لسان الميزان/الجزء الثالث

لسان الميزان
الجزء الثالث
ابن حجر


حرف السين المهملةعدل

من اسمه سابق وسالمعدل

[1] سابق بن عبد الله الرقى عن أبي خلف عن أنس   إذا مدح الفاسق اهتز العرش رواه عنه المعافى بن عمران وهذا خبر منكر ولكن أبو خلف لا يعرف وذكره بن عدي سابقا وكناه أبا عبد الله قال ويقال أبو سعيد ويقال أبو المهاجر يروى عنه أحمد بن سنان الموصلي وأبو الوليد رباح بن الجراح وروى معان بن رفاعة عنه وروى محمد بن عبيد الله القردوانى عن أبيه عن سابق الرقى نحو ثلاثين حديثا قال بن عدي وهو غير سابق البربري الزاهد ذاك له كلام في الزهد انتهى وقوله روى معان بن رفاعة عنه يوهم انه روى عن سابق وليس كذلك وقد جوز بن عدي ان يكون سابق ثلاثة سابق بن عبد الله الراوي عن أبي خلف وسابق بن عبد الله الرقي وسابق البربري فقال ما نصه أظن ان سابقا صاحب حديث إذا مدح الفاسق ليس هو بالرقى لان الرقي أحاديثه مستقيمة عن مطرف وأبي حنيفة واما سابق البربري فإنما له كلام في الحكمة والزهد وغيرهما وأورد حديث إذا مدح الفاسق من وجهين قال في الأول حدثنا أبو عبد الله سابق بن عبد الله ولم يكنه في الثاني ثم ساقه من وجه ثالث فقال عن سابق ولم يكنه ولم ينسبه ثم اخرج من طريق محمد بن عيسى حدثنا سابق أبو سعيد عن ربيعة عن أنس فذكر حديثا ثم اخرج من طريق محمد بن عبيد الله القردوانى حدثنا أبي حدثنا سابق بن عبد الله الرقي وكنيته أبو المهاجر فالحاصل ان الراوي عن أبي خلف يكنى أبا عبد الله ويقال أبو سعيد ولم يأت في نسبه انه رقي واما الرقى فيكنى أبا المهاجر والراوي عن أبي خلف واه والرقي ثقة واما البربري فلم يذكر اسم أبيه وقد أشار اليه بن عدي ومقتضاه ان البربري ليست له رواية وليس كذاك فقد ذكره بن حبان في الثقات وقال هذا من أهل بربر سكن الرقة يروى عن مكحول وعمر بن أبي عمرو قال أبو حاتم الرازي روى عنه الأوزاعي واما الرقى فروى عنه أيضا موسى بن اعين وعثمان بن عبد الرحمن الطرائفي ولم يذكر بن أبي حاتم فيه جرحا

[2] سابق بن عبد الرحمن بن حصن

[3] سابقة بنت الجعدى في ترجمة بن عبد الرحمن بن حصن

[4] سالم بن إبراهيم معاصر لشيوخ الأئمة قال الدارقطني ليس بثبت قلت روى سالم عن حكيم بن حزام متروك عن العلاء بن كثير تالف عن مكحول عن واثلة مرفوعا من يمن المرأة تبكيرها باشى وهو سالم بن إبراهيم عن أبي بكر بن عياش انتهى والخبر المذكور رواه في جزء بن عترة الموصلي

[5] سالم بن بريد أبو ميمون الرسعني قال حمزة السهمي في تاريخ جرجان نزل جرجان وحدث بحديث منكر عن أحمد بن عبد الله النهرواني وقد مضى الحديث في ترجمة أحمد

[6] سالم بن ثابت شيخ للواقدي مجهول انتهى والذي في كتاب بن أبي حاتم سالم مولى ثابت ذكره في آخر من اسمه ثابت ولو كان بن ثابت لذكره في الأولين

[7] ذ سالم بن جون في حاتم بن الفضل

[8] سالم بن أبي حماد لم يغمزه أحد وله حديث منكر أخبرنا أحمد بن عبد الكريم انا نصر بن جزء انا السلفي انا محمد بن إدريس الفريابي بالبصرة حدثنا إبراهيم بن غسان املاء ثنا يوسف بن يعقوب البخترى ثنا يعقوب بن غيلان ثنا أبو كريب ثنا عبيد الله بن موسى عن سالم بن أبي حماد عن السدى عن عكرمة عن بن عباس   قال قال رسول الله ﷺ كانت الأنبياء يعزلون الخمس فتجىء النار فتأكله وامرت انا ان اقسمه في فقراء امتى انتهى وهو سالم أبو حماد الآتي بعد قليل وقد تكلم فيه أبو حاتم

[9] سالم بن سبرة الهمداني روى عنه بن بريدة مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن علي روى عنه أهل الكوفة قلت وهو من ولد الجارود بن أبي ميسرة روى أيضا عن عبد الله بن عمرو بن العاصى وابن عباس ووفد رسولا على معاوية من زياد وذكر البلاذرى ان زياد استقضاه على البصرة

[10] سالم بن صالح الرازي لا يعرف قال ذلك أبو الفرج بن الجوزي وهو سالم بن صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف له عن أبيه وعنه إبراهيم بن سعد قال أبو حاتم لا اعرفه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل المدينة ذكره في الطبقة الثالثة واعاده في الرابعة

[11] سالم بن عبد الله الكلابي عن بعض التابعين فذكر خبر أبا طلافى الخضاب انتهى وهو الجزري أبو المهاجر مولى بنى كلاب أخرج له ق وهو ثقة فلعل الآفة من غيره فقد قال أبو حاتم روى عن أبي عبد الله القرشي عن بن عمر   مرفوعا خضاب الصفرة للمؤمن وخضاب السواد للكار قال أبو حاتم وهو حديث منكر شبه الموضوع وأحسبه بن أبي عبد الله القرشي الذي لم يسم روى عنه إسماعيل بن عياش هذا آخر كلام أبي حاتم وقد أوضح ان الذنب لغير سالم ولكن هذا آفة الاجحاف في الاختصار ان يضعف المؤلف الثقة وهو لا يدرى وان جعل الواحد اثنين

[12] ز سالم بن عبد الله الأنصاري يأتى في شميلة في حرف الشين المعجمة

[13] ز سالم بن عبد الله بن محمد الفرمائى روى عنه يعقوب بن إسحاق بن حجر العسقلاني قال مسلمة بن قاسم مجهول أخبرنا عنه بن حجر ودخلت الفرماء فسألت عنه فلم أجد أحدا يعرفه

[14] سالم بن عبد الأعلى وقيل بن عبد الرحمن وقيل بن غيلان أبو الفيض عن نافع وعطاء والظاهر انه كوفى حدث عنه عبد الله بن إدريس وغيره وقال عباس عن يحيى ليس حديثه بشيء هو الذي روى عن نافع عن بن عمر   ان النبي ﷺ كان إذا اشفق على الحاجة ربط في يده خيطا رواه جماعة عن سالم وله أشياء عن عطاء منكرة قال البخاري تركوه وقال النسائي متروك وله عن نافع عن بن عمر   مرفوعا لا يحل لامرأة ان تدخل الحمام انتهى وذكره العقيلي فقال سالم بن عبد الأعلى وذكر الحديث في نسيان الحاجة وأكثر ما يجىء في الروايات عن سالم بن عبد الأعلى وكناه زيد بن أبي الورقاء فقال ثنا أبو الفيض سالم بن عبد الأعلى وروى بن عدي حديثه من طريق عمر بن صبح فقال ثنا سالم بن غيلان وعمر تالف وقال أبو حاتم متروك الحديث قريب من أبي مريم في الضعف وقال بن طاهر في التذكرة يضع الحديث على الثقات وتبع في ذلك بن حبان وقال النسائي في الكنى ليس بثقة وقال بن أبي حاتم والساجى والدولابى وغيرهم متروك ذكره بن الجارود في الضعفاء وقال الحاكم والنقاش روى عن أحاديث موضوعة

[15] سالم بن عطاء تقدم في رجاء بن سالم

[16] سالم بن مخراق حدث عنه مروان بن معاوية مجهول له عن أبي العديس

[17] سالم بن هلال بيض له بن أبي حاتم

[18] وسالم أبو حماد صاحب السدى

[19] وسالم مولى عكاشة شويخ لأبي عاصم النبيل

[20] وسالم عن سالم مولى أبي جعفر الباقر مجهولون انتهى اما بن هلال فقد ذكره بن حبان في الثقات وقال فيه الناجي يروى عن أبي بكر الصديق   روى عنه يحيى بن سعيد القطان قلت وتكفيه روايته عنه في توثيقه واما صاحب السدى فذكره بن حبان أيضا في الثقات وقال يروى عنه عبيد الله بن موسى واما شيخ أبي عاصم فذكره بن حبان أيضا في الثقات وقال المكى يروى عن عطاء وسالم بن أبي مليكة والرابع صوابه مولى سالم مولى جعفر بن محمد بن علي روى عنه الواقدي هكذا قال أبو حاتم وكان قبل ذلك قد قال سالم بن جعفر عن مولاه عن معن بن عيسى ولم يذكر فيه جرحا فالظاهر انهما اثنان

[21] سالم أبو العلاء مولى إبراهيم الطائي ما حددث عنه سوى عبد الصمد التنورى انتهى وذكره العقيلي فقال المرادي روى عنه عمرو بن هرم عن ربعى عن أبي عبد الله رجل من أصحاب حذيفة   اقتدوا باللذين من بعدي الحديث وفيه قصة ذكر للاختلاف على ربعى فيه وضعفه بن الجارود وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن عمرو بن هرم

[22] سالم أبو غياث عن أنس   وعنه النضر بن شميل قال يحيى بن معين لا شيء وقال أحمد بن حنبل ضعيف الحديث قلت روى عنه أيضا مسلم بن إبراهيم وعبيد الله بن موسى وأبو سلمة وغيرهم

[23] ذ سالم والد يزيد تقدم في زيد

[24] سالم الدورقي لا يدرى من هو تركه الأزدي

من اسمه السائب وسبرة وستعدل

[25] السائب الخولاني عن عقبة بن عامر   مجهول

[26] السائب بن مالك عن فضالة بن عبيد لا يعرف انتهى فإن كان والد عطاء فهو ثقة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عنه الزهرى ويزيد بن أبي حبيب وروى هو عن عمر   وفرق بينه وبين والد عطاء ورجح ان اسم والد السائب أبي عطاء يزيد لا مالك وقال العجلي السائب بن مالك مدني تابعي ثقة فهو صاحب الترجمة واما والد عطاء فطائفى نزل الكوفة

[27] سبرة بن عبد الله عن عمرو بن صالح عن صهيب بن مهران مجهولون قاله أبو حاتم في ترجمة عمرو بن صالح

[28] سبرة رجل حدث عنه إسماعيل السدى مجهول انتهى وقال بن حبان في الثقات روى عن أنس   لا أدري من هو

[29] ست العباد المصرية روة عن بن رفاعة بعض الخلعيات حدث عنها الفخر على المقدسي وقد تكلم الحافظ زكى الدين المنذري في سماعها وقال هو بخط غير موثوق به انتهى وسيأتي بسط ذلك في ترجمة محمد بن اسعد الجوانى ماتت ست العباد هذه سنة خمس عشرة وست مائة أو بعدها

من اسمه سحنون وسحيمعدل

[30] سحنون الفقيه المالكي المشهور اسمه عبد السلام بن سعيد بن حبيب هلال بن بكار بن ربيعة التنوخي أبو سعد سمع من بن وهب ومن بن القاسم عبد الله بن عبد الحكم وشعيب بن الليث عن نافع ومعن بن عيسى والماجشون والوليد وأيوب بن سويد وبهلول بن راشد وعلي وآخرين سمع منه ابنه محمد وعياش بن موسى الغافقي الحباب بن خالد وغيرهم تكلم فيه أبو يعلى الخليلي فقال لم يرض أهل الحديث حفظه واثنى عليه أبو العرب كثيرا فقال انتشرت إمامته وسلم له أهل عصره واجمعوا على فضله وتقدمه واجتمعت فيه خلال قلما اجتمعت في غيره الفقه والورع والصرامة والزهادة والحسن والسماحة وقال بن يونس ولد في رمضان سنة ستين أو إحدى وستين ومائة ومات لسبع خلون من رجب سنة أربعين ومائتين وهو بن ثمانين سنة

[31] سحيم عن أنس   وعنه ابنه أشعث في ترجمة أشعث

من اسمه سداد وسدوس وسديدعدل

[32] سداد الجعفي لا يعرف روى عن ارجوانة قال كنت اقلى لمحمد بن الحنفية الجراد فيأكله تفرد عنه عبيد بن موسى

[33] سدوس بن حبيب صاحب السابري من أهل البصرة روى عن أنس   وعنه الحكم بن سنان قال بن حبان في الثقات يخطىء كثيرا

[34] سدير بن حكيم الصيرفي الكوفى صالح الحديث وقال الجوزجاني مذموم المذهب وروى أحمد بن أبي مريم عن يحيى بن معين ثقة وقال بن الجوزي روى عنه سفيان الثوري ثم قال قال بن عيينة كان يكذب وقال النسائي ليس بثقة وقال الدارقطني متروك وقال العقيلي كان ممن يغلو في الرفض وقال البخاري سمع أبا جعفر انتهى وأورد له العقيلي عن أبي جعفر محمد بن علي عن أبي سعيد   ان النبي ﷺ قال لعلي أنت اخى قال وهذا قد روى من غير هذا الوجه بأسانيد متقاربة وأبو جعفر عن أبي سعيد غير متصل وقال بن عدي عن بن عقدة هو سدير بن حكيم بن صهيب أبو الفضل الصيرفي ونقل عن البخاري انه قال سدير الصيرفي سمع أبا جعفر قال كان لعلي بن الحسين سمجون ثعالب قال بن عيينة رايته يحدث بكذا في نسخة معتمدة بصيغة الفعل المضارع عن التحديث فصحفها بن الجوزي بكذب ثم قال بن عدي له أحاديث قليلة وقد ذكر عنه افراط في التشيع واما في الحديث فارجو انه لا بأس به

[35] سديف بن ميمون المكى رافضي خرج مع بن حسن فظفر به المنصور فقتله قال العقيلي كان من الغلاة في الرفض حدثنا إسحاق بن يحيى الدهقان ثنا حرب بن الحسن الطحان ثنا حنان بن سدير ثنا سديف المكى ثنا محمد بن علي وما رأيت محمد ياقط يشبهه ثنا جابر بن عبد الله   قال خطبنا رسول الله ﷺ فقال من ابغضنا أهل البيت حشره الله يوم القيامة يهوديا وان صام وصلى ان الله علمني أسماء امتى كما علم آدم الأسماء كلها ومثل لي امتى في الطين فمر بي أصحاب الرايات فاستغفرت لعلي وشيعته قال حنان فدخلت مع أبي علي جعفر بن محمد فذكر له أبي هذا فقال ما كنت أظن ان أبي حدث به أحدا انتهى وساق العقيلي قصة قتله وانه لما افرط في هجاء بنى أمية ثم اتفق خروج بن الحسن تبعه وهجا المنصور وافرط في مدح بن الحسن فبلغ ذلك المنصور فندب قتله فلما قتل كتب المنصور إلى عامله وهو داود بن علي عمه ان يقتل سديفا وكان داود عامله على الحجاز فما طل داود بذلك لما سلف لسديف من مديحهم وهجو اعدائهم فراجع فيه إلى ان حج المنصور فخشى ان ينكر عليه عدم امتثال امره في سديف فأخرجه فقلته ثم لاقى المنصور فمن   ول ما رآه حين سلم سأله عن سديف فقال قتلته فقال وعليك السلام يا عم

من اسمه سرباتكعدل

[36] سرباتك الهندي بفتح السين المهملة وسكون الراء بعدها موحدة وبعد الألف مثناة مفتوحة فوقانية ثم كاف ذكره أبو موسى المديني في ذيل معرفة الصحابة واخرج من طريق بشر بن أحمد الأسفرائيني صاحب يحيى بن يحيى النيسابوري ان بشرا قال سمعت مكي بن أحمد البردعي يقول سمعت إسحاق بن إبراهيم الطوسي وقد بلغ سنة سبعا وخمس مائة يقول رأيت سرباتك ملك الهند فقلت له كم اتى لك قال تسع مائة وخمس وعشرون سنة وذكر أن النبي ﷺ انفذ اليه حذيفة بن اليمان وأسامة بن زيد وسفينة وصهيبا وأبا موسى الأشعري يدعونه إلى الإسلام فأسلم وقيل كتاب النبي ﷺ قال الذهبي في التجريد هذا كذب واضح ولم يذكره في الميزان وقال بن الأثير في أسد الغابة أجاد بن مندة في ترك ذكره قلت لا بل الذي يذكره ويكشف امره أولى ممن يهمله فيظن انه لم يطلع عليه وممن يذكره ولا يكشف امره فيظن انه مقبول وقد جاء ذكره من وجه آخر ورواه أبو حامد أحمد بن محمد بن إبراهيم بن الخليل البغوي أخبرنا عمر بن أحمد بن محمد بن عمر بن حفص النيسابوري انا أبو القاسم عبد الله بن الحسين بن بالويه بن بكر بن إبراهيم بن محمد بن فرخان الصوفي سمعت أبا إسماعيل مظفر بن أسد الحنفي المتطيب يقول سمعت سرباتك الهندي يقول رأيت محمدا ﷺ بمكة مرتين وبالمدينة مرة قدمت عليه رسولا من ملك الحبشة وكان لي حين قدمت عليه ستون وأربع مائة سنة وكان ربعة من الرجال ليس بطويل باين ولا بقصير أحسن الناس وجها قال مظفر مات سرباتك سنة ست وثلاثين وثلاث مائة وهو بن أربع وتسعين وثمان مائة قلت وإذا اضيف ما ذكره من عمره عند وفادته إلى المدينة التي من سنة الهجرة إلى سنة وفاته ظهرت مجازفة مظفر بن أسد وغفلته عن تناقضه في مقدار عمره فإنه إنما يكون بن سبع مائة وبضع وتسعين فكأنه غلط بمائة سنة

من اسمه سرور وسريععدل

[37] سرور بن المغيرة حدث أحمد بن كثير عن سرور عن سليمان التيمى عن بن المنكدر عن جابر من كانت له ثلاث بنات يعولهن فله الجنة ذكره الأزدي وتكلم فيه انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال هو بن اخى منصور بن زاذان يروى عن منصور بن زاذان روى عنه أبو سعيد الحداد الغرائب وذكره في موضع آخر فقال كنيته أبو عامر ويقال أبو العباس أصله من البصرة سكن واسط يروى عن سليمان التيمى يروى عنه الواسطيون وانما قال الأزدي عنده مناكير عن الشعبي

[38] سريع بن عبد الله روى حديثا منقطعا مجهول انتهى واخرج البيهقي في الصيام من طريق إبراهيم بن مزاحم عن سريع بن نبهان عن أبي ذر حديثا في الصوم وقال سريع مجهول فما أدري أهو ذا أو غيره

من اسمه السرىعدل

[39] السرى بن خالد مدني لا يعرف قال الأزدي لا يحتج به انتهى

[40] السرى بن سهل عن عبد الله بن رشيد وعنه عبد الصمد بن علي بن مكرم لا يحتج به ولا بشيخه قاله البيهقي قلت ولعله السرى بن عاصم

[41] السرى بن عاصم بن سهل أبو عاصم الهمداني مؤدب المعتز بالله وقد ينسب إلى جده روى عن بن علية وهاه بن عدي وقال يسرق الحديث حدث عن حرمى بن عمارة أيضا وكذبه بن خراش ومن بلاياه قال حدثنا محمد بن مصعب ثنا الأوزاعي عن عبدة عن أبي هريرة   مرفوعا الإيمان بالقدر يذهب الهم والحزن ومن مصائبه انه اتى بحديث متنه رأيت حول العرش وردة فيها مكتوب محمد رسول الله أبو بكر الصديق ومن مصائبه قال حدثنا علي بن عاصم عن حميد عن أنس   مرفوعا لله ملك من ياقوتة على زمردة كل يوم بسعر انتهى وقال النقاش في موضوعاته في الحديث الأخير وضعه السرى وله عن محمد بن عبيد عن عبد الله بن عمر عن عمرو بن دينار عن أبي الطفيل عن أبي بكر الصديق حديث هو الطهور ماؤه الحل ميتته وهذا الإسناد مركب ما حدث به هؤلاء قط هكذا وانما يعرف من حديث أبي بكر موقوف وكناه بن عدي أبا سهل قال وله غير حديث سرقه من الثقات وحدث به عن مشائخهم

[42] السرى بن عبد الله السلمي عن جعفر الصادق لا يعرف واخباره منكرة ذكره بن عدي فروى عنه عباد بن يعقوب الرواجنى عن جعفر عن أبيه عن جابر   قضى باليمين مع الشاهد وهذا في الموطأ عن جعفر عن أبيه مرسلا انتهى وقال بن عدي جده يعقوب قال وله أحاديث وذاك المعروف في رواياته بعض ما ينكر عليه

[43] السرى بن عبد الحميد شيخ لبقية متروك الحديث حديثه ليس في صلاة الخوف سهو انتهى وهذا غلط والصواب عبد الحميد بن السرى فانقلب وسيأتي على الصواب في عبد الحميد

[44] سرى بن مخلد لا اعرفه قال الأزدي ضعيف جدا انتهى وفي كتاب بن أبي حاتم سرى بن خالد روى عن جعفر بن محمد وعنه حماد بن عمرو واما السرى فلم يذكر بن أبي حاتم فيه جرحا

[45] ذ سرى بن مصرف بن عمرو بن كعب أو بن كعب بن عمرو روى عن الشعبي وغيره روى عنه ابنه عمرو وأبو نعيم وأيوب بن سويد قال بن أبي حاتم عن أبيه لم يكن بصاحب حديث وقال بن القطان لا يعرف وله حديث في مسح القذال في الوضؤ قلت وسيأتي له في حفيده مصرف بن عمرو السرى

[46] السرى بن المغلس أبو الحسن السقطى البغدادي الزاهد المشهور صحب معروفا الكرخي وسمع من فضيل بن عياض وهشيم وأبي بكر بن عياش وعلي بن عمران ويزيد بن هارون روى عنه أبو القاسم الجنيد وأبو العباس بن مسروق وإبراهيم بن عبد الله المخرمي وغيرهم واشتهر بالصلاح والزهد والورع قال الجنيد ما رأيت اعبد من السرى وكانت وفاته سنة ثمان وخمسين ومائتين اتت عليه 98 سنة ما رؤى مضطجعا إلا في علة الموت وقال أبو بكر الحربي سمعت السرى يقول حمدت الله مرة فانا استغفر الله من ذلك الحمد منذ ثلاثين سنة كان لي دكان فيها متاع فاحترق السوق فقال لي رجل سلم دكانك فقلت الحمد لله ثم فكرت فندمت وقيل كان بدؤ امره انه رأى جارية سقط منها اناء فانكسر فبكت فأخذ من دكانه اناء فاعطاها فرآه معروف الكرخي فقال له بغض الله إليك الدنيا قال السري فكل ما انا فيه من بركة دعاء معروف وقال الجنيد سمعت السرى يقول اشتهى ان آكل أكلة ليس علي لله فيها تبعة ولا لمخلوق علي فيها منه فلم أجد لذلك سبيلا قال وقلت له عند وفاته أوصني فقال لا تصحب الأشرار ولا تشغل عن الله بمصاحبة الأخيار قال السلمي كان أول من أظهر ببغداد لسان التوحيد وتكلم في الحقائق والاشارات ومناقبه كثيرة وانما ذكرته تبعا للمصنف في ذكر أمثاله كالحارث المحاسبى وذى النون فقرأت في كتاب الحروف ليعقوب بن الحنبلي من تلامذة أبي يعلى بن الفراء ان أحمد بن حنبل بلغه ان السرى قال لما خلق الله الخلق سجدت الألف وقال لا اسجد حتى أومر فقال أحمد هذا كفر مات السرى في رمضان سنة ثلاث وخمسين ومائتين وقيل سنة إحدى وقيل سنة تسع  

من اسمه سعدان وسعدعدل

[47] سعدان بن اشوع الهمداني عن الشعبي قال أبو حاتم لا اعرف من يسمى هكذا قلت لعله لقب سعيد بن اشوع

[48] سعدان بن بشر أبو مجالد قال الدارقطني ليس بالقوي انتهى هكذا في سؤالات الحاكم فإن كان أراد الجهني الراوي عن أبي مجاهد الطائي وعنه أبو عاصم ووكيع وغيرهما فذاك أخرج له خ ت ق ووثقه بن المديني وأبو حاتم وان كان غيره فمجهول

[49] سعدان بن سعد الليثي بيض له بن أبي حاتم مجهول انتهى وقد ذكره بن حبان في الثقات وقال أبو الحسن سعدان بن سعيد يروى عن أشعث روى عنه يحيى بن معين قلت ويكفيه رواية بن معين عنه

[50] سعدان بن سعد الحكمى عن مقاتل بن سليمان مجهول

[51] سعدان بن عبدة القداحى عن عبيد الله العتكي قال بن عدي غير معروف انتهى واما

[52] سعدان بن هشام الرقي مجهول انتهى

[53] سعدان بن يحيى الحلبي قال الدارقطني ليس بذاك وقال مرة لا بأس به انتهى واما

[54] سعدان بن يحيى اللخمي فقال الدارقطني لا بأس به

[55] سعد بن حبيب عن الحسن  

[56] وسعد بن زنبور عن فلان مجهولان انتهى وأبو زنبور ذكره بن حبان في الثقات وسماه سعيدا وقال يروى عن هشيم وعنه أحمد بن علي الأبار مات سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وقال الأثرم عن أحمد ذهبت اليه فسألته عن حديثين ورأيته يحفظ ما يسئل عنه ورأيت عنده قوما وهو يقرأ عليهم من حفظه أحاديث ما استغربت منها شيئا وقال عبد الخالق سألت بن معين عنه فقال ذاك المسكين وهو ثقة وما أراه يكذب وذكره بن شاهين في الثقات والأول روى عنه يحيى بن أيوب المصري

[57] سعد بن زياد أبو عاصم عن سالم قال أبو حاتم ليس بالمتين روى عنه موسى بن إسماعيل والقواريرى انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال مولى بنى هاشم يروى عن نافع وكان بن عشر سنين حين مات الحجاج

[58] سعد بن سعيد الجرجاني عن نهشل قال البخاري لا يصح حديثه يعنى اشراف امتى حملة القرآن وقال بن عدي رجل صالح يلقب سعدويه الجرجاني له عن الثوري ما لا يتابع عليه روى يعقوب بن جراح الخوارزمي ومحمد بن سليمان الجرجاني عنه عن الثوري عن منصور عن أبي الضحى ومسروق كذا قال عن علقمة عن عبد الله   عن النبي ﷺ قال يقول الله أيها الشاب التارك شهوته لي المتبذل شبابه من اجلى أنت عندي كبعض ملائكتى ولك عندي بكل يوم وليلة أجر صديق فهذا موضوع على سفيان واما حديث حملة القرآن فرواه عن نهشل وهو هالك عن الضحاك عن بن عباس رفعه انتهى وروى أبو إبراهيم الترجماني عنه ثم سئل فقال شاب صالح قدم علينا وقال بن عدي دخلته غفلة الصالحين ولم ار للمتقدمين فيه كلاما وهو من أهل بلدنا ونحن اعلم به وذكره أبو نعيم في رجال يعدل عن تفردهم وقلة اتقانهم وقال العقيلي روى عنه نهشل عن الضحاك عن بن عباس   رفعه ثلاثة لا تفزعهم الصيحة ولا يحزنهم الفزع الأكبر حامل القرآن ومن اذن سبع سنين وعبد مملوك أدى حق الله وحق مواليه لا يتابع عليه ولا يعرف الا به وحديث من اذن جاء من وجه آخر لين أيضا وحديث المملوك جاءت فيه رواية صالحة بغير هذا اللفظ

[59] سعد بن شراحيل أو شرحبيل روى عنه يحيى بن معين مجهولان قاله أبو حاتم

[60] سعد بن شعبة بن الحجاج وقال أبو حاتم ليس له من أبيه كثيرا شيء وروى عن الحسن بن يسار وهو صدوق وعن شعبة قال سميت ابنى سعدا فما سعد ولا افلح وكان يقول له اذهب إلى هشام الدستوائي فيقول أريد ان أرسل الحمام ذكره العقيلي والنباتى انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه العباس الدوري وأبو حاتم سمعت مهران بن هارون يقول سمعت أبا حاتم الرازي يقول سمعت سعد بن شعبة يقول كان أبي لا يدعنى اكتب الحديث وكان يقول ان أحببت ان تكون شقيا فاطلب الحديث

[61] سعد بن طالب عن حماد يكنى أبا غالب الشيباني قال أبو حاتم في حديثه ضعف وقال أبو زرعة لا بأس به روى عنه أحمد بن حنبل وغيره انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن كثير النواء

[62] ز سعد بن أبي طالب بن عبد الوهاب الرازي أبو المكارم المتكلم قال بن بأبويه كان من علماء الشيعة وفقهائهم ومتكلميهم سمع علي بن المحسن بن متروك الكاتب وأبا النجم محمد بن عبد الوهاب السمان وغيرهما وله تصانيف في الكلام على مذهبه وجالسته ولم يتفق لي السماع منه ومات في ثاني عشرين رمضان سنة سبع وأربعين وخمس مائة

[63] ز سعد بن عبد الكريم بن الحسن بن أحمد بن موسى الغندجاني أبو الجوائز الواسطي قال أبو سعد بن السمعاني سمع رزق الله التميمي وغيره ورأيت أهل واسط يثنون عليه غير انه اخرج لي ورقة بخط جده أبي محمد الغندجانى أجزت لابن ابنى سعد بن عبد الكريم جميع ما سمعته من شيوخى في جمادى الآخرة سنة 67 فرأيت في موضعين من هذه الإجازة كشطا واصلاحا بخط طري وكأنه كان لابنى أبي سعد فصيره بن ابنى الثاني في قوله وستين كان فيه وخمسين فكشط الخاء قال ولولا انى التزمت ان اذكر أحوال الشيوخ لما ذكرت هذا قلت ولم يذكر وفاته

[64] ز سعد بن عبد الله بن الحسين بن علويه أبو القاسم السلمي الميموني من ولد ميمون بن مهران روى عن النجاد وأبي سهل بن زياد وابن السماك وجماعة حضر مجلسه بن تركان روى عنه حميد بن المأمون وأبو الفضل أحمد بن عبد الله بن بندار وعبيد الله بن مندة قال شيرويه الهمداني حدثنا عنه أحمد بن عبد الرحمن الروذباري وغيره وليس هو عندهم بذاك قلت مات بعد الأربع مائة

[65] سعد بن علي القاضى أبو الوفاء النسوي روى صحيح البخاري عن واحد عن الفربري في سنة خمس وسبعين وأربع مائة فاتهموه ثم انه اتى بطامة أخرى حدثنا إبراهيم الشوالى ان علي بن أبي طالب حدثه فانظر إلى هذا الإفك المبين انتهى والواحد الذي ابهمه المصنف زعم ان اسمه محمد بن أحمد بن عليجة وذكر بن عساكر انه حدث بكتاب العزب للفربرى عن مصنفه وذلك كذب صريح اما من سعد أو من الراوي عنه حماد بن الحسين

[66] سعد بن عمران شيخ مقل قال أبو حاتم هو مثل الواقدي قلت والواقدى تركوه انتهى قال بن أبي حاتم سعد بن عمران بن هند بن سهل بن حنيف وعنه عبد الله بن محمد بن داود بن أبي امامة بن سهل بن حنيف سألت أبى عنه فقال هو شيخ مثل الواقدي في لين الحديث وكثرة عجائبه قلت فإذا كان أبو حاتم يقول انه مثل الواقدي في كثرة العجائب فكيف يقول الذهبي هو شيخ مقل

[67] ذ سعد بن محمد بن الحسن بن عطية بن سعد العوفي عن أبيه وعمه الحسين بن الحسن وفليح في آخرين روى عنه ابنه محمد وابن أبي الدنيا ومحمد بن غالب تمتام وغيرهم قال أحمد فيه جهمى قال ولم يكن هذا أيضا ممن يستاهل ان يكتب عنه ولا كان موضعا لذاك حكاه الخطيب

[68] ز سعد بن محمد بن سعد بن صيفى التميمي الشاعر المشهور بالحيص بيص يكنى أبا الفوارس سمع من أبي طالب الحسين بن محمد الزينبي وأبي المجد بن جهور روى عنه أبو أحمد بن سكينة وإسماعيل بن محمد أبو يحيى المؤدب وغيرهما قال بن السمعاني تفقه على القاضى محمد بن عبد الكريم بالري قال وسألته عن مولده فقال انا اعيش حراما ويقال كان له أخ يلقب هرج ومرج وأخت تلقت دخل خرج وكان يلقب هو الحيص بيص وهو مهملات ومعناه الداهية ويقال ان سببه انه رأى قوما في اضطراب من شيء بلغهم فقال ما بال القوم في حيص بيص فلقب بها وكان ويعقد القاف ويتقلد سيفين فلقب بها وذكر عبد الباقى بن رزين الحلبي وكان من رؤوس الإمامية ان المذكور كان مقدما في عدة علوم وكان لزم الحلة ومدح آل مرثد ثم دخل بغداد ومدح الخليفة وكان امامى المذهب وقال بن النجار تفقه أيضا على اسعد المري وتكلم في مسائل الخلاف وناظرهم في الأدب ومهر في النظم والنثر وخدم الخلفاء بالمدح وكان وقورا وافر الحرمة وقيل ان سبب تلقبه بيت قاله يفتخر

وانى سوف ارفعكم بباسى

وان طال المدى في حيص بيصا

ومن شعره ما أنشده بن النجار عن قيصر بن مظفر عنه قال أنشدنا بن الصفى لنفسه

إذا قيل الكريم أخو العطايا

وبذال الرغائب والنوال

فاكرم منه ذو أنف أبي

يصون الوجه عن ذل السؤال

وقال بن السمعاني سمعت الخضر بن مروان يقول دخل الحيص بيص على علي بن طراد فقال يا رفيع العماد يا أخا الاجواد انغص المجلس فأين اجلس قال مكانك قال على قدر من قال على قدر الوقت وقال الحسن بن عمرو بن النحوي المهيلى دخلت بغداد فقصدت الأخذ عن الحيص بيص فلم اصادفه في منزله فبينا انا في درب إذا بفارس متقلد سيفا وفرسه يلعب تحته وخلفه غلام راكب ومعه علم وهناك رأيت صبيا يمشى فخشى الحيص بيص ان تطأه الفرس فقال يا غلام اتق بهذا النشز لثلا يطأك الجواد بسنابكه فلم يفهم الصبي كلامه فلولا ان بعض العامة أدرك الصبي فحوله عن طريقة اصيب الصبي فقلت من هذا البدوى قال هذا الحيص بيص وذكر بن السمعاني عن إبراهيم بن سعد التاجر قال سمعت ان والد الحيص بيص كان يقول ما عرفت انى من بنى تميم حتى أخبرتني امى بذاك في سفرة قلت ووقع لنا جزء صغير من حديثه بعلو عنه وأرخ بن الحضرمي وغيره وفاته في شبعان سنة أربع وخمسين وسبع مائة وله 82 سنة

[69] سعد بن منصور الجذامي لا اعرفه قال صفوان بن صالح المؤدب حدثنا الوليد بن مسلم ثنا سعد بن منصور الجذامي عن جده مبارك بن احمر انه لما بلغه قدوم رسول الله ﷺ وفد اليه فقبل إسلامه وسأله ان يكتب له كتابا يدعوه إلى الإسلام فكتب له في رقعة من آدم بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من رسول الله ﷺ لمبارك بن احمر ولمن تبعه من المسلمين اما نالهم ما قاموا الصلاة وآتوا الزكاة واتبعوا المسلمين وجانبوا المشركين وادوا الخمس من المغنم وسهم الغارمين وسهم كذا وسهم كذا تفرد به الوليد انتهى

[70] سعدويه الجرجاني هو سعد بن سعد

[71] سعيد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف هكذا سماه إسحاق بن الفرات عن مفضل بن فضالة عن يونس بن يزيد عنه فقالوا للمفضل إنما ذا سعد فقال هكذا عندي متنه في الشفاعة في السارق قيل رفعه فسعيد لا يعرف والخبر في سنن الدارقطني انتهى وقد وهم المؤلف في موضعين الأول كونه جعل الذي سماه سعيدا إسحاق بن الفرات وانما سماه إسحاق سعدا والذي سماه سعيدا مفضل بن فضالة وعنه به أبو صالح عبد الغفار بن داود الحراني ففي سنن الدارقطني في سياق الإسناد قال أبو صالح فقلت للمفضل يا أبا معاوية إنما هو سعد الثاني انه غير لفظة المتن والذي عند الدارقطني لفظة لا يغرم السارق إذا أقيم عليه الحد واسقط المؤلف بعض الإسناد وفي ذكره فائدة وهو انه عن سعد بن إبراهيم أو سعيد عن أخيه المسور بن إبراهيم عن عبد الرحمن بن عوف كما ترى قال الدارقطني سعيد بن إبراهيم مجهول والمسور لم يدرك عبد الرحمن بن عوف ثم رواه الدارقطني من طريق إسحاق بن الفرات عن مفضل عن يونس بن يزيد عن الزهرى عن سعد بن إبراهيم عن المسور بن مخرمة عن عبد الرحمن بن عوف   قال اتى رسول الله ﷺ بسارق فأمر بقطعه وقال لا غمر عليه قال الدارقطني هذا وهم من وجوه عدة انتهى كلام الدارقطني ووجوه الوهم فيه انه زاد في الإسناد عن الزهرى ومنها انه جعل المسور بن مخرمة والله أعلم والمتن المذكور أخرجه النسائي في الكبرى قال أخبرنا عمرو بن منصور ثنا حسان بن عبد الله عن المفضل بن فضالة عن يونس بن يزيد سمعت سعد بن إبراهيم يحدث عن المسور بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن جده عبد الرحمن به تم قال هذا مرسل ليس بثابت وأخرجه الدارقطني من طريق أحمد بن منصور والصنعاني كلاهما عن سعيد بن عفير زاد الصنعاني وعن أبي صالح ومن طريق محمد بن عبد الملك بن زنجويه وعمرو بن أبي الطاهر بن السرح كلاهما عن أبي صالح عبد الغفار بن داود كلاهما عن المفضل عن يونس عن سعيد عن أخيه المسور عن عبد الرحمن به كذا وقع عنده سعيد ثم قال قال الزيادي وابن السرح قال لنا أبو صالح قلت للمفضل إنما هو سعد بن إبراهيم قال هكذا حدثني قال الدارقطني سعيد مجهول والمسور لم يدرك عبد الرحمن ثم أخرجه من طريق إسحاق بن الفرات به وأخرجه البيهقي من طريق إبراهيم بن الحسين عن سعيد بن عفير ومن طريق بكر بن سهل عن عبد الله بن صالح كلاهما عن المفضل عن يونس عن سعد حدثني اخى المسور بن إبراهيم عن عبد الرحمن ومن طريق عبد الرحمن بن يحيى الخلال عن المفضل عن يونس عن سعد عن المسور عن عبد الرحمن وقال اختلف فيه علي المفضل ولا يعلم في التاريخ لإبراهيم بن عبد الرحمن بن يسمى المسور وأخرجه الطبري في تهذيب الآثار عن أحمد بن الحسن الترمذي عن سعيد بن عفير عن المفضل عن يونس عن سعد بن إبراهيم قال حدثني اخى المسور بن إبراهيم عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف وقال لهذا حديث صحيح كذا قال وقوله في السند عن أبيه زيادة وهم فيها شيخه أحمد بن الحسن وخالف كل من رواه والله أعلم وقال البيهقي في الخلافيات وغيرها وقد رأيت حديثا لسعد بن محمد بن المسور بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف فكأنه هو وعلى هذا فهو منقطع جدا والرواية التي أشار إليها تقدمت في ترجمة زكريا بن عطية وقال أبو بكر بن المنذر لا يثبت خبر عبد الرحمن بن عوف في هذا الباب

[72] سعيد بن إبراهيم عن ثور بن يزيد وعنه بقية مجهول انتهى ونسبه خوزيا

[73] سعيد بن إبراهيم بن معقل بن منبه اليماني مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن عروة بن رويم وعنه سعيد بن أبي أيوب

[74] سعيد بن أبي الأبيض عن أبي الزياد وعنه القعنبي مجهول انتهى

[75] سعيد بن أحمد بن محمد بن نعيم بن أشكاب أبو عثمان العيار النيسابوري المحدث الصيرفي المشهور يأتى في سعيد بن أبي سعيد ومما لم يذكره المؤلف في ترجمته قال بن النجار رأيت بخط الدقاق أحاديث كتبها عن العيار عن بشر ثم انه عاد وضرب عليها وكتب عندها كذب العيار عن بشر بن أحمد وبئس ما فعل افسد سماعاته الصحيحة بروايته عنه قلت سمع الكثير وانتهى اليه علو الإسناد وكان يطوف البلاد يحدث  

[76] ز سعيد بن أحمد بن مكي النيلى بكسر النون بعدها ياء آخر الحروف المؤدب الشاعر قال العماد في الخريدة كان غاليا في التشيع واسن حتى جاوز سن الهرم وأناف على التسعين ومات سنة بضع وستين

[77] سعيد بن إسحاق مصري عن الليث مجهول انتهى وروى بن خزيمة عن مالك بن عبد الله بن سيف عنه حديثا وقال انا ابرأ من عهدته

[78] ذ سعيد بن إسماعيل المشاجعى عن عيسى بن يونس وعنه أهل الشام قال بن حبان في الثقات وكان ممن يغرب

[79] سعيد بن إسماعيل بن علي بن العباس أبو عطاء الصوفي سمع من زاهد الطوسي وغيره وهو كثير السماع لكنه ساقط الرواية غير محتج به ادعى انه سمع كتب الأستاذ يعنى أبا القاسم القشيري الرسالة وغيرها وقرأ عليه ثم ثبت للقوم تزويره وظهر سوء صنيعه فتركوا روايته قال ذاك عبد الغفار الفارسي في السياق

[80] سعيد بن أنس عن أنس بن مالك في المظالم قال البخاري لا يتابع عليه انتهى وقال العقيلي سعيد بن أنس بصري مجهول بالنقل ثم اخرج من طريق نصر بن علي بن عبد المؤمن عنه عن عكرمة عن بن عباس   قال مسح رسول الله ﷺ رأسي بيده ودعا لي وقال إذا كانت لك حاجة فسل الله عز وجل فقد جف القلم الحديث قال ولهذا طرق فيها لين متقاربة في الضعف وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عباد بن شيبة

[81] سعيد بن بشير عن الحسن قال أبو حاتم مجهول لم يلق الحسن روى عنه سهل بن شعيب انتهى

[82] سعيد بن بشير القرشي عن عبد الله بن حكيم الكناني مجهول وكذا شيخه وكان بمصر أخبرنا محمد بن قايماز الدقيقي انا بن ياسر انا عبد المنعم بن الفراوي انا عبد الغفار الشيروى انا أبو سعد الصيرفي ثنا أبو العباس الأصم ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا سعيد بن بشر المصري حدثني عبد الله بن حكيم الكناني رجل من أهل اليمن من مواليهم عن بشير بن قدامة الضبابى قال أبصرت عيناي حبي رسول الله ﷺ واقفا بعرفات على ناقة حمراء قصواء تحته قطيفة بولانية وهو يقول اللهم اجعلها غير رياء ولا هباء ولا سمعة والناس يقولون هذا رسول الله ﷺ تفرد به بن عبد الحكم انتهى وقال العقيلي إسناده ليس بالقائم وقال بن عبد الحكم كان يلزم المسجد وذكر من فضله

[83] سعيد بن أبي بكر بن أبي موسى الأشعري في حديث منكر والآفة ممن بعده روى داود بن المجد عن عبد الله بن عبد الجبار عن سعيد هذا عن أبيه عن جده مرفوعا صلوا أقرباءكم ولا تجاوروهم ترثوا الضغائن انتهى وذكره العقيلي فقال حديث منكر غير محفوظ ولا يعرف الا وبه وليس له أصل والراوي عنه مجهول

[85] سعيد بن ثمامة مكي عن معلى بن هلال قال الأزدي متروك الحديث انتهى وذكره العقيلي فقال لا يحفظ الا عن هذا الشيخ وليس له أصل

[86] ز سعيد بن جابر بن موسى الكلاعي الأندلسي روى عن عبد الله بن يحيى وغيره ورجل روى عن النسائي والمنجنيقي والدولابى وجماعة قال بن الفرضي سمع منه خالد بن سعد بإشبيلية وكان ينسبه إلى الكذب ثم اسند عن خالد بن سعد قال ذكرت في كتابي مناقب الناس الا رجلين محمد بن وليد وسعيد بن جابر فانى أخاف عليهما الكذب وكانا كذابين قال بن الفرضي ولم يكن سعيد كما قال خالد فقد رأيت كثيرا من أصوله يدل على تحرى في الرواية وورع في السماع وكان محمد بن قاسم يثنى عليه ويصفه بالصدق ومات سنة خمس أو ست أو سبع وعشرين وثلاث مائة

[87] ز سعيد بن جبلة عن طاوس عن النبي ﷺ ان الله بعثني بين يدي الساعة وجعل رزقى تحت ظل رمحى الحديث وعنه الأوزاعي قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال هو شامي وقال محمد بن خفيف الشيرازي ليس هو عندهم بذاك

[88] سعيد بن جندب من التابعين روى عنه ولده عمر مجهول انتهى

[89] سعيد بن حريث عن الحسن وسعيد بن حماد معاصر لوكيع وسعيد بن حوشب عن الحسن وسعيد بن خداش عن الحسن مجهولون روى عن بن خداش يحيى بن يحيى انتهى وابن حوشب ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن الحسن قوله روى عنه أهل العراق وابن حماد يكنى أبا عثمان روى عنه أبو جعفر الرازي وعيسى بن سالم القرشي وابن حريث أظنه بن حوشب فصحف على الذهبي فإن بن أبي حاتم لم يذكر غير بن حوشب

[90] سعيد بن حمدون بن محمد أبو عثمان القيسي الأندلسي سمع من قاسم بن أصبغ وغيره وبمصر من بن الورد وحدث قال بن الفرضي لم يكن له مفاد العلم وكان أعور تكلموا فيه فكانت العامة تسميه دجال الفقهاء مات سنة تسع أو ثمان وسبعين وثلاث مائة

[91] سعيد بن دينار دمشقي عن الربيع بن صبيح مجهول قال سلمة بن شبيب حدثنا سعيد بن دينار ثنا الربيع بن صبيح عن الحسن عن أنس   مرفوعا إذا دخل أهل الجنة الجنة اشتاقوا إلى الاخوان فيسير سرير هذا إلى سرير هذا الحديث انتهى قال العقيلي لا يتابع على حديثه وليس بمعروف بالنقل وهو سعيد بن عبد الله بن دينار نسبه إلى جده قاله بن عساكر وروى أيضا عن عبد الواحد بن زياد وعنه عباس الترقفي بهذا الحديث بعينه وقال عن سعيد بن عبد الله بن دينار وفي الثقات لابن حبان سعيد بن دينار يروى عن الشعبي روى عنه وكيع بن الجراح فالظاهر انه غير هذا

[92] سعيد بن دهثم شيخ لنعيم بن حماد روى خبرا منكر امتنه الملائكة تفرح بخروج الشتاء لأجل المساكين رواه نعيم بن حماد عنه عن عبد الله بن نمير الرحبي ومن هو بن نمير عن مجاهد عن بن عباس مرفوعا انتهى وهذا أخذه من كلام العقيلي وكان عزوه له أولى ولفظه سعيد بن دهثم المقدسي شامي عن عبد الله بن نمير الرحبي حديثه غير محفوظ ولا يصح في متنه شيء وعبد الله ليس بمعروف بالنقل

[93] سعيد بن ذي لعوة الذي روى عن الشعبي ضعفه يحيى وأبو حاتم وجماعة وفيه جهالة وقال بن حبان دجال يزعم انه رأى عمر بن الخطاب يشرب المسكر رواه وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عنه ووهم من قال فيه سعيد بن ذي حدان وقال البخاري يخالف الناس في حديثه وقال أبو حيان التيمى عن الشعبي عن بن عمر عن عمر   قال حرمت الخمر وهي من خمسة والخمر ما خامر العقل قال البخاري فهذا اثبت حديث للكوفيين في المسكر ثم خالفوه انتهى وقال العقيلي روى هذا ان أعرابيا شرب نبيذا من إداوة عمر فكسر فأمر به فجلد فقال إنما شربت هذا من اداوتك فقال إنما اجلدك على السكر وقال العجلي كوفي ثقة والبغداديون يضعفونه وقال علي بن المديني مجهول وقال أبو بكر بن عياش أقول هم حدثنا أبو حصين فيقولون ثنا أبو إسحاق عن سعيد بن ذي لعوة الماص بظر أمه كان يشتم عثمان وقال أبو حاتم مجهول وقال أبو زرعة ليس بالقوي وقيل ان اسم ذي لعوة عامر بن مالك ذكره العسكري في الصحابة وقال انه روى مرسلا ولا تصح صحبته وذكره العقيلي وابن الجارود وغيرهما في الضعفاء وقال بن عدي لا اعرف له شيئا مسندا يعنى مرفوعا

[94] سعيد بن راشد المازني السماك عن عطاء والزهري وغيرهما قال البخاري منكر الحديث وقال عباس عن يحيى ليس بشيء وقال النسائي متروك ومن مفاريده عن عطاء عن بن عمر   مرفوعا من اذن فهو يقيم شيبان بن فروخ حدثنا سعيد بن راشد ثنا يزيد بن أبان الرقاشي عن أنس   مرفوعا قال لو جيىء بالسموات السبع والأرضين السبع فوضعت في كفة الميزان وجيىء بلا إله إلا الله فوضعت في الكفة الأخرى لرجحت بهن انتهى وزاد بن أبي حاتم في الرواة عنه الحسن وابن سيرين وغيرهما وقال بن عدي له أحاديث لا يتابع عليها ولا اعلم روى عنه غير إسماعيل بن عياش كذا قال وقد روى عنه غيره وفي مسند فاطمة الزهراء   من مسند النساء من مسند إسحاق حدث من رواية الأصبغ بن يزيد عن سعيد بن راشد

[95] ز سعيد بن راشد المرادي عن الهجيع وعثمان الحميري روى عنه بن لهيعة لا يعرف ذكره بن أبي حاتم ولم يذكره البخاري وذكره بن يونس فقال يكنى أبا عابس ولم يذكر فيه شيئا ولا راويا عنه الا بن لهيعة

[96] ز سعيد بن أبي راشد عن عطاء لا يعرف وعنه مروان بن معاوية فلعله السماك انتهى قال بن حبان في الثقات حديثه عن عطاء عن أبي هريرة في المسح على الخفين ان كان هو السماك فهو ضعيف يعنى سعيد بن راشد السماك المذكور قبله واقل بن عدي سعيد بن أبي راشد عن عطاء وابن أبي مليكة بما لا يتابع عليه روى عنه الغفاري ومروان ثم ساق له أحاديث قال وله غير ما ذكرت ولا اعلم يروى عنه غير مروان وهو شبه المجهول وكلامه يقتضى انه غير السماك وكلام بن أبي حاتم يقتضى انه هو فإنه لما حكى عن أبيه ذكر شيوخه والرواة عنه استدرك عليه روايته عن بن أبي مليكة ورواية مروان عنه وقال الدارقطني في العلل كان ضعيفا

[97] سعيد بن رحمة بن نعيم المصيصي عن بن المبارك وهو راوي كتاب الجهاد عنه قال بن حبان لا يجوز ان يحتج به لمخالفته الاثبات حدثنا بن جوصاء ثنا سعيد بن رحمة ثنا محمد بن حمير عن إبراهيم بن أبي عبلة عن عكرمة عن بن عباس   مرفوعا من أعان ظالما بباطل ليدحض به حقا فقد بريء من ذمة الله وذمة رسوله انتهى

[98] سعيد بن أبي رزين عن أخيه عن ليث بن أبي سليم لا يعرف انتهى ذكره النباتي ونقل عن بن حزم انه قال لا يدرى من هو ولا من اخوه

[99] سعيد بن رفاعة

[100] وسعيد بن أبي رعدة عن بن سيرين وقتادة مجهولان انتهى والثاني يقال له النباتي

[101] سعيد بن رواحة بصري لا يدرى من هو قال الأزدي ضعيف مجهول انتهى

[102] سعيد بن زكريا أخو إسماعيل مجهول وهو قرشي انتهى

[103] سعيد بن زون الثعلبي البصري عن أنس قال بن معين ليس بشيء وقال البخاري لا يتابع في حديثه وقال النسائي متروك روى جماعة عنه عن أنس يا أنس أسبغ الوضؤ يزد في عمرك الحديث وقد تابعه كثير بن عبد الله الأيلي عن أنس قال أبو حاتم ضعيف جدا وقال الدارقطني ضعيف وقال أبو عبد الله الحاكم روى عن أنس بن مالك أحاديث موضوعة أخبرنا أحمد بن هبة الله انا عبد المعز بن محمد إجازة في كتابه انا زاهر المستملى انا أبو سعيد الكنجرودي انا أبو سعيد عبد الله بن محمد الرازي انا محمد بن أيوب الرازي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا سعيد بن زون أبو الحسن قال كنت عند أنس   فسمعته يقول خدمت النبي ﷺ ثماني حجج فقال يا أنس أسبغ الوضؤ يزد في عمرك وسلم على من لقيت من امتى تكثر حسناتك وإذا دخلت على أهلك فسلم عليهم يكثر خير بيتك وصل الضحى فانها صلاة الاوابين ووقر الكبير وارحم الصغير ترافقنى يوم القيامة هذا حديث منكر انتهى وأشار بن عدي إلى انه أرجح من كثير بن عبد الله وقال في سياق حديثه كنت بالزاوية أرعى غنما فتقدمت إلى الظل فإذا انا بانس بن مالك وآخر من حدث عنه فيما أظن طالوت بن عباد وقال أبو حاتم وأبو زرعة ليس هو بقوي وقال الحسن بن سفيان سألت عمر وبن علي عن سعيد بن زون فقال شيخ مسلم نعرفه وقال عباس عن بن معين متروك الحديث وقال الساجي منكر الحديث كثير الخطاء وذكره العقيلي ليس لهذا المتن عن أنس طريق ثبت وقال النقاش روى عن أنس موضوعات

[104] سعيد بن زياد بن فايد بن زياد بن أبي هند الداري عن آبائه عن أبي هند عن النبي ﷺ قال من لم يرض بقضائى ولم يصبر على بلائى فليطلب ربا سوائى وبه نعم الطعام الزيت يشد العصب ويذهب الوصب ويطفي الغضب ويطيب النكهة ويذهب البلغم ويصفى اللون قال الأزدي متروك وساق بن حبان له هذا وقال لا أدري البلية ممن هي امنه أو من أبيه أو من جده انتهى

[105] سعيد بن أبي سعيد العيار الصوفي صدوق ان شاء الله تعالى مشهور تكلم في بعض سماعاته أبو صالح المؤذن وطعن في ما يروى عن بشر بن أحمد الإسفرائينى خاصة قلت ويحتمل انه لقيه فإن سعيدا ممن جاوز المائة قال بن طاهر تكلم فيه لروايته كتاب اللمع عن أبي نصر السراج قلت وقع لنا من عواليه ومات سنة سبع وخمسين وأربع مائة انتهى قال بن طاهر في تكلمة الكامل أيضا كان يزعم انه سمع من زاهر بن أحمد السرخسي كتاب الأربعين لمحمد بن أسلم فذكر بعض أهل العلم انه لم يسمع من زاهر وخرج له البيهقي عشرة أجزاء لطاف لم يخرج له عن زاهر شيئا وقال بن النجار وهذا وهم عن بن الطاهر فانها أحد وعشرون جزأ وفيها من حديثه عن زاهر وكان بن طاهر كثير الوهم وهذه القصة إنما هي في بشر بن أحمد الإسفرائينى ولعل بن طاهر اشتبه عليه وذكر أبو مسعود الحافظ هو سليمان بن إبراهيم الأصبهاني انه سأل العيار عن مولده فقال في سنة خمس وأربعين وثلاث مائة

[106] ذ سعيد بن أبي سعيد مولى المهري يكنى أبا السميط بمهملتين مصغر مصري روى عن أبيه عن عبد الله بن عمر وان معاذا أراد سفرا فقال يا رسول الله أوصني فقال اعبد الله ولا تشرك به شيئا قال يا رسول الله زدني قال إذا اسأت فأحسن قال يا رسول الله زدني قال اسقتم وليحسن خلقك رواه عنه حرملة بن عمران التجيبي قال بن يونس لم يحدث عنه غيره كذا قال وقد ذكر البخاري وابن حبان في الثقات انه روى عنه أيضا أسامة بن زيد واخرج حديثه المذكور الحاكم وصححه قلت وهذا أحد الأربعة التي ذكر بن عبد البر انها لا توجد لها أصل من بلاغات مالك

[107] سعيد بن سلام العطار من جيل عبد الرزاق روى عن ثور بن يزيد وغيره وعنه أبو مسلم الكجي والكديمى والطبقة كذبه بن نمير وقال البخاري يذكر بوضع الحديث وقال النسائي وغيره بصري ضعيف وقال أحمد بن حنبل كذاب ومن منكراته عن ثور عن خالد بن معدان عن معاذ   حديث استعينوا على انجاح الحوائج بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود انتهى وقال أحمد بن عبد الله العجلي سعيد بن سلام بصري ولا بأس به انتهى وقال العقيلي في الحديث المذكور لا يتابع عليه ولا يعرف الا به وقال أحمد اضرب على حديثه وقال أبو حاتم منكر الحديث جدا وقال النسائي في التمييز ضعيف لا يكتب حديثه وقال د ضعيف وقال الحربي وغيره أوثق منه وذكره الدولابي والساجى والعقيلى وابن السكن وابن الجارود في الضعفاء وقال بن عدي يكنى أبا الحسن ونقل بن نمير انه قال كذاب كذاب مرتين قال بن عدي ويتبين على حديثه الضعف

[108] سعيد بن سلمة المصري عن أبيه

[109] وسعيد بن سليمان بن فهد مجهولان انتهى فاما الأول فذكره بن حبان في الثقات وقال شيخ من أهل الشام يروى عن أبيه روى عنه عمرو بن الحارث وسليمان بن أبي زينب قلت وقد ذكر أبو حاتم الرازي الراويين عنه وابن فهد وذكره بن حبان في الثقات أيضا وقال سعيد بن مسلم بن قيس بن فهد يروى عن أبي هريرة روى عنه أبو بكر بن حزم والزهري قلت ولم يذكر فيه بن أبي حاتم تجهيلا

[110] ذ سعيد بن سليمان بن ماتع الحميري عن أسد بن سعيد الكوفى وعنه عثمان بن معبد من رواية جابر رفعه لا يؤم المتيمم المتوضئين رواه الدارقطني وقال إسناده ضعيف وقال بن القطان كل من دون بن المنكدر لا يعرف

[111] سعيد بن سليم ويقال بن سليمان الضبي عن أنس ويقال الضبعي ما ذكره أحد غير بن عدي روى شيبان بن فروخ حدثنا سعيد بن سليمان ثنا أنس   ان رسول الله ﷺ جهز جيشا إلى المشركين فيهم أبو بكر وذكر الحديث بطوله وقال بن عدي ضعيف بل وذكره الأزدي وقال متروك أخبرنا أحمد بن هبة الله بن تاج الأمناء انا أبو روح الهروي كتابة انا تميم الجرجاني انا أبو سعيد الكنجرودي انا بن حمدان انا أبو يعلى ثنا شيبان بن فروخ ثنا سعيد بن سليم الضبي ثنا أنس بن مالك   قال قال رسول الله ﷺ قال الله إذا أخذت كريمتي عبد لم أرض له ثوبا دون الجنة قلت يا رسول الله وان كانت واحدة قال وان كانت واحدة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كنيته أبو عثمان روى عنه أبو عامر العقدى يخطىء ولم يذكر بن أبي حاتم فيه جرحا بل قال روى عن أنس روى عنه العقدى وشيبان وذكره البخاري وقال سمع أنسا

[112] سعيد بن سماك بن حرب عن أبيه قال أبو حاتم الرازي متروك الحديث روى عنه محمد بن سواء انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه قال لا أعلمه الا عن جابر بن سمرة فذكر حديثا في القراءة في المغرب والعشاء ليلة الجمعة وعنه أبو قلابة قال بن حبان والمحفوظ عنه سماك ان النبي ﷺ احيى الحديث مرسلا

[113] سعيد بن سويد روى عنه عمرو بن مرة ذكر بن عدي مختصرا وقال البخاري لا يتابع في حديثه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عنه معاوية قلت هو الكلبي قال بن أبي حاتم روى عن عمر بن عبد العزيز وعبد الأعلى بن هلال وعنه معاوية بن صالح وأبو بكر بن أبي مريم وفي كتاب بن أبي حاتم آخر يقال له

[114] سعيد بن سويد روى عن زياد عن أبي الصديق الناجي مرسلا وعنه زيد بن الحباب وآخر

[115] سعيد بن سويد روى عن عبد الملك بن عمير وروى عنه محمد بن الصلت والجميع في ثقات بن حبان

[116] سعيد بن سيرين بيض له بن أبي حاتم مجهول انتهى ولعله معبد تحرف

[117] سعيد بن شرحبيل عن زيد بن أبى أوفى قال أبو حاتم مجهول

[118] سعيد بن صالح السلمي لا اعرفه قال بن منده في أماليه أخبرنا حاجب بن أحمد ثنا سعيد بن صالح ثنا النضر بن شميل ثنا عوف عن بن سيرين عن بن عباس   قال قال رسول الله ﷺ اتاني جبريل بمرآة بيضاء فيها نكتة سوداء الحديث

[119] سعيد بن الصباح النيسابوري أخو يحيى سئل عنه بن معين فقال لا اعرفه وقال بن عدي روى عن ورقاء بن عمر اليشكري روى عنه أحمد بن يوسف السلمي وأرجو انه لا بأس به

[120] سعيد بن صخر أبو أحمد الدارمي عن حماد بن سلمة مجهول انتهى وولده أحمد من كبار الحفاظ روى عنه البخاري ومسلم رحمهم الله تعالى

[121] سعيد بن طريف يروى عن عمر بن مأمون قال النسائي متروك الحديث

[122] سعيد بن طهمان حديثه منكر قاله بن حبان في الذيل وقد ذكره البخاري وما ذكر له شيئا منكرا وقال الأزدي ليس بحجة قلت روى عن بن عباس وأنس بن مالك   وعنه يحيى بن أبي كثير وآخر معروف بالقطيعي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال العجلي تابعي ثقة

[123] سعيد بن عبد الله عن الحسن رحمه الله

[124] وسعيد بن عبد الله عن فلان عن علي بن أبي طالب   مجهولان انتهى والراوي عن الحسن ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه موسى بن إسماعيل

[125] ز سعيد بن عبد الله عن بن عمر   مجهول قاله أبو حاتم

[126] ز سعيد بن عبد الله بن دينار له ذكر في ترجمة عبد الواحد بن زيد البصري

[127] سعيد بن عبد الله الدهان بصري غير ثقة قال الخطيب أخبرنا عبد الله بن علي بن محمد بن بشران ثنا أبو جعفر اليقطيني ثنا أحمد بن محمد بن عنبسة بحمص ثنا خداش بن مخلد ثنا سعيد بن عبد الله الدهان ثنا مالك عن سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة   بحديث السفر قطعة من العذاب إلى ان قال فليتعجل إلى أهله فزاد فيه وليتخذ لهم هدية ولو لم يجد الا حجرا فليلقه في مخلاته أي حجر القداحة فهذا كذب ملصق بالحديث انتهى أورده الخطيب في الرواة عن مالك وقال هذه ألفاظ غير ثابتة

[128] سعيد بن عبد الرحمن الرقاشي أخو أبي حرة لينه يحيى القطان ووثقه جماعة قال بن عدي توقف فيه القطان ولا أرى به بأسا وقد روى عن بن سيرين عن عمر   قال اتقوا الله واتقوا الناس انتهى وقال العجلي بصري ثقة وهو ارفع من أبي حرة وروى عن مكحول وابن سيرين ويحيى بن أبي إسحاق وأبي جمرة الضبعي وعنه عبد الرحمن بن مهدى وعبد الله بن داود الخريبي وعبيد الله بن موسى ومسلم بن إبراهيم وآخرون قال أبو حاتم سعيد أخو أبي حرة أتقن من أبي حرة وما بحديثه بأس وقال الحاكم لم يثبت سماعه من أنس وقال بن أبي حاتم ثنا أحمد بن سنان القطان سمعت وكيعا ثنا سعيد بن عبد الرحمن أخو أبي حرة وكان ثقة وقال علي بن المديني كان عبد الرحمن يوثقه وقال الأثرم وعبد الله بن أحمد عن أحمد ثقة وكذا قال إسحاق بن منصور عن بن معين وقال الغلابي والدورى سمعت بن معين يقول أبو حرة ضعيف وسعيد اخوه ثقة وكذا قال علي بن الحسين بن الجنيد وقال علي بن المديني سمعت يحيى بن سعيد وقيل له ان عبد الرحمن بن مهدى كان يقول اثبت شيخ بالبصرة سعيد بن عبد الرحمن فقال يحيى أيش أقول لك كأنه يضعفه قال بن أبي حاتم قول يحيى يدل على إنكار قول عبد الرحمن انه اثبت شيخ بالبصرة لا انه ضعفه وقال النسائي ليس بالقوي وقال بن عدي هو عزيز الحديث

[129] ز سعيد بن عبد الرحمن من ولد شداد بن أوس عن أبيه عن يعلى بن شداد عن أبيه انه دخل على معاوية وعمر وعلى فراشه فجلس بينهما وقال سمعت رسول الله ﷺ يقول إذا رأيتموهما جميعا ففرقوا بينهما الحديث رواه الطبراني قال بن عساكر سعيد وأبوه مجهولان

[130] ز سعيد بن عبد العزيز بن بكرة تفرد عنه عثمان بن عطاء أحد الضعفاء بهذا الباطل قاله عبد الرحمن المحاربي حدثنا عثمان عن سعيد بن عبد العزيز عن أبيه عن جده رفعه ان رجب شهر عظيم تضاعف فيه الحسنات ومن صام منه يوما فكأنما صام سنة الحديث ولا ذكر لسعيد ولا لأبيه في شيء من كتب الرواة ولا تعريف لحال أحد منهم إلا في هذا الحديث الذي ذكره البخاري في كتاب الضعفاء

[131] سعيد بن عبد الكريم الواسطي روى عنه أبو بكر بن عياش قال الأزدي متروك أخبرنا أبو علي الخلال انا جعفر انا السلفي انا عمر بن المبارك الخرقي انا أبو القاسم بن بشران املاء ثنا أبو محمد دعلج بن أحمد ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا عبد الله بن الجراح ثنا سعيد بن عبد الكريم الواسطي عن أبي نعمان السعدي عن أبي رجاء العطاردي عن أنس بن مالك   قال بعثني النبي ﷺ إلى عائشة فقلت لها اسرعى فإني تركت رسول الله ﷺ يحدثهم بحديث ليلة النصف فقالت يا أنيس اجلس حتى أحدثك عن ليلة النصف من شعبان كانت ليلتى فدخل معي رسول الله ﷺ في لحاف فانتبهت من الليل فلم أجده فطفت في حجرات نسائه وذكر الحديث بطوله انتهى

[132] سعيد بن عبد الملك بن واقد الحراني عن أبي المليح الرقى قال أبو حاتم يتكلمون فيه روى أحاديث كذب أخبرنا بن علان كتابة أخبرنا أبو اليمان الكندي انا أبو منصور القزاز انا الخطيب انا أبو العلاء الواسطي انا الدارقطني وعمر بن شاهين قالا حدثنا محمد بن مخلد ثنا الحسن بن موسى بن ناصح الرسغني ثنا سعيد بن عبد الملك الحراني ثنا الوليد بن مسلم عن أبي إسحاق الفزاري عن بن جريج عن عطاء عن بن عمر   قال خرج رسول الله ﷺ وبلال فقال ناد في الناس ان الخليفة أبو بكر وان الخليفة من بعده عمر ثم عثمان ثم قال يا بلال امض أبي الله الا ذاك فهذا موضوع والرسغني محله إن شاء الله الصدق انتهى وسعيد بن عبد الملك قال فيه الدارقطني ضعيف لا يحتج به وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن بن عيينة ومحمد بن سلمة روى عنه محمد بن يحيى الذهلي فلعل الوليد سمعه من انسان ضعيف ودلسه على الفزاري

[133] سعيد بن عبيد الله بن الوليد الوصافي ضعفه أبو حاتم انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن أبيه روى عنه محمد بن عمران بن أبي ليلى

[134] سعيد بن عبيد الله بن فطيس أبو عثمان الوراق تكلم فيه عبد العزيز الكتاني وقال لم يكن الحديث من صنعته مات سنة اثنتين وعشرين وأربع مائة

[135] سعيد بن عبيد بن كثير حدث عنه أبو النضر مجهول انتهى قال أبو حاتم هو من موالي أبي بكر الصديق   وهو بن اخى أبي العيس

[136] ز سعيد بن عبيد بن زيد في عبيد بن يزيد

[137] سعيد بن عثمان عن عمرو بن شمر في الجهر بالبسملة انتهى قال بن القطان لا اعرفه

[138] سعيد بن عثمان المعافري عن مالك بخبر منكر وهو غير معروف انتهى واخرج حديثه الخطيب في الرواة عن مالك من طريق الباغندي عن يحيى بن المعلى عنه عن مالك عن نافع عن بن عمر  

[139] سعيد بن عثمان التنوخي الحمصي عن علي بن الحسن الشامي عن مالك وعنه محمد بن أحمد بن الهيثم أورد الدارقطني في غرائب مالك حديث هشام عن أبيه عن عائشة رفعه أقيموا الحدود على ما ملكت ايمانكم وقال تفرد به علي بن الحسن وهو متروك ومن دونه ضعفاء

[140] سعيد بن عثمان الكريزى عن غندر وغيره حدث بأصبهان بمناكير انتهى قال أبو نعيم ذلك في التاريخ وروى عنه يوسف بن محمد المؤدب ومحمد بن أحمد بن يزيد وكنية سعيد أبو عثمان وسيأتي في سعيد بن عيسى

[141] سعيد بن عجلان عن سعيد بن جبير قال الأزدي فيه نظر انتهى وقال بن حبان في الثقات يخطىء ويخالف روى عنه رباح بن أبي معروف

[142] سعيد بن عقبة عن الأعمش قال بن عدي مجهول غير ثقة يكنى أبا الفتح ثم قال حدثنا أحمد بن حفص السعدي ثنا أبو الفتح عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس   رفعه انا مدينة العلم قال بن عقدة لا اعرف هذا قلت لعله اختلقه السعدي قال وحدثنا السعدي ثنا أبو الفتح ثنا جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن بحيراء الراهب سمعت النبي ﷺ يقول إذا شرب الرجل كأسا من خمر قلت وهذا باطل بحيراء لم يدرك المبعث انتهى قال بن عدي بعد ان أورده هذا حديث منكر الإسناد والمتن ولم اسمع بذكر بحيراء له بسند إلا في هذا ولا حدثنا عن سعيد هذا الا السعدي وسألت بن عقدة عنه فقال لا اعرفه في الكوفيين وكتب عنى بعض حديثه

[143] سعيد بن عمرو عن أنس  

[144] وسعيد بن أبي عمرو عن سليمان مجهولان انتهى وقد ذكر بن حبان في الثقات الثاني وقال الأنصاري يروى عنه أبو الهيثم العمرى

[145] ز سعيد بن عمير بن عقبة قال عثمان الدارمي سألت عنه بن معين فقال لا اعرفه قلت أورده بن عدي واخشى ان يكون هو الصحابي المذكور في التهذيب

[146] سعيد بن عمير بن بسطام الهمداني والد مجالد بن سعيد اخرج حديثه الطبراني في المعجم الكبير عن رواية مجالد بن سعيد عن أبيه عن جده ولا اعرف لسعيد راويا غير ابنه ولا وجدت فيه توثيقا لاحد

[147] سعيد بن عنبسة شيخ لأبي العربان مجهول

[148] ز سعيد بن عنبسة الرازي أبو عثمان الخراز روى عن عباد بن العوام وأبي عبيدة الحداد وحميد الرواسي ومروان الفزاري وعبيدة بن حميد والطبقة قال بن أبي حاتم سمع منه أبي ولم يحدث عنه وقال فيه نظر وقال بن معين لا اعرفه فقيل له انه حدث عن أبي عبيدة الحداد بحديث دالان فقال هذا كذاب وقال بن الجنيد كذاب وقال أبو حاتم أيضا كان لا يصدق انتهى

[149] سعيد بن عنبسة عن جعفر بن حبان ذكره بن الجوزي بأنه ما طعن فيه فلاى شيء ذكره انتهى ولعله ذكره للتمييز وذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عن بن إدريس والكوفيين روى عنه محمد بن إبراهيم البوشنجي

[150] ز سعيد بن عنبسة عن عبد الله بن بشر الحبراني وعنه محمد بن يحيى بن فياض قال بن خزيمة لا اعرفه

[151] سعيد بن عيسى الكريزى عن معتمر بن سليمان قال الدارقطني ضعيف انتهى وهذا هو سعيد بن عثمان المتقدم هو سعيد بن عيسى أبو عثمان

[152] سعيد بن عيسى بن معن المكي بخبر باطل عن مالك لكن الإسناد إليه ظلمة انتهى وهذا نسبه الخطيب في الرواة عن مالك أشجعيا واخرج الحديث المذكور من طريق محمد بن المظفر وقد مضى في ترجمة أحمد بن كعب الدارع وكنت أظنه انه انقلب وانما هو سعيد بن معن بن عيسى الأشجعي الآتي ثم وجدت الدارقطني قد اخرج في غرائب مالك من وجه آخر عن سعيد هذا حديثا آخر ونسبه كذلك وضعفه وقد مضى ذلك في ترجمة إسحاق بن إسماعيل الجوزجاني

[153] سعيد بن غنيم أبو شيبة الكلاعي شيخ لإسماعيل بن عياش لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى المراسيل

[154] سعيد بن الفضل عن عاصم الأحول بصري قال أبو حاتم منكر الحديث وقواه غيره انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال القرشي كنيته أبو عثمان عن بن سيرين وعاصم عنه وعن أهل البصرة وقال أبو حاتم روى عنه أحمد بن عبدة وطالوت بن عباد وغيرهما ووقع إلى الشام فأخذ عنه هشام بن عمار وأبو النضر الفراديسى وسليمان بن بنت شرحبيل ثم رجع إلى البصرة وليس بالقوي

[155] سعيد بن الفضل القرشي عن عمر بن أبي صالح العتكي وعنه أبو همام الوليد بن شجاع ذكره العقيلي في ترجمة شيخه وسيأتي بيان ذلك ولعله الذي قبله

[156] سعيد بن قطن القطيعي عن أنس   مجهول وبعضهم مشاه روى عنه حماد بن سلمة وسلام بن أبي مطيع هو بن أبي طهمان المقدم والله أعلم انتهى وقال البخاري روى عبد الصمد بن عبد الله بن حبيب عن سعيد بن قطن عن أنس حديثا منكرا قلت وما في كتاب بن أبي حاتم انه مجهول بل فيه انه شيخ

[157] سعيد بن كرز عن أبيه مجهول روى عنه يحيى بن كثير العنبري

[158] سعيد بن لقمان عن بعض التابعين قال الأزدي لا يحتج بحديثه روى عنه محمد بن الفرات انتهى

[159] سعيد بن محمد المدني عن محمد بن المنكدر وعنه بن كاسب وإبراهيم بن المنذر قال أبو حاتم ليس حديثه بشيء وقال بن حبان لا يجوز ان يحتج به يكنى أبا عثمان قلت حديثه من رواية الحرامى عنه عن بن المنكدر عن جابر   جاء رجل إلى النبي ﷺ يشكو الفاقة فامره ان يتزوج

[160] سعيد بن محمد بن سعيد الحجرائى الكوفى عن وكيع وغيره تأخر قال الدارقطني ضعيف انتهى

[161] سعيد بن محمد بن الأصبغ عن حبيب كاتب مالك عن مالك   وابن أبي ذئب عن نافع عن بن عمر   في العقل قال الدارقطني باطل وعنه محمد بن سهل العطار قال الدارقطني الثلاثة ضعفاء واخرج بهذا السند حديثا آخر لمالك عن مصعب بن محمد بن شرحبيل وقال من بين مالك وبين شيخنا ضعفاء وأراد الثلاثة المذكورين

[162] ز سعيد بن محمد الزهرى ليس بالمشهور قاله أبو حاتم روى عن بن شهاب وعنه مسلم بن إبراهيم وقال أبو حاتم أيضا إنما روى حديثا واحدا مستقيما

[163] سعيد بن محمد بن نصر عن الحسن بن عبد الواحد القزويني لا يدرى من هما قاله أبو النجيب الأرموى انتهى ورأيت في طبقات همدان لصالح بن أحمد ما نصه سعيد بن محمد بن نصر بن عبد الرحمن بن عمرو بن سموس القطان روى عن يوسف بن يزيد القراطيسي وبكر بن سهل الدمياطي وأحمد بن جليد وهارون بن موسى الأخفش وأبي علاثة الفرضي وغيرهم وكان يحضر معنا مجلس أبي إسحاق إبراهيم بن محمد وكتبنا عنه وحضر معنا مجلس جعفر الشني لسماع تاريخ محمد بن يزيد يعنى بن ماجة وخرج إلى قزوين فوافيت قزوين وقد خرج لهم تفسير عبد الغني رواه عن بكر بن سهل وجمع له بها دنانير ثم خرج إلى جرجان ومات بها سنة وثلاثين وهو شيخ ليس بذاك

[164] سعيد بن محمد بن حسن بن حاتم النيسابوري أبو رشيد ذكره بن بأبويه في تاريخ الري وقال روى عن أبي عمرو بن حمدان وأخذ عن القاضى عبد الجبار روى عنه أبو سعد السمان وكان من أكابر المعتزلة

[165] سعيد بن محمد البكراوي قال السهمي سمعت الإسمعيلى يقول هو أبو همام بصري فيه لين انتهى

[166] سعيد بن محمد الذهلي الأحول عن محمد بن يونس الكديمي منكر الحديث قاله الخطيب أبو بكر انتهى

[167] ذ سعيد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن الحسن الزعفراني أبو عثمان حدث عن أبي عمرو بن نجيد وطبقته روى عنه أبو صالح المؤذن ذكر عبد الغافر في السياق انه ثقة صالح كثير السماع والحديث والشيوخ قال فقرأت من خط الشيخ أبي صالح انه تغير بعض التغير في آخر امره ثم حكى عن غيره انه خلط في بعض مسموعاته ومات سنة سبع وعشرين وأربع مائة

[168] سعيد بن محمود الطوسي شيخ لمكى بن عبدان قال أبو أحمد الحاكم منكر الحديث انتهى

[169] ز سعيد بن مسلم بن جندب الهذلى عن أبيه وعنه الصلت بن محمد قال أبو حاتم لا اعرفه

[170] سعيد بن معروف بن رافع بن خديج قال الأزدي لا تقوم به حجة ثم ساق له عن أبيه عن جده مرفوعا التمسوا الجار قبل الدار والرفيق قبل الطريق رواه عنه أبان بن المحبر قلت أبان متروك فالعهدة عليه انتهى وروى بن أبي خيثمة هذا الحديث عن الحوطى عن عثمان بن عبد الرحمن عن أبان به

[171] سعيد بن معن لا يكاد يعرف واتهمه بعضهم روى عن مالك بن أنس لكن الإسناد اليه مظلم فذكر علي بن محمد بن حاتم القومسي حدثنا يحيى بن محمد بن خشيش الأموي ثنا يحيى بن عون السكري ثنا أبي ثنا سعيد بن معن ثنا مالك عن نافع عن بن عمر   قال قال رسول الله ﷺ لما خلق الله عز وجل الجنة حفها بالريحان وحف الريحان بالحناء وان المختضب بالحناء لتصلى عليه ملائكة السماء رواه الحسن بن يوسف الفحام أيضا عن بن خشيش فلعله الذي اختلقه انتهى والضمير في قوله لعله لابن خشيش لا للحسن بن يوسف وقد اخرج الخطيب في الرواة عن مالك الحديث المذكور من طريق القومسي وقال رواه الدارقطني عن أحمد بن إسحاق الأنباري عن الفحام قلت راجعت غرائب مالك للدارقطني فوجدته اخرج الحديث عن الحسن بن رشيق عن علي بن يعقوب بن سويد الوراق وعن أحمد بن محمد بن إسحاق البامورى عن الحسن بن محمد بن يوسف الفحام كلاهما عن يحيى بن محمد بن خشيش قال ورواه أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ عن بن خشيش ولم اسمعه منه عن يحيى بن عون ثنا أبي ثنا سعيد بن معن المديني به وزاد في المتن وان الشيخ في بيته مثل النبي في أمته وقال باطل ومن دون مالك ضعفاء قلت وسيأتي في الكنى أبو القاسم المغربي عن مالك وذكر هذا الحديث في ترجمته فلعلها كنيته وأنا أظن ان سعيدا هذا هو بن معن بن عيسى الأشجعي المدني وأبوه ثقة مشهور أحد من روى الموطأ عن مالك قال فيه أبو حاتم كان اثبت أصحاب مالك قلت وقد تقدمت ترجمة سعيد بن عيسى بن معن الأشجعي قريبا

[172] سعيد بن موسى الأزدي عن مالك اتهمه بن حبان بالوضع ثم ساق له من حديث سليمان بن سلمة الخبائري وهو ساقط عن سعيد عن مالك عن نافع عن بن عمر   مرفوعا لولا المنابر لهلك أهل القرى وبه هدية الله إلى المؤمن السائل على باب داره وقال بن أبي عاصم في كتاب السنة حدثنا أبو أيوب البهراني ثنا سعيد بن موسى ثنا رباح بن زيد عن معمر عن الزهرى عن أنس   مرفوعا ان موسى كان يمشى فناداه الجبار يا موسى فالتفت يمينا وشمالا فلم ير أحدا ثم ناداه الثانية فالتفت فلم ير أحدا وارتعد ثم نودى انى انا الله فقال لبيك وخر ساجدا فقال ارفع رأسك ان أحببت ان تسكن في ظل عرشى فكن لليتيم كالاب الرحيم وكن للأرملة كالزوج العطوف يا موسى كما تدين تدان يا موسى من لقيني وهو جاحد لمحمد ادخلته النار ولو كان إبراهيم خليلي وموسى كليمى قال الهى ومن محمد قال ما خلقت خلقا اكرم علي منه كتبت اسمه في العرش قبل أن اخلق السماوات بالفى ألف سنة وذكر الحديث طويلا موضوعا انتهى سيأتي له ذكر في ترجمة سليمان بن سلمة الخبائري وهو أبو أيوب شيخ بن أبي عاصم في الحديث المذكور

[173] سعيد بن ميسرة البكري البصري أبو عمران عن أنس قال البخاري عنده مناكير وقال أيضا منكر الحديث وقال بن حبان يروى الموضوعات وقال الحاكم روى عن أنس موضوعات وكذبه يحيى القطان حدثنا الهيثم بن خارجة ثنا سعيد بن ميسرة سمعت أنسا وسئل عن المصافحة فقال سمعت رسول الله ﷺ يقول إذا التقى المسلمان فتصافحا لم يتفرقا حتى يغفر لهما محمد بن جعفر الوركاني حدثنا سعيد بن ميسرة سمعت أنسا   مرفوعا لا خير في صب الماء فإنه من الشيطان يعنى كثرة الماء للوضوء وبه صلى على حمزة سبعين صلاة يونس بن بكير عن سعيد بن ميسرة عن أنس   مرفوعا القدرية يقولون الخير والشرب بايدينا ليس لهم في شفاعتي نصيب وبه كان الحجر من ياقوت الجنة فمسحه المشركون فاسود يحيى بن سعيد العطار عن سعيد بن ميسرة عن أنس   مرفوعا من رآني في المنام فإنه لا يدخل النار روى بن عدي له هذه الأحاديث وقال هو مظلم الأمر انتهى وقال أبو حاتم ليس يعجبني حديثه هو منكر الحديث ضعيف الحديث يروى عن أنس المناكير وقال أبو أحمد الحاكم منكر الحديث وذكره بن الجارود والساجى في الضعفاء

[174] سعيد بن نشيط شيخ لابن لهيعة لا يعرف مجهول انتهى ذكره بن حبان في ذيل الضعفاء قال روى عنه عبد الله بن عقبة لا يصح قلت وابن عقبة هو بن لهيعة نسبه لجده

[175] سعيد بن أبي نصر السكوني عن بن أبي ليلى القاضى تركه أبو زرعة انتهى

[176] سعيد بن النعمان عن عطاء مجهول قلت إنما روى اثرا انتهى ولفظ أبي حاتم روى عن عطاء قوله وليس في كلامه صيغة حصر

[177] سعيد بن نمران عن أبي بكر الصديق   وشهد اليرموك وكتب لعلي   مجهول

[178] سعيد بن هاشم الفيومى المصري عن مالك قال الدارقطني ضعيف الحديث قال يوسف بن يزيد القراطيسي ثنا سعيد بن هاشم سنة إحدى عشرة ومائتين حدثنا مالك بن أنس عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة   ان رسول الله ﷺ قال لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر قال أبو بكر الخطيب لا اعلم أحدا رواه عن مالك سوى سعيد هذا انتهى وسيعرف انه هو الذي يأتى بعد هذه الترجمة

[179] سعيد بن هاشم المخزومي عن نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم القارى لا يعرف والخبر الذي رواه منكر بل روى أحاديث عن نافع عن الأعرج عن أبي هريرة نحو المائة فيها مناكير قال بن عدي ونافع لو جمع حديثه من التفاريق لما بلغ خمسين حديثا بدون نسخته عن أبى الزناد وسعيد عداده في المدنيين قال بن الجوزي اما سعيد بن هاشم الطبري وسعيد بن هاشم العتكي وسعيد بن هاشم البكري فما عرفنا فيهم قدحا قلت ولم ارهم في رواة الكتب ولا هم في كتاب بن أبي حاتم ولا أدري من هم انتهى ولو راجع المؤلف كتاب المتفق والمفترق لرآهم فبدأ أولا صاحب الترجمة فقال سعيد بن هاشم بن صالح بن عبد الرحمن المخزومي مولاهم حدث عن مالك ونافع بن أبي نعيم أحاديث مناكير ويقال انه توفى بالفيوم من صعيد مصر سنة أربع عشرة ومائتين ثم ثنى بسعيد بن هاشم البكري فقال حدث عن يحيى بن سعيد بن سالم وعنه الزبير بن بكار في كتاب النسب والثالث سعيد بن هاشم بن حمزة بن ميمون بن عبد الله أبو توبة العتكي السمرقندي روى عن علي بن إسحاق الحنظلي ومعروف بن حسان وغيرهم من السمرقنديين وروى أيضا عن معلى بن أسد وعمرو بن عاصم وعلي بن قادم وغيرهم روى عنه سهل بن شاذويه وغيره وذكره أسد أحمد بن سيار في تاريخه واثنى عليه ويقال انه توفي سنة تسع وخمسين ومائتين قلت وفي كتاب الثقات لابن حبان سعيد بن هاشم الكاغذى يروى عن أبي نعيم والعراقيين حدثني عنه محمد بن صالح وأهل سمرقند مستقيم الحديث وصاحب سنة مات يوم الاثنين لسبع بقين من ربيع الأول سنة تسع وخمسين ومائتين واما سعيد بن هاشم الطبري فمعروف وهو سعيد بن هاشم بن مرثد بن سليمان بن عبد الصمد بن عبد ربه بن أيوب بن موهوب الطبري من أهل طبرية يكنى أبا عثمان له ترجمة مستوعبة في تاريخ بن عساكر وقد أكثر عنه الطبراني وروى عنه أيضا أبو بكر الشافعي وأبو الحسين بن المظفر وجماعة من الشاميين مات سنة 313 وأبوه معروف له تاريخ لطيف وذكر الخطيب أيضا في ثقات العجلي سعيد بن هاشم السنجاري ثقة وهو زائد على الأربعة واما صاحب الترجمة فقال بن عدي ليس بمستقيم لحديث وما رواه عن نافع ليس منه شيء يعنى لا أصل له وقد وجدت رواية عن بن لهيعة وقال بن يونس هو دمشقي قدم مصر وحدث بها ومات بالفيوم في ذي الحجة سنة أربع وعشرين ومائتين وقال الدارقطني في الرواة عن مالك سعيد بن هاشم الفيومى وساق له حديثا منكرا من رواية أبي بكر أحمد بن محمد بن يعقوب الداري عنه عن مالك عن الزهرى عن أبي سلمة عن أبيه رفعه ترفع زينة الدنيا سنة خمس وعشرين ومائة وقال تابعه حبيب كاتب مالك وحبيب واه أيضا واخرج من طريق أحمد بن محمد بن يعقوب الداري حدثنا سعيد بن هاشم ثنا مالك عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة   رفعه لما انزل الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى فقال ثبت بن قيس بن شماس قال لم يروه عن مالك الا هذا الشيخ وهو ضعيف وقال أبو محمد القراب وفي الرواة عن مالك أيضا سعيد به هاشم بن صالح بن عبد الرحمن المخزومي من الفيوم

[180] ز سعيد بن هبة الله بن الحسن بن عيسى الرواندي أبو الحسين ذكره بن بأبويه في تاريخ الري وقال كان فاضلا في جميع العلوم له مصنفات كثيرة في كل نوع وكان على مذهب الشيعة مات في ثالث عشر شوال سنة ثلاث وسبعين وخمس مائة

[181] سعيد بن هبيرة المروزي عن حماد بن سلمة وغيره وكتب الكثير قال بن حبان يروى الموضوعات عن الثقات كأنه كان يضعها أو توضع له فيجيب فيها روى عن حماد عن ثابت عن أنس   مرفوعا تضربوا اماءكم على كسر انائكم فإن لها آجالا كآجال الناس انتهى وقال بن أبي حاتم سعيد بن هبيرة بن عديس بن أنس بن مالك الكعبي أبو مالك روى عن داود بن أبي الفرات وسعيد بن زيد وحماد بن سلمة وأبي هلال روى عنه عبدة بن عبد الرحيم المروزي ورجاء بن محمد وأحمد بن منصور المروزي زاج قال أبي ليس بالقوي روى أحاديث انكرها أهل العلم وقال الخليلي في الإرشاد سمع جعفر بن سليمان وغيره روى عه شيوخ مرو وله غرائب يسأل عنها ثم أورد له عن همام عن قتادة عن أنس   رفعه ان الله يقول كل يوم انا العزيز فمن أراد عز الدارين فليطع العزيز قال لا نعرف لهذا المتن إسنادا غير هذا

[182] سعيد بن هناد البوشنجي ذكره بن أبي حاتم وبيض له مجهول

[183] سعيد بن هند الخزاز قال الدارقطني ليس بقوي وقال النسائي ليس بثقة نقله بن الجوزي انتهى

[184] سعيد بن واصل عن شعبة وغيره حدث عنه عباس الدوري وجماعة قال أبو حاتم لين الحديث وقال بن المديني ذهب حديثه وقال النسائي متروك وقال الدارقطني متروك ضعيف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أغرب وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال بن عدي هو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق

[185] سعيد بن وجيه بن طاهر بن محمد الشحامى أبو عبد الرحمن ذكره أبو الحسن بن بأبويه في تاريخ الري وقال قدم الري سنة خمس وسبعين وخمس مائة وكان مضطرب الإسناد وليست له معرفة بالحديث حدث عن أبيه

[186] ز سعيد بن يحيى الطويل الأصبهاني قال بن أبي حاتم قدم الري روى عن مسلم بن خالد الزنجي روى عنه محمد بن أيوب بن الضريس سألت أبي عنه فقال لا اعرفه قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو نعيم في التاريخ يعرف بسعدويه صدوق توفي سنة سبع وعشرين ومائتين قرأت على علي بن محمد الخطيب عن أبي بكر بن محمد بن أبان بن خليل الحافظ أخبرهم انا الجمال انا الحداد أبو نعيم ثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن المساور بن سهيل ثنا أبو محمد سعيد بن يحيى بن سعيد سنة سبع وعشرين ومائتين ثنا أبو بكر بن عياش عن حميد الكندي عن عبادة بن نسي عن أبي ريحانة رفعه قال من انتسب إلى تسعة آباء يريد بهم عزا وكرامة فهو عاشرهم في النار غريب جدا وروى عنه أيضا الحافظ أبو بشر المعروف بسمويه وعبد الله بن محمد بن زكريا ومحمد بن خلف بن صالح التيمى وغيرهم

[187] سعيد بن يزيد بن الصلت عن بن جريج لا يعرف واتى بخبر منكر قال العقيلي لا يتابع عليه وهو خطأ انتهى ذكره العقيلي فقال روى عن بن جريج عن عطاء عن جابر   حديث ليس من البر الصيام في السفر قال وانما يرويه بن جريج عن الزهرى عن صفوان عن أم الدرداء عن كعب بن عاصم وقال النباتي ليس بالمشهور

[188] سعيد بن يوسف الهجري

[189] وسعيد الرعيني عن الأحنف

[190] وسعيد الحرشي عن إسماعيل بن عبد الله

[191] وسعيد عن أبي الأسود

[192] وسعيد مولى نمران عن مولاه يزيد بن نمران مجاهيل انتهى والهجرى جعله بعضهم اليمامي الذي أخرج له د في المراسيل والرعيني روى عنه صالح المري وقد أعاده بن أبي حاتم فيمن اسمه سعد ويقال له الربيعى والحرشي روى عنه عنبسة بن سعيد البصري والاخير روى عن أبي الأسود الصدائي وعنه أبو نعيم

[193] سعيد العلاف المكى روى عن بن عباس   روى عنه مسلم بن خالد قال أبو زرعة لين الحديث لا أظنه سمع من بن عباس

[194] ز سعيد شيخ روى عن الأعمش عن أبي هريرة   روى عنه عقبة بن أبي الصهباء قال أبو حاتم لا أدري من سعيد هذا

[195] ز سعيد الطاحى روى عن مطرف بن الشخير وعنه عدى وليس هو بعدي بن الفضل قاله أبو حاتم وقال هو مجهول

[196] ز سعيد الاصلع راو لا وجود له أخطأ فيه أبو داود الطيالسي فقال في مسنده حدثنا حماد عن يونس بن عبيد عن سعيد الأصلع عن أبو زرعة بن عمرو بن جرير عن جرير في نظر الفجاءة قال بن أبي حاتم في العلل سألت أبي عنه فقال هذا خطأ اما هو يونس بن عبيد عن عمرو بن سعيد عن أبي زرعة قلت وهو كذلك في صحيح مسلم وغيره

[197] سعيد المؤذن قال الدارمي سألت بن معين عنه فقال لا اعرفه انتهى وهذا السوال وقع عن التمار الآتي أيضا

[198] سعيد التمار عن أنس بن مالك قال البخاري فيه نظر جماعة رووا عن شهاب بن خراش عن مروان بن نهيك عن سعيد التمار عن أنس   مرفوعا من مات وهو يرى السيف على أمتى لقى الله وفي كفنه مكتوب آئس من رحمتى انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال لا أدري من هو حكاه بن أبي حاتم عن عثمان الدارمي عنه

من اسمه سفيانعدل

[199] سفيان بن إبراهيم الكوفى ذكره الأزدي فقال زائغ ضعيف قلت قال إسماعيل بن صبيح حدثنا سفيان بن إبراهيم عن عبد المؤمن بن القاسم وهو أخو عبد الغفار عن أبان بن تغلب عن عمران بن مقسم عن المنهال بن عمرو عن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن علي   قال قال لي رسول الله ﷺ الا ترضى يا علي إذا جمع الله الناس في صعيد واحد ان اقوم عن يمين العرش وأنت عن يميني وتكسى ثوبين أبيضين فلا ادعى بخير الا دعيت أيضا انتهى عبد المؤمن تالف أيضا والخبر منكر جدا

[200] ز سفيان بن حمزة في محمود بن سفيان

[201] سفيان بن زياد الغساني عن أنس   وعنه خالد بن حميد المهري قال أبو حاتم لا أدري من هو انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[202] سفيان بن زياد الرواسي عن بن عيينة وعنه بن أبي الدنيا لا يكاد يعرف وكذا

[203] سفيان بن زياد عن فياض بن محمد روى عنه عثمان بن خرزاذ

[204] اما سفيان بن زياد البصري المعروف بالرأس عن حماد بن زيد وابن عيينة فقد عظم أبو حاتم شأنه وقال كان أحد الحفاظ قلت مات بعد المائتين شابا وليس ذا شيخ بن أبي الدنيا انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال عاجله الموت قبل المأتين بدهر فلم ينتفع به وكان صديقا لعيينة بن سعيد

[205] سفيان بن زياد عن الزبير بن العوام   ما روى عنه سوى داود بن فراهيج انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[206] سفيان بن أبي السراج عن مغيرة بن سويد مجهول وكذا شيخه

[207] سفيان بن عامر قاضى بخارى قال أبو حاتم ليس بالقوي وقال الأزدي سفيان بن عامر الغفاري تركوه انتهى وقال بن حبان في الثقات سفيان بن عامر الترمذي يروى عن بن طاوس وعنه صالح بن عبد الله الترمذي

[208] سفيان بن عبد الله بن زياد بن حدير عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر   قال كان رسول الله ﷺ يشهد مع المشركين مشاهدهم فسمع ملكين خلفه واحدهما يقول لصاحبه الا تقوم خلفه فقال كيف نقوم خلفه وانما عهده باستلام الأصنام قيل رواه أبو زرعة الرازي عن عثمان بن أبي شيبة عن جرير بن عبد الحميد عن سفيان هذا وسفيان هذا لا يعرف وقد تكلم أحمد بن حنبل وغيره في عثمان بن أبي شيبة بسبب رواية هذا الحديث قال الطبراني في الأوسط والأزدى في الضعفاء تفرد به عثمان بن أبي شيبة عن جرير لكن وقع عندهما عن سفيان الثوري قال الخطيب ورواية أبي زرعة اشبه بالصواب قال الطبراني وقوله وانما عهده باستلام الأصنام يعنى انه حضر مع من استلم لا انه هو استلم قال وكان ذلك قبل أن يوحى اليه

[209] سفيان بن الليل الكوفى روى عنه الشعبي قال العقيلي كان ممن يغلو في الرفض لا يصح حديثه قلت لان حديثه انفرد به السرى بن إسماعيل أحد الهلكى عن الشعبي حدثني سفيان بن الليل قال لما قدم الحسن بن علي من الكوفة إلى المدينة اتيته فقلت يا مذل المؤمنين قال لا تقل ذاك فانى سمعت أبي يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول لا تذهب الأيام والليالى حتى يملك رجل وهو معاوية والله ما أحب ان لي الدنيا وما فيها وانه يهراق في محجمة من دم وسمعت أبى يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول من احبنا بقلبه واعاننا بيده ولسانه كنت انا وهو في عليين ومن احبنا بقلبه واعاننا بلسانه وكف يده فهو في الدرجة التي تليها ومن احبنا بقلبه وكف عنا لسانه ويده فهو في الدرجة التي تليها رواه نعيم بن حماد ثنا بن فضيل عن السرى وقال أبو الفتح الأزدي سفيان بن الليل له حديث لا تمضى الأمة حتى يليها رجل واسع البلعوم قال وفي لفظ آخر واسع السرم بالسين يأكل ولا يشبع قال وسفيان مجهول والخبر منكر انتهى وبقية كلام الأزدي وسفيان مجهول لا يحفظ له غير هذا قال النباتي حديثه لا يرويه الا السرى وهو لا شيء

[210] سفيان بن محمد الفزاري المصيصي عن بن وهب وغيره وعنه أحمد بن الحسين الصوفي وإسحاق الختلي وجماعة قال بن عدي كان يسرق الحديث ويسوى الأسانيد روى عن منصور بن سلمة ولا بأس بمنصور عن سليمان بن بلال عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر   حديث إذا رأيتم فلانا على منبرى فاقتلوه وانما روى عن خالد بن مخلد عن سليمان عن جعفر بن محمد عن جماعة من أهل بدر وله عن عبيد الله بن موسى عن سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله حديث يا فاطمة انى زوجتك سيدا في الدنيا وانه في الآخرة لمن الصالحين انى لما أردت ان أزوجك أمر الله جبريل ان يصف الملائكة وامر شجر الجنان فحملت الحلى والحلل وهذا كذب وله عن هشيم عن يونس عن الحسن عن أنس   مرفوعا من كرامتى انى ولدت مختونا لم ير أحد سوءتي انتهى قال بن أبي حاتم سمع منه أبي وأبو زرعة وتركا حديثه سمعت أبي يقول هو ضعيف الحديث وقال الحاكم روى عن بن وهب وابن عيينة أحاديث موضوعة وقال صالح جزرة ليس بشيء وقال الدارقطني كان ضعيفا سيء الحال في الحديث وقال مرة لا شيء وقال بن عدي أيضا ليس من الثقات وله أحاديث لا يتابعه عليها الثقات وفيها موضوعات وحديث أنس وقع في المعجم الصغير للطبرانى عن محمد بن أحمد بن مفرج عن سفيان

[211] سفيان بن هشام مروزي لا يعرف وكأنه هشام بن سفيان انتهى قال بن أبي حاتم سفيان بن هشام المروزي أبو مجاهد روى عن المنبت العتكي وعنه أحمد بن منصور الرمادي والهيثم بن خارجة قال الدارمي قلت لابن معين تعرفه قال لا وقال بن عدي أخطأ عثمان الدارمي فقلب اسمه وانما هو هشام بن سفيان وهو اشهر من ان يعرف به وهو مروزي ذكره العباس بن مصعب فقال هشام بن سفيان أبو مجاهد روى عنه الهيثم بن خارجة أحاديث ثم قال بن عدي حدثنا أحمد بن الحسن الصوفي ثنا الهيثم بن خارجة ثنا هشام بن سفيان فذكر حديثا ثم روى من طريق محمد بن منصور الطوسي وأحمد بن منصور الرمادي حديثين عن هشام بن سفيان قال ولا بأس برواياته

[212] سفيان الزيات عن الربيع بن أنس عن أنس   استسلف رسول الله ﷺ من رجل من اليهود شيئا إلى الميسرة فقال وهل لمحمد من ميسرة فاتيت النبي ﷺ فأخبرته فقال كذب الحديث وعنه جابر بن يزيد وليس بالجعفى قال بن أبي حاتم في العلل سألت أبي عن هذا الحديث فقال هذا حديث منكر وسفيان مجهول قلت واخرج أحمد بن حنبل هذا الحديث في مسنده عن محمد بن يزيد عن أبي سلمة صاحب الطعام أخبرني جابر بن يزيد وليس بالجعفى عن الربيع بن أنس فذكر نحوه ولم يذكر بين الربيع وجابر أحدا فتبين انقطاع روايته

من اسمه سقر وسكينعدل

[213] سقر بن عبد الرحمن عن شريك قال مطين كذاب وهو كوفى من بجيلة قلت هو بن عبد الرحمن بن مالك بن مغول انتهى وقال بن حبان في الثقات يروى عن شريك والكوفيين حدثنا عن الحسن بن سفيان وغيره من شيوخنا يخطىء ويخالف وقال بن أبي حاتم عن مطين انه قال كان عبد الرحمن بن مالك بن مغول يكذب وابنه أبو بهز السقر بن عبد الرحمن أكذب منه روى عن عبد الله بن إدريس عن المختار بن فلفل عن أنس   انه قال بشر أبا بكر بالخلافة ثم عمر ثم عثمان قلت سيأتي الحديث في حرف الصاد في صقر فإنه يقال بالسين وبالصاد

[214] سكين بن أبي سراج عن عبد الله بن دينار اتهمه بن حبان والراوي عنه ليس بثقة انتهى قال بن حبان يروى الموضوعات روى عن المغيرة عن بن عباس   رفعه من سعادة المرء خفة لحيته وقال البخاري سكين بن يزيد منكر الحديث وذكره بن عدي في ترجمة يوسف بن الفرات فقال يروى عن ضعفاء مثل عثمان اليزني وأبي شيبة الواسطي وسكين ليس بالمعروف

من اسمه سلامعدل

[215] سلام بن الحارث عن مالك بن سليمان الهروي جاء في حديث اطلق الدارقطني على رواته الضعف انتهى وهو من رواية الدارقطني عن بن زبر عن محمد بن يوسف الحواري بالري عن مالك بن سليمان عن مالك وابن أبي ذئب عن هشام عن أبيه عن عائشة   ان النبي ﷺ كان يغتسل بالصاع ويتوضأ بالمد وقال الدارقطني لا يصح عن مالك ولا عن بن أبي ذئب وكل من دونهما ضعفاء

[216] سلام بن أبي خبزة العطار بصري عن ثابت البناني وغيره وهو والد سعيد بن سلام قال بن المديني يضع الحديث وقال النسائي متروك وقال الدارقطني ضعيف إسحاق بن أبي إسرائيل حدثنا سلام بن أبي خبزة ثنا محمد بن المنكدر عن جابر   مرفوعا عليكم بالأثمد عند النوم فإنه يشد البصر وينبت الشعر ويروى عن سلام بن أبي خبزة عن ثابت عن أنس   كانت لرسول الله ﷺ ملحفة مورسة وقد لقيه قتيبة ولم يحدث عنه انتهى وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ليس بقوي وليس بكذاب وقال أبو زرعة منكر الحديث وقال النسائي في التمييز ليس بثقة وقال الساجي متروك الحديث وكان عابدا وقال أبو داود ضعيف وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال البخاري ضعفه قتيبة جدا وقال العقيلي في الملحفة المورسة رواية من غير هذا الوجه لينة

[217] سلام بن رزين قاضى أنطاكية عن الأعمش لا يعرف وحديثه باطل وقيل سلام بن زيد قال العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثت أبي بما حدثنا خالد بن إبراهيم ثنا سلام بن رزين ثنا الأعمش عن شقيق عن بن مسعود   قال بينما انا والنبي ﷺ في طريق إذا برجل قد صرع فدنوت منه فقرأت في اذنه فجلس فقال النبي ﷺ ماذا قرأت قلت افحسبتم إنما خلقنا كم عبثا قال والذي نفسي بيده لو قرأها مؤمن على جبل لزال فقال أبي هذا موضوع هذا حديث الكذابين انتهى

[218] سلام بن سعيد البصري العطار هو سلام بن أبي خبزة هالك تقدم

[219] ز سلام بن سلم في سليمان بن سلم

[220] سلام بن سوار هو بن سليمان الذي أخرج له ق دلسه هشام بن عمار انتهى وقد أورده العقيلي فقال سلام بن سوار عن سلمة بن الصلت عن الزهرى عن أبي سلمة عن أبي هريرة   رفعه أول رمضان رحمة الحديث قال وهو غير محفوظ ولا أصل له من حديث الزهرى ولا غيره وفي شهر رمضان غير هذا الحديث بألفاظ مختلفة اصلح منه

[221] سلام بن صبيح شيخ مدايني تفرد عنه أبو معاوية الضرير بإسناد قوى اليه عن منصور بن زاذان عن بن سيرين عن أبي هريرة   قال ذكرت القبائل عند النبي ﷺ فقالوا ما تقول في هوازن قال زهرة تينع قالوا فما تقول في بنى عامر قال جمل ازهر يأكل من أطراف الشجر قالوا فتميم قال اثبت الأقدام عظام الهام رجح الأحلام الحديث رواه الخطيب في تاريخه عن أبي علي بن شاذان انا حامد الرفا انا علي بن عبد العزيز ثنا أبو الأحوص محمد بن حيان ثنا أبو معاوية ثنا سلام وأنا أحسبه سلاما الطويل الواثقى وقد ذكره بن حبان في الثقات وساق له هذا الحديث مختصرا

[222] سلام بن أبي الصهباء أبو المنذر البصري الفزاري عن ثابت وقتادة ضعفه يحيى وقال أحمد حسن الحديث وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد وقال البخاري منكر الحديث هو العدوى ثم قال البخاري عبد الله بن أبي القاضى حدثني أبو كامل الفضيل ثنا سلام بن أبي الصهباء ثنا ثابت البناني عن أنس   ان فاطمة   جاءت تشكو مجل يديها من أثر الطحن فأتاها النبي ﷺ بغلام وعليها ثوب فذهبت تغطى رأسها فخرج رجلاها وذهبت تغطى رجليها فخرج رأسها فقال رسول الله ﷺ إنما هذا أبوك وهذا غلامك عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا سلام بن أبي الصهباء عن ثابت البناني عن أنس   مرفوعا لو لم تذنبوا لخشيت عليكم ما هو أشد من ذلك العجب ما احسنه من حديث لو صح انتهى وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال هو شيخ وقال بن عدي أرجو انه لا بأس به وساق الحديث الا خير عن إسحاق المنجنيقى عن بن أبي الشوارب عنه ولما ذكره العقيلي في ترجمته قال لا يتابع عليه وقد روى بإسناد صالح

[223] سلام بن عبد الله أبو حفص عن أبي العلاء وعنه أبو سلمة المنقري قال أبو حاتم ذاهب الحديث انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال هو من أهل البصرة يروى عن أبي العلاء بن الشخير

[224] سلام بن قيس عن الحسن وعنه عمرو بن ربيعة لا يعرفان وقال البخاري لا يصح حديثه انتهى والذي في كتاب البخاري وفي كتاب بن عدي سلام بن قيس الحضرمي سمع من النبي ﷺ روى عنه عمرو بن ربيعة لا يصح حديثه قال بن عدي غرض البخاري ان لا يسقط اسم أحد من الرواة وإلا فسلام بن قيس لا يعرف وكذا عمرو بن ربيعة فعلى هذا فهذا صحابي ما كان ينبغي للمصنف ان يورد ترجمته وكان النسخة التي رآها من كامل بن عدي كان فيها عن الحسن لاعن النبي ﷺ فظنه من اتباع التابعين ومع ذلك فوقع فيه في الأصل تصحيف وانما هو سلامة بن قيصر كما سيأتي فما بعد فهو الذي يروى عنه عمرو بن ربيعة ولم يذكر بن عدي في كتابه غير واحد فهو هو والله أعلم

[225] سلام بن محمد بن ناهض المقدسي روى عن مخلد بن القاسم البلخي وغيره حدث عنه الدارقطني في غرائب مالك بواسطة وضعفه وقيل اسمه سلامة وذكره مسلمة بن قاسم في الصلة نسبه لجده وقال مجهول وهو كذلك في المعجم للطبرانى فعلي هذا هو بالتخفيف

[226] سلام بن واقد المروزي ذكره العقيلي له عن محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير وعنه إبراهيم بن محمد بن يوسف الفريابي فذكره له العقيلي حديثين فيهما نكرة انتهى واحد الحديثين في رواية محمد عن هشام عن أبيه عن عائشة   حديث أول ما يرفع من هذه الأمة الأمانة وآخر ما يبقى الصلاة ومن لم يصل فلا خلاق له عند الله يوم القيامة قال ولا يروى هذا من وجه يثبت وقال الأزدي منكر الحديث وأورد له ثالثا متنه ما من رجل من بنى هاشم الا وله شفاعة ورأيت له في غرائب مالك للدارقطني رواية عن مالك من رواية سلام بن محمد بن ناهض 1 المقدسي المذكور قبله عن عبيد الله بن محمد بن هارون عنه لكن توبع عليها

[227] سلام بن وهب الجندي عن بن طاوس بخبر منكر بل كذب ساقه العقيلي من طريق زيد بن المبارك الصنعاني عن سلام بن وهب عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس   ان عثمان   سأل رسول الله ﷺ عن بسم الله الرحمن الرحيم فقال ما بينه وبين اسم الله الأكبر الا كما بين سواد العين وبياضها من القرب حدثناه جعفر بن محمد السوسي ثنا جعفر بن مسافر عنه وأنبأنيه بن علان وغيره انا الكندي انا الشيباني انا الخطيب انا بن زرقويه حدثنا الحسن بن زيد الجعفري ثنا جعفر بن محمد القلانسي ثنا زيد بن المبارك نحوه ولم يقل من القرب انتهى وذكره العقيلي وقال لا يتابع على حديثه ولا يعرف الا به

[228] سلام بن يزيد القارى البصري كذا سماه العقيلي وقال لا يتابع على حديثه ثم قال حدثنا محمد بن إسماعيل ثنا داود بن المحبر حدثنا سلام بن يزيد القارى عن جويبر عن الضحاك عن بن عباس   مرفوعا من علمه الله القرآن ثم شكا الفقر كتب عليه الفقر والفاقة إلى يوم القيامة داود ساقط كجويبر انتهى فإن كان هذا هو سلام أبو المنذر القارى فذاك أخرج له الترمذي والنسائي وإلا فهو مجهول وقد أخرج له العقيلي أيضا من رواية عمران بن مسلم عن نافع عن بن عمر   رفعه شر الطعام طعام الوليمة الحديث وفي آخره ومن اتاها من غير ان يدعى جاء فاسقا واكل حراما وليس بمحفوظ بهذا الإسناد وجاء عن أبي هريرة من طريق ليث قال وآخره يروى من حديث شيخ مجهول يقال له أبان بن طارق رواه عنه درست ولا يتابع عليه قال وحديث بن عباس غير محفوظ الإسناد والمتن

[229] سلام وقيل أبو سلام عن حماد بن أبي سليمان قال أبو حاتم متروك انتهى وقيل فيه بن سلام وقيل بن أبي سلام عن حماد عن إبراهيم عن أنس   طلب العلم فريضة وإبراهيم لم يسمع من أنس والحديث لا يثبت

من اسمه سلامةعدل

[230] سلامة بن سلام شيخ حدث عنه الجويباري الكذاب قال بن الجوزي متروك

[231] سلامة بن عمر المصري حدث عنه أبو سعيد بن يونس وقال خلط وحدث بما لم يسمع انتهى وقال بن يونس سلامة بن عمر بن حفص بن يحيى بن جعفر بن رجاء يكنى أبا محمد كتبت عنه وأمره مستقيم ثم خلط توفي في ربيع الأول سنة تسع عشرة وثلاث مائة وقال ولدت سنة تسع وثلاثين ومائتين فهذه عبارة بن يونس لا كما حكاه عنه المؤلف

[232] سلامة بن قيصر تابعي أرسل لم يصح حديثه انتهى وذكره بن حبان في الصحابة وقال انه حضرمى سكن مصر وحديثه عند أهلها مات ببيت المقدس وقبره بها وبكورة فلسطين عقب له قلت وروى بن لهيعة بن عقبة عن عمرو بن ربيعة عن سلامة بن قيصر قال سمعت النبي ﷺ وقال بن يونس في تاريخ مصر سلامة بن قيصر من أصحاب رسول الله ﷺ وقيل سلمة روى عنه مرثد بن عبد الله اليزني وعمرو بن ربيعة الحضرمي

[233] سلامة الأسدي عن سعيد بن جبير مجهول انتهى وقال بن حبان في الثقات سلامة الأسدي يروى عن ظبيان مولى عمر   عن سعيد بن جبير روى عنه الكوفيون

من اسمه سلمعدل

[234] سلم بن بالق أبو الخليل عن عمه وزعم انه سمع من صحابي بعسقلان وان الصحابي بقى إلى دولة أبي جعفر المنصور ولم ار أحد أضعف سلما ولا من احتج به وعمه لا يدرى من هو انتهى ولم يذكر اسم الصحابي المذكور ولا من خرج حديثه وقد وجدته في تاريخ بخارى لغنجار واخرج من طريق محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الماسى ولقبه خنب القسام قال حدثنا عبد الرحمن بن القاسم البيكندي ثنا سلم بن بالق أبو الخليل قال رأيت عبد الرحمن من أهل عسقلان ممن رأى النبي ﷺ شيخا كبيرا منحنيا أبيض اللحية وكان يحدثنا ليالي هارون بن الحجاج وبه قال سلم ورأيت نصرانيا في بيعة له نزل به المهدى فدعاه إلى الإسلام فذكر انه أدرك النبي ﷺ وانه تحاكم اليه فقضى له على رجل مسلم وذكر قصة له طويلة مع المهدى

[235] سلم بن سالم البلخي الزاهد عن حميد الطويل وغيره ضعفه بن معين وقال مرة ليس بشيء وقال أحمد ليس بذاك وقال أبو زرعة لا يكتب حديثه وكان مرجئا وكان الأصم أومأ بيده إلى فيه قال بن أبي حاتم يعنى لا يصدق وقال النسائي ضعيف وقال بن المبارك فيما رواه أبو زرعة عن بعض الخراسانيين عنه اتق حيات سلم لا تلسعك وقال الجوزجاني غير ثقة ثم قال سمعت إسحاق بن راهويه يقول سئل بن المبارك عن الحديث الذي يحدث في أكل العدس انه قدس على لسان سبعين نبيا فقال لا ولا على لسان نبي واحد انه لموذ منفخ من يحدثكم قالوا سلم بن سالم قال عمن قالوا عنك قال وعنى أيضا قال بن عدي أرجو انه لا بأس به انتهى وهذا لم يقل فيه بن عدي لا بأس به وانما قال بعد ان أورد له أحاديث هذه الأحاديث انكر ما رأيت له وله افراد وأرجو ان تحتمل حديثه وبين هاتين العبارتين فرق كبير والله الموفق ولا قوة الا بالله وقال بن سعد كان مرجئا ضعيفا في الحديث ولكنه كان صارما وقال العجلي فيما نقله أبو العرب عنه لا بأس به كان يرى الارجاء وقال أحمد بن سيار كان رأسا في الأرجاء داعية ويروى أحاديث ليست لها خطم ولا أزمة وقال الخليلي اجمعوا على ضعفه ولم يرو عنه من أهل بلخ الا من لم يكن الحديث من صنعته وقال بن الجوزي في المنتظم يكنى أبا محمد وأبا عبد الرحمن مكث أربعين سنة ما رفع رأسه إلى السماء ويصوم يوما ويفطر يوما وكان داعية إلى الارجاء وقد اتفق المحدثون على تضعيف رواياته وكان دخل بغداد فشنع على الرشيد فحبسه فكان يدعوا ان لا يموت في الحبس وان يلقى أهله قبل أن يموت فلما مات الرشيد أمرت زبيدة بتخليته فخرج إلى مكة فوافق ان أهله حجوا فاجتمع بهم ومات في ذي الحجة سنة ست وتسعين ومائة

[236] سلم بن سليمان أبو هاشم الضبي بصري روى عن أبي حرة قال العقيلي لا يقيم الحديث انتهى وكناه فيما رأيته في نسخة عتيقة أبا هشام بتقديم الشين وقال روى وذكر له حديث أبي حرة عن الحسن عن سمرة من اغتسل يوم الجمعة فالغسل أفضل الحديث قال وهذا رواه معتمر بن سليمان عن أبي حرة عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة   رفعه ان بغيا مرت بكلب الحديث وقد رواه بكر بن بكار عن أبي حرة بهذا موقوفا وهو أولى واما حديث الغسل فرواه الوليد بن مسلم عن سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن جابر   ورواه محمد بن مهاجر عن الحسن عن أنس   ورواه أسباط بن محمد عن أبي بكر الهذلى عن الحسن عن أبي هريرة ورواه شعبة وآخرون عن قتادة عن الحسن عن سمرة   وهو الصواب

[237] سلم بن عبد الله الزاهد عن القاسم بن معن وهاه بن حبان وقال حدثنا بن قتيبة وحدثنا حاتم بن نصر باستر وشنة قالا ثنا عبيد بن الغاز العسقلاني حدثنا سلم بن عبد الله الزاهد عن القاسم بن معن عن أخته امينة عن عائشة بنت سعد عن عائشة   مرفوعا أكثر خرز أهل الجنة العقيق ومن بلاياه عن القاسم بن معن بحديث متنه قال رجل يا رسول الله انى تركت الصلاة قال فاقض قال كيف أقضي قال صل مع كل صلاة صلاة انتهى وحديث العقيق أخرجه أبو نعيم في الحلية من رواية محمد بن الحسن بن قتيبة بالسند المذكور وقال غريب لم نكتبه الا من هذا الوجه أورده في ترجمة سلم بن ميمون الخواص الزاهد الآتي ولم يقع في روايته ولا رواية بن حبان تسمية والد سلم والعلم عند الله

[238] ز سعيد بن عطية في مسلم بن عطية

[239] سلم بن قادم بغدادي روى عن بقية بن الوليد وعنه العربا قال بن حبان في الثقات يخطىء

[240] سلم بن محمد الوراق عن عكرمة بن عمار لم يرضه يحيى بن معين نعم إنما هو سلم بن إبراهيم أبو محمد الوراق الذي أخرج له د ق

[241] سلم بن المغيرة أبو حنيفة الأسدي عن مالك وعنه عبد الله بن أبي سعيد الوراق ضعفه الدارقطني انتهى وقال مرة ليس بالقوي واخرج الدارقطني في غرائب مالك من طريق عبد الله بن أبي سعيد ومن طريق عمر بن الوليد الواسطي كلاهما عن سلم بن المغيرة الأسدي عن مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه رفعه من قال في يوم مائة مرة لا إله إلا الله الملك الحق المبين امن من الفقر الحديث وأخرجه أيضا من طريق الفضل بن العباس ومن طريق يحيى بن يوسف الزهرى كلهم عن مالك ثم قال الدارقطني كل من رواه عن مالك ضعيف قلت وأخرجه أبو نعيم في الحلية في ترجمة سلم بن ميمون الخواص المذكور بعد من طريق محمد بن أحمد بن سعيد الواسطي عن إسحاق بن رزيق عنه عن مالك به  

[242] ز سلم بن منصور المقرى الفورادى روى عن سفيان بن عيينة وأبي بكر بن عياش وابن المبارك وعمر بن هارون البلخي وغيرهم روى عنه محمد بن عبدك وعبد الجبار بن حميد وعمران بن الجنيد وغيرهم قال أبو الحسن بن بأبويه كان مرجئا شديد الارجاء يوذى أصحاب الحديث

[243] سلم بن ميمون الخواص الزاهد الرازي عن مالك وابن عيينة وعنه محمد بن عوف وسعد بن عبد الله بن عبد الحكم قال بن عدي ينفرد بمتون بأسانيد مقلوبة وهو من كبار الصوفية وقال بن حبان كان من كبار عباد أهل الشام غلب عليه الصلاح حتى غفل عن حفظ الحديث وإتقانه فلا يحتج به روى عن أبى خالد الأحمر عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن سهل بن أبي حثمة   قال بايع اعرابي النبي ﷺ إلى أجل فقال علي للأعرابي ان مات النبي ﷺ فمن يقضيك قال لا أدري قال فأته فاسأله فاتاه فسأله فقال يقضيك أبو بكر وذكر الحديث وآخره إذا مت انا وأبو بكر وعثمان فإن استطعت ان تموت فمت رواه موسى بن سهل الرملي وأحمد بن إبراهيم بن فلاس عن سلم بن ميمون وقال العقيلي حدث بمناكير لا يتابع عليها وقال أبو حاتم لا يكتب حديثه انتهى وبقية كلام بن عدي ولعله كان يقصد ان يصيب فيخطىء في الإسناد والمتن فإن الحديث لم يكن من عمله

من اسمه سلمان وسلمةعدل

[244] سلمان بن فروخ عن أبي أيوب الأنصاري لا يعرف كنيته أبو واصل قال بن عدي له نحو عشرة أحاديث لا يتابع عليها حدث عنه قريش بن حيان انتهى وذكره بن حبان أيضا في الثقات فقال سليمان بزيادة ياء بن فروخ أبو واصل يروى عن أبي أيوب الأزدي روى عنه قريش بن حيان

[245] سلمة بن أحمد السمرقندي عن خالد بن يزيد العمرى صاحب مناكير والآفة من خالد انتهى

[246] سلمة بن أحمد بن أبي نافع عن أبيه غمزه بن حبان في ترجمة ابنه أحمد

[247] سلمة بن حبيب عن عروة بن علي السهمي عن أبي هريرة   نهى النبي ﷺ ان يتنعل وهو قائم رواه إبراهيم بن طهمان عن حجاج بن حجاج عنه قال البخاري لا يتابع عليه انتهى وذكره العقيلي في ترجمة على بن عروة وقال مجهول بالنقل وذكره بن حبان في الثقات

[248] سلمة بن حامد ويقال مسلمة بن حامد لا يعرف وخبره منكر قال حامد بن عمر البكراوي حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمى الحافظ عن سلمة بن حامد عن حبيب بن الضحاك الجهني أن رسول الله ﷺ قال اتاني جبرائيل يتبسم فقلت مم تضحك فقال من رحم معلقة بالعرش تدعوا الله على من قطعها قال يا جبرائيل كم بينهما قال خمسة عشر أبا رواه هلال بن بشر عن عبد العزيز فقال عن سلمة

[249] سلمة بن حرب الكلابي عن أبي مدرك وعنه نصر بن علي مجهول كشيخه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال الأزدي ضعيف مجهول

[250] سلمة بن حفص عن يحيى بن يمان شيخ كوفى قال بن حبان كان يضع الحديث فذكر له حديثا منكرا انتهى وقد أجحف في اختصاره قال بن حبان فيه السعدي وقال لا يحل الاحتجاج به ولا الرواية عنه روى عن يحيى بن يمان عن إسرائيل عن سماك عن جابر بن سمرة قال كانت أصبع رسول الله ﷺ الخنصر متظاهرة روى عنه صالح جزرة قال بن حبان لا أصل له رسول الله ﷺ كان معتدل الخلق

[251] ز سلمة بن حفص آخر عن أبى تقدم ذكره في حفص بن سلمة

[252] سلمة بن رباح حدث عنه بن أبي عمر العدني قال عبد الرحمن بن أبي حاتم مجهول انتهى والذي في كتاب بن أبي حاتم سلمة بن رباح أبو هاشم السمان روى عن مولاته خولة بنت وهب الله سمعت امى تسأل خالها أبا هريرة يروى عنه العدني سألت أبي عنه فقال لا اعرفه ولا اعرف خولة ولا أمها هم مجهولون

[253] سلمة بن سابور عن عطية ضعفه بن معين روى عنه أبو نعيم وسلمة بن رجاء انتهى وقال بن حبان في الثقات كان يحيى القطان يتكلم فيه ومن المحال ان يلحق بسلمة ما جنت يدا عطية

[254] سلمة بن السائب الكلبي يقال هو أخو محمد بن السائب وقال روى عن أبي رافع روى عنه اخوه

[255] ز سلمة بن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن بن مسعود   وعنه عقيل بن خالد صاحب الزهرى قال بن عبد البر لا يحتج به قلت وصحح حديثه بن حبان والحاكم

[256] سلمة بن سليمان الضبي عن أبي عوانة وغيره قال بن عدي بصري منكر الحديث انتهى وبقية كلامه يكنى أبا هاشم ثم قال حدثنا محمد بن أحمد بن هارون الدقاق ثنا محمد بن سليمان بن الحارث ثنا أبو هشام صاحب أبي حرة انا أبو حرة فذكر حديثا معروفا ثم قال أبو هاشم هذا أظنه سلمة بن سليمان ولم ار لسليمان كثير حديث

[257] سلمة بن سليمان الموصلي عن بن أبي رواد ضعفه الأزدي وقال بن عدي بعض حديثه لا يتابع عليه علي بن حرب وغيره حدثنا سلمة بن سليمان ثنا عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن بن عمر   قال كان رسول الله ﷺ إذا شيع جنازة أطال الصمات وأكثر حديث النفس قال بن عدي اختلف في هذا على نافع على عشرة الوان انتهى وكان المؤلف انتقل بصره حين الكتابة من كامل بن عدي من حديث إلى حديث فإن كلام بن عدي هذا إنما قاله عقب حديث آخر متنه من شرب في اناء فضة رواه هذا عن بن أبي رواد عن نافع عن أبي هريرة ثم ذكر بن عدي الاختلاف فيه على نافع فقال روى عن نافع على عشرة الوان وكلها خطاء الا من قال عن نافع عن زيد بن عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر عن أم سلمة وهو الصواب قال وسلمة ليس بالمعروف وانما يحدث عنه علي بن حرب وابن أبي العوام وليس هو بالكثير الحديث

[258] سلمة بن شريح عن عبادة بن الصامت   لا يعرف

[259] سلمة بن شريح عن يحيى بن محمد مجهول روى عنه خالد بن حميد الإسكندراني انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[260] سلمة بن صالح الأحمر واسطي عن بن المنكدر وغيره يكنى أبا إسحاق كان قاضى واسط روى عباس عن يحيى ليس بثقة وعن بن معين أيضا ليس بشيء كتبت عنه وقال النسائي ضعيف ومن مناكيره روى عن حماد بن أبي سليمان عن إبراهيم ان الصحابة احرموا في المورد علي بن حجر حدثنا سلمة الأحمر عن بن المنكدر عن جابر   مرفوعا ما اسكر كثيره قليله حرام أبو الربيع الزهراني ثنا سلمة بن كهيل عن أبي الزعراء عن بن مسعود مرفوعا ليدخلن الجنة قوم من المسلمين قد عذبوا في النار ومحمد بن الصباح عن سلمة نسخة كبيرة قال بن عدي لم ار له متنا منكرا ربما يهم وهو حسن الحديث انتهى وقال العقيلي روى عن بن المنكدر عن جابر رفعه في رفع اليدين لا يتابع عليهما بهذا وهما معروفان من غير هذا الوجه وقال يزيد بن هارون لما ذكر له حديث عن حماد عن إبراهيم كان من أصحاب رسول الله ﷺ يحرمون في المورد دعنا من حديث الكذابين وقال مرة ما كان يدرى أي شيء يقول وقال هشيم في حديث المورد المذكور هذا حديث الكذابين وقال أبو داود متروك الحديث وقال بن سعد كان طلب الحديث ثم اضطرب عليه فضعفه الناس وقال حنبل بن إسحاق عن أحمد حدث عن أبي إسحاق أحاديث صحاح الا انه عن حماد يخلط الحديث حدث عنه أحاديث مضطربة وقال الجوزجاني مائل عن الطريق وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال بن المديني كان يروى عن حماد فيقلبها ولا يضبطها كتبت عنه حديثا كثيرا ورميت به وقال بن عمار ضعيف متروك وقال بن جرير كان كثير الحديث غير انه اضطرب عليه حفظه وقال الحاكم في سؤالات الدارقطني انه ثقة وقال الدارقطني كان ضعيفا وقال أحمد ليس بشيء وقال أبو حاتم واهي الحديث لا يكتب حديثه يقرب في الضعف من سوار بن مصعب

[260] سلمة بن أبي الطفيل قال بن خراش مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن علي   روى عنه محمد بن إبراهيم التيمي وهو الذي يقول فيه فطر سلمة بن الطفيل

[261] سلمة بن عوف الأنصاري في عوف بن سلمة

[262] سلمة بن الفضل القرشي عن حميد قال أبو حاتم منكر الحديث وقال أبو زرعة لا اعرفه

[263] سلمة بن محمد بن رواد في ترجمة بشير بن سلمة

[264] سلمة بن مسلم ويقال بن مسلمة عن عطاء قال أبو حاتم عنده مناكير انتهى وبقية كلام أبي حاتم ليس بقوي حديثه يدل على ضعفه يسند كثيرا ما لا يسند روى عنه معن بن عيسى والهيثم بن يمان وذكره العقيلي فقال سلمة بن مسلم العبدي عن عطاء في حديثه وهم وغلط ولا يتابع على أكثره روى الهيثم بن جميل عنه عن عطاء عن بن عباس في الوضوء بالمد والإغتسال بالصاع وتابعه عبد الله بن محرز عن عطاء أخرجه عبد الرزاق والمحفوظ عن عطاء مرسل وهو صحيح من حديث عائشة  

[265] سلمة الضبي عن هاشم بن عروة له حديث منكر وفيه جهالة وهذا أخذه من كلام العقيلي ولفظه مجهول بالنقل ثم أورد له من رواية بن عائشة عن أبي معاوية الزبيري عنه عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت قال لي رسول الله ﷺ أتدرين من قضاعة قلت الله ورسوله العم قال هو قضاعة بن معد وبهذا كان يكنى معد لا يتابع عليه ولا يعرف الا به

[267] سلمة بن المجنون في ترجمة أبي شراعة في الكنى

[268] ز سلمة شيخ يروى عن عمر   وعنه ابنه سعيد قال بن حبان في الثقات لا أدري من هو ولا من أبوه

من اسمه سلمى وسليطعدل

[269] سلمى بن عبد الله أبو بكر البصري الهذلى صاحب الحسن واه وهو بكنيته اشهر ساق له بن عدي عشرين حديثا وقال النسائي متروك الحديث

[270] سليط بن مسلم شيخ للقعنبى قال أبو طالب سألت أحمد عنه فقال لا اعرفه أورده بن عدي وقال القعنبي روى عن جماعة من أهل المدينة لا يعرفون ولا يحضرنى لسليط حديث أورده في آخر حرف السين المهملة وليس بعده فيها الا ترجمة واحدة وقد اغفله الذهبي

[271] سليط بن بهية لا يدرى من هو انتهى وذكره بن حبان في الثقات وسمى أباه عبد الله وقال روى عنه الحجاج بن أرطاة فلعله الطهوي

من اسمه سليمانعدل

[272] ز سليمان بن أحمد الواسطي الحافظ صاحب الوليد بن مسلم كذبه يحيى وضعفه النسائي وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وأحمد ويحيى ثم تغير وأخذ في الشرب والمعازف فترك قلت يكنى أبا محمد واصله دمشقي قال البخاري فيه نظر وقال بن عدي أنبأنا عنه عبدان بعجائب ووثقه عبدان ثم قال بن عدي هو عندي ممن يسرق الحديث وله افراد سليمان بن أحمد الجرشي حدثنا الوليد عن سعيد بن بشير عن أبان بن تغلب عن عكرمة عن بن عباس   مرفوعا قال من توضأ بعد الغسل فليس منا غريب جدا وقد رواه عن الوليد غير سليمان انتهى لفظ بن عدي حدثنا عنه عبدان بالعجائب فسألته عنه فقال كان عندهم ثقة وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عن حديث رواه عن الأوزاعي يعنى بسند صحيح فقال هذا كذب موضوع وقال صالح جزرة كان يتهم في الحديث وقال مرة كذاب وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين عندهم وأورد له العقيلي عن سويد بن عبد العزيز عن الأوزاعي عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة   رفعه من اغبرت قدماه في سبيل الله فهو حرام على النار وقال لا يتابع عليه وليس له أصل من حديث الأوزاعي وجاء من غير حديثه بسند صالح

[273] سليمان بن أحمد الملطي ثم المصري متأخر روى عنه بن الفلاح كذبه الدارقطني انتهى وكنيته أبو أيوب وضعه أيضا بن خنزابة وغيره انتهى وقد ذكر الخطيب في المؤتلف وضبط بضم الميم وفتح الضاد المعجمة فقول الذهبي ثم المصري يقتضى انه بكسر الميم ثم المهملة قال الخطيب روى عن الحسن بن علي العنبري عن مالك بن فديك الكوفى عن بزيع بن العلاء وهو أخو أبي عمرو بن العلاء البصري فذكر حديثا قال الخطيب حدثنا عنه أبو العلاء الواسطي وما علمت لأبي عمرو بن العلاء أخا اسمه بزيع وسليمان هذا كان كذابا

[274] سليمان بن أحمد البرقي عن أحمد بن الحسن المصري وعنه نصر بن عمر شيخ لأبي سعيد النقاش قال النقاش في الموضوعات له سليمان كان يضع الحديث

[275] سليمان بن أحمد بن أيوب اللخمي الطبراني الحافظ الثبت المعمر أبو القاسم لا ينكر له التفرد في سعة ما روى لينه الحافظ أبو بكر بن مردويه لكونه غلط أو نسي فمن ذلك انه وهم وحدث بالمغازى عن أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي وانما أراد عبد الرحيم اخاه فتوهم ان شيخه عبد الرحيم اسمه أحمد واستمر على هذا يروى عنه ويسميه أحمد وقد مات أحمد قبل دخول الطبراني مصر بعشر سنين أو أكثر والى الطبراني المنتهى في كثرة الحديث وعلوه فإنه عاش مائة سنة وسمع وهو بن ثلاث عشرة سنة وبقى إلى سنة ستين وثلاث مائة وبقى صاحبه بن ريذة إلى سنة أربعين وأربع مائة فلذلك العلو انتهى وذكر الحاكم في علوم الحديث عن أبي علي النيسابوري انه كان سيء الرأي فيه ثم ذكر سبب ذلك انه رآه ذكر حديثا من حديث شعبة فقال الطبراني رواه غندر وشبابة عنه قال أبو علي فقلت من حدثك قال حدثني عبد الله بن أحمد عن أبيه عنهما قال أبو علي وليس هو من حديث غندر قلت وقد تتبع ذلك أبو نعيم على أبي علي وروى حديث غندر عن أبي علي بن الصواف عن عبد الله بن أحمد كما قال الطبراني وبرىء الطبراني من عهدته وقال الحافظ الضياء في الجزء الذي جمعه في الذب عن الطبراني وهم الطبراني فظن انه سئل عن رواية شعبة عن عمرو بن دينار عن طاوس فهى التي عند غندر عن شعبة وهي التي رواها بن الصواف عن عبد الله بن أحمد والمسئول عنها رواية شعبة عن عبد الملك بن ميسرة عن طاوس فهى التي انفرد بها عثمان بن عمر قال والدليل على أنه لم يسمعه انه ساق الطريقين في كتابه الذي جمع فيه حديث شعبة فاورد إحداهما في ترجمة شعبة عن عمرو بن دينار عن طاوس من رواية غندر عن شعبة وأورد الأخرى في ترجمة شعبة عن عبد الملك بن ميسرة من رواية عثمان بن عمر عن شعبة ثم قال الضياء لو كان كل من وهم في حديث أو حديثين اتهم لكان هذا لا يسلم منه أحد ورواية الطبراني عن أحمد بن عبد الرحيم البرقي قد تكلم بن مندة فيه بسببها واعتذر عنه أحمد بن منصور الشيرازي الحافظ بنحو ما اعتذر به المصنف وهو انهما كانا اخوين أحمد وعبد الرحيم فسمع الطبراني من عبد الرحيم فظن انه أحمد فروى عن أحمد واستمر يروى عنه ما سمعه من عبد الرحيم وقال سليمان بن إبراهيم الحافظ كان في قلب بن مردويه على الطبراني فتلفظ في سعة كلامه فقال له أبو نعيم كم كتبت عنه فأشار إلى حزم فقال فمن رأيت مثله فلم يقل شيئا وقال أحمد بن منصور الشيرازي الحافظ كتبت عن الطبراني ثلاث مائة ألف حدديث وهو ثقة الا انه غلط في اسم عبد الرحيم البرقي قلت وقد ذكر الطبراني في مسند الشاميين له ما يدل على أنه كان يشك في اسم عبد الرحيم فقال في ترجمة محمد بن مهاجر ثنا بن البرقي وأظن اسمه عبد الرحيم فذكر حديثا وقال أبو بكر بن مردويه دخلت بغداد وتطلبت حديث إدريس بن جعفر العطار عن يزيد بن هارون وروح بن عبادة فلم أجد الا أحاديث معدودة وقد روى الطبراني عن إدريس عن يزيد بن هارون كثيرا وكان الطبراني لقى هذا الشيخ فاغتنمه والبغاددة لم يكن عندهم إدريس بذاك فلم يكثروا عنه وقال أبو بكر بن أبي علي كان الطبراني واسع العلم كثير التصانيف وقيل ذهبت عيناه في آخر عمره   وقد عاب عليه إسماعيل بن محمد بنا الفضل التيمى جمعه الأحاديث بالافرد مع ما فيها من النكارة الشديدة والموضوعات وفي بعضها القدح في كثير من القدماء من الصحابة وغيرهم وهذا أمر لا يختص به الطبراني فلا معنى لافراده اليوم بل أكثر المحدثين في الإعصار الماضية من سنة مائتين وهلم جرا إذا ساقوا الحديث بإسناده اعتقدوا انهم برؤا من عهدته والله أعلم

[276] سليمان بن أحمد السرقسطي روى عن أبى العلاء الواسطي وغيره كذاب قال بن ناصر كان يلحق سماعاته انتهى وهذا الكلام كله نقله بن السمعاني في ذيله عن بن ناصر وله سماع من أبي القاسم بن بشران وغيره ببغداد ومن أبي الحسن الحرقى وغيره بمصر وأخذ القراءات عن أبي العلاء الواسطي واستوطن ببغداد وكان يؤدب الاطفال روى عنه ابنه أبو المنصور وابن الأنماطي وعدة أنبأنا عبد الرحيم العامري عن أحمد بن أبي انعم ان الحافظ أبا عبد الله بن محمود أخبره في كتابه انا أبو القاسم الأرجى عن هبة الله بن علي المقرى أنشدنا أبو الربيع سليمان بن أحمد السرقسطي أنشدنا أبو العلاء أحمد بن عبد الله بن سليمان لنفسه

أنا صائم طول الحياة وانما

فطرى الحمام ويوم ذاك أعيد

كونان من صبح وليل لونا

شعري وأضعفني الزمان الأيد

قالوا فلان جيد لصديقه

لا يكذبوا ما في البرية جيد

فأميرهم نال الامارة بالخنا

وتقيهم بصلاته يتصيد

كن من تشاء مهجنا أو خالصا

فإذا رزقت عنى فأنت السيد

قال بن السمعاني سألت أبا منصور بن خيرون عنه فأساء القول فيه قال أبو منصور بن خيرون نهانى عمى أبو الفضل عن القراءة على السرقسطي وقال فيه كان تساهل في دينه مات في ربيع الآخر سنة تسع وسبعين وأربع مائة عن ثمانين سنة

[277] سليمان بن إبراهيم بن زرعة القيرواني عن بن اشرس ضعفه أبو الحسن الدارقطني حدثنا محمد بن علي بن إسماعيل الأيلي ثنا يحيى بن محمد بن خشيش فذكر حديثا يأتى في ترجمة يحيى بن محمد

[278] سليمان بن إبراهيم الأصبهاني الحافظ روى عن محمد بن إبراهيم الجرجاني وطبقته ورحل إلى أبي علي بن شاذان وبقى إلى سنة خمس وثمانين وأربعة مائة ضعفه يحيى بن مندة وقيل غيره مشهور انتهى وهو من الحفاظ الاثبات لا ينبغي ان يلتفت إلى مثل يحيى بن مندة فيه فإن بين الطائفتين أصحاب أبي نعيم وأصحاب أبي عبد الله بن مندة احن وعداوة ظاهرة قال السمعاني كانت له معرفة بالحديث والأسماء وصنف التصانيف وخرج على الصحيحين روى عن محمد بن إبراهيم الجرجاني وأبي بكر بن مردويه وأبي سعيد الماليني وأبي سعيد النقاش وأبي علي بن شاذان وأبي بكر البرقاني وأبي القاسم بن بشران وغيرهم سمع منه أبو نعيم الأصبهاني وهو من شيوخه وحدث عنه الخطيب مع تقدمه حديث في ترجمة إبراهيم بن الحارث من التاريخ وروى عنه إسماعيل التيمى وأحمد بن عمر الغافري وأبو سعيد البغدادي قال وسألت عنه أبا سعيد فقال لا بأس به وسألت عنه إسماعيل التيمى فقال حافظ أي حافظ وقال لدقاق في رسالته كان حافظا له رحلة وأبوه يعرف بالفهم والحفظ وهما من أصحاب أبي نعيم تكلم في إتقان سليمان والحفظ الإتقان لا الكثرة وقال السمعاني أيضا سألت عنه أبا سعيد مرة أخرى فقال شنعوا عليه في جزء ما كان له به سماع وسكت انا عنه وقال يحيى بن مندة كان حافظا الا انه في سماعه كلام سمعت من الثقات ان خاله يسمى إسماعيل وكان أكبر منه فحك اسمه واثبت اسم نفسه مكانه وهو شيخ شره ولا يتورع لحان وقاح ولد سنة سبع وتسعين وثلاث مائة ومات سنة خمس وثمانين وأربع مائة وآخر من حدث عنه مسعود بن الحسن الثقفى

[279] سليمان بن إبراهيم بن جرير بن عبد الله البجلي لا يعرف حاله ولم يذكر فيه بن أبي حاتم شيئا روى عن أبيه عن جده وأبوه لم يسمع من جده قاله البخاري وله حديث في ترجمة أبان بن عبد الله في الميزان

[280] ز سليمان بن إسرائيل الجحدري أبو عبد الله سمع عبد بن حميد وعبد الله بن عبد الرحمن وفتح بن عمر الوراق وغيرهم قال الحاكم حدثنا عنه بعجائب قلت فمنها عن الحسن بن العلاء العنبري عن عبد الصمد بن حسان عن الثوري عن بن المنكدر عن جابر   رفعه المساجد سوق من اسواق الآخرة ومن دخلها كان ضيف الله الحديث

[281] سليمان بن أيوب الطلحي الكوفى عياش إلى بعد المائتين صاحب مناكير وقد وثق قال بن عدي عامة أحاديثه لا يتابع عليها أخبرنا عبد الله بن أبان بن شداد بعسقلان ثنا أحمد بن الفضل الصائغ ثنا سليمان بن أيوب بن عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله حدثني أبي عن جدي عن موسى بن طلحة عن أبيه عن النبي ﷺ قال لم يكن نبوة الا كان بعدها قتل وصلب ومثله وبه سماني رسول الله ﷺ يوم أحد طلحة الخير ويوم العسرة طلحة الفياض ويوم حنين طلحة الجوده وكان إذا رآني قال سلفى في الدنيا سلفى في الآخرة وقال من التواضع الرضى بالدون من شرف المجالس وقال يوم الفتح انا وجدنا الاطيبين الأكرمين تيم وزهرة ووجدنا الاخبثين الاشرين بنى مخزوم وأمية انتهى ولم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا وذكره بن حبان في الثقات

[282] سليمان بن بحير عن أبيه مجهول روى عنه رجل واحد حديثا انتهى

[283] سليمان بن بزيع عن مالك قال أبو سعيد بن يونس منكر الحديث انتهى وروى بن عبد الله في كتاب العلم من طريق محمد بن عبد السلام الخشني وغيره عن إبراهيم بن أبي الفياض البرقي عن سليمان بن بزيع عن مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن علي بن أبي طالب   قال قلت يا رسول الله الأمر ينزل بنا بعدك لم ينزل فيه قرآن ولم نسمع منك فيه شيئا قال اجمعوا له العابدين من المؤمنين واجعلوه شورى بينكم ولا تقضوا فيه برأى واحد قال بن عبد البر هذا حديث لا يعرف من حديث مالك الا بهذا الإسناد وإلا أصل له في حديث مالك عندهم ولا في حديث غيره وإبراهيم وسليمان ليسا بالقويين ولا يحتج بهما قلت وقال الدارقطني في غرائب مالك لا يصح تفرد به إبراهيم بن أبي الفياض عن سليمان ومن دون مالك ضعيف وساقه الخطيب في كتاب الرواة عن مالك من طريق إبراهيم عن سليمان وقال لا يثبت عن مالك والله أعلم

[284] سليمان بن بشار عن هشيم وطبقته حدث بمصر متهم بوضع الحديث قال بن حبان يضع على الأثبات ما لا يحصى ووهاه بن عدي وقال حدثنا الحسين بن عبد الغفار ثنا سليمان بن بشار ثنا هشيم عن جويبر عن الضحاك عن حذيفة   سمع النبي ﷺ يقول كل مسجد فيه امام ومؤذن فإن الاعتكاف فيه يصلح وروى عن سفيان عن الزهرى عن حميد عن أنس   مرفوعا مكارم الأخلاق من أعمال أهل الجنة وله عن سفيان عن الزهرى عن سعيد عن عائشة   مرفوعا إذا اتى علي يوم لم ازدد فيه خيرا فلا بورك لي فيه قال بن حبان حدثنا بالحديثين أبو عبد الله النقار بالرملة ثنا سليمان بن بشار انتهى لفظ بن عدي كان يقلب الأسانيد ويسرق الحديث واساء الثناء عليه الحاكم في المدخل لكن ذكر أباه بالتحتانية والمهملة وتعقبه عبد الغني بن سعيد وذكر بن يونس انه حدث أيضا عن بن المبارك وابن عيينة روى عنه أحمد بن محمد بن كمونة وعبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن رشدين وهو آخر من حدث عنه بمصر وقال الخطيب كان مروزيا سكن مصر ومات سنة تسع وخمسين ومائتين

[285] سليمان بن بشير عده يعقوب الفسوي في الضعفاء وكأنه بن يسير يعنى الذي ذكر في التهذيب

[286] سليمان بن ثعلبة روى عنه صلت بن سليمان مجهولان

[287] سليمان بن جبير عن أنس   مجهول انتهى ذكره بن حبان في الثقات وقال عداده في أهل البصرة روى عنه ابنه داود بن سليمان

[288] سليمان بن جرير أحد الشيعة ذكره أبو منصور البغدادي في كتاب الفرق فقال كان يقول ان الصحابة تركوا الاصلح بتركهم مبايعة علي لأنه كان أولاهم بها وكان ذلك خطأ لا يوجب كفرا ولا فسقا وكفر عثمان بما ارتكب من الأحداث فكفره أهل السنة بتكفير عثمان وذكره بن حزم وقال اتفق الشيعة الا الحسن بن حي وجمهور الزيدية على أن الصحابة اخطأوا حيث لم يقدموا عليا في الخلافة قال فقال قائل منهم قد فسقوا أو كفروا فنفر عن هذا سليمان بن جرير وابن التمار وأصحابهما واقتحم سائرهم

[289] سليمان بن جعفر شيخ لبقية بخبر منكر قال العقيلي لا يتابع عليه متنه المرجئة والقدرية لا يردون الحوض انتهى ولفظ العقيلي لا يتابعه عليه الا من هو مثله أو دونه وفرق بين العبارتين ونسبه اسديا

[290] ز سليمان بن الحارث الباغندي الواسطي أبو عبد الله والد أبي بكر بن الباغندي الحافظ روى عن أبي عاصم وغيره كتبت عنه بمكة سنة ستين ومائتين تكلموا فيه قاله بن أبي حاتم وهذا وهم عجيب في اسمه فإنما هو محمد بن سليمان وابنه الحافظ اسمه محمد بن محمد بن سليمان وقد ذكرا في هذا الكتاب

[291] سليمان بن حجاج شيخ للدراوردى لا يعرف عداده في أهل الطائف الدراوردي عنه عن ليث عن مجاهد عن بن عباس   نهى رسول الله ﷺ عن طعام المتباهيين وعن طعام المتباريين موسى بن اعين عن بكر بن خنيس عن سليمان بن الحجاج عن خالد بن سعيد عن أبي حازم عن سهل   مرفوعا ان لكل شيء شيخا وشيخ الجهاد الرباط قال العقيلي هذا لا أصل له انتهى ونسبه طائفيا وقال الغالب على حديثه الوهم وقال في الحديث الأول قد روى عنه الزبير بن الحارث عن عكرمة عن بن عباس   واختلف في رفعه ووقفه وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن المدنيين وقد رأى محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان روى عنه بن المبارك وروى أبو الصلت الهروي عن الدراوردي عن سليمان هذا عن أنس   حديث الطير وهو موضوع والمتهم به أبو الصلت وله ذكر في مقدمة صحيح مسلم بأنه اخرج عن محمد بن عبد الله بن قهزاد سمعت عبد الله بن عثمان بن جبلة يقول قلت لعبد الله بن المبارك من هذا الرجل الذي رويت عنه يوم الفطر يوم الجوائز قال سليمان بن حجاج قلت انظر ما وضعت في يدك منه قلت وهذا الذي في المقدمة أورده شيخنا في الذيل عن الأول وقد ظهر من كلام بن حبان انه هو لكونه قال روى عنه بن المبارك واوضح من ذلك ان البخاري ذكره في التاريخ وذكر حديثه عن ليث عن مجاهد عن بن عباس   وقال لا يتابع عليه وهو عمده العقيلي في ذلك وذكره بن أبي حاتم فقال سليمان بن الحجاج أبو أيوب الطائفي روى عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان وليث بن أبي سليم روى عنه عبد الله بن المبارك والدراوردي ولم يذكر فيه جرحا

[292] سليمان بن حجر الأيلي يروى عن وعنه ابنه أيوب بن سليمان ربما أغرب قاله بن حبان في الثقات

[293] سليمان بن حسان المصري عن حيوة بن شريح قال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال أبو حاتم صحيح الحديث انتهى وبقية كلام العقيلي مصري وقع بالري روى عن حيوة بن شريح التجيبي عن عياش بن عباس القتباني عن يزيد بن رومان عن عروة عن عائشة   مرفوعا في الوتر بسبح اسم ربك وقل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد والمعوذتين قال وتابعه يحيى بن أيوب عن يحيى بن سعيد عن عروة عن عائشة   وجاء عن بن عباس بسند صالح مثله دون المعوذتين واختلف على أبي بن كعب يعنى في اثبات المعوذتين

[294] سليمان بن الحكم بن عوانة الكلبي ضعفوه وقواه النفيلي قال بن معين ليس بشيء وقال النسائي متروك وقال بن عدي روى عن العوام بن حوشب وغيره ولم ار فيما رواه منكرا فاذكره قلت ساق العقيلي من طريقين عن سليمان بن الحكم عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة   مرفوعا الفخر والخيلاء والكبر في أهل المشرق في ربيعة ومضر فهذا غريب بهذا السند محمد بن الصباح الجرجرائي حدثنا سليمان بن الحكم عن القاسم بن الوليد عن سنان بن الحارث عن طلحة بن مصرف عن مجاهد عن بن عمر   قال نهى رسول الله ﷺ ان تزوج المرأة على عمتها وعلى خالتها قرأت على أحمد بن هبة الله عن أبي روح عبد المعز بن محمد انا تميم بن أبي سعيد الجرجاني انا أبو سعيد الكنجرودي انا أبو أحمد الحافظ انا أبو العباس السراج ثنا محمد بن الصباح انا سليمان بن الحكم بن عوانة عن عتبة بن حميد عن قبيصة بن جابر قال قام رجل إلى علي   فقال يا أمير المؤمنين ما الإيمان على أربع دعائم على الصبر واليقين والعدل والجهاد فالصبر على أربع شعب على الشوق والشفقة والزهادة والترقب فمن أشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات ومن اشفق من النار رجع عن المحرمات ومن زهد في الدنيا تهاون بالمصيبات ومن ارتقب الموت سارع إلى الخيرات الحديث انتهى وبقية كلام العقيلي وقد جاء من غير هذا الوجه بأسانيد جياد وذكره أبو العرب في الضعفاء ونقل عن العجلي انه قال قد رأيته كان بواسط ولم يكن عنده حديث كان عنده حديث الملوك وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن العلاء بن كثير عن مكحول ربما أخطأ روى عنه أبو جعفر النفيلي وكان يزعم انه ثقة وقال محمود بن غيلان ضرب أحمد وابن معين وأبو خيثمة عليه واسقطوه

[295] سليمان بن أبي خالد المدني البزار شيخ للقعنبى لا يعرف له عن أبيه انتهى وقال أحمد بن حنبل لا اعرفه وكذا ذكر بن أبي حاتم عن أبيه وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي ليس بالمعروف وللقعنبى شيوخ من أهل المدينة لا يعرفون

[296] سليمان بن خالد الواسطي عن قتادة قال الدارقطني ضعيف الحديث انتهى

[297] سليمان بن داود اليمامي أبو الجمل صاحب يحيى بن أبي كثير قال بن معين ليس بشيء وقال البخاري منكر الحديث وقد مر لنا ان البخاري قال من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل رواية حديثه وقال بن حبان ضعيف وقال آخر متروك بشر بن الوليد حدثنا سليمان بن داود اليمامي عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة   حديث والذي بعثني بالحق نبيا لا تنقضى الدنيا حتى يقع بهم الخسف والمسخ والقذف قيل ومتى ذاك قال إذا رأيت النساء ركبن السروج وكثرت القينات وشهادة الزور وشرب المسلمون في آنية أهل الشرك الذهب والفضة واستغنى الرجال بالرجال والنساء بالنساء فاستنفروا واستعدوا وبه ثلاث من كن فيه حاسبه الله حسابا يسيرا تعطى من حرمك وتصل من قطعك وتعفو عمن ظلمك وبه من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة من در وياقوت يحيى بن إسحاق السيلحيني حدثنا سليمان بن داود الهجري عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة   مرفوعا من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له وساق بن عدي له عدة أحاديث وقال عامة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد سعدويه عن سليمان عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة   مرفوعا ان هذه النوائح يجعلن يوم القيامة على شفير من جهنم ينبحن على أهل جهنم كما تنبح الكلاب وبعض الناس أخطأ حيث خلطه بمن قبله يعنى بالخولانى الذي أخرج له النسائي وقد مر لنا أبو الجمل اليمامي آخر فيه ضعف وهو أمثل من هذا اسمه أيوب بن محمد يروى عن يحيى بن أبي كثير أيضا انتهى وحديث ثلاث من كن فيه صححه الحاكم في تفسير انشقت وتعقبه المصنف في مختصره وقال العقيلي في حديث من بنى رواه أبان العطار عن يحيى يعنى فخالف في إسناده قال عن محمود بن عمرو عن أسماء بنت يزيد قال واختلف على موسى بن إسماعيل عن أبان في رفعه ووقفه قلت والمستغرب منه قوله فيه من در وياقوت فإن للحديث طرقا جيدة ليس هذا فيها وقال أبو حاتم في سليمان ضعيف الحديث منكر الحديث لا اعلمهم له حديثا صحيحا

[298] سليمان بن داود المنقري الشاذكوني البصري الحافظ أبو أيوب لقى حماد بن زيد وجعفر بن سليمان فمن بعدهما قال البخاري فيه نظر وكذبه بن معين في حديث ذكر له عنه وقال عبدان الأهوازي معاذ الله ان يتهم إنما كانت كتبه قد ذهبت فكان يحدث من حفظه وقال بن عدي كان أبو يعلى والحسن بن سفيان إذا حدث عنه يقولان حدثنا سليمان أبو أيوب لم يزيد افيد لسانه ويسترانه وقال أبو حاتم متروك الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال يحيى بن معين قال لنا سليمان الشاذكوني هاتوا حرفا من رأى الحسن البصري لا احفظه وقال حنبل سمعت أبا عبد الله يقول كان اعلمنا بالرجال يحيى بن معين واحفظنا للابواب الشاذكوني وكان بن المديني احفظنا للطوال وقال صالح بن حمد الحافظ ما رأيت احفظ من الشاذكوني وكان يكذب في الحديث وقال أحمد جالس الشاذكوني حماد بن زيد وبشر بن المفضل ويزيد بن زريع فما نفعه الله بواحد منهم وقيل كان يتعاطى المكر ويتماجن مات سنة أربع وثلاثين ومائتين وقال بن عدي قال محمد بن موسى السواق قال بن الشاذكوني لما حضرته الوفاة اللهم من اعتذر إليك فاني لا اعتذر إليك ما قذفت محصنة ولا دلست حدثنا وساق له بن عدي أحاديث خولف فيها ثم قال وللشاذكونى حديث كثير مستقيم وهو من الحفاظ المعدودين ما اشبه امره بما قال عبدان يحدث حفظا فيغلط قلت وباقي اخباره ذكرتها في تاريخى الكبير أخبرنا إسحاق الأسدي انا بن خليل انا أبو جعفر الصيدلاني انا محمود الصيرفي انا أبو بكر بن شاذان الأعرج انا أبو بكر القتات انا عبد الله بن الحجاج بن سعيد الشيباني ثنا الشاذكوني ثنا جعفر بن سليمان عن مالك بن دينار عن أنس   قال قال رسول الله ﷺ من كسح مسجدا أو زينه كأنه حج أربع مائة حجة وغزا أربع مائة غزوة وصام أربع مائة يوم واعتق أربع مائة نسمة هذا حديث منكر جدا وما عرفت عبد الله انتهى ولم أكن ار في الشاذكوني أشد مما قرأت على عبد العزيز بن محمد عن زينب بنت إسماعيل سماعا ان أحمد بن عبدالدايم أخبرهم انا عبد الله بن مسلم انا محمد بن عبد الباقى انا الجوهرى انا القطيعي سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول كان محمد بن يونس الكديمي حسن المعرفة حسن الحديث ما نقم عليه سوى صحبته للشاذكونى ويقال ما دخل درب دميك أكذب من الشاذكوني وقال البغوي رماه الأئمة بالكذب قلت قال أبو نعيم ان وفاته كانت بأصبهان سنة ست وثلاثين ومائتين وقال روى عنه رسته ومحمد بن عاصم وأبو زرعة الرازي وقال بن أبي حاتم عن علي بن الجنيد عن يحيى بن معين كان الشاذكوني يضع الحديث وقال أبو حاتم ليس بشيء متروك الحديث وترك حديثه ولم يحدث عنه قاله ابنه وقال بن عدي انا الساجي حدثني أحمد بن محمد حدثني بن عرعرة قال كنت عند يحيى بن سعيد وعنده بلبل وابن أبي حذويه وعلي يعنى بن المديني فاقبل الشاذكوني فسمع عليا يقول ليحيى بن سعيد طارق وإبراهيم بن مهاجر فقال يحيى يجريان مجرى واحدا فقال الشاذكوني يسألك عما لا تدرى فتكلف ما لا يحسن إنما يكتب عليك ذنوبك حديث إبراهيم بن مهاجر خمس مائة حديث وحديث طارق مائتان عندك عن إبراهيم مائة وعن طارق عشرة يعنى فكيف تسوى بينهما قال فاقبل بعضنا على بعض فقلنا هذا دل فقال يحيى دعوه فإن كلمتموه لا آمن ان يفرقنا بأعظم من هذا قلت هذا دال على سعة حفظ الشاذكوني ومعرفته وقال صالح جزرة قال لي أبو زرعة الرازي مر بنا إلى الشاذكوني يوما حتى نذاكره فذهبنا اليه جميعا فما زال يذاكره حتى عجز الشاذكوني واعياه امره فألقى عليه حديثا من حديث الرازيين فلم يعرفه أبو زرعة فقال الشاذكوني يا سبحان الله الا تحفظ حديث أهل بلدك هذا حديث مخرجه من عندكم ولا تحفظه وأبو زرعة ساكت والشاذكونى يجهله ويرى من حضر انه قد عجز عنه لما خرجنا جعل أبو زرعة يقول لا أدري من أين جاء هذا الحديث قال فقلت انه وضعه في الوقت ليخجلك قال هكذا قلت نعم قال فسرى عنه قال أبو بكر بن أبي شيبة كنا نجتمع للمذاكرة وفينا الشاذكوني فإذا مر حديث لم يكن عندي علقته لأسمعه من صاحبه ان كان حيا فتذاكرنا يوما فقال سليمان ثنا معاذ بن معاذ فذكر حديثا فعلقته وذهبت إلى معاذ فسألته فقال ما لهذا أصل قلت لولا وهن الشاذكوني لجوزنا ان يكون معاذ نسي وقد ذكر بن عدي انه بلغه ان والد الشاذكوني كان صديق معاذ بن معاذ فسأله ان يحسن أمر ابنه في هذه الحكاية فسئل معاذ عنها بعد ذلك فقال عرفتها قال أبو الشيخ بلغني انه أخذ الناسخ والمنسوخ تصنيف أبي عبيد فكان يرويه على أنه تصنيفه وقال أبو أحمد الحاكم متروك الحديث وقال أحمد كان بن مهدى يسميه الخائب وقال محمد بن سهل بن عسكر جاء رجل إلى عبد الرزاق فدفع اليه كتابا فلما قرأه تغير وجهه ثم قال العدو الله الكذاب الخبيث جاء إلى هاهنا كان يفعل كذا وكذا ثم ذهب إلى العراق فذكر انى حدثت بأحاديث والله ما حدثت بها عن معمر ولا عن الثوري ولا عن بن جريج ولا سمعتها منهم ثم رمى بكتابه ثم قال ذاك الشاذكوني وقال صالح جزرة كان يضع الأسانيد في الوقت وقال عباس العنبري ما مات حتى انسلخ من العلم انسلاخ الحية من قشرها وقال العجلي رجل سوء ماجن كان يحفظ وبخه أبو أسامة على صحبة غلام وقال عبد المؤمن بن خلف النسفي سألت جزرة عنه فقال ما رأيت احفظ منه فقلت بأي شيء كان متهما فقال بالكذب وكان يرمى يعنى بالغلمان وقال سعيد بن عمرو البردعي سمعت أبا زرعة يقول دخلت البصرة فصرت إلى سليمان الشاذكوني يوم الجمعة وهو يحدث فقال حدثنا يزيد بن زريع عن محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن جابر حديث ما من رجل يموت له ثلاثة من الولد فقلت للمستملي ليس هو من حديث عاصم إنما رواه محمد بن إبراهيم فقال له فرجع إلى قولي قال وذكر في هذا المجلس عن بن أبي عيينة عن أبيه عن سعد بن إبراهيم عن نافع بن جبير عن أبيه حديث لا حلف في الإسلام فقلت إنما هو عن سعد بن إبراهيم عن أبيه عن جبير فقال له فغضب ثم قال لي من يقول هذا قلت حدثنا إبراهيم بن موسى عن بن أبي عيينة فسكت ثم قال ما تقول فيمن جعل الأذان مكان الإقامة قلت يعيد قال من قال هذا قلت الشعبي قال من عنه قلت حدثنا قبيصة عن سفيان عن جابر عنه قال من غيره قلت إبراهيم قال من عنه قلت حدثنا أبو نعيم ثنا منصور بن أبي الأسود عن مغيرة عن إبراهيم قال أخطأت قلت حدث أبو نعيم ثنا جعفر الأسود عن مغيرة قال أخطأت قلت ثنا أبو نعيم ثنا أبو كدينة ثنا مغيرة قال أصبت قال أبو زرعة منذ كتبته ما طالعته فاشتبه علي قال ثم قال وأي شيء غير هذا قلت معاذ بن هشام عن أشعث عن الحسن فقال هذا سرقته منى قال وصدق كان ذكرنى به رجل ببغداد فحفظته عنه قلت وهذه الحكاية أيضا تدل على عظم الشاذكوني

[295] سليمان بن داود القرشي عن بن أبي مليكة عن عائشة   مرفوعا لا تغبطن فاجرا بنعمة رحب الزراعين يسفك دماء المسلمين فإن له عند الله قاتلا لا يموت وجهنم يصلاها رواه العقيلي عن علي بن عبد العزيز عن زكريا بن يحيى زحمويه عنه وقال العقيلي لا يتابع عليه مجهول انتهى وبقية كلامه وقد روى يعنى المتن بإسناد اصلح من هذا وله رواية أيضا عن حميد الطويل وسيأتي ذكره في ترجمة صالح بن مقاتل

[296] سليمان بن داود الجزري عن سالم ونافع وعنه قرة بن سليمان قال أبو زرعة متروك انتهى ولعله بن أبي داود الحراني الآتي ثم وجدت في ترجمة أحمد بن عبد الله بن ميسرة النهرواني في كامل بن عدي حديثين رواهما من طريقه سليمان بن داود الرقى عن الزهرى عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة   رفعه لا تغلق الرهن الحديث وبه إلى أبي سعيد عن أبي بسرة مرفوعا توضؤوا مما انضجت النار وقال سليمان لا يعرف والأول أسهل حالا من الثاني فإن سند الثاني غير محفوظ ومتنه منكر ولا يعرف عن الزهرى الا من هذا الوجه هذا آخر كلامه فاظن الرقى هذا هو الجزري الذي قال أبو زرعة انه متروك فهذه طبقته والله أعلم

[297] سليمان بن داود بن قيس الفزاري المدني عن يحيى بن سعيد وعبد الله بن زيد بن هرمز وعنه بن وهب ومحمد بن إسحاق المسيبى وإسماعيل بن أبي أويس قال أبو حاتم لا افهمه كما ينبغي وقال الأزدي تكلم فيه انتهى وقد خلط المؤلف ترجمته بترجمة أبيه قال بن حبان في الثقات في الطبقة الرابعة يروى عن أبيه عن يحيى بن سعيد وزيد بن أسلم روى عنه المسيبى فهذا يدل على أنه لا يروى عن يحيى وطبقته الا بوساطة أبيه واما بن وهب وابن أبي أويس فإنهما يرويان عن أبيه والله أعلم

[298] ز سليمان بن داود العسقلاني شيخ مجهول روى نوح بن حبيب القومسي عنه عن مالك عن نافع عن بن عمر   في شأن عبد الله بن أبى بن سلول قال موسى بن هارون هكذا حدثنا نوح والمعروف ان هذا الحديث تفرد به إسماعيل بن داود المخراقى فلا أدري أوهم نوح في اسمه أو هما رجلان وقد رواه البغوي عن محمد بن ميمون الخياط عن إسماعيل بن داود بن مخراق وقال لم يروه عن مالك الا إسماعيل

[299] ز سليمان بن داود بن مخراق في الذي قبله

[300] سليمان بن داود مولى يحيى بن يعمر عن بن عباس   وعن بن سيرين وعنه أيوب مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو المنهال يروى عنه شعبة وأيوب السختياني

[301] سليمان بن داود الحراني بومة روى عن الزهرى وعنه ابنه محمد وعبد الله بن عرادة ضعفه أبو حاتم وقال البخاري منكر الحديث وقال بن حبان لا يحتج به انتهى وقال أحمد ليس بشيء وقال أبو أحمد الحاكم في حديثه بعض المناكير وقال أبو زرعة لين الحديث وذكره الساجي في الضعفاء وذكره الأزدي وقال منكر الحديث ونبه النباتي بان المشتهر ببومة هو ولده محمد بن سليمان وسيأتي

[302] سليمان بن أبي داود لعله بومة ففي كتاب الدارقطني من طريق هارون بن عمران الموصلي عن سليمان بن أبي داود عن عطاء ونافع عن بن عمر وجابر   ان النبي ﷺ طاف لحجته وعمرته طوافا واحدا قال بن القطان سليمان لا يعرف

[303] سليمان بن أبي داود شيخ لزيد بن الحباب لا اعرفه ولعله الذي قبله اخرج إبراهيم الحربي في كتاب المناسك عن علي بن مسلم عن زيد عنه كنت عند جعفر بن محمد يعنى الصادق فقال له رجل ماذا كان يدعى به عند وداع البيت فقال له جعفر ما أدري فقال عبد الله يعنى الرجل كان يعنى أحدهم إذا ودع يقول الله انى عبدك الدعاء بطوله وقد اسنده البيهقي إلى الشافعي وقال هذا حسن من كلام الشافعي وأخرجه الطبراني في كتاب الدعاء عن إسحاق عن عبد الرزاق قوله وأخرجه الحربي بهذا الإسناد المجهول

[304] سليمان بن ذكوان عن أنس   ضعيف ولكن السند اليه لم يصح أيضا انتهى وقد ذكره العقيلي في الضعفاء ومنه أخذ الذهبي فقال رواه الوليد بن هشام حدثني المحبر بن قحذم عن جده أبي قحذم سليمان بن ذكوان القحذمى عن أنس رفعه أسلم سالمها الله الحديث ولا يتابع عليه من حديث أنس وله أسانيد جياد عن غيره وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه قحذم بن سليمان

[305] سليمان بن الربيع النهدي الكوفى عن أبي نعيم وجماعة تركه أبو الحسن الدارقطني وقال غير أسماء مشائخ وروى البرقاني عن الدارقطني ضعيف انتهى وسيأتي له حديث في ترجمة همام بن سلم

[306] سليمان بن الربيع عن مولى لأنس عن أنس   مرفوعا من كف عضبه كف الله عنه عذابه ومن اعتذر إلى الله قبل عذره ورواه عنه زيد بن الحباب قال أبو حاتم هذا حديث منكر

[307] ز سليمان بن ربيعة القاضى مجهول بل لا وجد له جاء في حديث موضوع تقدم في ترجمة الحسن بن أحمد الكردي

[308] سليمان بن رجاء عن عبد العزيز بن مسلم وعنه محمد بن عمران بن أبي ليلى مجهول انتهى وقال أبو زرعة لا يعرف

[309] سليمان بن رزين عن سالم وقال البخاري لا تقوم به حجة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه علقمة بن مرثد وهو الذي يقال له سالم بن رزين قلت وأخرج له س ق

[310] سليمان بن زياد الثقفى الواسطي عن شيبان النحوي لا يدرى من ذاواتى بحديث باطل رواه عن المفضل الغلابي انتهى وهذا أيضا ذكره العقيلي وساق حديثه عن شيبان عن قتادة عن أنس   رفعه من طلب العلم ليمارى به السفهاء الحديث قال وفي الباب عن جماعة من الصحابة لينة الأسانيد كلها قال فقال الغلابي حدث عن يحيى بن معين عنه بهذا الحديث وبحديثين آخرين فقال هذه الأحاديث بواطل

[311] سليمان بن زياد مصري واه قال بن يونس في روايته عن بن وهب نظر يقال انه اختلط انتهى وزاد بن يونس كان مقبولا عند القضاة توفي سنة خمسين ومائتين آخر من حدث عنه علان وكان يعرف بالفراء

[312] سليمان بن سالم هو بن أبي داود الحراني بومه ضعيف مر

[313] سليمان بن سالم العطار مدني يكنى أبا داود القرشي عن علي بن زيد وعنه إسحاق وغيره قال البخاري اتى بخبر لا يتابع عليه يعد في البصريين قال بن أبى إسرائيل حدثنا سليمان بن سالم أبو داود العطار سمع علي بن زيد عن الحسن قال رأيت عليا والزبير التزما ورأيت عثمان وعليا التزما   يعقوب بن حميد حدثنا سليمان بن سالم عن مولاه عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن عن أبيه ان بسرة بنت صفوان قال لها النبي ﷺ من يخطب أم كلثوم قلت فلان وفلان وابن عوف فقال انكحوا عبد الرحمن فإنه من خيار المسلمين ومن خيارهم من كان مثله فأخبرت بسرة أم كلثوم فأرسلت إلى أخيها الوليد بن عقبة ان انكح عبد الرحمن الساعة بن كاسب حدثنا سليمان بن سالم عن أمه عن عائشة   قالت لقد هلك حبى وما شبع شبعتين من خبز الشام قال بن عدي لا أرى بمقدار ما يرويه بأسا وقال أبو حاتم شيخ وقد فرق البخاري بين سليمان بن سالم أبي أيوب مولى عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف مدني وبين هذا انتهى وتبعه بن أبي حاتم وقد ذكرهما معا بن حبان في الثقات وقال في الأول من أهل المدينة روى عنه إبراهيم بن حمزة الزهرى وقال وفي الثاني من أهل البصرة عن لبابة مولاة بنى خلف عن عائشة   روى عنه موسى بن إسماعيل قلت ويؤيد التفرقة ان الطبراني اخرج لسليمان بن سالم هذا حدثنا من رواية عبد العزيز الأويسى فقال ثنا سليمان بن سالم مولى آل جحش وما أدري كيف خفي هذا على الذهبي مع نقده

[314] سليمان بن أبي سراج ضعفه الدارقطني انتهى

[315] سليمان بن سلم الرازي عن الحارث بن فضيل مجهول انتهى

[316] ز سليمان بن سلم عن عمرو بن فايد وقع كذلك عند الدارقطني والصواب سلام بن سلم وهو الطويل الذي أخرج له ق

[317] سليمان بن سلمة الخبائري أبو أيوب الحمصي عن إسماعيل وبقية وعنه علي بن الحسين بن الجنيد وجماعة وسمع منه أبو حاتم وما حدث عنه وقال متروك لا يشتغل به وقال بن الجنيد كان يكذب ولا أحدث عنه بعد هذا وقال النسائي ليس بشيء وقال بن عدي له غير حديث منكر وحدثنا عنه الباغندي وغيره فمن بلاياه قال حدثنا أحمد بن يونس ثنا رباح بن زيد عن معمر عن الزهرى عن أنس   مرفوعا قال لما كلم الله موسى كان جبرائيل يأتيه بحلتين من حلل الجنة وبكرسى مرصع بالجوهر فيجلس موسى عليه وقال الحسين بن إسحاق الدقيقي حدثنا أبو أيوب الخبائري ثنا سعيد بن موسى الأزدي ثنا مالك عن نافع عن بن عمر   مرفوعا هدية الله إلى المؤمن السائل على باب داره قال الخطيب سعيد مجهول والخبائرى مشهور بالضعف قلت هذا موضوع على مالك وسمع منه الباغندي حديثا فأنكره عليه وهو حدثنا بقية ثنا مالك أخبرني الزهرى عن أنس   مرفوعا العبادة انتظار الفرج من الله انتهى ومضى له ذكر في ترجمة الحسن بن أحمد بن المبارك الطوسي

[318] سليمان بن سلمة عن سعيد بن موسى عن مالك وله عن عبد العظيم عن أبي ذئب اتهم بالوضع انتهى وهو الذي قبله بلا ريب وأورد بن عدي في ترجمة عمر بن شاكر عن عمر بن سنان عن سليمان بن سلمة ثنا نصر بن الليث حدثني عمر بن شاكر عن أنس   رفعه من حفظ على امتى أربعين حديثا الحديث وهذا الحمل فيه على سليمان بن سلمة أولى من الحمل فيه على عمر بن شاكر والله أعلم

[319] سليمان بن أبي سليمان القافلانى عن الحسن وابن سيرين متروك الحديث بصري مقل روى عباس عن يحيى ضعيف وقال مرة ليس بشيء وقال أحمد بن سليمان أبو محمد القافلانى عن بن سيرين ضعيف وقال بن المديني كان ضعيفا ضعيفا ليس بشيء وقال النسائي متروك وقال بن عدي لا أرى بحديثه بأسا الخضيب بن ناصح حدثنا سليمان بن أبي سليمان بياع الاقفال عن محمد عن أبي هريرة   مرفوعا انه نهى عن ثمن الكلب وكسب الزمارة انتهى وقال عبد الله بن أحمد سمعت أبي يقول كان يجىء إلى حماد بن سلمة فيقول حماد ثنا قيس بن سعد عن عطاء فنسيه ثم يقول انا قد سمعته عن عطاء قال انى ما أراه الا ليس بشيء وقد كان سمع من عطاء قلت هذا يتقتضى التدليس ان كان كذب في دعواه وقال وتركوا حديثه وقال العجلي ضعيف الحديث وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه

[320] سليمان بن أبي سليمان الواسطي منسوب إلى الضعف قاله الأزدي

[321] سليمان بن أبي سليمان أبو الربيع بصري يروى الموضوعات روى عن عطاء والحسن وذكره بن حبان

[322] سليمان بن أبي سليمان اليمامي هو بن داود تقدم واما بن عدي ففرق بينهما فقال في هذا سليمان بن أبي سليمان الزهرى اليمامي روى عن يحيى بن أبي كثير ثنا عبد الله بن محمد بن سلم ثنا أحمد بن محمد بن عمر بن يونس ثنا جدي ثنا سليمان بن أبي سليمان الزهرى عن يحيى بن أبي كثير عن طاوس عن بن عباس   مرفوعا لا ينظر الله إلى من اتى امرأة في دبرها ثم ساق بن عدي له من وجوه عن عمر بن يونس عنه أحاديث فقال في بعض رواياته مناكير قلت وضعفه أبو حاتم انتهى وفرق بينهما البخاري وتعقبه الخطيب في الموضح ولم يأت على دعواه بدليل قوى وقد سمع البخاري أبو حاتم أيضا فقال في ذا شيخ ضعيف الحديث وكذا فرق بينهما بن حبان فقال في الثقات في هذا عن يحيى بن أبي كثير وعنه عمر بن يونس ربما خالف وذكر بن داود في الضعفاء

[323] سليمان بن شعيب بن الليث بن سعد المصري روى عن بن لهيعة قال بن يونس روى مناكير وقال العقيلي حديثه غير محفوظ حدثنا أحمد بن داود القومسي ثنا روح بن الفرج المخرمي ثنا سليمان بن شعيب بن الليث حدثنا بن لهيعة ثنا عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده   قال لما اشتبكت الحرب يوم خيبر قيل للنبي ﷺ هذه الحرب قد اشتبكت فأخبرنا باكرم أصحابك عليك فإن يكن أمر عرفناه وان يكن الأخرى اتيناه فقال أبو بكر وزيرى يقوم في الناس مقامى من بعدي وعمر ينطق بالحق على لساني وعثمان منى وأنا من عثمان وعلي اخى وصاحبى يوم القيامة قلت المتهم بوضع هذا هذا الشيخ الجاهل وسيأتي له ذكر في محمد بن أحمد بن رجاء الحنفي انتهى وبقية كلام العقيلي لا يعرف بالنقل وانما قال بن يونس يروى عن بن لهيعة وابن عياش مناكير وروى عنه محمد بن اميل بن المجمل الموصلي لا أدري لمن الذنب فيها واخرج الدارقطني له حديثا من طريق هارون بن بهلول عنه عن أبي زرعة عبدالاحد بن الليث بن عاصم القتباني وقد أورد له أبو القاسم الملاحى في كتاب فضائل القرآن له من طريق أبي بكر عبد الله بن أبي داود عنه عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهرى عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس   قال مرض الحسن أو الحسين   من حمى وانكسار في بدنه فاتى جبرائيل النبي ﷺ فقال يا محمد الجبار يقرئك السلام ويقول لك اغتممت لمرضه ويأمرك ان تطلب سورة في القرآن لا فاء فيها فإن الفاء من الآفة فذكر حديثا في فضل التداوى بفاتحة الكتاب لا يشك من له اجنى معرفة بأنه موضوع والسند على شرط الصحيح غيره فاما سليمان بن شعيب الكسائي المصري أيضا فوثقه العقيلي واصله من نيسابور يروى عن أسد بن موسى وخالد بن نزار ووهب بن جرير وعدة روى عنه الطحاوي والحضائرى وآخرون مات سنة ثمان وسبعين ومائتين

[324] سليمان بن شعيب السجزي عن سفيان الثوري قال بن عدي ضعيف يسرق الحديث قاله في ترجمة الجارود انتهى والظاهر انه بن عيسى الآتي

[325] سليمان بن شهاب عن عبد الله بن معتمر لا يدرى من هو قال أبو حاتم مجهول انتهى وصوابه مغنم وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه حكام بن صالح

[326] سليمان بن صلابة الملطي متهم انتهى فكأنه بن أحمد المتقدم فلعل صلابة لقب أبيه أو اسم جده

[327] سليمان بن عبد الله أبو الوليد الرقى قال بن معين ليس بشيء انتهى وما اعلم ان هذا غير أبي أيوب أم لا بل لعله هو فقد ذكر المؤلف في ترجمته قول بن معين هذا وأبو أيوب أخرج له ت ق

[328] ذ سليمان بن عبد العزيز عن الحسن بن عمارة وعنه عبد الله بن سويد أبو الخضيب جهله بن القطان وحديثه في سنن الدارقطني في النكاح

[329] سليمان بن أبي عثمان التجيبي المصري حدث عنه سالم بن غيلان مجهول

[330] سليمان بن عمران عن حفص بن غياث قال بن أبي حاتم حديثه يدل على أنه ليس بصدوق

[331] ز سليمان بن عمران القيرواني في عنبسة بن خارجة الغافقي أبو خارجة

[332] سليمان بن عمرو أبو داود النخعي الكذاب قال أحمد بن حنبل تقدمت اليه فقال ثنا يزيد عن مكحول ثنا يزيد بن أبي حبيب فقلت أين لقيته فقال يا احمق لم أقله حتى أعددت لك جوابا لقيته بباب الأبواب قال أبو طالب عن أحمد بن حنبل كان يضع الحديث وقال أحمد بن يحيى بن أبي مريم عن يحيى معروف بوضع الحديث وقال عباس عن يحيى سمعت أبا داود النخعي يقول سمعت خصيفا وخصافا ومخصفا قال يحيى كان أكذب الناس وقال البخاري متروك رماه قتيبة وإسحاق بالكذب وقال يزيد بن هارون لا يحل لا حدان يروى عنه المسيب بن واضح حدثنا سليمان النخعي عن أبي حازم عن بن عمر   توضأ رسول الله ﷺ ثلاثا ثلاثا قال ما زاد فهو اسراف وهو من الشيطان سلم بن المغيرة حدثنا أبو داود النخعي عن أبي حازم عن سهل   مرفوعا عمل الأبرار من امتى الخياطة وعمل الأبرار من النساء الغزل قلت لازم ذلك الحياكة إذ لا يتأتى خياطة ولا غزل الا بحياكة فقبح الله من وضعه سليمان عن أبي حازم عن سهل   مرفوعا إذا اغتاب أحدكم اخاه فليستغفر له فانها كفارة له بشر بن محمد السكري حدثنا سليمان بن عمرو عن عبد الملك بن عمير عن جابر   مرفوعا نعم الإدام الخل والزيت وعن المسيب بن إسحاق ثنا عيسى بن غنجار عن سليمان بن عمرو النخعي عن أبان عن أنس   قال قال رسول الله ﷺ المؤمن كيس فطن حذر وعن سليمان بن عمرو عن حارث بن زياد عن أنس   مرفوعا من كذب بالشفاعة لم ينلها يوم القيامة محمد بن خالد المزني حدثنا سليمان بن عمرو بن عبد الله بن وهب عن يزيد بن يزيد بن جابر عن مكحول عن عطية بن بسر عن علي   قال عليكم بالرمان كلوه بشحمه فإنه دباغ المعدة وما من حبة تقع في الجوف الا نورت قلبه وحرست شيطان الوسوسة أربعين يوما المسيب حدثنا سليمان بن عمرو ثنا إسحاق بن عبد الله عن أنس   مرفوعا الناس سواء كأسنان المشط وانما يتفاضلون بالعافية والمرء كبير بأخيه يرفده ويحمله ويكسوه يحيى بن أيوب المقابري حدثنا أبو داود النخعي ثنا سعيد بن طارق عن أبيه مرفوعا إذا قال العبد قبح الله الدنيا قالت الدنيا قبح الله اعصانا للرب قال بن عدي سليمان بن عمرو اجمعوا على أنه يضع الحديث وقال بن حبان أبو داود النخعي بغدادي كان رجلا صالحا في الظاهر الا انه كان يضع الحديث وضعا وكان قدريا حدثنا مكحول البيروتي ثنا أبو الحسين الرهاوي قال سألت عبد الجبار بن محمد عن أبي داود النخعي فقال كان أطول الناس قياما بالليل وأكثرهم صياما بالنهار قال بن حبان روى سليمان عن بن جابر عن مكحول عن أبي امامة   مرفوعا الحيض عشر فما زاد فهي مستحاضة وقال البخاري في الضعفاء الكبير سليمان بن عمرو الكوفى أبو داود النخعي معروف بالكذب قاله قتيبة وإسحاق ثابت بن موسى حدثنا سليمان بن عمرو عن خالد بن سلمة عن أبان بن عثمان عن عثمان   عن النبي ﷺ الثابت في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس ابلغ في طلب الرزق من الضرب في الأمصار قال أبو معمر أخذ بشر المريسى رأ جهم من أبي داود النخعي وقال الحاكم لست أشك في وضعه للحديث على تقشفه وكثرة عبادته وقال أبو الوليد سمعت شريكا يقول ما لقينا من بن عمنا يعنى سليمان بن عمرو يكذب على رسول الله ﷺ انتهى وقال أبو وارة سمعت أبا الوليد الطيالسي يقول اتيته فقال ثنا سليمان التيمى عن أنس   من قاد أربعين خطوة فقلت قوموا من عند هذا الكذاب وقال بن المديني كان من الدجالين وقال بن راهويه لا أدري في الدنيا أكذب منه وقال بن عبد البر هو عندهم كذاب يضع الحديث وتركوا حديثه قلت الكلام فيه لا يحصر فقد كذبه ونسبه إلى الوضع من المتقدمين والمتأخرين ممن نقل كلامهم في الجرح والعدالة فوق الثلاثين نفسا

[333] سليمان بن عيسى بن نجيح السجزي عن بن عون وغيره هالك قال الجوزجاني كذاب مصرح وقال أبو حاتم كذاب وقال بن عدي يضع الحديث له كتاب تفضيل العقل جزءان ومن بلاياه حدثتنا الليث عن نافع عن بن عمر   مرفوعا ان الله أمرني بحب أربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وله عن عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن بن عمر   مرفوعا من تمنى الغلاء على امتى ليلة احبط الله عمله أربعين سنة وله عن سفيان عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله   مرفوعا إذا اتت على امتى ثلاث مائة وثمانون سنة حلت لهم العزبة والترهب على رؤوس الجبال قال الخطيب أخبرنا أبو القاسم السراج ثنا محمد بن القاسم الضبعي ثنا محمد بن اشرس السلمي ثنا سليمان بن عيسى عن مالك عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة   عن النبي ﷺ استرشدوا العاقل ترشدوا ولا تعصوه تندموا هذا حديث غير صحيح انتهى وسيأتي مثله في ترجمة عبد العزيز بن أبي رجاء وقد أورده الدارقطني من رواية محمد بن منصور البلخي عن سليمان وقال هذا منكر وسليمان متروك وفي ترجمة مالك من الحلية من طريق محمد بن سليمان عن سليمان بن عيسى عن مالك عن بن شهاب عن أنس   رفعه من كانت له سجية عقل وعزيزة يقين لم تضره ذنوبه الحديث وفيه العقل أداة العامل بطاعة الله وحجة على أهل معصية الله وقال غريب تفرد به سليمان وضعفه وحدث الخليلي عن أبي بشر محمد بن محمد بن عمران بن الجنيد الدشتكي عنه بهذا الإسناد حديث ادفنوا موتاكم وسط قبور صالحين فإن الميت يتأذى بجار السوء كما يتأذى الحي بجار السوء وقال الحاكم الغالب على أحاديثه المناكير والموضوعات

[334] سليمان بن الفضل عن بن المبارك وغيره قال بن عدي رأيت له غير حديث منكر حدثنا محمد بن أبي الدميك ثنا سليمان بن الفضل الزيدى حدثنا بن المبارك عن همام عن قتادة عن أنس   مرفوعا من حسن عبادة المرء حسن ظنه قال وهذا بهذا السند لا أصل له انتهى وقال بن عدي في صدر الترجمة ليس بمستقيم الحديث وقال بن مندة كان ببغداد حدث عنه عبيد الله الأشجعي

[335] ز سليمان بن الفضل النهرواني من شيوخ أبي بكر الشافعي نسبه لجده يأتى في سليمان بن محمد

[336] ز سليمان بن فليح قال بن أبي حاتم روى عنه محمد بن فليح سئل أبو زرعة عنه فقال لا اعرفه قلت لعل محمد بن فليح روى عن أبيه فليح بن سليمان فانقلب على الراوي

[337] ز سليمان بن قيس عن أبى المعلى بن المهاجر بخبر موضوع وعنه محمد بن عبد الله بن يزيد السلمي قال الخطيب هو وشيخه مجهولان

[338] سليمان بن كران أبو داود الطفاوي بصري روى عن مبارك بن فضالة وغيره وآخر من حدث عنه محمد بن عثمان بن أبي سويد ذكر له بن عدي حديثا منكرا وقال العقيلي الغالب على حديثه الوهم ثم روى عن إبراهيم بن محمد ومحمد بن زنجويه قالا ثنا سليمان فذكر حديثين وقال عبد الحق في السؤال من احكامه الكبرى هو بن كران براء خفيفة ونون قال وهو بصري لا بأس به قلت وكذا هو عندي بالنون في الضعفاء للعقيلى وهي نسخة عتيقة وبعضهم ضبطه كراز براء مثقلة وزاي قال أبو الحسن بن القطان ذلك وصوبه فالله اعلم وقال البزار حدثنا الفلاس ثنا سليمان بن كران بصري ليس به بأس ثنا عمر بن عبد الرحمن الأبار ثنا منصور عن أبي علي الصيقل عن جعفر بن تمام عن أبيه عن جده العباس بن عبد المطلب   ان النبي ﷺ قال ما لكم تدخلون علي قلحا استاكوا ثم أبو علي هذا لا يعرف حاله وقد رواه فضيل بن عياض عن منصور فخلص منه سليمان انتهى قد رواه البغدادي في معجمه عن سريج بن يونس عن الأبار فخلص سليمان من عهدته وسنذكر بقية طرقه والاختلاف فيه على أبي علي الصيقل في ترجمة أبي علي ان شاء الله تعالى ولم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا وقد ضبطه بن ماكولا كما صوب بن القطان وكذا رأيته في نسخة أخرى من ضعفاء العقيلي بضبط العلم بزاى لا نون ورأيته في كامل بن عدي بالوجهين واستنكر بن عدي روايته عن مبارك بن فضالة عن الحسن عن أبي هريرة   زر غبا تزدد حبا قال ورواه محمد بن صالح كيلجه وغيره عنه ولا يحتمل هذا مبارك لأنه لا بأس به وهذا آخر الحديثين الذين أوردهما له العقيلي والآخر روايته عن عمر بن صهبان عن بن المنكدر عن جابر اطلبوا الخير عند حسان الوجوه

[339] سليمان بن أبي كريمة شامي عن هشام بن عروة وهشام بن حسان وأبي قرة وخالد بن ميمون وعنه صدقة بن عبد الله وعمرو بن هاشم البيروتي ومحمد بن مخلد الرعيني ضعفه أبو حاتم وقال بن عدي عامة أحاديثه مناكير ولم ار للمتقدمين فيه كلاما عمرو بن هاشم حدثنا سليمان بن أبي كريمة حدثني خالد بن ميمون الخراساني عن الضحاك عن بن عباس   ان رسول الله ﷺ قال لكل امة يهود ويهود امتى المرجئة عمرو بن هاشم حدثنا سليمان بن أبي كريمة عن هشام بن حسان عن الحسن عن أبيه عن أم سلمة   قلت يا رسول الله أخبرني عن قوله تعالى حور عين قال بيض ضخام العيون لا يعرف الا بهذا السند انتهى وقال العقيلي بعد ان أورد له هذا الحديث لا يتابع عليه ولا يعرف الا به وقال في أول ترجمته يحدث بمناكير وله ذكر في ترجمة بكر بن عبد العزيز

[340] سليمان بن كعب بن عجرة ويقال سليمان بن محمد بن كعب روى عن أبيه في قصة حلق رأسه انه أهدى بقرة وعنه محمد بن يحيى بن حيان الأنصاري وقع فيه خبط لأبي محمد بن حزم في المحلى قال بن حزم في الحج روينا من طريق إسماعيل بن أمية عن محمد بن يحيى بن حيان ان رجلا أصابه مثل الذي أصاب كعب بن عجرة فسأل عمر ابنا لكعب عما كان أبوه ذبح بالحديبية فدية رأسه فقال بقرة قال بن حزم محمد بن يحيى لم يدرك عمر انتهى وهو كذلك ان كان المراد عمر بن الخطاب لكن يقوى عندي انه عمر بن عبد العزيز وإلا فأين كعب بن عجرة حتى كان عمر يسأل ولده وقد أقام بالمدينة النبوية بعد عمر نحوا من أربعين سنة وقد وجدت الحديث في الطبراني من طريق محمد بن إسحاق عن محمد بن يحيى بن حيان عن سليمان بن كعب ان كعبا قال لعمرو من طريق أيوب بن موسى عن محمد بن يحيى بن حيان عن سليمان بن محمد بن كعب بن عجرة ان عمر سأل كعبا بأي شيء أهدى حين حلق رأسه قال ذبح بقرة فهذا هو الحديث وسليمان لا اعرف حاله سواء كان هو بن كعب أو بن ابنه والله أعلم

[341] سليمان بن محمد القافلانى هو سليمان بن أبي سليمان قد مر وهو سليمان أبو الربيع

[342] سليمان بن محمد بن الفضل النهرواني أبو منصور عن محمد بن أبي السرى العسقلاني وجماعة وعنه بن قانع وأبو بكر الشافعي ضعفه الدارقطني مات سنة سبع وثمانين ومائتين انتهى واخرج الدارقطني من طريق أبي القاسم أحمد بن الصفار اللخمي حدثنا أبو مقاتل سليمان بن محمد بن الفضل ثنا أحمد بن مصعب المروزي فذكر حديثا باطلا واخرج أيضا في غرائب مالك من طريقه عن أبي مصعب عن مالك عن عمرو بن سلم عن سعيد عن أم سلمة مرفوعا من كان له ذبح فرأى هلال ذي الحجة فأراد ان يذبح فلا يأخذ من شعره الحديث وقال تفرد به عن أبي مصعب

[343] ز سليمان بن محمد الخزاعي روى عن هشام بن خالد عن بقية عن بن جريج عن عطاء عن أبي هريرة   ان النبي ﷺ دخل المسجد فرأى جمعا من الناس على رجل فقال ما هذا قالوا يا رسول الله رجل علامة قال وما العلامة قال اعلم الناس بانساب العرب واعلم الناس بعربية واعلم الناس للشعر واعلم الناس بما اختلف فيه العرب فقال رسول الله ﷺ هذا علم لا ينفع وجهل لا يضر رواه عنه عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أخرجه بن عبد البر في كتاب العلم وقال سليمان لا يحتج به قلت وهذا الباطل لا يحتمله بقية وان كان مدلسا فإن توبع سليمان عليه احتمل ان يكون بقية دلسه على بن جريج وما عرفت سليمان بعد

[344] سليمان بن محمد الهاشمي عن شريك لا يعرف وعنه الحسين بن أبي السرى بحديث خطأ انتهى وهذا ذكره العقيلي فقال مجهول بالنقل وحديث غير محفوظ روى عن شريك عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة   رفعه أفطر الحاجم والمحجوم ولا يعرف هذا من حديث شريك ولا رواه عن الأعمش غيره الا عبد الله بن بشر والرواية فيه عن أبي هريرة معلولة واصلح ما في الباب حديث شداد بن أوس

[345] سليمان بن محمد بن حبان الموصلي صعفه الأزدي وقال يروى عن يحيى بن عبيد الله انتهى وساق له عن يحيى المذكور عن حميد عن أنس رفعه لا يتوضأ موضع الاستنجاء فإن الوضؤ يوضع مع الحساب وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو علي يروى عن يزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء وعبد الله بن بكر السهمي روى عنه أهل بلده

[346] سليمان بن مرثد عن عائشة وأبي الدرداء   لا يعرف له سماع منهما وعنه أبو التياح فقط انتهى وهذا أخذه من كلام العقيلي فسيره ولفظ العقيلي روى عن عائشة في الوتر بتسع وعن أبي الدرداء حديث لو تعلمون ما اعلم الحديث وفيه لخرجتم إلى الصعدات هذه رواية مسلم بن إبراهيم عن شعبة عن يزيد أبي التياح عنه وقال يحيى بن أبي بكر عن شعبة بهذا السند عن مرثد سمعت ابنة أبي الدرداء عن أبي الدرداء   مرفوعا وهذا اشبه وإذا تأملت السياقين عرفت ما بينهما من التفاوت ومن الإخلال بعدم فوائد وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن عائشة   سمع منها وقال بن عدي لا اعرف له عن عائشة ولا عن غيرها غير حديث واحد ذكره البخاري وقال لا يتابع عليه ولا يعرف له سماع من عائشة  

[347] سليمان بن مرفاع الجندعى عن مجاهد قال العقيلي منكر الحديث وعنه محمد بن عبد الرحمن الجدعانى انتهى وعبارة العقيلي روى عن مجاهد عن عائشة مرفوعا من رابط فواق ناقة حرمه الله على النار وروى عن هلال عن الصلت عن أبي بكر   مرفوعا سورة تدعى المعمه تعم صاحبها بخير الدنيا والآخرة وكلاهما منكر لا يتابع عليهما ولا يعرفان الا به

[348] سليمان بن مساحق المدني عن نافع مجهول انتهى وذكره بن المديني في الطبقة السادسة من أصحاب نافع وقرنه بالأوزاعى والليث بن سعد

[349] سليمان بن مسافع الحجبي عن منصور بن صفية عن أمه ان عائشة   أهديت لها هريسة فاكلت منها الهر فاكلت من موضعها وقالت هي كبعض أهل البيت ورفعته إلى النبي ﷺ أخرجه العقيلي من رواية محمد بن أيوب بن الضريس عن محمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي عنه ثم رواه عن الصائغ عن زهدم بن الحارث عن عبد الملك بن مسافع عن منصور به وقال هذا أولى وقد رواه الدراوردي عن داود بن محمد التمار عن منصور مرفوعا قال وروى مالك من وجه آخر من حديث أبي قتادة نحوه صحيحا قلت وأخرجه بن خزيمة في صحيحه وليس فيه نكارة كما زعم المصنف أخرجه من رواية محمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي المذكور وهو شيخ أبي حاتم

[350] سليمان بن مسلم الخشاب عن سليمان التيمى قال بن حبان لا تحل الرواية عنه الا على سبيل الاعتبار قال بن عدي بصري ويقال كوفى ثم ساق له من طريق عبيد الله بن يوسف الحديرى عنه عن سليمان التيمى عن نافع عن بن عمر   مرفوعا قال الطابع معلق بالعرش فإن انتهكت الحرمة وعمل بالمعاصى واجترىء على الدين بعث الله بالطابع وطبع على قلوبهم فلا يعقلون بعد ذلك شيئا وبه مرفوعا لا يخرج من النار من دخلها حتى يمكثوا فيها احقابا والحقب بضع وثمانون سنة كل سنة ثلاث مائة وستون يوما واليوم ألف سنة مما تعدون قلت هما موضوعان في نقدى انتهى والحديث الأول رواه البزار في مسنده من هذا الوجه وقال لا يعلم رواه عن سليمان التيمى الا سليمان بن مسلم وهو بصري مشهور وقال بن عدي بعد ان أورد الحديثين المذكورين هما منكران جدا قال وسليمان شبه المجهول ولم ار للمقتدمين فيه كلاما ومقدار ما يرويه لا يتابع عليه

[351] ز سليمان بن أبي سلمة عن يحيى بن سعيد العطار وعنه الحسن بن أبي معشر قال بن القطان لا يعرف وحديثه في ترجمة يحيى بن سعيد في الكامل

[352] سليمان بن المعافى بن سليمان الرسعني قال بن عدي لم يسمع من أبيه شيئا فحملوه على أن روى عنه قلت فعلى هذا تكون روايته عن أبيه وجادة انتهى وذكر بن عدي ذلك في ترجمة أبي الطيب محمد بن أحمد الرسعني وقال هو الذي حمل سليمان هذا على الرواية عن أبيه ولم يكن سمع منه شيئا سمعت مشائخ بلده برأس العين وحران يقولون ذلك قال وكان سليمان قاضى رأس العين

[353] سليمان بن مهران المدائني الضرير قال عبد الله بن روح المدائني حدثنا في سنة أربع ومائتين ثنا سلام عن أبي بشر عن أنس   قال قال رسول الله ﷺ لكل باب منهم جزء مقسوم قال جزء اشركوا بالله وجزء شكوا في الله وجزء غفلوا عن الله منكر جدا

[354] سليمان بن نافع العبدي لقيه إسحاق بن راهويه بحلب فيما رواه أبو القاسم بن بشران انا دعلج ثنا موسى بن هارون حدثنا إسحاق أخبرني سليمان بن نافع بحلب قال قال لبي وفد المنذر بن ساوى من البحرين حتى اتى مدينة النبي ﷺ ومعه أناس وأنا غليم امسك جمالهم فسلموا على النبي ﷺ ووضع المنذر سلاحه ولبس ثيابه ومسح لحيته بدهن وأنا مع الجمال انظر إلى نبي الله ﷺ كما انظر إليك قال ومات أبي وهو بن عشرين ومائة سنة قال موسى ليس عند بن راهويه أعلى منه قلت على هذا القول ان صح ان يكون قد عاش نافع إلى دولة هشام وسليمان وهو غير معروف انتهى وقد رواه الطبراني في المعجمين عن موسى بن هارون سوى قول موسى وأظن سليمان وهم في سن أبيه وإلا فمحال ان يبقى أحد رأى النبي ﷺ بعد سنة عشر ومائة وقد ذكر بن أبي حاتم سليمان ولم يذكر فيه جرحا وذكر انه روى أيضا عن محمد بن سيرين وما رأيته في الثقات لابن حبان مع انه على شرطه

[355] سليمان بن وهب الأنصاري عن صخر بن جويرية رفع حديثا والصواب وقفه انتهى وهذا اختصره بن العقيلي أيضا وقال العقيلي سليمان بن وهب الأنصاري بصري من ولد أنس بن مالك يخالف في حديثه روى أحمد بن سيار المروزي عنه عن صخر بن جويرية عن نافع عن بن عمر   قوله وهو أولى

[356] سليمان بن وهب النخعي اخرج أبو الفضل بن طاهر في الكلام على أحاديث الشهاب من طريق يحيى بن عثمان بن صالح عن سليمان بن وهب عن إبراهيم بن أبي عبلة عن خالد بن معدان عن أبي الدرداء   رفعه من كان وصلة لأخيه المسلم في تيسير بر الحديث قال بن ظاهر سليمان بن وهب هو النخعي ووهب جده وهو سليمان بن عمرو وقد تقدم

[357] سليمان بن هرم عن محمد بن المنكدر قال الأزدي لا يصح حديثه وقال العقيلي مجهول وحديثه غير محفوظ حدثنا يحيى بن عثمان وبكر بن سهل قالا ثنا عبد الله بن صالح حدثني سليمان بن هرم ح وحدثنا بكر بن سهل ثنا عبد الرحمن بن أبي جعفر الدمياطي عن أبيه قال كتب إلى الليث بن سعد يقول حدثني سليمان بن هرم القرشي قلت ورواه الحاكم في المستدرك من طريق يحيى بن بكير حدثنا الليث عن سليمان بن هرم وانبأنا المسلم بن علان وغيره عن الخشوعى انا عبد الكريم بن حمزة انا عبد العزيز بن أحمد ثنا تمام الحافظ انا إسحاق بن إبراهيم الأذرعى ثنا هارون بن كامل القرشي بمصر ثنا أبو صالح كاتب الليث ثنا ليث ثنا سليمان بن هرم عن بن المنكدر عن جابر   قال خرج إلينا رسول الله ﷺ فقال خرج من عندي خليلي جبرئل قال يا محمد ان عبد الله عبد الله خمس مائة سنة على رأس جبل عرضه وطوله ثلاثون ذراعا في ثلاثين ذراعا والبحر محيط به أربعة آلاف فرسخ من كل ناحية اخرج الله له عينا بعرض الإصبع وشبحرة رمان تخرج كل ليلة رمانة فإذا أمسى نزل فتوضأ وأخذ تلك الرمانة فاكلها ثم قام لصلاته فسأل ربه عند وقت الأجل ان يقبضه ساجدا وان لا يجعل للارض ولا لشيء يفسده عليه سبيلا حتى يبعثه وهو ساجد ففعل فنحن نمر عليه إذا هبطنا فنجد في العلم انه يبعث فيوقف بين يدي الله فيقول ادخلوا عبدي الجنة برحمتى فنعم العبد كنت فيقول بل بعملى فيقول الله لملائكته قائسوا عبدي بنعمتى عليه وبعمله فيجدوا نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمس مائة سنة وبقيت نعمة الجسد له فيقول ادخلوا عبدي النار فيجر إلى النار فينادى رب برحمتك ادخلنى الجنة فيقول ردوا عبدي فيوقف فيقول يا عبدي من خلقك ولم تك شيئا فيقول أنت يا رب فيقول من انزلك في جبل وسط اللجة فاخرج لك الماء العذب من الماء المالح واخرج لك كل ليلة رمانة وانما تخرج في السنة مرة وسألته ان يقبضك ساجدا ففعل فيقول أنت قال فذلك برحمتى وبرحمتى ادخلك الجنة ادخلوا عبدي الجنة فنعم العبد كنت يا عبدي فادخله الله الجنة قال جبريل إنما الأشياء برحمة الله يا محمد قلت لم يصح هذا والله تعالى يقول ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون ولكن لا ينجى أحدا عمله من عذاب الله كما صح بل اعمالنا الصالحة هي من فضل الله علينا ومن نعمه لا بحول منا ولا بقوة فله الحمد على الحمد له انتهى ولما اخرج الحاكم في المستدرك هذا الحديث قال صحيح والليث بن سعد لا يروى عن المجهولين

[358] سليمان البصري عن أنس  

[359] وسليمان مولى لأنس  

[360] وسليمان العبدي عن تبيع

[361] وسليمان أبو حبيب عن أبي الجلد

[362] وسليمان عن أبي هريرة مجهولون انتهى والأول والثاني الظاهر انهما واحد لكن فرق بينهما أبو حاتم وقال في المولى روى عنهما زيد بن الحباب فظهر انهما اثنان والخامس ذكره بن حبان في الثقات وقال مولى بنى أمية يروى عن أبي هريرة روى عنه عبد الله بن مسلم بن هرمز وذكر أيضا سليمان المري يروى عن أبي هريرة روى عنه العوام بن سليمان

[363] سليمان أبو صلة العطار واسطي قال بن معين فيه ليس بثقة انتهى قول بن معين إنما هو في صلة بن سليمان وسيأتي واما سليمان فذكره بن حبان في الثقات فقال سليمان العطار والد صلة من أهل واسط يروى عن رباح بن عبيدة عن بن عمر   روى عنه شعبة

[364] سليمان مولى أبي عثمان التجيبي عن حاتم بن عدي أورده بن عدي مختصرا لا يدرى من هو انتهى وهذا الرجل هو سليمان بن أبي عثمان المتقدم فلا معنى لتكريره

[365] سليمان الجوزي سمع أبا هاشم ذكره العقيلي وقال لا يتابع على حديثه رواه عنه عبيد الله بن موسى انتهى وساق حديثه عن أبي هاشم الرماني عن إبراهيم النخعي عن علقمة عن عبد الله ان رسول الله ﷺ كناه أبا عبد الرحمن ولم يولد له ثم ذكر من طريق مغيرة ان عبد الله كناه علقمة أبا سلمة ولم يولد له ومن طريق فضل بن عمر وقلت لإبراهيم الرجل يكنى ولم يولد له قال ليس بذلك بأس قد كان علقمة يكنى أبا شبل وكان عقيما قال العقيلي هذا أولى وذكره الأزدي قال فيه لين سمع أبا هاشم

من اسمه سليم بالضمعدل

[366] سليم بن عتبة عن حذيفة   في صلاة الخوف وعنه أبو إسحاق قال الشافعي سألت عنه أهل العلم بالحديث فقيل لي انه مجهول وذكره بن أبي حاتم فلم يقل مجهول وذكره بن حبان في الثقات

[367] سليم بن عثمان الفوزى أبو عثمان الحمصي عن محمد بن زياد الألهاني ليس بثقة قال بن جوصاء سألت أبا زرعة عن أحاديث سليم بن عثمان عن بن زياد عرضتها عليه فانكرها وقال لا يشبه حديث الثقات فسالت بن عوف عنها فقال كان شيخا صالحا وكان يحدث بها من حفظه فكتبها الناس قلت فتتهمه قال لا محمد بن عوف وأبو حميد بن سيار وسليمان بن سلمة قالوا حدثنا سليم بن عثمان ثنا محمد بن زياد قال جلست خلف أبي امامة وهو يركع فقلت حدثني بحديث الشفاعة قال نعم يا بن اخى سمعت رسول الله ﷺ يقول يشفعنى ربي يوم القيامة في امتى سبعين الفا مع كل ألف سبعون الفا وثلاث حثيات من حثيات ربي بن عدي انا أبو عبد الرحمن النسائي أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ثنا سليم بن عثمان ثنا محمد بن زياد عن أبي امامة رضي لله عنه مرفوعا من قرأ خواتيم الحشر فمات من يومه أو من ليلته فقد أوجب الجنة رواه بن عوف وأبو حميد العوهى وغيرهما عنه خطاب بن عثمان حدثنا بن اخى سليم ثنا محمد بن زياد فذكر حديثا بن عوف وأبو حميد حدثنا سليم عن محمد عن أبي امامة   مرفوعا من قال الحمد لله مائة مرة كانت له مثل مائة فرس ملجمة في سبيل الله ومن قال سبحان الله وبحمده مائة مرة كانت له مثل مائة بدنة تنحر في مكة ومن قال الله أكبر مائة مرة كانت له مثل عتق مائة رقبة قال أبو زرعة هذه الأحاديث مسواة موضوعة انتهى وقال الحسن بن سفيان في مسنده حدثنا إسحاق بن إبراهيم الزبيدي الحمصي ثنا سليم بن عثمان وكان ثقة سمعت محمد بن زياد يقول فذكر حديثا في قراءة سورة الإخلاص في ركعتي الفجر وهو غريب من هذا الوجه مشهور من رواية أبي هريرة وغيره وقال بن حبان في الثقات روى عنه سليمان بن سلمة الخبائري الأعاجيب الكثيرة ولست اعرفه بعدالة ولا جرح وليس له راو غير سليمان وسليمان ليس بشيء فإن وجد له غير سليمان اعتبر حديثه قلت له رواة غيره وتعين توهينه وقال أبو حاتم عنده عجائب وهو مجهول

[368] سليم بن عمرو الأنصاري الشامي روى عنه علي بن عياش خبرا باطلا وليس هذا بمعروف فقال عمرو بن عثمان الحمصي حدثنا علي بن عياش عن سليم بن عمرو عن أبيه عن بكر بن عبد الله بن زريع الأنصاري قال قال رسول الله ﷺ علموا أولادكم الرماية والسباحة ونعم لهو المؤمنة الغزل وإذا دعاك أبواك فأجب أمك

[369] سليم بن محمد الخشاب يأتى في سليم بفتح أوله ولم ار من قال في سليمان بن مسلم المتقدم انه يقال له الخشاب الا ما وقع في الميزان ولا يبعد انهما اثنان فابن عدي يقول في سليمان لا اعرف للمتقدمين فيه كلاما وينقل جرح هذا عن بن معين والنسائي وغيرهما فالظاهر هو انهما اثنان

[370] سليم بن منصور بن عمار أبو الحسن عن بن علية وجماعة قال بن أبي حاتم قلت لأبي أهل بغداد يتكلمون فيه قال مه سألت بن أبي الثلج عنه فقلت يقولون كتب عن بن علية وهو صغير قال لا

[371] سليم أبو سلمة صاحب الشعبي قال بن مثنى ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عنه بشيء قط وقال بن معين ضعيف ليس بشيء وقال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي ليس له متن منكر إنما عيب الأسانيد يعنى لا يتقها وهو مولى الشعبي روى عنه أحمد بن عبد الله بن يونس وعبد الله بن رجاء انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عنه عفيف بن سالم وقال الساجي ليس بثقة في الحديث قال عبد الله هو عندهم ضعيف

[372] ز سليم القاص أبو إبراهيم قال مطرنا يوم قتل الحسين دما روى عنه إسماعيل بن علية وحماد بن سلمة يخطىء قاله بن حبان في الثقات

[373] سليم أبو غسان السلمي عن الشعبي مجهول سمع منه موسى بن إسماعيل التبوذكي

[374] ز سليم أبو فاطمة عن معاذة وعنه نوح بن قيس جاء بحديث منكر ذكر في أبي الخطاب في الكنى

من اسمه سليم بالفتحعدل

[375] سليم بفتح السين بن صالح عن بن ثوبان لا يعرف

[376] سليم بن مسلم المكى الخشاب الكاتب عن بن جريج قال بن معين جهمى خبيث وقال النسائي متروك الحديث وقال أحمد لا يساوى حديثه شيئا انتهى وقد تقدمت ترجمة سليمان بن مسلم الخشاب فقيل انهما واحد وممن فرق بينهما بن عدي فقال في سليم الخشاب ولم يقله في سليمان قال لا اعلم للمتقدمين فيه كلاما إلى آخر كلامه واختلف في سين سليم فقيل بفتحها وقيل بالتصغير وكنيته أبو مسلم وله رواية أيضا عن بن جريج وموسى بن عبيدة والنضر بن عربي وابن أبي ليلى وغيرهم روى عنه أيضا محمد بن سليمان الجوهري وجعفر بن مهران السباك وعبد الرحمن بن سلام الجمحي والمسيب بن واضح وآخرون وقال أبو حاتم في ترجمة سليم منكر الحديث ضعيف الحديث وقال الدوري عن بن معين ليس بقوي وقال مرة متروك

من اسمه سمانة وسمرةعدل

[377] سمانة بنت حمدان بن موسى الأنبارية عن أبيها عن عمرو بن زياد باباطيل وعنها أبو بكر الشافعي كان البلاء من عمرو انتهى وذكرها الذهبي في آخر الكتاب وقد روى عنها الإسمعيلى في معجمه ولم يتكلم فيها مع اشتراط تبين أحوال شيوخه

[378] ز سمرة بن عبد الله قاضى القيروان عن مالك تكلم فيه بن عبد البر

من اسمه سمعانعدل

[379] سمعان بن عيسى العطار في إسماعيل بن عيسى

[380] سمعان بن مالك عن أبي وائل قال أبو زرعة ليس بالقوي وقال بن خراش مجهول انتهى ولفظ أبي زرعة الحديث الذي رواه سمعان عن أبي وائل عن عبد الله مرفوعا في بول الأعرابي في المسجد والأمر بحفر موضع البول حديث ليس بقوي والحديث المشار اليه أخرجه الطحاوي من رواية أبي بكر بن عياش عنه وله شاهد مرسل عند الدارقطني وفيه الأمر بالحفر أيضا

[381] سمعان بن مهدى عن أنس بن مالك لا يكاد يعرف الصقت به نسخة مكذوبة رأيتها قبح الله من وضعها انتهى وهي من روية محمد بن مقاتل الرازي عن جعفر بن هارون الواسطي عن سمعان فذكر النسخة وهي أكثر من ثلاث مائة حديث أكثر متونها موضوعة من اقبحها حديث الخادم في أمان الله عز وجل ما دام الخادم في خدمة المؤمن وللخادم في الخدمة أجر الصائم القائم وكاجر المجاهد في سبيل الله الذي لا يسكن روعه وكاجر الحاج والمعتمر وكاجر المرابط وكاجر كل مصل طوبى للخادم يوم القيامة ليس على الخادم حساب ولا عذاب وللخادم شفاعة في مثل ربيعة ومضر وخادم السر أفضل من العابد المجتهد وفيه كلام آخر وأورد الجوزجاني من هذه النسخة حديثا وقال منكر وفي سنده غير واحد من المجهولين

من اسمه سمير وسمينة وسميععدل

[382] سمير بن داود مجهول

[383] ز سمينة كوفى مجهول ذكره بن أبي حاتم مختصرا

[384] سميع بن وردان شيخ لوكيع مجهول انتهى وذكر بن حبان فقال في الثقات وقال يروى عن هنيدة بنت قيس عن عائشة  

[385] سميع شيخ يروى عن أبي امامة وعنه عمرو بن دينار المكى قال بن حبان في الثقات لا أدري من هو ولا من أبوه قلت وحديثه في مسند أحمد وفي كتاب الطحاوي رحمهما الله تعالى

من اسمه سنان وسندولعدل

[386] سنان بن أبي سنان في ترجمة عمرو بن داود

[387] سنان بن عبد الله الجهني عن عمته انها قالت يا رسول الله ان أمى نذرت المشي إلى الكعبة فتوفيت الحديث قال البخاري منكر الحديث انتهى وذكره بن عدي وقال لا اعلم له غيره وذكره بن حبان في الصحابة فإن صحت صحبته فالإنكار على من بعده وليس من شرط هذا الكتاب وقد أوضحت في كتابي في الصحابة انه صحابي صحيح الصحبة والله الموفق

[388] سنان بن قيس بن سلمة في ترجمة حفص بن المسيب

[389] سنان بن أبي منصور مولى واثلة حدث عنه خالد بن أبي يزيد مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن واثلة   روى عنه أهل الشام

[390] سنان مولى واثلة حدث عنه خالد بن أبي يزيد مجهول هو بن أبي منصور انتهى كرره في بعض النسخ وقد وصف بن حبان في الثقات سنان بن أبي منصور بأنه ليثى مولى واثلة فهو الذي قبله

[391] سندول قال أبو داود متروك انتهى وهذا لقب لجماعة وليس باسم فمنهم عمر بن قيس المكى أخرج له بن ماجة ووهاه أحمد وغيره وكان يقال له سندل وسندول وهو الذي عناه أبو داود فيما احسب ومحمد بن عبد الجبار الهمداني يلقب سند ولا اخرج عنه أبو داود في كتاب المراسيل ولم ار فيه تجريحا لاحد ومحمد بن عباد بن موسى العكلي يلقب أيضا سندولا وتوقف فيه بن معين وقال بن حبان في الثقات يخطىء وذكره بن عدي في شيوخ البخاري ولم يوافق عليه والثلاثة من رجال التهذيب وذكر منهم المصنف في الميزان عمر بن قيس ومحمد بن عباد بن موسى

من اسمه السندي وسندعدل

[392] السندي بن عبدويه الذهلي من أهل الري يروى عن أبي أويس وأهل المدينة وأهل العراق روى عنه محمد بن حماد الطهراني وأخرج له أبو عوانة في صحيحه وذكره بن حبان في الثقات هكذا وقال يغرب قلت وسماه الطهراني في بعض رواياته عنه مرسلا وذكره بن أبي حاتم وقال يقال اسم أبيه عبد الرحمن ويكنى هو أبا الهيثم وكان قاضيا على همدان يروى عن إبراهيم بن طهمان وجرير بن حازم وزهير بن معاوية وشريك وجماعة روى عنه زافر بن سليمان وأبو مسعود وعمرو بن رافع وجماعة قال أبو حاتم رأيته ولم اكتب عنه وقال أبو الوليد الطيالسي لم ار بالري اعلم بالحديث منه وعن يحيى بن الضريس

[393] السندي بن أبي هارون شيخ لمسدد مجهول

[394] سندى الوراق بغدادي كان ينسخ لإسحاق بن إبراهيم الموصلي ذكر حماد بن إسحاق انه وضع على أبيه إسحاق اخبارا في الكتاب الذي صنفه في الغناء واقسامه قال وكان أبى مات قبل أن يكمل الكتاب فاكمله سندى المذكور وأكثر ما ذكر فيه خطأ

[395] سند بن يحيى بن سند المغربي عن محمد بن تمام عن عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامى عن مالك بحديث قال الدارقطني بعد ان ذكره تعليقا عن أبي صالح سند المذكور لا يثبت عن مالك ورواته ضعفاء قلت وصله بن عدي عن سند المذكور

[396] سند بن يأتى

من اسمه سهل وسهمعدل

[397] سهل بن أحمد الديباجي حدث عن الفضل بن الحباب رمى بالأخوين الرفض والكذب رماه الأزهري وغيره انتهى وقال أبي الفوارس كان رافضيا غاليا كتبنا عنه كتاب محمد بن محمد بن الأشعث ولم يكن له أصل يعتمد عليه توفى سنة خمس وثمانين وثلاث مائة عن سنة إحدى وتسعين وكذا قال العتيقي وقال لم يكن بذاك في الحديث

[398] سهل بن إدريس قال عبدان الأهوازي شيخ لنا يلين حدثنا عن سلمة بن شبيب

[399] سهل بن ثعلبة عن عبد الله بن الحارث الزبيدي

[400] وسهل بن حزن بن نباته عن أبيه مجهولان انتهى والأول ذكره بن حبان في الثقات وقال عداده في أهل مصر روى عنه الليث بن سعد وقال بن يونس كانت ابنته تحت الليث وهي أم شعيب بن الليث

[401] سهل بن حماد الأزدي ذكره بن عدي ونقل عن عثمان الدارمي سألت بن معين عنه فقال من سهل قلت الذي مات قريبا الأزدي قال ما اعرفه قال بن عدي وليس هو بالمعروف قال عثمان ثنا عنه أبو مسلم وغيره قال بن عدي يعنى عبد الرحمن بن يونس المستملى قال ولم يحضرنى لسهل حديث فاذكره وأورد المزي قول بن معين في ترجمة أبي عتاب سهل بن حماد الدلال ويغلب على ظنى انه غيره والله أعلم

[402] سهل بن خاقان عن جعفر الصادق   في قراءة يس فذكر حديث باطلا

[403] سهل بن خلاد المقرى من أهل الري عن أبي بكر بن عياش روى عنه أهل بلده يغرب قاله بن حبان في الثقات

[404] سهل بن رجاء قال الدارقطني ينفرد عن الثقات بأحاديث

[405] سهل بن زياد أبو زياد عن أيوب ما ضعفوه وله ترجمة في تاريخ الإسلام انتهى وفي ثقات بن حبان سهل بن زياد من أهل البصرة يروى عن داود بن أبي هند وعنه بشر بن يوسف فالظاهر انه هو وقال الأزدي سهل بن زياد الطحان أبو زياد عن سليمان التيمى وطبقته منكر الحديث

[406] سهل بن زياد أبو علي القطان حدث عن بشر تكلم فيه ولم يترك وقال أبو حاتم ما رأيت الا خيرا انتهى وهذا اسم جده سلم وهو الباهلى وروى أيضا عن بن المبارك وأبى بكر بن عياش روى عنه أبو حاتم

[407] ز سهل بن زياد الحارثى روى عن الدباغ عن دغفل السدوسي وعنه محمد بن الوليد بن أبان البغدادي قال بن حبان في الثقات ربما أخطأ

[408] سهل بن سليمان الأسود البصري يروى عن شعبة قال أحمد كان من أصحاب الحديث أروى الناس عن شعبة ترك الناس حديثه وكان من كبار أصحاب الحديث قلت روى عنه بشر بن الحكم وقال الفلاس ترك حديثه وقال بن عدي سهل هذا إنما تبين امره وانكشف قديما وكان ذلك بقرب موت الأعمش كذا في النسخة التي نقلت منها فلعله سقط شيء بين موت وبين الأعمش أحسبه موت أصحاب الأعمش قال فلما رأوه اصحابه بالبصرة يروى عن شعبة البواطيل تركوه وما اعلم عندي شيئا مما اسند انتهى رأيته في نسخة معتمدة من الكامل وكان ذلك بقرب من موت شعبة وقال علي بن المديني سهل الأسود ذهب حديثه وقال النسائي في التمييز ليس به بأس

[409] ز سهل بن سليمان عن عمران بن وهب الطائي وعنه الليث بن خالد البجلي قال أبو حاتم لا اعرفه

[410] سهل بن أبي سهل حدث عنه سعيد بن حسان فيه جهالة ذكر النباتي انه مجهول انتهى وفي ثقات بن حبان سهل بن أبي سهل يروى عن أبيه عن عائشة   حدث عنه سعيد بن أبي هلال فالظاهر انه هذا وقد قال أبو حاتم الرازي انه مجهول وما نقله النباتي الا من كتاب بن أبي حاتم

[411] سهل بن صخر لا يعرف قد ذكره بعض الحفاظ في الضعفاء

[412] سهل بن أبي صدقة عن كثير أبي الفضل الطفاوي روى عنه أحمد بن عبد الملك الحراني حديثا في مسند أحمد من مسند أبي الدرداء قال عبد الله بن أحمد بن حنبل وهم في اسمه أحمد بن عبد الملك وانما هو صدقة بن أبي سهل ثم ساقه كذلك على الصواب وهو كما قال وسهل بن أبي صدقة لا وجود له

[413] سهل بن عامر البجلي عن مالك بن مغول كذبه أبو حاتم وقال البخاري منكر الحديث انتهى ولفظ أبي حاتم فيما نقله ابنه ضعيف الحديث روى لنا أحاديث بواطيل أدركته بالكوفة وكان يفتعل الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عنه يعقوب بن أبي سفيان وروى عنه الحسن بن علي بن عفان وأحمد بن عثمان بن حكيم وأحمد بن أشكاب وجماعة وقال بن عدي أرجو انه لا يستحق الترك

[414] سهل بن عامر النيسابوري عن عبد الله بن نافع روى عن الحاكم تكذيبه كذا سمى أباه بن الجوزي وهو غلط وانما هو بن عمار انتهى كذا ذكره بن حبان في الثقات وقال العتكي من أهل نيسابور يروى عن جعفر بن عون حدثنا عنه محمد بن عبدوس النيسابوري بالرملة وسيأتي في ترجمته أيضا والحاكم اعلم باهل بلده

[415] سهل بن عبد الله بن بريدة المروزي عن أبيه قال بن حبان منكر الحديث روى عنه اخوه أوس فذكر حديثا منكرا قلت بل باطلا عن أخيه عن أبيه عبد الله عن أبيه مرفوعا ستبعث من بعدي بعوث فكونوا في بعث خراسان ثم انزلوا كورة يقال لها مرو بناها ذو القرنين لا يصيب أهلها سوء انتهى وقد تقدم هذا الحديث في ترجمة أوس وقال الحاكم روى عن أبيه أحاديث موضوعة في فضل مرو وغير ذلك يرويها اخوه أوس عنه

[416] سهل بن عبد الله المروزي عن عبد الملك بن مهران عن أبي صالح عن أبي هريرة   مرفوعا من أكل الطين فقد أعان على نفسه رواه عنه مروان بن معاوية مجهول انتهى وما ابعد ان يكون هو بن بريدةالذى قبله واما بن أبي حاتم فلم يذكر بن بريدة وانما ذكر هذا فقط وذكره أيضا في ترجمة عبد الملك بن مهران وقال ان الحديث باطل وسيأتي وذكر الأزدي حديث الطين في ترجمة سهل بن عبد الله هذا

[417] سهل بن عطية قال بن طاهر منكر الرواية وقد ذكره قبله بن حبان في الثقات

[418] سهل بن علي شيخ حدث عن علي بن الجعد وغيره متهم بالكذب قاله أبو مزاحم الخاقاني

[419] سهل بن عمار النيسابوري عن يزيد بن هارون وغيره متهم كذبه الحاكم فقال في تاريخه سهل بن عمار بن عبد الله العتكي قاضى هراة ثم قد كان قاضى طرسوس وهو شيخ أهل الرأي في عصره سمع يزيد وشبابة وجعفر بن عون والواقدى قلت لمحمد بن صالح بن هانئ لم لا تكتب عن سهل فقال كانوا يمنعون من السماع منه وسمعت محمد بن يعقوب الحافظ يقول كنا نختلف إلى إبراهيم بن عبد الله السعدي وسهل مطروح في مسكنه فلا تقربه وقال أبو إسحاق الفقيه كذب والله سهل على بن نافع وعن إبراهيم السعدي قال ان سهل بن عمار يتقرب إلى بالكذب يقول كتبت معك عند يزيد بن هارون والله ما سمع معي عنه انتهى وذكره بن حبان في الثقات كما تقدم وصحح له الحاكم في المستدرك وتعقبه المصنف في تلخيصه بالتناقض وقال بن مندة كان ضعيفا وقال الحاكم سمعت أبا عبد الله محمد بن العباس الضبي سمعت أبا إسحاق أحمد بن محمد بن سعيد سمعت محمد بن علي يقول سمعت سهل بن عمار وهو عندنا بهراة على القضاء سمعت عبد الله بن نافع يقول سئل مالك عن اتيان النساء في ادبارهن فقال الآن فعلت بأم ولدى وسمعت نافعا يقول انى لافعله بنسائى وجوارى وفيه نزلت نساءكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم قال أبو إسحاق يكذب سهل والله على بن نافع وعلى مالك ونافع وعلي بن عمر قلت أصله في سبب النزول مروى عن بن عمر وعن نافع وعن مالك من طرق عديدة صحيحة بعضها في صحيح البخاري وفي غرائب مالك للدارقطني الا التسلسل هكذا بالفعل فإنه مختلف فيما يظهر والله أعلم

[420] ز سهل بن الفضل السجزي حدث بالمنصورية عن أبي بكر بن عياش حدثنا عنه محمد بن عبد الله بن الجنيد يغرب قاله بن حبان في الثقات

[421] سهل بن قرين عن بن أبي ذئب عن بن المنكدر عن جابر   عن النبي ﷺ لا هم الا هم الدين ولا وجع الا وجع العين وبه شكت الكعبة إلى الله قلة زوارها فأوحى الله إليها لابعثن أقواما يحنون إليك كما تحن الحمامة إلى افراخها رواهما قرين بن سهل عن أبيه وهو بصري غمزه بن حبان وابن عدي وكذبه الأزدي انتهى قال بن عدي منكر الحديث وذكر له بالإسناد حديثا ثالثا وقال ليس له غير هذه الأحاديث الثلاثة وهي باطلة متونها وأسانيدها الا الثالث فجاء من غير هذه الطريق والأول رواه عنه عبد الرحمن بن سلام أيضا وقيل عنه قريب بالموحدة والله أعلم أيهما الصواب

[422] سهل ويقال سهيل بن أبي فرقد عن الحسن وعنه عكرمة بن عمار قال البخاري وأبو حاتم منكر الحديث وقال بن عدي لا أعلمه روى حديثا مسندا تفرد عنه عكرمة بآثار قال النضر بن محمد حدثنا عكرمة بن عمار حدثني سهيل بن أبي الفرقد سمعت الحسن يقول أدركت ثلاث مائة صحابي منهم سبعون بدريا كلهم أروى عنه الحديث قلت هذا معلوم البطلان فلا كان ولا يقول الحسن هذا انتهى وذكره الدولابي والعقيلى وابن الجارود في الضعفاء

[423] سهل بن يزيد عن فضالة بن عبيد وعنه افلح بن سعيد مجهول

[424] سهل بن يوسف بن سهل بن مالك الأنصاري مجهول الحال قال بن عبد البر لا يعرف ولا أبوه روى عنه خالد بن عمرو بن سعيد الأموي وعلي بن محمد بن يوسف بن سمع أخبرت عن سليمان بن حمزة أخبرنا محمد بن عبد الواحد الحافظ انا أبو جعفر الصيدلاني أخبرتنا فاطمة الجوردانية انا بن ريذه انا الطبراني انا علي بن إسحاق بن الوزير ثنا محمد بن عمر بن علي بن مقدم ثنا علي بن محمد بن يوسف بن شيبان بن مالك بن مسمع ثنا سهل بن يوسف بن سهل عن أبيه عن جده وقرأت على فاطمة بنت العز عن أبي الربيع بن قدامة ان جعفر بن علي أخبرهم انا السلفي انا عبد الله بن علي الآبنوسي حدثني الحسن بن علي ثنا علي بن عمر الحربي ثنا محمد بن عمر ثنا علي بن يوسف ثنا منان بن أبي ثواب ثنا خالد بن عمرو ثنا سهل بن يوسف بن سهل بن مالك أخى كعب بن مالك عن أبيه عن جده قال لما قدم النبي ﷺ من حجة الوداع صعد المنبر فحمد الله واثنى عليه وقال يا أيها الناس ان أبا بكر لم يسؤنى قط يا أيها الناس انى عن أبى بكر وعمر وعثمان راضى الحديث يا أيها الناس ارفعوا السنتكم عن المسلمين فإذا مات أحد منهم فقولوا خيرا وهكذا أخرجه سيف بن عمر في الفتوح عن سهل بن يوسف وهو أولى من السند الذي قبله وأورده بن عبد البر وضعفه مجالد بن عمرو قلت وأخرجه العقيلي عن إبراهيم بن يوسف عن محمد بن عمر بن علي المقدمي عن محمد بن يوسف المسمعي أورده في ترجمة محمد بن يوسف وقال إسناده مجهول ولا يتابع عليه وقد ظهر من رواية غيره ان الراوية لعلي ولده

[425] سهل بن فلان القرارى عن أبيه عن جندب مجهول وأبوه كذلك والحديثان اللذان يرويهما عن أبيه منكران ان قلت وهو بقاف ومهملتين

[426] ز سهل شيخ يروى عن شداد بن الهاد روى عنه أبو يعقوب ولست اعرفه ولا أدري من أبوه قاله بن حبان في الثقات

[427] سهل أبو حريز مولى المغيرة عن الزهرى قال بن حبان لا يحتج به يروى عن الزهرى العجائب من ذلك عن أبي سلمة عن أبى هريرة   كان النبي ﷺ إذا اهتم أخذ لحيته فنظر فيها وروى عنه حسان بن غالب وسعيد بن عفير وغيرهما قال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه وهو إلى الضعف أقرب انتهى وقال انه مولى المغيرة بن أبي المغيث بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف مدينى ويقال أيضا له مولى الزهرى

[428] سهل الأعرابي بصري مقل لا يقبل ما انفرد به وروى عن بلال بن بن أبي بردة عن أبيه عن أبى موسى   مرفوعا لا ينبغي على الناس الا بن بغية أو فيه عرق منها رواه عنه مرحوم بن عبد العزيز العطار ساقه بن حبان وقيل هو سهل بن عطية انتهى وهو هو وقد ذكره بن حبان في الثقات أيضا وكذا قال بن أبي حاتم

[429] سهم بن حصين عن أبي سعيد الخدري   قال البخاري لا يدرى من هو انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال الكوفى الأسدي روى عنه عبد الله بن شريك

من اسمه سهيلعدل

[430] ز سهيل بن إبراهيم الجارودي أبو الخطاب يروى عن مسعدة بن اليسع قال بن حبان في الثقات حدثنا عنه عمر بن محمد البحتري يخطىء ويخالف

[431] سهيل بن بيان عن خالد الحذاء لقيه أبو حاتم الرازي ووهاه الفلاس وامتنع أبو حاتم عن الرواية عنه انتهى

[432] ز سهيل بن داع القاص يروى المقاطيع وعنه عاصم بن كليب من ثقات بن حبان

[433] سهيل بن ذكوان أبو السندي عن عائشة   وزعم انها كانت سوداء فكذبه يحيى بن معين وقال غير واحد متروك الحديث وهو واسطي أدركه هشيم بل ويزيد بن هارون زياد بن أيوب حدثنا هشيم انا سهيل بن ذكوان ان امرأة استعدت على زوجها عند بن الزبير فقالت لا يدعها في حيض ولا غيره فعرض لها بن الزبير بأربع بالليل وأربع بالنهار فقال لا يكفينى فتمنعنى ما أحل الله لي قال إذا اسرفت وقال عباد بن العوام قلت لسهيل بن ذكوان أرأيت عائشة قال نعم قلت صفها لي قال كانت ادماء قال عباد كنا نتهمه بالكذاب قد كانت عائشة بيضاء شقراء وقال النسائي سهيل بن ذكوان وليس بالسمان متروك وقال بن المديني ثنا محمد بن الحسن الواسطي عن سهيل بن ذكوان قال لقيت عائشة بواسط انتهى وهكذا يكون الكذب فقد ماتت عائشة قبل أن يخط الحجاج مدينة واسط بدهر وقال أبو إدريس ليس بشيء وذكره بن حبان في الثقات لكن سماه سهلا بسكون الهاء

[435] ز سهيل بن عجلان الباهلى عن أبي امامة وعنه سليمان بن موسى قال أبو حاتم ليس بمشهور

[436] ز سهيل بن عمرو بن عبد شمس عن عائشة   وعنه اخوه يزيد بن عمرو قال أبو حاتم مجهول قال بن أبي حاتم هو الوحاظي روى عنه اخوه يزيد بن عمرو

[437] سهيل بن عمير عن أبيه

[438] وسهيل بن أبي زفر مجهولان انتهى وقال بن حبان في الثقات سهيل بن عمرو شيخ يروى عن أبيه روى عنه همام بن يحيى لا أدري من هو ولا من أبوه وكذا هو عند بن أبي حاتم سهيل بن عمرو لا عمير وكذا في تاريخ البخاري

[439] سهيل بن أبي فرقد مر في سهل

من اسمه سوادةعدل

[440] سوادة بن إبراهيم الأنصاري عن مالك قال الدارقطني ضعيف قلت اتى عن مالك بخبر منكر لم يصح رواه أبو الفوارس السندي حدثنا الفضل بن عون حدثني سوادة به انتهى واخرج الدارقطني في الغرائب من طريق أحمد بن عبد الله بن محمد اللجلاج حدثنا يوسف بن أبي روح ثنا سوادة بن عبد الله الأنصاري المغربي ثنا مالك عن نافع عن بن عمر   رفعه من حلف يمينا فاستثناه فله ثنياه وقال لا يصح وسوادة ضعيف ومن طريق عيسى بن أحمد بن يحيى الصدفي وغيره حدثنا الفضل بن جعفر التنوخي ثنا سوادة بن عبد الله الأنصاري قال لي مالك يا سوادة قلت لبيك قال قال لي نافع سمعت بن عمر   رفعه اتاني جبرائيل فقال يا محمد ان الله يقرئك السلام ويقول لك انى قد تجاوزت عن أمتك الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ومن طريق أحمد بن محمد الحسين الموقفى حدثنا العباس بن الفضل بن عون التنوخي ثنا سوادة به قلت وهذه الطريق التي عناها الذهبي وسقط عليه العباس وقال الدارقطني بعد تخريجه لا يصح ومن دون مالك ضعفاء

[441] سوادة بن إسماعيل عن أنس مجهول قلت وخبره كذب في الماء المشمس رواه عنه علي بن هاشم انتهى وقد ذكره العقيلي فقال مجهول بالنقل حديثه غير محفوظ ولا يصح في الماء المشمس حديث وانما يروى فيه عن عمر قوله

[442] سوادة بن علي الكوفى سبط بن نمير ضعفه الدارقطني يروى عن إسماعيل بن عمر بن أبي كريمة سمع منه أبو حاتم انتهى

من اسمه سوارعدل

[443] سوار بن عبد الله بن قدامة العنبري القاضى البصري روى القليل عن بكر المزني والحسن قال شعبة ما تعني في طلب العلم وقد ساد وقال الثوري ليس بشيء قلت كان من نبلاء القضاة روى عنه بن علية وبشر بن المفضل ومات سنة ست وخمسين ومائة وكان ورعا انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كان فقيها ولاه أبو جعفر القضاء سنة ثمان وثلاثين ومائة وبقى على القضاء إلى ان مات وهو أمير البصرة وقاضيها وكذا قال عمر بن شبة في تاريخ البصرة ان المنصور ضم اليه الإمرة مع القضاء في سنة ست وخمسين ومائة وفيها مات قال بن المديني هو ثقة وقال بن سعد كان قليل الحديث وذكره بن شاهين أيضا في الثقات وقال بن عدي ما له من المسند الا اليسير وأرجو انه لا بأس به وأورد العقيلي في ترجمته من طريق عبد الأعلى بن القاسم عنه قلت لعله وقع في الرواية سوار غير منسوب ونسبه بعضهم فاخطأ وإلا فهذا الحديث رويناه في جزء أبي الجهم عن سوار بن مصعب عن كليب كما سيأتي قريبا وهو المعروف بالراوية عن كليب

[445] سوار بن عمر لا يدرى من هو قال البخاري لم يصح حديثه وهو مرسل ذكره بن عدي انتهى وعلى المؤلف في هذه الترجمة مؤاخذات الأولى انه صحابي وانما ذكره البخاري وتبعه بن عدي على قاعدتهما وقد شرط المؤلف انه لا يتبعهما ولا يخرج من كان صحابيا الثانية انه بن عمر وبفتح أوله وسكون الميم لا بضمها وفتح الميم الثالثة ان البخاري إنما ذكره في سواد بتخفيف الواو وبعد الألف دال وتبعه بن أبي حاتم لكنه ذكره أيضا فيمن اسمه سوار كالذى هنا والحديث الذي ذكره في الترجمتين واحد الرابعة ان المؤلف فهم من قول البخاري لا يصح حديثه وهو مرسل ان الإرسال من قبله وليس كذلك بل الإرسال بين الراوي عنه وبينه قال البخاري في حديث بن سيرين عن سوار بن عمرو الأنصاري قلت يا رسول الله انى رجل حبب إلى الجمال الحديث حديثه مرسل يعنى ان بن سيرين أرسله عنه لأنه لم يدركه

[446] سوار بن محمد بن قريش بصري عن يزيد بن زريع محله الصدق رفع حديثا فاخطأ انتهى وذكره العقيلي فقال العنبري روى عن يزيد بن زريع عن روح بن القاسم عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس   رفعه في قوله تعالى فلا رفث ولا فسوق ورواه إسماعيل بن علية عن روح موقوفا وكذا قال بن عيينة عن بن طاوس وهو أولى ولا يتابع سوار عليه مرفوعا

[447] ز سوار بن محمد في خالد بن رفاعة

[448] سوار بن مصعب الهمداني أبو عبد الله الكوفى الأعمى المؤذن عن عطية العوفي وجماعة وعنه أبو الجهم وغير واحد قال عباس عن يحيى كان يجىء إلينا ليس بشيء واقل البخاري منكر الحديث وقال النسائي وغيره متروك وقال أبو داود ليس بثقة قلت وفي جزء أبي الجهم عنه مناكير منها عن عطية عن أبي سعيد   حديث لا يزال الناس حتى يقولوا هذا الله كان قبل كل شيء فماذا كان قبل الله محمد بن مصفى ثنا يحيى بن سعيد العطار حدثني سوار بن مصعب عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة عن بن مسعود   مرفوعا بئس القوم قوم يمشى المؤمن فيهم بالتقية والكتمان أبو الربيع الزهراني وأبو الجهم قالا ثنا سوار عن كليب بن وائل عن بن عمر   مرفوعا من كذب قالا ثنا سوار عن كليب بن وائل عن بن عمر   مرفوعا من كذب بالقدر أو خاصمهم فيه فقد كفر بما جئت به قلت مات سنة بضع وسبعين ومائة قد رواه يحيى بن معين انتهى وقد وقع في كتاب العقيلي في غزو الحديث المذكور وهم سقته في ترجمة الذي قبله قريبا سوار بن عبد الله وقد أخرجه بن عدي عن البغوي عن أبي الجهم ثنا سوار بن مصعب وكذا روايته في جزء أبي الجهم واخرج العقيلي له من روايته عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن عن علي ان النبي ﷺ لم يكن يخرج يوم الفطر حتى يطعم وقال إسناده غير محفوظ ويروى بأصلح من هذا من وجه آخر وقال أحمد وأبو حاتم متروك الحديث وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه وفي سؤالات المروذي عن أحمد ليس بشيء وقال أبو عبد الله الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال أبو داود غير ثقة وكان أعمى مؤدبا وقال أبو عبد الله الحاكم روى عن الأعمش وابن خالد المناكير وعن عطية الموضوعات وقال بن عدي عامة ما يرويه ليس بمحفوظ وهو ضعيف

[449] سوار عن عبد الله بن عباس   وفيه جهالة وقال بن معين شبه لا شيء وقال صالح بن أحمد أنبأنا علي بن المديني سألت يحيى القطان عن حديث يحيى بن أبي كثير عن سوار الكوفى عن بن مسعود   لا يعزل عن امرأته الا بأذنها فقال يحيى شبه لا شيء قلت هذا ذكره العقيلي فقال عن بن مسعود فهو الصواب واما عن بن عباس فكذا ذكره بن الجوزي والله أعلم وبكل حال فسوار لا يعرف انتهى وقال بن حبان في الثقات سوار الكوفى يروى عن بن عباس روى عنه يحيى بن أبي كثير فهو هذا وتايد قول بن الجوزي مع انه لا مانع ان يكون روى عنهما فقد ذكر أبو حاتم انه روى عنهما لكن قول بن الجوزي عن بن معين انه شبه لا شيء الظاهر انه خطأ وان الصواب ان هذا القول ليحيى القطان وكذلك ذكره بن أبي حاتم عن صالح بن أحمد عن علي بن المديني عن القطان

[450] ز سوار الشامي عن مروان بن معاوية قال أبو حاتم لا أدري من هو

من اسمه سويد وسيارعدل

[451] سويد بن الخطاب أبو الخطاب الفريعى عن إياس بن سلمة قال يحيى بن معين لا شيء انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال سويد أبو الخطاب روى عنه حبان بن هلال وموسى بن إسماعيل التبوذكي وكذا قال البخاري سويد أبو الخطاب

[452] سويد بن سعيد الدقاق لا يكاد يعرف روى عن علي بن عاصم خبرا منكرا قاله بن الجوزي انتهى وذكره بن حبان في الثقات قال وهو الذي يقال له سويد بن سعيد السراى الطحان من أهل بغداد ثنا عنه أحمد بن يحيى بن زهير يخطىء ويغرب

[453] ز سويد بن عبد الله عن مالك عن سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة   بخبر منكر وعنه جد عبد الله بن محمد التباعى قال الدارقطني في الغرائب لا يثبت ومن دون مالك مجهول وإسناده غير معروف ويأتي في ترجمة عبد الله بن محمد

[454] ز سيار بن ربيعة أبو ربيعة عن أنس وذكره بن أبي حاتم ونقل عن يحيى بن معين ليس بالقوي قال وقال أبي مضطرب الحديث قلت وأنا أظنه سنان بن ربيعة بكسر أوله وتخفيف النون وآخره نون أخرج له خ د ت ق وهو يكنى أبا ربيعة ويروى عن أنس وقد نقل المزي في التهذيب وتبعه الذهبي في التذهيب عن يحيى بن معين وأبي حاتم ما ذكر هنا

[455] سيار بن معرور اختلف في عينه فقال يحيى بن معين بمعجمة وقال بن المديني مجهول تفرد عنه سماك بن حرب انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل الكوفة يروى عن عمران وقال الدارقطني في العلل مجهول العلم لا يعلم روى عنه غير سماك ولا نعلمه اسند غير هذا يعنى حديثه عن عمران بن حصين في بناء المسجد وفي العود على الظهر وتفرد بن معين بان عين والده معجمة ولا أدري من أين أخذ ذلك

[456] سيار بن أبي منصور أو منطور عن واثلة   مجهول

[457] سيد بن سماس بصري لا يدرى من هو قال الأزدي يتكلمون فيه انتهى وانما هو سند بفتح النون بن السماك سأل عطاء وسمع بن سيرين وسمع منه موسى بن إسماعيل كذا ذكره بن حبان في الثقات

من اسمه سيد وسيسويهعدل

[458] سيد بن عيسى الكوفى عن أبي إسحاق وعنه النفيلي وأبو سعيد الأشج قال الأزدي ليس بذاك انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه العلاء بن عمرو الحنفي والحجاج بن حسان وقال أيضا السيد بن عيسى شيخ يروى عن موسى الجهني عن يزيد الرقاشي عن أنس   في تخليل اللحية قال والحديث باطل ويزيد تبرأنا من عهدته فلعله هو

[459] السيد الحميري اسمه إسماعيل تقدم

[460] سيسويه زوج والدة موسى الأسوارى مجهول انتهى وقد قيل انه يونس الأسوارى وسيأتي

من اسمه سيفعدل

[461] سيف بن أبي زياد من مشيخة مروان الفزاري مجهول وشيخه أبو بكر مجهول انتهى وفي ثقات بن حبان سيف التيمى شيخ من أهل البصرة يروى المقاطيع روى عنه مروان بن معاوية فالظاهر هو انه هذا

[462] ز سيف بن عبد الله الحميري مجهول له في مس الذكر نقلته من خط بن عبد الهادي

[463] سيف بن مسكين عن سعيد بن أبي عروبة شيخ بصري يأتى بالمقلوبات ويأتي بالأشياء الموضوعة قال بن حبان روى عن سعيد عن قتادة عن بن المسيب عن أبي هريرة عن أبي بكر   ان الله إذا اطعم نبيا طعمة ثم قبضه كانت للذي يلي الأمر من بعده حدثنا محمد بن عبد الحكم بنسا ثنا محمد بن غالب ثنا سيف بهذا وقال بن النجار في ترجمة محمد بن علي المحاملي حدثني محمد بن سعيد الحافظ انا أحمد بن سالم المقرى أخبرنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن العجمي انا أبو البركات محمد بن علي بن منصور المحاملي سنة سبع وستين وأربع مائة حدثني عبد الملك بن بشران ثنا بن قانع ثنا عبد الوارث بن إبراهيم العسكري ثنا سيف بن مسكين ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن البصري قال قال خرجت في طلب العلم فقدمت الكوفة فإذا انا بابن مسعود   فقلت له هل للساعة من علم يعرف قال سألت رسول الله ﷺ عن ذلك فقال من اعلام الساعة ان يكون الولد غيظا والمطر قيظا ويفيض الأشرار فيضا ويصدق الكاذب ويكذب الصادق ويؤتمن الخائن ويخون الأمين ويسود كل قبيلة منافقوها وكل سوق فجارها وتزخرف المحاريب ويخرب القلوب ويكتفى النساء بالنساء والرجال بالرجال ويخرب عمارة الدنيا ويعمر خرابها ويظهر الغيبة واكل الربا وتظهر المعازف والكبول ويشرب الخمر ويكثر الشرط والغمازون والهمازون انتهى

[464] سيعويه القاص مشهور بالتفضيل راجع ترجمته من الحمقاء والمغفلين لابن الجوزي ووجدت له حكاية تدل عي انه كان لا يبالي بوضع الأسانيد والحديث ففي الطيوريات من طريق إسحاق بن إبراهيم عن عثمان الخراساني قال قال سيعويه القاص ثنا شبابة عن ورقاء عن قتادة يرفع الحديث إلى علي بن الجعد فذكر شيئا فقيل له هذا على بن الجعد حي يعنى ولم يلق قتادة فقال ما كنت أظنه إلا في بنى إسرائيل وقال الإسماعيلي فيما قرأت بخط بعض اصحابه حضر سيعوية القاص مجلس يزيد بن هارون فسمع منه فلما رجع إلى اصحابه قال حدثنا يزيد بن هارون ثنا حميد عن أنس   رفعه من عمل خصلتين دخل الجنة نسيت انا واحدة ونسي يزيد الأخرى قال وحدثنا يزيد عن حميد عن النبي ﷺ مثله فقالوا له مثل أيش قال لا أدري والله وقال قحطبة قيل لسيعويه أدركت الناس فلم لا تسند قال اكتبوا حدثنا شريك عن مغيرة عن إبراهيم عن عبد الله مثله سواء قال مثل أيش قال كذا سمعت وكذا أخذت وذكر أبو منصور الثعالبي ان رجلا سأل سيعويه عن الغسلين فقال سقطت على الخبير سألت عنه شيخا فقيها بمكة فقال لا أدري

[465] سيف بن منير عن أبي الدرداء يجهل وضعفه الدارقطني لكونه اتى بأمر معضل عن أبي الدرداء   مرفوعا لا تكفروا أهل ملتى وان عملوا الكبائر لكنه من رواية مكرم بن حكيم أحد الضعفاء عنه انتهى وذكره الأزدي فقال ضعيف مجهول يكتب حديثه وإسناد حديثه ليس بالقايم وقال صاحب الحافل رواه عنه مكرم بن حكيم وليس بشيء وسيأتي والحديث في سنن الدارقطني وقد ذكره المصنف في ترجمة الوليد بن المفضل أحد رواته

[466] سيف بن أبي المغيرة عن مجالد ضعفه الدارقطني وغيره روى عنه محبوب بن محرز وقال الأزدي ضعيف مجهول لا يكتب حديثه انتهى وبقية كلامه بعد ان نسبه تمارا روى عن مجالد عن الشعبي عن بن عباس   رفعه إياك وسادة الرجال فانها تدفن العشرة وتظهر العورة لا يعرف الا به

[467] سيف بن هارون شيخ روى عن شعبة تكلم فيه وقيل سيف بن وهب انتهى وفي الضعفاء للعقيلى

[468] سيف بن وهب روى عن أبي الطفيل قال يحيى بن سعيد هالك وقال أحمد ضعيف وقد روى شعبة من طريق سهل بن يوسف عنه عن سيف بن وهب أو بن هارون عن أبي حرب بن أبي الأسود عن عميرة بن يثربى عن أبي بن كعب في التقاء الختانين الغسل قال أحمد ضعيف وذكره بن حبان في الثقات

[469] سيف أبو محمد يروى عن منصور روى عنه عمرو بن محمد العنقزي لست اعرف أباه فإن كان سيف بن محمد فهو واه وان كان غيره فهو مقبول الراوية حتى تصح مخالفته الأثبات في الروايات أو يسك غير مسلك العدول في الأخبار فليلزق به الوهن هذا كله كلام بن حبان في الثقات وهذا دليل واضح على أنه كان عنده ان حديث المجهولين الذين لم يجرحوا مقبول

[470] السيف الآمدي المتكلم على بن أبي علي صاحب التصانيف وقد نفى من دمشق لسؤ اعتقاده وصح عنه انه كان يترك الصلاة نسأل الله العافية وكان من الأذكياء مات سنة اثنتين وثلاثين وست مائة سامحه الله وعفى عنه انتهى وكان مولد سيف الدولة بآمد وقدم بغداد وقرأ القراءات وتفقه لأحمد بن حنبل وسمع من أبي الفتح بن شاتيل وحدث عنه بغريب الحديث لأبي عبيد ثم تحول شافعيا وصحب أبا القاسم بن فضلان واشتغل عليه في الخلاف وحفظ طريقه الشريف ونظر في طريقة اسعد الميهنى وتفنن في علم النظر ثم دخل مصر وتصدر بها لإقراء العليات واعاد بمدرسة الشافعي ثم قاموا عليه ونسبوه للتعطيل وكتبوا عليه محضرا فخرج منها واستوطن حماه وصنف التصانيف ثم تحول إلى دمشق ودرس بالعزبزية ثم عزل منها ومات في صفر سنة إحدى وثلاثين وست مائة وله ثمانون سنة وقال أبو المظفر بن الجوزي لم يكن في زمانه من يحازيه في الأصلين وعلم الكلام وكان يظهر منه رقة قلب وسرعة دمعة وكان أولاد العادل يكرهونه لما اشتهر عنه من الاشتغال بالمنطق وعلم الأوايل وكان يدخل على المعظم فما يتحرك له فقلت له مرة قم له عوضا عنى فقال ما يقبله قلبي ولما ولى الأشرف أخرجه من العزيزية ونادى في المدارس من ذكر غير التفسير والفقه أو تعرض لكلام الفلسفة تفيته قرأت بخط الذهبي في تاريخ الإسلام قال كان شيخنا القاضى تقي الدين سليمان يحكى عن الشيخ شمس الدين بن أبي عمر قال كنا نتردد إلى السيف الآمدي فشككنا هل يصلى فتركناه حتى نام وعلمنا على رجله بالحبر فبقيت العلامة نحو يومين مكانها ويقال انه حفظ الوسيط والمستصفى وحفظ قبل ذلك الهداية لأبي الخطاب إذ كان حنبليا ويذكر عن بن عبد السلام قال ما علمت قواعد البحث الا من السيف وما سمعت أحدا يلقى الدرس أحسن منه وكان إذا عبر لفظة من الوسيط كان اللفظ الذي ياتى به أقرب إلى المعنى قال ولو ورد على الإسلام من يشك فيه من المتزندقة لتعين الآمدي لمناظرته وقد بالغ التاج السبكي في الحط على الذهبي في ذكره السيف الآمدي والفخر الرازي في هذا الكتاب وقال هذا مجرد تعصب وقد اعترف الفخر بأنه لا رواية له وهو أحد أئمة المسلمين فلا معنى لادخاله في الضعفاء وعدل عن تسميته إلى لقبه فذكره في حرف الفاء فهذا تحامل مفرط وهو يقول انه يروى من الهوى في هذا الميزان ثم اعتذر عنه بأنه يعتقد ان هذا من النصيحة لكونه عنده من المبتدعة

حرف الشين المعجمةعدل

من اسمه شاذان وشاهعدل

[471] شاذان هو النضر بن سلمة يأتى في النون

[472] شاه بن شيرماميان الخراساني عن قتيبة بن سعيد متهم بوضع الحديث له في لبس السواد قال بن حبان يضع الحديث انتهى قال بن حبان حدث ببغداد سمع منه علي بن موسى بن حمزة اليريعى ببغداد سنة المستعن فذكر عن قتيبة عن بن لهيعة عن رباح العلائي عن جابر   رفعه اتاني جبرائيل وعليه قباء اسود ومنطقة وخنجر فقلت ما هذا قال يأتى على الناس بعد الإسلام كهذا فقلت يا حبيبى من يكون رئيسهم قال من ولد العباس يتبعهم أهل خراساني فقلت أيش يملك ولد العباس قال يملك ولد العباس الوبر والمدر والسرير والمنبر إلى المحشر والملك المبشر

[473] ذ الشاه بن القرع أبو بكر روى عن الفضل بن عياض وعنه محمد بن فوز بن هانئ القرشي قال بن ماكولا لا اعرفه روى حديثه الإدريسي

من اسمه شاهين وشبابعدل

[474] شاهين بن حيان أخو فهد قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ضعيف الحديث روى عنه رجاء بن محمد البصري انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن شعبة روى عنه العباس بن طالب مات سنة عشر أو ثلاث عشر ومائتين وقال الأزدي منكر الحديث وأورد عن موسى بن علي عن أبيه عن عقبة بن عامر   رفعه الهدية رزق من الله فمن أهدى اليه فليقبله روى عنه محمد بن أبي الرقى

[475] شباب بن العلاء عن حماد بن زيد مجهول

من اسمه شبل وشبويهعدل

[476] شبل بن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن جده عن أبي هريرة   مرفوعا أراد أحدكم أمرا فليقل اللهم انى استخيرك بعلمك الحديث قال بن عدي روى أحاديث مناكير انتهى وقال أيضا أحاديثه ليست محفوظة وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه بن أبي فديك نسخة مستقيمة حدثنا بها الفضل بن محمد العطار بأنطاكية ثنا أحمد بن الوليد بن برد عنه كنيته أبو المفضل قلت وروى عنه أيضا عبد العزيز بن عمران المدني

[477] شبل المصري عن عبد الرحمن بن معمر وعنه مطهر بن الهيثم قال العقيلي هو وشيخه مجهولان وقال بن يونس شيخ من أهل مصر لم يقع إلينا نسبه ولم يذكر من امره زيادة على ذلك وسيأتي تحرير نسبة شيخه في ترجمته

[478] شبويه عن بن المبارك فذكر حدثنا منكرا ذكره العقيلي انتهى ولفظ العقيلي شبويه المروزي عن بن المبارك عن سفيان عن الزبير بن عدي عن أنس قال وقف رسول الله ﷺ بعرفات فقال يا بلال انصت لي الناس فقال بلال يا معشر الناس انصتوا فقال اتاني جبرائيل آنفا فأقرأنى آنفا من ربي السلام فقال إن الله غفر لأهل عرفات ما خلا التبعات افيضوا بسم الله وقال حديثه منكر غير محفوظ رواه محمد بن خالد البردعي عن علي بن موفق عنه وقد روى في المعنى حديث العباس بن مرداس بغير هذا اللفظ وحديث عن بن عمرو في كل منهما فقال وقد روى فيه عن عائشة وجابر   بسندين صالحين

من اسمه شبيبعدل

[479] ز شبيب بن أحمد بن محمد بن خشنام أبو سعد البستيغى الخباز النيسابوري روى عن أبي نعيم الإسفرائينى وأبي الحسن العلوي وغيرهما وعنه الفراوي وزاهر ودحية الشحاميان وأبو الأسود القشيري وعبد الغافر الفارسي وغيره وقال هو شيخ صالح صحيح السماع وقال بن ناصر ذكر لي زاهر انه سمع منه قال ولم يكن يعرض بالحديث وكان كراميا متغاليا في معتقده وقال بن السمعاني كان عفيفا ولد قبل تسعين وثلاث مائة روى عنه جدي أبو المظفر وتوفى في حدود السبعين والأربع مائة

[480] ز شبيب بن حفص البصري روى عن عبد الصمد بن مطير خبرا منكرا جدا روى عنه بن خزيمة وقال ابرأ من عهدته وقد ذكر المؤلف الحديث في ترجمة عبد الصمد وساقه بسنده فوقع عنده حبيب بن حفص وهو تصحيف

[481] شبيب بن سليم عن الحسن البصري وضعفه الدارقطني وقيل بن سليمان وغمزه الفلاس وروى عنه هو ومحمد بن المثنى انتهى ذكره بن عدي فقال قال عمرو بن علي كان شبيب ينزل في بنى اسيد عند المسجد وكان روى عن الحسن البصري حديثا واحدا وهو انه قال شجنى غلام فذهب بي هارون بن رياب إلى الحسن فاصلح بيننا على أجر الطبيب قال عمرو ثم دخلت عليه انا ورجل يقال له عمرو بن هارون البكراوي فسمعته يقول سمعت الحسن يقول حتى حدث نحو ثلاثين حديثا قال عمر وكان صبيا فكيف سمع الحسن قلت في أصل الأمر انه استبعد سماعه من الحسن وهذا لا يستلزم القدح فيه لاحتمال ان يكون الحسن عاش إلى ان تأهل للحمل عنه فحمل عنه بعد ذلك لكن قد قال العقيلي كان يكذب

[482] شبيب بن مهران العبدي عن قتادة وعنه معلى بن أسد وإبراهيم بن الحجاج ذكره بن أبي حاتم وسكت قال السيف بن المجد الحافظ فيه بعض كلام انتهى وذكره بن حبان في الثقات وعنده أيضا

[483] شبيب بن مهران من أهل مرو يروى عن إبراهيم الصائغ وأهل بلده روى عنه عبد العزيز بن أبي رزمة والمراوزة ذكرته للتمييز

[484] شبيب بن فلان أبو الحارث عن موسى بن مجاهد وفي نسخة شبيب بن الحارث مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه موسى بن إسماعيل

من اسمه شبيل وشجاععدل

[485] شبيل بن عائذ شيخ لعامر بن حفص مجهول

[486] شجاع بن أسلم الحاسب عن أبي بكر بن مقاتل قال الحافظ الخطيب مجهولان انتهى أورده من رواية محمد بن الحسن بن إسماعيل الأنباري عن شجاع بن أبي مقاتل عن مالك عن نافع عن بن عمر   رفعه ان الرجل ليصلى ويحج وما يعطى يوم القيامة الا بقدر عقله وأورده الدارقطني في غرائب مالك من طريق الحسين بن يوسف بن يعقوب الفحام عن شجاع بن أسلم أبي كامل عن أبي بكر به وقال لا يصح وأبو بكر مجهول وأبو كامل إنما هو صاحب تصنيف في أبواب الحساب والتدقيق فيه وفي حدوده ولا اعلم له حديثا مسندا غير هذا

[487] شجاع بن بيان الواسطي عن سلم عن مسلم الزنجي قال الأزدي تركوه انتهى

[488] شجاع بن عبد الرحمن عن الحسن مجهول

[489] شجاع عن أبي ظبية عن بن مسعود قال أحمد بن حنبل لا اعرفهما قلت حدث عنه الليث بن سعد مجهول قلت هو صاحب حديث من قرأ الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة رواه عنه السرى بن يحيى بإسناده مرفوعا انتهى وقد قيل فيه شجاع أبو ظبية كذا ذكره بن حبان في الثقات وهو خطأ وقال يروى عن بن عمر روى عنه السرى بن يحيى واما بن أبي حاتم فقال شجاع بن أبي ظبية الجرجاني عيسى بن سليمان بن دينار قلت وهو تخليط فإن الجرجاني ما أدرك بن مسعود ولا أصحاب بن مسعود والصواب ان هذا هو أبو شجاع سعيد بن يزيد المصري الذي روى عنه الليث بن سعد فقد روى بن وهب بحديث في جامعه عن السرى بن يحيى عن أبي شجاع عن أبي ظبية عن بن مسعود   أيضا في أبي شجاع

من اسمه شدادعدل

[490] شداد بن الحارث حدث عنه الليث بن سعد مجهول

[491] ز شداد بن حكيم البلخي أبو عثمان يروى عن زفر بن الهذيل روى عنه البلخيون وقال بن حبان أحب مجانبة حديثه لبغضه في الأرجاء وبغضه من انتحل السنن أو طلبها وكان مرجئا مستقيم الحديث إذا روى عن الثقات وقال الخليلي في الإرشاد روى عن الثوري وأبي جعفر الرازي واقرانهما وروى نسخة عن زفر بن الهذيل وهو صدوق

[492] شداد بن أبي سلام ممطور لا يعرف انتهى وفي ثقات بن حبان شداد الضرير من أهل دمشق يروى عن أبي سلام الأسود عن ثوبان في الحوض روى عنه سويد بن عبد العزيز الدمشقي فهو معروف عند بن حبان وقال أبو أحمد الحاكم في الكنى شداد بن الأحنف الضرير الدمشقي أبو محمد سمع أبا سلام روى عنه سويد ومحمد بن عيسى بن سميع

[493] ز شداد بن عبيد الله القارى الخولاني أرسل عن النبي ﷺ عن أبي الدرداء روى عن سعد بن تميم والد بلال بن سعد وأبي إدريس الخولاني روى عنه يحيى بن حمزة والهيثم بن عمران وغيرهما قال أبو زرعة الدمشقي في تاريخه حدثني هشام بن عمار حدثنا الهيثم بن عمران سمعت إسماعيل بن عبيد الله وقد سمع شداد القارى بحدث عن رسول الله ﷺ فاسمعه كلاما شديدا وقال أبو بكر بن خزيمة عن هشام بن عمار عن الهيثم سمعت إسماعيل وسمع شداد بن عبيد الله الخولاني وكان رأس الحلقة التي في المسجد قال شداد بلغنا ان رسول الله ﷺ قال ما انا وأمة سوداء سفعاء الخدين عملت بطاعة الله الا سواء فقال له إسماعيل كذبت لم يجعل الله لنبيه عدلا من أمته وذكره البخاري في تاريخه فقال سمع منه يحيى بن حمزة عن أبي الدرداء منقطع وقال بن أبي حاتم روى عن إدريس الخولاني وعنه أبو رجاء محرر الجزري ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا وفرق أبو الحسن بن سميع في الطبقة الخامسة بين شداد بن الأحنف وبين شداد بن عبد الله القارى وجعلهما بن عساكر واحدا والصواب انهما اثنان والله أعلم

من اسمه شراحيلعدل

[494] شراحيل بن عبد الحميد شويخ لبقية مجهول

[495] ز شراحيل بن عبد الله المروزي يروى عن صالح المري روى عنه حبان بن موسى السلمي ربما أخطأ كذا ذكره بن حبان في الثقات

[496] شراحيل بن عمرو العنسى عن عمرو بن الأسود ضعفه محمد بن عوف الطائي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه شراحيل بن مسلم قلت وهو مشهور بكنيته هو أبو عمرو العنسى روى أيضا عن عباد بن نسي وبكر بن خنيس وسليمان بن موسى روى عنه أيضا المهاجر بن غانم وأيوب بن ميسرة بن حلبس ومحمد بن عبد الله بن نمران ذكره البخاري وابن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا

[497] شراحيل بن عمرو عن بكر بن خنيس تكلم فيه وقال هو الأول

[498] شراحيل عن فضالة بن عبيد  

[499] وشراحيل عن إبراهيم النخعي مجهولان انتهى والراوي عن فضالة ذكره بن حبان في الثقات وقال فيه بن معن روى عنه شرحبيل بن مسلم

من اسمه شرحبيلعدل

[500] شرحبيل بن الحكم عن عامر بن نائل قال بن خزيمة انا ابرأ من عهدتهما روى لهما في التوحيد

[501] ز شرحبيل بن يزيد بن مهار خسرو الفارسي اليماني روى عن أبيه انه وفد على النبي ﷺ في ثياب بيض فسماه زاهدا ذكره بن مندة في الصحابة وقال روى حديثه الوليد بن يزيد بن يعلى بن عياش بن يزيد بن شرحبيل عن أبيه عن جده عن أبيه عن جده عن أبيه شرحبيل قال العلائي في الوشى أولاد يزيد لا اعرفهم

من اسمه شرف وشرقىعدل

[502] شرف بن عبد المطلب بن جعفر بن محمد بن الحسين العلوي الحسيني الأصبهاني يكنى أبا علي سمع من أحمد بن عبد الرحمن الذكوانى وحدث سمع منه أبو سعد بن السمعاني وذكر عنه قصة منها انه قال لهم أليس قد صح عن علي انه قال خير الناس بعد رسول الله ﷺ أبو بكر وعمر فقال له الحسن بن علي وأنت يا ابت فقال نحن أهل البيت لا يوازننا أحد هذه في حديث علي منكرة قال وذكر أشياء انكرناها ولا شك انه كان متشيعا ولكن سماعه صحيح

[503] شرقي بن قطامي له نحو عشرة أحاديث فيها مناكير ضعفه زكريا الساجي وذكره بن عدي في الكامل محمد بن زياد الكلبي حدثنا شرقي عن أبي طلق العابد شراحيل بن القعقاع سمعت عمرو بن معدي كرب قال لقد رأيتنا منذ قريب ونحن في الجاهلية إذا حججنا قلنا

لبيك تعظيما إليك عذرا

هذه زبيد قد اتتك قسرا

يقطعن خبتا وجبالا وعرا

قد تركوا الانداد خلوا صفرا

فنحن اليوم نقول كما علمنا رسول الله ﷺ لبيك اللهم لبيك قال وان كنا عشية عرنة ببطن عرفة لنتخوف ان تخطفنا الجن فقال لنا رسول الله ﷺ اجيزوا إليهم فإن هم أسلموا فهم إخوانكم ولشرقي عن أبي الزبير عن جابر   من استنجى من الريح ليس منا الأبار حدثنا محمد بن إسماعيل الواسطي سمعت يزيد بن هارون يقول ثنا شعبة عن شرقي بن قطامي يحدث عن عمر بن الخطاب   انه كان يبيت من وراء العقبة فقال شعبة حماري وردائي للمساكين ان لم يكن شرقي كذب على عمر قلت فلم يرو عنه قال إبراهيم الحربي شرقي كوفي تكلم فيه وكان صاحب سمر وقال الساجي ضعيف له حديث واحد ليس بالقائم وقال الخطيب كان عالما بالنسب وافر الأدب ضم المنصور اليه المهدي ليأخذ من ادبه والشرقي لقب واسمه الوليد بن الحصين كذا ذكره البخاري انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو حاتم ليس بالقوي ليس عنده كثير حديث وقال الوليد في الفهرست اسمه الوليد بن الحصين قرأت بخط اليوسفي كان كذابا ويكنى أبا المثنى

[504] شرقي بن أبي الرجال الأصبهاني روى عن النعمان بن عبد السلام روى عنه إبراهيم بن محمد الأصبهاني قال أبو حاتم لا اعرفه قلت ولم ار له في تاريخ أصبهان ذكرا

[505] شرقي الجعفي عن سويد بن غفلة بخبر الحائك ملعون قال البخاري لا يصح ليس بالقائم انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء فقال روى حديثه أبو عوانة وشيبان عن جابر الجعفي عنه ولا يعرف الا به وهو في ثقات بن حبان وقال روى عنه جابر الجعفي وفيها أيضا

[506] شرقي شيخ يروي عن أبي وائل روى عنه العوام بن حوشب فالظاهر انه هو ويحتمل ان يكون غيره وقد فرق بينهما بن أبي حاتم

من اسمه شريح وشريد وشريكعدل

[507] شريح بن أحمد بن شريح الرعيني المسند المقرى المشهور مات سنة ست وثلاثين وخمس مائة وله ثمان وثمانون سنة وقد كبر وخرف قاله القاضى عياض في مشيخته

[508] شريد السلمي حدث عنه هشام بن الكلبي مجهول

[509] شريك بن تميم عن أبيه عن أبي ذر الغفاري   مجهول كأبيه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه ابنه تميم

[510] شريك بن سهيل شامي روى عنه صفوان بن عمرو مجهول

من اسمه شعبةعدل

[511] شعبة بن زافر أبو رافع الأصبهاني قال أبو الشيخ في الطبقات كان يرى الأرجاء وينازع النعمان بن عبد السلام وقال أبو نعيم سمع الحديث مع النعمان روى عن سعيد بن جمهان وجسر بن فرقد والحسن بن عمارة والعزرمى قلت روى عنه عامر بن إبراهيم وحده

[512] شعبة بن عجلان العتكي الإسكاف عن بن سيرين وعنه أبو سلمة التبوذكي لا يعرف وقال أبو حاتم مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال أبو عمرو من أهل البصرة

[513] شعبة بن عمرو عن أنس قال البخاري أحاديثه مناكير وقال أبو حاتم مجهول انتهى وزاد لا اعرفه وذكره العقيلي في الضعفاء وذكره بن حبان في الثقات وقال في أحاديثه مناكير كثيرة روى عنه الخليل بن مرة البلية في اخباره من الخليل ثم ذكره في ذيل الضعفاء بما نقل عن البخاري

[514] شعبة عن كريب بن أبرهة وشعبة بن بريدة الحنفي مجهولان انتهى وذكرهما بن حبان في الثقات فقال في الراوي عن كريب روى عنه سليط بن شعبة الشعباني لست اعرفه ولا أباه وقال في الآخر شعبة بن بريدة الحنفي يرى عن عبيد الله بن عبد الله بن عمرو القاسم بن محمد عداده في أهل اليمامة يروى عنه عمر بن يونس وابنه يحيى بن شعبة

[516] ز شعبة شيخ كان بواسط بعد الثلاث مائة قال الدارقطني كان يدعى حفظ الحديث فلقب شعبة ولم يكن مرضيا في الحديث

من اسمه شعيبعدل

[517] شعيب بن إبراهيم الكوفى راوية كتب سيف عنه فيه جهالة انتهى ذكره بن عدي وقال ليس بالمعروف وله أحاديث وأخبار وفيه بعض النكرة وفيها ما فيه تحامل على السلف وفي ثقات بن حبان شعيب بن إبراهيم من أهل الكوفة يروى عن محمد بن أبان البلخي روى عنه يعقوب بن سفيان فيحتمل ان يكون هو والظاهر انه غيره

[518] شعيب بن أحمد البغدادي عن عبد الحميد بن صالح بخبر باطل في ان الثوب يسبح فإذا اتسخ زال تسبيحه انتهى وعنه به إبراهيم بن الحسين الدمشقي قال الخطيب خبره منكر

[519] شعيب بن أحمد الفرغالى أخذ عنه السلفي وقال لا يعول عليه

[520] شعيب بن أحمد عن زكريا بن يحيى الضميرى قال المؤلف في ترجمة زكريا لا اعرفه قلت ويحتمل ان يكون هو الذي روى عن عبد الحميد بن صالح

[521] شعيب بن أبي الأشعث عن هشام بن عروة مجهول روى عنه محمد بن حمير انتهى وقال بن حبان في الثقات شعيب بن أبي الأشعث يروى عن نافع عن بن عمر روى عنه محمد بن حمير وشراحيل بن عبد الحميد وأهل الشام يعتبر حديثه إذا لم يكن في إسناده ضعيف ولا بقية بن الوليد وقال الأزدي ليس بشيء

[522] شعيب بن بكار عن إسماعيل بن أبان الوراق قال الأزدي ضعيف انتهى وأورد له عن إسماعيل عن يحيى بن يعلى عن يزيد بن سنان عن الزهرى عن سعيد عن أبي هريرة   رفعه كبر على جنازة ثم وضع يده اليمنى على اليسرى شعيب بن حاتم سمع أبا أمية قال البخاري لا يصح حديثه نقل ذلك بن عدي

[523] شعيب بن حرب وليس بالمداينى يروى عن صخر بن جويرية قال البخاري منكر الحديث مجهول بن أبي القاص حدثنا الحسن البزار ببغداد ثنا شعيب بن حرب عن صخر بن جويرية عن نافع عن بن عمر   ان رسول الله ﷺ قال رأيت في المنام أنى أتسوك بسواك فجاءني رجلان الحديث فاما شعيب بن حرب المدايني فوثقوه والحديث الذي أورده لله من رواية صخر بن جويرية فقد أخرجه البخاري في صحيحه عن عفان عن صخر وعلقه من حديث أسامة بن زيد عن نافع فما أدري كيف ضعف شعيب بن حرب به وقد رواه الإسمعيلى في مستخرجه من طريق وهب بن جرير بن حازم وشعيب بن حرب كلاهما عن صخر من رواية يعقوب الدورقي وإسحاق بن بهلول وأحمد بن خالد الحفار وهؤلاء معروفون بالراوية عن المدايني فاتضح انه هو

[524] شعيب بن حيان بصري سمع أبا أمية عن محمد بن معيقيب وعنه خليفة بن خياط لم يصح ذكره البخاري هكذا في الضعفاء قلت هو الذي مر اختلف في أبيه فقيل حرب انتهى وذكره بن أبي حاتم في كتابه وابن حبان في الثقات فقالا شعيب بن حيان وكذا قال العقيلي وسمى جده شعيب بن درهم وأخرج له من راويته عن يزيد بن أبي معاذ عن سلم بن أبي عقرب رفعه من حلف على مملوكه ليضربنه فإن كفارته ان يدع له مع الكفارة خبزة قال ويروى هذا عن بن عباس قوله

[525] شعيب بن راشد الكوفى في شيخ لبقية

[526] وشعيب بن أبي راشد عن نافع مجهولان انتهى والأول روى عنه مالك بن إسماعيل وجندل بن والق قال أبو حاتم حدث بثلاثة أحاديث بإسناد جيد عن عمرو بن خالد منكر وهو شيخ مجهول قلت وذكره بن حبان في الثقات

[527] شعيب بن سهل قاضى بغداد ذكره بن أبي حاتم قال أحمد بن حنبل جهمى انتهى قال إسماعيل بن علي الخطبي ولاه المعتصم القضاء والصلاة بجامع الرصافة وقال الحارث بن أبي أسامة كان مبغضا لأهل السنة منقصا لهم وكان يقول بقول جهم وكتب على باب مسجده القرآن مخلوق قال فاحرق العامة بابه في سنة 227 وقال أحمد بن كامل في تاريخه مات شعيب بن سهل بن كثير الرازي الملقب شعويه سنة ست وأربعين ومائتين وكان جهميا يصرح بذلك روى عنه بن أخيه محمد بن كثير بن سهل وحده

[528] شعيب بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق   عن أبيه والقاسم بن محمد وعنه معن بن عيسى وأبو مصعب الزهرى قال بن معين لا اعرفه وقال أبو حاتم لا بأس به وقال الحافظ الضياء شعيب هذا هو الذي قال فيه الدارقطني متروك وقال معن لا يكاد يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[529] ز شعيب بن عبد الله بن المنهال المصري حدث عن أحمد بن الحسن بن عتبة الرازي وغيره من المصريين وعنه أبو إسحاق الحبال وأبو الحسن الخلعى وغيرهما قال الحبال تكلم في مذهبه توفى سنة أربع وثلاثين وأربع مائة

[530] شعيب بن عبد الله عن أبي عبد الله الجصاص وعنه حسين بن حسن الأشقر ذكر على بن المديني انه كان مدلسا

[531] شعيب بن عمرو الطحان عن سفيان بن عيينة قال الأزدي كذاب انتهى

[532] ز شعيب بن عمران العسكري عن أحمد بن محمد الطالقاني وعنه محمد بن موسى بن إبراهيم الأسطوحى الثلاثة لا يعرفون وسيأتي في محمد بن أحمد

[533] شعيب بن فيروز بغدادي منكر الحديث قاله زكريا الساجي انتهى

[534] شعيب بن كيسان عن أنس ذكره البخاري في الضعفاء ولينه العقيلي فذكرا له من طريق عمر بن عبيد حدثنا شعيب بن كيسان عن أنس   مرفوعا من استغفر للمؤمنين والمؤمنات رد عليه من آدم فمن دونه من الإنس قلت رواه إسحاق بن راهويه عن عمرو العجب ان البخاري روى هذا في الضعفاء عن أحمد بن عبد الله بن حكيم عن عمر وأحمد متهم انتهى ولعل البخاري خفي عليه حاله لأنه كان حينئذ في ابتداء امره لأنه أصغر من البخاري والذي رأيته في ضعفاء العقيلي شعيب بن كيسان عن ثابت عن الضحاك في قوله يخرج من بطونها شراب يعنى القرآن رواه يحيى بن معين عن أبي معاوية قال وروى عثمان بن فائد عن شعيب بن كيسان عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن الفضل رأيت رسول الله ﷺ شرب من ماء زمزم وهو قائم قال وهذه الأحاديث لا يتابع عليها ولا يعرف الا بها وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو حاتم روى عنه أبو معاوية الضرير وأبو الوليد الطيالسي ويحيى الحماني وهو صالح الحديث وحديثه عن أنس مرسل

[535] شعيب بن مبشر عن الأوزاعي حسن الحديث ذكره بن حبان في الضعفاء وقد ذكر له محمد بن طاهر في كتاب التذكرة حديث ان النبي ﷺ رآى في المسجد رجلا طليحا يعنى ذابلا فقال ما شأنه قالوا صائم قال من أحب ان يتقوى على الصوم فليتسحر ويشم طيبا ولا يفطر على ماء رواه شعيب بن مبشر الكلبي عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أنس ثم قال وشعيب لا يحل الاحتجاج به انتهى وعزو هذا إلى تذكرة بن طاهر يوهم انه ليس من كلام بن حبان وليس كذلك بل بن حبان هو الذي ساق الحديث المذكور من طريقه واسنده وقال عند ذلك في صدر الترجمة يتفرد عن الثقات بما ليس من حديث الأثبات لا يجوز الاحتجاج به والحديث المذكور قد ذكره البيهقي في الشعب من هذا الوجه ومن طريق محمد بن يزيد المستملى عن مبشر بن إسماعيل عن الأوزاعي الحديث دون القصة ورواه أيضا من رواية سلمة بن وردان عن أنس بالحديث والقصة وسلمة ضعيف ولشعيب بن مبشر حديث آخر رواه الدارقطني في الإفراد من رواية شعيب عن معقل بن عبيد الله عن عطاء عن بن عباس   ان امرأة اتت النبي ﷺ فجلست اليه فكلمته في حاجتها وقامت فأراد رجل ان يجلس مكانها فنهاه ان يقعد فيه حتى يبرد مكانها

[536] شعيب بن محمد بن الفضل الكوفى نزيل الموصل عن هشيم قال الأزدي متروك انتهى

[537] شعيب بن واقد عن نافع أبي هرمز سمع منه أبو حاتم ضرب الفلاس على حديثه انتهى ذكر بن أبي حاتم انه بصري يكنى أبا مدين وقال كتب عنه أبي وسمعته يقول ضرب أبو حفص الصيرفي على حديثه قال النباتي وأبو حفص هذا هو الفلاس وهذا الشيخ ليس بمشهور

[538] شعيب الجبائى اخبارى متروك قال الأزدي حدث عنه سلمة بن وهرام وجباء جبل من أعمال الجند باليمن فكأنه شعيب بن الأسود صاحب الملاحم تابعي وقال إبراهيم بن خالد الصنعاني ثنا رباح بن زيد حدثني النعمان بن عبيد عن وهب بن سليمان عن شعيب الجبائى قال مكث نوح في السفينة ستة أشهر وأياما وحجت السفينة بنوح فوقفت بعرفة وباتت بالمزدلفة ثم جعلت تقف على الجمار وطافت به وسعت وعلا الماء فوق أطول جبل في الأرض مسيرة خمسة اشهر صاعدا قال رباح بلغني ان الشجرة التي عمل منها نوح السفينة نبتت حين ولد نوح فكان طولها ثلاث مائة ذراع وعرضها نحو ستين ذراعا انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كان قد قرأ الكتب وقد فرق بينهما البخاري وجمعهما بن أبي حاتم وروى عنه أبو قبيل المعافري ومحمد بن إسحاق

من اسمه شعيث وشقيقعدل

[539] شعيث بثاء مثلثة بن شداد روى عنه أبو بكر بن أبي سبرة مدني مجهول انتهى

[540] شقيق بن حمزة الأسدي

[541] وشقيق بن حيان مجهولان انتهى والثاني ذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عن منصور بن صقر روى عنه محمد بن أبي يعقوب

[542] شقيق بن عبد الله بن عمير السدوسي يأتى في عمرو بن شقيق

[543] شقيق الضبي من قدماء الخوارج صدوق في نفسه كان يقص بالكوفة وكان أبو عبد الرحمن يذمه أعنى السلمي انتهى وذكر الدولابي في الكنى انه المراد بقول إبراهيم النخعي إياكم وأبا عبد الرحيم والمغيرة بن سعيد وفي الثقات لابن حبان شقيق بن عبد الله الضبي عداده في أهل الكوفة روى عنه أبو حصين وعاصم بن أبي النجود فهو هو وقال بن المديني سألت جريرا عنه فقال كان صاحب كلام وقال سفيان بن عيينة سمعت بن شبرمة يقول كان أبو وائل يقول لشقيق يا شقيق هل وجدت دينك بعدما اضللته وكان يرى رأى الخوراج وقال العقيلي حرورى رأس في الضلال قاله عاصم وغيره وقال العقيلي روى معضل بن مهلهل عن مغيرة عن شقيق الضبي قال وقال بن مسعود لا خير في كلام ليس له أصل ولا عقل لا يؤمه عقل وروى أبو بكر بن عياش عن أبي حصين قال لقى الخوارج شقيقا الضبي وكان رجل سؤ فقالوا له ما أنت قال انا مؤمن مهاجر أو مسلم معاون أو بن سبيل عابر فقالوا له أنت شقيق ولك الأمان قال نعم فقالوا أولى لك وقال الساجي كان قاضيا مبتدعا

[544] شقيق البلخي كان من كبار الزهاد منكر الحديث روى عن إسرائيل وأبي حنيفة وعباد بن كثير وكثير الأيلي وعنه حاتم الأصم ومحمد بن أبان البلخي وعبد الصمد بن مردويه وآخرون فقال كان له ثلاث مائة قرية ثم مات بلا كفن وكان من كبار المجاهدين   استشهد في غزوة كولان سنة أربع وتسعين ومائة ولا يتصور ان يحكم عليه بالضعف لان نكارة تلك الأحاديث من جهة الراوي عنه وهو شقيق بن إبراهيم أبو علي انتهى قال أبو عبد الرحمن السلمي كان أستاذ حاتم الأصم وهو من اشهر مشائخ خراسان بالتوكل ومنه وقع أهل خراسان إلى هذه الطريق وقال الدينوري في المجالسة حدثنا أحمد بن محمد الواسطي ثنا بن حسن عن خلف بن تميم قال التقى إبراهيم بن أدهم وشقيق بمكة فقال إبراهيم لشقيق ما بدو أمرك الذي بلغك هذا قال سرت في بعض الفلوات فرأيت طيرا مكسور الجناحين في فلاة من الأرض فقلت انظر من أين يرزق هذا فقعدت بحذاه فإذا انا بكير قد اقبل في منقاره جرادة فوضعها في منقار الطير المكسور الجناحين فقلت لنفسى يا نفس الذي قيض هذا الطائر الصحيح لهذا الطائر المكسور الجناحين في فلاة من الأرض هو قادر على أن يرزقنى حيث ما كنت فتركت التسبب واشتغلت بالعبادة فقال له إبراهيم يا شقيق ولم لا تكون أنت الطير الصحيح الذي اطعم العليل حتى تكون أفضل منه قال فأخذ يد إبراهيم ويقول أنت استاذنا ومناقب شقيق كثيرة جدا لا يسعها هذا المختصر

من اسمه شماس وشمرعدل

[545] ز شماس بن أسد بن شماس

[546] شمر بن ذي الجوشن أبو السابغة الضبابى عن أبيه وعنه أبو إسحاق السبيعي ليس باهل للرواية فإنه أحد قتلة الحسين   وقد قتله اعوان المختار روى أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق قال كان شمر يصلى معنا ثم يقول اللهم انك تعلم انى شريف فاغفر لي قلت كيف يغفر الله لك وقد اعنت على قتل بن رسول الله ﷺ قال ويحك فكيف نصنع ان امراءنا هؤلاء أمرونا بأمر فلم نخالفهم ولو خالفناهم كنا شرا من هذه الحمر الشقاء قلت ان هذا لعذر قبيح فإنما الطاعة في المعروف انتهى

[547] شمر بن عكرمة حدث عنه فضيل بن مرزوق مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال العقيلي من بنى صعصعة بن صوحان يروى عن مولى لهم

[548] شمر بن نمير مصري حدث عنه بن وهب قال الجوزجاني كان غير ثقة روى عن حسين بن عبد الله بن ضميرة قال سفيان بن وكيع وفيه مقال حدثنا بن وهب ثنا شمر بن نمير عن حسين بن عبد الله بن ضميرة عن أبيه عن جده عن علي   قال نهى رسول الله ﷺ عن ثمن الكلب العقور انتهى قال بن يونس منكر الحديث وأفاد ان نافع بن يزيد روى عنه أيضا وانه يكنى أبا عبد الله وانه من موالي آل سعيد بن العاص الأموي ثم صار إلى الأندلس فتو في بها وقال أبو الطاهر أحمد بن عمر شمر مدني دخل الأندلس وقال محمد بن وضاح دخل الأندلس في أيام هشام بن عبد الرحمن بن معاوية فضمه إلى تأديب ولده وذكر القطعي في أخبار النحاة انه اندلسى رحل إلى الشرق واستوطن مصر وهذا عكس ما تقدم والذي تقدم اشبه بالصواب وقال البخاري في التاريخ الأوسط تركه على وقال بن عدي أحاديثه منكرة وهو أحسن حالا من شيخه الحسين بن عبد الله بن ضميرة

من اسمه شملة وشميلةعدل

[549] شملة بن منيب الكلبي شيخ للهيثم بن عدي مجهول لا يشتغل به

[550] شملة بن هزال عن رجاء بن حيوة وهو أبو حتروش البصري قال يحيى بن معين ليس بشيء وقال النسائي ضعيف وقال أبو حاتم لا بأس به وقال بن المديني هو عندنا ضعيف انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء فقال شميلة بن هزال أبو حتروش ثم اخرج من طريق سعيد بن منصور عنه قال سأل رجل طاوسا عن رجل أصاب امرأة حراما فولدت منه ثم تزوجها فولدت منه ثم مات من يرثه قال والد الرشدة وروى مسلم بن إبراهيم عن سعد الإسكاف قال خرجنا لي بن اشوع فخرج علينا فقلنا له حدثنا بحديث عائشة   في الواصلة فدخل المسجد فقال إنك سألتنى عن الواصلة وان عائشة   قالت ليست بالتى يعنون وما بأس ان كانت المرأة زعراء قليلا شعرها ان تصل شعرها وانما الواصلة التي تكون في شبيبتها بغيا فإذا اسنت وصلته بالقيادة قال العقيلي لا يتابع عليهما ولا يعرفان الا به وذكره بن عدي وساق في ترجمته عن حفص بن عمار المعلم عن مبارك بن فضالة عن شملة عن رجاء بن حيوة حديثا ثم قال لا أدري هو بن هزال أو غيره

[551] شميلة بن محمد بن جعفر بن محمد بن أبي هاشم العلوي الحسنى المكى من أولاد امراء مكة قال السمعاني كان يذكر انه سمع الشهاب من القضاعي فقال انفذنى أبي إلى مصر رهنا عن المستنصر سنة سبع وأربعين وسمعت الشهاب واظهر نسخة فيها سماعه من القضاعي بخط ابنه كتبه عليها ظلمة وتخليط وفيها سمع منى ثم قال في آخر الطبقة وكتبه عبد الله بن محمد بن جعفر القضاعي فهذا خط بن القضاعي فلعله سمعه من هذا عن المؤلف قلت تأخر وكتب عنه عبد الخالق بن أسد انتهى وهو أخو أمير مكة قاسم بن محمد وقد كتب عنه أبو بكر بن كامل وأجاز لمحمد بن اسعد الحراني قال بن السمعاني سافر واغترب ودخل خراسان وسألته عن مولده فقال في سنة 36 وكذا قال عبد الخالق بن أسد وذكر انه سمع من كريمة وله أربع سنين وعاش مائة سنة ونيفا فإنه حدث سنة خمس وأربعين وخمس مائة وحكى ان الشهاب الطوسي الفقيه الشافعي المشهور سمع منه وقال عمر بن عبد المجيد الميانشى ثنا مسلمة ثنا أبو سعد محمد بن سعيد الريحانى وعاش عشرين ومائة سنة قال حدثنا أبو سالم عبد الله بن سالم وعاش مائة وثلاثين سنة حدثني أبو الدنيا محمد بن الأشج حدثني علي بن أبي طالب رفعه ما كان رفع العرش الا بحب أبي بكر وعمر وعثمان وعلي الحديث كذا قال والمعروف ان اسم أبي الدنيا الأشج عثمان وسيأتي ثم وجدت في ترجمته من ذيل بن السمعاني مضيت في جماعة من أصحاب الحديث اليه فسألته عن مولده فقال سنة ست وثلاثين وأربع مائة ثم املأ هذا الحديث قال حدثنا أبو سعيد محمد بن سعيد ثنا سالم بن عبد الله الأنصاري وعاش مائة وثلاثين سنة ثنا أبو الدنيا الأشج حدثني علي عن سيد المرسلين محمد ﷺ انه قال سيكون في آخر الزمان علماء يرغبون في الآخرة ولا يرغبون فيها ويزهدون في الدنيا ولا يزهدون فيها أولئك عند الرحمن قال بن السمعاني هذا حديث باطل ورجاله مجاهيل قال واملأ علينا حديثا آخر عن الريحانى بسند مظلم

من اسمه شهابعدل

[552] شهاب بن شرنفة المجاشعي البصري المقرى قال بن المبارك كان من خيار أهل البصرة سمع من الحسن وقال مسلم بن إبراهيم حدثنا وكان صدوقا وقال الأزدي ليس بثقة قال بن معين إسناده بالقائم ووهم بن مهدى فقال شريفة بياء انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال العابد روى عنه بن المبارك وقال بن أبي حاتم ثنا أبي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا شهاب المجاشعي وكان شيخا صدوقا

[553] الشهاب السهروردي الفيلسوف صاحب السيمياء قتل لسؤ معتقده وكان أحد الأذكياء قتل شابا في سنة ست وثمانين وخمس مائة بحلب ولم يرو شيئا انتهى وأرخه بن خلكان فيها لكن الذهبي أورده في تاريخ الإسلام في من مات سنة سبع وثمانين وخمس مائة ثم حكى في آخر ترجمته انه قتل سنة ست قال بن خلكان يحيى بن حبيش الملقب شهاب الدين وقيل اسمه أحمد وقيل اسمه كنيته وهو أبو الفتوح وكان أوحد أهل زمانه في العلوم الحكمية جامعا للفنون الفلسفية بارعا في الأصول الفقهية مفرط الذكاء فصيح العبارة وقال انه كان يعرف السيمياء وله تصانيف كثيرة ومن كلامه اللهم خلص لطيفى من هذا العالم الكثيف ومن كلامه حرام على الأجساد المظلمة ان تلج ملكوت السماء ومن شعره الأبيات المشهورة

أبد اتحن اليكم الأرواح

ووصالكم ريحانها والراح

القصيدة ومنه على طريقة بن سيناء في النفس:

خلعت كناهتها تجرعاء الحمى

وصبت لمعناها القديم تشوقا

وتلفتت نحو الديار فشاقها

ربع عفت اطلاله له فتمزقا

وقفت تسائله فرد جوابها

رجع الصدا ان لا سبيل إلى اللقا

فكأنها برق تألق في الحمى

ثم انطوى وكأنه ما ابرقا

قال وكان شافعي المذهب ويلقب المؤيد بالملكوت وكان يتهم بانحلال العقيدة والتعطيل واعتقاد مذهب الحكماء واشتهر ذلك عنه فافتى علماء حلب بقتله لما ظهر لهم من سوء مذهبه وكان يشهدهم أبو جهيل وأخوه وقال السيف الآمدي اجتمعت به في حلب فقال لي لا بد ان املك الأرض فقلت من أين لك هذا قال رأيت في النوم انى شربت البحر فقلت لعله يكون العلم فرأيته لا يرجع عما وقع في نفسه وهو كثير العلم قليل العقل انتهى وسمى بن أبي أصيبعة جده اميرك وسماه هو عمر وقال كان أوحدا في العلوم الحكمية جامعا للفنون الفلسفية بارعا في الأصول الفقهية مفرط الذكاء فصيح العبارة لم يناظر أحدا الا اربى عليه ونقل عن فخر الدين المارديني انه كان يقول انى أخشى على هذا الشاب يتلفه ذكاؤه وقال أيضا صفر الحلبي قدم إلى حلب في سنة سبع وسبعين ونزل في المدرسة الحلاوية وحضر مجلس الإفتخار الحلبي وهو مدرسها يبحث وعليه ثياب خلق ومعه ابريق وعكاز فلما انصرف أرسل له الافتخار بدلة قماش مع ولده فقال ضع هذا واقض لي حاجة واخرج فص بلخش قدر البيضة فقال لي بع هذا فأخذ منه عريف السوق وعرضه على الطاهر بن صلاح الدين فدفع فيه ثلاثين ألف دينار فشاور الشهاب فغضب وأخذ الفص فوضعه على حجر وكسره بآخر حتى تفتت وقال خذ هذه الثياب وقل لوالدك لو أردت الملبوس ما عجزت عنه فذكر ذلك لأبيه فنزل السلطان إلى المدرسة وكان سأل العريف عن الفص فقال هو لابن الإفتخار فكلم السلطان الإفتخار وسأله عن الفص وقص عليه قصته فقال ان صدق حديثي فهذا هو الشهاب السهروردي فطلبه واخذه معه إلى القلعة فاغتبط به وبحث مع الفقهاء فاربى عليهم ثم استطال على أهل حلب جملة فآل امره إلى ان فتوا بقتله ونقل بن أبي أصيبعة انه كان لا يتلفت إلى شيء من أمور الدنيا وانه كان أولا في أبناء فارس وعليه جبة قصيرة تدفا وعلى رأسه فوطة ووفي رجليه زر بولى كأنه فلاح وقال بن أبي أصيبعة لما بهر فضله حسن موقعه عند الطاهر فدس عليه اعداؤه إلى السلطان صلاح الدين فخوفوه فتنته فكاتب ولده في امره فناضل عنه فورد عليه كتاب أبيه بخط القاضى الفاضل لا بد من إمضاء حكم الشرع فيه ولا سبيل إلى ابقائه ولا إلى إطلاقه فلما لم يبق الا قتله اختار هو لنفسه ان يترك في بيت حتى يموت جوعا ففعل به ذلك في أواخر سنة ست وثمانين وعاش ستا وثلاثين وقص بن أبي أصيبعة حكايات مما شاهدوا منه من السيمياء وقال بن خلكان أمر الطاهر بحبسه ثم خنق وذلك في خامس رجب سنة سبع وثمانين وعمره ثمان وثلاثون سنة وهكذا قال بهاء الدين بن شداد في تاريخه ان من سماه عمر التبس عليه بالشهاب السهروردي صاحب العوارف فهو الذي يسمى عمر ويقال انه قرأ على مجد الدين الحنبلي شيخ الإمام فخر الدين

[554] شهاب عن عمرو بن مرة قال البخاري حديثه ليس بالقائم قلت الظاهر انه بن خراش وإلا فلا يعرف انتهى

[555] ز شهاب شيخ يروى عن أبي هريرة   روت عنه القلوص بنت عليبة قال بن حبان في كتاب الثقات لا أدري من هو

[556] ز شهاب عن عمر بن عبد العزيز   وعنه ليث بن أبي سليم قال أبو حاتم مجهول انتهى

من اسمه شوكر وشهرزورعدل

[557] شوكر اخبارى مورخ لا يعتمد عليه شيعى كان في المائة الثانية انتهى ذكره عمر بن شبة في أهل البصرة وقال كان يضع الأخبار والأسفار وقد قرنه خلف الأحمر في شعر له بابن داب يقول فيه أحاديث الفها شوكر وأخرى مؤلفة لابن داب قلت وابن داب هو عيسى بن يزيد سيأتي

[558] ز شهرزور بن الحسن الطبري الفواكهى سمع من أصحاب أبي نعيم الأصبهاني وحدث سمع منه بن السمعاني وقال كان يلبس ثيابا رثة يرحمه كل من رآه ويقال انه كان غنيا وما عرفت منه الا الصلاح إلا أن بعض الناس كانوا يقعون فيه ويرمونه بأشياء مات سنة سبع وثلاثين وخمس مائة وله ست وثمانون سنة

من اسمه شيبة وشيخ وشيطانعدل

[559] شيبة بن نعامة أبو نعامة الضبي عن أنس بن مالك ضعفه يحيى بن معين وهو كوفى حدث عنه جرير وهشيم وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به انتهى وفي الثقات لابن حبان أيضا شيبة بن نعامة أبو نعامة الضبي من أهل الكوفة يروى عن العراقيين روى عنه الثوري وهشيم وجرير فكأنه غفل عن ذكره في الضعفاء لعادته وقد ذكره في الضعفاء أيضا بن الجارود وقال البزار كانت عنده أخبار وهو لين الحديث

[560] شيخ بن أبي خالد عن حماد بن سلمة متهم بالوضع فمن أباطيله عن حماد عن عمرو بن دينار عن جابر   مرفوعا كان نقش خاتم سليمان   لا إله إلا الله محمد رسول الله وبه أهل الجنة مرد الا موسى فلحيته إلى سرته وبه الشعر في الأنف أمان من الجذام رواها عنه محمد بن أبي السرى العسقلاني انتهى وقال الحاكم وأبو سعيد النقاش روى عن حماد أحاديث موضوعة في الضعفاء وغيرها وقال العقيلي منكر الحديث مجهول بالنقل لا يتابع ثم ساق له حديث جابر في موسى وبه أهل الجنة يدعون بأسمائهم الا آدم فإنه يكنى أبا محمد وقال لا أصل له الا من حديث هذا الشيخ واخرج تمام الرازي في فوائد بعض هذه النسخة واما حديث أهل الجنة مرد فلم ينفرد به هذا الشيخ بل رواه عبد الملك بن إبراهيم الجدى عن حماد بن سلمة به لكنه من رواية حفص بن وهب الحراني عنه وهو متهم ولعله سرقه من شيخ بن أبي خالد وقال بن عدي شيخ بن أبي خالد الصيرفي حدث عن حماد بن سلمة بمناكير بإسناد واحد ثم ساقها عن إسحاق بن إبراهيم الفروي عن بن أبي السرى ثم ساق عن محمد بن عبد البر عن بن أبي السرى عنه عن حماد بن زيد عن عمرو حديث الشعر وقال ليس بالمعروف وهذه الأحاديث بواطيل بهذا الإسناد ولا اعرف له ذكر في الكتب

[561] شيخ مجهول دجال قرأت على أبي إسحاق الأسدي أخبرك بن خليل انا رجب بن مذكور انا زاهر انا البيهقي انا الحاكم أخبرنا إسماعيل بن أحمد الجرجاني ثنا أبو نعيم ثنا عمر بن رجاء عن سليمان بن حرب قال دخلت على شيخ وهو يبكى فقلت ما يبكيك فقال وضعت أربعمائة حديث وادخلتها في برنامج الناس فلا أدري كيف اصنع قلت هذا هو الشيخ بن أبي خالد قال الحاكم روى عن حماد بن سلمة أحاديث موضوعة في الصفات وغيرها والله أعلم انتهى وليس كما ظن بل هذا رجل مبهم وليس شيخ اسمه بل وصفه

[562] شيطان الطاق هو محمد بن علي أبو جعفر أو بن علي يأتى

حرف الصاد المهملةعدل

من اسمه صاعدعدل

[563] صاعد بن الحسن الربعي أبو العلاء الأديب نزيل الأندلس عالما باللغة شاعرا محسنا تمكن من المنصور بن أبي عامر صاحب الأندلس إلى ان غلب عليه مات في سنة سبع عشرة وأربع مائة عن سن عالية وهو من الرواة للحديث النبوي وانما اتهم في اللغة وقد طالعت كتاب الفصوص له فذكر في أوائله انه لزم في حداثته أبا سعيد السيرافي وأبا علي الفارسي حتى استظهر كتب اللغة قال فازلفنى ذلك إلى الملوك حتى ولانى عبد العزيز بن يوسف خزانة كتبه فاصبت فيها خطوط العلماء واصولهم التي استأثروا بها لانفسهم دون الناس إذ لا بد لكل عالم من اثيرة ومجموعة لخاصته غير ما يدعيها للطلبة عنده وجدت في هذا الكتاب عن أبي بكر بن إبراهيم بن شاذان وأبي بكر بن مالك القطيعي وأبي عمر بن محمد الأزرق والحسين بن المنذر الأصبهاني قاضى حصن مهدى وأبي الفتح المراغى وأبي جعفر محمد بن عيسى الترجماني المقرى بالكرخ وغيرهم ومن مناكير ما اتى به فيه من الحكايات انه قال كابرنى في الحفظ ذات يوم بحضرة فناخسر وأبي شجاع يعنى عضد الدولة رجل يعرف بقرموطه وكان حفظه للغة وكان بين يديه في النوبة فرس كان يسميه السماك فقلت احفظنا للغة من قام إلى هذا الفرس فجعل أصبعه على كل عضو منه ومفصل سماه من اسفله إلى أعلاه وسمته ذلك فجبن عنه فامرنى أبو شجاع بذلك ففعلت فازددت عنده حظوة قلت وهذه الحكاية مشهورة للأصمعى مع أبي عبيدة وحكى فيه عن أبي سعيد عن الأخفش عن ثعلب عن بن الأعرابي قال كان يغشى مجلسى أبو محلم يقعد حجرة من المسجد لا يتكلم وينصرف آخر النهار فلما طال ذلك قلت له ما أراك يا فتى تخطى في مجلسنا هذا بشيء ذلك تغشانا اشهرا قال يا أبا عبد الله ما يغيب عن حفظي مما يجرى شيء قلت أعد علي منه شيئا قال فأخذ يعيد علي أوائل المجالس من أول حضوره إلى حيث انتهى به اليوم وكثر عجبى من ذلك فقلت روى عن النبي ﷺ انه قال يولد في رأس كل أربعين سنة من يحفظ كل شيء سمعه واراك ذاك قال انا ذاك قلت وهذا الحديث لا أصل له وانما ذكره بن أبي حاتم في الجرح والتعديل من كلام الزهرى ولم يصح أيضا عن الزهرى فإنه ذكره في ترجمة الوليد بن عبيد الله فقال روى عثمان بن رجاء عن محمد بن بشير بن مروان الكندي عن الوليد بن عبيد الله عن الزهري انه قال لا يولد الحافظ إلا في كل أربعين سنة ومحمد بن بشير المذكور ضعيف ومن عجائب صاعد التي يستدل بها على مجاز فاته انه قال في هذا الكتاب حدثنا أبو علي التنوخي حدثني أبي ثنا علي بن خلاد الرامهرمزي حدثني أبو علي الحصيني بالبصرة قال كان في جيراني طفيلي وكان يرتصد خروجي كل يوم فإذا دعيت إلى مدعاة صنيع ركب بركوبي فاكرم من اجلى واجلس إلى جانبي فضاق صدري من ذلك واستحييت ان أقابله بشيء منه حتى عمل على بن سليمان الهاشمي أمير البصرة صنيعا دعاني فيه فقلت والله لئن وافى الطفيلي على عادته لاخزينه فلم يلبث ان ركب بركوبي ونزل معي فلما تمكن الناس ورفع عليهم الطعام قلت رافعا صوتي حدثنا فلان عن فلان عن نافع عن بن عمر   ان رسول الله ﷺ قال من حضر طعاما لم يدع اليه مشي فاسقا واكل حراما فلم استتم كلامي حتى قال الطفيلي يا با علي لقد تحجرت واسعا وابديت على هذا الطعام خشعا وانفعت عليه اكيلا كأنك طاوي سنة وان هذا الطعام كله لا يشبعك ولقد نسبت الأمير إلى البخل إلى طعامه وهو يود ان يحضر طعامه الإنس والجن ثم انه ليس في المجلس أحد الا ويظن انك رميته بهذا الحديث حتى كأنك القائل

لا اشتم الضيف إلا أن أقول له

اباتك الله في أبيات عمار

جلد الندى زاهد في كل مكرمة

كأنما جلده في ملة النار

ثم انك تأتي إلى اشرف مدعاة واعظم محفل ثم تروي عن فلان وقد حد على الزنا عن نافع وكان ضعيف العقل عن بن عمر ولم يحسن ان يطلق امرأته وتركت حديث شعبة عن قتادة عن أنس   طعام الواحد يكفي الاثنين وطعام الاثنين يكفي الأربعة واسترسل في هذه الحكاية قدر ورقتين وساق فيها عدة مقاطيع شعر وقال في آخرها ان الأمير علي بن سليمان الهاشمي قال للطفيلي مثلك لا يكون طفيليا بل الطفيلي من تأكل أنت طعامه إلى غير ذلك من الهذر والحكاية المذكورة معروفة لنصر بن علي الجهضمي فذكر هذا الخطيب وغيره بالسند الصحيح اليه والحديث عنده عن درست بن زياد عن أبان بن طارق ثم قال ما استحي صاعد ان ينسب الكلام المروي عن علي بن الجعد في حق بن عمر إلى هذا الطفيلي ومن تدبر الحكاية عرف انها ملفقة واحسن امره عندي انه كان يكتب من حفظه ويتساهل وقد ذكر الحميدي في ترجمته انه كان أصله من الموصل وانه دخل الأندلس في أيام المنصور بن أبي عامر في حدود الثمانين وثلاث مائة وكان عالما باللغة والأدب طيب المعاشرة فكه المجالسة فاكرمه المنصور وروى عنه من القدماء أبو محمد بن حزم وأبو مروان بن حيان وغيرهما وقال الحميدي كان المنصور كثيرا ما يستغرب الألفاظ ويسأل صاعدا عنها فيجيب في الحال وفي بعض يظهر صدقه فمن ذلك ان عاملا للمنصور يسمى ميرمان بن يزيد كتب اليه بذكر القلب والترسل وهما امران متعلقان بإصلاح الأرض عند إرادة زراعتها فقال له يا أبا العلاء هل تعرف كتاب القوالب والرواكب لميرمان بن يزيد قال أي والله يا مولاي رأيته ببغداد في نسخة لأبي بكر بن دريد بخط كآكارع النمل فقال له اما تستحيى من هذا الكذب هذا كتاب عاملي فجعل يحلف انه ما كذب وقدم اليه طبق تمر فقال له ما هو التمر كل قال تمر كل الرجل تمر كلا إذا التف في لسانه قال ويحكى عنه من هذا أشياء وأرخ وفاته في سنة س سبع وأربع مائة بصقلية

[664] صاعد بن مسلم وقيل بن محمد أبو العلاء عن الشعبي وغيره ضعفه أبو زرعة وقال الفلاس متروك وقال يحيى بن معين ليس بشيء قلت وهو مولى الشعبي روى عيسى بن يونس عن صاعد بن مسلم سمع الشعبي يقول في القتيل يوجد مقطوعا قال صلوا على البدن وروى أحمد بن بشير عن صاعد بن مسلم قال أول رأس صلى عليه في الإسلام رأس بن الزبير قال أبو حفص الصيرفي كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عن صاعد اليشكري انتهى وقال أبو حاتم الجعفي أحب الي منه وقال أبو زرعة ضعيف الحديث واما بن حبان فذكره في الثقات

من اسمه صافحة وصالحعدل

[665] ز صافحة بن عبد الله أبو سعيد عتيق بن جردة قال بن الجوزي في المنتظم سمع أبا علي بن أبان وقرأ عليه القرآن وأخذت عنه وكان مليح الشيبة ملازما للصلوات في الجماعة وكان شيخنا بن ناصر يقول كان لابن جردة غلام آخر اسمه صافى فبلغه ذلك فحامق بن ناصر في ذلك إلى ان رجع بن ناصر عما كان يقوله ومات في ربيع الآخر سنة خمس وأربعين وخمس مائة وكذا قال أبو سعد بن السمعاني في قصته مع بن ناصر وفي تاريخ وفاته والسماع منه قبل ذلك

[666] صالح بن إبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله عن أبيه قال يحيى ليس بشيء انتهى قرأت بخط بن الهادي إنما قال بن معين ذلك في صالح بن موسى قلت وفي الحصر نظر فإن الذهبي تبع في ذلك بن عدي فنقل عن بن معين ذلك في صالح بن موسى وفي صالح بن إبراهيم ونبه على ذلك النباتي قلت وابن موسى من رجال التهذيب وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه طلحة بن صبيح

[667] صالح بن إبراهيم يأتى في آخر من اسمه صالح

[668] صالح بن أحمد بن أبي مقاتل عن يعقوب الدورقي ويوسف بن موسى القطان وغيرهما ويعرف بالقيراطى البزار قال الدارقطني متروك كذاب دجال أدركناه ولم نكتب عنه يحدث بما لم يسمع قال بن عدي كان يسرق الحديث واسم جده يونس وقال البرقاني ذاهب الحديث قلت مات سنة عشر وثلاث مائة قال عبد الله الأستاذ فيما جمع من مسند أبي حنيفة كتب إلى صالح حدثنا الخضر بن أبان الهاشمي ثنا مصعب بن المقدام ثنا زفر ثنا أبو حنيفة عن عطاء عن عائشة   قالت قال رسول الله ﷺ بئس البيت الحمام بيت لا يستر وماء لا يطهر فهذا من اختلاق صالح انتهى وقال الخطيب كان يذكر بالحفظ غير ان حديثه كثير المناكير وقال البرقاني لم يكن يكتب حديث قلت ولم تضعفه قال نعم هو ذاهب الحديث وقال بن السمعاني كان يقلب الأحاديث لا يحتج به وقال بن حبان كتبنا عنه ببغداد يسرق الحديث ويقلبه لعله قد قلب أكثر من عشرة آلاف حديث فيما خرج من الشيوخ والأبواب لا يجوز الاحتجاج به بحال وقال بن عدي يكنى أبا الحسن قال وذكر لنا ان أصله من هراة يسرق الحدديث ويلزق أحاديث قوم لم يرهم على أحاديث قوم رآهم ويرفع الموقوف ويصل المراسيل ويزيد في الأسانيد ثم أورد له عدة وقال هو بين الأمر جدا وقال أبو بكر بن شاذان مات سنة ست عشرة وثلاث مائة

[669] صالح بن أحمد بن يونس الهروي عن محمد بن النطاح وقال أبو أحمد الحاكم فيه نظر انتهى

[670] صالح بن إسحاق العجلي بصري عن عبد الوارث بن سعيد قال الأزدي متروك انتهى وبقية كلامه يتكلمون فيه وساق له حديثا منكرا وفي الثقات لابن حبان صالح بن إسحاق الجرمي يروى عن يزيد بن زريع والبصريين روى عنه أحمد بن حيان بن الملاعب فالظاهر انه هو

[671] صالح بن أبي الأسود الكوفى الحناط عن الأعمش وغيره واه وقال بن عدي أحاديثه ليست بالمستقيمة وليس بالمعروف ثم قال حدثنا الحسين بن علي السلولي الكوفى حدثنا محمد بن الحسن السلولي حدثنا صالح بن أبي الأسود عن الأعمش عن عطية قال قلت لجابر كيف كان منزلة علي   فيكم قال كان خير البشر قلت لعله عنى في زمانه

[672] ز صالح بن أيوب عن حبيب كاتب مالك وعنه محمد بن هارون بن حسان شيخ لابن عدي جهله المؤلف فيما رأيت بخطه

[673] صالح بن بشر السدوسي لا يعرف انتهى وفي كتاب الضعفاء لأبي العرب بسند جيد عن حبيب بن الشهيد قال كنت جالسا عند إياس فجاء رجل فقال ان كنت تريد الفتيا فعليك بالحسن وان كنت تريد الصلح فعليك بحميد وان كنت تريد الشغب فعليك بصالح السدوسي يقول ان اجحد ما عليك وادع ما ليس لك واحتج ببينة غيب وقال بن عدي صالح أبو بشر السدوسي بحديث عن إبراهيم بن مهاجر بن مسمار وقال عثمان الدارمي سألت بن معين عنه فقال لا اعرفه وقال بن عدي هو مجهول لا يعرف

[674] صالح بن بيان عن شعبة وسفيان قال الدارقطني متروك وقال بن عدي أخبرنا أحمد بن محمد بن أبي شيبة ثنا محمد بن مطهر المصيصي ثنا صالح بن بيان بسيراف وكان شيخا صالحا سألت سفيان الثوري عن حديث فقال لست أحدثك حتى تضمن لي ان تخرج من بغداد فضمنت له فحدثني عن أبي عبيدة عن أنس   مرفوعا قال تبنى مدينة بين دجلة ودجيل لهى أسرع ذهابا في الأرض من وتد الحديد في الأرض الرخوة أبو عبيدة أظنه حميد الطويل قلت هذا حديث باطل وله عن عيسى بن ميمون وعيسى ساقط عن القاسم بن محمد عن أبيه ولم يدركه عن أبي بكر ولم يدركه مرفوعا من تكلم في القدر فأصاب فاعطى ثواب الأنبياء وان أخطأ أكب على وجهه في النار وان سكت لم يسأله الله عنه وهذا باطل انتهى وهو المعروف بالساحلى كان قاضى سيراف قاله الخطيب قال وكان ضعيفا يروى المناكير عن الثقات وقال العقيلي يحدث بالمناكير عمن لا يحتمل والغالب على حديثه الوهم ثم ساق من طريق أبي الفضل بن سحيت عن المسعودي عن القاسم أبي عبد الرحمن عن أبيه عن بن مسعود في تفسير لا حول ولا قوة الا بالله وقال لا يتابعه عليه الا من هو مثله أو دونه وقال المستغفري كان يروى العجائب وينفرد بالمناكير ذكر ذلك في أواخر كتاب الطب النبوي له واخرج فيه من رواية أسد بن سعيد عن صالح هذا عن جعفر بن محمد عن آبائه عن علي قال كنت عند النبي ﷺ فذكر حديثا طويلا وفيه ذكر البقول وفيه ذكر اللحم والشحم والحيتان وفيه أن الهندباء طعام الخضر والياس واليسع ويوشع بن نون يجتمعان في كل عام بالموسم يشربان شربة من ماء زمزم يقوم بهما إلى قابل الحديث ثم قال هذا حديث منكر وإسناده ليس بصحيح فإن أسد بن سعيد يروى العجائب وينفرد بالمناكير وصالح بن بيان مثله

[675] صالح بن جبلة عن قيس بن عبدة عن أبي ذر قال الأزدي ضعيف روى عنه شهاب بن خراش انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[676] ز صالح بن جبير في صالح بن عبد الله الكرماني

[677] ز صالح بن جميل المدني الزيات روى عن سعد بن سعيد عن أخيه عن أبيه عن أبي هريرة   ما جاء من الله فهو حق وما جاء منى فهو سنة وما جاء من أصحابي فهو سعة قاله بن عدي ثنا به بن ناجية حدثنا صالح بن جميل به وصالح ليس بالمعروف ذكر ذلك في ترجمة الحسن بن علي العدوى

[678] ز صالح بن حبيب بن صالح السواق المديني روى عن أبيه روى عنه إسماعيل بن أبي أويس وهارون بن عبد الله ومحمد بن عوف قال أبو حاتم مجهول ذكر ذلك في ترجمة أبيه حبيب بن صالح وسكت عنه في ترجمته قلت ولفظه روى عن أبيه وأبوه عن جناح وكلهم مجهولون ثم أعاده فقال صالح بن حسين بن صالح وذكر بعض ما هنا وقد اقتصر عليه المؤلف في الأصل كما سيأتي

[679] ز صالح بن حرب مولى بنى هاشم كنيته أبو محمد يروى عن سلام بن أبى مطيع روى عنه محمد بن إسحاق الثقفى وغيره قال بن حبان يعتبر حديثه إذا روى عن الثقات

[680] صالح بن حريث بن يزيد شيخ ليحيى بن العلاء الرازي قال أبو حاتم مجهول

[681] صالح بن حسين بن صالح السواق عن أبيه مجهول يروى عنه بن أبي أويس وهارون الحمال انتهى ولم ار في كتاب بن أبي حاتم انه مجهول بل ذكر الذي هنا وزاد ثنا عنه محمد بن عوف الطائي وهذا هو الذي ذكره شيخنا وسمى أباه حبيبا وكان الذهبي أخذ ما نقله عن أبي حاتم من ترجمة والد صالح كما تقدم

[682] صالح بن دراج الكاتب عن عبد الله بن نافع ضعفه الدارقطني ولا اعرفه انا انتهى وكنيته أبو توبة روى عنه محمد بن جعفر بن أحمد بن عمرو الناقد

[683] صالح بن دعيم عن الطبراني والبغوى متهم بالوضع

[684] صالح بن راشد عن عبد الله بن أبي مطرف شامي لا يعرف وحديثه منكر قال البخاري لم يصح انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء فقال روى هشام بن عمار عن رفدة بن قضاعة عن الأوزاعي عنه عن عبد الله بن أبي مطرف سمعت رسول الله ﷺ يقول من يخط الحرمتين فخطوا وسطه بالسيف لا يحفظ عن الأوزاعي الا من حديث رفدة بهذا اللفظ وفي الباب عن البراء بن عازب عن عمه بإسناد اصلح منه وقال الأزدي بصري متروك الحديث روى الليث بن الحارث عن عبد الملك بن الوليد عن عمر بن عبد الجبار عن صالح بن راشد عن أيوب عن عكرمة عن بن عباس   رفعه من فجر بذات محرم منه فقد تخطى حرمتين في حرمه فخطوا وسطه بالسيف

[685] صالح بن رميح قال الدارقطني لا شيء انتهى

[686] صالح بن روبة مجهول روى عنه شبيب بن عمر انتهى وفي الثقات لابن حبان صالح بن روبة السمان يروى عنه عثمان بن أبي زرعة وعبد الحميد بن أبي جعفر وفيها أيضا

[687] صالح بن روبة يروى عن العراقيين روى عنه يونس بن أبى إسحاق فلعله أحد هذين

[688] صالح بن زياد عن عمرو بن دينار قال الدارقطني ليس بثقة وهو أخو عبد الواحد انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[689] صالح بن سرح حكى عنه أسلم المنقري قال أحمد بن حنبل كان من الخوارج انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن عمران بن حطان روى عنه عمر بن العلاء اليشكري أبو العلاء ورأيت في كتاب أبى الفرج الأصبهاني من طريق صالح بن سرح هذا عن عمران بن حطان كنت عند عائشة   فتذاكرنا القضاة فذكرت حديث يوتى القاضى العدل فيرى من شدة الحساب ما يتمنى انه لم يقض بين اثنين

[690] صالح بن سليمان أبو محمد بن غلام الزهرى حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ليس بالمرضى انتهى له أيضا عن غياث بن عبد الحميد عن مطر حديث غريب أخرجه المستغفري في ترجمة أبى الوقاص في الصحابة

[691] ز صالح بن سويد ويقال بن عبد الرحمن يكنى أبا عبد السلام كان يرى القدر قتله هشام بن عبد الملك في خلافته هو وغيلان القدرى قال أبو زرعة الدمشقي في تاريخه حدثنا الحسن بن عبد العزيز الحرونى ثنا أبو مسهر ثنا عون بن حكيم عن الوليد بن سليمان بن أبي السائب عن رجاء بن حيوة انه كتب إلى هشام بن عبد الملك بلغني انك دخلك شيء من قتل غيلان ولقتل غيلان وصالح أحب الي من قتل الفين من الروم

[692] ز صالح بن شافع بن صالح الحبلى أخو الحافظ أبي الفضل أحمد بن شافع ولد سنة أربع وسبعين وأربع مائة وسمع الحديث من أبي منصور الخياط وابن الطيورى وغيرهما وتفقه على أبى الوفاء بن عقيل وقرأ بالروايات وقبل الدامغاني شهادته ثم عثر على شهادة زور تعمدها هو وكثير بن سماليق وأبو المظفر بن الصباغ فعوقبوا بسببها وسقطت شهادتهم ومات سنة ثلاث وأربعين وخمس مائة

[693] صالح بن شريح عن أبي عبيدة بن الجراح   قال أبو زرعة مجهول قلت روى عنه جماعة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كان كاتبا لعبد الله بن قرط أمير حمص روى عنه ابنه محمد بن صالح قلت وقد سقت ترجمته في كتاب الصحابة  

[694] ز صالح بن الصباح بغدادي روى عن آدم بن أبي إياس عن الخليل بن عبد الله عن عبد الله بن مروان عن نعمة بن دفين عن أبيه عن علي بن أبي طالب   رفعه من صلى سبحة الضحى ركعتين ايمانا واحتسابا كتب له مائة حسنة ومحيت عنه مائتا سيئة ورفع له مائتا درجة وغفر له ذنوبه كلها ما تقدم منها وما تأخر الا القصاص والكبائر إلى ان قال ومن صلى ثنتي عشر ركعة بنى الله له بيتا في الجنة وكتب له الفا ومائتى حسنة ومحيت عنه ألف ومائتا سيئة ورفع له ألف ومائتا درجة وغفر له ذنوبه كلها ما تقدم منها وما تأخر والقصاص والكبائر هذا خبر كذب مختلق وإسناده مجهول مظلم رواه بن طاهر عن أبي سعيد الخشاب عن أبي عبد الله بن فتحويه عن يوسف بن أحمد بن مالك عن عبد الرحيم بن محمد النهرانى المزي عن صالح بتمامه ثم وجدته في كتاب الثواب لآدم فبرىء صالح من عهدته وكان البلاء فيه ممن فوق آدم من المجاهيل

[695] ز صالح بن طريف له ترجمة طويلة واتباع في جبال البربر وكان ادعى النبوة وشرع لاتباعه دينا جديدا وتنبأ بعده بعض ولده قال بن حزم والتابعون له من أهل عواطيه ينتظرون رجوعه إلى ان قطع الله آثارهم جملة في وقتنا هذا يعنى في العشر الخامس بعد المائة الرابعة

[696] صالح بن عبد الله الكرماني عن أبى امامة بن سهل قال الأزدي تركوه انتهى ثم ساق له من طريق إسماعيل بن عياش عن داود بن قيس عن صالح الكرماني وصالح بن جبير كلاهما عن أبي امامة بن سهل عن أبيه في الصلاة في مسجد قباء فاستدرك النباتي صالح بن جبير في الضعفاء لاقترانه بصالح الكرماني

[697] ز صالح بن عبد الله الكوفى ذكر في ترجمة صالح بن محمد وأقول انى ما رأيت له في كامل بن عدي ذكرا

[698] صالح بن عبد الجبار عن بن جريج اتى بخبر منكر جدا رواه بن الأعرابي في معجمه قال حدثنا محمد بن صالح كيلجه ثنا عبد الملك بن مسلمة ثنا صالح بن عبد الجبار عن بن جريج عن عكرمة عن بن عباس   قال قال رسول الله ﷺ الرضاع يغير الطباع وفيه انقطاع وعبد الملك مدني ضعيف وقال عمرو بن خالد الحراني حدثنا صالح بن عبد الجبار عن بن البيلماني عن أبيه عن بن عباس   مرفوعا في الصداق قال ولو قضيب من أراك ويروى مرسلا وهو أقرب انتهى وقال العقيلي في ترجمة بن البيلماني روى عنه صالح بن عبد الجبار مناكير

[699] صالح بن عبد القدوس أبو الفضل الأزدي صاحب الفلسفة والزندقة قال النسائي ليس بثقة قلت لا اعرف له رواية قتله المهدى على الزندقة وقال يحيى بن معين ليس بشيء وقال بن عدي كان يعظ بالبصرة ويقص ولا اعرف له من الحديث الا اليسير قلت وهو القائل

ما يبلغ الأعداء من جاهل

ما يبلغ الجاهل من نفسه

والشيخ لا يترك اخلاقه

حتى يوارى في ثرى رمسه

إذا ارعوى عاد إلى جهله

لدى الفنا عاد إلى نكسه

وان من ادبته في الصبا

كالعود يسقى الماء في غرسه

حتى تراه مورقا ناضرا

بعد الذي أبصرت من يبسه

ومن شعره

المرء يجمع والزمان يفرق

ويظل يرقع والخطوب تمزق

ولان يعادى عاقلا خير له

من ان يكون له صديق احمق

فارغب بنفسك لا تصادق احمقا

ان الصديق على الصديق مصدق

وزن الكلام إذا نطقت فانما

يبدى عقول ذوى العقول المنطق

لا الفينك ثاويا في غربة

ان الغريب بكل سهم يرشق

ما الناس الا عاملان فعامل

قد مات من عطش وآخر يغرق

وإذا امرء لسعته افعى مرة

تركته حين يجر حبل يفرق

بقى الذين إذا يقولوا يكذبوا

ومضى الذين إذا يقولوا يصدقوا

وقد روى عن بعضهم قال رأيت صالح بن عبد القدوس في المنام ضاحكا فقلت ما فعل الله بك وكيف نجوت مما كنت ترمى به فقال انى وردت على رب لا تخفى عليه خافية فاستقبلنى برحمته وقال قد علمت براءتك مما قذفت به انتهى ويتعجب من قول الذهبي لا اعرف له رواية مع قول بن عدي وقد اتهمه النقاش بحديث زكاة الدار الضيافة وذكره في الضعفاء وكذا العقيلي وابن الجارود وقال المرزباني في معجم الشعراء كان حكيم الشعراء زنديقا متكلما يقدمه اصحابه في الجدال عن مذهبهم وقال الخطيب يقال انه كان مشهور بالزندقة وله مع أبي الهذيل العلاف مناظرات والمنام الذي حكاه المصنف ذكره الخطيب عن عبد الله بن المعتز عن أحمد بن عبد الرحمن المعبر فالله اعلم وقال الشريف أبو القاسم المراغى في كتاب غريب الفوائد كان حماد الرواية وحماد عجرد وحماد بن الزبرقان وعبد الكريم بن أبى العرجاء وصالح بن عبد القدوس وعبد الله بن المقفع ومطيع بن إياس ويحيى بن زياد الحارثى وعلي بن الخليل الشيباني مشهورين بالزندقة والتهاون بأمر الدين وقد ذكروا أبو الفرج في الاغانى وعلي بن محمد الشالسى في الدبورات ان مطيع بن إياس وحماد عجرد وحماد الرواية في الخلاعة وكلهم يتهم بالزندقة قلت وليس لهؤلاء رواية فيما اعلم وذكر عبد الله بن المعتز في طبقات الشعراء عن زياد أحمد الحنظلي قال اجتمع جماعة من الأدباء يتناشدون فحضرت الصلاة فبادر صالح فصلى صلاة تامة حسنة فقيل له في ذلك فقال عادة البلد وراحة الجسد قال ومن شعره

يستحسن الناس ما قال الغنى ولا

يستقبحون له فعلا وان قبحا

ويزدرى الناس من أمسى أخا عدم

منهم وان كان من يوزن به رجحا

ومن محاسن شعره

وإذا طلبت العلم فاعلم انه

حمل فأبصر أي شيء تحمل

وإذا علمت بأنه متفاضل

فاشغل فؤادك بالذي هو أفضل

وقال أبو الفضل بن طاهر في تاريخه حدثني يونس الختلي ان المهدى أمر بإحضار صالح بن عبد القدوس فناظره على الزندقة فقال لا ولكني شاعر امشق في شعرى ثم قال ردوه فاستنشده القصيدة السينية فقال الست الذي تقول والشيخ لا يترك اخلاقه البيت قال بلى قال كذاك أنت وامر بقتله فضرب بالسيف فصار قطعتين

[700] صالح بن عبد الله القيرواني عن مالك بخير منكر وعنه ولده الفضل قال الخطيب هما مجهولان انتهى اخرج الخطيب في الرواة عن مالك من طريق أبى الفتح الأزدي قال حدثنا سهل بن إسماعيل الطرسوسي كهل كان يسمع معنا ثنا عمر بن محمد بن رزق الله بتلعكبرا ثنا الفضل بن صالح بن عبد الله القيرواني ثنا أبي عن مالك بن أنس عن نافع عن بن عمر   رفعه لا يقوم الساعة حتى تخرج الظعنة من الحيرة بغير جوار قال الخطيب عمر ضعيف وصالح وابنه مجهولان واخرج الدارقطني هذا في الرواة عن مالك بن سهل هذا وكناه أبا صالح ووصفه بأنه قاضى طرسوس وأخرجه في غرائب مالك فقال فيه الثغرى حدثنا عمر بن محمد بن رزق الله الخطيب بتلعكبراء وقال في آخره لا يصح ومن دون مالك ضعفا قلت فدخل في ظاهر هذا العبارة صالح وابنه والخطيب وسهل والله أعلم وسيأتي للفضل حديث آخر في ترجمته

[701] صالح بن عبيد الله الأزدي عن أبي الجوزاء قال أبو الفتح الأزدي في القلب منه شيء انتهى وقال العقيلي بصري يكنى أبا يحيى عن عمرو بن مالك إسناده غير محفوظ والمتن معروف بغير هذا الإسناد قال البخاري فيه نظر

[702] صالح بن عجلان ذكره الأزدي هكذا مختصرا وقال يتكلمون في حديثه قلت ولينه فليح بن سليمان انتهى وقال انه مدني قلت ويحتمل ان يكون هو الذي أخرج له د ق

[703] صالح بن عمران أبو شعيب الدعاء روى عن أبي عبيدة وأبى نعيم وعنه أحمد بن كامل وأبو بكر الشافعي قال الدارقطني لا بأس به وقال بعضهم ليس بقوي قال أبو الحسين بن المنادى كتب الناس عنه ولم يكن بذاك القوى انتهى أرخ بن المنادى وفاته في سنة خمس وثمانين ومائتين

[704] صالح بن عمرو عن أبان قال الدارقطني منكر الحديث انتهى

[705] ز صالح بن الفتح بن الحارث أبو محمد الشاسى روى عن الفضل بن أحمد بن عامر وعنه مكي بن محمد بن العمر بحديث موضوع قال الفضل حدثنا أبو حاتم الرازي ثنا الأنصاري عن أنس   مرفوعا ينادى مناد كل شارب الخمر ملعون وجاره ملعون وجليسه ملعون قال بن عساكر هذا حديث باطل ركب على إسناد صحيح والحمل فيه على صالح أو الفضل فكلاهما مجهول انتهى قلت ستأتى ترجمة الفضل ان شاء الله تعالى

[706] ز صالح بن قطن أورد بن مندة حديث عمار في صلاة ست ركعات بعد المغرب من طريقه وقال غريب تفرد به صالح وأورده بن الجوزي في العلل وقال في إسناده مجاهيل

[707] صالح بن الكندير مجهول

[708] صالح بن محمد الترمذي عن محمد بن مروان السدى وغيره منهم ساقط فمن بلاياه قال حدثنا مقاتل بن الفضل عن مجاهد عن بن عباس   بحديث من أكل الطين حشى الله بطنه نارا قال بن حبان في تاريخ الثقات صالح بن عبد الله الترمذي صاحب سنة وفضل ليس بصالح بن محمد الترمذي ذاك مرجى دجال من الدجاجلة وقال بن حبان في الضعفاء لا يحل كتب حديثه كان مرجيا جهميا داعية يبيع الخمر ويبيع شربه رشاهم فولوه قضاء ترمذ فكان يؤدب من يقول الإيمان قول وعمل حتى انه أخذ رجلا من الصالحين من أصحاب الحديث فجعل الحبل في عنقه وطوف به وكان الحميدي يقنت يدعو عليه بمكة وإذا ذكره إسحاق بن راهويه بكى من تجرئه على الله تعالى وقال السليمانى هو منكر الحديث يقول بخلق القرآن ولأبي عون عصام بن الحسين فيه قصيدة طويلة منها

تقضى بشرق الأرض شيخ مفتن

له فخم في الصالحين إذا ذكر

اناف على السبعين لا دردره

وعجله ربي الجليل إلى سقر

محلته لا يبعد الله غيره

محلة جهم عند ملتطم النهر

على شط جيحون بترمذ قاضيا

مرمى بالوان الفضايح والقذر

ويمدح في هذه القصيدة صالح بن عبد الله الترمذي ويذكر فضله انتهى

[709] صالح بن محمد عن الليث بن سعد قال النباتي قال بن حبان لا تحل الراوية عنه قلت كأنه الأول انتهى ولو تأمل كلام النباتي لاستغنى عن الظن فإنه من تبجيل الله قال النباتي كذا وقع عنده صالح بن محمد والذي عند الجرجاني يعنى بن عدي صالح بن عبد الله الكوفى وذكر له هذا الحديث كذا قال

[710] صالح بن محمد بن حرب ذكره بن أبي حاتم وبيض له مجهول

[711] صالح بن مسلم عن أبي الزبير شيخ مكي ضعفه يحيى بن معين وأبو حاتم حدث عنه يونس بن محمد التبوذكي انتهى وهذا هو الذي أخرج له أبو داود فسماه موسى بن مسلم بن رومان ثم تبين ان الصواب ان اسمه صالح وقد أوضحت حاله في تهذيب التهذيب

[712] صالح بن مقاتل عن أبيه قال الدارقطني ليس بالقوي من شيوخ بن قانع انتهى وروى البهيقى من طريق صالح بن مقاتل عن أبيه عن سليمان بن داود القرشي عن حميد الطويل عن أنس   حديثا وقال في إسناده ضعفاء وعنى بذلك صالحا وأباه وسليمان

[713] صالح بن ميسرة رأى أنس بن مالك   مجهول يروى عنه سعيد بن واصل انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال الخزاعي البصري

[714] صالح بن واقد الليثي قال أبو حاتم ليس بالقوي وبيض فلعله صالح بن محمد أبو واقد

[715] صالح بن الوليد عن جدته وعنه أبو سلمة التبوذكي مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[716] صالح العبدي عن بن سيرين   مجهول

[717] و صالح السلمي عن أبي الشعثاء مجهول

[718] صالح الشيباني قال بن المديني مجهول وذكره بن حبان في الثقات

[719] صالح القيراطى قال الدارقطني كذاب دجال انتهى وهو بن أحمد بن أبى مقاتل تقدم

[720] صالح الدهان بصري ذكره بن عدي وقال ليس هو بمعروف ونقل عن يحيى بن معين انه قال فيه كان قد ريا ويرضى بقول الخوارج وقال المزي في التهذيب في ترجمة صالح بن درهم نقل عبد الغني في الكمال كلام بن عدي في هذه الترجمة وانما قال بن عدي ذلك في صالح بن إبراهيم الدهان المصري الجهني وهو متأخر الطبقة عن صالح بن درهم قلت جزم الخطيب بانهما واحد

[721] ز صالح الكرماني هو بن عبد الله تقدم

من اسمه صامت وصباحعدل

[722] ز صامت بن المخبل اليشكري عن روبة بن العجاج مجهول

[723] صامت بن معاذ بن شعبة بن عقبة الجندي أبو محمد يروى عن سفيان بن عيينة وكان راويا لأبي قرة حدثنا عنه المفضل بن محمد الجندي يهم ويغرب كذا قال بن حبان في الثقات وروى المفضل بن محمد الجندي عن صامت بن معاذ عن المثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده   رفعه قال تشد الرحال إلى أربعة مساجد مسجدي والمسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجد الحبشة وهذا باطل بلا ريب فإن كان صامت حفظه فهو من تخليط المثنى والذي أظنه انه من أوهام صامت والله أعلم ثم تبين لي انه صحفه وان الصواب ومسجد الخيف واخرج الدارقطني في غرائب مالك عن أبي طالب الحافظ حدثنا محمد بن عبد الله بن الصامت ثنا جدي صامت بن معاذ الجندي ثنا عبد المجيد بن أبي رواد عن مالك عن سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة   مرفوعا نساء كاسيات عاريات الحديث قال تفرد به صامت بهذا الإسناد

[724] صباح بن سهل عن حصين بن عبد الرحمن ومحمد بن عمرو قال البخاري أبو سهل بصري منكر الحديث وقال غيره كوفى قال أبو زرعة منكر الحديث وقال الدارقطني ضعيف وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج بخيره وقال بن عدي أبو سهل الواسطي قال بن معين لا اعرفه قال بن عدي ما يبلغ حديثه عشرة وهي لا يتابعه عليها أحد القواريرى حدثنا صباح الواسطي عن حصين سمع جابر بن سمرة   يقول قال رسول الله ﷺ أهل الدرجات العلى يراهم من أسفل منهم كما يرون الكوكب الدرى وان أبا بكر وعمر منهم وانعما انتهى وقال أبو حاتم منكر الحديث يكتب حديثه وقال في العلل شيخ مجهول وقال يحيى بن معين لا اعرفه وقال في التاريخ الكبير لا يتابع في حديثه وقال العقيلي بصري روى عن الجريري عن أبي السليل عن عبد الله بن رباح عن أبي بن كعب في آية الكرسي وفيه ليهنك العلم أبا المنذر وعنه أبو إبراهيم الترجماني قال ويروى هذا بإسناد اصلح من هذا

[725] ز صباح بن عاصم الأصبهاني لا يعرف واتى بخبر منكر أخبرناه علي بن أبي المجد عن أبي بكر بن محمد الدشتى ان يوسف بن خليل الحافظ أخبرهم انا الجمال انا الحداد انا أبو نعيم ثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن محمود بن صبيح ثنا الحجاج بن يوسف بن قتيبة ثنا الصباح بن عاصم الأصبهاني عن أنس بن مالك   قال قال رسول الله ﷺ صاحب الأربعين يصرف عنه أنواع البلاء والأمراض والجذام البرص وما اشبهه وصاحب الخمسين يرزق الأنابة الحديث بطوله ورجاله ثقات الا الصباح

[726] ز صباح بن عبد الله أبو بشر عن شعبة روى عنه الحسن بن علي العدوى لا يعرف قاله بن عدي في ترجمة العدوى

[727] صباح بن مجالد شيخ لبقية لا يدرى من هو والخبر باطل رواه ثقتان عن بقية عن الصباح بن مجالد حدثني عطية عن أبي سعيد الخدري   مرفوعا قال إذا كانت سنة ثلاث وخمسين ومائة أخرجت شياطين كان حبسهم سليمان في البحر فتذهب تسعة اعشارهم إلى العراق وعشر بالشام قلت المتهم بوضعه صباح هذا انتهى ذكره بن عدي فقال بعد ان ساق هذا الحديث من طريق بقية هو عن مشائخ بقية الذي لا يروى عنهم غيره وليس بالمعروف وقال العقيلي شامي مجهول ولا يعرف ولا يتابع عليه ولا يعرف الا به ولا أصل لهذا الحديث وأورده بن الجوزي في الموضوعات

[728] صباح بن موسى عن أبي داود السبيعي وعنه محمد بن ربيعة وإسحاق بن موسى الخطمي ليس بذاك القوى مشاه بعضهم انتهى

[729] صباح بن يحيى عن الحارث بن حصيرة متروك بل متهم روى علي بن هاشم عن صباح بن يحيى عن الحارث بن حصيرة عن جميع بن عفان عن بن عمر   ان رسول الله ﷺ قال كان الناس من شجرة شتى وكنت انا وعلي من شجرة واحدة أورده له العقيلي انتهى ولفظ العقيلي صباح بن يحيى عن الحارث بن حصيرة عن جميع ثلاثتهم من الشيعة وكان جميع من رؤسائهم والآفة في هذا الخبر من غيره واما هو فذكره بن عدي فقال كوفى ونقل عن البخاري انه قال فيه نظر قال بن عدي هو من جملة الشيعة

من اسمه صبيح والصبىعدل

[730] صبيح بن بزيع عن الأوزاعي قال أبو حاتم ليس بشيء وروى عنه بن الطباع انتهى

[731] صبيح بن دينار ذكره العقيلي وانه خالف في إسناد حديث حدث عنه البغوي انتهى ولفظ العقيلي روى عن يزيد بن بشار عن مطر عن أبي إسحاق عن البراء   رفعه الخيل معقود في نواصيها الخير رواه عن البغوي قال سمعت السند من بن أبي سمينة وسمعت المتن من صبيح قال العقيلي ورواه أبو نعيم عن فطر عن أبى إسحاق عن عروة البارقي وتابعه زهير عن أبي إسحاق وادخل شعبة بين أبي إسحاق وعروة البارقي العيزار بن حريث

[732] صبيح بن سعيد عن عثمان   قال أبو خيثمة ويحيى بن معين كان يغزل الجلد كذاب خبيث وقال أبو داود ليس بشى انتهى وقال بن عدي عن يحيى بن معين أيضا كان أعمى في دار الرقيق وقال بن عدي لا اعرف له حديثا وقال بن حبان كان يزعم انه مولى عائشة   يروى عن الصحابة ما ليس من حديثهم وذكر له ثلاثة أحاديث

[733] صبيح بن عبد الله شيخ لأحمد بن أبي خيثمة قال عبد الغني المصري منكر الحديث انتهى واعاده المؤلف بعد قليل فقال صبيح بن عبد الله الفرغاني من شيوخ أحمد بن أبي خيثمة قال الخطيب في كتاب التلخيص صاحب مناكير وذكر انه يروى عن عبد العزيز بن عبد الصمد العمى وغيره وهو بفتح الصاد

[734] صبيح بن عبيد الله وقيل بن القاسم أبو الجهم الأيادي عن هشيم يأتى بالكنية له حديث امرئ القيس قائد الشعراء إلى النار انتهى وحكى بن عدي في ضبط اسمه قولين هل هو بوزن عظيم أو مصغر

[735] صبيح بن عمير عن تمام بن بزيع قال الأزدي فيه لين انتهى وسمى جده صبيحا وقال هو العبدي مجهول وقال روى عنه محمد بن عقبة السدوسي وأورد البيهقي في السنن الكبرى من طريق حمدان بن الهيثم عن صبيح بن عمير السيرافي عن الحسن بن عبد الله حديثا وأشار إلى ان صبيحا مجهول قلت وهو في طبقة الذي ذكره الأزدي

[736] الصبي بن الأشعث السلولي عن عطية له مناكير وفيه ضعيف يحتمل ذكره بن عدي حدث عنه أحمد بن إبراهيم الموصلي قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه انتهى وقال بن عدي الصبي بن الأشعث بن سالم كوفى ثم ذكر له شيئا وقال ذكرته لما أنكرت في روايته مما لا يتابع عليه وذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل الكوفة يروى عن أبى إسحاق روى عنه زيد بن الحباب

من اسمه صخرعدل

[737] صخر بن أبي عليط عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ضعفه أبو حاتم لحقه الليث بن سعد انتهى

[738] ز صخر بن حاجب أبو حاجب عن مالك   قال الدارقطني ضعيف قلت هو بن محمد الحاجبى الآتي بعد في الأصل

[739] صخر بن محمد المنقري الحاجبى المروزي عن مالك قال بن طاهر كذاب قلت هو أبو حاجب وهو صخر بن عبد الله كوفى نزل مرو وهو صخر بن حاجب لحقه عبد الله بن محمود المروزي وقال الدارقطني ضعيف وقال بن عدي حدث عن الثقات بالبواطيل فمن ذلك عن مالك عن زيد بن أسلم عن أنس   مرفوعا لا عقل كالتدبير وبه اللهم بارك لامتى في بكورها وله عن الليث عن الزهرى عن أنس   رفعه بتحيل المشائخ من اجلال الله تعالى وله عن بن لهيعة عن بن المنكدر عن جابر بخبر باطل قال بن عدي صخر بن عبد الله الحاجبى كان على المظالم بجرجان عامة ما يرويه من موضوعاته قلت له عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وقد حسنه النسائي وقد خبط بن الجوزي في ترجمة صخر بن عبد الله بن حرملة فقال وقيل بن محمد المدلجي الكوفى نزل مرو قال وقال بن عدي كنوه فقالوا أبو حاجب الضرير يروى عن الليث وعمر بن عبد العزيز وزياد بن حبيب وعامر بن عبد الله بن الزبير وأبي سلمة روى عنه بكر بن مضر قال بن المديني هالك قال الذهبي كذا نقلت من خط الضياء في هذه الترجمة وهو غير مستقيم فإن صخر بن عبد الله بن حرملة المدلجي حجازي كان في حدود الثلاثين ومائة يروى عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وعامر بن عبد الله بن الزبير وعمر بن عبد العزيز يروى عنه بكر بن مضر وهو الذي قال فيه النسائي صالح وذكره بن حبان في الثقات وأما الآخر فصخر بن عبد الله ويقال صخر بن محمد المنقري كوفى نزل مرو روى عن الليث ومالك بقي إلى حدود الثلاثين ومائتين وقال الحاكم صخر بن محمد أبو حاجب الحاجبى من أهل مرو روى عن مالك والليث وابن لهيعة أحاديث موضوعة حدثونا عن عبد الله بن محمود وغيره من الثقات عنه انتهى وصخر بن عبد الله بن حرملة أخرج له الترمذي له ترجمة في التهذيب وصخر بن عبد الله الحاجبى قال بن عدي في حقه كوفي سكن مرو وكان على المظالم بجرجان ثم ذكر له عدة أحاديث من روايته عن مالك وابن لهيعة والليث ومن رواية الفضل بن عبد الله بن مخلد وأحمد بن حفص السعدي وعبد الله بن محمود المروزي عنه يقولون فيها صخر بن عبد الله وذكره بن حبان في الضعفاء فقال صخر بن محمد الحاجبى لا تحل الرواية عنه ثم اخرج عن عبد الله بن محمود عنه حديث الليث فقال صخر بن محمد وأخرجه بن عدي بعينه من رواية بن محمود فقال صخر بن عبد الله فاختلف في اسم أبيه وهو غير المدلجي قطعا وقال الدارقطني متروك الحديث وقال في موضع آخر أبو حاجب الضرير هو صخر بن محمد الحاجبى يضع الحديث على مالك والليث وعلى نظرائهما من الثقات وقال أبو سعيد النقاش وأبو نعيم الأصبهاني روى عن مالك والليث وغيرهما موضوعات وقال الخليلي حديث الطير وضعه كذاب على مالك يقال له صخر الحاجبى وهو الذي وضع حديث الشيخ في أهله كالنبي في أمته وقال بن عدي عامة ما يرويه مناكير ومن موضوعاته ورأيت أهل مرو مجتمعين على ضعفه واسقاطه

من اسمه صدقةعدل

[740] صدقة بن الحسين البغدادي الحنبلي الناسخ متأخر سيء الاعتقاد انتهى قال بن الدبيثي كان شيخنا بن الجوزي سيء الرأي فيه يطلق القول بفساد معتقده ورداءة مذهبه قلت وذكره في المنتظم فقال ناظر وأفتى الا انه كان في فلتات لسانه ما يدل على سوء عقيدته وكان لا ينضبط فكل من يجالسه يعثر منه على ذلك فكان تارة يميل إلى مذهب الفلاسفة وتارة يعترض على القدر وقال القاضى أبو يعلى بن الفداء منذ كتب صدقة الشفاء بن سينا تغير وحكى بن الجوزي من سوء اعتقاده أشياء إلى ان قال ولما كثر عثوري منه على هذا هجرته ولم أصل عليه وكان قد سمع من أبي الحسن الزاغونى وسعيد بن البناء وأبي طالب اليوسفي وأبي عثمان بن ملة وكان مليح الخط نسخ الكتب وأورد له بن الجوزي من الشعر الدال على سوء معتقده

لا توطنها فليست بمقام

واجتنبها فهي دار الانتقام

اتراها صنعه من صانع

او تراها رمية من غير رام

مات سنة ثلاث وسبعين وخمس مائة انتهى وقد ذكر له بن النجار ترجمة جيدة وذب عنه في أشياء نقلت عنه ووهى بعض ما ثلبه به بن الجوزي وملخص ما ترجمه به ان قال صدقة بن الحسين بن الحسن بن بختيار أبو الفرج الفقيه الحنبلي صاحب أبي الحسن الزاغونى برع في الفقه والأصول والكلام وقرأ المنطق والحكمة وكان متعففا غزير الفضل ذا قريحة حسنة وفطنة وذكاء وقد نسخ بخطه لنفسه ولغيره كثيرا وكان حسن الخط وكان يتقوت من أجر نسخه ولا يطلب من أحد شيئا ولا يسكن مدرسة بل كان مقيما بمسجده يصلى فيه إماما ويقرىء الناس وينسخ نحوا من ستين سنة وله مصنفات حسنة وتاريخ ذيل به على تاريخ شيخه ولم يزل قليل الحظ منغص العيش مقترا عليه إلى ان اتفق ان الوزير بن رئيس الرؤساء سأل عن مسألة في الحكمة فدلوه عليه فكتب له جوابا شافيا فاجرى له راتبا وبلغ خبره أم الخليفة فصارت تفقده بأنواع الأطعمة والحلوى وكان قد طعن في السن وسقطت اسنانه فكان لا يتمكن من تناول ما يشتهيه فيشكى لمن يدخل عليه من ذلك فينسبوه إلى الإعتراض على القدر وحكوا عنه أشياء من ذلك ثم نقل عن أحمد البندنيجى انه دخل على صدقة يوما فوجده متضجرا فسأله فقال كنت في شبابى وصحة شهوتى أعطى كل يوم من خبز الخمير بغير آدم فلما كبرت وعجزت وضعفت الشهوة والمعدة رزقت من الأطعمة اللذيذة ما ابصره وأتحسر عليه وذكر قصة غلامه وخيانته إياه في بيع ذلك وذكر قصة لابن المقفع انه جمع ذلك في من صفة ممن لم يخدمه وقال أريد ان يلحق اسمى في ذلك الكتاب ونقل عنه انه قال لآخر لما كانت لي اسنان صحاح ما كنت اقدر على ثمن التمر والآن لما ذهبت اسنانى فتح علي من الحلوى التي لا أستطيع تناولها من تيبسها فازداد بنظرى إليها حسرة قال فكان الناس ينسبونه بهذا الكلام إلى الاخلال ونقل عن أبي الحسن القطيعي انه سمع الوزير يثنى علي صدقة ويقول نقل عنه بن الجوزي انه صلى إلى جانبه فما سمعه يقرأ ثم نسب بن الجوزي إلى التحامل قال لان من جعل همته وهو يصلى إلى تتبع حال غيره يقدح ذلك في خشوعه ويدل على أنه يعاديه والمطلوب من المصلى ان يسمع نفسه لا ان يسمع من يليه ثم قال ان صدقة سمع من بن الزاغونى وإسماعيل بن ملة وأبي القاسم بن الحصين وغيرهم وحدث باليسير ثم ذكر وفاته وان مولده كان في سبع وأربع مائة ثم نقل عن البندنيجى انه قال رأيت صدقة في حالة حسنة فسألته عن حاله فقال غفر لي بتميرات تصدقت بها على ارملة قال وقال لي لا تشتغل بعلم الكلام فما كان أضر علي منه

[741] صدقة بن رستم الإسكاف عن المسيب بن رافع وعنه الفضل بن موسى ومحمد بن فضيل وجماعة وقال أبو حاتم ما به بأس صدوق وقال بن حبان يروى عن الاثبات ما لا يشبه حديث الثقات وهما وقال البخاري لم يصح حديثه انتهى وانما قال البخاري في الضعفاء روى عنه عبيد العطار واثنى عليه خيرا ولم يصح حديثه لحال عبيد وذكره بن الجارود والعقيلى في الضعفاء

[742] صدقة بن سهل أبو سهل الهنائي عن بن سيرين وأبي عمر والجملى وعنه محمد بن معاذ العنبري وموسى بن إسماعيل روى الكوسج عن يحيى بن معين ثقة وانما ذكرته لان النباتي استدركه ونقل عن يحيى بن معين بلا إسناد انه قال ليس بشيء فالله اعلم انتهى والنباتى عزا ذلك للبستى وهو بن حبان وقد ذكره البخاري فلم يذكر فيه جرحا وكذا بن أبى حاتم وذكره بن حبان في الثقات قال روى عنه مسلم بن إبراهيم

[743] ز صدقة بن عبيد عن عمرو بن عبد الجبار وعنه داود بن إبراهيم قال بن القطان لا يعرف وحديثه في ترجمة عمرو بن عبد الجبار من كتاب العقيلي قلت وقد انقلب عليه وانما هو عبيد بن صدقة ولا بأس به

[744] صدقة بن أبي الليث قال بن الجوزي هو وعبد القدوس الراوي عنه لا يعرفان قلت وسيأتي في عبد القدوس ان صدقة وصف بالتوثيق

[745] ز صدقة بن مبارك بن سعيد بن علي بن ثابت أبو الفضل اليمامي التاجر عن يحيى بن ثابت بن بندار قال بن نقطة كان من الأغنياء المكنزين وكان غير مرضى الطريقة في معاملته مات سنة ثلاث عشرة وست مائة

[746] ز صدقة بن مهلهل متروك الحديث قاله الأزدي قلت لم يذكره بن أبي حاتم انتهى

[747] صدقة بن موسى بن تميم عن أبيه عن حميد الطويل بخبر باطل ولكن هذا الشيخ ما روى عنه سوى أحمد بن عبد الله الدارع أحاديث منكرة والحمل فيها على الدارع وصدقة شيخ مجهول

[748] صدقة بن هرمز الزماني عن عاصم بن بهدلة ضعفه بن معين وعنه مسلم والتبوذكي فرق البخاري بين صدقة بن هرمز عن الجريري وبين صدقة أبي محمد الزماني عن عاصم بن بهدلة فيحقق هو بن هرمز يروى عن الجريري وعنه يونس بن محمد المؤدب ذكره بن حبان في الثقات وفرق بينهما البخاري

[749] ز صدقة بن ميمون يروى عن نافع عن بن عمر   روى عنه الحسن بن يحيى الحسنى يعتبر بحديثه إذا روى عنه غير الحسن كذا ذكره بن حبان في الثقات

[750] صدقة بن يزيد الخراساني ثم الشامي نزل الرملة عن حماد بن أبي سليمان والعلاء بن عبد الرحمن وإبراهيم الصائغ وعنه الوليد بن مسلم ورواد بن الجراح ضعفه أحمد وقال أبو حاتم صالح وقال أبو زرعة الدمشقي ثقة وقال بن عدي هو إلى الضعف أقرب وقال بن حبان لا يجوز الاشتغال بحديثه ولا الاحتجاج به وقال البخاري منكر الحديث وقال أحمد صدقة بن يزيد كان يكون بناحية بيت المقدس ضعيف وقال الوليد بن مسلم حدثنا صدقة بن يزيد الخراساني ثنا العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة   عن النبي ﷺ قال قال الله عز وجل ان عبدا اصححته ووسعت عليه لم يزرنى في كل خمسة اعوام لمحروم انتهى قال البخاري عقبه هذا منكر وكذا قال بن عدي وزاد ولا أعلمه يرويه عن العلاء غير صدقة وانما يروى هذا خلف بن خليفة عن العلاء بن المسيب عن أبيه عن أبي سعيد الخدري فلعل صدقة سمع بذكر العلاء عن العلاء بن المسيب عن أبيه عن أبي سعيد الخدري فلعل صدقة سمع بذكر العلاء فظن انه العلاء بن عبد الرحمن وهي طريق سهل عليه وليس كذلك قال بن عدي وما أقرب أحاديثه من أحاديث صدقة بن عبد الله وصدقة بن موسى وقال العقيلي صدقة بن يزيد الخراساني عن العلاء فذكر حديث ان عبدا ثم قال وجاء عن أبي سعيد وفيه لين وقال أبو حاتم الرازي ضعيف وقال الدوري عن يحيى صالح وقال أبو داود عنه ليس به بأس وقال الغلابي عنه هو ابغل من السمين وقال أبو زرعة الدمشقي عن دحيم ثقة وقال يعقوب بن سفيان حسن الحديث وذكره بن الجارود والساجى والعقيلى في الضعفاء وذكره بن حبان في الثقات

[751] ز صدقة أبو توبة عن أنس   في الكنى

[752] ز صدقة بن يسار كوفى نزل مكة ذكره العقيلي ونسبه إلى الغلو في التشيع فذكر عن علي بن المديني عن سفيان بن عيينة سمعته يقول المختار أحب الي من أبي واهلى وقال النباتي لا اعرف له ذكرا إلا في هذه القصة وفيما جاء عن أحمد بن صالح قال صدقة بن بشار الذي يروى عنه محمد بن إسحاق ليس هو صدقة بن يسار الذي يروى عنه مالك وغيره

من اسمه صديق والصعبعدل

[753] صديق بن سعيد الصوناخى التركي عن محمد بن نصر المروزي عن يحيى عن مالك بن نافع عن بن عمر   مرفوعا شفاعتي لأهل الكبائر من امتى هذا لم يروه هؤلاء قط ولكن رواه عن صديق من يجهل حاله وهو أحمد بن عبد الله بن محمد الزينبي فما أدري من وضعه

[754] صديق بن موسى بن عبد الله بن الزبير حدث عنه بن جريج ليس بالحجة قلت قال بن عيينة كان شريفا مهنأ انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن رجل من الصحابة ويروى عن المدنيين روى عنه الوليد بن أبي سليمان وابن ابنه عتيق بن يعقوب بن صديق قلت وروى عنه أيضا حفص بن ميسرة ولم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا

[755] الصعب بن زيد عن أبيه وجرير بن حازم وحماد بن زيد مجهول قلت شيخ انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال عن جرير بن حازم يروى عن عبد الله بن زياد

[756] الصعب بن عثمان لا يعرف تفرد عنه المغيرة

من اسمه صعصعة والصعقعدل

[757] ز صعصعة بن أبى الحريف السوائي روى عن أبيه انه سمعه يقول حدثني جدي قال أقبلت انا واخى إلى النبي ﷺ فذكر قصة وفيها إذا صلى أحدكم في رحله ثم اتى المسجد فوجد الناس يصلون فليصل بصلاتهم ويجعل صلاته في بيته نافلة رواه عنه هكذا عمر بن قيس المكى عن محمد بن بكر البرساني عنه أخرجه الطبراني قال العلاء بن صعصعة لا يعرف وقد أخرجه الطبراني أيضا من رواية عبد العزيز بن الزبير عن عمر بن قيس فخالف البرساني قال عن صعصعة بن السوائي عن بن أبى الجوبقة عن أبيه عن جده

[758] ذ صعصعة بن الحسن الرقى يأتى ذكره في ترجمة محمد بن حماد بن عنبسة

[759] الصعق بن حبيب وقيل الصقر عن أبي رجاء العطاردي تكلم فيه بن حبان فقال يأتى عن الأثبات بالمقلوبات انتهى وذكره في الصقر وزاد وغمزه الدارقطني ولا يكاد يعرف وبقية كلام بن حبان يخالف الثقات وقال انه شيخ من أهل البصرة سلولى

من اسمه صفدىعدل

[760] صفدى بن سنان أبو معاوية البصري قال أبو حاتم ضعيف الحديث وروى عباس عن بن معين ليس بشيء يروى عن خالد الحذاء وطبقته فاما

[761] صفدى الكوفى شيخ لأبي نعيم فوثقه يحيى بن معين وفرق بينهما بن أبي حاتم انتهى وقال العقيلي صفدى بن سنان أبو معاوية يقال اسمه عمرو صفدى لقبه بصري روى عن الجريري عن عباس الجشمي عن جندب ان أعرابيا قال اللهم ارحمنى ومحمدا الحديث وفيه ان الله خلق مائة رحمة رواه محمد بن مرزوق جار هدبة عنه به قال العقيلي وهذا الإسناد غير محفوظ والمتن معروف بغير هذا السند وذكر له بن عدي حديثا من روايته عن جعفر بن الزبير قال ولعل البلاء فيه من جعفر وان صفدى خير من جعفر وتبين على حديث صفدى الضعف وقال الخطيب في الموضح صفدى بن سنان هو عمر بن سنان الحرشي وقال الساجي قدري ضعيف وقال الدارقطني متروك وذكره العقيلي وابن الجارود وابن شاهين في الضعفاء

[762] صفدى بن عبد الله عن قتادة له حديث منكر قال العقلى لا يعرف الا به قلت رواه عنه عنبسة بن عبد الرحمن متنه الشاة بركة انتهى وقد ساقه العقيلي فما أدري ما معنى قول المصنف قلت ثم ان بقية كلام العقيلي لا يتابعه عليه بسنده الا من هو مثله أو دونه والذي اقتصر عليه المصنف يوهم تفرد به مطلقا والذي يظهر لي انه الذي ذكره بن أبي حاتم ووثقه بن معين فهو من هذه الطبقة والآفة في الحديث الذي أورده العقيلي من الراوي عنه لامنه والله أعلم

من اسمه صفوانعدل

[763] صفوان بن رستم عن روح بن القاسم مجهول قال الأزدي منكر الحديث

[764] صفوان بن عاصم الأصم عن بعض الصحابة في طلاق المكره قال أبو حاتم ليس بقوي وقال البخاري حديثه منكر لا يتابع عليه انتهى وقال العقيلي صفوان الأصم روى نعيم بن حماد عن بقية عن الغار بن جبلة عن صفوان الأصم الطائي عن رجل من الصحابة ان رجلا كان نائما فاخذت امرأته سكينا وجلست على صدره فقالت لتطلقنى أو لاذبحنك فطلقها فذكر ذلك لرسول الله ﷺ فقال لا قيلولة في الطلاق قال ورواه الوليد بن مسلم عن الغار انه سمع صفوان الأصم يقول ثنا رجل ورواه سعيد بن منصور عن إسماعيل بن عياش عن الغار بن جبلة عن صفوان بن عمران الطائي ان رجلا كان نائما مع امرأته نحوه

[765] صفوان بن قبيصة عن طارق بن شهاب وعنه أبو الصيرفي وآخران مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عن طارق بن شهاب ان كان سمع منه

[766] صفوان عن بن جريج قال بن أبي حاتم عن أبي زرعة لا أدري من هو قلت لعله صفوان بن هبيرة الذي أخرج له ق

من اسمه صقرعدل

[767] الصقر بن حبيب تقدم في الصعق

[768] الصقر بن عبد الرحمن أبو بهز سبط مالك بن مغول حدث عن عبد الله بن إدريس عن مختار بن فلفل عن أنس   بحديث كذب قم يا أنس فافتح لأبي بكر وبشره بالخلافة من بعدي وكذا في عمر وعثمان قال بن عدي كان أبو يعلى إذا حدثنا عنه ضعفه وقال أبو بكر بن أبي شيبة كان يضع الحديث وقال أبو علي جزرة كذاب وقال بن أبي حاتم صقر بن عبد الرحمن بن مالك بن مغول عن شريك وخالد الطحان سألت عنه فقال هو أحسن حالا من أبيه وسئل أبي عنه فقال صدوق قلت من أين جاءه الصدق انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال بن ابنة مالك بن مغول من أهل الكوفة يروى عن بن إدريس روى عنه أهل العراق وفي قلبي من حديثه ما حدثنا أبو يعلى ثنا الصقر قلت فذكر الحديث الذي تقدم وقد قال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عن هذا الحديث فقال كذب موضوع وقد تقدمت ترجمته في حرف السين وابن حبان جعله ترجمتين كما فعل المؤلف وهو واحد لان الصقر يقال له السقر أيضا والحديث أخبرنا به أبو الفضل بن الحسين الحافظ انا محمد بن إسماعيل الأنصاري انا إبراهيم بن إسماعيل انا المؤيد بن الاخوة إجازة مكاتبة ان سعيد بن أبي الرجاء أخبرهم انا إبراهيم بن منصور انا أبو بكر بن المقرى انا أبو يعلى ثنا أبو بهز صقر بن عبد الرحمن بن بنت مالك بن مغول ثنا عبد الله بن إدريس عن المختار بن فلفل عن أنس بن مالك   قال جاء النبي ﷺ فدخل إلى بستان فاتى آت فدق الباب فقال يا أنس قم فافتح له وبشره بالجنة وبشره بالخلافة من بعدي قال قلت يا رسول الله أعلمه قال أعلمه فإذا أبو بكر فقلت أبشر بالجنة وابشر بالخلافة من بعد رسول الله ثم جاء آت فدق الباب فقال يا أنس قم فافتح له وبشره بالجنة وبشره بالخلافة من بعد أبي بكر فقلت يا رسول الله أعلمه قال أعلمه قال خرجت فإذا عمر قلت له أبشر بالجنة وابشر بالخلافة من بعد أبي بكر قال ثم جاء آت فدق الباب فقال يا أنس قم فافتح له وبشره بالجنة وبشره بالخلافة من بعد عمر وانه مقتول قال فخرجت فإذا عثمان قال قلت أبشر بالجنة وابشر بالخلافة من بعد عمر وانك مقتول قال فدخل إلى النبي ﷺ فقال يا رسول الله لم والله ما تغنيت ولا تمنيت ولا مسست ذكرى بيمينى منذ بايعتك قال هو ذاك يا عثمان قلت لم ينفرد الصقر بهذا فقد رواه إبراهيم بن سليمان الزيات السكوني عن بكر بن المختار بن فلفل عن أبيه وتقدم في ترجمة بكر ورواه بن أبي خيثمة في تاريخه عن سعيد بن سليمان عن عبد الأعلى بن أبي المساور عن المختار بن فلفل مثله لكن بن أبي المساور واه فالظاهر ان الصقر سمعه من عبد الأعلى أو بكر فجعله عن عبد الله بن إدريس ليروج له أوسها وإلا لو صح هذا لما جعل عمر الخلافة في أهل الشورى وكان يعهد إلى عثمان بلا نزاع والله المستعان

من اسمه الصلتعدل

[769] الصلت بن بهرام عن أبي وائل وزيد بن وهب وعنه مروان بن معاوية وابن عيينة قال أحمد كوفى ثقة وقال بن عيينة كان اصدق أهل الكوفة وقال بن أبي خيثمة عن يحيى ثقة وقال أبو حاتم لا عيب له الا الارجاء وكذا تكلم فيه أبو زرعة للارجاء انتهى وقال البخاري صدوق في الحديث كان يذكر بالإرجاء وذكره بن حبان في الثقات وقال كوفى عزيز الحديث يروى عن جماعة من التابعين وهو الذي يروى عن الحسن روى عنه محمد بن بكر وليس بالبرساني ومن قال انه الصلت بن مهران فقد وهم وقال إسحاق بن راهويه في مسنده أخبرنا وكيع ثنا الصلت بن بهرام وهو ثقة وقال بن معين وابن عمار ثقة وقال بن سعد ثقة ان شاء الله وقال الدارقطني لا بأس به وقال الواقدي مات سنة سبع وأربعين ومائة وقال الأزدي إذا روى عنه الثقات استقام حديثه وإذا روى عنه الضعفاء خلطوا أو لا بأس به

[870] الصلت بن الحجاج عن محمد بن جحادة قال بن عدي عامة حديثه منكر وقال في مكان آخر في حديثه بعض النكرة الزهراني حدثنا الصلت بن الحجاج ثنا ثور عن خالد بن معدان ان عبادة بن الصامت   قال جاء رجل إلى النبي ﷺ فشكا اليه الوحشة فامره ان يتخذ زوج حمام موسى بن مروان حدثنا يحيى بن سعيد عن الصلت بن الحجاج عن عاصم الأحول عن أنس   قال قال رسول الله ﷺ لعائشة ما أكثر بياض عينيك انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عن عاصم الأحول روى عنه يحيى بن سعيد العطار الحمصي وذكره أيضا فقال كوفى يروى عن جماعة من التابعين روى عنه أهل الكوفة

[871] الصلت بن حكيم مجهول روى عن أبيه عن جده قال جاء اعرابي إلى النبي ﷺ قال اقريب ربنا فنناجيه بعيد فنناديه فسكت عنه فانزل الله عز وجل وإذا سألك عبادي عنى فانى قريب الآية انبئت عن إبراهيم بن محمد الإمام ان علي بن سلامة أخبرهم انا السلفي انا أحمد بن أشعة انا النقاش انا مسيح بن الحسين ثنا عبد الله بن محمد بن وهب ثنا محمد بن حميد ثنا جرير بن عبد الحميد عن عبدة السختياني عن الصلت بهذا رواه بن أبي خيثمة في جزء جمعه في من روى عن أبيه عن جده عن محمد بن حميد هكذا فوافقته بعلو وأخرجه العلائي في كتاب الوشي عن إبراهيم بن محمد وقال لم ار للصلت ذكرا في كتب الرجال قلت ذكره الدارقطني في المؤتلف وحكى الاختلاف هل آخره بالموحدة أو بالمثناة وقال انه بن حكيم بن معاوية بن حيدة فهو أخو بهز بن حكيم المحدث المشهور وليس للصلت ولا لأبيه ولا لجده ذكر في كتب الرواة الا ما قدمت من ذكر بن بن أبي خيثمة ولم يزد في التعريف به على ما هاهنا

[872] الصلت بن سالم عن زيد بن أسلم قال أبو حاتم ليس بشيء روى عنه موسى بن يعقوب وقال البخاري لا يصح حديثه انتهى وذكره العقيلي وساق حديثه عن زيد عن عبد الله بن عمرو السهمي عن أبي الدرداء رفعه من صلى صلاة الضحى سجدتين لم يكتب من الغافلين قال ويروى بإسناد اصلح من هذا وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن سليمان بن ثعلبة والذي رأيته في كتاب بن بن أبي حاتم قال أبي هو منكر الحديث وذكره بن الجارود في الضعفاء

[873] الصلت بن طريف المعولي شيخ بصري عن الحسن وعن أبي شمر وعنه أبو سلمة وسهل بن بكار وغيرهما مستور أخرج له الدارقطني قال سلم بن قتيبة عنه عن رجال عن بن أبي مليكة عن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه يرفعه لا صلاة لملتفت وقال سهل بن بكار عن أبي شمر حدثني رجل عن بن أبي مليكة عن يوسف عن أبي الدرداء وقال شعبة عن أبي شمر عن رجل عن رجل آخر قال الدارقطني والحديث مضطرب قال بن القطان والصلت لا يعرف حاله انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[874] الصلت بن العاصى بن وابصة بن خالد بن المغيرة المخزومي كان من وجوه قريش فاتفق انه شرب الخمر فحده عمر بن عبد العزيز فانف من ذلك ولحق ببلاد الروم فتنصر واقام هناك حتى مات ذكره أبو الفرج الأصبهاني وساق قصته من طرق إلى إسماعيل بن أبي حكيم

[875] الصلت بن عبد الرحمن الزبيدي قال أبو الفتح الأزدي لا تقوم به حجة قلت لم يذكره بن أبي حاتم انتهى وسيأتي بعد ترجمة

[876] الصلت بن عبد الرحمن الأنصاري شيخ وحدث عنه بن عجلان مجهول انتهى وفي الثقات لابن حبان الصلت بن عبد الرحمن الأنصاري المكى يروى عن أبي رافع روى عنه حبيب بن أبي ثابت وأبو بكر بن نافع العمرى وفيها أيضا الصلت بن عبد الرحمن الأنصاري يروى المراسيل روى عنه أبو بكر بن نافع فالظاهر انه هو وجعله بن حبان اثنين

[877] الصلت بن عبد الرحمن عن سفيان الثوري قال العقيلي مجهول لا يتابع على حديثه ثم روى عن ثقتين عن سليمان بن بنت شرحبيل عن الصلت ثنا سفيان عن بن عون عن الحسن عن عمران بن حصين قال بعث عياض بن حمار المجاشعي إلى رسول الله ﷺ بفرس فقال انى أكره زبد المشركين وقال أشعث بن سوار وأبو بكر الهذلى عن الحسن عن عياض بن حمار وكذا رواه جرير بن حازم عن قتادة عن مطرف عن عياض انتهى ورأيت في الضعفاء للعقيلى الصلت بن عبد الرحمن عن عائذ عن الحسن بن ذكوان عن طاوس عن بن عباس رفعه من بكر وابتكر وغسل واغتسل ومشى ولم يركب الحديث قال وهذا غير محفوظ بهذا السند ولا اعرف عائذا من هو ويروى بإسناد اصلح من هذا عن أوس وغيره قلت وهذا هو الزبيدي المبدأ بذكره فقد قرأت على أبي محمد الصالحي بان عبد الله بن الحسين الأنصاري قال ان إبراهيم بن خليل أخبرهم انا يحيى بن محمود انا أبو عدنان بن أبي نزار انا محمد بن عبد الله انا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن إبراهيم أبو عبد الملك القرشي الدمشقي ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي هو بن بنت شرحبيل ثنا الصلت بن عبد الرحمن الزبيدي عن سفيان عن بن عون بهذا الحديث وهكذا رواه الطبراني في المعجم الأوسط عن بن عون وقال لم يروه عن سفيان الا الصلت تفرد به سليمان بن عبد الرحمن

[878] الصلت بن قويد عن أبي هريرة   قال النسأى لا أدري كيف هو حديثه منكر ثم ذكر له الحديث الذي في جزء بن عرفة لا تقوم الساعة حتى لا تنطح ذات قرن جماء رواه عنه عمار بن محمد هكذا واختلف فيه على عمار فقال عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثناه إبراهيم بن عبد الله الهروي ثنا عمار عن الصلت بن قويد الحنفي عن أبي احمر عن أبي هريرة ورواه الإمام أحمد وابن عرفة عن عمار بدون أبي احمر والصلت يكنى أبا أحمد انتهى وهذا الذي ذكره المؤلف من الاختلاف ليس بقادح والصلت فكنيته أبو احمر لا أبو أحمد بالدال وزيادة عن في رواية الهروي ظاهرة وقد ذكره بن حبان في الثقات فقال كنيته أبو الأحمر وحكى مسلم في أبيه قويدا أو قديدا قلت وقع لي حديثه عاليا جدا قرأت على أم عيسى بنت الأدرعى أخبركم على بن عمر الحلاطى ان عبد الرحمن بن مكي أخبرهم انا السلفي الربعي انا بن مخلد انا إسماعيل الصفار ثنا الحسن بن عرفة ثنا عمار بن محمد ثنا الصلت بن قويد به قال الأزدي لم يصح حديثه وأورده من طريق سفيان بن وكيع عن زيد بن الحباب عن عمار بن محمد

[879] ز الصلت بن مسلم روى عن الحسن وعنه محمد بن إسحاق قال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عنه فقال لا اعرفه

[880] الصلت بن مهران عن شهر بن حوشب وابن أبي مليكة والحسن وعنه محمد بن بكر البرساني وسهل بن حماد مستور قال بن القطان مجهول الحال وقال عبد الحق في احكامه روى الصلت بن مهران عن بن أبي مليكة عن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه مرفوعا لا صلاة لملتفت وهذا لا يثبت رواه البزار في أماليه لا في مسنده انتهى وقد تقدم في ترجمة الصلت بن طريف انه هو الذي روى هذا الحديث واختلف عليه فيه وهو الصحيح في اسم أبيه وتقدم في ترجمة الصلت بن بهرام ان بن حبان قال روى عنه محمد بن بكر وليس بالبرساني ومن قال بن بهران فقد أخطأ فليحقق

[881] الصلت بن يحيى عن بن أبي مليكة قال الأزدي ضعيف لا يصح حديثه انتهى

من اسمه صلة وصهيبعدل

[882] ز صلة بن الحسن تقدم في سلمة بن أحمد بن سلمة

[883] صلة بن سليمان العطار أبو زيد الواسطي عن بن جريج وغيره روى عباس عن يحيى ليس بثقة وروى معاوية بن صالح عن يحيى ضعيف وقال النسائي متروك وقال الدارقطني يترك حديثه عن بن جريج وشعبة ويعتبر بحديثه عن أشعث الحمراني ومن مناكيره عن بن جريج وشعبة عن عطاء عن بن عباس   مرفوعا من حج عن والديه أو قضى عنهما مغرما بعثه الله مع الأبرار أحمد بن ملاعب حدثنا سليمان بن أحمد ثنا صلة بن سليمان ثنا بن جريج عن عطاء عن جابر أخبرني معاذ   انه سمع رسول الله ﷺ يقول من امن رجلا ثم قتله وجبت له النار وان كان المقتول كافرا انتهى وهذا ذكره العقيلي فقال لا يتابع عليه ويروى عن عمرو بن الحمق بسند جيد وأورد له من طريق محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة   حديث اتقوا النار ولو بشق تمرة وقال لا يتابع عليه وله طرق عن عدى بن حاتم وغيره بأسانيد جياد وقال بن عدي في حديث معاذ هذا من اعجب ما رأيت لصلة وعامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال أبو حاتم متروك الحديث أحاديثه عن أشعث منكرة وقال عباس عن بن معين كان كذابا وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقال كذاب وذكره بن الجارود والساجى في الضعفاء وقال البخاري ليس بذاك القوى

[884] ز صهيب بن محمد بن صهيب بن اخى عباد بن صهيب له ذكر في ترجمة عمه عباد بن صهيب

[885] صهيب بن مهران حدث عنه عمرو بن صالح مجهول

[886] وصهيب عن الحسن   انتهى مجهول

حرف الضاد المعجمةعدل

من اسمه ضبارة والضحاكعدل

[887] ضبارة بن مالك قيل هو بن عبد الله فنسب إلى جده شيخ لبقية والى جهالة شيوخه المنتهى لكن هذا ذكره صاحب الكامل فقال وله حديث عن أبيه وعنه ابنه محمد وبقية انتهى هو بن عبد الله بن مالك بن أبي السليل الذي أخرج له د س ق

[888] الضحاك بن حمزة عن سفيان بن عيينة قال الدارقطني كان يضع الحديث وقال بن عدي هو أبو عبد الله المنبجى كل رواياته مناكير اما متنا واما إسنادا ومن مصائبه قال حدثنا الفريابي ثنا الثوري عن بن المنكدر عن جابر   مرفوعا من اكرم العلماء فقد اكرم الله ورسوله انتهى وقال بن حبان يروى عن بن عيينة وأهل بلده العجائب لا يجوز الاحتجاج به ولا الرواية عنه الا للمعرفة فقط وقال الدارقطني في غرائب مالك حدثنا أبو طالب بن نصر ثنا إسماعيل بن محمد بن حداد ثنا الضحاك بن حمزة المنبجى عن مالك عن زيد بن أسلم عن أنس رفعه من اتى منكم الجمعة فليغتسل قال أبو طالب الضحاك هذا ضعيف يضع الحديث

[889] ز الضحاك بن درهم قال بن معين ضعيف ومن كتاب بن أبي حاتم

[900] الضحاك بن زيد الأهوازي عن إسماعيل بن أبي خالد قال بن حبان يرفع المراسيل ويسند الموقوف لا يجوز الاحتجاج به وقال العقيلي يخالف في حديثه انتهى ورأيت في نسخة عتيقة بن يزيد بتحتانية أوله وفي نسخة زيد وقال روى عبد الملك بن مروان الأهوازي عنه عن إسماعيل عن قيس عن بن مسعود   قلنا يا رسول الله انك تهم قال وما لي لا أهم ورفع أحدكم بين ظفره وانملته قال ورواه بن عيينة عن إسماعيل عن قيس مرسلا وهو أولى

[901] ز الضحاك بن شرحبيل عن زيد بن أسلم ضعفه أحمد بن حنبل كذا أورده المؤلف في المغني ثم قال الضحاك بن شرحبيل الغافقي مصري عن أبي هريرة   صدوق مقل قلت وهما واحد والغافقى مترجم في التهذيب واوردته لئلا يستدرك

[902] الضحاك بن عباد عن عكرمة وعنه يوسف السمتي لا شيء ويوسف ساقط انتهى قال العقيلي مجهول وروى عن عكرمة عن بن عباس   في ثمن الكلب وفي الباب عن جابر   بسند صالح

[903] ز الضحاك بن علي في ترجمة إسحاق الغزال

[904] الضحاك بن مسافر شيخ يحدث عنه الوليد الموقري لا يعرف مع ضعف الوليد انتهى

[905] الضحاك بن ميمون الثقفى قال الأزدي يعرف وينكر انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن علي بن زيد بن جدعان روى عنه عمرو بن علي الفلاس وإسحاق بن أبي إسرائيل مات سنة ثنتين وتسعين ومائة

[906] الضحاك بن يربوع قال الأزدي حديثه ليس بالقائم

[907] الضحاك بن يسار بصري عن أبي عثمان النهدي ويزيد بن الشخير وجماعة وعنه مسلم وأبو الوليد والحوضى قال بن معين يضعفه البصريون وقال أبو حاتم لا بأس به وذكره بن عدي فقال لا اعرف له الا الشيء اليسير انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال الآجري عن أبي داود ضعيف وذكره بن الجارود والساجى والعقيلى في الضعفاء

[908] الضحاك الضبي عن أبيه مجهول قاله أبو زرعة انتهى وفي ثقات بن حبان الضحاك بن علي عن أبيه روى عنه الكوفيون لست أدري من علي هذا فلعله هو

من اسمه ضرارعدل

[909] ز ضرار بن ريحان بن جميل يأتى في محمد بن ضرار

[910] ضرار بن سهل عن الحسن بن عرفة بخبر باطل ولا يدرى من ذا الحيوان والحديث عن بن عرفة حدثنا الأبار عن حميد عن أنس قال علي   قال لي النبي ﷺ يا علي ان الله أمرني ان اتخذ أبا بكر والدا وعمر مشيرا وعثمان سندا وأنت ظهير أنتم قد أخذ الله لكم الميثاق لا يحبكم الا مؤمن تقى أنتم خلفاء امتى وعقد ذمتى رواه أخو تبوك عبد الوهاب الكلابي عن عبد الله بن أحمد الغباغبى أحد المجهولين عن ضرار

[911] ضرار بن عمرو الملطي عن يزيد الرقاشي وغيره روى أحمد بن سعيد بن أبي مريم عن يحيى لا شيء وقال الدولابي فيه نظر ومن مناكير عن محارب بن دثار عن بن بريدة عن أبيه   عن النبي ﷺ أهل الجنة عشرون ومائة صف هذه الأمة منها ثمانون صفا المعافى بن عمران عن ضرار بن عمرو عن الرقاشي عن أنس   مرفوعا لو ان آدم ومن دونه اشتركوا في دم مؤمن اكبهم الله في النار بن عدي حدثنا بن أبي داود ثنا حسين بن علي بن مهران ثنا السميدع بن صبيح العتكي ثنا ضرار عن الحسن عن أنس   عن النبي ﷺ من قال انا في النار فهو في النار ومن قال انا في الجنة فهو في الجنة انتهى وقال بن عدي منكر الحديث وحديث بريدة ليس هو من منكراته كما هنا فقد رواه ضرار بن مرة الثقة الثبت عن محارب بن دثار عن سليمان بن بريدة عن أبيه به أخرجه الترمذي من طريقه وقال حسن وقد روى عن علقمة بن مرثد عن بن بريدة عن النبي ﷺ يعنى مرسلا قلت ولكن اختلف فيه على علقمة فوصله الحسين بن حفص عن الثوري عنه والله أعلم وقال البخاري فيه نظر وقال يحيى بن معين أيضا ضعيف وذكره العقيلي وابن الجارود في الضعفاء وقال أبو نعيم له عن يزيد الرقاشي عن أنس عن تميم حديث منكر

[912] ضرار بن عمرو القاضى معتز لي جلد له مقالات خبيثة قال يمكن ان يكون جميع من يظهر الإسلام كفارا في الباطن لجواز ذاك على كل فرد منهم في نفسه قال المروزي قال أحمد بن حنبل شهدت على ضرار عند سعيد بن عبد الرحمن الجمحي القاضى فأمر بضرب عنقه فهرب وقيل ان يحيى بن خالد البرمكي اخفاه قال بن حزم كان ضرار ينكر عذاب القبر قلت هذا المدبر لم يرو شيئا انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وساق قصة أحمد بن حنبل مع هذا ولم يذكر له رواية وذكره بن النديم في الفهرست وقال انه يكنى أبا عمرو وذكره له ثلاثين كتابا فيها الرد على المعتزلة والخوارج والروافض ولكنه كان معتزليا له مقالات ينفرد بها وذكر بن حزم انه غطفانى من أنفسهم وانه خالف المعتزلة في خلق الأفعال وفي القدرة وكان يقول ان الأجسام إنما هي اعراض مجتمعة

[913] ضرار بن علي القاضى أبو المرجى لا يعرف حدث عنه لاحق بن الحسين وهو ساقط انتهى ذكره أبو العباس النباتي في ذيل الكامل وحكى عن أبي محمد بن حزم انه قال لا يدرى من هو قال النباتي وهو كما قال

[914] ز ضرار الفرائضي ذكره أبو العرب في الضعفاء وقال قال لي مالك بن عيسى كوفى فيه لين قلت فظنه غير ضرار بن صرد وهو هو فقد ذكر أبو حاتم انه كان صاحب قرآن وفرائض وقال بن حبان كان عالما بالفرائض وقد ذكر في التهذيب ان البخاري اخرج عنه في كتاب خلق افعال العباد

[915] ضرار بن مسعود جاء في إسناد مظلم بخبر باطل في فضل خوارزم

من اسمه ضمضام وضوء وضياءعدل

[916] ضمضام بن عبد الله بن لحية الأندلسي عن أبي مروان عبد السلام بن سلمة بن سليمان الأندلسي عن أبيه عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة   رفعه عثمان حيي قال الدارقطني هذا منكر ومن دون مالك ضعفاء

[917] ضوء بن ضوء قال الأزدي حديثه ذاهب ثم أخرج له من حديث أحمد بن الحارث حدثنا ضوء عن أبيه عن بن عمر   في الذي رآه خرج من قبره يلتهب نارا قال فوقعت مغشيا على فأخبرت النبي ﷺ فقال يا بن عمر وعظت فاتعظ ثم أمر ان لا يسافر أحد وحده قلت وأحمد بن الحارث الغساني متروك انتهى وضوء قد ذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا

[918] ز ضياء بن محمد الكوفى عن الحسن بن مرزوق بإسناد باطل المتن موضوع وكلهم لا يعرفون أورده أبو الفرج في الموضوعات

حرف الطاء المهملةعدل

من اسمه طارقعدل

[919] طارق بن عمار عن أبي الزناد وعنه الواقدي وغيره تكلم فيه وقال البخاري لا يتابع على حديثه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه الدراوردي

[920] طارق بارق المكى فقال بن حبان في الثقات يروى عن بن عجلان روى عنه الحجازيون ربما خالف الأثبات في الروايات روى علي بن الصباح عنه عن بن عجلان عن أبيه عن أبي هريرة   عن النبي ﷺ قال من سئل عن علم فكتمه الحديث قلت وروى عنه أيضا عبد الرحمن بن شيبة وسعيد بن عبد الله بن الحكم وقال أبو حاتم الرازي ما رأيت بحديثه بأسا

من اسمه طالبعدل

[921] طالب بن بشير مدني مجهول انتهى

[922] طالب بن السميدع قال الأزدي فيه نظر انتهى وقال بن أبي حاتم عن أبي لبيد روى عنه حماد بن زيد

[923] طالب بن عبد الله قال الأزدي لا يقوم حديثه ثم ساق له من طريق أبي كريب حدثنا موسى بن طالب بن عبد الله حدثني أبي عن عطاء عن ميسرة عن علي   انه نزل مسكنا فأمر بنبيذ فنبذ في الخوابى فشرب وسقى اصحابه فأخذ رجلا قد سكر ليحده فقال يا أمير المؤمنين تحدنى على شراب قد سقتينيه قال ليس احدك على الشراب إنما احدك على السكر قلت هذا باطل وهذا من صور تكليف ما لا يطاق انتهى وليس ذلك بلازم وقد روى هذا الحديث أبو جعفر الطحاوي في كتاب الأشربة من وجه آخر عن عمر بن الخطاب   ورأيت بخط الحسيني قال الأزدي طالب بن عبد الله مجهول

من اسمه طالوتعدل

[925] طالوت بن طريف حدث عنه أبو مطيع البلخي مجهول انتهى

[926] طالوت بن عباد الصيرفي صاحب تلك النسخة العالية شيخ معمر ليس به بأس قال أبو حاتم صدوق واما بن الجوزي فقال من غيره ثبت ضعفه علماء النقل قلت إلى الساعة افتش فما وقفت بأحد ضعفه وقد وقع لي حديثه بعلو في المنتقى من حديث المخلص ومات سنة ثمان وثلاثين ومائتين وله أكثر من تسعين سنة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وكناه أبا عثمان وقال الحاكم في التاريخ سئل صالح جرزة عنه فقال شيخ صدوق

من اسمه طاهرعدل

[927] طاهر بن حماد بن عمرو النصيبي عن مالك وغيره ليس بثقة ولا مأمون فمن بلاياه قال حدثنا العمرى عن نافع عن بن عمر   قال صليت خلف النبي ﷺ وأبي بكر وعمر فجهروا ببسم الله الرحمن الرحيم

[924] طاهر بن خالد بن نزار الأيلي صدوق وله ما ينكر قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي بسامرا وهو صدوق قال الدولابي كان يشترى له الكتب وينفذ اليه فيحدث بها انتهى وقال بن عدي له عن أبيه إفرادات وغرائب وقال الخطيب ثقة وقال الدارقطني هو وأبوه ثقتان انتهى وقال بن عدي أيضا طاهر بن خالد بن نزار بن مغيرة بن سليم يكنى أبوه أبا يزيد ويكنى هو أبا الطيب

[928] طاهر بن رشيد عن سيف بن محمد عن الأعمش بخبر باطل قال الأزدي لا أدري من كذب فيه هو أو سيف انتهى وحديثه عن سيف عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رفعه تعودوا الخير فإن الخير عادة

[929] طاهر بن سهل الإسفرائيني شيخ بن الحرستاني قال الحافظ أبو القاسم في ترجمته كان عسرا مع عدم ثقته حك اسم أخيه من كتات الشهاب واثبت اسمه انتهى واسم أخيه صاعد وانما نبهت على ذلك لئلا يظن انه الفضل بن سهل الآتي ذكره قال بن عساكر مات في ذي الحجة سنة إحدى وثلاثين وخمس مائة وقد سمعت منه عدة أجزاء وكان جاهلا بالحديث قد حك اسم أخيه أيضا من إجازة وجعل اسمه فيها قال وسألته عن مولده فقال في سنة خمسين وأربع مائة

[930] طاهر بن الفضل الحلبي عن سفيان بن عيينة وحجاج الأعور قال بن حبان يضع الحديث على الثقات وضعا لا يحل كتب حديثه الا على جهة التعجب حدثنا عنه محمد بن أيوب بن مشكان النيسابوري بطبرية ثم ساق له أربعة أحاديث وقال الحاكم يروى الموضوعات انتهى وفي ثقات بن حبان أيضا طاهر بن الفضل بن سعيد يروى عن سفيان بن عيينة حدثنا عنه محمد بن المنذر بن سعيد يخطىء ويخالف فهو هو فما لذكره في الثقات معنى وقال أبو نعيم روى عن بن عيينة وحجاج بن محمد مناكير لا شيء وقرأت بخط الحسيني تفرد بحديث بنو أسامة منى وأنا منهم قلت أخرجه الدارقطني في الافراد عن محمد بن إبراهيم بن حبيب الزراد عنه عن بن عيينة بسند الصحيح وله أصل أخرجه محمد عن حديث سعد بن أبي وقاص بلفظ بنو ناجية منى وأنا منهم وبنو ناجية بطن من بنى أسامة وقد ذكره بن النجار في الذيل فقال طاهر بن الفضل بن سعيد البغدادي سكن حلب وحدث بها عن بن عيينة ووكيع وروى عنه أبو عوانة الإسفرائيني والحسن بن علي الطرائفي وإبراهيم بن محمد الفرائضي وابن مشكان ثم ساق من طريق أبي عوانة فظنه عن بن عيينة حديثا وهو موجود في صحيحه في كتاب الصلاة من حديث المغيرة في قيام الليل وساق من طريق أبي أحمد الحاكم عن الفرائضي عن طاهر عن وكيع عن حمزة الزيات عن حمران بن اعين عن بن عمر   مرفوعا في تفسير ان لدينا انكالا وجحيما قال أبو أحمد لم يذكر فيه أحد عبد الله بن عمر الا طاهر بن الفضل ثم ساق من طريق أبي سعيد النقاش عن محمد بن فارس عن بن مشكان عنه عن وكيع عن الأعمش عن مغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود رفعه أصبح نور صومك دهنا مرجلا قال النقاش هذا حديث موضوع على وكيع لعل طاهر أوضعه

من اسمه طحرب وطرفةعدل

[931] طحرب مولى الحسن بن علي   قال الأزدي لا يقوم إسناد حديثه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن الحسن بن علي روى عنه مجالد

[932] طرفة الحضرمي لا يصح حديثه قاله الأزدي انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عن بن أبي أوفى وعنه محمد بن جحادة

من اسمه طريفعدل

[933] طريف بن زيد عن بن جريج شيخ حرانى لا يعرف اتى بخبر منكر عن بن جريج عن نافع عن بن عمر   مرفوعا من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة قال العقيلي لا يتابع عليه وفي الباب بأسانيد صالحة انتهى وزاد مجهول بالنقل حديثه خطأ

[934] طريف بن عبيد الله الموصلي أبو الوليد عن يحيى بن بشر الحريري وغيره وعنه الجعابي وجماعة قال الدارقطني ضعيف توفى سنة أربع وثلاث مائة من اقران أبي يعلى انتهى ومن مناكيره روايته عن يحيى بن عبد الحميد الحماني عن أبي معاوية عن الأعمش عن مسروق عن بن مسعود بحديث قيس بن ساعدة أورده أبو نعيم في الدلائل عن بن السقاء عنه وقال شيخنا الحافظ العراقي والواهم فيما اعلم طريف قلت وليس هذا الحديث في مسند يحيى الحماني وقال أبو زكريا الموصلي في تاريخه لمن يكن من أهل الحديث وقد كتبت عنه مات سنة أربع وثلاث مائة

[935] طريف بن عيسى الجريري شيخ متأخر ضعفه الدارقطني

[936] طريف بن معروف بن عمرو بن حزابة بن نعيم بن عمرو بن مالك بن الضبيب الضبانى روى عن أبيه عن جده عن أبيه حزابة   انه اتى النبي صلى ﷺ بتبوك الحديث روى عنه ابناه نعيم ومعروف قال العلائي في الوشى لا يعرف ولا مخرج لحديثه الا من طريق أولادهم وهم اعرف

[937] طريف بن ناصح يأتى في الظاء المعجمة

[938] طريف بن يزيد عن أبي موسى مجهول وكذا شيخه انتهى وذكره بن حبان في الثقات في التابعين فقال الحنفي روى عنه أهل اليمامة فمقتضى ذكره في التابعين ان يكون شيخه أبو موسى هذا هو الأشعري وليس في كتاب بن أبي حاتم ان شيخ طريف مجهول

[939] طريف كوفى عن بن عباس   مجهول انتهى روى عنه الأعمش وذكره بن حبان في الثقات

[940] طريف شيخ لمسلم الزنجي لينه العقيلي وهو طريف بن الدفاع له عن يحيى بن أبي كثير في فضل شعبان انتهى وفي ثقات بن حبان طريف بن الدفاع الحنفي يروى عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة روى عنه عمر بن يونس اليمامي فهو هو ان شاء الله تعالى

من اسمه الطفيلعدل

[941] الطفيل بن عمرو التميمي عن صعصعة بن ناجية لا يعرف وقال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال البخاري لا يصح حديثه قلت رواه العلاء بن الفضل المنقري حدثنا عباد بن كسب أبو الحسناء عن طفيل بن عمرو عن صعصعة بن ناجية وهو جد الفرزدق بن غالب قال قدمت على رسول الله ﷺ فأسلمت وعلمنى آيا من القرآن فقلت انى عملت اعمالا في الجاهلية فهل لي فيها من أجر انى احييت ثلاث مائة وستين من الموءودة اشترى كل واحدة بناقتين وجمل فهل لي في ذلك من أجر فقال رسول الله ﷺ هذا باب من البر ولك أجر إذ من الله عليك بالإسلام قال ومصداق قوله قول الفرزدق

وجدى الذي منع الوائدات

فاحيي الوئيد فلم توءد انتهى وهذا الحديث ساقه العقيلي في ترجمته عن إبراهيم بن محمد بن العلاء فما أدري كملت هنا معنى وروى أبو يعلى في مسنده هذا الحديث من هذا الوجه والطفيل قد ذكره بن حبان في الثقات

[942] الطفيل النخعي بن عم شريك القاضى حدث عنه بن فضيل مجهول انتهى ولم ار في كتاب بن أبي حاتم انه مجهول وانما قال روى عن أبي حمزة مرسلا

[943] الطفيل المؤذن حدث عنه عون بن سلام مجهول أيضا انتهى

من اسمه طلحةعدل

[944] ك طلحة بن جبير عن المطلب بن عبد الله وهاه الجوزجاني فقال غير ثقة وقال يحيى لا شيء وقال مرة ثقة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن أبي جحيفة روى عنه وكيع وقال أبو جعفر بن جرير الطبري طلحة هذا ممن لا تثبت بنقله حجة

[945] ز طلحة بن أبي حفصة أو بن أبي خصيفة عن نافع بن الحارث وعنه عبد الله بن كثير لا يعرف حاله

[946] طلحة بن رافع روى عنه صالح بن كيسان مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى المراسيل

[947] طلحة بن زيد عن الأعمش وعنه عبيد الله بن عمرو الأسدي ضعفه أبو حاتم انتهى وفي ثقات بن حبان طلحة بن زيد الهمداني يروى عن جعفر بن أبي المغيرة روى عنه أبو أسامة فالظاهر انه هو وقال المؤلف في الميزان الظاهر انه الرقي ولكن فرق بينهما بن أبي حاتم قلت والصواب ما صنع

[948] ز طلحة بن شجاع عن كتاب بن عمر في النضر بغير توقيت وعنه جويبر قال الجوزقانى لا نعرفه

[949] طلحة بن سمرة شيخ لعبدالحكم بن محمد

[950] وطلحة بن صالح شيخ لإبراهيم بن حمزة الزبيدي

[951] وطلحة عن زاذان ويقال طلحة بن عبد الله هؤلاء مجهولون انتهى وقال المؤلف بعد قليل طلحة عن أبي شهدة شيخ للحكم بن محمد مجهول والظاهر انه بن سمرة تصحف وكذا قال بن أبي حاتم لكنه فرق بين الراوي عن أبي شهدة وبين شيخ عبد الحكم بن محمد

[952] طلحة بن أبي طلحة الجويباري الجرجاني عن يحيى بن يحيى قال الإسماعيلي كتبت عنه وأنا صغير وهو معمول عليه انتهى وقال حمزة في تاريخ جرجان حدثنا الإسماعيلي املاء ثنا طلحة املاء وقال أيضا حدثنا طلحة سنة سبع وثمانين ومائتين قلت وكان عمر الإسماعيلي ثمان سنين لان مولده كان سنة تسع وسبعين

[953] طلحة بن عبد الله الكندي يروى المراسيل روى عنه موسى الجهني من ثقات بن حبان ويحتمل انه هو الذي يروى عن زاذان

[954] طلحة بن عبد الرحمن المؤدب عن قتادة قال بن عدي له مناكير وهو واسطي يكنى أبا محمد وقيل أبا سليمان روى عنه القاسم بن عيسى الواسطي ومحمد بن أبان له أشياء لا يتابع عليها ذكره بن حبان وقال القناد من أهل البصرة

[955] طلحة بن كيسان مجهول

[956] ز طلحة بن محمد بن سعيد بن المسيب عن جده وعنه الأصمعي قال أبو حاتم لا اعرفه

[957] طلحة بن محمد الشاهد بغدادي مشهور في زمن الدارقطني صحيح السماع قال بن أبي الفوارس وغيره كان يدعو إلى الاعتزال وضعفه الأزهري انتهى أرخ بن أبي الفوارس وفاته في سنة ثمان وثلاث مائة وقال العقيلي حدث عن البغوي وهو من قدماء أصحاب بن مجاهد وكان يذهب إلى الاعتزال وقال الحسن بن الخلال كان معتزليا داعية يجب ان لا يروى عنه

[958] ز طلحة بن محمد البصري البغدادي وراق بن مجاهد يكنى أبا محمد أحمد القراء عن بن مجاهد وسمع معاني القرآن من أبي إسحاق الزجاج قال عبد العزيز بن جعفر النحوي لم يكن هناك لا في العربية ولا في القراءة وكان بن مجاهد يخصه ويدنيه وقال الداني عن محمد بن علي سمعت عبد الرحمن بن عبد الله يقول كان أبو محمد يقرىء في منزله في باب الطارق وكان معتزليا يقول فنظرته وعارضته مات بعد سنة سبعين وثلاث مائة قلت أظنه الشاهد الذي قبله

[959] ز طلحة بن مسلم بن العلا بن الحضرمي عن جده وعنه ولده زكريا قال العلائي في الوشى طلحة لا يعرف وأظن روايته عن جده مرسلة وزكريا لا أدري من هو

[960] طلحة بن يزيد الشامي قال البخاري منكر الحديث قلت كذا في نسخة والصواب بن زيد انتهى وهو الرقي الذي أخرج له ق

[961] طلحة بن يزيد عن جعفر بن أبي المغيرة مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[962] طلحة القناد شيخ واسطي كوفي قال أبو داود ليس بالقوي قلت هو بن عمرو وهو جد عمرو بن حماد بن طلحة يروى عن الشعبي وجماعة وعنه وكيع وأبو أسامة انتهى وقد تقدم في ترجمة طلحة بن عبد الرحمن ان بن حبان قال فيه القناد وهو غير هذا فهذا كوفى وذاك واسطي

[963] طلحة أبو اليسع عن بن عباس   لا يعرف وله حديث في أكل اللحم باللبن قال نعيم بن حماد حدثنا اليسع بن طلحة المكى حدثني أبي عن بن عباس   انه كان يقول ان الله أوحى إلى نبي من الأنبياء شكا اليه الضعف فقال كل اللحم باللبن قال العقيلي لا يصح قلت هو طلحة بن ازود وقع لي من عواليه من طريق المخلص وفيه جهالة يكتب حديثه انتهى

[964] طلحة الحارثى عن أبي الربيع مجهول كشيخه

من اسمه طيب وطيفورعدل

[965] طيب بن ريان العسقلاني عن زياد بن سيار وعنه أبو حاتم وأبو زرعة قال بن أبي حاتم حكى عنه أبو زرعة ما يوهنه من انه لا يدرى ما الحديث ولكنه كان غير كذوب انتهى وهذه العبارة لم يقلها أبو زرعة لكن قال مقتضاها وفي آخرها قال أبو محمد فقلت له فهذا تحل الرواية عنه قال نعم هو عندي صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل فلسطين أبو الريان الكندي روى عنه أهل الشام واعاده في الطبقة الرابعة فقال من أهل عسقلان روى عنه يعقوب بن سفيان وسمى جده مهنأ

[966] طيب بن سليمان عن عمرة قال الدارقطني بصري ضعيف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وعنه شيبان بن فروخ وقال بن أبي حاتم روى عن معاذة العدوية روى عنه بشر بن محمد أبو محمد السكري وقال الطبراني في الأوسط انه بصري ثقة

[967] طيب بن محمد عن عطاء بن أبي رباح يمامي لا يكاد يعرف وله ما ينكر روى عنه أيوب بن النجار في لعن المترجلات من النساء ذكره العقيلي انتهى وهو في مسند أحمد من حديث أبي هريرة وفيه لعن المتبتلين من الرجال الذين يقولون لا نتزوج النساء والنساء اللاتى يقلن مثل ذلك وراكب الفلاة وحده وقال أبو حاتم لا يعرف وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه أيوب السختياني ووهم في ذلك إنما هو أيوب بن النجار كما ذكره البخاري وابن أبي حاتم والعقيلى قلت فقوله السختياني وهم لا شك فيه

[968] طيب عن سعيد بن جبير لا يعرف وعنه سلام بن أبي مطيع قال أبو حاتم لا اعرفه وقال بن حبان في الثقات طيب شيخ يروى عن سعيد بن جبير روى عنه سلام بن أبي مطيع أحسبه بن سليمان

[969] طيفور بن عيسى أبو يزيد البسطامي   شيخ الصوفية له نبأ عجيب وحال غريب وهو من كبار مشائخ الرسالة وما احلى قوله لو نظرتم إلى رجل أعطى من الكرامات حتى يرتفع في الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف هو عند الأمر والنهى وحفظ حدود الشريعة وقد نقلوا عن أبي يزيد أشياء الشك في صحتها عنه منها سبحانى وما في الجبة الا الله ما النار لاستندن إليها غدا وأقول اجعلنى لأهلها فداء ولا بلعنها ما الجنة الا لعبة صبيان هب لي هؤلاء اليهود ما هؤلاء حتى تعذبهم ومن الناس من يصحح هذا عنه ويقول قاله في حال سكره وقال أبو عبد الرحمن السلمي انكر عليه أهل بسطام ونقلوا إلى الحسين بن عيسى البسطامي انه يقول له معراج كما كان النبي ﷺ فأخرجه من بسطام فحج ورجع إلى جرجان فلما مات الحسين رجع إلى بسطام قلت كان الحسين من أئمة الحديث وأبو يزيد فمسلم حاله له والله متولى السرائر ونتبرأ إلى الله من كل من تعمد مخالفة الكتاب والسنة ومات أبو يزيد سنة إحدى وستين ومائتين  

حرف الظاء المعجمةعدل

من اسمه ظبيانعدل

[970] ظبيان بن صبيح الضبي شيخ لمبارك بن فضالة لا يدرى من ذا انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن بن مسعود   قوله

[971] ظبيان بن عمارة الكوفى عن علي وعنه أبو قطبة قال الأزدي لا يقوم حديثه انتهى وذكره بن حبان في الثقات ولم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا

[972] ظبيان بن محمد الحمصي عن أبيه قال بن حبان لا يحل الاحتجاج به وقد روى ظبيان بن محمد بن ظبيان عن أبيه عن جده عن عمرو بن مرة الجهني حديث من لم يكن له حسنة يرجوها فلينكح امرأة من جهينة هذا كذب

[973] ظبيان عن سعيد بن جبير قوله لا يعرف وقال أبو العباس النباتي تكلم فيه انتهى والذي في كتاب النباتي قال الأزدي هو منسوب إلى الضعف وذكره بن حبان في الثقات وقال مولى عمر من أهل الكوفة روى عنه عيسى بن يونس

من اسمه ظريفعدل

[974] ظريف بن ناصح عن معاوية بن عمار شيعى لا يكاد يعرف والخبر منكر رواه الدارقطني في سننه من طريق أحمد بن صبيح الأسدي حدثنا ظريف بن ناصح عن معاوية بن عمار عن أبي الزبير قال سألت بن عمر   عمن طلق امرأته ثلاثا وهي حائض فقال انى طلقت امراتى ثلاثا على عهد رسول الله ﷺ وهي حائض فردها رسول الله ﷺ إلى السنة قال الدارقطني كل رواته شيعة ويبطله ما في الصحيح من انه طلق واحدة انتهى وظريف ضبط أوله بالمعجمة وقيل بالمهملة

من اسمه ظفر وظليمعدل

[975] ظفر بن الليث لا اعرفه اتى بخبر باطل أخبرنا أحمد بن عساكر عن عبد العزيز بن محمد انا زاهر انا أبو سعيد الكنجرودي انا السيد انا أبو الحسن محمد بن علي بن الحسين الهمداني ثنا سعيد بن محمد بن القاسم الحافظ بطراز ثنا ظفر بن الليث الاسفيناكنى ثنا محمد بن خالد بن قرمان ثنا أبو همام الدلال ثنا خارجة بن مصعب عن الزهرى عن سعيد عن أبي هريرة   قال قال رسول الله ﷺ ليس في امتى رئاء ولا كبر إذا سجدوا فإن كان في شيء من الأعمال مراء فإن التوحيد في القلب لا يرآءى فيه الافة ظفر وإلا شيخه

[976] ظفر ذكر بن بطة في ابانته ثنا ظفر بن محمد الحذاء ثنا أبو الربيع الزهراني في دار بن دنوقا ثنا محمد بن الصباح انا هشيم عن حجاج بن أرطاة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قلنا يا رسول الله من أحب الناس إليك قال عائشة قلنا من الرجال قال أبوها فقالت فاطمة لم ارك قلت في علي شيئا قال ان عليا نفسي هل رأيت أحدا يقول في نفسه شيئا فهذه الزيادة موضوعة والآفة من ظفر أو من شيخه الزهراني فما هو بابي الربيع الثقة

[977] ظليم بن حطيط أبو القاسم الجهضمي الدبوسى ذكره بن عدي فقال حدثنا محمد بن حلبس البخاري ثنا سهل بن شاذويه ثنا ظليم ثنا الحسن بن علي الرقي ثنا مخلد بن يزيد عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس   قال دخلت على النبي ﷺ وفي يده سفرجلة فقال دونكها فانها تذكى الفواد موضوع والآفة من ظليم أو من الرقي ويروى حديث في السفرجلة بإسناد آخر انتهى والتردد هذا لابن عدي فإنه بعد ان اخرج الحديث قال هذا حديث منكر وظليم رأيت له أحاديث ولم ار له انكر من هذا ولا اعلم إنكاره من جهته أو من جهة الحسن بن علي الرقى فإنه غير معروف وانما ذكرت ظليما هذا لأني لم أحب ان اخلى باب الظاء من البيان قلت فهو كما يقال جرته القافية وظليم ذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل دبوسة من المغرب من المواظبين على لزوم السنن يروى عن أبي نعيم الفضل بن دكين وأهل العراق حدثنا عنه عمر بن محمد الهمداني وقد سبق لنا في ترجمة الحسن بن علي الرقى ان بن حبان اتهمه بهذا الحديث بعينه فبرىء ظليم من العهدة ولله الحمد وذكره بن ماكولا فقال روى عنه البخاري وأبو زرعة الدمشقي وخالد بن أحمد الأمير

حرف العين المهملةعدل

[978] ز عاصم بن الحدثان عن عبد الله بن فضالة وعنه موسى بن عمران في ترجمة موسى

[979] ز عاصم بن سعيد عن خالد بن أنس من شيوخ بقية قال العقيلي في ترجمة شيخه مجهول بالنقل وقال الأزدي عاصم بن سعيد المازني الشامي غير حجة وهو مجهول

[980] عاصم بن سليمان أبو شعيب التميمي الكوزى البصري وكوز قبيلة روى عن هشام بن عروة وجماعة قال بن عدي يعد ممن يضع الحديث وقال الفلاس كان يضع الحديث ما رأيت مثله قط سمعته يحدث عن هشام عن محمد عن أبي هريرة   مرفوعا شرب الماء على الريق يعقد الشحم فقال له رجل الرجل يبزق في الدواة ثم يكتب منها فقال حدثنا سعيد عن قتادة عن أبي سنان الأعرج عن بن عباس   انه كان يبزق في الدواة ثم يكتب منها فقال له فابن عباس كان أعمى قال كان لا يرى به بأسا وحدثنا عبد الله عن نافع عن بن عمر   انه كرهه وقال النسائي متروك وقال الدارقطني كذاب وقال بن حبان لا يجوز كتب حديثه الا تعجبا عاصم بن سليمان الكوزى بإسناد والمتهم به عاصم فذكر حديث من علق في مسجد قنديلا صلى عليه سبعون ألف ملك ومن بسط فيه حصيرا فله من الأجر كذا وكذا فعلمنا بطلان هذا بان النبي ﷺ مات ولم يوقد في حياته في مسجده قنديل ولا بسط فيه حصير ولو كان قال لأصحابه هذا لبادروا إلى هذا الفضيلة محمد بن أبي السرى حدثنا عاصم بن سليمان حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة   قالت كان للنبي ﷺ كمة لاطية يلبسها أبو معمر حدثنا عاصم بن سليمان عن أيوب عن نافع عن بن عمر   رأيت رسول الله ﷺ رمى الجمرة يوم النحر وظهره مما يلي مكة الحسن بن عرفة حدثنا عاصم بن سليمان الحذاء عن داود بن أبي هند عن محمد بن موسى الحرشي حدثنا عاصم بن سليمان عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة   مرفوعا أعط السائل وان اتاك على فرس قال أبو حاتم والنسائي متروك بن الطباع حدثنا عاصم الكوزى عن إسماعيل بن أمية عن أبي الزبير عن جابر   ومقام كريم قال المنابر ومن بلايا عاصم بن سليمان عن جويبر عن الضحاك عن بن عباس   في قوله تعالى وعلى الأعراف رجال قال تل على الصراط عليه العباس وحمزة وعلى يعرفون محبيهم ببياض الوجوه ومبغضيهم بسواد الوجوه انتهى وقال أبو داود الطيالسي كذاب وقال الساجي متروك يضع الحديث وقال بن عدي عامة أحاديثه مناكير متنا واسنادا والضعف على رواياته بين وقال العقيلي غلب على حديثه الوهم واخرج بن عدي في ترجمته من طريق الحسن بن عرفة الحديث المشار اليه ومن طريق محمد بن موسى الحرشي عن عاصم بن سليمان العبدي أبي محمد عن السدى حديثا ومن طريق أبي معمر عن عاصم بن سليمان التيمى عن إسماعيل بن أمية حديثا فيجب التنبيه على هذا لئلا يظن الافتراق وهم واحد وقال الدارقطني في العلل كان ضعيفا آية من الآيات في ذلك وقال الأزدي ضعيف مجهول روى عنه عباد بن كثير

[981] عاصم بن سوقة عن الحسن وعنه حماد بن سلمة قرأت بخط الحسيني لا يدرى من هو وقال البخاري رأى عليا حديثه في الكوفيين

[982] عاصم بن شرث عن علي مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال انه الزبيدي من أهل الكوفة روى عنه أبو بكر الزبيدي وذكر حديث جويبر ثم قال الأزدي عاصم بن سليمان عن حرام بن عثمان يصيب في افراده عن الكوفيين فهو هو منكر الحديث عن أبي عتيق عن جابر في اتخاذ الحمام

[983] عاصم بن شنتم عن أبيه وله صحبة لا يعرف

[984] عاصم بن طلحة عن أنس قال أبو الفتح الأزدي مجهول كذاب انتهى وقرأت بخط الحسيني مجهول وهذا هو الذي نقله النباتي عن الأزدي وزاد ضعيف

[985] عاصم بن عبد الواحد عن أنس في نسخة طالوت بن عباد خبره منكر في أجرة الحجام انتهى وقد ذكر أبو أحمد بن عدي في ترجمة أبان بن أبي عياش ان يونس بن محمد المؤدب روى عنه وقال انه

[986] عاصم بن العجاج الجحدري البصري أبو المجشر المقرى وهو عاصم بن أبي الصباح قرأ على يحيى بن يعمر ونصر بن عاصم أخذ عنه سلام أبو المنذر وجماعة قراءة شاذة فيها ما ينكر انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من عباد أهل البصرة وقرائهم يروى عن أبي بكرة ان كان سمع منه روى عنه هارون النحوي مات سنة تسع وعشرين ومائة

[987] ز عاصم بن عصام عن يحيى بن نصر بن حاجب عن مالك عن وهب بن كيسان عن جابر   رفعه من كان له امام فقراءة الإمام له قراءة أخرجه الدارقطني في غرائب مالك من رواية أبي بكر أحمد بن محمد النيسابوري عنه وقال عاصم بن عصام لا يعرف

[988] ز عاصم بن عمارة مدني روى عنه هشام بن عروة وعنه إسماعيل بن الحسن بن عمارة قال أبو علي بن السكن مجهول وأورد عن هشام عن أبيه عن عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول قال اندقت ثنيتى يوم أحد فاتيت النبي ﷺ فأخبرته فامرنى فاتخذت ثنية من ذهب قال أبو علي عروة لم يلق عبد الله بن عبد الله قلت لم ينفرد به عاصم بن عمارة بل رواه أيضا نصر بن طريفة عن هشام عن أبيه وزاد فيه عن عائشة كما تقدم ورواه البغوي في معجمه من طريق غياث بن عبد الرحمن عن هشام عن أبيه ان عبد الله بن عبد الله فذكره مرسلا لم يذكر عائشة ولا قال عن عبد الله

[989] عاصم بن مخلد عن أبي الأشعث الصنعاني لا يعرف تفرد عنه قزعة بن سويد له عن أبي الأشعث عن شداد بن أوس   مرفوعا من قرض بيت شعر بعد العشاء لم تقبل له صلاة تلك الليلة انتهى والحديث المذكور أورده أحمد في مسنده عن يزيد بن هارون عن قزعة واجترأ بن الجوزي فذكره في الموضوعات وقول المصنف ان عاصما تفرد به عجيب فإنه هو ذكر في ترجمة عبد القدوس بن حبيب انه رواه عن أبي الأشعث لكنه تبع العقيلي فإنه قال كذلك في الضعفاء وعاصم ذكره بن حبان في الثقات

[990] عاصم بن مضر عن سفيان الثوري قال أبو حاتم منكر الحديث وقال العقيلي حديثه غير محفوظ انتهى وساق له عن جبلة بن سليمان عن سعيد بن جبير عن بن عباس   رفعه إنما جعل الأذان ليذكر أهل الصلاة الحديث وقال لا يتابع عليه وجبلة لا بأس به

[991] عاصم بن مهاجر الكلاعي روى عنه أبو اليمان عن أبيه أو عن أنس   مرفوعا الخط الحسن يزيد الحق وضوحا هذا خبر منكر

[992] ز عاصم بن يزيد المعمري يروى عن بن عيينة وسليم بن سلم روى عنه محمد بن مسلم بن وارة ربما أغرب قاله بن حبان في الثقات

[993] عاصم أبو مالك العطار شيخ لزيد بن الحباب مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال العطاردي وقال يروى عن الحسن قلت وهو الصواب سقطت الدال والياء على الذهبي

[994] عاصم الجذامي شيخ لبقية لا يعرف

من اسمه عافيةعدل

[995] عافية بن أيوب روى عن الليث بن سعد تكلم فيه ما هو بحجة وفيه جهالة انتهى وقال بن الجوزي لما اخرج حديثه في زكاة الحلى في التحقيق قالوا عافية ضعيف ما عرفنا أحدا طعن فيه قالوا الصواب موقوف قلنا الراوي قد يسند وقد يعى وتعقبه بن عبد الهادي الصواب وقفه عافية لا نعلم أحدا تكلم فيه وقال المنذري لم يبلغنى فيه ما يوجب تضعيفه وقد نقل بن أبي حاتم عن أبي زرعة انه قال فيه ليس به بأس وقال البيهقي مجهول وانما يروى عن جابر من قوله وذكر بن ماكولا في الإكمال انه روى عنه حيوة بن شريح وسعيد بن عبد العزيز ومالك بن أنس وجماعة وآخر من روى عنه بحر بن نصر كذا فيه وهو يقتضى ان يكون له رواية عند بحر فليس هذا مجهول وروى حديث الحلبي عنه إبراهيم بن أيوب وفي الأخير من الغيلانيات حديث في قصة المائدة موقوف على سلمان من رواية بحر عن عافية بن يزيد القاضى فآخر اقدم من هذا ولاه المهدى قضاء بغداد وله قصة مشهورة مع أبي دلامة الماجن ذكرها بن الأعرابي وهي ان رجلا خاصمه إلى عافية فأنشده أبو دلامة أبياتا منها فمن كنت من جوره خائفا فلست اخافك يا عافيه فقال له عافية لاشكونك إلى الخليفة فإنك هجوتنى فقال والله لئن شكوتنى ليعزلنك لكونك لا تعرف المديح من الهجاء وكان فقيها فاضلا روى عن الأعمش وابن أبي ليلى وغيرهما وكان أبو حنيفة يقدمه في الفقه ومات سنة ثمانين ومائة  

من اسمه عامرعدل

[996] ز عامر بن أبي الحسين الواسطي عن يزيد بن عطاء وعنه يعقوب بن إسحاق ذكره العقيلي في الضعفاء وقال لا يتابع على حديثه وأورد له عن يزيد بن عطاء عن أبي إسحاق عن عروة بن الجعد البارقي ان سعدا قال فذكر حديثا

[997] عامر بن خارجة عن جده سعد بن مالك قال البخاري في إسناده نظر قلت روى حفص بن النضر السلمي حدثنا عامر عن جده ان قوما شكوا إلى رسول الله ﷺ قحط المطر فقال اجثوا على الركب وقولوا يا رب يا رب ففعلوا فسقوا انتهى وهذه الترجمة كلها للعقيلى فذكر كلام البخاري ثم ساق الحديث من طريق بن عائشة عن حفص وذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عن جده حديثا منكرا في المطولات وأورد الحديث المذكور أبو عوانة في صحيحه من طريقه

[998] عامر بن خداش النيسابوري عن شريك وجماعة وعنه محمد بن عبد الوهاب الفراء وجماعة قال الحاكم فقيه عابد مات سنة خمس ومائتين قلت له ما ينكر وحديثه مقارب انتهى وذكره بن حبان في الثقات ونقل المنذري عن بن المفضل انه قال له مناكير

[999] عامر بن سيار الدارمي عن سوار بن مصعب مجهول قلت هو الرقي يروى عن عبد الحميد بن بهرام وسليمان بن أرقم حدث عنه عمر بن الحسن الحلبي القاضى وبقي بن مخلد والحسن بن موسى الأنطاكي وغيرهم مات في حدود الأربعين ومائتين انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال ربما أغرب

[1000] عامر بن شعيب عن سفيان بن عيينة قال أبو عبد الله الحاكم له موضوعات انتهى وهو الاسفنجى بسكون المهملة والنون بينهما فاء مفتوحة ثم جيم نسبة لقرية من نيسابور قال الحاكم روى عن بن عيينة والثقفى وعيسى بن يونس وابن أبي شيبة وطبقتهم مناكير بل أحاديث أكثرها موضوعات روى عنه محمد بن المسيب وأبو عوانة الإسفرائينى وغيرهما

[1001] ك عامر بن عبد الله بن يساف وهو عامر بن يساف اليمامي عن يحيى بن أبي كثير قال بن عدي منكر الحديث عن الثقات حدث عنه بشر بن الوليد وغيره حدثنا عبد الله بن العباس الطيالسي ثنا عمر بن محمد بن الحسن الأسدي ثنا أبي ثنا عامر بن عبد الله بن يساف عن سعيد عن قتادة عن أنس   قال ذكر عند النبي ﷺ رجل فقيل يا رسول الله ذاك كهف المنافقين فلما رآهم أكثروا فيه رخص لهم في قتله ثم قال هل يصلى قالوا نعم صلاة لا خير فها قال انى نهيت عن قتل المصلين إسماعيل بن إبراهيم الترجماني حدثنا عامر بن يساف عن النضر بن عبيد عن الحسن بن ذكوان عن عطاء عن بن عمر   مرفوعا من قال سبحان الله وبحمده كتبت له مائة ألف حسنة وأربعة وعشرون ألف حسنة ثم قال بن عدي ومع ضعفه يكتب حديثه انتهى وقال أبو داود ليس به بأس رجل صالح وقال العجلي يكتب حديثه وفيه ضعف وقال الدوري عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[1002] عامر بن عمر عن أبي هريرة   مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[1003] عامر بن عمرو يقال بن عمير مؤذن مسجد ارسوف عن ثابت البناني لا يعرف وعنه عبد الله بن يوسف التنيسي انتهى وهكذا ذكره العقيلي عامر بن عمر كذا بضم العين وقال لا يتابع على حديثه وساق له من طريق عبد الله بن يوسف عنه عن ثابت ويزيد الرقاشي عن أنس ثلاثة أحاديث

[1004] عامر بن محمد المصري لا يعرف وخبره باطل عن أبيه عن جده عن أنس   مرفوعا الزائر في بيته الآكل من طعامه ارفع درجة من المطعم

[1005] عامر بن مصعب قال الدارقطني ليس بالقوي

[1006] ز عامر بن مطر الشيباني عن عمرو بن مسعود   قال بن سعد قليل الحديث نقلنه من خط الشريف الحسيني قلت وليس هذا من شرط الكتاب

[1007] ز عامر بن نائل تقدم في شرحبيل بن الحكم

[1008] عامر بن هنى عن بن الحنفية قال أبو حاتم الرازي ليس بالقوي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري لا يصح حديثه روى عبد الأعلى عن أبيه عنه

[1009] ز عامر بن يحيى الصريمى عن أبي الزبير وعنه بكر بن ايمن القيسي قال الخطيب مجهولان

[1010] ز عامر بن يساف تقدم في عامر بن عبد الله

[1011] عامر شيخ لعمرو بن ليلى مجهولان

من اسمه عائذعدل

[1012] عائذ بن أيوب عن إسماعيل بن أبي خالد لا يصح حديثه قاله العقيلي وساق له حديثا باطلا انتهى وانما قال العقيلي لا يصح سنده ثم ساق له من طريق عبد الله بن عبد العزيز بن أبي رواد عن عائذ بن أيوب رجل من أهل طوس عن إسماعيل عن الشعبي عن بن عباس   رفعه طلب العلم فريضة على كل مسلم ثم ساقه من طريق سفيان بن عيينة عن أيوب بن عائذ عن الشعبي قال ما رأيت أحدا كان اطلب للعلم من مسروق قال العقيلي هذا هو الحديث وعبد الله بن عبد العزيز أخطأ في السند والمتن وقلب اسم الراوي قلت فظهر ان لا ذنب لعائذ بن أيوب بل لا وجود له وأيوب بن عائذ من رجال التهذيب

[1013] عائذ بن بشير عن عطاء وغيره ضعفه يحيى بن معين وسرد له بن عدي مناكير منها يحيى بن يمان عنه عن عطاء عن عائشة   مرفوعا من مات في طريق مكة لم يعرضه الله يوم القيامة ولم يحاسبه حسين الجعفي حدثنا محمد بن مسلم الطائفي عن سفيان الثوري عن رجل عن عطاء عن عائشة   مرفوعا نحوه وزاد ان الله يباهى بالطائفين حسين الجعفي عن بن السماك عن عائذ عن عطاء عن عائشة   مرفوعا من بلغ الثمانين من هذه الأمة لم يعرض ولم يحاسب وقيل ادخل الجنة انتهى وقال العقيلي منكر الحديث وأورد له الحديث الأول من طريق يحيى بن يمان أيضا ومن طريق مندل عنه عن محمد البصري عن عطاء مرسلا بمعناه وقال الدوري عن بن معين عائذ بن بشير ليس به بأس ولكنه روى أحاديث مناكير

[1014] عائذ بن شريح صاحب أنس الذي روى عنه بكر بن بكار قال أبو حاتم في حديثه ضعف وقال بن طاهر ليس بشيء روى عن أنس حديث ما الذي يعطى من سعة بأعظم اجرا من الذي يأخذ إذا كان محتاجا وأفاد الخطيب في في الموضح روى عنه عبد الله بن محمد بن المغيرة فقال عن أبي الخليج عن أنس فذكر حديث الطير

[1015] عائذ عن عمرو بن أبي سلمة عن أم سلمة   بخبر طويل في رؤية الجنة والنار منكر قال أحمد بن حنبل لا اعرف عائذا

[1016] ز عائذ شيخ للصلت بن عبد الرحمن قال العقيلي في ترجمة الصلت لا اعرف عائذا

من اسمه عائشةعدل

[1017] عائشة بنت سعد عن الحسن البصري رحمه الله لا يدرى من هي والراوي عنها متهم

[1018] عائشة بنت عجرد عن بن عباس   لا تكاد تعرف قال الدارقطني لا تقوم بها حجة قلت روى عنها أبو حنيفة وروى عن عثمان بن راشد عنها ويقال لها صحبة ولم يثبت ذلك بل أرسلت فاوهمت انها صحابية ففي سنن الدارقطني من طريق نعيم بن حماد حدثنا بن المبارك عن الثوري عن عثمان السلمي عن عائشة بنت عجرد عن بن عباس   قال يعيد في الجنابة ولا يعيد في الوضوء ومن طريق هشيم عن حجاج بن أرطأة عن عائشة بنت عجرد عن بن عباس   قال ان كان من جنابة أعاد المضمضمة والاستنشاق واستانف الصلاة انتهى والحديث الذي ذكره المصنف انها ارسلته فاوهمت ليس على ما يفهمه كلامه بل الموهم لصحبتها من غلط في الصفة وذلك ان أبا موسى في ذيل الصحابة اخرج من طريق أبي بكر عبد الرحمن بن محمد بن أحمد السرخسي حدثنا أبو أحمد محمد بن عبد الله ربيب الوزير أبي العباس الإسفرائيني املاء في ذي القعدة سنة ثمان وتسعين وثلاث مائة حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا عباس الدوري حدثنا يحيى بن معين ان أبا حنيفة صاحب الرأي سمع عائشة بنت عجرد تقول سمعت رسول الله ﷺ قلت وكذلك هو في تاريخ يحيى بن معين رواية أبي العباس الأصم عن عباس الدوري عنه وقال أبو موسى ذكروها في التابعيات وقد قال الشافعي في الأم لما احتج بحديث بسرة بنت صفوان في الوضوء من مس الذكر روينا قولنا من غير بسرة والذي يعيب علينا الرواية عن بسرة يروى عن عائشة بنت عجرد وغيرها من النساء اللواتى لسن بمعروفات ويحتج بروايتهن ويضعف حديث بسرة مع سابقتها وقدم هجرتها

من اسمه عباد وعبادةعدل

[1019] عباد بن أحمد العرزمي روى عنه علي بن العباس المقانعى قال الدارقطني متروك انتهى واخرج البخاري عنه في الضعفاء شيئا

[1020] عباد بن بشير عن أنس وعنه داود بن أيوب القسملي بخبر باطل رواه الطبراني متنه ان هذه الأمة تفتن بعدي قالوا في أي قال لا يعرف جار حق جاره

[1021] عباد بن جويرية عن الأوزاعي بصري قال أحمد كذاب افاك وكذبه البخاري وقال أبو زرعة ليس بشيء وقال النسائي وغيره متروك انتهى قال عبد الله بن أحمد عن أبيه اتيته انا وعلي بن المديني وإبراهيم بن عرعرة فقلنا اخرج إلينا كتاب الأوزاعي فإذا فيه مسائل أبي إسحاق الفزاري سألت الأوزاعي فإذا هو قد جعلها عن الزهرى وقلبها فقلنا الأوزاعي عن خصيف فقال هذا خصيف الكبير فتركناه وكان كذابا زاد الأثرم فقيل لأبي عبد الله خصيف اثنان فقال إنما هو واحد ولكنه لا يدرى قلت وفي تواريخ البخاري الثلاثة قال أحمد كذاب فلم يقله البخاري الا نقلا وكذا هو في كتاب بن عدي وقال الساجي كان صالحا وكان يهم حدث عنه بن معين ولم يحدث عنه بندار وقال بن معين سألت عنه عبد الله بن داود فذكر خيرا وقال رأيته في الغزو وقال بن عدي يتبين ضعفه على رواياته عن الأوزاعي وغيره وذكره العقيلي وابن الجارود وابن شاهين وغيرهم في الضعفاء وأورد له العقيلي عن الأوزاعي عن قتادة عن أنس في قوله تعالى خذوا زينتكم قال صلوا في نعالكم مرفوعا وقال لا يتابع عليه ولا يعرف الا به

[1022] عباد بن ربعى يأتى في عباية

[1023] عباد بن أبي روق قال يحيى بن معين قد رأيته وليس بثقة

[1024] عباد بن زيد بن معاوية عن أبيه مجهول انتهى قال النباتي لم يفرده بن أبي حاتم وانما قال أبوه ذلك في ترجمة يزيد بن معاوية

[1025] عباد بن سعيد بصري مقل روى عن مبشر لا شيء انتهى وقد ذكره بن حبان في الثقات في الثالثة فقال عباد بن سعيد روى عن أبي بريدة بن أبي موسى روى عنه أهل العراق فما أدري عنى هذا أو غيره ومبشر الذي أشار اليه المصنف هو بن أبي المليح بن أسامة وقد اخرج حديثه الضياء في المختارة من الافراد للدارقطني ومن الطبراني ولكن كلاهما من رواية يحيى بن أبي زكريا الغساني عن عباد بن سعيد بسنده وقال الدارقطني تفرد به مبشر بن أبي المليح عن أبيه عن جده وقد وجدت له في الكبير للطبرانى في ترجمة أسامة بن عمير حديثا منكرا والآفة فيه من مبشر

[1026] عباد بن سعيد الجعفي قال حدثنا محمد بن عثمان بن بهلول حدثنا صالح بن أبي الأسود عن أبي المطهر عن الأعشى الثقفى عن سلام الجعفي عن أبي برزة   مرفوعا إن الله عهد إلي في علي أنه راية الهدى وإمام أوليائي وهو الكلمة التي ألزمها المتقين من أحبه أحبني فهذا باطل والسند إليه ظلمات

[1027] عباد بن سليمان الضمري من كبار المعتزلة وبينه وبين عبد الله بن سعيد بن كلابة مناظرة وكان في أيام المأمون وهو الذي زعم ان بين اللفظ والمعنى طبيعة مناسبة فردوا عليه ذلك وكان أخذ عن هشام بن عمرو وكان أبو علي الجبائى يصفه بالحذق قاله بن النديم في الفهرست وقال بن حزم في الملل والنحل كان يقول ان الله لم يخلق الكفر ولا الإيمان

[1028] عباد بن شيبة الحبطي ويقال عباد بن ثبيت عن سعيد بن أنس وغيره روى عنه عبد الله بن بكر بن حبيب السهمي ضعيف وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج بما انفرد به من المناكير

[1029] عباد بن صهيب البصري أحد المتروكين عن هشام بن عروة والأعمش قال بن المديني ذهب حديثه وقال البخاري والنسائي وغيرهما متروك وقال بن حبان كان قدريا داعية ومع ذلك يروى أشياء إذا سمعها المبتدي في هذه الصناعة شهد لها بالوضع محمد بن موسى حدثنا عباد بن صهيب عن هشام عن أبيه عن عائشة   عن النبي ﷺ قال الزرقة في العين يمن وروى عن حميد عن أنس بخبر طويل في الذكر على الوضوء باطل ومنه فلما غسل وجهه قال اللهم بيض وجهي إلى ان قال يا أنس ما من عبد قالها الا لم يقطر من أصابعه قطرة الا خلق الله منها ملكا يسبح الله بسبعين لسانا يكون ثواب ذلك التسبيح له إلى يوم القيامة رواه بن حبان عن يعقوب بن إسحاق القاضى حدثنا أحمد بن هاشم الخوارزمي عنه قال البخاري في كتاب الضعفاء الكبير عباد بن صهيب مات بعد المائتين تركوه كثير الحديث واما أبو داود فقال صدوق قدرى وقال أحمد ما كان بصاحب كتب وكان عنده من الحديث أمر عظيم قد سمع من الأعمش وقال الكديمي سمعت عليا يقول تركت من حديثي مائة ألف حديث النصف منها عن عباد بن صهيب وروى أحمد بن روح عن عباد مائة ألف حديث قال بن عدي لعباد بن صهيب تصانيف كثيرة ومع ضعفه يكتب حديثه بن أبي داود حدثنا يحيى بن عبد الرحمن سمعت يحيى بن معين يقول عباد بن صهيب اثبت من أبي عاصم النبيل وقال أبو إسحاق السعدي عباد بن صهيب غال في بدعته بأباطيله انتهى وحكى الأصمعي ان كلبا تخلل جماعة ثم بال على عباد فقال خلف الأحمر لو كان هذا من القافة ما زاد على هذا وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه رأيته بالبصرة وكانت القدرية تبجله وقال أبو بكر بن أبي شيبة تركنا حديثه قبل أن يموت بعشرين سنة وقال أبو حاتم متروك الحديث ضعيف الحديث تركت حديثه وقال عبدان لم يكذبه الناس وانما لقنه صهيب بن محمد بن صهيب أحاديث في آخر الأمر وقال عبدان لم يكذبه الناس وانما لقنه صهيب بن محمد بن صهيب أحاديث في آخر الأمر وقال النسائي في التمييز ليس بثقة وفي رواية شاذة عن يحيى بن معين هو ثبت وقال الساجي عنى بطلب الحديث ورحل وكتب عنه الناس وكان قدريا وكان يحدث عن كل من لقى وكانت كتبه ملأى من الكذب قال يحيى بن معين كان من الحديث بمكان إلا أن الله يضع من يشاء ويرفع من يشاء قيل له فتراه صدوقا في الحديث قال ما كتبت عنه شيئا وقال العجلي كان مشهور بالسماع الا انه كان يرى القدر ويدعو له فترك حديثه وبنحوه قال بن سعد وقال بن عدي عباد بن صهيب أبو بكر الكليبى بصري ومن الرواة من إذا روى عنه يقول حدثنا أبو بكر الكليبى ولا يسميه لضعفه ثم اخرج من طريق إبراهيم بن راشد الادبى حدثنا أبو بكر الكليبى حدثنا سعيد بن أبي عروبة يعنى فذكر حديثا ونقل من طريق الجنيدي عن البخاري انه قال مات قريبا من سنة اثنتي عشر ومائتين

[1030] عباد بن عبد الله النبهانى عن أبيه عن جده في معجم بن قانع وفي إسناده الكليبى وهو متروك وعباد لا يعرف

[1031] عباد بن عبد الحميد عن سعيد بن جبير مجهول وقال البخاري روى عنه حكيم بن يعلى فيه نظر رواه بن عدي عن بن حماد عنه انتهى وأفاد بن عدي انه يكنى أبا معمر

[1032] عباد بن عبد الصمد أبو معمر عن أنس بن مالك بصري واه قال البخاري منكر الحديث ثم قال حدثنا أحمد بن عبد الله عن كامل بن طلحة ثنا عباد بن عبد الصمد سمعت أنسا   يقول قال رسول الله ﷺ من رابط أربعين ليلة سلم وغنم فإذا مات جعل الله روحه في حواصل طير خضر الحديث وقال البخاري في تاريخه سمع سعيد بن جبير فيه نظر ووهاه بن حبان وقال حدثنا بن قتيبة ثنا غالب بن وزير الغزى ثنا مؤمل بن عبد الرحمن الثقفى ثنا عباد بن عبد الصمد عن أنس   بنسخة كلها موضوعة من ذلك امتى على خمس طبقات كل طبقة أربعون عاما الحديث ومنها من اغاث ملهوفا فاغفر الله له ثلاثا وسبعين مغفرة العقيلي حدثنا جبرون بن عيسى بمصر حدثنا يحيى بن سليمان مولى لقريش ثنا عباد بن عبد الصمد عن أنس   سمعت رسول الله ﷺ يقول إذا كان أول ليلة من رمضان نادى الله رضوان خازن الجنة فيقول زين الجنان للصائمين فذكر حديثا طويلا يشبه وضع القصاص وقال أبو حاتم عباد ضعيف جدا وقال بن عدي عامة ما يرويه في فضائل علي وهو ضعيف غال في التشيع سهل بن صالح حدثنا عباد بن عبد الصمد عن أنس   قال قال رسول الله ﷺ صلت علي الملائكة وعلى علي بن أبي طالب سبع سنين ولم يرتفع شهادة ان لا إله إلا الله من الأرض إلى السماء الا منى ومن علي فهذا افك بين انتهى وقال بن عدي سمعت أبا عيسى الوراق يقول حدثنا عباس بن محمد يقول سمعت سهل بن صالح المروزي يقول رأيت عباد بن عبد الصمد في يوم شديد البرد يحلل الازرار فقلت له أنت في مثل هذا البرد هكذا قال بلغني ان أول من شد ازراره معاوية فانا لا ازررها وقال البخاري في موضع آخر من التاريخ عباد بن عبد الصمد روى عن أنس منكر الحديث وذكر بن أبي حاتم في كتاب خطأ البخاري ان أباه وأبا زرعة وهما البخاري في التفرقة وانما هو واحد قلت وأنا أظن ان عباد بن عبد الحميد المذكور قبله وقع فيه تصحيف وانه هو بدليل كنيته وانه يروى عن سعيد بن جبير أيضا وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين عندهم وقال أبو العرب الصقلي صاحب تاريخ القيروان يروى مناكير لا يرويها غيره عن أنس ولكنه مشهور لكثرة من أخذ عنه من أهل القيروان وطرابلس وسكن قسطيلية إلى ان مات قلت وهي فائدة قد نبه عليها وقال العقيلي أحاديثه مناكير لا يعرف أكثرها الا به وروى عن أنس نسخة عامتها مناكير ثم راجعت الغرباء لابن يونس فوجدته ذكره وقال قدم مصر وسكن المغرب وكانت وفاته بها وله ولد يقال له أبو عاصم كان ثقة واقام بالمغرب أيضا

[1033] عباد بن علي السيرينى عن بكار بن محمد السيرينى ضعفه الأزدي وحده انتهى وهو عباد بن علي بن مرزوق أبو يحيى القصاب السيرينى من ولد خالد بن سيرين مصري سكن بغداد وحدث بها عن بكار بن محمد السيرينى ومحمد بن جعفر المدائني وعنه أبو بكر الشافعي وأبو حفص بن الزيات وأبو الفتح الأزدي وعلي بن عمر السكري وآخرون قال الأزدي روى عن بكار بن محمد السيريني عن بن عون عن بن سيرين عن أبي هريرة   حديثا خطأ ووهم وانما رواه بكار بن محمد عن الثوري عن طلحة بن يحيى عن عائشة بنت طلحة عن عائشة   عن النبي ﷺ ان الله خلق الجنة وخلق لها أهلا الحديث فجعله عباد عن بكار عن بن عون عن بن سيرين عن أبي هريرة كتبناه عنه املاء من حفظه ولا يصح وقال بن قانع مات في شهر رمضان سنة تسع وثلاث مائة ويقال كان مولده سنة أربع وخمسين ومائتين

[1034] ز عباد بن عمرو التميمي عن مالك بن سلام عن مالك عن الثوري عن طلحة بن عمرو عن عطاء عن أبي هريرة   رفعه إذا اتاكم كريم قوم فاكرموه أورده الخطيب من طريق محمد بن علي بن مهران السلمي عن عباد وقال مالك بن سلام وعباد بن عمرو مجهولان قلت وأخرجه الدارقطني في غرائب مالك من طريق محمد بن عمر بن حمدويه بالدينور عن عباد بن عمرو عن مالك انه حدثه ولم يذكر بينهما أحدا فالله اعلم

[1035] عباد بن عمرو عن أنس بن مالك وعنه ابنه عبد المؤمن لا حجة فيه قال العقيلي لا يتابع على حديثه قلت وله عن الحسن انتهى ولفظ العقيلي عباد بن عمرو العبدي حدثني أنس قال جاء رجل فقال السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ثم ذهب فقال الحمد لله حمدا كثيرا طيبا الحديث ثم ساقه من طريق نصر بن علي عن عبد المؤمن بن عباد عن أبيه به وقال قد روى بإسناد اصلح من هذا

[1036] عباد بن عمرو العقدى سمع الحسن في الحور العين قال سمعته من تسعة من الأنصار من المهاجرين لا يتابع عليه سمعت بن حماد يذكره عن البخاري هكذا ذكره بن عدي وكلام الذهبي يقتضى انه الراوي عن أنس ويحتاج إلى دليل

[1037] عباد بن قبيصة عن أنس قال الأزدي ضعيف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال العنزي وكذا قال الأزدي انه عباد بن الوليد المصري

[1038] عباد بن كثير الكاهلى عن نافع متروك الحديث وجعله بن حبان الثقفى انتهى

[1039] عباد بن كسيب عن الطفيل بن عمرو قال البخاري لا يصح حديثه انتهى

[1040] عباد بن كليب الكوفى متروك حكاه النباتي عن بن حبان في ذيل الضعفاء انتهى وقال غير عباد الكلبي عن جعفر الصادق   وأنا أخشى ان يكون عباد بن كليب تصحفه وانما هو عباءة بفتح أوله وتخفيف الموحدة ومدة بعدها هاء وله عند بن ماجة

[1041] عباد بن مسلم الفزاري أبو يحيى عن أبي داود عن أبي الحمراء وعنه أبو عاصم والطيالسى قال بن حبان منكر الحديث لا يحتج به وقال الدارقطني وهم بن حبان هو عبادة انتهى وعبادة أخرج له الأربعة

[1042] عباد بن أبي موسى عن مسلم بن زياد حجازي روى عنه يحيى بن سليم قال البخاري في التاريخ إسناده مجهول نقلته من خط الشريف الحسيني قلت وذكره بن عدي وقال هو كما قال البخاري ليس بمعروف

[1043] عباد بن يحيى التؤم عن بن أبي مليكة ضعفه يحيى بن معين انتهى وقال العقيلي عبد الله بن يحيى التؤم ويقال بن عبادة روى عن بن أبي مليكة

[1044] عبادة بن زياد الأسدي بالفتح روى عن قيس بن الربيع وغيره وعنه أبو حصين الوادعي ومطين وجماعة قال بن عدي شيعى غال وقال موسى بن هارون تركت حديثه وقال أبو حاتم محله الصدق وقال موسى بن إسحاق الأنصاري صدوق وقال محمد بن محمد أبو عمرو النيسابوري الحافظ عبادة بن زياد مجمع على كذبه قلت هذا قول مردود وعبادة لا بأس به غير التشيع مات بالكوفة سنة إحدى وثلاثين ومائتين وبعضهم سماه عبادا

من اسمه العباسعدل

[1045] العباس بن أحمد بن العباس شيخ حدث قبل الست مائة مجروح ليس بعمدة انتهى وهذا اختصار ولا أقل ان يذكر الرجل بما يمتاز به عن غيره وقد راجعت ذيل بن النجار فوجدت فيه جماعة ممن يسمى العباس بن أحمد بن العباس وأقرب من وجدته منهم حدث قبل الست مائة شيخ فيه بعد العباس الثاني بن أبي الريان أبو أحمد الحار من نواحى باب الأزج سافر عن بغداد وحدث بها عن القاضى أبي الحسين بن القاضى أبي يعلى بن الفراء ثم قال كان شيخا عاميا لا يفهم شيئا وكان سماعه سنة ثلاث وعشرين وسنه ست عشر سنة ثم تحول عن بغداد فسكن رأس العين وحدث عن بن الفراء بأحاديث من سنن أبي داود فقال عن بن الفراء السنن من الخطيب عن بن عمر قال فظاهر حال هذا الشيخ الاختلاط فلا يحتج بمثل هذا ولا يعتمد عليه

[1046] العباس بن أحمد الواعظ عن داود بن علي الظاهري قال الخطيب أبو بكر ليس بثقة من بلاياه اتى بخبر متنه من آذى ذميا فانا اخصمه بإسناد مسلم والبخاري وقال الخطيب الحمل فيه على عباس انتهى وليس له راو غير أبي القاسم بن التلاج متهم بالاختلاف

[1047] العباس بن أحمد بن العباس الخواتيمى له ذكر في ترجمة زكريا بن نافع وفي ترجمة نصر بن عيسى كلاهما عن مالك قال الخطيب في مسند كل منهما فيه غير واحد من المجهولين فدخل هذا الخواتيمى فيهم

[1048] العباس بن الأخنس شيخ لبقية مجهول انتهى وهو السكسكي روى عن عتبة بن حميد

[1049] ز العباس بن إسماعيل بن حماد البغدادي مولى بنى هاشم يروى عن أبي الوليد ومسلم بن إبراهيم واقرانهما قال بن حبان في الثقات يعتبر به حدثنا عنه بن قتيبة

[1050] ز العباس بن امجور مولى أمير المؤمنين روى عن أبي محمد المراغى عن قتيبة عن أبي عوانة عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة   مرفوعا ان الله اختار من الملائكة أربعة من النبيين أربعة ومن المهاجرين أربعة ومن النساء أربعا ومن الأهلة أربعة ومن الأيام أربعة فذكر حديثا طويلا منكرا ذكره بن عساكر في مقدمة تاريخه وقال العباس وشيخه مجهولان

[1051] ز العباس بن بزيع في ترجمة يحيى بن أحمد

[1052] العباس بن بكار الضبي بصري عن خالد بن أبي بكر الهذلى قال الدارقطني كذاب قلت اتهم بحديثه عن خالد بن عبد الله عن بيان عن الشعبي عن أبي جحيفة عن علي   مرفوعا إذا كان يوم القيامة نادى مناد يا أهل الجمع غضوا ابصاركم عن فاطمة حتى تمر على الصراط إلى الجنة وقال العقيلي الغالب على حديثه الوهم والمناكير حدثنا الغلابي ثنا العباس بن بكار ثنا عبد الله بن المثنى حدثني ثمامة بن عبد الله عن أنس   مرفوعا الغلاء والرخص جندان من جند الله أحدهما الرغبة والآخر الرهبة فإذا أراد الله تعالى ان يغلى قذف في قلوب التجار الرغبة فحبسوا ما في أيديهم وإذا أراد ان يرخصه قذف في قلوب التجار الرهبة فاخرجوا ما في أيديهم والآخر أيضا باطل وقال بن حبان العباس بن الوليد بن بكار بصري روى أيضا عن حماد بن سلمة عن أبي الزبير عن جابر   قال قال رسول الله ﷺ من غرس يوم الأربعاء فقال سبحان الباعث الوارث اتته باكلها ومن أباطيله عن خالد بن أبي عمرو الأزدي عن الكلبي عن أبي صالح عن أبي هريرة   قال مكتوب على العرش لا إله إلا الله وحدى محمد عبدي ورسولى ايدته بعلي ومن مصائبه حدثنا عبد الله بن زياد الكلبي عن الأعمش عن زر عن حذيفة   مرفوعا في المهدى فقال سلمان يا رسول الله فمن أي ولدك قال من ولدى هذا وضرب بيده على الحسين انتهى وقال المؤلف بعد قليل العباس بن الوليد يروى عن أبي بكر الهذلى وأهل البصرة روى عنه محمد بن زكريا الغلابي وغيره من أهل بلده مات بالبصرة سنة اثنتين وعشرين ومائتين وهو بن ثلاث وتسعين سنة يغرب حديثه عن الثقات وقال أبو نعيم الأصبهاني يروى المناكير لا شيء ومن مناكيره ما قرأت على أحمد بن الحسن ان أحمد بن علي بن أيوب المستولى أخبرهم أخبرنا أبو الفرج بن الصيقل انا أبو الفرج بن كليب انا محمد بن عبد الباقى الدوري إجازة انا الجوهري انا أبو بكر أحمد بن شاذان ثنا أبو بكر محمد بن يزيد البوشنجي يعرف بابن الأزهر ثنا العباس بن بكار البصرة حدثني خالد بن طليق الخزاعي عن أبيه عن جده قال وجه رسول الله ﷺ عليا إلى عمران بن حصين الخزاعي يعوده فلما قام من عنده اتبعه بصره إلى ان غاب عنه فقيل له انا لنراك اتبعت بصرك عليا فقال نعم سمعت رسول الله ﷺ يقول النظر إلى علي عبادة فأحببت ان استكثر من النظر اليه وقال بن بن الدنيا حدثنا إسحاق الأشقر ثنا العباس بن بكار ثنا عبد الله بن المثنى عن عمه ثمامة عن أنس عن أم سليم قالت لم ير لفاطمة دم في حيض ولا نفاس هذا من وضع العباس

[1053] العباس بن جمهان أبو جمهان أرسل حديثا وقال أبو حاتم لا اعرفه

[1054] العباس بن الحسن الخضرمى بمعجمة مكسورة قال أبو عروبة الحراني لا شيء قلت روى عن الزهرى حدث عنه محمد بن سلمة الحراني وغيره من أهل بلد حران وقال أبو حاتم مجهول وقال بن عدي يخالف الثقات وقال بن المقرى عن أبي عروبة كان في رجله خيط انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروى عن الزهرى نسخة أكثرها مستقيمة أحسبه الذي روى عنه بن جريج

[1055] العباس بن الحسن الجزري هو ان شاء الله تعالى الخضرمى عن الأعرج مجهول وقد جزم أبو حاتم بأنه الحريري الخضرمى

[1056] العباس بن الحسين البلخي عن أصرم بن حوشب قال بن عدي في ترجمة أصرم كان يسرق الحديث وقال الخطيب ما علمت من حاله الا خيرا روى عنه مطين والمحاملي انتهى قال بن عدي من روايته عن بن أبي عصمة عن العباس بن الحسين البلخي عن أصرم بن حوشب عن مندل عن مغيرة عن إبراهيم رفعه مداراة الناس صدقة لا اعرفه الا من حديث أصرم والعباس الراوي عنه في عداد الضعفاء الذين يسرقون الحديث ولم أره أفرده بترجمة

[1057] العباس بن الحسين قاضى الري عن يزيد بن هارون لا اعرفه وروى عنه عبد الله بن عمر بن النجار الحافظ ولا اعرف النجار كما ينبغي

[1058] العباس بن الخليل بن رجاء الحمصي روى عن كثير بن عبيد وجماعة قال أبو أحمد الحاكم فيه نظر

[1059] ز العباس بن سليم عن عبد الله بن سعيد عن الليث وهو بن أبي سليم وعنه محمد بن غالب بن حرب تمتام قال بن القطان مجهول ولم أجد له ذكرا

[1060] ز العباس بن سهل النيسابوري قال الحاكم سمعت علي بن حامد البزار يقول كان علي بن العباس بن سهل يتورع ان يروى عن أبيه تلك المناكير

[1061] العباس بن سراعة غلام أبي الحسن الوضاء ذكره بن أبي طي في الأمامية وذكر انه روى عن الحسن بن الربيع عن سيف التمار عن جعفر الصادق   قال اتى علي برجل ومعه غلام له يأتيه فبطح أحدهما فوق الآخر وقدهما بالسيف واتى بامرأتين وجدنا في مكان واحد تساحقان فأمر بهما فاحرقتا بالنار وهذا أثر منكر جدا

[1062] العباس بن الضحاك البلخي قال بن حبان شيخ دجال قلت قل من كتب عنه حدثنا محمد بن عبدوس بالرملة ثنا العباس بن الضحاك ثنا عبد الله بن عمر بن الرماح ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة   مرفوعا من كتب بسم الله الرحمن الرحيم ولم يعور الهاء كتب الله له ألف ألف حسنة ورفع له ألف ألف درجة فالمبتدى يعلم ان هذا الموضوع انتهى وعبارة بن حبان هذا موضوع لا شك فيه ولقد كتبت كل شيء عن بن الرماح عن أبي معاوية بهذا الإسناد يعنى عن الصحابة وليس هذا فيه

[1063] العباس بن طالب بصري نزل مصر وحدث عن حماد بن سلمة قال أبو زرعة ليس بذاك انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال الأزدي أبو الفضل يروي عن حماد بن زيد روى عنه محمد بن داود بن ناجية وأهل مصر مات سنة ست وعشرين ومائتين وقال بن يونس يكنى أبا عمرو وتوفى بمصر يوم الأحد بخمس خلون من جمادى الأولى سنة خمس وعشرين ومائتين قلت ومن مناكيره ما رواه إسماعيل سمويه عنه حدثنا يزيد بن زريع ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة ان عمر نظر إلى الأشتر فصعد فيه النظر ثم صوبه وقال ان للمسلمين من هذا يوما عصيبا وهذا الحديث أنكره أحمد ويحيى بن معين علي بن بشار بن موسى الخفاف قال عبد الله بن أحمد حدثنا بشار بن موسى الخفاف ثنا يزيد بن زريع فذكره مطولا قال فذكرته لأبي فقال قرأته في كتاب عمى صالح بن حنبل عن الهيثم بن عدي عن عبد الله بن عمرو بن مرة عن أبيه به وقال عبد الله بن الدورقي مضيت إلى بشار بن موسى فحدثنا بهذا ثم رجعت إلى يحيى بن معين فأخبرته فقال ماله فعل الله به والله ما حدث به يزيد بن زريع قط ولا سمعه شعبة من عمرو بن مرة فقال له خلف بن سالم فايش الحجة فيه عندك قال سرقوه من حديث الهيثم بن عدي عن عبد الله بن عمرو بن مرة قلت فالظاهر ان العباس يسرقه أيضا ويحتمل ان يكون جميعا سمعاه من يزيد بن زريع ان كانا ضبطا والله أعلم

[1064] العباس بن عبد الله بن عصام الفقيه عن عباس الدوري وهلال بن العلاء روى بهمدان سنة خمس وعشرين وثلاث مائة ليس بثقة بان لهم امره فتركوه قال صالح بن أحمد لم يكن ثقة ولا صدوقا انتهى ويقال هو العباس بن أحمد بن عبد الله بن عصام روى عنه أبو القاسم الأسدونى وأبو زرعة الرازي الصغير وأحمد بن موسى الناعس وآخرون وقال صالح بن أحمد أيضا كنا بالجامع بقزوين نتذاكر فقال لي أحمد بن محمد الرازي وهو حسن المعرفة بالعلم وقد ذكرت عن هذا الشيخ حديثا أو حكاية فأنكر علي وقال تذكر عن مثله وقد استعديت عليه بالري إلى أبي بكر بن سعدان وقلت له انه حدثني عن هؤلاء المشائخ فأنكر ذلك وقال ما حدثته قال وخرج من عندنا إلى أذربيجان فسمعت بعض أصحابنا يحكى عنه انه روى عن إبراهيم بن الحسين ولم يكن عندنا انه دخل بلدنا قبل ذلك قال فتركنا الرواية عنه وذكره بن عساكر فقال أبو الفضل ويقال أبو القاسم البغدادي الفقيه الشافعي الرحال ذكر انه سمع بدمشق من أبي زرعة الدمشقي وبحمص من القاسم بن جعفر وبانطاكية من عثمان بن خرزاد وبالرقة من هلال بن العلاء وبمصر من بكر بن سهل وبغيرها من البلاد من جماعة قال سهل بن بشر أخبرنا علي بن عبد الله الكسائي الهمداني سمعت أبا نصر عبد الرحمن بن أحمد بن الحسين الأنماطي يقول قدم علينا العباس سنة خمس عشرة وكان كذابا واستعدوا عليه بقزوين فخرج إلى أذربيجان فروى عن بن ديزيل وما رآه إلا في نومه روى عنه عبد الله بن محمد بن حمدويه وأبو القاسم الأسدونى وأبو زرعة وأحمد بن الحسين الرازي وآخرون

[1065] العباس بن عبد الله النحيثى عن يحيى بن معين غمزه أبو سعيد بن يونس الحافظ انتهى ولفظه روى مناكير وسمى جده العباس وقال روى عن أحمد بن حنبل   كتب عنه بمصر

[1066] العباس بن عبد الرحمن عن نافع بن جبير مجهول بالنقل قاله العقيلي وذكر له حديثا انتهى وفي إسناده وساق حديثه من رواية يزيد بن عبد الملك عنه ويزيد ضعيف

[1067] ز العباس بن عبد الكريم عن حكيم بن حزام وعنه محمد بن عبد الله الشعيثي قال بن القطان لا يعرف

[1068] العباس بن عتبة عن عطاء لا يصح حديثه وعنه إسماعيل بن عياش عاصم بن علي حدثنا إسماعيل بن عياش عن العباس بن عتبة عن عطاء عن بن عمر   مرفوعا ليس من عبد يبيت طاهرا الا بات معه ملك في شعاره لا ينقلب ساعة من الليل الا قال اللهم اغفر لعبدك فإنه بات طاهر انتهى ذكره العقيلي بهذا واخرج حديثه عن علي بن عبد العزيز عن عاصم بن علي به وقد ذكره بن حبان في الثقات لكنه سماه عياشا بالياء المثناة من تحت وبالشين المعجمة

[1069] العباس بن عثمان البجلي أبو الفضل المكتب من أهل دمشق عن عراك بن خالد وعنه عمر بن سعيد بن سنان الطائي وغيره مات سنة تسع وثلاثين ومائتين ربما خالف ذكره بن حبان في الثقات هكذا

[1070] العباس بن عمر الكلوذاني حدث عن أبي جعفر محمد بن عمرو بن البخترى الرزاز كذبه الخطيب ونسبه إلى الوضع والرفض انتهى وهو العباس بن عمر بن العباس بن محمد بن عبد الملك بن سليمان يعرف بابن مروان ويكنى أبا الحسن روى أيضا عن حمزة بن القاسم والصولى قال الخطيب كتبت عنه وكان خبيث المذهب زاد في آخر عمره سماعا من القاضى المحاملي وعمه إلى أحاديث من مناكير الفضائل التي يرويها بن عقدة فركبها على المحاملي ورواها عنه وكنت كتبت عنه ثم حرقت ما كتبت منه ومات في رمضان سنة أربع عشرة وأربع مائة

[1071] العباس بن الفضل أو بن عون روى الدارقطني عن رجل عنه وكذبه انتهى وذكره النباتي فقال العباس بن المفضل أو الفضل بن عون التنوخي روى عنه الحسين بن عمر شيخ الدارقطني وضعفه الدارقطني

[1072] العباس بن الفضل الأرسوفى عن محمد بن عوف الحمصي فذكر خبرا باطلا انتهى وقد روى الخطيب في الرواة عن مالك حديثا من طريق محمد بن الحسين الأزدي عن العباس هذا عن إسماعيل بن عباد الارسوفى عن مالك عن نافع عن بن عمر   رفعه شاهد الزور لا تزول قدماه حتى يتبوأ مقعده من النار وقد تقدم من طريق آخر في إسماعيل بن عباد وقال منكر عن مالك وفي إسناده غير واحد من المجهولين وذكره له حديثا آخر من رواية العباس بن أحمد الخواتيمى تقدم في الخواتيمى

[1073] ز العباس بن كثير الرقي عن يزيد بن أبي حبيب وعنه أبو بشر بن سيار الرقى وأورد له بن النجار في ترجمة العباس بن الحسن بن محمد بن دلشاد حديثا موضوعا من رواية أبي سعد الماليني عن محمد بن مهدى المروزي عن أبي بشر بن سيار عن العباس بن كثير عن يزيد بن أبي حبيب قال قال لي مهدى بن ميمون دخلت على سالم بن عبد الله بن عمر   وهو يعتم فقال يا أبا أيوب الا أحدثك بحديث قلت بلى قال دخلت على عبد الله بن عمر   وهو يعتم فقال لي يا بنى أحب العمامة يا بنى اعتم تبجل وتكرم وتوقر ولا يراك الشيطان الا ولى هاربا انى سمعت رسول الله ﷺ يقول ان صلاة بعمامة تعدل خمسا وعشرين صلاة بغير عمامة وجمعة بعمامة تعدل سبعين جمعة بغير عمامة ان الملائكة لتشهد الجمعة معتمين ولا يزالون يصلون على أصحاب العمائم حتى تغرب الشمس ولم ار العباس بن كثير في الغرباء لابن يونس ولا في ذيله لابن الطحان ذكرا واما أبو بشر بن سيار فلم يذكره أبو أحمد الحاكم في الكنى وما عرفت محمد بن مهدى المروزي ولا مهدى بن ميمون الراوي للحديث المذكور عن سالم وليس هو البصري المخرج له في الصحيحين وذاك يكنى أبا يحيى ولا أدري ممن الآفة وبالله المستعان

[1074] ز العباس بن محبوب أبو الفضل المعروف بابن شاصونه بصري الأصل سكن جده قال مسلمة بن قاسم ضعيف الحديث لا يكتب حديثه وكان لي صديقا

[1075] ز العباس بن محمد بن مجاشع عن محمد بن أبي يعقوب الكرماني وعنه إبراهيم بن محمد القومسي قال بن القطان لا يعرف وحديثه في الحج من سنن الدارقطني قلت قد تبعه أحمد بن محمد الأزرق كما رواه البيهقي من طريقه

[1076] العباس بن محمد بن نصر أبو الفضل الرافقى مشهور متأخر قال يحيى الطحان تكلموا فيه انتهى روى عن هلال بن العلاء وطبقته توفي بمصر سنة ست وخمسين وثلاث مائة وآخر من روى عنه محمد بن الفضل بن نظيف وله جزء مشهور

[1077] العباس بن محمد المرادي عن مالك قال أبو حاتم روى أحاديث كذبا عن مالك انتهى قال بن أبي حاتم روى عن مالك وخليد بن دعلج عن الشعبي في الفتن روى عنه محمد بن سعيد البيروذى عرضت على أبي أحاديثه فقال ما اعرفه وهذه الأحاديث كذب وخليد بن دعلج لم يرو عن الشعبي ولا سمع منه واما روايته عن مالك فاخرجها الخطيب في الرواة عن مالك

[1078] العباس بن محمد العلوي عن عمار بن هارون المستملى عن حماد بن زيد بخبر موضوع التفاحة التي انفلقت عن حوراء لعثمان   انتهى وذكره بن حبان في الضعفاء وقال ولا أصل لهذا من كلام النبي ولا أنس ولا ثابت ولا حماد

[1079] ز العباس غير منسوب عن محمد بن سلمة يأتى في محمد بن سلمة

[1080] ز العباس بن الوليد نزيل إفريقية يعرف بابن الفارسي سمع حماد بن زيد وأبا الأحوص وابن عيينة قال أبو العرب الصقلي كان حافظا وأحسبه لقى مالكا قلت الا انه اتى عن بن عيينة بخبر باطل بالإسناد الصحيح فما أدري الآفة منه أو ممن بعده أورده صاحب تاريخ القيروان عنه عن بن عيينة عن بن أبي مليكة عن طاوس عن بن عباس   رفعه أوقدوا مصابيح منازلكم عند الغروب تستغفر لكم الملائكة وار كان البيت ومن يترك ذلك استبقاء الزيت نقص من زيته كل يوم سبعون نقطة من حيث لا يعلم الحديث

[1081] ز العباس بن هذيل قدم بغداد وحدث بها بحديث منكر رواه عنه من أهلها محمد بن علي بن عبيد الله السلمي قال بن النجار في الذيل ثم ساق الحديث من جهة السلمي قال حدثنا العباس بن الهذيل قدم حاجا قال ثنا محمد بن غياث ثنا محمد بن هانئ ثنا أبو القاسم الوضاح بن عاصم ثنا أبي عن محمد بن قيس عن جويبر عن الضحاك عن بن عباس   جاء رجل إلى النبي ﷺ فقال ما تقول في حرفتى قال وما حرفتك قال اعلم الصبيان فقال له النبي ﷺ ان لله تعالى في السماء الرابعة ملائكة لا يعلم عددهم الا الله تعالى يستغفرون للمعلمين والصبيان وقال نفقة الصبيان ونفقة المعلم ونفقة الحج ونفقة شهر رمضان لا يحاسب الله العبد عليها يوم القيامة وقال خدمة العلماء دين ومجالستهم كرم والنظر إليهم عبادة والمشي معهم فخر ومخالطتهم دواء ينزل عليهم ثلاثون رحمة وعلى غيرهم رحمة واحدة هم أولياء الله عز وجل طوبى لمن خالطهم خلقهم الله متبعا للناس فمن لم يخدمهم ندم ومن خدمهم لم يندم قلت هذا ظاهر البطلان يدرك ذلك من له أدنى فهم في هذا الشأن وفي السند غير واحد من المجهولين وجبير وان كان متروك الحديث عندهم ما أظنه يحتمل مثل هذا والضحاك في نفسه صدوق لكن روايته عن بن عباس   منقطعة وبالله التوفيق

من اسمه عبايةعدل

[1082] عباية بن ربعى عن علي وعنه موسى بن طريف كلاهما من غلاة الشيعة له عن علي انا قسيم النار قال شبابة حدثنا ورقاء قال انطلقت انا ومسعر إلى الأعمش نعاتبه في حديثين انا قسيم النار وحديث آخر حدث فلان عن فلان كذا وكذا على الصراط فقال ما رويت هذا قط وقال الخريبي كنا عند الأعمش فجاءنا يوما وهو مغضب فقال الا تعجبون من موسى بن طريف يحدث عن عباية عن علي قال انا قسيم النار وقال العلاء بن المبارك سمعت أبا بكر بن عياش يقول قلت للأعمش أنت جئت تحدث عن موسى عن عباية فذكره فقال والله ما رويته الا على وجه الاستهزاء قلت حمله الناس عنك في الصحف ويروى عن عباية عن علي قال والله لاقتلن ثم لابعثن ثم لاقتلن انتهى وقد ذكر المصنف هذا الحديث الأخير في موسى بن طريف واعاد الأول وذكر طرقه وعباية ذكره العقيلي في الضعفاء فقال روى عنه موسى بن طريف وكلاهما غاليان ملحدان ثم ساق رواية شبابة أتم مما ها هنا ولفظه في حديثين بلغهما عنه قول علي انا قسيم النار وحدث فلان عن فلان كذا وكذا على الصراط فقال ما رويت هذا قط ولا قلت هذا قط ثم ساق بسنده عن الخريبي ثم عن العلاء بن المبارك وزاد بعد قوله في الصحف وأنت تزعم انك رويته على جهة الاستهزاء ثم ساق من طريق عيسى بن يونس ما رأيت للاعمش خضع الا مرة واحدة فإنه حدثنا بهذا الحديث فبلغ ذلك أهل السنة فجاؤوا فقالوا التحديث بهذا يقوى الرافضية والزيدية والشيعية فقال سمعته فحدثت به قال فرأيته خضع ذلك اليوم ثم ساق من طريق الجارود بن معاذ سمعت أبا معاوية يقول كان عباية بن ربعى يشرب الدن وحده

من اسمه عبد اللهعدل

[1083] ز عبد الله بن اباض التميمي الاباضي رأس الاباضية من الخوارج وهم فرقة كبيرة وكان هو فيما قيل رجع عن بدعته فتبرأ اصحابه منه واستمرت نسبتهم اليه ومن مقالتهم ان من اتى كبيرة فقد جهل الله فهو كافر لجهله بالله لا لاتيانه الكبيرة

[1084] عبد الله بن أبان الثقفي عن سفيان الثوري لا يعرف وخبره منكر باطل عن سفيان الثوري عن عمرو عن بن عباس   مرفوعا من قاد مكفوفا أربعين ذراعا دخل الجنة وهاه بن عدي انتهى ولفظ بن عدي هذا بهذا الإسناد باطل قلت وسيأتي في ترجمة عبد الله بن محمد بن يوسف العبدي المكي ان شاء الله تعالى

[1085] عبد الله بن إبراهيم الدمشقي عن الليث بخبر باطل أورده النباتي وهذا لم أره في تاريخ دمشق انتهى والحديث المذكور عن عقبة بن عامر رفعه لما عرج بي إلى السماء دخلت جنة عدن فوقعت في كفي تفاحة فانفلقت عن حوراء مرضية كان اشعار عيينها مكارم اشعار النسور فقلت لم أنت قالت انا للخليفة من بعدك المقتول ظلما عثمان بن عفان قال النباتي لفظ ظلما فما أدري من الأصل أو من خطى

[1086] عبد الله بن إبراهيم المؤدب عن سويد بن سعيد كذبه الدارقطني انتهى ورأيت في تاريخ بن المنادي في سنة سبع وثلاث مائة مات عبد الله بن إبراهيم الأكفاني صاحب أبي إبراهيم المزني والقمي وكانت له قصة من جهة اسرافه على نفسه في التزيد فاستخفى حياة أخيه ثم ظهر بعد موته ثم مات على المعهود منه قبل ذلك وسأل الله العافيه

[1087] ز عبد الله بن إبراهيم بن مكرم القاضي أبو يحيى كان من شهود القاضي أبي عمر فوقع منه شيء اقتضى إسقاط شهادته فاسقطه وعاش بن مكرم هذا إلى سنة ثلاث وأربعين وثلاث مائة أرخه أبو طاهر الكرخي

[1088] ز عبد الله بن اخمد بن علي بن هبة الله بن المأمون ولد في صفر سنة ثمان وأربعين وخمس مائة وسمع من أبي الفتح بن البطي وشهدة ونحوهما واستنابه بن النجار في الحكم ببغداد وولي قضاء دجيل وتعانى الشهادات ثم عزل في صفر سنة أربع وخمسين وست مائة واهين وطيف به يضرب بالدرة وينادى عليه بشهادة الزور وكان قد تظاهر بالخيانة وشهادة الزور وغير ذلك من مسقطات العدالة ووصفه بن النجار مع ذلك بحسن الخلق والفضل والنظم ومات في يوم عاشوراء سنة عشرين وست مائة

[1089] عبد الله بن أحمد بن افلح البكري القاص شيخ ليوسف القواس متهم بالكذب واتي بخبر باطل قال القواس حدثنا عبد الله بن أحمد ثنا هلال بن العلاء ثنا الخليل بن عبيد الله عن أبيه عن شعبة عن قتادة عن أنس   قال قال رسول الله ﷺ وأله وسلم ما من يوم جمعة الا ويطلع الله إلى دار الدنيا فيعتق مائتي ألف من النار ويقول عبادي سبحاني احتجبت فلا عين تراني الحديث بطوله

[1090] عبد الله بن أحمد بن عبد الله بن حمديه أخو الحسن بغدادي متهم زور سماعا له حدث عن النجاد وابن قانع توفي سنة إحدى وعشرين وأربع مائة انتهى قال الخطيب كتبت عنه وكان ضعيفا

[1091] ز عبد الله بن أحمد بن حرب أبو هفان الخرنوبي الشاعر البصري نزيل بغداد روى عن الأصمعي وغيره وعنه جنيد بن حكيم الدقاق وعوف بن المزرع وأحمد بن أبي الطاهر وكان كبير المحل في الأدب لكنه اتى عن الأصمعي بخبر باطل قال حدثنا الأصمعي ثنا بن عون عن محمد عن أبي هريرة   فرفعه امرء القيس قائد الشعراء إلى النار وقال مسلمة بن قاسم كان شاعرا لغويا كثير الاخبار وله كتب وصنعة مشهورة مات سنة سبع وخمسين ومائتين

[1092] ز عبد الله بن أحمد بن محمد التميمي المعروف بالعباعبي روى عن ضرار بن سهل عن الحسن بن عرفة في فضل الخلفاء الأربعة روى عنه عبد الوهاب العلائي قال الخطيب منكر جدا لا اعلم رواه بهذا الإسناد غير ضرار وهو والعباعبي مجهولان وذكر له بن عساكر نسبا إلى فراس بن حابس التميمي أخي الأقرع بن حابس وقال روى عنه أبو الحسين الرازي وأبو الحسين محمد بن عبد الله أيضا مات سنة خمس وعشرين وأربع مائة وكان معلما على باب الجابية قلت فهو معروف والتصق الوهم بضرار

[1093] عبد الله بن أحمد بن محمد بن طلحة أبو بكر البغدادي المقري الخباز سمع عبد الحق بن يوسف فمن بعده وخرج لنفسه مشيخة قال بن النجار لا يعتمد على قوله وخطىء لكثرة وهمه رأبت منه أشياء يضعف بها دينه انتهى وبقية كلام بن النجار قرأ بالروايات على جماعة وسمع الكثير من طبقة شهدة ثم من خلق كثير من أصحاب بن بيان ثم من أصحاب بن الحصين ثم من أصحاب أبي الوقت ثم كتب عمن هو مثله أو من هو دونه وجمع لنفسه مشيخة كبيرة ولم يكن له معرفة فلا يعتمد عليه لكثرة وهمه مع ديانة كانت فيه وصلاح وتقلل من الدنيا واضر في آخر عمره وسألته عن مولدة فقال في سنة إحدى وخمسين ومات في ربيع الأول سنة ثلاث وعشرين وست ومائة

[1094] عبد الله بن أحمد بن راشد المعروف بابن أخت وليد القاضي الفقيه الظاهري ولي قضاء دمشق وغيرها وحدث عن بن قتيبة العسقلاني كان خليعا يرتشي على الحكم كان موجودا في وسط المئة الرابعة وهو معدود في كبار الظاهرية انتهى وذكره بن زولاق فقال عبد الله بن أحمد بن شعيب بن مالك بن الفضل بن دينار بن أخت وليد وبه اشتهر كان من وجوه التجار وذوي اليسار وكان يتفقه لداود ويميل إلى الاعتزال ولم يكن متمكنا من شيء مما يدعيه وذكر انه كتب بمصر عن النسائي والمنجنيقي وابن أخي حرملة وغيرهم وحدث عن محمد بن الحسن بن قتيبة وعن جماعة دونه وترجم له بن النجار في الذيل كما في أول الترجمة وزاد بعد راشد بن جعفر بن يزيد وذكر في شيوخه علي بن عبد الله بن يحيى العسكري قال ويقال انه كان خياطا وكان أبوه حائكا ينسج المقانع وهجاه جماعة من أهل مصر وقال بن عساكر روى عن أحمد بن عيسى بن الوشاء وبكر بن أحمد بن حفص الشعراني وعلي بن عبد الله بن علي الرملي وجماعة روى عنه أبو عبد الله بن نظيف الفراء وعلي بن منير الحلال ومحمد بن جعفر المرستاني وآخرون قال وبلغني ان أصله من بغداد وولي قضاء دمشق سنة ثمان وأربعين وثلاث مائة وقدمها سنة سبع قال وكان ولي قبل ذلك قضاء مصر سنة تسع وعشرين فأقام سنة وفي سنة 31 وفي سنة 34 قال وتوفي في ذي الحجة سنة تسع وستين وثلاث مائة ويقال انه جاوز التسعين وهجاه محمد بن بدر الغفاري المصري وذكر بن زولاق انه أول ما ولي قضاء مصر كان خليفة عن الحسين بن عيسى بن هارون استنا به من بغداد ثم صرف في شوال من السنة ثم اعيد في رجب سنة 31 نائبا أيضا عن الحسين ثم قدم الحسين مصر فبلغه انه يسعى في الاستقلال فصرفه واستنابه الحسن بن عبد الرحمن الجوهري ثم بن الحداد ثم اعيد بن الوليد في سنة 34 لمال بذله للاخشيد واخرج كتابا من الخليفة المستكفي له استقلالا فأرسل اليه بن هارون يتهدده فكان خائفا منه إلى ان بلغه موته فبسط في الاحكام واستهان بالكبار وكان كثير الهزل والمجون في مجلس يحضره الشيوخ ثم ولى المطيع محمد بن الحسن بن عبد العزيز الهاشمي قضاء مصر فاستخلف بن وليد ثم عزله واستخلف اخاه عمر بن الحسن قال فأقام بن وليد معطلا مدة اثنتي عشرة سنة ثم ولى قضاء دمشق فلم يحمده أهلها ونهبت داره فعاد إلى مصر في سوء حال واختلال فأقام بها إلى ان مات وقد جاوز التسعين وظهرت عليه امارات الخرف

[1095] عبد الله بن أحمد بن القاسم النهاوندي أخذ عنه الحاكم ببغداد وقال ليس بثقة

[1096] عبد الله بن أحمد الدشتكي حدث عنه علي بن محمد بن مهرويه القزويني فذكر خبرا موضوعا

[1097] عبد الله بن أحمد بن عامر عن أبيه عن علي الرضا عن آبائه بتلك النسخة الموضوعة الباطلة ما تنفك عن وضعه أو وضع أبيه قال الحسن بن علي الزهري وكان أميا لم يكن بالمرضي وروى عنه الجعابي وابن شاهين وجماعة مات سنة أربع وعشرين وثلاث مائة

[1098] عبد الله بن أحمد بن أبي صالح الطرطوسي قال بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات يروي عن أبي نعيم والكوفيين حدثنا عنه محمد بن المنذر بالغرائب

[1099] عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن مالك بن سعيد أبو العباس المارستاني روى عنه مهنأ بن يحيى الشامي وإسحاق بن بهلول وغيرهما وعنه الدارقطني وابن شاهين والكتاني والمخلص وغيرهم قال بن قانع مات سنة سبع عشرة وثلاث مائة وكان قد تكلم فيه

[1100] عبد الله بن أحمد بن ربيعة بن زبر القاضي عن عباس الدوري وطبقته كان من الفقهاء المحدثين تفرد بأشياء قال الخطيب كان غير ثقة مات سنة تسع وعشرين وثلاث مائة وحط عليه الدارقطني وحدث عن الهيثم بن سهل بخبر باطل انتهى والعهدة على الهيثم في ذلك الحديث وقد روى بن زبر أيضا عن يوسف بن سعيد بن مسلم ومحمد بن إسحاق الصغاني وأبي اسمعيل الترمذي وتمتام وأبي قلابة الرقاشي وأبي داود السجستاني وخلق كثير روى عنه ابنه أبو سليمان والدارقطني وأبو بكر بن أبي الحديد وآخرون قال أبو سليمان ابنه ولد أبي سنة خمس وخمسين ومائتين وقال بن ماكولا له مجموع ونراهم لا يرضونه وقال الخطيب حدثني الصوري سمعت عبد الغني بن سعيد يقول سمعت الدارقطني يقول دخلت على أبي محمد بن زبر وأنا إذ ذاك حدث وبين يديه كاتب له وهو يملي عليه الحديث من جزء ومتن من آخر وظن اني لا اتنبه على هذا قال عبد الغني وكنت لا اكتب حديثه عن أبيه إذا كان منفردا إلا أن يكون مقرونا بغيره فكان يقول لي يابا محمد ما ذنب أبي إليك لا تكتب حديثه إلا أن يكون مقترنا بغيره واخرج الدارقطني في غرائب مالك عنه عن أحمد بن الأسود الحنفي القاضي عن عبد الله بن عمرو الواقفي عن مالك عن نافع عن بن عمر في صيام الاثنين والخميس وقال الواقفي ضعيف وشيخنا ضعيف وقال يحيى بن مكي بن رجاء العدل لو كان بن زبر عادلا ما عدلت به قاضيا وقال مسلمة بن قاسم كان ضعيفا يزن بكذب وسمعت بعض أصحاب الحديث يقول كان كذابا قال مسلمة لقيته ولم اكتب عنه شيئا لكلام الناس فيه ثم كتبت عن رجل عنه وكانت ولاية أبي محمد بن زبر القضاء في ذي الحجة وباشره في المحرم سنة سبع عشرة وله تصانيف منها تشريف الفقر على الغنى وأخبار الأصمعي وسيرة الدولتين وكانت مجالسته عامرة أهله فيقرىء ويملي وكان كثير الحديث قال بن زولاق وكان قد ولي قضاء دمشق فاتفق دخول علي بن عيسى الوزير دمشق فاستغاث الناس به في حق القاضي ولم يتركوا شيئا الا رموه به فالتفت اليه وقال ما يقول هؤلآء قال يشكون الاسعار وضيق الحال ويسألون الوزير حسن النظر ويشكون القاضي فتعجب الوزير من ذلك وامر بعزله وذكر له بن زولاق عجائب في التحيل على الدخول في القضاء وأشياء قبيحة من الرشوة وغيرها سامحه الله