افتح القائمة الرئيسية

سنن ابن ماجة/مقدمة/8

سنن ابن ماجة - مقدمة

المؤلف: ابن ماجة
كتاب المقدمة (الحديث 225 - 278)



باب فضل العلماء والحث على طلب العلمعدل

225 - حدثنا بكر بن خلف أبو بشر، حدثنا عبد الأعلى، عن معمر، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ". [1]

226 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا مروان بن جناح، عن يونس بن ميسرة بن حلبس، أنه حدثه قال سمعت معاوية بن أبي سفيان، يحدث عن رسول الله ﷺ أنه قال " الخير عادة والشر لجاجة ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ". [2]

227 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا روح بن جناح أبو سعد، عن مجاهد، عن ابن عباس، قال قال رسول الله ﷺ " فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد ". [3]

228 - حدثنا نصر بن علي الجهضمي، حدثنا عبد الله بن داود، عن عاصم بن رجاء بن حيوة، عن داود بن جميل، عن كثير بن قيس، قال كنت جالسا عند أبي الدرداء في مسجد دمشق فأتاه رجل فقال يا أبا الدرداء أتيتك من المدينة مدينة رسول الله ﷺ لحديث بلغني أنك تحدث به عن النبي ﷺ. قال فما جاء بك تجارة قال لا. قال ولا جاء بك غيره قال لا. قال فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول " من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم وإن طالب العلم يستغفر له من في السماء والأرض حتى الحيتان في الماء وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب إن العلماء هم ورثة الأنبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما إنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر ". [4]

229 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا حفص بن سليمان، حدثنا كثير بن شنظير، عن محمد بن سيرين، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ﷺ " طلب العلم فريضة على كل مسلم وواضع العلم عند غير أهله كمقلد الخنازير الجوهر واللؤلؤ والذهب ". [5]

230 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وعلي بن محمد، قالا حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا حفتهم الملائكة ونزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وذكرهم الله فيمن عنده ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه ". [6]

231 - حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر، عن عاصم بن أبي النجود، عن زر بن حبيش، قال أتيت صفوان بن عسال المرادي فقال ما جاء بك قلت أنبط العلم. قال فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول " ما من خارج خرج من بيته في طلب العلم إلا وضعت له الملائكة أجنحتها رضا بما يصنع ". [7]

232 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا حاتم بن إسماعيل، عن حميد بن صخر، عن المقبري، عن أبي هريرة، قال سمعت رسول الله ﷺ يقول " من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا لخير يتعلمه أو يعلمه فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله ومن جاء لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل ينظر إلى متاع غيره ". [8]

233 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا صدقة بن خالد، حدثنا عثمان بن أبي عاتكة، عن علي بن يزيد، عن القاسم، عن أبي أمامة، قال قال رسول الله ﷺ " عليكم بهذا العلم قبل أن يقبض وقبضه أن يرفع ". وجمع بين إصبعيه الوسطى والتي تلي الإبهام هكذا ثم قال " العالم والمتعلم شريكان في الأجر ولا خير في سائر الناس ". [9]

234 - حدثنا بشر بن هلال الصواف، حدثنا داود بن الزبرقان، عن بكر بن خنيس، عن عبد الرحمن بن زياد، عن عبد الله بن يزيد، عن عبد الله بن عمرو، قال خرج رسول الله ﷺ ذات يوم من بعض حجره فدخل المسجد فإذا هو بحلقتين إحداهما يقرءون القرآن ويدعون الله والأخرى يتعلمون ويعلمون فقال النبي ﷺ " كل على خير هؤلاء يقرءون القرآن ويدعون الله فإن شاء أعطاهم وإن شاء منعهم وهؤلاء يتعلمون ويعلمون وإنما بعثت معلما ". فجلس معهم. [10]

باب من بلغ علماعدل

235 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، وعلي بن محمد، قالا حدثنا محمد بن فضيل، حدثنا ليث بن أبي سليم، عن يحيى بن عباد أبي هبيرة الأنصاري، عن أبيه، عن زيد بن ثابت، قال قال رسول الله ﷺ " نضر الله امرأ سمع مقالتي فبلغها فرب حامل فقه غير فقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ". زاد فيه علي بن محمد " ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم إخلاص العمل لله والنصح لأئمة المسلمين ولزوم جماعتهم ". [11]

236 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي، عن محمد بن إسحاق، عن عبد السلام، عن الزهري، عن محمد بن جبير بن مطعم، عن أبيه، قال قام رسول الله ﷺ بالخيف من منى فقال " نضر الله امرأ سمع مقالتي فبلغها فرب حامل فقه غير فقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ". [12]

237 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا خالي، يعلى ح وحدثنا هشام بن عمار، حدثنا سعيد بن يحيى، قالا حدثنا محمد بن إسحاق، عن الزهري، عن محمد بن جبير بن مطعم، عن أبيه، عن النبي ﷺ بنحوه. [13]

238 - حدثنا محمد بن بشار، ومحمد بن الوليد، قالا حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن سماك، عن عبد الرحمن بن عبد الله، عن أبيه، أن النبي ﷺ قال " نضر الله امرأ سمع منا حديثا فبلغه فرب مبلغ أحفظ من سامع ". [14]

239 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا يحيى بن سعيد القطان، - أملاه علينا - حدثنا قرة بن خالد، حدثنا محمد بن سيرين، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة، عن أبيه، وعن رجل، آخر هو أفضل في نفسي من عبد الرحمن عن أبي بكرة قال خطب رسول الله ﷺ يوم النحر فقال " ليبلغ الشاهد الغائب فإنه رب مبلغ يبلغه أوعى له من سامع ". [15]

240 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو أسامة، ح وحدثنا إسحاق بن منصور، أنبأنا النضر بن شميل، عن بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جده، معاوية القشيري قال قال رسول الله ﷺ " ألا ليبلغ الشاهد الغائب ". [16]

241 - حدثنا أحمد بن عبدة، أنبأنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي، حدثني قدامة بن موسى، عن محمد بن الحصين التميمي، عن أبي علقمة، مولى ابن عباس عن يسار، مولى ابن عمر عن ابن عمر، أن رسول الله ﷺ قال " ليبلغ شاهدكم غائبكم ". [17]

242 - حدثنا محمد بن إبراهيم الدمشقي، حدثنا مبشر بن إسماعيل الحلبي، عن معان بن رفاعة، عن عبد الوهاب بن بخت المكي، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ﷺ " نضر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها ثم بلغها عني فرب حامل فقه غير فقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ". [18]

باب من كان مفتاحا للخيرعدل

243 - حدثنا الحسين بن الحسن المروزي، أنبأنا محمد بن أبي عدي، حدثنا محمد بن أبي حميد، حدثنا حفص بن عبيد الله بن أنس، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ﷺ " إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه ". [19]

244 - حدثنا هارون بن سعيد الأيلي أبو جعفر، حدثنا عبد الله بن وهب، أخبرني عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد، أن رسول الله ﷺ قال " إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح فطوبى لعبد جعله الله مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير ". [20]

باب ثواب معلم الناس الخيرعدل

245 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا حفص بن عمر، عن عثمان بن عطاء، عن أبيه، عن أبي الدرداء، قال سمعت رسول الله ﷺ يقول " إنه ليستغفر للعالم من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في البحر ". [21]

246 - حدثنا أحمد بن عيسى المصري، حدثنا عبد الله بن وهب، عن يحيى بن أيوب، عن سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه، أن النبي ﷺ قال " من علم علما فله أجر من عمل به لا ينقص من أجر العامل ". [22]

247 - حدثنا إسماعيل بن أبي كريمة الحراني، حدثنا محمد بن سلمة، عن أبي عبد الرحيم، حدثني زيد بن أبي أنيسة، عن زيد بن أسلم، عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه، قال قال رسول الله ﷺ " خير ما يخلف الرجل من بعده ثلاث ولد صالح يدعو له وصدقة تجري يبلغه أجرها وعلم يعمل به من بعده ". [23]

248 - قال أبو الحسن وحدثنا أبو حاتم، حدثنا محمد بن يزيد بن سنان الرهاوي، حدثنا يزيد بن سنان، - يعني أباه - حدثني زيد بن أبي أنيسة، عن فليح بن سليمان، عن زيد بن أسلم، عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه، سمعت رسول الله ﷺ فذكر نحوه. [24]

249 - حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا محمد بن وهب بن عطية، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا مرزوق بن أبي الهذيل، حدثني الزهري، حدثني أبو عبد الله الأغر، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علما علمه ونشره وولدا صالحا تركه ومصحفا ورثه أو مسجدا بناه أو بيتا لابن السبيل بناه أو نهرا أجراه أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته ". [25]

250 - حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب المدني، حدثني إسحاق بن إبراهيم، عن صفوان بن سليم، عن عبيد الله بن طلحة، عن الحسن البصري، عن أبي هريرة، أن النبي ﷺ قال " أفضل الصدقة أن يتعلم المرء المسلم علما ثم يعلمه أخاه المسلم ". [26]

باب من كره أن يوطأ عقباهعدل

251 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا سويد بن عمرو، عن حماد بن سلمة، عن ثابت، عن شعيب بن عبد الله بن عمرو، عن أبيه، قال ما رئي رسول الله ﷺ يأكل متكئا قط ولا يطأ عقبيه رجلان. [27]

252 - قال أبو الحسن وحدثنا خازم بن يحيى، حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي، حدثنا حماد بن سلمة، قال أبو الحسن وحدثنا إبراهيم بن نصر الهمداني، صاحب القفيز حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا حماد بن سلمة،. [28]

253 - حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا أبو المغيرة، حدثنا معان بن رفاعة، حدثني علي بن يزيد، قال سمعت القاسم بن عبد الرحمن، يحدث عن أبي أمامة، قال مر النبي ﷺ في يوم شديد الحر نحو بقيع الغرقد وكان الناس يمشون خلفه فلما سمع صوت النعال وقر ذلك في نفسه فجلس حتى قدمهم أمامه لئلا يقع في نفسه شىء من الكبر. [29]

254 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، عن سفيان، عن الأسود بن قيس، عن نبيح العنزي، عن جابر بن عبد الله، قال كان النبي ﷺ إذا مشى مشى أصحابه أمامه وتركوا ظهره للملائكة. [30]

باب الوصاة بطلبة العلمعدل

255 - حدثنا محمد بن الحارث بن راشد المصري، حدثنا الحكم بن عبدة، عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري، عن رسول الله ﷺ قال " سيأتيكم أقوام يطلبون العلم فإذا رأيتموهم فقولوا لهم مرحبا مرحبا بوصية رسول الله ﷺ واقنوهم ". قلت للحكم ما اقنوهم قال علموهم. [31]

256 - حدثنا عبد الله بن عامر بن زرارة، حدثنا المعلى بن هلال، عن إسماعيل، قال دخلنا على الحسن نعوده حتى ملأنا البيت فقبض رجليه ثم قال دخلنا على أبي هريرة نعوده حتى ملأنا البيت فقبض رجليه ثم قال دخلنا على رسول الله ﷺ حتى ملأنا البيت وهو مضطجع لجنبه فلما رآنا قبض رجليه ثم قال " إنه سيأتيكم أقوام من بعدي يطلبون العلم فرحبوا بهم وحيوهم وعلموهم ". قال فأدركنا والله أقواما ما رحبوا بنا ولا حيونا ولا علمونا إلا بعد أن كنا نذهب إليهم فيجفونا. [32]

257 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا عمرو بن محمد العنقزي، أنبأنا سفيان، عن أبي هارون العبدي، قال كنا إذا أتينا أبا سعيد الخدري قال مرحبا بوصية رسول الله ﷺ. إن رسول الله ﷺ قال لنا " إن الناس لكم تبع وإنهم سيأتونكم من أقطار الأرض يتفقهون في الدين فإذا جاءوكم فاستوصوا بهم خيرا ". [33]

باب الانتفاع بالعلم والعمل بهعدل

258 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو خالد الأحمر، عن ابن عجلان، عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبي هريرة، قال كان من دعاء النبي ﷺ " اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن دعاء لا يسمع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ". [34]

259 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبد الله بن نمير، عن موسى بن عبيدة، عن محمد بن ثابت، عن أبي هريرة، قال كان رسول الله ﷺ يقول " اللهم انفعني بما علمتني وعلمني ما ينفعني وزدني علما والحمد لله على كل حال ". [35]

260 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا يونس بن محمد، وسريج بن النعمان، قالا حدثنا فليح بن سليمان، عن عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر أبي طوالة، عن سعيد بن يسار، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة ". يعني ريحها. [36]

261 - قال أبو الحسن أنبأنا أبو حاتم، حدثنا سعيد بن منصور، حدثنا فليح بن سليمان، فذكر نحوه. [37]

262 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا حماد بن عبد الرحمن، حدثنا أبو كرب الأزدي، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي ﷺ قال " من طلب العلم ليماري به السفهاء أو ليباهي به العلماء أو ليصرف وجوه الناس إليه فهو في النار ". [38]

263 - حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا ابن أبي مريم، أنبأنا يحيى بن أيوب، عن ابن جريج، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله، أن النبي ﷺ قال " لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء ولا لتماروا به السفهاء ولا تخيروا به المجالس فمن فعل ذلك فالنار النار ". [39]

264 - حدثنا محمد بن الصباح، أنبأنا الوليد بن مسلم، عن يحيى بن عبد الرحمن الكندي، عن عبيد الله بن أبي بردة، عن ابن عباس، عن النبي ﷺ قال " إن أناسا من أمتي سيتفقهون في الدين ويقرءون القرآن ويقولون نأتي الأمراء فنصيب من دنياهم ونعتزلهم بديننا. ولا يكون ذلك كما لا يجتنى من القتاد إلا الشوك كذلك لا يجتنى من قربهم إلا ". قال محمد بن الصباح كأنه يعني الخطايا. [40]

265 - حدثنا علي بن محمد، ومحمد بن إسماعيل، قالا حدثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي، حدثنا عمار بن سيف، عن أبي معاذ البصري، ح وحدثنا علي بن محمد، حدثنا إسحاق بن منصور، عن عمار بن سيف، عن أبي معاذ، عن ابن سيرين، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " تعوذوا بالله من جب الحزن ". قالوا يا رسول الله وما جب الحزن قال " واد في جهنم يتعوذ منه جهنم كل يوم أربعمائة مرة ". قالوا يا رسول الله ومن يدخله قال " أعد للقراء المرائين بأعمالهم وإن من أبغض القراء إلى الله الذين يزورون الأمراء ". قال المحاربي الجورة. [41]

266 - حدثنا إبراهيم بن نصر، حدثنا أبو غسان، مالك بن إسماعيل حدثنا عمار بن سيف، عن أبي معاذ،. قال مالك بن إسماعيل قال عمار لا أدري محمد أو أنس بن سيرين. [42]

267 - حدثنا علي بن محمد، والحسين بن عبد الرحمن، قالا حدثنا عبد الله بن نمير، عن معاوية النصري، عن نهشل، عن الضحاك، عن الأسود بن يزيد، عن عبد الله بن مسعود، قال لو أن أهل العلم، صانوا العلم ووضعوه عند أهله لسادوا به أهل زمانهم ولكنهم بذلوه لأهل الدنيا لينالوا به من دنياهم فهانوا عليهم [سمعت نبيكم ﷺ يقول " من جعل الهموم هما واحدا هم آخرته كفاه الله هم دنياه ومن تشعبت به الهموم في أحوال الدنيا لم يبال الله في أى أوديتها هلك] ". [43]

268 - قال أبو الحسن حدثنا خازم بن يحيى، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن عبد الله بن نمير، قالا حدثنا ابن نمير، عن معاوية النصري، - وكان ثقة - ثم ذكر الحديث نحوه بإسناده. [44]

269 - حدثنا زيد بن أخزم، وأبو بدر عباد بن الوليد قالا حدثنا محمد بن عباد الهنائي، حدثنا علي بن المبارك الهنائي، عن أيوب السختياني، عن خالد بن دريك، عن ابن عمر، أن النبي ﷺ قال " من طلب العلم لغير الله أو أراد به غير الله فليتبوأ مقعده من النار ". [45]

270 - حدثنا أحمد بن عاصم العباداني، حدثنا بشير بن ميمون، قال سمعت أشعث بن سوار، عن ابن سيرين، عن حذيفة، قال سمعت رسول الله ﷺ يقول " لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء أو لتماروا به السفهاء أو لتصرفوا وجوه الناس إليكم فمن فعل ذلك فهو في النار ". [46]

271 - حدثنا محمد بن إسماعيل، أنبأنا وهب بن إسماعيل الأسدي، حدثنا عبد الله بن سعيد المقبري، عن جده، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " من تعلم العلم ليباهي به العلماء ويماري به السفهاء ويصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله جهنم ". [47]

باب من سئل عن علم فكتمهعدل

272 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أسود بن عامر، حدثنا عمارة بن زاذان، حدثنا علي بن الحكم، حدثنا عطاء، عن أبي هريرة، عن النبي ﷺ قال " ما من رجل يحفظ علما فيكتمه إلا أتي به يوم القيامة ملجما بلجام من النار ". [48]

273 - قال أبو الحسن - أى القطان - وحدثنا أبو حاتم، حدثنا أبو الوليد، حدثنا عمارة بن زاذان، فذكر نحوه. قال أبو الحسن أيضا وحدثنا إبراهيم بن نصر، قال حدثنا أبو نعيم، قال حدثنا عمارة بن زاذان، فذكر نحوه. [49]

274 - حدثنا أبو مروان العثماني، محمد بن عثمان حدثنا إبراهيم بن سعد، عن الزهري، عن عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، أنه سمع أبا هريرة، يقول والله لولا آيتان في كتاب الله تعالى ما حدثت عنه - يعني عن النبي ﷺ - شيئا أبدا لولا قول الله {إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب} إلى آخر الآيتين. [50]

275 - حدثنا الحسين بن أبي السري العسقلاني، حدثنا خلف بن تميم، عن عبد الله بن السري، عن محمد بن المنكدر، عن جابر، قال قال رسول الله ﷺ " إذا لعن آخر هذه الأمة أولها فمن كتم حديثا فقد كتم ما أنزل الله ". [51]

276 - حدثنا أحمد بن الأزهر، حدثنا الهيثم بن جميل، حدثني عمر بن سليم، حدثنا يوسف بن إبراهيم، قال سمعت أنس بن مالك، يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول " من سئل عن علم فكتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار ". [52]

277 - حدثنا إسماعيل بن حبان بن واقد الثقفي أبو إسحاق الواسطي، حدثنا عبد الله بن عاصم، حدثنا محمد بن داب، عن صفوان بن سليم، عن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري، عن أبي سعيد الخدري، قال قال رسول الله ﷺ " من كتم علما مما ينفع الله به في أمر الناس في الدين ألجمه الله يوم القيامة بلجام من النار ". [53]

278 - حدثنا محمد بن عبد الله بن حفص بن هشام بن زيد بن أنس بن مالك، حدثنا أبو إبراهيم، إسماعيل بن إبراهيم الكرابيسي عن ابن عون، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " من سئل عن علم يعلمه فكتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار ".[54]


هامش

  1. صحيح
  2. صحيح
  3. موضوع
  4. صحيح
  5. ضعيف جدا وهو صحيح دون وواضع العلم عند غير أهله كمقلد الخنازير الجوهر واللؤلؤ والذهب
  6. صحيح
  7. صحيح
  8. صحيح
  9. ضعيف
  10. ضعيف
  11. صحيح
  12. صحيح
  13. صحيح
  14. صحيح
  15. صحيح أخرحه البخاري ومسلم دون قإنه رب
  16. صحيح
  17. صحيح
  18. صحيح
  19. حسن
  20. ضعيف جدا
  21. صحيح
  22. حسن
  23. صحيح
  24. صحيح
  25. حسن
  26. ضعيف
  27. صحيح
  28. صحيح
  29. ضعيف
  30. صحيح
  31. حسن
  32. موضوع
  33. ضعيف
  34. صحيح
  35. ( صحيح ) دون الحمد
  36. صحيح
  37. صحيح
  38. حسن
  39. صحيح
  40. ضعيف
  41. ضعيف
  42. ضعيف
  43. ضعيف إلا المرفوع منه ( المذكور بين حاصرتين ) فهو حسن
  44. حسن
  45. ضعيف
  46. حسن
  47. حسن
  48. حسن
  49. حسن
  50. حسن
  51. ضعيف جدا
  52. صحيح
  53. ضعيف جدا
  54. صحيح


فهارس الصفحات كتاب المقدمة

كتاب المقدمة(الحديث 1 - 46) | كتاب المقدمة(الحديث 47 - 79) | كتاب المقدمة(الحديث 80 - 97) | كتاب المقدمة(الحديث 98 - 118) | كتاب المقدمة(الحديث 119 - 150) | كتاب المقدمة(الحديث 151 - 181) | كتاب المقدمة(الحديث 182 - 224) | كتاب المقدمة(الحديث 225 - 278)