افتح القائمة الرئيسية
الخصائص
المؤلف: ابن جني
كتاب الخصائص هو أحد أشهر الكتب التي كتبت في فقه اللغة وفلسفتها، وأسرار العربية ووقائعها. يقول المؤلف في مقدمة كتابه عنه: «كتاب لم أزل على فارط الحال، وتقادم الوقت، ملاحظا له، عاكف الفكر عليه، منجذب الرأي والروية إليه وأدا أن أجد مهملا أقيله به، أو خللا أرتقه بعمله، والوقت يزداد بنواديه ضيقا، ولا ينهج إلى الابتداء طريقا، هذا مع إعظامي له، وإعصامي بالأسباب المناطة به، واعتقادي فيه أنه من أشرف ما صنف في علم العرب، وأذهبه في طريق القياس والنظر .. وأجمعه للأدلة على ما أودعته هذه اللغة الشريفة ...». يناقش ابن جني في هذا الكتاب بنية اللغة وفقهها وأصوله. يبدأ الكتاب بباب في مناقشة إلهامية اللغة واصطلاحيتها، وعرض لقضايا من أصول اللغة: كالقياس، والاستحسان، والعلل... والحقيقة والمجاز، والتقديم والتأخير، والأصول والفروع، واختتم بحديث عن أغلاط العرب، وسقطات العلماء. فتح ابن جني بهذا الكتاب في اللغة العربية أبوابا جديدة لدراستها. أهدي هذا الكتاب للسلطان بهاء الدولة البويهي. تمت طباعة الكتابة لأول مرة في مصر في عام 1913 م إلا أن الكتاب وقتها لم ينشر كاملا. بعدها طبع الكتاب كاملا محققا على يد محمد علي النجار عام 1955.


قسم الكتاب إلى العديد من الأبواب هي على النحو التالي:

  1. باب القول على الفصل بين الكلام والقول
  2. باب القول على اللغة وما هي
  3. باب القول على النحو
  4. باب القول على الإعراب
  5. باب القول على البناء
  6. باب القول على أصل اللغة أإلهام هي أم اصطلاح
  7. باب ذكر علل العربية أكلامية هي أم فقهية؟
  8. باب القول على الاطراد والشذوذ
  9. باب في تقاود السماع وتقارع الانتزاع
  10. باب في مقاييس العربية
  11. باب جواز القياس على ما يقل، ورفضه فيما هو أكثر منه
  12. باب في تعارض السماع والقياس
  13. باب في الاستحسان
  14. باب في تخصيص العلل
  15. باب ذكر الفرق بين العلة الموجبة، وبين العلة المجوزة
  16. باب في تعارض العلل
  17. باب في أن العلة إذا لم تتعد لم تصح
  18. باب في العلة وعلة العلة
  19. باب في حكم المعلول بعلتين
  20. باب في إدراج العلة واختصارها
  21. باب في دور الاعتلال
  22. باب في الرد على من اعتقد فساد علل النحويين لضعفه هو في نفسه عن إحكام العلة
  23. باب في الاعتلال لهم بأفعالهم
  24. باب في الاحتجاج بقول المخالف
  25. باب القول على إجماع أهل العربية متى يكون حجة
  26. باب في عدم النظير
  27. باب في إسقاط الدليل
  28. باب في اللفظين على المعنى الواحد يردان عن العالم متضادين
  29. باب في الدور، والوقوف منه على أول رتبة
  30. باب في الحمل على أحسن الأقبحين
  31. باب حمل الشيء على الشيء
  32. باب في الرد على من ادعى على العرب عنايتها بالألفاظ وإغفالها المعاني
  33. باب في أن العرب قد أرادت من العلل والأغراض ما نسبناه إليها، وحملناه عليها
  34. باب في الحمل على الظاهر، وإن أمكن أن يكون المراد غيره
  35. باب في مراتب الأشياء وتنزيلها تقديرا وحكما لا زمانا ووقتا
  36. باب في فرق بين البدل والعوض
  37. باب في الاستغناء بالشيء عن الشيء
  38. باب في عكس التقدير
  39. باب في الفرق بين تقدير الإعراب وتفسير المعنى
  40. باب في أن المحذوف إذا دلت الدلالة عليه كان في حكم الملفوظ به
  41. باب في نقض المراتب إذا عرض هناك عارض
  42. باب من غلبة الفروع على الأصول
  43. باب في إصلاح اللفظ
  44. باب في تلاقي اللغة
  45. باب في هل يجوز لنا في الشعر من الضرورة ما جاز للعرب أو لا
  46. باب في الاعتراض
  47. باب في التقديرين المختلفين لمعنيين مختلفين
  48. باب في تدريج اللغة
  49. باب في أن ما قيس على كلام العرب فهو من كلام العرب
  50. باب في الفصيح يجتمع في كلامه لغتان فصاعدا
  51. باب في تركب اللغات
  52. باب فيما يرد عن العربي مخالفا لما عليه الجمهور
  53. باب في امتناع العرب من الكلام بما يجوز في القياس
  54. باب في ترك الأخذ عن أهل المدر كما أخذ عن أهل الوبر