افتح القائمة الرئيسية

مجمع الزوائد/كتاب التفسير

  ►كتاب الديات كتاب التفسير كتاب التعبير ◄  



كتاب التفسير


باب كيف يفسر القرآن - باب ما جاء في بسم الله الرحمن الرحيم وفاتحة الكتاب - باب سورة البقرة - قوله تعالى: { أو كصيب } - قوله تعالى: { أتجعل فيها من يفسد فيها } - قوله تعالى: { وقولوا حطة } - قوله تعالى: { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة } - قوله تعالى: { فتمنوا الموت } - قوله تعالى: { وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة } - قوله تعالى: { من كان عدوا لجبريل } - قوله تعالى: { ما ننسخ من آية } - قوله تعالى: { رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر } - قوله تعالى: { وكذلك جعلناكم أمة وسطا } - قوله تعالى: { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } - قوله تعالى: { فلنولينك قبلة ترضاها } - قوله تعالى: { وآتى المال على حبه } - قوله تعالى: { فاتباع بالمعروف } - قوله تعالى: { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن } - قوله تعالى: { الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون } - قوله تعالى: { علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم } - قوله تعالى: { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } - قوله تعالى: { الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث } - قوله تعالى: { وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } - قوله تعالى: { فمن تعجل في يومين } - قوله تعالى: { ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله } - قوله تعالى: { كان الناس أمة واحدة } - قوله تعالى: { يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه } - قوله تعالى { ويسألونك ماذا ينفقون } - قوله تعالى: { ويسألونك عن المحيض } وقوله: { نساؤكم حرث لكم } - قوله تعالى: { أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح } - قوله تعالى: { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين } - قوله تعالى: { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا } - قوله تعالى: { فيه سكينة من ربكم } - قوله تعالى: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } - قوله تعالى: { الله ولي الذين آمنوا } - قوله تعالى: { لم يتسنه } - قوله تعالى: { إعصار فيه نار } - قوله تعالى: { ليس عليك هداهم } - قوله تعالى: { الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية } - قوله تعالى: { واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله } - قوله تعالى: { آمن الرسول } - باب سورة آل عمران - قوله تعالى: { والراسخون في العلم } - قوله تعالى: { ربنا لا تزغ قلوبنا } - قوله تعالى: { شهد الله أنه لا إله إلا هو } - قوله تعالى: { وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها } - قوله تعالى: { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته } - قوله تعالى: { واعتصموا بحبل الله جميعا } - قوله تعالى: { وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله } - قوله تعالى: { كنتم خير أمة أخرجت للناس } - قوله تعالى: { ليسوا سواء } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم } - قوله تعالى: { مسومين } - قوله تعالى: { وجنة عرضها السماوات والأرض } - قوله تعالى: { وكأين من نبي } - قوله تعالى: { منكم من يريد الدنيا } - قوله تعالى: { ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة } - قوله تعالى: { وما كان لنبي أن يغل } - قوله تعالى: { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا } - قوله تعالى: { سيطوقون ما بخلوا به } - قوله تعالى: { إن في خلق السماوات والأرض } - قوله تعالى: { الذين يذكرون الله قياما وقعودا } - (بابان في سورة النساء) - باب سورة النساء - قوله تعالى: { إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما } - قوله تعالى: { فأمسكوهن في البيوت } - قوله تعالى: { ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء } - قوله تعالى: { والمحصنات من النساء } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل } - قوله تعالى: { إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم } - قوله تعالى: { والصاحب بالجنب } - قوله تعالى: { إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا } - قوله تعالى: { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد } - قوله تعالى: { لا تقولوا راعنا } - قوله تعالى: { إن الله لا يغفر أن يشرك به } - قوله تعالى: { ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا } - قوله تعالى: { أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله } - قوله تعالى: { كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها } - قوله تعالى: { ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا } الآية - قوله تعالى: { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم } - قوله تعالى: { ومن يطع الله والرسول } - قوله تعالى: { وإذا حييتم بتحية } - قوله تعالى: { فما لكم في المنافقين فئتين } - قوله تعالى: { فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن } - قوله تعالى: { ومن يقتل مؤمنا متعمدا } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا } - قوله تعالى: { لا يستوي القاعدون } - قوله تعالى: { إن الذين توفاهم الملائكة } - قوله تعالى: { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله } - قوله تعالى: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله } - قوله تعالى: { إن يدعون من دونه إلا إناثا } - قوله تعالى: { من يعمل سوءا يجز به } - قوله تعالى: { وكلم الله موسى تكليما } - قوله تعالى: { فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله } - ما جاء في الكلالة - باب سورة المائدة - قوله تعالى: { ولا جنبا إلا عابري سبيل } - قوله تعالى: { واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه } - قوله تعالى: { اذهب أنت وربك فقاتلا } - قوله تعالى: { واتل عليهم نبأ ابني آدم } - قوله تعالى: { إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله } - قوله تعالى: { فإن أوتيتم هذا فخذوه } - قوله تعالى: { وأكلهم السحت } - قوله تعالى: { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك } - قوله تعالى: { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه } - قوله تعالى: { إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا } - قوله تعالى: { غلت أيديهم ولعنوا } - قوله تعالى: { والله يعصمك من الناس } - قوله تعالى: { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا } - قوله تعالى: { وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع } - قوله تعالى: { ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين } - قوله تعالى: { إنما الخمر والميسر } - قوله تعالى: { لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } - قوله تعالى: { وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم } - باب سورة الأنعام - قوله تعالى: { وهم ينهون عنه } - قوله تعالى: { فإنهم لا يكذبونك } - قوله تعالى: { فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء } - قوله تعالى: { وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم } وقوله تعالى: { ولا تطرد الذين يدعون ربهم } - قوله تعالى: { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم } - قوله تعالى: { قل هو القادر } - قوله تعالى: { فمستقر ومستودع } - قوله تعالى: { درست } - قوله تعالى: { وآتوا حقه يوم حصاده } - قوله تعالى: { ومن الأنعام حمولة وفرشا } - قوله تعالى: { وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه } - قوله تعالى: { هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك } - قوله تعالى: { إن الذين فرقوا دينهم } - قوله تعالى: رمن جاء بالحسنة فله عشر أمثالها } - باب سورة الأعراف - قوله تعالى: { قل من حرم زينة الله } - قوله تعالى: { حتى يلج الجمل في سم الخياط } - قوله تعالى: { وعلى الأعراف رجال } - قوله تعالى: { إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض } - قوله تعالى: { اجعل لنا إلها } - قوله تعالى: { فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا } - قوله تعالى: { واختار موسى قومه } إلى آخر الآيات - قوله تعالى: { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم } - قوله تعالى: { واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا } - قوله تعالى: { خذ العفو } - باب سورة الأنفال - قوله تعالى: { واتقوا فتنة } - قوله تعالى: { وإذ يمكر بك الذين كفروا } - قوله تعالى: { يوم الفرقان يوم التقى الجمعان } - قوله تعالى: { وآخرين من دونهم لا تعلمونهم } - قوله تعالى: { لو أنفقت ما في الأرض جميعا } - قوله تعالى: { يا أيها النبي حسبك الله } - قوله تعالى: { إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين } إلى آخر الآيات - قوله تعالى: { وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله } - باب سورة براءة - قوله تعالى: { وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر } - قوله تعالى: { والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم } - قوله تعالى: { انفروا خفافا وثقالا } - قوله تعالى: { ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني } - قوله تعالى: { ومساكن طيبة في جنات عدن } - قوله تعالى: { وهموا بما لم ينالوا } - قوله تعالى: { ومنهم من عاهد الله } - قوله تعالى: { الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين } - قوله تعالى: { ولا تصل على أحد منهم } - قوله تعالى: { فسيرى الله عملكم ورسوله } - قوله تعالى: { وممن حولكم من الأعراب منافقون } - قوله تعالى: { لمسجد أسس على التقوى } - قوله تعالى: { فيه رجال يحبون أن يتطهروا } - قوله تعالى: { السائحون } - قوله تعالى: { إن إبراهيم لأواه } - قوله تعالى: { لقد جاءكم رسول من أنفسكم } - باب سورة يونس عليه السلام - قوله تعالى: { فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون } - قوله تعالى: { ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم } - قوله تعالى: { لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة } - قوله تعالى: { آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل } - باب سورة هود عليه السلام - قوله تعالى: { ويتلوه شاهد منه } - قوله تعالى: { هؤلاء الذين كذبوا على ربهم } - قوله تعالى: { تمتعوا في داركم ثلاثة أيام } - قوله تعالى: { إن الحسنات يذهبن السيئات } - قوله تعالى: { وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون } - باب سورة يوسف عليه السلام - قوله تعالى: { وشروه بثمن بخس } - قوله تعالى: { أضغاث أحلام } - قوله تعالى: { اذكرني عند ربك } وغير ذلك - قوله تعالى: { اذكرني عند ربك } - قوله تعالى: { إنما أشكو بثي حزني إلى الله } - باب سورة الرعد - قوله تعالى: { إنما أنت منذر } - قوله تعالى: { الله يعلم ما تحمل كل أنثى } والآيات بعدها - قوله تعالى: { ولو أن قرآنا سيرت به الجبال } - قوله تعالى: { يمحو الله ما يشاء ويثبت } - باب سورة إبراهيم عليه السلام - قوله تعالى: { وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه } - قوله تعالى: { فردوا أيديهم في أفواههم } - قوله تعالى: { سواء علينا أجزعنا أم صبرنا } - قوله تعالى: { كشجرة طيبة } - قوله تعالى: { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت } - قوله تعالى: { الذين بدلوا نعمة الله كفرا } - قوله تعالى: { يوم تبدل الأرض غير الأرض } - باب سورة الحجر - قوله تعالى: { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين } - قوله تعالى: { وأرسلنا الرياح لواقح } - قوله تعالى: { نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم } - قوله تعالى: { لعمرك } - قوله تعالى: { ولقد آتيناك سبعا من المثاني } - قوله تعالى: { كما أنزلنا على المقتسمين } - قوله تعالى: { إنا كفيناك المستهزئين } - قوله تعالى: { فأخذتهم الصيحة مصبحين } - باب سورة النحل - قوله تعالى: { بنين وحفدة } - قوله تعالى: { زدناهم عذابا فوق العذاب } - قوله تعالى: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان } - قوله تعالى: { إن إبراهيم كان أمة } - باب سورة الإسراء - قوله تعالى: { إن إبراهيم كان أمة } - قوله تعالى: { وللآخرة أكبر درجات } - قوله تعالى: { وآت ذا القربى حقه } - قوله تعالى: { ولا تبذر تبذيرا } - قوله تعالى: { وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده } - قوله تعالى: { وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون } - قوله تعالى: { ومن الليل فتهجد به نافلة لك } - قوله تعالى: { أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل } - قوله تعالى: { عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا } - قوله تعالى: { وقل جاء الحق وزهق الباطل } - قوله تعالى: { ولا تجهر بصلاتك } - قوله تعالى: { ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك } - قوله تعالى: { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا } - باب سورة الكهف - قوله تعالى: { ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله } - قوله تعالى: { ما يعلمهم إلا قليل } - قوله تعالى: { وكان تحته كنز لهما } - قوله تعالى: { في عين حمئة } - قوله تعالى: { فمن كان يرجو لقاء ربه } - باب سورة مريم عليها السلام - قوله تعالى: { قد جعل ربك تحتك سريا } - قوله تعالى: { فسوف يلقون غيا } - قوله تعالى: { وإن منكم إلا واردها } - قوله تعالى: { وما كان ربك نسيا } - قوله تعالى: { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا } - قوله تعالى: { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا } - باب سورة طه - قوله تعالى: { ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى } - قوله تعالى: { وفتناك فتونا } - قوله تعالى: { ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي } - قوله تعالى: { فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى } - قوله تعالى: { ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا } - قوله تعالى: { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها } - قوله تعالى: { وأمر أهلك بالصلاة } - باب سورة الأنبياء عليهم السلام - قوله تعالى: { وآتيناه أهله ومثلهم معهم } - قوله تعالى: { وذا النون } الآية - قوله تعالى: { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم } - قوله تعالى: { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } - باب سورة الحج - قوله تعالى: { سواء العاكف فيه والباد } - قوله تعالى: { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم } - قوله تعالى: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى } - باب سورة المؤمنين - قوله تعالى: { فتبارك الله أحسن الخالقين } - قوله تعالى: { وآويناهما إلى ربوة } - قوله تعالى: { والذين يؤتون ما آتوا } - قوله تعالى: { مستكبرين به سامرا } - قوله تعالى: { ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم } - قوله تعالى: { تلفح وجوههم النار } - (بابان في تفسير سورة النور) - باب سورة النور - قوله تعالى: { الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة } - قوله تعالى: { والذين يرمون المحصنات } - قوله تعالى: { والذين يرمون أزواجهم } - باب تفسير قصة الإفك - قوله تعالى: { ولا يبدين زينتهن } - قوله تعالى: { ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء } - قوله تعالى: { كمشكاة فيها مصباح } - قوله تعالى: { لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله } - قوله تعالى: { فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن } - قوله تعالى: { ليستخلفنهم في الأرض } - قوله تعالى: { ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم } الآية - قوله تعالى: { والله بكل شيء } - باب سورة الفرقان - قوله تعالى: { والذين لا يدعون مع الله إلها آخر } - باب سورة طسم الشعراء - قوله تعالى: { لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين } - قوله تعالى: { إن هذا إلا خلق الأولين } - قوله تعالى: { وأنذر عشيرتك } - قوله تعالى: { وتقلبك في الساجدين } - باب سورة النمل - قوله تعالى: { بسم الله الرحمن الرحيم } - قوله تعالى: { وسلام على عباده الذين اصطفى } - باب سورة القصص - قوله تعالى: { فلما قضى موسى الأجل } - قوله تعالى: { ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون } - قوله تعالى: { قالوا ساحران تظاهرا } - قوله تعالى: { ولقد وصلنا لهم القول } - قوله تعالى: { إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد } - باب سورة العنكبوت - قوله تعالى: { إن الصلاة تنهى عن الفحشاء } - باب سورة الروم - قوله تعالى: { في بضع سنين } - قوله تعالى: { فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون } - قوله تعالى: { الله الذي يرسل الرياح } - باب سورة لقمان عليه السلام - باب سورة السجدة - قوله تعالى: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع } - قوله تعالى: { ولنذيقهم من العذاب الأدنى } - قوله تعالى: { إنا من المجرمين منتقمون } - قوله تعالى: { وجعلناه هدى لبني إسرائيل } - باب سورة الأحزاب - قوله تعالى: { وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم } - قوله تعالى: { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس } - قوله تعالى: { إن المسلمين والمسلمات } - قوله تعالى: { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه } - قوله تعالى: { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة } - قوله تعالى: { وكان أمر الله قدرا مقدورا } - قوله تعالى: { يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا } - قوله تعالى: { وامرأة مؤمنة } - قوله تعالى: { ولا أن تبدل بهن من أزوج } - قوله تعالى: { لا يحل لك النساء من بعد } - قوله تعالى: { وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب } - قوله تعالى: { إن الله وملائكته يصلون على النبي } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا } - باب سورة سبأ - قوله تعالى: { لقد كان لسبأ } - قوله تعالى: { قالوا الحق وهو العلي الكبير } - باب سورة فاطر - قوله تعالى: { فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد } - قوله تعالى: { أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر } - قوله تعالى: { ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا } - باب سورة يس - قوله تعالى: { ونكتب ما قدموا وآثارهم } - قوله تعالى: { سلام قولا من رب رحيم } - باب سورة والصافات - قوله تعالى: { وفديناه بذبح عظيم } - قوله تعالى: { فالتقمه الحوت وهو مليم } - قوله تعالى: { وإنا لنحن الصافون } - باب سورة ص - قوله تعالى: { وعزني في الخطاب } - قوله تعالى: { يسبحن بالعشي والإشراق } - قوله تعالى: { فطفق مسحا بالسوق والأعناق } - قوله تعالى: { وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب } - قوله تعالى: { رخاء حيث أصاب } - قوله تعالى: { قالوا ربنا من قدم لنا هذا } - باب سورة الزمر - قوله تعالى: { ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون } - قوله تعالى: { الله يتوفى الأنفس حين موتها } - قوله تعالى: { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله } - قوله تعالى: { بلى قد جاءتك آياتي } - قوله تعالى: { وما قدروا الله حق قدره } إلى آخر السورة - باب سورة غافر - قوله تعالى: { غافر الذنب } - قوله تعالى: { يعلم خائنة الأعين } - قوله تعالى: { قالوا ربنا أمتنا اثنتين } - قوله تعالى: { منهم من قصصنا عليك } - باب سورة حم السجدة - باب سورة حمعسق - قوله تعالى: { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } - قوله تعالى: { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم } - قوله تعالى: { ولو بسط الله الرزق لعباده } - باب سورة الزخرف - قوله تعالى: { وإنه لذكر لك ولقومك } - قوله تعالى: { وإنه لعلم للساعة } - باب سورة الدخان - قوله تعالى: { فما بكت عليهم السماء } - قوله تعالى: { كالمهل } - باب سورة الأحقاف - قوله تعالى: { أو أثارة من علم } - قوله تعالى: { وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله } - قوله تعالى: { فلما رأوه عارضا } - قوله تعالى: { حتى إذا بلغ أشده } - قوله تعالى: { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن } - باب سورة الفتح - قوله تعالى: { ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم } - قوله تعالى: { ليس على الأعمى حرج } - قوله تعالى: { ولولا رجال مؤمنون } - قوله تعالى: { سيماهم في وجوههم من أثر السجود } - باب سورة الحجرات - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي } - قوله تعالى: { إن الذين ينادونك من وراء الحجرات } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا } - قوله تعالى: { ولا تنابزوا بالألقاب } - قوله تعالى: { يمنون عليك أن أسلموا } - باب سورة ق - قوله تعالى: { يوم نقول لجهنم هل امتلأت } - قوله تعالى: { ولدينا مزيد } - قوله تعالى: { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب } - باب سورة والذاريات - قوله تعالى: { وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم } - باب سورة والطور - قوله تعالى: { واتبعتهم ذريتهم بإيمان } - باب سورة والنجم - قوله تعالى: { ثم دنا فتدلى } - قوله تعالى: { فكان قاب قوسين أو أدنى } - قوله تعالى: { إذ يغشى السدرة ما يغشى } - قوله تعالى: { لقد رأى من آيات ربه الكبرى } - قوله تعالى: { أفرأيتم اللات والعزى } - قوله تعالى: { الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم } - قوله تعالى: { وأنتم سامدون } - باب سورة اقتربت - قوله تعالى: { إنا كل شيء خلقناه بقدر } - باب سورة الرحمن - قوله تعالى: { فبأي آلاء ربكما تكذبان } - قوله تعالى: { كل يوم هو في شأن } - قوله تعالى: { ولمن خاف مقام ربه جنتان } - قوله تعالى: { يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان } - قوله تعالى: { مدهامتان } - باب سورة الواقعة - قوله تعالى: { ثلة من الأولين } - قوله تعالى: { وحور عين } - قوله تعالى: { وأصحاب اليمين } - قوله تعالى: { وفرش مرفوعة } - قوله تعالى: { فلا أقسم بمواقع النجوم } - باب سورة الحديد - قوله تعالى: { هو الأول والآخر } - قوله تعالى: { ألم يأن للذين آمنوا } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله } - باب سورة المجادلة - قوله تعالى: { وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول } - باب سورة الحشر - قوله تعالى: { ما قطعتم من لينة } - قوله تعالى: { ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون } - باب سورة الممتحنة - قوله تعالى: { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات } - قوله تعالى: { ولا يعصينك في معروف } - قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم } - باب سورة الجمعة - باب سورة المنافقين - باب سورة الطلاق - قوله تعالى: { ومن يتق الله يجعل له مخرجا } - باب سورة التحريم - قوله تعالى: { يا أيها النبي لم تحرم } - قوله تعالى: { وقودها الناس والحجارة } - باب سورة تبارك - باب سورة ن - قوله تعالى: { عتل بعد ذلك زنيم } - قوله تعالى: { يوم يكشف عن ساق } - باب سورة الحاقة - قوله تعالى: { حسوما } - قوله تعالى: { فلا أقسم بمواقع النجوم } - قوله تعالى: { ولو تقول علينا بعض الأقاويل } - باب سورة سأل - قوله تعالى: { يوم تكون السماء كالمهل } - قوله تعالى: { والذين هم على صلاتهم دائمون } - باب سورة قل أوحي إلي - قوله تعالى: { وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن } - قوله تعالى: { كادوا يكونون عليه لبدا } - باب سورة المزمل - قوله تعالى: { وذرني والمكذبين } - قوله تعالى: { إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا } - قوله تعالى: { يوما يجعل الولدان شيبا } - قوله تعالى: { فاقرؤوا ما تيسر منه } - باب سورة المدثر - قوله تعالى: { سأرهقه صعودا } - قوله تعالى: { فإذا نقر في الناقور } - قوله تعالى: { فرت من قسورة } - باب سورة القيامة - قوله تعالى: { أولى لك فأولى } - قوله تعالى: { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى } - باب سورة هل أتى على الإنسان - باب سورة والمرسلات - باب سورة عم يتساءلون - قوله تعالى: { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا } - قوله تعالى: { لابثين فيها أحقابا } - قوله تعالى: { فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا } - باب سورة والنازعات - قوله تعالى: { يسألونك عن الساعة أيان مرساها فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها } - باب سورة إذا الشمس كورت - قوله تعالى: { وإذا الموءودة سئلت } - قوله تعالى: { فلا أقسم بالخنس } - باب سورة إذا السماء انفطرت - باب سورة ويل للمطففين - قوله تعالى: { يوم يقوم الناس لرب العالمين } - باب سورة إذا السماء انشقت - قوله تعالى: { لتركبن طبقا عن طبق } - باب سورة البروج - قوله تعالى: { وشاهد ومشهود } - باب سورة والسماء والطارق - باب سورة سبح - قوله تعالى: { سنقرئك فلا تنسى } - قوله تعالى: { قد أفلح من تزكى } - قوله تعالى: { إن هذا لفي الصحف الأولى } - باب سورة والفجر - قوله تعالى: { وليال عشر } - باب سورة لا أقسم - باب سورة والشمس وضحاها - باب سورة والليل - باب سورة والضحى - باب سورة ألم نشرح - باب اقرأ باسم ربك - باب سورة إنا أنزلناه - باب سورة لم يكن - باب سورة إذا زلزلت - باب سورة والعاديات - باب سورة ألهاكم - باب سورة لإيلاف قريش - باب سورة أرأيت - باب سورة إنا أعطيناك الكوثر - باب سورة إذا جاء نصر الله - باب سورة تبت - باب سورة قل هو الله أحد وما ورد فيها من الفضل وما ضم إليها من الفضل - باب ما جاء من المعوذتين - (بابان في القراءات) - باب القراءات وكم أنزل القرآن على حرف - باب القراءات - باب ما جاء في المصحف - باب فيما نسخ - باب تسمية السور - (بابان في نزول القرآن) - باب كيف نزل القرآن - باب في أماكن نزوله - باب في السور التي لا يقرؤها منافق - باب لا يخلط مع القرآن غيره - (بابان في فضائل القرآن الكريم) - باب فضل القرآن - باب منه في فضل القرآن ومن قرأه - باب القراءة في المصحف وغيره - باب فيمن علم ولده القرآن - باب فيمن تعلم القرآن وعلمه - باب فيمن قرأ القرآن من ذرية اليهود - باب فيمن تعلم القرآن ثم نسيه - باب اقرؤوا القرآن ولا تغلو فيه ولا تجفوا عنه - باب الذي يقرأ القرآن - باب فيمن يقرأ القرآن منكوسا - باب في القراء المرائين - باب الفترة عن القرآن - باب تعاهد القرآن - باب المد في القراءة - باب القراءة بلحون العرب - باب القراءة بالحزن - باب الترنم بالقرآن - باب أي الناس أحسن قراءة - باب التغني بالقرآن - باب القراءة بالصوت الحسن - باب قراءة القرآن في البيت - باب في كم يقرأ القرآن - باب الدعاء عند ختم القرآن

باب كيف يفسر القرآن

10804

عن عائشة أن النبي ﷺ كان لا يفسر شيئا من القرآن برأيه إلا آيا بعدد علمه إياهن جبريل

رواه أبو يعلى والبزار بنحوه وفيه راو لم يتحرر اسمه عند واحد منهما وبقية رجاله رجال الصحيح. أما البزار فقال: عن حفص أظنه ابن عبد الله عن هشام بن عروة. وقال أبو يعلى: عن فلان بن محمد بن خالد عن هشام
10805

وعن الضحاك بن مزاحم الهلالي قال: خرج نافع بن الأزرق ونجدة بن عويمر في نفر من رؤوس الخوارج ينقرون عن العلم ويطلبونه حتى قدموا مكة فإذا هم بعبد الله بن عباس قاعدا قريبا من زمزم وعليه رداء له أحمر وقميص فإذا أناس قيام يسألونه عن التفسير يقولون: يا أبا عباس ما تقول في كذا وكذا فيقول: هو كذا وكذا. فقال له نافع بن الأزرق: ما أجرأك يا ابن عباس على ما تخبر به منذ اليوم فقال له ابن عباس: ثكلتك أمك يا نافع وعدمتك ألا أخبرك من هو أجرأ مني؟ قال: من هو يا ابن عباس؟ قال: رجل تكلم بما ليس به علم أو كتم علما عنده قال: صدقت يا ابن عباس أتيتك لأسألك قال: هات يا ابن الأزرق فسل. قال: فأخبرني عن قول الله عز وجل: { يرسل عليكما شواظ من نار } ما الشواظ؟ قال: اللهب الذي لا دخان فيه. قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أمية بن أبي الصلت:

ألا من مبلغ حسان عني ** مغلغلة تدب إلى عكاظ

أليس أبوك قينا كان فينا ** إلى الفتيات فسلا في الحفاظ

يمانيا يظل يشب كيرا ** وينفخ دائبا لهب الشواظ

قال: صدقت. فأخبرني عن قوله: { ونحاس فلا تنتصران } ما النحاس؟ قال: الدخان الذي لا لهب فيه قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم قال: أما سمعت نابغة بني ذبيان يقول:

يضيء كضوء سراج السليـ ** ط لم يجعل الله فيه نحاسا

يعني: دخانا. قال: صدقت فأخبرني عن قول الله: { أمشاج نبتليه } قال: ماء الرجل وماء المرأة إذا اجتمعا في الرحم كانا مشجا قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أبي ذؤيب الهذلي وهو يقول:

كأن النصل والفوقين فيه ** خلاف الريش سيط به مشيج

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { والتفت الساق بالساق } ما الساق بالساق؟ قال: الحرب. قال: هل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أبي ذؤيب

أخو الحرب إن عضت به الحرب عضها ** وان شمرت عن ساقها الحرب شمرا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { بنين وحفدة } وما البنون والحفدة؟ قال: أما بنوك فإنهم يعاطونك وأما حفدتك فإنهم خدمك قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أمية بن أبي الصلت:

حفد الولائد حولهن وألقيت ** بأكفهن أزمة الأحمال

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { إنما أنت من المسحرين } قال: من المخلوقين قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أمية بن أبي الصلت الثقفي وهو يقول:

فإن تسألينا مم نحن فإننا ** عصافير من هذا الأنام المسحر

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { فنبذناه في اليم وهو مليم } ما المليم؟ قال: المذنب. قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أمية بن أبي الصلت وهو يقول:

من الآفات لست لها بأهل ** ولكن المسيء هو المليم

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { قل أعوذ برب الفلق } ما الفلق؟ قال: ضوء الصبح قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول لبيد بن ربيعة وهو يقول:

الفارج الهم مبذول عساكره ** كما يفرج ضوء الظلمة الفلق

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم } ما الأساة؟ قال: لا تحزنوا قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول لبيد بن ربيعة:

قليل الأسى فيما أتى الدهر دونه ** كريم الثنا حلو الشمائل معجب

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { إنه ظن أن لن يحور } ما يحور؟ قال: يرجع قال: هل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول لبيد بن ربيعة:

وما المرء إلا كالشهاب وضوئه ** يحور رمادا بعد إذ هو ساطع

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { يطوفون بينها وبين حميم آن } ما الآن؟ قال: الذي قد انتهى حره. قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول نابغة بني ذبيان:

فإن يقبض عليك أبو قبيس ** تحط بك المنية في هوان

وتخضب لحية غدرت وخانت ** بأحمر من نجيع الجوف آن

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { فأصبحت كالصريم } ما الصريم؟ قال: الليل المظلم قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول نابغة بني ذبيان:

لا تزجروا مكفهرا لا كفاء له ** كالليل يخلط أصراما بأصرام

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { إلى غسق الليل } ما غسق الليل؟ قال: إذا أظلم قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت النابغة وهو يقول:

كأنما جد ما قالوا وما وعدوا ** آل تضمنه من دامس غسق

قال أبو خليفة: الآل: السراب [ الصواب كأنما جل ما قالوا وما وعدوا ]

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وكان الله على كل شيء مقيتا } ما المقيت؟ قال: قادر قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول امرئ القيس:

وذي ضغن كففت الضغن عنه ** وإني في مساءته مقيت

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { والليل إذا عسعس } قال: إقبال سواده. قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول امرئ القيس:

عسعس حتى لو يشا كا ** ن له من ضوء نوره مقبس

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وأنا به زعيم } قال: الزعيم الكفيل قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول امرئ القيس:

وإني زعيم إن رجعت مملكا ** بسير ترى منه الغرانق أزورا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وفومها } ما الفوم؟ قال: الحنطة قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أبي ذؤيب الهذلي:

قد كنت أحسبني كأغنى وافد ** قدم المدينة عن زراعة فوم

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { والأزلام } ما الأزلام؟ قال: القداح قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول الحطيئة:

لا بزجر الطير إن مرت به سنحا ** ولا يقام له قدح بأزلام

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { أصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة } قال: أصحاب الشمال قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول زهير بن أبي سلمى حيث يقول:

نزل الشيب بالشمال قريبا ** والمرورات دانيا وحفيرا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وإذا البحار سجرت } قال: اختلط ماؤها بماء الأرض قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول زهير بن أبي سلمى:

لقد عرفت ربيعة في جذام ** وكعب خالها وابنا ضرار

لقد نازعتهم حسبا قديما ** وقد سجرت بحارهم بحارى

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { والسماء ذات الحبك } ما الحبك؟ قال: الطرائق قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول زهير بن أبي سلمى:

مكلل بأصول النجم تنسجه ** ريح الشمال لضاحي ما به حبك

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وأنه تعالى جد ربنا } قال: ارتفعت عظمة ربنا قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول طرفة بن العبد للنعمان بن المنذر:

إلى ملك يضرب الدارعين ** لم ينقص الشيب منه قبالا

أترفع بجدك إني امرؤ ** سقتني الأعادي سجالا سجالا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { حتى تكون حرضا } قال: الحرض البالي قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول طرفة بن العبد:

أمن ذكر ليلى أن نأت غربة بها ** أعد حريضا للكراء محرم

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وأنتم سامدون } قال: لاهون قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول هزيلة بنت بكر تبكي عادا:

بعثت عاد لقيما ** وأتى سعد شريدا

قيل قم فانظر إليهم ** ثم دع عنك السمودا

قال: فأخبرني عن قول الله عز وجل: { إذا اتسق } ما اتساقه؟ قال: إذا اجتمع قال: فهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول أبي صرمة الأنصاري:

إن لنا قلائصا نقائقا ** مستوسقات لو تجدن سائقا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { الصمد } أما الأحد فقد عرفناه فما الصمد؟ قال: الذي يصمد إليه في الأمور كلها قال: فهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت بقول الأسدية:

ألا بكر الناعي بخبر بني أسد ** بعمرو بن مسعود وبالسيد الصمد

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { يلق أثاما } ما الأثام؟ قال: جزاء قال: فهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول بشر بن أبي خازم الأسدي:

وإن مقامنا يدعو عليهم ** بأبطح ذي المجاز له أثام

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { وهو كظيم } قال: الساكت قال: فهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول زهير بن خزيمة العبسي:

فإن يك كاظما بمصاب شاس ** فإني اليوم منطلق اللسان

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { أو تسمع لهم ركزا } ما الركز؟ قال: صوتا قال: فهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول خراش بن زهير:

فإن سمعتم بخيل هابط شرفا ** أو بطن قو فأخفوا الركز واكتتموا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { إذ تحسونهم بإذنه } قال: إذ تقتلونهم بإذنه قال: وهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت قول عتبة الليثي:

نحسهم بالبيض حتى كأننا ** نفلق منهم بالجماجم حنظلا

قال: صدقت فأخبرني عن قول الله عز وجل: { يا أيها النبي إذا طلقتم النساء } هل كان الطلاق يعرف في الجاهلية؟ قال: نعم طلاقا بائنا ثلاثا أما سمعت قول أعشى بني قيس بن ثعلبة حين أخذه أختانه غيرة فقالوا: إنك قد أضررت بصاحبتنا وإنا نقسم بالله أن لا نضع العصا عنك أو تطلقها فلما رأى الجد منهم وأنهم فاعلون به شرا قال:

أجارتنا بيني فإنك طالقه ** كذاك أمور الناس غاد وطارقة

[ فقالوا: والله لتبين لها الطلاق أو لا نضع العصا عنك فقال:

فبيني حصان الفرج غير ذميمة ** وما موقة منا كما أنت وانقه ]

فقالوا: والله لتبينن لها الطلاق أو لا نضع العصا عنك فقال:

فبيني فإن البين خير من العصا ** وأن لا تزالي فوق رأسك طارقة

فأبانها بثلاث تطليقات

رواه الطبراني وفيه جويبر وهو متروك

باب ما جاء في بسم الله الرحمن الرحيم وفاتحة الكتاب

10806

عن ابن عباس قال: كان النبي ﷺ لا يعرف خاتمة السورة حتى تنزل بسم الله الرحمن الرحيم فإذا نزل بسم الله الرحمن الرحيم علم أن السورة قد ختمت واستقلت وابتدئت سورة أخرى

قلت: روى أبو داود منه: لا يعرف خاتمة السورة حتى تنزل بسم الله الرحمن الرحيم فقط
رواه البزار بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح. وقد تقدمت أحاديث هذا الباب في الصلاة
10807

وعن جابر قال: انتهيت إلى رسول الله ﷺ وقد أهراق الماء فقلت: السلام عليك يا رسول الله. فلم يرد علي فقلت: السلام عليك يا رسول الله. فلم يرد علي فقلت: السلام عليك يا رسول الله. فلم يرد علي. فانطلق رسول الله ﷺ يمشي وأنا خلفه حتى دخل رحله ودخلت أنا في المسجد فجلست كئيبا حزينا فخرج علي رسول الله ﷺ وقد تطهر فقال: «عليك السلام ورحمة الله عليك السلام ورحمة الله عليك السلام ورحمة الله. ثم قال: «ألا أخبرك يا عبد الله بن جابر بأخير سورة في القرآن؟». قلت: بلى يا رسول الله قال: «اقرأ: { الحمد لله رب العالمين }» حتى ختمها

رواه أحمد وفيه عبد الله بن محمد بن عقيل وهو سيئ الحفظ وحديثه حسن وبقية رجاله ثقات
10808

وعن أبي زيد - وكانت له صحبة - قال: كنت مع النبي ﷺ في بعض فجاج المدينة فسمع رجلا يتهجد ويقرأ بأم القرآن فقام النبي ﷺ فاستمع حتى ختمها قال: «ما في القرآن مثلها»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه الحسن بن دينار وهو ضعيف
10809

وعن عبد الله بن شقيق أنه أخبره من سمع النبي ﷺ يقول وهو بوادي القرى وهو على فرسه وسأله رجل من بلقين فقال لرسول الله ﷺ: من هؤلاء؟ قال: «هؤلاء المغضوب عليهم» وأشار إلى اليهود. فقال: من هؤلاء؟ قال: «الضالون» يعني: النصارى. وجاءه رجل فقال: استشهد مولاك أو غلامك فلان قال: «بل يجر إلى النار في عباءة غلها»

10810

وفي رواية بسنده: وسأله رجل من بلقين فقال: يا رسول الله من هؤلاء المغضوب عليهم؟ فأشار إلى اليهود. فذكر نحوه

رواه كله أحمد ورجال الجميع رجال الصحيح.
10811

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - أنه قرأ على رسول الله ﷺ: { مالك يوم الدين } بالألف { غير المغضوب عليهم } خفض

رواه الطبراني وفيه الفياض بن غزوان وهو ضعيف وجماعة لم أعرفهم
10812

وعن ابن عباس: { ولقد آتيناك سبعا من المثاني } قال: هي أم الكتاب

رواه الطبراني وفيه أبو سعيد البقال وهو مدلس
10813

وعن أبي هريرة أن إبليس رن حين أنزلت فاتحة الكتاب وأنزلت بالمدينة

رواه الطبراني في الأوسط وهو شبيه المرفوع ورجاله رجال الصحيح
10814

وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله ﷺ: «ما من مولود يولد إلا وهو مكتوب في تشبيك رأسه خمس آيات من فاتحة الكتاب»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه الوليد بن الوليد وثقه أبو حاتم وابن حبان وتركه جماعة وبقية رجاله ثقات
10815

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ أم القرآن و { قل هو الله أحد } فكأنما قرأ ثلث القرآن»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه سليمان بن أحمد الواسطي وهو متروك

باب سورة البقرة

10816

عن معقل بن يسار أن رسول الله ﷺ قال: «البقرة سنام القرآن وذروته نزل مع كل آية منها ثمانون ملكا واستخرجت { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } من تحت العرش فوصلت بسورة البقرة. و { يس } قلب القرآن لا يقرؤها أحد يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له فاقرؤوها على موتاكم»

قلت: في سنن أبي داود منه طرف
رواه أحمد وفيه راو لم يسم وبقية رجاله رجال الصحيح. ورواه الطبراني وأسقط المبهم
10817

وعن سهل بن سعد قال: قال رسول الله ﷺ: «إن لكل شيء سناما وإن سنام القرآن سورة البقرة ومن قرأها في بيته ليلة لم يدخله الشيطان ثلاث ليال ومن قرأها في بيته نهارا لم يدخله الشيطان ثلاثة أيام»

رواه الطبراني وفيه سعيد بن خالد الخزاعي المدني وهو ضعيف
10818

وعن عبد الله بن مغفل قال: قال رسول الله ﷺ: «البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان تلك الليلة»

رواه الطبراني وفيه عدي بن الفضل وهو ضعيف.
10819

وعن حذيفة أن النبي ﷺ كان يقول: «أعطيت هذه الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش لم يعطها نبي قبلي»

رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط ورجال أحمد رجال الصحيح
10820

وعن عقبة بن عامر الجهني قال: قال لي رسول الله ﷺ: «اقرأ الآيتين من آخر سورة البقرة فإني أعطيتهما من تحت العرش»

10821

وفي رواية: سمعت رسول الله ﷺ يقول على المنبر: «اقرءوا الآيتين» فذكر نحوه

رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني وفيه سلمة بن الفضل وثقه ابن حبان وقال: يخطئ وضعفه جماعة وقد تابعه ابن لهيعة فالحديث حسن
10822

وعن أبي ذر قال: قال رسول الله ﷺ: «آيتين أوتيتهما من كنز من بيت من تحت العرش ولم يؤتهما نبي قبلي» - يعني الآيتين من آخر سورة البقرة

10823

وفي رواية: «أعطيت خواتيم سورة البقرة من بيت»

رواه كله أحمد بأسانيد ورجال أحدها رجال الصحيح
10824

وعن عبد الله بن مسعود قال: من قرأ في ليلة آخر سورة البقرة فقد أكثر وأطاب.

رواه الطبراني وفيه المسعودي وقد اختلط
10825

وعن شداد بن أوس قال: قال رسول الله ﷺ: «إن الله عز وجل كتب كتابا قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام فأنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة لا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقر بها شيطان»

رواه الطبراني ورجاله ثقات
10826

وعن عقبة بن عامر قال: ترددوا في الآيتين من آخر سورة البقرة: { آمن الرسول } إلى خاتمتها فإن الله اصطفى بها محمدا ﷺ

رواه الطبراني وفيه عمرو بن الحارث سويد الحاسب المهري ولم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح
10827

وعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ: «لا ألفين أحدكم يضع إحدى رجليه على الأخرى ثم يتغنى ويدع أن يقرأ سورة البقرة»

رواه الطبراني في الصغير وفيه ابن إسحاق وهو مدلس ومن لم أعرفهم أيضا
10828

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «تعلموا الزهراوين البقرة وآل عمران فإنهما تجيئان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيابتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن صاحبهما تعلموا البقرة فان أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة»

رواه الطبراني وفيه عاصم بن هلال البارقي وثقه أبو حاتم وغيره وضعفه ابن معين وغيره وعبد الرحمن بن خلاد وعمرو بن مخلد الليثي لم أعرفهما
10829

وقد روى الطبراني في الأوسط عن أنس نحوه

وفيه مبارك بن سحيم وهو متروك
10830

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: قال رسول الله ﷺ: «لا ألفين أحدكم يضع إحدى رجليه على الأخرى يتغنى ويدع أن يقرأ سورة البقرة»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفهم
10831
قوله تعالى: { أو كصيب }

عن ابن عباس في قوله: { أو كصيب من السماء } قال: الصيب: المطر

رواه أبو يعلى وفيه أبو جناب وهو مدلس
10832
قوله تعالى: { أتجعل فيها من يفسد فيها }

عن ابن عمر أنه سمع النبي ﷺ يقول: «إن آدم ﷺ لما أهبطه الله تبارك وتعالى إلى الأرض قالت الملائكة: أي رب { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون } قالوا: ربنا نحن أطوع لك من بني آدم. قال الله تبارك وتعالى للملائكة: هلموا ملكين من الملائكة حتى نهبط بهما إلى الأرض فننظر كيف يعملان قالوا: ربنا هاروت وماروت فأهبطا إلى الأرض ومثلت لهما الزهرة امرأة من أحسن البشر فجاءتها فسألاها نفسها فقالت: لا والله حتى تكلما بهذه الكلمة من الإشراك قالا: لا والله لا نشرك بالله أبدا فذهبت عنهما. ثم رجعت بصبي تحمله فسألاها نفسها فقالت: لا والله حتى تقتلا هذا الصبي فقالا: لا والله لا نقتله أبدا فذهبت. ثم رجعت بقدح خمر تحمله فسألاها نفسها فقالت: لا والله حتى تشربا هذا الخمر فشربا فسكرا فوقعا عليها وقتلا الصبي فلما أفاقا قالت المرأة: والله ما تركتما شيئا مما أبيتماه علي إلا فعلتماه حين سكرتما. فخيرا بين عذاب الدنيا والآخرة فاختارا عذاب الدنيا»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير موسى بن جبير وهو ثقة
10833
قوله تعالى: { وقولوا حطة }

عن ابن مسعود في قوله: { وقولوا حطة } قال: قالوا: حنطة حمراء فيها شعيرة فذلك قوله { فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم }

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف.
10834
قوله تعالى: { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة }

عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: «إن بني إسرائيل لو أخذوا أدنى بقرة لأجزأتهم أو لأجزأت عنهم»

رواه البزار وفيه عباد بن منصور وهو ضعيف وبقية رجاله ثقات
10835
قوله تعالى: { فتمنوا الموت }

عن ابن عباس قال: قال أبو جهل: لئن رأيت محمدا يصلي لأطأن على عنقه فقيل: هو ذاك قال: ما أراه فقال رسول الله ﷺ: «لو فعل لأخذته الملائكة عيانا ولو أن اليهود تمنوا الموت لماتوا»

قلت: هو في الصحيح بغير سياقه
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
10836
قوله تعالى: { وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة }

عن ابن عباس أن يهود كانوا يقولون: هذه الدنيا سبعة آلاف سنة وإنما نعذب لكل سنة يوما في النار وإنما هي سبعة أيام معدودات. فأنزل الله عز وجل: { وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة } إلى قوله: { فيها خالدون }

رواه الطبراني
10837
قوله تعالى: { من كان عدوا لجبريل }

عن ابن عباس قال: حضرت عصابة من اليهود نبي الله ﷺ يوما فقالوا: يا أبا القاسم حدثنا عن خلال نسألك عنهن لا يعلمهن إلا نبي قال: «سلوني عم شئتم ولكن اجعلوا لي ذمة الله وما أخذ يعقوب على بنيه لئن أنا حدثتكم شيئا فعرفتموه لتبايعني». قالوا: فذلك لك قال: أربع خلال نسألك عنها. أخبرنا أي طعام حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة وأخبرنا كيف ماء الرجل من ماء المرأة وكيف الأنثى منه والذكر. وأخبرنا كيف هذا النبي الأمي في النوم ومن وليه من الملائكة.؟ فأخذ عليهم عهد الله: «لئن أخبرتكم لتتابعني». فأعطوه ما شاء من عهد وميثاق قال: «فأنشدكم بالذي أنزل التوراة على موسى هل تعلمون أن إسرائيل مرض مرضا [ شديدا ] فطال سقمه فنذر نذرا لئن عافاه الله من سقمه ليحرمن أحب الشراب إليه وأحب الطعام إليه وكان أحب الطعام إليه لحمان الإبل وأحب الشراب إليه ألبانها؟». فقالوا: اللهم نعم فقال: «اللهم اشهد». وقال: «أنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو هل تعلمون أن ماء الرجل غليظ وأن ماء المرأة أصفر رقيق فأيهما علا كان الولد والشبه بإذن الله تعالى إن علا ماء الرجل كان ذكرا بإذن الله تعالى وإن علا ماء المرأة كان أنثى بإذن الله؟». قالوا: اللهم نعم قال: «اللهم اشهد». قال: «فأشهدكم بالذي أنزل التوراة على موسى هل تعلمون أن النبي الأمي هذا تنام عيناه ولا ينام قلبه؟». قالوا: اللهم نعم قال: «اللهم اشهد عليهم». قالوا: أنت الآن حدثتنا فحدثنا من وليك من الملائكة فعندها نجامعك أو نفارقك قال: «فإن وليي جبريل ولم يبعث الله نبيا قط إلا وهو وليه». قالوا: فعندها نفارقك لو كان وليك من الملائكة سواه لا تبعناك وصدقناك قال: «فما يمنعكم أن تصدقوا؟». قالوا: هو عدونا. فعند ذلك قال الله عز وجل: { من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين. من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين. ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون أوكلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون. ولما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون } فعند ذلك باءوا بغضب على غضب

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
10838
قوله تعالى: { ما ننسخ من آية }

عن عمر قال: قرأ رجلان من الأنصار سورة أقرأهما رسول الله ﷺ وكانا يقرآن بها فقاما يقرآن ذات ليلة يصليان فلم يقدرا منها على حرف فأصبحا غاديين على رسول الله ﷺ فذكرا ذلك له فقال رسول الله ﷺ: «إنها مما نسخ أو نسي فالهوا عنها»

فكان الزهري يقرؤها: { ما ننسخ من آية أو ننسها } بضم النون خفيفة

رواه الطبراني وفيه سليمان بن أرقم وهو متروك
10839
قوله تعالى: { رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر }

قال ابن عباس: كان إبراهيم احتجرها دون الناس فأنزل الله: { ومن كفر } أيضا فأنا أرزقهم كما أرزق المؤمنين أخلق خلقا لا أرزقهم أمتعهم قليلا ثم أضطرهم إلى عذاب النار. ثم قرأ ابن عباس: { كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
10840
قوله تعالى: { وكذلك جعلناكم أمة وسطا }

عن أبي سعيد الخدري عن النبي ﷺ في قوله عز وجل: { وكذلك جعلناكم أمة وسطا }. قال: «عدلا»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
10841
قوله تعالى: { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى }

عن ابن عمر أن عمر قال: يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى؟ فنزلت: { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى }

رواه الطبراني وفيه جعفر بن محمد بن جعفر المدائني ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات.
10842
قوله تعالى: { فلنولينك قبلة ترضاها }

عن عبد الله بن عمرو في قوله: { فلنولينك قبلة ترضاها } قال: نحو ميزاب الكعبة

رواه الطبراني من طريقين ورجال إحداهما ثقات
10843
قوله تعالى: { وآتى المال على حبه }

قال ابن مسعود: أن تؤتيه وأنت صحيح شحيح تأمل العيش وتخشى الفقر

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
10844
قوله تعالى: { فاتباع بالمعروف }

عن ابن عباس قوله: { فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان } قال: كانت بنو إسرائيل إذا قتل منهم القتيل عمدا لم يحل لهم إلا القود وأحل الدية لهذه الأمة فأمر هذا أن يتبع بمعروف وأمر هذا أن يؤدي بإحسان ذلك تخفيف من ربكم

رواه الطبراني وفيه الحسن بن علي المعمري وهو ضعيف وقد وثق
10845
قوله تعالى: { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن }

عن ابن عباس أنه سئل عن قوله: { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن } وقوله: { إنا أنزلناه في ليلة مباركة } فقال: إنه قد أنزل في رمضان في ليلة القدر في ليلة مباركة جملة واحدة ثم أنزل على مواقع النجوم رسلا في الشهور والأيام

رواه الطبراني وفيه سعد بن طريف وهو متروك
10846
قوله تعالى: { الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون }

عن ابن عباس قوله: { الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون }. قال: أخبر الله عز وجل أن العبد المؤمن إذا سلم لأمر الله ورجع فاسترجع عند المصيبة كتب له ثلاث خصال من الخير: الصلاة من الله والرحمة وتحقيق سبيل الهدى وقال رسول الله ﷺ: «من استرجع عند المصيبة جبر الله مصيبته وأحسن عقباه وجعل له خلفا يرضاه»

رواه الطبراني وإسناده حسن
10847
قوله تعالى: { علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم }

عن كعب بن مالك قال: كان الناس في رمضان إذا صام الرجل فأمسى فنام حرم عليه الطعام والشراب والنساء حتى يفطر من الغد فرجع عمر من عند النبي ﷺ ذات ليلة وقد سمر عنده فوجد امرأته قد نامت فأرادها فقالت: إني نمت فقال: ما نمت ثم وقع بها وصنع كعب بن مالك مثل ذلك فغدا عمر إلى النبي ﷺ فأخبره فأنزل الله عز وجل: { علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم }.

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وحديثه حسن وقد ضعف وبقية رجاله ثقات
10848
قوله تعالى: { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة }

عن أبي جبيرة بن الضحاك قال: كانت الأنصار يتصدقون ويعطون ما شاء الله فأصابتهم سنة فأمسكوا فأنزل الله عز وجل: { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة }

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وزاد: { وأحسنوا إن الله يحب المحسنين }. ورجالهما رجال الصحيح
10849

وعن النعمان بن بشير في قوله تعالى: { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } قال: كان الرجل يذنب الذنب فيقول: لا يغفر الله لي فأنزل الله تعالى: { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين }

رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجالهما رجال الصحيح
10850
قوله تعالى: { الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث }

عن ابن عمر في قول الله عز وجل: { الحج أشهر معلومات } قال: قال رسول الله ﷺ: «ذو القعدة وذو الحجة» { فمن فرض فيهن الحج } قال ابن عمر: التلبية والإحرام. { فلا رفث } قال: غشيان النساء. { ولا فسوق } السباب. { ولا جدال } المراء

رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن السكن وهو ضعيف.
10851

وعن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ في قوله: { الحج أشهر معلومات } قال: «شوال وذو القعدة وذو الحجة»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط وفيه حصين بن مخارق وهو ضعيف جدا
10852

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ في قوله تبارك وتعالى: { فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج } قال: «الرفث: الإعراب والتعرض للنساء بالجماع والفسوق: المعاصي والجدال جدال الرجل صاحبه»

رواه الطبراني عن شيخه يحيى بن عثمان بن صالح عن سوار بن محمد بن قريش وكلاهما فيه لين وقد وثقا وبقية رجاله رجال الصحيح
10853

وعن ابن عباس قال: { لا رفث } قال: الرفث: الجماع. { ولا فسوق } قال: الفسوق: المعاصي. { ولا جدال في الحج } قال: المراء

رواه أبو يعلى وفيه خصيف وثقه العجلي وابن معين وضعفه جماعة وبقية رجاله رجال الصحيح.
10854
قوله تعالى: { وتزودوا فإن خير الزاد التقوى }

عن ابن الزبير قال: كان الناس يتوكل بعضهم على بعض في الزاد فأمرهم الله عز وجل أن يتزودوا فقال: { وتزودوا فإن خير الزاد التقوى }

رواه الطبراني وفيه أبو سعد البقال وهو ضعيف
10855
قوله تعالى: { فمن تعجل في يومين }

عن عبد الله بن مسعود في قوله تعالى: { فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه } قال: مغفورا له

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
10856
قوله تعالى: { ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله }

عن ابن جريج في قوله تعالى: { ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله } قال: نزلت في صهيب بن سنان وأبي ذر والذي أدرك صهيبا بطريق المدينة فنفر بن عمير بن جدعان

رواه الطبراني ورجاله ثقات إلى ابن جريج
10857
قوله تعالى: { كان الناس أمة واحدة }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { كان الناس أمة واحدة } قال: على الإسلام كلهم

وقال الكلبي: يعني على الكفر كلهم.

رواه أبو يعلى والطبراني باختصار ورجال أبي يعلى رجال الصحيح
10858

وعن ابن عباس قال: كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على شريعة من الحق قال: فلما بعث الله النبي ﷺ وأنزل كتابه قال: فكان الناس أمة واحدة

رواه البزار وفيه عبد الصمد بن النعمان وثقه ابن معين وقال غيره: ليس بالقوي
قوله تعالى: { يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه }
تقدم حديث هذه الآية في أواخر المغازي والسير في أبواب البعوث والسرايا
10859
قوله تعالى { ويسألونك ماذا ينفقون }

عن ابن عباس: { ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو } قال: الفضل على العيال

رواه الطبراني وفيه محمد بن أبي ليلى وهو سيئ الحفظ وبقية رجاله ثقات
10860
قوله تعالى: { ويسألونك عن المحيض } وقوله: { نساؤكم حرث لكم }

عن ابن عمر قال: إنما أنزلت على رسول الله ﷺ: { نساؤكم حرث لكم } رخصة في إتيان الدبر

رواه الطبراني في الأوسط عن شيخه علي بن سعيد بن بشير وهو حافظ وقال فيه الدارقطني: ليس بذاك وبقية رجاله ثقات.
10861

وعن أبي سعيد قال: أبعر رجل امرأته على عهد رسول الله ﷺ فقالوا: أبعر فلان امرأته. فأنزل الله عز وجل: { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أني شئتم }

رواه أبو يعلى عن شيخه الحارث بن سريج البقال وهو ضعيف كذاب
10862

وعن ابن عمر أن رجلا أصاب امرأة في دبرها زمن رسول الله ﷺ فأنكر ذلك الناس فأنزل الله: { نساؤكم حرث لكم }

رواه الطبراني في الأوسط وفيه يعقوب بن حميد بن كاسب وثقه ابن حبان وضعفه الأكثرون وبقية رجاله ثقات
10863

وعن ابن عباس قال: جاء عمر إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله هلكت فقال: «وما أهلكك؟». قال: حولت رحلي البارحة فلم يرد علي شيئا. قال: فأوحي إلى رسول الله ﷺ هذه الآية: { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أني شئتم } أقبل وأدبروا اتق الحيضة والدبر

رواه أحمد ورجاله ثقات
10864

وعن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية: { نساؤكم حرث لكم } في أناس من الأنصار أتوا النبي ﷺ فسألوه فقال رسول الله ﷺ: «ائتها على كل حال إذا كان في الفرج»

رواه أحمد وفيه رشدين بن سعد وهو ضعيف.
قلت: وقد تقدم في النكاح أحاديث من هذا الباب
10865

وعن جابر عن رسول الله ﷺ في قول الله تعالى: { ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض } فقالوا: إن اليهود قالوا: من أتى امرأته في دبرها كان ولده أحول. وكان نساء الأنصار لا يدعن أزواجهن يأتونهن من أدبارهن فجاءوا إلى رسول الله ﷺ فسألوه عن إتيان الرجل امرأته وهي حائض فأنزل الله عز وجل: { ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن } حتى الأطهار { فإذا تطهرن } الاغتسال { فائتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين. نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } إنما الحرث من حيث الولد

قلت: رواه مسلم باختصار
رواه البزار وفيه عبيد الله بن يزيد بن إبراهيم القردواني ولم يروه عنه غير ابنه وبقية رجاله وثقوا
10866
قوله تعالى: { أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح }

عن عبد الله بن عمرو عن النبي ﷺ قال: «الذي بيده عقدة النكاح: الزوج»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
10867
قوله تعالى: { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين }

عن عمرو بن رافع مولى عمر بن الخطاب حدث أنه كان يكتب المصاحف في عهد أزواج النبي ﷺ.

قال: فاستكتبتني حفصة مصحفا وقالت: إذا بلغت هذه الآية من سورة البقرة فلا تكتبها حتى تأتيني بها فأملها عليك كما حفظتها من رسول الله ﷺ. قال: فلما بلغتها جئتها بالورقة التي أكتبها فيها فقالت: اكتب { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى } صلاة العصر { وقوموا الله قانتين }

رواه أبو يعلى ورجاله ثقات
10868

وعن أبي سعيد الخدري عن رسول الله ﷺ أنه قال: «كل حرف من القرآن يذكر فيه القنوت فهو الطاعة»

رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني في الأوسط في إسناد أحمد وأبي يعلى ابن لهيعة وهو ضعيف. وقد يحسن حديثه وفي رجال الأوسط رشدين بن سعد وهو ضعيف
10869

وعن ابن عباس في قول الله تعالى: { وقوموا لله قانتين } قال: كانوا يتكلمون في الصلاة يجيء خادم الرجل إليه وهو في الصلاة فيكلمه بحاحته فنهوا عن الكلام

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
10870
قوله تعالى: { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا }

عن عبد الله بن مسعود قال: لما نزلت: { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا } قال أبو الدحداح: يا رسول الله وإن الله يريد منا القرض؟ قال: «نعم يا أبا الدحداح». قال: فإني أقرضت ربي حائطا فيه ستمائة نخلة. ثم جاء يمشي حتى أتى الحائط وفيه أم الدحداح في عيالها فناداها: يا أم الدحداح قالت: لبيك قال: اخرجي فإني قد أقرضت ربي حائطا فيه ستمائة نخلة

رواه البزار ورجاله ثقات
10871
قوله تعالى: { فيه سكينة من ربكم }

عن علي عن النبي ﷺ قال: «السكينة ريح حجوج»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفهم
10872
قوله تعالى: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم }

عن أبي - يعني ابن كعب - أن النبي ﷺ سأله: «أي آية في كتاب الله تبارك وتعالى أعظم؟» قال: الله ورسوله أعلم. فرددها مرارا ثم قال أبي: آية الكرسي فقال: «ليهنك العلم أبا المنذر والذي نفسي بيده إن لها لسانا وشفتين وتقدس الملك عند ساق العرش»

قلت: هو في الصحيح باختصار
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
10873

وعن أبي السليل قال: كان رجل من أصحاب النبي ﷺ يحدث الناس حتى يكثر فيصعد على ظهر بيت فيحدث الناس قال: قال رسول الله ﷺ: «أي آية في القرآن أعظم؟». قال: فقال رجل: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } قال: فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها بين ثديي. أو قال: فوضع يده بين ثديي حتى وجدت بردها بين كتفي. قال: «يهنك يا أبا المنذر»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
10874

وعن الأسقع البكري أن النبي ﷺ جاءهم في صفة المهاجرين فسأله رجل: أي آية في القرآن أعظم؟ فقال النبي ﷺ: «{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم }». حتى انقضت الآية

رواه الطبراني وفيه راو لم يسم وقد وثق وبقية رجاله ثقات
10875

وعن بريدة قال: بلغني أن معاذ بن جبل أخذ الشيطان على عهد رسول الله ﷺ فأتيته فقلت: بلغني أنك أخذت الشيطان على عهد رسول الله ﷺ؟ قال: نعم ضم إلي رسول الله ﷺ تمر الصدقة فجعلته في غرفة لي فكنت أجد فيه كل يوم نقصانا فشكوت ذلك إلى رسول الله ﷺ فقال لي: «هو عمل الشيطان فارصده». قال: فرصدته ليلا فلما ذهب هوي من الليل أقبل على صورة الفيل فلما انتهى إلى الباب دخل من خلل الباب على غير صورته فدنا من التمر فجعل يلتقمه فشددت على ثيابي فتوسطته فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله يا عدو الله وثبت إلى تمر الصدقة فأخذته وكانوا أحق به منك لأرفعنك إلى رسول الله ﷺ فيفضحك. فعاهدني أن لا يعود. فغدوت إلى رسول الله ﷺ فقال: «ما فعل أسيرك؟». فقلت: عاهدني أن لا يعود قال: «إنه عائد فارصده». فرصدته الليلة الثانية فصنع مثل ذلك وصنعت مثل ذلك وعاهدني أن لا يعود فخليت سبيله ثم غدوت إلى رسول الله ﷺ لأخبره فإذا مناديه ينادي: «أين معاذ؟». فقال لي: «يا معاذ ما فعل أسيرك؟». فأخبرته فقال لي: «إنه عائد فارصده». فرصدته الليلة الثالثة فصنع مثل ذلك وصنعت مثل ذلك فقلت: يا عدو الله عاهدتني مرتين وهذه الثالثة لأرفعنك إلى رسول الله ﷺ فيفضحك فقال: إني شيطان ذو عيال وما أتيتك إلا من نصيبين ولو أصبت شيئا دونه ما أتيتك ولقد كنا في مدينتكم هذه حتى بعث صاحبكم فلما نزلت عليه آيتان أنفرتنا منها فوقعنا بنصيبين ولا يقرآن في بيت إلا لم يلج فيه الشيطان ثلاثا فإن خليت سبيلي علمتكهما قلت: نعم قال: آية الكرسي وخاتمة سورة البقرة { آمن الرسول } إلى آخرها فخليت سبيله ثم غدوت إلى رسول الله ﷺ لأخبره فإذا مناديه ينادي: «أين معاذ بن جبل؟». فلما دخلت عليه قال لي: «ما فعل أسيرك؟». قلت: عاهدني أن لا يعود وأخبرته بما قال. فقال رسول الله ﷺ: «صدق الخبيث وهو كذوب». قال: فكنت أقرؤهما عليه بعد ذلك فلا أجد فيه نقصانا

رواه الطبراني عن شيخه يحيى بن عثمان بن صالح وهو صدوق إن شاء الله كما قال الذهبي قال ابن أبي حاتم: وقد تكلموا فيه وبقية رجاله وثقوا
10876

وعن مالك بن حمزة بن أبي أسيد عن أبيه عن جده أبى أسيد الساعدي الخزرجي - وله بئر بالمدينة يقال لها: بئر بضاعة قد بصق فيها النبي ﷺ فهي يبشر بها ويتيمن بها - قال: فلما قطع أبو أسيد تمر حائطه جعله في غرفة فكانت الغول تخالفه إلى مشربته فتسرق تمره وتفسده عليه فشكا ذلك إلى رسول الله ﷺ فقال: «تلك الغول يا أبا أسيد فاستمع عليها فإذا سمعت اقتحامها فقل: بسم الله أجيبي رسول الله ﷺ». فقالت الغول: يا أبا أسيد أعفني أن تكلفني أن أذهب إلى رسول الله ﷺ وأعطيك موثقا من الله أن لا أخالفك إلى بيتك ولا أسرق تمرك وأدلك على آية تقرؤها في بيتك فلا تخالف إلى أهلك وتقرؤها على إنائك فلا نكشف غطاءه فأعطته الموثق الذي رضي به منها فقالت: الآية التي أدلك عليها هي آية الكرسي. ثم حكت استها تضرط. فأتى النبي ﷺ فقص عليه القصة حيث ولت فقال النبي ﷺ: «صدقت وهي كذوب»

رواه الطبراني ورجاله وثقوا كلهم وفي بعضهم ضعف
10877

وعن الشعبي قال: جلس مسروق وشتير بن شكل في مسجد الأعظم فرآهما الناس فتحولوا إليهما فقال شتير لمسروق: إنما تحول هؤلاء إلينا لنحدثهم فإما أن تحدث وأصدقك وإما أن أحدث وتصدقني فقال مسروق: حدث وأصدقك فقال شتير: حدثنا عبد الله بن مسعود أن أعظم آية في كتاب الله: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } إلى آخر الآية. فقال مسروق: صدقت

قلت: وهو بتمامه في سورة الطلاق
رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
10878

وعن ابن عباس: { وسع كرسيه السماوات والأرض } قال: موضع القدمين ولا يقدر قدر عرشه إلا الله

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح.
10879
قوله تعالى: { الله ولي الذين آمنوا }

عن ابن عباس: { الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور } قال: هم قوم كانوا كفروا بعيسى وآمنوا بمحمد ﷺ { والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات } هم قوم آمنوا بعيسى فلما بعث محمد كفروا به

رواه الطبراني وفيه أبو بلال الأشعري وهو ضعيف
10880
قوله تعالى: { لم يتسنه }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { انظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه } قال: لم يتغير

رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح
10881
قوله تعالى: { إعصار فيه نار }

عن ابن عباس في قوله: { إعصار فيه نار فاحترقت } قال: الإعصار: الريح الشديد

رواه أبو يعلى وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو ضعيف جدا
10882
قوله تعالى: { ليس عليك هداهم }

عن ابن عباس قال: كانوا أن يرضخوا لأنسابهم من المشركين فسألوا فرخص لهم فنزلت هذه الآية: { ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم } إلى قوله: { وأنتم لا تظلمون }

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف. رواه البزار بنحوه ورجاله ثقات
10883
قوله تعالى: { الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية }

عن يزيد بن عبد الله بن عريب عن أبيه عن جده عن النبي ﷺ أن هذه الآية نزلت: { الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية } أنها نزلت في نفقات الخيل

رواه الطبراني في الكبير والأوسط ويزيد بن عبد الله وأبوه لا يعرفان
10884

وعن ابن عباس في قوله: { الذين ينفقون أموالهم بالليل سرا وعلانية } قال: نزلت في علي بن أبي طالب كانت عنده أربعة دراهم فأنفق بالليل واحدا وبالنهار واحدا وفي السر واحدا وفي العلانية واحدا

رواه الطبراني وفيه عبد الواحد بن مجاهد وهو ضعيف
10885
قوله تعالى: { واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله }: أنها آخر آية نزلت على رسول الله ﷺ.

رواه الطبراني بإسنادين رجال أحدهما ثقات
10886
قوله تعالى: { آمن الرسول }

عن حذيفة أن النبي ﷺ كان يقول: { أعطيت هذه الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش لم يعطها نبي قبلي }

رواه أحمد في الكبير والأوسط ورجال أحمد رجال الصحيح. قلت: وقد تقدمت طرق هذا الحديث في أول السورة

باب سورة آل عمران

10887
قوله تعالى: { والراسخون في العلم }

عن عبد الله بن يزيد بن آدم قال: حدثني أبو الدرداء وأبو أمامة وواثلة بن الأسقع وأنس بن مالك قالوا: سئل رسول الله ﷺ: من الراسخون في العلم؟ قال: «هو من برت يمينه وصدق لسانه وعف فرجه وبطنه فذاك الراسخ في العلم»

رواه الطبراني وعبد الله بن يزيد ضعيف
10888
قوله تعالى: { ربنا لا تزغ قلوبنا }

عن أم سلمة أن رسول الله ﷺ كان يكثر في دعائه أن يقول: «اللهم مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك» قالت: قلت: يا رسول الله وان القلوب لتتقلب؟ قال: «نعم ما من خلق الله من بشر من بني آدم إلا وقلبه بين إصبعين من أصابع الله عز وجل فان شاء الله أقامه وإن شاء أزاغه فنسأل الله ربنا أن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا ونسأله أن يهب لنا من لدنه رحمة إنه هو الوهاب» قالت: قلت: يا رسول الله ألا تعلمني دعوة أدعو بها لنفسي؟ قال: «بلى قولي: اللهم رب محمد النبي اغفر لي ذنبي وأذهب غيظ قلبي وأجرني من مضلات الفتن ما أحييتنا»

قلت: روى الترمذي بعضه
رواه أحمد وفيه شهر بن حوشب وهو ضعيف وقد وثق. وتأتي بقية طرق هذا الحديث في القدر والأدعية إن شاء الله
10889
قوله تعالى: { شهد الله أنه لا إله إلا هو }

عن الزبير بن العوام قال: سمعت رسول الله ﷺ يقرأ هذه الآية: { شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وألو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم } «وأنا على ذلك من الشاهدين يا رب»

رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال: وسمعت رسول الله ﷺ يقول حين تلا هذه الآية { شهد الله أنه لا إله إلا هو } إلى قوله: { العزيز الحكيم }. قال: «وأنا أشهد أن لا إله إلا هو العزيز الحكيم». وفي أسانيدهما مجاهيل
10890

وعن غالب القطان قال: أتيت الكوفة في تجارة فنزلت قريبا من الأعمش فلما كان ليلة أردت أن أنحدر قام فتهجد من الليل فمر بهذه الآية: { شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم. إن الدين عند الله الإسلام } قال الأعمش: وأنا أشهد بما شهد الله وأستودع الله هذه الشهادة وهي عند الله وديعة { إن الدين عند الله الإسلام } قالها مرارا قلت: لقد سمع فيها شيئا فغدوت إليه فودعته ثم قلت: يا أبا محمد إني سمعتك تردد هذه الآية قال: أوما بلغك ما فيها؟ قلت: أنا عندك منذ شهر لم تحدثني قال: والله لا حدثتك بها سنة قال: فأقمت سنة فكتبت على بابه فلما مضت السنة قلت: يا أبا محمد قد مضت السنة قال: حدثني أبو وائل عن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: «يجاء بصاحبها يوم القيامة فيقول الله تعالى: عبدي عهد إلي وأنا أحق من وفى العهد أدخلوا عبدي الجنة»

رواه الطبراني وفيه عمر بن المختار وهو ضعيف
10891
قوله تعالى: { وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها }

عن ابن عباس عن النبي ﷺ { وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها } «أما من في السماوات فالملائكة وأما من في الأرض فمن ولد على الإسلام وأما كرها فمن أتي به من سبايا الأمم في السلاسل والأغلال يقادون إلى الجنة وهم كارهون»

رواه الطبراني وفيه محمد بن محصن العكاشي وهو متروك.
10892
قوله تعالى: { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون }

عن عبد الله بن عمر قال: حضرتني هذه الآية { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } فذكرت ما أعطاني الله عز وجل فلم أجد شيئا أحب إلي من مرجانة جارية لي رومية فقال: هي حرة لوجه الله فلو أني أعود في شيء جعلته لله لنكحتها

رواه البزار وفيه من لم أعرفه
10893
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته }

عن عبد الله بن مسعود في قوله تعالى: { اتقوا الله حق تقاته }. قال: أن يطاع فلا يعصى وأن يشكر فلا يكفر وأن يذكر فلا ينسى

رواه الطبراني بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح والآخر ضعيف
10894
قوله تعالى: { واعتصموا بحبل الله جميعا }

عن عبد الله بن مسعود في قوله تعالى: { واعتصموا بحبل الله جميعا } قال: القرآن

10895

وفي رواية: قال: حبل الله: الجماعة

ورجال الأول رجال الصحيح والثاني منقطع الإسناد
10896

وعن عبد الله بن مسعود قال: إن هذا الصراط محتضر تحضره الشياطين يقولون: يا عباد الله هذا الطريق واعتصموا بحبل الله فإن الصراط المستقيم كتاب الله

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
10897
قوله تعالى: { وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله }

عن ابن عباس: { وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله } قال: كان الأوس والخزرج يتحدثون إذا ذكروا أمر الجاهلية فغضبوا حتى كان بينهم حرب فأخذوا السلاح ومشى بعضهم إلى بعض فنزلت: { وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله } إلى قوله: { فأنقذكم منها }

رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن أبي الليث وهو متروك
10898
قوله تعالى: { كنتم خير أمة أخرجت للناس }

عن ابن عباس في قوله عز وجل: { كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر } قال: هم الذين هاجروا مع محمد ﷺ إلى المدينة

رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح.
10899
قوله تعالى: { ليسوا سواء }

عن ابن عباس قال: لما أسلم عبد الله بن سلام وثعلبة بن شعبة وأسد بن عبيد ومن أسلم من يهود فآمنوا وصدقوا ورغبوا في الإسلام قالت أحبار يهود: أهل الكفر ما آمن بمحمد ولا تبعه إلا شرارنا ولو كانوا من خيارنا ما تركوا دين آبائهم. فأنزل الله عز وجل في ذلك من قوله: { ليسوا سواء من أهل الكتاب } إلى قوله تعالى: { من الصالحين }

رواه الطبراني ورجاله ثقات
10900
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم }

عن أبي أمامة عن النبي ﷺ في قوله عز وجل: { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون } قال: هم الخوارج

رواه الطبراني وإسناده جيد
10901
قوله تعالى: { مسومين }

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ في قوله: { مسومين } قال: «معلمين وكانت سيما الملائكة يوم بدر عمائم سود ويوم أحد عمائم حمر»

رواه الطبراني وفيه عبد القدوس بن حبيب وهو متروك.
10902
قوله تعالى: { وجنة عرضها السماوات والأرض }

عن أبي هريرة قال: جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: أرأيت قوله: { وجنة عرضها السماوات والأرض } قال: فأين النار؟ قال: «أرأيت الليل قد كان ثم ليس شيء». فأين النهار؟ قال: «حيث شاء الله». قال: «فكذلك النار حيث شاء الله»

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
10903
قوله تعالى: { وكأين من نبي }

عن عبد الله بن مسعود { وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير } قال: ألوف

رواه الطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وثقه النسائي وغيره وضعفه جماعة
10904
قوله تعالى: { منكم من يريد الدنيا }

عن عبد الله بن مسعود قال: ما كنت أرى أن أحدا من أصحاب رسول الله ﷺ يريد الدنيا حتى نزلت فينا يوم أحد { منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة }

رواه الطبراني في الأوسط وأحمد في حديث طويل - تقدم في وقعة أحد - ورجال الطبراني ثقات.
10905
قوله تعالى: { ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة }

عن عبد الرحمن بن عوف في قوله عز وجل: { ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا } قال: ألقى علينا النعاس يوم أحد

رواه الطبراني وفيه ضرار بن صرد وهو ضعيف
10906

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: النعاس أمنة - عند القتال - من الله عز وجل والنعاس في الصلاة من الشيطان

رواه الطبراني وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة وغيره وضعفه جماعة
10907
قوله تعالى: { وما كان لنبي أن يغل }

عن ابن عباس قال: { وما كان لنبي أن يغل }. قال: ما كان لنبي أن يتهمه قومه

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
10908

وعن ابن عباس قال: بعث النبي ﷺ جيشا فردت رايته ثم بعث فردت ثم بعث فردت بغلول رأس غزال من ذهب فنزلت { وما كان لنبي أن يغل }

رواه الطبراني ورجاله ثقات.
10909
قوله تعالى: { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا }

عن مسروق قال: سألنا عبد الله - يعني ابن مسعود - عن هذه الآية: { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا } إلى { يرزقون } قال: أرواح الشهداء عند الله كطير خضر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح في الجنة حيث شاءت. فاطلع عليهم ربك اطلاعة فقال: هل تشتهون من شيء فأزيدكموه؟ قالوا: ربنا ألسنا نسرح في الجنة في أيها شئنا؟ قال: ثم اطلع إليهم الثانية فقال: هل تشتهون من شيء فأزيدكموه؟ قالوا: ربنا ألسنا نسرح في الجنة في أيها شئنا؟ قال: ثم اطلع إليهم الثالثة فقال: هل تشتهون من شيء فأزيدكموه؟ قالوا: تعيد أرواحنا في أجسادنا فنقاتل في سبيلك فنقتل مرة أخرى. قال: فسكت عنهم

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح وله أسانيد أخر ضعيفة
10910

وعن سعيد بن جبير قال: لما أصيب حمزة وأصحابه بأحد قالوا: ليت من خلفنا علموا ما أعطانا الله من الثواب ليكون أجرا لهم فقال الله عز وجل: أنا أعلمهم فأنزل الله تبارك وتعالى { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا } الآية

رواه الطبراني ورجاله ثقات إلا أنه مرسل
10911
قوله تعالى: { سيطوقون ما بخلوا به }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - في قوله: { سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة } قال: يطوق شجاعا أقرع بفيه زبيبتان ينقر رأسه فيقول: ما لي ولك؟ فيقول: أنا مالك الذي بخلت به

10912

وفي رواية عن عبد الله أيضا قال: من كان له مال لم يؤد زكاته طوقه يوم القيامة شجاعا أقرع ينقر رأسه فيقول: أنا ملك الذي كنت تبخل به { سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة }

رواه كله الطبراني بأسانيد ورجال أحدها ثقات
10913
قوله تعالى: { إن في خلق السماوات والأرض }

عن ابن عباس قال: أتت قريش اليهود فقالوا: بما جاءكم موسى ﷺ؟ قالوا: عصاه ويده بيضاء للناظرين. وأتوا النصارى فقالوا: كيف كان عيسى ﷺ؟ قالوا: كان يبرئ الأكمة والأبرص ويحيي الموتى. فأتوا النبي ﷺ فقالوا: ادع لنا ربك أن يجعل لنا الصفا ذهبا [ فدعا ربه ] فنزلت هذه الآية: { إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب }. «فليتفكروا فيها»

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
10914
قوله تعالى: { الذين يذكرون الله قياما وقعودا }

عن ابن مسعود في قوله: { الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم } قال: إن لم يستطع أن يصلي قائما فقاعدا وإلا فمضجعا

رواه الطبراني وإسناده منقطع وفيه جويبر وهو متروك

(بابان في سورة النساء)

باب سورة النساء

10915
قوله تعالى: { إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما }

عن أبي برزة أن رسول الله ﷺ قال: «يبعث الله عز وجل يوم القيامة قوما تأجج أفواههم نارا» فقيل: من هم يا رسول الله؟ فقال: «ألم تر أن الله يقول: { إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا }»

رواه أبو يعلى والطبراني وفيه زياد بن المنذر وهو كذاب
10916
قوله تعالى: { فأمسكوهن في البيوت }

عن ابن عباس في قوله: { واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم } قال: كن يحبسن في البيوت فإن ماتت ماتت وإن عاشت عاشت حتى نزلت هذه الآية التي في سورة النور: { الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة }. ونزلت سورة الحدود فمن عمل شيئا جلد وأرسل.

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
وروى البزار بنحوه إلا أنه قال: كن يحبسن في البيوت حتى يمتن فلما نزلت سورة النور ونزلت الحدود نسختها. ورجاله رجال الصحيح غير موسى بن إسحاق بن موسى الأنصاري وهو ثقة
10917

وعن ابن عباس قال: لما نزلت سورة النساء قال رسول الله ﷺ: «طلا حبس بعد سورة النساء»

رواه الطبراني وفيه عيسى بن لهيعة وهو ضعيف
10918
قوله تعالى: { ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء }

عن رجل من الأنصار قال: توفي أبو قيس من صالحي الأنصار فخطب ابنه قيس امرأته فقالت: أنا أعدك ولدا وأنت من صالحي قومك ولكني آتي رسول الله ﷺ فأستأمره فأتت رسول الله ﷺ فقالت: إن أبا قيس توفي فقال لها رسول الله ﷺ خيرا. قالت: وإن ابنه قيسا خطبني وهو من صالحي قومه وإنما كنت أعده ولدا فقال لها رسول الله ﷺ: «ارجعي إلى بيتك» فنزلت هذه الآية: { ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء }

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف.
10919
قوله تعالى: { والمحصنات من النساء }

عن رزين الجرجاني قال: سألت سعيد بن جبير عن هذه الآية { والمحصنات من النساء }. قال: لا علم لي بها. فسألت الضحاك بن مزاحم وذكرت له قول سعيد بن جبير فقال: أشهد لسمعته يسأل عنها ابن عباس فقال ابن عباس: نزلت يوم خيبر لما فتحها رسول الله ﷺ أصاب المسلمون نساء من نساء أهل الكتاب لهن أزواج وكان الرجل إذا أراد أن يأتي المرأة منهن قالت: إن لي زوجا. فسئل رسول الله ﷺ عن ذلك فأنزل الله عز وجل: { والمحصنات من النساء } الآية. يعني: السبية من المشركين تصاب لا بأس بذلك

فذكرت ذلك لسعيد بن جبير فقال: صدق

رواه الطبراني في الكبير والأوسط. ورزين الجرجاني لم أعرفه وبقية رجاله ثقات
10920

وعن علي وابن مسعود في قوله: { والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم } قال علي: المشركات إذا سبين حلت له. وقال ابن مسعود: المشركات والمسلمات

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
10921
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل }

عن عبد الله بن مسعود في قوله: { يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم } قال: إنها محكمة ما نسخت

رواه الطبراني ورجاله ثقات
10922
قوله تعالى: { إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم }

عن أنس رضي الله عنه قال: لم نر مثل الذي بلغنا عن ربنا تبارك وتعالى ثم لم نخرج له من كل أهل ومال إن تجاوز لنا عن ما دون الكبائر يقول الله تبارك وتعالى: { إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما }

رواه البزار وفيه الجلد بن أيوب وهو ضعيف
10923

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - رضي الله عنه أنه سئل عن الكبائر قال: ما بين أول سورة النساء إلى رأس ثلاثين

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح. قلت: وقد تقدمت أبواب الكبائر في أواخر كتاب الإيمان
10924
قوله تعالى: { والصاحب بالجنب }

عن ابن مسعود في قوله تعالى: { والصاحب بالجنب } قال: المرأة

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف.
10925
قوله تعالى: { إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا }

عن ثابت بن قيس بن شماس رضي الله عنه قال: كنت عند رسول الله ﷺ فقرأ هذه الآية: { إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا } فذكر الكبر فعظمه فبكى ثابت بن قيس فقال له رسول الله ﷺ: «ما يبكيك؟». فقال: يا نبي الله إني لأحب الجمال حتى إنه ليعجبني أن يحسن شراك نعلي قال: «فأنت من أهل الجنة إنه ليس من الكبر بأن تحسن راحلتك ورحلك ولكن الكبر من سفه الحق وغمص الناس»

رواه الطبراني وفيه محمد بن أبي ليلى وهو سيئ الحفظ وأبوه عبد الرحمن لم يدرك ثابت بن قيس
10926
قوله تعالى: { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد }

عن محمد بن فضالة الظفري - وكان ممن صحب النبي ﷺ - أن رسول الله ﷺ أتاهم في مسجد بني ظفر فجلس على الصخرة التي في مسجد بني ظفر اليوم ومعه عبد الله بن مسعود ومعاذ بن جبل وأناس من أصحابه وأمر النبي ﷺ قارئا فقرأ حتى أتى على هذه الآية: { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } فبكى رسول الله ﷺ حتى اضطرب لحياه فقال: «أي رب شهدت على من أنا بين ظهرانيه فكيف بمن لم أر؟»

رواه الطبراني ورجاله ثقات
10927

وعن يحيى بن عبد الرحمن بن لبيبة عن أبيه عن جده: أن رسول الله ﷺ كان إذا قرأ هذه الآية: { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } بكى رسول الله ﷺ وقال: «يا رب هذا شهدت على من أنا بين ظهرانيه فكيف بمن لم أر؟»

رواه الطبراني. وعبد الرحمن بن لبيبة لم أعرفه وبقية رجاله ثقات
10928
قوله تعالى: { لا تقولوا راعنا }

عن ابن عباس في قوله: { لا تقولوا راعنا } قال: كانوا يقولون للنبي ﷺ أرعنا سمعك وإنما راعنا كقولك عاطنا { واسمع غير مسمع } للنبي ﷺ قال: يقولون لا سمعت واسمع للنبي ﷺ لا سمعت. قال: { ولو أنهم قالوا سمعنا وأطعنا واسمع وانظرنا لكان خيرا لهم }

رواه الطبراني وفيه بشر بن الحارث وهو ضعيف
10929
قوله تعالى: { إن الله لا يغفر أن يشرك به }

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا نمسك عن الاستغفار لأهل الكبائر حتى سمعنا رسول الله ﷺ يقول: «{ إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء }». قال: «إني ادخرت دعوتي شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي». فأمسكنا عن كثير مما كان في أنفسنا ثم نطقنا بعد ورجونا.

رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير حرب بن سريج وهو ثقة
10930

وعن أبي أيوب رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي ﷺ فقال: إن لي ابن أخ لا ينتهي عن حرام قال: «ما دينه؟». قال: يوحد الله ويصلي. قال: «فاستوهب منه دينه فان أبى فابتعه منه». فطلب ذلك الرجل منه دينه فأبى عليه فأتى النبي ﷺ فقال: وجدته شحيحا على دينه فنزلت: { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء }

رواه الطبراني وفيه واصل بن السائب وهو ضعيف
10931
قوله تعالى: { ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا }

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قدم حيي بن أخطب وكعب بن الأشرف مكة فحالفوهم على قتال رسول الله ﷺ فقالوا لهم: أنتم أهل العلم القديم والكتاب الأول فأخبرونا عنا وعن محمد؟ فقالوا: وما أنتم وما محمد؟ قالوا: نحن ننحر الكوماء ونسقي اللبن على الماء ونفك العناة ونسقي الحجيج ونصل الأرحام قالوا: فما محمد؟ قالوا: صنبور قطع أرحامنا واتبعه سراق الحجيج بنو غفار قالوا: بل أنتم خير منه وأهدى سبيلا. فأنزل الله عز وجل: { ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت } الآية.

رواه الطبراني وفيه يونس بن سليمان الجمال ولم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح
10932
قوله تعالى: { أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله }

قال ابن عباس: نحن الناس دون الناس

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
10933
قوله تعالى: { كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها }

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قرئ عند عمر: { كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها } فقال عمر: أعدها فأعادها فقال معاذ بن جبل: عندي تفسيرها: «يبدل في كل ساعة مائة مرة». فقال عمر: هكذا سمعت من رسول الله ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط وفيه نافع مولى يوسف السلمي وهو متروك
10934
قوله تعالى: { ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا } الآية

عن ابن عباس قال: كان أبو برزة الأسلمي يقضي بين اليهود فيما يتنافرون إليه فتنافر إليه ناس من المسلمين فأنزل الله تعالى: { ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به } إلى قوله: { إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
10935
قوله تعالى: { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم }

عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: خاصم الزبير رجلا إلى رسول الله ﷺ فقضى للزبير فقال الرجل: إنما قضى له لأنه ابن عمته. فنزلت: { فلا وربك لا يؤمنون } الآية

رواه الطبراني وفيه يعقوب بن حميد وثقة ابن حبان وضعفه غيره
10936
قوله تعالى: { ومن يطع الله والرسول }

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلا أتى النبي ﷺ فقال: يا رسول الله إني لأحبك حتى إني لأذكرك فلولا أني أجيء فأنظر إليك ظننت أن نفسي تخرج فأذكر أني إن دخلت الجنة صرت دونك في المنزلة فيشق ذلك علي وأحب أن أكون معك في الدرجة. فلم يرد عليه رسول الله ﷺ شيئا فأنزل الله عز وجل: { ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين } الآية. فدعاه رسول الله ﷺ فتلاها عليه

رواه الطبراني وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط
10937

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء رجل إلى النبي ﷺ فقال: يا رسول الله إنك لأحب إلي من نفسي [ وإنك لأحب إلي من أهلي ومالي ] وإنك لأحب إلي من ولدي وإني لأكون في البيت فأذكرك فما أصبر حتى آتي فأنظر إليك وإذا ذكرت موتي وموتك عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين وأني إذا دخلت الجنة خشيت أن لا أراك؟ فلم يرد عليه النبي ﷺ شيئا حتى نزل جبريل عليه السلام بهذه الآية: { ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين }

رواه الطبراني في الصغير والأوسط ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن عمران العابدي وهو ثقة
10938
قوله تعالى: { وإذا حييتم بتحية }

عن الحسن { وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها } لأهل الإسلام. { أو ردوها } على أهل الشرك

رواه أبو يعلى ورجاله ثقات
10939
قوله تعالى: { فما لكم في المنافقين فئتين }

عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أن قوما من العرب أتوا رسول الله ﷺ بالمدينة فأسلموا وأصابهم وباء المدينة حماها فأركسوا فخرجوا من المدينة فاستقبلهم نفر من أصحابه - يعني أصحاب النبي ﷺ - فقالوا لهم: ما لكم رجعتم؟ قالوا: أصابنا وباء المدينة فاجتوينا المدينة. فقال: ما لكم في رسول الله ﷺ أسوة حسنة؟ فقال بعضهم: نافقوا وقال بعضهم: لم ينافقوا هم مسلمون فأنزل الله عز وجل: { فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا } الآية

رواه أحمد وفيه ابن إسحاق وهو مدلس وأبو سلمة لم يسمع من أبيه.
10940
قوله تعالى: { فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة }

قال: كان الرجل يأتي النبي ﷺ فيسلم ثم يرجع إلى قومه وهم مشركون في سرية أو غزاة فيعتق الذي يصيبه رقبة { وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق } قال: هو الرجل يكون معاهدا ويكون قومه أهل عهد فيسلم إليهم الدية ويعتق الذي أصابه رقبة

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط
10941
قوله تعالى: { ومن يقتل مؤمنا متعمدا }

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي ﷺ في قوله عز وجل: { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم }. قال: «إن جازاه»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن جامع العطار وهو ضعيف
10942
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا }

عن عبد الله بن أبي حدرد قال: بعثنا رسول الله ﷺ إلى أضم فخرجت في نفر من المسلمين فيهم أبو قتادة الحارث بن ربعي ومحلم بن جثامة بن قيس فخرجنا حتى إذا كنا ببطن أضم مر بنا عامر بن الأضبط الأشجعي على قعود له معه متيع ووطب من لبن فلما مر بنا سلم علينا فأمسكنا عنه وحمل عليه محلم بن جثامة فقتله بشيء كان بينه وبينه وأخذ بعيره ومتيعه فلما قدمنا على رسول الله ﷺ وأخبرنا الخبر نزل فينا القرآن: { يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا }

رواه أحمد والطبراني ورجاله ثقات
10943

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: بعث رسول الله ﷺ سرية فيها المقداد بن الأسود فلما وجدوا القوم وجدوهم قد تفرقوا وبقي رجل له مال كثير لم يبرح فقال: أشهد أن لا إله إلا الله فأهوى إليه المقداد فقتله. فقال له رجل من أصحابه: أقتلت رجلا يشهد أن لا إله إلا الله لأذكرن ذلك للنبي ﷺ فلما قدموا على النبي ﷺ قالوا: يا رسول الله إن رجلا شهد أن لا إله إلا الله فقتله المقداد فقال: «ادع لي المقداد يا مقداد أقتلت رجلا يقول: لا إله إلا الله فكيف لك بلا إله إلا الله غدا؟». قال: فأنزل الله تبارك وتعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل } فقال رسول الله ﷺ للمقداد: «كان رجل مؤمن يخفي إيمانه مع قوم كفار فأظهر إيمانه فقتلته وكذلك كنت تخفي إيمانك بمكة من قبل»

رواه البزار وإسناده جيد
10944
قوله تعالى: { لا يستوي القاعدون }

عن الفلتان بن عاصم رضي الله عنه قال: كنا عند النبي ﷺ وكان إذا أنزل عليه دام بصره مفتوحة عيناه وفرغ سمعه وقلبه لما يأتيه من الله قال: فكنا نعرف ذلك منه. قال: فقال للكاتب: «اكتب: { لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله }» قال: فقام الأعمى فقال: يا رسول الله ما ذنبنا ما نزل الله؟ فقلنا للأعمى: إنه ينزل على النبي ﷺ فخاف أن يكون أن ينزل عليه شيء في أمره فبقي قائما يقول: أعوذ بغضب رسول الله فقال النبي ﷺ للكاتب: «اكتب: { غير أولي الضرر }»

رواه أبو يعلى والبزار بنحوه والطبراني بنحوه إلا أنه قال: فبقي قائما يقول: أتوب إلى الله. ورجال أبي يعلى ثقات
10945

وعن ابن عباس في قوله تعالى: { لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر }. قال: هم قوم كانوا على عهد رسول الله ﷺ لا يغزون معه لأسقام وأمراض وأوجاع وآخرون أصحاء لا يغزون معه فكان المرضى في عذر من الأصحاء

رواه الطبراني من طريقين ورجال أحدهما ثقات
10946

وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: لما نزلت: { لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله } جاء ابن أم مكتوم فقال: يا رسول الله أما لي من رخصة؟ قال: «لا». قال ابن أم مكتوم: اللهم إني ضرير فرخص لي. فأنزل الله عز وجل: { غير أولي الضرر } فأمر رسول الله ﷺ بكتابتها

رواه الطبراني ورجاله ثقات.
10947
قوله تعالى: { إن الذين توفاهم الملائكة }

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما نزلت: { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم } إلى آخر الآية قال: كان قوم بمكة قد أسلموا فلما هاجر رسول الله ﷺ إلى المدينة كرهوا أن يهاجروا وخافوا فأنزل الله عز وجل: { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم } إلى قوله: { إلا المستضعفين }

رواه الطبراني وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة وغيره وضعفه جماعة
10948

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان ناس من أهل مكة قد أسلموا وكانوا مستخفين بالإسلام فلما خرج المشركون إلى بدر أخرجوهم مكرهين فأصيب بعضهم يوم بدر مع المشركين فقال المسلمون: أصحابنا هؤلاء مسلمون أخرجوهم مكرهين فاستغفروا لهم. فنزلت هذه الآية: { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم } الآية. فكتب المسلمون إلى من بقي منهم بمكة بهذه الآية فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض الطريق ظهر عليهم المشركون وعلى خروجهم فلحقوهم فردوهم فرجعوا معهم فنزلت هذه الآية: { ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله }. فكتب المسلمون إليهم بذلك فحزنوا فنزلت هذه الآية: { ثم إن ربك للذين هاجروا من بعد ما فتنوا ثم جاهدوا وصبروا إن ربك من بعدها لغفور رحيم } فكتبوا إليهم بذلك

قلت: روى البخاري بعضه.
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير محمد بن شريك وهو ثقة
10949
قوله تعالى: { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله }

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خرج ضمرة بن جندب من بيته مهاجرا فقال لأهله: احملوني فأخرجوني من أرض المشركين إلى رسول الله ﷺ. فمات في الطريق قبل أن يصل إلى النبي ﷺ فنزل الوحي: { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت } حتى بلغ: { وكان الله غفورا رحيما }

رواه أبو يعلى ورجاله ثقات
10950
قوله تعالى: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله }

عن أبي الدرداء عن نبي الله ﷺ قال: كان النبي ﷺ إذا جلس وجلسنا حوله فأراد أن يقوم ترك نعليه أو بعض ما يكون عليه وإنه قام وترك نعليه فأخذت ركوة من ماء فأدركته فرجع ولم يقض حاجته فقلت: يا رسول الله ألم تكن لك حاجة؟ قال: «بلى ولكن أتاني آت من ربي فقال: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما } وقد كانت شقت علي الآية التي قبلها: { من يعمل سوءا يجز به } فأردت أن أبشر أصحابي». قلت: يا رسول الله وإن زنى وإن سرق ثم استغفر غفر له؟ قال: «نعم». ثم ثلثت قال: «على رغم أنف أبي الدرداء». فأنا رأيت أبا الدرداء يضرب أنفه بإصبعه

رواه الطبراني وفيه مبشر بن إسماعيل وثقة ابن معين وغيره وضعفه البخاري وغيره.
10951

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كان الرجل من بني إسرائيل إذا أذنب أصبح على بابه مكتوب: أذنبت كذا وكذا وكفارته كذا من العمل فلعله أن يتكاثره أن يعمله. قال ابن مسعود: ما أحب أن الله عز وجل أعطانا ذلك مكان هذه الآية: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن ابن سيرين ما أظنه سمع من ابن مسعود والله أعلم
10952

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: إن في كتاب الله لآيتين ما أذنب عبد ذنبا فقرأهما واستغفر الله إلا غفر له: { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله } { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
10953

وعن إبراهيم قال: قال عبد الله: إن في القرآن لآيتين ما أذنب عبد ذنبا ثم تلاهما واستغفر الله إلا غفر له. فسألوه عنهما فلم يخبرهم. فقال علقمة والأسود أحدهما لصاحبه: قم بنا. وقاما إلى المنزل فأخذا المصحف فتصفحا سورة البقرة فقالا: ما رأيناهما. ثم أخذا في سورة النساء حتى انتهيا إلى هذه الآية: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما } فقالا: هذه واحدة. ثم تصفحا آل عمران حتى انتهيا إلى قوله: { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون }. قالا: هذه أخرى. ثم طبقا المصحف ثم أتيا عبد الله فقالا: هما هاتان الآيتان؟ قال: نعم.

رواه الطبراني وإسناده جيد إلا أن إبراهيم لم يدرك ابن مسعود
10954

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - رضي الله عنه قال: إن في النساء لخمس آيات ما يسرني بها الدنيا وما فيها وقد علمت أن العلماء إذا مروا بها يعرفونها: { إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما }. وقوله: { إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما } و { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } الآية. { ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما }. { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح.
10955
قوله تعالى: { إن يدعون من دونه إلا إناثا }

عن أبي بن كعب قال: { إن يدعون من دونه إلا إناثا } قال: مع كل صنم جنيته

رواه عبد الله بن أحمد ورجاله رجال الصحيح
10956
قوله تعالى: { من يعمل سوءا يجز به }

عن أمينة أنها سألت عائشة زوج رسول الله ﷺ عن قوله: { من يعمل سوءا يجز به } قالت: ما سألني عنها أحد منذ سألت رسول الله ﷺ عنها فقال: «يا عائشة هذه مبايعة الله العبد لما يصيبه من الحمى والنكبة والشوكة حتى البضاعة يضعها في كمه فيفقدها فيفزع لها فيجدها في ضبنه حتى أن المؤمن ليخرج من ذنوبه كما يخرج التبر الأحمر من الكير»

رواه أحمد. وأمينة لم أعرفها
10957

وعن عائشة زوج النبي ﷺ أن رجلا تلا هذه الآية: { من يعمل سوءا يجز به } قال: إنا لنجزى بكل ما عملنا؟ هلكنا إذا. فبلغ ذلك رسول الله ﷺ فقال: «نعم يجزى به المؤمن في الدنيا من مصيبته في جسده فيما يؤذيه»

قلت: لها في الصحيح حديث غير هذا
رواه أحمد وأبو يعلى ورجالهما رجال الصحيح
10958

وعن حيان بن بسطام قال: كنت مع ابن عمر فمر بعبد الله بن الزبير وهو مصلوب فقال: رحمك الله أبا خبيب سمعت أباك - يعني الزبير - يقول: قال رسول الله ﷺ: «{ من يعمل سوءا يجز به } في الدنيا»

رواه البزار وفيه عبد الرحمن بن سليم بن حيان ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
10959
قوله تعالى: { وكلم الله موسى تكليما }

عن عبد الجبار بن عبد الله قال: جاء رجل إلى أبي بكر بن عياش سمعت رجلا يقول: لم يكلم الله موسى تكليما فقال: ما هذا إلا كافر؟ قرأت على الأعمش وقرأ الأعمش على يحيى بن وثاب وقرأ يحيى بن وثاب على أبي عبد الرحمن وقرأ أبو عبد الرحمن على علي بن أبي طالب وقرأ علي على رسول الله ﷺ: { وكلم الله موسى تكليما }

رواه الطبراني في الأوسط. وعبد الجبار بن عبد الله لم أعرفه وبقية رجاله ثقات

والذي وجدته روى عن أبي بكر بن عياش أحمد بن عبد الجبار بن ميمون وهو ضعيف والنسخة سقيمة والله أعلم.

10960
قوله تعالى: { فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله }

عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ: «{ فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله }» قال: «أجورهم: يدخلهم الجنة ويزيدهم من فضله الشفاعة لمن وجبت له النار ممن صنع إليهم المعروف في الدنيا»

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه إسماعيل بن عبد الله الكندي ضعفه الذهبي من عند نفسه فقال: أتى بخبر منكر وبقية رجاله وثقوا

ما جاء في الكلالة

10961

عن حذيفة رضي الله عنه قال: نزلت آية الكلالة على النبي ﷺ في مسير له فوقف النبي ﷺ فإذا هو بحذيفة وإذا رأس ناقة حذيفة عند مؤتزر النبي ﷺ فلقاها إياه فنظر حذيفة فإذا عمر رضي الله عنه فلقاها إياه فلما كان في خلافة عمر رحمة الله عليه نظر عمر في الكلالة فدعا حذيفة فسأله عنها فقال حذيفة: لقد لقانيها رسول الله ﷺ فلقيتك كما لقاني والله إني لصادق ووالله لا أزيدك على ذلك شيئا أبدا

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير أبي عبيدة بن حذيفة ووثقه ابن حبان

باب سورة المائدة

10962

عن عبد الله بن عمرو قال: أنزلت على رسول الله ﷺ سورة المائدة وهو راكب على راحلته فلم تستطع أن تحمله فنزل عنها.

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة والأكثر على ضعفه وقد يحسن حديثه وبقية رجاله ثقات
10963

وعن أسماء بنت يزيد قالت: إني لآخذة بزمام العضباء - ناقة رسول الله ﷺ - إذ نزلت المائدة كلها فكادت من ثقلها تدق عضد الناقة

10964

وفي رواية: ليكسر الناقة

رواه أحمد والطبراني بنحوه وفيه شهر بن حوشب وهو ضعيف وقد وثق
10965

وعن سمرة رضي الله عنه قال: نزلت: { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } يوم عرفة ورسول الله ﷺ واقف بعرفة يوم جمعة

رواه الطبراني والبزار وفيه عمر بن موسى بن وجيه وهو ضعيف
10966

وعن عمر بن قيس أنه سمع معاوية بن أبي سفيان على المنبر نزع بهذه الآية: { اليوم أكملت لكم دينكم } حتى ختم الآية قال: نزلت في يوم عرفة في يوم جمعة. ثم تلا هذه الآية: { فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا }

رواه الطبراني ورجاله ثقات
10967
قوله تعالى: { ولا جنبا إلا عابري سبيل }

عن قتادة رضي الله عنه قال: بلغنا أن نبي الله ﷺ لما نزلت هذه الآية { ولا جنبا إلا عابري سبيل } فرخص للمسافر إذا كان مسافرا وهو جنب لا يجد الماء أن يتيمم ويصلي

رواه الطبراني في حديث طويل يأتي في قوله تعالى: { إنما الخمر } وهو مرسل وبقية رجاله ثقات
10968
قوله تعالى: { واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه }

عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا واتقوا الله إن الله عليم بذات الصدور } - يعني حين بعث النبي ﷺ وأنزل عليه الكتاب - قالوا: آمنا بالنبي وبالكتاب وأقررنا بما في التوراة فذكرهم الله ميثاقه الذي أقروا به على أنفسهم بالوفاء به

رواه الطبراني وعلي بن أبي طلحة لم يسمع من ابن عباس
10969
قوله تعالى: { اذهب أنت وربك فقاتلا }

عن عتبة بن عبد السلمي أن النبي ﷺ قال لأصحابه: «قوموا فقاتلوا» قالوا: نعم يا رسول الله ولا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى: { اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون } ولكن انطلق أنت وربك يا محمد إنا معكم نقاتل

رواه أحمد الطبراني وزاد في أوله: أمر رسول الله ﷺ أصحابه بالقتال فرمى رجل من أصحابه بسهم فقال رسول الله ﷺ: «أوجب هذا». وقالوا حين أمرهم بالقتال. فذكر نحوه وإسنادهما حسن.
10970
قوله تعالى: { واتل عليهم نبأ ابني آدم }

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال النبي ﷺ: «أشقى الناس ثلاثة: عاقر ناقة ثمود وابن آدم الذي قتل أخاه ما سفك على الأرض من دم إلا لحقه منه لأنه أول من سن القتل»

قلت: سقط من الأصل الثالث والظاهر أنه قاتل علي رضي الله عنه
رواه الطبراني وفيه ابن إسحاق وهو مدلس
10971
قوله تعالى: { إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله }

عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله تعالى: { إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا } قال: كان قوم من أهل الكتاب بينهم وبين رسول الله ﷺ عهد وميثاق فنقضوا العهد وأفسدوا في الأرض فخير الله نبيه ﷺ فيهم إن شاء أن يقتل وإن شاء صلب وإن شاء أن يقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف وأما النفي فهو الهرب في الأرض فإن جاء تائبا فدخل في الإسلام قبل منه ولم يؤخذ بما سلف منه

رواه الطبراني وعلي بن أبي طلحة لم يدرك ابن عباس
10972

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ما كان في القرآن [ قتل ] بالتشديد فهو عذاب وما كان قيل بالتخفيف فهو رحمة

رواه الطبراني وفيه سهل بن إبراهيم المروزي ولم أعرفه.
10973
قوله تعالى: { فإن أوتيتم هذا فخذوه }

عن ابن عباس في قوله عز وجل: { فإن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا } هم اليهود وزنت منهم امرأة وقد كان الله عز وجل حكم في التوراة في الزنا الرجم فنفسوا أن يرجموها [ وقالوا: انطلقوا إلى محمد - ﷺ - فعسى أن يكون عنده رخصة فاقبلوها. فأتوه فقالوا: يا أبا القاسم إن امرأة منا زنت فما تقول فيها؟ ] فقال النبي ﷺ: «كيف حكم الله في الزاني في التوراة؟». فقالوا: دعنا من التوراة فما عندك في ذلك؟ فقال: «ائتوني بأعلمكم بالتوراة التي أنزلت على موسى ﷺ». فقال لهم: «بالذي نجاكم من آل فرعون وبالذي فلق البحر فأنجاكم وأغرق آل فرعون إلا أخبرتموني ما حكم الله في التوراة في الزاني؟». فقالوا: حكم الله الرجم

رواه الطبراني وعلي بن [ أبي ] طلحة لم يسمع من ابن عباس
10974
قوله تعالى: { وأكلهم السحت }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - رضي الله عنه أنه سئل عن السحت قال: الرشا. قيل: في الحكم؟ قال: ذاك الكفر

رواه الطبراني من رواية شريك عن السري عن أبي الضحى. والسري لم أعرفه وبقية رجاله ثقات
10975
قوله تعالى: { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك }

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: إن الله عز وجل أنزل: { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } { وأولئك هم الظالمون } { وأولئك هم الفاسقون }. قال: قال ابن عباس: أنزلها الله عز وجل في الطائفتين من اليهود كانت إحداهما قد قهرت الأخرى في الجاهلية حتى ارتضوا واصطلحوا على أن كل قتيل قتلته العزيزة فديته خمسون وسقا وكل قتيل قتلته الذليلة من العزيزة فديته مائة وسق. فكانوا على ذلك حتى قدم النبي ﷺ المدينة فنزلت الطائفتان كلتاهما لمقدم النبي ﷺ ورسول الله ﷺ لم يظهر ولم يوطئهما عليه وهم في الصلح فقتلت الذليلة من العزيزة قتيلا فأرسلت العزيزة إلى الذليلة: أن ابعثوا إلينا بمائة وسق. فقالت الذليلة: وهل كان هذا في خير قط؟ دينهما واحد ونسبهما واحد وبلدهما واحد دية بعضهم نصف دية بعض إنما أعطيناكم هذا ضيما منكم لنا وفرقا منكم فأما إذ قدم محمد فلا نعطيكم. فكادت الحرب تهيج بينهما فاصطلحوا على أن يجعلوا رسول الله ﷺ بينهم ثم ذكرت العزيزة فقالت: والله ما محمد بمعطيكم منهم ضعف ما يعطيهم منكم ولقد صدقوا بما أعطونا هذا ضيما منا وقهرا لهم فدسوا إلى محمد من يخبر لكم رأيه إن أعطاكم ما تريدون حكمتموه وإن لم يعطكم حذرتم فلم تحكموه. فدسوا إلى رسول الله ﷺ ناسا من المنافقين ليخبروا لهم رأي رسول الله ﷺ فلما جاء رسول الله ﷺ أخبر الله رسوله ﷺ بأمرهم كله وما أرادوا فأنزل الله عز وجل: { يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم } إلى قوله تعالى: { ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون } ثم قال: «والله أنزلت وإياهم عنى الله عز وجل»

قلت: روى أبو داود بعضه.
رواه أحمد والطبراني بنحوه وفيه عبد الرحمن بن أبي الزناد وهو ضعيف وقد وثق وبقية رجال أحمد ثقات
10976
قوله تعالى: { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه }

عن عياض الأشعري قال: لما نزلت هذه الآية: { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه } قال رسول الله ﷺ: «هم قوم هذا». يعني أبا موسى

رواه الطبراني ورجاله ورجال الصحيح
10977

وعن جابر رضي الله عنه قال: سئل رسول الله ﷺ: { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه } قال: «هم هؤلاء قوم من اليمن ثم من كندة ثم من السكون ثم من التجيب»

رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن
10978
قوله تعالى: { إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا }

عن عمار بن ياسر قال: وقف على علي بن أبي طالب رضي الله عنه سائل وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله ﷺ فأعلمه بذلك فنزلت على رسول الله ﷺ هذه الآية: { إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون } فقرأها رسول الله ﷺ ثم قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفهم
10979
قوله تعالى: { غلت أيديهم ولعنوا }

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رجل من اليهود يقال له: النباش بن قيس: إن ربك بخيل لا ينفق فأنزل الله عز وجل: { وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء }

رواه الطبراني ورجاله ثقات
10980
قوله تعالى: { والله يعصمك من الناس }

عن أبي سعيد الخدري قال: كان عباس عم رسول الله ﷺ فيمن يحرسه فلما نزلت: { والله يعصمك من الناس }. ترك رسول الله ﷺ الحرس

رواه الطبراني في الصغير والأوسط وفيه عطية العوفي وهو ضعيف
10981

وعن ابن عباس قال: كان النبي ﷺ يحرس وكان يرسل معه عمه أبو طالب كل يوم رجالا من بني هاشم [ يحرسونه ] حتى نزلت هذه الآية: { يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس }. فأراد عمه أن يرسل معه من يحرسه فقال: «يا عم إن الله قد عصمني من الجن والأنس»

رواه الطبراني وفيه النضر بن عبد الرحمن وهو ضعيف
10982
قوله تعالى: { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا }

عن سلمان وسئل عن قول الله تعالى: { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا }. قال: الرهبان الذين في الصوامع. قال سلمان: نزلت على رسول الله ﷺ: { ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا }

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني ونصير بن زياد وكلاهما ضعيف
10983
قوله تعالى: { وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع }

عن ابن عباس في قوله: { وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع } قال: إنهم كانوا نواتين - يعني ملاحين - قدموا مع جعفر بن أبي طالب من الحبشة فلما قرأ عليهم رسول الله ﷺ القرآن آمنوا وفاضت أعينهم فقال رسول الله ﷺ: «لعلكم إذا رجعتم إلى أرضكم انتقلتم عن دينكم». قالوا: لن ننقلب عن ديننا فأنزل الله ذلك في قولهم

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه العباس بن الفضل الأنصاري وهو ضعيف
قلت: ولهذا الحديث طرق بنحوه في الصلاة على الغائب وفي مناقب النجاشي.
10984
قوله تعالى: { ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين } قال: مع محمد ﷺ وأمته فإنهم شهدوا له أنه قد بلغ وشهدوا للرسل أنهم قد بلغوا

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
10985
قوله تعالى: { إنما الخمر والميسر }

عن ابن عباس قال: نزل تحريم الخمر في قبيلتين من قبائل شربوا حتى إذا ثملوا عبث بعضهم ببعض فلما صحوا جعل الرجل يرى الأثر بوجهه وبرأسه وبلحيته يقول: فعل هذا أخي فلان والله لو كان بي رؤوفا رحيما ما فعل هذا بي. وقال: وكانوا أخوة ليس في قلوبهم ضغائن فوقعت في قلوبهم الضغائن فأنزل الله تعالى: { إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون. إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون }. فقال ناس من المتكلفين: هي رجس وهي في بطن فلان قتل يوم بدر وفلان قتل يوم أحد فأنزل الله تعالى: { ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا }. الآية

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح. وقد تقدم في الأشربة نحو هذا في تحريم الخمر.
10986

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: لما نزل تحريم الخمر قالت اليهود: أليس إخوانكم الذين ماتوا كانوا يشربونها؟ فأنزل الله تعالى: { ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا }. قال رسول الله ﷺ: «فقيل لي: أنت منهم»

قلت: في الصحيح بعضه
رواه الطبراني ورجاله ثقات
10987

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن هذه الآية التي في القرآن: { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون } قال: هي في التوراة: إن الله عز وجل أنزل الحق ليذهب به الباطل ويبطل به اللعب والكنارات والزمارات والزفن [1] والمعازف والمزاهر والشعر وأقسم ربي بيمين لا يشربها عبد بعد ما حرمتها إلا أعطشه يوم القيامة ولا يدعها بعد ما حرمتها إلا سقيته بحظير القدس

رواه الطبراني في آخر حديث صحيح في قوله تعالى: { إنا أرسلناك شاهدا } ورجاله رجال الصحيح.
10988
قوله تعالى: { لا يضركم من ضل إذا اهتديتم }

عن أبي عامر الأشعري قال: كان قتل رجل منهم بأوطاس فقال له رسول الله ﷺ: «ألا غيرت يا أبا عامر» فتلا هذه الآية: { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } فغضب رسول الله ﷺ وقال: «أين ذهبتم، إنما هي: { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل } من الكفار»

رواه الطبراني ولفظه: عن أبي عامر أنه كان فيهم شيء فاحتبس عن النبي ﷺ فقال النبي ﷺ: «ما حبسك؟». قال: قرأت هذه الآية: { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } فقال له النبي ﷺ: «لا يضركم من ضل الكفار إذا اهتديتم» ورجالهما ثقات إلا أني لم أجد لعلي بن مدرك سماعا من أحد من الصحابة
10989

وعن عبد الله بن مسعود في قوله تعالى: { عليكم أنفسكم } قال: ليس أوانها هذا. قولوها ما قبلت منكم فإذا ردت عليكم فعليكم أنفسكم لا يضركم من ضل

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن الحسن البصري لم يسمع من ابن مسعود والله أعلم.
10990
قوله تعالى: { وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم }

عن ابن مسعود قال: قال النبي ﷺ: «{ كنت عليهم شهيدا ] ما دمت فيهم } ما كنت فيهم»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب سورة الأنعام

10991

عن ابن عمر قال: قال رسول الله ﷺ: «نزلت علي سورة الأنعام جملة واحدة يشيعها سبعون ألف ملك لهم زجل [2] بالتسبيح والتحميد»

رواه الطبراني في الصغير وفيه يوسف بن عطية الصفار وهو ضعيف
10992

وعن أنس قال: قال رسول الله ﷺ: «نزلت سورة الأنعام ومعها موكب من الملائكة يسد ما بين الخافقين لهم زجل [2] بالتسبيح والتقديس ترتج» ورسول الله ﷺ يقول: «سبحان الله العظيم سبحان الله العظيم»

رواه الطبراني عن شيخه محمد بن عبد الله بن عرس عن أحمد بن محمد بن أبي بكر السالمي ولم أعرفها وبقية رجاله ثقات
10993

وعن أسماء بنت يزيد قالت: نزلت سورة الأنعام على النبي ﷺ جملة واحدة إن كادت من ثقلها لتكسر عظم الناقة

رواه الطبراني وفيه شهر بن حوشب وهو ضعيف وقد وثق
10994
قوله تعالى: { وهم ينهون عنه }

عن ابن عباس { وهم ينهون عنه وينأون عنه } نزلت في أبي طالب كان ينهى عن أذى النبي ﷺ وينأى عن اتباعه

رواه الطبراني وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة وغيره وضعفه ابن معين وغيره وبقية رجاله ثقات
10995
قوله تعالى: { فإنهم لا يكذبونك }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { فإنهم لا يكذبوك } مخففة وكذلك كانوا يقرؤونها قال: لا يقدرون على أن لا يكون رسولا ولا على أن لا يكون القرآن قرآنا فأما أن يكذبوك بألسنتهم فهم يكذبونك وذاك الإكذاب وذاك التكذيب

رواه الطبراني وفيه بشر بن عمارة وهو ضعيف
10996
قوله تعالى: { فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء }

عن عقبة بن عامر عن النبي ﷺ قال: «إذا رأيت الله عز وجل يعطي العبد في الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج» ثم تلا رسول الله ﷺ: «{ فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون }»

رواه أحمد والطبراني وزاد: «{ فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين }»
10997
قوله تعالى: { وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم } وقوله تعالى: { ولا تطرد الذين يدعون ربهم }

عن ابن مسعود قال: مر الملأ من قريش على رسول الله ﷺ وعنده خباب وصهيب وبلال وعمار فقالوا: يا محمد أرضيت بهؤلاء؟ فنزل فيهم القرآن: { وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم } إلى قوله: { والله أعلم بالظالمين }

رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال: فقالوا: يا محمد أهؤلاء من الله عليهم من بيننا؟ لو طردت هؤلاء لاتبعناك. فأنزل الله: { ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي } إلى قوله: { أليس الله بأعلم بالشاكرين }
ورجال أحمد رجال الصحيح غير كردوس وهو ثقة
10998
قوله تعالى: { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم }

عن عبد الرحمن بن سهل بن حنيف قال: نزلت هذه الآية على النبي ﷺ وهو في بعض أبياته: { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي } خرج يلتمس فوجد قوما يذكرون الله منهم ثائر الرأس وحاف الجلد وذو الثوب الواحد فلما رآهم جلس معهم فقال: «الحمد لله الذي جعل في أمتي من أمرني أن أصبر نفسي معهم»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح وقد ذكر الطبراني عبد الرحمن في الصحابة
10999
قوله تعالى: { قل هو القادر }

عن أبي بن كعب في قوله تعالى: { قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم } الآية قال: هن أربع وكلهن واقع لا محالة فمضت اثنتان بعد رسول الله ﷺ بخمس وعشرين سنة فألبسوا شيعا وذاق بعضهم بأس بعض وبقيت اثنتان واقعتان لا محالة: الخسف والرجم

رواه أحمد ورجاله ثقات. قلت: والظاهر أن من قوله: فمضت اثنتان إلى آخره من قول رفيع فإن أبي بن كعب لم يتأخر إلى زمن الفتنة والله أعلم. قلت: وتأتي بقية هذه الأحاديث في كتاب الفتن إن شاء الله
11000
قوله تعالى: { فمستقر ومستودع }

عن إبراهيم قال: قال عبد الله - يعني ابن مسعود -: مستودعها في الدنيا ومستقرها في الرحم

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن إبراهيم لم يدرك ابن مسعود
11001

وعن إبراهيم وعن ابن مسعود في قوله: { فمستقر ومستودع } قال: المستقر: الرحم. والمستودع: الأرض التي يموت فيها.

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11002
قوله تعالى: { درست }

عن عمرو بن كيسان قال: سمعت ابن عباس يقول: دارست تلوت خاصمت جادلت

رواه الطبراني ورجاله ثقلت
11003
قوله تعالى: { وآتوا حقه يوم حصاده }

عن ابن عمر في قوله: { وآتوا حقه يوم حصاده } قال: كانوا يعطون من اعتراهم شيئا سوى الصدقة

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
11004
قوله تعالى: { ومن الأنعام حمولة وفرشا }

عن ابن مسعود في قوله: { ومن الأنعام حمولة وفرشا }. قال: الحمولة: ما حمل من الإبل. والفرش: الصغار

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11005
قوله تعالى: { وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه }

عن عبد الله بن مسعود قال: خط لنا رسول الله ﷺ خطا ثم قال: «هذا سبيل الله». ثم خط خطوطا عن يمينه وشماله ثم قال: «هذه سبل متفرقة على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه». ثم قرأ: «{ وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله }»

رواه أحمد والبزار وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه ضعف
11006
قوله تعالى: { هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك }

عن عبد الله بن مسعود في قوله: { هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي ببعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا }. قال: طلوع الشمس مع القمر من مغربها كالبعيرين القرينين

رواه الطبراني من طريقين إحداهما هذه وفيها عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف والأخرى مختصرة ورجالها ثقات
11007

وعن أبي هريرة عن النبي ﷺ في قوله: { يوم يأتي بعض آيات ربك }. قال: «طلوع الشمس من مغربها»

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات.
قلت: وله طرق في أمارات الساعة
11008
قوله تعالى: { إن الذين فرقوا دينهم }

عن عمر بن الخطاب أن رسول الله ﷺ قال لعائشة: «يا عائشة { إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا } هم أصحاب البدع وأصحاب الأهواء ليس لهم توبة أنا منهم بريء وهم مني براء»

رواه الطبراني في الصغير وإسناده جيد
11009

وعن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: «{ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء }» قال: «هم أهل البدع والأهواء من هذه الأمة»

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير معلل بن نفيل وهو ثقة
11010
قوله تعالى: رمن جاء بالحسنة فله عشر أمثالها }

عن ابن عمر قال: أنزلت هذه الآية في الأعراب: { من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها }. فقال رجل: فما للمهاجرين يا أبا عبد الرحمن؟ قال: ما هو أفضل من ذلك: { إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما }.

رواه الطبراني وفيه عطية وهو ضعيف

ويأتي حديث في مضاعفة الحسنة إلى ألفي ألف في كتاب التوبة والأذكار إن شاء الله

باب سورة الأعراف

11011
قوله تعالى: { قل من حرم زينة الله }

عن ابن عباس قال: كانت قريش يطوفون بالبيت وهم عراة يصفرون ويصفقون فأنزل الله عز وجل: { قل من حرم زينة الله } فأمروا بالثياب

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
11012
قوله تعالى: { حتى يلج الجمل في سم الخياط }

عن ابن مسعود أنه كان يقرأ: { حتى يلج الجمل في سم الخياط } قال: زوج الناقة

رواه الطبراني من طريقين ورجال إحداهما رجال الصحيح إلا أن إبراهيم النخعي لم يدرك ابن مسعود والأخرى ضعيفة
11013
قوله تعالى: { وعلى الأعراف رجال }

وعن أبي سعيد الخدري قال: سئل رسول الله ﷺ عن أصحاب الأعراف فقال: «هم رجال قتلوا في سبيل الله وهم عصاة لآبائهم فمنعتهم الشهادة أن يدخلوا النار ومنعتهم المعصية أن يدخلوا الجنة وهم على سور بين الجنة والنار حتى تذبل لحومهم وشحومهم حتى يفرغ الله من حساب الخلائق فإذا فرغ من حساب خلقه فلم يبق غيرهم تغمدهم منه برحمة فأدخلهم الجنة برحمته»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط وفيه محمد بن مخلد الرعيني وهو ضعيف
11014

وعن عمر بن عبد الرحمن المدني عن أبيه أن رسول الله ﷺ سئل عن أصحاب الأعراف قال: «قوم قتلوا في سبيل الله بمعصية آبائهم فمنعتهم الجنة معصية آبائهم ومنعتهم النار قتلهم في سبيل الله عز وجل»

رواه الطبراني وفيه أبو معشر نجيح وهو ضعيف
11015
قوله تعالى: { إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض }

عن عبد الله بن بسر قال: خرجت من حمص فآواني الليل إلى البقيعة فحضرني من أهل الأرض فقرأت هذه الآية من الأعراف: { إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض } إلى آخر الآية فقال بعضهم لبعض: احرسوه الآن حتى يصبح فلما أصبحت ركبت دابتي

رواه الطبراني وفيه المسيب بن واضح وهو ضعيف وقد وثق.
11016
قوله تعالى: { اجعل لنا إلها }

عن عمرو بن عوف قال: غزونا مع رسول الله ﷺ عام الفتح ونحن ألف ونيف ففتح الله مكة وحنينا حتى إذا كان بين حنين والطائف أبصر شجرة كان يناط بها السلاح فسميت: ذات أنواط وكانت تعبد من دون الله عز وجل فلما رآها رسول الله ﷺ انصرف عنها في يوم صائف إلى ظل هو أدنى منه فقال رجل: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهؤلاء ذات أنواط فقال له رسول الله ﷺ: «إنها السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى: { اجعل لنا إلها كما لهم آلهة } قال: { أغير الله أبغيكم إلها وهو فضلكم على العالمين }»

رواه الطبراني وفيه كثير بن عبد الله وقد ضعفه الجمهور وحسن الترمذي حديثه
11017
قوله تعالى: { فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا }

عن ابن عباس أن رسول الله ﷺ قال: «لما تجلى الله لموسى بن عمران تطايرت سبعة أجبال ففي الحجاز منها خمسة وفي اليمن اثنان وفي الحجاز أحد وثبير وحراء وثور وورقان وفي اليمن حصور وصبر»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه طلحة بن عمرو المكي وهو متروك
11018
قوله تعالى: { واختار موسى قومه } إلى آخر الآيات

عن ابن عباس قال: سئل موسى ﷺ مسألة فأعطيها محمد ﷺ قوله: { واختار موسى قومه سبعين رجلا } إلى قوله: { فسأكتبها للذين يتقون }

رواه البزار وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط وبقية رجاله رجال الصحيح
11019
قوله تعالى: { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم }

عن أبي بن كعب في قوله: { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم } قال: جمعهم فجعلهم أزواجا ثم صورهم فاستنطقهم فتكلموا ثم أخذ عليهم العهد والميثاق وأشهدهم على أنفسهم { ألست بربكم؟ قالوا بلى } قال: إني أشهد عليكم السماوات السبع [ والأرضين السبع ] وأشهد عليكم أباكم آدم أن تقولوا يوم القيامة: لم نعلم بهذا اعلموا أنه لا إله غيري ولا رب غيري ولا تشركوا بي شيئا إني سأرسل إليكم رسلي يذكرونكم عهدي وميثاقي وأنزل عليكم كتبي قالوا: شهدنا بأنك ربنا وإلهنا لا رب لنا غيرك ولا إله لنا غيرك فأقروا ورفع عليهم آدم عليه السلام ينظر إليهم فرأى الغني والفقير وحسن الصورة ودون ذلك فقال: يا رب لو لا سويت بين عبادك؟ قال: إني أحببت أن أشكر ورأى الأنبياء فيهم مثل السرج عليهم خصوا بميثاق آخر في الرسالة والنبوة وهو قوله تعالى: { وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم } إلى قوله: { عيسى بن مريم } عليهما السلام كان في تلك الأرواح فأرسله إلى مريم عليها السلام فحدث عن أبي أنه دخل من فيها

رواه عبد الله بن أحمد عن شيخه محمد بن يعقوب الربالي وهو مستور وبقية رجاله رجال الصحيح.
11020

وعن ابن عباس عن النبي ﷺ قال: «إن الله عز وجل أخذ الميثاق من ظهر آدم عليه السلام بنعمان - يعني عرفة - فأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها فنثرهم بين يديه [ كالذر ] ثم كلمهم قبلا فقال: { ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون }»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11021
قوله تعالى: { واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا }

عن عبد الله بن مسعود في قوله: { واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا } قال: هو بلعم وقال: بلعام بن باعوراء

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11022

وعن عبد الله بن عمرو قال: نزلت هذه الآية في أمية بن أبي السلط: { الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11023
قوله تعالى: { خذ العفو }

عن ابن عمر في هذه الآية: { خذ العفو }. قال: أمر الله عز وجل نبيه أن يأخذ العفو من أخلاق الناس.

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات

باب سورة الأنفال

11024

عن عبادة بن الصامت قال: خرجنا مع رسول الله ﷺ فشهدنا معه بدرا فالتقى الناس فهزم الله عز وجل العدو فانطلقت طائفة في آثارهم يهزمون ويقتلون وأكبت طائفة على العسكر يحوزونه ويجمعونه وأحدقت طائفة برسول الله ﷺ لا يصيب العدو منه غرة حتى إذا كان الليل وفاء الناس بعضهم إلى بعض قال الذين جمعوا الغنائم: نحن حويناها وجمعناها فليس لأحد فيها نصيب وقال الذين خرجوا في طلب العدو: لستم بأحق بها منا نحن نفينا عنها العدو وهزمناهم. وقال الذين أحدقوا برسول الله ﷺ: لستم بأحق بها منا نحن أحدقنا برسول الله ﷺ وخفنا أن يصيب العدو منه غرة واشتغلنا به فنزلت: { يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم } فقسمها رسول الله ﷺ على فواق بين المسلمين. وكان رسول الله ﷺ إذا أغار في أرض العدو نفل الربع وإذا أقبل راجعا وكل الناس نفل الثلث. وكان يكره الأنفال ويقول: «ليرد قوي المؤمنين على ضعيفهم»

قلت: روى الترمذي وابن ماجة منه كان ينفل في البداءة الربع وفي القفول الثلث فقط
رواه أحمد
11021

وفي رواية عنده: سألت عبادة بن الصامت رحمه الله عن الأنفال؟ فقال: فينا معشر أصحاب بدر نزلت حين اختلفنا في النفل وساءت فيه أخلاقنا فانتزعه الله من أيدينا وجعله إلى رسول الله ﷺ فقسمه رسول الله ﷺ بين المسلمين عن بواء. يقول: على السواء. ورجال الطريقين ثقات

11022

وعن عبد الرحمن بن عوف قال: نزل الإسلام بالكره والشدة فوجدنا خير الخير في الكراهة فخرجنا مع رسول الله ﷺ من مكة فجعل لنا في ذلك العلاء والظفر وخرجنا مع رسول الله ﷺ إلى بدر على الحال التي ذكر الله عز وجل تبارك وتعالى: { وإن فريقا من المؤمنين لكارهون يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون. وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم }. والشوكة: قريش فجعل الله لنا في ذلك العلاء والظفر فوجدنا خير الخير في الكره

رواه البزار وفيه عبد العزيز بن عمران وهو ضعيف
11027
قوله تعالى: { واتقوا فتنة }

عن مطرف قال: قلنا للزبير: يا أبا عبد الله ما جاء بكم؟ ضيعتم الخليفة حتى قتل ثم جئتم تطلبون بدمه؟ فقال الزبير: إنا قرأناها على عهد رسول الله ﷺ وأبي بكر وعمر وعثمان { واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة } لم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت فينا حيث وقعت

رواه أحمد بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح.
11028
قوله تعالى: { وإذ يمكر بك الذين كفروا }

عن ابن عباس في قوله عز وجل: { وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك } قال: تشاورت قريش ليلة بمكة فقال بعضهم: إذا أصبح فأثبتوه بالوثاق - يريدون النبي ﷺ - وقال بعضهم: بل اقتلوه. وقال بعضهم: بل أخرجوه. فأطلع الله عز وجل نبيه على ذلك فبات علي رضي الله عنه على فراش رسول الله ﷺ وخرج رسول الله ﷺ حتى لحق بالغار وبات المشركون يحرسون عليا يحسبونه النبي ﷺ فلما أصبحوا ثاروا إليه فلما رأوا عليا رد الله مكرهم فقالوا: أين صاحبك هذا؟ قال: لا أدري فاقتصوا أثره فلما بلغوا الجبل اختلظ عليهم فصعدوا في الجبل فمروا بالغار فرأوا نسج العنكبوت على بابه فبات فيه ثلاث ليال

رواه أحمد والطبراني وفيه عثمان بن عمرو الجزري وثقه ابن حبان وضعفه غيره وبقية رجاله رجال الصحيح
11029
قوله تعالى: { يوم الفرقان يوم التقى الجمعان }

عن ابن مسعود في قوله: { يوم الفرقان يوم التقى الجمعان } قال: كانت بدر لسبع عشرة مضت من رمضان

رواه الطبراني. وإبراهيم لم يدرك ابن مسعود
11030
قوله تعالى: { وآخرين من دونهم لا تعلمونهم }

عن عريب المليكي عن النبي ﷺ في قوله: { وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم } «أنهم الجن». قال النبي ﷺ: «لا تخبل بيتا فيه عتيق من الخيل»

رواه الطبراني وفيه مجاهيل
11031
قوله تعالى: { لو أنفقت ما في الأرض جميعا }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - في قول الله عز وجل: { لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم } قال: نزلت في المتحابين في الله

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير جنادة بن مسلم وهو ثقة
11032
قوله تعالى: { يا أيها النبي حسبك الله }

عن ابن عباس قال: أسلم مع النبي ﷺ تسعة وثلاثون رجلا وامرأة وأسلم عمر تمام الأربعين فأنزل الله تبارك وتعالى: { يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين }

رواه الطبراني وفيه إسحاق بن بشر الكاهلي وهو كذاب
11033
قوله تعالى: { إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين } إلى آخر الآيات

عن ابن عباس قال: افترض عليهم أن يقاتل كل رجل منهم عشرة فثقل ذلك عليهم وشق عليهم فوضع عنهم إلى أن يقاتل الرجل الرجلين فأنزل الله في ذلك: { إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين } إلى آخر الآيات. ثم قال: { لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم } يقول: لولا أني لا أعذب من عصاني حتى أتقدم إليه. ثم قال: { يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى } فقال العباس: في والله نزلت حين أخبرت رسول الله ﷺ بإسلامي وسألته أن يحاسبني بالعشرين الأوقية التي وجدت معي فأعطاني بها عشرين عبدا كلهم تاجر بمال في يده مع ما أرجو من مغفرة الله جل ذكره

قلت: في الصحيح بعضه
رواه الطبراني في الأوسط والكبير باختصار ورجال الأوسط رجال الصحيح غير ابن إسحاق وقد صرح بالسماع
11034
قوله تعالى: { وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله }

عن ابن عباس أن رسول الله ﷺ آخى بين أصحابه فجعلوا يتوارثون بذلك حتى نزلت { وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض } فتوارثوا بالنسب

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب سورة براءة

11035

عن حذيفة قال: التي تسمون سورة التوبة هي سورة العذاب وما يقرؤون منها مما كنا نقرأ إلا ربعها.

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
11036
قوله تعالى: { وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر }

عن سمرة عن النبي ﷺ قال: «يوم الحج الأكبر يوم حج أبو بكر بالناس»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن معاذ بن هشام قال: وجدت في كتاب أبي
11037

وعن سمرة بن جندب أن رسول الله ﷺ قال زمن الفتح: «إن هذا عام الحج الأكبر» قال: «اجتمع حج المسلمين وحج المشركين في ثلاثة أيام متتابعات واجتمع النصارى واليهود في ثلاثة أيام متتابعات فاجتمع حج المسلمين والمشركين والنصارى واليهود العام في ستة أيام متتابعات ولم يجتمع منذ خلقت السماوات والأرض كذلك قبل العام ولا يجتمع بعد العام حتى تقوم الساعة»

رواه الطبراني ورجاله موثقون ولكن متنه منكر
11038

وعن عبد الله بن عمرو قال: كان العرب يحلون عاما شهرا وعاما شهرين ولا يصيبون الحج إلا في كل ستة وعشرون سنة مرة وهو النسيء الذي ذكر الله عز وجل في كتابه فلما كان عام حج أبي بكر بالناس وافق ذلك العام الحج فسماه الله الحج الأكبر ثم حج رسول الله ﷺ من العام المقبل فاستقبل الناس الأهلة فقال رسول الله ﷺ: «إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض».

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
11039

وعن علي قال: لما نزلت عشر آيات من براءة على النبي ﷺ دعا النبي ﷺ أبا بكر ليقرأها على أهل مكة ثم دعا النبي ﷺ فقال لي: «أدرك أبا بكر فحيث ما لقيته فخذ الكتاب منه فقرأه على أهل مكة» فلحقته فأخذت الكتاب منه ورجع أبو بكر إلى النبي ﷺ فقال: يا رسول الله نزل في شيء؟ قال: «لا ولكن جبريل جاءني فقال: لن يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منك»

رواه عبد الله بن أحمد وفيه محمد بن جابر السحيمي وهو ضعيف وقد وثق
11040
قوله تعالى: { والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم. يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: لا يكوى رجل بكنز فيمس درهم درهما ولا دينار دينارا يوسع جلده حتى يوضع كل دينار ودرهم على حدته

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11041

وعن عبد الله بن عباس قال: لما نزلت هذه الآية: { والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم } قال: كبر ذلك على المسلمين وقالوا: ما يستطيع أحد منا لولده مالا يبقى بعده فقال: أنا أفرج عنكم فانطلقوا وانطلق عمر واتبعه ثوبان فأتى النبي ﷺ فقال: يا نبي الله إنه قد كبر على أصحابك هذه الآية؟ فقال نبي الله ﷺ: «إنا لم نفرض الزكاة إلا لما بقي من أموالكم وإنما فرض المواريث في الأموال لتبقى بعدكم». فكبر عمر فقال له النبي ﷺ: «ألا أخبرك بما يكنز المرء؟ المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته وإذا أمرها أطاعته وإذا غاب عنها حفظته»

رواه أبو يعلى وفيه عثمان بن عمير وهو ضعيف
11042
قوله تعالى: { انفروا خفافا وثقالا }

عن أبي راشد قال: رأيت المقداد فارس رسول الله ﷺ جالسا على تابوت من توابيت الصيارفة بحمص قد فصل عليها من عظمه يريد الغزو فقلت له: لقد أعذر الله إليك قال: أتت علينا سورة البعوث { انفروا خفافا وثقالا }

رواه الطبراني وفيه بقية بن الوليد وفيه ضعف وقد وثق وبقية رجاله ثقات
11043
قوله تعالى: { ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني }

عن ابن عباس قال: لما أراد النبي ﷺ أن يخرج إلى غزوة تبوك قال للجد بن قيس: «[ يا جد بن قيس ] ما تقول في مجاهدة بني الأصفر؟». قال: يا رسول الله إني امرؤ صاحب نساء ومتى أرى نساء بني الأصفر أفتتن أفتأذن لي في الجلوس ولا تفتني؟ فأنزل الله: { ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا }

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
11044

وعن ابن عباس أن النبي ﷺ قال: «اغزوا تغنموا بنات بني الأصفر» فقال ناس من المنافقين: إنه ليفتنكم بالنساء فأنزل الله عز وجل: { ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني }

رواه الطبراني وفيه أبو شيبة إبراهيم بن عثمان وهو ضعيف
11045
قوله تعالى: { ومساكن طيبة في جنات عدن }

عن الحسن قال: لقيت عمران بن حصين وأبا هريرة فسألتهما عن تفسير هذه الآية: { ومساكن طيبة في جنات عدن }. قالا: على الخبير سقطت سألنا عنها رسول الله ﷺ فقال: «قصر من درة في ذلك القصر سبعون ألف دار من زمردة خضراء في كل بيت منها سبعون سريرا على كل سرير سبعون فراشا من كل لون على كل فراش امرأة من الحور العين في كل بيت مائدة على كل مائدة سبعون لونا في كل بيت سبعون وصيفا أو وصيفة يعطى من القوة ما يأتي على ذلك كله في غداة واحدة»

رواه البزار والطبراني في الأوسط وفيه جسر بن فرقد وهو ضعيف وقد وثقه سعيد بن عامر وبقية رجال الطبراني ثقات
11046
قوله تعالى: { وهموا بما لم ينالوا }

عن ابن عباس في قوله عز وجل: { وهموا بما لم ينالوا } قال: هم رجل يقال له الأسود بقتل رسول الله ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط
11047
قوله تعالى: { ومنهم من عاهد الله }

عن أبي أمامة أن ثعلبة بن حاطب أتى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله ادع الله أن يرزقني مالا. قال: «ويحك يا ثعلبة قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه أما تريد أن تكون مثل رسول الله ﷺ لو سألت الله عز وجل أن يسيل لي الجبال ذهبا وفضة لسالت». ثم رجع إليه فقال: يا رسول الله ادع الله أن يرزقني مالا والله لئن آتاني الله مالا لأوتين كل ذي حق حقه. فقال رسول الله ﷺ: «اللهم ارزق ثعلبة مالا اللهم ارزق ثعلبة مالا اللهم ارزق ثعلبة مالا». قال: فاتخذ غنما فنمت كما ينمو الدود حتى ضاقت عليه أزقة المدينة فتنحى بها وكان يشهد الصلاة مع رسول الله ﷺ ثم يخرج إليها ثم نمت حتى تعذرت عليه مراعي المدينة فتنحى بها فكان يشهد الجمعة مع رسول الله ﷺ ثم يخرج إليها ثم نمت فتنحى بها فترك الجمعة والجماعات فيتلقى الركبان فيقول: ماذا عندكم من الخبر؟ وما كان من أمر الناس؟ وأنزل الله تعالى على رسول الله ﷺ: { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها } واستعمل رسول الله ﷺ على الصدقات رجلين من الأنصار ورجلا من بني سليم فكتب لهم سنة الصدقة وأسنانها وأمرهم أن يصدقا الناس وأن يمرا بثعلبة فيأخذا منه صدقة ماله ففعلا حتى دفعا إلى ثعلبة فأقرآه كتاب رسول الله ﷺ فقال: صدقا الناس فإذا فرغتم فمروا بي ففعلا فقال: [ والله ] ما هذه إلا أخية الجزية. فانطلقا حتى لحقا برسول الله ﷺ فأنزل الله على رسوله الله ﷺ: { ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون } إلى قوله: { يكذبون }. قال: فركب رجل من الأنصار قريب لثعلبة راحلته حتى أتى ثعلبة فقال: ويحك يا ثعلبة هلكت قد أنزل الله فيك من القرآن كذا فأقبل ثعلبة وقد وضع التراب على رأسه وهو يبكي ويقول: يا رسول الله يا رسول الله. فلم يقبل منه رسول الله ﷺ [ صدقته حتى قبض الله رسوله ﷺ ] ثم أتى أبا بكر بعد رسول الله ﷺ فقال: يا أبا بكر قد عرفت موضعي من قومي ومكاني من رسول الله ﷺ فاقبل مني. فأبى أن يقبل منه. ثم أتى عمر فلم يقبل منه ثم أتى عثمان فلم يقبل منه ثم مات ثعلبة في خلافة عثمان.

رواه الطبراني وفيه علي بن يزيد الألهاني وهو متروك.
11048
قوله تعالى: { الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين }

عن أبي سلمة وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «تصدقوا فإني أريد أن أبعث بعثا» قال: فجاء عبد الرحمن بن عوف فقال: يا رسول الله عندي أربعة آلاف ألفان أقرضتهما ربي وألفان لعيالي؟ فقال رسول الله ﷺ: «بارك الله لك فيما أعطيت وبارك لك فيما أمسكت». وبات رجل من الأنصار فأصاب صاعين من تمر فقال: يا رسول الله إني أصبت صاعين من تمر صاع لربي وصاع لعيالي؟ قال: فلمزه المنافقون وقالوا: ما أعطى مثل الذي أعطى ابن عوف إلا رياء. أو قالوا: لم يكن الله ورسوله غنيين عن صاع هذا. فأنزل الله: { الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم } إلى آخر الآية

رواه البزار من طريقين إحداهما متصلة عن أبي هريرة والأخرى عن أبي سلمة مرسلة قال: ولم نسمع أحدا أسنده من حديث عمر بن أبي سلمة إلا طالوت بن عباد وفيه عمر بن أبي سلمة وثقه العجلي وأبو حيثمة وابن حبان وضعفه شعبة وغيره وبقية رجالهما ثقات
11049

وعن أبي عقيل أنه بات يجر الحرير على ظهره على صاعين من تمر فانقلب بأحدهما إلى أهله ينتفعون به وجاء بالآخر يتقرب به إلى الله عز وجل فأتى به رسول الله ﷺ فأخبره فقال له رسول الله ﷺ: «انثره في الصدقة». فقال فيه المنافقون وسخروا منه: ما كان أغنى هذا أن يتقرب إلى الله بصاع من تمر فأنزل الله عز وجل: { الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم } الآيتين

رواه الطبراني ورجاله ثقات إلا أن خالد بن يسار لم أجد من وثقه ولا جرحه
11050

وعن عميرة بنت سهل صاحب الصاعين الذي لمزه المنافقون أنه خرج بركابه بصاع من تمر وبابنته عميرة حتى أتى النبي ﷺ فصبه ثم قال: يا رسول الله إن لي إليك حاجة قال: «وما هي؟». قال: تدعو الله لي ولها بالبركة وتمسح برأسها فإنه ليس لي ولد غيرها. قالت: فوضع رسول الله ﷺ يده علي فأقسم بالله لكأن برد يد رسول الله ﷺ على كبدي

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه أنيسة بنت عدي ولم أعرفها وبقية رجاله ثقات
11051
قوله تعالى: { ولا تصل على أحد منهم }

عن ابن عباس قال: لما مرض عبد الله بن أبي مرضه الذي مات فيه جاءه النبي ﷺ فتكلما بكلام بينهما فقال عبد الله: قد فهمت ما يقول امنن علي فكفني في قميصك وصل علي. فكفنه النبي ﷺ في قميصه وصلى عليه. قال ابن عباس: والله أعلم أي صلاة كانت وما خادع محمد ﷺ إنسانا قط

رواه الطبراني وفيه الحكم بن أبان وثقه النسائي وجماعة وضعفه ابن المبارك وبقية رجاله رجال الصحيح
11052
قوله تعالى: { فسيرى الله عملكم ورسوله }

عن سلمة بن الأكوع أن رسول الله ﷺ قرأ: { فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون }

رواه الطبراني وفيه موسى بن عبيدة وهو ضعيف.
11053
قوله تعالى: { وممن حولكم من الأعراب منافقون }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم } قال: قام رسول الله ﷺ يوم جمعة خطيبا فقال: «قم يا فلان فاخرج فإنك منافق اخرج يا فلان فإنك منافق». فأخرجهم بأسمائهم ففضحهم ولم يكن عمر بن الخطاب شهد تلك الجمعة لحاجة كانت له فلقيهم عمر وهم يخرجون من المسجد فاختبأ منهم استحياء أنه لم يشهد الجمعة وظن أن الناس قد انصرفوا واختبؤوا هم من عمر وظنوا أنه قد علم بأمرهم فدخل عمر المسجد فإذا الناس لم ينصرفوا فقال له رجل: أبشر يا عمر فقد فضح الله المنافقين اليوم فهذا العذاب الأول والعذاب الثاني عذاب القبر

رواه الطبراني في الأوسط وفيه الحسين بن عمرو بن محمد العنقزي وهو ضعيف
11054
قوله تعالى: { لمسجد أسس على التقوى }

عن سهل بن سعد قال: اختلف رجلان على عهد رسول الله ﷺ في المسجد الذي أسس على التقوى فقال أحدهما: هو مسجد الرسول ﷺ وقال الآخر: هو مسجد قباء. فأتيا النبي ﷺ فسألاه فقال: «هو مسجدي هذا»

11055

وفي رواية: كان رسول الله ﷺ إذا سئل عن المسجد الذي أسس على التقوى قال: «هو مسجدي»

رواه كله أحمد والطبراني باختصار ورجالهما رجال الصحيح
11056

وعن زيد بن ثابت أن رسول الله ﷺ سئل عن المسجد الذي أسس على التقوى قال: «هو مسجدي هذا»

رواه الطبراني مرفوعا وموقوفا وفي إسناد المرفوع عبد الله بن عامر الأسلمي وهو ضعيف وأحد إسنادي الموقوف رجاله رجال الصحيح وزاد في الطريق الآخر: قال عروة - يعني ابن الزبير -: مسجد رسول الله ﷺ خير منه إنما أنزلت في مسجد قباء
قلت: إنما قال عروة هذا لأنه لم يطلع على المرفوع والله أعلم
11057
قوله تعالى: { فيه رجال يحبون أن يتطهروا }

عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآية: { فيه رجال يحبون أن يتطهروا } بعث رسول الله ﷺ إلى عويم بن ساعدة فقال: «ما هذا الطهور الذي أثنى الله عليكم؟». فقالوا: يا رسول الله ما خرج منا رجل ولا امرأة من الغائط إلا غسل فرجه - أو قال: مقعدته - فقال النبي ﷺ: «هو هذا»

رواه الطبراني وفيه ابن إسحاق وهو مدلس وبقية رجاله وثقوا
وقد تقدمت أحاديث في الطهارة من هذا النحو
11058
قوله تعالى: { السائحون }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: { السائحون }: الصائمون

رواه الطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وقد وثقه جماعة وضعفه آخرون وبقية رجاله رجال الصحيح
11059
قوله تعالى: { إن إبراهيم لأواه }

عن زر قال: سئل ابن مسعود عن الأواه قال: الدَّعاء

رواه الطبراني وفيه عاصم وهو ثقة وقد ضعف
11060

وعن أبي العبيدين العامري - وكان ضرير البصر وكان عبد الله بن مسعود يدينه - فقال لعبد الله بن مسعود: من نسأل إذا لم نسألك؟ فرق له فقال: ما الأواه؟ قال: الرحيم. قال: فما الأمة؟ قال: الذي يعلم الناس الخير. قال: فما القانت. قال: المطيع. قال: فما الماعون؟ قال: ما يتعاون الناس بينهم. قال: فما التبذير؟ قال: إنفاق المال في غير حقه. وفي رواية: في غير حله

11061

وفي رواية: كان عبد الله بن مسعود يحدث الناس كل يوم فإذا كان يوم الخميس انتابه الناس من الرساتيق والقرى فجاءه رجل أعمى. فذكر نحوه

رواه كله الطبراني بأسانيد ورجال الروايتين الأوليين ثقات.
11062
قوله تعالى: { لقد جاءكم رسول من أنفسكم }

عن عباد بن عبد الله بن الزبير قال: أتى الحارث بن خزمة بهاتين الآيتين من آخر سورة براءة { لقد جاءكم رسول من أنفسكم } إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: من معك على هذا؟ قال: لا أدري والله إني أشهد لسمعتها من رسول الله ﷺ ووعيتها وحفظتها. فقال عمرو: أنا أشهد لسمعتها من رسول الله ﷺ. ثم قال: لو كانت ثلاث آيات لجعلتها سورة على حدة فانظروا سورة من القرآن فضعوها فيها فوضعتها في آخر سورة براءة

رواه أحمد وفيه ابن إسحاق وهو مدلس وبقية رجاله ثقات
11063

وعن أبي بن كعب أنهم جمعوا القرآن في المصاحف في خلافة أبي بكر رحمه الله وكان رجال يكتبون ويملي عليهم أبي فلما انتهوا إلى هذه الآية من سورة براءة: { ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم بأنهم قوم لا يفقهون } فظنوا أن هذا آخر ما نزل من القرآن فقال لهم أبي بن كعب: إن رسول الله ﷺ أقرأني بعدها آيتين: { لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم } إلى قوله: { وهو رب العرش العظيم } قال: هذا آخر ما نزل من القرآن قال: فختم بما فتح به بالله الذي لا إله إلا هو وهو قول الله تبارك وتعالى: { وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا يوحى [3] إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون }.

رواه عبد الله بن أحمد وفيه محمد بن جابر الأنصاري وهو ضعيف
11064

وعن أبي - يعني ابن كعب - رحمه الله قال: آخر آية نزلت: { لقد جاءكم رسول من أنفسكم } الآية

رواه عبد الله بن أحمد والطبراني وفيه علي بن زيد بن جدعان وهو ثقة سيئ الحفظ وبقية رجاله ثقات

باب سورة يونس عليه السلام

11065
قوله تعالى: { فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون }

عن ابن عمر عن النبي ﷺ أنه كان يقرأ: { فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون }

رواه الطبراني وفيه عطية العوفي وهو ضعيف
11066

وعن البراء قال: { قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون } قل بفضل الله: القرآن. ورحمته: أن جعلكم من أهله

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عطية العوفي وهو ضعيف
11067
قوله تعالى: { ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم }

عن ابن عباس عن النبي ﷺ: { ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون } قال: يذكر الله بذكرهم.

رواه الطبراني عن شيخه الفضل بن أبي روح ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11068
قوله تعالى: { لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة }

عن عبد الله بن عمرو عن النبي ﷺ أنه قال: { لهم البشرى في الحياة الدنيا } قال: «الرؤيا الصالحة يبشرها المؤمن»

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وحديثه حسن وفيه ضعف
11069

وعن جابر بن عبد الله بن رئاب عن النبي ﷺ في قول الله تبارك وتعالى: { لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة } قال: هي الرؤيا يراها المسلم أو ترى له

رواه البزار وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو ضعيف جدا
11070
قوله تعالى: { آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل }

عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: «قال لي جبريل عليه السلام: ما كان على وجه الأرض شيء أبغض إلي من فرعون فلما آمن جعلت أحشو فاه حمأة خشية أن تدركه الرحمة»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة والثوري وضعفه جماعة.
11071

وعن أبي بكر الصديق قال: أخبرت أن فرعون كان أثرم

رواه الطبراني في الأوسط وفيه نعيم بن يحيى ولم أعرفه

باب سورة هود عليه السلام

11072

عن أبي بكر قال: قلت: يا رسول الله لقد أسرع إليك الشيب قال: «شيبتني الواقعة وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت»

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح ويأتي في سورة الواقعة
ورواه أبو يعلى إلا أن عكرمة لم يدرك أبا بكر وزاد: «وسورة هود»
11073

وعن عقبة بن عامر أن رجلا قال: يا رسول الله قد شبت قال: «شيبتني هود وأخواتها»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11074

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - أن أبا بكر سأل النبي ﷺ: ما شيبك يا رسول الله؟ قال: «شيبتني هود والواقعة»

رواه الطبراني وفيه عمرو بن ثابت وهو متروك
11075

وعن سهل بن سعد قال: قال رسول الله ﷺ: «شيبتني هود وأخواتها: الواقعة والحاقة وإذا الشمس كورت»

رواه الطبراني وفيه سعيد بن سلام العطار وهو كذاب
11076
قوله تعالى: { ويتلوه شاهد منه }

عن محمد بن أبي طالب قال: قلت لعلي بن أبي طالب: إن الناس يزعمون في قول الله جل ذكره: { ويتلوه شاهد منه } أنك أنت التالي؟ فقال: وددت أني أنا هو ولكنه لسان محمد ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط وفيه خليد بن دعلج وهو متروك
11077
قوله تعالى: { هؤلاء الذين كذبوا على ربهم }

عن سعيد بن جبير قال: قلت لابن عمر: حدثني حديثا سمعته من رسول الله ﷺ فقال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «يأتي الله بالعبد يوم القيامة حتى يجعله في حجابه فيقول له: اقرأ صحيفتك فيقرأ ويقرره بذنب ذنب ويقول: أتعرف؟ أتعرف؟ فيقول: نعم يا رب فيقرأ فيلتفت يمنة ويسرة فيقول: لا بأس عليك يا عبدي إنك في ستري ليس بيني وبينك أن يطلع على ذنوبك غيري اذهب فقد غفرتها لك. فيقال له: ادخل الجنة. وأما الكافر فيقال على رؤوس الأشهاد: { هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين }»

رواه الطبراني وفيه القاسم بن بهرام وهو ضعيف
11078
قوله تعالى: { تمتعوا في داركم ثلاثة أيام }

عن جابر أن رسول الله ﷺ لما نزل الحجر في غزوة تبوك قام فخطب الناس فقال: «يا أيها الناس لا تسلوا نبيكم عن الآيات هؤلاء قوم صالح سألوا نبيهم أن يبعث لهم ناقة ففعل فكانت ترد من هذا الفج فتشرب ماءهم يوم وردها ويحلبون من لبنها مثل الذي كانوا يصيبون من غبها ثم تصدر من هذا الفج فعقروها فأجلهم الله ثلاثة أيام وكان وعد الله غير مكذوب ثم جاءتهم الصيحة فأهلك الله من كان منهم بين السماء والأرض إلا رجلا كان في حرم الله فمنعه حرم الله من عذاب الله» قيل: يا رسول الله من هو؟ قال: أبو رغال

رواه الطبراني في الأوسط والبزار وأحمد بنحوه ورجال أحمد رجال الصحيح
وقد تقدمت لهذا الحديث طرق مختصرة في غزوة تبوك
11079
قوله تعالى: { إن الحسنات يذهبن السيئات }

عن ابن عباس أن رجلا جاء إلى عمر قال: امرأة جاءت تبايعه فأدخلتها الدولج فأصبت منها ما دون الجماع؟ فقال: ويحك لعلها مغيبة في سبيل الله؟ قال: نعم. قال: فائت أبا بكر فاسأله فقال: لعلها مغيبة في سبيل الله؟ قال: فقال مثل قول عمر. ثم أتى النبي ﷺ فقال له مثل ذلك فقال: لعلها مغيبة في سبيل الله؟ ونزل القرآن: { أقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل } إلى آخر الآية فقال: يا رسول الله ألي خاصة أم للناس عامة؟ فضرب عمر صدره بيده فقال: لا ولا نعمة عين بل للناس عامة فقال رسول الله ﷺ: «صدق عمر»

رواه أحمد والطبراني في الكبير وقال فيه: فرفع عمر يده فضرب صدره فقال: لا والله ولا كرامة ولكن للناس عامة فضحك رسول الله ﷺ وقال: «صدق عمر».
ورواه في الأوسط باختصار كثير وفي إسناد أحمد والكبير علي بن زيد وهو سيئ الحفظ ثقة وبقية رجاله ثقات وفي إسناد الأوسط ضعيف
11080

وفي رواية عند أحمد: أن امرأة أتت رجلا تشتري منه شيئا فقال: ادخلي الدولح حتى أعطيك. فدخلت فقبلها وغمزها فقالت: ويحك إني مغيب. فتركها

11081

وعن ابن عباس أن رجلا من أصحاب النبي ﷺ كان تحته امرأة فاستأذن النبي ﷺ في حاجة فأذن له فانطلق في يوم مطير فإذا بالمرأة على غدير ماء تغتسل فلما جلس منها مجلس الرجل من المرأة ذهب يحرك ذكره فإذا به هدبة فقام فأتى النبي ﷺ فذكر ذلك له فقال له النبي ﷺ: «صل أربع ركعات». فأنزل الله تبارك وتعالى: { أقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات } الآية

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11082

وعن ابن عباس عن النبي ﷺ قال: «لم أر شيئا أحسن طلبا ولا أسرع إدراكا من حسنة حديثة لذنب قديم { إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين }»

رواه الطبراني وفيه مالك بن يحيى بن عمرو البكري وهو ضعيف وكذلك أبوه
11083
قوله تعالى: { وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون }

عن جرير قال: لما نزلت: { وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون } قال: وأهلها ينصف بعضهم بعضا

وفيه عبيد بن القاسم الكوفي وهو متروك

باب سورة يوسف عليه السلام

11084

عن جابر - يعني ابن عبد الله - قال: جاء بشنان اليهودي إلى رسول الله ﷺ فقال: يا محمد أخبرني عن أسماء النجوم التي رآها يوسف تسجد له؟ قال: «الخرتان وطارق والذيال وقابس والمصح والصروح وذو الكنفين وذو الفرغ والفيلق ووثاب والعمودان رآها يوسف تسجد له فقصها على أبيه فقال: هذا أمر متفرق ولعل الله يجمعه بعد»

رواه البزار وفيه الحكم بن ظهير وهو متروك
11085
قوله تعالى: { وشروه بثمن بخس }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - رضي الله عنه قال: كان ما اشتري به يوسف عشرون درهما وكان أهله حين أرسل إليهم وهم بمصر ثلاثة وتسعين إنسانا رجالهم أنبياء ونساؤهم صديقات والله ما خرجوا مع موسى حتى بلغوا ستمائة ألف وسبعين ألفا.

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه
11086
قوله تعالى: { أضغاث أحلام }

عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: { أضغاث أحلام } قال: هي الأحلام الكاذبة

رواه أبو يعلي وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو متروك
11087
قوله تعالى: { اذكرني عند ربك } وغير ذلك

عن ابن عباس عن رسول الله ﷺ: «عجبت لصبر أخي يوسف وكرمه والله يغفر له حيث أرسل إليه ليستفتى في الرؤيا ولو كنت أنا لم أفعل حتى أخرج. وعجبت لصبره وكرمه والله يغفر له حتى أتي ليخرج فلم يخرج حتى أخبرهم بعذره ولو كنت أنا لبادرت الباب ولولا الكلمة لما لبث في السجن حيث ينبغي [ الفرج ] من عبد غير الله قوله: { اذكرني عند ربك }»

رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن يزيد القرشي المكي وهو متروك
11088
قوله تعالى: { اذكرني عند ربك }

عن أبي هريرة عن النبي ﷺ في قوله عز وجل للرسول: { ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن } قال رسول الله ﷺ: «لو كنت أنا لأسرعت الإجابة وما ابتغيت العذر».

قلت: له حديث في الصحيح غير هذا
رواه أحمد وفيه محمد بن عمرو وهو حسن الحديث
11089
قوله تعالى: { إنما أشكو بثي حزني إلى الله }

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: «كان ليعقوب أخ مواخ فقال له ذات يوم: ما الذي أذهب بصرك؟ وما الذي قوس ظهرك؟ فقال: أما الذي أذهب بصري فالبكاء على يوسف وأما الذي قوس ظهري فالحزن على ابني يامين. فأتاه جبريل عليه السلام فقال: يا يعقوب إن الله عز وجل يقرئك السلام ويقول لك: أما تستحي أن تشكوني إلى غيري؟ فقال يعقوب: إنما أشكو بثي وحزني إلى الله. فقال جبريل عليه السلام: الله أعلم بما تشكو يا يعقوب. ثم قال يعقوب: أي رب أما ترحم الشيخ الكبير أذهبت بصري وقوست ظهري فاردد علي ريحانتي يوسف أشمه [ شمة ] قبل الموت ثم اصنع بي يا رب ما شئت. فأتاه جبريل عليه السلام فقال: يا يعقوب إن الله عز وجل يقرأ عليك السلام ويقول لك: أبشر وليفرح قلبك فوعزتي وجلالي لو كانا ميتين لنشرتهما لك فاصنع طعاما للمساكين فإن أحب عبادي إلي المساكين فإن أحب عبادي إلي المساكين وتدري لم أذهبت بصرك وقوست ظهرك وصنع أخوة يوسف بيوسف ما صنعوا؟ لأنكم ذبحتم شاة فأتاكم مسكين وهو صائم فلم تطعموه منها. فكان يعقوب بعد ذلك إذا أراد الغداء أمر مناديا فنادى ألا من أراد الغداء من المساكين فليتغد مع يعقوب فإذا كان صائما أمر مناديا فنادى: من كان صائما من المساكين فليفطر مع يعقوب»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط عن شيخه محمد بن أحمد الباهلي البصري وهو ضعيف جدا

باب سورة الرعد

11090
قوله تعالى: { إنما أنت منذر }

عن علي رضي الله عنه في قوله: { إنما أنت منذر ولكل قوم هاد } قال رسول الله ﷺ: «المنذر والهادي رجل من بني هاشم»

رواه عبد الله بن أحمد والطبراني في الصغير والأوسط ورجال المسند ثقات
11091
قوله تعالى: { الله يعلم ما تحمل كل أنثى } والآيات بعدها

عن ابن عباس أن أربد بن قيس بن جزي بن خالد بن جعفر بن كلاب وعامر بن الطفيل بن مالك قدما المدينة على رسول الله ﷺ فانتهيا إلى رسول الله ﷺ وهو جالس فجلسا بين يديه فقال عامر: يا محمد ما تجعل لي إن أسلمت؟ فقال رسول الله ﷺ: «لك ما للمسلمين وعليك ما عليهم». فقال عامر: أتجعل لي الأمر إن أسلمت من بعدك؟ فقال رسول الله ﷺ: «لك ما للمسلمين وعليك وما عليهم». قال عامر: أتجعل لي الأمر إن أسلمت من بعدك؟ فقال رسول الله ﷺ: «لك ما للمسلمين وعليك ما عليهم». قال عامر: أتجعل لي الأمر إن أسلمت من بعدك؟ فقال رسول الله ﷺ: «ليس ذلك لك ولا لقومك ولكن لك أعنة الخيل». فقال: أنا الآن على أعنة خيل نجد اجعل لي الوبر ولك المدر قال رسول الله ﷺ: «لا». فلما خرج أربد وعامر قال عامر: يا أربد إني أشغل عنك وجه محمد بالحديث فاضربه بالسيف فإن الناس إذا قتلته لم يزيدوا على أن يرضوا بالدية ويكرهوا الحرب فسنعطيهم الدية قال أربد: افعل. قال: فأقبلا راجعين إليه فقال عامر: يا محمد قم معي أكلمك. فقام معه رسول الله ﷺ فخليا إلى الجدار ووقف معه رسول الله ﷺ يكلمه وسل أربد السيف فلما وضع يده على قائم السيف يبست على قائم السيف وأبطأ أربد على عامر بالضرب فالتفت رسول الله ﷺ فرأى ما يصنع فانصرف عنهما فلما خرج عامر وأربد من عند رسول الله ﷺ مضيا حتى كانا بالحرة - حرة بني واقم - نزلا فخرج إليهما سعد بن معاذ وأسيد بن حضير فقال: اشخصا يا عدوي الله. فقال عامر: من هذا يا سعد؟ قال: هذا أسيد بن حضير الكاتب. فخرجا حتى إذا كان بالرقم أرسل الله على أربد صاعقة فقتلته وخرج عامر حتى إذا كان بالخريم أرسل الله عليه قرحة فأخذته فأدركه الليل في بيت امرأة من بني سلول فجعل يمس القرحة بيده ويقول: غدة كغدة الجمل في بيت سلولية يرعب أن يموت في بيتها ثم ركب فرسه فأركضه حتى مات عليه راجعا فأنزل الله فيهما: { الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد } إلى قوله: { وما لهم من دونه من وال } قال: المعقبات من أمر الله يحفظون محمدا ﷺ ثم ذكر أربد وما قتله فقال: { هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا } إلى قوله: { وهو شديد المحال }

رواه الطبراني في الأوسط والكبير بنحوه إلا أنه قال: فلما قفا من عند رسول الله ﷺ قال عامر: أما والله لأملأنها عليك خيلا ورجالا. فقال رسول الله ﷺ: «يمنعك الله». وفي إسنادهما عبد العزيز بن عمران وهو ضعيف
11092

وعن أنس قال: بعث رسول الله ﷺ رجلا من أصحابه إلى رجل من عظماء الجاهلية يدعوه إلى الله تبارك وتعالى فقال: أيش ربك الذي تدعوني من حديد هو؟ من نحاس هو؟ من فضة هو؟ من ذهب هو؟ فأتى النبي ﷺ فأخبره فأعاده النبي ﷺ الثانية فقال مثل ذلك فأتى النبي ﷺ فأخبره فأرسل إليه الثالثة فقال مثل ذلك فأتى النبي ﷺ فأخبره فقال رسول الله ﷺ: «إن الله تبارك وتعالى قد أنزل على صاحبك صاعقة فأحرقته». فنزلت هذه الآية: { ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال }

رواه أبو يعلي والبزار بنحوه إلا أنه قال: إلى رجل من فراعنة العرب. وقال الصحابي فيه: يا رسول الله إنه أعتى من ذلك وقال: فرجع إليه الثالثة قال: فأعاد عليه ذلك الكلام فبينا هو يكلمه إذ بعث الله سحابة حيال رأسه فرعدت فوقعت منها صاعقة فذهبت بقحف رأسه. وبنحو هذا رواه الطبراني في الأوسط وقال: فرعدت وأبرقت
ورجال البزار رجال الصحيح غير ديلم بن غزوان وهو ثقة وفي رجال أبي يعلي والطبراني علي بن أبي سارة وهو ضعيف
11093
قوله تعالى: { ولو أن قرآنا سيرت به الجبال }

عن ابن عباس { ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى } قال: قالوا للنبي ﷺ: إن كان كما تقول فأرنا أشياخنا الأول من الموتى نكلمهم وافتح لنا هذه الجبال جبال مكة التي قد ضمتنا. فنزلت: { ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى }.

رواه الطبراني وفيه قابوس بن أبي ظبيان وهو ضعيف وقد وثق. قلت: ويأتي حديث الزبير في سورة طسم الشعراء
11094
قوله تعالى: { يمحو الله ما يشاء ويثبت }

عن ابن عمر قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «{ يمحو الله ما يشاء } إلا الشقوة والسعادة والحياة والموت»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن جابر اليمامي وهو ضعيف من غير تعمد كذب

باب سورة إبراهيم عليه السلام

11095
قوله تعالى: { وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه }

عن أبي ذر قال: قال رسول الله ﷺ: «لم يبعث الله نبيا إلا بلغة قومه»

رواه أحمد ورجاله الصحيح إلا أن مجاهدا لم يسمع من أبي ذر
11096
قوله تعالى: { فردوا أيديهم في أفواههم }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - في قوله: { فردوا أيديهم في أفواههم } قال: عضوا أصابعهم غيظا

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف.
11097
قوله تعالى: { سواء علينا أجزعنا أم صبرنا }

عن كعب بن مالك رفعه إلى النبي ﷺ - فيما أحسب - في قوله تعالى: { سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص } قال: «يقول أهل النار هلموا فلنصبر» قال: «فصبروا خمسمائة عام فلما رأوا ذلك لا ينفعهم قالوا: هلموا فلنجزع». قال: «فيبكون خمسمائة عام فلما رأوا ذلك لا ينفعهم قالوا: { سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص }»

رواه الطبراني وفيه أنس بن أبي القاسم هكذا هو في الطبراني وقد ذكر الذهبي في الميزان أنس بن القاسم وهو أنس بن أبي نمير ذكره ابن أبي حاتم روى عن كعب الأحبار وليس كذلك وإنما قال ابن أبي حاتم: إنه روى عن أبي كعب روى عن الفريابي. سمعت أبي يقول ذلك. قلت: وليس كذلك لأن محمد بن يوسف الفريابي لم يرو عن أحد من أصحاب أبي بن كعب. والصواب ما هو في الطبراني أنه روى عن ابن كعب بن مالك وروى عنه الفريابي والله أعلم. وقد ذكر ابن حبان أنس أبو القاسم في هذه الطبقة طبقة أتباع التابعين فالله أعلم وبقية رجاله ثقات
11098
قوله تعالى: { كشجرة طيبة }

عن ابن عمر عن النبي ﷺ في قوله تعالى: { كشجرة طيبة } قال: «هي التي لا تنفض ورقها [ وظننت أنها النخلة ]»

قلت: لابن عمر حديث في الصحيح غير هذا
رواه أحمد ورجاله ثقات
11099
قوله تعالى: { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت }

عن أبي سعيد الخدري قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول في هذه الآية { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة } قال: «في الآخرة في القبر»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عطية العوفي وهو ضعيف
11100

وعن أبي قتادة الأنصاري في قوله تعالى: { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة } قال: إن المؤمن إذا مات أجلس في قبره فيقال له: من ربك؟ فيقول: الله ربي فيقال له: من نبيك؟ فيقول: محمد بن عبد الله. فيرد عليه ثلاث مرات

رواه الطبراني في الأوسط عن شيخه أحمد بن محمد بن صدقة ولم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح
قلت: وقد تقدمت أحاديث في السؤال في القبر في الجنائز من هذا الباب
11101

وعن ابن عباس في قوله: { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة } قال: المخاطبة في القبر: من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟ وفي الآخرة مثل ذلك

رواه أحمد وفيه أحمد بن عبيد بن نسطاس ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات.
11102
قوله تعالى: { الذين بدلوا نعمة الله كفرا }

عن علي: { الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار } الآية. قال: نزلت في الأفخرين من بني مخزوم وبني أمية فقطع الله دابرهم يوم بدر وأما بنو أمية فمتعوا إلى حين

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عمرو ذو مر ولم يرو عنه غير أبي إسحاق السبيعي وبقية رجاله ثقات
11103
قوله تعالى: { يوم تبدل الأرض غير الأرض }

عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ في قول الله: { يوم تبدل الأرض غير الأرض } قال: «أرض بيضاء كأنها فضة لم يسفك فيها دم حرام ولم يعمل فيها خطيئة»

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه جرير بن أيوب البجلي وهو متروك ورواه في الكبير موقوفا على عبد الله وإسناده جيد

باب سورة الحجر

11104
قوله تعالى: { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين }

عن أبي موسى قال: قال رسول الله ﷺ: «إذا اجتمع أهل النار في النار ومعهم من شاء الله من أهل القبلة قال الكفار للمسلمين: ألم تكونوا مسلمين؟ قالوا: بلى قالوا: فما أغنى عنكم إسلامكم وقد صرتم معنا في النار؟ قالوا: كانت لنا ذنوب فأخذنا بها. فسمع الله ما قالوا فأمر من كان في النار من أهل القبلة فأخرجوا فلما رأى ذلك من بقي من الكفار في النار قالوا: يا ليتنا كنا مسلمين فنخرج كما خرجوا» ثم قرأ رسول الله ﷺ: «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: { آلر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين }»

رواه الطبراني وفيه خالد بن نافع الأشعري قال أبو داود: متروك قال الذهبي: هذا تجاوز في الحد فلا يستحق الترك فقد حدث عنه أحمد بن حنبل وغيره وبقية رجاله ثقات
11105

وعن زكريا بن يحيى صاحب العصب قال: سألت أبا غالب عن قوله تعالى: { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين } فقال: حدثني أبو أمامة عن رسول الله ﷺ أنه قال: «نزلت في الخوارج حين رأوا تجاوز الله عن المسلمين وعن الأئمة والجماعة قالوا: يا ليتنا كنا مسلمين»

رواه الطبراني. وزكريا والراوي عنه لم أعرفهما
11106
قوله تعالى: { وأرسلنا الرياح لواقح }

عن عبد الله بن مسعود: { وأرسلنا الرياح لواقح } قال: يرسل الله الريح فيحمل الماء فيمر سحاب فيدر كما تدر اللقحة ثم تمطر

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف.
11107
قوله تعالى: { نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم }

عن عبد الله بن الزبير قال: مر رسول الله ﷺ بنفر من أصحابه وقد عرض لهم شيء يضحكهم فقال: «أتضحكون وذكر الجنة والنار بين أيديكم؟». فنزلت هذه الآية: { نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم وأن عذابي هو العذاب الأليم }

رواه الطبراني وفيه موسى بن عبيدة وهو ضعيف
11108
قوله تعالى: { لعمرك }

عن ابن عباس في قوله عز وجل: { لعمرك } قال: لحياتك

رواه أبو يعلى وإسناده جيد
11109
قوله تعالى: { ولقد آتيناك سبعا من المثاني }

عن واثلة بن الأسقع أن رسول الله ﷺ قال: «أعطيت مكان التوراة السبع الطوال» فذكر الحديث

رواه أحمد وفيه عمران القطان وثقه ابن حبان وغيره وضعفه النسائي وغيره وبقية رجاله ثقات
11110

وعن ابن عباس في قوله: { ولقد أتيناك سبعا في المثاني } قال: هي السبع الطوال.

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11111
قوله تعالى: { كما أنزلنا على المقتسمين }

عن ابن عباس قال: سأل رجل رسول الله ﷺ قال: أرأيت قول الله عز وجل: { كما أنزلنا على المقتسمين } من المقتسمين؟ قال: «اليهود والنصارى». قال: { الذين جعلوا القرآن عضين } ما عضين؟ قال: «آمنوا ببعض وكفروا ببعض»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه حبيب بن حسان وهو ضعيف
11112
قوله تعالى: { إنا كفيناك المستهزئين }

عن ابن عباس قال: مر رسول الله ﷺ على أناس بمكة فجعلوا يغمزون في قفاه ويقولون: هذا الذي يزعم أنه نبي ومعه جبريل فغمز جبريل بإصبعه فوقع مثل الظفر في أجسادهم فصارت قروحا حتى نتنوا فلم يستطع أحد أن يدنو منهم فأنزل الله عز وجل: { إنا كفيناك المستهزئين }

رواه الطبراني في الأوسط والبزار بنحوه وفيه يزيد بن درهم ضعفه ابن معين ووثقه الفلاس
11113

وعن ابن عباس قال: { إنا كفيناك المستهزئين } قال: المستهزئين: الوليد بن المغيرة والأسود بن عبد يغوث والأسود بن المطلب أبو زمعة من بني أسد بن عبد العزى والحارث بن عيطل السهمي والعاصي بن وائل السهمي فأتاه جبريل عليه السلام فشكاهم إليه رسول الله ﷺ فأراه الوليد بن المغيرة فأشار إلى أبجله فقال: ما صنعت شيئا؟ فقال: كفيتكه. ثم أراه الحارث بن عيطل السهمي فأومأ إلى بطنه فقال: ما صنعت شيئا؟ فقال: كفيتكه. ثم أراه العاص بن وائل فأومأ إلى أخمصه فقال: ما صنعت شيئا؟ فقال: كفيتكه. فأما الوليد بن المغيرة فمر برجل من خزاعة وهو يريش نبلا له فأصاب أبجله فقطعها. وأما الأسود بن المطلب فعمي فمنهم من يقول: عمي هكذا ومنهم من يقول: نزل تحت شجرة فجعل يقول: يا بني ألا تدفعون عني؟ قد هلكت أطعن بالشوك في عيني فجعلوا يقولون: ما نرى شيئا؟ فلم يزل كذلك حتى عميت عيناه. وأما الأسود بن عبد يغوث فخرجت في رأسه قروح فمات منها. وأما الحارث بن عيطل فأخذه الماء الأصفر في بطنه حتى خرج خرؤه من فيه فمات. وأما العاصي بن وائل فبينا هو كذلك دخلت في رجله شبرقة امتلأت منها فمات

رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن عبد الحكيم النيسابوري ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11114

وعن ابن عباس أن المستهزئين كانوا ثمانية: الوليد بن المغيرة وأبو زمعة وهو الأسود بن المطلب والأسود بن عبد يغوث والعاصي بن وائل.

قال: كلهم قتل يوم بدر [ يموت ] أو مرض والحارث بن قيس وهو من العياطل

قلت: هكذا وجدته في النسخة التي كتبت منها ورجاله ثقات إلا أنه مثبح والظاهر أنه سقط بعضه أيضا
11115
قوله تعالى: { فأخذتهم الصيحة مصبحين }

عن ابن عمر عن النبي ﷺ قال: «ما هلك قوم لوط إلا في الأذان ولا تقوم القيامة إلا في الأذان»

قال الطبراني: معناه عندي والله أعلم: في وقت أذان الفجر هو وقت الاستغفار والدعاء
رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب سورة النحل

11116
قوله تعالى: { بنين وحفدة }

عن زر قال: كنت آخذ على عبد الله في المصحف فأتى على هذه الآية: { وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة } قال لي عبد الله: أتدري ما الحفدة؟ قلت: حشم الرجل قال: لا هم الأختان

11117

وفي رواية: قلت: نعم هم أحفاد الرجل من ولده وولد ولده. قال: لا هم الأصهار.

رواه الطبراني وفيه عاصم بن أبي النجود وهو حسن الحديث وفيه ضعيف وبقية رجاله رجال الصحيح
11118
قوله تعالى: { زدناهم عذابا فوق العذاب }

عن عبد الله بن مسعود في قوله: { زدناهم عذابا فوق العذاب } قال: زيدوا عقارب أنيابها كالنخل الطوال

رواه الطبراني بأسانيد ورجال بعضها رجال الصحيح
11119
قوله تعالى: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان }

عن شهر حدثني ابن عباس قال: بينما رسول الله ﷺ بفناء بيته جالس إذ مر به عثمان بن مظعون فكشر إلى رسول الله ﷺ فقال له رسول الله ﷺ: «ألا تجلس؟». قال: بلى قال: فجلس رسول الله ﷺ مستقبلة بينما هو يحدثه إذا شخص رسول الله ﷺ ببصره إلى السماء فنظر ساعة إلى السماء فأخذ يضع بصره حيث يضع بصره عن يمينه في الأرض فأخذ ينغض رأسه كأنه يستفقه ما يقال له وابن مظعون ينظر فلما قضى حاجته واستفقه ما يقال له شخص بصر رسول الله ﷺ إلى السماء كما شخص أول مرة فأتبعه رسول الله ﷺ بصره حتى توارى في السماء فأقبل على عثمان بجلسته الأولى فقال له: يا محمد فيما كنت أجالسك وآتيك؟ ما رأيتك تفعل كفعلك الغداة قال: «وما فعلت؟». قال: رأيتك شخصت ببصرك إلى السماء ثم وضعته حيث وضعته عن يمينك فتحرفت إليه وتركتني فأخذت تنغض رأسك كأنك تستفقه شيئا يقال لك: قال: «وفطنت لذلك؟». قال عثمان: نعم. قال رسول الله ﷺ: «أتاني رسول الله ربي عليه السلام [ آنفا ] وأنت جالس». قال: رسول الله؟ قال: «نعم». قال: فما قال لك؟ قال: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون } قال عثمان: فذاك حين استقر الإيمان في قلبي وأحببت محمدا ﷺ

رواه أحمد والطبراني وشهر وثقه أحمد وجماعة وفيه ضعف لا يضر وبقية رجاله ثقات
11120

وعن عمرو بن أبي العاص قال: كنت عند رسول الله ﷺ جالسا إذ شخص ببصره ثم صوبه حتى كاد أن يلزق بالأرض قال: وشخص ببصره قال: «أتاني جبريل فأمرني أن أضع هذه الآية بهذا الموضع من هذه السورة { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون }»

رواه أحمد وإسناده حسن
11121

وعن أبي الضحى قال: اجتمع مسروق وشتير بن شكل في المسجد فقال مسروق: هل سمعت عبد الله بن مسعود يقول: إن أجمع آية في القرآن حلال وحرام وأمر ونهي: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي } إلى آخر الآية؟ قال: نعم قال: وأنا قد سمعته.

رواه الطبراني في حديث طويل مذكور في سورة الطلاق وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح
11122
قوله تعالى: { إن إبراهيم كان أمة }

عن مسروق قال: قال عبد الله - يعني ابن مسعود - إن معاذا كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين. فقال فروة - رجل من أشجع -: نسي: { إن إبراهيم } فقال: ومن نسي؟ إنا كنا نشبه معاذا بإبراهيم. وسئل عن الأمة فقال: معلم الخير. وسئل عن القانت فقال: مطيع الله ورسوله

رواه الطبراني بأسانيد ورجال بعضها رجال الصحيح

باب سورة الإسراء

قد تقدمت أحاديث في الإسراء في كتاب الإيمان
11123
قوله تعالى: { إن إبراهيم كان أمة }

عن جابر قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «طير كل عبد في عنقه»

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وحديثه حسن وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح
11124
قوله تعالى: { وللآخرة أكبر درجات }

عن سلمان عن النبي ﷺ قال: «ما من عبد يريد أن يرتفع في الدنيا درجة فارتفع إلا وضعه الله عز وجل في الآخرة أكثر منها» ثم قرأ: «{ وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا }»

رواه الطبراني وفيه أبو الصباح عبد الغفور وهو متروك
11125
قوله تعالى: { وآت ذا القربى حقه }

عن أبي سعيد قال: لما نزلت: { وآت ذا القربى حقه }. دعا رسول الله ﷺ فاطمة فأعطاها فدك

رواه الطبراني وفيه عطية العوفي وهو ضعيف متروك
11126
قوله تعالى: { ولا تبذر تبذيرا }

عن أبي العبيدين قال: سألت عبد الله عن قوله تعالى: { ولا تبذر تبذيرا }. قال: هو النفقة في غير حق

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11127
قوله تعالى: { وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده }

عن ابن عباس { وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا } قال: الشياطين

رواه الطبراني وفيه روح بن المسيب قال ابن معين: صويلح وضعفه وقال ابن حبان: لا تحل الرواية عنه وبقية رجاله ثقات.
11128
قوله تعالى: { وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون }

عن جابر قال: لما مر النبي ﷺ بالحجر قال: «لا تسألوا الآيات فقد سألها قوم صالح فكانت ترد من هذا الفج فعتوا عن أمر ربهم فعقروها [ فكانت تشرب ماءهم يوما فعقروها ] فأخذتهم صيحة أهمد الله من تحت أديم السماء منهم إلا رجلا واحدا كان في حرم الله» قيل: من هو يا رسول الله؟ قال: «أبو رغال فلما خرج من الحرم أصابه ما أصاب قومه»

رواه أحمد والبزار والطبراني في الأوسط أتم منه وتقدم في سورة هود ورجال أحمد رجال الصحيح
11129

وعن ابن عباس قال: سأل أهل مكة النبي ﷺ أن يجعل لهم الصفا ذهبا وأن ينحي الجبال عنهم فيزدرعوا فقيل له: إن شئت أن نستأني بهم وإن شئت نؤتيهم الذي سألوا فإن كفروا هلكوا كما أهلكت من قبلهم؟ قال: «بل أستأني بهم». وأنزل الله عز وجل هذه الآية: { وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة }

11130

وفي رواية: فدعا فأتاه جبريل عليه السلام فقال: إن ربك يقرئك السلام ويقول لك: إن شئت أصبح لهم الصفا ذهبا فمن كفر منهم بعد ذلك عذبته عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين وإن شئت فتحت لهم باب التوبة والرحمة؟ قال: «بل باب التوبة والرحمة».

ورجال الروايتين رجال الصحيح إلا أنه وقع في أحد طرقه عمران بن الحكم وهو وهم وفي بعضها عمران أبو الحكم. وهو ابن الحارث وهو الصحيح وهو من رجال الصحيح ورواه البزار بنحوه
11131
قوله تعالى: { ومن الليل فتهجد به نافلة لك }

عن أبي أمامة: { نافلة لك } قال: إنما كانت النافلة خاصة لرسول الله ﷺ

11132

وفي رواية: سألت أبا أمامة عن النافلة قال: كانت للنبي ﷺ نافلة ولكم فضيلة

رواه كله أحمد بإسنادين في أحدهما شهر وفي الآخر أبو غالب وقد وثقا وفيهما ضعف لا يضر
11133
قوله تعالى: { أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل }

عن ابن عمر عن النبي ﷺ قال: «دلوك الشمس: زوالها»

رواه البزار وفيه عمر بن قيس المعروف بسندل وهو متروك
11134

وعن عبد الرحمن بن يزيد - يعني النخعي - قال: صلى عبد الله [ ذات يوم ] وجعل رجل ينظر هل غابت الشمس؟ فقال عبد الله: ما تنظرون هذا والله الذي لا إله إلا هو ميقات هذه الصلاة لقول الله عز وجل: { أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل } وهذا دلوك الشمس وهذا غسق الليل

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11135

وعن عبد الله قال: { إلى غسق الليل } قال: العشاء الآخرة

رواه الطبراني من طريقين وفيهما يحيى الحماني وجابر الجعفي وكلاهما ضعيف
11136
قوله تعالى: { عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا }

عن كعب بن مالك عن النبي ﷺ قال: «يبعث الناس يوم القيامة فأكون أنا وأمتي على تل ويكسوني ربي حلة خضراء ثم يؤذن لي فأقول ما شاء الله أن أقول فذلك المقام المحمود»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11137

وعن ابن عباس أنه قال في قول الله: { عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا } قال: يجلسه [ فيما ] بينه وبين جبريل ويشفع لأمته فذلك المقام المحمود

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف إذا لم يتابع وعطاء بن دينار قيل: لم يسمع من سعيد بن جبير.
11138
قوله تعالى: { وقل جاء الحق وزهق الباطل }

عن عبد الله بن عباس قال: دخل رسول الله ﷺ مكة يوم الفتح وعلى الكعبة ثلاث مائة وستون صنما قد شد لهم إبليس أقدامها بالرصاص فجاء ومعه قضيب فجعل يهوي به إلى كل صنم منها فيخر لوجهه فيقول: { جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا } حتى مر عليها كلها

رواه الطبراني في الصغير وفيه ابن إسحاق وهو مدلس ثقة وبقية رجاله ثقات
قلت: وقد تقدمت طرق هذا الحديث في غزوة الفتح
11139
قوله تعالى: { ولا تجهر بصلاتك }

عن عائشة في قوله: { ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها } نزلت في الدعاء

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11140
قوله تعالى: { ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك }

عن عبد الله بن مسعود قال: لينزعن هذا القرآن من بين أظهركم قال: يا أبا عبد الرحمن ألسنا نقرأ القرآن وقد أثبتناه في مصاحفنا؟ قال: يسري على القرآن ليلا فلا يبقى في قلب عبد ولا في مصحفه منه شيء ويصبح الناس فقراء كالبهائم ثم قرأ عبد الله: { ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك ثم لا تجد لك به علينا وكيلا }

رواه الطبراني ورجاله الصحيح غير شداد بن معقل وهو ثقة
11141
قوله تعالى: { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا }

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: «آية العز { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا }»

رواه الطبراني وأحمد إلا أنه قال: عن النبي ﷺ أنه قال: «آية العز { الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك }» الآية كلها
11142

وله طريق عند الطبراني عن رسول الله ﷺ أنه كان يقول: «العزة لله والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا»

رواه أحمد من طريقين في إحداهما رشدين بن سعد وهو ضعيف وفي الأخرى ابن لهيعة وهو أصلح منه وكذلك الطبراني
11143

وعن أبي هريرة قال: خرجت مع رسول الله ﷺ ويده في يدي فأتى على رجل رث الهيئة قال: «أبو فلان؟ ما الذي بلغ بك ما أرى؟». قال: الضر والسقم يا رسول الله قال: «[ ألا ] أعلمك كلمات يذهب الله عنك الضر والسقم؟». قال: لا ما يسرني بها أني شهدت معك بدرا وأحدا قال: فضحك رسول الله ﷺ ثم قال: «وهل يدرك أهل بدر وأهل أحد ما يدرك الفقير القانع؟». قال: فقال أبو هريرة: أنا يا رسول الله أنا فعلمني قال: فقال: «قل يا أبا هريرة: توكلت على الحي القيوم الذي لا يموت الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا» قال: فأتى علي رسول الله ﷺ وقد حسنت حالي فقال لي: «مهيم؟». قال: فقلت: يا رسول الله لم أزل أقول الكلمات التي علمتنيهن

رواه أبو يعلى وفيه موسى بن عبيدة الربذي وهو ضعيف

باب سورة الكهف

11144

عن معاذ بن أنس عن رسول الله ﷺ أنه قال: «من قرأ أول سورة الكهف وآخرها كانت له نورا من قدمه إلى رأسه ومن قرأها كلها كانت له نورا ما بين الأرض إلى السماء»

رواه أحمد والطبراني وفي إسناد أحمد ابن لهيعة وهو ضعيف وقد يحسن حديثه
11145

وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ سورة الكهف كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يضره»

رواه الطبراني في الأوسط في حديث طويل وهو بتمامه في كتاب الطهارة ورجاله رجال الصحيح
11146

وعن أبي الدرداء عن النبي ﷺ قال: «من قرأ عشر آيات من آخر سورة الكهف عصم من فتنة الدجال»

11147

وفي رواية: «العشر الأواخر»

قلت: هو في الصحيح من حديثه من أول سورة الكهف
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11148
قوله تعالى: { ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله }

عن ابن عباس أنه كان يرى الاستثناء ولو بعد سنة ثم قرأ: { ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت } يقول: إذا ذكرت

رواه الطبراني في الأوسط والكبير ورجاله ثقات
11149

وعن ابن عباس في قوله: { واذكر ربك إذا نسيت } قال: إذا نسيت الاستثناء فاستثن إذا ذكرت قال: هي خاصة لرسول الله ﷺ وليس لأحدنا أن يستثني إلا في حلفه بيمينه

رواه الطبراني في الثلاثة وفيه عبد العزيز بن حصين وهو ضعيف.
11150
قوله تعالى: { ما يعلمهم إلا قليل }

عن ابن عباس في قول الله عز وجل: { ما يعلمهم إلا قليل } قال ابن عباس: أنا من أولئك القليل مكسمليتا ومليخا: وهو المبعوث بالورق إلى المدينة ومرطونس ويثبونس ودردونس وكفاسطيطوس ومدطنوسيوس وهو الراعي والكلب اسمه: قطمير الكردي وفرق القبطي إلا لطن فرق القبطي

قال أبو عبد الرحمن: قال أبي: بلغني أنه من كتب هذه الأسماء في شيء وطرحه في حريق سكن الحريق

رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن أبي روق وهو ضعيف
11151
قوله تعالى: { وكان تحته كنز لهما }

عن أبي ذر رفعه قال: «الكنز الذي ذكر الله في كتابه لوح من ذهب مصمت: عجبت لمن أيقن بالقدر ثم نصب وعجبت لمن ذكر النار ثم ضحك وعجبت لمن ذكر الموت ثم غفل. لا إله إلا الله محمد رسول الله»

رواه البزار من طريق بشر بن المنذر عن الحارث بن عبد الله اليحصبي ولم أعرفهما وبقية رجاله ثقات
11152

وعن أبي الدرداء في قوله تعالى: { وكان تحته كنز لهما } قال: قال: أحلت لهم الكنوز وحرمت عليهم الغنائم وأحلت لنا الغنائم وحرمت علينا الكنوز.

قلت: روى له الترمذي حديثا غير هذا
رواه الطبراني وفيه إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة وهو متروك
11153
قوله تعالى: { في عين حمئة }

عن ابن عباس أن رسول الله ﷺ قرأ: { في عين حمئة }

رواه الطبراني عن شيخه الوليد بن عداس المصري وهو ضعيف
11154
قوله تعالى: { فمن كان يرجو لقاء ربه }

عن أبي صالح قال: كان عبد الرحمن بن غنم في مسجد دمشق في نفر من أصحاب النبي ﷺ فيهم معاذ بن جبل فقال عبد الرحمن بن غنم: يا أيها الناس إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الخفي فقال معاذ: اللهم غفرا فقال: يا معاذ أما سمعت رسول الله ﷺ يقول: «من صام رياء فقد أشرك ومن تصدق رياء فقد أشرك ومن صلى رياء فقد أشرك»؟ قال: بلى ولكن رسول الله ﷺ تلا هذه الآية: { فمن كان يرجو لقاء ربه } الآية. فشق ذلك على القوم واشتد عليهم فقال: ألا أفرجها عنكم؟ قالوا: بلى فرج الله عنك الهم والأذى فقال: هي مثل الآية التي في الروم: { وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربو عند الله } الآية. من عمل عملا رياء لم يكتب لا له ولا عليه

رواه البزار وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو كذاب.

باب سورة مريم عليها السلام

11155
قوله تعالى: { قد جعل ربك تحتك سريا }

عن البراء بن عازب عن النبي ﷺ في قوله تعالى: { قد جعل ربك تحتك سريا } قال: «النهر»

رواه الطبراني في الصغير وفيه معاوية بن يحيى الصدفي وهو ضعيف
11156

وعن ابن عمر قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «إن السري الذي قال الله عز وجل لمريم: { قد جعل ربك تحتك سريا } نهر أخرجه منه تشرب منه»

رواه الطبراني وفيه يحيى بن عبد الله البابلتي وهو ضعيف
11157
قوله تعالى: { فسوف يلقون غيا }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود -: { فسوف يلقون غيا } قال: واد في جهنم من قيح

11158

وفي رواية: الغي نهر في جهنم يقذف فيه الذين يتبعون الشهوات

رواه الطبراني بأسانيد ورجال بعضها ثقات إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه.
11159
قوله تعالى: { وإن منكم إلا واردها }

عن أبي سمينة قال: اختلفنا ههنا في الورود فقال بعضنا: لا يدخلها مؤمن وقال بعضنا: يدخلونها جميعا ثم ينجي الله الذين اتقوا فلقيت جابر بن عبد الله فقلت: إنا اختلفنا ههنا في الورود فقال [ بعضنا: لا يدخلها مؤمن وقال بعضنا ]: يردونها جميعا. فقلت له: إنا اختلفنا في ذلك فقال بعضنا: لا يدخلها مؤمن وقال بعضنا: يدخلونها جميعا. فأهوى بإصبعيه إلى أذنيه وقال: صمتا إن لم أكن سمعت رسول الله ﷺ يقول: «الورود: الدخول لا يبقى بر ولا فاجر إلا دخلها فتكون على المؤمنين بردا وسلاما كما كانت على إبراهيم حتى إن للنار - أو قال: لجهنم - ضجيجا من بردهم ثم ينجي الله الذين اتقوا ويذر الظالمين»

قلت: لجابر في الصحيح في الورود شيء موقوف غير هذا
رواه أحمد ورجاله ثقات
11160
قوله تعالى: { وما كان ربك نسيا }

عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله ﷺ: «ما أحل الله في كتابه فهو حلال وما حرم فهو حرام وما سكت عنه فهو عفو فاقبلوا من الله عافيته فإن الله لم يكن لينسى شيئا» ثم تلا هذه الآية: «{ وما كان ربك نسيا }»

رواه البزار ورجاله ثقات.
11161
قوله تعالى: { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا }

عن النعمان بن سعد قال: كنا جلوسا عند علي فقرأ هذه الآية: { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا } قال: لا والله ما على أرجلهم يحشرون ولا يحشر الوفد على أرجلهم ولكن يؤتون بنوق لم تر الخلائق مثلها عليها رحائل من ذهب يركبون عليها حتى يضربون أبواب الجنة

رواه أحمد وفيه عبد الرحمن بن إسحاق الواسطي وهو ضعيف
11162
قوله تعالى: { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا }

عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية: { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا } قال: محبة في قلوب المؤمنين

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه بشر بن عمارة وهو ضعيف

باب سورة طه

11163

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «إن الله قرأ: { طه } و { يس } قبل أن يخلق آدم بألف عام فلما سمعت الملائكة القرآن قالوا: طوبى لأمة ينزل هذا عليها وطوبى لأجواف تحمل هذا وطوبى لألسن تكلم بهذا»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه إبراهيم بن مهاجر بن مسمار وضعفه البخاري بهذا الحديث ووثقه ابن معين
11164

وعن ابن عباس في قوله تعالى: { طه } قال: يا رجل

رواه الطبراني وفيه محمد بن النيسابوري وهو متروك
11165
قوله تعالى: { ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى }

عن علي قال: كان النبي ﷺ يراوح بين قدميه يقوم على كل رجل حتى نزلت: { ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى }

رواه البزار وفيه يزيد بن بلال قال البخاري: فيه نظر. وكيسان أبو عمرو وثقه ابن حبان وضعفه ابن معين وبقية رجاله رجال الصحيح
11166
قوله تعالى: { وفتناك فتونا }

عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله تعالى: { وفتناك فتونا } سألته عن الفتون ما هو؟ قال: استأنف النهار يا ابن جبير فإنها حديثة طويلة. فلما أصبحت غدوت إلى ابن عباس لأنتجز منه ما وعدني من حديث الفتون. قال: تذاكر فرعون وجلساؤه ما كان الله وعد إبراهيم من أن يجعل من ذريته أنبياء وملوكا فقال بعضهم: إن بني إسرائيل لينظرون ذلك ما يشكون فيه وقد كانوا يظنون أنه يوسف بن يعقوب فلما هلك قالوا: ليس كذلك إن الله عز وجل وعد إبراهيم. قال فرعون: كيف ترون؟ فأتمروا وأجمعوا أمرهم على أن يبعث رجالا معهم الشفار يطوفون في بني إسرائيل فلا يجدون مولودا ذكرا إلا ذبحوه. ففعلوا ذلك فلما رأوا أن الكبار من بني إسرائيل يموتون بآجالهم والصغار يذبحون قالوا: يوشك أن تفنوا بني إسرائيل فتصيرون أن تباشروا من الأعمال الذي كانوا يكفونكم فاقتلوا عاما كل مولود ذكر فيقل نباتهم ودعوا عاما فلا يقتل منهم [ أحد ] فينشأ الصغار مكان من يموت من الكبار فإنهم لن يكثروا بمن تستحيون منهم فتخافون مكاثرتهم إياكم ولن يفنوا بمن تقتلون فتحتاجون إلى ذلك. فأجمعوا أمرهم على ذلك فحملت أم موسى بهارون في العام الذي لا يذبح فيه الغلمان فولدته علانية آمنة فلما كان من قابل حملت بموسى فوقع في قلبها الهم والحزن وذلك من الفتون يا ابن جبير بما دخل منه في قلب أمه مما يراد به فأوحى الله تبارك وتعالى إليها { أن لا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين } وأمرها إن ولدت أن تجعله في تابوت ثم تلقيه في اليم فلما ولدته فعلت ذلك به. فلما توارى عنها ابنها أتاها الشيطان فقالت في نفسها: ما صنعت بابني لو ذبح عندي فواريته وكفنته كان خيرا لي من أن ألقيه بيدي إلى زفرات البحر وحيتانه. فانتهى الماء به إلى فرضة مستقى جواري امرأة فرعون. فلما رأينه أخذنه فهممن أن يفتحن التابوت فقال بعضهن: إن في هذا مالا وإنا إن فتحناه لم تصدقنا امرأة الملك بما وجدنا فيه. فحملنه بهيئته لم يحركن منه شيئا حتى دفعته إليها فلما فتحته رأت فيه غلاما فألقي عليه منها محبة لم تجد مثلها على أحد من البشر قط فأصبح فؤاد أم موسى فارغا من ذكر كل شيء إلا [ من ] ذكر موسى. فلما سمع الذباحون بأمره أقبلوا بشفارهم إلى امرأة فرعون ليذبحوه وذلك من الفتون يا ابن جبير فقالت لهم: اتركوه فإن هذا الواحد لا يزيد في بني إسرائيل حتى آتي فرعون فأستوهبه منه فإن وهبه لي كنتم قد أحسنتم وأجملتم وإن أمر بذبحه لم ألمكم فأتت به فرعون فقالت: { قرة عين لي ولك } قال فرعون: يكون لك فإما لي فلا حاجة لي في ذلك. قال رسول الله ﷺ: «والذي نفسي بيده لو أقر فرعون كما أقرت امرأته لهداه الله كما هدى امرأته ولكن حرمته ذلك»

فأرسلت إلى من حولها من كل امرأة لها لبن لتختار له ظئرا [4] فجعل كلما أخذته امرأة منهن لترضعه لم يقبل ثديها حتى أشفقت عليه امرأة فرعون أن يمتنع من اللبن فيموت فأحزنها ذلك فأخرج إلى السوق ومجمع الناس ترجو أن تجد له ظئرا يأخذ منها فلم يقبل فأصبحت أم موسى والهة فقالت لأخته: قصيه قصي أثره واطلبيه هل تسمعين له ذكرا؟ حي ابني أم أكلته الدواب؟ ونسيت ما كان الله وعدها منه فبصرت به أخته عن جنب وهم لا يشعرون - والجنب: أن يسمو بصر الإنسان إلى الشيء البعيد وهو إلى جنبه لا يشعر به - فقالت من الفرح حين أعياهم الظؤار: أنا أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون. فأخذوها فقالوا: ما يدريك ما نصحهم له؟ هل تعرفونه؟ حتى شكوا في ذلك - وذلك من الفتون يا ابن جبير - فقالت: نصحهم له وشفقتهم عليه رغبة في صهر الملك ورجاء منعته. فأرسلوها فانطلقت إلى أمها فأخبرتها الخبر فجاءت أمه فلما وضعته في حجرها نزا إلى ثديها فمصه حتى امتلأ جنباه ريا. فانطلق البشير إلى امرأة فرعون يبشرها أن قد وجدنا لابنك ظئرا فأرسلت إليها فأتيت بها وبه فلما رأت ما يصنع بها قالت لها: امكثي عندي ترضعين ابني هذا فإني لم أحب حبه شيئا قط. قالت أم موسى: لا أستطيع أن أدع بيتي وولدي فيضيع فإن طابت نفسك أن تعطينيه فأذهب به إلى بيتي فيكون معي لا آلوه خيرا وإلا فإني غير تاركة بيتي وولدي. وذكرت أم موسى ما كان الله عز وجل وعدها فتعاسرت على امرأة فرعون وأيقنت أن الله منجز وعده فرجعت إلى بيتها بابنها [ فأصبح أهل ] القرية مجتمعين يمتنعون من السخرة والظلم ما كان بينهم. قال: فلما ترعرع قالت امرأة فرعون لأم موسى: أن تريني ابني. فوعدتها يوما تريها إياه فقالت امرأة فرعون لخزانها وقهارمتها وظؤرها: لا يبقين أحد منكم إلا استقبل ابني اليوم بهدية وكرامة لأرى ذلك فيه وأنا باعثة أمينا يحصي كل ما يصنع [ كل ] إنسان منكم. فلم تزل الهدايا والكرامة والنحل تستقبله من حين خرج من بيت أمه إلى أن دخل على امرأة فرعون فلما دخل عليها بجلته وأكرمته وفرحت به [ وأعجبها ] وبجلت بأمه لحسن أثرها عليه ثم قالت: لآتين فرعون فليبجلنه وليكرمنه. فلما دخلت به عليه جعلته في حجره فتناول موسى لحية فرعون فمدها إلى الأرض فقال الغواة أعداء الله لفرعون: ألا ترى إلى ما وعد الله إبراهيم نبيه أنه يربك ويعلوك ويصرعك فأرسل إلى الذباحين ليذبحوه - وذلك من الفتون يا ابن جبير - بعد كل بلاء ابتلي به وأربك به فتونا فجاءت امرأة فرعون تسعى إلى فرعون فقالت: ما بدا لك في هذا الغلام الذي وهبته لي؟ قال: ترينه يزعم أنه يصرعني ويعلوني قالت: اجعل بيني وبينك أمرا تعرف الحق فيه ائت بجمرتين ولؤلؤتين فقربهن إليه فإن بطش باللؤلؤتين واجتنب الجمرتين عرفت أنه يعقل وإن تناول الجمرتين ولم يرد اللؤلؤتين علمت أن أحدا لا يؤثر الجمرتين على اللؤلؤتين وهو يعقل. فقرب ذلك فتناول الجمرتين ولم يرد اللؤلؤتين علمت فانزعوهما من يده مخافة أن يحرقانه فقالت امرأة فرعون: ألا ترى؟ فصرفه الله عنه بعد ما قد كان هم به وكان الله عز وجل بالغا فيه أمره.

فلما بلغ أشده وكان من الرجال لم يكن أحد من آل فرعون يخلص إلى أحد من بني إسرائيل معه بظلم ولا سخرة حتى امتنعوا به كل الامتناع فبينما موسى في ناحية المدينة فإذا هو برجلين يقتتلان أحدهما فرعوني والآخر إسرائيلي فاستغاثه الإسرائيلي على الفرعوني فغضب موسى غضبا شديدا لأنه تناوله وهو يعلم منزلة موسى من بني إسرائيل وحفظه لهم لا يعلم الناس إلا إنما ذلك من الرضاع إلا أم موسى إلا أن يكون الله قد أطلع موسى من ذلك على ما لم يطلع عليه غيره. فوكز موسى الفرعوني فقتله وليس يراهما أحد إلا الله والإسرائيلي فقال موسى حين قتل الرجل: { هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين } ثم قال: { رب اغفر لي فغفر له إنه الغفور الرحيم } وأصبح في المدينة خائفا يترقب الأخبار فأتي فرعون فقيل له: إن بني إسرائيل قتلوا رجلا من آل فرعون فخذ لنا بحقنا ولا ترخص لهم. فقال: ابغوني قاتله ومن يشهد عليه فإن الملك وإن كان صفوه مع قوم لا يستقيم لهم أن يقيد بغير بينة ولا تثبت فاطلبوا لي علم ذلك آخذ لكم بحقكم.

فبينما هم يطوفون لا يجدون ثبتا إذا موسى قد رأى من الغد ذلك الإسرائيلي يقاتل رجلا من آل فرعون آخر فاستغاثه الإسرائيلي على الفرعوني فصادف موسى قد ندم على ما فعل وكان منه فكره الذي رأى لغضب الإسرائيلي وهو يريد أن يبطش بالفرعوني فقال للإسرائيلي لما فعل أمس واليوم: { إنك لغوي مبين } [ فنظر الإسرائيلي إلى موسى حين قال له ما قال فإذا هو غضبان كغضبه بالأمس فخاف ] أن يكون إياه أراد وما أراد الفرعوني ولم يكن أراده إنما أراد الفرعوني فخاف الإسرائيلي فحاج للفرعوني { وقال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس } وإنما قال ذلك مخافة أن يكون إياه أراد موسى ليقتله وتنازعا وتطاوعا وانطلق الفرعوني إلى قومه فأخبرهم بما سمع من الإسرائيلي من الخبر حيث يقول: { أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس } فأرسل فرعون الذباحين ليقتلوا موسى فأخذ رسل فرعون الطريق الأعظم يمشون على هيئتهم يطلبون لموسى وهم لا يخافون أن يفوتهم إذ جاءه رجل من شيعة موسى من أقصى المدينة اختصر طريقا قريبا حتى سبقهم إلى موسى فأخبره الخبر - وذلك من الفتون يا ابن جبير - فخرج موسى متوجها نحو مدين لم يلق بلاء قبل ذلك وليس له بالطريق علم إلا حسن ظنه بربه عز وجل فإنه قال: { عسى ربي أن يهديني سواء السبيل. ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان } - يعني بذلك: حابستين غنمهما - فقال لهما: ما خطبكما معتزلتين لا تسقيان مع الناس؟ قالتا: ليس بنا قوة نزاحم القوم وإنما ننتظر فضول حياضهم. فسقى لهما فجعل يغرف من الدلو ماء كثيرا حتى كان أول الرعاء فراغا. فانصرفتا بغنمهما إلى أبيهما وانصرف موسى فاستظل بشجرة { فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير } فاستنكر [ أبوهما ] سرعة صدورهما بغنمهما حفلا بطانا فقال: إن لكما اليوم لشأنا. فأخبرتاه بما صنع موسى فأمر إحداهما تدعوه له فأتت موسى فدعته. فلما كلمه قال: { لا تخف نجوت من القوم الظالمين } ليس لفرعون ولا لقومه علينا سلطان ولسنا في مملكته. قال: فقالت إحداهما: { يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين }. قال: فاحتملته الغيرة إلى أن قال: وما يدريك ما قوته وما أمانته؟ قالت: أما قوته فما رأيت منه في الدلو حين سقى لنا لم أر رجلا أقوى في ذلك السقي منه. وأما أمانته فإنه نظر إلي حين أقبلت إليه وشخصت له فلما علم أني امرأة صوب رأسه ولم يرفعه ولم ينظر إلي حتى بلغته رسالتك ثم قال: امشي خلفي وابغيني الطريق فلم يفعل هذا الأمر إلا وهو أمين. فسري عن أبيها فصدقها فظن به الذي قالت. فقال له: هل لك { أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتمت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين } ففعل فكانت على نبي الله موسى ﷺ ثمان سنين واجبة وكانت سنتان عدة منه. فقضى الله عدته فأتمها عشرا

قال سعيد: فلقيني رجل من أهل النصرانية من علمائهم فقال: هل تدري أي الأجلين قضى موسى؟ قلت: لا - وأنا يومئذ لا أدري - فلقيت ابن عباس فذكرت له ذلك فقال: أما علمت أن ثمانيا كانت على موسى واجبة ولم يكن نبي الله لينقص منها شيئا وتعلم أن الله قاضيا عن موسى عدته الذي وعد فإنه قضى عشر سنين. فلقيت النصراني فأخبرته ذلك فقال: الذي سألته فأخبرك أعلم منك بذلك؟ قال: قلت: أجل وأولى

فلما سار موسى بأهله كان من أمر النار والعصا ويده ما قص [ الله ] عليك في القرآن. فشكا إلى ربه تبارك وتعالى ما يتخوف من آل فرعون في القتل وعقدة لسانه فإنه كان في لسانه عقدة تمنعه من كثير من الكلام وسأل ربه أن يعينه بأخيه هارون ليكون له ردءا ويتكلم عنه [ بكثير مما لا يفصح به لسانه ]. فآتاه الله سؤله فعبر عنه بكثير مما لا يفصح به لسانه وحل عقدة لسانه فأوحى الله إلى هارون وأمره أن يلقاه فاندفع موسى بعصاه حتى لقي هارون فانطلقا جميعا إلى فرعون فأقاما على بابه حينا لا يؤذن لهما ثم أذن لهما بعد حجاب شديد فقالا: { إنا رسولا ربك } فقال: من ربكما يا موسى؟ فأخبره بالذي قص الله عليك في القرآن فقال: فما تريد؟ وذكره القتيل فاعتذر بما قد سمعت وقال: إني أريد أن تؤمن بالله وترسل معي بني إسرائيل. فأبى عليه ذلك وقال: ائت بآية إن كنت من الصادقين. فألقى عصاه فإذا هي حية عظيمة فاغرة فاها مسرعة إلى فرعون. فلما رآها فرعون قاصدة إليه فاقتحم عن سريره واستغاث بموسى أن يكفها عنه ففعل. ثم أخرج يده من جيبه فرآها بيضاء من غير سوء - يعني من غير برص - ثم ردها فعادت إلى لونها الأول. فاستشار الملأ حوله فيما رأى فقالوا له: { إن هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما ويذهبا بطريقتكم المثلى } - يعني ملكهم الذي هم فيه والعيش - فأبوا أن يعطوه شيئا مما طلب وقالوا له: اجمع لنا السحرة فإنهم بأرضك كثير حتى يغلب سحرهم سحرهما فأرسل في المدينة فحشر له كل ساحر متعالم. فلما أتوا فرعون قالوا: بم يعمل هذا الساحر؟ قالوا: بالحيات. قالوا: فلا والله ما أحد في الأرض يعمل السحر بالحيات والعصي الذي يعمل فما أجرنا إن نحن غلبنا؟ فقال لهم: إنكم أقاربي وخاصتي وأنا صانع إليكم كلما أحببتم. فتواعدوا يوم الزينة { وأن يحشر الناس ضحى }

قال سعيد: حدثني ابن عباس أن يوم الزينة اليوم الذي أظهر الله فيه موسى على فرعون والسحرة وهو يوم عاشوراء. فلما اجتمعوا في صعيد قال الناس بعضهم لبعض: انطلقوا فلنحضر هذا الأمر { لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين } يعنون موسى وهارون استهزاء بهما. فقالوا: يا موسى - لقدرتهم بسحرهم - { إما أن تلقي وإما أن نكون نحن الملقين } قال: بل ألقوا { فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون } فرأى موسى من سحرهم ما أوجس في نفسه خيفة فأوحى الله تبارك وتعالى إليه { أن ألق عصاك } فلما ألقاها صارت ثعبانا عظيما فاغرة فاها فجعلت العصا بدعوة موسى تلبس الحبال حتى صارت جرزا إلى الثعبان يدخل فيه حتى ما أبقت عصا ولا حبلا إلا ابتلعته. فلما عرف السحرة ذلك قالوا: لو كان هذا سحرا لم تبتلع من سحرنا هذا ولكنه أمر من الله تبارك وتعالى آمنا بالله وبما جاء به موسى ونتوب إلى الله عز وجل مما كنا عليه. وكسر الله ظهر فرعون في ذلك الموطن وأشياعه وأظهر الحق { وبطل ما كانوا يعملون. فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين } وامرأة فرعون بارزة مبتذلة تدعو الله تعالى بالنصر لموسى على فرعون فمن رآها من آل فرعون ظن أنها ابتذلت للشفقة على فرعون وأشياعه وإنما كان حزنها وهمها لموسى

فلما طال مكث موسى لمواعيد فرعون الكاذبة كلما جاءه بآية وعده عندها أن يرسل بني إسرائيل فإذا مضت أخلف مواعيده وقال: هل يستطيع ربك أن يصنع غير هذا؟ فأرسل [ الله ] عليه وعلى قومه الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات. كل ذلك يشكو إلى موسى ويطلب إلى موسى أن يكفها عنه ويواثقه أن يرسل معه بني إسرائيل فإذا كفها عنه أخلف موعده ونكث عهده. حتى أمر موسى بالخروج بقومه فخرج بهم ليلا فلما أصبح فرعون ورأى أنهم قد مضوا أرسل في المدائن حاشرين يتبعهم بجنود عظيمة كثيرة. فأوحى الله إلى البحر: أن إذا ضربك عبدي موسى بعصاه فانفرق اثنتي عشرة فرقة حتى يجوز موسى ومن معه ثم التق على من بقي بعده من فرعون وأشياعه فنسي موسى أن يضرب البحر بالعصا فانتهى إلى البحر وله بطرق مخافة أن يضربه موسى بعصاه وهو غافل فيصير عاصيا فلما تراءى الجمعان وتقاربا قال أصحاب موسى: { إنا لمدركون } افعل ما أمرك ربك فإنك لن تكذب ولن تكذب فقال: وعدني إذا أتيت البحر يفرق لي اثنتي عشرة فرقة حتى أجاوز. ثم ذكر بعد ذلك العصا فضرب البحر بعصاه فانفرق له حتى دنا أوائل جند فرعون من أول جند موسى. فانفرق البحر كما أمره ربه وكما وعد موسى. فلما أن جاوز موسى وأصحابه كلهم ودخل فرعون وأصحابه كلهم التقى عليهم كما أمره الله فلما أن جاوز موسى البحر قالوا: إنا نخاف أن لا يكون فرعون غرق فلا نؤمن بهلاكه. فدعا ربه فأخرجه له ببدنه حتى استيقنوا بهلاكه. ثم مروا على قوم يعكفون على أصنام لهم { قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون. إن هؤلاء متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعملون } قد رأيتم من العبر وسمعتم ما يكفيكم. ومضى فأنزلهم موسى منزلا ثم قال لهم: أطيعوا هارون فإني قد استخلفته عليكم فإني ذاهب إلى ربي وأجلهم ثلاثين يوما أن يرجع إليهم

فلما أتى ربه أراد أن يكلمه في ثلاثين وقد صامهن ليلهن ونهارهن كره أن يكلم ربه ويخرج من فمه ريح فم الصائم فتناول موسى شيئا من نبات الأرض فمضغه فقال له ربه حين أتاه: أفطرت؟ - وهو أعلم بالذي كان - قال: رب كرهت أن أكلمك إلا وفمي طيب الريح. قال: أوما علمت يا موسى أن ريح فم الصائم أطيب عندي من ريح المسك؟ ارجع حتى تصوم عشرا ثم ائتني. ففعل موسى ما أمر

فلما رأى قوم موسى أنه لم يرجع إليهم للأجل قال: بينما هم كذلك وكان هارون قد خطبهم فقال: إنكم خرجتم من مصر ولقوم فرعون عوار وودائع ولكم فيها مثل ذلك وأنا أرى أن تحبسوا مالكم عندهم ولا أحل لكم وديعة ولا عارية ولسنا برادين إليهم شيئا من ذلك ولا ممسكين لأنفسنا. فحفر حفيرا وأمر كل قوم عندهم شيء من ذلك من متاع أو حلية أن يقذفوه في ذلك الحفير ثم أوقد عليه النار فأحرقه فقال: لا يكون لنا ولا لهم

وكان السامري رجلا من قوم يعبدون البقر جيران لهم ولم يكن من بني إسرائيل فاحتمل مع موسى وبني إسرائيل حين احتملوا فقضى له أن رأى أثرا فأخذ منه قبضة فمر بهارون فقال له [ هارون ]: يا سامري ألا تلقي ما في يدك؟ وهو قابض عليه لا يراه أحد طوال ذلك. قال: هذه قبضة من أثر الرسول الذي جاوز بكم البحر فما ألقيها بشيء إلا أن تدعو الله إذا ألقيتها أن يكون ما أريد. فألقاها ودعا له هارون وقال: أريد أن أكون عجلا فاجتمع ما كان في الحفرة من متاع أو حلية أو نحاس أو حديد فصار عجلا أجوف ليس فيه روح له خوار

قال ابن عباس: ولا والله ما كان له صوت قط إنما كانت الريح تدخل من دبره فتخرج من فيه وكان ذلك الصوت من ذلك

فتفرق بنو إسرائيل فرقا فقالت فرقة: يا سامري ما هذا فأنت أعلم به؟ قال: هذا ربكم ولكن موسى أضل الطريق. وقالت فرقة: لا نكذب بهذا حتى يرجع إلينا موسى فإن كان ربنا لم نكن ضيعناه وعجزنا فيه حين رأيناه وإن لم يكن ربنا فإنا نتبع قول موسى. وقالت طائفة: هذا من عمل الشيطان وليس بربنا ولا نؤمن به ولا نصدق. وأشرب فرقة في قلوبهم التصديق بما قال السامري في العجل وأعلنوا التكذيب به فقال لهم هارون: { يا قوم إنما فتنتم به } وإن ربنا الرحمن ليس هكذا. قالوا: فما بال موسى وعد ثلاثين يوما ثم أخلفنا؟ فهذه الأربعون قد مضت. فقال سفهاؤهم: أخطأ ربه فهو يطلبه ويبتغيه

فلما كلم الله موسى وقال له ما قال أخبره بما لقي قومه من بعده { فرجع موسى إلى قومه غضبان أسفا } فقال لهم ما سمعتم في القرآن { وأخذ برأس أخيه يجره إليه } وألقى الألواح ثم إنه عذر أخاه فاستغفر له وانصرف إلى السامري فقال له: ما حملك على ما صنعت؟ قال: قبضت قبضة من أثر الرسول وفطنت لها وعميت عليكم فقذفتها { وكذلك سولت لي نفسي قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا }. ولو كان إلها لم يخلص إلى ذلك منا فاستيقن بنو إسرائيل واغتبط الذين كان رأيهم فيه مثل رأي هارون وقالوا - جماعتهم - لموسى: سل لنا ربك أن يفتح لنا باب توبة نصنعها فتكفر لنا ما عملنا. فاختار قومه سبعين رجلا لذلك - لإتيان الجبل - ممن لم يشرك في العجل. فانطلق بهم ليسأل لهم التوبة فرجعت بهم الأرض فاستحيا نبي الله من قومه ووفده حين فعل بهم ما فعل قال: { رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا } وفيهم من كان الله اطلع على ما اشرب من حب العجل وإيمانا به فلذلك رجفت بهم الأرض فقال: { رحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل } فقال: رب سألتك التوبة فقلت: إن رحمتك كتبتها لقوم غير قومي فليتك أخرتني حتى تخرجني حيا في أمة ذلك الرجل المرحومة؟ فقال الله عز وجل له: إن توبتهم أن يقتل كل رجل منهم كل من لقي من والد وولد فيقتله بالسيف لا يبالي من قتل في ذلك الموطن. ويأبى أولئك الذين خفي على موسى وهارون ما اطلع الله عليه من ذنوبهم واعترفوا بها وفعلوا ما أمروا به فغفر الله للقاتل والمقتول. ثم سار بهم موسى متوجها نحو الأرض المقدسة وأخذ الألواح بعدما سكن عنه الغضب وأمرهم بالذي أمرهم به أن يبلغهم من الوظائف فثقل [ ذلك عليهم ] وأبوا أن يقروا بها فنتق الله عليهم الجبل كأنه ظلة ودنا منهم حتى خافوا أن يقع عليهم فأخذوا الكتاب بأيمانهم وهم مصغون إلى الجبل والأرض والكتاب بأيديهم وهم ينظرون إلى الجبل مخافة أن يقع عليهم ثم مضوا حتى أتوا الأرض المقدسة فوجدوا فيها مدينة فيها قوم جبارون خلقهم خلق منكر وذكر من ثمارهم أمرا عجيبا فقالوا { يا موسى إن فيها قوما جبارين } لا طاقة لنا بهم ولا ندخلها ما داموا فيها { فإن يخرجوا منها فإنا داخلون } { قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما } من الجبارين: آمنا بموسى. فخرجا إليه فقالا: نحن أعلم بقومنا إن كنتم إنما تخافون من أجسامهم وعدتهم فإنهم لا قلوب لهم ولا منعة عليهم فادخلوا عليهم الباب { فإذا دخلتموه فإنكم غالبون }.

ويقول ناس: إنهما من قوم موسى وزعم عن سعيد بن جبير أنهما من الجبابرة آمنا بموسى. يقول: { من الذين يخافون } إنما عني بذلك الذين يخافهم بنو إسرائيل وقالوا: يا موسى اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون

فأغضبوا موسى فدعا عليهم وسماهم: فاسقين. ولم يدع عليهم قبل ذلك لما رأى منهم من المعصية وإساءتهم حتى كان يومئذ فاستجاب الله له فيهم وسماهم: فاسقين وحرمها عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض يصبحون كل يوم فيسيرون ليس لهم قرار. ثم ظلل عليهم الغمام في التيه وأنزل عليهم المن والسلوى وجعل لهم ثيابا لا تبلى ولا تتسخ وجعل بينهم حجرا مربعا وأمر موسى فضربه بعصاه { فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا } ب في كل ناحية ثلاث أعين وأعلم كل سبط عينهم التي يشربون منها لا يرتحلون من منقلة إلا وجدوا ذلك الحجر فيهم بالمكان الذي بالأمس

رفع ابن عباس هذا الحديث إلى النبي ﷺ وصدق ذلك عندي أن معاوية سمع ابن عباس حدث هذا الحديث فأنكره عليه أن يكون هذا الفرعوني أفشى على موسى أمر القتيل الذي قتل فكيف يفشي عليه ولم يكن علم به ولا ظهر عليه إلا الإسرائيلي الذي حضر ذلك [ وشهده ]؟ فغضب ابن عباس وأخذ بيد معاوية فذهب به إلى سعد بن مالك الزهري فقال: يا أبا إسحاق هل تذكر يوم حدثنا رسول الله ﷺ عن قتيل موسى الذي قتله [ من آل فرعون ] الإسرائيلي الذي أفشى عليه أم الفرعوني؟ فقال: إنما أفشى عليه الفرعوني بما سمع من الإسرائيلي الذي شهد ذلك وحضره

رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير أصبغ بن زيد. والقاسم بن أبي أيوب وهما ثقتان
11167
قوله تعالى: { ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي }

عن ابن عباس: إنما سمي إنسانا لأنه عهد إليه فنسي

رواه الطبراني في الصغير وفيه أحمد بن عصام وهو ضعيف
11168
قوله تعالى: { فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى }

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «من اتبع كتاب الله هداه الله من الضلالة ووقاه سوء الحساب يوم القيامة وذلك أن الله جل وعز يقول: { من اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى }»

رواه الطبراني وفيه أبو شيبة وعمران بن أبي عمران وكلاهما ضعيف
11169

وعن أبي الطفيل أن النبي ﷺ قرأ: «{ فمن اتبع هداي }»

رواه الطبراني وفيه إسماعيل بن مسلم المكي وهو ضعيف.
11170
قوله تعالى: { ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا }

عن أبي هريرة عن النبي ﷺ في قول الله تبارك وتعالى: { فإن له معيشة ضنكا } قال: «المعيشة الضنك التي قال الله تبارك وتعالى إنه يسلط عليه تسعا وتسعين حية ينهشون لحمه حتى تقوم الساعة»

رواه البزار وفيه من لم أعرفه
11171

وعن عبد الله بن مسعود { فإن له معيشة ضنكا } قال: عذاب القبر

رواه الطبراني وفيه المسعودي وقد اختلط وبقية رجاله ثقات
11172
قوله تعالى: { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها }

عن جرير عن النبي ﷺ في قوله: { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها } قال: «قبل طلوع الشمس: الصبح. وقبل غروبها: صلاة العصر»

رواه الطبراني وفيه يحيى بن سعيد العطار وهو ضعيف
11173
قوله تعالى: { وأمر أهلك بالصلاة }

عن عبد الله بن سلام قال: كان النبي ﷺ إذا نزل بأهله الصيف أمرهم بالصلاة ثم قرأ «{ وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها }» الآية.

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات

باب سورة الأنبياء عليهم السلام

11174
قوله تعالى: { وآتيناه أهله ومثلهم معهم }

عن الضحاك بن مزاحم قال: بلغ ابن مسعود أن مروان يقول: { وآتيناه أهله ومثلهم معهم } قال: أتي أهلا غير أهله. فقال ابن مسعود: أتي بأهله بأعيانهم ومثلهم معهم

رواه الطبراني وإسناده منقطع ويحيى الحماني ضعيف
11175
قوله تعالى: { وذا النون }. الآية

عن عبد الله - يعني ابن مسعود -: { وذا النون إذ ذهب مغاضبا }. قال: عبد أبق من سيده

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
11176

وعن سعد بن أبي وقاص قال: مررت بعثمان بن عفان في المسجد فسلمت عليه فملأ عينيه مني ثم لم يرد علي السلام فأتيت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فقلت: يا أمير المؤمنين هل حدث في الإسلام شيء؟ مرتين قال: [ لا ] وما ذاك؟ قلت: لا إلا أني مررت بعثمان آنفا في المسجد فسلمت عليه فملأ عينيه مني ثم لم يرد علي السلام. قال: فأرسل عمر إلى عثمان فدعاه فقال: ما منعك ألا تكون رددت على أخيك السلام؟ قال عثمان: ما فعلت؟ قلت: بلى. قال: حتى حلف وحلفت قال: ثم إن عثمان ذكر فقال: بلى وأستغفر الله وأتوب إليه إنك مررت بي آنفا وأنا أحدث نفسي بكلمة سمعتها من رسول الله ﷺ والله ما ذكرتها قط إلا تغشى بصري وقلبي غشاوة. قال سعد: فأنا أنبئك بها. إن رسول الله ﷺ ذكر لنا أول دعوة ثم جاءه أعرابي فشغله حتى قام رسول الله ﷺ فتبعته حتى أشفقت أن يسبقني إلى منزله ضربت بقدمي الأرض فالتفت إلي رسول الله ﷺ فقال: «من هذا؟ أبو إسحاق؟». قلت: نعم يا رسول الله قال: «فمه؟». قلت: لا والله إلا أنك ذكرت لنا أول دعوة ثم جاءك هذا الأعرابي فشغلك. قال: «نعم دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت: { لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين } فإنه لن يدعو بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له»

قلت: روى الترمذي طرفا من آخره
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير إبراهيم بن محمد بن سعد بن أبي وقاص وهو ثقة
11177
قوله تعالى: { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم }

عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية: { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون } ثم نسختها: { إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون } يعني عيسى ابن مريم ﷺ ومن كان معه

رواه البزار وفيه شرحبيل بن سعد مولى الأنصار وثقة ابن حبان وضعفه الجمهور وبقية رجاله ثقات.
11178

وعن ابن عباس قال: لما نزلت: { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون } قال عبد الله بن الزبعري: أنا أخصم لكم محمدا فقال: يا محمد أليس فيما أنزل عليك: { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون } قال: «نعم». قال: فهذه النصارى تعبد عيسى وهذه اليهود تعبد عزيرا وهذه بنو تميم تعبد الملائكة فهؤلاء في النار؟ فأنزل الله عز وجل: { إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون }

رواه الطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وقد وثق وضعفه جماعة
11179

وعن عبد الله بن مسعود قال: إذا بقي في النار من يخلد فيها جعلوا في توابيت من نار فيها مسامير من نار - قال ذلك مرتين أو ثلاثا - فلا يرون أحدا في النار يعذب غيرهم. ثم قرأ عبد الله: { لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون }

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
11180
قوله تعالى: { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين }

عن ابن عباس { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } قال: من تبعه كان له رحمة في الدنيا والآخرة ومن لم يتبعه عوفي مما كان يبلى به سائر الأمم من الخسف والمسخ والقذف.

رواه الطبراني وفيه أيوب بن سويد وهو ضعيف جدا وقد وثقه ابن حبان بشروط فيمن يروي عنه وقال: إنه كثير الخطأ. والمسعودي قد اختلط

باب سورة الحج

11181

تعالى: { يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم }

عن ابن عباس قال: تلا رسول الله ﷺ هذه الآية وأصحابه عنده: «{ يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم }». إلى آخر الآية فقال: «هل تدرون أي يوم ذلك؟». قالوا: الله ورسوله أعلم قال: «ذلك يوم يقول الله عز وجل: يا آدم قم فابعث بعثا إلى النار فيقول: وما بعث النار؟ فيقول: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعون إلى النار وواحد إلى الجنة». فشق ذلك على القوم. فقال رسول الله ﷺ: «[ إني لأرجو أن تكونوا ربع الجنة ] إني لأرجو أن تكونوا شطر الجنة». ثم قال رسول الله ﷺ: «اعملوا وأبشروا فإنكم بين خليقتين لم يكونا مع أحد إلا كثرتاه يأجوج ومأجوج وإنما أنتم في الأمم كالشامة في جنب البعير أو كالرقمة في ذراع الدابة أمتي جزء من ألف جزء»

قلت: في الصحيح بعضه
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير هلال بن خباب وهو ثقة.
11182

وعن ابن عباس أن رسول الله ﷺ قرأ: «{ يوما يجعل الولدان شيبا }». قال: «ذلك يوم القيامة وذلك يوم يقول الله عز وجل لآدم: قم فابعث من ذريتك بعثا إلى النار فقال: من كم يا رب؟ قال: من ألف تسعمائة وتسعة وتسعون وينجو واحد». فشق ذلك على المسلمين وعرف ذلك رسول الله ﷺ منهم ثم قال رسول الله ﷺ حين أبصر ذلك في وجوههم: «إن بني آدم كثير ويأجوج ومأجوج من ولد آدم وإنه لا يموت منهم رجل حتى يرثه لصلبه ألف رجل ففيهم وفي أشباههم جنة لكم»

رواه الطبراني وفيه عثمان بن عطاء الخراساني وهو متروك وضعفه الجمهور واستحسن أبو حاتم حديثه
11183
قوله تعالى: { سواء العاكف فيه والباد }

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «{ سواء العاكف فيه والباد }» قال: «سواء المقيم والذي يرحل»

رواه الطبراني وفيه عبد الله بن مسلم بن هرمز وهو ضعيف
11184
قوله تعالى: { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم }

عن عبد الله بن مسعود - قال شعبة: رفعه ولا أرفعه لك - يقول في قوله عز وجل: { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم } قال: «لو أن رجلا هم فيه بإلحاد وهو بعدن [ أبين ] لأذاقه الله عز وجل عذابا أليما»

رواه أحمد وأبو يعلى والبزار ورجال أحمد رجال الصحيح.
11185

وعن عبد الله بن مسعود في قوله عز وجل: { ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم } قال: من هم بخطيئة يعملها في سوى البيت لم تكتب عليه حتى يعملها ومن هم بخطيئة يعملها في البيت لم يمته الله [ من الدنيا ] حتى يذقه من عذاب أليم

رواه الطبراني وفيه الحكم بن ظهير وهو متروك
11186
قوله تعالى: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى }

عن عروة - يعني ابن الزبير - في تسمية الذين خرجوا إلى أرض الحبشة المرة الأولى قبل خروج جعفر وأصحابه: عثمان بن مظعون وعثمان بن عفان ومعه امرأته رقية بنت رسول الله ﷺ وعبد الله بن مسعود وعبد الرحمن بن عوف وأبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة ومعه امرأته سهلة بنت سهيل بن عمرو وولدت له بأرض الحبشة محمد بن أبي حذيفة والزبير بن العوام ومصعب بن عمير أحد بني عبد الدار وعامر بن ربيعة وأبو سلمة بن عبد الأسد وامرأته أم سلمة وأبو سبرة بن أبي رهم ومعه أم كلثوم بنت سهيل بن عمرو وسهيل بن بيضاء قال: ثم رجع هؤلاء الذين ذهبوا المرة الأولى قبل جعفر بن أبي طالب وأصحابه حين أنزل الله السورة التي يذكر فيها: { والنجم إذا هوى } فقال المشركون: لو كان هذا الرجل يذكر آلهتنا بخير أقررناه وأصحابه فإنه لا يذكر أحدا ممن خالف دينه من اليهود والنصارى بمثل الذي يذكر به آلهتنا من الشتم والشر. فلما أنزل الله السورة التي يذكر فيها { والنجم } وقرأ: { أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى } ألقى الشيطان فيها عند ذلك ذكر الطواغيت فقال: وإنهم من الغرانيق العلى وإن شفاعتهم لترتجى. وذلك من سجع الشيطان وفتنته. فوقعت هاتان الكلمتان في قلب كل مشرك وذلت بها ألسنتهم واستبشروا بها وقالوا: إن محمدا قد رجع إلى دينه الأول ودين قومه. فلما بلغ رسول الله ﷺ آخر السورة التي فيها النجم سجد وسجد معه كل من حضره من مسلم ومشرك غير أن الوليد بن المغيرة كان رجلا كبيرا فرفع ملء كفه ترابا فسجد عليه. فعجب الفريقان كلاهما من جماعتهم في السجود لسجود رسول الله ﷺ. فأما المسلمون فعجبوا من سجود المشركين من غير إيمان ولا يقين ولم يكن المسلمون سمعوا الذي ألقى الشيطان على ألسنة المشركين. وأما المشركون فاطمأنت أنفسهم إلى النبي ﷺ وحدثهم الشيطان أن النبي ﷺ قد قرأها في السجدة فسجدوا لتعظيم آلهتهم. ففشت تلك الكلمة في الناس وأظهرها الشيطان حتى بلغت الحبشة. فلما سمع عثمان بن مظعون وعبد الله بن مسعود ومن كان معهم من أهل مكة أن الناس أسلموا وصاروا مع رسول الله ﷺ وبلغهم سجود الوليد بن المغيرة على التراب على كفه أقبلوا سراعا فكبر ذلك على رسول الله ﷺ فلما أمسى أتاه جبريل عليه السلام فشكا إليه فأمره فقرأ عليه فلما بلغها تبرأ منها جبريل وقال: معاذ الله من هاتين ما أنزلهما ربي ولا أمرني بهما ربك. فلما رأى ذلك رسول الله ﷺ شق عليه وقال: «أطعت الشيطان وتكلمت بكلامه وشركني في أمر الله». فنسخ الله ما يلقي الشيطان وأنزل عليه: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم. ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم وإن الظالمين لفي شقاق بعيد } فلما برأه الله عز وجل من سجع الشيطان وفتنته انقلب المشركون بضلالهم وعداوتهم. فذكر الحديث.

وقد تقدم في الهجرة إلى الحبشة
رواه الطبراني مرسلا وفيه ابن لهيعة ولا يحتمل هذا من ابن لهيعة.[5]

باب سورة المؤمنين

11187
قوله تعالى: { فتبارك الله أحسن الخالقين }

عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: أملى علي رسول الله ﷺ هذه الآية: { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين } إلى: { ثم أنشأناه خلقا آخر }. فقال له معاذ بن جبل: فتبارك الله أحسن الخالقين. فضحك رسول الله ﷺ فقال له معاذ: مم ضحكت يا رسول الله؟ قال: «بها ختمت: { فتبارك الله أحسن الخالقين }»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه جابر الجعفي وهو ضعيف وقد وثق وبقية رجاله رجال الصحيح
11188
قوله تعالى: { وآويناهما إلى ربوة }

عن مرة الزهري قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «الرملة: الربوة»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفهم
11189
قوله تعالى: { والذين يؤتون ما آتوا }

عن أبي خلف مولى بني جمع دخل مع عبيد بن عمير على عائشة أم المؤمنين في سقيفة زمزم وليس في المسجد ظل غيرها فقالت: مرحبا وأهلا بأبي عاصم - يعني عبيد بن عمير - ما يمنعك أن تزورنا أو تلم بنا؟ قال: أخشى أن أملك قالت: ما كنت لتفعل قال: جئت أريد أن أسألك عن آية في كتاب الله عز وجل كيف كان رسول الله ﷺ يقرؤها قالت: أية آية؟ قال: { الذين يؤتون ما آتوا } أو: { الذين يأتون ما أتوا }؟ قالت: أيهما أحب إليك؟ فقلت: والذي نفسي بيده لأحدهما أحب إلي من الدنيا جميعا أو الدنيا وما فيها. قالت: أيتهما؟ قال: { الذين يأتون ما أتوا } قالت: أشهد أن رسول الله ﷺ كذلك كان يقرؤها وكذلك أنزلت. أو قالت: لكذلك أنزلت وكذلك كان رسول الله ﷺ يقرؤها ولكن الهجاء حرف

رواه أحمد وفيه إسماعيل بن مسلم المكي وهو ضعيف
11190
قوله تعالى: { مستكبرين به سامرا }

عن ابن عباس أنه كان يقرأ هذا الحرف: { مستكبرين به سامرا تهجرون }. قال: كان المشركون يهجرون برسول الله ﷺ في شعرهم

رواه الطبراني وفيه يحيى بن سلمة بن كهيل وهو ضعيف وقد ذكره ابن حبان في الثقات وقال: في رواية ابنه إبراهيم عنه مناكير قلت: وهذا منها
11191
قوله تعالى: { ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم }

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: جاء أبو سفيان بن حرب إلى النبي ﷺ فقال: يا محمد نشدتك بالله قد أكلنا العلهز - يعني الوبر والدم - فأنزل الله جل ذكره: { ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون }.

رواه الطبراني وفيه علي بن الحسين بن واقد وثقه النسائي وغيره وضعفه أبو حاتم
11192
قوله تعالى: { تلفح وجوههم النار }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - رضي الله عنه في قوله: { تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون } قال: ألم تنظر إلى الرؤوس مشيطة قد بدت أسنانهم وقلصت شفاههم

رواه الطبراني ورجاله ثقات إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه

(بابان في تفسير سورة النور)

باب سورة النور

11193
قوله تعالى: { الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة }

عن عبد الله بن عمرو أن رجلا من المسلمين استأذن رسول الله ﷺ في امرأة يقال لها: أم مهزول كانت تسافح وتشترط له أن تنفق عليه قال: فاستأذن رسول الله ﷺ أو ذكر له أمرها قال: فقرأ عليه رسول الله ﷺ: { الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك }

رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط بنحوه ورجال أحمد ثقات
11194
قوله تعالى: { والذين يرمون المحصنات }

عن ابن عباس قال: لما نزلت: { والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا } قال سعد بن عبادة وهو سيد الأنصار: أهكذا أنزلت يا رسول الله؟ قال رسول الله ﷺ: «يا معشر الأنصار ألا تسمعون ما يقول سيدكم؟». قالوا: يا رسول الله لا تلمه فإنه رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا ولا طلق امرأة له قط فاجترأ رجل منا على أن يتزوجها من شدة غيرته. فقال سعد: والله يا رسول الله إني لأعلم أنها حق وأنها من الله ولكني تعجبت أن لو وجدت لكاعا قد تفخذها رجل لم يكن لي أن أهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء والله لا آتي بهم حتى يقضي حاجته. فذكر الحديث

رواه أحمد وفيه عباد بن منصور وهو ضعيف وقد وثق
11195
قوله تعالى: { والذين يرمون أزواجهم }

عن حذيفة قال: قال رسول الله ﷺ لأبي بكر: «لو رأيت مع أم رومان رجلا ما كنت فاعلا به؟». قال: كنت والله فاعلا به شرا. قال: «فأنت يا عمر؟». قال: كنت والله قاتله كنت أقول: لعن الله الأعجز فإنه خبيث. قال: فنزلت: { والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم }

رواه البزار ورجاله ثقات

باب تفسير قصة الإفك

وتأتي طرق الحديث - حديث الإفك - في مناقب عائشة رضي الله عنها

11196

عن ابن عباس { إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم } يريد الذين جاءوا بالكذب على عائشة أم المؤمنين أربعة منكم { لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم } يريد خير رسول الله ﷺ وبراءة لسيدة نساء المؤمنين وخير لأبي بكر وأم عائشة وصفوان بن المعطل { لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره } يريد إشاعته { منهم } يريد عبد الله بن أبي بن سلول { له عذاب عظيم } يريد في الدنيا جلده رسول الله ﷺ ثمانين وفي الآخرة مصيره إلى النار { لولا إذ سمعتموه } [ يريد أفلا إذ سمعتموه ] { ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين } وذلك أن رسول الله ﷺ استشار فيها فقالوا خيرا [ وقالوا: يا رسول الله هذا كذب وزور. { والمؤمنات } يريد زينب زوج النبي ﷺ ] وبريرة مولاة عائشة وأزواج النبي ﷺ وقالوا: هذا كذب عظيم. قال الله عز وجل: { لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء } لكانوا هم والذين شهدوا كاذبين { فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون } يريد الكذب بعينه { ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة } يريد فلولا من الله عليكم وستركم { لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم } [ يريد من الكذب { عذاب عظيم } يريد لا انقطاع له { إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم } يعلم الله خلافه { وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم } يريد أن ترموا سيدة نساء المؤمنين وزوج رسول الله ﷺ فتبهتونها بما لم يكن فيها ولم يقع في قلبها قط أعرابها وإنما خلقتها طيبة وعصمتها من كل قبيح { ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم } ] يريد بالبهتان الافتراء مثل قوله في مريم { بهتانا عظيما }. { يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا } يريد مسطح بن أثاثة وحمنة بنت جحش وحسان بن ثابت [ { إن كنتم مؤمنين } يريد إن كنتم مصدقين لله ورسوله ] { ويبين الله لكم الآيات } التي أنزلها في عائشة والبراءة لها { والله عليم } بما في قلوبكم من الندامة فيما خضتم فيه { حكيم } حكم في القذف ثمانين جلدة { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة } يريد بعد هذا { في الذين آمنوا } [ يريد ] المحصنين والمحصنات من المصدقين { لهم عذاب أليم } وجيع { في الدنيا والآخرة } يريد في الدنيا الجلد وفي الآخرة العذاب في النار { والله يعلم وأنتم لا تعلمون } سوء ما دخلتم فيه وما فيه من شدة العقاب وأنتم لا تعلمون شدة سخط الله على من فعل هذا { ولولا فضل الله عليكم ورحمته } يريد لولا ما تفضل الله به عليكم ورحمته يريد مسطحا وحمنة وحسان { وأن الله رؤوف رحيم } يريد من الرحمة رؤوف بكم حيث ندمتم ورجعتم إلى الحق { يا أيها الذين آمنوا } يريد صدقوا بتوحيد الله { لا تتبعوا خطوات الشيطان } يريد الزلات { ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر } يريد بالفحشاء عصيان الله والمنكر كل ما يكره الله { ولولا فضل الله عليكم ورحمته } يريد ما تفضل الله به عليكم ورحمكم الآية { ما زكا منكم من أحد أبدا } يريد ما قبل توبة أحد منكم أبدا { ولكن الله يزكي من يشاء } يريد فقد شئت أن أتوب عليكم { والله سميع عليم } يريد سميع لقولكم عليم بما في أنفسكم من الندامة من التوبة { ولا يأتل } يريد ولا يحلف { أولوا الفضل منكم والسعة } يريد لا يحلف أبو بكر أن لا ينفق على مسطح { أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا } فقد جعلت فيك يا أبا بكر الفضل وجعلت عندك السعة والمعرفة بالله فتعطف يا أبا بكر على مسطح فله قرابة وله هجرة ومسكنة ومشاهد رضيتها منه يوم بدر { ألا تحبون } يا أبا بكر { أن يغفر الله لكم } يريد فاغفر لمسطح { والله غفور رحيم } يريد فإني غفور لمن أخطأ رحيم بأوليائي { إن الذين يرمون المحصنات } يريد العفائف { الغافلات المؤمنات } يريد المصدقات بتوحيد الله وبرسله. وقال حسان بن ثابت في عائشة أم المؤمنين:

حَصَانٌ رَزَانٌ ما تُزَنُّ بريبة ** وتُصبح غَرثى من لحوم الغوافل

فقالت عائشة: يا حسان لكنك لست كذلك.

{ لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم } يقول: أخرجهم من الإيمان مثل قوله في سورة الأحزاب للمنافقين: { ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا }. { والذي تولى كبره } يريد كبر القذف وإشاعته يريد عبد الله بن أبي سلول الملعون { يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون } يريد أن الله ختم على ألسنتهم فتكلمت الجوارح وشهدت على أهلها وذلك أنهم قالوا: تعالوا نحلف بالله ما كنا مشركين فختم الله على ألسنتهم فتكلمت الجوارح بما عملوا ثم شهدت ألسنتهم بعد ذلك يريد يجازيهم بأعمالهم بالحق كما يجازي أولياءه بالثواب كذلك يجزي أهله بالعقاب كقوله في الحمد: { مالك يوم الدين } يريد يوم الجزاء { ويعلمون } يريد يوم القيامة { أن الله هو الحق المبين } وذلك أن عبد الله بن أبي كان يشك في الدين وكان رأس المنافقين وذلك قول الله { يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق } ويعلم ابن سلول [ يوم القيامة ] { أن الله هو الحق المبين } يريد انقطع الشك واستيقن حيث لا ينفعه اليقين

{ الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات } يريد أمثال عبد الله بن أبي بن سلول ومن شك في الله عز وجل ويقذف مثل سيدة نساء العالمين ثم قال: { والطيبات للطيبين } عائشة طيبها الله لرسوله عليه السلام أتى بها جبريل عليه السلام في سرقة حرير قبل أن تصور في رحم أمها فقال له: عائشة بنت أبي بكر زوجتك في الدنيا وزوجتك في الجنة عوضا من خديجة بنت خويلد وذلك عند موتها. فسر بها رسول الله ﷺ وقر بها عينا ثم قال: { والطيبون للطيبات } يريد رسول الله ﷺ طيبه الله لنفسه وجعله سيد ولد آدم والطيبات يريد عائشة { أولئك مبرؤون مما يقولون } يريد برأها الله من كذب عبد الله بن أبي بن سلول { لهم مغفرة } يريد عصمة في الدنيا ومغفرة في الآخرة { ورزق كريم } يريد رزق الجنة وثواب عظيم.

رواه الطبراني منقطعا بإسناد واحد فلا فائدة في إعادته في كل قطعة وفي إسناده موسى بن عبد الرحمن الصنعاني وهو ضعيف. وقد روى قطعا منه عن مجاهد وعن قتادة وسعيد بن جبير وهشام بن عروة وفي أسانيدهم ضعف
11197

وعن سعيد بن جبير قال: { والذي تولى كبره } - يعنى عظمه - { منهم } - يعني القذفة - وهو ابن أبيّ رأس المنافقين وهو الذي قال: ما برئت منها وما برئ منها { له عذاب عظيم }. وفي هذه الآية عبرة فجميع المسلمين إذا كانت فيهم خطيئة فمن أعان عليها بفعل أو كلام أو عرض بها أو أعجبه ذلك أو رضيه فهو في تلك الخطيئة على قدر ما كان منهم وإذا كانت خطيئة بين المسلمين فمن شهد وكره فهو مثل الغائب ومن غاب ورضي فهو مثل شاهد

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف وقد يحسن حديثه وبقية رجاله رجال الصحيح
11198

وعن هشام بن عروة قال: { الذي تولى كبره } عبد الله بن أبي بن سلول ومسطح بن أثاثة وحسان وحمنة بنت جحش وكان كبر ذلك من قبل عبد الله بن أبي بن سلول

رواه الطبراني عنه وعن مجاهد وإسنادهما ضعيف
11199

وعن قتادة في قوله: { لولا إذ سمعتموه } كذبتم وقلتم: هذا كذب بين ولعمري أن تكذب على أخيك بالشر إذ سمعته خير لك وأسلم من أن تذيعه وتفشيه وتصدق به

رواه الطبراني وإسناده جيد
11200

وعن سعيد بن جبير { لولا إذ سمعتموه } قذف عائشة وصفوان هلا كذبتم به هلا { ظن المؤمنون والمؤمنات } لأن منهم زينب بنت جحش { بأنفسهم خيرا } ألا ظن بعضهم ببعض خيرا بأنهم لم يروا هذا { وقالوا هذا إفك } ألا قالوا: هذا القذف كذب بين

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
11201

وعن ابن جريج في قوله: { لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات } يقول بعضهم: ألا تسمع إلى قوله

رواه الطبراني وإسناده جيد
11202

وعن أبي صخر { لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون } كل من قذف مسلما { ثم لم يأتوا بأربعة شهداء } فهو قاذف عليه حد القذف

رواه الطبراني وفيه رشدين بن سعد وهو ضعيف
11203

وعن قتادة في قوله تعالى: { ولولا فضل الله عليكم ورحمته لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم } قال: هذا في شأن عائشة رضي الله عنها وفيما قيل: كاد أصحاب رسول الله ﷺ أن يهلكوا فيه

وإسناده جيد
11204

وعن سعيد بن جبير { إذ تلقونه بألسنتكم } وذلك حين خاضوا في أمر عائشة فقال بعضهم: سمعت فلانا يقول كذا وكذا فقال: { تلقونه بألسنتكم } يقول: يرويه بعضكم عن بعض: سمعت من فلان وسمعت من فلان { وتقولون بأفواهكم } - يعني بألسنتكم - يعني من قذفها { ما ليس لكم به علم } يعني من غير أن تعلموا أن الذي قلتم من القذف حق { وتحسبونه هينا } يعني وتحسبون أن القذف ذنب هين { وهو عند الله عظيم } يعني في الزور

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف. ورواه باختصار عن مجاهد ورجاله ثقات
11205

وعن سعيد بن جبير { لولا إذ سمعتموه } يعني القذف [ ألا { قلتم ما يكون لنا } ] قلتم ما ينبغي لنا { أن نتكلم بهذا } - يعني القذف - ولم تر أعيننا { سبحانك هذا بهتان عظيم } يعني ألا قلتم مثل ما قال سعد بن معاذ الأنصاري وذلك أن سعدا لما سمع قول من قال في أمر عائشة قال: سبحانك هذا بهتان عظيم. والبهتان: الذي يبهت فيقول ما لم يكن.

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
11206

وبسنده عن سعيد بن جبير { يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا } يعني القذف

11207

وبسنده عنه: { إن الذين } يعني بين قذف عائشة { يحبون أن تشيع الفاحشة } يعني أن تفشو ويظهر الزنا { في الذين آمنوا } يعني صفوان وعائشة { لهم عذاب أليم } يعني وجيع { في الدنيا والآخرة } فكان عذاب عبد الله بن أبي في الدنيا الجلد وفي الآخرة عذاب النار { والله يعلم وأنتم لا تعلمون }

وروى نحو هذا عن قتادة بإسناد جيد وروى بعضه عن مجاهد بإسنادين رجال أحدهما ثقات
11208

وعن مجاهد في قوله: { يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا } قال: ينهاكم

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11209

وعن سعيد بن جبير { يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان } يعني تزيين الشيطان { ومن يتبع خطوات الشيطان } يعني تزيين الشيطان { فإنه يأمر بالفحشاء } يعني بالمعاصي { والمنكر } ما لا يعرف مثل ما قيل لعائشة { ولولا فضل الله عليكم ورحمته } يعني نعمته { ما زكا منكم من أحد أبدا } ما صلح منكم من أحد أبدا { ولكن الله يزكي من يشاء } يعني يصلح من يشاء

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
11210

وعن مجاهد في قوله: { ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة } قال: أبو بكر حلف أن لا ينفع يتيما كان في حجره قال عبد الملك: وهو مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب أشاع ذلك فلما نزلت هذه الآية: { ألا تحبون أن يغفر الله لكم } قال أبو بكر: بلى أنا أحب أن يغفر الله لي وأكون لليتامى خير ما كنت

رواه الطبراني ورجاله ثقات. ورواه بإسناد آخر عنه ضعيف. وروى نحوه عن قتادة وإسناده جيد
وروى نحوه عن سعيد بن جبير إلا أنه زاد: قال النبي ﷺ لأبي بكر: «ألا تحب أن يغفر الله لك؟» قال: بلى يا رسول الله قال: «فاعف واصفح». قال: قد عفوت وصفحت لا أمنعه معروفا بعد اليوم
رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
11211

وعن خصيف قال: قلت لسعيد بن جبير: أيما أشد الزنا أو القذف قذف المحصنة؟ قال: الزنا. قلت: الله يقول: { إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات } قال: إنما أنزل هذا في شأن عائشة خاصة.

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف.
11212

وعن الضحاك بن مزاحم قال: نزلت هذه الآية في نساء النبي ﷺ خاصة: { إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات } الآية

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11213

وعن ابن عباس أنه قرأ سورة النور ففسرها حتى أتى على هذه الآية: { إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم } قال: هذه في شأن عائشة وأزواج النبي ﷺ ولم يجعل لمن يفعل ذلك توبة وجعل لمن رمى امرأة من المؤمنات من غير أزواج النبي ﷺ التوبة ثم قرأ: { والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم } فجعل لمن قذف امرأة من المؤمنين التوبة ولم يجعل لمن قذف امرأة من أزواج النبي ﷺ توبة ثم تلا هذه الآية: { لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم }

فهم بعض القوم أن يقوم إلى ابن عباس فيقبل رأسه لحسن ما فسر

رواه الطبراني بأسانيد وفي هذا الإسناد راو لم يسم وبقية رجاله ثقات وهو أمثلها
11214

وعن سعيد بن جبير { إن الذين يرمون المحصنات } يعني إن الذي يقذفون بالزنا يعني لفروجهن عفائف { الغافلات } يعني عن الفواحش يعني عائشة { المؤمنات } يعني الصادقات { لعنوا } جلدوا { في الدنيا والآخرة } يعني عبد الله بن أبي بن سلول يعذب بالنار لأنه منافق { ولهم عذاب عظيم } قال: جلد النبي ﷺ حسان بن ثابت وعبد الله بن أبي ومسطحا وحمنة بنت جحش كل واحد ثمانين جلدة في قذف عائشة ثم تابوا من بعد ذلك غير عبد الله بن أبي رأس المنافقين مات على نفاقه

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح
11215

وعن معاوية بن حيدة قال: رأيت رسول الله ﷺ يمسح يده على فخذه ويقول: «{ يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين }»

رواه الطبراني وفيه عون بن ذكوان وثقه ابن حبان وقال: يخطئ ويخالف. وبقية رجاله ثقات
11216

وعن قتادة في قوله: { يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق } أهل الحق حقهم وأهل الباطل باطلهم { ويعلمون أن الله هو الحق المبين }

رواه الطبراني وإسناده جيد
11217

وعن سعيد بن جبير { يومئذ } في الآخرة { يوفيهم الله دينهم الحق } حسابهم العدل لا يظلمهم { ويعلمون أن الله هو الحق المبين } يعني العدل المبين.

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
11218

وبسنده عن سعيد بن جبير: { الخبيثات للخبيثين } يعني السيئ من الكلام قذف عائشة ونحوه للخبيثين من الرجال والنساء يعني الذين قذفوها { والخبيثون } يعني من الرجال والنساء { للخبيثات } يعني السيئ من الكلام لأنه يليق بهم الكلام السيئ. ثم قال { والطيبات } يعني الحسن من الكلام { للطيبين } من الرجال والنساء يعني الذين ظنوا بالمؤمنين والمؤمنات خيرا { والطيبون } من الرجال والنساء { للطيبات } الحسن من الكلام لأنه لا يليق بهم إلا الكلام الحسن لأنه يليق بهم الكلام الحسن

11219

وعن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم في قوله: { الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات } قال: نزلت في عائشة حين رماها المنافق بالبهتان والفرية فبرأها الله من ذلك وكان عبد الله بن أبي هو خبيث فكان هو أولى بأن تكون له الخبيثة ويكون لها. وكان رسول الله ﷺ طيبا وكان أولى أن تكون له الطيبة وكانت عائشة الطيبة وكانت أولى أن يكون لها الطيب

رواه الطبراني ورجاله ثقات إلى عبد الرحمن بن زيد بن أسلم
11220

وعن مجاهد في قوله: { الخبيثات للخبيثين } قال: الخبيثات من الكلام للخبيثين من الناس والخبيثون من الناس للخبيثات من الكلام. والطيبات من الكلام للطيبين من الناس والطيبون من الناس للطيبات من الكلام.

رواه الطبراني بإسنادين رجال هذا ثقات
11221

وزاد في الرواية الأخرى: فالقول الحسن للمؤمنين والقول السيئ للكافرين

11222

وعن ابن عباس في قوله: { الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات } يقول: الخبيثات من القول للخبيثن من الرجال. والخبيثون من الرجال للخبيثات من القول. { والطيبات للطيبين } يقول: والطيبات من القول للطيبين من الرجال. نزلت في الذين قالوا في زوج النبي ﷺ ما قالوا من البهتان. ويقال: الخبيثات للخبيثين: الأعمال الخبيثة تكون للخبيثين. والطيبات من الأعمال تكون للطيبين

رواه الطبراني بأسانيد وكل إسناد منها فيه ضعيف لا يحتج به
ورواه موقوفا عن سعيد بن جبير بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح
وروى نحوه عن الضحاك بن مزاحم وفيه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11223

وعن قتادة في قوله: { الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات } من القول والعمل { والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات } من القول والعمل

رواه الطبراني وإسناده جيد
11224

وعن الحكم بن عيينة قال: لما خاض الناس في أمر عائشة أرسل رسول الله ﷺ إلى عائشة قالت: فجئت وأنا أنتفض من غير حمى فقال: «يا عائشة ما يقول الناس؟». فقالت: لا والذي بعثك بالحق لا أعتذر من شيء قالوه حتى ينزل عذري من السماء. فأنزل الله فيها خمس عشرة آية من سورة النور. ثم قرأ الحكم حتى بلغ: { الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات } قال: فالخبيثات من النساء للخبيثين من الرجال والخبيثون من الرجال للخبيثات من النساء. والطيبات من النساء للطيبين من الرجال والطيبون من الرجال للطيبات من النساء

رواه الطبراني مرسلا ورجاله رجال الصحيح إن كان سليمان المبهم سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي والظاهر أنه هو
11225

وعن سعيد بن جبير { أولئك } يعني الطيبين من الرجال { مبرؤون مما يقولون } [ يعني مما يقول هؤلاء القاذفون الذين قذفوا عائشة: هم براء من الكلام السيئ. ثم قال: ] { لهم مغفرة } يعني لذنوبهم { ورزق كريم } يعني حسنا في الجنة. فلما نزل عذر عائشة ضمها رسول الله ﷺ إلى نفسه وهي من أزواجه في الجنة

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات
11226

وعن مجاهد في قوله: { أولئك مبرؤون مما يقولون } فمن كان طيبا فهو مبرأ من كل قول خبيث يقوله بمغفرة الله له. ومن كان خبيثا فهو مبرأ من كل قول صالح قاله يرده الله عليه لا يقبل منه.

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11227

وعن مجاهد في قوله: { أولئك مبرؤون مما يقولون } وذلك أنه ما قال الكافر من كلمة طيبة فهي للمؤمنين وما قال المؤمن من كلمة خبيثة فهي للكافرين بريء كل مما ليس له بحق من الكلام

رواه الطبراني ورجاله ثقات وله إسناد آخر ضعيف
11228

وعن قتادة في قوله: { أولئك مبرؤون مما يقولون } قال: من القول والعمل { لهم مغفرة ورزق كريم } مغفرة لذنوبهم ورزق كريم وهي الجنة

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11229

وعن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم في قوله: { أولئك مبرؤون مما يقولون } قال: ههنا برئت عائشة { لهم مغفرة ورزق كريم }

رواه الطبراني ورجاله ثقات إلى عبد الرحمن بن زيد بن أسلم
11230
قوله تعالى: { ولا يبدين زينتهن }

عن عبد الله في قوله: { ولا يبدين زينتهن } قال: الزينة السوار والدملج والخلخال والقرط والأذن والقلادة وما ظهر منها على الثياب والجلبيب

رواه الطبراني بأسانيد مطولا ومختصرا ورجال أحدها رجال الصحيح.
11231
قوله تعالى: { ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء }

عن ابن عباس قال: كانت لعبد الله بن أبي جارية تزني في الجاهلية فلما حرم الزنا [ قال: ألا تزنين؟ ] قالت: لا والله لا أزني أبدا. فنزلت: { ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء }

رواه الطبراني والبزار بنحوه ورجال الطبراني رجال الصحيح
11232

وعن أنس قال: كانت جارية لعبد الله بن أبي يقال لها: معاذة يكرهها على الزنا فلما جاء الإسلام نزلت { ولا تكرهوا فتياكم على البغاء } إلى قوله: { فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم }

رواه البزار وفيه محمد بن الحجاج اللخمي وهو كذاب
11233
قوله تعالى: { كمشكاة فيها مصباح }

عن عبد الله بن عمر في قوله: { كمشكاة فيها مصباح } قال: جوف محمد ﷺ الزجاجة: قلبه. والمصباح: النور الذي في قلبه. { توقد من شجرة مباركة } الشجرة إبراهيم { زيتونة لا شرقية ولا غربية } لا يهودية ولا نصرانية [ ثم قرأ: { مل كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ] ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين }.

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه الوازع بن نافع وهو متروك
11234
قوله تعالى: { لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله }

عن ابن مسعود أنه رأى ناسا من أهل السوق سمعوا الآذان فتركوا أمتعتهم وقاموا إلى الصلاة فقال: هؤلاء الذين قال الله عز وجل: { لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله }

رواه الطبراني وفيه راو لم يسم وبقية رجاله رجال الصحيح
11235

وعن ابن عباس قال: كانوا تجارا لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله

رواه الطبراني وفيه عمرو بن ثابت البكري وهو متروك
11236
قوله تعالى: { فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن }

قال: الرداء

رواه الطبراني ولم أكتب قائله ولا إسناده
11237
قوله تعالى: { ليستخلفنهم في الأرض }

عن أبي بن كعب قال: لما قدم النبي ﷺ وأصحابه المدينة وآوتهم الأنصار رمتهم العرب عن قوس واحدة فنزلت: { ليستخلفنهم في الأرض } الآية

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات.
11238
قوله تعالى: { ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم } الآية

عن عائشة قالت: كان المسلمون يرغبون في النفير مع رسول الله ﷺ فيدفعون مفاتيحهم إلى ضمنائهم ويقولون لهم: قد أحللنا لكم أن تأكلوا مما أحببتم فكانوا يقولون: إنه لا يحل لنا إنهم أذنوا عن غير طيب نفس. فأنزل الله عز وجل: { ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم } إلى قوله: { أو ما ملكتم مفاتحه }

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11239
قوله تعالى: { والله بكل شيء }

عن عقبة بن عامر قال: رأيت رسول الله ﷺ قرأ هذه الآية في خاتمة سورة النور وهو جاعل إصبعيه تحت عينيه يقول: «{ بكل شيء بصير }»

قلت: هكذا وقع فإن وقع فان كانت قراءة شاذة وإلا فالتلاوة: { بكل شيء عليم }
رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وهو سيئ الحفظ وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات

باب سورة الفرقان

11240
قوله تعالى: { والذين لا يدعون مع الله إلها آخر }

عن ابن عباس قال: قرأناها على عهد رسول الله ﷺ سنين { والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون } الآية ثم نزلت: { إلا من تاب } فما رأيت النبي ﷺ فرح فرحا قط أشد منه بها وب: { إنا فتحنا لك فتحا مبينا }

قلت: له حديث في الصحيح غير هذا
رواه الطبراني من رواية علي بن زيد عن يوسف بن مهران وقد وثقا وفيهما ضعف وبقية رجاله ثقات
11241

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - أن النبي ﷺ قرأ: «{ ومن يفعل ذلك يلق أثاما }»

رواه الطبراني وفيه أحمد بن يحيى الكوفي الأحول وهو ضعيف

باب سورة طسم الشعراء

11242

عن معدي كرب قال: أتينا عبد الله فسألناه أن يقرأ علينا طسم المائين فقال: ما هي معي ولكن عليكم من أخذها من رسول الله ﷺ: خباب بن الأرت. فأتينا خباب بن الأرت فقرأها علينا

رواه أحمد ورجاله ثقات ورواه الطبراني.
11243
قوله تعالى: { لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين }

عن ابن عباس في قوله: { فمنهم شقي وسعيد } ونحو هذا من القرآن قال: إن رسول الله ﷺ كان يحرص أن يؤمن جميع الناس ويبايعونه على الهدى فأخبره الله عز وجل أنه لا يؤمن إلا من سبق له من الله السعادة في الذكر الأول ولا يضل إلا من سبق له من الله الشقاء في الذكر الأول ثم قال الله عز وجل لنبيه ﷺ: { لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين } { إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين }

رواه الطبراني ورجاله وثقوا إلا أن علي بن أبي طلحة قيل لم يسمع من ابن عباس
11244
قوله تعالى: { إن هذا إلا خلق الأولين }

عن ابن مسعود أنه كان يقرأ: { إن هذا إلا خلق الأولين } كل شئ اختلقوه

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11245
قوله تعالى: { وأنذر عشيرتك }

عن الزبير بن العوام قال: لما نزلت: { وأنذر عشيرتك الأقربين } صاح رسول الله ﷺ على أبي قبيس: «يا آل عبد مناف إني نذير». فجاءته قريش فحذرهم وأنذرهم قالوا: تزعم أنك نبي يوحى إليك وأن سليمان سخر له الريح والجبال وأن موسى سخر له البحر وأن عيسى كان يحيي الموتى فادع الله أن يسير عنا هذه الجبال ويفجر لنا أنهارا فنتخذها محارثا فنزرع ونأكل وإلا فادع الله أن يحيي لنا موتانا وإلا فادع الله أن يصير هذه الصخرة التي تحتك ذهبا فننحت منها وتغنينا عن رحلة الشتاء والصيف فإنك تزعم أنك كهيئتهم؟ فبينا نحن حوله إذ نزل عليه الوحي فلما سري عنه قال: «والذي نفسي بيده لقد أعطاني ما سألتم ولو شئت لكان ولكنه خيرني بين أن تدخلوا باب الرحمة فيؤمن مؤمنكم وبين أن يكلكم إلى ما اخترتم لأنفسكم فتضلوا عن باب الرحمة فيؤمن مؤمنكم وأخبرني أنه إن أعطاكم ذلك ثم كفرتم أنه معذبكم عذابا لا يعذبه أحدا من العالمين». فنزلت: { وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون } حتى قرأ ثلاث آيات. ونزلت: { ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى } الآية

رواه أبو يعلى من طريق عبد الجبار بن عمر الأيلي عن عبد الله بن عطاء بن إبراهيم وكلاهما وثق وقد ضعفهما الجمهور
11246

وعن أبي أمامة قال: لما نزلت { وأنذر عشيرتك الأقربين } جمع رسول الله ﷺ بني هاشم فأجلسهم على الباب وجمع نساءه وأهله فأجلسهم في البيت ثم اطلع عليهم فقال: «يا بني هاشم اشتروا أنفسكم من النار وأوسعوا في فكاك رقابكم وافتكوا أنفسكم من الله عز وجل فإني لا أملك لكم من الله شيئا». ثم أقبل على أهل بيته فقال: يا عائشة بنت أبي بكر ويا حفصة بنت عمر ويا أم سلمة ويا فاطمة بنت محمد ويا أم الزبير عمة رسول الله اشتروا أنفسكم من النار وأوسعوا في فكاك رقابكم وافتكوا أنفسكم من الله عز وجل فإني لا أملك لكم من الله شيئا ولا أغني». فبكت عائشة وقالت: أي حبي هل يكون ذلك يوم لا تغني عنا من الله شيئا؟ قال: «نعم في ثلاث مواطن يقول الله تعالى: { ونضع الموازين القسط ليوم القيامة } فعند ذلك لا أغني عنكم من الله شيئا ولا أملك لكم من الله شيئا وعند النور من شاء أتم الله له نوره ومن شاء أكنه في الظلمات يغمه فيها فلا أملك لكم من الله شيئا ولا أغني عنكم من الله شيئا وعند الصراط من شاء سلمه وأجازه ومن شاء كبكبه في النار». قالت عائشة: أي حبي قد علمت الموازين هي الكفتان فيوضع في هذه فترجح إحداهما وتخف الأخرى وقد علمنا ما النور وما الظلمة فما الصراط؟ قال: «طريق بين الجنة والنار يجوز الناس عليها وهو مثل حد الموسى والملائكة صافة يمينا وشمالا يخطفونهم بالكلاليب مثل شوك السعدان وهم يقولون: رب سلم سلم وأفئدتهم هواء فمن شاء الله سلم ومن شاء الله كبكبه فيها»

رواه الطبراني وفيه علي بن يزيد الألهاني وهو متروك
11247
قوله تعالى: { وتقلبك في الساجدين }

عن ابن عباس: { وتقلبك في الساجدين } قال: من صلب نبي إلى صلب نبي حتى صرت نبيا

رواه البزار والطبراني ورجالهما رجال الصحيح غير شبيب بن بشر وهو ثقة

باب سورة النمل

11248
قوله تعالى: { بسم الله الرحمن الرحيم }

عن بريدة قال: قال رسول الله ﷺ: «لا تخرج من المسجد حتى أعلمك آية من سورة لم تنزل على أحد قبلي غير سليمان بن داود» فخرج النبي ﷺ حتى بلغ أسكفة الباب قال: «بأي شيء تستفتح صلاتك وقراءتك؟». قلت: ببسم الله الرحمن الرحيم قال: «هي هي» ثم أخرج رجله الأخرى.

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبد الكريم أبو أمية وهو ضعيف وفيه من لم أعرفهم
11249
قوله تعالى: { وسلام على عباده الذين اصطفى }

عن ابن عباس قال: { سلام على عباده الذين اصطفى } قال: هم أصحاب محمد ﷺ [ اصطفاهم الله لنبيه ﷺ ]

رواه البزار وفيه الحكم بن ظهير وهو متروك

باب سورة القصص

11250
قوله تعالى: { فلما قضى موسى الأجل }

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «سألت جبريل: أي الأجلين قضى موسى، قال: أكملهما وأتمهما»

رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير الحاكم بن أبان وهو ثقة
ورواه البزار إلا أنه قال: عن ابن عباس أن النبي ﷺ سئل
11251

وعن عتبة بن الندر أن رسول الله ﷺ سئل: أي الأجلين قضى موسى؟ قال: «أبرهما وأوفاهما». ثم قال النبي ﷺ: «لما أراد موسى فراق شعيب صلى الله عليهما وسلم أمر امرأته أن تسأل أباها أن يعطيها من غنمه ما يعيشون به فأعطاها ما ولدت غنمه في ذلك العام من قالب لون». قال: «فما مرت شاة إلا ضرب موسى جنبها بعصاه فولدت قوالب ألوانها كلها وولدت ثنتين وثلاثين كل شاة ليس فيها فشوش ولا ضبوب ولا كمشة تفوت الكف ولا ثعول»

وقال رسول الله ﷺ: «إذا افتتحتم الشام فإنكم ستجدون بقايا منها وهي السامرية»

رواه البزار والطبراني إلا أنه قال: «فلما وردت الغنم الحوض وقف ﷺ بإزاء الحوض فلم يصدر منها شيء إلا ضرب جنبها فحملت فنتجت كلها قوالب لون واحد ليس فيها فشوش ولا ضبوب ولا ثعول ولا كمشة تفوت الكف فإن افتتحتم الشام وجدتم بقايا منها فاتخذوها وهي السامرية»

قال يحيى بن بكير: قال: الفشوش: التي ينفش لبنها عند الحلب. والضبوب: التي يضب ضرعها عند الحلب. والكمشة: التي تعتاص عند الحلب

وفي إسنادهما ابن لهيعة وفيه ضعف وقد يحسن حديثه وبقية رجالهما رجال الصحيح.
11252

وعن أبي ذر أن رسول الله ﷺ سئل: أي الأجلين قضى موسى؟ قال: «أوفاهما وأبرهما». قال: «وإن سئلت أي المرأتين تزوج؟ فقل: الصغرى منهما»

رواه البزار وفيه إسحاق بن إدريس وهو متروك ورواه الطبراني في الصغير والأوسط أطول من هذا وإسناده حسن. ويأتي في ذكر موسى الكليم هو وحديث جابر أيضا
11253
قوله تعالى: { ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون }

عن أبي سعيد رفعه إلى النبي ﷺ قال: «ما أهلك الله تبارك وتعالى قوما بعذاب من السماء ولا من الأرض إلا بعد موسى» ثم قرأ: «{ ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى }»

رواه البزار موقوفا ومرفوعا ولفظه: «ما أهلك الله قوما بعذاب من السماء ولا من الأرض إلا بعد ما أنزلت التوراة». يعني: ما مسخت قرية. ورجالهما رجال الصحيح
11254
قوله تعالى: { قالوا ساحران تظاهرا }

عن سليم بن عامر قال: سمعت ابن الزبير يقرأ هذه الآية: { قالوا ساحران تظاهرا }

رواه الطبراني وفيه سويد بن عبد العزيز ضعفه أحمد وجمهور الأئمة ووثقه دحيم وبقية رجاله ثقات.
11255
قوله تعالى: { ولقد وصلنا لهم القول }

عن رفاعة القرظي قال: نزلت هذه الآية في عشرة رهط أنا أحدهم: { ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون }

رواه الطبراني بإسنادين أحدهما متصل ورجاله ثقات وهو هذا والآخر منقطع الإسناد
11256
قوله تعالى: { إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد }

عن أبي جعفر محمد بن علي قال: سألت أبا سعيد عن قول الله: { إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد } قال: معاده آخرته

رواه أبو يعلى ورجاله ثقات
11257

وعن ابن عباس { إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد } قال: معادك إلى الجنة

11258

وفي رواية: { إلى معاد } قال: الموت

رواه الطبراني بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح غير خصيف وهو ثقة وفيه ضعف

باب سورة العنكبوت

11259
قوله تعالى: { إن الصلاة تنهى عن الفحشاء }

عن أبي هريرة قال: جاء رجل إلى النبي ﷺ فقال: إن فلانا يصلي بالليل فإذا أصبح سرق فقال: «سينهاه ما تقول»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح إلا أن الأعمش قال: أرى أبا صالح عن أبي هريرة

باب سورة الروم

11260
قوله تعالى: { في بضع سنين }

عن ابن عباس قال: «البضع ما بين السبع إلى العشرة»

قلت: له عند الترمذي: «البضع ما دون العشرة»
رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبد الله بن عبد العزيز الليثي قال سعيد بن منصور: كان مالك يرضاه وكان ثقة قلت: وقد ضعفه الجمهور
11261

وعن نيار بن مكرم قال: قال رسول الله ﷺ: «البضع ما بين الثلاث إلى التسع»

قلت: له عند الترمذي حديث غير هذا
رواه الطبراني في الأوسط وفيه إبراهيم بن عبد الله بن خالد المصيصي وهو متروك.
11262
قوله تعالى: { فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون }

عن أبي رزين قال: خاصم نافع بن الأزرق ابن عباس فقال: تجد الصلوات الخمس في كتاب الله؟ قال: نعم فقرأ عليه: { فسبحان الله حين تمسون } المغرب { وحين تصبحون } الصبح { وعشيا } العصر { وحين تظهرون } الظهر { ومن بعد صلاة العشاء } قال: صلاة العشاء

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11263
قوله تعالى: { الله الذي يرسل الرياح }

عن ابن عباس في قوله: { الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيجعله كسفا } يقول: قطعا بعضها فوق بعض { فترى الودق يخرج من خلاله } من بينه

رواه أبو يعلى وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو ضعيف

باب سورة لقمان عليه السلام

11264

عن بريدة قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «خمس لا يعلمهن إلا الله { إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير }»

رواه أحمد والبزار ورجال أحمد رجال الصحيح
وقد تقدمت أحاديث في العلم فيما بثه ﷺ في كتاب العلم

باب سورة السجدة

11265
قوله تعالى: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع }

عن معاذ بن جبل عن النبي ﷺ قال: «{ تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا }». قال: «قيام العبد من الليل»

رواه أحمد. وشهر لم يدرك معاذا وفيه ضعف وقد وثق وبقية رجاله ثقات
11266

وعن بلال قال: لما نزلت هذه الآية: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع } الآية كنا نجلس في المجلس وناس من أصحاب النبي ﷺ يصلون بعد المغرب إلى العشاء. فنزلت هذه الآية: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع }

رواه البزار عن شيخه عبد الله بن شبيب وهو ضعيف
11267

وعن ابن مسعود قال: إنه لمكتوب في التوراة: للذين تتجافى جنوبهم عن المضاجع مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وإنه لفي القرآن: { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين }

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف.
11268
قوله تعالى: { ولنذيقهم من العذاب الأدنى }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - في قوله: { ولنذيقهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون } قال: من يبقى منهم أو يتوب فيرجع

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11269
قوله تعالى: { إنا من المجرمين منتقمون }

عن معاذ بن جبل قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «ثلاث من فعلهن فقد أجرم: من اعتقد لواء في غير حق أو عق والديه أو مشى مع ظالم فقد أجرم يقول الله: { إنا من المجرمين منتقمون }»

رواه الطبراني وفيه عبد العزيز بن عبيد الله بن حمزة وهو ضعيف
11270
قوله تعالى: { وجعلناه هدى لبني إسرائيل }

عن ابن عباس عن النبي ﷺ في قوله: { وجعلناه هدى لبني إسرائيل } قال: «جعل موسى هدى لبني إسرائيل». وفي قوله: { فلا تكن في مرية من لقائه } قال: «من لقاء موسى ربه عز وجل»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب سورة الأحزاب

11271
قوله تعالى: { وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم }

عن ابن عباس قال: أخذ الله ميثاق النبيين على قومهم

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11272
قوله تعالى: { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس }

عن أبي سعيد قال: نزلت هذه الآية: { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا } في رسول الله ﷺ وعلى وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم

رواه الطبراني وفيه عطية بن سعد وهو ضعيف. ولهذا الحديث طرق في مناقب أهل البيت
11273
قوله تعالى: { إن المسلمين والمسلمات }

عن ابن عباس قال: قالت النساء: يا رسول الله ما باله يذكر المؤمنين ولا يذكر المؤمنات؟ فنزلت { إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات }

رواه الطبراني وفيه قابوس وهو ضعيف وقد وثق وبقية رجاله ثقات
11274
قوله تعالى: { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه }

عن قتادة في قوله: { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه } وهو زيد بن حارثة { أنعم الله عليه } بالإسلام { وأنعمت عليه } أعتقه رسول الله ﷺ { أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه } قال: كان يخفي في نفسه ود أنه طلقها

قال: قال الحسن: ما أنزلت عليه آية كانت عليه أشد منها قوله: { وتخفي في نفسك } ولو كان رسول الله ﷺ كاتما شيئا من الوحي لكتمها { وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه } قال: خشي النبي ﷺ قالة الناس { فلما قضى زيد منها وطرا } فلما طلقها زيد { زوجناكها } قال: فكانت زينب بنت جحش تفخر على نساء النبي ﷺ: أما أنتن فزوجكن آباؤكن وأما أنا فزوجني ذو العرش { واتق الله } قال: جعل يقول: يا نبي الله إنها قد اشتد علي خلقها وإني مطلق هذه المرأة. فكان النبي ﷺ إذا قال له زيد ذلك قال له: «{ أمسك عليك زوجك واتق الله }»

رواه الطبراني من طرق رجال بعضها رجال الصحيح
11275
قوله تعالى: { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة }

عن قتادة قال: خطب النبي ﷺ زينب وهي بنت عمته وهو يريدها لزيد فظنت أنه يريدها لنفسه فلما علمت أنه يريدها لزيد أبت فأنزل الله تعالى: { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم } فرضيت وسلمت

رواه الطبراني بأسانيد ورجال بعضها رجال الصحيح.
11276
قوله تعالى: { وكان أمر الله قدرا مقدورا }

عن ابن جريج { وكان أمر الله قدرا مقدورا } من سنته في داود والمرأة والنبي ﷺ وزينب

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11277
قوله تعالى: { يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا }

عن ابن عباس قال: لما نزلت { يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا } دعا النبي ﷺ عليا رضوان الله عليه ومعاذا وقد كان أمرهما أن يخرجا إلى اليمن فقال: «انطلقا وبشرا ولا تنفرا ويسرا ولا تعسرا فإنه قد أنزلت علي: { يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا } [ على أمتك ] { ومبشرا } بالجنة { ونذيرا } من النار { وداعيا إلى الله } إلى شهادة أن لا إله إلا الله { بإذنه وسراجا منيرا } بالقرآن»

رواه الطبراني وفيه عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله العرزمي وهو ضعيف
11278
قوله تعالى: { وامرأة مؤمنة }

عن علي بن الحسين في قوله: { وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي } أن أم شريك الأزدية التي وهبت نفسها للنبي ﷺ

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح.
11279
قوله تعالى: { ولا أن تبدل بهن من أزوج }

عن أبي هريرة قال: كان البدل في الجاهلية أن يقول الرجل للرجل: بادلني امرأتك وأبادلك امرأتي. أي تنزل لي عن امرأتك وأنزل لك عن امرأتي. فأنزل الله عز وجل: { ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن } قال: فدخل عيينة بن حصن الفزاري على رسول الله ﷺ وعنده عائشة رضي الله عنها فدخل بغير إذن فقال له رسول الله ﷺ: «فأين الاستئذان؟». فقال: يا رسول الله والله ما استأذنت على رجل من مضر منذ أدركت. ثم قال: من هذه الحميراء إلى جنبك؟ فقال رسول الله ﷺ: «هذه عائشة أم المؤمنين». قال: أفلا أنزل لك عن أحسن الخلق؟ قال: «يا عيينة إن الله تبارك وتعالى قد حرم ذلك». قال: فلما خرج قالت عائشة رحمة الله عليها: من هذا؟ قال: «أحمق مطاع وإنه على ما ترين لسيد قومه»

رواه البزار وفيه إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة وهو متروك
11280
قوله تعالى: { لا يحل لك النساء من بعد }

عن زياد الأنصاري قال: قلت لأبي بن كعب: لو متن نساء النبي ﷺ كلهن كان يحل له أن يتزوج؟ قال: وما يحرم ذلك عليه؟ قال: قلت: لقوله: { لا يحل لك النساء من بعد } قال: إنما أحل لرسول الله ﷺ ضرب من النساء

رواه عبد الله بن أحمد وزاد: كذا رأيت في ثقات ابن حبان زياد أبو يحيى الأنصاري يروي عن ابن عباس فإن كان هو فهو ثقة والظاهر أنه هو ومحمد بن أبي موسى ذكره ابن حبان في الثقات وبقية رجاله رجال الصحيح.
11281
قوله تعالى: { وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب }

عن عائشة قالت: كنت آكل مع النبي ﷺ في قعب [6] فمر عمر فدعاه فأكل فأصابت إصبعه إصبعي فقال: حس أو أوه لو أطاع فيكن ما رأتكن عين فنزلت آية الحجاب

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير موسى بن أبي كثير وهو ثقة
11282

وعن أنس قال: لما نزلت آية الحجاب جئت أدخل كما كنت أدخل فقال لي رسول الله ﷺ: «وراءك يا بني»

قلت: له حديث في الصحيح غير هذا
رواه أبو يعلى وفيه سلم العلوي وهو ضعيف
11283
قوله تعالى: { إن الله وملائكته يصلون على النبي }

عن الحسن بن علي قال: قالوا: يا رسول الله أرأيت قول الله عز وجل: { إن الله وملائكته يصلون على النبي } قال: «إن هذا لمن المكتوم ولولا أنكم سألتم ربي عنه ما أخبرتكم إن الله عز وجل وكل بي ملكين لا أذكر عند عبد مسلم فيصلي علي إلا قال ذانك الملكان: غفر الله لك. وقال الله وملائكته جوابا لذينك الملكين: آمين»

رواه الطبراني وفيه الحكم بن عبد الله بن خطاف وهو كذاب.
قلت: وبقية أحاديث الصلاة على النبي ﷺ في كتاب الأدعية وتقدم بعضها في الصلاة
11284
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله }

عن أنس عن النبي ﷺ قال: كان موسى رجلا حييا وإنه أتى - أحسبه قال: الماء - ليغتسل فوضع ثيابه على صخرة وكاد لا يكاد تبدو عورته. فقالت بنو إسرائيل: إن موسى آدر [7] وبه آفة يعنون أنه لا يضع ثيابه فاحتملت الصخرة ثيابه حتى صارت بحذاء مجالس بني إسرائيل فنظروا إلى موسى ﷺ كأحسن الرجال». أو كما قال فذلك قوله: { فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها }

رواه البزار وفيه علي بن زيد وهو ثقة سيئ الحفظ وبقية رجاله ثقات
11285
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا }

عن عبد الله بن قيس قال: صلى بنا رسول الله ﷺ صلاة ثم قال: «على مكانكم اثبتوا». ثم أتى الرجال فقال: «إن الله عز وجل أمرني أن آمركم بتقوى الله وأن تقولوا قولا سديدا». ثم تخلل إلى النساء فقال لهن: «الله أمرني أن آمركم أن تتقوا الله وأن تقولوا قولا سديدا»

رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال في النساء: «إن الله أمرني أن آمركن أن تتقين الله وأن تقلن قولا سديدا»
وفيه ليث بن أبي سليم وهو مضطرب الحديث وبقية رجالهما رجال الصحيح

باب سورة سبأ

11286
قوله تعالى: { لقد كان لسبأ }

عن ابن عباس أن رجلا سأل النبي ﷺ عن سبأ ما هو أرجل أم امرأة أم أرض؟ قال: «بل هو رجل ولد عشرة فسكن اليمن منهم ستة وسكن الشام منهم أربعة فأما اليمانيون فمذحج وكندة والأزد والأشعريون. وأنمار وحمير عربا كلها. وأما الشامية: فلخم وجذام وعاملة وغسان»

رواه أحمد والطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف وبقية رجالهما ثقات
11287

وعن يزيد بن حصين السلمي أن رجلا قال: يا رسول الله ما سبأ؟ نبي كان أو امرأة؟ قال: «كان رجلا من العرب». فقال: ما ولد؟ قال: «ولد عشرة سكن اليمن ستة والشام أربعة فالذين باليمن كندة ومذحج والأزد والأشعريون وأنمار وحمير وبالشام لخم وجذام وعاملة وغسان»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح غير شيخ الطبراني علي بن الحسن بن صالح الصائغ ولم أعرفه
11288
قوله تعالى: { قالوا الحق وهو العلي الكبير }

عن النواس بن سمعان قال: قال رسول الله ﷺ: «إذا أراد الله أن يوحي بأمره تكلم بالوحي فإذا تكلم بالوحي أخذت السماء رجفة شديدة من خوف الله فإذا سمع ذلك أهل السماوات صعقوا وخروا سجدا فيكون أولهم يرفع رأسه جبريل فيكلمه الله من وحيه بما أراد فينتهي به جبريل على الملائكة كلما مر بسماء سأله أهلها: ماذا قال ربنا يا جبريل؟ قال: الحق وهو العلي الكبير فيقول كلهم مثل ما قال جبريل فينتهي به جبريل حيث أمر من السماء والأرض»

رواه الطبراني عن شيخه يحيى بن عثمان بن صالح وقد وثق وتكلم فيه من لم يسم بغير قادح معين وبقية رجاله ثقات

باب سورة فاطر

11289
قوله تعالى: { فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد }

عن أبي الدرداء قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «{ فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله } فأما الذين سبقوا فأولئك الذين يدخلون الجنة بغير حساب. وأما الذين اقتصدوا فأولئك الذين يحاسبون حسابا يسيرا. وأما الذين ظلموا أنفسهم فأولئك الذين ظلموا أنفسهم في طول المحشر. ثم هم الذين يتلقاهم الله عز وجل برحمته فهم الذين يقولون { الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب }»

رواه أحمد بأسانيد رجال أحدها رجال الصحيح وهي هذه إن كان علي بن عبد الله الأزدي سمع من أبي الدرداء فإنه تابعي
11290

وعن علي بن عبد الله الأزدي عن الشامي نفسه أنه دخل مسجد رسول الله ﷺ فصلى ركعتين وقال: اللهم آنس وحشتي وارحم غربتي وصل وحدتي وائتني برجل صالح تنفعني به. فإذا رجل إلى جنبه فلما أن فرغ قال الشامي: من أنت؟ قال: أبو الدرداء ما هاجك على ما أرى؟ فأخبره بدعائه فقال: لئن كنت صادقا لأنا أسعد بدعائك منك أفلا أحدثك حديثا أتحفك به؟ سمعت رسول الله ﷺ قال: «قال الله عز وجل: { ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفيناه من عبادنا } فأما الذين سبقوا فأولئك الذين يدخلون الجنة بغير حساب». فذكر نحوه

رواه الطبراني وأحمد باختصار إلا أنه قال: عن الأعمش عن ثابت أو أبي ثابت أن رجلا دخل المسجد مسجد دمشق فذكر الحديث باختصار. ولم يقل فيه عن الله تبارك وتعالى وثابت بن عبيد ومن قبله من رجال الصحيح وفي إسناد الطبراني رجل غير مسمى
11291

وعن أبي الدرداء قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «{ فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات }» قال: «السابق بالخيرات والمقتصد يدخلون الجنة بغير حساب والظالم لنفسه يحاسب حسابا يسيرا ثم يدخل الجنة»

رواه الطبراني عن الأعمش عن رجل سماه فإن كان هو ثابت بن عمير الأنصاري كما تقدم عند أحمد فرجال الطبراني رجال الصحيح
11292

وعن عوف بن مالك عن رسول الله ﷺ قال: «أمتي ثلاثة أثلاث فثلث يدخلون الجنة بغير حساب وثلث يحاسبون حسابا يسيرا ثم يدخلون الجنة وثلث يمحصون ويكشفون ثم تأتي الملائكة فيقولون: وجدناهم يقولون: لا إله إلا الله وحده فيقول: صدقوا لا إله إلا أنا أدخلوهم الجنة بقول لا إله إلا الله وحده واحملوا خطاياهم على أهل التكذيب فهي التي قال الله: { وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم } وتصديقها في التي ذكر فيها الملائكة. قال الله تبارك وتعالى. { ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا } فجعلهم ثلاثة أفواج وهم أصناف كلهم { فمنهم ظالم لنفسه } فهذا الذي يكشف ويمحص { ومنهم مقتصد } وهو الذي يحاسب حسابا يسيرا { ومنهم سابق بالخيرات } فهو الذي يلج الجنة بغير حساب ولا عذاب { بإذن الله } يدخلونها جميعا لم يفرق بينهم { يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب والذين كفروا لهم نار جهنم لا يقضى عليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم من عذابها كذلك نجزي كل كفور }»

رواه الطبراني وفيه سلامة بن روح وثقه ابن حبان وضعفه جماعة وبقية رجاله ثقات
11293

وعن أسامة بن زيد { فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد } الآية. وقال النبي ﷺ: «كلهم من هذه الأمة»

رواه الطبراني وفيه محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وهو سيئ الحفظ
11294

وعن عقبة بن صهبان قال: قلت لعائشة: أرأيت قول الله تعالى: { ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله } الآية؟ قالت: أما السابق فقد مضى في حياة رسول الله ﷺ وشهد له بالجنة. وأما المقتصد فمن اتبع آثارهم فعمل بمثل أعمالهم حتى يلحق بهم. وأما الظالم لنفسه فمثلي ومثلك ومن اتبعنا. وكلهم في الجنة

رواه الطبراني في الأوسط وفيه الصلت بن دينار وهو متروك
11295
قوله تعالى: { أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر }

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «إذا كان يوم القيامة نودي: أين أبناء الستين؟ وهو العمر الذي قال الله عز وجل فيه: { أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر }»

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه إبراهيم بن الفضل المخزومي وهو ضعيف
11296
قوله تعالى: { ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا }

عن ابن مسعود قال: إن كاد الجعل ليهلك في جحره بذنوب بني آدم. ثم قرأ: { ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة }

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة يس

11297

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ يس في يوم وليلة ابتغاء وجه الله غفر له»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط وفيه أغلب بن تميم وهو ضعيف
11298

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: «من دام على قراءة يس كل ليلة ثم مات مات شهيدا»

رواه الطبراني في الصغير وفيه سعيد بن موسى الأزدي وهو كذاب
وقد تقدم حديث في فضل سورة يس في سورة البقرة
11299
قوله تعالى: { ونكتب ما قدموا وآثارهم }

عن ابن عباس قال: كانت الأنصار بعيدة منازلهم من المسجد فأرادوا أن يتحولوا إلى المسجد فنزلت { ونكتب ما قدموا وآثارهم } فثبتوا في منازلهم

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11300
قوله تعالى: { سلام قولا من رب رحيم }

عن جابر قال: قال رسول الله ﷺ: «بينا أهل الجنة في نعيمهم إذ سطع لهم نور فرفعوا رؤوسهم فإذا الرب تبارك وتعالى وقد أشرف عليهم فقال: السلام عليكم يا أهل الجنة فذلك قول الله تعالى: { سلام قولا من رب رحيم } قال: فينظر إليهم وينظرون إليه لا يلتفتون إلى شيء من النعيم ما داموا ينظرون إليه ويبقى نوره في ديارهم»

رواه البزار وفيه الفضل بن عيسى الرقاشي وهو ضعيف

باب سورة والصافات

11301

عن ابن مسعود في قوله: { والصافات صفا } قال: الملائكة. { فالزاجرات زجرا } قال: الملائكة. { فالتاليات ذكرا } قال: الملائكة

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
قوله تعالى: { وفديناه بذبح عظيم }

يأتي في فضل إبراهيم وإسمعيل وإسحق إن شاء الله.

11302
قوله تعالى: { فالتقمه الحوت وهو مليم }

عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «لما أراد الله تبارك وتعالى حبس يونس في بطن الحوت أوحى الله إلى الحوت أن لا تخدشن له لحما ولا تكسرن له عظما فأخذه ثم أهوى به إلى مسكنه في البحر فلما انتهى به إلى أسفل البحر سمع يونس حسا فقال في نفسه: ما هذا؟ فأوحى الله تبارك وتعالى إليه وهو في بطن الحوت: إن هذا تسبيح دواب الأرض. فسبح وهو في بطن الحوت فسمعت الملائكة تسبيحه فقالوا: ربنا إنا نسمع صوتا ضعيفا بأرض غربة. فقال تبارك وتعالى: ذلك عبدي يونس عصاني فحبسته في بطن الحوت في البحر فقالوا: العبد الصالح الذي كان يصعد إليك منه في كل يوم وليلة عمل صالح؟ قال: نعم. فشفعوا له عند ذلك فأمر الحوت فقذفه في الساحل كما قال الله تعالى: { وهو سقيم }»

رواه البزار عن بعض أصحابه ولم يسمه وفيه ابن إسحاق وهو مدلس وبقية رجاله رجال الصحيح
11303
قوله تعالى: { وإنا لنحن الصافون }

عن ابن مسعود قال: إن في السماوات السبع لسماء ما فيها موضع شبر إلا وعليه جبهة ملك أو قدماه قائما ثم قرأ: { وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون }

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة ص

11304
قوله تعالى: { وعزني في الخطاب }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود -: { وعزني في الخطاب } قال: ما زاد داود على أن قال: { أكفلنيها }.

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11305
قوله تعالى: { يسبحن بالعشي والإشراق }

عن ابن عباس قال: كنت أمر بهذه الآية فما أدري ما هي العشي والإشراق حتى حدثتني أم هانئ بنت أبي طالب أن رسول الله ﷺ دخل عليها فدعا بوضوء بجفنة كأني أنظر إلى أثر العجين فيها فتوضأ ثم قام فصلى الضحى فقال: «يا أم هانئ هي صلاة الإشراق»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه أبو بكر الهذلي وهو ضعيف
11303
قوله تعالى: { فطفق مسحا بالسوق والأعناق }

عن أبي بن كعب عن النبي ﷺ في قوله تعالى: { فطفق مسحا بالسوق والأعناق } قال: «قطع سوقها وأعناقها»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه سعيد بن بشير وثقه شعبة وغيره وضعفه ابن معين وغيره وبقية رجاله ثقات
11304
قوله تعالى: { وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب }

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «ولد لسليمان بن داود ولد فقال للشياطين: أين نواريه من الموت؟ فقالوا: نذهب به إلى المشرق فقال: يصل إليه الموت قالوا: فإلى المغرب قال: يصل إليه الموت قالوا: إلى البحار قال: يصل إليه قالوا: نضعه بين السماء والأرض ونزل عليه ملك الموت فقال: يا ابن داود إني أمرت بقبض نسمة طلبتها بالمشرق فلم أصبها فطلبتها في المغرب فلم أصبها فطلبتها في البحار وطلبتها في تخوم الأرض فلم أصبها فبينا أنا أصعد إذ أصبتها فقبضتها وجاء جسده حتى وقع على كرسيه فهو قول الله عز وجل: { ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب }»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن كثير صاحب البصري وهو متروك وابنه كثير ضعيف أيضا
11308
قوله تعالى: { رخاء حيث أصاب }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { رخاء } قال: الرخاء: المطيعة. وأما قوله: { حيث أصاب }: حيث أراد

رواه أبو يعلى وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو ضعيف
11309
قوله تعالى: { قالوا ربنا من قدم لنا هذا }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - { قالوا ربنا من قدم لنا هذا فزده عذابا ضعفا في النار } قال: أفاعي وحيات

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب سورة الزمر

11310
قوله تعالى: { ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون }

عن ابن عمر قال: لقد غشيتنا برهة من دهرنا ونحن نرى أن هذه الآية نزلت فينا وفي أهل الكتاب من قبلنا: { إنك ميت وإنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون } الآية. قلنا: كيف نختصم ونبينا واحد وكتابنا واحد؟ حتى رأيت بعضنا يضرب وجوه بعض بالسيف فعرفت أنها فينا نزلت

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11311

وعن عبد الله بن الزبير قال: لما نزلت على رسول الله ﷺ: { إنك ميت وإنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون } قال الزبير: أفيكرر علينا ما كان بيننا في الدنيا؟ قال: «نعم ليكرر حتى يؤدى إلى كل ذي حق حقه» قال الزبير: والله إن الأمر لشديد

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11312
قوله تعالى: { الله يتوفى الأنفس حين موتها }

عن ابن عباس: { الله يتوفى الأنفس حين موتها } قال: تلتقي أرواح الأحياء والأموات [ في المنام ] فيتساءلون بينهم فيمسك الله أرواح الموتى ويرسل أرواح الأحياء إلى أجسادها.

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح
11313
قوله تعالى: { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله }

عن ثوبان مولى رسول الله ﷺ قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «ما أحب أن لي الدنيا وما فيها بهذه الآية: { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم }» فقال رجل: ومن أشرك؟ فقال رسول الله ﷺ: «إلا من أشرك»

رواه الطبراني في الأوسط وأحمد بنحوه وقال: «إلا من أشرك» ثلاث مرات
وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف وحديثه حسن
11314

وعن ابن عباس قال: بعث رسول الله ﷺ إلى وحشي بن حرب قاتل حمزة يدعوه إلى الإسلام فأرسل إليه: يا محمد كيف تدعوني وأنت تزعم أن من قتل أو أشرك أو زنى { يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا } وأنا صنعت ذلك فهل تجد لي من رخصة؟ فأنزل الله عز وجل: { إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما } فقال وحشي: يا محمد هذا شرط شديد إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فلعلي لا أقدر على هذا فأنزل الله عز وجل { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } فقال وحشي: يا محمد هذا أرى بعد مشيئة فلا أدري يغفر لي أم لا؟ فهل غير هذا؟ فأنزل الله عز وجل: { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم } قال وحشي: هذا نعم. فأسلم. فقال الناس: يا رسول الله إنا أصبنا ما أصاب وحشي؟ قال: «هي للمسلمين عامة»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه أبين بن سفيان ضعفه الذهبي
11315

وعن ابن عمر قال: كنا نقول ما لمن افتتن توبة إذا ترك دينه بعد إسلامه ومعرفته فأنزل الله فيهم: { يا عبادي الذين أسرفوا على نفسهم لا تقنطوا من رحمة الله } فذكر الحديث

وقد تقدم بطوله في المغازي والهجرة. وفيه ابن إسحاق وهو ثقة ولكنه مدلس
قلت وحديث ابن مسعود في سورة الطلاق
11316
قوله تعالى: { بلى قد جاءتك آياتي }

عن أبي بكرة قال: سمعت رسول الله ﷺ يقرأ: { بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين } على الجر

رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه
11317
قوله تعالى: { وما قدروا الله حق قدره } إلى آخر السورة

عن جرير قال: قال رسول الله ﷺ لنفر من أصحابه: «إني قارئ عليكم آيات من آخر سورة الزمر فمن بكى منكم وجبت له الجنة» فقرأها من عند { وما قدروا الله حق قدره } إلى آخر السورة. فمنا من بكى ومنا من لم يبك فقال الذين لم يبكوا: يا رسول الله لقد جهدنا أن نبكي فلم نبك. فقال: «إني سأقرؤها عليكم فمن لم يبك يتباكى»

رواه الطبراني وفيه بكر بن خنيس وهو متروك

باب سورة غافر

11318
قوله تعالى: { غافر الذنب }

عن عبد الله بن عمر في قول الله عز وجل: { غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير } قال: { غافر الذنب } لمن يقول: لا إله إلا الله { وقابل التوب } لمن يقول: لا إله إلا الله { شديد العقاب } لمن لا يقول لا إله إلا الله { ذي الطول } ذي الغنى { لا إله إلا هو } كانت كفار قريش لا يوحدونه فوحد نفسه { إليه المصير } مصير من يقول: لا إله إلا الله فيدخله الجنة. ومصير من لا يقول لا إله إلا الله فيدخله النار

رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن عبد الحميد الحماني وهو ضعيف
11319
قوله تعالى: { يعلم خائنة الأعين }

عن ابن عباس في قول الله: { يعلم خائنة الأعين } إذا نظرت إليها تريد الخيانة أم لا؟ { وما تخفي الصدور } إذا قدرت عليها أتزني بها أم لا؟ ألا أخبركم بالتي تليها؟ { والله يقضي بالحق } قادر على أن يجزي بالحسنة الحسنة وبالسيئة السيئة. { إن الله هو السميع البصير }.

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبد الله بن أحمد بن شبويه وهو مستور وبقية رجاله ثقات
11320
قوله تعالى: { قالوا ربنا أمتنا اثنتين }

عن ابن مسعود في قوله تعالى: { ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين } قال: هي مثل التي في سورة البقرة { وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون }

رواه الطبراني عن عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11321
قوله تعالى: { منهم من قصصنا عليك }

عن علي في قوله تعالى: { منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك } قال: بعث الله عبدا حبشيا نبيا وهو ممن لم يقص على محمد ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن أبي ليلى وهو سيئ الحفظ وبقية رجاله ثقات

باب سورة حم السجدة

11322

عن ابن عباس { ويوم يحشر أعداء الله إلى النار فهم يوزعون } قال: يحشر أولهم على آخرهم

رواه الطبراني وفيه محمد بن أبي ليلى وهو سيئ الحفظ وبقية رجاله ثقات

باب سورة حمعسق

11323

عن ميمونة قالت: قرأ رسول الله ﷺ: { حمعسق } فقال: «يا ميمونة [ أتقرأين { حمعسق } ]؟ لقد نسيت ما بين أولها إلى آخرها» قالت: فقرأتها فقرأها رسول الله ﷺ

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح غير شيخ الطبراني محمد بن عبدوس
11324

وعن ابن عباس قال: كنا نقرأ هذه الآيات { تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن }

هكذا وجدته من غير ضبط
رواه الطبراني ورجاله ثقات
11325
قوله تعالى: { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى }

عن ابن عباس أن رسول الله ﷺ قال: «{ قل لا أسألكم عليه } على ما آتيتكم به من البينات والهدى { أجرا إلا } أن توادوا الله وأن تقربوا إلى الله بطاعته»

رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد فيهم قزعة بن سويد وثقه ابن معين وغيره وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات
11326

وعن ابن عباس قال: لما نزلت: { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: «علي وفاطمة وابناهما»

رواه الطبراني من رواية حرب بن الحسن الطحان عن حسين الأشقر عن قيس بن الربيع وقد وثقوا كلهم وضعفهم جماعة وبقية رجاله ثقات
11327

وعن ابن عباس قال: قالت الأنصار فيما بينهم: لو جمعنا لرسول الله ﷺ مالا فبسط يده لا يحول بينه وبينه أحد. فأتوا رسول الله ﷺ فقالوا: يا رسول الله إنا أردنا أن نجمع لك من أموالنا. فأنزل الله جل ذكره: { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } فخرجوا مختلفين [ فقال بعضهم: ألم تروا إلى ما قال رسول الله ﷺ ] فقال بعضهم: إنما قال هذا لنقاتل عن أهل بيته وننصرهم. فأنزل الله جل ذكره: { أم يقولون افترى على الله كذبا } إلى قوله: { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده } فعرض لهم [ رسول الله ﷺ التوبة إلى قوله: { ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله }

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وزاد بعد { من فضله }: هم الذين قالوا هذا: إن تتوبوا إلى الله وتستغفروه. والباقي بنحوه. وفيه عثمان بن عمير أبو اليقظان وهو ضعيف
11328
قوله تعالى: { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم }

عن علي عليه السلام قال: ألا أخبركم بأفضل آية في كتاب الله حدثنا بها رسول الله ﷺ؟: «{ وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير } وسأفسرها لك يا علي: ما أصابكم من مرض أو عقوبة أو بلاء في الدنيا فبما كسبت أيديكم والله أكرم من أن يثني عليهم العقوبة في الآخرة وما عفا الله عنه في الدنيا فالله أحلم من أن يعود بعد عفوه»

رواه أحمد وأبو يعلى إلا أنه قال: «فالله أكرم من أن يثني عليكم العقوبة» بدل: «عليهم»
وفيه أزهر بن راشد وهو ضعيف
11329
قوله تعالى: { ولو بسط الله الرزق لعباده }

عن عمرو بن حريث قال: نزلت هذه الآية في أهل الصفة { ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض } لأنهم تمنوا الدنيا

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب سورة الزخرف

11330
قوله تعالى: { وإنه لذكر لك ولقومك }

عن ابن عباس في قوله: { وإنه لذكر لك ولقومك } قال: شرف لك ولقومك

رواه الطبراني عن بكر بن سهل عن عبد الله بن صالح وقد وثقا وفيهما ضعف.
11331
قوله تعالى: { وإنه لعلم للساعة }

عن أبي يحيى مولى ابن عقيل الأنصاري قال: قال ابن عباس: لقد علمت آية من القران ما سألني عنها أحد قط فما أدري أعلمها الناس فلم يسألوا عنها أو لم يفطنوا لها فيسألوا عنها؟ ثم طفق يحدثنا فلما قام تلاومنا ألا سألناه عنها قال: فقلت: أنا لها إذا راح غدا. فلما راح الغد قلت: يا ابن عباس ذكرت أن آية من القرآن لم يسألك عنها رجل قط فلا تدري علمها الناس فلم يسألوا عنها أو لم يفطنوا لها؟ أخبرني عنها. قال: نعم إن رسول الله ﷺ قال لقريش: «إنه ليس أحد يعبد من دون الله فيه خير» وقد علمت قريش أن النصارى تعبد عيسى بن مريم وما يقول محمد فقالوا: يا محمد ألست تزعم أن عيسى كان نبيا وعبدا من عباد الله صالحا فإن كنت صادقا فإن آلهتهم لكما يقولون. فأنزل الله عز وجل: { ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون } قلت: ما يصدون؟ قال: يضجون. { وإنه لعلم الساعة } قال: خروج عيسى بن مريم عليه السلام قبل يوم القيامة.

رواه أحمد الطبراني بنحوه إلا أنه قال: فإن كنت صادقا فإنه لكآلهتهم وفيه عاصم بن بهدلة وثقه أحمد وغيره وهو سيئ الحفظ وبقية رجاله رجال الصحيح

باب سورة الدخان

11332
قوله تعالى: { فما بكت عليهم السماء }

عن أنس بن مالك عن النبي ﷺ أنه قال: «ما من عبد إلا وله في السماء بابان: باب يدخل عمله وباب يخرج فيه عمله وكلامه فإذا مات فقداه وبكيا عليه» وتلا هذه الآية: { فما بكت عليهم السماء والأرض } فذكر أنهم لم يكونوا يعملون على الأرض عملا صالحا يبكي عليهم ولم يصعد لهم إلى السماء من كلامهم ولا عملهم كلام طيب ولا عمل صالح فيفقدهم فيبكي عليهم»

قلت: روى الترمذي بعضه
رواه أبو يعلى وفيه موسى بن عبيدة الربذي وهو ضعيف
11333
قوله تعالى: { كالمهل }

عن الضحاك أن ابن مسعود أذاب فضة من بيت المال ثم أرسل إلى أهل المسجد فقال: من أحب أن ينظر إلى المهل فلينظر إلى هذا

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف

باب سورة الأحقاف

11334

عن عبد الله بن مسعود قال: أقرأني رسول الله ﷺ سورة من ال { حم } - يعني الأحقاف - قال: وكانت السورة إذا كانت أكثر من ثلاثين آية سميت ثلاثين

رواه أحمد بإسنادين رجال أحدهما ثقات.
11335
قوله تعالى: { أو أثارة من علم }

عن ابن عباس عن النبي ﷺ: { أو أثارة من علم } قال: «الخط»

رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط ولفظه: عن رسول الله ﷺ أنه سئل عن الخط فقال: «هو أثارة من علم»
11336

وفي رواية في الأوسط: عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله عز وجل: { أو أثارة من علم } قال: جودة الخط

ورجال أحمد للحديث المرفوع رجال الصحيح
11337
قوله تعالى: { وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله }

عن عوف بن مالك الأشجعي قال: انطلق النبي ﷺ [ يوما ] وأنا معه حتى دخلنا كنيسة اليهود يوم عيدهم فكرهوا دخولنا عليهم فقال لهم رسول الله ﷺ: «يا معشر اليهود أروني اثني عشر رجلا منكم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله يحط الله عن كل يهودي تحت أديم السماء الغضب الذي عليه» فأسكتوا فما أجابه منهم أحد ثم رد عليهم فلم يجبه أحد ثم ثلث فلم يجبه أحد فقال: «أبيتم فوالله لأنا الحاشر وأنا العاقب وأنا المقفى آمنتم أو كذبتم». ثم انصرف وأنا معه حتى [ أننا ] كدنا أن نخرج نادى رجل من خلفه فقال: كما أنت يا محمد. فأقبل فقال ذاك الرجل: أي رجل تعلموني منكم يا معشر اليهود؟ قالوا: والله ما نعلم فينا رجلا كان أعلم بكتاب الله ولا أفقه منك ولا من أبيك قبلك ولا من جدك قبل أبيك. قال: فإني أشهد بالله إنه نبي الله الذي تجدون في التوراة. قالوا: كذبت ثم ردوا عليه وقالوا فيه شرا. فقال رسول الله ﷺ: «كذبتم لن نقبل منكم قولكم». قال: فخرجنا ونحن ثلاثة - رسول الله ﷺ وأنا وابن سلام - فأنزل الله تعالى: { قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فآمن واستكبرتم إن الله لا يهدي القوم الظالمين }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
قوله تعالى: { فلما رأوه عارضا }

مذكور في سورة الذاريات

11338
قوله تعالى: { حتى إذا بلغ أشده }

عن ابن عباس في قول الله عز وجل: { حتى إذا بلغ أشده } قال: ثلاثة وثلاثون وهو الذي رفع عليه عيسى بن مريم ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط وفيه صدقة بن يزيد وثقه أبو زرعة وأبو حاتم وضعفه أحمد وجماعة وبقية رجاله ثقات
11339
قوله تعالى: { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن }

عن ابن عباس { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن } الآية قال: كانوا تسعة نفر من أهل نصيبين فجعلهم رسول الله ﷺ رسلا إلى قومهم

رواه الطبراني
11340

ولابن عباس في الأوسط قال: صرفت الجن إلى رسول الله ﷺ مرتين وكان أشراف الجن بنصيبين.

11341

وله في الأوسط أيضا: أن الجن الذين أتوا رسول الله ﷺ أتوه وهو بنخلة

11342

ولابن عباس في البزار: كانت أشراف الجن بالموصل

فأما إسناد الطبراني في الكبير ففيه النضر أبو عمر وهو متروك وأحد إسنادي الأوسط فيه جابر الجعفي وهو ضعيف والإسناد الآخر وإسناد البزار أيضا فيهما عفير بن معدان وهو متروك

11343

وعن زر - يعني ابن حبيش - { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا } قال: صه. قال: فكانوا سبعة أحدهم زوبعة

رواه البزار ورجاله ثقات

باب سورة الفتح

11344
قوله تعالى: { ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم }

عن ابن عباس في قوله: { ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم } قال: إن الله بعث نبيه ﷺ بشهادة أن لا إله إلا الله فلما صدقوا زادهم الحج فلما صدقوا زادهم الجهاد ثم أكمل لهم دينهم فقال: { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } قال ابن عباس: فأوثق إيمان أهل السماوات و [ أهل ] الأرض [ وأصدقه وأكمله ] شهادة أن لا إله إلا الله

رواه الطبراني وفيه عبد الله بن صالح قيل فيه: ثقة مأمون وقد ضعف.
11345
قوله تعالى: { ليس على الأعمى حرج }

عن زيد بن ثابت قال: كنت أكتب لرسول الله ﷺ وإني لواضع القلم على أذني إذ أمر بالقتال إذ جاء أعمى فقال: كيف بي وأنا ذاهب البصر؟ فنزلت: { ليس على الأعمى حرج }

رواه الطبراني وفيه محمد بن جابر السحيمي وهو ضعيف يكتب حديثه وبقية رجاله رجال الصحيح
11346
قوله تعالى: { ولولا رجال مؤمنون }

عن أبي جمعة الأنصاري جنيد بن سبع قال: قاتلت النبي ﷺ أول النهار كافرا وقاتلت معه آخر النهار مسلما وكنا ثلاثة رجال وتسع نسوة وفينا نزلت: { ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات }

رواه الطبراني بإسنادين رجال أحدهما ثقات
11347
قوله تعالى: { سيماهم في وجوههم من أثر السجود }

عن أبي بن كعب قال: قال رسول الله ﷺ في قول الله عز وجل: { سيماهم في وجوههم من أثر السجود } قال: «النور يوم القيامة»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط وفيه رواد بن الجراح وثقه ابن حبان وغيره وضعفه الدارقطني وغيره.
11348

وعن الجعيد بن عبد الرحمن قال: كنت عند السائب بن يزيد إذ جاء الزبير بن سهيل بن عبد الرحمن بن عوف وفي وجهه أثر السجود فلما رآه قال: من هذا؟ قيل الزبير قال: لقد أفسد هذا وجهه أما والله ما هي السيماء التي سمى الله ولقد صليت على وجهي منذ ثمانين سنة ما أثر السجود بين عيني

رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب سورة الحجرات

11349
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي }

عن أبي بكر - يعني الصديق - قال: لما نزلت هذه الآية: { يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي } قلت: يا رسول الله والله لا أكلمك إلا كأخي السرار

رواه البزار وفيه حصين بن عمرو الأحمسي وهو متروك وقد وثقه العجلي وبقية رجاله رجال الصحيح
11350
قوله تعالى: { إن الذين ينادونك من وراء الحجرات }

عن زيد بن أرقم قال: جاء ناس من العرب فقالوا: انطلقوا بنا إلى هذا الرجل فإن يك نبيا فنحن أسعد الناس به وإن يك ملكا عشنا في جنابه فانطلقت إلى النبي ﷺ فأخبرته بما قالوا ثم جاؤوا إلى حجر النبي ﷺ فجعلوا ينادون: يا محمد يا محمد. فأنزل الله عز وجل: { إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون } فأخذ رسول الله ﷺ بأذني فقال: «لقد صدق الله قولك يا زيد»

رواه الطبراني وفيه داود بن راشد الطفاوي وثقه ابن حبان وضعفه ابن معين وبقية رجاله ثقات
11351

وعن الأقرع بن حابس أنه نادى رسول الله ﷺ من وراء الحجرات فقال: يا رسول الله. فلم يجبه رسول الله ﷺ فقال: يا محمد إن حمدي زين وإن ذمي لشين. فقال رسول الله ﷺ: «ذاكم الله عز وجل». كما حدث أبو سلمة

رواه أحمد والطبراني وأحد إسنادي أحمد رجاله رجال الصحيح إن كان أبو سلمة سمع من الأقرع وإلا فهو مرسل كإسناد أحمد الآخر
11352
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا }

عن الحارث بن ضرار الخزاعي قال: قدمت على رسول الله ﷺ فدعاني إلى الإسلام فأقررت به ودخلت فيه ودعاني إلى الزكاة فأقررت بها وقلت: يا رسول الله أرجع إلى قومي وأدعوهم إلى الإسلام وأداء الزكاة فمن استجاب لي جمعت زكاته فيرسل إلي رسول الله ﷺ رسولا لإبان كذا وكذا ليأتيك ما جمعت من الزكاة. فلما جمع الحارث الزكاة ممن استجاب له وبلغ الإبان الذي أراد رسول الله ﷺ أن يبعث إليه احتبس الرسول فلم يأته فظن الحارث أنه قد حدث فيه سخطة من الله عز وجل ورسوله ﷺ فدعا سروات قومه فقال لهم: إن رسول الله ﷺ كانت وقت [ لي ] وقتا يرسل إلي رسوله ليقبض ما كان عندي من الزكاة وليس من رسول الله ﷺ الخلف ولا أرى حبس رسوله إلا من سخطة كانت فانطلقوا فنأتي رسول الله ﷺ. وبعث رسول الله ﷺ الوليد بن عقبة [ إلى الحارث ] ليقبض ما كان عنده مما جمع من الزكاة فلما أن سار الوليد حتى بلغ بعض الطريق فرق فرجع فأتى رسول الله ﷺ فقال: [ يا رسول الله ] إن الحارث منعني الزكاة وأراد قتلي. فضرب رسول الله ﷺ البعث إلى الحارث فأقبل الحارث بأصحابه إذ استقبل البعث وفصل من المدينة فلقيهم الحارث فقالوا: هذا الحارث فلما غشيهم قال لهم: إلى من بعثتم؟ قالوا: إليك قال: ولم؟ قالوا: إن رسول الله ﷺ كان بعث إليك الوليد بن عقبة فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله. قال: لا والذي بعث محمدا بالحق ما رأيته البتة ولا أتاني. فلما دخل الحارث على رسول الله ﷺ قال: «منعت الزكاة وأردت قتل رسولي؟». قال: لا والذي بعثك بالحق ما رأيته بتة ولا أتاني وما احتبست إلا حين احتبس علي رسول رسول الله ﷺ خشيت أن يكون كانت سخطة من الله عز وجل ورسوله. قال: فنزلت الحجرات: { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين } إلى هذا المكان: { فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم }

رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال: الحارث بن سرار بدل ضرار ورجال أحمد ثقات
11353

وعن علقمة بن ناجية قال: بعث إلينا رسول الله ﷺ الوليد بن عقبة بن أبي معيط يصدق أموالنا فسار حتى إذا كان قريبا منا وذلك بعد وقعة المريسيع فرجع فركبت في أثره فأتى النبي ﷺ فقال: يا رسول الله أتيت قوما في جاهليتهم أخذوا اللباس ومنعوا الصدقة. فلم يغير [ ذلك ] النبي ﷺ حتى نزلت الآية: { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ } الآية. فأتى المصطلقون إلى النبي ﷺ أثر الوليد بطائفة من صدقاتهم يسوقونها وبنفقات يحملونها فذكروا ذلك له وأنهم خرجوا يطلبون الوليد بصدقاتهم فلم يجدوه فدفعوا إلى رسول الله ﷺ ما كان معهم قالوا: يا رسول الله بلغنا محرج رسولك فسررنا بذلك وكنا نتلقاه فبلغنا رجعته فخفنا أن يكون ذلك من سخط علينا. وعرضوا على النبي ﷺ أن يشتروا منه ما بقي وقبل منهم الفرائض وقال: «ارجعوا بنفقاتكم لا نبيع شيئا من الصدقات حتى نقبضه». فرجعوا إلى أهليهم وبعث إليهم من يقبض بقية صدقاتهم

11354

وفي رواية: عن علقمة أيضا: أنه كان في نبي عبد المصطلق على رسول الله ﷺ في أمر الوليد بن عقبة وأن رسول الله ﷺ قال: «انصرفوا غير محبوسين ولا محصورين»

رواه الطبراني بإسنادين في أحدهما يعقوب بن حميد بن كاسب وثقة ابن حبان وضعفه الجمهور وبقية رجاله ثقات
11355

وعن جابر بن عبد الله قال: بعث رسول الله ﷺ الوليد بن عقبة إلى بني وليعة وكان بينهم شحناء في الجاهلية فلما بلغ بني وليعة استقبلوه لينظروا ما في نفسه فخشي القوم فرجع إلى رسول الله ﷺ فقال: إن بني وليعة أرادوا قتلي ومنعوني الصدقة فلما بلغ بني وليعة الذي قال الوليد عند رسول الله ﷺ أتوا رسول الله ﷺ فقالوا: يا رسول الله لقد كذب الوليد ولكن كان بيننا وبينه شحناء فخشينا أن يعاقبنا بالذي كان بيننا. فقال رسول الله ﷺ: «لينتهين بني وليعة أو لأبعثن إليهم رجلا كنفسي يقتل مقاتلتهم ويسبي ذراريهم وهو هذا» ثم ضرب بيده على كتف علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: وأنزل الله في الوليد: { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ } الآية

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبد الله بن عبد القدوس التميمي وقد ضعفه الجمهور ووثقه ابن حبان وبقية رجاله ثقات.
11356

وعن أم سلمة أن النبي ﷺ انصرف إلى بيتها فصلى فيه ركعتين بعد العصر فأرسلت عائشة إلى أم سلمة: ما هذه الصلاة التي صلاها النبي ﷺ في بيتك؟ فقالت: إن النبي ﷺ كان يصلي بعد الظهر ركعتين فقدم عليه وفد بني المصطلق فيما صنع بهم عاملهم الوليد بن عقبة فلم يزالوا يعتذرون إلى النبي ﷺ حتى جاء المؤذن يدعوه إلى صلاة العصر فصلى المكتوبة ثم صلى عندي في بيتي تلك الركعتين ما صلاهما قبل ولا بعد

11357

وعن أم سلمة أنه نزل في بني المصطلق فيما صنع بهم عاملهم الوليد بن عقبة: { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا } الآية قالت: وكان النبي ﷺ بعثه إليهم يصدق أموالهم فلما سمعوا به أقبل ركب منهم فقالوا: نسير مع رسول رسول الله ﷺ ونحمله. فلما سمع بذلك ظن أنهم ساروا إليه ليقتلوه فرجع فقال: إن بني المصطلق منعوا صدقاتهم يا رسول الله. وأقبل القوم حتى قدموا المدينة وصفوا وراء رسول الله ﷺ في الصف فلما قضى الصلاة انصرفوا فقالوا: إنا نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله سمعنا يا رسول الله برسولك الذي أرسلت يصدق أموالنا فسررنا بذلك وقرت به أعيننا وأردنا أن نلقاه ونسير مع رسول رسول الله ﷺ فسمعنا أنه رجع فخشينا أن يكون رده غضب من الله ورسوله علينا. فلم يزالوا يعتذرون إلى النبي ﷺ حتى نزلت فيهم هذه الآية

قلت: في الصحيح منه ما يتعلق بالركعتين بعد العصر فقط
رواه الطبراني وفيه موسى بن عبيدة وهو ضعيف.
11358

وعن مجاهد أن النبي ﷺ أرسل الوليد بن عقبة بن أبي معيط إلى بني المصطلق مصدقا

رواه الطبراني مرسلا وفيه عبد الله بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11359
قوله تعالى: { ولا تنابزوا بالألقاب }

عن أبي جبيرة بن الضحاك عن عمومة له: قدم رسول الله ﷺ المدينة وليس أحد منا إلا له لقب أو لقبان فكان إذا دعاه بلقبه قلنا: يا رسول الله إنه يكرهه. فأنزل الله تعالى: { ولا تنابزوا بالألقاب } إلى آخر الآية

قلت: هو في السنن من حديث أبي جبيرة نفسه وهنا عنه عن عمومة له
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11360

وعن الضحاك بن أبي جبيرة قال: كانت لهم ألقاب في الجاهلية فدعا رسول الله ﷺ رجلا بلقبه فقيل: يا رسول الله إنه يكرهه. فأنزل الله تعالى: { ولا تنابزوا بالألقاب } إلى آخر الآية

رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح
11361
قوله تعالى: { يمنون عليك أن أسلموا }

عن عبد الله بن أبي أوفى أن ناسا من العرب قالوا: يا رسول الله أسلمنا ولم نقاتلك وقاتلتك بنو فلان. فأنزل الله عز وجل: { يمنون عليك أن أسلموا } الآية

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه الحجاج بن أرطاة وهو ثقة ولكنه مدلس وبقية رجاله رجال الصحيح

باب سورة ق

11362
قوله تعالى: { يوم نقول لجهنم هل امتلأت }

عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله ﷺ قال: «افتخرت الجنة والنار فقالت النار: يا رب يدخلني الجبابرة والمتكبرون والملوك والأشراف. وقالت الجنة: يدخلني الضعفاء والفقراء والمساكين. فيقول الله تبارك وتعالى للنار: أنت عذابي أصيب بك من أشاء. وقال للجنة: أنت رحمتي وسعت كل شيء ولكل واحدة منكما ملؤها. فيلقي في النار أهلها فتقول: هل من مزيد؟ قال: ويلقي فيها وتقول: هل من مزيد؟ حتى يأتيها الله تبارك وتعالى فيضع قدمه عليها [ فتزوي ] فتقول: قدني قدني. وأما الجنة فيبقى فيها ما شاء الله أن يبقى فينشئ الله لها خلقا ما يشاء»

قلت: في الصحيح بعضه محالا على حديث أبي هريرة
رواه أحمد ورجاله ثقات لأن حماد بن سلمة روى عن عطاء بن السائب قبل الاختلاط
11363
قوله تعالى: { ولدينا مزيد }

عن أنس في قوله: { ولدينا مزيد } قال: يتجلى لهم كل جمعة.

رواه البزار وفيه عثمان بن عمير وهو ضعيف
11364
قوله تعالى: { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب }

عن جرير بن عبد الله عن النبي ﷺ في قوله: { وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب }. قال: «{ قبل طلوع الشمس } صلاة الصبح. { وقبل الغروب } صلاة العصر»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه داود بن الزبرقان وهو متروك

باب سورة والذاريات

11365

عن سعيد بن المسيب قال: جاء أصبغ التميمي إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا أمير المؤمنين أخبرني عن { الذاريات ذروا } قال: هي الرياح ولولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقوله ما قلته. قال: فأخبرني عن { الحاملات وقرا } قال: هي السحاب ولولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقوله ما قلته. قال: فأخبرني عن { المقسمات أمرا } قال: هي الملائكة ولولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقوله ما قلته. قال: فأخبرني عن { الجاريات يسرا } قال: هي السفن ولولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقوله ما قلته. ثم أمر به فضرب مائة وجعل في بيت فلما برأ دعاه فضربه مائة أخرى وحمله على قتب وكتب إلى أبي موسى الأشعري: امنع الناس من مجالسته. فلم يزل كذلك حتى أتى أبا موسى فحلف له بالأيمان المغلظة ما يجد في نفسه مما كان يجد شيئا فكتب بذلك إلى عمر فكتب عمر ما إخاله إلا قد صدق فخل ما بينه وبين مجالسة الناس

رواه البزار وفيه أبو بكر بن أبي سبرة وهو متروك
11366
قوله تعالى: { وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم }

عن ابن عمر قال: قال رسول الله ﷺ: «ما فتح الله على عاد من الريح [ التي أهلكوا فيها ] إلا مثل موضع الخاتم فمرت بأهل البادية فحملت مواشيهم وأموالهم بين السماء والأرض فلما رأى ذلك أهل الحاضر قالوا: هذا عارض ممطرنا فألقت أهل البادية ومواشيهم على أهل الحاضرة»

رواه الطبراني وفيه مسلم الملائي وهو ضعيف
11367

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «ما فتح الله على عاد من الريح إلا مثل موضع الخاتم أرسلت عليهم فحملت البدو إلى الحضر فلما رآها أهل الحضر قالوا: هذا عارض ممطرنا مستقبل أوديتنا. وكان أهل البوادي فيها فألقي أهل البادية على أهل الحاضر حتى هلكوا» قال: «عتت على خزانها حتى خرجت من خلال الأبواب»

رواه الطبراني وفيه مسلم الملائي وهو ضعيف

باب سورة والطور

11368

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «البيت المعمور في السماء يقال له: الصراح على مثل البيت الحرام بحياله لو سقط لسقط عليه. يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لم يرونه قط. وإن له في السماء حرمة على قدر حرمة مكة» قال: «ويدخل البيت المعمور كل يوم سبعون ألف ملك لا يدخلونه أبدا»

رواه الطبراني وفيه إسحاق بن بشر أبو حذيفة وهو متروك
11369
قوله تعالى: { واتبعتهم ذريتهم بإيمان }

عن ابن عباس أن النبي ﷺ قال: «إذا دخل الرجل الجنة سأل عن أبويه وزوجته وولده فيقال: إنهم لم يبلغوا درجتك وعملك فيقول: يا رب قد عملت لي ولهم. فيؤمر بإلحاقهم» وقرأ ابن عباس: { والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان } الآية

رواه الطبراني في الصغير والكبير وفيه محمد بن عبد الرحمن بن غزوان وهو ضعيف
11370

وعن ابن عباس رفعه إلى النبي ﷺ قال: «إن الله ليرفع ذرية المؤمن إليه في درجته وإن كانوا دونه في العمل لتقر بهم عينه» ثم قرأ: «{ والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم }». الآية ثم قال: «وما نقصنا الآباء بما أعطينا البنين».

رواه البزار وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة والثوري وفيه ضعف

باب سورة والنجم

11371
قوله تعالى: { ثم دنا فتدلى }

عن ابن عباس { دنا فتدلى } قال: هو محمد ﷺ دنا فتدلى إلى ربه

رواه الطبراني وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط
11372
قوله تعالى: { فكان قاب قوسين أو أدنى }

عن ابن عباس في قوله تعالى: { فكان قاب قوسين أو أدنى } قال: القاب: القيد. والقوسين: الذراعين

رواه الطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وهو ضعيف وقد يحسن حديثه
11373
قوله تعالى: { إذ يغشى السدرة ما يغشى }

عن ابن عباس { إذ يغشى السدرة ما يغشى } قال رسول الله ﷺ: «رأيتها حتى استثبتها ثم حال دونها فراش الذهب»

رواه أبو يعلى وفيه جويبر وهو ضعيف
11374
قوله تعالى: { لقد رأى من آيات ربه الكبرى }

عن ابن عباس قال: سأل النبي ﷺ جبريل ﷺ أن يراه في صورته فقال: ادع ربك. فدعا ربه فطلع عليه من قبل المشرق فجعل يرتفع ويشير فلما رآه صعق فأتاه

رواه البزار عن شيخه محمد بن الحسن الكرماني ولم أعرفه. وإدريس ابن بنت وهب بن منبه يكتب حديثه في الرقاق كما قال ابن معين وبقية رجاله ثقات
11375

وعن ابن عباس قال: إن محمدا ﷺ [ قد ] رأى ربه. قال عكرمة: يا أبا عباس أليس يقول الله: { لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار }؟ فقال ابن عباس: لا أم لك إنما ذلك إذا تجلى بكيفية لم يقم له بصر

قلت: له حديث رواه الترمذي غير هذا
رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن الحكم بن أبان وهو متروك
11376
قوله تعالى: { أفرأيتم اللات والعزى }

عن ابن عباس - فيما يحسب سعيد بن جبير - أن النبي ﷺ كان بمكة فقرأ سورة والنجم حتى انتهى إلى: { أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى } فجرى على لسانه: تلك الغرانيق العلى الشفاعة منهم ترتجى. قال: فسمع بذلك مشركو أهل مكة فسروا بذلك. فاشتد على رسول الله ﷺ فأنزل الله تبارك وتعالى: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته }

رواه البزار والطبراني وزاد إلى قوله: { عذاب يوم عقيم } يوم بدر. ورجالهما رجال الصحيح إلا أن الطبراني قال: لا أعلمه إلا عن ابن عباس عن النبي ﷺ وقد تقدم حديث مرسل في سورة الحج أطول من هذا ولكنه ضعيف الإسناد.[8]
11377

وعن ابن عباس [ قال ]: أن العزى كانت ببطن نخلة وأن اللات كانت بالطائف وأن مناة كانت بقديد

قال علي بن الجعد: بطن نخلة: هو بستان بني عامر

رواه الطبراني وفيه أبو شيبة وهو ضعيف
11378
قوله تعالى: { الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم }

عن ابن عباس { الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم } قال: اللمة من الزنا

وقال ابن عباس: قال رسول الله ﷺ:

إن تغفر اللهم تغفر جما ** وأي عبد لك لا ألما

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11379

وعن ابن عباس في قوله: { الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش } قال: أكبر الكبائر الإشراك بالله عز وجل قال الله عز وجل: { ومن يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة }. واليأس من روح الله عز وجل قال الله عز وجل: { لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون }. والأمن من مكر الله عز وجل لأن الله تبارك وتعالى قال: { فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون }. ومنها عقوق الوالدين لأن الله تبارك وتعالى جعل العاق جبارا شقيا. وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق لأن الله تبارك وتعالى يقول: { فجزاؤه جهنم } الآية. وقذف المحصنة لأن الله عز وجل يقول: { لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم }. وأكل مال اليتيم لأن الله عز وجل يقول: { إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا }. والفرار من الزحف لأن الله تعالى يقول: { ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير }. وأكل الربا لأن الله عز وجل يقول: { الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس }. والسحر لأن الله تعالى يقول: { ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق }. والزنا لأن الله تعالى يقول: { ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيها مهانا }. واليمين الغموس الفاجرة لأن الله عز وجل يقول: { إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا } الآية. والغلول لأن الله تبارك وتعالى يقول: { ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة }. ومنع الزكاة المفروضة لأن الله تعالى يقول: { فتكوى بها جباههم }. وشهادة الزور لأن الله تعالى يقول: { ومن يكتمها فإنه آثم قلبه }. وشرب الخمر لأن الله عز وجل عدل بها الأوثان. وترك الصلاة متعمدا أو شيئا مما فرض الله لأن الرسول ﷺ يقول: «من ترك الصلاة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله». ونقض العهد. وقطع الرحم

رواه الطبراني وإسناده حسن
11380
قوله تعالى: { وأنتم سامدون }

عن ابن عباس { وأنتم سامدون } قال: كانوا يمرون على النبي ﷺ شامخين. ألم تر إلى العجل كيف يخطر شامخا

رواه أبو يعلى وفيه الضحاك بن مزاحم وقد وثق وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات لكنه لم يسمع من ابن عباس
11381

وعن ابن عباس { وأنتم سامدون } قال: الغناء

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11382

وعن ابن عباس { وأنتم سامدون } قال: معرضون لاهون [ عنه ]

رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب سورة اقتربت

11383
قوله تعالى: { إنا كل شيء خلقناه بقدر }

عن عبد الله بن عمرو قال: ما أنزلت هذه الآية: { إن المجرمين في ضلال وسعر يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر إنا كل شيء خلقناه بقدر } إلا في أهل القدر

رواه البزار وفيه يونس بن الحارث وثقه ابن معين وابن حبان وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات.
11384

وعن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية في القدرية { يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر إنا كل شيء خلقناه بقدر }

رواه الطبراني وفيه عبد الوهاب بن مجاهد وهو ضعيف
11385

وعن زرارة عن النبي ﷺ { ذوقوا مس سقر إنا كل شيء خلقناه بقدر } قال: «نزلت في أناس من أمتي في آخر الزمان يكذبون بقدر الله عز وجل»

رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه

باب سورة الرحمن

11386
قوله تعالى: { فبأي آلاء ربكما تكذبان }

عن أسماء - يعني بنت أبي بكر - قالت: سمعت رسول الله ﷺ وهو يصلي نحو الركن قبل أن يصدع بما يؤمر والمشركون يسمعون { فبأي آلاء ربكما تكذبان }.

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف وحديثه حسن وبقية رجاله رجال الصحيح
11387

وعن ابن عمر أن النبي ﷺ قرأ سورة الرحمن على أصحابه فسكتوا فقال: «لقد كان الجن أحسن ردا منكم كلما قرأت عليهم { فبأي آلاء ربكما تكذبان } قالوا: لا بشيء من آلائك ربنا نكذب فلك الحمد»

رواه البزار عن شيخه عمرو بن مالك الراسبي وثقه ابن حبان وضعفه غيره وبقية رجاله رجال الصحيح
11388
قوله تعالى: { كل يوم هو في شأن }

عن عبد الله بن منيب قال: تلا علينا رسول الله ﷺ «{ كل يوم هو في شأن }». فقلنا: يا رسول الله وما ذاك الشأن؟ قال: «أن يغفر ذنبا ويفرج كربا ويرفع قوما ويضع آخرين»

رواه الطبراني في الكبير والأوسط والبزار وفيه من لم أعرفهم
11389

وروى البزار عن أبي الدرداء نحوه وزاد فيه: «ويجيب داعيا»

قلت: روى ابن ماجة إلى قوله: «ويجيب داعيا». وفيه الوزير بن صبيح ولم أعرفه.
11390
قوله تعالى: { ولمن خاف مقام ربه جنتان }

عن أبي الدرداء أنه سمع النبي ﷺ وهو يقول على المنبر: «{ ولمن خاف مقام ربه جنتان }» فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟ فقال النبي ﷺ الثانية: «{ ولمن خاف مقام ربه جنتان }». فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟ فقال النبي ﷺ الثالثة: «{ ولمن خاف مقام ربه جنتان }». فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟ فقال: «نعم وإن رغم أنف أبي الدرداء»

رواه أحمد والطبراني ولفظه: عن عمرو بن الأسود أنه خرج من منزله وخرج أبو الدرداء وهما يريدان المسجد وعمرو خلفه وهو يقول: { ولمن خاف مقام ربه جنتان } فقال عمرو: وإن زنى وإن سرق؟ فكررها مرتين أو ثلاثا قال: نعم وإن رغم أنفك يا عمرو. ثم قال: لعلك وجدت في نفسك يا عمرو؟ ما قلت لك إلا ما قال لي رسول الله ﷺ. فذكر نحوه. فقال: «وإن رغم أنفك يا عويمر». ورجال أحمد رجال الصحيح
11391
قوله تعالى: { يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان }

عن ابن مسعود قال: المرجان: الخرز الأحمر

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11392
قوله تعالى: { مدهامتان }

عن أبي أيوب عن النبي ﷺ أنه سئل عن قول الله عز وجل: { مدهامتان } فقال: «خضراوان».

رواه الطبراني وفيه واصل بن السائب وهو متروك

باب سورة الواقعة

11393

عن أبي بكر قال: قلت: يا رسول الله لقد أسرع إليك الشيب؟ قال: «شيبتني الواقعة و { عم يتساءلون } و { إذا الشمس كورت }»

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11394
قوله تعالى: { ثلة من الأولين }

عن أبي هريرة قال: لما نزلت { ثلة من الأولين وقليل من الآخرين } شق ذلك على المسلمين. فنزلت { ثلة من الأولين وثلة من الآخرين }

رواه أحمد من حديث محمد بياع الملأ عن أبيه ولم أعرفهما وبقية رجاله ثقات
11395

وعن أبي بكرة عن النبي ﷺ في قوله: { ثلة من الأولين وثلة من الآخرين } قال: «جميعهما من هذه الأمة»

رواه الطبراني بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح غير علي بن زيد وهو ثقة سيئ الحفظ
11396
قوله تعالى: { وحور عين }

عن أم سلمة قالت: قلت: يا رسول الله أخبرني عن قول الله عز وجل: { وحور عين } قال: «{ حور }: بيض { عين }: ضخام العيون شفر الحوراء بمنزلة جناح النسور» قلت: يا رسول الله أخبرني عن قول الله عز وجل { كأمثال اللؤلؤ المكنون } قال: «صفاؤهن صفاء الدر الذي في الأصداف الذي لم تمسه الأيدي». قلت: يا رسول الله أخبرني عن قول الله عز وجل { فيهن خيرات حسان } قال: «خيرات الأخلاق حسان الوجوه». قلت: يا رسول الله فأخبرني عن قول الله عز وجل: { كأنهن بيض مكنون } قال: «رقتهن كرقة الجلد الذي رأيت في داخل البيضة مما يلي القشر وهو الغرقي». قلت: يا رسول الله أخبرني عن قول الله عز وجل: { عربا أترابا } قال: «هن اللواتي قبضن في دار الدنيا عجائز رمصا شمطا خلقهن الله بعد الكبر فجعلهن عذارى { عربا } متعشقات متحببات { أترابا } على ميلاد واحد». قلت: يا رسول الله أنساء الدنيا أفضل أم الحور العين؟ قال: «بل نساء الدنيا أفضل من الحور العين كفضل الظهارة على البطانة». قلت: يا رسول الله وبما ذاك؟ قال: «بصلاتهن وصيامهن وعبادتهن الله ألبس الله وجوههن النور وأجسادهن الحرير بيض الألوان خضر الثياب صفر الحلي مجامرهن الدر وأمشاطهن الذهب يقلن: ألا ونحن الخالدات فلا نموت أبدا ألا ونحن الناعمات فلا نبؤس أبدا ألا ونحن المقيمات فلا نظعن أبدا ألا ونحن الراضيات فلا نسخط أبدا طوبى لمن كن له وكان لنا». قلت: يا رسول الله المرأة منا تتزوج الزوجين والثلاثة والأربعة ثم تموت فتدخل الجنة ويدخلون معها من يكون زوجها؟ قال: «يا أم سلمة إنها تخير فتختار أحسنهم خلقا فتقول: يا رب إن هذا كان أحسنهم خلقا في دار الدنيا فزوجنيه. يا أم سلمة ذهب حسن الخلق بخير الدنيا والآخرة»

رواه الطبراني وفيه سليمان بن أبي كريمة ضعفه أبو حاتم وابن عدي
11397

وعن سلمة بن يزيد الجعفي قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «{ إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكارا عربا }» قال: «من الثيب وغير الثيب»

رواه الطبراني وفيه جابر الجعفي وهو ضعيف. وحديث عتبة بن عبد في صفة الجنة
11398
قوله تعالى: { وأصحاب اليمين }

عن معاذ بن جبل أن رسول الله ﷺ تلا هذه الآية: { وأصحاب اليمين } { وأصحاب الشمال } فقبض بيديه قبضتين فقال: «هذه في الجنة ولا أبالي وهذه في النار ولا أبالي»

رواه أحمد وفيه البراء بن عبد الله الغنوي قال ابن عدي: وهو أقرب عندي إلى الصدق منه إلى الضعف وبقية رجاله رجال الصحيح إلا أن الحسن لم يسمع من معاذ.
11399
قوله تعالى: { وفرش مرفوعة }

عن أبي أمامة قال: سئل رسول الله ﷺ عن الفرش المرفوعة قال: «لو طرح فراش من أعلاها لهوى إلى قرارها مائة خريف»

رواه الطبراني وفيه جعفر بن الزبير الحنفي وهو ضعيف
11400
قوله تعالى: { فلا أقسم بمواقع النجوم }

عن ابن عباس قال: { فلا أقسم بمواقع النجوم } قال: نزل القرآن جملة [ واحدة ] إلى السماء الدنيا ثم نزل نجوما بعد إلى النبي ﷺ

رواه الطبراني وفيه حكيم بن جبير وهو متروك

باب سورة الحديد

11401

عن ابن عمر قال: قال رسول الله ﷺ: «نزلت سورة الحديد يوم الثلاثاء وخلق الله الحديد يوم الثلاثاء»

وقد تقدم بتمامه في الحجامة في الطب
رواه الطبراني وفيه مسلمة بن علي وهو ضعيف
11402
قوله تعالى: { هو الأول والآخر }

عن أبي هريرة قال: بينا نحن عند رسول الله ﷺ إذ مرت سحابة فقال: «هل تدرون ما هذه؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «العنان وزوايا الأرض يسوقه الله إلى من لا يشكره من عباده ولا يدعونه أتدرون ما هذه فوقكم؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «الرقيع موج مكفوف وسقف محفوظ أتدرون كم بينكم وبينها؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «مسيرة خمسمائة عام». ثم قال: «ما الذي فوقها؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «سماء أخرى أتدرون كم بينكم وبينها؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «مسيرة خمسمائة عام». حتى عد سبع سماوات ثم قال: «هل تدرون ما فوق ذلك؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «العرش». ثم قال: «هل تدرون كم بينه وبين السماء السابعة؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «مسيرة خمسمائة عام». ثم قال: «[ أتدرون ] ما هذه تحتكم؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «أرض تدرون ما تحتها؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «أرض أخرى أتدرون كم بينهما؟». قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «مسيرة سبعمائة عام». حتى عد سبع أرضين ثم قال: «وايم الله لو دليتم [ أحدكم ] بحبل [ إلى الأرض السفلى السابعة ] لهبط». ثم قرأ: «{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم }»

قلت: رواه الترمذي غير أنه ذكر أن بين كل أرض والأرض الأخرى خمسمائة عام وهنا سبعمائة فقال في آخره: لو دليتم بحبل لهبط على الله.
رواه أحمد وفيه الحكم بن عبد الملك وهو ضعيف
11403
قوله تعالى: { ألم يأن للذين آمنوا }

عن عبد الله بن الزبير أن ابن مسعود أخبره أنه لم يكن بين إسلامهم وبين أن نزلت هذه الآية يعاتبهم الله بها إلا أربع سنين { ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون }

رواه الطبراني وفيه موسى بن يعقوب الزمعي وثقه ابن معين وغيره وضعفه ابن المديني وبقية رجاله رجال الصحيح
11404
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله }

عن ابن عباس أن أربعين من أصحاب النجاشي قدموا على النبي ﷺ فشهدوا معه وقعة أحد فكانت فيهم جراحات ولم يقتل منهم فلما رأوا ما بالمؤمنين من الحاجة قالوا: يا رسول الله إنا أهل ميسرة فائذن لنا نجيء بأموالنا نواسي بها المسلمين. فأنزل الله عز وجل فيهم: { الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون } الآية. { أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا } فجعل لهم أجرين قال: { ويدرؤون بالحسنة السيئة } قال: تلك النفقة التي واسوا بها المسلمين نزلت هذه الآية. قالوا: يا معشر المسلمين أما من آمن منا بكتابكم فله أجران ومن لم يؤمن بكتابكم فله أجر كأجوركم فأنزل الله: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم } فزادهم النور والمغفرة وقال: { لئلا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون على شيء من فضل الله }

رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه

باب سورة المجادلة

11405
قوله تعالى: { وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله }

عن عبد الله بن عمرو أن اليهود كانوا يقولون لرسول الله ﷺ: سام عليكم. ثم يقولون في أنفسهم: { لولا يعذبنا الله بما نقول } فنزلت هذه الآية: { وإذ جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله } إلى آخر الآية

رواه أحمد والبزار والطبراني وإسناده جيد لأن حمادا سمع من عطاء بن السائب في حالة الصحة
11406
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول }

عن سعد - يعني ابن أبي وقاص - قال: ونزلت في { يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة } فقدمت شعيرة فقال رسول الله ﷺ: «إنك لزهيد». فنزلت الآية الأخرى: { أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات } الآية كلها

رواه الطبراني في حديث طويل - في حديث الصحيح -: نزل في ثلاث آيات وفيه سلمة بن الفضل الأبرش وثقه ابن معين وغيره وضعفه البخاري وغيره
11407

وعن ابن عباس قال: كان رسول الله ﷺ جالسا في ظل حجرته قد كان يقلص منه الظل فقال لأصحابه: «يجيئكم رجل ينظر إليكم بعيني شيطان فإذا رأيتموه فلا تكلموه». قال: فجاء رجل أزرق فلما رآه النبي ﷺ دعاه قال: علام تشتمني أنت وأصحابك؟ قال: كما أنت حتى آتيك بهم. فذهب فجاء بهم فجعلوا يحلفون بالله ما قالوا ولا فعلوا. وأنزل الله عز وجل: { يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم }. إلى آخر الآية

رواه الطبراني إلا أنه قال: فجعلوا يحلفون بالله ما قالوا وما فعلوا حتى تجاوز عنهم. والباقي بنحوه
11408

في رواية: «يدخل عليكم رجل ينظر بعيني شيطان». قال: فدخل رجل أزرق فقال: يا محمد علام تسبني أو تشتمني أو نحو هذا؟ قال: وجعل يحلف. قال: ونزلت هذه الآية في المجادلة { ويحلفون على الكذب وهم يعلمون } والآية الأخرى

رواه أحمد والبزار ورجال الجميع رجال لصحيح

باب سورة الحشر

11409
قوله تعالى: { ما قطعتم من لينة }

عن جابر قال: رخص في قطع النخل ثم شدد عليهم فأتوا النبي ﷺ فقالوا: يا رسول الله علينا إثم فيما قطعنا أو فيما تركنا؟ فأنزل الله: { ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله }.

رواه أبو يعلى عن شيخه سفيان بن وكيع وهو ضعيف
11410
قوله تعالى: { ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون }

عن الأسود بن هلال قال: جاء رجل إلى عبد الله بن مسعود فسأله عن هذه الآية: { ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون } وإني امرؤ ما قدرت على أن يخرج مني شيء وقد خشيت أن أكون أصابتني هذه الآية؟ فقال ابن مسعود: ذكرت البخل وبئس الشيء البخل وأما ما ذكر الله عز وجل في القرآن فليس ما قلت ذاك أن تعمد إلى مال غيرك - أو قال: أخيك - فتأكله

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة الممتحنة

11411
قوله تعالى: { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين }

عن عبد الله بن الزبير قال: قدمت قتيلة ابنة العزى بن عبد أسعد من بني مالك بن حسل على ابنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا ضباب وإقط وسمن وهي مشركة فأبت أسماء أن تقبل هديتها وتدخلها بيتها فسألت عائشة النبي ﷺ فأنزل الله عز وجل: { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين } إلى آخر الآية فأمرها أن تقبل هديتها وتدخلها بيتها

رواه أحمد والبزار وفيه مصعب بن ثابت وثقه ابن حبان وضعفه جماعة وبقية رجاله رجال الصحيح.
11412
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات }

عن ابن عباس في قوله الله تبارك وتعالى: { إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن } قال: كانت المرأة إذا جاءت النبي ﷺ حلفها عمر بالله ما خرجت رغبة بأرض عن أرض وبالله ما خرجت التماس دنيا وبالله ما خرجت إلا حبا لله ولرسوله

رواه البزار وفيه قيس بن الربيع ويقه شعبة والثوري وضعفه غيرهما وبقية رجاله ثقات
11413

وعن عبد الله بن أبي أحمد قال: هاجرت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط في الهدنة فخرج أخواها عمارة والوليد ابنا عقبة حتى قدما على رسول الله ﷺ وكلماه في أم كلثوم أن يردها إليهما فنقض الله العهد بينه وبين المشركين خاصة في النساء ومنعهن أن يرددن إلى المشركين فأنزل الله عز وجل آية الامتحان

رواه الطبراني وفيه عبد العزيز بن عمران وهو ضعيف
11414
قوله تعالى: { ولا يعصينك في معروف }

عن أم سلمة عن النبي ﷺ: { ولا يعصينك في معروف } قال: «النوح»

رواه أحمد وفيه شهر بن حوشب وثقه جماعة وفيه ضعيف.
11415

وعن مصعب بن نوح الأنصاري قال: أدركت عجوزا لنا كانت فيمن بايع النبي ﷺ قالت: فأتيناه يوما فأخذ علينا أن لا ننح قالت العجوز: يا رسول الله إن ناسا كانوا قد أسعدوني على مصيبة أصابتني وإنهم أصابتهم مصيبة وأنا أريد أن أسعدهم ثم إنها أتته فبايعته وقالت: هو المعروف الذي قال الله عز وجل { ولا يعصينك في معروف }

رواه أحمد ورجاله ثقات
11416
قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم }

عن عبد الله بن مسعود في قوله: { يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة } فلا يؤمنوا بها ولا يؤجروا. [ هذا ] الكافر إذا مات وعاين ثوابه واطلع عليه

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة الجمعة

11417

عن إبراهيم قال: قال عبد الله بن مسعود: { إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله } قال: قال عبد الله: لو قرأتها فاسعوا سعيت حتى يسقط ردائي. وكان يقرؤها { فامضوا }

رواه الطبراني. وإبراهيم لم يدرك ابن مسعود ورجاله ثقات.
11418

وعن قتادة قال: في جزء ابن مسعود - فامضوا إلى ذكر الله - وهو كقوله: { إن سعيكم لشتى }

رواه الطبراني. وقتادة لم يدرك ابن مسعود ولكن رجاله ثقات
11419

وعن ابن عباس قال: كان النبي ﷺ يخطب يوم الجمعة فقدم دحية بن خليفة يبيع سلعة له فما بقي في المسجد أحد إلا خرج إلا نفر والنبي ﷺ قائم فأنزل الله { وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما } الآية

رواه البزار عن شيخه عبد الله بن شبيب وهو ضعيف

باب سورة المنافقين

11420

عن زيد بن أرقم قال: كنت جالسا مع عبد الله بن أبي [ فمر رسول الله ﷺ ] في أناس من أصحابه فقال عبد الله بن أبي: { لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل } فأتيت سعد بن عبادة فأخبرته فأتى النبي ﷺ فذكر ذلك له فأرسل رسول الله ﷺ إلى عبد الله بن أبي فحلف له عبد الله بن أبي بالله ما تكلم بهذا. فنظر رسول الله ﷺ إلى سعد بن عبادة فقال سعد: يا رسول الله إنما أخبرنيه الغلام زيد بن أرقم. فجاء سعد فأخذ بيدي فانطلق بي فقال: هذا حدثني. [ قال: ] فانتهرني عبد الله بن أبي. فانتهينا إلى رسول الله ﷺ وبكيت وقلت: [ إي ] والذي أنزل عليك النور [ والنبوة ] لقد قاله. قال: وانصرف عنه رسول الله ﷺ فأنزل الله جل وعز { إذا جاءك المنافقون } إلى آخر السورة

قلت: هو في الصحيح بغير سياقه
رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة الطلاق

11421
قوله تعالى: { ومن يتق الله يجعل له مخرجا }

عن معاذ بن جبل قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «يا أيها الناس اتخذوا تقوى الله تجارة يأتكم الرزق بلا بضاعة ولا تجارة» ثم قرأ: { ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب }»

رواه الطبراني وفيه إسماعيل بن عمرو البجلي وهو ضعيف
11422

وعن أبي الضحى قال: اجتمع مسروق وشتير بن شكل في المسجد فتقوض إليهما حلق المسجد فقال مسروق: ما أرى هؤلاء جلسوا إلينا إلا ليسمعوا منا خيرا فإما أن تحدث عن عبد الله وأصدقك وإما أن أحدث عن عبد الله وتصدقني فقال: حدثنا أبا عائشة فقال مسروق: سمعت عبد الله بن مسعود يقول: العينان تزنيان والرجلان تزنيان واليدان تزنيان ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه. قال: نعم وأنا قد سمعته. قال: فهل سمعت عبد الله بن مسعود يقول: إن أجمع آية في القرآن حلال وحرام وأمر ونهي { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر } إلى آخر الآية؟ قال: نعم وأنا قد سمعته. قال: فهل سمعت عبد الله بن مسعود يقول: إن أكبر آية في كتاب الله تفويضا { ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب }؟ قال: نعم قال: وأنا قد سمعته. قال: فهل سمعت عبد الله بن مسعود يقول: إن أشد آية في القرآن فرحا { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله } إلى آخر الآية؟ قال: نعم قال: وأنا قد سمعته.

11423

وفي رواية: إن شتيرا هو الذي حدث وقال فيه: حدثنا عبد الله بن مسعود أن أعظم آية في كتاب الله { الله لا إله إلا هو الحي القيوم }. قال مسروق: صدقت. والباقي بنحوه

رواه كله الطبراني بأسانيد ورجال الأول رجال الصحيح غير عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه ضعف

باب سورة التحريم

11424
قوله تعالى: { يا أيها النبي لم تحرم }

عن ابن عباس { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك } قال: نزلت هذه الآية في سريته.

رواه البزار بإسنادين والطبراني ورجال البزار رجال الصحيح غير بشر بن آدم الأصغر وهو ثقة
11425

وعن أبي هريرة قال: دخل رسول الله ﷺ بمارية القبطية سريته بيت حفصة بنت عمر فوجدتها معه فقالت: يا رسول الله في بيتي من بين بيوت نسائك؟ قال: «فإنها علي حرام أن أمسها يا حفصة واكتمي هذا علي». فخرجت حتى أتت عائشة فقالت: يا بنت أبي بكر ألا أبشرك؟ قالت: بماذا؟ قالت: وجدت مارية مع رسول الله ﷺ في بيتي فقلت: يا رسول الله في بيتي من بين بيوت نسائك؟ وكان أول السرور أن حرمها على نفسه ثم قال لي: «يا حفصة ألا أبشرك». فقلت: بلى بأبي وأمي يا رسول الله. فأعلمني: «أن أباك يلي الأمر من بعدي وأن أبي يليه بعد أبيك». وقد استكتمني ذلك فاكتميه. فأنزل الله عز وجل: { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل لك } أي من مارية { تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم } أي لما كان منك { قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا } يعنى حفصة { فلما نبأت به } يعني عائشة { وأظهره الله عليه } يعني بالقرآن { عرف بعضه } عرف حفصة ما أظهر من أمر مارية { وأعرض عن بعض } عن ما أخبرت به من أمر أبي بكر وعمر فلم يبده عليها { فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير } ثم أقبل عليها يعاتبها فقال { إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين } يعني أبا بكر وعمر { والملائكة بعد ذلك ظهير عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا } فوعده من الثيبات آسية بنت مزاحم امرأة فرعون وأخت نوح. ومن الأبكار مريم ابنة عمران وأخت موسى عليهما السلام.

رواه الطبراني في الأوسط من طريق موسى بن جعفر بن أبي كثير عن عمه قال الذهبي: مجهول وخبره ساقط
11426

وعن ابن عباس قال: كان رسول الله ﷺ يشرب عند سودة العسل فدخل على عائشة فقالت: إني أجد منك ريحا. ثم دخل على حفصة فقالت: إني أجد منك ريحا. فقال: «أراه من شراب شربته عند سودة والله لا أشربه». فنزلت هذه الآية: { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك }

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11427

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - عن النبي ﷺ في قول الله عز وجل: { فأن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين } قال: صالح المؤمنين أبو بكر وعمر

رواه الطبراني وفيه عبد الرحيم بن زيد العمي وهو متروك
11428
قوله تعالى: { وقودها الناس والحجارة }

عن عبد الله بن مسعود في قوله: { وقودها الناس والحجارة } قال: حجارة من كبريت يجعلها الله عنده كيف شاء ومتى شاء

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة تبارك

11429

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «لوددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي» - يعني { تبارك الذي بيده الملك } -

رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن الحكم بن أبان وهو ضعيف
11430

وعن أنس قال: قال رسول الله ﷺ: «سورة من القرآن ما هي إلا ثلاثون آية خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة وهي سورة تبارك»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط ورجاله رجال الصحيح
11431

وعن ابن مسعود قال: كنا نسميها في عهد رسول الله ﷺ المانعة وإنها في كتاب الله سورة من قرأها في ليله فقد أكثر وأطيب

رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجاله ثقات
11432

وعن ابن مسعود قال: يؤتى بالرجل في قبره فتؤتى رجلاه فتقولان: ليس لك على ما قبلنا سبيل قد كان يقرأ علينا سورة الملك. ثم يؤتى جوفه فيقول: ليس لك علي سبيل قد كان يقرأ في سورة الملك. [ ثم يؤتى من رأسه فيقول: ليس لكم علي من قبلي سبيل كان يقرأ في سورة الملك ] قال عبد الله: فهي المانعة تمنع عذاب القبر وهي في التوراة هذه السورة الملك من قرأها في ليله أكثر وأطيب.

11433

وفي رواية: مات رجل فجاءته ملائكة العذاب فجلسوا عند رأسه فقال: لا سبيل لكم عليه قد كان يقرأ سورة الملك. فذكر نحوه

رواه الطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح

باب سورة ن

11434

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «إن أول ما خلق الله القلم والحوت. قال: ما أكتب؟ قال: كل شيء كائن إلى يوم القيامة» ثم قرأ: «{ ن والقلم وما يسطرون } فالنون: الحوت. والقلم: القلم»

رواه الطبراني وقال: لم يرفعه عن حماد بن زيد إلا مؤمل بن إسماعيل قلت: ومؤمل ثقة كثير الخطأ وقد وثقه ابن معين وغيره وضعفه البخاري وغيره وبقية رجاله ثقات
11435
قوله تعالى: { عتل بعد ذلك زنيم }

عن عبد الرحمن بن غنم قال: سئل رسول الله ﷺ عن العتل الزنيم قال: «هو الشديد الخلق المصحح الأكول الشروب الواجد للطعام والشراب الظلوم للناس رحيب الجوف»

رواه أحمد وفيه شهر وثقه جماعة وفيه ضعف وعبد الرحمن بن غنم ليس له صحبة على الصحيح
11436
قوله تعالى: { يوم يكشف عن ساق }

عن أبي موسى عن النبي ﷺ: { يوم يكشف عن ساق } قال: «عن نور عظيم يخرون له سجدا»

رواه أبو يعلى وفيه روح بن جناح وثقه دحيم وقال فيه: ليس بالقوي وبقية رجاله ثقات

باب سورة الحاقة

11437
قوله تعالى: { حسوما }

عن ابن مسعود في قوله: { حسوما } قال: متتابعات

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
قوله تعالى: { فلا أقسم بمواقع النجوم }
تقدم في سورة الواقعة
11438
قوله تعالى: { ولو تقول علينا بعض الأقاويل }

عن يزيد بن عامر السوائي أنهم بينا هم يطوفون بالطاغية إذ سمعوا متكلما وهو يقول: { ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين } ففزعنا لذلك فقلنا: ما هذا الكلام الذي لا نعرفه؟ فنظرنا فإذا النبي ﷺ منطلقا

رواه الطبراني في الأوسط وفيه السائب بن يسار الطائفي ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات

باب سورة سأل

11439
قوله تعالى: { يوم تكون السماء كالمهل }

عن ابن عباس { يوم تكون السماء كالمهل } كدردي الزيت. وفي قوله: { آناء الليل } قال: جوف الليل

رواه أحمد وفيه قابوس بن أبي ظبيان وثقه ابن معين وغيره وضعفه النسائي وغيره وبقية رجاله رجال الصحيح
11440
قوله تعالى: { والذين هم على صلاتهم دائمون }

عن القاسم والحسن بن سعد قالا: قيل لعبد الله: إن الله جل وعز يكثر ذكر الصلاة في القرآن فقال: { الذين هم على صلاتهم دائمون } { والذين هم على صلواتهم يحافظون } قال: ذاك لمواقيتها قالوا: ما كنا نراه إلا تركها قال: فإن تركها الكفر

رواه الطبراني والحسن بن سعد والقاسم لم يسمعا من ابن مسعود

باب سورة قل أوحي إلي

11441
قوله تعالى: { وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن }

عن كردوس أبي السائب قال: خرجت مع أبي أريد مكة وذاك أول ما ذكر النبي ﷺ فآوينا إلى صاحب غنم فلما انتصف الليل جاء الذئب فأخذ حملا من غنمه فوثب الراعي فقال: يا عامر الوادي جارك. فسمعنا صوتا لا نرى صاحبه: يا سرحان أرسله. قال: فأتى الحمل يشتد ما به كدمة حتى دخل في الغنم قال: وأنزل على النبي ﷺ بالمدينة { وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن } الآية

رواه الطبراني وفيه عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي وهو ضعيف
11442
قوله تعالى: { كادوا يكونون عليه لبدا }

عن عكرمة وغيره { نفرا من الجن يستمعون القرآن } قال: بنخلة ورسول الله ﷺ يصلي العشاء الآخرة { كادوا يكونون عليه لبدا } قال سفيان: اللبد بعضهم على بعض [ كاللبد بعضه على بعضه ]

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح

باب سورة المزمل

11443

عن جابر قال: اجتمعت قريش في دار الندوة فقالت: سموا هذا الرجل اسما يصد الناس عنه. قالوا: كاهن. قالوا: ليس بكاهن. قالوا: مجنون. قالوا: ليس بمجنون. قالوا: ساحر. قالوا: ليس بساحر. فتفرق المشركون على ذلك فبلغ ذلك النبي ﷺ فتزمل في ثيابه وتدثر فيها فأتاه جبريل ﷺ فقال: { يا أيها المزمل } { يا أيها المدثر }

رواه البزار والطبراني في الأوسط وزاد: قالوا: يفرق بين الحبيب وحبيبه
وفيه معلى بن عبد الرحمن الواسطي وهو كذاب. قلت ويأتي حديث ابن عباس في سورة المدثر
11444
قوله تعالى: { وذرني والمكذبين }

عن عائشة قالت: لما نزلت { وذرني والمكذبين أولي النعمة ومهلهم قليلا } لم يكن إلا يسيرا حتى كانت وقعة بدر

رواه أبو يعلى وفيه جعفر بن مهران وعبد الله بن محمد بن عقيل وفيهما ضعف وقد وثقا
11445
قوله تعالى: { إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا }

عن عائشة قالت: كان النبي ﷺ إذا نزل عليه وجد ما قال الله عز وجل { إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا }

رواه أبو يعلى وإسناده جيد.
11446
قوله تعالى: { يوما يجعل الولدان شيبا }

عن ابن عباس أن رسول الله ﷺ قرأ: { يوما يجعل الولدان شيبا السماء } قال: «ذلك يوم القيامة وذلك يوم يقول الله عز وجل لآدم: قم فابعث من ذريتك بعثا إلى النار فقال: من كم يا رب؟ فقال: من ألف تسعمائة وتسعة وتسعين وينجو واحد» فاشتد ذلك على المسلمين وعرف ذلك رسول الله ﷺ منهم ثم قال رسول الله ﷺ حين أبصر ذلك في وجوههم: «إن بني آدم كثير وإن يأجوج ومأجوج من أولاد آدم وإنه لا يموت منهم رجل حتى يرثه [ لصلبه ] ألف رجل ففيهم وفي أشباههم جنة لكم»

رواه الطبراني وفيه عثمان بن عطاء الخراساني وهو ضعيف
11447
قوله تعالى: { فاقرؤوا ما تيسر منه }

عن ابن عباس عن النبي ﷺ { فاقرؤوا ما تيسر منه } قال: «مائة آية»

رواه الطبراني وفيه عبد الرحمن بن طاووس ولم أعرفه وبقية رجاله وثقوا

باب سورة المدثر

11448

عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة صنع لقريش طعاما فلما أكلوا قال: ما تقولون في هذا الرجل؟ فقال بعضهم: ساحر. وقال بعضهم: ليس بساحر. وقال بعضهم: كاهن. وقال بعضهم: ليس بكاهن. وقال بعضهم: شاعر وقال بعضهم: ليس بشاعر. وقال بعضهم: سحر يؤثر [ وأجمع رأيهم على أنه سحر يؤثر ]. فبلغ ذلك النبي ﷺ فحزن وقنع رأسه وتدثر فأنزل الله عز وجل { يا أيها المدثر ثم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر والرجز فاهجر ولا تمنن تستكثر ولربك فاصبر»

رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن يزيد الخوزي وهو متروك
11449

وعن القاسم بن أبي بزة في قوله عز وجل: { ولا تمنن تستكثر } قال: لا تعط شيئا تطلب أكثر منه

رواه عبد الله بن أحمد
11450

ورواه الطبراني عن ابن عباس قال: لا تعط الرجل عطاء رجاء أن يعطيك أكثر منه

ورجال المسند رجال الصحيح وفي إسناد الطبراني عطية العوفي وهو ضعيف
11451

وعن يحيى بن زكريا قال: قلت للأعمش: على من قرأت { والرجز فاهجر }؟ قال: فرأت على يحيى بن وثاب وقرأ يحيى على علقمة وقرأ علقمة على عبد الله وقرأ عبد الله على رسول الله ﷺ

رواه الطبراني في الكبير والصغير وفيه يحيى بن زكريا بن أبي الحواجب وهو ضعيف
11452
قوله تعالى: { سأرهقه صعودا }

عن أبي سعيد عن النبي ﷺ في قوله: { سأرهقه صعودا } قال: «جبل من نار في النار يكلف أن يصعده فإذا وضع يده عليه ذابت فإذا رفعها عادت وإذا وضع رجله عليه ذابت فإذا رفعها عادت»

قلت: رواه أبو داود بغير سياقه
رواه الطبراني في الأوسط وفيه عطية وهو ضعيف
11453
قوله تعالى: { فإذا نقر في الناقور }

عن ابن عباس في قوله: { فإذا نقر في الناقور } قال: قال رسول الله ﷺ: «كيف أنعم وصاحب القرن قد التقم القرن وحنى جبهته يستمع متى يؤمر؟» فقال أصحابه: فكيف نقول؟ قال: «قولوا: حسبنا الله ونعم الوكيل»

11454

وفي رواية: ثم قرأ رسول الله ﷺ: «{ فإذا نقر في الناقور }»

رواه الطبراني وفيه عطية وهو ضعيف
11455
قوله تعالى: { فرت من قسورة }

عن أبي هريرة في قول الله تبارك وتعالى: { فرت من قسورة } قال: الأسد

رواه البزار ورجاله ثقات

باب سورة القيامة

11456
قوله تعالى: { أولى لك فأولى }

عن سعيد بن جبير قال: سألت ابن عباس عن قول الله تعالى: { أولى لك فأولى } أشيء قاله رسول الله ﷺ أم شيء أنزله الله؟ قال: قاله رسول الله ﷺ وأنزله الله

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11457
قوله تعالى: { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى }

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ { المرسلات عرفا } [ فبلغ ]: { فبأي حديث بعده يؤمنون } [ فليقل: آمن بالله ]. ومن قرأ: { والتين والزيتون } فليقل: [ بلى ] وأنا على ذلك من الشاهدين. ومن قرأ: { أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى } فليقل: بلى»

قال إسماعيل: فذهبت أنظر هل حفظ وكان أعرابيا؟ فقال: يا ابن أخي أظننت أني لم أحفظه لقد حججت ستين حجة ما منها سنة إلا أعرف البعير الذي حججت عليه

قلت: القول في آخر التين والزيتون رواه أبو داود وغيره
رواه أحمد وفيه رجلان لم أعرفهما

باب سورة هل أتى على الإنسان

11458

عن ابن مسعود في قوله تبارك وتعالى: { ختامه مسك } قال: ليس بخاتم يختم به ولكن خلطه مسك ألم تر إلى المرأة من نسائكم تقول: خلطه من الطيب كذا وكذا

رواه الطبراني عن عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف

باب سورة والمرسلات

11459

عن ابن مسعود في قول الله تبارك وتعالى: { ترمي بشرر كالقصر } قال: إنها ليست كالشجر والجبال ولكنها مثل المدائن والحصون

رواه الطبراني في الأوسط وفيه خديج بن معاوية وهو ضعيف وقال أبو حاتم: محله الصدق يكتب حديثه وبقية رجاله ثقات

باب سورة عم يتساءلون

11460
قوله تعالى: { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا }

عن ابن عباس في قوله: { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا }. قال: المعصرات: الرياح. وثجاجا: منصبا

رواه أبو يعلى وفيه محمد بن السائب الكلبي وهو ضعيف.
11461
قوله تعالى: { لابثين فيها أحقابا }

عن أبي هريرة { لابثين فيها أحقابا } قال: الحقب ثمانون سنة

رواه البزار وفيه حجاج بن نصير وثقه ابن حبان وقال: يخطئ ويهم. وضعفه جماعة وبقية رجاله ثقات
11462

وعن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ: «{ لابثين فيها أحقابا } الحقب: ثلاثون ألف سنة»

رواه الطبراني وفيه جعفر بن الزبير وهو ضعيف
11463
قوله تعالى: { فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا }

عن مهدي بن ميمون قال: سمعت الحسن بن دينار سأل الحسن: أي آية أشد على أهل النار؟ فقال: سألت أبا برزة فقال: أشد آية نزلت { فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا }

رواه الطبراني وفيه شعيب بن بيان وهو ضعيف

باب سورة والنازعات

11464

عن ابن عمر أنه كان يقرأ هذا الحرف { أئذا كنا عظاما ناخرة }

رواه الطبراني من طريق زيد بن معاوية عن ابن عمر ولم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح.
11465
قوله تعالى: { يسألونك عن الساعة أيان مرساها فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها }

عن عائشة قالت: ما زال رسول الله ﷺ يسأل عن الساعة حتى نزلت { فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها }

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11466

وعن طارق بن شهاب قال: كان رسول الله ﷺ يكثر ذكر الساعة حتى نزلت { فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها }

رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه

باب سورة إذا الشمس كورت

11467

عن أبي بكر قال: قلت: يا رسول الله لقد أسرع إليك الشيب؟ قال: «شيبتني الواقعة و { عم يتساءلون } و { إذا الشمس كورت }»

رواه الطبراني في الأوسط وأبو يعلى بنحوه وزاد: وسورة هود. ورجالهما رجال الصحيح إلا أن أبا يعلى قال: عن عكرمة قال: قال أبو بكر: سألت رسول الله ﷺ. وعكرمة لم يدرك أبا بكر
وقد تقدمت طرق هذا الحديث في سورة هود.
11468

وعن ابن عمر قال: قال رسول الله ﷺ: «من سره أن ينظر إلى يوم القيامة كأنه رأي عين فليقرأ { إذا الشمس كورت } و { إذا السماء انفطرت } و { إذا السماء انشقت }» أحسب أنه قال: «وسورة هود»

قلت: رواه الترمذي موقوفا على ابن عمر
رواه أحمد بإسنادين ورجالهما ثقات. ورواه الطبراني بإسناد أحمد
11469
قوله تعالى: { وإذا الموءودة سئلت }

عن عمر بن الخطاب وسئل عن قوله: { وإذا الموءودة سئلت } قال: جاء قيس بن عاصم إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله إني قد وأدت بنات لي في الجاهلية فقال: «أعتق عن كل واحدة منهن رقبة». فقلت: يا رسول الله إني صاحب إبل؟ قال: «فانحر عن كل واحدة منهن بدنة»

رواه البزار والطبراني ورجال البزار رجال الصحيح غير حسين بن مهدي الأيلي وهو ثقة
11470

وعن خليفة بن حصين أن قيس بن عاصم قال للنبي ﷺ: إني وأدت في الجاهلية اثنتي عشرة بنتا أو ثلاثة عشر. فقال له النبي ﷺ: «أعتق عن كل واحدة منهن نسمة»

رواه الطبراني وفيه يحيى بن عبد الحميد الحماني وهو ضعيف.
11471
قوله تعالى: { فلا أقسم بالخنس }

عن عمرو بن شرحبيل الهمداني أبي ميسرة عن عبد الله - يعنى ابن مسعود - { الخنس الجوار الكنس } ما هي يا عمرو؟ قال: قلت: البقر. قال: وأنا أرى ذلك

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب سورة إذا السماء انفطرت

11472

عن مالك بن الحويرث قال: قال رسول الله ﷺ: «إذا أراد الله جل اسمه أن يخلق النسمة فجامع الرجل المرأة طار ماؤه في كل عرق وعصب منها فإذا كان اليوم السابع أحضر الله له كل عرق بينه وبين آدم» ثم قرأ: { في أي صورة ما شاء ركبك }

رواه الطبراني في الثلاثة ورجاله ثقات
11473

وعن موسى بن علي عن أبيه عن جده أن النبي ﷺ قال له: «ما ولد لك؟». قال: [ يا رسول الله ] وما عسى أن يولد لي إما غلام وإما جارية؟ قال: «ومن يشبه؟». قال: وما عسى أن يكون نسبه إما أمه وإما أباه؟ فقال له النبي ﷺ عندها: «مه لا تقولن كذلك إن النطفة إذا استقرت في الرحم أحضرها الله عز وجل كل نسب بينها وبين آدم أما قرأت هذه الآية في كتاب الله تعالى { في أي صورة ما شاء ركبك }».

رواه الطبراني وفيه مطهر بن الهيثم وهو متروك

باب سورة ويل للمطففين

11474

عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ استعمل سباع بن عرفطة على المدينة فقرأ { ويل للمطففين } فقلت: هلك فلان له صاعان صاع يعطي به وصاع يأخذ به

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير إسماعيل بن مسعود الجحدري وهو ثقة
11475

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: ويل: واد في جهنم من قيح

رواه الطبراني وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف
11476
قوله تعالى: { يوم يقوم الناس لرب العالمين }

عن عبد الله بن عمرو قال: سمعت رسول الله ﷺ تلا هذه الآية: { يوم يقوم الناس لرب العالمين }. فقال رسول الله ﷺ: «كيف بكم إذا جمعكم الله عز وجل كما يجمع النبل في الكنانة خمسين ألف سنة لا ينظر إليكم؟»

رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب سورة إذا السماء انشقت

11477
قوله تعالى: { لتركبن طبقا عن طبق }

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - أنه قال: { لتركبن طبقا عن طبق } قال: حدثنا محمد: «سماء بعد سماء».

رواه الطبراني وفيه الحسين بن عبد الأول وهو ضعيف
11478

وعن عبد الله أيضا { لتركبن طبقا عن طبق } يا محمد [ يعني ] حالا بعد حال

رواه البزار وفيه جابر الجعفي وهو ضعيف
11479

وعن ابن عباس في قوله: { لتركبن طبقا عن طبق } قال: محمد ﷺ

رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب سورة البروج

11480
قوله تعالى: { وشاهد ومشهود }

عن أبي مالك الأشعري قال: قال رسول الله ﷺ: «اليوم الموعود يوم القيامة وأن الشاهد يوم الجمعة وأن المشهود يوم عرفة ويوم الجمعة دخره الله لنا وصلاة الوسطى بعد صلاة العصر»

رواه الطبراني وفيه محمد بن إسماعيل بن عياش وهو ضعيف
11481

وعن الحسين بن علي في قوله تعالى: { وشاهد ومشهود } قال: الشاهد جدي رسول الله ﷺ والمشهود يوم القيامة. ثم تلا هذه الآية: { إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا } وتلا: { ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود }

رواه الطبراني في الصغير والأوسط وفيه يحيى بن عبد الحميد الحماني وهو ضعيف
11482

وعن ابن عباس { وشاهد ومشهود } قال: الشاهد محمد ﷺ. والمشهود يوم القيامة

رواه البزار ورجاله ثقات

باب سورة والسماء والطارق

11483

عن عبد الرحمن بن خالد العدواني عن أبيه أنه أبصر رسول الله ﷺ في مشرق ثقيف وهو قائم على قوس أو عصا حين أتاهم يبتغي عندهم النصر قال: فسمعته يقرأ { والسماء والطارق } حتى ختمها قال: فوعيتها في الجاهلية وأنا مشرك ثم قرأتها في الإسلام قال: فدعتني ثقيف فقالوا: ما سمعت من هذا الرجل؟ فقرأتها عليهم فقال من معهم من قريش: نحن أعلم بصاحبنا لو كنا نعلم ما يقول حقا لاتبعناه

رواه أحمد والطبراني. وعبد الرحمن ذكره ابن أبي حاتم ولم يجرحه أحد وبقية رجاله ثقات

باب سورة سبح

11484

عن علي - يعني ابن أبي طالب - قال: كان رسول الله ﷺ يحب هذه السورة: { سبح اسم ربك الأعلى }

رواه أحمد وفيه ثوير بن أبي فاختة وهو متروك
11485
قوله تعالى: { سنقرئك فلا تنسى }

عن ابن عباس قال: كان النبي ﷺ إذا أتاه جبريل عليه السلام بالوحي لم يفرغ حتى يزمل من الوحي حتى يتكلم النبي ﷺ بأوله مخافة أن يغشى عليه فقال له جبريل: لم تفعل ذلك؟ قال: «مخافة أن أنسى». فأنزل الله تبارك وتعالى: { سنقرئك فلا تنسى }

رواه الطبراني وفيه جويبر وهو ضعيف
11486
قوله تعالى: { قد أفلح من تزكى }

عن عوف بن مالك عن النبي ﷺ أنه كان يأمر بزكاة الفطر قبل أن يصلي صلاة العيد ويتلو هذه الآية: { قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى }

رواه البزار وفيه كثير بن عبد الله وهو ضعيف وقد حسن الترمذي حديثه
11487

وعن خصيلة بنت واثلة قالت: سمعت أبي يقول: { قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى } قال: إلقاء القمح قبل الصلاة في المصلى يوم الفطر

رواه الطبراني وفيه محمد بن أشقر وهو ضعيف
11488

وعن جابر بن عبد الله عن النبي ﷺ { قد أفلح من تزكى } قال: «من شهد أن لا إله إلا الله وخلع الأنداد وشهد أني رسول الله» { وذكر اسم ربه فصلى } قال: «هي الصلوات الخمس والمحافظة عليها»

رواه البزار عن شيخه عباد بن أحمد العرزمي وهو متروك
11489
قوله تعالى: { إن هذا لفي الصحف الأولى }

عن ابن عباس قال: لما نزلت { إن هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى } قال النبي ﷺ: «كان كل هذا - أو كان هذا - في صحف إبراهيم وموسى»

رواه البزار وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط وبقية رجاله رجال الصحيح

باب سورة والفجر

11490
قوله تعالى: { وليال عشر }

عن جابر عن النبي ﷺ في قوله تعالى: { وليال عشر } قال: «عشر الأضحى». { والشفع والوتر } قال: «{ الشفع } يوم الأضحى { والوتر } يوم عرفة»

رواه البزار وأحمد ورجالهما رجال الصحيح غير عياش بن عقبة وهو ثقة
11491

وعن أبي أيوب عن النبي ﷺ أنه سئل عن الشفع والوتر فقال: «يومان وليلة: يوم عرفة ويوم النحر والوتر ليلة النحر ليلة جمع»

رواه الطبراني في حديث طويل وفيه واصل بن السائب وهو متروك

باب سورة لا أقسم

11492

عن ابن عباس في قوله: { لا أقسم بهذا البلد } قال: مكة. { وأنت حل بهذا البلد } قال: مكة. { ووالد وما ولد } قال: آدم. { لقد خلقنا الإنسان في كبد } قال: في اعتدال وانتصاب

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه عبيد بن إسحاق العطار وهو ضعيف
11493

وعن ابن عباس { لا أقسم بهذا البلد } قال: قسم القسم

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح.
11494

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - { وهديناه النجدين } قال: سبيل الخير والشر

رواه الطبراني بإسنادين وفيه عاصم بن أبي النجود وهو ثقة وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح

باب سورة والشمس وضحاها

11495

عن ابن عباس قال: كان النبي ﷺ إذا تلا هذه الآية { ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها } وقف ثم قال: «اللهم آت نفسي تقواها أنت وليها وخير من زكاها»

رواه الطبراني وإسناده حسن

باب سورة والليل

11496

عن عبد الله بن الزبير قال: نزلت هذه الآية: { وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ولسوف يرضى } في أبي بكر الصديق

رواه البزار وفيه مصعب بن ثابت وثقه ابن حبان وضعفه جماعة وشيخ البزار لم يسمه

باب سورة والضحى

11497

عن حفص بن ميسرة القرشي قال: حدثتني أمي عن أمها - وكانت خادم الرسول الله ﷺ -: أن جروا دخل البيت ودخل تحت السرير ومات فمكث رسول الله ﷺ أياما لا ينزل عليه الوحي. فقال: «يا خولة ما حدث في بيت رسول الله ﷺ جبريل لا يأتيني فهل حدث في بيت رسول الله ﷺ حدث؟». فقلت: ما أتى علينا يوم خير من يومنا. فأخذ برده فلبسه وخرج فقلت: لو هيأت البيت وكنسته فأهويت بالمكنسة إلى السرير فإذا شيء تحت ثقيل فلم أزل حتى أخرجته فإذا جرو ميت فأخذته بيدي فألقيته خلف الدار فجاء رسول الله ﷺ ترعد لحيته وكان إذا أتى الوحي أخذته الرعدة فقال: «يا خولة دثريني». فأنزل الله عز وجل { والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى }

رواه الطبراني. وأم حفص لم أعرفها
11498

عن ابن عباس قال: عرض على رسول الله ﷺ ما هو مفتوح على أمته [ من بعده ] كفرا كفرا فسر بذلك فأنزل الله عز وجل: { ولسوف يعطيك ربك فترضى } فأعطاه الله تعالى في الجنة ألف قصر في كل قصر ما ينبغي له من الولدان والخدم

رواه الطبراني في الكبير والأوسط.
11499

وفي رواية فيه: قال رسول الله ﷺ: «عرض علي ما هو مفتوح لأمتي بعدي فسرني فأنزل الله تعالى { وللآخرة خير لك من الأولى }» فذكر نحوه

وفيه معاوية بن أبي العباس ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات وإسناد الكبير حسن

باب سورة ألم نشرح

11500

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: قال رسول الله ﷺ: «لو كان العسر في جحر لدخل عليه اليسر حتى يخرجه» ثم قرأ رسول الله ﷺ { إن مع العسر يسرا }

رواه الطبراني وفيه أبو مالك النخعي وهو ضعيف
11501

وعن أنس بن مالك قال: رأيت رسول الله ﷺ جالسا فنظر إلى جحر بحيال وجهه فقال: «لو كانت العسرة تجيء حتى تدخل هذا الجحر لجاءت اليسرة حتى تخرجها». ثم تلا رسول الله ﷺ: { فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا }

رواه الطبراني في الأوسط والبزار بنحوه وفيه عائذ بن شريح وهو ضعيف

باب اقرأ باسم ربك

11502

عن أبي رجاء العطاردي قال: كان أبو موسى يقرئنا يجلسنا حلقا حلقا عليه ثوبان أبيضان فإذا قرأ هذه السورة { اقرأ باسم ربك الذي خلق } قال: هذه الآية أول سورة أنزلت على محمد ﷺ

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11503

وعن ابن عباس قال: قال أبو جهل: لئن عاد محمد يصلي إلى القبلة لأقتلنه. فعاد فأنزل الله عز وجل: { اقرأ باسم ربك الذي خلق } إلى قوله: { فليدع ناديه سندع الزبانية } فلما قيل لأبي جهل إنه عاد قال: لقد حيل ما بيني وبينه. قال ابن عباس: والله لو تحرك لأخذته الملائكة والناس ينظرون

رواه الطبراني في الأوسط وفيه موسى بن سهل الوشاء وهو ضعيف
11504

ولابن عباس عند أحمد قال: مر أبو جهل فقال: ألم أنهك؟ فانتهره النبي ﷺ فقال: لم تنتهرني يا محمد فوالله لقد علمت ما بها رجل أكثر ناديا مني. قال: فقال له جبريل عليه السلام: { فليدع ناديه }

قال ابن عباس: فوالله لو دعا ناديه لأخذته الزبانية بالعذاب

قلت: في الصحيح بعضه. ورجال أحمد رجال الصحيح

باب سورة إنا أنزلناه

11505

عن ابن عباس قال: أنزل القرآن في ليلة القدر في شهر رمضان إلى السماء جملة واحدة ثم أنزل نجوما.

رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه عمران القطان وثقه ابن حبان وغيره وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات
11506

وعن ابن عباس في قوله: { إنا أنزلناه في ليلة القدر } قال: أنزل القرآن جملة واحدة حتى وضع في بيت العزة في السماء الدنيا ونزله جبريل على محمد ﷺ بجواب كلام العباد وأعمالهم

رواه الطبراني والبزار باختصار ورجال البزار رجال الصحيح وفي إسناد الطبراني عمرو بن عبد الغفار وهو ضعيف

باب سورة لم يكن

11507

عن أبي واقد الليثي قال: كنا نأتي النبي ﷺ إذا نزل عليه الوحي فيحدثنا قال لنا ذات يوم: «إن الله عز وجل قال: إنا أنزلنا المال لإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ولو كان لابن آدم واد لأحب أن يكون إليه ثان ولو كان له واديان لأحب أن يكون إليهما ثالث ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ثم يتوب الله على من تاب»

رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح
11508

وعن أبي بن كعب قال: قال رسول الله ﷺ: «إن الله أمرني أن أقرأ عليك» قال: فقرأ علي: «{ لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة رسول من الله يتلو صحفا مطهرة فيها كتب قيمة وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعدما جاءتهم البينة }. إن الدين عند الله الحنيفية غير المشركة ولا اليهودية ولا النصرانية ومن يفعل خيرا فلن يكفره»

قال شعبة: ثم قرأ آيات بعدها ثم قرأ: «لو كان لابن آدم واديان من مال لسأل ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب». قال: ثم ختم ما بقي من السورة

11509

وفي رواية: عن أبي بن كعب أيضا أن رسول الله ﷺ قال: «إن الله تبارك وتعالى أمرني أن أقرأ عليك القرآن» فذكر نحوه وقال فيه: «لو أن ابن آدم سأل واديا من مال فأعطيه لسأل ثانيا ولو سأل ثانيا فأعطيه لسأل ثالثا». والباقي بنحوه

قلت: في الترمذي بعضه وفي الصحيح طرف منه
رواه أحمد وابنه وفيه عاصم بن بهدلة وثقه قوم وضعفه آخرون وبقية رجاله رجال الصحيح
11510

وعن ابن عباس قال: جاء رجل إلى عمر رحمه الله يسأله فجعل عمر ينظر إلى رأسه مرة وإلى رجليه أخرى هل يرى عليه من البؤس؟ ثم قال له عمر: كم مالك؟ قال: أربعون من الإبل. قال ابن عباس: قلت: صدق الله ورسوله: «لو كان لابن آدم واديان من ذهب لابتغى ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب». فقال عمر: ما هذا؟ قلت: هكذا أقرأنيها أبي. قال: فمر بنا إليه قال: فجاء إلى أبي فقال: ما يقول هذا؟ قال أبي: هكذا أقرأنيها رسول الله ﷺ قال: أفأثبتها في المصحف؟ قال: نعم

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11511

وعن ابن عباس قال: جاء رجل إلى عمر فقال: أكلتنا الضبع - قال مسعر: يعني السنة - قال: فسأله عمر: ممن أنت؟ قال: فما زال ينسبه حتى عرفه فإذا هو موسر فقال عمر: لو أن لابن آدم واد أو واديين لابتغى إليهما ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ثم يتوب الله على من تاب.

قلت: رواه ابن ماجة غير قول عمر: ثم يتوب الله على من تاب
رواه أحمد ورجاله ثقات. ورواه الطبراني في الأوسط

باب سورة إذا زلزلت

11512

عن عبد الله بن عمرو قال: نزلت { إذا زلزلت الأرض زلزالها } وأبو بكر الصديق رضي الله عنه قاعد فبكى أبو بكر فقال له رسول الله ﷺ: «ما يبكيك يا أبا بكر؟». فقال: أبكتني هذه السورة فقال رسول الله ﷺ: «لو أنكم لا تخطئون ولا تذنبون لخلق الله تعالى أمة من بعدكم يخطئون ويذنبون فيغفر لهم»

رواه الطبراني وفيه حيي بن عبد الله المعافري وثقه ابن معين وغيره وبقية رجاله رجال الصحيح
11513

وعن صعصعة بن معاوية عم الفرزدق أنه أتى النبي ﷺ فقرأ عليه: { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } قال: حسبي لا أبالي أن لا أسمع غيرها

رواه أحمد والطبراني مرسلا ومتصلا ورجال الجميع رجال الصحيح
11514

وعن أنس قال: بينما أبو بكر الصديق يأكل مع النبي ﷺ إذ نزلت عليه { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } فرفع أبو بكر يده وقال: يا رسول الله إني لراء ما عملت من مثقال ذرة من شر؟ فقال: «يا أبا بكر أرأيت ما ترى في الدنيا مما تكره فبمثاقيل الشر. ويدخر لك مثاقيل الخير حتى توفاه يوم القيامة»

رواه الطبراني في الأوسط عن شيخه موسى بن سهل والظاهر أنه الوشاء وهو ضعيف

باب سورة والعاديات

11515

عن ابن عباس قال: بعث رسول الله ﷺ خيلا فأشهرت شهرا لا يأتيه منها خبر فنزلت { والعاديات ضبحا } ضبحت بأرجلها { فالموريات قدحا } قدحت بحوافرها الحجارة فأورت نارا { فالمغيرات صبحا } صبحت القوم بغارة { فأثرن به نقعا } أثارت بحوافرها التراب { فوسطن به جمعا } قال: صبحت القوم جمعا

رواه البزار وفيه حفص بن جميع وهو ضعيف
11516

وعن أبي أمامة عن النبي ﷺ ذكر عنده { الكنود } فقال: «الذي يأكل وحده ويمنع رفده ويضرب عبده»

رواه الطبراني بإسنادين في أحدهما جعفر بن الزبير وهو ضعيف وفي الآخر من لم أعرفه

باب سورة ألهاكم

11517

عن محمود بن لبيد قال: لما نزلت { ألهاكم التكاثر } فقرأها حتى بلغ { لتسألن يومئذ عن النعيم } قالوا: يا رسول الله عن أي نعيم نسأل وإنما هما الأسودان التمر والماء وسيوفنا على رقابنا والعدو حاضر فعن أي نعيم نسأل؟ قال: «إن ذلك سيكون»

رواه أحمد وفيه محمد بن عمرو بن علقمة وحديثه حسن وفيه ضعف لسوء حفظه وبقية رجاله رجال الصحيح
11518

وعن ابن الزبير قال: لما نزلت { ثم لتسألن يومئذ عن النعيم } قال الزبير بن العوام: يا رسول الله أي نعيم نسأل عنه؟ وإنما هما الأسودان الماء والتمر؟ قال: «أما إنه سيكون».

رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن بشار الرمادي وثقه ابن حيان وغيره وضعفه أحمد وغيره وبقية رجاله الثقات
11519

وعن الحسن قال: لما نزلت هذه الآية: { لتسألن يومئذ عن النعيم } قالوا: يا رسول الله أي نعيم نسأل عنه سيوفنا على عواتقنا؟ قال وذكر الحديث

رواه أبو يعلى وفيه أشعث بن براز ولم أعرفه

باب سورة لإيلاف قريش

11520

عن أسماء بنت يزيد عن النبي ﷺ قال: «{ لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف } ويحكم يا قريش اعبدوا ربكم الذي أطعمكم من جوع وأمنكم من خوف»

رواه أحمد والطبراني باختصار إلا أنه قال: «ويل أمكم يا قريش لإيلافكم رحلة الشتاء والصيف» وفيه عبيد الله بن أبي زياد القداح وشهر بن حوشب وقد وثقا وفيهما ضعف وبقية رجال أحمد ثقات

باب سورة أرأيت

11521

عن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: كنا نعد الماعون على عهد رسول الله ﷺ الدلو والفأس والقدر

قلت: رواه أبو داود غير قوله: والفأس.
رواه البزار والطبراني في الأوسط ورجال الطبراني رجال الصحيح
11522

وعن حفصة بنت سيرين قالت لنا أم عطية: أمرنا رسول الله ﷺ أن لا نمنع الماعون قلت: وما الماعون؟ قالت: ما يتعاطاه الناس بينهم

وفيه عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة وهو متروك
11523

وعن ابن عباس { ويمنعون الماعون } قال: العارية

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11524

وعن سعد - يعني ابن أبي وقاص - قال: سألت النبي ﷺ عن قوله تعالى: { الذين هم عن صلاتهم ساهون } قال: «هم الذين يؤخرونها عن وقتها»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عكرمة بن إبراهيم وهو ضعيف جدا وقد تقدمت لهذا الحديث طرق في الصلاة

باب سورة إنا أعطيناك الكوثر

11525

عن أبي أيوب قال: لما مات إبراهيم بن رسول الله ﷺ مشى المشركون بعضهم إلى

بعض فقالوا: إن هذا الصابئ قد بتر الليلة. فأنزل الله تعالى: { إنا أعطيناك الكوثر } إلى آخر السورة.

رواه الطبراني في حديث طويل فرقته في مواضعه وفيه واصل بن السائب وهو متروك
11526

وعن حذيفة { إنا أعطيناك الكوثر } قال: نهر في الجنة أجوف فيه آنية من الذهب والفضة لا يعلمه إلا الله

رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن
11527

وعن أم سلمة أن النبي ﷺ قرأ: { إنا أعطيناك الكوثر }

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه عمرو بن مخروم وهو ضعيف جدا وبقية أحاديث الحوض في كتاب البعث

باب سورة إذا جاء نصر الله

11528

عن ابن عباس قال: لما نزلت { إذا جاء نصر الله والفتح } قال رسول الله ﷺ: «نعيت إلي نفسي بأني مقبوض في تلك السنة»

رواه أحمد والطبراني في حديث طويل ولفظه: لما نزلت { إذا جاء نصر الله والفتح } دعا رسول الله ﷺ فاطمة فقال: «إنه قد نعيت إلي نفسي». فبكت. فذكر الحديث
وفي إسناده هلال بن خباب قال يحيى: ثقة مأمون لم يتغير. ووثقه ابن حبان وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح.
وفي إسناد أحمد عطاء بن السائب وقد اختلط

باب سورة تبت

11529

عن ابن عباس قال: لما نزلت { تبت يدا أبي لهب } جاءت امرأة أبي لهب النبي ﷺ ومعه أبو بكر فلما رآها أبو بكر قال: يا رسول الله إنها امرأة بذيئة وأخاف أن تؤذيك فلو قمت قال: «إنها لن تراني». فجاءت فقالت: يا أبا بكر أين صاحبك؟ هجاني قال: ما يقول الشعر. قالت: أنت عندي مصدق. وانصرفت قلت: يا رسول الله لم ترك. قال: «ما زال ملك يسترني منها بجناحيه»

رواه أبو يعلى والبزار بنحوه إلا أنه قال: فقال رسول الله ﷺ: «إنه سيحال بيني وبينها». فأقبلت حتى وقفت على أبي بكر فقالت: يا أبا بكر هجانا صاحبك. فقال أبو بكر: لا ورب هذه البنية ما ينطق بالشعر ولا يتفوه به. وقال البزار: إنه حسن الإسناد. قلت: ولكن فيه عطاء بن السائب وقد اختلط

باب سورة قل هو الله أحد وما ورد فيها من الفضل وما ضم إليها من الفضل

11530

عن بريدة رفعه قال: «{ الصمد } الذي لا جوف له»

رواه الطبراني وفيه صالح بن حبان وهو ضعيف
11531

وعن الضحاك بن مزاحم أن نافع بن الأزرق سأل ابن عباس عن قول الله عز وجل: { الصمد } أما الأحد فقد عرفناه فما الصمد؟ قال: الذي يصمد إليه في الأمور كلها. قال: فهل كانت العرب تعرف ذلك قبل أن ينزل الكتاب على محمد ﷺ؟ قال: نعم أما سمعت بقول الأسدية:

ألا بكر الناعي بخبر بني أسد ** بعمرو بن مسعود وبالسيد الصمد

قال: صدقت

رواه الطبراني في حديث طويل تقدم في باب كيف يفسر القرآن وفي إسناده: جويبر وهو متروك
11532

وعن أبي أمامة قال: مر رسول الله ﷺ برجل يقرأ { قل هو الله أحد } فقال: «أوجب هذا أو وجبت له الجنة»

رواه أحمد والطبراني وفيه علي بن يزيد وهو ضعيف
11533

وعن شيخ أدرك النبي ﷺ قال: خرجت مع النبي ﷺ في سفر فمر برجل يقرأ { قل يا أيها الكافرون } فقال: «أما هذا فقد برئ من الشرك». وإذا آخر يقرأ { قل هو الله أحد } فقال النبي ﷺ: «بها وجبت له الجنة».

11534

وفي رواية: «أما هذا فقد غفر له»

رواه أحمد بإسنادين في أحدهما شريك وفيه خلاف وبقية رجاله رجال الصحيح
11535

وعن معاذ بن أنس عن رسول الله ﷺ قال: «من قرأ { قل هو الله أحد } عشر مرات بنى الله له بيتا في الجنة» فقال عمر بن الخطاب: إذا نستكثر يا رسول الله فقال رسول الله ﷺ: «الله أكثر وأطيب»

رواه الطبراني وأحمد وقال: عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني صاحب النبي ﷺ عن رسول الله ﷺ ولم يقل عن أبيه والظاهر أنها سقطت وفي إسنادهما رشدين بن سعد وزبان وكلاهما ضعيف وفيهما توثيق لين
11536

وعن ابن الديلمي - وهو ابن أخت النجاشي وقد خدم النبي ﷺ - قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ { قل هو الله أحد } مائة مرة في الصلاة أو غيرها كتب الله له براءة من النار»

رواه الطبراني وفيه محمد بن قدامة الجوهري وهو ضعيف
11537

وعن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: «من قرأ { قل هو الله أحد } عشر مرات بني له قصر في الجنة ومن قرأها عشرين مرة بني له قصران ومن قرأها ثلاثين مرة بني له ثلاث»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه هانئ بن المتوكل وهو ضعيف.
11538

وعن عبد الله بن الشخير قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ { قل هو الله أحد } في مرضه الذي يموت فيه لم يفتن في قبره وأمن ضغطة القبر وحملته الملائكة يوم القيامة بأكفها حتى تجيزه الصراط إلى الجنة»

رواه الطبراني في الأوسط وقال: لا يروى عن النبي ﷺ إلا بهذا الإسناد وفيه نصر بن حماد الوراق وهو متروك
11539

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ { قل هو الله أحد } بعد صلاة الصبح اثنتي عشرة مرة فكأنما قرأ القرآن أربع مرات وكان أفضل أهل الأرض يومئذ إذا اتقى»

رواه الطبراني في الصغير وفيه من لم أعرفهم
11540

وعن سعد بن مالك - يعني ابن أبي وقاص - قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ { قل هو الله أحد } فكأنما قرأ ثلث القرآن ومن قرأ { قل يا أيها الكافرون } فكأنما قرأ ربع القرآن»

رواه الطبراني في الصغير وفيه من لم أعرفهم
11541

وعن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ { قل هو الله أحد } في كل يوم خمسين مرة نودي يوم القيامة من قبره: قم يا مادح الله فادخل الجنة»

رواه الطبراني في الصغير والأوسط عن شيخه يعقوب بن إسحاق بن الزبير الحلبي ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11542

وعن جابر قال: قالوا: يا رسول الله أنسب لنا ربك. فنزلت { قل هو الله أحد } إلى آخرها

رواه الطبراني في الأوسط ورواه أبو يعلى إلا أنه قال: إن أعرابيا أتى النبي ﷺ فقال: انسب الله. وفيه مجالد بن سعيد قال ابن عدي: له عن الشعبي عن جابر وبقية رجاله رجال الصحيح
11543

وعن أبي هريرة قال: قال النبي ﷺ: «إن لكل شيء نسبة وإن نسبة الله { قل هو الله أحد }»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه الوازع بن نافع وهو متروك
11544

وعن حمزة بن يوسف بن عبد الله بن سلام أن عبد الله بن سلام قال لأحبار يهود: إني أحدث بمسجد أبينا إبراهيم وإسماعيل عهدا. فانطلق إلى رسول الله ﷺ وهو بمكة فوافاهم وقد انصرفوا من الحج فوجد رسول الله ﷺ بمنى والناس حوله فقام مع الناس فلما نظر إليه رسول الله ﷺ قال: «أنت عبد الله بن سلام؟». قال: قلت: نعم. قال: «ادن». فدنوت منه قال: «أنشدك بالله يا عبد بن سلام أما تجدني في التوراة رسول الله ﷺ؟». فقلت له: انعت ربنا. قال: فجاء جبريل حتى وقف بين يدي رسول الله ﷺ فقال: { قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد } فقرأها علينا رسول الله ﷺ فقال عبد الله بن سلام: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله

قلت: فذكر الحديث وهو بتمامه في مناقب عبد الله بن سلام.
رواه الطبراني ورجاله ثقات إلا أن حمزة لم يدرك جده عبد الله بن سلام
11545

وعن سلمة بن وردان أن أنس بن مالك صاحب رسول الله ﷺ حدثه أن رسول الله ﷺ سأل رجلا من صحابته فقال: «أي فلان هل تزوجت؟». قال: لا وليس عندي ما أتزوج به قال: «أليس معك { قل هو الله أحد }؟». قال: بلى. قال: «ربع القرآن». قال: «أليس معك { قل يا أيها الكافرون }؟». قال: بلى. قال: «ربع القرآن». قال: «أليس معك { إذا زلزلت }؟». قال: بلى. قال: «ربع القرآن». قال: «أليس معك { إذا جاء نصر الله }؟». قال: بلى. قال: «ربع القرآن». قال: «أليس معك آية الكرسي؟». قال: بلى. قال: «ربع القرآن». قال: «تزوج تزوج تزوج». ثلاث مرات

قلت: رواه الترمذي باختصار آية الكرسي وأن { قل هو الله } بربع القرآن
رواه أحمد. وسلمة ضعيف
11546

وعن عبد الله بن عمرو وأن أبا أيوب الأنصاري كان في مجلس وهو يقول: ألا نستطيع أن نقوم بثلث القرآن كل ليلة قالوا: وهل نستطيع ذلك؟ قال: فإن { قل هو الله أحد } ثلث القرآن. قال: فجاء النبي ﷺ وهو يسمع أبا أيوب. فقال رسول الله ﷺ: «صدق أبو أيوب»

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف
11547

وعن أبي بن كعب أو رجل من الأنصار قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ ب { قل هو الله أحد } فكأنما قرأ بثلث القرآن»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11548

وعن أم كلثوم بنت عقبة قالت: قال رسول الله ﷺ: «{ قل هو الله أحد } تعدل ثلث القرآن»

رواه أحمد والطبراني في الأوسط ورجال أحمد رجال الصحيح
11549

وعن أنس قال: قال رسول الله ﷺ: «أما يستطيع أحدكم أن يقرأ القرآن في الليلة { قل هو الله أحد } فإنها تعدل القرآن كله» فذكر الحديث

رواه أبو يعلى وفيه عبيس بن ميمون وهو متروك
11550

وعن أنس قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «أما يستطيع أحدكم أن يقرأ { قل هو الله أحد } ثلاث مرات في ليلة فإنها تعدل ثلث القرآن»

رواه أبو يعلى وفيه عبيس وهو متروك

ويأتي الحديث بتمامه في باب في عمال السوء وأعوان الظلمة في كتاب الخلافة

11551

وعن سعد بن أبي وقاص قال: سمعت النبي ﷺ يقول: «من قرأ { قل هو الله أحد } فكأنما قرأ ثلث القرآن»

رواه البزار وفيه زكريا بن عطية وهو ضعيف
11552

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: قال رسول الله ﷺ: «أما يستطيع أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟» قالوا: يا رسول الله ومن يطيق هذا؟ قال: «أما يستطيع [ أن يقرأ ] { قل هو الله أحد } فإنها تعدل ثلث القرآن»

رواه البزار والطبراني في الكبير والأوسط باختصار فيهما بأسانيد ورجال أحدها رجال الصحيح غير عبد الله بن أحمد وهو ثقة إمام
11553

وعن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله ﷺ: «{ قل هو الله أحد } تعدل ثلث القرآن»

رواه الطبراني ورجاله ثقات وفي بعضهم خلاف
11554

وعن جابر قال: قال رسول الله ﷺ: «{ قل هو الله أحد } تعدل ثلث القرآن»

رواه البزار عن شيخه مفرج بن شجاع وهو ضعيف
11555

وعن ابن عمر قال: قال رسول الله ﷺ: «{ قل هو الله أحد } تعدل ثلث القرآن. و { قل يا أيها الكافرون } تعدل ربع القرآن» وكان يقرأ بهما في ركعتي الفجر وقال: «هاتان الركعتان فيهما رغب الدهر»

قلت: روى الترمذي منه القراءة بهما في ركعتي الفجر
رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبد الله بن زحر وثقه جماعة وفيه ضعف

باب ما جاء من المعوذتين

11556

عن أبي العلاء - يعني يزيد بن عبد الله بن الشخير - قال: قال رجل: كنا مع رسول الله ﷺ في سفر والناس يعتقبون وفي الظهر قلة فحانت نزلة رسول الله ﷺ ونزلتي فلحقني من بعدي فضرب منكبي فقال: «{ قل أعوذ برب الفلق }». فقلت: أعوذ برب الفلق. فقرأها رسول الله ﷺ وقرأتها معه ثم قال: «{ قل أعوذ برب الناس }» فقرأها رسول الله ﷺ وقرأتها معه قال: «إذا أنت صليت فاقرأ بهما»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11557

وعن عقبة بن عامر قال: ثم لقيت رسول الله ﷺ فقال: «يا عقبة بن عامر ألا أعلمك سورا ما أنزل في التوراة ولا في الزبور ولا في الإنجيل ولا في الفرقان مثلهن؟ لا تأتي ليلة إلا قرأت بهن فيها { قل هو الله أحد } و { قل أعوذ برب الفلق } و { قل أعوذ برب الناس }»

قلت: حديث عقبة في الصحيح وغيره باختصار عن هذا
رواه أحمد ورجاله ثقات
11558

وعن أبي مسعود عن النبي ﷺ قال: «لقد أنزل علي آيات لم ينزل علي مثلهن: المعوذتين»

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
11559

وعن عبد الله الأسلمي قال: كنا مع رسول الله ﷺ في عمرة حتى إذا كنا ببطن واقم استقبلنا ضبابة فأضلتنا الطريق فلم أشعر حتى طلعنا على ثنيه فلما رأى رسول الله ﷺ ذلك عدل إلى كثيب فأناخ عليه ثم قام وقام عليه من شاء الله فما زال يصلى حتى طلع الفجر فأخذ رسول الله ﷺ برأس ناقته ثم مشى وعبد الله الأسلمي إلى جنبه ما أحد مع رسول الله ﷺ غيره فوضع رسول الله ﷺ يده على صدره ثم قال: «قل». قلت: ما أقول؟ قال: «{ قل هو الله أحد } { قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق }». حتى فرغت منها. ثم قال: «قل». قلت: ما أقول؟ قال: «{ قل أعوذ برب الناس }». قلت: قل أعوذ برب الناس حتى فرغت منها. فقال رسول الله ﷺ: «هكذا فتعوذ فما تعوذ العباد بمثلهن قط»

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11560

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: «إن الشيطان واضع خطمه على قلب ابن آدم فإن ذكر الله خنس وإن نسي التقم قلبه فذلك الوسواس الخناس»

رواه أبو يعلى وفيه عدي بن أبي عمارة وهو ضعيف
11561

وعن زر قال: قلت لأبي: إن أخاك يحكهما من المصحف؟ قيل لسفيان: ابن مسعود؟ فلم ينكر. قال: سألت رسول الله ﷺ فقال: «قيل لي فقلت». فنحن نقول كما قال رسول الله

قلت: هو في الصحيح غير حكهما من المصحف
رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح
11562

وعن عبد الرحمن بن يزيد - يعني النخعي - قال: كان عبد الله يحك المعوذتين من مصاحفه ويقول: إنهما ليستا من كتاب الله تبارك وتعالى.

رواه عبد الله بن أحمد والطبراني ورجال عبد الله رجال الصحيح ورجال الطبراني ثقات
11563

وعن عبد الله أنه كان يحك المعوذتين من المصحف ويقول: إنما أمر النبي ﷺ أن يتعوذ بهما وكان عبد الله لا يقرأ بهما

رواه البزار والطبراني ورجالهما ثقات وقال البزار: لم يتابع عبد الله أحد من الصحابة وقد صح عن النبي ﷺ أنه قرأ بهما في الصلاة وأثبتتا في المصحف
11564

وعن عبد الله بن مسعود أن النبي ﷺ سئل عن هاتين السورتين قال: «قيل لي فقلت. فقولوا كما قلت»

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه إسماعيل بن مسلم المكي وهو ضعيف

(بابان في القراءات)

باب القراءات وكم أنزل القرآن على حرف

11565

عن حذيفة قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «أنزل القرآن على سبعة أحرف»

رواه أحمد والبزار والطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه كلام لا يضر
11566

وبإسناد أحمد عن حذيفة أن رسول الله ﷺ قال: «لقيت جبريل عند أحجار المراء فقلت: يا جبريل إني أرسلت إلى أمة أمية الرجل والمرأة والغلام والجارية والشيخ الفاني الذي لم يقرأ كتابا قط قال: إن القرآن أنزل على سبعة أحرف»

11567

وعن حذيفة أيضا أن رسول الله ﷺ لقي جبريل عند أحجار المراء فقال: «إني أرسلت إلى أمة أمية وإلى من لم يقرأ كتابا قط؟ قال جبريل: إن الله يأمرك أن تقرأ القرآن على حرف. فقال ميكائيل: استزده. فقال: اقرأ على حرفين. فقال ميكائيل: استزده. حتى بلغ سبعة أحرف»

رواه البزار وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه كلام لا يضر وبقية رجاله رجال الصحيح
11568

وعن عمرو بن العاصي أن رسول الله ﷺ قال: «أنزل القرآن على سبعة أحرف على أي حرف قرأتم أصبتم فلا تماروا فإن المراء فيه كفر»

رواه أحمد
11569

وعن أبي قيس مولى عمرو بن العاص قال: سمع عمرو بن العاص رجلا يقرأ آية من القرآن فقال: من أقرأكها؟ قال: رسول الله ﷺ. قال: فقد أقرأنيها رسول الله ﷺ على غير هذا. فذهبا إلى رسول الله ﷺ فقال أحدهما: يا رسول الله آية كذا وكذا. ثم قرأها فقال رسول الله ﷺ: «هكذا أنزلت». وقال الآخر: يا رسول الله. فقرأ على رسول الله ﷺ وقال: أليس هكذا يا رسول الله؟ قال: «هكذا أنزلت». فقال رسول الله ﷺ: «إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فأي ذلك قرأتم فقد أصبتم ولا تماروا فيه فإن المراء فيه كفر أو إنه الكفر به»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح إلا أنه مرسل
11570

وعن أبي طلحة قال: قرأ رجل عند عمر فغير عليه فقال: قرأت على رسول الله ﷺ فلم يغير علي. قال: فاجتمعا عند رسول الله ﷺ قال: فقرأ أحدهما على النبي ﷺ فقال له: «أحسنت». قال: فكأن عمر وجد في نفسه من ذلك فقال النبي ﷺ: «يا عمر إن القرآن كله صواب ما لم يجعل مغفرة عذابا أو عذابا مغفرة»

رواه أحمد ورجاله ثقات
11571

وعن أبي بكرة أن جبريل عليه السلام قال: يا محمد اقرأ القرآن على حرف. قال ميكائيل ﷺ: استزده. فاستزاده قال: اقرأ على حرفين. قال ميكائيل: استزده. فاستزاده قال: اقرأ على ثلاثة أحرف. قال ميكائيل ﷺ: استزده. حتى بلغ سبعة أحرف. قال: كل شاف كاف ما لم يختم آية عذاب برحمة أو رحمة بعذاب نحو قولك: تعال وأقبل وهلم واذهب وأسرع واعجل

رواه أحمد والطبراني بنحوه إلا أنه قال: واذهب وأدبر. وفيه علي بن زيد بن جدعان وهو سيئ الحفظ وقد توبع وبقية رجال أحمد رجال الصحيح
11572

وعن حذيفة قال: لقي رسول الله ﷺ جبريل وهو عند أحجار المراء فقال: «إن أمتك يقرؤون القرآن على سبعة أحرف فمن قرأ منهم على حرف فليقرأ كما علم ولا يرجع عنه»

وقال ابن مهدي: «إن من أمتك الضعيف فمن قرأ على حرف فلا يتحول إلى غيره رغبة عنه»

رواه أحمد وفيه راو لم يسم
11573

وعن أبي الجهم أن رجلين اختلفا في آية من القرآن قال هذا: تلقنتها من رسول الله ﷺ فقال الآخر: تلقنتها من رسول الله ﷺ. فسألا النبي ﷺ فقال: «القرآن يقرأ على سبعة أحرف فلا تماروا في القرآن فإن مراء في القرآن كفر»

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11574

وعن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال: «نزل القرآن على سبعة أحرف المراء في القرآن كفر - ثلاث مرات - فما عرفتم فاعملوا به وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه»

وفي رواية: «أنزل القرآن على سبعة أحرف». عليما حكيما غفورا رحيما
رواه كله أحمد بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح. ورواه البزار بنحوه
11575

وعن سمرة عن النبي ﷺ قال: عرض القرآن على رسول الله ﷺ ثلاث عرضات. قال: فيرون أن قراءتنا هي الأخيرة فلا أدري في هذا الحديث أو غيره. - يعني: فيرون أن قراءتنا -

رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
11576

وعن سمرة أن رسول الله ﷺ قال: «أنزل القرآن على سبعة أحرف».

11577

وفي رواية: «ثلاثة أحرف»

رواه أحمد والبزار والطبراني في الثلاثة ورجال أحمد وأحد إسنادي الطبراني والبزار رجال الصحيح
11578

وعن أبي المنهال - يعني سيار بن سلامة - قال: بلغنا أن عثمان رضي الله عنه قال يوما وهو على المنبر: أذكر الله رجلا سمع النبي ﷺ قال: «أنزل القرآن على سبعة أحرف كلها شاف كاف». لما قام فقاموا حتى لم يحصوا فشهدوا أن رسول الله ﷺ قال: «أنزل القرآن على سبعة أحرف كلها شاف كاف». فقال عثمان رضي الله عنه: وأنا أشهد معهم

رواه أبو يعلى في الكبير وفيه راو لم يسم
11579

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - أن النبي ﷺ قال: «أنزل القرآن على سبعة أحرف لكل آية منها ظهر وبطن» ونهى أن يستلقي الرجل - أحسبه قال -: في المسجد ويضع إحدى رجليه على الأخرى

رواه البزار وأبو يعلى في الكبير وفي رواية عنده: «لكل حرف منها بطن وظهر»
والطبراني في الأوسط باختصار آخره ورجال أحدهما ثقات

ورواية البزار عن محمد بن عجلان عن أبي إسحاق قال في آخرها: لم يرو محمد بن عجلان عن إبراهيم الهجري غير هذا الحديث. قلت: ومحمد بن عجلان إنما روى عن أبي إسحاق السبيعي فإن كان هو أبو إسحاق السبيعي فرجال البزار أيضا ثقات.

11580

وعن سمرة قال: إن رسول الله ﷺ كان يأمرنا أن نقرأ القرآن كما أقرأناه وقال: «إنه أنزل على ثلاثة أحرف فلا تحاجوا فيه فإنه مبارك كله فاقرؤوه كالذي أقرئتموه»

رواه الطبراني والبزار وقال: «لا تجافوا عنه» بدل: «ولا تحاجوا فيه». وإسنادهما ضعيف
وقد تقدمت له طريق رجالها رجال الصحيح مختصرة
11581

وعن فلفلة الجعفي قال: فزعت فيمن فزع إلى عبد الله في المصاحف فدخلنا عليه فقال رجل من القوم: إنا لم نأتك زائرين ولكن جئناك حين راعنا هذا الخبر. فقال: إن القرآن نزل على نبيكم ﷺ [ من سبعة أبواب ] على سبعة أحرف - أو قال: على حروف - وإن الكتاب قبله كان ينزل من باب واحد على حرف واحد

قلت: له في الصحيح غير هذا
رواه أحمد وفيه عثمان بن حسان العامري وقد ذكره ابن أبي حاتم ولم يجرحه ولم يوثقه وبقية رجاله ثقات
11582

وعن عبد الرحمن بن عابس قال: حدثنا رجل من همدان من أصحاب عبد الله وما سماه لنا قال: لما أراد

عبد الله أن يأتي المدينة جمع أصحابه فقال: والله إني لأرجو أن يكون قد أصبح فيكم من أفضل ما أصبح في أجناد المسلمين من الدين والفقه والعلم بالقرآن إن هذا القرآن لا يختلف ولا يستشن ولا يتفه لكثرة الرد فمن قرأه على حرف فلا يدعه رغبة عنه ومن قرأ على شيء من تلك الحروف التي علم رسول الله ﷺ فلا يدعه رغبة عنه فإنه من يجحد بآية منه يجحد به كله فإنما هو كقول أحدكم لصاحبه: اعجل وحي هلا

قلت: رواه الإمام أحمد في حديث طويل والطبراني وفيه من لم يسم وبقية رجاله رجال الصحيح
11583

وعن عمر بن أبي سلمة أن النبي ﷺ قال لعبد الله بن مسعود: «إن الكتب كانت تنزل من السماء من باب واحد وإن القرآن أنزل من سبعة أبواب على سبعة أحرف: حلال وحرام ومحكم ومتشابه وضرب أمثال وأمر وزجر. فأحل حلاله وحرم حرامه واعمل بمحكمه وقف عند متشابهه واعتبر أمثاله فإن كلا من عند الله وما يذكر إلا أولوا الألباب»

رواه الطبراني وفيه عمار بن مطر وهو ضعيف جدا وقد وثقه بعضهم
11584

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: إن هذا القرآن ليس منه حرف إلا له حد ولكل حد مطلع

رواه الطبراني
11585

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «أنزل القرآن على سبعة أحرف ومراء في القرآن كفر»

رواه البزار وفيه محمد بن عمرو وهو حسن الحديث وبقية رجاله رجال الصحيح
11586

وعن أبي سعيد قال: قال رسول الله ﷺ: «إن القرآن أنزل على سبعة أحرف كلها شاف كاف»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه ميمون أبو حمزة وهو متروك
11587

وعن سليمان بن صرد قال: أتى محمدا ﷺ الملكان فقال أحدهما: اقرأ القرآن على حرف فقال الآخر: زده. فما زال يستزيده حتى قال: اقرأ على سبعة أحرف

رواه الطبراني وفيه جعفر ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11588

وعن زيد القصار عن زيد بن أرقم قال: كنا معه في المسجد فحدثنا ساعة ثم قال: جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: أقرأني عبد الله بن مسعود سورة وأقرأنيها زيد وأقرأنيها أبي فاختلفت قراءتهم فقراءة أيهم آخذ؟ فسكت رسول الله ﷺ [ وعلي رضي الله عنه إلى جنبه ] فقال على رضي الله عنه: ليقرأ كل إنسان كما علم فكل حسن جميل

رواه الطبراني وفيه عيسى بن قرطاس وهو متروك
11589

وعن معاذ بن جبل قال: أنزل القرآن [ من سبعة أبواب ] على سبعة أحرف كلها شاف كاف

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11590

وعن أم أيوب عن النبي ﷺ قال: «نزل القرآن على سبعة أحرف أيها قرأت أصبت»

رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب القراءات

11591

عن ابن عباس أنه كان يقرأ { قلوبنا غلف } مثقلة أوعية للحكمة كيف بمعلم وإنما قلوبنا أوعية للحكمة أي أوعية للحكمة

رواه الطبراني في الأوسط وفيه سليمان بن أرقم وهو متروك
11592

وعن ابن عمر قال: قرأ رجلان من الأنصار سورة أقرأهما رسول الله ﷺ فكانا يقرآنها فقاما ذات ليلة يصليان له فقال رسول الله ﷺ: «إنها مما نسخ أو أنسي فالهوا عنها»

وكان الزهري يقرأ: { ما ننسخ من آية أو نُنْسِها } بضم النون مخففة خفيفة

رواه الطبراني في الأوسط وفيه سليمان بن أرقم وهو متروك
11593

وعن عمرو بن رافع مولى عمر بن الخطاب حدث أنه كان يكتب المصاحف في عهد أزواج النبي ﷺ قال: فاستكتبتني حفصة مصحفا وقالت: إذا بلغت هذه الآية من سورة البقرة فلا تكتبها حتى تأتيني بها فأمليها عليك كما حفظتها من رسول الله ﷺ. قال: فلما بلغتها جئتها بالورقة التي أكتبها فيها فقالت: اكتب { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى } وصلاة العصر { وقوموا لله قانتين }

رواه أبو يعلى ورجاله ثقات
11594

وعن أبي خالد الكناني عن ابن مسعود: أنه كان يقرؤها { الحي القيام }

رواه الطبراني وأبو خالد لم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11595

وعن أنس بن مالك أن النبي ﷺ قرأ { وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين } بنصب النفس ورفع العين

قلت: رواه أبو داود غير قوله: نصب النفس ورفع العين
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير أبي علي بن يزيد وهو ثقة
11596

وعن مسعود بن يزيد الكندي قال: كان ابن مسعود يقرئ رجلا فقرأ الرجل { إنما الصدقات للفقراء والمساكين } مرسلة. فقال ابن مسعود: ما هكذا أقرأنيها رسول الله ﷺ قال: كيف أقرأكها يا أبا عبد الرحمن؟ قال: أقرأنيها { إنما الصدقات للفقراء والمساكين } فمددوها

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11597

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - أنه كان يقرأ { مجراها ومرساها }

رواه الطبراني ورجاله ثقات.
11598

وعن عائشة قالت: قرأها رسول الله ﷺ: «{ إنه عمل غير صالح }»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه حميد بن الأزرق ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11599

وعن شقيق قال: قلنا عند عبد الله: { هيت لك } فقال عبد الله: لا { هيت لك } إنا قد سألنا عن ذلك وإن أقرأ كما علمت أحب إلي

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11600

وعن ابن عمر قال: قرأ رسول الله ﷺ { ومن عنده علم الكتاب }

رواه أبو يعلى وفيه سليمان بن أرقم وهو متروك
11601

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - أنه قرأ { أينما يُوَجَّهُ لا يأت بخير }

رواه الطبراني وفيه يحيى بن عبد الحميد الحماني وهو ضعيف
11602

وعن الأعمش قال: كان عبد الله بن مسعود يقرأ { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه }

رواه الطبراني وإسناده منقطع وفيه يحيى الحماني وهو ضعيف.
11603

وعن ابن عباس أن النبي ﷺ قرأ { في عين حمئة }

رواه الطبراني في الصغير عن شيخه الوليد بن العباس المصري ضعفه الدارقطني
11604

وعن ابن عباس قال: قد حفظت السنة كلها ولا أدري كيف كان يقرأ هذا الحرف { وقد بلغت من الكبر عتيا } أو عسيا

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11605

وعن تميم بن حذلم قال: قرأت على عبد الله القرآن فلم يأخذ علي إلا حرفين قلت: { وكل أتوه داخرين } قال: { وكل آتوه داخرين }. وقلت: { حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا } قال: { وظنوا أنهم قد كذبوا }

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11606

وعن عبد الله أنه قرأ { بل عجبت ويسخرون }.

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف والإسناد منقطع
11607

وعن أبي بكرة أن النبي ﷺ قرأ { بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت }

رواه البزار وفيه عاصم الجحدري وهو قارئ قال الذهبي: قراءته شاذة وفيها ما ينكر وبقية رجاله ثقات وفي بعضهم ضعف ولم يسمع عاصم من أبي بكرة
11608

وعن أبي بكرة أن النبي ﷺ كان يقرأ { على رفارف خضر وعباقري حسان }

رواه البزار وفيه عاصم الجحدري وقد تقدم الكلام عليه قبل هذا الحديث
11609

وعن قطبة بن مالك قال: سمعت النبي ﷺ يقرأ { والنخل باصقات } بالصاد

قلت: هو في الصحيح وغيره بالسين
رواه البزار عن شيخه عبد الله بن محمد بن صبيح ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات
11610

وعن ابن عمر: أن النبي ﷺ قرأ { فروح وريحان }

رواه الطبراني في الصغير والأوسط ورجاله ثقات
11611

وعن ابن عمر قال: قرأت على رسول الله ﷺ سورة الواقعة فلما بلغت { فروح وريحان } قال لي رسول الله ﷺ: «يا ابن عمر»

رواه الطبراني في الأوسط بإسناد الذي قبله
11612

وعن ابن عمر أن النبي ﷺ قرأ { فشاربون شرب الهيم }

رواه الطبراني في الأوسط
11613

وعن الأعمش قال: سمعت أنس بن مالك يقول في قول الله عز وجل { وأقوم قيلا } قال: وأصدق. فقيل له: إنها تقرأ { وأقوم } فقال: أقوم وأصدق واحد

رواه البزار وأبو يعلى بنحوه إلا أنه قال: وأصوب قيلا. وقال: إن أقوم وأصوب وأهيأ وأشباه هذا واحد. ولم يقل الأعمش سمعت أنسا. ورجال أبى يعلى رجال الصحيح ورجال البزار ثقات
قلت: وقد تقدمت أحاديث من هذا النوع في سورها

باب ما جاء في المصحف

11614

عن سالم بن مروان كان يرسل إلى حفصة يسألها عن المصحف الذي نسخ منه القرآن فتأبى حفصة أن تعطيه إياه فلما دفنا حفصة أرسل مروان إلى ابن عمر أرسل إلي بذلك المصحف. فأرسله إليه

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح

باب فيما نسخ

11615

عن ابن عمر قال: قرأ رجلان من الأنصار سورة أقرأهما رسول الله ﷺ فكانا يقرآن بها فقاما ذات ليلة يصليان بها فلم يقدرا منها على حرف فأصبحا غاديين على رسول الله ﷺ فذكرا له فقال رسول الله ﷺ: «إنها مما نسخ وأنسي»

رواه الطبراني في الأوسط وقد تقدم في غير هذا الباب والكلام عليه
11616

وعن أبي إسحاق قال: أمنا أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بخراسان فقرأ بها من السورتين إنا نستعينك ونستغفرك. قال فذكر الحديث

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح. قلت: وقد تقدم غير هذا الحديث في سورة { لم يكن }

باب تسمية السور

11617

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: «لا تقولوا سورة البقرة ولا سورة آل عمران ولا سورة النساء وكذلك القرآن كله ولكن السورة التي تذكر فيها البقرة والسورة التي يذكر فيها آل عمران وكذلك القرآن كله»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبيس بن ميمون وهو متروك

(بابان في نزول القرآن)

باب كيف نزل القرآن

11618

عن ابن عباس قال: فصل القرآن من الذكر فوضع في بيت العزة في السماء الدنيا فجعل جبريل عليه السلام يتلوه على النبي ﷺ يرتله ترتيلا

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
وقد تقدمت أحاديث في سورة إنا أنزلناه
11619

وعن أم سلمة قالت: كان جبريل عليه السلام يملي على النبي ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط

باب في أماكن نزوله

11620

عن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ: «أنزل القرآن في ثلاثة أمكنة مكة والمدينة والشام»

رواه الطبراني وفيه عفير بن معدان وهو ضعيف
11621

وعن ابن مسعود قال: نزل المفصل بمكة فمكثنا حججا نقرأ لا ينزل غيره.

رواه الطبراني في الأوسط وفيه خديج بن معاوية وثقه أحمد وغيره وضعفه جماعة

باب في السور التي لا يقرؤها منافق

11622

عن علي - يعني ابن أبي طالب - عن رسول الله ﷺ قال: «لا يحفظ منافق سور { براءة } و { يس } والدخان و { عم يتساءلون }»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه نهشل بن سعيد وهو متروك

باب لا يخلط مع القرآن غيره

11623

عن مسروق أن ابن مسعود كان يكره التفسير في القرآن

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح
11624

وعن أبي الزعراء قال: قال عبد الله: جردوا القرآن لا تلبسوا به ما ليس منه

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح غير أبي الزعراء وقد وثقه ابن حبان وقال البخاري وغيره: لا يتابع في حديثه
وقد تقدم حديث أبي سعيد وغيره في كتابه العلم في معنى هذا

(بابان في فضائل القرآن الكريم)

باب فضل القرآن

11625

عن واثلة بن الأسقع أن رسول الله ﷺ قال: «أعطيت مكان التوراة السبع وأعطيت مكان الزبور المائين وأعطيت مكان الإنجيل المثاني وفضلت بالمفصل»

رواه أحمد والطبراني بنحوه
11626

وعن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ: «أعطاني ربي السبع الطول مكان التوراة. والمائين مكان الإنجيل وفضلت بالمفصل»

رواه الطبراني وفيه ليث بن أبي سليم وقد ضعفه جماعة ويعتبر بحديثه وبقية رجاله رجال الصحيح
11627

وعن عقبة بن عامر أن رسول الله ﷺ قال: «لو أن القرآن جعل في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق»

رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه خلاف وفسره بعض رواة أبي يعلى: بأن من جمع القرآن ثم دخل النار فهو شر من الخنزير
11628

وعن عصمة قال: قال رسول الله ﷺ: «لو جمع القرآن في إهاب ما أحرقته النار»

رواه الطبراني وفيه الفضل بن المختار وهو ضعيف
11629

وعن سهل بن سعد قال: قال رسول الله ﷺ: «لو كان القرآن في إهاب ما مسته النار»

رواه الطبراني وفيه عبد الوهاب بن الضحاك وهو متروك
11630

وعن أنس أن رسول الله ﷺ قال: «إن القرآن غنى لا فقر بعده ولا غنى دونه».

رواه أبو يعلى وفيه يزيد بن أبان الرقاشي وهو ضعيف
11631

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «القرآن لا فقر بعده ولا غنى دونه»

رواه الطبراني وفيه يزيد الرقاشي وهو ضعيف
11632

وعن عبد الله بن عمرو عن رسول الله ﷺ: «من قرأ القرآن فكأنما استدرجت النبوة بين جنبيه غير أنه لا يوحى إليه ومن قرأ القرآن فرأى أن أحدا أعطي أفضل مما أعطي فقد عظم ما صغر الله وصغر ما عظم الله وليس ينبغي لحامل القرآن أن يسفه فيمن يسفه أو يغضب فيمن يغضب أو يحتد فيمن يحتد ولكن يعفو ويصفح لفضل القرآن»

رواه الطبراني وفيه إسماعيل بن رافع وهو متروك

باب منه في فضل القرآن ومن قرأه

11633

عن بريدة قال: كنت جالسا عند النبي ﷺ فسمعته يقول: «تعلموا البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة» قال: ثم سكت ساعة ثم قال: «تعلموا البقرة وآل عمران فإنهما الزهراوان يظلان صاحبهما يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيابتان أو فرقان من طير صواف. وإن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب فيقول: هل تعرفني؟ فيقول: ما أعرفك فيقول: أنا صاحبك القرآن الذي أظمأتك في الهواجر وأسهرت ليلك وإن كل تاجر من وراء تجارته وإنك اليوم من وراء كل تجارة. فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا فيقولان: بم كسينا هذا؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن. ثم يقال: اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها. فهو في صعود ما دام يقرأ هذا كان أو ترتيلا»

قلت: روى ابن ماجة منه طرفا
رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11634

وعن ابن مسعود قال: لكل شيء سنام وسنام القرآن سورة البقرة وإن لكل شيء لبابا وان لباب القرآن المفصل وإن الشياطين لتخرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة وإن أصغر البيوت للجوف الذي ليس فيه من كتاب الله شيء

رواه الطبراني وفيه عاصم بن بهدلة وهو ثقة وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح
11635

وعن أبي أمامة قال: أمرنا رسول الله ﷺ بتعليم القرآن وحثنا عليه وقال: «إن القرآن يأتي أهله يوم القيامة أحوج ما كانوا إليه فيقول للمسلم: تعرفني؟ فيقول: من أنت؟ فيقول: أنا الذي كنت تحب وتكره أن يفارقك الذي كان يسحبك ويدنيك. فيقول: لعلك القرآن. فيقدم به على ربه عز وجل فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله ويوضع على رأسه السكينة وينشر على أبويه حلتان لا تقوم لهما الدنيا فيقولان: لأي شيء هذا ولم تبلغه أعمالنا؟ فيقول: هذا بأخذ ولدكما القرآن»

رواه الطبراني وفيه سويد بن عبد العزيز وهو متروك وأثنى عليه هشيم خيرا وبقية رجاله ثقات.
11636

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول لصاحبه: هل تعرفني؟ أنا الذي كنت أسهر ليلك وأظمئ هواجرك وإن كل تاجر من وراء تجارته وأنا لك اليوم من وراء كل تاجر. فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا وما فيها فيقولان: يا رب أنى لنا هذا؟ فيقال لهما: بتعليم ولدكما القرآن»

قلت: روى الترمذي بعضه
رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن عبد العزيز الحماني وهو ضعيف
11637

وعن معاذ بن جبل عن رسول الله ﷺ قال: «من قرأ القرآن وعمل بما فيه ومات في الجماعة بعثه الله يوم القيامة مع السفرة والحكام. ومن قرأ القرآن وهو ينفلت منه لا يدعه فله أجره مرتين. ومن كان حريصا عليه لا يستطيعه ولا يدعه بعثه الله يوم القيامة مع أشراف أهله فضلوا على الخلائق كما فضلت النسور على سائر الطيور وكما فضلت عين في مرج على ما حولها. وينادي مناد: أين الذين كانوا لا تلهيهم رعية الأنعام عن تلاوة كتابي؟ فيقومون فيلبس أحدهم تاج الكرامة ويعطى الفوز بيمينه والخلد بشماله فإن كان أبواه مسلمين كسيا حلة خيرا من الدنيا وما فيها فيقولان: أنى هذا لنا؟ فيقال: بما كان ولدكما يقرأ»

رواه الطبراني وفيه سويد بن عبد العزيز وهو متروك وأثنى عليه هشيم خيرا وبقية رجاله ثقات
11638

وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله ﷺ: «يؤتى برجل يوم القيامة ويمثل له القرآن قد كان يضيع فرائضه ويتعدى حدوده ويخالف طاعته ويركب معاصيه فيقول: أي رب حملت آياتي بئس حامل تعدى حدودي وضيع فرائضي وترك طاعتي وركب معصيتي فما يزال عليه بالحجج حتى يقال: فشأنك به فيأخذ بيده فما يفارقه حتى يكبه على منخره في النار. ويؤتى بالرجل قد كان يحفظ حدوده ويعمل بفرائضه ويعمل بطاعته ويجتنب معصيته فيصير خصما دونه فيقول: أي رب حملت آياتي خير حامل اتقى حدودي وعمل بفرائضي واتبع طاعتي واجتنب معصيتي فلا يزال له بالحجج حتى يقال: فشأنك به فيأخذ بيده فما يزال له حتى يكسوه حلة الإستبرق ويضع عليه تاج الملك ويسقيه بكأس الملك»

رواه البزار وفيه إسحاق وهو ثقة ولكنه مدلس وبقية رجاله ثقات
11639

وعن أبي أمامة قال: قال رسول الله ﷺ: «من تعلم آية من كتاب الله استقبلته يوم القيامة تضحك في وجه»

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11640

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «أشراف أمتي حملة القرآن»

رواه الطبراني وفيه سعد بن سعيد الجرجاني وهو ضعيف
11641

وعن الحسين بن علي قال: قال رسول الله ﷺ: «حملة القرآن عرفاء أهل الجنة يوم القيامة»

رواه الطبراني وفيه إسحاق بن إبراهيم بن سعيد المدني وهو ضعيف.
11642

وعن عثمان قال: بعث النبي ﷺ وفدا إلى اليمن فأمر عليهم أميرا منهم وهو أصغرهم فمكث أياما لم يسر فلقي النبي ﷺ رجلا منهم فقال: «يا فلان مالك؟ أما انطلقت؟». قال: يا رسول الله أميرنا يشتكي رجله فأتاه النبي ﷺ ونفث عليه: «بسم الله وبالله أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما فيها». سبع مرات فبرأ الرجل فقال له شيخ: يا رسول الله أتؤمره علينا وهو أصغرنا؟ فذكر النبي ﷺ قراءته القرآن فقال الشيخ: يا رسول الله لولا أني أخاف أن أتوسد فلا أقوم به لتعلمته. فقال رسول الله ﷺ: «تعلمه فإنما مثل القرآن كجراب ملأته مسكا ثم ربطت على فيه فإن فتحت فاح عليه ريح المسك وإن تركته كان مسكا موضوعا كذلك مثل القرآن إذا قرأته وكان في صدرك»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن سلمة بن كهيل ضعفه الجمهور ووثقه ابن حبان وقال: في أحاديث ابنه عنه مناكير. قلت: ليس هذا من رواية ابنه عنه
11643

وعن معاذ بن أنس عن رسول الله ﷺ أنه قال: «من قال: سبحان الله العظيم نبت له غرس في الجنة ومن قرأ القرآن فأكمله وعمل بما فيه ألبس والداه تاجا هو أحسن من ضوء الشمس في بيوت من بيوت الدنيا لو كانت فيه فما ظنكم بالذي عمل به؟»

قلت: روى أبو داود بعضه
رواه أحمد وفيه زبان بن فائد وهو ضعيف
11644

وعن كليب بن شهاب رحمه الله قال: كان علي في المسجد - أحسبه قال: مسجد الكوفة - فسمع صيحة شديدة فقال: ما هؤلاء؟ فقال: قوم يقرؤون القرآن أو يتعلمون القرآن فقال: أما إنهم كانوا أحب الناس إلى رسول الله ﷺ

رواه البزار وفيه إسحاق بن إبراهيم الثقفي وهو ضعيف
11645

وعن عائشة قالت: ذكر رجل عند رسول الله ﷺ فقال رسول الله ﷺ: «أولم تروه يتعلم القرآن؟»

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وهو حسن الحديث وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح
11646

وعن معاذ بن أنس عن رسول الله ﷺ قال: «من قرأ القرآن في سبيل الله تبارك وتعالى كتب مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا»

رواه أحمد وفيه زبان بن فائد وهو ضعيف
11647

وعن أبي هريرة أو عن أبي سعيد - شك الأعمش - قال: يقال لصاحب القرآن يوم القيامة: اقرأ وارق فإن منزلك عند آخر آية تقرؤها

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح
11648

وعن عائشة عن النبي ﷺ قال: «من أخذ السبع الطول فهو خير».

رواه أحمد والبزار ورجال البزار رجال الصحيح غير حبيب بن هند الأسلمي وهو ثقة
ورواه بإسناد آخر رجاله رجال الصحيح
11649

ورواه بإسناد آخر عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال مثله. ولكن سقط من الإسناد رجل

11650

وعن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال: «من استمع إلى آية من كتاب الله كتبت له حسنة مضاعفة ومن تلاها كانت له نورا يوم القيامة»

رواه أحمد وفيه عباد بن ميسرة ضعفه أحمد وغيره وضعفه ابن معين في رواية وضعفه في أخرى ووثقه ابن حبان
11651

وعن جابر قال: قال رسول الله ﷺ: «لقارئ القرآن إذا أحل حلاله وحرم حرامه أن يشفع في عشرة من أهل بيته كلهم قد وجبت له النار»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه جعفر بن الحارث وهو ضعيف
11652

وعن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ القرآن - أو قال: جمع القرآن - كانت له عند الله دعوة مستجابة إن شاء عجلها له في الدنيا وإن شاء دخرها له في الآخرة»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه مقاتل بن دواك دوز فإن كان هو مقاتل بن حيان كما قيل فهو من رجال الصحيح وإن كان ابن سليمان فهو ضعيف وبقية رجاله ثقات.
11653

وعن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله ﷺ: «القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف فمن قرأه صابرا محتسبا كان له بكل حرف زوجة من الحور العين»

رواه الطبراني في الأوسط عن شيخه محمد بن عبيد بن آدم بن أبي إياس ذكره الذهبي في الميزان لهذا الحديث

ولم أجد لغيره في ذلك كلاما وبقية رجاله ثقات

11654

وعن عوف بن مالك الأشجعي قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ حرفا من القرآن كتب له حسنة، ولا أقول { آلم ذلك الكتاب } ولكن الألف حرف واللام حرف والميم حرف والذال حرف والكاف حرف»

رواه الطبراني في الأوسط والكبير والبزار وفيه موسى بن عبيدة الربذي وهو ضعيف
11655

وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ: «أعربوا القرآن فإن من قرأ القرآن فأعربه فله بكل حرف عشر حسنات وكفارة عشر سيئات ورفع عشر درجات»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه نهشل وهو متروك
11656

وعن عائشة قالت: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ القرآن على أي حرف كان كتب الله له عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات. ومن قرأ فأعرب بعضا ولحن بعضا كتب له عشرون حسنة ومحي عنه عشرون سيئة ورفع له عشرون درجة ومن قرأه فأعربه كله كتب له أربعون حسنة ومحي عنه أربعون سيئة ورفع له أربعون درجة»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه عبد الرحيم بن زيد العمي وهو متروك.
11657

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «أعربوا القرآن والتمسوا غرائبه»

رواه أبو يعلى وفيه عبد الله بن سعيد بن أبي سعيد المقبري وهو متروك
11658

وعن ابن مسعود قال: أعربوا القرآن فإنه عربي وإنه سيجيء أقوام يثقفونه وليسوا بخياركم

رواه الطبراني من طرق وفيها ليث بن أبي سليم وفيه ضعف وبقية رجال أحد الطرق رجال الصحيح
11659

وعن أبي هريرة وأبي سعيد قالا: جاز رسول الله ﷺ ورجل يقرأ الحجر أو سورة الكهف فسكت فقال رسول الله ﷺ: «هذا المجلس الذي أمرت أن أصبر نفسي معهم»

رواه البزار متصلا ومرسلا وفيه عمرو بن ثابت أبو المقدام وهو متروك
11660

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: إن هذا القرآن مأدبة الله تعالى فتعلموا من مأدبة الله ما استطعتم. إن هذا القرآن هو حبل الله الذي أمر به وهو النور المبين والشفاء النافع عصمة لمن اعتصم به ونجاة لمن تمسك به لا يعوج فيقوم ولا يزيغ فيستعتب ولا تنقضي عجائبه ولا يخلق من رد. اتلوه فإن الله عز وجل يأجركم بكل حرف [ منه ] عشر حسنات. لم أقل لكم { آلم } حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف

رواه الطبراني وفيه مسلم بن إبراهيم الهجري وهو متروك.
11661

وعن أبي الأحوص قال: قال ابن مسعود: هذا القرآن مأدبة الله فمن استطاع أن يتعلم منه شيئا فليفعل فإن أصغر البيوت من الخير الذي ليس فيه من كتاب الله شيء وإن البيت الذي ليس فيه من كتاب الله شيء كخراب البيت الذي لا عامر له وإن الشيطان ويخرج من البيت يسمع فيه سورة البقرة

رواه الطبراني بأسانيد ورجاله هذه الطريق رجال الصحيح
11662

وعن عبد الله بن عمرو أن امرأة أتت النبي ﷺ فقالت: إن زوجي مسكين لا يقدر على شيء. فقال النبي ﷺ لزوجها: «أتقرأ من القرآن شيئا؟». قال: أقرأ سورة كذا وسورة كذا. فقال النبي ﷺ: «بخ بخ زوجك غني». فانزيت المرأة زوجها ثم أتت رسول الله ﷺ فقالت: يا نبي الله قد بسط الله علينا رزقنا

رواه الطبراني وفيه حيي وثقه جماعة وفيه كلام لا يضر وبقية رجاله رجال الصحيح
11663

وعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ: «القرآن شافع مشفع وماحل مصدق من جعله أمامه قاده إلى الجنة ومن جعله خلفه ساقه إلى النار»

رواه الطبراني وفيه الربيع بن بدر وهو متروك.
11664

وعن معاذ بن جبل قال: ذكر رسول الله ﷺ الفتن فعظمها فقال علي بن أبي طالب: يا رسول الله فما المخرج منها؟ قال: «كتاب الله فيه حديث ما قبلكم ونبأ ما بعدكم وفصل ما بينكم من تركه من جبار قصمه الله ومن تتبع الهدى في غيره أضله الله هو حبل الله المتين والذكر الحكيم والصراط المستقيم هو الذي لما سمعته الجن قالوا: { إنا سمعنا قرآنا عجبا } هو الذي لا تختلف فيه الألسن ولا يخلقه كثرة الرد»

رواه الطبراني وفيه عمرو بن واقد وهو متروك
11665

وعن أبي أمامة أن رجلا أتى النبي ﷺ فقال: يا رسول الله اشتريت مقسم بني فلان فربحت فيه كذا وكذا. قال: «ألا أنبئك بما هو أكثر منه ربحا؟». قال: وهل يوجد؟ قال: «رجل تعلم عشر آيات». فذهب الرجل فتعلم عشر آيات فأتى النبي ﷺ فأخبره

رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجاله رجال الصحيح
11666

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: من أحب أن يحبه الله ورسوله فلينظر فإن كان يحب القرآن فهو يحب الله ورسوله

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11667

وعن عبد الله بن مسعود قال: من أراد العلم فليثور القرآن فإن فيه علم الأولين والآخرين.

رواه الطبراني بأسانيد ورجال أحدها رجال الصحيح

باب القراءة في المصحف وغيره

11668

عن عثمان بن عبد الله بن أوس الثقفي عن جده قال: قال رسول الله ﷺ: «قراءة الرجل في غير المصحف ألف درجة وقراءته في المصحف تضاعف على ذلك ألفي درجة»

رواه الطبراني وفيه أبو سعيد بن عون وثقه ابن معبد في رواية وضعفه في أخرى وبقية رجاله ثقات
11669

وعن عبد الله بن مسعود قال: أديموا النظر في المصحف

رواه الطبراني عن شيخه عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم وهو ضعيف
11670

وعن عبد الله بن الزبير قال: قال رسول الله ﷺ: «من قرأ القرآن ظاهرا أو نظرا أعطاه الله شجرة في الجنة لو أن غرابا أفرخ في غصن من أغصانها ثم طار لأدركه الهرم قبل أن يقطع ورقها»

رواه البزار والطبراني إلا أنه قال: «لو أن غرابا أفرخ في ورقة منها ثم أدرك ذلك القزح فنهض لأدركه الهرم قبل أن تقطع تلك الورقة» وفيه محمد بن محمد الهجيمي ولم أعرفه وسعيد بن سالم القداح مختلف فيه وبقية رجال الطبراني ثقات
وإسناد البزار ضعيف

باب فيمن علم ولده القرآن

11671

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: «من علم ابنه القرآن نظرا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. ومن علمه إياه ظاهرا بعثه الله يوم القيامة على صورة القمر ليلة البدر ويقال لابنه: اقرأ فكلما قرأ آية رفع الله عز وجل الأب بها درجة حتى ينتهي إلى آخر ما معه من القرآن»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفه
11672

وعن أبي هريرة يبلغ به النبي ﷺ قال: «ما من رجل يعلم ولده القرآن في الدنيا إلا توج أبوه يوم القيامة بتاج في الجنة يعرفه به أهل الجنة بتعليم ولده القرآن في الدنيا»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه جابر بن سليم ضعفه الأزدي

باب فيمن تعلم القرآن وعلمه

11673

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: «خياركم من تعلم القرآن وعلمه»

رواه الطبراني في الصغير وفيه محمد بن سنان القزاز وثقه الدارقطني وضعفه جماعة
11674

وعن عبد الله بن مسعود رفعه قال: «خيركم من قرأ القرآن وأقرأه».

رواه الطبراني في الكبير والأوسط وإسناده فيه شريك وعاصم وكلاهما ثقة وفيهما ضعف
11675

وعن كليب بن شهاب قال: سمع علي بن أبي طالب ضجة في المسجد يقرؤون القرآن ويقرئونه فقال: طوبى لهؤلاء. هؤلاء كانوا أحب الناس إلى رسول الله ﷺ

رواه الطبراني في الأوسط والبزار بنحوه وفي إسناد الطبراني حفص بن سليمان الغاضري وهو متروك ووثقه أحمد في رواية وضعفه في غيرها وفي إسناد البزار إسحاق بن إبراهيم الثقفي وهو ضعيف
11676

وعن سعد بن جنادة قال: كنت فيمن أتى النبي ﷺ من أهل الطائف فخرجت من أهلي من السراة غدوة فأتيت مني عند العصر فصاعدت في الجبل ثم هبطت فأتيت النبي ﷺ فأسلمت وعلمني: { قل هو الله أحد } و { إذا زلزلت الأرض زلزالها } وعلمني هؤلاء الكلمات: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. وقال: «هن الباقيات الصالحات»

11677

وفي رواية: { وقل يا أيها الكافرون }

رواه الطبراني وفيه الحسين بن الحسن العوفي وهو ضعيف
11678

وعن عبد الله بن مسعود أنه كان يقرئ الرجل الآية ثم يقول: لهي خير مما طلعت عليه الشمس أو مما على الأرض من شيء حتى يقول: ذلك في القرآن كله

11679

وفي رواية: كان ابن مسعود إذا أصبح أتاه الناس في داره فيقول: على مكانكم ثم يمر بالذين يقرئهم القرآن فيقول: أيا فلان بأي سورة أنت؟

فيخبره [ فيقول ]: في أي آية؟ فيفتح عليه الآية التي تليها ثم يقول: تعلمها فإنها خير لك مما بين السماء والأرض. قال: فيظن الرجل آية ليس في القرآن خير منها ثم يمر بالأخرى فيقول له مثل ذلك. حتى يقول ذلك لكلهم

رواه كله الطبراني ورجال الجميع ثقات إلا أن من قولي: وفي رواية من حديث أبي عبيدة عن أبيه ولم يسمع منه
11680

وعن أبي إسحاق قال: قال عبد الله بن مسعود: لو قيل لأحدكم: لو غدوت إلى القرية كان لك أربع قلائص كان يقول: قد أبى الله لي أن أغدو ولو إن أحدكم غدا فتعلم آية من كتاب الله كانت خيرا له من أربع وأربع وأربع. حتى عد شيئا كثيرا

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن أبا إسحاق لم يسمع من ابن مسعود

باب فيمن قرأ القرآن من ذرية اليهود

11681

عن أبي بردة الطوبي قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «يخرج من الكاهنين رجل يدرس القرآن دراسة لا يدرسها أحد يكون بعده»

رواه أحمد والبزار والطبراني من طريق عبد الله بن مغيث عن أبيه عن جده وعبد الله ذكره ابن أبي حاتم ومغيث ذكره البخاري في التاريخ ولم يجرحهما أحد وبقية رجاله ثقات

باب فيمن تعلم القرآن ثم نسيه

11682

عن عبادة بن الصامت قال: قال رسول الله ﷺ: «ما من أمير عشرة إلا جيء به يوم القيامة مغلولة يده إلى عنقه حتى يطلقه الحق أو يوثقه. ومن تعلم القرآن ثم نسيه لقي الله تعالى وهو أجذم»

رواه عبد الله بن أحمد ورجاله ثقات وفي بعضهم خلاف

باب اقرؤوا القرآن ولا تغلو فيه ولا تجفوا عنه

11683

عن عبد الرحمن بن شبل الأنصاري أن معاوية قال له: إذا أتيت فسطاطي فقم فأخبر الناس ما سمعت من رسول الله ﷺ قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «اقرؤوا القرآن ولا تغلوا فيه ولا تجفوا عنه ولا تأكلوا به ولا تستأثروا به»

قلت: فذكر الحديث وقد تقدم في البيوع
رواه أحمد والبزار بنحوه ورجال أحمد ثقات
11684

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «اقرؤوا القرآن ولا تأكلوا به ولا تستكثروا به ولا تغلوا فيه ولا تجفوا عنه. تعلموا القرآن فإنه شافع لصاحبه يوم القيامة. تعلموا البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة»

رواه الطبراني في الأوسط عن شيخه المقدام بن داود وهو ضعيف

باب الذي يقرأ القرآن

11685

عن القاسم قال: قال عبد الله: مثل الذي يقرأ القرآن ولا يعمل به كمثل ريحانة ريحها طيب ولا طعم لها. ومثل الذي يعمل بالقرآن [ ولا يقرؤه ] كمثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها. ومثل الذي يعمل بالقرآن ويقرؤه كمثل الأترجة طعمها طيب وريحها طيب. ومثل الذي لا يقرأ القرآن ولا يعمل كمثل الحنظلة طعمها خبيث وريحها خبيث

رواه الطبراني وإسناده منقطع

باب فيمن يقرأ القرآن منكوسا

11686

عن ابن مسعود قال: جاء رجل فقال: يا أبا عبد الرحمن أرأيت رجلا يقرأ القرآن منكوسا؟ فقال: ذاك منكوس القلب. فأتى بمصحف قد زين وذهب فقال عبد الله بن مسعود: إن أحسن ما زين به المصحف تلاوته في الحق

رواه الطبراني ورجاله ثقات

باب في القراء المرائين

11687

عن أبي هريرة قال: خرج علينا رسول الله ﷺ وهو يقول: «عوذوا بالله من جب الحزن». قالوا: يا رسول الله وما جب الحزن؟ قال: «جب واد في قعر جهنم تتعوذ منه جهنم في كل يوم أربعمائة مرة أعده الله تعالى للقراء المرائين بأعمالهم وإن أبغض الخلق إلى الله عز وجل قارئ يزور العمال»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه بكير بن شهاب الدامغاني وهو ضعيف
وقد تقدمت أحاديث فيمن يقرأ القرآن لا يجاوز تراقيه في كتاب الخوارج

باب الفترة عن القرآن

11688

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: «إن لهذا القرآن شرة وللناس عنه فترة فمن كانت فترته إلى القصد فنعما هي ومن كانت فترته إلى الأرض فأولئك هم بور»

رواه أبو يعلى وفيه أبو معشر نجيح وهو ضعيف يعتبر بحديثه

باب تعاهد القرآن

11689

عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله ﷺ: «تعلموا كتاب الله وتعاهدوه وتغنوا به فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من النعم في العقل»

رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال: «لهو أشد تفصيا من المخاض في العقل» ورجال أحمد رجال الصحيح
11690

وعن أنس بن مالك عن رسول الله ﷺ: «تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصيا من صدور الرجال من الإبل المعقلة إلى أعطانها»

رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات إلا أن شيخ الطبراني أحمد لم ينسبه فإن كان هو ابن الخليل فهو ضعيف وإن كان غيره فلم أعرفه
11691

وعن عبد الله بن مسعود عن النبي ﷺ قال: «تعاهدوا القرآن فلهو أشد تفصيا من صدور الرجال من نوازع الطير إلى أوطانها»

رواه الطبراني في الثلاثة إلا أنه قال في الكبير: «تعاهدوا القرآن فإنه وحشي»
قلت: هو في الصحيح بغير هذا السياق. ورجال الصغير والأوسط ثقات

باب المد في القراءة

11692

عن أبي بردة قال: كانت قراءة رسول الله ﷺ المد ليس فيه ترجيع

رواه الطبراني في الأوسط وفيه من لم أعرفه

باب القراءة بلحون العرب

11693

عن حذيفة بن اليمان قال: قال لي رسول الله ﷺ: «اقرؤوا القرآن بلحون العرب وأصواتها وإياكم ولحون أهل الكتابين وأهل الفسق فإنه سيجيء بعدي قوم يرجعون بالقرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح لا يجاوز حناجرهم مفتونة قلوبهم وقلوب من يعجبهم شأنهم»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه راو لم يسم وبقية أيضا

باب القراءة بالحزن

11694

عن بريدة قال: قال رسول الله ﷺ: «اقرؤوا القرآن بالحزن فإنه نزل بالحزن»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه إسماعيل بن سيف وهو ضعيف
11695

وعن ابن عباس أن رسول الله ﷺ قال: «إن أحسن الناس قراءة من إذا قرأ القرآن يتحزن»

رواه الطبراني وفيه ابن لهيعة وهو حسن الحديث وفيه ضعف

باب الترنم بالقرآن

11696

عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ﷺ قال: «إن الله لم يأذن كإذنه لمترنم بالقرآن»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه سليمان بن داود الشاذكوني وهو كذاب

باب أي الناس أحسن قراءة

11697

عن ابن عمر قال: سئل رسول الله ﷺ: من أحسن الناس صوتا بالقرآن؟ قال: «من إذا سمعت قراءته رأيت أنه يخشى الله عز وجل»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه حميد بن حماد بن حوار وثقه ابن حبان وقال: ربما أخطأ وبقية رجال البزار رجال الصحيح

باب التغني بالقرآن

11698

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «ليس منا من لم يتغن بالقرآن»

رواه البزار والطبراني ورجال البزار رجال الصحيح
11699

وعن عائشة أن النبي ﷺ قال: «ليس منا من لم يتغن بالقرآن»

رواه البزار وفيه أبو أمية بن يعلى وهو ضعيف
11700

وعن ابن الزبير أن النبي ﷺ قال: «ليس منا من لم يتغن بالقرآن».

رواه البزار وفيه محمد بن ماهان قال الدارقطني: ليس بالقوي وبقية رجاله ثقات

باب القراءة بالصوت الحسن

11701

عن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «زينوا أصواتكم بالقرآن»

11702

وفي رواية: «أحسنوا أصواتكم بالقرآن»

رواه الطبراني بإسنادين وفي أحدهما عبد الله بن خراش وثقه ابن حبان وقال: ربما أخطأ وضعفه البخاري وغيره وبقية رجاله رجال الصحيح
11703

وعن عبد الله بن أبي نهيك قال: بينا أنا واقف وعبد الله بن السائب إذ مر بنا أبو لبابة فاتبعناه حتى دخل بيته فاستأذنا فأذن لنا فإذا رجل رب المتاع فقال: من أنتم؟ فانتسبنا إليه فقال: مرحبا وأهلا بجار كبشه. فسمعته يقول: قال رسول الله ﷺ: «ليس منا من لم يتغن بالقرآن» قال ابن أبي مليكة: قلت: يا أبا محمد أرأيت إن لم يكن حسن الصوت؟ قال: بحسبه ما استطاع

رواه الطبراني ورجاله ثقات
11704

وعن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله ﷺ: «زينوا القرآن بأصواتكم».

رواه البزار وفيه صالح بن موسى وهو متروك
11705

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله ﷺ: «لكل شيء حلية وحلية القرآن حسن الصوت»

رواه الطبراني في الأوسط وفيه إسماعيل بن عمرو البجلي وهو ضعيف
11706

وعن أنس قال: قال رسول الله ﷺ: «لكل شيء حلية وحلية القرآن الصوت الحسن»

رواه البزار وفيه عبد الله بن المحرر وهو متروك
11707

وعن عبد الله - يعني ابن مسعود - قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «إن حسن الصوت تزيين للقرآن»

رواه البزار وفيه سعيد بن زربى وهو ضعيف
11708

وعن علقمة قال: كنت رجلا قد أعطاني الله حسن الصوت [ بالقرآن ] وكان ابن مسعود يرسل إلي فأقرأ عليه القرآن فكنت إذا فرغت من قراءتي قال: زدنا من هذا فداك أبي وأمي فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول: «حسن الصوت زينة للقرآن»

رواه الطبراني وفيه سعيد بن أبي زربى وهو ضعيف
11709

وعن أبي موسى أن النبي ﷺ هو وعائشة مرا بأبي موسى وهو يقرأ في بيته فقاما يستمعان لقراءته ثم إنهما مضيا فلما أصبح لقي أبا موسى رسول الله ﷺ فقال: «يا أبا موسى مررت بك البارحة ومعي عائشة وأنت تقرأ في بيتك فقمنا واستمعنا». فقال له أبو موسى: أما إني يا رسول الله لو علمت لحبرته لك تحبيرا

رواه أبو يعلى وفيه خالد بن نافع الأشعري وهو ضعيف

باب قراءة القرآن في البيت

11710

عن أنس أن النبي ﷺ قال: «إن البيت الذي يقرأ فيه القرآن يكثر خيره والبيت الذي لا يقرأ فيه القرآن يقل خيره»

رواه البزار وقال: لم يروه إلا أنس وفيه عمر بن نبهان وهو ضعيف

باب في كم يقرأ القرآن

11711

عن سعد بن المنذر الأنصاري أنه قال: يا رسول الله أقرأ القرآن في ثلاث؟ قال: «نعم» قال: وكان يقرؤه حتى توفي

رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وحديثه حسن وفيه ضعف. وقد تقدمت أحاديث في كم يقرأ القرآن في كتاب الصلاة

باب الدعاء عند ختم القرآن

11712

عن العرباض بن سارية قال: قال رسول الله ﷺ: «من صلى صلاة فريضة فله دعوة مستجابة ومن ختم القرآن فله دعوة مستجابة»

رواه الطبراني وفيه عبد الحميد بن سليمان وهو ضعيف
11713

وعن ثابت أن أنس بن مالك كان إذا ختم القرآن جمع أهله وولده فدعا لهم

رواه الطبراني ورجاله ثقات

هامش

  1. الرقص
  2. 2٫0 2٫1 صوت رفيع عال
  3. وهي قراءة
  4. مرضعة
  5. قصة الغرانيق باطلة كما قرر ذلك جمع من الأئمة والحفاظ منهم: أبو بكر بن العربي المالكي في أحكام القرآن والقاضي عياض في الشفا وفخر الدين الرازي في مفاتح الغيب 6 / 193، والقرطبي في تفسيره 12 / 80، والعيني في عمدة القاري 9 / 47، والشوكاني في فتح القدير 3 / 247، والآلوسي في روح المعاني 17 / 160، وغيرهم من الأئمة الأعلام رحم الله الجميع. - دار الحديث -
  6. قدح
  7. الأدر: انتفاخ في الخصية
  8. قصة الغرانيق باطلة كما قرر ذلك جمع من الأئمة والحفاظ منهم: أبو بكر بن العربي المالكي في أحكام القرآن والقاضي عياض في الشفا وفخر الدين الرازي في مفاتح الغيب 6 / 193، والقرطبي في تفسيره 12 / 80، والعيني في عمدة القاري 9 / 47، والشوكاني في فتح القدير 3 / 247، والآلوسي في روح المعاني 17 / 160، وغيرهم من الأئمة الأعلام رحم الله الجميع. -دار الحديث-
مجمع الزوائد ومنبع الفوائد
مقدمة | الإيمان | العلم | الطهارة | الصلاة | الجنائز | الزكاة | الصيام | الحج | الأضاحي | الصيد والذبائح | البيوع | الأيمان والنذور | الأحكام | الوصايا | الفرائض | العتق | النكاح | الطلاق | الأطعمة | الأشربة | الطب | اللباس | الخلافة | الجهاد | المغازي والسير | قتال أهل البغي | الحدود والديات | الديات | التفسير | التعبير | القدر | الفتن | الأدب | البر والصلة | ذكر الأنبياء | علامات النبوة | المناقب | الأذكار | الأدعية | التوبة | الزهد | البعث | صفة أهل النار | أهل الجنة | فهرس