مجلة الرسالة/العدد 1005/نحن الشعب نريد

مجلة الرسالة/العدد 1005/نحن الشعب نريد

مجلة الرسالة - العدد 1005
نحن الشعب نريد
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 06 - 10 - 1952


للأستاذ سيد قطب

نحن الشعب ندرك اليوم أن فجراً جديداً قد طلع، وأن عهداً جديداً يظلل هذا الوادي؛ وندرك أن وثبة الجيش المباركة هي التي أطلعت ذلك الفجر، وبدأت هذا العهد، وأن هذه الوثبة المباركة ليست لحساب فرد أو هيئة أو حزب، وإنما هي لحسابنا نحن الشعب!

نحن الشعب ندرك أن الذين قاموا بالثورة حملوا رؤوسهم على أكفهم، وساروا في ظلام دامس، في طريقهم الشوك، وفي قلوبهم الشعلة، وفي وجوههم الخطر. بينما كان كبراء هذا البلد في مصافيهم الناعمة بأوربا، يحف بهم النعيم، وتراودهم أخيلة الحكم، وتداعبهم أحلام الماضي!

ونحن الشعب نريد أن نعمل مع الذين واجهوا الخطر في الظلام الدامس؛ وأن تتخلى عن الذين استمتعوا بالنعيم ونحن هنا في قبضة البؤس والظلم. . ذلك أننا نعرف أن الأبطال الذين كافحوا كانوا معنا، والكبراء الذين استمتعوا كانوا علينا!

نحن الشعب ندرك أن الإقطاع قطر من عرقنا كؤوسا شهية للسكارى، وجمد من دمائنا يواقيت في نحور الغواني، وجعل من رفات آبائنا وأجدادنا سماداً للأرض الطيبة كي تزيد غلاتها لحسابه. . ونعرف أن محترفي الحكم وتجار السياسة قد انضموا إلى جلادينا الإقطاعيين، وأصبحوا منهم ذوي ملكيات واسعة، ولم ينضموا إلينا نحن الكادحين في الأرض. . حتى قامت وثبة الجيش الأخيرة. . هنا فقط قال حماة الوادي للجلادين: مكانكم! وهنا فقط ردت الأرض إلى ملاكها الحقيقيين

ونحن الشعب نريد أن ننبذ محترفي الحكم وتجار السياسة الذين وقفوا في صفوف الإقطاع ولم يقفوا في صفوفنا. وأن نحمي ظهور حماة الوادي من دسائس الإقطاعيين وحلفائهم من محترفي الحكم وتجار السياسة!

نحن الشعب ندرك أن الرأسمالية قد فتلت لنا حبال المشانق في صورة قوانين ولوائح. وسلطات علينا البوليس السياسي يطاردنا في المعامل والمصانع. وحرمت علينا تكوين النقابات وتكوين الاتحادات النقابية إلا بإذنها ورضاها، وإلا بجواسيسها وأذنابها. . ونعرف أن مستغلي النفوذ من الوزراء والمستوزرين قد باعوا أنفسهم لهذه الرأسمالية، مق صفقات رابحة، وعضويات في مجالس الشركات، وأذون استيراد وتصدير. . وأن الوثبة الجديدة وحدها هي التي مزقت البوليس السياسي، وقلمت أظافر الرأسمالية. وأطلقت للنقابات العمالية حرياتها، ومهدت لقيام اتحاد النقابات على أسس سليمة، واعترفت بشرعية هذا الاتحاد

ونحن الشعب نريد أن نتخلص نهائياً من المستغلين الذين باعوا أنفسهم للرأسمالية. وأن نتكتل وراء الوثبة الجديدة التي خلصتنا من براثنها المخيفة

نحن الشعب ندرك أن وزراء العهود الماضية كانوا ينتظرون إشارة صغيرة من مولاهم ليدوسوا الحريات، ويعطلوا الصحف، ويحطموا الأقلام، وأن البرلمانات كانت وراءهم توافق لهم على القوانين، وتعترف لهم بشرعية الطغيان، وتقفل باب المناقشة عندما يجبهها الحق. . ونعرف أن الثورة المقدسة هي التي قالت لمولاهم: تنازل قبل الساعة عشرة وارحل قبل الساعة السادسة. وهي التي أملت على التاريخ صفحة جديدة من العزة والكرامة، وطوت صفحة قديمة من الذل والصغار، وتركت حتى خصومها الكائدين لها، يثرثرون في صحافتهم، ويملئون الدنيا ضجيجاً وعجيجاً. لأنها تؤمن بالحرية حتى لأعدائها

ونحن الشعب نريد أن نطوي صفحة هذا الماضي بملكه ووزرائه ومستوزريه، وزعمائه ومتزعميه. نريد أن نطوي هذه الصفحة المخزية، لنفتح الصفحة الجديدة التي أملتها الوثبة المقدسة على التاريخ. لأننا شعب لم كرامة ويجب عليه أن يحمي هذه الكرامة

نحن الشعب ندرك أن تجار السياسة استغلوا حماستنا الوطنية، وتطلعنا إلى الحرية والاستقلال، وحرصنا على أن نكون أمة لائقة بماضيها التاريخي، ليتجروا بها كلها في الأسواق الدولية والأسواق الداخلية. وأنهم لذلك أثروا على حسابنا ثراء فاحشاً، ولو أنهم استغلوا تجاراً في أية سلعة ما اثروا مثل هذا الثراء الفاحش. وأنهم على استعداد أن يستغلوا حماستنا الوطنية من جديد، ليزيدوا بها ثراء على ثراء، وترفا على ترف، وقصوراً على قصور. . ونعرف أن الوثبة الجديدة وحدها هي الوثبة النظيفة. لأن رجالها لا يزالون يعيشون عيشة الشظف: يسهرون والناس نيام، ويعيشون على أخشن الطعام. ولا يعرفون مصايف مصر فضلاً إلى مضايفَ العالم ومغانيه

ونحن الشعب نريد أن نقول للممثلين على مسرح الوطنية: أسدلوا الستار فقد سئمنا الرواية! أسدلوا الستار واذهبوا فإن فجر جديداً قد طلع. وإن عهداً جديداً يظل هذا الوادي

سيد قطب