افتح القائمة الرئيسية

تهذيب التهذيب/حرف الألف

تهذيب التهذيب
حرف الألف
ابن حجر


حرف الألف


ذكر من اسمه أحمد

[1] د فق أبي داود وابن ماجة في التفسير أحمد بن إبراهيم بن خالد أبو علي الموصلي نزيل بغداد روى عن محمد بن ثابت العبدي وفرج بن فضالة وحماد بن زيد وعبد الله بن جعفر المديني ويزيد بن زريع وأبي عوانة وإبراهيم بن سعد وغيرهم روى عنه أبو داود حديثا واحدا وروى بن ماجة في التفسير عن بن أبي الدنيا عنه وأبو زرعة الرازي ومحمد بن عبد الله الحضرمي وموسى بن هارون وأبو يعلى الموصلي وأبو القاسم البغوي وآخرون وكتب عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وقال لا بأس به وقال صاحب تاريخ الموصل كان ظاهر الصلاح والفضل قال موسى بن هارون مات ليلة السبت لثمان مضين من ربيع الأول سنة 236 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين ثقة صدوق

[2] كن مسند مالك أحمد بن إبراهيم بن فيل الأسدي أبو الحسن البالسي نزيل أنطاكية والد القاضي أبي طاهر روى عن أحمد بن أبي شعيب الحراني وأبي جعفر النفيلي وأبي النضر الفراديسي ودحيم وأبي مصعب الزهري في آخرين وسمع أبا توبة وعنه النسائي ثلاثة أحاديث من حديث مالك وأبو عوانة الإسفرائيني وأبو سعيد بن الأعرابي وخيثمة بن سليمان وأبو القاسم الطبراني وآخرون مات سنة 284 قال بن عساكر كان ثقة وقال في التاريخ روى عنه النسائي ولم يذكره في الشيوخ النبل قلت وروى عنه محمد بن الحسن الهمداني وقال أنه صالح وذكره بن حبان في الثقات وقال النسائي في أسامي شيوخه رواية حمزة لا بأس به وذكر من عفته وورعه وثقته

[3] م د ت ق مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة أحمد بن إبراهيم بن كثير بن زيد الدورقي النكري البغدادي أبو عبد الله روى عن حفص بن غياث وجرير وهشيم وإسماعيل وربعي ابني علية وشبابة ويزيد بن هارون ومبشر بن إسماعيل الحلبي وخالد بن مخلد وغيرهم روى عنه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة وبقي بن مخلد وعبد الله بن أحمد بن حنبل ويعقوب بن شيبة وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال صالح جزرة كان أحمد أكثرهما حديثا وأعلمهما بالحديث وكان يعقوب يعني أخاه أسندهما وكانا جميعا ثقتين كان مولد أحمد سنة 168 ومات في شعبان سنة 246 قلت وفيها أرخه السراج وقال العقيلي ثقة وقال الخليلي في الإرشاد ثقة متفق عليه وذكره بن حبان في الثقات والنكري بضم النون نسبة إلى بني نكر وهم بطن من عبد القيس والدورقي قال بن الجارود في مشيخته هو من أهل دورق من أعمال الأهواز وهي معروفة وإليها تنسب القلانس الدورقية ويقال بل هو منسوب إلى صنعة القلانس لا إلى البلد والله أعلم وقال اللالكائي كان يلبس القلانس الطوال

[4] س النسائي أحمد بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن بكار بن عبد الملك بن الوليد بن بسر بن أبي أرطاة العامري أبو عبد الملك القرشي البسري الدمشقي روى عن أبي النضر الفراديسي ومحمد بن عائذ الدمشقي ويزيد بن خالد الرملي وأبي مصعب الزهري وإبراهيم بن المنذر الحزامي وأبي الطاهر بن السرج وجماعة روى عنه النسائي وأبو عوانة وابن جوصا وأبو بكر أحمد بن مروان الدينوري صاحب المجالسة وأبو جعفر العقيلي وأبو القاسم بن أبي العقب وأبو القاسم الطبراني وغيرهم قال النسائي لا بأس به وقال بن عساكر كان ثقة مات في شوال سنة 289

[5] أحمد بن إبراهيم التيمي صوابه إبراهيم بن محمد التيمي يأتي والحديث في أوائل النكاح من د أبي داود

[6] س ق النسائي وابن ماجة أحمد بن الأزهر بن منيع بن سليط بن إبراهيم العبدي أبو الأزهر النيسابوري روى عن عبد الله بن نمير وروح بن عبادة ويعقوب بن إبراهيم بن سعد وعبد الرزاق وآدم بن أبي إياس والهيثم بن جميل وأبي عاصم النبيل وأبي صالح كاتب الليث وجماعة وعنه النسائي وابن ماجة والذهلي وهو من أقرانه والبخاري ومسلم خارج الصحيح والدارمي وأبو زرعة الرازي وأبو عوانة الإسفرائيني ومحمد بن جرير الطبري وأبو حامد بن الشرقي وآخرون قال بن الشرقي سمعت أبا الأزهر يقول كتب عني يحيى بن يحيى وقال الحاكم أبو أحمد ما حدث من أصل كتابه فهو أصح قال وكان قد كبر فربما يلقن وقال بن خراش سمعت محمد بن يحيى يثني عليه وقال أبو عمرو المستملى عن محمد بن يحيى أبو الأزهر من أهل الصدق والأمانة نرى أن يكتب عنه وقال مكي بن عبدان سألت مسلم بن الحجاج عن أبي الأزهر فقال اكتب عنه قال الحاكم هذا رسم مسلم في الثقات وقال إبراهيم بن أبي طالب كان من أحسن مشائخنا حديثا وقال أحمد بن سيار حسن الحديث وقال صالح جزرة صدوق وقال النسائي والدارقطني لا بأس به وقال الدارقطني قد أخرج في الصحيح عن من هو دونه وشر منه ولما ذكر بن الشرقي بنادرة الحديث عده فيهم وقال أحمد بن يحيى بن زهير التستري لما حدث أبو الأزهر بحديث عبد الرزاق في الفضائل يعني عن معمر عن الزهري عن عبيد الله عن بن عباس قال نظر النبي ﷺ إلى علي رضي الله تعالى عنه فقال أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة الحديث أخبر بذلك يحيى بن معين فبينا هو عنده في جماعة من أهل الحديث إذ قال يحيى من هذا الكذاب النيسابوري الذي يحدث عن عبد الرزاق بهذا الحديث فقام أبو الأزهر فقال هو ذا أنا فتبسم يحيى فقال أما انك لست بكذاب وتعجب من سلامته وقال الذنب لغيرك في هذا الحديث قال أبو حامد بن الشرقي هو حديث باطل والسبب فيه أن معمرا كان له بن أخ رافضي وكان معمر يمكنه من كتبه فأدخل عليه هذا الحديث قال الخطيب أبو بكر وقد رواه محمد بن حمدون والنيسابوري عن محمد بن علي النجاري الصنعاني عن عبد الرازق فبرئ أبو الأزهر من عهدته وقال بن عدي أبو الأزهر بصورة أهل الصدق عند الناس وأما هذا الحديث فعبد الرزاق من أهل الصدق وهو ينسب إلى التشيع فلعله شبة عليه قال أحمد بن سيار مات أبو الأزهر في أول سنة 61 وقال حسين القباني توفي سنة 63 قلت وقال أبو حاتم صدوق وقال بن شاهين في الإفراد له ثقة نبيل وقال أبو الأزهر رأيت سفيان بن عيينة ولم يحدثني وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ وكان بن خزيمة إذا حدث عنه قال ثنا أبو الأزهر من أصل كتابه

[7] تمييز أحمد بن الأزهر البلخي روى عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد ومعروف بن حسان روى عنه أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة وإبراهيم بن نصر العنبري وأحمد بن محمد بن المغلس ذكره بن حبان في الثقات مفردا عن الذي قبله وقال كان ينتحل مذهب أهل الرأي يخطىء ويخالف وأخرج له الحاكم في المستدرك

[8] خ البخاري أحمد بن إسحاق بن الحصين بن جابر السلمي أبو إسحاق السرماري كان يضرب بشجاعته المثل روى عن يعلى بن عبيد وعثمان بن عمر بن فارس وعبد الله بن موسى وغيرهم روى عنه البخاري وابنه أبو صفوان إسحاق بن أحمد وبكر بن منير وعبيد الله بن واصل وعدة قال أبو صفوان وهب المأمون لأبي ثلاثين ألف درهم فلم يقبلها مات يوم السبت لست بقين من ربيع الآخر سنة 242 قلت أخباره في المغازي والشجاعة كثيرة وذكره بن حبان في الثقات فقال كان من الغزائين وكان من أهل الفضل والنسك مع لزوم الجهاد وقال البخاري ما يعلم في الإسلام مثله وقال عبيد الله بن واصل سمعته يقول أعلم يقينا إني قتلت به ألف تركي ولولا أن يكون بدعة لأمرت أن يدفن معي يعني سيفه قلت والسرماري بضم السين واسكان الراء قيده بن السمعاني نسبة إلى سرمار قرية من بخارى وضبطه أبو علي الغساني بفتح السين وكذا هو بخط المزي وحكى الرشاطي فيه كسر السين

[9] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي أحمد بن إسحاق بن زيد بن عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي أبو إسحاق البصري روى عن حماد بن سلمة وعبد العزيز وأبي عوانة بن المختار وهمام ووهب والقطان وعنه إبراهيم الجوهري وأبو خيثمة وابنا أبي شيبة ويعقوب بن شيبة وأحمد بن الحسن بن خراش والحارث بن أبي أسامة وغيرهم قال أحمد كان عندي إن شاء الله صدوقا ولكني تركته من أجل بن أكثم دخل له في شيء وقال يعقوب بن شيبة وأبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ومحمد بن سعد ثقة وقال النسائي أيضا ليس به بأس وقال بن سعد مات بالبصرة سنة 211 وقال المروزي عن أحمد لم يكن بأحمد بأس وقال بن منجويه كان يحفظ حديثه قلت وبهذا ذكره بن حبان في الثقات ومنه ينقل بن منجويه

[10] د أبي داود أحمد بن إسحاق بن عيسى الأهوازي البزار أبو إسحاق صاحب السلعة روى عن حجاج بن نصير وأبي أحمد الزبيري والمقري وغيرهم روى عنه أبو داود وذكر صاحب النبل أن النسائي روى عنه ولم أقف على ذلك والبزار وابن أبي الدنيا وعبدان الجواليقي وغيرهم قال النسائي صالح وقال بن أبي عاصم مات سنة 25 قلت نقل بعض المتأخرين عن مسلمة بن قاسم أنه ذكره في شيوخ النسائي في السنن وقد ذكره النسائي في شيوخه وقال كتبنا عنه شيئا يسيرا صدوق لكن لا يلزم منه أنه روى عنه في كتاب السنن

[11] ق بن ماجة أحمد بن إسماعيل بن محمد بن نبيه بن عبد الرحمن السهمي أبو حذافة المدني نزيل بغداد روى عن مالك الموطأ وهو آخر من روى عنه من أهل الصدق ومسلم بن خالد الزنجي وابن أبي الزناد وجماعة وعنه بن ماجة والعمري ويعقوب الجصاص والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد وهو آخر أصحابه قال الحاكم أبو أحمد متروك الحديث وقال بن عدي حدث عن مالك بالموطأ وحدث عن عمه بالبواطيل وقال الدارقطني ضعيف الحديث كان مغفلا أدخلت عليه أحاديث في غير الموطأ فقبلها لا يحتج به وقال البرقاني كان الدارقطني حسن الرأي فيه وأمرني أن أخرج عنه في الصحيح وقال المحاملي عن أبيه سألت أبا مصعب عن أبي حذافة فقال كان يحضر معنا العرض على مالك قال محمد بن مخلد مات يوم عيد الفطر سنة 259 قلت وقال بن قانع مات سنة 8 وقال الخطيب لم يكن ممن يتعمد الكذب ولا يدفع عن صحة السماع عن مالك ولفظ بن عدي حدث عن مالك وغيره بالأباطيل وامتنع بن صاعد من التحديث عنه مدة وقال السراج سمعت الفضل بن سهل ذكر أبا حذافة فكذبه وقال كل شيء يقول به يقول حدثني مالك عن نافع عن بن عمر وقال بن خزيمة كنت أحدث عنه إلى أن عرض علي من روايته عن مالك ما أنكره قلبي فتركته وقال بن عدي في ترجمة سعد بن سعيد المقبري أثر حديث ذكره أبو حذافة ضعيف جدا لعل البلاء منه روى العتيقي عن الدارقطني روى الموطأ عن مالك مستقيما وقال بن حبان يروي عن الثقات ما ليس يشبه حديث الاثبات وقال بن قانع كان ضعيفا وقال الذهبي سماعه للموطأ صحيح في الجملة عمر نحوا من مائة سنة

[12] خ البخاري أحمد بن أشكاب الحضرمي أبو عبد الله الصفار الكوفي نزيل مصر وقيل اسم أبيه معمر وقيل عبيد الله وقيل اسم أشكاب مجمع روى عن محمد بن فضيل وأبي بكر بن عياش وشريك وغيرهم وعنه البخاري وأبو حاتم وبكر بن سهل الدمياطي وأبو أمية الطرطوسي ويعقوب بن سفيان ويعقوب بن شيبة وقال كوفي ثقة وقال أبو زرعة صاحب حديث أدركته ولم اكتب عنه وقال أبو حاتم ثقة مأمون صدوق وقال عباس الدوري كتب عنه يحيى بن معين كثيرا وقال البخاري آخر ما لقيته بمصر سنة 217 وقال بن يونس مات سنة سبع أو ثمان عشرة ومائتين قلت زعم مغلطاي أن الذي في كتاب بن يونس مات سنة تسع عشرة أو ثمان عشرة كذا هو في عدة نسخ من التاريخ بتقديم التاء على السين وقال العجلي ثقة وقال بن حبان في الثقات مات سنة سبع عشرة ربما أخطأ

[13] بخ الأدب المفرد أحمد بن أيوب بن راشد الضبي الشعيري البصري روى عن عبد الوارث بن سعيد وشبابة وعنه البخاري في كتاب الأدب وأبو زرعة والحسن بن علي المعمري وأبو يعلى وغيرهم قلت وروى عنه عبد الله بن أحمد في زيادات المسند وذكره بن حبان في الثقات فقال ربما أغرب وكناه أبا الحسن

[14] ت ق الترمذي وابن ماجة أحمد بن بديل بن قريش بن بديل بن الحارث أبو جعفر اليامي قاضي الكوفة وهمدان روى عن أبي بكر بن عياش وحفص بن غياث وابن نمير ووكيع وابن أسامة وابن إدريس وغيرهم روى عنه الترمذي وابن ماجة وإبراهيم بن دينار صاحبه وعلي بن عيسى بن الجراح الوزير وابن صاعد وأبو بكر صاحب أبي صخرة وجماعة قال النسائي لا بأس به وقال بن أبي حاتم محله الصدق وقال بن عقدة رأيت إبراهيم بن إسحاق الصواف ومحمد بن عبد الله بن سليمان وداود بن يحيى لا يرضونه وقال بن عدي حدث عن حفص بن غياث وغيره أحاديث أنكرت عليه وهو ممن يكتب حديثه على ضعفه وقال الدارقطني لين وقال صالح جزرة كان يسمى راهب الكوفة فلما تقلد القضاء قال خذلت على كبر السن وقال النضر قاضي همدان ثنا أحمد بن بديل عن حفص بن غياث عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي ﷺ كان يقرأ في المغرب بقل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد فذكرته لأبي زرعة فقال من حدثك قلت بن بديل قال شر له قال الدارقطني تفرد به أحمد عن حفص قال مطين مات 258 قلت ذكره النسائي في أسماء شيوخه وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث

[15] أحمد بن بشر هو بن أبي عبيد الله يأتي

[16] خ ت ق البخاري والترمذي وابن ماجة أحمد بن بشير القرشي المخزومي مولى عمرو بن حريث ويقال الهمداني أبو بكر الكوفي قدم بغداد روى عن هشام بن عروة وهاشم بن هاشم الزهري وابن شبرمة وعبد الله بن عمر وإسماعيل بن خالد وغيرهم روى عنه الحسن بن عرفة وأبو موسى ومحمد بن سلام وأبو سعيد الأشج ويوسف بن موسى وغيرهم قال بن معين لم يكن به بأس وكان يقين وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين عطاء بن المبارك تعرفه قال من يروي عنه قلت ذاك الشيخ أحمد بن بشير فتعجب وقال لا أعرفه قال عثمان أحمد كان من أهل الكوفة ثم قدم بغداد وهو متروك قال الخطيب ليس أحمد بن بشير مولى عمرو بن حريث هو الذي روى عن عطاء بن المبارك ذاك بغدادي وأما مولى عمرو بن حريث فليست حاله الترك وإنما له أحاديث تفرد بروايتها وقد كان موصوفا بالصدق وقال بن نمير كان صدوقا حسن المعرفة بأيام الناس حسن الفهم إنما وضعه عند الناس الشعوبية وقال أبو زرعة صدوق وقال أبو حاتم محله الصدق وقال النسائي ليس بذاك القوي وقال أبو بكر بن أبي داود كان ثقة كثير الحديث ذهب حديثه فكان لا يحدث وقال الدارقطني ضعيف يعتبر بحديثه وأورد له بن عدي حديثين منكرين قال وله أحاديث أخر قريبة من هذين قال مطين أخبرت أنه مات سنة 197 زاد غيره في المحرم قلت الشعوبية هم الذين يفضلون العجم على العرب وقوله يقين أي يبيع القينات وقال بن الجارود تغير وليس حديثه بشيء وقال العقيلي ضعيف ونقل أبو العرب عن النسائي أنه قال ليس به بأس

[17] تمييز أحمد بن بشير البغدادي أبو جعفر المؤدب هو الذي أشار الخطيب إليه روى عن عطاء بن المبارك وعنه بن أبي الدنيا

[18] س النسائي أحمد بن بكار بن أبي ميمونة واسمه زيد القرشي الأموي مولاهم أبو عبد الرحمن الحضرمي الحراني روى عن مخلد بن يزيد وأبي سعيد مولى بني هاشم ووكيع وأبي معاوية وغيرهم روى عنه النسائي وقال لا بأس به وأبو عروبة وأبو بكر الباغندي وغيرهم وقال أبو زيد يحيى بن روح الحراني سألت أبا عبد الرحمن بن بكار حراني من الحفاظ ثقة وكان مخلد بن يزيد يسأله لم لا تكتب عن يعلى بن الأشدق فذكر قصة قال أبو عروبة مات في صفر سنة 244 قلت وذكره بن حبان في الثقات

[19] ت ق س الترمذي وابن ماجة والنسائي أحمد بن بكار الدمشقي هو أحمد بن عبد الرحمن بن بكر يأتي

[20] تمييز أحمد بن بكار الباهلي عن عمران بن عيينة وعنه عبد الله بن قحطبة وغيره قال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث وقال أحمد بن الحسين الصوفي الصغير ثنا أبو هانئ أحمد بن بكار الباهلي وكان سيد أهل البصرة ذكرته للتمييز

[21] ع الستة أحمد بن أبي بكر واسمه القاسم بن الحارث بن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف أبو مصعب الزهري المدني روى عن مالك الموطأ والداروردي وابن أبي حازم والمغيرة بن عبد الرحمن ومحمد بن إبراهيم بن دينار وجماعة روى عنه الجماعة لكن النسائي بواسطة خياط السنة وأبو إسحاق الهاشمي راوية الموطأ عنه وبقي بن مخلد وأبو زرعة وأبو حاتم وقالا صدوق والذهلي وزكريا والسجزي وعبد الله بن أحمد وغيرهم قال الزبير بن بكار مات وهو فقيه أهل المدينة غير مدافع قال السراج مات في رمضان سنة 242 وله 92 سنة قلت وكذا ذكر البخاري وابن أبي عاصم وفاته وقال صاحب الميزان ما أدري ما معنى قول أبي خيثمة لابنه لا تكتب عن مصعب واكتب عن من شئت انتهى ويحتمل أن يكون مراد أبي خيثمة دخوله في القضاء أو اكثاره من الفتوى بالرأي وقال الحاكم كان فقيها متقشفا عالما بمذاهب أهل المدينة وكذا ذكر بن حبان في الثقات وقال بن حزم في موطئه زيادة على مائة حديث وقدمه الدارقطني في الموطأ على يحيى بن بكير

[22] ق بن ماجة أحمد بن ثابت الجحدري أبو بكر البصري روى عن سفيان بن عيينة وعبد الوهاب الثقفي وغندر والقطان وغيرهم روى عنه بن ماجة والبخاري في التاريخ وابن صاعد وأبو عروبة وعمر بن بجير وابن خزيمة وأبو بكر بن أبي داود وغيرهم كان حيا في سنة 255 قلت قال بن حبان في الثقات كان مستقيم الأمر في الحديث وذكره أبو علي الغساني في شيوخ د وقال أنه روى عنه في كتاب بدء الوحي له

[23] م مسلم أحمد بن جعفر المعقري أبو الحسن نزيل مكة ومعقر ناحية من اليمن روى عن النضر بن محمد وإسماعيل بن عبد الكريم بن معقل بن منبه وعنه مسلم والمفضل بن محمد الجندي ومحمد بن إسحاق بن العباس الفاكهي المكي كان حيا سنة 255 وذكر عبد الغني في ترجمته أنه روى عن سعيد بن بشير وقيس بن الربيع وهو وهم فإنه لم يدركهما قلت إنما روى عن النضر عنهما وقال اللالكائي يكنى أبا أحمد

[24] تمييز أحمد بن جعفر الحلواني البزار روى عن جعفر بن عون وأبي عاصم قال بن حبان في الثقات حدثنا عنه محمد بن المسيب وهو مستقيم الأمر في الحديث

[25] م د س مسلم وأبو داود والنسائي أحمد بن جناب بن المغيرة المصيصي أبو الوليد الحدثي يقال أنه بغدادي الأصل روى عن عيسى بن يونس والحكم بن ظهير وغيرهما وعنه مسلم وأبو داود والنسائي بواسطة ويعقوب بن شيبة وصاعقة وأبو زرعة وعثمان بن خرزاذ والداروردي وكتب عنه أحمد بن حنبل وابنه عبد الله وآخر من روى عنه أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال صالح جزرة صدوق وقال بن أبي عاصم مات سنة 23 قلت نقل الذهبي أن آخر من روى عنه أبو يعلى الموصلي وقال الحاكم ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي حاتم روى عنه أبي وقال هو صدوق

[26] م د مسلم وأبي داود أحمد بن جواس الحنفي أبو عاصم الكوفي روى عن أبي الأحوص وعبد الله بن إدريس وابن المبارك وأبي معاوية وأبي بكر بن عياش وغيرهم روى عنه مسلم وأبو داود وأبو زرعة وابن وارة وأحسن الثناء عليه وأبو بكر الأثرم والحسن بن سفيان وغيرهم قال مطين مات لثلاث خلون من المحرم سنة 238 ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات وروى عنه بقي بن مخلد وقد قال أنه لم يحدث إلا عن ثقة

[27] تمييز أحمد بن جواس الإستوائي أبو جعفر روى عن يحيى بن يحيى وإسماعيل بن أبي أويس وغيرهما وعنه أبو محمد بن الشرقي وموسى بن العباس الجويني ذكره الحاكم في تاريخ نيسابور ذكر للتمييز

[28] خ البخاري أحمد بن الحجاج البكري الذهلي الشيباني أبو العباس المروزي روى عن أبي ضمرة وحاتم بن إسماعيل وابن عيينة والداروردي وابن مهدي وغيرهم وعنه البخاري وإبراهيم الحربي والدارمي وعلي بن عبد العزيز وجماعة قال الخطيب قدم بغداد وحدث بها فأثنى عليه أحمد وقال بن أبي خيثمة كان رجل صدق قال البخاري مات يوم عاشوراء سنة 222 قلت وذكره بن حبان في الثقات

[29] س النسائي أحمد بن حرب بن محمد بن علي بن حيان بن مازن بن الغضوبة الطائي أبو علي ويقال أبو بكر الموصلي أخو علي ولجده مازن صحبة روى عن بن عيينة وأبي معاوية وابن إدريس وابن فضيل والمحاربي وابن علية وغيرهم روى عنه النسائي وأخوه علي وعبد الرحمن بن أخي الإمام ومكحول البيروتي وأبو بكر بن أبي داود وغيرهم قال النسائي لا بأس به وهو أحب إلي من أخيه علي وقال بن أبي حاتم أدركته ولم اكتب عنه وكان صدوقا وقال صاحب تاريخ الموصل هجره أخوه علي لمسألة اللفظ وقد شارك عليا في شيوخه وتفرد عنه بابن علية فإن عليا لم يسمع منه ولد سنة 174 ومات بإذنه سنة 263 قلت وذكره بن حبان في الثقات وخرج له في صحيحه وأرخ وفاته كذلك

[30] تمييز أحمد بن حرب بن محمد البخاري يكنى أبا إسحاق روى عن أبيه وعيسى بن موسى الحافظ المعروف بغنجار وشداد بن حكيم وعصام بن يونس وغيرهم روى عنه سعيد بن ذاكر والفتح بن الحسن النجار بان ذكره الخطيب وذكرته للتمييز لاتفاقه مع الطائي في اسمه واسم أبيه وجده وذكر الخطيب اثنين آخرين لكن جداهما مفترقان أحدهما اسم جده عبد الله بن سهل بن فيروز وهو نيسابوري وهو من طبقة الطائي والآخر اسم جده مسمع وهو بغدادي من طبقة البخاري

[31] خ ت البخاري والترمذي أحمد بن الحسن بن جنيدب أبو الحسن الترمذي الحافظ الرحال صاحب أحمد بن حنبل روى عنه وعن حجاج بن نصير والقعنبي وأبي عاصم وعبد الله بن نافع وطائفة وعنه البخاري والترمذي وابن خزيمة وأبو حاتم وأبو زرعة وابن جرير وجعفر بن محمد بن المستفاض وجماعة قال الحاكم ورد نيسابور سنة إحدى وأربعين ومائتين فحدث في ميدان الحسين ثم حج وانصرف إلى نيسابور فكتب عنه كافة مشائخنا وسألوه عن علل الحديث والجرح والتعديل وقال بن خزيمة كان أحد أوعية الحديث قلت وقال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال الذهبي توفي قبل سنة 25

[32] م ت مسلم والترمذي أحمد بن الحسن بن خراش البغدادي أبو جعفر خراساني الأصل روى عن شبابة وأبي عامر العقدي وابن مهدي وعبد الصمد بن عبد الوارث وجماعة وعنه مسلم والترمذي وعبيد العجلي وعبد الله بن أحمد والسراج وقال مات سنة 243 عن ستين سنة قال الخطيب كان ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[33] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي أحمد بن حفص بن عبد الله بن راشد السلمي أبو علي بن أبي عمرو النيسابوري قاضيها عن أبيه والحسين بن الوليد القرشي والجارود بن يزيد العامري وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود والنسائي ومسلم في غير الصحيح وأبو حاتم وأبو عوانة وزكريا السجزي وصالح جزرة وأبو حامد بن الشرقي وأبو حامد بن بلال البزار وأبو بكر بن زياد الفقيه وأبو بكر بن أبي داود وابن خزيمة قال النسائي لا بأس به صدوق قليل الحديث وقال أبو عمرو المستملى مات ليلة الأربعاء لأربع خلون من المحرم سنة 258 وخيل إلي أنه امتلأ الميدان من الخلق قلت وقال الكلاباذي فيه السلمي مولاهم وقال مسدد بن قطن ما رأيت أحدا أتم صلاة منه وأمر مسلم بالكتابة عنه وقال النسائي في أسماء شيوخه ثقة وكذا قال مسلمة وزعم الجياني في أسماء شيوخ بن الجارود أنه مات سنة 55 وقيل ستين والأول هو المعتمد

[34] س النسائي أحمد بن حفص بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي يكنى أبا عمرو وهو مشهور بكنيته يأتي

[35] أحمد بن الحكم البصري هو بن عبد الله بن الحكيم يأتي

[36] س النسائي أحمد بن حماد بن مسلم بن عبد الله بن عمرو التجيبي أبو جعفر المصري مولى بني سعد من تجيب وهو أخو عيسى بن حماد زغبة روى عن سعيد بن أبي مريم وسعيد بن عفير ويحيى بن بكير وأبي صالح عبد الغفار الحراني وغيرهم روى عنه النسائي فيما ذكر صاحب النبل وأبو بكر بن أبي الموت وأبو سعيد بن يونس والحسن بن رشيق وأبو القاسم والطبراني وعدة قال النسائي صالح وقال بن يونس توفي يوم السبت لخمس بقين من جمادى الأولى سنة 296 وكان ثقة مأمونا بلغ أربعا وتسعين سنة قلت ذكره النسائي في شيوخه وأخرج له الحاكم في المستدرك

[37] خ سي البخاري والنسائي في اليوم والليلة أحمد بن حميد الطريثيثي أبو الحسن ختن عبيد الله بن موسى يعرف بدار أم سلمة كان من حفاظ الكوفة روى عن حفص بن غياث وابن فضيل والأشجعي وأبي بكر بن عياش وغيرهم روى عنه البخاري والنسائي بواسطة محمد بن يزيد الآدمي وأبو إسماعيل الترمذي وحنبل بن إسحاق وكتب عنه يحيى الحماني وأبو حاتم الرازي وقال كان ثقة رضي وقال العجلي ثقة وقال مطين مات سنة 22 قلت لقب بدار أم سلمة لأنه جمع حديث أم سلمة وغلط الحاكم فيه فقال جار أم سلمة وأما بن عدي فقال كان له اتصال بأم سلمة وقال مطين في تاريخه كان يعد من حفاظ الكوفة وكان ثقة توفي سنة تسع وعشرين ومائتين وقال أحمد بن صالح المصري ثقة وقال الخطيب هو من حفاظ الكوفيين ومتثبتيهم روى عنه أحمد بن حنبل وأحمد بن أبي خيثمة وذكره بن حبان في الثقات

[38] أحمد بن أبي الحواري هو أحمد بن عبد الله بن ميمون

[39] 4 الأربعة أحمد بن خالد بن موسى ويقال بن محمد الوهبي الكندي أبو سعيد بن أبي مخلد الحمصي روى عن محمد بن إسحاق وشيبان ويونس بن أبي إسحاق وغيرهم روى عنه البخاري في جزء القراءة وغيره والذهلي وعمرو بن عثمان الحمصي ومحمد بن عون ومحمد بن المصفى وعمران بن بكار وأبو زرعة الدمشقي ونقل عن يحيى بن معين أنه ثقة وقال بن أبي عاصم مات سنة 214 قلت وقال أبو زرعة الدمشقي سنة 15 وقال الدارقطني لا بأس به وأخرج له بن خزيمة في صحيحه وذكره بن حبان في الثقات ونقل أبو حاتم الرازي أن أحمد أمتنع من الكتابة عنه ووقع في كلام بعض شيوخنا أن أحمد أتهمه ولم أقف على ذلك صريحا فالله أعلم

[40] ت س الترمذي والنسائي أحمد بن خالد الخلال أبو جعفر البغدادي الفقيه روى عن بن عيينة ومعن بن عيسى القزاز وإسحاق الأزرق العسكري والشافعي ويزيد بن هارون وغيرهم روى عنه الترمذي والنسائي وأبو حاتم الرازي وأبو العباس بن الأخرم وعبد الله بن أحمد وأبو العباس بن مسروق ويعقوب بن سفيان وأبو جعفر بن جرير وغيرهم قال العجلي ثقة وقال أبو حاتم كان خيرا فاضلا عدلا ثقة صدوقا رضي وقال بن خراش كان أمرأ صالحا وقال الدارقطني ثقة نبيل قديم الوفاة قال بن قانع مات سنة 247 وقال غيره مات سنة 63 قلت هكذا قال الخطيب وقال النسائي لا بأس به وقال مرة عسكري ثقة وقال أبو داود ثقة لم أسمع منه وقال داود بن علي الأصبهاني في أسماء أصحاب الشافعي كان من أهل الحديث والأمن والأمانة والورع وقال الحاكم كان من جلة الفقهاء وذكره بن حبان في الثقات

[41] س النسائي أحمد بن الخليل أبو علي التاجر البغدادي روى عن يزيد بن هارون وحجاج بن محمد وروح بن عبادة وأبي النضر وزكريا بن عدي وغيرهم روى عنه النسائي بن خزيمة ومطين ويعقوب بن سفيان وحسين القباني وقاسم بن أصبغ وإبراهيم بن أبي طالب وعدة قال النسائي وأبو يحيى الخفاف والحاكم ثقة زاد الحاكم مأمون وقال القباني مات لثلاث بقين من ربيع الأول سنة 248 قلت لم أر له في أسماء شيوخ النسائي ذكرا بل الذي فيه أحمد بن الخليل نيسابوري كتبنا عنه لا بأس به وقد قال الدارقطني قديم لم يحدث عنه من البغداديين أحد وإنما حديثه بخراسان فلعله سكن خراسان وذكره بن حبان في الثقات

[42] تمييز أحمد بن الخليل بن ثابت أبو جعفر البرجلاني بغدادي روى عن أسود بن عامر والحسن بن موسى الأشيب والواقدي وغيرهم وعنه أبو البختري والنجاد وعثمان بن السماك وأبو بكر بن الهيثم الأنباري وهو خاتمة أصحابه قال الخطيب كان ثقة وقال بن قانع مات في شهر ربيع الأول سنة 277 ذكر للتمييز

[43] تمييز أحمد بن الخليل بن حرب بن عبد الله بن سوار بن سابق القرشي أبو عبد الله القومسي روى عن عبد الله بن يزيد المقبري والأصمعي وعلي بن الحسن بن شقيق وأبي النضر وغيرهم روى عنه محمد بن الحسن بن الفرج وأبو زكريا يحيى بن يحيى بن حبويه الحافظ ويحيى بن عبد الأعظم ضعفه أبو زرعة ونسبه أبو حاتم إلى الكذب قلت وله حديث منكر في فوائد تمام متنه سيد الإدام اللحم أخرجه من حديث بريدة

[44] عخ البخاري في خلق افعال العباد أحمد بن خلاد عن يزيد بن هارون وعنه أبو جعفر المخرمي روى له البخاري في خلق افعال العباد ليس له ذكر في التواريخ وكأنه أحمد بن خالد الخلال الذي تقدم ذكره

[45] أحمد بن أبي داود المنادى في محمد بن عبيد الله بن يزيد

[46] أحمد بن أبي رجاء المقري هو أحمد بن نصر شاكر

[47] أحمد بن أبي رجاء الهروي هو أحمد بن عبد الله بن أيوب

[48] أحمد بن زنجويه النسائي قدم مصر روى عنه بقي بن مخلد وذكره أبو علي الجياني في شيوخ أبي داود قلت أظنه حميد بن زنجويه وسيأتي وللبغداديين شيخ يقال له

[49] أحمد بن زنجويه بن موسى القطان المخرمي روى عن داود بن رشيد ومحمد بن بكار الرماني وعبد الأعلى بن حماد وجماعة وعنه أبو بكر الشافعي وأبو بكر الجعابي وابن لؤلؤ وابن المظفر وآخرون وثقه الخطيب مات سنة 304 وهو متأخر الطبقة عن حميد بن زنجويه

[50] أحمد بن أبي سريج الرازي هو أحمد بن الصباح

[51] د س أبي داود والنسائي أحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم المعروف بابن أبي مريم الجمحي أبو جعفر المصري بن أخي سعيد رحال روى عن عمه أبي اليمان وبكر بن خلف والعلاء بن الفضل المنقري وجماعة وعنه أبو داود والنسائي وعلي بن أحمد بن سليمان علان وعلي بن سراج المصري الحافظ وعمير بن بجير وأبو بكر الباغندي قال النسائي لا بأس به وقال بن يونس توفي يوم عرفة سنة 253 قلت قال أبو عمر الكندي في كتاب الموالي كان من أهل العلم والرحلة والتصنيف وروى عنه بقي بن مخلد وكان لا يحدث إلا عن ثقة

[52] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي أحمد بن سعيد بن إبراهيم الرباطي أبو عبد الله المروزي الأشقر نزيل نيسابور روى عن أبي أحمد الزبيري وأبي داود الطيالسي والنضر بن شميل ووهب بن جرير بن حازم ويونس بن المؤدب وغيرهم وعنه الجماعة سوى بن ماجة وابن خزيمة والسراج والقباني وإبراهيم بن أبي طالب وجماعة قال النسائي ثقة وقال بن خراش ثقة ثقة قال الخطيب ورد بغداد في أيام أحمد وجالس بها العلماء وذاكرهم وكان ثقة فهما عالما فاضلا قال القباني مات بعد سنة الرجفة سنة 43 وقال غيره سنة 45 وقيل مات في المحرم سنة 246 بقومس قلت هذا القول الأخير حكاه البخاري عن بن أحمد وتبعه القراب وابن مندة والكلاباذي وبن طاهر وأما القباني فإنه لم يقل هذه اللفظة بعد سنة الرجفة فإنها وهم لأن سنة الرجفة كانت سنة 45 فكان الصواب قبل سنة الرجفة أو سنة 6 لا ثلاث وقال أبو حاتم الرازي أدركته ولم اكتب عنه وكتب إلي بأحاديث وكان يتولى على الرباطات وقال الخليلي في الإرشاد ثقة عالم حافظ متقن وقال أبو علي الحافظ كان والله من الأئمة المقتدى بهم وقال محمد بن عبد السلام لم أر بعد إسحاق بن إبراهيم مثله

[53] د أبي داود أحمد بن سعيد بن بشر بن عبيد الله الهمداني أبو جعفر المصري روى عن بن وهب والشافعي وأصبغ بن الفرج وبشر بن بكير وغيرهم روى عنه أبو داود وذكر صاحب النبل أن النسائي روى أيضا عنه والبجيري وابن أبي داود وفضلك الرازي وأبو الطيب الرسعني ومحمد بن الربيع بن سليمان وغيرهم قال النسائي ليس بالقوي لو رجع عن حديث بكير بن الأشج في الغار لحدثت عنه وذكر عبد الغني بن سعيد عن حمزة الكناني أن أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين هو ادخل على الهمداني حديث الغار قال أبي يونس مات ليلة السبت لعشر خلون من رمضان سنة 253 قلت قال زكريا الساجي ثبت وقال العجلي ثقة وقال أحمد بن صالح ما زلت أعرفه بالخير مذ عرفته وذكره بن حبان في الثقات وذكره النسائي في شيوخه الذين سمع منهم

[54] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة أحمد بن سعيد بن صخر الدارمي أبو جعفر السرخسي ثم النيسابوري سرد الخطيب نسبه إلى دارم وقال كان أحد المذكورين بالفقه ومعرفة الحديث والحفظ له روى عن النضر بن شبل وأبي عامر العقدي وعلي بن الحسين المروزي وعثمان بن عمرو أبي عاصم ويحيى بن أبي بكير وغيرهم روى عنه الجماعة سوى النسائي والفلاس وأبو موسى وهما أكبر منه ووهب بن جرير وهو من شيوخه وزكريا السزجزي وأبو عوانة وابن أبي الدنيا وإبراهيم بن أبي طالب وعثمان بن حرزاذ وجماعة قال أحمد ما قدم إلى خراسان أفقه بدنا منه وعظمه حجاج الشاعر وقال يحيى بن زكريا النيسابوري كان ثقة جليلا وقال أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة أقدمه الطاهرية هراة وكان أحد حفاظ الحديث المتقن الثقة العالم بالحديث وبالرواة تولى قضاء سرخس ثم انصرف إلى نيسابور إلى أن مات بها سنة 253 وقال بن حبان كان ثقة ثبتا صاحب حديث يحفظ وكتب إليه أحمد بن حنبل لأبي جعفر اكرمه الله من أحمد بن حنبل قلت ذكر أبو علي الجياني في شيوخ بن الجارود أن النسائي روى عنه وبقية كلام بن حبان مات سنة 265 أو قبلها أو بعدها بقليل وفرق أبو علي الجياني بين الدارمي والسرخسي فوهم

[55] م مسلم أحمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري عن روح بن عبادة وعنه مسلم كذا في الكمال والصواب أحمد بن سعيد بن إبراهيم وهو الرباطي وقد تقدم

[56] س النسائي أحمد بن سعيد بن يعقوب الكندي أبو العباس الحمصي روى عن بقية وعثمان بن سعيد الحمصي وعنه النسائي وسعيد بن عمرو البردعي قال بن أبي حاتم كتب إلي ببعض حديثه على يدي سعيد قال النسائي لا بأس به قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه مكحول وغيره

[57] أحمد بن سعيد الحراني صوابه أحمد بن أبي شعيب الحراني وقع في بعض نسخ ت أحمد بن شعيب فحرفها بعضهم أحمد بن سعيد فنشأ منه هذا الوهم وإنما أخرج ت عن الدارمي عنه وسيأتي في أحمد بن عبد الله بن أبي شعيب

[58] أحمد بن أبي السفر أبو عبلة يأتي

[59] س النسائي أحمد بن سفيان أبو سفيان النسائي ويقال المروزي روى عن عون بن عمارة وعارم وأبي زيد الهروي وغيرهم وعنه النسائي والبخاري في كتاب الضعفاء ومحمد بن المسيب الأرغياني قال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن جمع وصنف واستقام في أمر الحديث إلى أن مات حدثنا عنه محمد بن محمود بن عدي

[60] س النسائي أحمد بن سليمان بن عبد الملك بن أبي شيبة الجزري أبو الحسين الرهاوي الحافظ روى عن أبي داود الحفري وأبي نعيم وزيد بن الحباب وجعفر بن عون ومحاضر بن المورع ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه النسائي كثيرا وأبو عروبة ومكحول البيروتي والأرغياني وإبراهيم بن محمد بن متويه قال النسائي ثقة مأمون صاحب حديث وقال بن أبي حاتم كتب إلي ببعض حديثه وهو صدوق ثقة وقال أبو عروبة مات بضيعة له إلى جانب الرهاء سنة 261 وكان ثبتا في الأخذ والاداء قلت وزاد أبو عروبة في تاريخ الجزريين في ذكر وفاته لإحدى عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة وقال بن حبان في الثقات كان صاحب حديث يحفظ وله ذكر في ترجمة أحمد بن الفرات

[61] أحمد بن سليمان المروزي هو أحمد بن أبي الطيب يأتي

[62] خ م د كن ق البخاري ومسلم وأبي داود ومسند مالك وابن ماجة أحمد بن سنان بن أسد بن حبان القطان أبو جعفر الواسطي الحافظ روى عن يحيى سعيد القطان وأبي أحمد الزبيري وأبي أسامة ويزيد بن هارون والشافعي وغيرهم روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي في حديث مالك وابن ماجة وابن خزيمة وأبو موسى وهو من أقرانه وابنه جعفر بن أحمد بن سنان وزكريا بن يحيى الساجي وأبو بكر بن أبي داود وابن أبي حاتم وابن صاعد وأبو حاتم وقال ثقة صدوق وقال إبراهيم بن أورمة أعدنا عليه ما سمعناه منه من بندار وأبي موسى يعني لاتقانه وحفظه وقال النسائي ثقة قيل مات سنة 6 وقيل سنة 8 وقيل سنة 259 قلت كذا قال بن عساكر وفي سؤالات السلفي حميسا الجوزي عن شيوخ واسط أنه مات 254 وكأنها تصحفت والصواب تسع وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه ابنه جعفر مات 25 أو قبلها أو بعدها بقليل ونقل المزي عن بن أبي حاتم أنه قال فيه إمام أهل زمانه وهو وهم فليس هذا في الجرح والتعديل وقد نقله اللالكائي بسنده إلى أبي حاتم نفسه وقال الدارقطني كان من الثقات الاثبات وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقدمه على بندار وليس له عند البخاري سوى حديث واحد وقد روى عنه النسائي في السنن الكبرى عدة أحاديث في الحدود والطلاق وغير ذلك

[63] س النسائي أحمد بن سيار بن أيوب أبو الحسن المروزي الفقيه روى عن عفان وعبدان وسليمان بن حرب ويحيى بن بكير وغيرهم وعنه النسائي والبخاري في غير الجامع وقد روى في الجامع عن أحمد غير منسوب عن محمد بن أبي بكر المقدمي فقيل هو هو وأبو عمر والمستملى وابن أبي داود ومحمد بن نصر الفقيه وابن صاعد ومحمد بن المنذر شكر وأبو العباس المحبوبي وحاجب الطوسي وغيرهم قال النسائي ثقة وفي موضع آخر لا بأس به وقال بن أبي حاتم رأيت أبي يطنب في مدحه وذكره بالفقه والعلم وقال الدارقطني رحل إلى الشام ومصر وصنف وله كتاب في أخبار مرو وهو ثقة في الحديث وقال بن أبي داود كان من حفاظ الحديث وقال الحربي كنا نعرفه بالفضل والورع توفي 268 ليلة الاثنين النصف من شهر ربيع الآخر وذكر بن ماكولا أنه عاش سبعين سنة وثلاثة أشهر قلت وقال بن البيع حدثني بعض مشائخنا بمرو أنه كان يقاس بابن المبارك في عصره وقال بن حبان في الثقات كان من الجماعين للحديث والرحالين فيه مع التيقظ والإتقان والذب عن المذهب والتضييق على أهل البدع انتهى وهو أحد من ادخل فقه الشافعي على خراسان أخذه عن الربيع وغيره وله كتاب فتوح خراسان وقال بن عساكر كانت له رحلة واسعة

[64] أحمد بن شبويه هو أحمد بن محمد بن ثابت الخزاعي المروزي

[65] خ خد س البخاري وأبي داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي أحمد بن شبيب بن سعيد الحبطي أبو عبد الله البصري روى عن أبيه ويزيد بن زريع وعبد الله بن رجاء المكي وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود والنسائي بواسطة أبي الحسن الميموني والذهلي وأبو زرعة وأبو حاتم وجماعة آخرهم محمد بن علي زيد الصائغ قال أبو حاتم صدوق وقال بن أبي عاصم مات سنة 229 قلت ذكر أبو علي الغساني أن أبا داود روى عنه في كتاب الزهد أيضا وقال بن عدي قبله أهل العراق ووثقوه وكتب عنه علي بن المديني وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو الفتح الأزدي منكر الحديث غير مرضى قلت لم يلتفت أحد إلى هذا القول بل الأزدي غير مرضى ثم رأيت في التمهيد في ترجمة سعد بن إسحاق قال أبو عمر أحمد بن شبيب عن أبيه متروك فكأنه تبع الأزدي فإنه إنما أنكر عليه حديث سعد بن إسحاق الذي أشار إليه أبو عمر والله أعلم

[66] م مسلم أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر بن دينار أبو عبد الرحمن النسائي القاضي الحافظ صاحب كتاب السنن سمع من خلائق لا يحصون يأتي أكثرهم في هذا الكتاب وروى القراءة عن أحمد بن نصر النيسابوري وأبي شعيب السوسي وعنه ابنه عبد الكريم وأبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق بن السني وأبو علي الحسن بن الخضر الأسيوطي والحسن بن رشيق العسكري وأبو القاسم حمزة بن محمد بن علي الكناني الحافظ وأبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكريا بن حبويه ومحمد بن معاوية بن الأحمر ومحمد بن قاسم الأندلسي وعلي بن أبي جعفر الطحاوي وأبو بكر أحمد بن محمد بن المهندس هؤلاء رواة كتاب السنن عنه وأبو بشر الدولابي وهو من أقرانه وأبو عوانة في صحيحه وأبو جعفر الطحاوي وأبو بكر بن الحداد الفقيه وأبو جعفر العقيلي وأبو علي بن هارون وأبو علي النيسابوري الحافظ وأمم لا يحصون قال بن عدي سمعت منصور الفقيه وأحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي يقولان أبو عبد الرحمن إمام أئمة المسلمين وقال محمد بن سعد البارودي ذكرت النسائي لقاسم المطرز فقال هو إمام أو يستحق أن يكون إماما وقال أبو علي النيسابوري سألت النسائي وكان من أئمة المسلمين ما تقول في نفيه وقال في موضع آخر أنا النسائي الإمام في الحديث بلا مدافعة وقال في موضع آخر رأيت من أئمة الحديث أربعة في وطني واسفاري اثنان بنيسابور محمد بن إسحاق وإبراهيم بن أبي طالب والنسائي بمصر وعبدان بالأهواز وقال مأمون المصري خرجنا إلى طرطوس فاجتمع من الحفاظ عبد الله بن أحمد ومرتع وأبو الأذان وكيلجه وغيرهم فكتبوا كلهم بانتخاب النسائي وقال أبو الحسين بن المظفر سمعت مشائخنا بمصر يعترفون لأبي عبد الرحمن النسائي بالتقدم والامامة ويصفون من اجتهاده في العبادة بالليل والنهار ومواظبته على الحج والجهاد واقامته السنن المأثورة واحترازه عن مجالس السلطان وأن ذلك لم يزل دأبه إلى أن استشهد وقال الحاكم سمعت علي بن عمر الحافظ غير مرة يقول أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره وقال مرة سمعت علي بن عمر يقول النسائي أفقه مشائخ صوفي عصره وأعرفهم بالصحيح والسقيم وأعلمهم بالرجال فلما بلغ هذا المبلغ حسدوه فخرج إلى الرملة فسئل عن فضائل معاوية فأمسك عنه فضربوه في الجامع فقال أخرجوني إلى مكة فأخرجوه وهو عليل وتوفي مقتولا شهيدا وقال الدارقطني أيضا سمعت أبا طالب الحافظ يقول من يصبر على ما يصبر عليه أبو عبد الرحمن كان عنده حديث بن لهيعة ترجمة ترجمة فما حدث بها وكان لا يرى أن يحدث بحديث بن لهيعة وقال الدارقطني كان أبو بكر بن الحداد الفقيه كثير الحديث ولم يحدث عن أحد غير أبي عبد الرحمن النسائي فقط وقال رضيت به حجة بيني وبين الله تعالى وقال أبو بكر المأموني سألته عن تصنيفه كتاب الخصائص فقال دخلت دمشق والمنحرف بها عن علي كثير وصنف كتاب الخصائص رجاء أن يهديهم الله ثم صنف بعد ذلك كتاب فضائل الصحابة وقرأها على الناس وقيل له وأنا حاضر إلا تخرج فضائل معاوية فقال أي شيء أخرج اللهم لا تشبع بطنه وسكت وسكت السائل وقال النسائي يشبه أن يكون مولدي سنة 215 لأن رحلتي الأولى إلى قتيبة كانت في سنة 35 أقمت عنده سنة وشهرين وقال بن يونس قدم مصر قديما وكتب بها وكتب عنه وكان إماما في الحديث ثقة ثبتا حافظا وكان خروجه من مصر في ذي القعده سنة 302 وتوفي بفلسطين يوم الاثنين لثلاث عشرة خلت من صفر سنة 303 قلت قال الذهبي في مختصره عاش ثمانيا وثمانين سنة وكأنه بناه على ما تقدم من مولده فهو تقريب

[67] أحمد بن شيبان الرملي أبو عبد المؤمن سمع سفيان بن عيينة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد ومومل بن إسماعيل وعبد الملك الجدي وغيرهم روى عنه يوسف بن موسى وابن أبي حاتم وقال صدوق قلت ذكره في الكمال ولم يذكر من روى عنه من الستة فحذفه المزي لذلك وقال العقيلي في الضعفاء لم يكن ممن يفهم الحديث وحدث بمناكير وقال بن حبان في الثقات يخطئ وقال صالح الطرابلسي ثقة مأمون أخطأ في حديث واحد انتهى واسم جده الوليد بن حسان القيسي الراوي ومن شيوخه محمد بن جعفر غندر ومن الرواة عنه بن خزيمة وابن الجارود ومحمد بن المنذر بن سعيد وأبو العباس الأصم وكانت وفاته سنة 275

[68] خ د تم البخاري وأبي داود والترمذي في الشمائل أحمد بن صالح المصري أبو جعفر الحافظ المعروف بابن الطبري كان أبوه من أهل طبرستان روى عن عبد الله بن وهب وعنبسة بن خالد وابن أبي فديك وابن عيينة وعبد الرزاق وغيرهم روى عنه البخاري وأبو داود والترمذي بواسطة ومحمد بن عبد الله بن نمير وعمرو بن محمد الناقد وأبو موسى ومحمد بن غيلان وهم من أقرانه وأبو زرعة والذهلي وصالح جزرة وابن وارة ويعقوب بن سفيان وأبو الأحوص العكبري وإسماعيل سمعه به وموسى بن سهل الرملي وغيرهم وأبو بكر بن أبي داود خاتمة أصحابه وروى عباس العنبري عن رجل عنه وسمع منه النسائي ولم يحدث عنه قال أبو نعيم ما قدم علينا أحد أعلم بحديث أهل الحجاز منه وقال أبو زرعة سألني أحمد من خلفت بمصر قلت أحمد بن صالح فسر بذكره وقال يعقوب بن سفيان الفسوي كتبت عن ألف شيخ وكسر كلهم ثقات ما أحد منهم اتخذه عند الله حجة إلا أحمد بن صالح بمصر وأحمد بن حنبل بالعراق وقال البخاري ثقة صدوق ما رأيت أحدا يتكلم فيه بحجة كان أحمد بن حنبل وعلي وابن نمير وغيرهم يثبتون أحمد بن صالح وكان يحيى يقول سلوا أحمد فإنه أثبت وقال صالح بن محمد لم يكن بمصر أحد يحسن الحديث ويحفظ غير أحمد بن صالح وكان جامعا يعرف الفقه والحديث والنحو وكان يذاكر بحديث الزهري ويحفظه وقال بن نمير ثنا أحمد بن صالح وإذا جاوزت الفرات فليس تجد مثله وقال العجلي ثقة صاحب سنة وقال أبو حاتم ثقة كتبت عنه وقال أبو داود كان يقوم كل لحن في الحديث وقال محمد بن عبد الرحمن بن سهل كان من حفاظ الحديث راسا في العلل وكان يصلي بالشافعي ولم يكن في أصحاب بن وهب أعلم منه بالآثار وقال أبو سعيد بن يونس ذكره النسائي فرماه واساء الثناء عليه وقال حدثنا معاوية بن صالح سمعت يحيى بن معين يقول أحمد بن صالح كذاب يتفلسف قال أبو سعيد ولم يكن عندنا بحمد الله كما قال النسائي ولم يكن له آفة غير الكبر وقال عبد الكريم بن النسائي عن أبيه ليس بثقة ولا مأمون تركه محمد بن يحيى ورماه يحيى بالكذب وقال بن عدي كان النسائي سيء الرأي فيه وينكر عليه أحاديث منها عن بن وهب عن مالك عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه الدين النصيحة قال بن عدي وأحمد بن صالح من حفاظ الحديث ومن المشهورين بمعرفته وحدث عنه البخاري والذهلي واعتمادهما عليه في كثير من حديث الحجاز وكلام بن معين فيه تحامل وأما سوء ثناء النسائي عليه فسمعت محمد بن هارون بن حسان البرقي يقول هذا الخراساني يتكلم في أحمد بن صالح وحضرت مجلس أحمد فطرده من مجلسه فحمله ذلك على أن يتكلم فيه قال وهذا أحمد بن حنبل قد أثنى عليه وحديث الدين النصيحة قد رواه عن بن وهب يونس بن عبد الأعلى وحدث به عن مالك محمد بن خالد بن عثمة وقال الخطيب احتج بأحمد جميع الأئمة إلا النسائي ويقال كان آفة أحمد الكبر ونال النسائي منه جفاء في مجلسه فذلك السبب الذي أفسد الحال بينهما قال أبو سعيد بن يونس ولد بمصر سنة 175 وقال البخاري وغير واحد توفي في ذي القعدة سنة 248 قلت وقال الخليلي اتفق الحفاظ على أن كلام النسائي فيه تحامل وقال أبو حاتم قال بن حبان في كتاب الثقات كان أحمد بن صالح في الحديث وحفظه عند أهل مصر كأحمد بن حنبل عند أهل العراق ولكنه كان صلفا تياها والذي يروي عن معاوية بن صالح عن يحيى بن معين أن أحمد بن صالح كذاب فإن ذاك أحمد بن صالح الشمومى شيخ كان بمكة يضع الحديث سأل معاوية عنه يحيى فأما هذا فهو يقارن بن معين في الحفظ والإتقان انتهى ويقوي ما قاله بن حبان أن يحيى بن معين لم يرد صاحب الترجمة ما تقدم عن البخاري أن يحيى بن معين ثبت أحمد بن صالح المصري صاحب الترجمة وقال أبو جعفر العقيلي كان أحمد بن صالح لا يحدث أحدا حتى يسأل عنه فجاءه النسائي وقد صحب قوما من أصحاب الحديث ليسوا هناك فأبى أحمد أن يأذن له فكل شيء قدر عليه النسائي أن جمع أحاديث قد غلط فيها بن صالح فشنع بها ولم يضر ذلك بن صالح شيئا هو إمام ثقة

[69] تمييز أحمد بن صالح الشمومي المصري نزيل مكة روى عن أبي صالح كاتب الليث وعبد الله بن نافع ويحيى بن هاشم وغيرهم روى عنه محمد بن إبراهيم بن مقاتل وإسحاق بن أحمد الخزاعي وغيرهما ذكره بن حبان في الضعفاء فقال يأتي عن الاثبات بالمعضلات تجب مجانبة ما روى لتنكبه الطريق المستقيم في الرواية ولم يكن أصحاب الحديث يكتبون عنه وإنما يوجد حديثه عند من كان يكتب عنه بمكة من الرحالة وأخرج أبو نعيم في الحلبة من طريقه حديثا وقال غريب لم نكتبه إلا من حديث الشمومي والحمل فيه عليه ولهم شيخ آخر مكي يقال له

[70] تمييز أحمد بن صالح السواق روى عن مؤمل بن إسماعيل وموسى بن معاذ بن أخي ياسين المكي روى عنه الحسن بن الليث المروزي وأبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر وأبو محمد بن صاعد وغيرهم قال بن أبي حاتم عن أبي زرعة صدوق لكنه يحدث عن الضعفاء والمجهولين وقال بن أبي حاتم روى عن مؤمل أحاديث في الفتن توهن أمره وضعفه الدارقطني في غرائب مالك ذكرته مع الشمومي للتمييز

[71] النسائي أحمد بن صالح البغدادي عن يحيى بن محمد عن بن عجلان يحدث في الطهارة من ترجمة أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في البول في الماء الدائم وعنه النسائي هكذا هو في المجتبى من رواية بن السني عنه وقيل أنه محمد بن صالح كيلجه وسيأتي قلت لفظه في كتاب الغسل للنسائي أخبرنا أحمد بن صالح البغدادي قال ثنا يحيى بن محمد ويحيى بن محمد هو أبو زكير قال الذهبي أن كيلجه لم يدرك يحيى بن محمد وهو كما قال فيتعين أن يكون غيره ممن هو أقدم من كيلجه وقد ذكر النسائي في شيوخه أحمد بن صالح البغدادي فقال ثقة ولم يذكره الخطيب في تاريخ بغداد وهو على شرطه وذكر بن النجار في الذيل أحمد بن صالح البغدادي روى عن بشر بن الحارث الحافي روى عنه إسحاق بن الجراح الأذني ثم أسند من طريق بن أبي داود عن إسحاق بن بشر عن مالك شيئا من كلامه ولم يزد على ذلك وقد ذكر ذلك الدارقطني في الرواة عن مالك عن بن أبي داود بلاغا فلا استبعد أن يكون هو شيخ النسائي

[72] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي أحمد بن الصباح النهشلي أبو جعفر بن أبي سريج الرازي المقري وقيل اسم أبيه عمر بغدادي روى عن أبن علية ووكيع ومروان بن معاوية وشبابة ويزيد بن هارون ويحيى بن سعيد وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود والنسائي وقال ثقة وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق وابن خزيمة ومحمد غير منسوب قيل هو الذهلي ويعقوب بن شيبة وقال كان ينزل المخرم ونزع إلى الري فمات بها وكان ثقة ثبتا أحد أصحاب الحديث وأبو بكر بن أبي داود وآخرون قلت نقل الخطيب أنه قرأ القراءات على الكسائي وقال بن حبان في الثقات يغرب عن استقامته وقال غيره مات بعد البخاري ومن خط الذهبي مات بعد الأربعين ومائتين وكذا كتب بن سيد الناس على حاشية الكمال

[73] خ ت البخاري والترمذي أحمد بن أبي الطيب سليمان البغدادي أبو سليمان المعروف بالمروزي روى عن إسماعيل بن مجالد ومصعب بن سلام الكوفي وابن المبارك وهشيم وغيرهم وعنه البخاري والترمذي بواسطة والذهلي وأبو زرعة ويعقوب بن شيبة وأبو بكر الأثرم وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة عنه فقال هو بغدادي الأصل خرج إلى مرو ورجع إلينا وكتبنا عنه وكان حافظا قلت هو صدوق قال على هذا يوضع وقال أبو حاتم ضعيف الحديث قلت لكن الذي في كتاب بن أبي حاتم أحمد بن سليمان بن أبي الطيب وقال أدركه أبي ولم يكتب عنه وكذا ذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عوانة في صحيحه ثنا أحمد بن إبراهيم البغدادي ثنا أحمد بن أبي الطيب ثقة ثنا أبو إسحاق الفزاري فذكر حديثا وله في البخاري حديث واحد في فضل أبي بكر رضي الله تعالى عنه وقد أخرجه أيضا من حديث يحيى بن معين بمتابعة أحمد هذا

[74] س النسائي أحمد بن أبي طيبه واسمه عيسى بن سليمان بن دينار الدارمي أبو محمد الجرجاني قاضي قومس روى عن عنبسة بن الأزهر القاضي بجرجان ومالك والليث ويونس بن أبي إسحاق وغيرهم وعنه الحسين بن عيسى الدامغاني وإسحاق بن إبراهيم الإسترابادي وعمار بن رجاء وغيرهم وفي كتاب بن عدي حدث بأحاديث أكثرها غرائب وقال أبو حاتم يكتب حديثه قال البخاري مات سنة 203 قلت وقال الخليلي ثقة تفرد بأحاديث وذكره بن حبان في الثقات

[75] ق بن ماجة أحمد بن عاصم بن عنبسة العباداني أبو صالح نزيل بغداد وروى عن بشير بن ميمون أبي صيفي وسعيد بن عامر الضبعي والفضل بن العباس وغيرهم روى عنه بن عباس وابن أبي الدنيا وغيرهما قلت ذكره بن حبان في الثقات

[76] خ البخاري أحمد بن عاصم أبو محمد البلخي روى عن حيوة بن شريح وسعيد بن عفير وعبد الرزاق وغيرهم روى عنه البخاري في كتاب الرفاق حديثا هو في رواية المستملى عن الفربري وروى عنه أيضا في كتاب الأدب المفرد وعبد الله بن محمود الجوزجاني وقال البخاري مات قبل الأضحى بثلاثة أيام سنة سبع وعشرين ومائتين قلت كان مشهورا بالزهد وأما أبو حاتم الرازي فقال مجهول وقد ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه أهل بلده وله أخبار في الحلية وفي رسالة القشيري وفي الزهد وغيره ثم ظهر لي أن الزاهد غيره وهو انطاكي لا بلخي والله أعلم

[77] خ البخاري أحمد بن عبد الله بن أيوب الحنفي أبو الوليد بن أبي رجاء الهروي هكذا نسبه البخاري في التاريخ وسمي الحاكم جده واقد بن الحارث ونسبه إلى بني حنيفة ولم يذكر أيوب روى عن بن عيينة وأبي أسامة ويحيى القطان وغيرهم وعنه البخاري وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق والدارمي وأحمد بن حفص النيسابوري وغيرهم قال الحاكم إمام عصره بهراة في الفقه والحديث وطلب مع أحمد بن حنبل وكتب بانتخابه عن الشيوخ وقال بن عساكر مات سنة 232 زاد غيره في النصف من جمادى الأول قلت قال النسائي في شيوخه أحمد بن عبد الله يعرف بابن أبي رجاء كتبت عنه بالثغر وهو ثقة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات

[78] م ت س مسلم والترمذي والنسائي أحمد بن عبد الله بن الحكم بن فروة الهاشمي المعروف بابن الكردي أبو الحسين البصري روى عن مروان بن معاوية ومحمد بن جعفر غندر وغيرهما وعنه مسلم والترمذي والنسائي وقال ثقة والبزار والقاسم المطرز وقال بن أبي عاصم مات سنة سبع وأربعين ومائتين قلت وقال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث

[79] خ د البخاري وأبي داود أحمد بن عبد الله بن سهيل الغداني يأتي في أحمد بن عبيد الله بالتصغير

[80] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي أحمد بن عبد الله بن أبي شعيب مسلم الحراني أبو الحسن القرشي مولاهم روى عن موسى بن أعين الجزري والحارث بن عمير البصري وزهير بن معاوية ومسكين بن بكير وغيرهم وعنه أبو داود والبخاري والترمذي والنسائي بواسطة والدارمي ومحمد غير منسوب قيل أنه بن إبراهيم البوشنجي وقيل الذهلي وقيل أبو حاتم وقيل بن النصر النيسابوري وروى عنه أيضا أحمد بن إبراهيم بن فيل وأبو زرعة والصنعاني والمغيرة بن عبد الرحمن الحزامي وابن ابنه أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني ومحمد بن جبلة الرافقي وغيرهم قال أبو حاتم ثقة صدوق وقال محمد بن يحيى بن كثير مات سنة 33 وقيل بل مات سنة 4 وقيل سنة 41 قلت وذكره بن حبان في الثقات وجزم بالأول وقال أبو شعيب مات جدي سنة 31 وذكره بن مندة في شيوخ البخاري

[81] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي أحمد بن عبد الله بن علي بن سويد بن منجوف السدوسي المنجوفي وقد ينسب إلى جده روى عن أبي داود الطيالسي وروح بن عبادة والأصمعي وغيرهم وعن البخاري وأبي داود والنسائي وأبو عروبة وابن أبي داود وابن خزيمة وابن صاعد وغيرهم قال النسائي صالح قال بن عساكر مات سنة 252 قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال بن إسحاق الحبال بصري ثقة

[82] س النسائي أحمد بن عبد الله بن علي بن أبي المضاء المصيصي من المصيصة روى عنه النسائي وقال ثقة مات بسر من رأى سنة 248 وقال المزي ذكره بن عساكر في الشيوخ النبل ولم أقف على روايته عنه قلت ذكره النسائي في أسماء شيوخه

[83] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة أحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي السفر سعيد بن يحمد الهمداني أبو عبيدة الكوفي روى عن حجاج بن محمد وابن نمير وأبي أسامة وغيرهم وعن الترمذي والنسائي وابن ماجة وأبو حاتم وابن صاعد والسراج والحسين بن إسماعيل المحاملي قال أبو حاتم شيخ وقال مطين مات سنة 258 قلت وروى عنه أبو داود في كتاب بدء الوحي له وقال النسائي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات

[84] د ق أبي داود وابن ماجة أحمد بن عبد الله بن ميمون بن العباس بن الحارث التغلبي أبو الحسن بن أبي الحواري الدمشقي الغطفاني الزاهد كوفي الأصل روى عن بن نمير وسليم بن مطير وابن عيينة والوليد بن مسلم وحفص بن غياث وأبي معاوية وخلق وعنه أبو داود وابن ماجة وبقي بن مخلد وأبو زرعة وأبو حاتم وابن أبي داود وسليمان بن أيوب بن حذلم ومحمود بن سميع صاحب كتاب الطبقات ومحمد بن خريم البزاز وسعيد بن عبد العزيز الحلبي وأبو بكر الباغندي وخلق آخرهم أحمد بن سليمان بن زبان قال بن معين أظن أهل الشام يسقيهم الله به الغيث وقال بن أبي حاتم سمعت أبي يحسن الثناء عليه ويطنب في مدحه قال أحمد مولدي سنة 164 وقال أبو زرعة الدمشقي توفي مدخل رجب سنة 246 زاد عمرو بن دحيم في يوم الأربعاء لثلاث بقين من جمادى الآخر قلت قال أبو داود ما رأيت أحدا أعلم بأخبار النساك منه وكناه بن حبان في الثقات أبا العباس وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي شامي ثقة

[85] أحمد بن عبد الله بن واقد بن الحارث بن عبد الله بن أرقم الحنفي أبو الوليد الهروي تقدم في أحمد بن عبد الله بن أيوب

[86] ق بن ماجة أحمد بن عبد الله بن يوسف العرعري روى عن يزيد بن أبي حكيم وعنه بن ماجة قلت قال الذهبي في مختصره ليس بمعروف

[87] ع الستة أحمد بن عبد الله بن يونس بن عبد الله بن قيس التميمي اليربوعي الكوفي وقد ينسب إلى جده روى عن الثوري وابن عيينة وزائدة وعاصم بن محمد وابن أبي الزناد وإسرائيل والليث ومالك وخلق روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والباقون بواسطة وأبو بكر بن أبي شيبة وحجاج بن الشاعر وعبد بن حميد وأبو زرعة وأبو حاتم وصاعقة ويوسف بن موسى والحارث بن أبي أسامة وإسماعيل سمويه وإسحاق الحربي وإبراهيم الجوزجاني وخلق قال أحمد بن حنبل لرجل اخرج الى أحمد بن يونس فإنه شيخ الإسلام وقال أبو حاتم كان ثقة متقنا آخر من روى عن الثوري وقال النسائي ثقة وقال البخاري مات بالكوفة في ربيع الآخر سنة 227 زاد غيره ليلة الجمعة لخمس بقين من الشهر وهو بن أربع وتسعين سنة قلت تعقب الذهبي قول أبي حاتم أنه آخر من روى عن الثوري بان علي بن الجعد تأخر بعده وقال عثمان بن أبي شيبة كان ثقة وليس بحجة وقال بن سعد كان ثقة صدوقا صاحب سنة وجماعة وقال العجلي ثقة صاحب سنة وقال أبو حاتم كان من صالحي أهل الكوفة وسنييها وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عبيد الآجري عن أبي داود سمعته يقول مات الأعمش وأنا بن 14 سنة ورأيت أبا حنيفة ومسعرا وابن أبي ليلى يقضي خارج المسجد من أجل الحيض قال أبو داود كان مولده سنة 34 وقال مطين سنة 133 وقال بن قانع كان ثقة مأمونا ثبتا وقال بن يونس أتيت حماد بن زيد فسألته أن يملي علي شيئا من فضائل عثمان رض فقال من أين أنت قلت من أهل الكوفة فقال كوفي يطلب فضائل عثمان والله لا أمليتها عليك إلا وأنا قائم وأنت جالس وقال أبو داود هو أنبل من بن أبي فديك

[88] د أبي داود أحمد بن عبد الجبار بن محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب بن زرارة التميمي العطاردي أبو عمر الكوفي روى عن حفص بن غياث وأبي بكر بن عياش وأبي معاوية ويونس بن بكير وغيرهم وعنه أبو داود فيما قيل قال المزي لم أقف على ذلك ولا ذكره صاحب الشيوخ النبل وأبو علي الصفار والمحاملي أبو سهل بن زياد القطان والبغوي وابن داود ورضوان بن جالينوس وابن البحتري وأبو عوانة والأصم وخلق قال بن أبي حاتم كتبت عنه وأمسكت عن الرواية عنه لكثرة كلام الناس فيه وقال مطين كان يكذب وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم تركه بن عقدة وقال بن عدي رأيت أهل العراق مجمعين على ضعفه وكان بن عقدة لا يحدث عنه وذكر أن عنده عنه قمطرا على أنه لا يتورع أن يحدث عن كل أحد قال بن عدي ولا يعرف له حديث منكر وإنما ضعفوه لأنه لم يلق من يحدث عنهم وقال الأصم سألت أبا عبيدة بن أخي هناد بن السري عن العطاردي فقال ثقة وقال أبو بكر بن صدقة سمعت أبا كريب يقول قد سمع أحمد بن عبد الجبار من أبي بكر بن عياش وقال حمزة السهمي سألت الدارقطني عنه فقال لا بأس به أثنى عليه أبو كريب وسئل عن مغازي يونس فقال مروا إلى غلام بالكناس سمع معنا مع أبيه وقال الخطيب وقد روى العطاردي عن أبيه عن يونس أوراقا فاتته من المغازي وهذا يدل على تثبته وأما قول المطين أنه كان يكذب فقول مجمل إن أراد به وضع الحديث فذلك معدوم في حديث العطاردي وأن أراد به أنه روى عن من لم يدركه فباطل لأن أبا كريب شهد له بالسماع من أبي بكر بن عياش وقد مات قبل شيوخه الاابن إدريس فإنه مات قبل بن عياش بسنة ويجوز أن يكون أبوه بكر به والله أعلم قيل أن مولد أحمد سنة 177 وقال أحمد بن كامل مات سنة 71 وقال بن السماك مات في شعبان سنة 272 بالكوفة قلت وكذلك قال بن المنادي وابن عقدة وأبو الشيخ والقراب وقال بن حبان في الثقات ربما خالف ولم أر في حديثه شيئا يجب أن يعدل عن سبيل العدول إلى سنن المجروحين وقال الخليلي ليس في حديثه مناكير لكنه روى عن القدماء فاتهموه لذلك وفي سؤالات الحاكم للدارقطني اختلف فيه شيوخنا ولم يكن من أهل الحديث وأبوه ثقة

[89] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة أحمد بن عبد الرحمن بن بكار بن عبد الملك بن الوليد بن بسر بن أرطاة أبو الوليد البسري العامري الدمشقي نزيل بغداد روى عن الوليد بن مسلم وعبد الرزاق وعراك بن خالد بن يزيد المري وغيرهم وعنه الترمذي وابن ماجة ومطين يعقوب بن شيبة والدارمي وأبو القاسم البغوي وأبو يعلى وجماعة قال أبو حاتم رأيته يحدث ولم اكتب عنه وكان صدوقا وقال النسائي صالح وروى أبو بكر الباغندي عن إسماعيل بن عبد الله السكري قال لم يسمع أبو الوليد البسري من الوليد بن مسلم شيئا ولم أره عنده وقد أقمت تسع سنين وكنت أعرفه شبه قاص وإنما كان محللا يحلل النساء للرجال ويعطي الشيء ليطلق ولو شهد عندي وأنا قاض على تمرتين لم أجز شهادته قال الخطيب ليس حاله عندنا ما ذكره هذا الشيخ بل كان من أهل الصدق وقد حدث عنه النسائي وحسبك به قال البغوي مات سنة 246 قال الخطيب وهذا القول وهم وقال بن قانع وغيره مات سنة 48 زاد غيرهما يوم الثلاثاء لثلاث بقين من رمضان قلت وذكره بن حبان في الثقات

[90] د أبي داود أحمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد بن عثمان الدشتكي المقري الملقب بحمدان روى عن أبيه ومحمد بن سعيد بن سابق وغيرهما وعنه أبو داود وابنه عبد الله أبو سعيد وعلي بن الحسين بن الجنيد وأبو حاتم وقال كان صدوقا قلت الذي ذكره بن أبي حاتم والشيرازي في الألقاب السمعاني والرشاطي كلاهما في الأنساب وصاحب الكمال أن لقبه حمدون وإنما تبع المزي في قوله حمدان صاحب الشيوخ النبل وحمدون أصح والله أعلم

[91] م مسلم أحمد بن عبد الرحمن بن وهب بن مسلم القرشي مولاهم المصري بحشل أبو عبيد الله بن أخي عبد الله بن وهب أكثر عن عمه وروى عن الشافعي وإسحاق بن الفرات وبشر بن بكر وغيرهم وعنه مسلم وابن خزيمة وابن بجير وأبو حاتم وأبو بكر بن أبي داود وابن جرير والساجي والباغندي وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم عنه فقال ثقة ما رأينا الأخير أقلت سمع من عمه قال أي والله وقال أيضا سمعت أبي يقول سمعت عبد الملك بن شعيب بن الليث يقول أبو عبيد الله بن أخي بن وهب ثقة وقال بن أبي حاتم عن أبي زرعة أدركناه ولم نكتب عنه قال وسمعت أبا زرعة وأتاه بعض رفقائي فحكى عن أبي عبيد الله بن أخي بن وهب أنه رجع عن تلك الأحاديث فقال أبو زرعة أن رجوعه مما يحسن حاله ولا يبلغ به المنزلة التي كان من قبل قال وسمعت أبي يقول كتبنا عنه وأمره مستقيم ثم خلط بعد ثم جاء في خبره أنه رجع عن التخليط وسئل أبي عنه بعد ذلك فقال كان صدوقا وقال بن الأخرم سمعت بن خزيمة وقيل له لم رويت عن بن أخي بن وهب وتركت سفيان بن وكيع فقال لأن أحمد لما أنكروا عليه تلك الأحاديث رجع عنها إلى آخرها إلا حديث مالك عن الزهري عن أنس إذا حضر العشاء فإنه ذكر أنه وجده في درج من كتب عمه في قرطاس وأما سفيان بن وكيع فإن وراقه دخل عليه أحاديث فرواها فكلمناه فلم يرجع عنها فاستخرت الله وتركته وقال بن عدي رأيت شيوخ مصر مجمعين على ضعفه ومن كتب عنه من الغرباء لا يمتنعون من الرواية عنه وسألت عبدان عنه فقال كان مستقيم الأمر في أيامنا ومن لم يلق حرملة اعتمد عليه في نسخ حديث بن وهب وقال بن عدي ومن ضعغه أنكر عليه أحاديث وكثرة روايته عن عمه وكل ما انكروه عليه محتمل وأن لم يروه غيره عن عمه ولعله خصه به وقال أبو سعيد بن يونس توفي في شهر ربيع الآخر سنة 264 ولا تقوم بحديثه حجة وقال هارون بن سعيد الأيلي هو الذي كان يستملي لنا عند عمه وهو الذي كان يقرأ لنا قلت ذكر أبو علي الجياني البخاري روى في الجامع عن أحمد غير منسوب عن بن وهب وأنه أبو عبيد الله هذا وقد وهم الحاكم أبو عبد الله هذا القول وقال بن الأخرم نحن لانشك في اختلاطه بعد الخمسين وإنما ابتلى بعد خروج مسلم من مصر وقال الدارقطني تكلموا فيه فما أنكر عليه حديثه عن عمه عن عيسى بن يونس الآتي في ترجمة نعيم بن حماد فإن الحديث المذكور إنما يعرف به وسرقه منه جماعة ضعفاء فرووه عن عيسى بن يونس فلما حدث به أحمد عن عمه انكروه عليه وحديثه عن عمه عن عبيد الله بن عمر وابن عيينة ومالك عن حميد عن أنس أن النبي ﷺ كان يجهر بسم الله الرحمن الرحيم في الفريضة وحديثه عنه عن مخرمة عن أبيه عن نافع عن بن عمر مرفوعا إذا كان الجهاد على باب أحدكم فلا يخرج إلا بإذن أبويه وحديثه عنه عن حيوة عن أبي صخر عن أبي حازم عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعا يأتي على الناس زمان يرسل إلى القرآن فيرفع من الأرض تفرد أحمد برفعه وحديثه عنه عن مالك عن نافع بن عمر مرفوعا أن الله زادكم صلاة إلى صلاتكم وهي الوتر وهو حديث موضوع على مالك وقد صح رجوع أحمد عن هذه الأحاديث التي أنكرت عليه ولأجل ذلك اعتمده بن خزيمة من المتقدمين وابن القطان من المتأخرين والله الموفق وقال زكريا بن يحيى البلخي ثنا محمد بن إبراهيم البوشنجي قال قال أحمد بن صالح بلغني أن حرملة يحدث بكتاب الفتن عن بن وهب فقلت له في ذلك وقلت له لم يسمعه من بن وهب أحد ولم يقرأه على أحد قال فرجع من عندي على أنه لا يفعل ثم بلغني أنه حدث به بعد وقال فقيل للبوشنجي أن أحمد بن عبد الرحمن بن وهب حدث به عن بن وهب قال فهذا كذاب إذا

[92] ق بن ماجة أحمد بن عبد الله القرشي المخزومي حجازي روى عن أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي وحكى عن سفيان الثوري ولم يدركه روى عنه بن ماجة أيضا قلت قال الذهبي ليس بمشهور كذا قال وقد روى عنه أيضا المحاملي وقال بن حبان في الثقات أحمد بن عبد الرحمن القرشي المقري كوفي كوفي يروي عن أبي نعيم روى عنه أصحابنا فهو هذا وكأن أبا نعيم شيخه في حكاية بن ماجة

[93] خ س ق البخاري والنسائي وابن ماجة أحمد بن عبد الملك بن واقد الحراني الأسدي مولاهم أبو يحيى وقد ينسب إلى جده روى عن زهير بن معاوية وحماد بن زيد وعبيد الله بن عمرو وأبي المليح الرقي وجماعة وعنه البخاري والنسائي وابن ماجة بواسطة وأحمد بن حنبل وابن أبي شيبة وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن جبلة وتمتام وأبو إسماعيل الترمذي ويعقوب بن شيبة وقال ثقة وغيرهم قال أحمد ما رأيت به بأسا رأيته حافظا لحديثه وما رأيت إلا خيرا وهو صاحب سنة قال الميمون فقلت لأحمد إن أهل حران يسيئون الثناء عليه فقال أهل حران قل إن يرضوا عن إنسان هو يغشى السلطان لصنيعة له وقال أبو حاتم كان نظير النفيلي في الصدق الإتقان وقال محمد بن يحيى بن كثير مات سنة 221 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال بن نمير تركت حديثه لقول أهل بلده

[94] د س أبي داود والنسائي أحمد بن عبد الواحد بن واقد التميمي المعروف بابن عبود الدمشقي روى عن أبي مسهر ومحمد بن بلال ومروان بن محمد وأبي صالح المصري ومحمد بن كثير وجماعة وعنه أبو داود والنسائي وابن أبي عاصم وابن جوضاء وابن بجير وأبو بشر الدولابي وابن أبي داود وخلق قال بن عساكر ذكره محمد بن يحيى بن أحمد الفقيه فقال هو ثقة وقال أبو الدحداح توفي سنة 254 زاد إبراهيم بن عبد الرحمن القرشي في ليلة الجمعة لليلتين خلتا من شوال قلت وقال النسائي صالح لا بأس به وقال العقيلي وابن أبي عاصم وغيرهما ثقة

[95] تمييز أحمد بن عبد الواحد بن سليمان أبو جعفر الرملي روى عن الهيثم بن جميل وغيره وعنه بن أبي حاتم وقال محله الصدق

[96] تمييز أحمد بن عبد الواحد بن يزيد العقيلي الجوبري روى عن صفوان بن صالح وطبقته وعنه بن عدي وابن أبي العقب وغيرهم قال بن زبر مات سنة 305 ذكرهما للتمييز

[97] أحمد بن عبد الواحد بن معاوية الطحاوي مولى قريش مات بمصر سنة 255 ذكرته للتمييز أيضا

[98] سي النسائي في اليوم والليلة أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي أبو عبد الله الشامي روى عن أبيه وعبد العزيز بن موسى اللاحوني وأبي اليمان وغيرهم وعنه النسائي في اليوم والليلة وغيره وجعفر بن محمد بن موسى النيسابوري الأعرج الحافظ وعبد الله بن أحمد بن ربيعة بن زبر وعلي بن سراج المصري وأبو القاسم الطبراني سمع منه بمدينة جبلة سنة 279 قال بن المنادي مات سنة 281 قلت وسأل البرقاني عنه الدارقطني فقال لا بأس به

[99] م 4 مسلم والأربعة أحمد بن عبدة بن موسى الضبي أبو عبد الله البصري روى عن حماد بن زيد ويزيد بن ذريع وفضيل بن عياض وابن عيينة وغيرهم وعنه الحماعة إلا البخاري وعثمان بن خرزاذ وابن أبي الدنيا وأبو زرعة وأبو حاتم وقال ثقة وابن خزيمة وأبو القاسم البغوي وعدة وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر لا بأس به مات في رمضان سنة 245 قلت هكذا ذكر بن حبان وفاته في كتاب الثقات وروى عنه البخاري في غير الجامع والبزار وأبو يعلى وتكلم فيه بن خراش فلم يلتفت إليه أحد للمذهب

[100] د ت أبي داود والترمذي أحمد بن عبدة الآملي أبو جعفر من آمل جيحون روى عن حيان بن موسى وعلي بن الحسن بن شقيق وأبي الوزير محمد بن أعين وعبدان المراوزة روى عنه أبو داود والترمذي والفضل بن محمد بن علي قلت قال الذهبي في مختصره صدوق

[101] خ د البخاري وأبي داود أحمد بن عبيد الله ويقال عبد الله مكبرا بن سهيل بن صخر الغداني أبو عبد الله البصري روى عن أبيه وأبي بحر البكراوي وأبي أسامة والوليد بن مسلم وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق ويعقوب بن شيبة وجعفر بن هشام البغدادي وعدة مات سنة 224 ويقال مات في رجب سنة 27 وذكر بن عساكر في الشيوخ النبل أن الترمذي روى عنه وهو وهم وإنما روى عن الذي بعده قلت في البخاري قبيل المغازي ثنا أحمد أو محمد بن عبيد الله الغداني وهو هذا

[102] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي أحمد بن أبي عبيد الله بشر السليمي الأزدي الوراق أبو عبد الله البصري روى عن يزيد بن زريع وابن قتيبة مسلم بن قتيبة وأبي أحمد الزبيري وطائفة وعنه الترمذي والنسائي وعبدان الأهوازي وغيرهم قال النسائي ثقة وقال في موضع لا بأس به مات بعد الأربعين ومائتين

[103] د أبي داود أحمد بن عبيد بن ناصح بلنجر البغدادي أبو جعفر النحوي المعروف بأبي عصيدة روى عن أبي عامر العقدي وأبي داود الطيالسي والواقدي وغيرهم وعنه عبد الله بن إسحاق الخراساني وأبو بكر محمد بن جعفر الآدمي والقاسم بن محمد الأنباري وغيرهم قال بن عدي حدث عن الأصمعي ومحمد بن مصعب بمناكير وقال الحاكم أبو أحمد لا يتابع في جل حديثه مات بعد السبعين ومائتين روى أبو داود في السنن عن أحمد بن عبيد عن محمد بن سعد كلاما فقيل هو هذا قلت وقال الحاكم أبو عبد الله هو إمام في النحو وقد سكت مشائخنا عن الرواية عنه وقال بن حبان في الثقات ربما خالف وقال بن عدي هو عندي من أهل الصدق وقال النديم كان مؤدب المنتصر وأورد الذهبي عنه في ترجمة الأصمعي حديثا منكرا وقال أحمد بن عبيد ليس بعمدة

[104] خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي أبو عبد الله الكوفي روى عن أبيه وعمه على بن حكيم وشريح بن مسلمة وعبيد الله بن موسى وخالد بن مخلد وأبي نعيم وغيرهم وعنه خ م س ق وأبو حاتم وقال صدوق وأبو عوانة ويعقوب الفسوي والحسين والقاسم ابنا المحاملي ومحمد بن مخلد وهو آخر من روى عنه وغيرهم قال النسائي ثقة وقال بن خراش كان ثقة عدلا وقال مطين وغيره مات في المحرم سنة 261 زاد غيره يوم عاشوراء قلت وقال العقيلي والبزار ثقة وأرخ بن قانع وفاته قبل الستين وروى عنه أيضا بن خزيمة في صحيحه وذكره بن حبان في الثقات

[105] م ت س مسلم والترمذي والنسائي أحمد بن عثمان بن أبي عثمان عبد النور بن عبد الله بن سنان النوفلي أبو عثمان البصري المعروف بأبي الجوزاء روى عن أبي داود الطيالسي وابن عاصم وأزهر بن سعيد وغيرهم وعنه مسلم والترمذي والنسائي وأبو زرعة وأبو حاتم وقال ثقة رضي وابن خزيمة وابن بحير وابن أبي عاصم وابن جرير وغيرهم قال بن أبي عاصم مات سنة 246 قال وكان من نساك أهل البصرة قلت وقال النسائي لا بأس به وقال البزار بصري ثقة مأمون وذكره بن حبان في الثقات

[106] أحمد بن أبي عقيل المصري روى عن بن وهب وعنه أبو داود ذكره بن خلفون في مشيخة أبي داود نقلته من خط مغلطاي

[107] س النسائي أحمد بن علي بن سعيد بن إبراهيم القرشي الأموي أبو بكر المروزي قاضي دمشق روى عن علي بن المديني وأحمد ويحيى وابني أبي شيبة وأبي معمر القطيعي وأبي خيثمة وشيبان بن فروخ ومحمد بن عباد المكي وخلق كثير وعنه النسائي فأكثر وابن جوصاء وأبو عوانة والطبراني وابن أبي العقب وأبو علي الحضايري وجماعة قال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به قال أبو سليمان بن زبر وغيره مات سنة 292 زاد أبو أحمد المفسر يوم الأربعاء ودفن لخمس عشرة خلت من ذي الحجة وبلغ تسعين سنة أو دونها قلت وكان فاضلا له تصانيف وقع لنا منها كتاب العلم وكتاب الجمعة ومسند أبي بكر وعثمان وعائشة وغير ذلك وكان مكثرا شيوخا وحديثا

[108] عخ البخاري في خلق افعال العباد أحمد بن علي المنجوفي هو أحمد بن عبد الله بن علي بن سويد بن منجوف تقدم

[109] د أبي داود أحمد بن علي النميري ويقال النمري إمام مسجد سلميه روى عن ثور بن يزيد وصفوان بن عمرو وعبيد الله بن عمر وغيرهم روى عنه محمود بن خالد الدمشقي قال أبو حاتم لم يرو عنه غيره وأرى أحاديثه مستقيمة روى له أبو داود حديث أبي حي المؤذن عن أبي هريرة في النهى أن يصلي وهو حقن قلت ذكر بن مندة أنه روى عنه أيضا يزيد بن عبد ربه ومحمد بن أبي أسامة وذكر بن حبان في الثقات رواية يزيد المذكور عنه أيضا وقال يغرب وسمي جده حسينا ونسبه نميريا بالتصغير وقال الأزدي متروك الحديث ساقط

[110] م ل مسلم وأبي داود في المسائل أحمد بن عمر بن حفص بن جهم بن واقد الكندي أبو جعفر الجلاب الضرير المقدمي المعروف بالوكيعي روى عن بن فضيل وعبد الحميد الحماني وحفص بن غياث وغيرهم روى عنه مسلم وأبو داود في المسائل وابنه إبراهيم بن أحمد الوكيعي والاثرم والمعمري وعبد الله بن أحمد بن حنبل ونصر بن القاسم الفرائضي وغيرهم قال بن معين ثقة وقال مرة ما أرى به بأسا وقال عبد الله بن أحمد ومحمد بن عبدوس الوكيعي ثقة وقال مطين وغيره مات في سنة 235 زاد غيره في صفر قلت وروى عنه أبو زرعة وذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وقال بن قانع كان عبدا صالحا ثقة ثبتا وقال السمعاني في الأنساب قيل له الوكيعي لصحبته وكيع بن الجراح وقال موسى بن هارون كان صالحا

[111] خ البخاري أحمد بن عمر الحميري أبو جعفر البغدادي المخرمي البزار السمسار المعروف بحمدان روى عن أبي النضر وأبي الجواب وروح بن عبادة وغيرهم روى عنه البخاري مقرونا والمحاملي وابن مخلد وآخرون قال الخطيب كان ثقة وقال بن عساكر مات سنة 258 قلت كذا أرخه بن قانع وزاد في جمادى الآخرة وليس له عند البخاري سوى حديث واحد في تفسير سورة المائدة قال فيه حدثنا حمدان بن عمر وليس هو مقرونا وإنما هو متابعة وسماه الشيرازي في الألقاب محمدا

[112] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة أحمد بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن السرح الأموي مولاهم أبو الطاهر المصري روى عن بن وهب فأكثر والشافعي والوليد بن مسلم وابن عيينة وخالد بن نزار الأيلي وعبد الله بن نافع الصائغ وبشر بن بكر وأيوب بن سويد وخاله عبد الرحمن بن عبد الحميد روى عنه م س ق وبقي بن مخلد وأبو زرعة وأبو حاتم وقالا لا بأس به وابنه عمرو بن أبي الطاهر ويعقوب الفسوي وابن بحير وعلي بن الحسن بن خلف بن قديد وقال كان ثقة ثبتا صالحا وخلق قال بن يونس كان فقيها من الصالحين الاثبات توفي يوم الاثنين لأربع عشرة خلت من ذي القعدة سنة 255 قلت وفي رجال أبي داود للغساني مات آخر سنة 249 وفي ترجمة أحمد بن صالح عنه أنه كان يثني على أبي الطاهر هذا ويقع في حرملة وقال النسائي ثقة

[113] د أبي داود أحمد بن أبي عمرو بن أبي عبيدة أبو العباس القلوري يأتي في الكنى

[114] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي أحمد بن أبي عمر وهو أحمد بن حفص السلمي تقدم

[115] خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة أحمد بن عيسى بن حسان المصري أبو عبد الله العسكري المعروف بالتستري روى عن بن وهب والمفضل بن فضالة وضمام بن إسماعيل وغيرهم روى عنه خ م س ق وأبو زرعة وأبو حاتم وعبد الله بن أحمد وحنبل بن إسحاق وإبراهيم الحربي وإسماعيل القاضي وحرب الكرماني وابن الضريس وأبو القاسم البغوي وغيرهم قال أبو داود كان بن معين يحلف أنه كذاب وقال أبو حاتم تكلم الناس فيه قيل لي بمصر أنه قدمها واشترى كتب بن وهب وكتاب المفضل بن فضالة ثم قدمت بغداد فسألت هل يحدث عن المفضل فقالوا نعم فأنكرت ذلك وذلك أن الرواية عن بن وهب والرواية عن المفضل لا يستويان وقال سعيد بن عمرو البردعي أنكر أبو زرعة على مسلم روايته عن أحمد بن عيسى في الصحيح قال سعيد قال لي ما رأيت أهل مصر يشكون في أنه وأشار إلى لسانه كأنه يقول الكذب وقال النسائي أحمد بن عيسى كان بالعسكر ليس به بأس وقال البغوي وابن قانع وابن يونس مات سنة 243 وقال الخطيب ما رأيت لمن تكلم فيه حجة توجب ترك الاحتجاج بحديثه قلت إنما أنكروا عليه ادعاء السماع ولم يتهم بالوضع وليس في حديثه شيء من المناكير والله أعلم وذكره بن حبان في الثقات وقال عبد الله بن إسحاق الأنماطي حدثنا أحمد بن عيسى سنة 244 فذكر حديثا فكأنه تأخر بعد ذلك ويكون الأنماطي إنما روى عن التنيسي وهو أقرب

[116] تمييز أحمد بن عيسى بن زيد اللخمي التنيسي المصري روى عن عمرو بن أبي سلمة وعبد الله بن يوسف التنيسي وغيرهما وعن الحسين بن إسحاق وابن خزيمة في صحيحه وأحمد بن رشدين وجماعة قال بن عدي له مناكير وقال الدارقطني ليس بالقوي وكذبه بن طاهر ولما ذكر بن حبان أحمد بن عيسى الذي قبله في الثقات قال فيه التنيسي وهو وهم منه هذا مع أنه ذكر التنيسي في الضعفاء فما أدري كيف اشتبه عليه وقال بن يونس مات سنة ثلاثة وسبعين ومائتين ذكرته للتمييز

[117] د أبي داود أحمد بن الفرات بن خالد الضبي أبو مسعود الرازي نزيل أصبهان روى عن عبد الله بن نمير وعبد الرزاق ومحمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي وأبي عامر العقدي ويعلى بن عبيد وأبي داود الطيالسي وغيرهم روى عنه أبو داود وابن أبي عاصم وجعفر الفريابي ومحمد وعبد الرحمن ابنا يحيى بن مندة وأبو خليفة وعبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس خاتمة أصحابه جاء عن أحمد أنه قال ما تحت أديم السماء أحفظ لاخبار رسول الله ﷺ من أبي مسعود وعن إبراهيم بن أورمة قال بقي اليوم في الدنيا ثلاثة فذكرهم فقال وأحسنهم حديثا أبو مسعود وقال محمد بن آدم المصيصي لو كان أبو مسعود على نصف الدنيا لكفاهم يعني في الفتيا قال إبراهيم بن محمد الطيان سمعت أبا مسعود يقول كتبت عن ألف وسبعمائة وخمسين رجلا أدخلت في تصنيفي ثلاث مائة وعشرة وعطلت سائر ذلك قال أبو الشيخ كان من الحفاظ الكبار صنف المسند والكتب الكثيرة مات سنة 258 قلت ذكره بن عدي في الكامل وروى بن عقدة عن بن خراش أنه كذب بن الفرات قال بن عدي وهذا تحامل ولا أعرف لأبي مسعود رواية منكرة وهو من أهل الصدق والحفظ قال الذهبي فآذى بن خراش نفسه بذلك وقال أبو عبد الله بن مندة في تاريخه أخطأ أبو مسعود في أحاديث ولم يرجع عنها وقال الخطيب كان أحمد ثقة ويكرمه حكى عنه بن أبي عاصم قال تذاكرنا الأبواب فخاضوا في باب فجاؤوا فيه بخمسة أحاديث قال فجئتهم أنا بسادس فنخس أحمد في صدري اعجابا بي وقال أبو عروبة أبو مسعود في عداد أبي بكر بن أبي شيبة في الحفظ وأحمد بن سليمان الرهاوي في التثبت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن رحل وجمع وصنف وحفظ وذاكر وواظب على لزوم السنن والذب عنها ثم أسند عن أبي بكر بن أبي شيبة أنه قال أحفظ من رأيت في الدنيا ثلاثة أبو مسعود وأبو زرعة أبو وارة وحدث عنه شيخه عبد الرزاق وكان أبو مسعود يقول أنه كان يكرر على كل حديث خمسمائة مرة وقال أبو بكر الاعين قدم أبو مسعود بغداد فجلس مع أحمد ويحيى فجعلوا يتطارحون الحديث وأبو مسعود يسرد وأحمد ساكت وقال محمد بن أبي بكر البقال ذكر عند أحمد فقال اكتبوا عنه فإنه صدوق اللهجة وقال بن معين ما رأيت أسود الرأس أحفظ منه وقال علي بن المديني كان من الراسخين في العلم وقال حجاج بن الشاعر ما أعرف احذق بهذه الصناعة منه وقال الخليلي ثقة ذو تصانيف وقال أبو نعيم أحد الأئمة الحفاظ وقال الحاكم ثقة

[118] أحمد بن الفرج بن سليمان الكندي أبو عتبة الحمصي المعروف بالحجازي المؤذن بجامع حمص روى عن بقية بن الوليد وضمرة بن ربيعة وابن أبي فديك وأيوب بن سويد ومحمد بن حمير وعمر بن عبد الواحد وحرملة بن عبد العزيز وأبي المغيرة والفريابي ويحيى بن صالح وعلى بن عياش وغيرهم روى عنه النسائي فيما ذكر بن عساكر وعبد الغني وحذفه المزي ومن بعده لأنه لم يقف على روايته عنه وروى عنه من القدماء مطين وموسى بن هارون وعبد الله بن أحمد والبزار ومحمد بن عبد الله الملقب مكحولا البيروتي والسراج ومحمد بن يوسف الهروي وابن جوصا والهيثم بن خلف وابن صاعد وابن جرير وقاسم بن زكريا وأبو الدحداح وخيثمة بن سليمان والمحاملي وأبو العباس الأصم وآخرون قال بن أبي حاتم كتبنا عنه ومحله الصدق وقال بن عدي عن عبد الملك بن محمد كان محمد بن عوف يضعفه ومع ضعفه يكتب حديثه وقال أبو أحمد الحاكم قدم العراق فكتبوا عنه وأهلها حسنوا الرأي فيه لكن محمد بن عوف كان يتكلم فيه ورأيت بن جوصا يضعف أمره ورماه محمد بن عوف بالكذب وسوء الحال وقال الخطيب بلغني أنه مات بحمص سنة 271 قلت وبقية كلام بن عوف كان يتفتا أي يتزيا بزي الشطار وليس له في حديث بقية أصل هو فيها أكذب الخلق وإنما هي أحاديث وقعت له في ظهر قرطاس في أولها يزيد بن عبد ربه ثنا بقية قال وكتبه التي عنده عن ضمرة وابن أبي فديك من كتب أحمد بن النصر وقعت إليه قال وبلغني أن فتى من أصحاب الحديث وقف عنده على كتاب مسائل لعقبة بن علقمة ليست من حديثه فقال له اتق الله يا شيخ وقال أبو هاشم عبد الغفار بن سلامة سمعت من يرميه بالكذب من أصحابنا فلم اكتب عنه شيئا وقال مسلمة بن قاسم ثقة مشهور وقال بن حبان في الثقات يخطئ وهو مشهور بكنيته

[119] س النسائي أحمد بن فضالة بن إبراهيم أبو المنذر النسائي روى عن خالد بن مخلد وعبد الرزاق وأبي عاصم وغيرهم وعنه النسائي وقال لا بأس به وأبو عبد الرحمن هبيرة بن الحسن الملقب بركه وقال بن عساكر مات سنة 257 قلت قال مسلمة بن قاسم لا بأس به كان يخطئ وكذا رأيته في أسامي شيوخ النسائي رواية حمزة الكناني عنه

[120] د أبي داود أحمد بن محمد بن إبراهيم الأبلي أبو بكر العطاردي روى عن شيبان بن فروخ القعنبي وابن أبي شيبة وأبي سلمة وأبي الوليد ومسدد وغيرهم وعنه أبو داود حديثا واحدا أخرجه وجادة عن شيبان ثم قال لم أسمعه من شيبان فحدثنيه أبو بكر صاحب لنا ثقة فقال بن داسة هو هذا وروى عنه أيضا أبو عوانة وعبد الجبار بن بشران وفاروق الخطابي وغبرهم مات سنة 278 قلت ويحتمل أنه أحمد بن محمد بن المعلى الآتي قريبا فإنه يكنى أبا بكر ولأبي داود عنه رواية في كتاب القدر

[121] تمييز أحمد بن محمد بن إبراهيم بن بنت محمد بن حاتم السمين مروزي الأصل سكن بغداد روى عن هدبة بن خالد وغيره وعنه المحاملي وابن مخلد والمطيري قال الدارقطني ثقة نبيل وقال إبراهيم الصواف ثقة مأمون وقال بن خراش ثقة عدل وقال بن المنادي مات لسبع خلون من جمادى الأولى سنة 282 ذكر للتمييز

[122] د أبي داود أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن أبي خلف القطيعي البغدادي حدث عن أبن عيينة وحصين بن عمر الأحمسي وأبي عباد البصري وعنه أبو داود وإبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة ومحمد بن عبد الله الحضرمي وقال كان ثقة زاد مطين مات سنة 233 قال أبو داود في النكاح ثنا أحمد بن خلف وأحمد بن عمرو بن السرح قالا ثنا سفيان فذكر حديثا هكذا قال بن الأعرابي وابن داسة عنه وبقية الرواة قالوا ثنا بن أبي خلف ولم يسموه وقد روى أبو داود عن أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي خلف أحاديث يسميه فيها وينسبه وسيأتي

[123] د أبي داود أحمد بن محمد بن أيوب البغدادي أبو جعفر الوراق صاحب المغازي روى عن إبراهيم بن سعد وأبي بكر بن عياش وعنه أبو داود حديثا واحدا في الأذان ويعقوب بن شيبة وعلى بن عبد العزيز البغوي وأبو يعلى وغيرهم قال عثمان الدارمي كان أحمد وعلي بن المديني يحسنان القول فيه وكان يحيى يحمل عليه وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أعلم أحدا يدفعه بحجة وقال يعقوب بن شيبة ليس من أصحاب الحديث وإنما كان وراقا فذكر أنه نسخ كتاب المغازي الذي رواه إبراهيم بن سعد عن بن إسحاق لبعض البرامكة وأنه أمره أن يأتي إبراهيم فيصححها فزعم أنه قرأها له وقال إبراهيم الحربي كان وراقا ثقة لو قيل له أكذب لم يحسن وقال بن عدي روى عن إبراهيم المغازي وأنكرت عليه وحدث عن أبي بكر بالمناكير وهو مع هذا صالح الحديث ليس بمتروك وقال بن سعد مات ببغداد ليلة الثلاثاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة سنة 228 قلت وقال أحمد بن حنبل أيضا لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وأشار إلى أنه ربما نسب إلى جده وروى إبراهيم بن الجندي عن يحيى كذاب وقال بن أبي خيثمة عن يحيى قال لنا يعقوب يعني بن إبراهيم بن سعد كان لأبي كتاب نسخه ليحيى بن خالد يعني من المغازي فلم يقدر لي سمعها قال الخطيب غير ممتنع أن يكون بن أيوب صحح النسخة وسمع فيها من إبراهيم ولم يقدر لغيره سماعها وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال أبو حاتم روى عن أبي بكر بن عياش أحاديث منكرة

[124] د أبي داود أحمد بن محمد بن ثابت بن عثمان بن مسعود بن يزيد الخزاعي أبو الحسن بن شبويه المروزي روى عن أبن عيينة وابن المبارك وأبي أسامة وغيرهم وعنه أبو داود وابنه عبد الله بن أحمد وأبو زرعة الدمشقي ويحيى بن معين وهو من أقرانه وأبو بكر بن أبي خيثمة وغيرهم قال النسائي ثقة وقال البخاري ومطين وابن يونس وغيرهم مات سنة 23 وقد روى البخاري في الوضوء والأضاحي والجهاد عن أحمد بن محمد عن عبد الله بن المبارك فقال الدارقطني هو بن شبويه يعني هذا وقال الكلاباذي وغيره هو بن مردويه قلت ووثقه محمد بن وضاح والعجلى وعبد الغني بن سعيد وقال الإدريسي كان حافظا فاضلا ثبتا متقنا في الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[125] س النسائي أحمد بن محمد بن جعفر الطرسوسي روى عن يحيى بن معين وعاصم بن النضر الأحول روى عنه النسائي في الحج وجاء عنه منسوبا في رواية أبي على الأسيوطي وقال بن عساكر إنما هو محمد بن أحمد بن جعفر الوكيعي فقد ذكره النسائي في جملة شيوخه قلت وسماه مسلمة بن قاسم أحمد أيضا ووثقه وهو وهم ولم يذكر بن يونس إلا محمد بن أحمد

[126] ع الستة أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني أبو عبد الله المروزي ثم البغدادي خرجت به أمه من مرو وهي حامل فولدته ببغداد وبها طلب العلم ثم طاف البلاد فروى عن بشر بن المفضل وإسماعيل بن علية وسفيان بن عيينة وجرير بن عبد الحميد ويحيى بن سعيد القطان وأبي داود الطيالسي وعبد الله بن نمير وعبد الرزاق وعلي بن عياش الحمصي والشافعي وغندر ومعتمر بن سليمان وجماعة كثيرين روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والباقون مع البخاري أيضا بواسطة وأسود بن عامر شاذان وابن مهدي والشافعي وأبو الوليد وعبد الرزاق ووكيع ويحيى بن آدم ويزيد بن هارون وهم من شيوخه وقتيبة وداود بن عمرو وخلف بن هشام وهم أكبر منه وأحمد بن أبي الحواري ويحيى بن معين وعلي بن المديني والحسين بن منصور وزياد بن أيوب ودحيم وأبو قدامة السرخسي ومحمد بن رافع ومحمد بن يحيى بن أبي سمينة وهؤلاء من أقرانه وابناه عبد الله وصالح وتلامذته أبو بكر الأثرم وحرب الكرماني وبقي بن مخلد وحنبل بن إسحاق وشاهين بن السميدع والميموني وغيرهم وآخر من حدث عنه أبو القاسم البغوي قال بن معين ما رأيت خيرا من أحمد ما افتخر علينا بالعربية قط وقال عارم قلت له يوما يا أبا عبد الله بلغني انك من العرب فقال يا أبا النعمان نحن قوم مساكين وقال صالح سمعت أبي يقول ولدت في سنة 164 في أولها في ربيع الأول وقال عبد الله سمعت أبي يقول مات هشيم سنة 183 وخرجت إلى الكوفة في تلك الأيام ودخلت البصرة سنة 86 وقال أيضا سمعته يقول سمعت من علي بن هاشم بن البريد سنة 179 في أول سنة طلبت وهي السنة التي مات فيها مالك وقال أيضا حججت سنة 87 وقد مات فضيل ورأيت بن وهب ولم اكتب عنه قال وحججت خمس حجج منها ثلاث حجج راجلا أنفقت في إحدى هذه الحجج ثلاثين درهما وقال إبراهيم بن شماس وكيع بن الجراح وحفص بن غياث يقولان ما قدم الكوفة مثل ذاك الفتى يعنيان أحمد وقال القطان ما قدم علي مثل أحمد وقال فيه مرة حبر من احبار هذه الأمة وقال أحمد بن سنان ما رأيت يزيد بن هارون لأحد أشد تعظيما منه لأحمد بن حنبل وقال عبد الرزاق ما رأيت أفقه منه ولا أورع وقال أبو عاصم ما جاءنا من ثمة أحد غيره يحسن الفقه وقال يحيى بن آدم أحمد إمامنا وقال الشافعي خرجت من بغداد وما خلفت بها أفقه ولا أزهد ولاأورع ولاأعلم من أحمد بن حنبل وقال عبد الله الخريبي كان أفضل زمانه وقال أبو الوليد ما بالمصرين أحب إلي من أحمد ولا أرفع قدرا في نفسي منه وقال العباس العنبري حجة وقال بن المديني ليس في أصحابنا أحفظ منه وقال قتيبة أحمد إمام الدنيا وقال أبو عبيد لست أعلم في الإسلام مثله وقال يحيى بن معين لو جلسنا مجلسا بالثناء عليه ما ذكرنا فضائله بكمالها وقال العجلي ثقة ثبت في الحديث نزه النفس فقيه في الحديث متبع الآثار صاحب سنة وخير وقال أبو ثور أحمد شيخنا وامامنا وقال العباس بن الوليد بن مزيد قلت لأبي مسهر هل تعرف أحدا يحفظ على هذه الأمة أمر دينها قال لا إلا شاب في ناحية المشرق يعني أحمد وقال بشر بن الحارث ادخل الكير فخرج ذهب أحمر وقال حجاج بن الشاعر ما رأت عيناي روحا في جسد أفضل من أحمد بن حنبل وقال أحمد الدورقي من سمعتموه يذكر أحمد بسوء فاتهموه على الإسلام وقال أبو زرعة الرازي كان أحمد يحفظ ألف ألف حديث فقيل له وما يدريك قال أخذت عليه الأبواب وقال نوح بن حبيب رأيت أحمد في مسجد الخيف سنة 98 مستندا إلى المنارة فجاءه أصحاب الحديث فجعل يعلمهم الفقه والحديث ويفتي الناس وقال عبد الله كان أبي يصلي في كل يوم وليلة ثلاثمائة ركعة وقال هلال بن العلاء من الله على هذه الأمة بأربعة في زمانهم بالشافعي تفقه بحديث رسول الله ﷺ الله عليه وآله وسلم وبأحمد ثبت في المحنة ولولا ذلك لكفر الناس وبيحيى بن معين نفى الكذب عن حديث رسول الله ﷺ الله عليه وآله وسلم وبابي عبيد فسر الغريب قال عباس الدوري ومطين والفضل بن زياد وغيرهم مات يوم الجمعة لثنتي عشرة خلت من ربيع الأول سنة 241 لكن قال الفضل في ربيع الآخر وكذلك قال عبد الله بن أحمد وقيل حزر من صلى عليه فكانوا ثمان مائة ألف رجل وستين ألف امرأة وقيل أكثر من ذلك وقال عبد الله كان أبي يقول قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم الجنائز قلت لم يسق المؤلف قصة المحنة وقد استوفاها بن الجوزي في مناقبه في مجلد وقبله شيخ الإسلام الهروي وترجمته في تاريخ بغداد مستوفاة قال بن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال هو إمام وهو حجة وقال النسائي الثقة المأمون أحد الأئمة وقال بن ماكولا كان أعلم الناس بمذاهب الصحابة والتابعين وقال الخليلي كان أفقه أقرانه وأروعهم وأكفهم عن الكلام في المحدثين إلا في الاضطرار وقد كان أمسك عن الرواية من وقت الامتحان فما كان يروي إلا لبنيه في بيته وقال بن حبان في الثقات كان حافظا متقنا فقيها ملازما للورع الخفي مواظبا على العبادة الدائمة أغاث الله به أمة محمد ﷺ الله عليه وآله وسلم وذلك أنه ثبت في المحنة وبذل نفسه لله حتى ضرب بالسياط للقتل فعصمه الله تعالى عن الكفر وجعله علما يقتدى به ملجأ يلجأ إليه وقال سليمان بن حرب لرجل سأله عن مسألة سل عنها أحمد فإنه إمام وقال محمد بن إبراهيم البوشنجي ما رأيت أجمع في كل شيء من أحمد ولا أعقل وهو عندي أفضل وأفقه من الثوري وقال بن سعد ثقة ثبت صدوق كثير الحديث وقال أبو الحسن بن الزاغوني كشف قبر أحمد حين دفن الشريف أبو جعفر بن أبي موسى إلى جانبه فوجد كفنه صحيحا لم يبل وجنبه لم يتغير وذلك بعد موته بمائتين وثلاثين سنة

[127] س النسائي أحمد بن محمد بن عبيد الله بن أبي رجاء الثغري أبو جعفر الطرطوسي المصيصي النجار روى عن شعيب بن حرب ووكيع وحجاج الأعور وغيرهم وعنه النسائي وأبو بكر بن زياد وأبو عوانة وابن صاعد وغيرهم قال النسائي لا بأس به قلت وقال مرة ثقة وذكره بن حبان في الثقات فلم يذكر عبيد الله في نسبه وكذلك الخطيب ويقال مات في حدود الخمسين ولهم شيخ آخر وافقه في اسمه واسم أبيه وكنيته جده هاشمي بصري روى عن يزيد بن عطاء مولى أبي عوانة من فوق روى عنه يزيد بن سنان المصري ذكره الخطيب

[128] قد أبي داود في القدر أحمد بن محمد بن المعلي الآدمي البصري أبو بكر روى عن أبي النعمان وأبي حذيفة النهدي وأبي نعيم وغيرهم وعنه أبو داود في كتاب القدر وفي كتاب الناسخ والمنسوخ وابن خزيمة والبزار وابن أبي داود وابن صاعد وغيرهم قلت قال الذهبي في مختصره محله الصدق

[129] س النسائي أحمد بن محمد بن المغيرة بن سنان وقيل أن اسم جده سيار الأزدي وكذا جزم به وكناه بأبي حميد وكتب فوق حميد الحمصي العوهي روى عن أبي حيوة شريح بن يزيد الحمصي وبشر بن شعيب بن أبي حمزة وعثمان بن سعيد بن كثير وغيرهم وعنه النسائي وقال ثقة وابن جوصا وأبو عوانة وابن أبي حاتم وقال ثقة صدوق وابن جرير وغيرهم قلت أرخ بن قانع وفاته سنة 264 بحمص

[130] خ ت س البخاري والترمذي والنسائي أحمد بن محمد بن موسى المروزي أبو العباس السمسار المعروف بمردويه وربما نسب إلى جده روى عن بن المبارك وجرير بن عبد الحميد وإسحاق بن يوسف وعنه البخاري والترمذي والنسائي وقال لا بأس به ذكره بن أبي خيثمة في من قدم بغداد وقال مات سنة 235 ولم يذكره الخطيب قلت هكذا قال المزي ولم يذكر بن أبي خيثمة إلا مردويه الصائغ واسمه عبد الصمد بن يزيد وقد ذكره الخطيب في تاريخه وحكى كلام بن أبي خيثمة هذا فيه وأما مردويه السمسار فذكر المعداني في تاريخ مرو والشيرازي في الألقاب أنه توفي سنة 238 وفي هذا رد لقول المزي أن الترمذي كانت رحلته بعد الأربعين وقد قلده فيه الذهبي فجزم أن وفاة هذا بعد الأربعين ومائتين وكذا بن عبد الهادي في حواشيه والاقرب إلى الصواب ما قدمناه وذكره بن حبان في الثقات وقال بن وضاح ثقة ثبت

[131] ق بن ماجة أحمد بن محمد بن نيزك بن حبيب البغدادي أبو جعفر المعروف بالطوسي روى عن أسود بن عامر شاذان ومحمد بن بكار وأبي أحمد الزهري ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه الترمذي وإبراهيم الحربي وابن أبي عاصم وابن صاعد وغيرهم قال بن عقدة في أمره نظر وقال الخطيب بلغني أنه مات في سنة 248 قلت وذكره بن حبان في الثقات

[132] تمييز أحمد بن محمد بن يحيى بن نيزك بن صالح الهمداني أبو العباس القومسي روى عن سليمان بن حرب ومسدد وغيرهم وعنه محمد بن صالح السمرقندي وأبو الحارث أسد بن حمدويه النسفي وغيرهما قال يحيى بن بدر مات بسمرقند سنة 275 وصلى عليه محمد بن نصر الإمام ذكر للتمييز

[133] س النسائي أحمد بن محمد بن هاني الطائي ويقال الكلبي أبو بكر الأثرم البغدادي الإسكافي الفقيه الحافظ روى عن أحمد بن حنبل وتفقه عليه وسأله وعن المسائل والعلل وعن عبيد الله بن محمد العيشي وعفان وأبي نعيم وغيرهم وعنه النسائي وموسى بن هارون والبغوي وابن صاعد ومحمد بن جعفر الراشدي وعدة قال عباس العنبري ما قدم علينا مثل عمرو بن منصور والاثرم وقال بن معين كأن أحد أبوي الأثرم جني وقال إبراهيم بن أورمة الأثرم أحفظ من أبي زرعة وأتقن قال الخلال كان معه تيقظ عجيب جدا وقال بن حبان في الثقات أصله خراساني حدثنا عنه جماعة وكان من خيار عباد الله وقال أبو عوانة عن أبي بكر المروزي سألته يعني أحمد بن حنبل عن الأثرم قلت نهيت أن يكتب عنه قال لم أقل أنه لا يكتب عنه الحديث إنما أكره هذه المسائل أخرج له سي في الطب حديث حماد عن حميد عن أنس إذا حم أحدكم فليشن عليه الماء البارد قلت توفي سنة 261 أو في حدودها الفيته بخط شيخنا الحافظ أبي الفضل ثم وجدت في التذهيب للذهبي أنه مات بعد الستين ومائتين وكل هذا تخمين غير صحيح والحق أنه تأخر فقد أرخ بن قانع وفاة الأثرم فيمن مات سنة 273 لكنه لم يسمه وليس في الطبقة من يلقب بذلك غيره

[134] خ البخاري أحمد بن محمد بن الوليد بن عقبة بن الأزرق بن عمرو بن الحارث بن أبي شمر الغساني أبو الوليد ويقال أبو عبد الله جد أبي الوليد محمد بن عبد الله الأزرقي صاحب تاريخ مكة روى عن عمرو بن يحيى السعدي ومالك وابن عيينة والشافعي وغيرهم وعنه البخاري وأبو حاتم وابن ابنه أبو الوليد ويعقوب الفسوي وعبد الله بن أحمد بن أبي ميسرة وجماعة قال أبو حاتم وأبو عوانة ثقة كان حيا سنة 217 قلت جزم البخاري وابن أبي حاتم وأبو أحمد الحاكم وغيرهم إن كنيته أبو محمد وقال بن حبان في الثقات والسمعاني في الأنساب أنه توفي سنة 212 وأما البخاري فقال في تاريخه فارقناه حيا سنة 12 وقرأت بخط الذهبي قال الحاكم مات سنة 222 وقال بن سعد ثقة كثير الحديث وقال الربيع كان أحد أوصياء الشافعي

[135] تمييز أحمد بن محمد بن عون القواس النبال أبو الحسن المقري روى عن عبد المجيد بن أبي رواد ومسلم بن خالد وغيرهما روى عنه بقي بن مخلد ومطين ومحمد بن علي بن زيد الصائغ وغيرهم وقرأ القرآن على أبي الأخريط وهب بن واضح وقرأ عليه قنبل القاري توفي نحوا من سنة 23 ذكر للتمييز لأن جماعة قد خلطوا إحدى هاتين الترجمتين بالأخرى والصواب التفريق قلت فرق بينهما بن حبان في الثقات وقال في ترجمة هذا ربما خالف وذكر في الرواة عنه علي بن أحمد بن بسطام الزعفراني وأما الحافظ عبد الغني فجزم بان اسم جد أحمد بن محمد الأزرقي عون فهو ممن اختلطا عليه وذكر أبو عمر والداني في طبقات القراء قنبلا ذكر أنه سمع منه سنة 37 وأنه توفي سنة 4 وقال سبط أبي منصور الخياط سنة 245 وقرأت بخط الذهبي مات سنة 249 بمكة

[136] ق بن ماجة أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان وأبو سعيد البصري يروي عن جده وأبي النضر وابن مهدي وابن نمير وطائفة وعنه بن ماجة وابن أبي حاتم وقال كان صدوقا والبجيري وابن ناجية وابن أبي الدنيا والمحاملي وابن مخلد وهو آخر من روى عنه وقال أنه مات بالعسكر سنة 258 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان متقنا

[137] س النسائي أحمد بن مصرف بن عمرو اليامي الكوفي روى عن زيد بن الحباب وأبي أسامة وغيرهما وعنه النسائي ومحمد بن عمر بن يوسف قال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث

[138] س النسائي أحمد بن المعلى بن يزيد الأسدي أبو بكر الدمشقي نائب أبي زرعة في قضائها روى عن سليمان بن عبد الرحمن وصفوان بن صالح وختنه دحيم وأبي داود السجستاني وغيرهم روى عنه النسائي وابن جوصار الطبراني وخيثمة وأبو ميمون البجلي وأبو علي الحضائري وغيرهم قال محمد بن يوسف الهروي مات في شهر رمضان سنة 286 قلت قال النسائي لا بأس به

[139] م د س مسلم وأبي داود والنسائي أحمد بن المفضل القرشي الأموي أبو علي الكوفي الحفري روى عن الثوري وأسباط بن نصر وإسرائيل وغيرهم وعنه ابنا أبي شيبة وأبو زرعة وأبو حاتم وقال كان صدوقا من رؤساء الشيعة والحنيني وأحمد بن يوسف السلمي وآخرون قلت أثنى عليه أبو بكر بن أبي شيبة وقال بن سعد توفي سنة 15 وقيل 214 وقال بن أشكاب ثنا أحمد بن المفضل دلني عليه بن أبي شيبة وأثنى عليه خيرا وذكره بن حبان في الثقات وقال الأزدي منكر الحديث روى عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي مرفوعا إذا تقرب الناس إلى خالقهم بأنواع البر فتقرب إليه بأنواع العقل قلت هذا حديث باطل لعله أدخل عليه

[140] خ ت س ق البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجة أحمد بن المقدام بن سليمان بن الأشعث بن أسلم العجلي أبو الأشعث البصري روى عن بشر بن المفضل وحماد بن زيد ويزيد بن زريع ومعتمر بن سليمان وطائفة وعنه البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجة وأبو زرعة وأبو حاتم والبغوي وابن صاعد والمحاملي والباغندي وأبو عروبة والحسين بن يحيى بن عياش القطان خاتمة أصحابه قال أبو حاتم صالح الحديث محله الصدق وقال صالح جزرة ثقة وقال بن خزيمة كان كيسا صاحب حديث وقال النسائي ليس به بأس وقال أبو داود وكان يعلم المجان المجون فأنا لا أحدث عنه قال بن عدي وهذا لا يؤثر فيه لأنه من أهل الصدق وكان أبو عروبة يفتخر بلقبه ويثني عليه قال السراج عنه ولدت قبل موت أبي جعفر بسنتين ومات في صفر سنة 253 قلت ووثقه مسلمة بن قاسم وابن عبد البر وآخرون وذكره بن حبان في الثقات وكانت وفاة أبي جعفر سنة 158 فيكون عمر أبي الأشعث بضعا وتسعين

[141] م مسلم أحمد بن المنذر بن الجارود البصري أبو بكر القزاز روى عن أبي أسامة وابن أبي فديك وغيرهما وعنه مسلم وإبراهيم بن فهد وعبد الله بن أحمد الدورقي قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا أعرفه وعرضت عليه حديثه فقال حديث صحيح وقال موسى بن هارون مات بالبصرة في ذي القعدة سنة 23 قلت وروى عنه أبو يعلى في معجمه وقال بن قانع صالح

[142] م مسلم أحمد بن منصور بن راشد الحنظلي أبو صالح المروزي الملقب بزاج روى عن النضر بن شميل فأكثر وأبي عامر العقدي وعمر بن يونس اليمامي وغيرهم روى عنه مسلم فيما ذكر صاحب الكمال وكأنه وهم قال المزي لم يذكره أحد ممن صنف في رجال مسلم والحسن بن سفيان والحسين القباني وإبراهيم بن أبي طالب وآخر أصحابه المحاملي وابن مخلد قال أبو حاتم صدوق ونقل الحاكم أنه مات سنة 257 في ذي الحجة وقال أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني أنه مات سنة 58 قلت جزم الذهبي بان مسلما روى عنه وذكره بن حبان في الثقات وقال إنه مات سنة 6 أو بعدها بقليل أو قبلها بقليل

[143] ق بن ماجة أحمد بن منصور بن سيار بن المعارك البغدادي أبو بكر الرمادي روى عن أبي النصر هاشم بن القاسم وأبي داود الطيالسي وعبد المجيد بن أبي رواد وأبي النصر إسحاق الفراديسي وحجاج المصيصي وزيد بن الحباب وسعيد بن أبي مريم وعبد الرزاق وغيرهم وعنه بن ماجة وابن شريح الفقيه وابن أبي حاتم وأبو عوانة والسراج والمحاملي والصفار وغيرهم قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وكان أبي يوثقه وقال الدارقطني ثقة وكان عباس الدوري يجله وقال ربما سمعت يحيى بن معين يقول قال أبو بكر الرمادي وقرنه إبراهيم الأصبهاني بأبي بكر بن شيبة في الحفظ وقيل لأبي داود لم لم تحدث عن الرمادي قال رأيته يصحب الواقفة فلم أحدث عنه قال إسماعيل الصفار حدثنا أحمد بن منصور الرمادي سنة 265 وفيها مات وكذا قال بن المنادي في وفاته وزاد في ربيع الآخر وقد استكمل 83 سنة قلت قال الدارقطني كان الرمادي إذا اشتكى شيئا قال هاتوا أصحاب الحديث فإذا حضروا قال اقرؤا علي الحديث وقال الخطيب رحل وأكثر الكتابة والسماع وصنف المسند وقال مسلمة بن قاسم ثقة مشهور لما مات أوصى أن يصلي عليه داود القياسي وقال الخليلي ثقة آخر من روى عنه من الثقات إسماعيل الصفار وذكره بن حبان في الثقات وقال كان مستقيم الأمر في الحديث

[144] ع الستة أحمد بن منيع بن عبد الرحمن البغوي أبو جعفر الأصم الحافظ نزيل بغداد روى عن بن عيينة وابن علية وهشيم وأبي بكر بن عياش وابن أبي حازم ومروان بن شجاع الجزري وغيرهم روى عنه الجماعة لكن البخاري بواسطة وابن خزيمة والقباني والسراج وابن بنته أبو القاسم البغوي وابن صاعد وإسحاق بن إبراهيم بن جميل رواية المسند عنه قال النسائي وصالح جزرة ثقة وقال أبو القاسم البغوي أخبرت عن جدي أنه قال أنا اختم منذ أربعين سنة في كل ثلاث قال ومات سنة 244 في شوال وكان مولده في سنة 16 وقال غير أبي القاسم مات سنة 3 قلت ذكر بن حبان في الثقات وفاته كأبي القاسم وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وأبو زرعة ونقل عنهما أن كنيته أبو عبد الله وقال أبي هو صدوق وقال الدارقطني لا بأس به وقال مسلمة بن قاسم وهبة الله السجزي ثقة وقال البغوي كان جدي من الأبدال وما خلف تبنة في لبنة ولقد بعنا جميع ما يملك سوى كتبه بأربعة وعشرين درهما وقال الخليلي بقرب من أحمد بن حنبل واقرانه في العلم وقد روى عنه البخاري خارج الصحيح

[145] ق بن ماجة أحمد بن موسى بن معقل روى بن ماجة عنه عن أبي اليمان المصري عن الشافعي سؤالا في الطهارة وهو في بعض النسخ دون بعض وهو من أهل الري روى أيضا عن أبي لقمان محمد بن عبد الله بن خالد وأخذ القراءة عن أبي محمد الحسن بن علي بن زياد وروى عنه جعفر بن إدريس المقري نقلته من خط القطب الحنفي من تاريخه وساق بسنده إلى جعفر بن إدريس عن أحمد بن موسى عن أبي لقمان سألت الشافعي فقلت يا أبا عبد الله عن غسل بول الجارية ونضح بول الغلام فأجاب بما نقله بن ماجة عن بن معقل عن أبي اليمان فكأن أبا اليمان محرف من أبي لقمان وأبو لقمان هو الصواب

[146] أحمد بن موسى عن إبراهيم بن سعد ذكره الدارقطني والبرقاني في شيوخ البخاري قلت هو أحمد بن محمد بن موسى بن مردويه نسب إلى جده وقد تقدم

[147] س النسائي أحمد بن ناصح المصيصي أبو عبد الله روى عن إسماعيل بن علية وابن إدريس وهشيم وغيرهم وعنه النسائي وقال صالح وفي موضع آخر لا بأس به وحرب الكرماني ومحمد بن سفيان المصيصي وغيرهم قال الحاكم أبو أحمد حدث بالثغر أحاديث مستوية قال 5 صدوق قلت وذكره بن حبان في الثقات

[148] ت س الترمذي والنسائي أحمد بن نصر بن زياد النيسابوري الزاهد المقري أبو عبد الله روى عن جعفر بن عون وروح بن عبادة ويزيد بن هارون وصفوان بن عيسى وأبي مسهر وعبد الله بن نمير وخلق وعنه الترمذي والنسائي والبخاري ومسلم كلاهما في غير الجامع وعلي بن حرب الموصلي وهو أكبر منه وأبو عمر والمستملي وأبو الوليد الأزرقي صاحب تاريخ مكة وغيرهم وقال أحمد بن سيار وابن خزيمة وأثنى عليه كان ثقة صاحب سنة محبا لأهل الخير كتب العلم وجالس الناس وقال الحاكم أبو عبد الله في ترجمته كان فقيه أهل الحديث في عصره وهو كثير الرحلة وعنده تفقه محمد بن إسحاق بن خزيمة قبل خروجه إلى مصر قال البخاري مات أراه سنة 45 وكذلك جزم به الباشاني وزاد في ذي القعدة قلت وفي التاريخ الأوسط للبخاري مات في أيام من ذي القعدة سنة 45 من غير ظن وقال أبو أحمد الفراء هو ثقة مأمون وقال النسائي في أسماء شيوخه ثقة وقال أبو حاتم وأبو زرعة أدركناه ولم نكتب عنه وقال الخليلي ثقة متفق عليه وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من خيار عباد الله وأصلب أهل بلده في السنة ومنه تعلم بن خزيمة أصل السنة

[149] س النسائي أحمد بن نصر بن شاكر بن عمار الدمشقي أبو الحسن بن أبي رجاء المقري الأديب روى عن صفوان بن صالح ودحيم وهشام بن عمار والطبقة وقرأ بالروايات على الوليد بن عتبة والحسين بن علي العجلي وغيرهما روى عنه النسائي فيما ذكر صاحب الكمال قال المزي لم أجد له عنه رواية إلا في كتاب الكنى لأبي بشر وأبو علي الحضائري وابن جوصا وخيثمة وقرأ عليه بن شنبود وابن أبي العقب وغيرهم ذكر أبو أحمد بن الناصح أن أحمد بن أبي رجاء مات في المحرم 292 قلت جزم الذهبي برواية النسائي عنه

[150] ل أبي داود في المسائل أحمد بن نصر بن مالك بن الهيثم بن الخزاعي الشهيد أبو عبد الله كان جده مالك أحد نقباء بني العباس في أول الدولة وروى أحمد عن مالك وابن عيينة وحماد بن زيد وغيرهم وعنه أحمد بن إبراهيم الدورقي وابنه عبد الله وسلمة بن شبيب وغيرهم قال بن معين ختم الله له بالشهادة وكان عنده مصنفات هشيم وعن مالك أحاديث كبار وما كان يحدث يقول لست موضع ذاك وقال مطين قتل سنة 231 زاد أحمد بن كامل في شعبان وقال السراج قتل في غرة رمضان قال الخطيب وكان قتله في خلافة الواثق لامتناعه عن القول بخلق القرآن وقال أبو بكر الصولي كان أحمد يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر لما كان المأمون بخراسان فلما قدم بغداد استتر أحمد ثم تحرك أمره في أيام الواثق واجتمع إليه خلق وعزم أصحابه على الوثوب ببغداد فنم عليهم قوم فأمسكهم إسحاق بن إبراهيم الطاهري ومعهم أحمد بن نصر وحملوا إلى الواثق فجلس لهم وقال لأحمد دع ما أخذت له ما تقول في القرآن قال كلام الله فذكر قصة قتله وله عند أبي داود أثر واحد في كتاب المسائل قلت وذكره بن حبان في الثقات

[151] خ البخاري أحمد بن النصر بن عبد الوهاب النيسابوري أبو الفضل روى عنه هدبة بن خالد وأبي مصعب وابن أبي عمر وعبيد الله بن معاذ العنبري وغيرهم روى عنه البخاري في تفسير سورة الأنفال ولم ينسبه وأبو عبد الله بن الأخرم وأبو زكريا العنبري وغيرهم قال الحاكم هو أحد أركان الحديث كان البخاري إذا ورد نيسابور ينزل عند الأخوين محمد وأحمد ابني النصر وقد روى عنهما في الجامع واسنادهما واحد قلت وقد روى البخاري في التاريخ الصغير عن أحمد بن النصر

[152] س النسائي أحمد بن نفيل السكوني الكوفي روى عن حفص بن غياث وعنه النسائي وقال لا بأس به قال المزي ذكره أبن عساكر ولم أقف على روايته عنه وقال الذهبي مجهول قلت بل هو معروف يكفيه رواية النسائي عنه

[153] ل أبي داود في المسائل أحمد بن هاشم بن أبي العباس الرملي روى عن أيوب بن سويد وضمرة بن ربيعة وعنه أبو داود في كتاب المسائل أثرا وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق يكتب حديثه ولا يحتج به قلت قال أبو بكر بن أبي داود كان عنده عن ضمرة اثنا عشر ألف حديث

[154] س النسائي أحمد بن الهيثم بن حفص الثغري قاضي طرسوس روى عن حرملة وموسى بن داود وعنه النسائي حديثا واحدا في الصوم وأبو عمر أحمد بن محمد الجبلي وغيرهما قلت قال النسائي في أسماء شيوخه لا بأس به

[155] س النسائي أحمد بن يحيى بن زكريا الأودي أبو جعفر الكوفي العابد روى عن شريك القاضي وأبي أسامة ومحمد بن بشر وإسحاق السلولي وغيرهم وعنه النسائي والبخاري في التاريخ وابن أبي حاتم والبجيري وابن أبي داود وأبو بكر البزار وجماعة قال أبو حاتم ثقة وقال النسائي لا بأس به وقال بن عقدة توفي في ربيع الأول سنة 264 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال البناني الصوفي

[156] س النسائي أحمد بن يحيى بن محمد بن كثير الحراني ذكره النسائي في شيوخه وقال ثقة هكذا ذكره أبو القاسم وقال إن لم يكن أخا محمد بن يحيى فإنه هو قلت إذا لم تقع رواية النسائي عنه في تصانيفه المذكورة فلا معنى لإيراده وإن كان شيخه ثم وجدت في لحق الأطراف للمزي بخطه حديث لعن المتنمصات إلى أن قال قال س في الزينة عن محمد بن يحيى وقع في رواية بن الأحمر أحمد بن يحيى بن محمد انتهى فكأنه وقع أيضا عند بن حيويه التي خرج بن عساكر أطوافها وقال الذهبي في الطبقات أحمد بن يحيى بن محمد لا يعرف قلت بل يكفي في رفع جهالة عينه رواية النسائي عنه وفي التعريف بحاله توثيقه له

[157] س النسائي أحمد بن يحيى بن الوزير بن سليمان التجيبي أبو عبد الله المصري روى عن بن وهب والشافعي وشعيب بن الليث وغيرهم وعنه النسائي وعلان وابن أبي داود وغيرهم قال النسائي ثقة وقال بن يونس كان فقيها من جلساء بن وهب وكان عالما بالشعر والأدب وأخبار الناس يقال كان مولده سنة 171 وتوفي في شوال سنة 265 قال بن عساكر في الأطراف في مسند أوس بن الصامت د قرأت على بن وزير المصري يعني أحمد بن يحيى فذكر حديثا قال المزي كذا قال وهو في عدة أصول من سنن أبي داود قرأت على محمد بن وزير قلت قال مسلمة بن القاسم الأندلسي كان كثير الحديث تفقه للشافعي وصحبه وكان عنده مناكير مات بمصر في السجن في شوال سنة 251 وقال بن يونس مات في حبس بن المدبر لخراج كان عليه في شوال سنة 25 وذكره الدارقطني في الرواة عن الشافعي وابن حبان في الثقات وقال قديم الموت روى عنه يعقوب بن سفيان

[158] خ البخاري أحمد بن يزيد بن إبراهيم بن الورتنيس أبو الحسن الحراني روى عن فليح بن سليمان وزهير بن معاوية والمسعودي وغيرهم وعنه محمد بن يوسف البيكندي وفهد بن سليمان وعبد الملك بن الوليد البجلي وغيرهم قال أبو حاتم هو ضعيف الحديث أدركته قلت ووثقه مسلمة وفي الكنى لأبي أحمد الحاكم ما يدل على أن الورتنيس لقب إبراهيم وذكره بن حبان في الثقات فقال أحمد بن يوسف بن برند بن إبراهيم أبو الحسن الحراني مولى بني أمية وهو الذي يقال له أحمد بن الورتنيس روى عنه يعقوب بن سفيان وأهل البحرين يغرب وسئل أبو حاتم عن حديث رواه هذا عن فليح عن المقبري عن أبي هريرة أن النبي ﷺ مر ببقعة بين البقيع والمناصع فقال نعم موضع الحمام هذا فاتخذ حماما فقال هذا حدبث باطل وذكره أبو عبد الله بن مندة في شيوخ البخاري وتعقبه المزي بأنه ليس له في البخاري ذكر إلا في حديث واحد عن محمد بن يوسف البيكندي عنه وهو في علامات النبوة

[159] ق بن ماجة أحمد بن يزيد بن روح الداري الفلسطيني روى عن محمد بن عقبة القاضي وعنه أبو عمير عيسى بن محمد النحاس

[160] خ البخاري أحمد بن يعقوب المسعودي أبو يعقوب ويقال أبو عبد الله الكوفي روى عن عبد الرحمن بن الغسيل وإسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص ويزيد بن المقدام بن شريح وعدة وعنه البخاري وهو من قدماء شيوخه ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو سعيد الأشج وأبو محمد الدارمي وغيرهم قال أبو زرعة وأبو حاتم أدركناه ولم نكتب عنه قلت وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال الحاكم كوفي قديم جليل وقرأت بخط الذهبي مات سنة بضع عشرة ومائتين

[161] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة أحمد بن يوسف بن خالد المهلبي الأزدي أبو الحسن السلمي النيسابوري المعروف بحمدان روى عن عبد الرزاق وأبي النضر ومحمد ويعلى ابني عبيد ورواد بن الجراح وأبي مسهر وخالد بن مخلد وصفوان بن عيسى وغيرهم روى عنه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة ويحيى بن يحيى وهو من شيوخه والبخاري في غير الجامع وابن خزيمة وأبو عوانة والسراج وصالح جزرة وإبراهيم بن أبي طالب وحسين القباني وغيرهم قال مكي بن عبدان سمعته يقول كتبت عن عبد الله بن موسى ثلاثين ألف حديث وسألت مسلما عنه فقال ثقة وامرني بالكتابة عنه وقال النسائي ليس به بأس وقال الدارقطني ثقة نبيل وقال أبو حامد بن الشرقي أن عنده شيخان لم يكونا عند محمد بن يحيى النضر بن محمد الجرشي وخالد بن مخلد قال ومات سنة 264 وقال غيره سنة 63 وله إحدى وثمانون سنة وقال مكي قال لنا أحمد بن يوسف أنا أزدي وأمي سلمية قلت قال النسائي في أسماء شيوخه نيسابوري صالح وفي رواية أخرى لا بأس به وقال بن أبي حاتم كتب إلى أبي وأبي زرعة بجزء من حديثه وقال الخليلي ثقة مأمون وقال مسلمة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال كان راويا لعبد الرزاق ثبتا فيه

[162] خ البخاري أحمد عن بن وهب روى عنه البخاري في مواضع غير منسوب قال الحاكم أبو أحمد هو بن أخي بن وهب وأنكره غيره وقال بن مندة لم يخرج البخاري عن أحمد بن عبد الرحمن في الصحيح شيئا وكلما قال حدثنا أحمد عن بن وهب فهو بن صالح وإذا روى عن أحمد بن عيسى نسبه

[163] خ البخاري أحمد عن عبيد الله بن معاذ وعنه البخاري في التفسير تقدم أنه أحمد بن النضر قاله الحاكمان وغيرهما

[164] خ البخاري أحمد عن محمد بن أبي بكر المقدمي وعنه البخاري في التوحيد يقال أنه أحمد بن سيار قلت هذا قول الكلاباذي وزعم بن مندة أنه أحمد بن النضر أيضا

ذكر من اسمه أبان

[165] ت الترمذي أبان بن إسحاق الأسدي الكوفي النحوي روى عن الصباح بن محمد الأحمسي وعنه إسماعيل بن زكريا وعيسى بن يونس ومحمد بن عبيد الطنافسي وغيرهم قال بن معين ليس به بأس قلت وقال العجلي ثقة وأما الأزدي فقال متروك الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[166] م ع مسلم والأربعة أبان بن تغلب الربعي أبو سعد الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي والحكم بن عتيبة وفضيل بن عمر والفقيمي وأبي جعفر الباقر وغيرهم وعنه موسى بن عقبة وشعبة وحماد بن زيد وابن عيينة وجماعة قال أحمد ويحيى وأبو حاتم والنسائي ثقة زاد أبو حاتم وقال الجوزجاني زائغ مذموم المذهب مجاهر وقال أبو بكر بن منجويه مات سنة 241 وقال بن عدي له نسخ عامتها مستقيمة إذا روى عنه ثقة وهو من أهل الصدق في الروايات وإن كان مذهبه مذهب الشيعة وهو في الرواية صالح لا بأس به قلت هذا قول منصف وأما الجوزجاني فلا عبرة بحطه على الكوفيين فالتشيع في عرف المتقدمين هو اعتقاد تفضيل علي على عثمان وأن عليا كان مصيبا في حروبه وأن مخالفه مخطئ مع تقديم الشيخين وتفضيلهما وربما اعتقد بعضهم أن عليا أفضل الخلق بعد رسول الله ﷺ وإذا كان معتقد ذلك ورعا دينا صادقا مجتهدا فلا ترد روايته بهذا لا سيما إن كان غير داعية وأما التشيع في عرف المتأخرين فهو الرفض المحض فلا تقبل رواية الرافضي الغالي ولا كرامة وقال بن عجلان ثنا أبان بن تغلب رجل من أهل العراق من النساك ثقة ولما خرج الحاكم حديث أبان في مستدركه قال كان قاص الشيعة وهو ثقة ومدحه بن عيينة بالفصاحة والبيان وقال أبو نعيم في تاريخه مات سنة 4 وكان غاية من الغايات وقال أحمد بن سيار مات بعد سنة 41 وقال العقيلي سمعت أبا عبد الله يذكر عنه عقلا وأدبا وصحة حديث إلا أنه كان غاليا في التشيع وقال بن سعد كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وأرخ وفاته ومنه نقل بن منجويه وقال الأزدي كان غاليا في التشيع وما أعلم به في الحديث بأسا

[167] أبان بن سلمان صوابه زبان وسيأتي في الزاي

[168] خت 4 البخاري في التعليق والأربعة أبان بن صالح بن عمير بن عبيد القرشي مولاهم روى عن أنس ومجاهد وعطاء والحسن بن محمد بن علي والحسن البصري وغيرهم وعنه محمد بن إسحاق وابن جريج وعبد الله بن عامر الأسلمي وأسامة بن زيد الليثي وغيرهم قال بن معين والعجلي ويعقوب بن شيبة وأبو زرعة وأبو حاتم ثقة وقال النسائي ليس به بأس وقال بن سعد ولد سنة ستين ومات بعسقلان سنة بضع عشرة ومائة وهو بن خمس وخمسين سنة وكذا قال يعقوب بن شيبة قلت وذكره بن حبان في الثقات وأخرج في صحيحه حديثه عن مجاهد عن جابر في النهى عن استقبال القبلة وقال بن عبد البر في التمهيد حديث جابر ليس صحيحا لأن أبان بن صالح ضعيف وقال بن حزم في المحلي عقب هذا الحديث أبان ليس بالمشهور انتهى وهذه غفلة منهما وخطأ تواردا عليه فلم يضعف أبان هذا أحد قبلهما ويكفي فيه قول بن معين ومن تقدم معه والله أعلم

[169] بخ م س ق البخاري في الأدب المفرد ومسلم والنسائي وابن ماجة أبان بن صمعة الأنصاري البصري قيل أنه والد عتبة العلام روى عن عكرمة ومحمد بن سيرين وأبي الوازع وعنه خالد بن الحارث ووكيع ويحيى وأبو عاصم وغيرهم قال بن القطان تغير بآخره وقال بن مهدي أتيته وقد اختلط البتة قال بن المديني قلت له بكم قال بزمان وقال بن معين ثقة وقال بن عدي إنما عيب عليه الاختلاط لما كبر ولم ينسب إلى الضعف لأن مقدار ما يرويه مستقيم قال بن منجويه مات سنة 153 وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح قلت بقية كلام عبد الله فقلت له أليس قد تغير بآخره قال نعم وقال أبو حاتم صدوق وقال أبو داود ثقة أنكر في آخر أيامه وقال العجلي والنسائي ثقة وقال النسائي في موضع آخر ليس به بأس إلا أنه كان اختلط وقال العقيلي والحربي اختلط بآخره وذكره بن حبان في الثقات وأرخ وفاته ومنه نقل بن منجويه وليس له عند مسلم سوى حديث واحد في الأدب

[170] د أبي داود أبان بن طارق البصري روى عن نافع وكثير بن شنظير وعنه خالد بن الحارث ودرست بن زياد قال أبو زرعة مجهول وقال أبو أحمد بن عدي لا يعرف إلا بهذا الحديث يعني حديث من دخل على غير دعوة دخل سارقا وخرج مغيرا وليس له أنكر منه وله غيره حديثان أو ثلاثة

[171] تمييز أبان بن طارق القيسي روى عن عقبة بن عامر وعنه عون بن حيان ذكره بن حبان في الثقات وهو أقدم من الذي قبله

[172] 4 الأربعة أبان بن عبد الله بن أبي حازم بن صخر بن العيلة وقيل بن أبي حازم صخر بن العيلة البجلي الأحمسي الكوفي روى عن عمه عثمان وعدي بن ثابت وعمرو بن شعيب وإبراهيم بن جرير بن عبد الله وغيرهم وعنه بن المبارك وأبو أحمد الزبيري ووكيع والقاضي أبو يوسف وجماعة قال الفلاس كان بن مهدي يحدث عن سفيان عنه وما سمعت يحيى يحدث عنه قط وقال أحمد صدوق صالح الحديث وقال بن معين ثقة وقال بن عدي هو عزيز الحديث عزيز الروايات لم أجد له حديثا منكر المتن فاذكره وأرجو أنه لا بأس به قلت وقال بن حبان كان ممن فحش خطاؤه وانفرد بالمناكير وقال بن سعد في الطبقات توفي في الكوفة في خلافة أبي جعفر وقال أحمد أيضا والعجلي وابن نمير ثقة وقال النسائي في الجرح والتعديل ليس بالقوي وذكره العقيلي في الضعفاء وأخرج له بن خزيمة والحاكم في صحيحيهما

[173] بخ م 4 أبان البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة أبان بن عثمان بن عفان الأموي أبو سعيد ويقال أبو عبد الله روى عن أبيه وزيد بن ثابت وأسامة بن زيد وعنه ابنه عبد الرحمن وعمر بن عبد العزيز وأبو الزناد والزهري ونبيه بن وهب وغيرهم قال عمرو بن شعيب ما رأيت أعلم بحديث ولا فقه منه وعده يحيى القطان في فقهاء المدينة وقال العجلي ثقة من كبار التابعين وقال بن سعد مدني تابعي ثقة وله أحاديث وكان به صمم ووضح واصابه الفالج قبل أن يموت بسنة وقال خليفة مات سنة 105 قلت إنما قال خليفة مات أبان في خلافة يزيد بن عبد الملك ثم ذكر وفاته يزيد سنة 105 وكذا قال بن حبان في الثقات وقال البخاري قال خالد بن مخلد حدثني الحكم بن الصلت ثنا أبو الزناد قال مات أبان قبل يزيد بن عبد الملك وحكى في التاريخ عن مالك أنه كان قد علم أشياء من قضاء أبيه وكان معلم عبد الله بن أبي بكر وقال الأثرم قلت لأحمد أبان بن عثمان سمع من أبيه قال لا قلت حديثه في صحيح مسلم مصرح بالسماع من أبيه وأفاد بن الحذاء في رجال الموطأ أن أمه أم عمرو بنت جندب الدوسية

[174] د أبي داود أبان بن أبي عياش فيروز أبو إسماعيل مولى عبد القيس البصري ويقال دينار روى عن أنس فأكثر وسعيد بن جبير وخليد بن عبد الله العصري وغيرهم وعنه أبو إسحاق الفزاري وعمران القطان ويزيد بن هارون ومعمر وغيرهم قال الفلاس متروك الحديث وهو رجل صالح يكنى أبا إسماعيل وكان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وقال البخاري كان شعبة سيء الرأي فيه وقال عباد المهلبي أتيت شعبة أنا وحماد بن زيد فكلمناه في أبان أن يمسك عنه فأمسك ثم لقيته بعد ذلك فقال ما أراني يسعني السكوت عنه وقال أحمد بن حنبل متروك الحديث ترك الناس حديثه منذ دهر وقال أيضا لا يكتب عنه قيل كان له هوى قال كان منكر الحديث كان وكيع إذا أتى على حديثه يقول رجل ولا يسميه استضعافا وقال مرة منكر الحديث وقال بن معين ليس حديثه بشيء وقال مرة ضعيف وقال مرة متروك الحديث وكذا قال النسائي والدارقطني وأبو حاتم وزاد وكان رجلا صالحا ولكنه بلي بسوء الحفظ وقال عفان قال لي أبو عوانة جمعت أحاديث الحسن عن الناس ثم أتيت بها أبان بن أبي عياش فحدثني بها كلها وقال أبو عوانة مرة لا أستحل أن أروي عنه شيئا وقال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عنه فقال ترك حديثه ولم يقرأه علينا فقيل له كان يتعمد الكذب قال لا كان يسمع الحديث من أنس ومن شهر ومن الحسن فلا يميز بينهم قال النسائي في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه وهو بين الأمر في الضعف وأرجو أنه لا يتعمد الكذب إلا أنه يشبه عليه ويغلط وهو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق كما قال شعبة وقال مالك بن دينار أبان بن أبي عياش طاوس القراء وقال أيوب ما زلنا نعرفه بالخير منذ دهر وقال بن إدريس قلت لشعبة حدثني مهدي بن ميمون عن سلم العلوي قال رأيت أبان بن أبي عياش يكتب عن أنس بالليل فقال شعبة سلم يرى الهلال قبل الناس بليلتين روى له أبو حماد حديثا واحدا مقرونا بقتادة في الصلاة ثنا خليد العصري عن أبي الدرداء خمس من جاء بهن الحديث وهو من رواية بن الأعرابي قلت ذكر أبو موسى المديني أنه توفي سنة 7 أو 28 والظاهر أنه خطأ وكأنه أراد وثلاثين وروينا في الجزء الثاني من حديث الفاكهي عن بن أبي مسرة أنه سمع يعقوب بن إسحاق بن بنت حميد الطويل يقول مات أبان بن أبي عياش في أول رجب سنة 138 وكذا ذكره القراب في تاريخه وقال الذهبي في الميزان بقي إلى بعد الأربعين ومائة ولا يخفى ما فيه وقال بن حبان كان من العباد سمع من أنس أحاديث وجالس الحسن فكان يسمع من كلامه فإذا حدث به جعل كلام الحسن عن أنس مرفوعا وهو لا يعلم ولعله حدث عن أنس بأكثر من ألف وخمسمائة حديث ما لكثير شيء منها أصل وقال بن معين مرة ليس بثقة وقال الجوزجاني ساقط وقال بن المديني كان ضعيفا وقال الساجي كان رجلا صالحا سخيا فيه غفلة يهم في الحديث ويخطئ فيه وقال يزيد بن هارون قال شعبة ردائي وخماري في المساكين صدقة إن لم يكن بن أبي عياش يكذب في الحديث وقال شعيب بن حرب سمعت شعبة يقول لأن أشرب من بول حماري أحب إلي من أن أقول حدثني أبان وقال بن إدريس عن شعبة لأن يزني الرجل خير من أن يروي عن أبان وقال سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد قال جاءني أبان بن أبي عياش فقال أحب أن تكلم شعبة أن يكف عني قال فكلمته فكف عنه أياما ثم أتاني في الليل فقال أنه لا يحل الكف عنه إنه يكذب على رسول الله ﷺ وقال يزيد بن زريع حدثني عن أنس بحديث فقلت له عن النبي ﷺ فقال وهل يروي أنس عن غير النبي ﷺ فتركته وقال بن سعد بصري متروك الحديث وذكره الفسوي في باب من يرغب عن الرواية عنهم قرأت على إبراهيم بن محمد بمكة أخبركم أحمد بن أبي طالب عن أبي المنجا بن اللتي أن أبا الوقت أخبرهم أنا عبد الرحمن بن عفيف أنا بن أبي شريح أنا أبو القاسم البغوي ثنا سويد بن سعيد سمعت علي بن مسهر قال كتبت أنا وحمزة الزيات عن أبان سماعا نحو خمسمائة حديث فلقيت حمزة فأخبرني أنه رأى النبي ﷺ في المنام قال فعرضتها عليه فما عرف منها إلا اليسير خمسة أو ستة فتركنا الحديث عنه رواها مسلم في مقدمة كتابه عن سويد فوافقناه بعلو درجتين ورواها بن أبي حاتم عن أبيه عن سويد وقال العقيلي ثنا أحمد بن علي الأبار قال رأيت النبي ﷺ في النوم فقلت يا رسول الله اترضى أبان بن أبي عياش قال لا وقال أبو عبيد الآجري عن أبي داود لا يكتب حديثه وحكى الخليلي في الإرشاد بسند صحيح أن أحمد قال ليحيى بن معين وهو يكتب عن عبد الرزاق عن معمر عن أبان نسخة تكتب هذه وأنت تعلم أن أبان كذاب فقال يرحمك الله يا أبا عبد الله أكتبها واحفظها حتى إذا جاء كذاب يرويها عن معمر عن ثابت عن أنس أقول له كذبت إنما هو أبان وقال الحاكم أبو أحمد منكر الحديث تركه شعبة وأبو عوانة ويحيى وعبد الرحمن

[175] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي أبان بن يزيد العطار أبو يزيد البصري روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة وعمرو بن دينار وقتادة ويحيى بن أبي كثير وعاصم بن بهدلة وغيرهم وعنه بن المبارك والقطان ومسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل وأبو الوليد ويزيد بن هارون وغيره قال أحمد ثبت في كل المشائخ وقال بن معين ثقة كان القطان يروي عنه وكان أحب إليه من همام وهمام أحب إلي وقال النسائي ثقة قلت لم يذكره أحد ممن صنف في وحال البخاري من القدماء ولم أر له عنده إلا أحاديث معلقة في الصحيح سوى موضع في المزارعة فقال فيه البخاري قال لنا مسلم بن إبراهيم ثنا أبان فذكر حديثا فإن كان هذا موصولا فكان ينبغي للمزي أن يرقم لحماد بن سلمة رقم البخاري في الوصل لا في التعليق فإن البخاري قال في الرقاق قال لنا أبو الوليد ثنا حماد بن سلمة فذكر حديثا وسيأتي في ترجمة حماد إن شاء الله تعالى وقال أبو حاتم هو أحب إلي من همام في ويحيى بن أبي كثير وقال أيضا هو أحب إلي من شيبان وقال بن المديني كان عندنا ثقة وقال العجلي بصري ثقة وكان يرى القدر ولا يتكلم فيه وقال أحمد هو أثبت من عمران القطان وذكره بن عدي في الكامل وأورد له حديثا فردا ثم قال له روايات وهو حسن الحديث متماسك يكتب حديثه وله أحاديث صالحة عن قتادة وغيره وعامتها مستقيمة وأرجو أنه من الصدق وذكره بن حبان في الثقات وقد ذكره بن الجوزي في الضعفاء وحكى من طريق الكديمي عن بن المديني عن القطان قال أنا لا أروي عنه ولم يذكر من وثقه وهذا من عيوب كتابه يذكر من طعن الراوي ولا يذكر من وثقه والكديمى ليس بمعتمد وقد اسلفنا قول بن معين أن القطان كان يروي عنه فهو المعتمد والله أعلم

من اسمه إبراهيم

[176] بخ ت البخاري في الأدب المفرد والترمذي إبراهيم بن أدهم بن منصور العجلي وقيل التميمي أبو إسحاق البلخي الزاهد سكن الشام روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وسعيد بن المرزبان ومقاتل بن حيان النبطي وجماعة وروى عن الثوري وروى الثوري عنه وعنه خادمه إبراهيم بن بشار وبقية بن الوليد وشقيق البلخي والأوزاعي وهو أكبر منه وعدة قال النسائي ثقة مأمون أحد الزهاد وقال الدارقطني إذا روى عنه ثقة فهو صحيح الحديث وقال البخاري قال لي قتيبة هو تميمي كان بالكوفة ويقال له العجلي كان بالشام وقال يعقوب بن سفيان كان من الخيار الأفاضل ونقل بن مندة عن أبي داود عن أبي توبة الربيع بن نافع قال مات إبراهيم بن أدهم سنة 162 له ذكر في كتاب الأدب للبخاري وروى له الترمذي حديثا واحدا في الطهارة تعليقا قلت وقال بن معين عابد ثقة وقال بن نمير والعجلي ثقة وقال بن حبان في الثقات كان صابرا على الجهد والفقه والورع الدائم والسخاء الوافر إلى أن مات في بلاد الروم سنة 61 ثم روى عن أبي الأحوص قال رأيت من بكر بن وائل خمسة ما رأيت مثلهم فذكره فيهم وقال أحمد في الزهد سمعت سفيان بن عيينة يقول رحم الله أبا إسحاق يعني إبراهيم بن أدهم قد يكون الرجل عالما بالله ليس يفقه أمر الله

[177] تمييز إبراهيم بن أدهم الكوفي رأيت في المنتظم لابن الجوزي أنه غير الزاهد وأنه كوفي قدم مصر زائرا لرشدين بن سعد وحفظ عنه ومات سنة 162

[178] مق د ت مسلم في المقدمة وأبي داود والترمذي إبراهيم بن إسحاق بن عيسى البناني مولاهم أبو إسحاق الطالقاني نزيل مرو وربما نسب إلى جده روى عن بن المبارك ومالك والداروردي والوليد بن مسلم ومعتمر بن سليمان وابن عيينة وغيرهم وعنه أحمد بن محمد بن حنبل ويحيى وأبو موسى والحسين بن محمد البلخي والحسين بن منصور وإسماعيل سمويه وعباس الدوري ومحمد بن عبد الله بن قهزاد وعدة قال بن معين ثقة وفي موضع آخر ليس به بأس وقال يعقوب بن شيبة ثقة ثبت يقول بالإرجاء وقال أبو حاتم صدوق قال غنجار في تاريخه توفي بمرو سنة 215 قلت وقال بن حبان في الثقات يخطئ ويخالف مات سنة 14 وقال الإدريسي كان على مظالم سمرقند وقال إبراهيم بن عبد الرحمن الدارمي روى عن بن المبارك أحاديث غرائب

[179] إبراهيم بن إسحاق عن المقبري يأتي في إبراهيم بن الفضل

[180] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة الأنصاري الأشهلي مولاهم أبو إسماعيل المدني روى عن داود بن الحصين وموسى بن عقبة وابن جريج وابن عجلان وغيرهم وعنه أبو عامر العقدي وابن أبي فديك والواقدي وإسماعيل بن أبي أويس والقعنبي وغيرهم قال أحمد ثقة وقال بن معين ليس بشيء وقال مرة يكتب حديثه ولا يحتج به وقال أبو حاتم شيخ ليس بالقوي يكتب حديثه ولا يحتج به منكر الحديث دون إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع وأحب إلي من إبراهيم بن الفضل وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي ضعيف وقال الدارقطني متروك وقال بن عدي هو صالح في باب الرواية كما حكى عن يحيى بن معين ويكتب حديثه مع ضعفه وقال محمد بن سعد كان مصليا عابدا صام ستين سنة وكان قليل الحديث ومات سنة 65 وهو بن 82 سنة قلت وقال العجلي حجازي ثقة وقال الحربي شيخ مدني صالح له فضل ولا أحسبه حافظا وقال أبو أحمد الحاكم حديثه ليس بالقائم وقال بن حبان كان يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل وقال العقيلي له غير حديث لا يتابع على شيء منها حديثه عن داود عن عكرمة عن بن عباس كان يعلمهم من الاوجاع كلها ومن الحمى بسم الله الكبير الحديث وقال الترمذي بعد تخريجه يضعف في الحديث وذكر له حديثا آخر في الحدود وقال فيه مثل ذلك

[181] ق بن ماجة إبراهيم بن إسماعيل بن رزين المؤدب أبو إسماعيل والمعروف أن اسم أبيه سليمان يأتي

[182] د أبي داود إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الملك بن أبي محذورة روى عن جده وعنه أبو جعفر النفيلي قلت ضعفه الأزدي

[183] خت ق البخاري في التعليق وابن ماجة إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع بن يزيد وقيل بن زيد بن مجمع الأنصاري أبو إسحاق المدني روى عن الزهري وأبي الزبير وعمرو بن دينار وغيرهم وعنه الدراوردي وابن أبي حازم وأبو نعيم وعدة قال بن معين ضعيف ليس بشيء وقال أبو زرعة سمعت أبا نعيم يقول لا يسوى حديثه فلسين وقال أبو حاتم كثير الوهم ليس بالقوي يكتب حديثه ولا يحتج به وهو قريب من بن أبي حبيبة وقال البخاري كثير الوهم وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي ومع ضعفه يكتب حديثه قلت وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالمتين عندهم وقال أبو داود ضعيف متروك الحديث سمعت يحيى بقوله وفي كتاب بن أبي خيثمة من طريق جعفر بن عون أن بن مجمع كان أصم وكان يجلس إلى الزهري فلا يكاد يسمع إلا بعد كد وقال بن حبان كان يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل

[184] ت الترمذي إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل الحضرمي أبو إسحاق الكوفي عن أبيه وأبي نعيم وعنه الترمذي وابنه سلمة بن إبراهيم وابن صاعد ويعقوب بن سفيان وابن وارة والسراج وغيرهم قال بن أبي حاتم كتب أبي حديثه ولم يأته ولم يذهب بي إليه ولم يسمع منه زهادة فيه وسألت أبا زرعة عنه فقال يذكر عنه أنه كان يحدث بأحاديث عن أبيه ثم ترك أباه فجعلها عن عمه لأن عمه أحلى عند الناس وقال العقيلي عن مطين كان بن نمير لا يرضاه ويضعفه وقال روى أحاديث مناكير قال العقيلي ولم يكن إبراهيم هذا يقيم الحديث قال مطين مات سنة 258 قلت وبقية كلام العقيلي روى عن أبيه عن جده عن سلمة عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود كنا مع النبي ﷺ في غزوة خيبر وكان إذا أراد أن يتبرز تباعد الحديث وفيه قصة الاشاءتين ونبع الماء وقصة الإداوة وقصة الجمل مطولا قال العقيلي أما قصة الإداوة والطهور فجاء عن بن مسعود من غير وجه وأما ما عدا ذلك فجاء من غير بن مسعود فأدخل إبراهيم حديثا في حديث وروى عنه بن خزيمة في صحيحه وذكره بن حبان في الثقات فقال في روايته عن أبيه بعض المناكير

[185] سي النسائي في اليوم والليلة إبراهيم بن إسماعيل الصائغ عن الحجاج بن فرافصة وعنه يحيى بن يحيى النيسابوري قال بن أبي عاصم مات سنة 187 قلت قال الذهبي مجهول

[186] ق بن ماجة إبراهيم بن إسماعيل اليشكري ويقال البكري عن إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة وعنه أبو كريب ومعمر بن سهل الأهوازي وروى أبو بكر بن عبد الملك بن شيبة بن إبراهيم بن إسماعيل بن نصر التبان حدثنا عن إبراهيم بن أبي حبيبة فيحتمل أن يكون هو هذا

[187] د ق أبي داود وابن ماجة إبراهيم بن إسماعيل ويقال إسماعيل بن إبراهيم السلمي ويقال الشيباني حجازي روى عن أبي هريرة وابن عباس وعائشة وامرأة رافع بن خديج وعنه حجاج بن عبيد وعمرو بن دينار وعباس بن عبد الله بن معبد بن عباس قال محمد بن إسحاق ثنا عباس ثنا إسماعيل بن إبراهيم وكان خيارا وقال أبو حاتم مجهول قلت لا يبعد أن إسماعيل بن إبراهيم الشيباني الذي روى عنه عباس غير إبراهيم بن إسماعيل السلمي الذي روى عن أبي هريرة فقد فرق بينهما أبو حاتم الرازي وأبو حاتم بن حبان في الثقات وإنما جمع بينهما البخاري في تاريخه فتبعه المزي وحكى البخاري الاختلاف في حديثه على ليث بن أبي سليم عن حجاج بن عبيد عن إبراهيم بن إسماعيل وفي بعض طرقه إسماعيل بن إبراهيم على الشك والخبط فيه من ليث بن أبي سليم والله أعلم وقد وقع ذكره في صحيح البخاري ضمنا كما بينته في ترجمة حجاج بن عبيد

[188] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود إبراهيم بن أبي أسيد البراد المديني روى عن جده ولم يسمه عن أبي هريرة وعنه سليمان بن بلال وأبو ضمرة قال أبو حاتم شيخ مديني محله الصدق قلت وذكره بن حبان في الثقات وحكى في أسيد خلافا هل هو بضم الهمزة أو فتحها

[189] ق بن ماجة إبراهيم بن أعين الشيباني العجلي البصري نزيل مصر روى عن إسماعيل بن يحيى الشيباني وإبراهيم بن أدهم والليث بن سعد والثوري وشعبة وغيرهم وعنه إسرائيل وهو من شيوخه وأبو صالح كاتب الليث وهشام بن عمار وأبو سعيد الأشج وغيرهم قال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث قلت قال البخاري في تاريخه الكبير فيه نظر في إسناده وقال بن أبي حاتم في الجرح والتعديل إبراهيم بن أعين الكوفي سمعت أبا سعيد الأشج يقول كان من خيار الناس روى عن الثوري انتهى فيظهر لي أن الذي روى عنه الأشج غير الشيباني وقد فرق بينهما بن حبان في الثقات فقال في العجلي بصري روى عنه أبو همام بن أبي بدر شجاع بن الوليد فهذا هو شيخ الأشج وقد أخرج له بن خزيمة في صحيحه ثم قال بن حبان إبراهيم بن أعين الشيباني عداده في أهل الرملة روى عنه هشام بن عمار يغرب فهذا هو الذي ضعفه أبو حاتم الرازي والله أعلم

[190] د ت أبى داود والترمذي إبراهيم بن بشار الرمادي أبو إسحاق البصري روى عن بن عيينة وأبي معاوية وعبد الله بن رجاء المكي وغيرهم وعنه البخاري في غير الجامع وأبو مسلم الكجي وأبو خليفة ويعقوب بن شيبة وعدة قال البخاري يهم في الشيء بعد الشيء وهو صدوق وقال أيضا قال لي إبراهيم الرمادي ثنا بن عيينة عن بريد عن أبي بردة عن أبي موسى كلكم راع قال أبو أحمد بن عدي وهو وهم كان بن عيينة يرويه مرسلا قال بن عدي لا أعلم أنكر عليه إلا هذا الحديث الذي ذكره البخاري وباقي حديثه مستقيم وهو عندنا من أهل الصدق وقال أحمد كأن سفيان الذي يروي عن إبراهيم بن بشار ليس هو سفيان بن عيينة يعني مما يغرب عنه وكان مكثرا عنه وقال بن حبان في الثقات كان متقنا ضابطا صحب بن عيينة سنين كثيرة وسمع أحاديثه مرارا ومن زعم أنه كان ينام في مجلس بن عيينة فقد صدق وليس هذا مما يجرح مثله في الحديث وذاك أنه سمع حديثه مرارا ولقد حدثنا أبو خليفة قال قال إبراهيم بن بشار حدثنا سفيان بمكة وعبادان وبين السماعين أربعون سنة مات سنة 23 أو قبلها أو بعدها بقليل انتهى وقيل أنه مات سنة 4 وقيل 7 وقيل 228 قلت وقال أيضا كان يحضر معنا عند سفيان بن عيينة فكان يملي على الناس ما يسمعون من سفيان وكان ربما أملى عليهم ما لم يسمعوا ويقول كأنه يغير الألفاظ فيكون زيادة ليست في الحديث قال فقلت له ألا تتقي الله ويحك تملي عليهم ما لم يسمعوا وقال بن معين ليس بشيء لم يكن يكتب عند سفيان وكان يملي على الناس ما لم يقله سفيان وقال النسائي ليس بالقوي وقال العقيلي في حديث الرمادي ذكره بن عدي ليس له أصل من حديث بن عيينة والذي عند بن عيينة عن بريد حديث سل الجليس وحديث المؤمن للمؤمن كالبنيان وحديث اشفعوا تؤجروا وحديث الخازن الأمين فقط وقال العقيلي أيضا في حديثه عن سفيان عن عمرو بن دينار وابن جريج عن عطاء عن أبي هريرة مرفوعا لا تمتلى جهنم حتى يكون كذا وكذا الحديث ليس لهذا أصل في حديث بن عيينة عن عمرو ولا عن بن جريج والذي عند بن عيينة عن عمرو عن عطاء حديث لا تسبوا الدهر وحديث عذبت امرأة في هرة والذي عنده عن بن جريج عن عطاء حديث مالك في كل صلاة قراءة وحديث كل صلاة لا يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خداج وحديث أبي هريرة إذا كنت امام أفخفف قال العقيلي وروى إبراهيم عن سفيان عن عاصم عن أبي عثمان عن أبي موسى أن رجلا أراد أن يبايع الحديث وخير طيب الرجال وهذا رواه الحميدي عن سفيان مرسلا ليس فيه أبو موسى وقال أبو حاتم الرازي والطيالسي صدوق وقال أبو عوانة في أوائل الصلاة في صحيحه كان إبراهيم بن بشار ثقة من كبار أصحاب بن عيينة وممن سمع منه قديما وقال الحاكم ثقة مأمون من الطبقة الأولى من أصحاب بن عيينة وقال يحيى بن الفضل ثنا إبراهيم الرمادي وكان والله ثقة

[191] تمييز إبراهيم بن بشار بن محمد المعقلي مولاهم الخراساني صاحب إبراهيم بن أدهم روى عنه وجمع اخباره وروى أيضا عن حماد بن زيد والفضيل بن عياض وغيرهم وعنه أحمد بن أبي عوف وأبو العباس السراج ذكره بن حبان في الثقات وعمر دهرا مات في حدود الأربعين ومائتين قاله الذهبي ذكرته للتمييز ولهم شيخ آخر يقال له

[192] إبراهيم بن بشار الواسطي من شيوخ أبي القاسم البغوي لكنه نسب لجده وهو إبراهيم بن عبد الله بن بشار يروي عن عبد الله بن داود الخريبي ذكره الخطيب

[193] س النسائي إبراهيم بن أبي بكر المكي الأخنسي سمع طاوسا وعنه بن أبي نجيح وابن جريج قلت اسم جده أبو أمية كذا ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه إسماعيل بن أمية فقال عن إبراهيم بن بكر بن أبي أمية الأخنسي عن كعب وقال الخطيب حجازي سمع مجاهدا وزاد في الرواة عنه منصور بن المعتمر وقرأت بخط الذهبي محله الصدق

[194] تمييز إبراهيم بن أبي بكر بن عبد الرحمن الأنصاري مدني يروي عن أبي أسامة بن سهل وعنه بن جريج حديثه في مصنف عبد الرزاق نبهت عليه لاتفاقه مع الذي قبله في رواية بن جريج عنهما وممن يقال له إبراهيم بن أبي بكر جماعة دون هذين في الطبقة

[195] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن جرير بن عبد الله البجلي روى عن أبيه وعن بن أخيه أبي زرعة بن عمرو بن جرير وقيس بن أبي حازم وعنه أبان بن عبد الله البجلي وشريك القاضي وقيس بن مسلم وغيرهم قال بن معين لم يسمع من أبيه شيئا وقال بن عدي يقول في بعض رواياته حدثني أبي ولم يضعف في نفسه وإنما قيل أنه لم يسمع من أبيه وأحاديثه مستقيمة تكتب وقال عنه مات أبوه وهو حمل قلت إنما جاءت روايته عن أبيه بتصريح التحديث منه من طريق داود بن عبد الجبار عنه وداود ضعيف ونسبه بعضهم إلى الكذب وقد روى عن أبيه بالعنعنة أحاديث وقال بن أبي حاتم عن أبيه وأبو عبيد الآجري عن أبي داود لم يسمع من أبيه وقال بن سعد وإبراهيم الحربي في كتاب العلل ولد بعد موت أبيه وقال بن أبي حاتم في المراسيل روايته عن على مرسلة وقال بن حبان في الثقات روى عنه شعبة تأخر موته وقال سعيد بن عبد العزيز ما كان بالغوطة أورع منه وقال بن القطان مجهول الحال

[196] خ كد البخاري ومسند مالك إبراهيم بن الحارث بن إسماعيل البغدادي أبو إسحاق نزيل نيسابور روى عن يحيى بن أبي بكير الكرماني ويزيد بن هارون وعلى بن المديني وعدة وعنه البخاري وأبو داود في حديث مالك وابن خزيمة وأبو عمرو والمستملى ومحمد بن الحسين القطان وغيرهم قال أبو عمر والمستملى دفن يوم الثلاثاء لسبع خلون من المحرم سنة 265

[197] ل أبي داود في المسائل إبراهيم بن الحارث بن مصعب بن الوليد بن عبادة بن الصامت الأنصاري روى عن أحمد بن حنبل وأحمد بن عمر الوكيعي ويحيى بن معين وعلى بن المديني وغيرهم وعنه أبو داود في كتاب المسائل وأبو بكر الأثرم وأبو حاتم الرازي وابن أبي داود قال الخلال من كبار أصحاب أحمد بن حنبل كان أبو عبد الله يعظمه ويرفع قدره

[198] س النسائي إبراهيم بن حبيب بن الشهيد الأزدي مولاهم أبو إسحاق البصري روى عن أبيه وعنه ابنه إسحاق ومحمد بن عثمان بن أبي صفوان ومحمود بن غيلان وغيرهم قال النسائي ثقة وقال البخاري مات سنة 203 قلت ووثقه الدارقطني وابن قانع وابن حبان وذكر الخطيب روايته عن مالك روى له س حديثا واحدا وقع عاليا في المخلصيات وهو من روايته عن أبيه عن عمرو بن دينار عن جابر في إطعام الكثير من الطعام القليل وفي آخره جزاكم الله يا معشر الأنصار خيرا الحديث

[199] إبراهيم بن أبي حبيبة وابن إسماعيل تقدم

[200] س النسائي إبراهيم بن الحجاج بن زيد السامي الناجي أبو إسحاق البصري روى عن حماد بن سلمة ووهب بن خالد وأبان بن يزيد وغيرهم وعنه أبو بكر بن على المروزي وأبو زرعة وموسى بن هارون الحمال وعبد الله بن أحمد وأبو يعلى والحسن بن سفيان قال موسى مات سنة 233 وقال بن حبان في الثقات مات سنة 31 قلت بقية كلام بن حبان أو سنة اثنتين وقال الدارقطني في الجرح والتعديل ثقة وقال بن قانع صالح

[201] تمييز إبراهيم بن الحجاج النيلي أبو إسحاق البصري والنيل مدينة بين واسط والكوفة روى عن حماد بن زيد وأبي عوانة وعنه أبو بكر المروزي وأبو يعلى أيضا وخليفة بن خياط ذكره بن حبان في الثقات وقال بن قانع مات سنة 232 قلت ووثقه الدارقطني أيضا وفي الرواة إبراهيم بن الحجاج جماعة غير هذين ليسوا من طبقتهما

[202] إبراهيم بن حرب أبو إسحاق العسقلاني ختن آدم بن أبي إياس روى عن حفص بن ميسرة وأبي نعيم وغيرهما وعنه أبو داود فيما قال أبو على الغساني وأحمد بن سيار وإبراهيم بن محمد الدستوائي وخير بن عرفة قال العقيلي حدث بمناكير وساق له حديثا في فضل الرباط استنكره وذكره بن حبان في الثقات لم يذكره المزي

[203] د س فق أبي داود والنسائي وابن ماجة في التفسير إبراهيم بن الحسن بن الهيثم الخثعمي أبو إسحاق المصيصي المقسمي روى عن حجاج بن محمد والحارث بن عطية ومخلد بن يزيد وعدة وعنه أبو داود والنسائي وموسى الحمال وابن أبي داود وغيرهم وكتب عنه أبو حاتم وقال صدوق وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر ليس به بأس قلت وذكره بن حبان في الثقات

[204] تمييز إبراهيم بن الحسن بن نجيح الباهلي المقري التبان البصري روى عن حماد بن زيد وحجاج بن محمد وغيرهما وعنه النسائي فيما ذكره أبو إسحاق الصريفيني وحده والحسن بن سفيان وأبو حاتم وأبو زرعة وقال كان صاحب قرآن وكان بصيرا به وكان شيخا ثقة وعبد الله بن أحمد في مسند أبيه قال أبو جعفر الطبري ومطين مات سنة 235 وذكره بن حبان في الثقات لم يذكره المزي

[205] فق بن ماجة في التفسير إبراهيم بن الحكم بن أبان روى عن أبيه وإبراهيم بن يحيى بن أبي يعقوب العدني وعنه إسحاق بن راهويه والذهلي وأحمد بن منصور الرمادي وسلمة بن شبيب وغيرهم قال أحمد بن حنبل في سبيل الله دراهم أنفقناها في الذهاب إلى إبراهيم بن الحكم ووقت رأيناه لم يكن به بأس وكان حديثه كان يزيد بعدنا وقال بن معين ليس بثقة وقال مرة ضعيف ليس بشيء ومرة لا شيء وقال البخاري سكتوا عنه وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال أبو زرعة ليس بالقوي وهو ضعيف وقال الجوزجاني والازدي ساقط وقال محمد بن أسد الخشني أملى علينا إبراهيم بن الحكم بن أبان من كتابه الذي لم نشك أنه سماعه وهو ضعيف عند أصحابنا فذكر حديثا وقال عباس بن عبد العظيم كانت هذه الأحاديث في كتبه مرسلة ليس فيها بن عباس ولا أبو هريرة يعني أحاديث أبيه عن عكرمة وقال بن عدي وبلاؤه ما ذكروه أنه كان يوصل المراسيل عن أبيه وعامة ما يرويه لا يتابع عليه قلت وقال الدارقطني ضعيف قال الآجري سألت أبا داود عنه فقال لا أحدث عنه وذكره الفسوي في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال أيضا لا يختلفون في ضعفه وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال العقيلي ليس بشيء ولا بثقة

[206] د أبي داود إبراهيم بن حمزة بن سليمان بن أبي يحيى الرملي البزار أبو إسحاق روى عن زيد بن أبي الزرقاء وضمرة بن ربيعة وعبد الغني بن عبد الله الدمشقي روى عنه أبو داود وابنه أبو بكر بن أبي داود وعبدان الأهوازي وكتب عنه أبو حاتم الرازي وقال صدوق

[207] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي إبراهيم بن حمزة بن محمد بن حمزة بن مصعب بن عبد الله بن الزبير بن العوام المدني أبو إسحاق روى عن إبراهيم بن سعد وابن أبي حازم الدراوردي وأبي ضمرة وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود روى هو والنسائي عنه بواسطة والذهلي وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو إسماعيل الترمذي وإسماعيل القاضي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ليس به بأس وقال بن سعد ثقة صدوق كان يأتي الربذة كثيرا فيقيم بها ويتجر بها ويشهد العيدين بالمدينة قال البخاري مات بالمدينة سنة 23 قلت والذي في كتاب بن أبي حاتم وفي طبقات بن سعد ليس بين مصعب والزبير في نسبه ذكر عبد الله وقال بن سعد لم يجالس مالك بن أنس قلت لكن حديثه عنه في الرواة عن مالك للخطيب وسئل أبو حاتم عنه وعن إبراهيم بن المنذر فقال كانا متقاربين ولم يكن لهما تلك المعرفة بالحديث وذكره بن حبان في الثقات

[208] خ م مد ت س البخاري ومسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي والنسائي إبراهيم بن حميد بن عبد الرحمن الرؤاسي أبو إسحاق الكوفي روى عن إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وثور بن يزيد الدمشقي وغيرهم وعنه شهاب بن عباد ويحيى بن آدم وزكريا بن عدي وغيرهم قال بن معين ثقة ولم أدركه وقال أبو حاتم والنسائي ثقة مات سنة 178 قلت ووثقه أحمد وأبو داود والعجلي وذكره بن حبان في الثقات ولم يذكر وفاته لكنه ذكر فيها أيضا إبراهيم بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف وأنه مات في هذه السنة

[209] ع الستة إبراهيم بن حنين هو بن عبد الله بن حنبن يأتي

[210] د س أبي داود والنسائي إبراهيم بن خالد بن عبيد القرشي الصنعاني المؤذن روى عن رباح بن زيد الثوري ومعمر وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وابن المديني وأحمد بن صالح وجماعة قال بن معين ثقة وقال أحمد كان ثقة وأثنى عليه خيرا وقال أبو حاتم بن حبان كان مؤذن مسجد صنعاء سبعين سنة قلت هكذا قال في الثقات ووثقه البزار والدارقطني

[211] م د ق مسلم وأبي داود وابن ماجة إبراهيم بن خالد بن أبي اليمان أبو ثور الكلبي الفقيه البغدادي ويقال كنيته أبو عبد الله وأبو ثور لقب روى عن بن عيينة وأبي معاوية ووكيع فالشافعي وصحبه وغيرهم روى عنه أبو داود وابن ماجة ومسلم خارج الصحيح وأبو حاتم ومحمد بن إبراهيم بن نصر والسراج والبغوي والصوفي الكبير وعدة وقال أبو بكر الأعين سألت عنه أحمد فقال أعرفه بالسنة منذ خمسين سنة وهو عندي في مسلاخ الثوري وقال لرجل سأله عن مسألة سل الفقهاء سل أبا ثور وقال النسائي ثقة مأمون وقال عبد الله بن أحمد انصرفت من جنازة أبي ثور فقال لي أبي أين كنت فقلت صليت على أبي ثور فقال رحمه الله انه كان فقيها وقال أيضا لم يبلغني إلا خير إلا أنه لا يعجبني الكلام الذي يصيرونه في كتبهم وقال بدر بن مجاهد قال لي الشاذكوني اكتب رأي الشافعي وأخرج إلى أبي ثور فأكتب عنه فإنه مذهب أصحابنا الذي كنا نعرفه وامض إلى أبي ثور لا يفوتك بنفسه وقال أبو حاتم بن حبان كان أحد أئمة الدنيا فقها وعلما وورعا وفضلا وديانة وخيرا ممن صنف الكتب وفرع على السنن وقال الخطيب كان أبو ثور أولا يتفقه بالرأي حتى قدم الشافعي ببغداد فاختلف إليه ورجع عن مذهبه قال مطين والبغوي وعبيد البزار مات سنة 24 زاد عبيد في صفر قلت وكذا قال البخاري وزاد لثلاث بقين منه وقال الحاكم كان فقيه أهل بغداد ومفتيهم في عصره واحد أعيان المحدثين المتقنين بها وقال أبو حاتم الرازي يتكلم بالرأي فيخطئ ويصيب وليس محله محل المتسعين في الحديث وقال بن عبد البر كان حسن الطريقة فيما روى من الأثر إلا أن له شذوذا فارق فيه الجمهور وعدوه أحد أئمة الفقهاء وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي ثقة جليل فقيه البدن وأرخ بن قانع وفاته وقال مات وله سبعون سنة

[212] مق مسلم في المقدمة إبراهيم بن خالد اليشكري روى عن أبي الوليد الطيالسي وعنه مسلم في مقدمة كتابه أفرده بعضهم عن أبي ثور وقيل أنه هو قلت عد اللالكائي والحاكم وابن خلفون والصريفينى وابن عساكر أبا ثور في شيوخ مسلم وأما الدارقطني فأفرد اليشكري وقال بن خلفون لا أعرف اليشكري ومن ظن أنه أبو ثور فقد وهم وقال الذهبي اليشكري مجهول

[213] م مسلم إبراهيم بن دينار البغدادي أبو إسحاق التمار روى عن إسماعيل بن علية وابن عيينة وهشيم وغيرهم وعنه مسلم وأبو زرعة وموسى بن حماد وأبو يعلى وعبد الله بن أحمد بن حنبل وعدة قال أبو زرعة ومحمد بن إبراهيم بن جنادة ثقة وقال أبو القاسم البغوي مات سنة 232 قلت وذكر بن خلفون أن أبا داود روى أيضا عنه نقلته من خط مغلطاي وذكره بن حبان في الثقات وفرق بين شيخ أبي زرعة وشيخ أبي يعلى

[214] م د س مسلم وأبي داود والنسائي إبراهيم بن زياد البغدادي أبو إسحاق المعروف بسبلان روى عن عباد بن عباد المهلبي والفرج بن فضالة ويحيى القطان وهشيم وحماد بن زيد وغيرهم روى عنه مسلم وأبو داود وروى عنه النسائي بواسطة وعلي بن مديني وأبو زرعة وأبو حاتم وعبد الله بن أحمد والذهلي ومعاذ بن مثنى وعدة قال أحمد إذا مات سبلان ذهب علم عبد بن عباد وقال أيضا لا بأس به كان معنا عند هشيم وقال بن معين وأبو زرعة وصالح جزرة ثقة وقال أحمد بن محمد بن محرز عن يحيى بن معين ما كان به بأس المسكين وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ليس به بأس وقال مطين وموسى الحمال مات سنة 228 زاد موسى في ذي الحجة وكان قد ضبب أسنانه بالذهب قلت في كتاب بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صالح الحديث ثقة كتبت عنه وقال كان حجاج بن الشاعر يحسن القول فيه والثناء عليه وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 232

[215] د أبي داود إبراهيم بن سالم بن أبي أمية التيمي أبو إسحاق المدني المعروف ببردان بن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله روى عن أبيه وسعيد بن المسيب وعنه سليمان بن بلال وصفوان بن عيسى والواقدي قال بن سعد كان ثقة وله أحاديث مات سنة 153 وهو بن 74 سنة وقال بن حبان في الثقات مات سنة 54 ولم يرو عن أحد من التابعين قلت وفي الحاشية عن الذهبي في روايته عن سعيد نظر وإنما يروي عنه أبوه قلت وفيه نظر فإن في مسند أحمد له رواية عن عامر بن سعد بن أبي وقاص من رواية محمد بن أبي يحيى الأسلمي عن أبي إسحاق بن سالم عن عامر بن سعد وأبو إسحاق بن سالم هذا هو بردان بن أبي النضر قاله أبو أحمد الحاكم في الكنى وعامر بن سعد شارك سعيدا في كثير من شيوخه

[216] ع الستة إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري أبو إسحاق المدني نزيل بغداد روى عن أبيه وصالح بن كيسان والزهري وهشام بن عروة وصفوان بن سليم ومحمد بن إسحاق وشعبة ويزيد بن الهاد وخلق روى عنه الليث وقيس بن الربيع وهما أكبر منه ويزيد بن الهاد وشعبة وهما من شيوخه والقعنبي وأبو داود وأبو الوليد الطيالسيان ويحيى بن يحيى النيسابوري وابناه يعقوب وسعد وجماعة قال أحمد ثقة وقال أيضا أحاديثه مستقيمة وقال أبو داود سمعت أحمد يقول كان وكيع كف عن حديث إبراهيم بن سعد ثم حدث عنه بعد قلت لم قال لا أدري إبراهيم ثقة وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة حجة وقال أيضا إبراهيم أحب إلي في الزهري من بن أبي ذئب وقال أيضا إبراهيم أثبت من الوليد بن كثير ومن بن إسحاق وقال الدوري قلت ليحيى إبراهيم أحب إليك في الزهري أو الليث فقال كلاهما ثقة وقال بن معين أيضا والعجلي وأبو حاتم ثقة وقال مرة ليس به بأس وقال على بن الجعد سألت شعبة عن حديث لسعد بن إبراهيم فقال لي فأين أنت عن ابنه قلت وأين ذا قال نازل على عمارة بن حمزة فأتيته فحدثني وقال البخاري قال لي إبراهيم بن حمزة كان عند إبراهيم بن سعد عن بن إسحاق نحو من سبعة عشر ألف حديث في الأحكام سوى المغازي وإبراهيم بن سعد من أكثر أهل المدينة حديثا في زمانه وقال صالح جزرة حديثه عن الزهري ليس بذاك لأنه كان صغيرا حين سمع من الزهري وقال الدوري عن بن معين في حديث جمع القرآن ليس أحد حدث به أحسن من إبراهيم بن سعد وقد حدث مالك بطرف منه وقال أبو داود ولي بيت المال ببغداد وقال بن خراش صدوق قال عبد الله بن أحمد ولد سنة 108 أخبرني بذلك بعض ولده وقال أبو موسى مات سنة 2 أو 183 وقال بن سعد وابن المديني وخليفة وابن أبي خيثمة وغيرهم مات سنة 83 زاد على بن المديني وهو بن 73 سنة وقال بن سعد وهو بن 75 سنة وقال سعيد بن عفير وأبو حسان الزبادي مات سنة 84 وقال أبو مروان العثماني سمعت من إبراهيم بن سعد سنة 85 ومات بعد ذلك قال الخطيب حدث عنه يزيد أبن الهاد والحسين بن سيار الحراني وبين وفاتيهما مائة واثنتا عشر سنة قلت وفي تاريخ بغداد أنه قدم بغداد سنة 84 فاكرمه الرشيد وفيها أرخ بن أبي عاصم وفاته وذكر بن عدي في الكامل عن عبد الله بن أحمد سمعت أبي يقول ذكر عند يحيى بن سعيد عقيل وإبراهيم بن سعد فجعل كأنه يضعفهما يقول عقيل وإبراهيم ثم قال أبي إيش ينفع هذا هؤلاء ثقات لم يخبرهما يحيى وعن أبي داود السجستاني سمعت أحمد سئل عن حديث إبراهيم بن سعد عن أبيه عن أنس مرفوعا الأئمة من قريش فقال ليس هذا في كتب إبراهيم بن سعد لا ينبغي أن يكون له أصل قلت رواه جماعة عن إبراهيم ونقل الخطيب أن إبراهيم كان يجيز الغناء بالعود وولي قضاء المدينة وقال بن عيينة كنت عند بن شهاب فجاء إبراهيم بن سعد فرفعه واكرمه وقال أن سعدا أوصاني بابنه وسعد سعد وقال بن عدي هو من ثقات المسلمين حدث عنه جماعة من الأئمة ولم يختلف أحد في الكتابة عنه وقول من تكلم فيه تحامل وله أحاديث صالحة مستقيمة عن الزهري وغيره

[217] خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص الزهري المدني روى عن أبيه وأسامة بن زيد وخزيمة بن ثابت وعنه بن أخته سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف وحبيب بن أبي ثابت وأبو جعفر الباقر قال بن سعد كان ثقة كثير الحديث قلت وقال العجلي مدني تابعي ثقة وقال يعقوب بن شيبة معدود في الطبقة الثانية من فقهاء أهل المدينة بعد الصحابة وذكره بن حبان في الثقات

[218] م 4 مسلم والأربعة إبراهيم بن سعيد الجوهري أبو إسحاق الطبري الأصل البغدادي الحافظ روى عن أبي أسامة وابن عيينة وأبي أحمد الزبيري وأسود بن عامر وأبي ضمرة والواقدي وعبد الوهاب الثقفي وجماعة وعنه الجماعة سوى البخاري وزكرياء السجزي والبجيري وأبو حاتم وموسى بن هارون وابن صاعد وغيرهم قال أبو العباس البراثي سأل موسى بن هارون أحمد بن حنبل عن إبراهيم بن سعيد الجوهري فقال كثير الكتاب كتب فأكثر فأستأذنه في الكتابة عنه فأذن له وقال أبو حاتم كان يذكر بالصدق وقال النسائي ثقة وقال قال إبراهيم الجوهري كل حديث لا يكون عندي من مائة وجه فأنا فيه يتيم وقال الخطيب كان ثقة مكثرا ثبتا صنف المسند قال بن قنع مات سنة 249 وقال غيره مات بعد الخمسين ومائتين كان ببغداد ثم سكن عين زربة مرابطا ومات بها قلت صحح بن عساكر أنه مات سنة 53 وخطأه الذهبي وقال أن قول بن قانع أولي وأرخه بن أبي عاصم سنة 56 والقيت بخط الحافظ أبي زرعة في حاشية الأصل أن الذي في وفيات بن قانع ذكر وفاته في سنة سبع وأربعين بتقديم السين قال وكذا نقله عنه الخطيب والذهبي انتهى وقد وثقه الدارقطني والخليلي وابن حبان وغيرهم وفي تاريخ الخطيب عن بن خراش قال سمعت حجاج بن الشاعر يقول رأيت إبراهيم بن سعيد عند أبي نعيم وأبو نعيم يقرأ وهو نائم وكان الحجاج يقع فيه قلت وابن خراش رافضي ولعل الجوهري كان قد سمع ذلك الجزء من أبي نعيم قبل ذلك

[219] د أبي داود إبراهيم بن سعيد أبو إسحاق المدني عن نافع عن بن عمر وعنه قتيبة وزكرياء بن يحيى بن حمويه قال أبو داود شيخ من أهل المدينة ليس له كبير حديث وقال بن عدي ليس بالمعروف قلت له عنده حديث واحد في الحج وقال بن عدي أيضا رفع حديثا لا يتابع على رفعه وقال صاحب الميزان منكر الحديث

[220] ق بن ماجة إبراهيم بن سليمان بن رزين أبو إسماعيل المؤدب أصله من الأردن روى عن مجالد بن سعيد والأعمش وعاصم الأحول وإسماعيل بن أبي خالد وجماعة وعنه ابنه إسماعيل وابنا أبي شيبة ويحيى بن يحيى النيسابوري وعدة قال أحمد ليس به بأس وقال بن معين فيما رواه أبو داود وإبراهيم بن الجنيد وجعفر الطيالسي ومعاوية بن صالح ثقة زاد معاوية بن صالح عنه صحيح الكتاب كتبت عنه وقال أبو قدامة عن بن معين ليس به بأس وكذا قال النسائي وقال العجلي والدارقطني ثقة وقال بن خراش كان صدوقا قلت الذي في كامل بن عدي بسنده عن معاوية بن صالح قال يحيى هو ضعيف وكذا نقله العقيلي عن معاوية بن صالح قال بن عدي ولم أجد في ضعفه إلا ما حكاه معاوية عن يحيى وهو عندي حسن الحديث ليس كما رواه معاوية عن يحيى وله أحاديث كثيرة غرائب حسان تدل على أنه من أهل الصدق وهو ممن يكتب حديثه انتهى وفي الميزان هو مشهور بكنيته ضعفه بن معين مرة وقال مرة ليس بذاك وذكره بن حبان في الثقات وأفاد أنه يقال له إبراهيم بن إسماعيل بن رزين أيضا وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقال ثقة قال ورأيت أحمد بن حنبل يكتب أحاديثه بنزول

[221] ت ق الترمذي وابن ماجة إبراهيم بن سليمان الأفطس الدمشقي روى عن مكحول والوليد بن عبد الرحمن الجرشي ويزيد بن يزيد بن جابر وعنه محمد بن شعيب بن شابور وإسماعيل بن عياش ومحمد بن عيسى بن سميع وغيرهم قال دحيم ثقة ثقة وقال مرة ثقة ثبت وقال يعقوب بن سفيان سألت دحيما عنه فقال بخ بخ ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وقال البخاري إبراهيم الأفطس عن مكحول مرسل قلت وذكره بن حبان في الثقات

[222] خ د البخاري وأبي داود إبراهيم بن سويد بن حبان المدني روى عن عمرو بن أبي عمر ومولى المطلب وأنيس بن أبي يحيى ويزيد بن أبي عبيد وعبد الله بن محمد بن عقيل وعدة وعنه سعيد بن الحكم بن أبي مريم وابن وهب قال بن معين ثقة وقال أبو زرعة ليس به بأس قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أتى بمناكير ونسبه الخطيب مصريا

[223] تمييز إبراهيم بن سويد الكوفي الحنفي عن أبي خليفة وعنه معاوية بن سفيان المازني مجهول ذكرته للتمييز

[224] م 4 مسلم والأربعة إبراهيم بن سويد النخعي الكوفي الأعور روى عن الأسود بن يزيد وعبد الرحمن بن يزيد وعلقمة بن قيس روى عنه الحسن بن عبد الله النخعي وزيد بن الحارث اليامي وسلمة بن كهيل قال بن معين مشهور وقال النسائي ثقة قلت ونقل صاحب الميزان تبعا لابن الجوزي أن النسائي ضعفه وقال الدارقطني ليس في حديثه شيء منكر إنما هو حديث السهو وحديث الرفا قال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[225] إبراهيم بن أبي سويد الذارع هو إبراهيم بن الفضل يأتي

[226] ل فق أبي داود في المسائل وابن ماجة في التفسير إبراهيم بن شماس الغازي أبو إسحاق السمرقندي نزيل بغداد روى عن أبي إسحاق الفزاري وابن المبارك وابن عيينة ومسلم بن خالد الزنجي وأبي بكر بن عياش وجماعة وعنه أحمد بن حنبل وأبو زرعة وداود بن رشيد وأحمد بن ملاعب وعباس الدوري وغيرهم قال أحمد كان صاحب سنة وكانت له نكاية في الترك وقال أحمد بن سيار كان صاحب سنة وجماعة كتب العلم وجالس الناس ورأيت إسحاق بن إبراهيم يعظم من أمره ويحرضنا على الكتابة عنه قتلته الترك يوم الاثنين في المحرم سنة 221 وقال الإدريسي كان شجاعا بطلا ثقة ثبتا متعصبا لأهل السنة وقال إبراهيم بن عبد الرحمن الدارمي قتل سنة 2 وصححه الإدريسي قلت وفي تاريخ نيسابور أن البخاري روى عنه خارج الصحيح وأرخ بن حبان في الثقات وفاته كالأول وقال الخطيب أنا الأزهري عن أبي الحسن الدارقطني قال بن شماس ثقة

[227] إبراهيم بن شمر هو إبراهيم بن أبي عبلة يأتي

[228] د أبي داود إبراهيم بن صالح بن درهم الباهلي أبو محمد البصري عن أبيه عن أبي هريرة حديث أن الله يبعث من مسجد العشار شهداء الحديث وعنه أبو موسى وخليفة ويحيى بن حكيم قال البخاري لا يتابع عليه وقال العقيلي إبراهيم وأبوه ليسا بمشهورين بنقل الحديث والحديث غير محفوظ قلت وقال الدارقطني ضعيف وذكره بن حبان في الثقات

[229] ت الترمذي إبراهيم بن صدقة البصري عن سفيان بن حسين وعنه محمد بن أبان البلخي وبندار وغيرهما قال أبو حاتم شيخ وقال علي بن الجنيد محله الصدق قلت وعلق البخاري في الكسوف شيئا لسفيان بن حسين عن الزهري وهو موصول عند الترمذي عن محمد بن أبان عن إبراهيم بن صدقة هذا عن سفيان بن حسين

[230] مد أبي داود في المراسيل إبراهيم بن طريف الشامي عن عبد الله بن محيريز ويحيى بن سعيد الأنصاري ومحمد بن كعب القرظي وعنه الأوزاعي قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال شيخ ونقل بن شاهين في الثقات عن أحمد بن صالح قال كان ثقة

[231] ع الستة إبراهيم بن طهمان بن شعبة الخراساني أبو سعيد ولد بهراة وسكن نيسابور وقدم بغداد ثم سكن مكة إلى أن مات روى عن أبي إسحاق السبيعي وأبي إسحاق الشيباني وعبد العزيز بن صهيب وأبي جمرة نصر بن عمران الضبعي ومحمد بن زياد الجمحي وأبي الزبير والأعمش وشعبة وسفيان والحجاج بن الحجاج الباهلي وجماعة وعنه حفص بن عبد الله السلمي وخالد بن نزار وابن المبارك وأبو عامر العقدي ومحمد بن سنان العوفي ومحمد بن سابق البغدادي وغيرهم وروى عنه صفوان بن سليم وهو من شيوخه قال بن المبارك صحيح الحديث وقال أحمد وأبو حاتم وأبو داود ثقة زاد أبو حاتم صدوق حسن الحديث وقال بن معين والعجلى لا بأس به وقال عثمان بن سعيد الدارمي كان ثقة في الحديث لم يزل الأئمة يشتهون حديثه ويرغبون فيه ويوثقونه وقال صالح بن محمد ثقة حسن الحديث يميل شيئا إلى الارجاء في الإيمان حبب الله حديثه إلى الناس جيد الرواية وقال إسحاق بن راهويه كان صحيح الحديث حسن الرواية كثير السماع ما كان بخراسان أكثر حديثا منه وهو ثقة وقال يحيى بن أكثم القاضي كان من أنبل من حدث بخراسان والعراق والحجاز وأوثقهم واوسعهم علما وأسند الخطيب عن يحيى الذهلي أنه مات سنة 58 وقال مالك بن سليمان مات سنة 168 بمكة ولم يخلف مثله قلت قال الذهبي الأول خطأ انتهى والذي في الكمال مات سنة 63 وكذا هو في عدة نسخ من تاريخ الخطيب وقال الحسين بن إدريس سمعت محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي يقول فيه ضعيف مضطرب الحديث قال فذكرته لصالح يعني جزرة فقال بن عمار من أين يعرف حديث إبراهيم إنما وقع إليه حديث إبراهيم في الجمعة يعني الحديث الذي رواه بن عمار عن المعافى بن عمران عن إبراهيم عن محمد بن زياد عن أبي هريرة أول جمعة جمعت بجواثا قال صالح والغلط فيه من غير إبراهيم لأن جماعة رووه عنه عن أبي جمرة عن بن عباس وكذا هو في تصنيفه وهو الصواب وتفرد المعافى بذكر محمد بن زياد فعلم أن الغلط منه لا من إبراهيم وقال السليماني أنكروا عليه حديثه عن أبي الزبير عن جابر في رفع اليدين وحديثه عن شعبة عن قتادة عن أنس رفعت لي سدرة المنتهى فإذا أربعة انهار انتهى فأما حديث أنس فعلقه البخاري في الصحيح لإبراهيم ووصله أبو عوانة في صحيحه وأما حديث جابر فرواه بن ماجة من طريق أبي حذيفة عنه وقال أحمد كان يرى الإرجاء وكان شديدا على الجهمية وقال أبو زرعة ذكر عنه أحمد وكان متكئا فاستوى جالسا وقال لا ينبغي أن يذكر الصالحون فنتكي وقال الدارقطني ثقة إنما تكلموا فيه للارجاء وقال البخاري في التاريخ حدثنا رجل حدثني على بن الحسن بن شقيق سمعت بن المبارك يقول أبو حمزة السكري وإبراهيم بن طهمان صحيحا العلم والحديث قال البخاري وسمعت محمد بن أحمد يقول سألت أبا عبد الله أحمد بن حنبل عن إبراهيم فقال صدوق اللهجة وقال بن حبان في الثقات قد روى أحاديث مستقيمة تشبه أحاديث الاثبات وقد تفرد عن الثقات بأشياء معضلات قلت الحق فيه أنه ثقة صحيح الحديث إذا روى عنه ثقة ولم يثبت غلوه في الإرجاء ولا كان داعية إليه بل ذكر الحاكم أنه رجع عنه والله أعلم وأورد الحاكم في المستدرك من حديثه عن الحكم حديثا وتعقبه الذهبي في مختصره بأنه لم يدركه

[232] د س أبي داود والنسائي إبراهيم بن عامر بن مسعود بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الكوفي روى عن عامر بن سعد البجلي وسعيد بن المسيب وغيرهم وعنه شعبة والثوري وإسرائيل ومسعر قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق لا بأس به قلت في كتاب بن أبي حاتم سألت أبي قلت فإن أبا داود الطيالسي روى عن شعبة عن إبراهيم عن عامر بن سعد بن أبي وقاص فقال هذا وهم من أبي داود وإنما هو إبراهيم بن عامر بن مسعود

[233] س النسائي إبراهيم بن العباس ويقال بن أبي العباس السامري أبو إسحاق الكوفي نزيل بغداد أصله من الأنبار روى عن شريك القاضي وابن أبي الزناد وبقية وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل والصنعاني والدوري وعدة قال أحمد صالح الحديث وقال مرة ثقة لا بأس به قال أبو حاتم شيخ وقال الدارقطني ثقة وقال بن سعد كان اختلط في آخر عمره فحجبه أهله في منزله حتى مات قال أبو عوانة الإسفرائيني حدثنا معاوية بن صالح الأشعري حدثني إبراهيم بن أبي العباس بغدادي ثقة قلت قال الذهبي السامري بفتح الميم وتخفيف الراء قاله بن ماكولا وكتب في حاشية التهذيب أنها نسبة إلى محله ببغداد يقال لها السامرية وهي في أصل المزي بكسر الميم بضبط القلم وذكره بن حبان في الثقات

[234] س النسائي إبراهيم بن عبد الله بن أحمد المروزي الحلال أبو إسحاق روى عن عبد الله بن المبارك وعنه النسائي والحسن بن سفيان ومحمد بن علي الحكيم والترمذي وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 241 قلت وقال النسائي كتبنا عنه بمرو مجلسا ولا بأس به ولم يعرف اسم أبيه

[235] ت ق الترمذي وابن ماجة إبراهيم بن عبد الله بن حاتم الهروي أبو إسحاق نزيل بغداد روى عن هشيم وابن أبي الزناد وابن علية وعيسى بن يونس وغيرهم وعنه الترمذي وابن ماجة وأبو زرعة وأبو حاتم وجعفر الفريابي والحارث بن أبي أسامة ويوسف القاضي وغيرهم قال بن معين لا بأس به وقال أبو زرعة الدمشقي سمعت رجلا قال ليحيى عمن تكتب حديث هشيم قال عن إبراهيم الهروي وسريج بن يونس وقال أيضا إذا اختلف الهروي ومحمد بن الصباح يعني في حديث هشيم كان الهروي أكيسهما وقال أبو زرعة الرازي وصالح جزرة صدوق زاد صالح سمعته يقول ما من حديث من حديث هشيم إلا وقد سمعته ما بين العشرين إلى الثلاثين مرة وكنت أوقفه وقال صالح أيضا أعلم الناس بحديث هشيم إبراهيم وعمرو بن عوف قال أبو حاتم شيخ وقال الدارقطني ثقة ثبت وقال أبو داود ضعيف وقال النسائي ليس بالقوي وقال إبراهيم الحربي كان حافظا متقنا تقيا ما كان ها هنا أحد مثله وقال أيضا كان يديم الصيام إلا أن يأتيه أحد يدعوه إلى طعامه فيفطر وكان اكولا وقال الحارث مات بسر من رأى سنة 244 زاد بن حبان في شعبان قلت ذكره بن حبان في الثقات وفي المشائخ النبل ولد سنة 178 وقال أبو الفتح الأزدي ثقة صدوق إلا أنه ردي المذهب زائغ وما سمعت أحدا يذكره إلا بخير وقال بن الدورقي قلت لابن معين أما تتقي الله في الثناء على إبراهيم الهروي وذكر ما كان منه في زمن بن أبي داود يعني في المحنة فتبين بهذا أن سبب تضعيفه راجع إلى المذهب

[236] ت الترمذي إبراهيم بن عبد الله بن الحارث بن حاطب الجمحي روى عن عبد الله بن دينار وعطاء بن أبي رباح وغيرهما وعنه القعنبي وأبو النصر وعلي بن حفص المدائني قلت وقال البخاري روى عن محمد بن يحيى بن حبان مراسيل وقال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث وقال بن القطان لا يعرف حاله

[237] ع الستة إبراهيم بن عبد الله بن حنين الهاشمي مولاهم المدني أبو إسحاق عن أبيه وأبو هريرة وأبي مرة مولى عقيل وأرسل عن علي بن أبي طالب وعنه الزهري وشريك بن أبي نمر ونافع وابن عجلان وابن إسحاق وغيرهم قال محمد بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال النسائي ثقة قلت قيل أنه توفي سنة بضع ومائة وذكره بن حبان في الثقات

[238] النسائي في اليوم والليلة إبراهيم بن عبد الله بن عبد القاري المدني روى عن بن عباس وأرسل عن علي وعن الجعيد بن عبد الرحمن ويزيد بن عبد الله بن خصيف على اختلاف فيه قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن رجل من الصحابة

[239] بخ م د ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي إبراهيم بن عبد الله بن قارظ ويقال عبد الله بن إبراهيم بن قارظ الكناني حليف بني زهرة روى عن جابر بن عبد الله وأبي هريرة ومعاوية بن أبي سفيان والسائب بن يزيد وغيرهم ورأى عمر وعليا روى عنه أبو عبد الله الأغر وأبو صالح السمان وعمر بن عبد العزيز ويحيى بن أبي كثير وأبو سلمة بن عبد الرحمن وغيرهم قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس قدم مصر زمن عمر بن عبد العزيز وجعل بن أبي حاتم إبراهيم بن عبد الله بن قارظ وعبد الله بن إبراهيم بن قارظ ترجمتين والحق إنهما واحد والاختلاف فيه على الزهري وغيره وقال بن معين كان الزهري يغلط فيه انتهى وفي تاريخ البخاري ما معناه روى معمر وابن جريج وعبد الجبار عن الزهري عن عمر بن عبد العزيز عن إبراهيم بن عبد الله بن قارظ يعني عن أبي سلمة وتابعه يحيى بن أبي كثير ووافقهم بن أبي ذئب عن سعيد بن خالد عن إبراهيم بن قارظ وكذا قال سعيد وإبراهيم بن سعد عن سعد بن إبراهيم عن إبراهيم بن عبد الله بن قارظ وتابعهم محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن إبراهيم بن عبد الله بن قارظ وقال عقيل ويونس عن الزهري عن عمر بن عبد العزيز عن عبد الله بن إبراهيم بن قارظ وكذا قال يحيى بن سعيد الأنصاري عن أبي صالح السمان عن عبد الله بن إبراهيم وتابعه عثمان بن حكيم عن أبي إمامة بن سهل سمع عبد الله بن إبراهيم بن قارظ

[240] ت الترمذي إبراهيم بن عبد الله بن قريم الأنصاري قاضي المدينة عن مالك حكاية وعنه إسحاق بن موسى الأنصاري قال صاحب الميزان لا أعرفه وقال أيضا ليس بالمشهور وهو في العلل التي في آخر كتاب الترمذي

[241] م س ق مسلم والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري ولد في حياة رسول الله ﷺ فسماه وحنكه بتمرة ودعا له بالبركة عداده في أهل الكوفة روى عن أبيه والمغيرة بن شعبة وعنه الشعبي وعمارة بن عمير قلت قال بن حبان في الصحابة لم يسمع من النبي ﷺ روى عنه الحكم بن عتيبة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وذكره جماعة في الصحابة على عادتهم في من له إدراك وقال أبو إسحاق الصريفيني روى له مسلم حديثا واحدا في الحج

[242] س ق النسائي وابن ماجة إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن عثمان بن خواستي العبسي أبو شيبة بن أبي بكر بن أبي شيبة الكوفي روى عن عمر بن حفص بن غياث وحفص بن عون وعبيد الله بن موسى وغيرهم وله مسائل عن أحمد بن حنبل روى عنه النسائي في اليوم والليلة وابن ماجة وزكرياء السجزي وأبو زرعة وأبو حاتم والسراج والطبري وأبو عوانة وابن صاعد وابن أبي داود وابن عقدة وجماعة قال أبو حاتم صدوق وقال بن عقدة مات في رمضان سنة 265 قلت وكذا أرخه بن المنادي في تاريخه وذكر أنه تغير قبل موته في آخر أيامه وذكر عبد الغني في شيوخه حفص بن بكير وإنما هو جعفر وهو بن عون عن بكير وهو بن عامر ومحمود بن ميمون ولا ذكر له في رواة الحديث وقال العقيلي وصالح الطرابلسي ليس به بأس وقال الخليلي كان ثقة روى عنه الحفاظ وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي كوفي ثقة وأغرب بن القطان فزعم أنه ضعيف وكأنه اشتبه عليه بجده وذكره بن حبان في الثقات وذكر البيهقي في السنن حديثا من طريقه وقال الحمل فيه على أبي شيبة فيما أظن ووهم في ذلك وكأنه ظنه جده إبراهيم بن عثمان فهو المعروف بأبي شيبة أكثر مما يعرف بها هذا وهو المضعف كما سيأتي

[243] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن عبد الله بن معبد بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي المدني روى عن أبيه وعن عم أبيه عبد الله بن عباس وروى عن ميمونة روى عنه نافع وأخوه عباس بن عبد الله وابن جريج قلت ذكره بن حبان في الثقات في طبقة أتباع التابعين وقال قيل أنه سمع من ميمونة وليس ذلك بصحيح عندنا انتهى وقد أخرج البخاري في التاريخ بعد أن روى حديثه عن ميمونة حدث نافع عنه عن بن عباس عن ميمونة قال البخاري ولا يصح فيه بن عباس فهذا مشعر لصحة روايته عن ميمونة عند البخاري وقد علم مذهبه في التشديد في هذه المواطن وقد نبه المزي في الأطراف على أن روايته عن ميمونة بإسقاط بن عباس ليس في صحيح مسلم

[244] ت الترمذي إبراهيم بن عبد الله بن المنذر الصنعاني روى عن عبد الرزاق ووكيع وعنه الترمذي وأبو إسماعيل الترمذي

[245] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن عبد الأعلى الجعفي مولاهم الكوفي روى عن جدته عن أبيها وله صحبة وعن سويد بن غفلة وطارق بن زياد وغيرهم وعنه إسرائيل والثوري وغيرهما قال أحمد والنسائي ثقة وقال بن معين ليس به بأس وقال أبو حاتم صالح يكتب حديثه وقال عبد الرحمن بن مهدي عن إسرائيل كتب إلي شعبة اكتب إلي بحديث إبراهيم بن عبد الأعلى بخطك فبعثت بها إليه قلت وقال يعقوب بن سفيان لا بأس به وقال بن أبي خيثمة عن بن معين صالح وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال النسائي في التمييز ثقة

[246] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي إبراهيم بن عبد الرحمن بن إسماعيل السكسكي أبو إسماعيل الكوفي مولى صخير روى عن عبد الله بن أبي أوفى وأبي بردة بن أبي موسى وأبي وائل وغيرهم وعنه العوام بن حوشب ومسعر وأبو خالد الدالاني وغيرهم قال أحمد بن حنبل ضعيف وقال القطان كان شعبة يضعفه كان يقول لا يحسن يتكلم وقال النسائي ليس بذاك القوي يكتب حديثه وقال بن عدي لم أجد له حديثا منكر المتن وهو إلى الصدق أقرب منه إلى غيره ويكتب حديثه كما قال النسائي قلت قال الحاكم قلت لعلي بن عمر الدارقطني لم ترك مسلم حديث السكسكي فقال تكلم فيه يحيى بن سعيد قلت بحجة قال هو ضعيف وذكره العقيلي في الضعفاء وقال الساجي تفرد بحديثه عن بن أبي أوفى مرفوعا خير عباد الله الذين يراعون الشمس والقمر وذكره بن حبان في الثقات

[247] خ س ق البخاري والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي المدني أمه أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق روى عن جده عبد الله بن ربيعة وخالته عائشة وأمه وجابر وعنه ابنه إسماعيل وأبو حازم المدني الزهيري وغيرهم قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال بن القطان لا يعرف له حال

[248] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري أبو إسحاق وقيل أبو محمد وقيل أبو عبد الله المدني أمه أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط روى عن أبيه وعمر وعثمان وعلى وسعد وطلحة وعمار بن ياسر وأبي بكرة وصهيب وجبير بن مطعم وغيرهم وعنه أبناه سعد وصالح والزهري وغيرهم قال العجلي تابعي ثقة وقال يعقوب بن شيبة كان ثقة يعد في الطبقة الأولى من التابعين ولا نعلم أحدا من ولد عبد الرحمن روى عن عمر سماعا غيره توفي سنة 6 وقيل 95 وهو بن 75 سنة قلت في هذا التقدير في سنه نظر فإن جماعة من الأئمة ذكروه في الصحابة منهم أبو نعيم وأبو إسحاق بن الأمين ومستندهم أنه ولد في حياته ﷺ وقد صرح بذلك الواقدي وقال النسائي في كتاب الكنى ثقة قالوا أنه يذكر النبي ﷺ وقال البخاري في التاريخ الأوسط روى يونس عن بن شهاب أخبرني إبراهيم قال استسقى النبي ﷺ قال وروى بعضهم استسقى بهم ولا أراه يصح لأن أمه أم كلثوم زوجها أخوها الوليد يعني لعبد الرحمن بن عوف أيام الفتح وذكره مسلم في الطبقة الأولى من أهل المدينة وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال البيهقي في سننه لم يثبت له سماع من عمر قلت قد تقدم أن يعقوب بن شيبة أثبته وكذا قال الواقدي وغيرهما وكذا قال الطبري وروى بن أبي ذئب عن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن عن أبيه قال رأيت بيت رويشد الثقفي حين حرقه عمر كان حانوتا للشراب فرأيته كأنه جمرة

[249] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي بن حسان البصري روى عن بريه بن عمر بن سفينة وخالد بن مخلد وابن عيينة وأبي بكر بن عياش وغيرهم وعنه بن المديني والفضل بن سهل الأعرج وأبو أمية الطرسوسي ويعقوب بن سفيان والكديمى وغيرهم قال بن عدي روى عن الثقات المناكير ولم أر له حديثا منكرا يحكم عليه بالضعف من أجله قلت قال الخليلي في الإرشاد مات وهو شاب لا يعرف له إلا أحاديث دون العشرة يروي عنه الهاشمي يعني جعفر بن عبد الواحد أحاديث انكروها على الهاشمي وهو من الضعفاء وقال بن عدي يمكن أن يكون من الراوي عنه وقال بن حبان في الثقات يتقي حديثه من رواية جعفر عنه

[250] ت الترمذي إبراهيم بن عبد الرحمن بن يزيد بن أمية عن نافع عن بن عمر في الوداع وعن أبو قتيبة سلم بن قتيبة قلت استغرب الترمذي حديثه وذكر الذهبي في الميزان أنه روى عنه أيضا أبو غسان محمد بن مطرف وأنه لا يعرف وقد بينت خطأه في ذلك في لسان الميزان وأن الذي روى عنه أبو غسان غيره

[251] ق بن ماجة إبراهيم بن عبد السلام بن عبد الله بن باباه المخزومي المكي روى عن عبد الله بن ميمون وابن أبي ذيب وابن أبي داود وغيرهم وعنه المغيرة بن عبد الرحمن الحراني ومحمد بن عبد الله بن سابور الرقي وعدة قال بن عدي ليس بمعروف حدث بالمناكير وعندي أنه ممن يسرق الحديث قلت وفي سؤالات الحاكم للدارقطني ضعيف وذكره بن حبان في الثقات

[252] عخ ت س البخاري في خلق افعال العباد والترمذي والنسائي إبراهيم بن عبد العزيز بن عبد الملك بن أبي محذورة الجمحي أبو إسماعيل المكي روى عن أبيه وعن جده وعنه الحميدي والشافعي وبشر بن معاذ العقدي وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي وأبو جعفر النفيلي وغيرهم قلت نقل عن بن معين تضعيفه وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ وقال الأزدي إبراهيم بن أبي محذورة وإخوته يضعفون

[253] س النسائي إبراهيم بن عبد العزيز بن مروان بن شجاع الجزري روى عن الحسن بن محمد بن أعين الحراني وعنه النسائي وقال صالح قلت وقال مسلمة بن قاسم ثقة

[254] ت س الترمذي والنسائي إبراهيم بن عبد الملك البصري أبو إسماعيل القناد روى عن يحيى بن أبي كثير وقتادة وعنه عبد الصمد بن عبد الوارث ويحيى بن درست ولوين وإسحاق بن أبي إسرائيل وغيرهم قال النسائي لا بأس به وقال العقيلي يهم في الحديث قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ ونقل الساجي عن بن معين تضعيفه وكذا ذكره أبو العرب الصقلي في الضعفاء وقال صاحب الميزان ضعفه الساجي بلا مستند كذا قال وأي مستند أقوى من بن معين وقد ذكره العقيلي في الضعفاء وأورد له عن قتادة عن أنس حديث مر بشاة ميتة وحديث إذا تلقاني عبدي شبرا تلقيته ذراعا قال وكلاهما غير محفوظ من حديث قتادة

[255] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن أبي عبلة شمر بن يقظان بن عبد الله المرتحل أبو إسماعيل ويقال أبو سعيد الرملي وقيل الدمشقي أرسل عن عتبة بن غزوان وروى عن أبي أبي بن أم حرام بن امرأة عبادة وأنس بن مالك وأم الدرداء الصغرى وبلال بن أبي الدرداء وعقبة بن وساج وعبد الله الديلمي من وجه ضعيف وغيرهم روى عنه مالك والليث وابن المبارك وابن إسحاق ومحمد بن حمير وضمرة بن ربيعة وابن أخيه هاني بن عبد الرحمن بن أبي عبلة وآخرون قال بن معين ودحيم ويعقوب بن سفيان والنسائي ثقة وقال بن المديني كان أحد الثقات وقال أبو حاتم صدوق وقال الذهلي يا لك من رجل وقال الدارقطني الطرق إليه ليست تصفو وهو ثقة لا يخالف الثقات إذا روى عنه ثقة وقال ضمرة بن ربيعة ما رأيت أفصح منه مات سنة إحدى أو اثنين وخمسين ومائة كذا قال محمد بن أبي أسامة وأبو مسلم المستملي عن ضمرة وقال غير واحد عن ضمرة مات سنة 52 من غير شك وكذا قال بن يونس وقال حيوة بن شريح عن ضمرة مات سنة اثنتين أو ثلاث وخمسين قلت وفي كتاب بن أبي حاتم عن أبيه رأى بن عمر وروى عن وائلة بن الأسقع وهو صدوق ثقة وقال البخاري في التاريخ سمع بن عمر وأخرج الطبراني في مسند الشاميين من طريق إبراهيم قال رأيت بن عمر يحتبي يوم الجمعة انتهى وقال الذهبي في مختصر المستدرك أرسل عن بن عمر وتبعه العلائي في المراسيل فقال لم يدرك بن عمر وهو متعقب بما اسلفناه وقال النسائي في التمييز ليس به بأس وقال الخطيب ثقة من تابعي أهل الشام يجمع حديثه وقال بن عبد البر في التمهيد كان ثقة فاضلا له أدب ومعرفة وكان يقول الشعر الحسن انتهى وأغرب يحيى بن يحيى الليثي فقال في الوطأ عن إبراهيم بن عبد الله بن أبي عبلة وعبد الله زيادة لا حاجة إليها

[256] م مسلم إبراهيم بن عبيد بن رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان الزرقي الأنصاري روى عن أنس وجابر وعائشة ومحمد بن كعب القرظي وغيرهم وعنه عياض بن عبد الله الفهري وابن أبي ذئب وابن جريج وعدة وقال أحمد ليس بمشهور بالعلم وقال أبو حاتم هو كما قال وقال أبو زرعة مدني أنصاري ثقة وذكره بن سعد في الطبقة الثالثة من المدينة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال الحافظ أبو أحمد الدمياطي لا نعرف له سماعا من بن عمر قلت روايته عنه في المعجم الكبير للطبراني وذكره عبدان في الصحابة معلقا بحديث له رواه عن أبي سعيد الخدري جاء عنه من طريق أخرى مرسلا نبه عليه أبو موسى في الذيل

[257] ت ق الترمذي وابن ماجة إبراهيم بن عثمان بن خواستي أبو شيبة العبسي مولاهم الكوفي قاضي واسط روى عن خاله الحكم بن عتيبة وأبي إسحاق السبيعي والأعمش وغيرهم وعنه شعبة وهو أكبر منه وجرير بن عبد الحميد وشبابة والوليد بن مسلم وزيد بن الحباب ويزيد بن هارون وعلي بن الجعد وعدة قال أحمد ويحيى وأبو داود ضعيف وقال يحيى أيضا ليس بثقة وقال البخاري سكتوا عنه وقال الترمذي منكر الحديث وقال النسائي والدولابي متروك الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث سكتوا عنه وتركوا حديثه وقال الجوزجاني ساقط وقال صالح جزرة ضعيف لا يكتب حديثه روى عن الحكم أحاديث مناكير وقال أبو علي النيسابوري ليس بالقوي وقال الأحوص الغلابي وممن روى عنه شعبة من الضعفاء أبو شيبة وقال معاذ بن معاذ العنبري كتبت إلى شعبة وهو ببغداد أسأله عن أبي شيبة القاضي أروي عنه فكتب إلي لا ترو عنه فإنه رجل مذموم وإذا قرأت كتابي فمزقه وكذبه شعبة في قصة وقال عباس الدوري عن يحيى بن معين قال قال يزيد بن هارون ما قضى على الناس رجل يعني في زمانه أعدل في قضاء منه وكان يزيد على كتابته أيام كان قاضيا وقال بن عدي له أحاديث صالحة وهو خير من إبراهيم بن أبي حية قال قعنب بن المحرر مات سنة 169 قلت وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث وقال الدارقطني ضعيف وقال بن المبارك إرم به وقال أبو طالب عن أحمد منكر الحديث قريب من الحسن بن عمارة ونقل بن عدي عن أبي شيبة أنه قال ما سمعت من الحكم إلا حديثا واحدا

[258] د ق أبي داود وابن ماجة إبراهيم بن عطاء بن أبي ميمونة البصري مولى أنس وقيل مولى عمران بن حصين عن أبيه وعنه أبو عتاب الدلال ويزيد بن هارون وأبو عاصم وغيرهم وقال بن معين صالح وقال أبو حاتم هو أحب إلي من روح بن عطاء قلت وذكره بن حبان في الثقات

[259] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن عقبة بن أبي عياش الأسدي المدني مولى آل الزبير أخو موسى روى عن كريب وأبي الزناد وعروة بن الزبير وغيرهم وعنه السفيانان وابن المبارك ومالك والداروردي ومحمد بن إسحاق وغيرهم قال بن المديني له عشرة أحاديث وقال أحمد ويحيى والنسائي ثقة ونقل الغلابي عن بن معين أنه قال إبراهيم أحب إلي من موسى قلت وقال الدارقطني ثقة ليس فيه شيء وقال مصعب بن عبد الله كانت له هيبة وعلم وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صالح لا بأس به قلت يحتج بحديثه قال يكتب حديثه وقال بن سعد ثقة قليل الحديث وقال أبو داود وإبراهيم وموسى ومحمد بنو عقبة كلهم ثقات وذكره بن حبان في الثقات

[260] تمييز إبراهيم بن عقبة الراسبي أبو رزام عن عطاء وعنه موسى بن إسماعيل ذكره البخاري في التاريخ الكبير ذكرته للتمييز

[261] د أبي داود إبراهيم بن عقيل بن معقل بن منبه الصنعاني روى عن أبيه وعنه أحمد بن حنبل وابن عمه إسماعيل بن عبد الكريم وغيرهم قال بن معين لم يكن به بأس وقال العجلي ثقة وقال أحمد بن حنبل كان عسرا أقمت على بابه يوما أو يومين حتى وصلت إليه فحدثني بحديثين قلت وأخرج له بن خزيمة في صحيحه وكذا بن حبان والحاكم وذكر بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين قال إبراهيم ثقة وأبوه ثقة وقال بن حبان في الثقات أنه يروي أيضا عن عم أبيه وهب بن منبه

[262] ق بن ماجة إبراهيم بن علي بن حسن بن علي بن أبي رافع المدني مولى النبي ﷺ قدم بغداد ومات بها روى عن أبيه وعمه أيوب وكثير بن عبد الله بن عمرو بن عون وغيرهم وعنه بن أخيه أحمد بن محمد وإبراهيم بن المنذر الحزامي ويعقوب بن حميد بن كاسب وغيرهم قال بن معين ليس به بأس وقال البخاري فيه نظر وقال الدارقطني ضعيف وقال بن عدي هو وسط وقال بن حبان كان يخطئ حتى خرج عن حد من يحتج به إذا انفرد قلت وقال أبو حاتم شيخ وقال الساجي روى عن محمد بن عروة يعني بن هشام بن عروة حديثا منكرا وقال بن الجوزي في الضعفاء وقال أبو الوليد القاضي كان يرمي بالكذب

[263] د س أبي داود والنسائي إبراهيم بن عمر بن كيسان اليماني أبو إسحاق الصنعاني والد عبد الله روى عن وهب بن منبه وابنه عبد الله بن وهب ووهب بن سابوس وغيرهم وعنه ابنه عبد الله وأبو عاصم النبيل وعبد الرزاق وهشام بن يوسف وقال كان من أحسن الناس صلاة وكان في رأيه شيء قال بن معين ثقة وقال النسائي ليس به بأس وقال بن حبان في الثقات كان من العباد الخشن وهم إخوة أربعة إبراهيم ومحمد وحفص ووهب بنو عمر بن كيسان

[264] خ 4 البخاري والأربعة إبراهيم بن عمر بن مطرف الهاشمي مولاهم أبو عمرو ويقال أبو إسحاق بن أبي الوزير المكي نزيل البصرة روى عن عبد الرحمن الغسيل ومالك وفليح بن سليمان ونافع بن عمر الجمحي وغيرهم وعنه عبد الله بن محمد الجعفي وبندار وأبو موسى وابن المديني وعدة قال أبو حاتم والنسائي لا بأس به قال الكلاباذي مات بعد أبي عاصم روى له البخاري مقرونا قلت في التاريخ الكبير مات بعد أبي عاصم ومات أبو عاصم سنة 212 فكان عزوه إليه أولي من الكلاباذي وأرخه بن قانع في الوفيات سنة 12 وقال أبو عيسى الترمذي ثنا محمد بن بشار ثنا إبراهيم بن أبي الوزير ثقة وقال الدارقطني ثقة ليس في حديثه ما يخالف الثقات وقال بن حبان في الثقات هو خال عبد الرحمن بن مهدي وكناه الطبراني في المعجم الصغير أبا المطرف والصواب ما ذكره الخطيب أن أبا المطرف أخوه

[265] د أبي داود إبراهيم بن عمر اليماني أبو إسحاق الصنعاني وليس هو بن كيسان فإنه متأخر عنه روى عن النعمان بن أبي شيبة وعنه محمد بن أبي رافع النيسابوري ونوح بن حبيب اخرج له أبو داود حديثا واحدا في الأشربة من رواية طاوس عن بن عباس

[266] مد أبي داود في المراسيل إبراهيم بن عمرو ويقال بن عمر الصنعاني عن الوضين بن عطاء حديثا مرسلا وعنه محمد بن الحسن بن إتش الصنعاني وجعفر بن سليمان الضبعي قلت وقال بن عساكر في تاريخه إبراهيم بن عمر الصنعاني صنعاء دمشق لا أعرفه وإنما المعروف إبراهيم بن عمر بن كيسان من صنعاء اليمن ولا أعرف لليماني رواية عن الوضين

[267] ت الترمذي إبراهيم بن أبي عمرو الغفاري المدني روى عن أبي بكر بن المنكدر عن جابر حديث ثلاث من كن فيه وعنه ابنه عبد الله

[268] د أبي داود إبراهيم بن العلاء بن الضحاك بن المهاجر بن عبد الرحمن بن زيد الزبيدي أبو إسحاق الحمصي المعروف بزبريق والد إسحاق روى عن إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم وبقية بن الوليد وغيرهم وعنه أبو داود وبقي بن مخلد ومحمد بن عوف وأبو حاتم الرازي وقال صدوق ويعقوب بن سفيان وغيرهم قال أبو أحمد بن عدي سمعت أحمد بن عمير سمعت محمد بن عوف يقول وذكرت له حديث إبراهيم بن العلاء عن بقية عن محمد بن زياد عن أبي إمامة رفعه استعتبوا الخيل فإنها تعتب فقال رأيته على ظهر كتابه ملحقا فانكرته فقلت له فتركه قال بن عوف وهذا من عمل ابنه محمد بن إبراهيم كان يسوى الأحاديث وأما أبوه فشيخ غير متهم لم يكن يفعل من هذا شيئا قال بن عدي وإبراهيم حديثه مستقيم ولم يرم إلا بهذا الحديث ويشبه أن يكون من عمل ابنه كما ذكر محمد بن عوف قال محمد بن جعفر بن رزين وأحمد بن محمد بن عنبسة مات سنة 235 قلت قال أبو داود ليس بشيء وذكره بن حبان في الثقات وفي تاريخ بن عساكر أن مولده سنة 152 وذكر الشيرازي في الألقاب أن زبريقا لقب والد إبراهيم وكذا قال بن أبي حاتم عن أبيه إبراهيم بن العلاء يعرف بابن زبريق وكذا نقل البخاري عن إبراهيم نفسه

[269] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن عيينة بن أبي عمران الهلالي مولاهم الكوفي أبو إسحاق أخو سفيان روى عن أبي حبان التيمي والثوري وشعبة ومسعر وعمرو بن منصور الهمداني وغيرهم وعنه بن معين وابن أبي عمر العدني وإبراهيم بن بشار الرمادي والحسين بن منصور النيسابوري وعلي بن محمد الطنفاسي والحسن بن علي بن عفان العامري وهو آخر من حدث عنه وغيرهم قال بن معين كان مسلما صدوقا لم يكن من أصحاب الحديث وقال أبو حاتم شيخ يأتي بمناكير وقال النسائي ليس بالقوي وقال الحضرمي مات سنة 197 وقال بن أبي عاصم سنة تسع يعني بتقديم التاء قلت وقال العجلي صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو داود في بني عيينة كلهم صالح وقال البخاري في تاريخه الكبير ثنا أحمد بن أبي رجاء قال مات يعني إبراهيم سنة 99 أو سبع وتسعين ومائة شك أحمد

[270] ت ق الترمذي وابن ماجة إبراهيم بن الفضل المخزومي المدني أبو إسحاق روى عن سعيد المقبري وعبد الله بن محمد بن عقيل وغيرهم وعنه عبد الله بن نمير وأبو عامر العقدي وابن أبي فديك ووكيع وغيرهم قال أحمد ضعيف الحديث ليس بقوي في الحديث وقال بن معين ليس حديثه بشيء وقال أبو زرعة ضعيف وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال الترمذي يضعف في الحديث وقال النسائي منكر الحديث وقال في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال بن عدي ومع ضعفه يكتب حديثه وهو عندي ممن لا يجوز الاحتجاج بحديثه وإبراهيم الخوزي عندي أصلح منه قلت قال صاحب الكمال في أول ترجمته يقال فيه إبراهيم بن إسحاق وقد سبق إلى ذلك البخاري وابن حبان وأبو أحمد الحاكم ووقع كذلك في مسند أحمد وخص بن عدي ذلك برواية إسرائيل عنه وقال الدارقطني في حديث إذن لي أن أحدث عن مالك رواه إسرائيل عن إبراهيم بن إسحاق وهو إبراهيم بن الفضل عن المقبري عن أبي هريرة انتهى ووقع في بعض الروايات عنه إبراهيم بن الفضل مولى بني مخزوم وذكر العقيلي من مناكيره عن المقبري عن أبي هريرة حديث كلمة الحكمة ضالة المؤمن حيثما وجدها فهو أحق بها وقال يعقوب بن سفيان يعرف حديثه وينكر وقال الساجي في الضعفاء بلغني عن أحمد أنه قال ليس بشيء وقال بن حبان فاحش الخطأ وقال الدارقطني متروك وكذا قال الأزدي

[271] ع الستة إبراهيم بن محمد بن الحارث بن أسماء بن خارجة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري أبو إسحاق الكوفي نزيل الشام وسكن المصيصة روى عن حميد الطويل وأبي طوالة وأبي إسحاق السبيعي والأعمش وموسى بن عقبة ويحيى بن سعيد الأنصاري ومالك وشعبة والثوري وجماعة وعنه معاوية بن عمرو الأزدي وزكرياء بن عدي والأوزاعي وهو من شيوخه وأبو أسامة ومحمد بن سلام البيكندي وابن المبارك ومحمد بن كثير المصيصي والمسيب بن واضح وغيرهم قال بن معين ثقة ثقة وقال أبو حاتم الثقة المأمون الإمام وقال النسائي ثقة مأمون أحد الأئمة وقال العجلي كان ثقة رجلا صالحا صاحب سنة وهو الذي أدب أهل الثغر وعلمهم السنة وكان يأمر وينهى وإذا دخل الثغر رجل مبتدع أخرجه وكان كثير الحديث وكان له فقه وقال سفيان بن عيينة كان إماما وقال أبو داود مات سنة 185 وقال البخاري مات سنة 86 وقال بن سعد سنة 188 وقال الخطيب حدث عنه سفيان الثوري وعلي بن بكار المصيصي وبين وفاتيهما مائة سنة أو أكثر قلت قال عطاء الخفاف كنت عند الأوزاعي فأراد أن يكتب إلى أبي إسحاق فقال للكاتب ابدأ به فإنه والله خير مني وقال أبو مسهر قدم علينا أبو إسحاق فاجتمع الناس يسمعون منه قال فقال لي أخرج إلى الناس فقل لهم من كان يرى القدر فلا يحضر مجلسنا ففعلت وقال بن سعد كان ثقة فاضلا صاحب سنة وغزو كثير الخطأ في حديثه وقال الخليلي أبو إسحاق إمام يقتدى به وهو صاحب كتاب السير نظر فيه الشافعي وأملي كتابا على ترتيبه ورضيه وقال الحميدي قال لي الشامي لم يصنف أحد في السير مثله وقال إسحاق بن إبراهيم أخذ الرشيد زنديقا فأراد قتله فقال أين أنت من ألف حديث وضعتها فقال له أين أنت يا عدو الله من أبي إسحاق الفزاري وابن المبارك ينخلانها حرفا حرفا وقال بن مهدي رجلان من أهل الشام إذا رأيت رجلا يحبهما فاطمئن إليه الأوزاعي وأبو إسحاق كانا إمامين في السنة وقال بن عيينة في قصة والله ما رأيت أحدا أقدمه عليه وقال لأبي أسامة أيهما أفضل أبو إسحاق أو الفضيل بن عياض فقال كان الفضيل رجل نفسه وسحاق رجل عامة وذكره بن حبان في الثقات وقال ولد بواسط وابتدأ في كتابة الحديث وهو بن 28 سنة وكان من الفقهاء والعباد وذكر النديم في الفهرست أنه أول من عمل في الإسلام اسطرلابا وله فيه تصنيف

[272] د أبي داود إبراهيم بن محمد بن حاطب الجمحي روى عن أبيه وسعيد بن المسيب وأبي طلحة الأسدي وغيرهم وعنه ابنه عبد الرحمن وشعبة وعثمان بن حكيم قلت وذكره بن حبان في الثقات

[273] د أبي داود إبراهيم بن محمد بن خازم السعدي مولاهم أبو إسحاق بن أبي معاوية الضرير الكوفي روى عن أبيه وأبي بكر بن عياش ويحيى بن عيسى الرملي وعنه أبو داود وبقي بن مخلد وعلي بن الحسين بن الجنيد الرازي وعبيد بن غنام وغيرهم قال أبو زرعة لا بأس به صدوق صاحب سنة ذكره بن حبان في الثقات مات سنة 236 قلت في المشائخ النبل أنه مات يوم الأربعاء لسبع بقين من المحرم وقال بن قانع ضعيف ووثقه أبو الطاهر المدني نزيل مصر ومسلمة بن قاسم الأندلسي وأبو علي الجياني في شيوخ أبي داود وأبو الحسن بن القطان وغيرهم وقال أبو الفتح الأزدي فيه لين

[274] ت س الترمذي والنسائي إبراهيم بن محمد بن سعد بن أبي وقاص الزهري روى عن أبيه وقيل عن جده روى عنه يونس بن أبي إسحاق والمسعودي وغيرهما قال النسائي ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال لم يسمع من أحد من الصحابة واعاده في أتباع التابعين

[275] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة إبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله التميمي أبو إسحاق المدني وقيل الكوفي روى عن عمر بن الخطاب ولم يدركه وعن سعيد بن زيد ولم يذكر سماعا وأبي هريرة وعائشة وابن عمرو بن العاص وابن عباس وغيرهم وعنه بن أخيه لأمه عبد الله بن حسن بن حسن وعبد الله بن محمد بن عقيل وعبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف وآخرون قال العجلي ويعقوب بن شيبة ثقة زاد العجلي رجل صالح وقال مصعب الزبيري استعمله بن الزبير على خراج الكوفة وبقي حتى أدرك هشام بن عبد الملك قال بن المديني وأبو عبيد وخليفة مات سنة 11 قلت وذكر هشام بن الكلبي أن أمه خولة بنت منظور بن زبان تزوجها أبوه وقتل يوم الجمل وهي حامل بإبراهيم هذا فيكون مولده سنة 36 ويكون روايته عن عمر مرسلة بلا شك ووهم بن حبان في صحيحه في ذلك وهما فاحشا وقال بن سعد كان شريفا صارما له عارضة وأقدام وكان قليل الحديث وقال النسائي كان أحد النبلاء وذكره بن حبان في الثقات

[276] س ق النسائي وابن ماجة إبراهيم بن محمد بن العباس بن عمر بن شافع بن السائب المطلبي أبو إسحاق الشافعي المكي بن عم الإمام محمد بن إدريس روى عن أبيه وجده لأمه محمد بن علي بن شافع وحماد بن زيد وابن عيينة وابن أبي حازم وجماعة وعنه بن ماجة وروى النسائي بواسطة عنه ومسلم خارج الصحيح وبقي بن مخلد وابن أبي عاصم ويعقوب بن شيبة وغيرهم قال حرب الكرماني سمعت أحمد بن حنبل يحسن الثناء عليه وقال أبو حاتم صدوق وقال النسائي والدارقطني ثقة مات سنة 7 ويقال سنة 238 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال صالح بن محمد صدوق

[277] ق بن ماجة إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن جحش بن رئاب الأسدي روى عن أبيه وعنه عبد الله بن عمر العمري وأخوه عبد الله بن عمر قلت ومهدي بن ميمون قاله بن حبان في الثقات في ترجمة إبراهيم هذا وقال البخاري في تاريخه رأى بنت بن جحش وقال بن حبان في أتباع التابعين قيل أنه رأى زينب بنت جحش وليس يصح ذلك عندي

[278] د س أبي داود والنسائي إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن عبيد الله التميمي المعمري أبو إسحاق البصري قاضيها روى عن يحيى القطان وابن مهدي وأبي عامر العقدي وغيرهم وعنه أبو داود والنسائي والبزار وأبو حاتم والبجيري وابن ناجية وغيرهم قال أحمد ما بلغني عنه إلا الجميل وقال النسائي والدارقطني ثقة وقال محمد بن خلف وكيع ولي قضاء البصرة سنة 239 ومات في ذي الحجة سنة 25 وهو على القضاء قلت وذكر أحمد بن كامل أنه كان وهو قاض يعمل في بستانه بمسحاة فإذا جاء الخصمان نظر في أمرهما ثم عاد إلى حاله وكان رجلا صالحا وذكره بن حبان في الثقات

[279] م س مسلم والنسائي إبراهيم بن محمد بن عرعرة بن البرند بن النعمان بن علجة السامي أبو إسحاق البصري نزيل بغداد روى عن جرير بن عمارة وابن مهدي وجعفر بن سليمان وجده عرعرة وعبد الرزاق ويحيى القطان وغندر ومعاذ بن هشام وغيرهم وعنه مسلم والصنعاني وأبو زرعة وأبو حاتم وابن أبي خيثمة وإبراهيم الحربي وأبو يعلى الموصلي وجماعة قال الأثرم قلت لأبي عبد الله تحفظ عن قتادة عن أبي حسان عن أبن عباس أن النبي ﷺ كان يزور البيت كل ليلة فقال كتبوه من كتب معاذ بن هشام لم يسمعوه قلت ها هنا انسان يزعم أنه سمعه من معاذ فأنكر ذلك قال من هو قلت إبراهيم بن عرعرة فتغير وجهه ونفض يده وقال كذب وزور ما سمعوه منه قال فلان كتبناه من كتابه سبحان الله واستعظم ذلك قال الخطيب وقد أخبرنا بالحديث المذكور عثمان بن محمد بن يوسف العلاف ثنا أبو بكر الشافعي ثنا إسماعيل القاضي ثنا علي بن المديني قال روى قتادة حديثا غريبا لا يحفظ عن أحد من أصحاب قتادة إلا من حديث هشام فنسخته من كتاب أبنه معاذ بن هشام وهو حاضر لم أسمعه منه عن قتادة وقال لي معاذ هاته حتى اقرأه قلت دعه اليوم قال حدثنا أبو حسان عن بن عباس أن النبي ﷺ كان يزور البيت كل ليلة ما أقام بمنى قال وما رأيت أحدا واطأه عليه قال علي بن المديني هكذا هو في الكتاب قال الخطيب وما الذي يمنع أن يكون إبراهيم بن محمد بن عرعرة سمع هذا الحديث من معاذ مع سماعه منه غيره وقد قال بن أبي حاتم في الجرح والتعديل سئل أبي عن إبراهيم بن عرعرة فقال صدوق قال بن معين ثقة معروف بالحديث مشهور بالطلب كيس الكتاب ولكنه يفسد نفسه يدخل في كل شيء وقال عثمان بن خرزاد أحفظ من رأيت أربعة فذكر فيهم إبراهيم وقال البغوي وموسى بن هارون ومطين مات سنة 231 زاد البغوي وموسى في رمضان قلت وقال صالح جزرة ما رأيت أعلم بحديث أهل البصرة من القواريري وعلي بن المديني وإبراهيم بن عرعرة وقال الحاكم هو إمام من حفاظ الحديث وقال الخليلي حافظ كبير ثقة متفق عليه وقال بن قانع ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[280] إبراهيم بن محمد بن أبي عطاء هو بن محمد بن أبي يحيى يأتي

[281] ت عس ق الترمذي ومسند علي وابن ماجة إبراهيم بن محمد بن علي بن أبي طالب الهاشمي بن الحنفية روى عن أبيه وعن جده مرسلا فيما قال أبو زرعة وعن أنس روى عنه ياسين العجلي وعمر مولى غفرة ومحمد بن إسحاق قلت قال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[282] إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب يأتي في آخر من اسمه محمد

[283] ع الستة إبراهيم بن محمد بن المنتشر بن الأجدع الهمداني الكوفي روى عن أبيه وأنس بن مالك وقيس بن مسلم وغيرهم وعنه شعبة والثوري ومسعر وأبو عوانة وعدة قال أحمد وأبو حاتم ثقة صدوق وقال النسائي ثقة قلت وقال يعقوب بن سفيان شريف كوفي ثقة وقال العجلي وابن سعد ويحيى بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[284] ق بن ماجة إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى واسمه سمعان الأسلمي مولاهم أبو إسحاق المدني روى عن الزهري ويحيى بن سعيد الأنصاري وصالح مولى التوأمة ومحمد بن المنكدر وموسى بن وردان وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وغيرهم وعنه إبراهيم بن طهماز ومات قبله والثوري وهو أكبر منه وكنى عنه اسمه وابن جريج وكنى جده أبا عطاء والشافعي وسعيد بن أبي مريم وأبو نعيم والحسن بن عرفة وهو آخر من روى عنه قال يحيى بن سعيد القطان سألت مالكا عنه أكان ثقة قال لا ولا ثقة في دينه وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان قدريا معتزليا جهميا كل بلاء فيه وقال أبو طالب عن أحمد لا يكتب حديثه ترك الناس حديثه كان يروي أحاديث منكرة لا أصل لها وكان يأخذ أحاديث الناس يضعها في كتبه وقال بشر بن المفضل سألت فقهاء أهل المدينة عنه فكلهم يقولون كذاب وقال علي بن المديني عن يحيى بن سعيد كذاب وقال المعطي عن يحيى بن سعيد كنا نتهمه بالكذب وقال البخاري جهمي تركه بن المبارك والناس كان يرى القدر وقال عباس عن بن معين ليس بثقة وقال بن أبي مريم قلت له فابن أبي يحيى قال كذاب في كل ما روى قال وسمعت يحيى يقول كان فيه ثلاث خصال كان كذابا وكان قدريا وكان رافضيا وقال لي نعيم بن حماد أنفقت على كتبه خمسين دينار ثم أخرج إلينا يوما كتابا فيه القدر وكتابا آخر فيه رأي جهم فدفع إلي كتاب جهم فقرأته فعرفته فقلت له هذا رأيك قال نعم قال فخرقت بعض كتبه وطرحتها وقال الجوزجاني غير مقنع ولا حجة فيه ضروب من البدع وقال النسائي متروك الحديث وقال في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الربيع سمعت الشافعي يقول كان إبراهيم بن أبي يحيى قدريا قيل للربيع فما حمل الشافعي على أن روى عنه قال كان يقول لأن يخر إبراهيم من بعد أحب إليه من أن يكذب وكان ثقة في الحديث وقال أبو أحمد بن عدي سألت أحمد بن محمد بن سعيد يعني بن عقدة فقلت له تعلم أحدا أحسن القول في إبراهيم غير الشافعي فقال نعم حدثنا أحمد بن يحيى الأودي سمعت حمدان بن الأصبهاني قلت أتدين بحديث إبراهيم بن أبي يحيى قال نعم ثم قال لي أحمد بن محمد بن سعيد نظرت في حديث إبراهيم كثيرا وليس بمنكر الحديث قال بن عدي وهذا الذي قاله كما قال وقد نظرت أنا أيضا في حديثه الكثير فلم أجد فيه منكرا إلا عن شيوخ يحتملون وإنما يروي المنكر من قبل الراوي عنه أو من قبل شيخه وهو في جملة من يكتب حديثه وله الموطأ أضعاف موطأ مالك وقال سعيد بن أبي مريم سمعت إبراهيم بن يحيى يقول سمعت من عطاء سبعة آلاف مسألة قيل أنه مات سنة 184 قلت وفي كتاب الغرباء لابن يونس مات سنة 91 وجزم بن عدي في ترجمة محمد بن عبد الرحمن أبي جابر البياضي بان إبراهيم هذا ضعيف وقال علي بن المديني كذاب وكان يقول بالقدر وقال الدارقطني متروك وقال بن حبان كان يرى القدر ويذهب إلى كلام جهم ويكذب في الحديث إلى أن قال وأما الشافعي فإنه كان يجالس إبراهيم في حداثته ويحفظ عنه فلما دخل مصر في آخر عمره وأخذ يصنف الكتب أحتاج إلى الأخبار ولم تكن كتبه معه فأكثر ما أودع الكتب من حفظه وربما كنى عن اسمه وقال العقيلي قال إبراهيم بن سعد كنا نسمي إبراهيم بن أبي يحيى ونحن نطلب الحديث خرافة وقال سفيان بن عيينة احذروه ولا تجالسوه وقال أبو همام السكوني سمعت إبراهيم بن أبي يحيى يشتم بعض السلف وقال عبد الغني بن سعيد المصري هو إبراهيم بن محمد بن أبي عطاء الذي حدث عنه بن جريج وهو عبد الوهاب الذي يحدث عنه مروان بن معاوية وهو أبو الذئب الذي يحدث عنه بن جريج وقال يعقوب بن سفيان متروك الحديث وقال بن سعد كان كثير الحديث ترك حديثه ليس يكتب وقال الحاكم أبو أحمد ذاهب الحديث وقال أبو زرعة ليس بشيء وقال بن المبارك كان صاحب تدليس وقال عبد الرزاق ناظرته فإذا هو معتزلي فلم اكتب عنه وقال العجلي كان قدريا معتزليا رافضيا وكان من أحفظ الناس وكان قد سمع علما كثيرا وقرابة كلهم ثقات وهو غير ثقة ثم نقل عن بن المبارك كان مجاهرا بالقدر وكان صاحب تدليس عن عبد الوهاب بن موسى الزهري قال لي إسماعيل بن عيسى العباسي وكان من أورع من رأيت قال لي إبراهيم بن أبي يحيى غلامك خير من أبي بكر وعمرو في سؤلات الآجري أبا داود عنه كان رافضيا شتاما مأبونا وقال البزار كان يضع الحديث وكان يوضع له مسائل فيضع لها إسنادا وكان قدريا وهو من استاذي الشافعي وعز علينا وقال الحربي رغب المحدثون عن حديثه وروى عنه الواقدي ما يشبه الوضع ولكن الواقدي تالف وقال الشافعي في كتاب اختلاف الحديث بن أبي يحيى أحفظ من الداروردي وقال إسحاق بن راهويه ما رأيت أحدا يحتج بإبراهيم بن أبي يحيى مثل الشافعي قلت للشافعي وفي الدنيا أحد يحتج بإبراهيم بن أبي يحيى وقال الساجي لم يخرج الشافعي عنه حديثا في فرض إنما أخرج عنه في الفضائل قلت هذا خلاف الموجود والله الموفق وقد فرق أبو حاتم بين إبراهيم بن محمد الذي روى عنه الحسن بن عرفة بين وصاحب الترجمة

[285] ق بن ماجة إبراهيم بن محمد بن يوسف بن سرج الفريابي أبو إسحاق نزيل بيت المقدس وليس بابن صاحب الثوري روى عن الوليد بن مسلم وضمرة بن ربيعة وأيوب بن سويد الرملي وعمرو بن بكر السكسكي وغيرهم وعنه بن ماجة وبقي بن مخلد وصالح جزرة وابن أبي عاصم وأبو حاتم وقال صدوق وآخرون قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه وغيره وقال الساجي يحدث بالمناكير والكذب وقال الأزدي ساقط ورد ذلك صاحب الميزان على الأزدي والله أعلم

[286] ق بن ماجة إبراهيم بن محمد الزهري الحلبي نزيل البصرة روى عن أبي داود الطيالسي ويحيى بن الحارث الشيرازي وغيرهما وعنه بن ماجة والبجيري وابن ناجية وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ

[287] إبراهيم بن محمد عن معاوية عن عبد الله بن جعفر وعنه أبو بكر بن أبي سبرة قال بن أبي حاتم عن أبيه إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر عن أبيه وعنه بن عيينة ويعقوب بن عبد الرحمن فكأنه هو قلت صاحب الترجمة أظنه بن أبي يحيى وهو من أقران بن أبي سبرة وأما هذا فقد ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه الدراوردي

[288] بخ ت ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي وابن ماجة إبراهيم بن المختار التميمي أبو إسماعيل الرازي الحواري ويقال له حبويه بحاء مهملة وموحدة روى عن شعبة ومالك وابن إسحاق وابن جريج وغيرهم وعنه محمد بن حميد الرازي ومحمد بن سعيد الأصبهاني وفروة بن أبي المغراء وعدة قال بن معين ليس بذاك وقال زنيج تركته ولم يرضه وقال البخاري فيه نظر يقال بين موته وموت أبن المبارك سنة وقال أبو حاتم صالح الحديث وهو أحب إلي من سلمة بن الفضل وعلي بن مجاهد وقال بن عدي ما أقل ما يروي عنه غير بن حميد وقال أبو داود لا بأس به قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يتقي حديثه من رواية بن حميد عنه وذكره بن شاهين أيضا في الثقات

[289] د أبي داود إبراهيم بن مخلد الطالقاني روى عن أبي زهير عبد الرحمن بن مغراء وابن المبارك وعبد الرزاق وغيرهم وعنه أبو داود ومحمد بن منصور الطوسي وغيرهما ذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه مسلمة بن قاسم الأندلسي

[290] س النسائي إبراهيم بن مرزوق بن دينار الأموي أبو إسحاق البصري نزيل مصر روى عن أبي عامر العقدي وأبي داود الطيالسي ووهب بن جرير وروح بن عبادة وغيرهم روى عنه النسائي فيما ذكر صاحب النبل والطحاوي والبجيري وابن صاعد والأصم وعدة قال النسائي صالح وقال في موضع آخر لا بأس به وفي موضع آخر ليس لي به علم وقال الدارقطني ثقة إلا أنه كان يخطئ فيقال له فلا يرجع قال بن يونس في تاريخ الغرباء توفي بمصر وكان ثقة ثبتا وكان قد عمي قبل موته وقال بن أبي حاتم كتبت عنه وهو ثقة صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال الصدقي قال لي سعيد بن عثمان إبراهيم بن مرزوق ثقة روى عنه بن عبد الحكم وشهر اسمه

[291] بخ البخاري في الأدب المفرد إبراهيم بن مرزوق الثقفي مولى الحجاج عن أبيه وعنه أبو بكر بن أبي الأسود ومحمد بن سعيد الخزاعي قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه قلت وذكر البخاري في تاريخه أن يحيى بن معين روى عنه وذكره بن حبان في الثقات وقد خلطه الجياني في شيوخ بن الجارود بالذي قبله والصواب التفريق بينهما فإن هذا في طبقة شيوخ الذي قبله

[292] مد س ق أبي داود في المراسيل والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن مرة الشامي روى عن أيوب بن سليمان والزهري وعطاء بن أبي رباح وعنه أيوب السختياني والأوزاعي وصدقة السمين وابن عجلان قال النسائي ليس به بأس قلت وأخرج النسائي حديثه في السنن الكبرى ولم يرقم المزي علامته وذكره بن حبان في الثقات وقد ضعفه الهيثم بن خارجة وأقره الوليد بن مسلم على ذلك

[293] د أبي داود إبراهيم بن مروان بن محمد بن حسان الطاطري الدمشقي روى عن أبيه وعنه أبو داود وابنه أبو بكر بن أبي داود وأبو زرعة وأبو حاتم وقال كان صدوقا

[294] إبراهيم بن مروان عن محمد بن سواء صوابه أزهر بن مروان

[295] د تم س ق أبي داود والترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن المستمر الهذلي الناجي العروقي أبو إسحاق البصري روى عن أبيه المستمر وحيان بن هلال وأبي داود الطيالسي وأبي عاصم النبيل وغيرهم روى عنه الأربعة وابن خزيمة وأبو حاتم وابن ناجية والبجيري وغيرهم قال النسائي صدوق وقال في موضع آخر ليس به بأس قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أغرب

[296] ق بن ماجة إبراهيم بن مسلم العبدي أبو إسحاق الكوفي المعروف بالهجري روى عن عبد الله بن أبي أوفى وأبي الأحوص وأبي عياض وعنه شعبة وابن عيينة ومحمد بن فضيل بن غزوان وغيرهم قال علي بن المديني عن بن عيينة كان إبراهيم الهجري يسوق الحديث سياقة جيدة على ما فيه وقال المسندي عن سفيان أنه كان يضعفه وقال عبد الرحمن بن بشر عن سفيان أتيت إبراهيم الهجري فدفع إلي عامة كتبه فرحمت الشيخ وأصلحت له كتابه قلت هذا عن عبد الله وهذا عن النبي ﷺ وهذا عن عمر وقال محمد بن المثنى ما سمعت يحيى يحدث عن سفيان يعني الثوري عن الهجري وقال عبد الرحمن يحدث عن سفيان عنه وقال بن معين ليس حديثه بشيء وقال أبو زرعة ضعيف وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال الترمذي يضعف في الحديث وقال النسائي منكر الحديث وقال في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال أبو أحمد بن عدي ومع ضعفه يكتب حديثه وهو عندي ممن لا يجوز الاحتجاج بحديثه وإبراهيم الخوزي عندي أصلح منه قلت الخوزي هو بن يزيد سيأتي وأكثر ما يجيء الهجري هذا في الروايات بكنيته أبو إسحاق الهجري وقال النسائي في التمييز ضعيف وبقية كلام بن عدي في الهجري إنما أنكروا عليه كثرة روايته عن أبي الأحوص عن عبد الله وعامتها مستقيمة وقال البزار رفع أحاديث وقفها غيره وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان الهجري رفاعا وضعفه وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث وقال السعدي يضعف حديثه وقال الحربي فيه ضعف وقال علي بن الحسين بن الجنيد متروك وقال الفسوي كان رفاعا لا بأس به وقال الأزدي هو صدوق ولكنه رفاع كثير الوهم قلت القصة المتقدمة عن بن عيينة تقتضي أن حديثه عنه صحيح لأنه إنما عيب عليه رفعه أحاديث موقوفة وابن عيينة ذكر أنه ميز حديث عبد الله من حديث النبي ﷺ والله أعلم

[297] تمييز إبراهيم بن مسلم الكوفي العنزي روى عن صدقة بن سعيد الحنفي روى عنه القاسم بن الضحاك ذكره الخطيب في المتفق وهو من طبقة الهجري وذكر ممن يقال له إبراهيم بن مسلم جماعة لكن ليس فيهم من طبقة الهجري ولا من بلده أحد

[298] إبراهيم بن أبي معاوية هو بن محمد بن خازم تقدم

[300] خ ت س ق البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن المنذر بن عبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد بن حزام بن خويلد بن أسد الأسدي الحزامي أبو إسحاق المدني روى عن مالك وابن عيينة وابن أبي فديك وأبي بكر بن أبي أويس وأبي ضمرة والحجاج بن ذي الرقيبة والوليد بن مسلم وابن وهب ومعن بن عيسى ومطرف وغيرهم روى عنه البخاري وابن ماجة وروى له الترمذي والنسائي بواسطة والدارمي وصاعقة وأحمد بن إبراهيم أبو عبد الملك البسري ومحمد بن أبي غالب ويعقوب بن سفيان وبقي بن مخلد وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو بكر بن أبي خيثمة وثعلب النحوي ومطين وغيرهم قال عثمان الدارمي رأيت بن معين كتب عن إبراهيم بن المنذر أحاديث بن وهب ظننتها المغازي وقال النسائي ليس به بأس وقال صالح بن محمد صدوق وقال أبو حاتم صدوق وقال أيضا هو أعرف بالحديث من إبراهيم بن حمزة إلا أنه خلط في القرآن فلم يرد عليه أحمد السلام وقال الساجي بلغني أن أحمد كان يتكلم فيه ويذمه وكان قدم إلى بن أبي داود قاصدا من المدينة عنده مناكير قال الخطيب أما المناكير فقلما توجد في حديثه إلا أن يكون عن المجهولين ومع هذا فإن يحيى بن معين وغيره من الحفاظ كانوا يرضونه ويوثقونه قال يعقوب بن سفيان مات سنة 236 في المحرم صدر من الحج فمات بالمدينة قلت والذي قاله الخطيب سبق أبو الفتح الأزدي بمعناه وقال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 35 أو 6 وقال بن وضاح لقيته بالمدينة وهو ثقة وقال الزبير بن بكار كان له علم بالحديث ومروءة وقدر قلت ما أظنه لقي مالكا لكن وقع في الرواة عن مالك للخطيب بإسناد فيه نظر إلى إبراهيم بن المنذر قال سمعت رجلا يسأل مالكا فذكر مسألة ولم يخرج له عنه حديثه

[301] م 4 مسلم والأربعة إبراهيم بن مهاجر بن جابر البجلي أبو إسحاق الكوفي روى عن طارق بن شهاب وله روية والشعبي وإبراهيم النخعي وأبي الشعثاء وأبي الأحوص وغيرهم وعنه شعبة والثوري ومسعر وأبو الأحوص وأبو عوانة وغيرهم قال بن المديني له نحو أربعين حديثا وقال الثوري وأحمد بن حنبل لا بأس به وقال يحيى القطان لم يكن بقوي وقال أحمد قال يحيى بن معين يوما عند عبد الرحمن بن مهدي وذكر إبراهيم بن مهاجر وآخر فقال ضعيفان فغضب عبد الرحمن وكره ما قال وقال عباس عن يحيى ضعيف وقال العجلي جائز الحديث وقال النسائي في الكنى ليس بالقوي في الحديث وقال في موضع آخر ليس به بأس وقال بن عدي هو عندي أصلح من إبراهيم الهجري وحديثه يكتب في الضعفاء قلت وقع في مسند أثر علقه البخاري في المزارعة وقال النسائي أيضا في التمييز ليس بالقوي وقال بن سعد ثقة وقال بن حبان في الضعفاء هو كثير الخطأ وقال الحاكم قلت للدارقطني فإبراهيم بن مهاجر قال ضعفوه تكلم فيه يحيى بن سعيد وغيره قلت بحجة قال بلى حدث بأحاديث لا يتابع عليها وقد غمزه شعبة أيضا وقال غيره عن الدارقطني يعتبر به وقال يعقوب بن سفيان له شرف وفي حديثه لين وقال الساجي صدوق اختلفوا فيه وقال أبو داود صالح الحديث وقال أبو حاتم ليس بالقوي هو وحصين وعطاء بن السائب قريب بعضهم من بعض ومحلهم عندنا محل الصدق يكتب حديثهم ولا يحتج به قال عبد الرحمن بن أبي حاتم قلت لأبي ما معنى لا يحتج بحديثهم قال كانوا قوما لايحفظون فيحدثون بما لايحفظون فيغلطون ترى في أحاديثهم اضطرابا ما شئت

[302] تمييز إبراهيم بن مهاجر الأزدي الكوفي عن الأعمش وجعفر بن محمد وغيرهما روى عنه حفص بن راشد وحسن بن حسين العرني ذكره الخطيب في المتفق

[303] تمييز إبراهيم بن مهاجر بن مسمار المدني عن صفوان بن سليم وغيره روى عنه معن بن عيسى وغيره ضعفوه أيضا وهو متأخر الطبقة عن البجلي

[304] أبي داود إبراهيم بن مهدي المصيصي بغدادي الأصل روى عن حفص بن غياث وهشيم وابن إدريس وابن عيينة ومعتمر وفرج بن فضالة وأبي عوانة وغيرهم وعنه أبو داود وأحمد بن حنبل والزعفراني والدوري وأبو حاتم ويعقوب بن شيبة وعبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي وجماعة قال عبد الخالق بن منصور سئل يحيى بن معين عنه فقال كان رجلا مسلما قيل له أهو ثقة قال ما أراه يكذب وقال أبو حاتم ثقة قال بن قانع مات سنة 25 وقال غيره مات سنة 224 قلت وفي كتاب العقيلي عن بن معين جاء بمناكير وقال الأزدي له عن علي بن مسهر أحاديث لا يتابع عليها وذكره بن حبان في الثقات وقال الآجري عن أبي داود كان أحمد يحدثنا عنه وقال بن قانع ثقة

[305] تمييز إبراهيم بن مهدي بن عبد الرحمن بن سعيد بن جعفر الأبلي أبو إسحاق البصري متأخر يروي عن شيبان بن فروخ ونصر بن علي الجهضمي وأبي حاتم السجستاني وعنه إسماعيل الصفار ومحمد بن مخلد وأبو سهل بن زياد القطان وغيرهم قال الأزدي يضع الحديث مشهور بذاك لا ينبغي أن يخرج عنه حديث ولا ذكر وقال بن المنادي مات سنة 28 قلت وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي روى عنه من أهل بلدنا قاسم بن أصبغ وقال الخطيب ضعيف

[306] تمييز إبراهيم بن مهدي البزار البصري نزيل نيسابور روى عن عفان وأبي نعيم وغيرهما روى عنه مكي بن عبدان وأبو حامد بن الشرقي ومات سنة 26 ذكره الحاكم وكذا الخطيب في المتفق وهو من طبقة الذي قبله

[307] س النسائي إبراهيم بن موسى بن جميل الأموي أبو إسحاق الأندلسي نزيل مصر روى عن بن عبد الحكم وابن أبي الدنيا وعمر بن شبة وابن قتيبة وإسماعيل القاضي وغيرهم روى عنه النسائي فيما ذكر صاحب الكمال قال المري لم أجد له عنه رواية إلا في الكنى وروى عنه أيضا الطحاوي وأبو القاسم الطبراني لكنه نسبه إلى جده قال بن يونس كتبت عنه وكان ثقة مات في جمادى الأولى سنة 3 بمصر قلت وقال النسائي في أسماء شيوخه صدوق وقال أبو الوليد الفرضي كثير الغلط

[308] ع الستة إبراهيم بن موسى بن يزيد بن زاذان التميمي أبو إسحاق الرازي الفراء المعروف بالصغير روى عن هشام بن يوسف الصنعاني والوليد بن مسلم ويحيى بن أبي زائدة وعيسى بن يونس وعبدة بن سليمان وخالد الواسطي وأبي الأحوص ويزيد بن زريع وغيرهم وعنه البخاري ومسلم وأبو داود وروى الباقون عنه بواسطة ويحيى بن موسى خت وأبو حاتم وأبو زرعة وعمرو بن منصور والنسائي وابن وارة والذهلي وأبو إسماعيل الترمذي وغيرهم قال أبو زرعة هو أتقن من أبي بكر بن أبي شيبة وأصح حديثا منه لا يحدث إلا من كتابه وهو القن وأحفظ من صفوان بن صالح وقال أبو حاتم من الثقات وهو أتقن من أبي جعفر الجمال وقال صالح جزرة سمعت أبا زرعة يقول كتبت عن إبراهيم بن موسى مائة ألف حديث وعن أبي بكر بن أبي شيبة مائة ألف حديث وقال النسائي ثقة قال بن قانع مات سنة بضع وعشرين ومائتين قلت وكان أحمد ينكر على من يقول له الصغير ويقول هو كبير في العلم والجلالة وفي سؤالات الآجري عن أبي داود السجستاني قال أبو داود كان عند إبراهيم حديث بخط إدريس فحدث به فأنكره عليه فتركه قلت وهذا يدل على شدة توقيه وقال الخليلي في الإرشاد ومن الحفاظ الكبار العلماء الذين كانوا بالري يقرنون بأحمد ويحيى إبراهيم بن موسى الصغير ثقة إمام إلى أن قال مات بعد العشرين ومائتين

[309] تمييز إبراهيم بن موسى بن عيسى التيمي المدني عن زكريا بن عيسى وعنه محمد بن عبد الوهاب الزهري وعبد الله بن شبيب و

[310] إبراهيم بن موسى المؤدب المكتب عن معمر بن سليمان الرقي وعنه يعقوب بن سفيان وأبو حامد بن هارون الحضرمي ذكره بن حبان في الثقات

[311] إبراهيم بن موسى النجار الطرسوسي عن يحيى القطان وحماد بن خالد وعنه محمد بن عوف وإسحاق بن سيار ذكره بن حبان في الثقات أيضا

[312] إبراهيم بن موسى المروزي عن محمد بن حمزة الرقي وعنه أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال وكان ثقة ذكرهم الخطيب وهم متقاربوا الطبقة من الرازي وذكر الخطيب غيرهم ممن ليس في طبقتهم

[313] ع الستة إبراهيم بن ميسرة الطائفي نزيل مكة روى عن أنس ووهب بن عبد الله بن قارب وله صحبة وطاوس وسعيد بن جبير وعمرو بن الشريد وغيرهم وعنه أيوب وشعبة والسفيانان ومحمد بن مسلم الطائفي وابن جريج وغيرهم قال البخاري عن علي له نحو ستين حديثا وأكثر وقال الحميدي عن سفيان أخبرني إبراهيم بن ميسرة من لم تر عيناك والله مثله وقال حامد البلخي عن سفيان كان من أوثق الناس واصدقهم وقال أحمد ويحيى والعجلي والنسائي ثقة وقال بن سعد مات في خلافة مروان بن محمد وقال البخاري مات قريبا من سنة 132 قلت بقية كلام بن سعد وكان ثقة كثير الحديث وقال بن المديني قلت لسفيان أين كان حفظ إبراهيم بن طاوس من حفظ بن طاوس قال لو شئت أن أقول لك إني أقدم إبراهيم عليه في الحفظ لقلت وقال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات

[314] خت د س البخاري في التعاليق وأبي داود والنسائي إبراهيم بن ميمون الصائغ أبو إسحاق المروزي روى عن عطاء بن أبي رباح وأبي إسحاق وأبي الزبير ونافع وغيرهم وعنه داود بن أبي الفرات وحسان بن إبراهيم الكرماني وأبو حمزة السكري وغيرهم قال أحمد ما أقرب حديثه وقال بن معين ثقة وقال أبو زرعة لا بأس به وقال أبو حاتم يكتب حديثه ويحتج به وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر ليس به بأس قال البخاري يقال قتل سنة 131 قتله أبو مسلم الخراساني قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من أهل مرو وكان فقيها فاضلا من الأمارين بالمعروف وقال بن معين كان إذا رفع المطرفة فسمع النداء لم يردها

[315] ت الترمذي إبراهيم بن ميمون الصنعاني ويقال الزبيدي روى عن عبد الله بن طاوس روى عنه عبد الرزاق ويحيى بن سليم قال الدوري عن يحيى ثقة قلت أخرج له الحاكم في المستدرك وقال وإبراهيم عدله عبد الرزاق وثنى عليه وتعديله حجة وقال أبو داود لم أسمع أحدا روى عنه غير يحيى بن سليم فكأنه لم يقف على رواية عبد الرزاق وقد ذكرها الخطيب وذكره بن حبان في الثقات ولم يذكر عنه راويا غير يحيى بن سليم

[316] سي النسائي في اليوم والليلة إبراهيم بن ميمون كوفي روى عن أبي الأحوص الجشمي وعنه شعبة وأبو خالد الدالاني قال أبو حاتم شيخ وقال النسائي ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات وأفاد أن المغيرة بن مقسم روى عنه أيضا

[317] تمييز إبراهيم بن ميمون النحاس مولى آل سمرة كوفي روى عن سعد بن سمرة روى عنه قيس بن الربيع وابن عيينة ووكيع وغيرهم وثقه ويحيى بن معين

[317] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة إبراهيم بن أبي ميمونة حجازي روى عن صالح السمان وعنه يونس بن الحارث الطائفي قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال بن القطان الفاسي مجهول الحال

[318] ع الستة إبراهيم بن نافع المخزومي أبو إسحاق المكي يقال أنه بن أخت عطاء الكيخاراني روى عن الحسن بن مسلم بن بناق وابن أبي نجيح وكثير بن كثير وعطاء بن أبي رباح وعدة وعنه بن المبارك وابن مهدي وأبو عامر العقدي وأبو نعيم وخلاد بن يحيى ويحيى بن أبي بكير قال بن عيينة كان حافظا وقال بن مهدي كان أوثق شيخ بمكة وقال أحمد وابن معين ثقة قلت وقال النسائي ثقة وفي مسند يعقوب بن شيبة قال وكيع كان إبراهيم يقول بالقدر وقال يعقوب وكان أحمد يطريه وذكره بن حبان في الثقات

[319] تمييز إبراهيم بن نافع الناجي الجلاب بصري روى عن مهدي بن ميمون ومبارك بن فضالة ومقاتل بن سليمان وعمر بن موسى الوجيهي وعبد الله بن المبارك وغيرهم روى عنه أحمد بن خالد بن يزيد الأبلي وإبراهيم بن فهد وبكر بن محمود بن عكرمة وسهل بن بحر وأبو حاتم الرازي وغيرهم قال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وسألته عنه فقال لا بأس به كان حدث عن عمر بن موسى بواطيل وعمر متروك وقال بن عدي منكر الحديث عن الثقات وعن الضعفاء ثم أورد له أحاديث استنكرها وهي من رواية مقاتل وعمر ثم قال لعلها من جهتهما وقال في الميزان إبراهيم بن نافع الجلاب بصري قال أبو حاتم كان يكذب كتبت عنه ثم قال إبراهيم بن نافع الناجي عن بن المبارك قال أبو حاتم كان يكذب أظنه الأول كذا قال وهو هو فقد ذكر الخطيب في شيوخه عبد الله بن المبارك وينظر في أي موضع كذبه أبو حاتم وقال الخطيب في حديثه نكارة

[320] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة إبراهيم بن نشيط بن يوسف الوعلاني ويقال الخولاني مولاهم أبو بكر المصري دخل على عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيري وروى عن الزهري وبكير بن الأشج وعبد الله بن أبي حسين وغيرهم وعنه الليث بن المبارك وابن وهب قال أبو حاتم وأبو زرعة والدارقطني ثقة وقال بن يونس غزا مع مسلمة بن عبد الملك وكانت له عبادة وفضل وقال يحيى بن بكير مات سنة إحدى أو اثنين وقيل سنة 163 قلت وقال بن يونس الصواب عنه في سنة 3 وقال أحمد ثقة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال العجلي ثقة

[321] تم س الترمذي في الشمائل والنسائي إبراهيم بن هارون البلخي العابد روى عن حاتم بن إسماعيل ورواد بن الجراح والنضر بن زرارة الذهلي وغيرهم روى عنه الترمذي في الشمائل والنسائي ومحمد بن على الحكيم الترمذي قال النسائي ثقة قلت وقال في موضع آخر لا بأس به

[322] إبراهيم بن أبي الوزير هو بن عمر تقدم

[323] ت الترمذي إبراهيم بن يحيى بن محمد بن عباد بن هانئ الشجري روى عن أبيه وعنه البخاري في غير الصحيح وأبو إسماعيل الترمذي والذهلي وابن الضريس وغيرهم قال أبو حاتم ضعيف وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الحاكم ثقة وقال الأزدي منكر الحديث عن أبيه وقال أبو إسماعيل الترمذي لم أر أعمى قلبا منه قلت له حدثكم إبراهيم بن سعد فقال حدثكم إبراهيم بن سعد

[324] ع الستة إبراهيم بن يزيد بن شريك التيمي تيم الرباب أبو أسماء الكوفي كان من العباد روى عن أنس وأبيه والحارث بن سويد وعمرو بن ميمون وأرسل عن عائشة روى عنه بيان بن بشر والحكم بن عتيبة وزبيد بن الحارث ومسلم البطين ويونس بن عبيد وجماعة قال بن معين ثقة وقال أبو زرعة ثقة مرجئ قتله الحجاج بن يوسف وقال أبو حاتم صالح الحديث قال أبو داود مات ولم يبلغ أربعين سنة وقال غيره مات سنة 92 قلت وقال الواقدي مات سنة 94 وقال الأعمش كان إبراهيم إذا سجد تجيء العصافير فتنقر ظهره وقال الكرابيسي حدث عن زيد بن وهب قليلا أكثرها مدلسة وقال الدارقطني لم يسمع عن حفصة ولا من عائشة ولا أدرك زمانهما وقال أحمد لم يلق أبا ذر وقال بن حبان في الثقات كان عابدا صابرا على الجوع الدائم وقال أبو داود في كتاب الطهارة من سننه لم يسمع من عائشة وكذا قال الترمذي وقال بن المديني لم يسمع من علي ولا من بن عباس وقال القطان في رواية إبراهيم التيمي عن أنس في القبلة للصائم لا شيء لم يسمعه نقله الضياء الحافظ

[325] ع الستة إبراهيم بن يزيد بن قيس بن الأسود بن عمرو بن ربيعة بن ذهل النخعي أبو عمران الكوفي الفقيه روى عن خاليه الأسود وعبد الرحمن ابني يزيد ومسروق وعلقمة وأبي معمر وهمام بن الحارث وشريح القاضي وسهم بن منجاب وجماعة وروى عن عائشة ولم يثبت سماعه منها روى عنه الأعمش ومنصور وابن عون وزبيد اليامي وحماد بن سليمان ومغيرة بن مقسم الضبي وخلق قال العجلي رأى عائشة رؤيا وكان مفتي أهل الكوفة وكان رجلا صالحا فقيها متوقيا قليل التكلف ومات وهو مختف من الحجاج وقال الأعمش كان إبراهيم خيرا في الحديث وقال الشعبي ما ترك أحدا أعلم منه وقال بن معين مراسيل إبراهيم أحب إلي من مراسيل الشعبي وقال الأعمش قلت لإبراهيم أسند لي عن بن مسعود فقال إبراهيم إذا حدثتكم عن رجل عن عبد الله فهو الذي سمعت وإذا قلت قال عبد الله فهو عن غير واحد عن عبد الله قال أبو نعيم مات سنة 96 وقال غيره وهو بن 49 سنة وقيل بن 58 قلت وقال أحمد عن حماد بن خالد عن شعبة لم يسمع النخعي من أبي عبد الله الجدلي حديث خزيمة بن ثابت في المسح وفي العلل الكبير للترمذي سمع إبراهيم النخعي حديث أبي عبد الله الجدلي من إبراهيم التيمي والتيمي لم يسمعه منه وقال بن المديني لم يلق النخعي أحدا من أصحاب رسول الله ﷺ فقلت له فعائشة قال هذا لم يروه غير سعيد بن أبي عروبة عن أبي معشر عن إبراهيم وهو ضعيف وقد رأى أبا جحيفة وزيد بن أرقم وابن أبي أوفى ولم يسمع من بن عباس وقال بن المديني أيضا لم يسمع من الحارث بن قيس ولا من عمرو بن شرحبيل انتهى ورواية سعيد عن أبي معشر ذكرها بن حبان بسند صحيح إلى سعيد عن أبي معشر أن إبراهيم حدثهم أنه دخل على عائشة رضي الله تعالى عنها فرأى عليها ثوبا أحمر وقال بن معين ادخل على عائشة رض ض وهو صغير وقال أبو حاتم لم يلق أحدا من الصحابة إلا عائشة ولم يسمع منها وأدرك أنسا ولم يسمع منه قلت وفي مسند البزار حديث لإبراهيم عن أنس قال البزار لا نعلم إبراهيم أسند عن أنس إلا هذا وقال أبو زرعة النخعي عن علي مرسل وعن سعيد مرسل وقال بن حبان في الثقات مولده سنة 5 ومات بعد موت الحجاج بأربعة أشهر سمع من المغيرة وأنس قلت وهذا عجب من بن حبان يذكر أنه سمع من المغيرة وأن مولده سنة 5 ويذكر في الصحابة أن المغيرة مات سنة 5 فكيف يسمع منه وقال الحافظ أبو سعيد العلائي هو مكثر من الإرسال وجماعة من الأئمة صححوا مراسيله وخص البيهقي ذلك بما أرسله عن بن مسعود

[326] س النسائي إبراهيم بن يزيد بن مردانبة القرشي المخزومي مولى عمرو بن حريث روى عن رقبة بن مصقلة وإسماعيل بن أبي خالد وغيرهما وعنه أبو كريب وأبو موسى وأبو سعيد الأشج ومحمد بن موسى بن أعين وغيرهم قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه ولا يحتج به قلت جعله صاحب الكمال هو الخوزي فخلط الترجمتين فقال إبراهيم بن يزيد بن مردانبة القرشي المكي الخوزي سكن شعب الخوز بمكة وقال في آخر الترجمة روى له الترمذي والنسائي وابن ماجة والصواب سمع المزي لكنه لم ينبه هو ولا الذهبي على أن الحافظ عبد الغني خلطهما وقد فرق بينهما البخاري في التاريخ والخطيب في المفترق وغيرهما وطبقة الرواة عن الخوزي كوكيع من طبقة شيوخ الرواة عن هذا كأبي كريب ويفرق بينهما أيضا بان هذا كوفي كما صرح به البخاري وابن حبان وغيرهما والخوزي مكي ويفرق بينهما بان النسائي لا يخرج للخوزي وكيف يظن ذلك وقد ترك الرواية عن من هو أصلح حالا من الخوزي وقال البخاري في التاريخ الأوسط لا يحتجون بحديثه وذكره بن حبان في الثقات وقال الأزدي عنده مناكير

[327] ت س الترمذي والنسائي إبراهيم بن يزيد الخوزي الأموي أبو إسماعيل المكي مولى عمر بن عبد العزيز روى عن طاوس وعطاء وأبي الزبير ومحمد بن عباد بن جعفر وغيرهم وعنه عبد الرزاق ووكيع ومعتمر بن سليمان ومروان بن معاوية وغيرهم وروى عنه الثوري أيضا قال أبو إسحاق الطالقاني سألت بن المبارك عن حديث لإبراهيم الخوزي فأبى أن يحدثني به فقال له عبد العزيز بن أبي رزمة حدثه يا أبا عبد الرحمن فقال تأمرني أن أعود في ذنب قد تبت منه وقال أحمد متروك الحديث وقال بن معين ليس بثقة وليس بشيء وقال أبو زرعة وأبو حاتم منكر الحديث ضعيف الحديث وقال البخاري سكتوا عنه قال الدولابي يعني تركوه وقال النسائي متروك الحديث وقال أبو أحمد بن عدي هو في عداد من يكتب حديثه وأن كان قد نسب إلى الضعف قال بن سعد توفي سنة 151 قلت وقال بن المديني ضعيف لا اكتب عنه شيئا وقال بن سعد له أحاديث وهو ضعيف وقال الجوزجاني سمعتهم لا يحمدون حديثه وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال البرقي كان يتهم بالكذب وقال الفلاس كان عبد الرحمن ويحيى لا يحدثان عنه وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال علي بن الجنيد متروك وقال الدارقطني منكر الحديث وقال في موضع آخر لم يلق أيوب السختياني ولا سمع منه وقال بن حبان روى المناكير الكثير حتى يسبق إلى القلب أنه المتعمد لها

[328] تمييز إبراهيم بن يزيد شيخ شامي روى عن عمر بن عبد العزيز وكان مع عروة بن محمد السعدي باليمن وروى عنه الأوزاعي ورجاء بن أبي سلمة ذكره البخاري وهو ممن يلتبس بالخوزي لكونه وصف بكونه مولى عمر وليس كذلك بل هذا آخر كان من حرس عمر بن عبد العزيز فأرسله إلى اليمن إلى عروة بن محمد السعدي عامل عمر بن عبد العزيز عليها فروى عن عروة أيضا ذكره محمود بن سميع في الطبقة الخامسة من أهل الشام وقال بن أبي حاتم عن أبي زرعة شيخ وذكره بن حبان في الثقات

[329] تمييز إبراهيم بن يزيد الكوفي أبو إسحاق روى عن أبي نصير بنون ومهملة مصغرا روى عنه عثام بن علي والهيثم بن عدي ذكره البخاري وابن حبان في الثقات والخطيب وقال كان يقال له جار الأعمش

[330] تمييز إبراهيم بن يزيد بن قديد شيخ شامي روى عن الأوزاعي روى عنه سعيد بن عبد الحميد بن جعفر ذكره البخاري وقال لا أصل لحديثه والخطيب

[331] تمييز إبراهيم بن يزيد بن القديد البصري روى عن إسحاق بن سويد وعبد الله بن عون روى عنه حوثرة بن أشرس وأحمد بن حاتم ذكره الخطيب ولكنه جعله اثنين والذي يظهر إنهما واحدا هذا واللذان قبله من طبقة بن مردانبة وذكر الخطيب ثلاثة غير هؤلاء من طبقة بعد هؤلاء فلم أذكرهم

[332] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق السعدي أبو إسحاق الجوزجاني سكن دمشق روى عن عبد الله بن بكر السهمي ويزيد بن هارون وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبي عاصم وأبي صالح كاتب الليث وبشر بن عمر الزهراني وزيد بن الحباب وحجاج الأعور وعفان وجماعة فأكثر الترحال والكتابة وله عن أحمد بن حنبل مسائل وعنه أبو داود والترمذي والنسائي والحسن بن سفيان وأبو زرعة الدمشقي وأبو زرعة الرازي وأبو حاتم وابن خزيمة وأبو بشر الدولابي وابن جرير الطبري وجماعة قال الخلال إبراهيم جليل جدا كان أحمد بن حنبل يكاتبه ويكرمه اكراما شديدا وقال النسائي ثقة وقال الدارقطني كان من الحفاظ المصنفين والمخرجين الثقات وقال بن عدي كان يسكن دمشق وكان أحمد يكاتبه فيتقوى بكتابه ويقرؤه على المنبر وقال بن يونس مات بدمشق سنة 256 وقال أبو الدحداح مات يوم الجمعة مستهل ذي القعدة سنة 59 قلت وقال بن حبان في الثقات كان حروري المذهب ولم يكن بداعية وكان صلبا في السنة حافظا للحديث إلا أنه من صلابته ربما كان يتعدى طوره وقال بن عدي كان شديد الميل إلى مذهب أهل دمشق في الميل على علي وقال السلمي عن الدارقطني بعد أن ذكر توثيقه لكن فيه انحراف عن علي اجتمع على بابه أصحاب الحديث فأخرجت جارية له فروجة لتذبحها فلم تجد من يذبحها فقال سبحان الله فروجة لا يوجد من يذبحها وعلي يذبح في ضحوة نيفا وعشرين ألف مسلم قلت وكتابه في الضعفاء يوضح مقالته ورأيت في نسخة من كتاب بن حبان حريزي المذهب وهو بفتح الحاء المهملة وكسر الراء وبعد الياء زاي نسبة إلى حريز بن عثمان المعروف بالنصب وكلام بن عدي يؤيد هذا وقد صحف ذلك أبو سعد بن السمعاني في الأنساب فذكر في ترجمة الجريري بفتح الجيم أن إبراهيم بن يعقوب هذا كان على مذهب محمد بن جرير الطبري ثم نقل كلام بن حبان المذكور وكأنه تصحف عليه والواقع أن بن جرير يصلح أن يكون من تلامذة إبراهيم بن يعقوب لا بالعكس وقد وجدت رواية بن جرير عن الجوزجاني في عدة مواضع من التفسير والتهذيب والتاريخ

[333] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي إبراهيم بن يوسف بن إسحاق بن أبي إسحاق السبيعي الكوفي روى عن أبيه وجده أبي إسحاق وعبد الجبار الشبامي وعنه أبو كريب وشريح بن سلمة وإسحاق بن منصور السلولي وغيرهم قال بن معين ليس بشيء وقال النسائي ليس بالقوي وقال الجوزجاني ضعيف الحديث وقال أبو حاتم حسن الحديث يكتب حديثه وقال بن عدي له أحاديث صالحة وليس بمنكر الحديث يكتب حديثه وقال أبو نصر الكلاباذي مات سنة 198 قلت قرأت بخط الذهبي إبراهيم لم يدرك جده أبا إسحاق وذكره بن حبان في الثقات وقال الدارقطني ثقة وقال بن المديني ليس كأقوى ما يكون وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقال ضعيف

[334] إبراهيم بن يوسف بن محمد الطرسوسي صوابه إبراهيم بن يونس صحف صاحب الكمال والده

[335] س النسائي إبراهيم بن يوسف بن ميمون الباهلي البلخي المعروف بالماكياني صاحب الرأي روى عن بن المبارك وابن عيينة وأبي معاوية وأبي يوسف القاضي وهشيم وغيرهم سمع من مالك حديثا واحدا روى عنه النسائي وزكرياء السجزي ومحمد بن كرام ومحمد بن المنذر شكر وجماعة ذكره بن حبان في الثقات وقال كان ظاهر مذهبه الارجاء الارجاء واعتقاده في الباطن السنة فقال محمد بن داود الفوغى حلفت لا أكتب إلا عمن يقول الإيمان قول وعمل فأتيت إبراهيم بن يوسف فأخبرته فقال اكتب عني فإني أقول الإيمان قول وعمل وقال الخليلي روى عن مالك حديثا واحدا ولم يسمع منه غيره وذلك أنه دخل عليه ليسمع منه وقتيبة حاضر فقال لمالك أن هذا يرى الإرجاء فأمر أن يقام من المجلس ووقع له بهذا مع قتيبة عداوة قال بن حبان مات سنة 4 في أولها وقيل سنة 239 وقال غيره مات يوم الجمعة لأربع بقين من جمادى الأولى سنة 39 قلت وقال الدارقطني ذكرته لعليك الرازي فقال ثقة ثقة وقرأت بخط الذهبي لزم أبا يوسف حتى برع في الفقه وقال أبو حاتم لا يشتغل به قال الذهبي هذا تحامل لأجل الإرجاء وذكره النسائي في أسماء شيوخه وقال ثقة وكذا قال في السنن عقب حديث أخرجه للذي بعده

[336] سي النسائي في اليوم والليلة إبراهيم بن يوسف الحضرمي الكوفي الصيرفي روى عن بن إدريس وابن المبارك وعبيد الله الأشجعي وابن عيينة وعنه النسائي في اليوم والليلة والبجيري والبزار والباغندي وابن صاعد وغيرهم قال النسائي ليس بالقوي وقال موسى بن إسحاق ثقة وقال مطين توفي في جمادى الآخرة سنة 249 قلت وأرخه بن قانع سنة 5 وذكره بن حبان في الثقات وكناه أبا إسحاق

[337] س النسائي إبراهيم بن يونس بن محمد البغدادي نزيل طرسوس يعرف بحرمى روى عن أبيه يونس المؤدب وعبيد الله بن موسى وأبي نعيم وغيرهم وعنه النسائي ومحمد بن جميع الأسواني ومحمد بن أحمد بن الوليد الثقفي قال النسائي صدوق قلت وقال في أسامي شيوخه لا بأس به وقال بن حبان في الثقات يغرب وقال بن عساكر أن أبا داود روى عنه

[338] ت الترمذي إبراهيم وليس بالنخعي روى عن كعب بن عجرة روى عنه زبيد اليامي قلت

[339] سي النسائي في اليوم والليلة إبراهيم عن بن الهاد عن أبي إسحاق قاله عثمان بن عمر عن سعيد عن إبراهيم وفي نسخة عن سعيد بن إبراهيم عن بن الهاد قلت قال النسائي عقبه لست أعرف سعيدا ولا إبراهيم

[340] عس مسند علي إبراهيم عن يحيى عن عمير بن سعد وعنه زهير بن معاوية أخرج له النسائي في مسند علي

[341] إبراهيم التيمي هو بن يزيد تقدم

[342] إبراهيم الخوزي هو بن يزيد تقدم

[343] إبراهيم السكسكي هو بن عبد الرحمن تقدم

[344] إبراهيم الصائغ هو بن ميمون تقدم

[345] إبراهيم أبو إسحاق المخزومي هو بن الفضل تقدم

[346] إبراهيم النخعي هو بن يزيد تقدم

[347] إبراهيم الهجري هو بن مسلم تقدم

من اسمه أبي

[348] خ ت ق البخاري والترمذي وابن ماجة أبي بن العباس بن سهل بن سعد الأنصاري الساعدي أخو عبد المهيمن روى عن أبيه وأبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وعنه زيد بن الحباب وعتيق بن يعقوب الزبيري ومعن بن عيسى القزاز قال أبو بشر الدولابي ليس بالقوي قلت وقال بن معين ضعيف وقال أحمد منكر الحديث وقال النسائي ليس بالقوي وقال العقيلي له أحاديث لا يتابع على شيء منها حجر ان للصفحتين وحجر للمسربة والذي في كتاب محمد بن عمرو الدولابي قال البخاري ليس بالقوي وكان المزي غفل عن ذلك حالة النقل وإنما روى له البخاري في موضع واحد في ذكر خيل النبي ﷺ

[349] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة أبي بن عمارة بكسر العين وقيل بضمها والأول أشهر ويقال بن عبادة المدني سكن مصر له حديث واحد في المسح على الخفين وفيه أن النبي ﷺ صلى في بيته وعنه أيوب بن قطن وقيل وهب بن قطن وعبادة بن نسي وفي إسناد حديثه اضطراب قلت وقال بن حبان في الصحابة لست اعتمد على إسناد خبره وقال أبو حاتم هو عندي خطأ إنما هو أبو أبي واسمه عبد الله بن عمرو بن أم حرام هكذا قال وقال بن عبد البر لم يذكر البخاري في التاريخ لأنهم يقولون أنه خطاء وإنما هو أبو أبي بن أم حرام وقال أبو داود اختلف في إسناده وليس بالقوي وقال أبو زرعة عن أحمد رجاله لا يعرفون وقال الدارقطني إسناده لا يثبت وقد ذكره أبو الفتح الأزدي في المخزون لا يحفظ أنه روى عنه غير أيوب بن قطن وقال بن عبد البر روى عنه عبادة بن نسي وقوله صواب فإن أيوب بن قطن أو وهب بن قطن إنما روى عنه بواسطة عبادة بن نسي هكذا رواه أبو داود وابن حبان والبغوي وغيرهم وسقط عبادة من إسناده عند بن ماجة وحده والله أعلم

[350] ع الستة أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار أبو المنذر ويقال أبو الطفيل المدني سيد القراء روى عن النبي ﷺ روى عنه عمر بن الخطاب وأبو أيوب وأنس بن مالك وسليمان بن صرد وسهل بن سعد وأبو موسى الأشعري وابن عباس وأبو هريرة وجماعة منهم أولاده محمد والطفيل وعبد الله وأرسل عنه الحسن البصري وغيره شهد بدرا والعقبة الثانية وقال عمر بن الخطاب سيد المسلمين أبي بن كعب قال الهيثم بن عدي مات سنة 19 وقيل سنة 32 في خلافة عثمان وفي موته اختلاف كثير جدا الأكثر على أنه في خلافة عمر وروى بن سعد في الطبقات بإسناد رجاله ثقات لكن فيه إرسال أن عثمان أمره أن يجمع القرآن فعلى هذا يكون موته في خلافته قال الواقدي وهو اثبت الأقاويل عندنا قلت وصحح أبو نعيم أنه مات في خلافة عثمان بخبر ذكره عن زر بن حبيش أنه لقيه في خلافة عثمان وثبت أن النبي ﷺ قال له أن الله أمرني أن اقرأ عليك وروى الترمذي حديث أنس الذي فيه واقرؤوا أبي بن كعب وقال الشعبي عن مسروق كان أصحاب القضاء من الصحابة ستة فذكره فيهم وذكر بن الحذاء في رجال الموطأ أنه سكن البصرة ويعد في أهلها وما أظنه إلا وهما

تفاريق الأسامي

[351] ت س الترمذي والنسائي آبي اللحم الغفاري له صحبة قيل اسمه عبد الله وقيل خلف وقيل الحويرث وإنما قيل له آبي اللحم لأنه كان لا يأكل ما ذبح على الأصنام له عن النبي ﷺ حديث واحد في الاستسقاء روى عنه عمير مولاه وله صحبة أيضا قيل قتل يوم حنين

[352] د ت س ق أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة أبيض بن حمال بن مرثد بن ذي لحاق بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن سدد بن زرعة بن سبأ الأصغر المأربي السبائي له صحبة روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه سعيد وسمير بن عبد المدان قلت لم يذكر المزي أن النسائي روى له وأحاديثه في السنن الكبرى رواية بن أحمر وقد الحقه في الأطراف ومن خطه نقلت

[353] بخ 4 البخاري والأربعة اجلح بن عبد الله بن حجية ويقال معاوية الكندي أبو حجية ويقال اسمه يحيى والأجلح لقب روى عن أبي إسحاق وأبي الزبير ويزيد بن الأصم وعبد الله بن بريدة والشعبي وغيرهم وعنه شعبة وسفيان الثوري وابن المبارك وأبو أسامة ويحيى القطان وجعفر بن عون وغيرهم قال القطان في نفسي منه شيء وقال أيضا ما كان يفصل بين الحسين بن علي وعلي بن الحسين يعني أنه ما كان بالحافظ وقال أحمد اجلح ومجالد متقاربان في الحديث وقد روى الأجلح غير حديث منكر وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أقرب الأجلح من فطر بن خليفة وقال بن معين صالح وقال مرة ثقة وقال مرة ليس به بأس وقال العجلي كوفي ثقة وقال أبو حاتم ليس بالقوي يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي ضعيف ليس بذاك وكان له رأي سوء وقال الجوزجاني مفترى وقال بن عدي له أحاديث صالحة ويروي عنه الكوفيون وغيرهم ولم أر له حديثا منكرا مجاوزا للحد لا إسنادا ولا متنا إلا أنه يعد في شيعة الكوفة وهو عندي مستقيم الحديث صدوق وقال شريك عن الأجلح سمعنا أنه ما يسب أبا بكر وعمر أحد إلا مات قتلا أو فقيرا وقال عمرو بن علي مات سنة 145 في أول السنة وهو رجل من بجيلة مستقيم الحديث صدوق قلت ليس هو من بجيلة وقال أبو داود ضعيف وقال مرة زكريا أرفع منه بمائة درجة وقال بن سعد كان ضعيفا جدا وقال العقيلي روى عن الشعبي أحاديث مضطربة لا يتابع عليها وقال يعقوب بن سفيان ثقة حديثه لين وقال بن حبان كان لا يدري ما يقول جعل أبا سفيان أبا الزبير

[354] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة أحزاب بن أسيد بفتح الهمزة ويقال بالضم قاله البخاري ويقال بن أسد أبو رهم السماعي ويقال السمعي مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ وعن أبي أيوب والعرباض بن سارية وعنه الحارث بن زياد وخالد بن معدان وأبو الخير مرثد وغيرهم قلت وذكره بن أبي خيثمة في الصحابة وذكره بن سعد في من نزل الشام من الصحابة ولكنهما لم يسمياه بل قالوا أبو رهم حسب فيحتمل أن يكون غيره وقال بن يونس هو جاهلي عداده في التابعين وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال أبو حاتم في كتاب المراسيل ليست له صحبة وقال البخاري هو تابعي

[355] د ق أبي داود وابن ماجة أحمر بن جزء ويقال بن سواء بن جزء ويقال بن شهاب بن جزء بن ثعلبة السدوسي صحابي عداده في البصريين له حديث واحد في السجود وعنه الحسن البصري وحده قلت ساق له الباوردي في معرفة الصحابة حديثا آخر

[356] ع الستة الأحنف بن قيس بن معاوية بن حصين التميمي السعدي أبو بحر البصري واسمه الضحاك وقيل صخر والأحنف لقب أدرك النبي ﷺ ولم يسلم ويروي بسند لين أن النبي ﷺ دعا له روى عن عمر وعلي وعثمان وسعد وابن مسعود وأبي ذر وغيرهم وعنه الحسن البصري وأبو العلاء بن الشخير وطلق بن حبيب وغيرهم قال الحسن ما رأيت شريف قوم أفضل من الأحنف ومناقبه كثيرة وحلمه يضرب به المثل وذكره محمد بن سعد في الطبقة الأولى من أهل البصرة قال وكان ثقة مأمونا قليل الحديث وذكر الحاكم أنه الذي افتتح مرو الروذ وقال مصعب بن الزبير يوم موته ذهب اليوم الحزم والرأي قيل مات سنة 67 وقيل سنة 72 قلت وقيل أن اسمه الحارث وذكره بن حبان في الثقات وقال أحمد في الزهد حدثنا أبو عبيدة الحداد ثنا عبد الملك بن معن عن خير بن حبيب أن الأحنف بلغه رجلان دعاء التبي ﷺ فسجد ومن طريق الحسن عن الأحنف قال لست بحليم ولكني أتحالم

[357] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي أحوص بن جواب الضبي أبو الجواب الكوفي روى عن سفيان الثوري وسعير بن الخمس وعمار بن رزيق الضبي وغيرهم وعنه محمد بن عبد الله بن نمير وعلي بن المديني وابن أبي شيبة وعباس بن عبد العظيم وأبو خيثمة وأبو بكر الصنعاني وغيرهم قال بن معين ثقة وقال مرة ليس بذاك القوي وقال أبو حاتم صدوق وقال مطين مات سنة 211 قلت وقال بن حبان في الثقات كان متقنا ربما وهم

[358] ق بن ماجة أحوص بن حكيم بن عمير وهو عمرو بن الأسود العنسي ويقال الهمداني الحمصي رأى أنسا وعبد الله بن بسر وروى عن أبيه وطاوس وأبي الزاهرية وخالد بن معدان وراشد بن سعد وقال البخاري أنه سمع أنسا وعنه بن عيينة وأبو أسامة ومحاضر بن المورع وغيرهم قال البخاري قال علي كان بن عيينة يفضل الأحوص علي ثور في الحديث وأما يحيى بن سعيد فلم يرو عن الأحوص وهو محتمل وقال علي بن المديني هو صالح وقال مرة ثقة وقال مرة لا يكتب حديثه وقال أحمد وابن معين وأبو بكر بن أبي مريم أمثل من الأحوص وقال بن معين في رواية عباس عنه هو مثله وقال غير واحد عنه ليس بشيء وقال العجلي لا بأس به وقال يعقوب بن سفيان كان عابدا وحديثه ليس بالقوي وقال الجوزجاني ليس بالقوي في الحديث وقال النسائي ضعيف وفي موضع آخر ليس بثقة وقال أبو حاتم ليس بقوي منكر الحديث وغلط بن عيينة في تقديمه على ثور ثور صدوق وقال محمد بن عوف ضعيف الحديث وقال الدارقطني يعتبر به إذا حدث عنه ثقة وقال بن عدي له روايات وهو ممن يكتب حديثه وليس فيما يرويه شيء منكر إلا أنه يأتي بأسانيد ولا يتابع عليها قلت وقع ذكره في سند حديث ذكره البخاري في كتاب الأدب فقال ويذكر عن أبي الدرداء أنا لنكشر في وجوه قوم وأن قلوبنا لتلعنهم وقد وصلته في تعليق التعليق من وجهين على الأحوص بن حكيم هذا عن أبي الزاهرية عن أبي الدرداء ومنهم من ادخل بين أبي الزاهرية وأبي الدرداء وهو منقطع عنهما وقال بن عمار صالح وقال بن حبان لا يعتبر بروايته وحكى عن أبي بكر بن عباس قيل للأحوص ما هذه الأحاديث التي تحدث بها عن النبي ﷺ قال أو ليس الحديث كله عن النبي ﷺ وقال الساجي ضعيف عنده مناكير

[359] 4 الأربعة الأخضر بن عجلان الشيباني البصري روى عن أبي بكر الحنفي التابعي وابن جريج وغيرهما وعنه عيسى بن يونس وابن أخيه عبيد الله بن سميط بن عجلان وأبو عاصم والقطان قال بن معين صالح وقال مرة ليس به بأس وقال أبو حاتم يكتب حديثه وقال النسائي ثقة قلت قال الأزدي ضعيف لا يصح يعني حديثه وفي العلل الكبير للترمذي أن البخاري قال أخضر ثقة وذكره بن حبان وابن شاهين في الثقات

[360] أخضر أبو راشد الحبراني سماه بن حبان في الثقات يأتي في الكنى

[361] فق بن ماجة في التفسير الأخنس بن خليفة الضبي رأى كعب بن عبد الله بن عمرو يفتي الناس الحديث روى عنه عمارة بن القعقاع قلت وفي الرواة الأخنس بن خليفة والد بكير بن الأخنس روى عن بن مسعود قواه أبو حاتم الرازي فلعله هو وأن كان غيره فينبغي أن يذكر للتمييز وقال أبو حاتم لم يصح له السماع من بن مسعود ولينه البخاري

[362] فق بن ماجة في التفسير ادرع السلمي عداده في الصحابة له حديث واحد وعنه سعيد بن أبي سعيد مولى بن حزم من رواية موسى بن عبيدة الربذي عنه وموسى ضعيف جدا

[363] ادرع أبو الجعد الضمري في الكنى

[364] فق بن ماجة في التفسير إدريس بن سنان اليماني أبو إلياس الصنعاني بن بنت وهب بن منبه والد عبد المنعم روى عن أبيه وجده وهب ومجاهد وغيرهم وعنه الحكم بن أبان وابنه عبد المنعم بن إدريس وأبو بكر بن عياش وغيرهم قال بن معين يكتب من حديثه الرقاق وقال عدي ليس له كثير رواية وأحاديثه معدودة وأرجو أنه من الضعفاء الذين يكتب حديثهم قلت وقال الدارقطني متروك وقال بن حبان في الثقات يتقي حديثه من رواية ابنه عبد المنعم عنه وأخرج له أحمد حديثا نسب فيه إلى جده الأعلى منبه والد وهب فقال حدثنا يحيى بن آدم ثنا أبو بكر بن عياش عن إدريس بن منبه عن أبيه وهب بن منبه عن بن عباس في رؤية جبريل في صورته الحديث وفي نسخة من المسند عن إدريس بن بنت منبه وعلى الحالين في قوله عن أبيه تجوز وإنما هو جده لأمه

[365] ق بن ماجة إدريس بن صبيح الأودي عن سعيد بن المسيب وعنه حماد بن عبد الرحمن الكلبي قال أبو حاتم مجهول وقال بن عدي إنما هو إدريس بن يزيد الأودي قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب ويخطئ على قلته انتهى وقول بن عدي أصوب

[366] ع الستة إدريس بن يزيد بن عبد الرحمن الأودي الزعافري أخو داود وأبو عبد الله روى عن أبيه وعمرو بن مرة وأبي إسحاق السبيعي وطلحة بن مصرف وسماك بن حرب وعدة وعنه ابنه عبد الله والثوري ووكيع وأبو أسامة ويعلى بن عبيد وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة قلت وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقال ثقة سمعت أحمد يقول قال بن إدريس قال لي شعبة كان أبوك يفيدني ذكره بن حبان في الثقات

[367] إدريس الصنعاني شيخ يروى عن همدان بن بريد عمر روى عنه ربيعة بن عثمان ذكره البخاري في التاريخ بهذا وكذلك بن أبي حاتم وذكره قال البخاري في كتاب الصلاة وقال عمر المصلون أحق بالسوارى من المتحدثين إليها وأشار إليه في التاريخ بهذا السند وأخرجه بن أبي شيبة في مصنفه عن وكيع عن ربيعة بن عثمان

[368] خ م خد ت س ق البخاري ومسلم وأبي داود في الناسخ والمنسوخ والترمذي والنسائي وابن ماجة آدم بن أبي إياس واسمه عبد الرحمن بن محمد ويقال ناهية بن شعيب الخراساني أبو الحسن العسقلاني نشأ ببغداد وارتحل في الحديث فاستوطن عسقلان إلى أن مات روى عن بن أبي ذئب وشعبة وشيبان النحوي وحماد بن سلمة والليث وورقاء وجماعة وعنه البخاري والدارمي وابنه عبيد بن آدم وأبو حاتم وأبو زرعة الدمشقي ويعقوب الفسوي ويزيد بن محمد بن عبد الصمد وإسماعيل سمويه وإسحاق بن إسماعيل الرملي نزيل أصبهان وهو آخر من روى عنه قال أبو داود ثقة وقال أحمد كان مكينا عند شعبة وقال أحمد كان من الستة أو السبعة الذين يضبطون الحديث عند شعبة وقال بن معين ثقة ربما حدث عن قوم ضعفاء وقال أبو حاتم ثقة مأمون متعبد من خيار عباد الله وقال النسائي لا بأس به وقال بن سعد سمع من شعبة سماعا كثيرا مات في خلافة أبي إسحاق سنة 22 ووافقه مطين ويعقوب بن سفيان في سنة وفاته وقال إبراهيم بن الهيثم البلوي بلغ آدم نيفا وتسعين سنة وقال أبو زرعة الدمشقي مات سنة 221 قلت وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وفي كتاب بن أبي حاتم عن أبيه عن آدم قال كنت اكتب عند شعبة وكنت سريع الخط وكان الناس يأخذون من عندي

[369] م ت س مسلم والترمذي والنسائي آدم بن سليمان القرشي الكوفي والد يحيى روى عن سعيد بن جبير ونافع وعطاء وعنه الثوري وشعبة وإسرائيل ولم يدركه ابنه قال أبو حاتم صالح وقال النسائي ثقة قلت أخرج له مسلم حديثا واحدا في الأيمان متابعة وذكره بن حبان في الثقات

[370] خ س البخاري والنسائي آدم بن علي العجلي ويقال الشيباني ويقال البكري روى عن بن عمر وعنه شعبة وأبو الأحوص وأيوب بن جابر وغيرهم قال بن معين ثقة وقال النسائي ليس به بأس قلت قال بن المديني قلت ليحيى بن سعيد أيهما أثبت أو أحب إليك جبلة أو آدم بن علي فقال جبلة بن حبان في الثقات مات في ولاية هشام بن عبد الملك وقال يعقوب الفسوي ثقة

[371] أذينة أبو العالية البراء سماه بن حبان في الثقات يأتي في الكنى

[372] د أبي داود أربدة ويقال أربد التميمي راوي التفسير عن بن عباس روى عنه أبو إسحاق السبيعي وحده فيما ذكر غير واحد وقد روى السندي بن عبدويه عن عمرو بن أبي قيس عن مطرف بن طريف عن المنهال بن عمرو عن التميمي عن بن عباس قال كنا نتحدث أن النبي ﷺ عهد إلى علي سبعين عهدا لم يعهدها إلى غيره رواه الطبراني في معجمه عن محمد بن سهل بن الصباح عن أحمد بن الفرات عن السندي وقال تفرد به السندي قلت فرأت بخط الذهبي هذا حديث منكر وقال بن معين عن أبي أحمد الزبيري سألت إسرائيل عن اسم التميمي فقال أربدة وقال العجلي تابعي كوفي ثقة وقال بن حبان في الثقات أصله من البصرة كان يجالس البراء بن عازب وقال بن البرقي مجهول وذكره البرديجي في افراد الأسماء وذكره أبو العرب الصقلي القيرواني في الضعفاء

[373] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة أرطاة بن المنذر بن الأسود بن ثابت الألهاني أبو عدي الحمصي أدرك ثوبان وأبا إمامة الباهلي وعبد الله بن بسرة وروى عن أبي عامر عبد الله بن عامر الألهاني وعبد الرحمن بن غنم ومجاهد وسعيد بن المسيب وغيرهم وروى عن عمرو بن الأسود العنسي ولم يدركه وعنه إسماعيل بن عياش وأبو حيوة شريح بن يزيد وأبو المغيرة وعصام بن خالد وغيرهم قال أحمد ثقة ثقة وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وقال بن حبان ثقة حافظ فقيه وقال أبو زرعة الدمشقي قلت لدحيم من الثبت قال صفوان وبحير وحريز وأرطاة وقال يعقوب بن سفيان مات سنة 163 قلت وقال بن حبان في الثقات في أتباع التابعين مات سنة 62 وروى عن محمد بن كثير قال ما رأيت أحدا أعبد ولا أزهد ولا الخوف عليه أبين منه وقال أبو حاتم الرازي لم يسمع من عبادة بن نسي وقال أبو اليمان أنا أرطاة وكان من أعبد الناس وأزهدهم

[374] ق بن ماجة أرقم بن شرحبيل الأودي الكوفي روى عن بن عباس وابن مسعود وعنه أبو إسحاق وأخوه هزيل بن شرحبيل وعبد الله بن أبي السفر وغيرهم قال أبو زرعة ثقة وقال محمد بن سعد كان ثقة قليل الحديث قلت احتج أحمد بن حنبل بحديثه وقال بن عبد البر هو حديث صحيح وارقم ثقة جليل وذكر عن أبي إسحاق السبيعي قال كان أرقم من أشراف الناس وخيارهم وهذا أورده العقيلي بسند صحيح عن أبي إسحاق قال كان هذيل وارقم ابنا شرحبيل من خيار أصحاب بن مسعود وقال بن أبي حاتم سئل عنه بن أبو زرعة فقال ثقة وذكره بن حبان في الثقات وذكر الصريفيني أن الترمذي روى له وارقم أخو هذيل همداني وهو غير صاحب الترجمة فإنه أودي ولا يجتمع همدان مع أود وقد حرر ذلك شيخنا في نكته على علوم الحديث لابن الصلاح وذكر بن الجوزي في الضعفاء أرقم بن أبي أرقم قال واسم أبي أرقم شرحبيل روى عن بن عباس قال البخاري مجهول انتهى وهو وهم وخطأ والصواب إنهما اثنان وأبو أرقم لا يعرف اسمه وأن كان الحاكم قال أن اسمه زيد فلم يقله أحد قبله وقد ذكره بن حبان مع ذلك في الثقات

[375] مد ق أبي داود في المراسيل وابن ماجة ازداد ويقال يزداد بن فساءة الفارسي اليماني مولى بحير بن ريسان مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ حديثا في الطهارة في نتر الذكر ثلاثا وعنه ابنه عيسى قال أبو بكر بن أبي خيثمة عن بن معين لا يعرف من عيسى ولا أبوه قلت قال أبو حاتم حديثه مرسل وليس له صحبة ومن الناس من يدخله في المسند على سبيل المجاز وعيسى وأبوه مجهولان وقال بن عبد البر يقال له صحبة وأكثرهم لا يعرف ولم يرو عنه غير ابنه عيسى قلت وقد روى عنه هبيرة بن يريم أيضا عند الطبراني في المعجم الأوسط بإسناد واه وقال بن حبان يقال أن له صحبة إلا إني لست اعتمد على خبر زمعة بن صالح يعني راوي حديثه قلت ولم ينفرد به زمعة بل تابعه عليه زكريا بن إسحاق عند أحمد بن حنبل في مسنده ورواه البغوي في معجمه من رواية معتمر بن سليمان وتمام سبعة من الحفاظ كلهم قالوا فيه يزداد وقال العسكري ذكر بعضهم أنه أدرك النبي ﷺ

[376] خد أبي داود في الناسخ والمنسوخ الأزرق بن علي بن مسلم الحنفي أبو الجهم روى عن حسان بن إبراهيم الكرماني وعمر بن يونس اليمامي ويحيى بن أبي بكر وعنه الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وأبو يعلى وابن أبي عاصم وعبد الله بن حمد وأبو زرعة وعلي بن الجنيد وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب قلت وروى عنه أيضا صالح بن محمد الملقب جزرة وأخرج له الحاكم في المستدرك

[377] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي الأزرق بن قيس الحارثي بصري روى عن بن عمر وأنس وأبي برزة الأسلمي وعسعس بن سلامة وشريك بن شهاب وغيرهم وعنه سليمان التيمي والحمادان وشعبة والمنهال بن خليفة وغيرهم قال النسائي ثقة قلت وقال بن سعد ثقة إن شاء الله وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال الدارقطني ثقة مأمون وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ولاية خالد على العراق

من اسمه أزهر

[378] خ س البخاري والنسائي أزهر بن جميل بن جناح الهاشمي مولاهم أبو محمد البصري الشطي روى عن عبد الوهاب الثقفي وخالد بن الحارث وابن عيينة وحاتم بن وردان ومعتمر بن سليمان وغيرهم وعنه البخاري والنسائي وزكرياء خياط السنة وسعيد بن عمرو البردعي وعمر بن محمد البحيري وابن صاعد وغيرهم وقال النسائي لا بأس به وذكره أبن حبان في الثقات وقال الكلاباذي مات سنة 251 قلت وقال النسائي في موضع آخر ثقة وذكره أبو علي الجياني في شيوخ أبي داود في كتاب الزهد خارج السنن

[379] س النسائي أزهر بن راشد البصري روى عن أنس بن مالك والحسن البصري وعنه العوام بن حوشب قال أبو حاتم مجهول قلت وقال بن حبان كان فاحش الوهم وقال الأزدي منكر الحديث إسناده ليس بالمرضي

[380] عس مسند علي أزهر بن راشد الكاهلي روى عن الخضر بن القواس وأبي عاصم التمار وعنه مروان بن معاوية الفزاري وعطاء بن مسلم الخفاف قال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف وقال أبو حاتم مجهول قلت أخشى أن يكونا واحدا لكن فرق بينهما بن معين

[381] تمييز أزهر بن راشد الهوزني أبو الوليد الشامي روى عن سليم بن عامر الخبائري سماعا وأرسل عن بن عباس وعصمة روى عن حريز بن عثمان وإسماعيل بن عياش قلت ذكره بن حبان في الثقات فقال أزهر أبو الوليد الهوزني شامي روى عن رجل من الصحابة وعنه حريز بن عثمان وفرق بن حبان بين هذا وبين أزهر بن راشد الكندي روى عن سليم بن عامر وعنه إسماعيل بن عياش فذكره في أتباع التابعين وذكر الأول في التابعين ولم يذكر له راويا غير حريز بن عثمان وكذا صنع البخاري لكن المصنف تبع في ذلك بن أبي حاتم فقد جمع بينها في ترجمة واحدة والله أعلم فقرأت بخط الذهبي في ترجمة هذا ما علمت به بأسا

[382] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي أزهر بن سعد السمان أبو بكر الباهلي البصري روى عن سليمان التيمي وابن عون وهشام الدستوائي ويونس بن عبيد وعنه بن المبارك وهو أكبر منه وعلى بن المديني وعمرو بن علي الفلاس والحسن بن على الحلواني وبندار وأبو موسى والذهلي وأبو مسعود الرازي الكديمي قال بن سعد ثقة أوصى إليه عبد الله بن عون وتوفي وهو بن أربع وتسعين سنة قال غيره مات سنة 203 قلت ذكره بن حبان في الثقات أن مولده سنة 111 وقال بن قانع في الوفيات ثقة مأمون وفي تاريخ البخاري الكبير حكاية عن بن عون قال أزهر أزهر وقال بن معين أروى عن بن عون وأعرفهم به أزهر وقال في رواية الغلابي لم يكن أحد أثبت في بن عون من أزهر وبعده سليم بن أخضر وقال إسحاق بن منصور عن يحيى ثقة وحكى بن شاهين في الثقات عن حماد بن زيد أنه كان يأمر بالكتابة عن أزهر وقال العقيلي في الضغفاء له حديث منكر عن بن عون وساق له حديث فاطمة في التسبيح وصله أزهر وخالفه غيره فأرسله وحكى العقيلي وأبو العرب الصقلي في الضعفاء أن الإمام أحمد قال بن أبي عدي أحب إلي من أزهر قلت ليس هذا بجرح يوجب إدخاله في الضعفاء ولكن ذكر العقيلي عن على المديني قال رأيت في أصل أزهر في حديث على في قصة فاطمة في التسبيح عن بن عون عن محمد بن سيرين مرسلا فكلمت أزهر فيه وشككته فأبى وعن عمرو بن على الفلاس قال قلت ليحيى القطان أزهر عن بن عون عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله حديث خير الناس قرني قال ليس فيه عبد الله قلت سمعته من بن عون فقال لا ولكن رأيت أزهر يحدث به من كتابه لا يزيد على عبيدة قال عمرو بن علي فاختلفت إلى أزهر أياما فأخرج إلى كتابه فإذا فيه كما قال يحيى رحمه الله

[383] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة أزهر بن سعيد الحرازي الحمصي روى عن أبي إمامة الباهلي وعبد الرحمن بن السائب بن أخي ميمونة وعاصم بن حميد السكوني وغيرهم روى عنه معاوية بن صالح ومحمد بن الوليد الزبيدي قال بن سعد كان قليل الحديث مات سنة 129 قال بن أبي عاصم سنة 28 قلت أكثرهم على أن أزهر بن عبد الله الحرازي هو أزهر بن سعيد الحرازي وسأشبع القول فيه بعد

[384] ت الترمذي أزهر بن سنان القرشي أبو خالد البصري روى عن شبيب بن محمد بن واسع وقيل عن محمد بن واسع نفسه وعن علي بن جدعان وعنه الهيثم بن جميل ويزيد بن هارون وسعدويه وغيرهم قال بن معين ليس بشيء وقال العقيلي في حديثه وهم وقال بن عدي أحاديثه صالحة ليست بالمنكرة جدا وأرجو أن لا يكون به بأس قلت وقال المروزي عن أحمد حدث بحديث منكر في الطلاق ولينه أحمد وقال أبو غالب الأزدي ضعفه علي بن المديني جدا في حديث رواه عن بن واسع وقد بين ذلك العقيلي فقال روى عن محمد بن واسع عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه حديث الذكر في السوق وحديث محمد بن واسع أنه قال لبلال بن أبي بردة حدثني أبوك عن أبيه بحديث القاضي قال وروى الأول إبراهيم بن حبيب بن الشهيد ثنا يزيد صاحب الجواليق عن محمد بن واسع عن سالم قوله وهذا أولي وروى الثاني هشام بن حسان عن محمد بن واسع قال بلغني فذكره وهذا أولي وقال الساجي فيه ضعف وذكره بن شاهين في الضعفاء

[385] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي أزهر بن عبد الله بن جميع الحرازي الحمصي ويقال هو أزهر بن سعيد روى عن تميم الداري مرسلا وعن عبد الله بن بسر وأبي عامر الهوزني والنعمان بن بشير وغيرهم روى عنه صفوان بن عمرو وعمرو بن جعشم والخليل بن مرة قال البخاري أزهر بن عبد الله وأزهر بن سعيد وأزهر بن يزيد واحد نسبوه مرة مرادي ومرة هوزني ومرة حرازي قلت فهذا قول إمام أهل الأثر أن أزهر بن سعيد هو أزهر بن عبد الله ووافقه جماعة على ذلك واما شرح حال أزهر فلم يذكر المزي شيئا منه في الترجمتين وقد قال بن الجارود في كتاب الضعفاء كان يسب عليا وقال أبو داود إني لأبغض أزهر الحرازي ثم ساق بإسناده إلى أزهر قال كنت في الخيل الذين سبوا أنس بن مالك فأتينا به الحجاج وذكر بن الجوزي عن الأزدي قال يتكلمون فيه قلت لم يتكلموا إلا في مذهبه وقد وثقه العجلي وفرق بن حبان في الثقات بين أزهر بن سعيد وأزهر بن عبد الله ثم ذكر أزهر بن عبد الله الراوي عن تميم وعنه الخليل بن مرة وقال إن لم يكن هو الحرازي فلا أدري من هو ثم ذكر أزهر بن عبد الله قال كنت في الخيل الذين سبوا أنسا وأخرج ذلك بسنده من طريق عبد الله بن سالم الأشعري عنه فجعل الواحد أربعة والله الموفق

[386] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة أزهر بن القاسم الراسبي أبو بكر البصري نزيل مكة روى عن أبي قدامة الأيادي وهشام الدستوائي والمثنى بن سعيد الضبعي وغيرهم روى عنه أحمد وإسحاق ومحمد بن رافع ومحمود بن غيلان وغيرهم قال أحمد والنسائي ثقة وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه ولا يحتج به وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ قلت قال الذهبي كان بعد المائتين

[387] ت ق الترمذي وابن ماجة أزهر بن مروان الرقاشي النواء مولى بني هاشم ولقبه فريخ روى عن حماد بن زيد وعبد الوارث بن سعيد ومحمد بن سوى وعبد الأعلى الحارث بن نبهان وغيرهم وعنه الترمذي وابن ماجة وموسى بن هارون الحمال وابن أبي عاصم وإبراهيم الحربي وابن أبي الدنيا وغيرهم قال أبو حاتم بن حبان مستقيم الحديث وقال بن أبي عاصم مات سنة 243 قلت وروى عنه أيضا بقى بن مخلد وأخرج له الحاكم في المستدرك وقال مسلمة الأندلسي ثقة وسماه صاحب الكمال إبراهيم وقال حديثه عند الترمذي

من اسمه أسامة

[388] د أبي داود أسامة بن اخدري التميمي ثم الشقري له صحبة نزل البصرة له حديث واحد في ذكر أصرم وأن النبي ﷺ قال له أنت زرعة وعنه بن أخيه بشير بن ميمون وقيل عن أسامة عن أصرم قلت ذكر الأزدي أنه لم يرو عنه غير بشير بن ميمون

[389] خ البخاري أسامة بن حفص المدني روى عن هشام بن عروة وموسى بن عقبة ويحيى بن سعيد الأنصاري وغيرهم وعنه أبو ثابت المديني ويحيى بن إبراهيم بن أبي قتيلة قال اللالكائي مجهول روى له البخاري حديثا واحدا بمتابعة أبي خالد الأحمر والطفاوي كلهم عن هشام عن أبيه عن عائشة أن ناسا ياتونا باللحم الحديث وقد تابعه على رفعه جماعة وهو في الموطأ موقوف قال اللالكائي ولم يذكره البخاري في التاريخ قلت كذا قال اللالكائي وقد ذكره البخاري في تاريخه في آخر باب من اسمه أسامة فقال أسامة بن حفص المدني عن هشام بن عروة وسمع منه محمد بن عبيد الله وقال الأزدي ضعيف وقال الذهبي ضعفه الأزدي بلا حجة

[390] ق بن ماجة أسامة بن زيد بن أسلم العدوي مولى عمر أبو زيد المدني روى عن أبيه عن جده وسالم ونافع مولى بن عمر ونافع مولى بني أسد بن عبد العزى وغيرهم روى عنه بن المبارك وابن وهب والقعنبي واصبغ بن الفرج وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه أخشى أن لا يكون بقوي في الحديث وقال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه منكر الحديث ضعيف وقال يحيى بن معين أسامة وعبد الله وعبد الرحمن أولاد زيد بن أسلم إخوة وليس حديثهم بشيء وقال مرة ضعيف وقال عثمان الدارمي عنه ليس به بأس وقال الجوزجاني ضعفاء في الحديث من غير خربة في دينهم وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عن أسامة بن زيد بن أسلم وعبد الله بن زيد بن أسلم أيهما أحب إليك قال أسامة أمثل وقال النسائي ليس بالقوي قال محمد بن سعد مات في زمن أبي جعفر قلت وقال بن سعد كثير الحديث وليس بحجة وقال بن حبان كان واهيا يهم في الأخبار فيرفع الموقوف ويصل المقطوع وقال بن عدي لم أجد له حديثا منكرا لا إسنادا ولا متنا وأرجو أنه صالح وقال أبو زيد القلوسي سمعت علي بن المديني يقول ليس في ولد زيد بن أسلم ثقة وقال البخاري ضعف علي عبد الرحمن بن زيد وأما اخواه أسامة وعبد الله فذكر عنهما صلاحا وذكره يعقوب الفسوي في باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت أسمع أصحابنا يضعفونهم وقال بن الجارود وهو ممن يحتمل حديثه وقال الآجري عن أبي داود ضعيف قليل الحديث

[391] ع الستة أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل الكلبي أبو محمد ويقال أبو زيد وقيل غير ذلك كنيته الحب بن الحب مولى رسول لله ﷺ وأمه أم أيمن حاضنة النبي ﷺ روى عن النبي ﷺ وعن أبيه وأم سلمة روى عنه أبناه الحسن ومحمد وابن عباس وأبو هريرة وكريب وأبو عثمان النهدي وعمرو بن عثمان بن عفان وأبو وائل وعامر بن سعد وعروة بن الزبير والحسن البصري على خلاف فيه والزبرقان بن عمرو بن أمية الضمري وقيل لم يلقه وجماعة استعمله رسول الله ﷺ على جيش فيه أبو بكر وعمر فلم ينفذ حتى توفي النبي ﷺ فبعثه أبو بكر إلى الشام سكن المزة مدة ثم انتقل إلى المدينة فمات بها سنة 54 وهو بن 75 وقيل غير ذلك قلت قال بن سعد وتبعه بن حبان مات سيدنا رسول الله ﷺ ولأسامة عشرون سنة زاد بن سعد ولم يعرف إلا الإسلام ولم يدن بغيره وذكر بن أبي خيثمة أن النبي ﷺ توفي وله 18 سنة وقال مصعب الزبيري توفي آخر أيام معاوية بن أبي سفيان سنة 8 أو 59 وقد قال بن المديني وأبو حاتم أن الحسن البصري لم يسمع منه شيئا

[392] خت 4 م البخاري في التعاليق والأربعة ومسلم أسامة بن زيد الليثي مولاهم أبو زيد المدني روى عن الزهري ونافع مولى بن عمر وعطاء بن أبي رباح ومحمد بن المنكدر وصالح بن كيسان وعبد الله بن رافع مولى أم سلمة وعمرو بن شعيب وجماعة روى عنه يحيى القطان وابن المبارك والثوري وابن وهب والأوزاعي والداروردي ووكيع وأبو نعيم وغيرهم قال أحمد تركه القطان بآخرة وقال الأثرم عن أحمد ليس بشيء وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه روى عن نافع أحاديث مناكير فقلت له أراه حسن الحديث فقال أن تدبرت حديثه فستعرف فيه النكرة وقال بن معين في رواية أبي بكر بن أبي خيثمة كان يحيى بن سعيد يضعفه وقال أبو يعلى الموصلي عنه ثقة صالح وقال عثمان الدارمي عنه ليس به بأس وقال الدوري وغيره عنه ثقة زاد غيره حجة وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي ليس بالقوي وقال أبو أحمد بن عدي يروي عنه الثوري وجماعة من الثقات ويروي عنه بن وهب نسخة صالحة وهو كما قال بن معين ليس بحديثه بأس وهو خير من أسامة بن زيد بن أسلم قلت وقال البرقي عن بن معين أنكروا عليه أحاديث وقال بن نمير مدني مشهور وقال العجلي ثقة وقال الآجري عن أبي داود صالح إلا أن يحيى يعني بن سعيد أمسك عنه بآخرة وذكره بن المديني في الطبقة الخامسة من أصحاب نافع وقال الدار قطني لما سمع يحيى القطان أنه حدث عن عطاء عن جابر رفعه أيام مني كلها منحر قال اشهدوا إني قد تركت حديثه قال الدارقطني فمن أجل هذا تركه البخاري وقال الحاكم في المدخل روى له مسلم واستدللت بكثرة روايته له على أنه عنده صحيح الكتاب على أن أكثر تلك الأحاديث مستشهد بها أو هو مقرون في الإسناد وقال بن حبان في الثقات يخطئ وهو مستقيم الأمر صحيح الكتاب وأسامة بن زيد بن أسلم مدني واه وكانا في زمن واحد إلا أن الليثي أقدم مات سنة 153 وكان له يوم مات بضع وسبعون سنة وقال بن القطان الفاسي لم يحتج به مسلم إنما أخرج له استشهادا قال وقال عمرو بن علي الفلاس حديثا عنه يحيى بن سعيد ثم تركه قال يقول سمعت سعيد بن المسيب قال بن القطان هذا أمر منكر لأنه بذلك يساوي نسخة الزهري انتهى كلام بن القطان ولم يرد يحيى بذلك ما فهمه عنه بل أراد ذلك في حديث مخصوص يتبين من سياقه اتفق أصحاب الزهري على روايته عنه عن سعيد بن المسيب بالعنعنة وشذ أسامة فقال عن الزهري سمعت سعيد بن المسيب فأنكر عليه القطان هذا لاغير

[393] 4 الأربعة أسامة بن شريك الثعلبي من بني ثعلبة بن سعد له صحبه وأحاديث وعنه زياد بن علاقة بن الأقمر قلت قال الأزدي وسعيد بن السكن والحاكم وغيرهم لم يرو عنه غير زياد

[394] 4 الأربعة أسامة بن عمير بن عامر الأقيشر الهذلي البصري والد أبي المليح له صحبة روى عنه ولده وحده

من اسمه أسباط

[395] ع الستة أسباط بن محمد بن عبد الرحمن بن خالد بن ميسرة القرشي مولاهم أبو محمد روى عن الأعمش ومطرف بن طريف وأبي إسحاق الشيباني ومحمد بن عجلان والثوري وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وابنه عبيد بن أسباط وابن أبي شيبة وابن نمير وإسحاق بن راهويه ومحمد بن مقاتل وعلى بن حرب والحسن بن علي بن عفان وعدة قال محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي قال لنا وكيع اسمعوا منه فسمعنا منه وكان حديثه ثلاثة آلاف وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال أبو أحمد أنه أحب إليه من الخفاف وقال أبو حاتم صالح وقال النسائي ليس به بأس وقال يعقوب بن شيبة كوفي ثقة صدوق توفي بالكوفة في المحرم سنة 2 قلت وقال الدوري عن بن معين ليس به بأس وكان يخطئ عن سفيان وقال الغلابي عنه ثقة والكوفيون يضعفونه وقال البرقي عنه الكوفيون يضعفونه وهو عندنا ثبت فيما يروي عن مطرف والشيباني وقد سمعت أنا منه وقال العقيلي ربما يهم في الشيء وقال العجلي لا بأس به وقال سعد كان ثقة صدوقا إلا أن فيه بعض الضعف وذكره بن حبان في الثقات وقال هارون بن حاتم في تاريخه حدثني أنه ولد سنة 105 ومات في أيام أبي السرايا سنة 199

[396] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة أسباط بن نصر الهمداني أبو يوسف ويقال أبو نصر روى عن سماك بن حرب وإسماعيل السدي ومنصور بن المعتمر وغيرهم وعنه أحمد بن المفضل الحفري الكوفي وعمرو بن حماد القناد وأبو غسان النهدي ويونس بن بكير وعبد الله بن صالح العجلي وغيرهم قال حرب قلت لأحمد كيف حديثه قال ما أدري وكأنه ضعفه وقال أبو حاتم سمعت أبا نعيم يضعفه وقال أحاديثه عامية سقط مقلوب الأسانيد وقال النسائي ليس بالقوي قلت علق له البخاري حديثا في الاستسقاء وقد وصله الإمام أحمد والبيهقي في السنن الكبير وهو حديث منكر أوضحته في التعليق وقال البخاري في تاريخه الأوسط صدوق وذكره بن حبان في الثقات وسيأتي في ترجمة مسلم بن الحجاج إنكار أبي زرعة عليه إخراجه لحديث أسباط هذا وقال الساجي في الضعفاء روى أحاديث لا يتابع عليها عن سماك بن حرب وقال بن معين ليس بشيء وقال مرة ثقة وقال موسى بن هارون لم يكن به بأس

[397] خ البخاري أسباط أبو اليسع البصري قيل أنه أسباط بن عبد الواحد روى عن شعبة بن الحجاج وهشام الدستوائي روى عنه محمد بن عبد الله بن حوشب قال أبو حاتم مجهول روى له البخاري مقرونا بغيره قلت حديثه عنده في البيع من روايته عن هشام مقرونا بمسلم بن إبراهيم وقد قال بن حبان كان يخالف الثقات ويروي عن شعبة أشياء كأنه شعبة آخر وكذبه يحيى بن معين

[398] تمييز أسباط بن اليسع بن أنس بن معمر الذهلي أبو طاهر البصري نزيل بخاري روى عن محمد بن سلام البيكندي ويوسف بن زهير وأبي سعيد الوليد بن محمد السلمي صاحب شعبة روى عنه حامد بن بلال المؤدب ومحمد بن عمرو بن سليمان النيسابوري بالمعروف بابن عمرويه وعدة قيل مات سنة 263

من اسمه إسحاق

[399] مد ت س ق أبي داود في المراسيل والترمذي والنسائي وابن ماجة إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد الشهيدي أبو يعقوب البصري روى عن أبيه ومعتمر بن سليمان وأبي معاوية وحفص بن غياث وأبي بكر بن عياش وغيرهم روى عنه أبو داود في المراسيل والترمذي والنسائي وابن ماجة وابنه إبراهيم بن إسحاق والبجيري وابن خزيمة وجعفر الفريابي وأبو عروبة وابن أبي داود يحيى بن صاعد وجماعة قال أحمد صدوق وقال النسائي ثقة وقال الدارقطني ثقة مأمون قال إبراهيم محمد الكندي توفي في جمادي الآخرة سنة 257 قلت وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وسألت أبا زرعة عنه فقال صدوق وقال الدارقطني هو وأبوه وجده ثقات وذكره بن حبان في الثقات

[400] ق بن ماجة إسحاق بن إبراهيم بن داود السواق البصري روى عن بن مهدي والقطان وأبي عاصم وعنه بن ماجة وعبد الرحمن بن محمد بن حماد الطهراني والفضل بن الحسن بن محمد الاهوزاي ذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث

[401] ق بن ماجة إسحاق بن إبراهيم بن سعيد الصواف المدني وقيل المزني مولى مزينة روى عن صفوان بن سليم وعبد الله بن ماهان الأزدي وغيرهما وعنه إبراهيم بن المنذر الحزامي ويعقوب بن حميد بن كاسب وغيرهما قال أبو زرعة منكر الحديث ليس بقوي وقال أبو حاتم لين الحديث قلت وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات وقال الباغندي عنده مناكير وذكر في النبل أن النسائي روى عنه ولم أقف عليه

[402] د س أبي داود والنسائي إسحاق بن إبراهيم بن سويد البلوي أبو يعقوب الرملي وقد ينسب إلى جده روى عن سعيد بن أبي مريم وآدم بن أبي إياس وأيوب بن سليمان بن بلال وعلي بن عياش الحمصي وغيرهم وعنه أبو داود والبجيري ومكحول البيروتي وأبو زرعة الدمشقي وأبو بكر بن أبي داود وجماعة قال النسائي وأبو بكر بن أبي داود ثقة مات في المحرم سنة 254 وذكر بن عساكر أن النسائي روى عنه ولم أقف على ذلك قلت وذكره النسائي في أسامي شيوخه وقال إسحاق بن سويد كتبنا عنه بالرملة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مسلمة في كتابه كان ثقة مأمونا

[403] إسحاق بن إبراهيم يأتي في بن الضيف

[404] خ البخاري إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن منيع البغوي أبو يعقوب الملقب بلؤلؤ وقيل بؤبؤ وهو اسم طائر روى عن إسماعيل بن علية وحسين بن محمد المروزي وإسحاق بن يوسف الأزرق ووكيع وغيرهم وعنه البخاري ومات قبله وأبو بكر البزار ومطين وأبو العباس السراج وقال ثقة وابن أبي حاتم وقال صدوق ثقة ومحمد بن مخلد الدوري وقال مات في شعبان سنة 259 وغيرهم وقال الدارقطني من الثقات قلت ومن الرواة عنه موسى بن هارون الجمال وقال حمزة السهمي عن الدارقطني ثقة مأمون وذكره بن حبان في الثقات

[405] ق بن ماجة إسحاق بن إبراهيم بن عمير وقيل بن عمران بن عمير المسعودي الكوفي مولى بن مسعود روى عن جده عمير في العتق وعن عمه يونس بن عمران فيه روى عنه المطلب بن زياد قال البخاري لا يتابع على حديثه قال بن عدي يعرف بهذا الحديث وليس له فيما أعرف إلا حديثان أو ثلاثة قلت وذكره بن حبان في الثقات وذكره بن الجارود والعقيلي في الضعفاء وقال العقيلي سمع عمه يونس بن عمران عن القاسم بن عبد الرحمن قال قال بن مسعود يا عمير أعتقك سمعت النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم يقول من أعتق مملوكا الحديث

[406] بخ البخاري في الأدب المفرد إسحاق بن إبراهيم بن العلاء بن الضحاك بن المهاجر أبو يعقوب الحمصي الزبيدي المعروف بابن زبريق روى عن عمرو بن الحارث الحمصي وبقية بن الوليد وأبي مسهر وغيرهم روى عنه البخاري في الأدب ونسبه إلى جده وأبو حاتم والذهلي ويعقوب الفسوي وعثمان بن سعيد الدارمي وأبو إسماعيل الترمذي ويحيى بن عمرو بن المصري وجماعة قال أبو حاتم شيخ لا بأس به ولكنهم يحسدونه سمعت يحيى بن معين أثنى عليه خيرا وقال النسائي ليس بثقة وقال بن يونس عن بن رازح عن عمارة بن وثيمة توفي بمصر لثمان بقين من رمضان سنة 238 قلت وعلق البخاري في قيام الليل حديثا للزبيدي هو من رواية إسحاق هذا عن عمرو بن الحارث الحمصي وصله الطبراني وغيره وروى الآجري عن أبي داود أن محمد بن عون قال ما أشك أن إسحاق بن زبريق يكذب وذكره بن حبان في الثقات

[407] خ د البخاري وأبي داود إسحاق بن إبراهيم بن محمد الصواف الباهلي أبو يعقوب البصري روى عن عبد الله بن بكر السهمي ويزيد بن هارون وعبد الله بن حمران ومعاذ بن هشام ويوسف بن يعقوب السدوسي وروى عنه البخاري وأبو داود وإبراهيم بن الجنيد وابن أبي عاصم وابن أبي داود وابن صاعد وغيرهم قال بن أبي عاصم مات سنة 253 وذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره البزار في سننه فقال ثقة وحكى الخطيب توثيقه للدارقطني قرأته بخط مغلطاي

[408] خ مد د ت س البخاري وأبي داود في المراسيل وفي السنن والترمذي والنسائي إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم بن مطر أبو يعقوب الحنظلي المعروف بابن راهويه المروزي نزيل نيسابور أحد الأئمة طاف البلاد وروى عن بن عيينة وابن علية وجرير وبشر بن المفضل وحفص بن غياث وسليمان بن نافع العبدي ولأبيه رؤية ومعتمر بن سليمان وابن إدريس وابن المبارك وعبد الرزاق والداروردي وعتاب بن بشير وعيسى بن يونس وأبي معاوية وغندر وبقية وشعيب بن إسحاق وخلق وعنه الجماعة سوى بن ماجة وبقية بن الوليد ويحيى بن آدم وهما من شيوخه وأحمد بن حنبل وإسحاق الكوسج ومحمد بن رافع ويحيى بن معين وهؤلاء من أقرانه والذهلي وزكرياء السجزي ومحمد بن أفلح وأبو العباس السراج وهو آخر من حدث عنه قال محمد بن موسى الباشاني ولد سنة 161 وكان سمع من بن المبارك وهو حدث فترك الرواية عنه لحداثته وقال موسى بن هارون كان مولد إسحاق سنة 166 فيما أرى قال وهب بن جرير جزى الله إسحاق بن راهويه عن الإسلام خيرا وقال نعيم بن حماد إذا رأيت الخراساني يتكلم في إسحاق فاتهمه في دينه وقال أحمد لم يعبر الجسر إلى خراسان مثله وقال أيضا لا أعرف له بالعراق نظيرا وقال مرة لما سئل عنه إسحاق عندنا إمام من أئمة المسلمين وقال محمد بن أسلم الطوسي لما مات كان أعلم الناس ولو عاش الثوري لأحتاج إلى إسحاق وقال النسائي إسحاق أحد الأئمة وقال أيضا ثقة مأمون وقال بن خزيمة والله لو كان في التابعين لأقروا له بحفظه وعلمه وفقهه وقال أبو داود الخفاف سمعت إسحاق يقول لكأني انظر إلى مائة ألف حديث في كتبي وثلاثين ألفا اسردها وقال أملي علينا إسحاق أحد عشر ألف حديث من حفظه ثم قراها علينا فما زاد حرفا ولا نقص حرفا وقال أبو حاتم ذكرت لأبي زرعة إسحاق وحفظه للأسانيد والمتون فقال أبو زرعة ما روى أحفظ من إسحاق قال أبو حاتم والعجب من إتقانه وسلامته من الغلط مع ما رزق من الحفظ وقال أحمد بن سلمة قلت لأبي حاتم أنه أملى التفسير عن ظهر قلبه فقال أبو حاتم وهذا أعجب فإن ضبط الأحاديث المسندة أسهل وأهون من ضبط أسانيد التفسير وألفاظها وقال إبراهيم بن أبي طالب أملي المسند كله من حفظه مرة وقرأه من حفظه مرة وقال الآجري سمعت أبا داود يقول إسحاق بن راهويه تغير قبل أن يموت بخمسة أشهر وسمعت منه في تلك الأيام فرميت به ومات سنة 7 أو 238 وقال حسين القباني مات ليلة النصف من شعبان سنة 238 وقال البخاري مات وهو بن 77 سنة قلت وفي تاريخ البخاري مات ليلة السبت لأربع عشرة خلت من شعبان من السنة وفي الكنى للدولابي مات ليلة نصف شعبان قال وفي ذلك يقول الشاعر

يا هدة ما هددنا ليلة الأحد

في نصف شعبان لا تنسى مدى الأبد وساق الدولابي نسبه إلى حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم فقال إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم بن عبد الله بن بكر بن عبيد الله بن غالب بن عبد الوارث بن عبد الله بن عطية بن مرة بن كعب بن همام بن تميم بن مرة بن عمرو بن حنظلة وقال بن حبان في الثقات كان إسحاق من سادات أهل زمانه فقها وعلما وحفظا وصنف الكتب وفرع على السنن وذب عنها وقمع من خالفها وقبره مشهور يزار وأورد الذهبي في الميزان حديث إسحاق عن شبابة عن الليث عن عقيل عن بن شهاب عن أنس كان رسول الله ﷺ إذا كان في سفر فزالت الشمس صلى الظهر والعصر ثم أرتحل وقال رواه مسلم عن عمرو الناقد عن شبابة ولفظه إذا كان في سفر وأراد الجمع أخر الظهر حتى يدخل أول وقت العصر ثم يجمع بينهما تابعه الزعفراني عن شبابة إلى أن قال ولا ريب أن إسحاق كان يحدث الناس من حفظه فلعله اشتبه عليه والله أعلم

[409] خ البخاري إسحاق بن إبراهيم بن نصر البخاري أبو إبراهيم المعروف بالسعدي روى عن أبي أسامة وعبد الرزاق وغيرهم وعنه البخاري وربما نسبه إلى جده قال أبو القاسم اللالكائي توفي يوم الجمعة غرة شهر ربيع الآخر سنة 242 قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال كان قديم الموت وبخط الذهبي أنه يقال له أيضا السغدي بضم ثم معجمة

[410] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي إسحاق بن إبراهيم بن يزيد أبو النضر الدمشقي الفراديسي مولى عمر بن عبد العزيز روى عن يحيى بن حمزة الحضرمي وأبي ضمرة وشعيب بن إسحاق وصدقة بن خالد ومحمد بن شعيب بن شابور وغيرهم روى عنه البخاري وربما نسبه إلى جده وأبو داود ومحمد بن عوف وأبو زرعة الدمشقي وأبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم البسري ويزيد بن محمد بن عبد الصمد وعثمان بن خرزاد وعبد الصمد بن عبد الوهاب الحمصي وغيرهم قال أبو زرعة كان من الثقات البكائين وقال أيضا كان أبو مسهر يوثقه وقال إسحاق بن سيار النصيبي وأبو حاتم الرازي والدارقطني ثقة وقال النسائي ليس به بأس قال الفسوي وأبو زرعة الدمشقي عنه ولدت سنة 141 زاد الفسوي توفي سنة 227 في ربيع الأول قلت قال بن أبي حاتم كتب عنه أبي وسمعت أبا زرعة يقول أدركناه ولم نكتب عنه وقال أبو داود ما رأيت بدمشق مثله كان كثير البكاء كتبت عنه وروى له الأزدي في الضعفاء حديثا عن عمر بن المغيرة عن داود بن أبي هند عن عكرمة عن بن عباس رفعه الضرار في الوصية من الكبائر قال الأزدي المحفوظ من قول بن عباس لا يرفعه قلت عمر ضعيف جدا فالحمل فيه عليه وقد رواه الثوري وغيره عن داود موقوفا وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما خالف ولو رد له بن عدي في الكامل عن بن أبي حازم عن هشام عن أبيه عن عائشة مرفوعا الأعمال بالخواتيم قال بن عدي وهذا غير محفوظ عن هشام قال له عن يزيد بن ربيعة عن أبي الأشعث عن ثوبان مرفوعا مقدار عشرين حديثا كلها غير محفوظة وله أحاديث صالحة انتهى قرأت بخط الذهبي شيخه يزيد ساقط فالعهدة علي يزيد قلت وقد قال بن عساكر أيضا الوهم في تلك الأحاديث من يزيد

[411] س النسائي إسحاق بن إبراهيم بن يونس بن موسى بن منصور البغدادي أبو يعقوب الوراق المعروف بالمنجنيقي نزيل مصر روى عن أبي كريب وهناد بن السري وابن أبي عمرو كثير بن عبيد المذحجي وابن أبي الشوارب وعبد الله بن أبي رومان الإسكندراني وبشر بن هلال الصواف وغيرهم وعنه النسائي والحسن بن سفيان وهما من أقرانه وأبو علي الأسيوطي وأبو سعيد بن يونس ومحمد بن المنذر شكر وأبو القاسم الطبراني وغيرهم قال بن عدي كان شيخا صالحا وهو ثقة من ثقات المسلمين قال وحدثني بعض أصحابنا أن النسائي انتقى على المنجنيقي بسنده وكان إسحاق يمنعه أن يجيء إليه وكان يذهب إلى منزل النسائي احتسابا حتى سمع النسائي ما انتقى عليه قال له النسائي يا أبا يعقوب لا تحدث عن سفيان بن وكيع فقال له إسحاق اختر أنت يا أبا عبد الرحمن لنفسك من شئت تحدث عنهم فأما كل من كتبت عنه فإني أحدث عنه وقال بن يونس كان رجلا صالحا صدوقا توفي بمصر في جمادى الآخرة يوم الجمعة لليلتين بقيتا منه سنة 304 قلت وقال الدارقطني ثقة وقال النسائي صدوق وقال بن عدي في ترجمة داود بن الزبرقان حدثنا إسحاق نا بشر بن هلال ثنا داود بن الزبرقان عن داود بن أبي هند عن ثابت عن أنس أن النبي ﷺ مر بصبيان فسلم عليهم ثم قال لم اكتبه إلا عن إسحاق وكان شيخا صالحا ثقة من ثقات المسلمين وأخاف أن يكون داود تكرر في كتابه فظنه بن أبي هند وإلا فالحديث عند داود بن الزبرقان عن ثابت بغير واسطة ثم ساقه كذلك

[412] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي إسحاق بن إبراهيم الثقفي أبو يعقوب الكوفي روى عن أبي إسحاق وعبد الملك بن عمير ومحمد بن المنكدر ويونس بن عبيد الثقفي وغيرهم وعنه زيد بن الحباب ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وأبو نعيم وغيرهم قال بن عدي روى عن الثقات ما لا يتابع عليه وأحاديثه غير محفوظة قلت وقال العقيلي في حديثه نظر وروى عن مالك حديثا لا أصل له وذكره الساجي في الضعفاء وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات

[413] د ق أبي داود وابن ماجة إسحاق بن إبراهيم الحنيني أبو يعقوب المدني نزيل طرسوس روى عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف والثوري ومالك وغيرهم وعنه الحسن بن الصباح البزار وعلي بن ميمون الرقي ومحمد بن النضر بن مساور ومحمد بن عوف وأبو الأحوص محمد بن الهيثم قاضي عكبرا قال أبو حاتم رأيت أحمد بن صالح لا يرضاه وقال البخاري في حديثه نظر وقال النسائي ليس بثقة وقال أبو الفتح الأزدي أخطأ في الحديث وقال بن عدي ضعيف ومع ضعفه يكتب حديثه وقال بن حبان في الثقات كان يخطئ وقال عبد الله بن يوسف التنيسي كان مالك يعظمه ويكرمه وقال مطين مات سنة 216 قلت وفي وفيات بن قانع سنة 17 وقال بن أبي حاتم عن أبي زرعة صالح يعني في دينه لا في حديثه وقال الحاكم أبو أحمد في حديثه بعض المناكير وقال البزار كف بصره فاضطرب حديثه وذكره بن عدي في أسماء شيوخ البخاري وسمي جده عبد الرحمن ولم يتابعه على ذلك أحد وساق له بن عدي والعقيلي عن مالك عن أبي طحلا عن أبيه عن عمر رفعه أحب البيوت إلى الله بيت فيه يتيم يكرم قال العقيلي لا أصل له وقال الباجي اشتبه على بن عدي بإسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن البغوي

[414] إسحاق بن أبي إسحاق يأتي في إسحاق بن سليمان

[415] بخ د س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي إسحاق بن أبي إسرائيل واسمه إبراهيم بن كامجرا أبو يعقوب المروزي نزيل بغداد روى عن كثير بن عبد الله الأبلي الراوي عن أنس وهو أحد المتروكين وحماد بن زيد وهشام بن يوسف الصنعاني وابن عيينة وابن أبي الزناد وعبد الواحد بن زياد ومحمد بن منيب العدني وغيرهم ورأى زائدة بن قدامة روى عنه البخاري في الأدب وأبو داود وروى له النسائي بواسطة زكريا السجزي وأبي بكر المروزي وروى عنه أيضا بقي بن مخلد وصاعقة وهارون الحمال والحسن بن سفيان وأبو يعلى وعبد الله بن أحمد ويعقوب بن شيبة وأبو العباس السراج والبغوي وغيرهم وسمع منه عبد الرحمن بن مهدي حديثا وهو من شيوخه قال بن معين ثقة وقال أيضا من ثقات المسلمين ما كتب حديثا قط عن أحد من الناس إلا ما خطه هو في الواحه أو كتابه وقال أيضا ثقة مأمون أثبت من القواريري وأكيس والقواريري ثقة صدوق وليس هو مثل إسحاق وقال أبو بكر المروزي تركت حديث إسحاق بن أبي إسرائيل فقال لي حبيش بن مبشر لا تفعل فإني رأيت مع يحيى بن معين جزأ فقلت له يا أبا زكريا كتبت عن إسحاق فقال كتبت عنه سبعة وعشرين جزأ وقال يعقوب بن شيبة سريج بن يونس شيخ صالح صدوق وإسحاق بن أبي إسرائيل أثبت منه وقال الدارقطني ثقة وقال البغوي كان ثقة وقال البلوي كان ثقة مأمونا إلا أنه كان قليل العقل وقال صالح جزره صدوق في الحديث إلا أنه يقول القرآن كلام الله ويقف وقال الساجي تركوه لموضع الوقف وكان صدوقا وقال أحمد إسحاق بن أبي إسرائيل واقفي مشؤم إلا أنه صاحب حديث كيس وقال السراج سمعته يقول هؤلاء الصبيان يقولون كلام الله غير مخلوق إلا قالوا كلام الله وسكتوا وقال عثمان بن سعيد الدارمي سألت يحيى بن معين عنه فقال ثقة قال عثمان لم يكن أظهر الوقف حين سألت يحيى عنه ويوم كتبنا عنه كان مستورا وقال عبدوس النيسابوري كان حافظا جدا ولم يكن مثله في الحفظ والورع وكان لقي المشائخ فقيل كان يتهم بالوقف قال نعم اتهم ولم يكن بمتهم وقال مصعب الزبيري ناظرته فقال لم أقل على الشك ولكني اسكت كما سكت القوم قبلي قال هارون الحمال أخبرني سنة 2 أنه بن خمسين سنة وقال يعقوب بن شيبة مولده سنة 151 وقال البخاري وجماعة مات سنة 24 وقال البغوي مات سنة 46 في شعبان قلت وقال عبد الله بن أحمد في مسند أنس من مسند أبيه ثنا بن أبي إسرائيل سألت أبي عنه فقال شيخ ثقة قال حدثنا إسحاق الفزاري فذكر حديثا وقال أبو حاتم الرازي كتبنا عنه فوقف في القرآن فوقفنا عن حديثه وقد تركه الناس حتى كنت أمر بمسجده وهو وحيد لا يقربه أحد وقال أبو زرعة عندي أنه لا يكذب وحدث بحديث منكر وقال الدارقطني في التعديل والتجريح نقم عليه القول في القرآن وذاك أنه توقف أولا ثم اجابهم وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن اتهم أيام المحنة وكان أبو يعلى يقول ثنا إسحاق بن إبراهيم الفرسوفي ولست أدري ماهيه وقال الأزدي يتكلمون في مذهبه وقال الحاكم في تاريخ نيسابور في ترجمة إبراهيم بن محمد بن مخلد ضعيف بمرة ثم أسند عن أحمد بن الحسن قال حدثنا محمد بن جابر بن حماد الفقيه عن إسحاق بحديث فسئل عنه فقال لا تسألوا عن أشياء أن تبد لكم تسؤكم

[416] س النسائي إسحاق بن إسماعيل بن عبد الله بن زكريا المذحجي أبو يعقوب الرملي النحاس روى عن آدم بن أبي إياس وهشام بن عمار ومحمد بن رمح وغيرهم روى عنه النسائي قال المزي لم أقف على روايته عنه وأبو أحمد العسال وأبو الشيخ الأصبهاني وأحمد بن بندار الشعار قال النسائي صالح وقال في موضع آخر لا أدري ما هو وقال في موضع آخر كتبت عنه ولم أقف عليه وقال الحافظ أبو نعيم قدم أصبهان 288 نزل سكة القصارين حدث بأحاديث من حفظه فاخطأ فيها

[417] س ق النسائي بن ماجة إسحاق بن إسماعيل بن العلاء وقيل بن عبد الأعلى الأيلي كنيته أبو يعقوب روى عن سفيان بن عيينة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد وسلامة بن روح وغيرهم وعنه النسائي بن ماجة وابن وارة ومكحول البيروتي وعبد الله بن محمد بن سلم المقدسي وغيرهم قال بن يونس توفي بايلة في ذي الحجة سنة 208

[418] د أبي داود إسحاق بن إسماعيل الطالقاني أبو يعقوب نزيل بغداد يعرف باليتيم روى عن جرير وابن عيينة وأبي أسامة وعبدة بن سليمان وأبي معاوية ومعتمر بن سليمان ويزيد بن هارون وعنه أبو داود ويعقوب بن شيبة وعلي بن عبد العزيز وأبو يعلى وابن أبي الدنيا والبغوي وغيرهم قال الأثرم سمعت أبا عبد الله سئل عن إسحاق بن إسماعيل فقال ما أعلم إلا خيرا إلا أنه حمل عليه بكلمة ذكرها وقال بلغني أنه يذكر عبد الرحمن بن مهدي وفلانا وما أعجب هذا ثم قال وهو مغتاظ مالك أنت ويلك ولذكر الأئمة أو نحو هذا وقال المروزي سئل أحمد عنه فقال لا أعلم إلا خيرا قلت إنهم يذكرون أنه كان صغيرا قال قد يكون صغيرا يضبط وقال بن معين أرجو أن يكون صدوقا وقال إبراهيم بن الجنيد سئل يحيى بن معين عنه فقال عندي لا بأس به كان صدوقا ولكنه بلى من الناس ثم قال يحيى ما كان به بأس وقال بن المديني كان إسحاق بن إسماعيل معنا عند جرير وكانوا ربما قالوا له جئنا بتراب وجرير يقرأ فيقوم وضعفه وقال يعقوب بن شيبة ثقة وهو أتقن من عثمان يعني بن أبي شيبة رواية وكان بن معين يوثقه وقال أبو داود والدارقطني ثقة وقال عثمان بن خرزاذ ثقة ثقة قال البغوي مات في رمضان سنة ثلاثين ومائتين وكتبت عنه سنة 225 وقطع الحديث قبل أن يموت بخمس سنين قلت وقال بن حبان في الثقات كان من ثقات أهل العراق ومتقنيهم حسده بعض الناس فحلف أن لا يحدث حتى يموت وذلك في أول سنة 225 ومات في آخرها مستقيم الحديث جدا وقال بن قانع في الوفيات ثقة

[419] د ق أبي داود وابن ماجة إسحاق بن أسيد بالفتح الأنصاري أبو عبد الرحمن قال أبو محمد المروزي نزيل مصر روى عن رجاء بن حيوة وعطاء بن أبي مسلم الخراساني وأبي إسحاق السبيعي ونافع مولى بن عمر وعنه حيوة بن شريح والليث وابن لهيعة ويحيى بن أيوب وغيرهم قال أبو حاتم شيخ ليس بالمشهور ولا يشغل به وقال أبو أحمد بن عدي مجهول قلت وقال بان حبان في الثقات يخطئ وهو الذي يروي عنه الليث فيقول ثنا أبو عبد الرحمن الخراساني وقال يحيى بن بكير لا أدري حاله حكاه عنه أبو العرب الصقلي وقال الحاكم أبو أحمد في الكنى مجهول ولم أجد له في الكامل لابن عدي ترجمة بل ذكره النباتي في ذيل الكامل وحكى أن الأزدي قال فيه منكر الحديث تركوه

[420] مد س أبي داود في المراسيل والنسائي إسحاق بن بكر بن مضر بن محمد بن حكيم بن سلمان المصري أبو يعقوب روى عن أبيه وعن الربيع الجيزي وعبد الرحمن ومحمد ابنا عبد الله بن عبد الحكم وموسى بن قريش وأبو حاتم الرازي وقال لا بأس به كان عنده درج عن أبيه وقال بن يونس كان فقيها مفتيا وكان يجلس في حلقة الليث ويفتي بقوله وكان ثقة توفي سنة 218 وذكر يحيى بن عثمان بن صالح أن مولده سنة 142 قلت وذكره بن حبان

[421] س النسائي إسحاق بن أبي بكر المديني الأعور مولى حويطب روى عن إبراهيم بن عبد الله بن حنين وعن زيد بن الحباب والقعنبي قال بن معين صالح قلت وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة ثقة وقال أبو طالب عن أحمد لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه وعنه أبو عامر العقدي

[422] د أبي داود إسحاق بن جبريل البغدادي روى عن يزيد بن هارون وعنه أبو داود روى البخاري عن إسحاق بن أبي عيسى عن يزيد بن هارون فقيل هو هذا وقيل إسحاق بن منصور بن الكوسج قلت قال أبو علي الجياني في شيوخ أبي داود إسحاق بن جبريل وهو بن أبي عيسى حدث عنه البخاري وهذا أخذه من الكلاباذي فإنه جزم به بن مندة فقال إسحاق بن أبي عيسى البخاري واسم بن أبي عيسى جبرائيل كذا نسبه بخاريا وكأنه سكن بغداد وقال أبو الوليد الباجي في رجال البخاري الاشبه بالصواب أنه بن أبي عيسى جبرائيل انتهى وما له في البخاري سوى موضع واحد في كتاب التوحيد

[423] د أبي داود إسحاق بن الجراح الأذني روى عن أبي النضر ويزيد بن هارون وجعفر بن عون وغيرهم وعنه أبو داود وابنه أبو بكر بن أبي داود وأبو عوانة ومحمد بن المسيب الأرغياني

[424] ز ت فق البخاري في جزء القراءة خلف الإمام والترمذي ومسلم في المقدمة إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب روى عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف وعبد الله بن جعفر المخزومي وصالح بن معاوية بن عبد الله بن جعفر وغيرهم وعنه إبراهيم بن المنذر ويعقوب بن حميد بن كاسب ويعقوب بن محمد الزهري وغيرهم قال عثمان الدارمي عن بن معين ما أراه كان إلا صدوقا قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان يخطئ وقال غيره قدم مصر ومات بها وهو زوج السيدة نفيسة بنت الحسن بن زيد بن الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهم

[425] إسحاق بن الحارث هو بن عبد الله بن الحارث يأتي

[426] ق بن ماجة إسحاق بن حازم وقيل بن أبي حازم المدني البزاز روى عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم وعبيد الله بن مقسم وأبي الأسود ومحمد بن كعب القرظي وغيرهم وعنه خالد بن مخلد وأبو القاسم بن أبي الزناد وابن وهب وغيرهم قال أحمد وابن معين ثقة قلت وقال أبو داود ليس به بأس حدث عنه بن مهدي وقال أحمد أيضا لا أعلم إلا خيرا وقال الساجي صدوق يرى القدر وذكره بن حبان وابن شاهين في الثقات وقال الأزدي كان يرى القدر

[427] قد أبي داود في القدر إسحاق بن حكيم روى عن عبد الله بن إدريس وعنه الحسن بن الصباح البزار وأبو بكر عبد الرحمن بن عفان الصوفي وقال بن أبي حاتم إسحاق بن حكيم روى عن سيار أبي سلمة وعنه عبدة بن سليمان قلت يحتمل أن يكون هو ومع هذا فحاله مجهول

[428] خ 4 البخاري والأربعة إسحاق بن راشد الجزري أبو سليمان الحراني وقيل الرقي مولى بني أمية وقيل مولى عمر روى عن الزهري وميمون بن مهران وعبد الله بن حسن بن الحسن بن علي وغيرهم وعنه عتاب بن بشير وموسى بن أعين ومعمر ومسعر وإبراهيم بن المختار وغيرهم قال البخاري إسحاق بن راشد أخو النعمان بن راشد نسبه محمد بن راشد قال أحمد لا أعلم بينهما قرابة ولا أراه حفظه وقال عبد الله بن أحمد سئل أبي إسحاق بن راشد والنعمان بن راشد فقال ليس هما أخوين إسحاق رقي والنعمان جزري ولا أعلم بينهما قرابة وإسحاق أحب إلي وأصح حديثا من النعمان هو فوقه وقال بن معين إسحاق جزري ومعمر بصري ليس بينهما رحم وكذا قال الفسوي وزاد وإسحاق بن راشد صالح الحديث وقال الدوري عن بن معين نحو ذلك وزاد قال وإسحاق بن راشد ثقة وقال في رواية بن الجنيد ليس هما في الزهري بذاك قلت ففي غير الزهري قال ليس بإسحاق بأس وقال المفضل بن غسان العلابي ثقة وقال أبو حاتم شيخ وقال النسائي ليس به بأس وقال أين خزيمة لا يحتج بحديثه وقال أبو عروبة مات بسجستان أحسبه قال في خلافة أبي جعفر وقال بن المديني ثنا أو داود الطيالسي قال حدثنا صاحب لنا يقال له أشرس من أهل الري ثقة وقال أبو الوليد الطيالسي حدثني صاحب لي من أهل الري يقال له أشرس قال قدم علينا محمد بن إسحاق فكان يحدثنا عن إسحاق بن راشد فقدم علينا إسحاق بن راشد فجعل يقول حدثنا الزهري حدثنا الزهري قال فقلت له أين لقيت بن شهاب قال لم ألقه مررت ببيت المقدس فوجدت كتابا له ثم لفظ أبي الوليد وقال أبو بكر بن أبي خيثمة ثنا عبد الله بن جعفر سمعت عبيد الله بن عمرو وأبا المليح يقولان قال إسحاق بن راشد بعث محمد بن علي زيد بن على إلى الزهري قال يقول لك أبو جعفر استوص بإسحاق خيرا فإنه منا أهل البيت قال عبيد الله بن عمرو وكان إسحاق صاحب مال فأنفق عليهم أكثر من ثلاثين ألف درهم ورثها من أبيه قلت هذا يدل على أنه لقي الزهري وممن جزم أن إسحاق والنعمان إخوان الذهلي وابن حبان وأبو زرعة وأبو داود في الأخوة وغيرهم فقال الذهلي صالح بن أبي الأخضر وزمعة بن صالح ومحمد بن أبي حفصة في بعض حديثهم اضطراب والنعمان وإسحاق ابنا راشد الجزريان أشد اضطرابا وقال الآجري سألت أبا داود عن إسحاق بن راشد فقال هذا أخو النعمان بن راشد وقال الفسوي جزري حسن الحديث وقال النسائي ليس بذاك القوي كذا قاله في السنن الكبرى وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان وابن شاهين في الثقات

[429] تمييز إسحاق بن راشد شيخ يروي عن أسماء بنت زيد وعنه إسماعيل بن أبي خالد وذكره بن حبان في الثقات وهو أقدم طبقة من الجزري ذكرته للتمييز

[430] ق بن ماجة إسحاق بن الربيع البصري الأبلي أبو حمزة العطاردي عن الحسن البصري ومحمد بن سيرين وحماد بن أبي سليمان والعلاء بن المسيب وعنه الأصمعي وعمر بن سهل المازني وطالوت بن عباد وغيرهم قال عمرو بن على ضعيف الحديث حديث بحديث منكر عن الحسن عن عتي عن أبي كان آدم رجلا طوالا كأنه نخلة سحوق وروى عن الحسن أحاديث حسانا في التفسير وكان شديد القول في القدر وقال أبو حاتم يكتب حديثه وكان حسن الحديث له عند أبي ماجة حديث واحد عن الحسن عن جابر في لعق العسل قلت وقال أحمد لا أدري كيف هو وقال أبو داود قدري وقال بن عدي ومع ضعفه يكتب حديثه

[431] تمييز إسحاق بن الربيع العصفري أبو إسماعيل الكوفي روى عن الأعمش وداود بن أبي هند ومسعر وغيرهم وعنه أحمد بن بديل اليامي ومحمد بن إسماعيل الأحمسي ومحمد بن عمر بن الوليد الكندي ذكر للتمييز قلت ذكره بن عدي في الضعفاء وقرأت بخط الذهبي هو صدوق إن شاء الله تعالى

[432] د أبي داود إسحاق بن سالم مولى بني نوفل بن عدي روى عن بكر بن مبشر وسالم أبي الغيث وعامر بن سعد وغيرهم وعنه أنيس بن أبي يحيى وعبد الله بن محمد بن عمر بن علي ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي قال البخاري هو إسحاق مولى المغيرة عن المغيرة بن نوفل وعنه الزهري وسمع بكر بن مبشر وعن أبي هريرة روى عنه أنيس بن أبي يحيى حديثه في أهل المدينة وذكره عبد الغني بن سعيد المصري أن البخاري لم يصنع شيئا في جعلهما واحدا وأن إسحاق بن سالم غير إسحاق مولى المغيرة قلت وقد تبع بن أبي حاتم البخاري في جعلهما واحدا وفرق بينهما بن حبان في الثقات وذكر بن القطان الفاسي وتبعه الذهبي أن إسحاق بن سالم وبكر بن مبشر لا يعرفان في غير هذا الحديث وروى عن إسحاق غير أنيس يعني الذي أخرجه لهما أبو داود في الغدو إلى العيد وقد أخرجه الحاكم في المستدرك من هذا الوجه وصححه وكذا صححه بن السكن وقد روى عنه غير أنيس تقدم

[433] صد أبي داود في فضائل الأنصار إسحاق بن سعد بن عبادة الأنصاري أخو قيس روى عن أبيه وعنه سعيد الطرق حديثا واحدا في فضل الأنصار قلت ذكره بن حبان في ثقات التابعين وينبغي أن صح سماعه من أبيه أن يذكر في الصحابة لأن أباه مات بعد النبي ﷺ بيسير وقرأت بخط الذهبي إسحاق لا يكاد يعرف

[434] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة إسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس الأموي السعيدي الكوفي روى عن أبيه وعكرمة بن خالد ويحيى بن الحكم بن أبي العاص وعنه بن عيينة وأبو داود الطيالسي ووكيع وأبو النضر وأحمد بن يعقوب المسعودي وأبو نعيم وأبو الوليد الطيالسي وعلي غير منسوب وغيرهم قال أحمد ليس به بأس وقال أبو حاتم شيخ وهو أحب إلي من أخيه خالد وقال النسائي ثقة قال أبو داود مات سنة 17 وقال البخاري يقال مات سنة 176 ذكر عبد الغني أنه روى عن أم خالد بنت خالد وإنما روى عنها بواسطة والده قلت وقال الدارقطني ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الرابعة

[435] إسحاق بن سعيد المدني هو إسحاق بن إبراهيم بن سعيد تقدم

[436] ع الستة إسحاق بن سليمان الرازي أبو يحيى العبدي كوفي نزل الري روى عن مالك وابن أبي ذيب وحريز بن عثمان وحنظلة بن أبي سفيان وأفلح بن حميد وداود بن قيس الفراء ومغيرة بن مسلم السراج وعنبسة بن سعيد الرازي وأبي جعفر الرازي وغيرهم وعنه قتيبة وعمرو الناقد وابن أبي قتيبة وأحمد بن حنبل وأبو خيثمة وأبو مسعود والحسن بن مكرم البزار أخر أصحابه وابن نمير وأبو كريب وغيرهم وروى عنه محمد بن بشر العبدي وهو من أقرانه قال أبو أسامة كنا نستسقي به وأثنى عليه أحمد وقال أبو مسعود يقال كان من الأبدال وقال محمد بن سعيد الأصبهاني ثنا إسحاق بن سليمان وكان ثقة وقال أبو الأزهر كان من خيار المسلمين وقال العجلي ثقة رجل صالح وقال أبو حاتم صدوق لا بأس به وقال النسائي ثقة وقال محمد بن سعد كان ثقة له فضل في نفسه وورع مات بالري سنة 199 وقال أبو الحسين بن قانع مات سنة 2 قلت وقال بن قانع صالح ووثقه بن نمير وقال الحاكم ثقة وقال بن وضاح الأندلسي ثقة ثبت في الحديث متعبد كبير وقال الخليلي في الإرشاد ثقة وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات وأرخه سنة مائتين

[437] خت البخاري في التعاليق إسحاق بن سليمان بن أبي سليمان الشيباني وسليمان والده هو أبو إسحاق الشيباني واسم أبيه فيروز وقيل غيره كما سيأتي بيانه في سليمان بن أبي سليمان روى عن أبيه روى عنه أبو أسامة وعقبة بن المغيرة قاله البخاري وتبعه بن أبي حاتم وذكره بن حبان في الثقات وزاد في الرواة عنه المسعودي قلت وقع ذكره في أثر ذكره البخاري تعليقا في الجهاد قال قال عمر رضي الله تعالى عنه أن ناسا يأخذون من هذا المال ليجاهدوا ثم لا يجاهدون الحديث ووصله البخاري في التاريخ في ترجمة عمرو بن أبي قرة عن إسحاق كأنه بن راهويه وأبو بكر بن أبي شيبة في مصنفه كلاهما عن أبي أسامة عن إسحاق بن سليمان الشيباني عن أبيه حدثني عمرو بن أبي قرة قال جاءنا كتاب عمر فذكره قال أبو إسحاق الشيباني فقمت إلى بشير بن عمرو فذكرته له فقال صدق جاءنا به كتاب عمر

[438] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي إسحاق بن سويد بن هبيرة العدوي التميمي البصري روى عن بن عمر بن الزبير وعبد الرحمن بن أبي بكر والعلاء بن زياد العدوي ومعاذة صاحبة عائشة وغيرهم وعنه شعبة والحمادان وابن علية ومعتمر بن سليمان وعروة الأعرابي وعلي بن عاصم وجماعة قال أحمد شيخ ثقة وقال بن معين والنسائي ثقة وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال أبو حاتم صالح الحديث وتوفي في الطاعون في أول خلافة أبي العباس سنة 131 روى له البخاري مقرونا قلت هو حديث واحد في الصوم وكان إسحاق فاضلا له شعر وذكره العجلي فقال ثقة وكان يحمل على علي وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو العرب الصقلي في الضعفاء كان يحمل على علي تحاملا شديدا وقال لا أحب عليا وليس بكثير الحديث ومن لم يحب الصحابة فليس بثقة ولا كرامة

[439] إسحاق بن سويد الرملي هو إسحاق بن إبراهيم بن سويد تقدم

[440] خ س البخاري والنسائي إسحاق بن شاهين بن الحارث الواسطي أبو بشر بن أبي عمران روى عن هشيم وخالد الطحان وابن عيينة وغيرهم وعنه البخاري والنسائي وأبو بكر بن علي المروزي وابن خزيمة والبجيري وأسلم بن سهل الواسطي صاحب التاريخ وأبو حنيفة محمد بن حنيفة بن ماهان الواسطي ومحمد بن المسيب الأرغيناني وابن صاعد وغيرهم قال النسائي لا بأس به وقال أنس بن محمد الطحان كان من الدهاقين وقال أسلم بن سهل جاز المائة قلت وقال النسائي في أسامي شيوخه كتبنا عنه بواسط صدوق وقال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث مات بعد الخمسين والمائتين وقال مسلمة الأندلسي واسطي صدوق أنا عنه بن مبشر

[441] د أبي داود إسحاق بن الصباح الكندي الأشعثي الكوفي نزيل مصر روى عن الحسن بن علي الخلال وسعيد بن أبي مريم وسريج بن يونس روى عنه أبو داود ومات قبله وحماد بن الحسن بن عنبسة الوراق قال بن يونس مات بمصر في رمضان سنة 277

[442] تمييز إسحاق بن الصباح الكندي الأشعثي كأنه جد الذي قبله روى عن عبد الملك بن عمير وعنه عبد الله بن داود الخريبي قلت ضعفه يحيى والدارقطني وغيرهما وقال بن حبان كان كثير الوهم فاحش الخطأ وقال الذهبي قل ما روى وأخذه من كلام بن عدي فإنه قال ما أظن أن له حديثا مسندا وأخرج العقيلي من طريق عمرو بن علي سمعت رجلا يقول ليحيى القطان يعرف عن عبد الملك بن عمير عن موسى بن طلحة أن عبد الله اشترى أرضا من أرض السواد فقال عن من قال حدثنا بن داود وقال عن من قال عن إسحاق بن الصباح قال أسكت ويلك

[443] د أبي داود إسحاق بن الضيف ويقال إسحاق بن إبراهيم بن الضيف الباهلي أبو يعقوب العسكري البصري نزيل مصر روى عن عبد الرزاق وروح بن عبادة وحجاج الأعور وعمرو بن عاصم ومحمد بن منيب العدني ويعلى بن عبيد وغيرهم وعنه أبو داود ذكره صاحب الكمال وقال المزي لم أقف عليه في السنن وذكر بن عساكر أن أبا داود روى عنه لكن لم يذكره في المشائخ النبل وأبو بكر وكيل أبي صخرة وابن شاكر البختري وأبو زرعة وأبو حاتم وعبدان الأهوازي ومحمد بن نوح الجنديسابوري أو جماعة قال أبو زرعة صدوق قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ

[444] ت ق الترمذي وابن ماجة إسحاق بن طلحة بن عبيد الله التيمي وروى عن أبيه وعائشة وابن عباس وعنه ابنه وابنا أخيه إسحاق وطلحة ذكره بن سعد في الطبقة الأولى من أهل المدينة وولاه معاوية خراج خراسان في سنة 56 على ما ذكره الطبري وفيها أرخ خليفة وفاته وذكر الزبيري بن بكار أنه بقي إلى زمن معاوية قلت وذكره بن حبان في الثقات

[445] ق بن ماجة إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب الهاشمي روى عن أبيه وعنه أخوه إسماعيل وكثير بن زيد الأسلمي وأبو بكر بن عمر بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن الخطاب

[446] 4 الأربعة إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن كنانة العامري مولاهم ويقال الثقفي وقد ينسب إلى جده أرسل عن النبي ﷺ وروى عن أبي هريرة وابن عباس مرسلا فيما قال أبو حاتم وعن عامر بن سعد وعبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث وعبد الرحمن بن بولا وغيرهم وعنه أبناء عبد الرحمن وهشام وهاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وعمر بن محمد الأسلمي قال أبو زرعة مدني ثقة وقال النسائي ليس به بأس قلت وسيأتي في هشام أنه قرشي سهمي وذكره بن حبان في الثقات في التابعين فقال إسحاق بن عبد الله بن كنانة وصحح حديثه وقبله أبو عوانة وأخرج بن خزيمة في صحيحه حديثه قال أرسلني أمير من الأمراء إلى بن عباس أسأله عن الاستسقاء ولابن القطان كلام في نسبه وحاله

[447] د أبي داود إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن نوفل روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن أبيه وابن عباس وأبي هريرة وصفية زوج النبي ﷺ وجدته أم حكم وقيل أم حكيم بنت الزبير بن عبد المطلب وعنه قتادة وحميد الطويل وداود بن أبي هند وعلي بن زيد بن جدعان وسعيد المقبري وغيرهم قال العجلي مدني ثقة وذكره محمد بن سعد في الطبقة الثالثة من أهل المدينة قلت وذكره بن حبان في ثقات أتباع التابعين ومقتضاه عنده أن روايته عن الصاحبة مرسلة

[448] ع الستة إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة زيد بن سهل الأنصاري النجاري المدني روى عن أبيه وأنس وعبد الرحمن بن أبي عمرة والطفيل بن أبي بن كعب وعلي بن يحيى بن خلاد الأنصاري وأبي مرة مولى عقيل وغيرهم وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري والأوزاعي وابن جريج ومالك وهمام وعبد العزيز الماجشون وعدة قال بن معين ثقة حجة وقال أبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ثقة وزاد أبو زرعة وهو أشهر إخوته وأكثرهم حديثا وقال محمد بن سعد عن الواقدي كان مالك لا يقدم عليه في الحديث أحدا وتوفي سنة 132 وكان ثقة كثير الحديث وقال عمرو بن علي مات سنة 34 قلت وقيل مات سنة ثلاثين حكاه بن الحذاء في رجال الموطأ وأفاد أن اسم أمه أم سلمة بنت رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان قال أبو داود كان على الصوافي باليمامة وقال البخاري في تاريخه الكبير بقي باليمامة إلى زمن بني هاشم وقال بن حبان في الثقات كان ينزل في دار أبي طلحة وكان مقدما في رواية الحديث والإتقان فيه قلت وكناه اللالكائي أبا يحيى وقيل كنيته أبو نجيح

[449] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عبد الرحمن الأسود أبو سليمان الأموي مولى آل عثمان المدني أدرك معاوية وروى عن أبي الزناد وعمرو بن شعيب والزهري ونافع ومكحول وخارجة بن زيد بن ثابت وهشام بن عروة وغيرهم وعنه الليث بن سعد وابن لهيعة والوليد بن مسلم وإسماعيل بن عياش وعبد السلام بن حرب وأبو معشر المدني وغيرهم قال له الزهري لما سمعه يرسل الأحاديث قاتلك الله يا بن أبي فروة ما أجرأك على الله ألا تسند احاديثك تحدث بأحاديث ليس لها خطم ولا أزمة وقال بن سعد كان كثير الحديث يروي أحاديث منكرة لا يحتجون بحديثه وقال محمد بن عبد الله بن عبد الحكم حدثنا محمد بن عاصم بن حفص المصري وكان من ثقات أصحابنا وفي رواية كان من أهل الصدق قال حججت ومالك حي فل أر أهل المدينة يشكون أن إسحاق بن أبي فروة منهم قلت له في ماذا قال في الإسلام وفي رواية على الدين وقال البخاري تركوه وقال أحمد لا تحل عندي الرواية عنه وفي رواية ليس بأهل أن يحمل عنه وقال بن معين في رواية معاوية بن صالح حديثه ليس بذاك وفي رواية بن أبي مريم عنه لا يكتب حديثه ليس بشيء وفي رواية أبي داود والغلابي عنه ليس بثقة وقال الدوري عنه بنو أبي فروة ثقات إلا إسحاق وفي رواية علي بن الحسن الهسنجاني عنه كذاب وكذلك قال بن خراش وقال أبو غسان جاءني علي بن المديني فكتب عني عن عبد السلام بن حرب أحاديث إسحاق بن أبي فروة فقلت أي شيء تصنع بها قال أعرفها لا تقلب وقال إسماعيل القاضي عن علي منكر الحديث وقال أبن عمار ضعيف ذاهب وقال عمرو بن علي وأبو زرعة وأبو حاتم النسائي متروك الحديث وقال النسائي في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وزاد أبو زرعة ذاهب الحديث وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم قال وآل أبي فروة ثقات إلا إسحاق لا يكتب حديثه وقال سعدويه لا يروي الحديث عن الوازع وقال في إسحاق شرا مما قال في الوازع وقال بن خزيمة لا يحتج بحديثه وقال الدارقطني والبرقاني متروك وقال بن عدي لا يتابع على أسانيده ولا على متونه وهو بين الأمر في الضعفاء قال بن أبي فديك مات سنة 136 نقله البخاري وقال خليفة بن خياط ومحمد بن سعد مات سنة 44 قال المزي هذا هو الصحيح والأول وهم أخرج له أبو داود حديثا واحدا متابعة قلت وقال الخليلي في الإرشاد ضعفوه جدا وتكلم فيه مالك والشافعي وتركاه وقال البزار ضعيف وذكره بن الجارود والعقيلي والدولابي وأبو العرب والساجي وابن شاهين في الضعفاء وزاد الساجي ضعيف الحديث ليس بحجة وقال أبو حاتم بن حبان في الضعفاء يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل

[450] إسحاق بن عبد الله المدني هو إسحاق مولى زائدة يأتي

[451] س النسائي إسحاق بن عبد الواحد القرشي الموصلي روى عن مالك والمعافى بن عمران وهشيم والداروردي وابن عيينة وفضيل بن عياض وابن علية وحماد بن زيد وغيرهم روى عن عبد الله بن عبد الصمد بن أبي خداش وعلي بن حرب الموصلي وابن وارة تمام وغيرهم قال أبو زكريا الموصلي في الطبقات كثير الحديث رحال فيه أكثر عن المعافى ونظرائه من المواصلة إلى أن قال وصنف وكتب الناس عنه وتوفي في سنة ستة وعشرين مائتين وقال النسائي بعد أن روى له حديثا واحدا في السير إسحاق بن عبد الواحد لا أعرفه قلت وقال أبو علي الحافظ النيسابوري فيما نقل عنه بن الجوزي متروك الحديث وقال الخطيب بعد أن روى من طريق عبد الرحمن بن أحمد الموصلي عنه عن مالك خبرا باطلا الحمل فيه على عبد الرحمن وإسحاق بن عبد الواحد لا بأس به وقال صاحب الميزان بل هو واه وذكره بن حبان في الثقات

[452] ق بن ماجة إسحاق بن عبيد الله بن أبي مليكة القرشي التيمي روى عن عبد الله بن أبي مليكة عن عبد الله بن عمرو حديث أن للصائم عند فطره لدعوة الحديث وفيه أن بن عمرو كان يقول عند فطره اللهم إني أسألك برحمتك أن تغفر لي وعن يزيد بن رومان مرسلا وعنه الوليد بن مسلم وأسد بن موسى وعبد الملك بن محمد الحزامي ويعقوب بن محمد الزهري روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قلت الذي رأيته في عدة نسخ من بن ماجة حدثنا إسحاق بن عبد الله المدني عن عبد الله بن أبي مليكة وسأوضح خبره في الترجمة التي بعد هذه

[453] إسحاق بن عبيد الله بن أبي المهاجر المخزومي مولاهم أخو إسماعيل قال بن عساكر في تاريخه سمع سعيد بن المسيب وعبد الله بن أبي ملكية وعنه الوليد بن مسلم روى عن بن أبي ملكية عن بن عمرو رفعه إذا أفطر الصائم يقول اللهم إني أسألك برحمتك أن تغفر لي وذكره بن سميع في الطبقة الرابعة وذكره بن حبان في الثقات قلت فهو الذي أخرج له بن ماجة والله أعلم

[454] د أبي داود إسحاق بن عثمان الكلابي أبو يعقوب البصري روى عن الحسن وموسى بن أنس وعمر بن عبد العزيز وإسماعيل بن عبد الرحمن بن عطيه وغيرهم وعنه أبو داود وأبو الوليد الطيالسيان ووكيع ومسلم بن إبراهيم وغيرهم قال بن معين صالح وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به روى له أبو داود حديثا واحدا قلت سيذكر في ترجمة شيخه إسماعيل وذكره بن حبان في الثقات

[455] م صد مسلم وأبي داود في فضائل الأنصار إسحاق بن عمر بن سليط الهذلي أبو يعقوب البصري روى عن حماد بن سلمة وسليمان بن المغيرة وعبد العزيز بن مسلم وعدة وعنه مسلم وأبو داود في فضائل الأنصار وأبو زرعة وأبو حاتم وحرب الكرماني وموسى بن هارون الحمال وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال غيره مات سنة 29 وقيل سنة 23 قلت وقال الجعابي حدث عنه د في الزهد وقال الآجري عن أبي داود ليس به بأس وقال بن قانع في الوفيات صالح وذكره بن حبان في الثقات

[456] تمييز إسحاق بن عمر القرشي المؤدب روى عن وكيع ومحمد بن الحسن بن أبي يزيد الهمداني وعنه أبو زرعة وإبراهيم بن أحمد بن عمر الوكيعي

[457] ت الترمذي إسحاق بن عمر عن عائشة روى عنه سعيد بن أبي هلال قال بن أبي حاتم إسحاق بن عمر روى عن موسى بن وردان وعنه سعيد بن أبي هلال سمعت أبي يقول ذلك وسمعته يقول هو مجهول روى له الترمذي حديثا واحدا في مواقيت الصلاة وقال غريب وليس إسناده بمتصل قلت فرقهما الذهبي في الميزان فقال الراوي عن عائشة تركه الدارقطني

[458] إسحاق بن العلاء بن زبريق هو بن إبراهيم تقدم

[459] م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة إسحاق بن عيسى بن نجيح البغدادي أبو يعقوب بن الطباع نزيل أذنة روى عن مالك والحمادين وشريك وابن لهيعة وهشيم وجرير بن حازم وغيرهم وعنه أحمد وأبو خيثمة والدارمي والذهلي ويعقوب بن شيبة ومحمد بن رافع والحسن بن مكرم والحارث بن أبي أسامة وجماعة قال البخاري مشهور الحديث وقال صالح بن محمد لا بأس به صدوق وقال أبو حاتم أخوه محمد أحب إلي منه وهو صدوق قال بن قانع مات سنة 214 وقال بن سعد مات سنة 15 في ربيع الأول وقال غيره أن مولده سنة 14 قلت هو قول بن حبان في الثقات وقال مطين في تاريخه توفي سنة 16 وقال الخليلي إسحاق ومحمد ولدا عيسى ثقتان متفق عليهما

[460] مد أبي داود في المراسيل إسحاق بن عيسى القشيري أبو هاشم وقيل أبو هشام البصري بن بنت داود بن أبي هند رأي جده وروى عن مالك والثوري ومالك بن مغول وعبد الله بن عبد الرحمن الطائفي وهشام بن إسماعيل وغيرهم وعنه الحسن بن الصباح وقال من خيار الرجال وقتيبة وأبو كريب وهناد بن السري وعدة قال الخطيب نزل مكة وجاور بها وكان ثقة قلت وقال بن حبان في الثقات ربما أخطأ

[461] خ البخاري إسحاق بن أبي عيسى في ترجمة إسحاق بن جبريل قلت جزم أبو علي الغساني بأنه بن جبريل

[462] س النسائي إسحاق بن الفرات بن الجعد بن سليم التجيبي الكندي أبو نعيم المصري مولى معاوية بن خديج ولي قضاء مصر وروى عن مالك والليث وابن لهيعة ويحيى بن أيوب والمفضل بن فضالة ومعاذ بن محمد الأنصاري وغيرهم وعنه أبو طاهر بن السرج وبحر بن نصر الخولاني وأحمد بن عبد الرحمن بن وهب ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وغيرهم قال أبو عوانة الإسفرائيني ثقة وقال أحمد بن يحيى بن الوزير كان من أكابر أصحاب مالك ولقي أبا يوسف واخذ عنه وكان يتخير في الأحكام قال وسمعته يقول ولدت سنة 135 وقال بحر بن نصر سمعت بن علية يقول ما رأيت ببلدكم أحدا يحسن العلم إلا إسحاق بن الفرات وقال بن الحكم ما رأيت فقيها أفضل منه وكان عالما وقال أبو حاتم شيخ ليس بالمشهور وقال بن يونس كان فقيها ولي القضاء بمصر خليفة لمحمد بن مسروق الكندي وفي أحاديثه أحاديث كأنها منقلبة توفي بمصر لليلتين خلتا من ذي الحجة سنة 204 قلت ما عرفة أبو حاتم وابن علية الذي روى عنه بحر بن نصر هذه القصة ذكر أبو عمر الكندي المصري أنه إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن علية فإنه كان بمصر في ذلك العصر وأما أبوه فلا يحفظ عنه هذا وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أغرب وقال أحمد بن سعيد الهمداني قرأ علينا إسحاق بن الفرات الموطأ بمصر من حفظه فما اسقط حرفا فيما أعلم وقال بن قديد حدثني بن عبد الحكم قال قال لي الشافعي أشرت على بعض الولاة أن يولى إسحاق بن الفرات القضاء وقلت أنه يتخير وهو عالم باختلاف من مضى وقال عبد الحق في الأحكام عقب حديث إسحاق هذا عن الليث عن نافع عن بن عمر أن النبي ﷺ رد اليمين على صاحب الحق إسحاق ضعيف وقال السليماني إسحاق بن الفرات منكر الحديث

[463] ق بن ماجة إسحاق بن أبي الفرات بكر المدني روى عن سعيد المقبري وعنه عبد الملك بن قدامة الجمحي روى له بن ماجة في الزهد حديثا واحدا عن المقبري عن أبي هريرة سيأتي على الناس سنوات خداعات قلت قال مسلمة بن قاسم الأندلسي إسحاق بن أبي الفرات مجهول

[464] ق بن ماجة إسحاق بن قبيصة بن ذؤيب الخزاعي الشامي روى عن عمر مرسلا وعن أبيه قبيصة وكعب الأحبار وعنه برد بن سنان وعبادة بن نسي وأسامة بن زيد الليثي وغيرهم قال أبو زرعة الدمشقي كان عامل هشام على الأردن وقال بن سميع كان على ديوان الزمني في أيام الوليد روى له ق حديثه أن عبادة غزا مع معاوية الحديث في الصرف وسماه عبد الغني قبيصة بن قبيصة فوهم قلت وذكره بن حبان في الثقات

[465] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي إسحاق بن كعب بن عجرة القضاعي ثم البلوي حليف بن سالم روى عن أبيه وأبي قتادة وعنه ابنه سعد بن إسحاق قلت ذكره البستي في الثقات وقال بن القطان مجهول الحال ما روى عنه غير ابنه سعد وذكر الدمياطي أنه قتل في الحرة سنة 63

[466] خ ت ق البخاري والترمذي وابن ماجة إسحاق بن محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن أبي فروة الفروي المدني الأموي مولى عثمان روى عن مالك وسليمان بن بلال ومحمد وإسماعيل ابني جعفر بن أبي كثير وغيرهم وعنه البخاري وروى الترمذي وابن ماجة بواسطة والاثرم والذهلي ويحيى بن معلى بن منصور الرازي وجعفر بن محمد الطيالسي وعلي بن عبد العزيز البغوي وأبو إسماعيل الترمذي ومحمد غير منسوب وجماعة قال أبو حاتم كان صدوقا ولكن ذهب بصره فربما لقن وكتبه صحيحة وقال مرة يضطرب وذكره بن حبان في كتاب الثقات قال البخاري مات سنة 226 قلت وقال الآجري سألت أبا داود عنه فوهاه جدا وقال لو جاء بذاك الحديث عن مالك يحيى بن سعيد لم يحتمل له ما هو من حديث عبيد الله بن عمر ولا من حديث يحيى بن سعيد ولا من حديث مالك قال الآجري يعني حديث الإفك الذي حدث به الفروي عن مالك وعبيد الله بن الزهري وقال النسائي متروك وقال الدارقطني ضعيف وقد روى عنه البخاري ويوبخونه في هذا وقال الدارقطني أيضا لا يترك وقال الساجي فيه لين روى عن مالك أحاديث تفرد بها وقال العقيلي جاء عن مالك بأحاديث كثيرة لا يتابع عليها وقال الحاكم عيب على محمد إخراج حديثه وقد غمزوه

[467] د أبي داود إسحاق بن محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن المسيب بن أبي السائب المخزومي أبو محمد روى عن بن أبي الزناد ومالك وابن أبي ذئب ونافع القاري وقرأ عليه وغيرهم وعنه ابنه محمد ويحيى بن محمد الجاري وخلف بن هشام البزار وغيرهم قلت قال الساجي سئل عن بن معين فقال أفمن أسس بناينه الآية وقال الأزدي ضعيف يرى القدر قرأت بخط الذهبي مات سنة 206

[468] د م أبي داود ومسلم إسحاق بن محمد الأنصاري روى عن ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد عن أبيه عن جده حديث كان إذا جلس احتبى بيده وعنه عبد الله بن إبراهيم الغفاري روى له أبو داود والترمذي في الشمائل هذا الحديث وقال أبو داود عبد الله الغفاري منكر الحديث

[469] بخ البخاري في الأدب المفرد إسحاق بن مخلد عن أبي أسامة وعنه البخاري في كتاب الأدب المفرد هو إسحاق بن إبراهيم بن مخلد الإمام المعروف بابن راهويه نسب إلى جده وقد تقدم

[470] م مسلم إسحاق بن مرار أبو عمرو الشيباني في الكنى

[471] خ م ت س ق البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة إسحاق بن منصور بن بهرام الكوسج أبو يعقوب التميمي المروزي نزيل نيسابور روى عن بن عيينة وابن نمير وعبد الرزاق وأبي داود الطيالسي وجعفر بن عون وبشر بن عمر وابن مهدي والقطان وخلق كثير وتلمذ لأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه ويحيى بن معين وله عنهم مسائل وعنه الجماعة سوى أبي داود وأبو حاتم وأبو زرعة وإبراهيم الحربي وعبد الله بن أحمد والجوزجاني وأبو بكر محمد بن علي بن أخت مسلم بن الحجاج وغيرهم قال مسلم ثقة مأمون أحد الأئمة من أصحاب الحديث وقال النسائي ثقة ثبت وقال أبو حاتم صدوق وقال الحاكم هو أحد الأئمة من أصحاب الحديث من الزهاد والمتمسكين بالسنة وقال الخطيب كان فقيها عالما قال البخاري مات بنيسابور يوم الاثنين ودفن يوم الثلاثاء لعشر خلون من جمادى الأولى سنة 251 قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة ثقة صدوق وكان غيره أثبت منه

[472] ع الستة إسحاق بن منصور السلولي مولاهم أبو عبد الرحمن روى عن إسرائيل وزهير بن معاوية وإبراهيم بن يوسف بن أبي إسحاق السبيعي والحسن بن صالح وداود بن نصير الطائي وهريم بن سفيان وغيرهم وعنه أبو نعيم وهو من أقرانه وابنا أبي شيبة وعباس العنبري وأبو كريب وابن نمير والقاسم بن زكريا بن دينار وأحمد بن سعيد الرباطي وعباس الدوري ويعقوب بن شيبة السدوسي وجماعة قال بن معين ليس به بأس قال البخاري مات سنة 204 وقال أبو داود وغيره مات سنة 205 قلت قال العجلي كوفي ثقة وكان فيه تشيع وقد كتبت عنه وذكره بن حبان في الثقات

[473] د أبي داود إسحاق بن منصور السلمي عن هريم بن سفيان روى عن عباس بن عبد العظيم روى له أبو داود قلت أفرده عبد الغني عن السلولي وأدمجه المزي في السلولي فإنه رقم لهريم في شيوخ السلولي علامة الستة إلا النسائي ورقم لعباس في الرواة عن إسحاق بن منصور علامة أبي داود وحده

[474] م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة إسحاق بن موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن يزيد الأنصاري الخطمي أبو موسى المدني روى عن بن عيينة والوليد بن مسلم وجرير بن عبد الحميد وأبي ضمرة وابن وهب ومعاذ بن معاذ ومعن بن عيسى القزاز وغيرهم وعنه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة وابنه موسى بن إسحاق الحافظ القاضي وابن خزيمة وأبو زرعة وأبو حاتم وصالح جزرة وموسى بن هارون وبقي بن مخلد وياسين القباني وغيرهم قال بن أبي حاتم كان أبي يطنب القول فيه صدقه وإتقانه وقال النسائي أصله كوفي وكان في العسكر ثقة وقال الخطيب ورد بغداد وحدث بها وكان ثقة وقال بن عساكر ولي القضاء بنيسابور وقال يحيى بن محمد الذهلي هو من أهل السنة قال البغوي مات سنة 244 بحمص وقال ه مات بجوسية راجعا من دمشق وكتب على جوسية قلت قال الحاكم قدم نيسابور أولا على القضاء في حياة يحيى بن يحيى ثم ورد ثانيا سنة 4 وقال يحيى بن محمد كان من أهل السنة فعزوه إلى الحاكم أولي وذكره بن حبان في الثقات

[475] د أبي داود إسحاق بن نجيح أحد المجاهيل روى عن مالك بن حمزة بن أبي أسيد الساعدي عن أبيه عن جده حديثا في الجهاد وعنه محمد بن عيسى الطباع روى له أبو داود هذا الحديث الواحد قلت جوز الذهبي أن يكون هو الملطي وليس به قطعا فقد وقع في سياق السنين ثنا إسحاق بن نجيح وليس بالملطي وقد فرق بينهما بن الجوزي وقال لا أعرف في هذا طعنا وقد ذكر أبو نعيم في ترجمة إبراهيم بن أدهم من طريق أبي عمر قال خرج إبراهيم وحذيفة المرعشي ويوسف بن أسباط وإسحاق بن نجيح فمروا ببلد فقال يا إسحاق ادخل هذه المدينة اشتر لنا زادا فدخل فاشترى ملحا مصفرا وزادا فقال مررت بهذا فاشتهيته فاشتريته فقال له إبراهيم ليس تدع شهوتك أو تلقيك فيما لا طاقة لك به قال فرأيته بحران سمينا غليظ الرقبة

[476] تمييز إسحاق بن نجيح الملطي الأزدي أبو صالح ويقال أبو يزيد سكن بغداد روى عن أبان بن أبي عياش وعطاء الخراساني والأوزاعي وابن جريج وغيرهم وعنه على بن حجر وسويد بن سعيد ومحمد بن منصور الطوسي وجماعة قال أحمد إسحاق من أكذب الناس يحدث عن البتي يعني عثمان عن بن سيرين برأي أبي حنيفة وقال بن محرز سمعت بن معين يقول كذاب عدو الله رجل سوء خبيث وقال بن أبي شيبة عنه كان ببغداد قوم يضعون الحديث منهم إسحاق بن نجيح الملطي وقال بن أبي مريم عنه من المعروفين بالكذب ووضع الحديث وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عنه فقال بيده هكذا أي ليس بشيء وضعفه وقال في موضع آخر روى عجائب وقال عمرو بن علي كذاب كان يضع الحديث وقال الجوزجاني غير ثقة ولا من أوعية الأمانة وقال علي بن نصر الجهضمي والبخاري منكر الحديث وقال النسائي متروك الحديث وقال يعقوب الفسوي لا يكتب حديثه وقال صالح بن محمد ترك حديثه وقال أبو أحمد بن عدي أحاديثه موضوعات وضعها هو وعامة ما أتى عن أبن جريج بكل منكر ووضعه عليه وهو بين الأمر في الضعفاء وهو ممن يضع الحديث قلت وقال النسائي في التمييز كذاب وقال أبو أحمد الحاكم منكر الحديث وقال بن حبان دجال من الدجاجلة يضع الحديث صراحا وقال البرقي نسب إلى الكذب وقال الجوزجاني كذاب وضاع لا يجوز قبول خبره ولا الاحتجاج بحديثه ويجب بيان أمره وقال أبو سعيد النقاش مشهور بوضع الحديث وقال بن طاهر دجال كذاب وقال بن الجوزي اجمعوا على أنه كان يضع الحديث وذكره الدولابي والساجي والعقيلي وغيرهم في الضعفاء

[477] خ البخاري إسحاق بن نصر هو بن إبراهيم بن نصر تقدم

[478] خ ق البخاري وابن ماجة إسحاق بن وهب بن زياد العلاف أبو يعقوب الواسطي روى عن عمر بن يونس اليماني والوليد بن القاسم الهمداني ويزيد بن هارون وأبي عاصم ويعقوب بن محمد الزهري وجماعة وعنه البخاري وابن ماجة وأبو زرعة وأبو حاتم وابنه عبد الرحمن وبنته فاطمة بنت إسحاق والبجيري وابن أبي داود وغيرهم قال أبو حاتم صدوق كان حيا سنة 255 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان هو والمدائني جميعا علافين صدوقين قلت والمدائني المذكور هو إسحاق بن حاتم بن بيان العلاف روى عنه بن خزيمة وغيره

[479] ق ت بن ماجة والترمذي إسحاق بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله التيمي رأى السائب بن يزيد وروى عن عميه إسحاق وموسى ابني طلحة وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب وابنه معاوية بن عبد الله والزهري ومجاهد وغيرهم وعنه زهير بن معاوية وسليمان بن بلال ومعن القزاز وأبو عوانة ووكيع وابن مهدي وابن وهب وابن المبارك وإسماعيل بن أبي أويس وجماعة قال علي بن المديني سألت يحيى بن سعيد عنه فقال ذاك شبه لا شيء قال علي نحن لا نروي عنه شيئا وقال صالح بن أحمد عن أبيه منكر الحديث ليس بشيء وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه متروك الحديث وقال معاوية بن صالح عن بن معين ضعيف وكذا قال الدوري عنه وزاد ليس بشيء ولا يكتب حديثه وقال عمرو بن علي متروك الحديث غير منكر الحديث وقال البخاري يتكلمون في حفظه وقال الترمذي ليس بذاك القوي عندهم وقد تكلموا فيه من قبل حفظه وقال النسائي ليس بثقة وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال أبو زرعة واهي الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث ليس بقوي ولا بمكان أن يعتبر به وأخوه طلحة بن يحيى أقوى حديثا منه ويتكلمون في حفظه ويكتب حديثه وقال يعقوب بن شيبة لا بأس به وحديثه مضطرب جدا وقال بن سعد مات بالمدينة في خلافة المهدي وهو يستضعف وقال السراج مات سنة 164 قلت ذكر بن عساكر أن سنه قريب من سن عمر بن عبد العزيز قال ووفد عليه ونقل الزبير بن بكار أن إسحاق بن يحيى تزوج أم يعقوب بنت إسماعيل بن طلحة ثن تزوج بنت أبي بكر بن عثمان بن عروة بن الزبير فكان بين تزويجه هذه وهذه خمس وسبعون سنة وقال بن حبان في الضعفاء كان ردي الحفظ سيء الفهم يخطىء ولا يعلم ويروي ولا يفهم وقال في الثقات يخطىء ويهم وقد أدخلناه في الضعفاء لما كان فيه من الايهام ثم سبرت اخباره فادى الاجتهاد إلى أن يترك ما لم يتابع عليه ويحتج بما وافق الثقات وقال البخاري يهم في الشيء بعد الشيء إلا أنه صدوق وقال بن عدي هو خير من إسحاق بن أبي فروة وقال أبو موسى كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وضعفه أيضا العجلي والساجي وأبو داود والعقيلي وأبو العرب والدارقطني وغيرهم قال بن عمار الموصلي صالح

[480] خت البخاري في التعاليق إسحاق بن يحيى بن علقمة الكلبي الحمصي المعروف بالعوصي يروي عن الزهري وعنه يحيى بن صالح الوحاظي ذكره محمد بن يحيى الذهلي في الطبقة الثانية من أصحاب الزهري وقال مجهول لم أعلم له رواية غير يحيى بن صالح الوحاظي فإنه أخرج إلي له أجزاء من حديث الزهري فوجدتها مقاربة قال بن عوف يقال أن إسحاق قتل أباه قلت وقال الدارقطني أحاديثه صالحة وذكره بن حبان في الثقات

[481] ق بن ماجة إسحاق بن يحيى بن الوليد بن عبادة بن الصامت ويقال إسحاق بن يحيى بن الوليد بن أخي عبادة روى عن عبادة ولم يدركه روى عنه موسى بن عقبة ولم يرو عنه غيره قال البخاري قال عبد الرحمن بن شيبة قتل سنة 131 قلت قال البخاري أحاديثه معروفة إلا أن إسحاق لم يلق عبادة وقال بن عدي أحاديثه غير محفوظة وذكره بن حبان في الثقات إلا أنه قال في التابعين إسحاق بن الوليد بن عبادة نسبه إلى جده

[482] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة إسحاق بن يزيد الهذلي المدني عن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن بن مسعود حديث إذا ركع أو سجد فليسبح ثلاثا وذلك أدناه روى عنه بن أبي ذئب وحده روى له الثلاثة هذا الحديث الواحد قلت ذكره بن حبان في الثقات

[483] إسحاق بن يزيد هو إسحاق بن إبراهيم بن يزيذ تقدم وقد أفرده عبد الغني وقال روى عن يحيى بن حمزة وشعيب بن إسحاق روى عنه خ ووهم الباجي أيضا فافرده بترجمة فقال إسحاق بن يزيد الخراساني روى عنه خ عن يحيى بن حمزة عن الأوزاعي حديثا موقوفا في المغازي وغفلا عما ذكره في ترجمة إسحاق بن إبراهيم بن يزيد أنه يروي عن يحيى بن حمزة وذكر الذهبي في مشائخ الستة إسحاق بن يزيد أبو النضر البخاري قال بن عساكر روى عنه خ فيما ذكره بن عدي ونفى الذهبي نسبته بخاريا وقال بل هو الفراديسي فأصاب

[484] مد أبي داود في المراسيل إسحاق بن يسار والد محمد مولى قيس بن مخرمة رأى معاوية وروى عن الحسن بن على وعروة بن الزبير والمغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام دون غيرهم وعنه ويعقوب بن محمد بن طحلاء قال بن معين ثقة وقال أبو زرعة ثقة وهو أوثق من ابنه قلت وقال بن حبان في الثقات روى عن عبد الله بن الحارث وقال الدارقطني لا يحتج به

[485] س النسائي إسحاق بن يعقوب بن إسحاق البغدادي أبو محمد سكن الشام روى عن عفان ومعاوية بن عمرو الأزدي وعنه النسائي وقال ثقة

[486] ع الستة إسحاق بن يوسف بن مرداس المخزومي الواسطي المعروف بالازرق روى عن بن عون والأعمش وشريك والثوري ومسعر وعمر بن ذر وعوف وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة وأبو بكر بن أبي شيبة ودحيم وقتيبة وعمرو الناقد ويحيى بن معين وجماعة آخرهم سعدان بن نصر البزاز قيل لأحمد إسحاق الأزرق ثقة فقال أي والله ثقة وقال بن معين والعجلي ثقة وقال أبو حاتم صحيح الحديث صدوق لا بأس به وقال يعقوب بن شيبة كان من أعلمهم بحديث شريك وقال الخطيب كان من الثقات المأمونين وقال وهب بن بقية ولد سنة 117 وقال خليفة ومحمد بن سعد وغير واحد مات سنة 195 زاد بن سعد وكان ثقة وربما غلط قلت ذكر بن حبان في الثقات أنه روى عن إسماعيل بن أبي خالد وقال البزار كان ثقة

[487] ز م د س البخاري في جزء القراءة ومسلم وأبي داود والنسائي إسحاق مولى زائدة يقال إسحاق بن عبد الله المدني والد عمر روى عن أبي هريرة وأبي سعيد وسعد بن أبي وقاص وعنه ابنه عمر وأبو صالح السمان والعلاء بن عبد الرحمن ويحيى بن أبي كثير وغيرهم قال بن معين ثقة قلت وقال العجلي ثقة وقال أحمد بن رشدين سألت أحمد بن صالح عن إسحاق بن عبد الله وإسحاق مولى زائدة فقال واحد وقال بن أبي حاتم إسحاق المدني عن أبي هريرة مجهول روى عنه ابنه عبد الله قال أبو حاتم ناظرت فيه أبا زرعة فلم أره يعرفه فقلت يمكن أن يكون إسحاق أبو عبد الله الذي روى مالك عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه وإسحاق أبي عبد الله عن أبي هريرة انتهى والحديث المذكور في الموطأ وهو الذي أخرجه النسائي في المشي إلى الصلاة وذكره بن حبان في الثقات

[488] د أبي داود إسحاق أبو يعقوب روى أبو داود عنه عن الدراوردي حديثا في الصلاة هو إسحاق بن أبي إسرائيل إن شاء الله قال أبو داود ثقة

[489] د س أبي داود والنسائي في اليوم والليلة إسحاق غير منسوب عن أبي هريرة يأتي في الكنى في آخر من كنيته أبو إسحاق قلت أخرج حديثه أحمد وأبو داود والنسائي من رواية بن أبي ذئب عن سعيد المقبري عن إسحاق مولى عبد الله بن الحارث عن أبي هريرة في فضل الذكر ووقع في بعض النسخ من النسائي عن أبي إسحاق والثابت في رواية حمزة الحافظ إسحاق بغير أداة كنية وكذا عند أحمد وأبي داود والطبراني في الدعاء وإسحاق المذكور ما عرفت من حاله شيئا

[490] خ البخاري إسحاق غير منسوب عن بشر بن شعيب وأبي عاصم عبد الله وابن نمير وعبد الله بن بكر السهمي ويحيى بن صالح وهارون بن إسماعيل والفريابي وعبد الله بن الوليد العدني روى عنه البخاري الظاهر أنه إسحاق بن منصور الكوسج وقيل أن الذي يروي عنه أبي عاصم هو إسحاق بن إبراهيم بن نصر قلت وقال الجياني أن الراوي عن بشر نسبه سعيد بن السكن في روايته عن الفربري إسحاق بن منصور في الاستيذان ولم ينسبه في باب مرض النبي ﷺ وفي الصحيح أيضا عن إسحاق غير منسوب عن جرير وجعفر بن عون وحبان بن هلال وأبي أسامة وروح بن عبادة وعبد الرحمن بن مهدي وعبد الصمد بن عبد الوارث وعبد الرزاق وعبد القدوس بن الحجاج أبي المغيرة وعبيد الله بن موسى وعيسى بن يونس والفضل بن موسى وأبي عامر العقدي وعبلة بن سليمان ومعتمر بن سليمان ومحمد بن المبارك والصورى والنضر بن شميل ووهب بن جرير بن حازم ويزيد بن هارون ويعقوب بن إبراهيم وهو في هذه المواضع كلها أما إسحاق بن إبراهيم المعروف بابن راهويه أو إسحاق بن منصور ويمكن أن يتميز بالصيغة فإن كانت بلفظ أخبرنا فهو بن راهويه لأن ذلك ديدنه فيخف التردد

[491] إسحاق أبو عبد الله تقدم قريبا

[492] إسحاق أبو عبد الرحمن الخراساني هو بن أسيد تقدم

من اسمه أسد

[493] ص في خصائص علي أسد بن عبد الله بن يزيد بن أسد بن كرز بن عامر البجلي روى عن أبيه وعن يحيى بن عفيف الكندي روى عنه سعيد بن خثيم وسلم بن قتيبة وسليمان بن صالح سلمويه وكان أميرا على خراسان جوادا ممدحا قال البخاري لم يتابع في حديثه أثنى عليه سعيد بن خثيم خيرا وقال بن عدي معروف بهذا الحديث وما أظن له غير هذا إلا الشيء اليسير وله أخبار تروي عنه فأما المسند من اخباره فهذا الذي ذكرته يعرف به قال خليفة مات أسد سنة 12 قلت وذكره بن حبان في الثقات فقال يروي المراسيل وذكره الدولابي والعقيلي في الضعفاء

[494] خت د س البخاري في التعاليق وأبي داود والنسائي أسد بن موسى بن إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك بن مروان الأموي يقال له أسد السنة روى عن بن أبي ذئب والليث بن سعد وشعبة ومعاوية بن صالح ومحمد بن طلحة بن مصرف وحماد بن سلمة وخلق وعنه أحمد بن صالح المصري والربيع بن سليمان ودحيم ومحمد بن عبد الرحيم البرقي والمقدام بن داود الرعيني قال البخاري مشهور الحديث وقال النسائي ثقة ولو لم يصنف كان خيرا له وقال بن يونس ولد بمصر ويقال بالبصرة سنة 132 وتوفي بمصر في المحرم سنة 212 قلت وقال بن يونس حدث بأحاديث منكرة وأحسب الآفة من غيره وقال أيضا هو وابن قانع والعجلي والبزاز ثقة زاد العجلي صاحب سنة وذكره بن حبان في الثقات وقال الخليلي مصري صالح وقال بن حزم منكر الحديث ضعيف وقال عبد الحق في الأحكام الوسطى لا يحتج به عندهم ورأيت لابنه سعيد تصنيفا في فضائل التابعين في مجلدين أكثر فيه عن أبيه وطبقته

من اسمه إسرائيل

[495] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي إسرائيل بن موسى أبو موسى البصري نزيل الهند روى عن الحسن البصري وأبي حازم الأشجعي ومحمد بن سيرين ووهب بن منبه وعنه سفيان الثوري وابن عيينة وحسين بن علي الجعفي ويحيى القطان قال بن معين وأبو حاتم ثقة زاد أبو حاتم لا بأس به وقال النسائي ليس به بأس قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال كان يسافر إلى الهند وقال الأزدي وحده فيه لين وليس هو الذي روى عن وهب بن منبه وروى عنه الثوري ذاك شيخ يماني وقد فرق بينهما غير واحد كما سيأتي في الكنى

[496] ع الستة إسرائيل بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي الهمداني أبو يوسف الكوفي روى عن جده وزياد بن علاقة وزيد بن جبير وعاصم بن بهدلة وعاصم الأحول وسماك بن حرب والأعمش وإسماعيل السدي ومجزأة بن زاهر الأسلمي وهشام بن عروة ويوسف بن أبي بردة وخلق وعنه ابنه مهدي وأبو أحمد الزبيري والنضر بن شميل وأبو داود وأبو الوليد الطيالسي وعبد الرزاق ووكيع ويحيى بن آدم ومحمد بن سابق وأبو غسان النهدي وأبو نعيم وعلى بن الجعد وجماعة قال بن مهدي عن عيسى بن يونس قال لي إسرائيل كنت أحفظ حديث أبي إسحاق كما أحفظ السورة في القرآن وقال على بن المديني عن يحيى القطان إسرائيل فوق أبي بكر بن عياش وقال حرب عن أحمد بن حنبل كان شيخنا ثقة وجعل يتعجب من حفظه وقال صالح بن أحمد عن أبيه إسرائيل عن أبي إسحاق فيه لين سمع منه بآخرة وقال أبو طالب سئل أحمد أيما أثبت شريك أو إسرائيل قال إسرائيل كان يؤدي ما سمع كان أثبت من شريك قلت من أحب إليك يونس أو إسرائيل في أبي إسحاق قال إسرائيل لأنه كان صاحب كتاب وقال أبو داود قلت لأحمد بن حنبل إسرائيل إذا انفرد بحديث يحتج به قال إسرائيل ثبت الحديث كان يحيى يعني القطان يحمل عليه في حال أبي يحيى القتات وقال روى عنه مناكير قال أحمد ما حدث عنه يحيى بشيء وقال الدوري عن بن معين سئل يحيى بن معين عن إسرائيل فقال قال يحيى بن آدم كنا نكتب عنده من حفظه قال يحيى كان إسرائيل لا يحفظ ثم حفظ بعد وقال أيضا إسرائيل أثبت في أبي إسحاق من شيبان وقال أيضا إسرائيل أثبت حديثا من شريك وقال أبو حاتم ثقة صدوق من أتقن أصحاب أبي إسحاق وقال العجلي كوفي ثقة وقال يعقوب بن شيبة صالح الحديث وفي حديثه لين وقال في موضع آخر ثقة صدوق وليس في الحديث بالقوي ولا بالساقط وقال عيسى بن يونس كان أصحابنا سفيان وشريك وعد قوما إذا اختلفوا في حديث أبي إسحاق يجيئون إلى أبي فيقول اذهبوا إلى ابني إسرائيل فهو أروى عنه مني وأتقن لها مني هو كان قائد جده وقال شبابة بن سوار قلت ليونس بن أبي إسحاق أمل علي حديث أبيك قال اكتب عن ابني إسرائيل فإن أبي أملاه عليه وقال محمد بن الحسين بن أبي الحنين سمعت أبا نعيم سئل أيهما أثبت إسرائيل أو أبو عوانة فقال إسرائيل وقال أبو داود إسرائيل أصح حديثا من شريك وقال النسائي ليس به بأس وروى بن البراء عن على بن المديني إسرائيل ضعيف وقال دبيس بن حميد ولد سنة مائة ومات سنة 61 وقال أبو نعيم وغيره مات سنة 16 وقال خليفة وابن سعد مات سنة 162 قلت قال بن أبي خيثمة قيل ليحيى يعني بن معين روى عن إبراهيم بن المهاجر ثلاثمائة وعن أبي يحيى القتات ثلاثمائة فقال لم يؤت منه أتى منهما جميعا انتهى فهذا رد لتضعيف القطان له بذلك وقال محمد بن عبد الله بن نمير ثقة وقال بن سعد كان ثقة وحدث عنه الناس حديثا كثيرا ومنهم من يستضعفه وقال بن معين زكريا وزهير وإسرائيل حديثهم في أبي إسحاق قريب من السواء إنما أصحاب أبي إسحاق سفيان وشعبة وقال حجاج الأعور قلنا لشعبة حدثنا أبي إسحاق قال سلوا عنها إسرائيل فإنه أثبت فيها مني وقال بن مهدي إسرائيل في أبي إسحاق أثبت من شعبة والثوري وقال أبو عيسى الترمذي إسرائيل ثبت في أبي إسحاق حدثني محمد بن المثنى سمعت بن مهدي يقول ما فاتني الذي فاتني من حديث الثوري عن أبي إسحاق إلا لما اتكلت به على إسرائيل لأنه كان يأتي به أتم وطول بن عدي ترجمته وسرد له أحاديث افرادا وقال هو ممن يحتج به وذكره بن حبان في الثقات وأطلق بن حزم ضعف إسرائيل ورد به أحاديث من حديثه فما صنع شيئا وقال عثمان بن أبي شيبة عن عبد الرحمن بن مهدي إسرائيل لص يسرق الحديث

[497] ع الستة أسعد أبو أمامة بن سهل بن حنيف الأنصاري ولد في حياة النبي ﷺ وسمي باسم جده لأمه أسعد بن زرارة وكنى بكنيته روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن عمر وعثمان وعمه عثمان وأبيه سهل وابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وزيد بن ثابت وعائشة رضي الله تعالى عنهم وغيرهم وعنه أبناه سهل ومحمد وابنا عمه عثمان وحكيم ابنا حكيم بن عباد بن حنيف وابن عمه أبو بكر بن عثمان بن حنيف والزهري ويحيى بن سعيد وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وآخرون وقال أبو معشر المدني رأيتة شيخا كبير يخضب بالصفرة وقال خليفة وغيره مات سنة مائة قلت اسم أمه حبيبة بنت أسعد وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال سعيد بن السكن ولد على عهد النبي ﷺ ولم يسمع منه شيئا وكذا قال البغوي وابن حبان وقال يونس عن بن شهاب أخبرني أبو إمامة بن سهل وكان من أكابر الأنصار وعلمائهم وقال غيره ولد قبل وفاه النبي ﷺ بعامين وقال الطبراني له رؤية وقال أبو زرعة لم يسمع من عمر وقال بن أبي حاتم سمعت أبي قيل له هو ثقة فقال لا يسأل عن مثله هو أجل من ذاك وقال أبو منصور الباوردي مختلف في صحبته إلا أنه ولد في عهده وهو ممن يعد في الصحابة الذين روى عنهم الزهري وقال السلمي سئل الدارقطني هل أدرك النبي ﷺ قال نعم وأخرج حديثه في المسند وقال البخاري أدرك النبي ﷺ ولم يسمع منه وقال أحمد بن صالح ثنا عنبسة ثنا يونس عن الزهري حدثني أبو امامة وكان قد أدرك النبي ﷺ وسماه وحنكه هذا إسناد صحيح ونقل بن مندة عن أبي داود أنه قال صحب النبي ﷺ وبايعه قال بن مندة وقول البخاري أصح

[498] س النسائي الأسقع بن الأسلع بصري روى عن سلمة بن جندب حديث ما تحت الكعبين من الإزار في النار وعنه أبو قزعة سويد بن حجر قال بن معين ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[499] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي أسلم بن يزيد أبو عمران التجيبي المصري روى عن أبي أيوب وعقبة بن عامر وسلمة بن مخلد وهبيب بن مغفل وأم سلمة وغيرهم وعنه سعيد بن أبي هلال ويزيد بن أبي حبيب وغيرهما قال النسائي ثقة وقال بن يونس كان وجيها بمصر قلت وقال العجلي مصري تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وأخرج له هو والحاكم في صحيحيهما

[500] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي أسلم العجلي الربعي رأي أبا موسى الأشعري وروى عن بشر بن شغاف وأبي مراية وأبي أيوب المراغي وعنه ابنه أشعث وسليمان التيمي وسميط بن عجلان قال بن معين والنسائي ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات في موضعين في التابعين وأتباعهم وفرق بن أبي حاتم بين أسلم العجلي الراوي عن أبي مراية عن أبي موسى وبين أسلم العجلي الذي رأى أبا موسى وروى عنه ابنه اشعت وقال العباس الدوري عن بن معين أسلم العجلي عن أبي أيوب هو الذي روى عنه قتادة وقتادة وأسلم العجلي يرويان عن أبي مراية وهو واحد

[501] ع الستة أسلم العدوي مولاهم أبو خالد ويقال أبو زيد قيل أنه حبشي وقيل من سبي عين التمر أدرك زمن النبي ﷺ وروى عن أبي بكر ومولاه عمر وعثمان وابن عمر ومعاذ بن جبل وأبي عبيد وحفصة رضي الله تعالى عنهم وغيرهم وعنه ابنه زيد والقاسم بن محمد ونافع مولى بن عمر وغيرهم قال بن إسحاق بعث أبو بكر عمر سنة 11 فأقام للناس الحج وابتاع فيها أسلم مولاه وقال العجلي مدني ثقة من كبار التابعين وقال أبو زرعة ثقة وقال أبو عبيد توفي سنة 8 وقال غيره وهو بن 114 سنة قلت هذا حكاه البخاري والفسوي في تاريخهما عن إبراهيم بن المنذر عن زيد بن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وزاد صلى عليه مروان وهو يقتضى أنه مات قبل سنة 8 بل قيل سنة 7 ويدل له أن البخاري ذكر ذلك في التاريخ الأوسط في فضل من مات بين الستين إلى السبعين ومروان مات سنة 64 ونفي من المدينة في أوائلها وروى بن مندة وأبو نعيم في معرفة الصحابة بإسناد ضعيف أن أسلم سافر مع النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم لكن يحتمل لو صح السند أن يكون أسلم آخر غير مولى عمر وقد أوضحت ذلك في معرفة الصحابة وقال يعقوب بن شيبة كان ثقة وهو من جلة موالي عمر وكان يقدمه وفي تاريخ بن عساكر كان أسود مشروطا

[502] د أبي داود أسلم المنقري أبو سعيد حديثه في الكوفة روى عن بلاد بن عصمة وسعيد بن جبير وزين العابدين وابنه أبي جعفر وغيرهم وعنه الثوري وجرير وأبو إسحاق الفزاري ومحمد بن فضيل وغيرهم قال أحمد لا أدري من أين هو وهو عندنا ثقة وكذا قال بن معين وقال أبو حاتم صالح وقال النسائي ثقة قلت وقال بن نمير ويعقوب بن سفيان ثقة وقال بن حبان في الثقات مات سنة 142

[503] ع الستة أسلم أبو رافع مولى النبي ﷺ يأتي في الكنى

من اسمه أسماء

[504] 4 الأربعة أسماء بن الحكم الفزاري وقيل السلمي أبو حسان الكوفي روى عن علي بن أبي طالب وعنه علي بن ربيعة الوالبي بحديث كنت إذا سمعت من رسول الله ﷺ الله عليه آله وسلم حديثا نفعني الله منه بما شاء أن ينفعني وإذا حدثني أحد من أصحابه استحلفته الحديث قال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال البخاري لم يرو عنه إلا هذا الحديث وحديث آخر لم يتابع عليه وقد روى أصحاب النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم بعضهم عن بعص ولم يحلف بعضهم بعضا قال المزي هذا لا يقدح في صحة الحديث لأن وجود المتابعة ليس شرطا في صحة كل حديث صحيح على أن له متابعا رواه سليمان بن يزيد الكعبي عن المقبري عن أبي هريرة عن علي ورواه عبد الله بن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن جده عن علي ورواه داود بن مهران المدباغ عن عمر بن يزيد عن أبي إسحاق عن عبد خير عن علي ولم يذكروا قصة الاستحلاف والاستحلاف ليس بمنكر للاحتياط قلت والمتابعات التي ذكرها لا تشد هذا الحديث شيئا لأنها ضعيفة جدا ولعل البخاري إنما أراد بعدم المتابعة في الاستحلاف أو الحديث الآخر الذي أشار إليه وقال البزار أسماء مجهول وقال موسى بن هارون ليس بمجهول لأنه روى عنه علي بن ربيعة والركين بن الربيع وعلي بن ربيعة قد سمع من علي فلولا أن أسماء بن الحكم عنده مرضيا ما أدخله بينه وبينه في هذا الحديث وهذا الحديث جيد الإسناد وتبع العقيلي البخاري في إنكار الاستحلاف فقال قد سمع علي من عمر فلم يستحلفه قلت وجاءت عنه رواية عن المقداد وأخرى عن عمار ورواية عن فاطمة الزهراء رضي الله تعالى عنها وليس في شيء من طرقه أنه استحلفهم وقال بن حبان في الثقات يخطىء وأخرج له هذا الحديث في صحيحه وهذا عجيب لأنه إذا حكم بأنه يخطىء وجزم البخاري بأنه لم يرو غير حديثين يخرج من كلاهما أن أحد الحديثين خطأ ويلزم من تصحيحه أحدهما انحصار الخطأ في الثاني وقد ذكر العقيلي أن الحديث الثاني تفرد به عثمان بن المغيرة عن علي بن ربيعة عن أسماء وقال أن عثمان منكر الحديث وذكره بن الجارود في الضعفاء وذكر يعقوب بن شيبة أن شعبة رواه عن علي بن ربيعة فقال عن أسماء أو بن أسماء وذكر أن الشك فيه من شعبة وأما البزار فرواه من طريق شعبة وقال فيه عن أسماء أو أبي أسماء وقال لا يعلم شك فيه غير شعبة وقال بن عدي هو حديث حسن وقال مسلم في الكنى أبو حسان أسماء بن خارجة الفزاري سمع عليا روى عنه علي بن ربيعة كذا قال وقد فرق البخاري بين أسماء بن الحكم الفزاري وبين أسماء بن خارجة وهو الصواب

[505] بخ م سي البخاري في الأدب المفرد ومسلم والنسائي في اليوم والليلة أسماء بن عبيد بن مخارق ويقال مخراق الضبعي أبو المفضل البصري والد جويرية وروى عن بن سيرين والشعبي ونافع مولى بن عمر وأبي السائب مولى هشام بن زهرة وغيرهم وعنه شعيب بن الحبحاب وهو أكبر منه وابنه جويرية وجرير بن حازم وحماد بن سلمة وعدة قال أحمد هو من الرفعاء وقال بن معين ثقة وقال البخاري مات سنة 141 وقال بن حبان في الثقات كان مكفوفا

من اسمه إسماعيل

[506] خ مد ت البخاري وأبي داود في المراسيل والترمذي إسماعيل بن أبان الوراق الأزدي أبو إسحاق ويقال أبو إبراهيم الكوفي روى عن عبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل وإسرائيل ومسعر وعبد الحميد بن بهرام وأبي الأحوص وعيسى بن يونس وعبد الله بن إدريس وابن المبارك وخلق وعنه البخاري وروى له أبو داود والترمذي بواسطة وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة وعثمان بن أبي شيبة والقاسم بن زكريا بن دينار والدارمي وأبو زرعة وأبو حاتم والذهبي ويعقوب بن شيبة وجماعة من آخرهم إسماعيل سمويه وأبو إسماعيل الترمذي قال أحمد بن حنبل وأحمد بن منصور الرمادي وأبو داود ومطين ثقة وقال البخاري صدوق وقال النسائي ليس به بأس وقال بن معين إسماعيل بن أبان الوراق ثقة وإسماعيل بن أبان الغنوي كذاب وقال الجوزجاني إسماعيل الوراق كان مائلا عن الحق ولم يكن يكذب في الحديث قال بن عدي يعني ما عليه الكوفيون من التشيع وأما الصدق فهو صدوق في الرواية قال محمد بن عبد الله الحضرمي مات سنة 216 قلت وقال البزار وإنما كان عيبه شدة تشيعه لا على أنه عير عليه في السماع وقال الدارقطني ثقة مأمون وقال في سؤالات الحاكم عنه أثنى عليه أحمد وليس هو عندي بالقوي وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة إسماعيل بن أبان الوراق ثقة صحيح الحديث قيل له فإن إسماعيل بن أبان عندنا غير محمود فقال كان ها هنا إسماعيل آخر يقال له بن أبان غير الوراق وكان كذابا وقال أبو أحمد الحاكم ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن المديني لا بأس به وأما الغنوي فكتبت عنه وتركته وضعفه جدا وقال جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ ثنا إسماعيل بن أبان الوراق أبو إسحاق الكوفي وكان ثقة

[507] تمييز إسماعيل بن أبان الغنوي الخياط أبو إسحاق الكوفي روى عن إسماعيل بن أبي خالد والأعمش والثوري ومسعر ومحمد بن عجلان وغيرهم وعنه إبراهيم بن سعيد الجوهري وأحمد بن الوليد الفحام وسليمان الشاذكوني وأحمد بن عبيد بن ناصح وإسحاق بن إبراهيم البغوي وخشيش بن أصرم وجماعة قال البخاري متروك تركه أحمد والناس وقال أبو زرعة وأبو حاتم ترك حديثه وقال الجوزجاني ظهر منه علي الكذب وقال النسائي ليس بثقة قلت وقال أحمد كتبنا عنه عن هشام بن عروة ثم روى أحاديث موضوعة عن قطر وغيره فتركناه وقال بن حبان كان يضع الحديث على الثقات وقال بن أبي خيثمة عن بن معين وضع أحاديث على سفيان لم تكن وقال مسلم والنسائي والعقيلي والدارقطني والساجي والبزار متروك الحديث وقال العجلي ضعيف أدركته ولم أكتب عنه شيئا قال الحاكم أبو أحمد ذاهب الحديث وقال أبو داود كان كذابا حكاه بن عدي وقال الخطيب قدم بغداد وحدث بها أحاديث تبين للناس كذبه فيها فتجنبوا السماع منه واطرحوا الرواية عنه

[508] س النسائي إسماعيل بن إبراهيم بن بسام البغدادي أبو إبراهيم الترجماني رحل وروى عن إسماعيل بن عياش وبقية وشعيب بن إسحاق وشعيب بن صفوان ومعروف أبي الخطاب وهشيم وأبي عوانة وعطاف بن خالد ورواد بن الجراح وصالح المري وعيسى بن يونس وخلق وعنه محمد بن سعد والدارمي وعبد الله بن أحمد وزكرياء السجزي وصالح بن محمد وأبو يعلى وأبو زرعة وموسى بن إسحاق وابن أبي خيثمة وجماعة من آخرهم أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي والبغوي وغيرهم قال أحمد وابن معين وأبو داود والنسائي ليس به بأس وقال مطين وموسى بن هارون والحسين بن فهم والسراج مات سنة 236 زاد حسين وكان صاحب سنة وفضل وخير كثير قلت وقال عبد الله بن أحمد انتقى عليه أبي أحاديث وذهب وأنا معه فقرأها عليه وقال أبو حاتم شيخ وقال بن قانع ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[509] س ق النسائي وابن ماجة إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي المدني روى عن أبيه ومحمد بن كعب القرظي وعنه الثوري وفضيل بن سليمان النميري ووكيع وغيرهم قال أبو حاتم شيخ قلت وقال أبو داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات في التابعين ثم أعاده في أتباع التابعين وقال مات في آخر ولاية المهدي سنة 169 ووقع في مسند أحمد ثنا وكيع ثنا إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الله بن ربيعة وكأنه انقلب نبه عليه الحافظ صلاح الدين العلائي

[510] خ تم س البخاري والترمذي في الشمائل والنسائي إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة الأسدي مولاهم أبو إسحاق المدني روى عن عمه موسى والزهري ونافع وهشام بن عروة وعائشة بنت سعد وعنه إسماعيل بن أبي أويس وسعيد بن أبي مريم وخالد بن مخلد وابن أبي فديك ويحيى بن أيوب وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به قيل أنه مات في أول خلافة المهدي قلت وقال بن حبان في الثقات مات في آخر خلافة المهدي يعني سنة 169 وقال أبو داود ليس به بأس وقال الدارقطني ما علمت إلا خيرا أحاديثه صحاح نقية وقال الأزدي فيه ضعف وكذا قال قبله الساجي وذكره بن المديني في الطبقات السادسة من أصحاب نافع

[511] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي إسماعيل بن إبراهيم بن معمر بن الحسن الهذلي أبو معمر القطيعي الهروي نزيل بغداد روى عن إبراهيم بن سعد وابن علية وهشيم وابن عيينة وابن إدريس وعبد الله بن معاذ الصنعاني والداروردي وشريك وابن المبارك وغيرهم وعنه البخاري ومسلم وأبو داود وروى له النسائي بواسطة أبي بكر المروزي وزكريا السجزي وروى عنه أيضا صاعقة وبقي بن مخلد والذهلي وعبد الله بن أحمد وإبراهيم الحربي وأبو زرعة وأبو حاتم وصالح بن محمد وحسين القباني وعباس الدوري وأبو يعلى وغيرهم قال بن سعد صاحب سنة وفضل وخير وهو ثقة ثبت وقال عبيد بن شريك كان أبو معمر القطيعي من شدة ادلاله بالسنة يقول لو تكلمت بغلتي لقالت أنها سنية قال فأخذ في المحنة فأجاب فلما خرج قال كفرنا وخرجنا وقال عبد الله بن أحمد سمعت أبا عمر يقول من زعم أن الله لا يتكلم ولا يسمع ولا يبصر وذكر أشياء من الصفات فهو كافر بالله وقال أبو زرعة كان أحمد لا يرى الكتابة عن أبي نصر التمار ولا عن أبي معمر ولا عن يحيى بن معين ولا أحدا ممن امتحن فأجاب وقال عبد الخالق بن منصور وسئل يحيى بن معين عن أبي معمر الكرخي فقال مثل أبي معمر يسأل عنه أنا أعرفه يكتب الحديث وهو غلام ثقة مأمون وقال أبو يعلى الموصلي يحكي أن أبا معمر حديث بالموصل بنحو الفي حديث حفظا فلما رجع إلى بغداد كتب إليهم بالصحيح من أحاديث كان أخطأ فيها أحبسه قال نحو من ثلاثين أو أربعين وقال عبيد بن محمد بن خلف مات يوم الاثنين النصف من جمادى الأولى سنة 236 وروى الخطيب من طريق الحسين بن فهم قال قال لي جعفر الطيالسي قال يحيى بن معين وذكر أبا معمر لا ﷺ الله عليه ذهب إلى الرقة فحدث بخمسة الآف حديث أخطأ في ثلاثة الآف قال ولم يحدث أبو معمر حتى مات يحيى بن معين وقال الخطيب في هذا القول نظر ويبعد صحته عند من اعتبر قلت الحسين بن فهم قد قال فيه الدارقطني ليس بالقوي وقال الذهبي فيما قرأت بخطه هذه حكاية منكرة وقال بن قانع ثقة ثبت وقال عباس الدوري سئل يحيى عن أبي معمر وهارون بن معروف فقال أبو معمر أكيس وذكره بن حبان في الثقات

[512] إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي البخاري والد الإمام صاحب الصحيح روى عن حماد بن زيد وابن المبارك روى عنه يحيى بن جعفر البيكندي وغيره ذكر ولده عنه ما يدل على أنه كان من الصالحين وقال في التاريخ رأى حماد بن زيد صافح بن المبارك بكلتا يديه أخبرني بذلك أصحابنا يحيى وغيره وقال في باب المصافحة من كتاب الاستئذان وصافح حماد بن زيد بن المبارك بكلتى يديه ووصله في ترجمة عبد الله بن سلمة المرادي من تاريخه فقال حدثني أصحابنا يحيى وغيره عن أبي قال رأيت حماد بن زيد وجاءه بن المبارك بمكة فصافحه بكلتا يديه وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات فقال روى عن مالك وحماد بن زيد روى عنه العراقيون

[513] ع الستة إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم الأسدي مولاهم أبو بشر البصري المعروف بابن علية روى عن عبد العزيز بن صهيب وسليمان التيمي وحميد الطويل وعاصم الأحول وأيوب وابن عون وأبي ريحانة والجريري وابن أبي نجيح ومعمر وعوف الأعرابي وأبي التياح حديثا واحدا ويونس بن عبيد وخلق كثير وعنه شعبة وابن جريج وهما من شيوخه وبقية وحماد بن زيد وهما من أقرانه وإبراهيم بن طهمان وهو أكبر منه وابن وهب والشافعي وأحمد ويحيى وعلى وإسحاق والفلاس وأبو معمر الهذلي وأبو خيثمة وابنا أبي شيبة وعلي بن حجر وابن نمير وخلق آخرهم أبو عمران موسى بن سهيل كثير الوشا قال علي بن الجعد عن شعبة إسماعيل بن علية ريحانة الفقهاء وقال يونس بن بكير عنه بن علية سيد المحدثين وقال بن مهدي بن علية أثبت من هشيم وقال القطان بن علية أثبت من وهيب وقال حماد بن سلمة كنا نشبهه بيونس بن عبيد وقال عفان كنا عند حماد بن سلمة فاخطأ في حديث وكان لا يرجع إلى قول أحد فقيل له قد خولفت فيه فقال من قالوا حماد بن زيد فلم يلتفت فقال له إنسان أن بن علية يخالفك فقام فدخل ثم خرج فقال القول ما قال إسماعيل وقال أحمد إليه المنتهى في التثبت بالبصرة وقال أيضا فاتني مالك فاخلف الله علي سفيان وفاتني حماد بن زيد فأخلف الله علي إسماعيل بن علية وقال أيضا كان حماد بن زيد لا يعبأ إذا خالفه الثقفي ووهيب وكان يفرق من إسماعيل بن علية إذا خالفه وقال غندر نشأت في الحديث يوم نشأت وليس أحد يقدم على إسماعيل بن علية وقال بن محرز عن يحيى بن معين كان ثقة مأمونا صدوقا مسلما ورعا تقيا وقال قتيبة كانوا يقولون الحفاظ أربعة إسماعيل بن علية وعبد الوارث ويزيد بن زريع ووهيب وقال الهيثم بن خالد اجتمع حفاظ أهل البصرة فقال أهل الكوفة لأهل البصرة نحوا عنا إسماعيل وهاتوا من شئتم وقال زياد بن أيوب ما رأيت لابن علية كتابا قط وكان يقال بن علية يعد الحروف وقال أبو داود السجستاني ما أحد من المحدثين إلا قد أخطأ إلا إسماعيل بن علية وبشر بن المفضل وقال النسائي ثقة ثبت وقال بن سعيد كان ثقة ثبتا في الحديث حجة وقد ولي صدقات البصرة وولي ببغداد المظالم في آخر خلافة هارون وعلية أمه وقال الخطيب زعم علي بن حجر أن علية جدته أم أمه قال أحمد وعمرو بن علي ولد سنة عشر ومائة ومات سنة 193 وكذا قال زياد بن أيوب وغير واحد في تاريخ وفاته وقال يعقوب بن شيبة إسماعيل ثبت جدا توفي يوم الثلاثاء لثلاث عشرة خلت من ذي القعده قلت كان يقول من قال بن علية فقد اغتابني وقال بن المديني ما أقول أن أحدا أثبت في الحديث من بن علية وقال أيضا بت عنده ليلة فقرأ ثلث القرآن ما رأيته ضحك قط وقال أحمد بن سعيد الدارمي لا يعرف لابن علية غلط إلا في حديث جابر في المدبر جعل اسم الغلام اسم المولى واسم المولى اسم الغلام وقال بن وضاح سألت أبا جعفر البستي عنه فقال بصري ثقة وهو أحفظ من الثقفي وحكى بن شاهين في الثقات عن عثمان بن أبي شيبة بن علية أثبت من الحمادين ولا أقدم عليه أحدا من البصريين لا يحيى ولا بن مهدي ولا بشر بن المفضل وقال العيشي ثنا الحمادان أن بن المبارك كان يتجر ويقول لولا خمسة ما اتجرت السفيانان وفضيل وابن السماك وابن علية فيصلهم فقدم سنة فقيل له قد ولي بن علية القضاء فلم يأته ولم يصله فركب بن علية إليه فلم يرفع به رأسا فانصرف فلما كان من غد كتب إليه رقعة يقول قد كنت منتظرا لبرك وجئتك فلم تكلمني فما رأيته مني فقال بن المبارك يأبى هذا الرجل إلا أن تقشر له العصا ثم كتب إليه

يا جاعل العلم له بازيا ** يصطاد أموال المساكين

احتلت للدنيا ولذاتها ** بحيلة تذهب بالدين

فصرت مجنونا بها بعد ما ** كنت دواء للمجانين

أين رواياتك فيما ** عن بن عون وابن سيرين

أين رواياتك في سردها ** في ترك أبواب السلاطين

أن قلت أكرهت فذا باطل ** زل حمار العلم في الطين

فلما وقف على هذه الأبيات قام من مجلس القضاء فوطىء بساط الرشيد وقال الله الله ارحم شيبتي فأني لا أصبر على القضاء قال لعل هذا المجنون أغراك ثم أعفاه فوجه إليه بن المبارك بالصرة وقيل أن بن المبارك إنما كتب إليه بهذه الأبيات لما ولي صدقات البصرة وهو الصحيح وقال إبراهيم الحربي دخل بن علية على الأمين فحكى قصة فيها أن إسماعيل روى حديث تجيء البقرة وآل عمران كأنهما غمامتان تحاجان عن صاحبهما فقيل له الهما لسانان قال نعم فكيف تكلم فشنعوا عليه أنه يقول القرآن مخلوق وهو لم يقله وإنما غلط فقال للامين أنا تائب إلى الله وقال علي بن خشرم قلت لو كيع رأيت بن علية شرب النبيذ حتى يحمل على الحمار يحتاج من يرده فقال وكيع إذا رأيت البصري يشرب النبيذ فاتهمه وإذا رأيت الكوفي يشربه فلا تتهمه قلت وكيف ذاك قال الكوفي يشربه تدينا والبصري يتركه تدينا وقال المفضل بن زياد سألت أحمد بن حنبل عن وهيب وابن علية قال وهيب أحب إلي ما زال بن علية وضيعا من الكلام الذي تكلم به إلى أن مات قلت أليس قد رجع وتاب على رؤوس الناس قال بلى إلى أن قال وكان لا ينصف بحديث بالشفاعات وكان منصور بن سلمة الخزاعي يحدث مرة فسبقه لسانه فقال ثنا إسماعيل بن علية ثم قالا لا ولا كرامة بل أردت زهيرا ثم قال ليس من قارف الذنب كمن لم يقارفه أنا والله استتببت بن علية قرأت بخط الذهبي هذا من الجرح المردود وقال عبد الصمد بن يزيد مردويه سمعت بن علية يقول القرآن كلام الله غير مخلوق وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 3 أو سنة 194 وقاله في 4 أبو موسى العنزي في تاريخه ونقله عنه البخاري في تاريخه وخليفة وابن عاصم وإسحاق القراب الحافظ والكلاباذى وغيرهم

[514] ت ق الترمذي وابن ماجة إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجر بن جابر البجلي النخعي الكوفي روى عن أبيه وإسماعيل بن أبي خالد وعبد الملك بن عمير وعبادة بن يوسف وعنه بن نمير ووكيع وطلق بن غنام وعبد الرحيم بن سليمان وأبو علي الحنفي وغيرهم قال أحمد أبوه أقوى في الحديث منه وقال بن معين ضعيف وقال البخاري في حديثه نظر وقال النسائي ضعيف قلت وقال أبو حاتم ليس بقوي يكتب حديثه وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقال ضعيف ضعيف أنا لا اكتب حديثه وقال بن الجارود ضعيف وقال البخاري في التاريخ الأوسط سمع منه إبراهيم عجائب وقال بن حبان كان فاحش الخطأ وقال الساجي فيه نظر قلت له عند بن ماجة حديث واحد منكر

[515] ق بن ماجة إسماعيل بن إبراهيم الأنصاري عن عطاء عن بن عباس في فضل من عال ثلاثة أيتام روى عنه حماد بن عبد الرحمن الكلبي روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قال بن أبي حاتم إسماعيل بن إبراهيم الأنصاري روى عن أبيه روى عنه عمرو بن الحارث وقال أبو زرعة يعد في المصريين وقال أبي هو مجهول لا يدري هو مصري أم لا وقال بن يونس يحدث عن أبيه وأبي فراس مولى عمرو بن العاص حدث عنه عمرو بن الحارث ويحيى بن أيوب وقال في من اسمه إبراهيم إبراهيم الأنصاري رأى مسلمة بن مخلد يمسح على الخفين روى عنه ابنه إسماعيل أن لم يكن إبراهيم بن عبد الله بن ثابت بن قيس بن شماس فلا أدري من هو قلت جزم الذهبي في الميزان أن الذي ذكره بن أبي حاتم وجهله أبوه هو الذي روى عن عطاء وأن الذي يروي عن أبي فراس ويروي عنه بن المنكدر غيره قلت وكذا فرق بن حبان في الثقات بينهما فذكر المصري في أتباع التابعين

[516] ق بن ماجة إسماعيل بن إبراهيم البالسي روى عن علي بن الحسين بن شقيق وعبيد الله بن موسى ومحاضر وعنه بن ماجة وأحمد بن محمد بن سميع ذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه الحسين بن عبد الله القطان مستقيم الحديث قال بن عساكر مات سنة 246 قلت قال مسلمة في الصلة مجهول

[517] ق بن ماجة إسماعيل بن إبراهيم الكرابيسي أبو إبراهيم البصري صاحب القوهي روى عن أبيه وابن عون وسليم القاص وعنه حفص بن عمرو الربالي ومثنى بن معاذ ومحمد بن عبد الله بن حفص الأنصاري ذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ربيع الأول سنة 194 روى له بن ماجة حديثا واحدا في كتم العلم قلت قال العقيلي ليس لحديثه أصل يعني هذا وقرأت بخط الذهبي الصواب موقوف

[518] ت ق الترمذي وابن ماجة إسماعيل بن إبراهيم الأحول أبو يحيى التيمي الكوفي روى عن عطاء بن السائب والأعمش ويزيد بن أبي زياد وإبراهيم بن الفضل وغيرهم وعنه الحسن بن حماد سجادة وأبو سعيد الأشج وعثمان بن أبي شيبة وأبو كريب وعدة قال أبو حاتم ضعيف الحديث وسألت عنه بن نمير فقال ضعيف جدا وقال البخاري ضعفه بن نمير جدا وقال الترمذي يضعف في الحديث وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي وليس فيما يرويه حديث منكر المتن ويكتب حديثه قلت وقال بن المديني ومسلم والدارقطني ضعيف وقال بن حبان يخطىء حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال أبو داود شيعي وقرأت بخط الذهبي قال بن معين يكتب حديثه

[519] إسماعيل بن إبراهيم عن رجل من بني سليم مرفوعا بحديث واحد في النكاح وعنه العلاء بن أخي شعيب الرازي وفيه اضطراب وقيل عن يزيد بن عياض بن جعدبة عن إسماعيل بن إبراهيم بن عباد بن شيبان عن أبيه عن جده رفعه نحوه قلت هذا ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه حفص بن عمر بن عامر وقال البخاري في التاريخ قال محمد بن عقبة السدوسي ثنا حفص بن عمر بن عامر السلمي ثنا إسماعيل بن إبراهيم بن عباد بن شيبان به

[520] د ق أبي داود وابن ماجة إسماعيل بن إبراهيم عن أبي هريرة تقدم في إبراهيم بن إسماعيل

[521] سي النسائي في اليوم والليلة إسماعيل بن أبي إدريس عن أبي سعيد الخدري في القول بعد الطعام وعنه حصين بن عبد الرحمن وفيه اضطراب ذكر بعضه في ترجمة إسماعيل بن رياح قلت قرأت بخط الذهبي إسماعيل بن أبي إدريس لا يعرف وقال البخاري في تاريخه ثنا إبراهيم بن موسى ثنا عبثر عن حصين عن إسماعيل عن أبي سعد به ولم ينسبه وقال وكيع سفيان عن أبي هاشم عن إسماعيل بن رياح بن عبيدة عن أبيه أو غيره عن أبي سعيد به وقال بن أبي حاتم إسماعيل بن فلان عن رجل عن أبي سعيد وعنه أبو هاشم الرماني سألت أبي عنه فقال لا أدري من هو

[522] إسماعيل بن أبي إسحاق الملائي بن خليفة يأتي

[523] د ق أبي داود وابن ماجة إسماعيل بن أبي الحارث أسد بن شاهين البغدادي أبو إسحاق روى عن أبي بدر شجاع بن الوليد وروح بن عبادة وجعفر بن عون وحجاج الأعور وعبد الوهاب بن عطاء والحسن بن موسى الأشيب ومعاوية بن عمر والازدي وداود بن المحبر ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه أبو داود وابن ماجة والبزار والحربي وابن أبي حاتم وأبو العباس السراج وابن أبي داود وابن صاعد والمحاملي وابن مخلد آخر من روى عنه وعدة وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو ثقة صدوق وسئل أبي عنه فقال صدوق وقال أبو قريش محمد بن جمعة والحسين بن محمد بن شعبة ثنا الشيخ الصالح إسماعيل بن الحارث وقال بن مخلد ثنا إسماعيل بن أبي الحارث من خيار المسلمين وقال أيضا مات يوم الجمعة لأربع عشرة ليلة بقيت من جمادى الأولى سنة 258 وقال الدارقطني ثقة صدوق ورع فاضل قلت وقال البزار في كتاب السنن ثقة مأمون وكذا قال في ترجمة شداد بن أوس من مسنده وذكره بن حبان في الثقات

[524] ع الستة إسماعيل بن أمية بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس الأموي بن عم أيوب بن موسى روى عن بن المسيب ونافع مولى بن عمر وعكرمة مولى بن عباس وسعيد المقبري وأبي الزبير والزهري ومكحول الشامي ومحمد بن يحيى بن حبان وجماعة وعنه بن جريج والثوري وروح بن القاسم وأبو إسحاق الفزاري وابن إسحاق ومعمر ويحيى بن أيوب المصري ويحيى بن سليم الطائفي وابن عيينة وغيرهم قال علي عن بن عيينة لم يكن عندنا قرشيان مثل إسماعيل بن أمية وأيوب بن موسى وقال أحمد إسماعيل أكبر من أيوب وأحب إلي وفي رواية أقوى وأثبت وقال بن معين والنسائي وأبو زرعة وأبو حاتم ثقة زاد أبو حاتم رجل صالح وقال الدارقطني في حديث معمر عن إسماعيل بن أمية عن عياض بن عبد الله بن أبي سرج عن أبي سعيد في زكاة الفطر خالفه سعيد بن مسلمة عن إسماعيل بن أمية عن الحارث بن أبي ذباب عن عياض والحديث محفوظ عن الحارث ولا نعلم إسماعيل روى عن عياض شيئا وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث مات سنة 144 وقال غيره مات سنة 139 قلت هذا قول بن حبان في الثقات زاد في حبس داود بن على وهكذا حكاه البخاري في تاريخه عن بقية بن الوليد وتابعه على ذلك يعقوب بن سفيان وإسحاق القراب والكلاباذي وغيرهم وقال العجلي مكي ثقة وفي صحيح مسلم التصريح بقول إسماعيل أنا عياض وفيه رد لقول الدارقطني المتقدم وقال الذهلي ثنا علي هو بن المديني سمعت سفيان قال كان إسماعيل حافظا للعلم مع ورع وصدق وقال الزبير بن بكار كان فقيه أهل مكة وقال أبو داود مات إسماعيل في سجن داود وذكره بن المديني في الطبقة الثالثة من أصحاب نافع

[525] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة إسماعيل بن أبي أويس هو بن عبد الله بن عبد الله يأتي

[526] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة إسماعيل بن بشر بن منصور السليمي أبو بشر البصري روى عن أبيه وفضيل بن سليمان النميري وابن مهدي وعمر بن على المقدمي وعبد الأعلى بن عبد الأعلى وغيرهم وعنه أبو داود وابن ماجة والنسائي بواسطة وزكرياء السجزي وإبراهيم بن أبي طالب والبخاري في التاريخ الصغير وابن خزيمة وجماعة ذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري في التاريخ الصغير حدثني إسماعيل بن بشر بن منصور قال مات أبي سنة 8 يعني ومائة وأنا بن ست عشرة سنة وقال بن أبي عاصم مات سنة 255 قلت وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقال صدوق وكان قدريا

[527] د أبي داود إسماعيل بن بشير مولى بني مغالة من الأنصار روى عن أبي طلحة وجابر بن عبد الله الأنصاري حديث ما من امرئ مسلم يخذل مسلما الحديث وعنه يحيى بن سليم بن زيد قلت قال البخاري في التاريخ سمع أبا طلحة بن سهل وجابر بن عبد الله فذكر الحديث كما أخرجه أبو داود سواء إلا أن في روايته عن يحيى بن مسلم بن زيد وفي رواية أبي داود عن يحيى بن سليم عن زيد عن إسماعيل والأول أصح وقال بن حبان في الثقات في أتباع التابعين إسماعيل بن بشير مولى بني سدوس يروي عن أبي طلحة بن سهل عن جابر روى الليث عن يحيى بن سليم عنه فوهم بن حبان فيه في موضعين أحدهما في نسبته وهي محتملة والثاني في روايته ولولا أنه جعله في أتباع التابعين لجوزت أن يكون الوهم من النسخة

[528] مد أبي داود في المراسيل إسماعيل بن أبي بكر الرملي روى عن مكحول الشامي وعبدة بن أبي لبابة ورأى عمر بن عبد العزيز وعنه ضمرة بن ربيعة ذكره بن سميع في الطبقة الخامسة قلت وذكره أبو زرعة الدمشقي في أصحاب مكحول وقال أبو حاتم مجهول وذكره بن حبان في الثقات

[529] ق بن ماجة إسماعيل بن بهرام بن يحيى الهمداني ثم الخبذعي الوشاء الكوفي روى عن أبي أسامة وعبيد الله الأشجعي وعبد الرحمن المحاربي ووكيع وغيرهم وعنه بن ماجة وإبراهيم بن عبد الله بن الجنيد وبقي بن مخلد وأبو داود في غير السنن وعبد الله بن أحمد وعبد الله بن زيدان وأبو زرعة ومحمد بن نصر المروزي وابن الضريس والحسن بن سفيان وعبد الكريم الدير عاقولي وجماعة قال أبو حاتم شيخ صدوق أتيته غير مرة فلم يقض لي السماع منه وذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وقال بن عساكر مات سنة 241 قلت وقال الذهبي في شيوخ الأئمة روى عنه البخاري في الضعفاء بواسطة

[530] ق بن ماجة إسماعيل بن توبة بن سليمان بن زيد الثقفي أبو سليمان ويقال أبو سهل الرازي نزيل قزوين وأصله من الطائف روى عن هشيم وابن عيينة ومحمد بن الحسن الفقيه وخلف بن خليفة وإسماعيل بن جعفر وغيرهم وعنه بن ماجة وأبو زرعة وأبو حاتم والحسين بن إسحاق التستري وعلى بن سعيد الرازي وعلى بن إسحاق بن إبراهيم الكسائي ومحمد بن يونس بن هارون القزويني وجماعة قال بن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال صدوق وقال الخليلي توفي سنة 247 قلت بقية كلام الخليلي وكان عالما كبيرا مشهورا أرتحل إلى الحجاز والعراق وآخر من روى عنه أبو بكر محمد بن هارون بن الحجاج المقري وقال بن حبان في الثقات مستقيم الأمر في الحديث

[531] ت الترمذي إسماعيل بن جحادة هو بن محمد بن جحادة يأتي

[532] د أبي داود إسماعيل بن جرير بن عبد الله عن قزعة وعنه عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز صوابه يحيى بن إسماعيل بن جرير وسيأتى

[533] ع الستة إسماعيل بن جعفر بن أبي كثير الأنصاري الزرقي مولاهم أبو إسحاق القاري روى عن أبي طوالة وعبد الله بن دينار وربيعة وجعفر الصادق وحميد الطويل وإسرائيل بن يونس وعمرو بن أبي عمرو والعلاء بن عبد الرحمن ومحمد بن عمرو بن أبي حلحلة وابن عجلان وأبي سهل نافع بن مالك بن أبي عامر ويزيد بن خصيفة ومالك بن أنس وغيرهم وعنه محمد بن جهضم ويحيى بن يحيى بن النيسابوري وأبو الربيع الزهراني وسريج بن النعمان وأبو معمر الهذلي وقتيبة بن زنبور ويحيى بن أيوب المقابري وعلي بن حجر وجماعة قال أحمد وأبو زرعة والنسائي ثقة وقال بن معين ثقة وهو أثبت من بن أبي حازم والداروردي وأبي ضمرة وقال بن سعد ثقة وهو من أهل المدينة قدم بغداد فلم يزل بها حتى مات وهو صاحب الخمس مائة حديث التي سمعها منه الناس وقال بن خراش صدوق وقال الهيثم بن خارجة مات ببغداد سنة 18 قلت وقال بن المديني ثقة وقال بن معين فيما حكاه بن أبي خيثمة ثقة مأمون قليل الخطأ صدوق وقال الخليلي في الإرشاد كان ثقة شارك مالكا في أكثر شيوخه وكذا قال الحاكم وذكره بن حبان في الثقات

[534] تمييز إسماعيل بن جعفر بن منصور البخاري عن أبيه وعنه البخاري قال الذهبي في شيوخ الأئمة يقع لنا ذلك في مجالس النقاش

[535] إسماعيل بن أبي الحارث هو بن أسيد تقدم

[536] ق بن ماجة إسماعيل بن حبان بن واقد الثقفي أبو إسحاق القطان الواسطي روى عن عبد الله بن عاصم الحماني وزكرياء بن عدي وغيرهم وعنه بن ماجة والبجيري وابن أبي داود وعلي بن عبد الله بن مبشر وعدة ضبط بن ماكولا أباه بالكسر والموحدة وذكره بن عساكر بعد إسماعيل بن حفص فهو عنده بالمثناة وهو وهم فيما أظن قلت تبعه عبد الغني في الكمال

[537] ق بن ماجة إسماعيل بن أبي حبيبة الأنصاري والد إبراهيم أن كان محفوظا عن عبد الله بن عبد الرحمن الأشهلي قال جاءنا النبي ﷺ وعنه الدراوردي وقال بن أبي أويس عن إبراهيم بن إسماعيل وهو بن أبي حبيبة عن عبد الله بن عبد الرحمن بن ثابت بن الصامت عن أبيه عن جده وهو الصواب

[538] س ق النسائي وابن ماجة إسماعيل بن حفص بن عمر بن دينار ويقال ميمون الأبلي أبو بكر الأودي البصري روى عن أبيه وحفص بن غياث ومعتمر بن سليمان والوليد بن مسلم وغيرهم وعنه النسائي وابن ماجة وابن خزيمة وابن أبي عاصم والبزار وزكرياء الساجي وجماعة قال بن أبي حاتم سمع منه أبي في الرحلة الثالثة وسألته عنه فقال كتبت عنه وعن أبيه وكان أبوه يكذب وهو بخلاف أبيه فقلت لا بأس به فقال لا يمكنني أن أقول لا بأس به قلت وقال الساجي كتبت عنه عن أبيه ولم يكن نافقا أحسبه لحقه ضعف أبيه وقال النسائي في أسامي شيوخه أرجو أن لا يكون به بأس وفي الميزان أن أبا حاتم قال لا بأس به وهو خطأ وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 256 أو قبلها بقليل أو بعدها

[539] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إسماعيل بن أبي حكيم القرشي مولاهم المدني روى عن سعيد بن المسيب والقاسم بن محمد وعبيدة بن سفيان الحضرمي وغيرهم وعنه مالك وابن إسحاق وإسماعيل بن جعفر المدني وأبو الأسود يتيم عروة وعدة وروى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وهو من أقرانه قال الدارمي عن يحيى بن معين ثقة وقال إسحاق بن منصور عنه صالح وقال النسائي ثقة وقال أبو حاتم يكتب حديثه وكان عاملا لعمر بن عبد العزيز وقال بن سعد توفي سنة 13 وكان قليل الحديث قلت ونقل بن شاهين في الثقات عن أحمد بن صالح قال إسماعيل بن أبي حكيم عن عبيدة بن سفيان هذا من أثبت أسانيد أهل المدينة وذكره بن حبان في الثقات وقال هو أخو إسحاق وقال البرقي وابن وضاح ثقة وقال بن عبد البر في التمهيد كان فاضلا ثقة وهو حجة فيما روى عنه جماعة أهل العلم

[540] د ت سي أبي داود والترمذي والنسائي في اليوم والليلة إسماعيل بن حماد بن أبي سليمان الأشعري مولاهم الكوفي روى عن أبيه وأبي إسحاق السبيعي وطلحة بن مصرف وأبي خالد الوالبي وغيرهم وعنه معتمر بن سليمان وخالد الواسطي وعمر بن على المقدمي ويونس بن بكير وغيرهم قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وفرق بن أبي حاتم بينه وبين إسماعيل بن حماد البصري الراوي عن أبي خالد الوالبي عن بن عباس وعنه معتمر ولم يذكر البخاري في التاريخ غير بن أبي سليمان ووقع في عدة نسخ من اليوم والليلة للنسائي من طريق خالد الواسطي عن إسماعيل وحماد بن أبي سليمان وهو وهم والصواب إسماعيل بن حماد بن أبي سليمان قلت وقال الأزدي في إسماعيل يتكلمون فيه وقال العقيلي حديثه غير محفوظ ويحكيه عن مجهول يعني الحديث الذي رواه عن أبي خالد الوالبي عن بن عباس في الاستفتاح بالبسملة وقال بن عدي ليس إسناده بذاك وذكره بن حبان في الثقات

[541] تمييز إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة الكوفي القاضي حفيد الإمام روى عن مالك بن مغول وعمر بن ذر وابن أبي ذئب وجماعة وعنه سهل بن عثمان العسكري وعبدالمؤمن بن على الرازي وغيرهما ضعفه بن عدي وقال جزرة ليس بثقة لم يخرجوا له شيئا وإنما ذكرته للتمييز والذي قبله أكبر منه وترجمته مستوفاة في لسان الميزان

[542] إسماعيل بن حيان تقدم قريبا

[543] ع الستة إسماعيل بن أبي خالد الأحمسي مولاهم روى عن أبيه وأبي جحيفة وعبد الله بن أبي أوفى وعمرو بن حريث وأبي كاهل وهؤلاء صحابة وعن زيد بن وهب ومحمد بن سعد وأبي بكر بن عمارة بن رويبة وقيس بن أبي حازم وأكثر عنه وشبيل بن عوف وابنه والحارث بن شبيل وطارق بن شهاب والشعبي وغيرهم من كبار التابعين وعن جماعة من أقرانه وعن إخوته أشعث وخالد وسعيد والنعمان وغيرهم وعنه شعبة والسفيانان وزائدة وابن المبارك وهشيم ويحيى القطان ويزيد بن هارون وعبيد الله بن موسى وهو آخر ثقة حدث عنه ويحيى بن هاشم السمسار أحد المتروكين وهو آخر من حدث عنه مطلقا قال بن المبارك عن الثوري حفاظ الناس ثلاثة إسماعيل وعبد الملك بن أبي سليمان ويحيى بن سعيد الأنصاري وهو يعني إسماعيل أعلم الناس بالشعبي وأثبتهم فيه وقال مروان بن معاوية كان إسماعيل يسمى الميدان وقال على قلت ليحيى بن سعيد ما حملت عن إسماعيل عن الشعبي صحاح قال نعم وقال البخاري عن علي له نحو ثلاثمائة حديث وقال أحمد أصح الناس حديثا عن الشعبي بن أبي خالد وقال بن مهدي وابن معين والنسائي ثقة وقال بن عمار الموصلي حجة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وكان طحانا وقال يعقوب بن أبي شيبة كان ثقة ثبتا وقال أبو حاتم لا أقدم عليه أحدا من أصحاب الشعبي وهو ثقة قال البخاري عن أبي نعيم مات سنة 146 وقال الخطيب حدث عنه الحكم بن عتيبة ويحيى بن هاشم وبين وفاتيهما نحو من مائة وعشر سنين قلت وروى أيضا عن أبي عمرو الشيباني سعد بن إياس وقال بن حبان في الثقات كان شيخا صالحا مات سنة خمس أو ست وأربعين وقال علي بن المديني رأى أنسا رؤية ولم يسمع منه ولم يسمع من إبراهيم التيمي ولم يرو عن أبي وائل شيئا وقال بن معين لم يسمع من أبي ظبيان وقال مسلم في الوحدان تفرد عن جماعة وسردهم وقال يعقوب بن سفيان كان أميا حافظا ثقة وقال هشيم كان إسماعيل فحش اللحن كان يقول حدثني فلان عن أبوه وقال الآجري سألت أبا داود هل سمع من سعد بن عبيدة قال لا أعلمه وقال بن عيينة كان أقدم طلبا وأحفط للحديث من الأعمش وقال العجلي كان ثبتا في الحديث وربما أرسل الشيء عن الشعبي وإذا وقف أخبر وكان صاحب سنة وكان حديثه نحو خمسمائة حديث وكان لا يروي إلا عن ثقة وحكى بن أبي خيثمة في تاريخه عن يحيى بن سعيد قال مرسلات بن أبي خالد ليست بشيء وقال أبو نعيم في ترجمة داود الطائي في الحلية أدرك إسماعيل أثنى عشر نفسا من الصحابة منهم من سمع منه ومنهم من رآه رؤية

[544] تمييز إسماعيل بن أبي خالد الفدكي من أهل المدينة روى عن محمد بن عبد الله الطائفي وروى عن أبي هريرة وعنه عكرمة بن عمار ويحيى بن أبي كثير وذكره بن حبان في الثقات في التابعين برواية أبي هريرة وذكره الخطيب في المتفق برواية الطائفي وذكر معه اثنين أحدهما كوفي أزدي واسم أبيه محمد بن مهاجر والآخر مقدسي يكنى أبا هاشم ويعرف بالفريابي وهما متأخرا الطبقة عن الأول وعن الفدكي

[545] ت ق الترمذي وابن ماجة إسماعيل بن خليفة العبسي أبو إسرائيل بن أبي إسحاق الملائي الكوفي وقيل اسمه عبد العزيز روى عن الحكم بن عتيبة وفضيل بن عمر والفقيمي وإسماعيل السدي وعطية العوفي وأبي عمر البهراني وغيرهم وعنه الثوري وهو من أقرانه وأبو أحمد الزبيري ووكيع وأبو نعيم وإسماعيل بن صبيح اليشكري وأبو الوليد الطيالسي وغيرهم قال الأثرم عن أحمد يكتب حديثه وقد روى حديثا منكرا في القتيل وقال أحمد أيضا خالف الناس في أحاديث وقال إسحاق بن منصور عن بن معين صالح الحديث وقال في رواية معاوية بن صالح ضعيف وقال في موضع آخر أصحاب الحديث لا يكتبون حديثه وقال بن المثنى ما سمعت عبد الرحمن حدث عنه شيئا قط وقال عمرو بن علي ليس من أهل الكذب قال وسألت عبد الرحمن عن حديثه فأبى وقال كان يشتم عثمان وقال البخاري تركه بن مهدي وقال أيضا يضعفه أبو الوليد وقال أبو زرعة صدوق إلا أن في رأيه غلوا وقال أبو حاتم حسن الحديث جيد اللقاء وله أغاليط لا يحتج بحديثه ويكتب حديثه وهو سيء الحفظ وقال بن المبارك لقد من الله على المسلمين بسوء حفظ أبي إسرائيل وقال الجوزجاني مفتر زائغ وقال النسائي ليس بثقة وقال مرة ضعيف وقال العقيلي في حديثه وهم واضطراب وله مع ذلك مذهب سوء وقال بن عدي عامة ما يرويه يخالف الثقات وهو في جملة من يكتب حديثه قال مطين مات سنة 169 قلت وقال الترمذي ليس بالقوي عند أصحاب الحديث وقال بن سعد يقولون أنه صدوق وقال حسين الجعفي كان طويل اللحية أحمق وقال أبو داود لم يكن يكذب حديثه ليس من حديث الشيعة وليس فيه نكارة وقال أبو أحمد الحاكم متروك الحديث وقال بن حبان في الضعفاء ولد بعد الجماجم بسنة وكانت الجماجم سنة 83 ومات وقد قارب الثمانين روى عنه أهل العراق وكان رافضيا شتاما وهو مع ذلك منكر الحديث حمل عليه أبو الوليد الطيالسي حملا شديدا وقال العقيلي حديث وجد قتيل بين قريتين ليس له أصل وما جاء به غيره

[546] خ م مد البخاري ومسلم وأبي داود في المراسيل إسماعيل بن الخليل الخزاز أبو عبد الله الكوفي روى عن علي بن مسهر وعبد الرحيم بن سليمان وحفص بن غياث وغيرهم وعنه البخاري ومسلم وروى له أبو داود بواسطة الذهلي حديثا وحسن غير منسوب والدارمي والصنعاني والفسوى ويعقوب بن شيبة وتمتام وبسر بن موسى وغيرهم قال أبو حاتم كان من الثقات وقال مطين كان ثقة وكتب عنه بن نمير ومات سنة 225 قلت وقال العجلي ثقة صاحب سنة وذكره بن حبان في الثقات وذكر أبو نعيم الإسترابادي أنه مات سنة 24

[547] بخ ت ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي وابن ماجة إسماعيل بن رافع بن عويمر أو بن أبي عويمر الأنصاري ويقال المزني أبو رافع القاص المدني نزيل البصرة روى عن سمي مولى أبي بكر بن عبد الرحمن وابن أبي مليكة وسعيد المقبري وزيد بن أسلم وعبد الوهاب بن بخت وبكير بن الأشج وابن المنكدر وغيرهم وعنه أخوه إسحاق وعبد الرحمن المحاربي ووكيع والوليد بن مسلم وأبو عاصم ومكي بن إبراهيم وروى عنه من القدماء سليمان بن بلال والليث بن سعد وآخرون قال بن المبارك لم يكن به بأس ولكنه يحمل عن هذا وعن هذا ويقول بلغني ونحو هذا وقال عمرو بن علي منكر الحديث في حديثه ضعفه لم أسمع يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عنه بشيء قط وقال أحمد ضعيف وقال في رواية عنه منكر الحديث وقال بن معين ضعيف وقال في رواية الدوري عنه ليس بشيء وقال أبو حاتم منكر الحديث وقال الترمذي ضعفه بعض أهل العلم وسمعت محمدا يقول هو ثقة مقارب الحديث وقال النسائي متروك الحديث وقال مرة ضعيف ومرة ليس بشيء ومرة ليس بثقة وقال بن خراش والدارقطني متروك وقال يعقوب بن سفيان إسماعيل بن رافع وطلحة بن عمرو وصالح بن أبي الأخضر ليسوا بمتروكين ولا يقوم حديثهم مقام الحجة وقال بن عدي أحاديثه كلها مما فيه نظر إلا أنه يكتب حديثه في جملة الضعفاء وقال بن سعد مات بالمدينة قديما وكان كثير الحديث ضعيفا وذكره البخاري فيمن مات ما بين سنة عشر ومائة إلى سنة خمسين ومائة قلت هذا سبق قلم وصوابه ما بين سنة عشر ومائة إلى سنة عشرين ومائة كذا هو في التاريخ الأوسط والله أعلم وقال الساجي صدوق بهم في الحديث وقال العجلي ضعيف الحديث وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال علي بن الجنيد متروك وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب في الرواية عنهم وقال البزار ليس بثقة ولا حجة وضعفه أيضا أبو حاتم والعقيلي وأبو العرب ومحمد بن أحمد المقدمي ومحمد بن عبد الله بن عمار وابن الجارود وابن عبد البر وابن حزم والخطيب وغيرهم وقال بن حبان كان رجلا صالحا إلا أنه كان يقلب الأخبار حتى صار الغالب على حديثه المناكير التي يسبق إلى القلب أنه كان المتعمد لها وقال الآجري عن أبي داود ليس بشيء سمع من الزهري فذهبت كتبه فكان إذا رأى كتابا قال هذا قد سمعته

[548] م 4 مسلم والأربعة إسماعيل بن رجاء بن ربيعة الزبيدي أبو إسحاق الكوفي روى عن أبيه وأوس بن ضمعج وعبد الله بن أبي الهذيل وغيرهم وعنه الأعمش وهو من أقرانه وشعبة والمسعودي وفطر بن خليفة وإدريس بن يزيد الأودي وجماعة قال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال بن فضيل عن الأعمش كان يجمع صبيان المكاتب ويحدثهم لكي لا ينسى حديثه قلت وذكره بن حبان في الثقات وحكى هذا الذي قاله بن فضيل وقال اللالكائي رأى المغيرة بن شعبة كذا قرأته بخط مغلطاي وقرأت بخط الذهبي قال الأزدي وحده منكر الحديث

[549] د تم س أبي داود والترمذي في الشمائل والنسائي إسماعيل بن رياح بن عبيدة السلمي عن أبيه وعنه أبو هاشم الرماني وقال أبو حاتم يقال إسماعيل عن رياح بن عبيدة ولا أعلم حافظا نسب إسماعيل وفيه خلاف تقدم في إسماعيل بن أبي إدريس قلت وسئل بن المديني عنه فقال لا أعرفه مجهول ذكره بن حبان في الثقات

[550] د أبي داود إسماعيل بن زرارة يأتي الكلام عليه في ترجمة إسماعيل بن عبد الله بن زرارة إن شاء الله تعالى

[551] ع الستة إسماعيل بن زكريا بن مرة الخلقاني الأسدي أبو زياد الكوفي لقبه شقوصا روى عن أبي بردة بن أبي موسى وعاصم الأحول والأعمش وإسماعيل بن أبي خالد وأبي إسحاق الشيباني وطلحة بن يحيى ومالك بن مغول ومسعر ومحمد بن سوقة وسهيل بن أبي صالح وعبيد الله بن عمر وابن عجلان وغيرهم وعنه سعيد بن منصور وأبو الربيع والزهراني ومحمد بن الصياح الدولابي ومحمد بن بكار بن الريان ولوين وعدة قال الفضل بن زياد سألت أحمد عن أبي شهاب وإسماعيل بن زكريا فقال كلاهما ثقة وقال أبو داود عنه ما كان به بأس وقال بن معين ليس به بأس وقال في موضع آخر صالح الحديث قيل له افحجة هو قال الحجة شيء آخر وقال أبو الحسن الميموني عن أحمد أما الأحاديث المشهورة التي يرويها فهو فيها مقارب الحديث صالح ولكن ليس ينشرح الصدر له ليس يعرف هكذا يريد بالطلب وعن يحيى بن معين ضعيف الحديث وقال الدارمي عن بن معين يحيى يعني بن أبي زائدة أحب إلي من إسماعيل وقال الدوري وابن أبي خيثمة ثقة وقال النسائي أرجو أن لا يكون به بأس وقال بن خراش صدوق وقال بن سعد وغيره مات في أول سنة 173 وقال أبو الأحوص البغوي مات سنة 74 قلت وقال أبو حاتم صالح وحديثه مقارب وقال بن حبان في الثقات روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وقال الليث بن عبدة عن بن معين ضعيف وقال أحمد بن ثابت أبو يحيى عن أحمد بن حنبل ضعيف وقال محمد بن الصياح كتب عن بن معين حديث الخلقاني وقال العجلي كوفي ضعيف الحديث وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال النسائي في الجرح والتعديل ليس بالقوي وقال بن عدي ولإسماعيل من الحديث صدر صالح وهو حسن الحديث يكتب حديثه وقال العقيلي حدثنا محمد بن أحمد ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا أحمد بن الوليد بن أبان حدثني حسين بن حسن حدثني خالي إبراهيم سمعت إسماعيل الخلقاني يقول الذي نادى من جانب الطور عبده علي بن أبي طالب قال وسمعته يقول هو الأول والآخر علي بن أبي طالب وقرأت بخط الذهبي هذا السند مظلم ولم يصح عن الخلقاني هذا الكلام فإن هذا كلام زنديق

[552] ق بن ماجة إسماعيل بن زياد وقال بن أبي زياد السكوني قاضي الموصل روى عن بن جريح وشعبة والثوري وثور بن يزيد وغيرهم وعنه محمد بن الحسين البرجلاني ومسعود بن جويرية الموصلي ونائل بن نجيح وعيسى بن موسى غنجار وغيرهم قال بن عدي منكر الحديث عامة ما يرويه لا يتابعه أحد عليه أما إسنادا وأما متنا روى له بن ماجة حديثا واحدا في النهي عن لبس السلاح في العيد من رواية نائل بن نجيح عنه عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس قلت الذي وقع في بن ماجة إسماعيل بن زياد غير منسوب وبلفظ الاسم لا الكنية وقد فرق الخطيب بين إسماعيل بن زياد وبين إسماعيل بن أبي زياد قاضي الموصل وبين أن قاضي الموصل قيل فيه أيضا بن زياد والصواب بلفظ الكنية وقد ذكر الدارقطني أن اسم أبي زياد مسلم وسيأتي بيان ذلك في إسماعيل بن مسلم وذكر الخطيب أن الأزدي قال في قاضي الموصل أنه إسماعيل بن أبي زياد يروي عن نصر بن طريف وضعفه وسلق الخطيب من طريق مسعود بن جويرية الموصلي عن إسماعيل بن زياد قاضي الموصل حدثنا عن شعبة وروح بن مسافر كذا وقع بن زياد ثم ترجم لقاضي الموصل بأنه بن أبي زياد وأنه شامي سكن خراسان وسيأتي من كلام المزي أنه السكوني وكلام بن عدي إنما ذكره في قاضي الموصل وذكر الاختلاف في اسم أبيه وساق له الحديث الذي أخرجه بن ماجة قال ثنا أبو عروبة وأحمد بن حفص قالا ثنا أبو بكر العطار وهو عبد القدوس شيخ بن ماجة فيه فقال أحمد بن حفص إسماعيل بن زياد كما وقع عند بن ماجة وأما أبو عروبة فقال إسماعيل بن أبي زياد وهو الراجح وذكر بن حبان إسماعيل بن زياد فقال شيخ دجال لا يحل ذكره في الكتب إلا على سبيل القدح فيه روى عن غالب القطان عن المقبري عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال أبغض الكلام إلى الله الفارسية وكلام الشياطين الخوزية وكلام أهل النار البخارية وكلام أهل الجنة العربية رواه عنه أبو عصمة عامر بن عبد الله البلخي قال بن حبان هذا حديث موضوع لا أصل له عن رسول الله ﷺ ولا حدث به أبو هريرة ولا المقبري ولا غالب القطان كذا قال واتهم به إسماعيل هذا وإسماعيل هذا بلخي من شيوخ البخاري خارج الصحيح ذكره الخطيب فقال روى عن حسين الجعفي وزيد بن الحباب ثم أسند من طريق التاريخ الكبير للبخاري قال حدثنا إسماعيل بن زيد أبو إسحاق البلخي ثنا حسين الجعفي فذكر حديثا موقوفا على علي رضي الله تعالى عنه في زكاة الركاز ثم قال البخاري مات سنة 247 انتهى فلعل الآفة في الحديث ممن دون البلخي وهذا دون طبقة قاضي الموصل وذكر الخطيب ممن يقال له إسماعيل بن زياد ثلاثة منهم كوفي يروي عن جعفر الصادق وهذا من الطبقة والآخر يروي عن جرير بن عبد الحميد وهذا من طبقة دونها وذكر آخر يقال له ألفافا من الطبقة وذكر آخر أبلى بضم الهمزة والموحدة وتشديد اللام يروي عنه جنيد بن حكيم ولم يذكر في واحد منهم جرحا وذكر ممن يقال له إسماعيل بن أبي زياد بلفظ الكنية ثلاثة اثنين مختلف في أبيهما هل هو زياد أو أبو زياد أحدهما قاضي الموصل والآخر السكوني وسيأتي ذكرهما وذكر غيرهما ممن وافقهما في اسم الأب في من اسمه إسماعيل بن مسلم وتبين لي أن الذي تكلم فيه أبو زرعة والدارقطني هو السكوني وفي سؤالات سعيد بن عمرو البرذعي لأبي زرعة الرازي أن إسماعيل بن أبي زياد روى أحاديث مفتعلة قلت في أين هو قال كوفي قلت فهذا هو السكوني فقد قال الخطيب أنا البرقاني قال سألت الدارقطني عن إسماعيل بن أبي زياد فقال هو السكوني متروك يضع الحديث والثالث مجزوم به وهو إسماعيل بن أبي زياد مولى الضحاك وهو جد محمد بن ماهان روى عن يونس بن عبيد وهشام بن حسان ولم يذكر له راويا سوى حفيده المذكور ولم يذكر فيه جرحا ذكرت هذا الفصل للتمييز

[553] تمييز إسماعيل بن زياد شيخ يروي المراسيل وعنه شعيب بن ميمون ذكره بن حبان في أتباع التابعين ممن الثقات وهو من أغفله الخطيب

[554] بخ م د س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبو داود والنسائي إسماعيل بن سالم الأسدي أبو يحيى الكوفي نزل بغداد قبل أن تبنى ويقال أنه أخو محمد بن سالم روى عن الشعبي وحبيب بن أبي ثابت وعلقمة بن وائل وأبي صالح السمان وسعيد بن المسيب وغيرهم وعنه ابنه يحيى والعلام بن المسيب وهشيم وأبو عوانة والثوري وغيرهم قال بن المديني له نحو عشرة أحاديث وقال بن سعد كان ثقة ثبتا وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه فراس أقدم موتا من إسماعيل وإسماعيل أوثق منه فراس فيه شيء من ضعف وإسماعيل أحسن منه استقامة وأقدم سماعا سمع من سعيد بن جبير وكذا قال مسلم عن أحمد وقال عبد الله عن أبيه أيضا ثقة ثقة وقال المروزي عن أحمد ليس به بأس وهو أكبر من مطرف ثم قال قد كانت عنده أحاديث الشيعة وقد نظر له شعبة في كتبه وقال أبو داود سألت أحمد عنه فقال بخ قال وسمعته يقول صالح الحديث قلت قد حكى عن أبي عوانة عن إسماعيل بن سالم أنه سمع زبيدا يقول فذكر قصة لمعاوية فقال أحمد ومن سمع هذا من أبي عوانة وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة أوثق من أساطين مسجد الجامع سمع من هشيم وقال بن أبي مريم وغيره عنه ثقة زاد بن أبي مريم حجة وقال الدوري عنه سمع إسماعيل بن أبي صالح ذكوان وقد سمع من أبي صالح باذام وقال أبو زرعة وأبو حاتم والنسائي وابن خراش والدارقطني ثقة وقال أبو حاتم أيضا مستقيم الحديث وقال بن عدي له أحاديث يحدث عنه قوم ثقات وأرجو أنه لا بأس به قلت علق البخاري في تفسير أرأيت قول عكرمة الماعون أعلاها الزكاة المفروضة ووصله سعيد بن منصور من طريق إسماعيل هذا عن عكرمة وقرأت بخط الذهبي في الميزان لم أسق ذكره إلا تبعا لابن عدي ولم يقل فيه إلا أرجو أنه لا بأس به انتهى ولعله أراد أن ينقل ما تقدم أنه لأحمد عنه ما يشير به إلى التشيع لكنه لم يفصح به وقال يعقوب الفسوي لا بأس به كوفي ثقة وقال أبو علي الحافظ ثقة عسر في الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[555] م مسلم إسماعيل بن سالم الصائغ البغدادي نزيل مكة والد محمد روى عن بن علية وهشيم وعباد بن عباد ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه مسلم والبخاري في غير الجامع وابن أبي عاصم وابنه محمد بن إسماعيل ويعقوب بن سفيان وذكره بن حبان في الثقات وقال الصدفي سألت أبا صالح بن عبيد الله عن محمد بن إسماعيل الصائغ فقال ثقة مأمون وأبوه ثقة قلت قال الخطيب إسماعيل بن سالم اثنان أحدهما يروي عن هشيم وهو الصائغ والآخر يروي عنه هشيم وهو الأسدي

[556] ت الترمذي إسماعيل بن سعيد بن عبيد الله بن جبير بن حية الثقفي الجبيري البصري روى عن أبيه وعنه بشر بن آدم وبندار وأبو موسى والكديمي وغيرهم قال أبو حاتم شيخ أدركته ولم اكتب عنه روى له الترمذي حديثا واحدا في الجنائز وصححه قلت وذكره بن حبان في الثقات

[557] بخ ق البخاري في الأدب المفرد وابن ماجة إسماعيل بن سلمان بن أبي المغيرة الأزرق التميمي الكوفي روى عن أنس ودينار بن عمر البزار والشعبي وعنه إسرائيل ووكيع وعبيد الله بن موسى قال بن معين ليس حديثه بشيء وقال أبو زرعة ضعيف الحديث واهي الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال بن نمير والنسائي متروك وقال الدارقطني ضعيف أورد له البخاري حديث علي الشاة بركة وابن ماجة حديث علي في النهي عن أتباع النساء الجنائز قلت وسئل عنه أبو داود فقال ضعيف وذكره الفسوي في باب من يرغب من الراوية عنهم وقال الساجي ضعيف وقال أبو أحمد بن عدي روى حديث الطير وغيره من الأحاديث البلاء فيها منه وقال الخليلي في الإرشاد ما روى حديث الطير ثقة رواه الضعفاء مثل إسماعيل بن سلمان الأزرق وأشباهه وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء وذكره العقيلي في الضعفاء وأشار إلى أنه تفرد علي الشاة بركة ثم أسند عن محمد بن عبد الله بن نمير قال إسماعيل الأزرق متروك الحديث وإنما نقم على وكيع بروايته عنه

[558] د ت أبي داود والترمذي إسماعيل بن سليمان الكحال الضبي ويقال اليشكري أبو سليمان البصري روى عن عبد الله بن أويس الخزاعي وثابت البناني وعنه أبو عبيدة الحداد والأنصاري والنضر بن شميل وغيرهم قال أبو حاتم صالح الحديث روى له أبو داود والترمذي حديثا واحدا في فضل المشي إلى المسجد قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء وذكره في الضعفاء وقال يتفرد عن المشاهير بمناكير

[559] م د س مسلم وأبي داود والنسائي إسماعيل بن سميع الحنفي أبو محمد الكوفي بياع السابري روى عن أنس ومالك بن عمير الحنفي وأبي رزين ومسلم البطين وعبد الملك بن أعين وغيرهم وعنه شعبة والثوري وإسرائيل وأبو إسحاق الفزاري وحفص بن غياث وجماعة قال القطان لم يكن به بأس في الحديث وقال أحمد ثقة وتركه زائدة لمذهبه وقال مرة صالح وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة مأمون وقال بن أبي مريم عنه ثقة وقال أبو حاتم صدوق صالح وقال النسائي ليس به بأس وقال محمد بن حميد عن جرير كان يرى رأي الخوارج كتبت عنه ثم تركته وقال أبو نعيم إسماعيل بيهسي جاور المسجد أربعين سنة لم ير في جمعة ولا جماعة وقال بن عدي حسن الحديث يمز حديثه وهو عندي لا بأس به قلت والبيهسية طائفة من الخوارج ينسبون إلى أبي بيهس بموحدة مفتوحة بعدها مثناة من تحت ساكنة وهاء مفتوحة وسين ممهملة وهو رأس فرقة من طوائف الخوارج من الصفرية وهو موافق لهم في وجوب الخروج على أئمة الجور وكل من لا يعتقد معتقدهم عندهم كافر لكن خالفهم بأنه يقول أن صاحب الكبيرة لا يكفر إلا إذا رفع إلى الإمام فاقيم عليه الحد فإنه حينئذ يحكم بكفره وقال بن عيينة كان بيهسيا فلم أذهب إليه ولم أقربه وقال الأزدي كان مذموم الرأي غير مرضي المذهب يرى رأي الخوارج فأما الحديث فلم يكن به بأس فيه وقال الفسوي لا بأس به وقال بن نمير والعجلى ثقة وقال الحاكم قرأت بخط أبي عمرو المستملى سئل محمد بن يحيى عن إسماعيل بن سميع فقال كان بيهسيا كان ممن بغض عليا قال وسمعت أبا على الحافظ يقول كوفي قليل الحديث ثقة وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال هو وابن حبان في الثقات كان بيهسيا يرى رأي الخوارج وكذا قال العقيلي وقال الساجي كان مذموما في رأيه وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال البخاري أما في الحديث فلم يكن به بأس به وقال البخاري في تفسير سورة نوح في قوله تعالى لا ترجون لله وقارا قال عظمة وهذا وصله بن أبي حاتم من طريق إسماعيل هذا عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما

[560] إسماعيل بن سماعه هو إسماعيل بن عبد الله بن سماعه يأتي

[561] ق بن ماجة إسماعيل بن صبيح اليشكري الكوفي روى عن أبي إسرائيل الملائي وأبي أويس المدني وحماد بن سلمة وزياد البكائي وكامل أبي العلاء ومبارك بن حسان ويحيى بن سلمة بن كهيل وغيرهم وعنه أبو كريب ومحمد بن عمر بن هياج وابنه الحسن بن إسماعيل وغيرهم وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو بكر بن عياش حدث المأمون نيفا وأربعين حديثا فأعادها رجل معه علي كلها ما اسقط حرفا فقلت من أنت فقال المأمون هذا إسماعيل بن صبيح فقلت القوم كانوا أعلم بك وقال مطين مات سنة 217 قلت ضبط عبد الغني بن سعيد إسماعيل بن يعقوب بن إسماعيل بن صبيح حفيد هذا بفتح أوله وهو مقتضى صنيع بن ماكولا

[562] ق بن ماجة إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب الهاشمي روى عن أبيه وأخيه إسحاق وعنه بن أخيه صالح بن معاوية والحسين بن زيد بن على بن الحسين وعبد الله بن مصعب الزبيري وغيرهم قال الدارقطني ثقة وقال بن عيينة رأيته بمكة روى له بن ماجة حديثا واحدا في الجنائز قلت وذكره بن حبان في الثقات وذكره بن جرير وغيره أنه مات سنة 145 عن سن عالية

[563] س النسائي إسماعيل بن عبد الله بن الحارث البصري بن بنت محمد بن سيرين ويقال بن أخته روى عن خالد الحذاء وابن عون ويونس بن عبيد وغيرهم وعنه أشهل بن حاتم وروى النسائي عن خشيش بن أصرم عن عبد الرزاق عنه ولم ينسبه حديثا واحدا في الحجم وقال إسماعيل لا نعرفه وقال حمزة الكناني يشبه أن يكون بن بنت محمد بن سيرين وذكره بن حبان في الثقات وروى له هذا الحديث قلت وقال الحافظ أبو على النيسابوري إسماعيل بن عبد الله بن الحارث شيخ بصري صدوق وقال الأزدي ذاهب الحديث وأورد له عن أبان عن أنس حديثا منكرا فالحمل فيه على أبان

[564] ق بن ماجة إسماعيل بن عبد الله بن خالد بن يزيد القرشي العبدري أبو عبد الله وقيل أبو الحسن الرقي المعروف بالسكري قاضي دمشق روى عن أبي إسحاق الفزاري والوليد بن مسلم ومحمد بن ربيعة الكلابي وعبيد الله بن عمرو الرقي وعيسى بن يونس وعبد الله بن جعفر وعبد الله بن رجاء المكي وابن المبارك ويعلى بن الأشدق وغيرهم روى عنه بن ماجة وابنه أحمد بن إسماعيل وأبو يعلى وأبو حاتم والباغندي وغيرهم وروى عنه بن سعد ومات قبله قال أبو حاتم صدوق وقال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال بن علان الحراني مات بعد الأربعين ومائتين وكان يرمي بالجهم وقال محمد بن الفيض الغساني ولاه بن أبي داود القضاء بدمشق ثم عزله يحيى بن أكثم قال المزي لم يذكره بن عساكر في المشائخ النبل وذكر بدله إسماعيل بن عبد الله بن زرارة وابن زرارة توفي سنة 229 قبل رحلة بن ماجة وقد روى بن ماجة في السنن عن إسماعيل بن عبد الله خمسة أحاديث لم ينسبه في شيء منها وأخرج أبو يعلى في مسنده منها حديثين عن إسماعيل بن عبد الله وذكر في معجمه إسماعيل بن عبد الله بن خالد القرشي ولم يذكر بن زرارة فتعين أنه القرشي والله أعلم

[565] تمييز إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي أبو الحسن روى عن حماد بن زيد وشريك وإسماعيل بن عياش وشعيب بن صفوان وعبيد الله بن عمر والرقي ومحمد بن ربيعة الكلابي وعبد الوهاب الثقفي ويعلى بن الأشدق وغيرهم روى عنه ابنه إبراهيم وإسماعيل سمويه وأحمد بن يونس الضبي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو شعيب الحراني وأبو بكر الصغاني وجماعة ذكره بن حبان في الثقات قال بن عساكر روى عنه بن ماجة وروى النسائي عن رجل عنه فأما بن ماجة فقد تبين أنه لم يرو إلا عن القرشي وأما النسائي فلم نقف على روايته عن رجل عنه وذكره الدارقطني والبرقاني أن البخاري روى عنه ولم يذكر ذلك غيرهما لكنهما قالا إسماعيل بن زرارة وتابعهما بن طاهر فقال روى عنه في الرقاق والتفسير وقد روى البخاري في مواضع عن إسماعيل بن عبد الله عن مالك وهذا بن أبي أويس وروى عن عمرو بن زرارة عن إسماعيل بن علية حديثا هكذا رواه أصحاب الفربري عنه عن البخاري ووقع في رواية أبي علي بن السكن وحده عن الفربري إسماعيل بن زرارة ولم يذكره الكلاباذي وقال الحافظ أبو محمد بن يربوع الإشبيلي إسماعيل بن زرارة من الشذوذ الذي لا يلتفت إليه ولعله من طغيان القلم يعني والصواب عمرو بن زرارة قلت وقد ذكر إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي أيضا في شيوخ البخاري الحاكم وأبو إسحاق الحبال وأبو عبد الله بن مندة وأبو الوليد الباجي وابن خلفون في الكتاب المعلم برجال البخاري ومسلم وقال قال الأزدي منكر الحديث جدا وقد حمل عنه انتهى ووقعت لنا رواية إسماعيل بن عبد الله بن خالد عن إسماعيل بن عبد الله بن زرارة

[566] د ت سي أبي داود والترمذي والنسائي في اليوم والليلة إسماعيل بن عبد الله بن سماعه العدوي مولى آل عمر أصله من الرملة وقد ينسب إلى جده روى عن الأوزاعي وموسى بن أعين وعنه أبو مسهر وهشام بن إسماعيل العطار وعمران بن يزيد بن خالد وغيرهم قال العجلي والنسائي وابن عمار ثقة وقال أبو مسهر كان من الفاضلين وذكره في الاثبات من أصحاب الأوزاعي وقال هو بعد العقل وقال أبو حاتم كان من أجل أصحاب الأوزاعي وأقدمهم قلت وذكره بن حبان في الثقات

[567] س النسائي إسماعيل بن عبد الله بن أبي طلحة زيد بن سهل الأنصاري روى عن أبيه وأنس بن مالك وعنه حميد الطويل والحمادان ومبارك بن فضالة وجماعة قال البخاري سمع أنسا روى عنه البصريون وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به وقال أبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وروى له النسائي في النكاح من السنن الكبرى حديثا مقرونا بثابت ولم يذكره المزي

[568] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة إسماعيل بن عبد الله بن عبد الله بن أويس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي أبو عبد الله بن أبي أويس بن أخت مالك ونسيبه روى عن أبيه وأخيه أبي بكر وخاله فأكثر وعن سلمة بن وردان وابن أبي الزناد وعبد العزيز الماجشون وسليمان بن بلال وإسماعيل بن إبراهيم بن عقبة وكثير بن عبد الله وغيرهم وعنه البخاري ومسلم وهما الباقون بواسطة إبراهيم بن سعيد الجوهري وأحمد بن صالح المصري والحسن غير منسوب وأبي خيثمة والدارمي وأحمد بن يوسف السلمي وجعفر بن مسافر وعبد الله بن محمد بن يزيد بن خنيس والذهلي ويعقوب بن حميد ويعقوب بن سفيان وروى عنه أيضا إسماعيل بن إسحاق القاضي وأبو حاتم وقتيبة ونصر بن علي الجهضمي والحارث بن أبي أسامة وخلق قال أبو طالب عن أحمد لا بأس به وكذا قال عثمان الدارمي عن بن معين وقال بن أبي خيثمة عنه صدوق ضعيف العقل ليس بذاك يعني أنه لا يحسن الحديث ولا يعرف أن يؤديه أو يقرأ من غير كتابه وقال معاوية بن صالح عنه هو وأبوه ضعيفان وقال عبد الوهاب بن عصمة عن أحمد بن أبي يحيى عن بن معين بن أبي أويس وأبوه يسرقان الحديث وقال إبراهيم بن الجنيد عن يحيى مخلط يكذب ليس بشيء وقال أبو حاتم محله الصدق وكان مغفلا وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر غير ثقة وقال اللالكائي بالغ النسائي في الكلام عليه إلى أن يؤدي إلى تركه ولعله بان له ما لم يبن لغيره لأن كلام هؤلاء كلهم يؤول إلى أنه ضعيف وقال بن عدي روى عن خاله أحاديث غرائب لا يتابعه عليها أحد وعن سليمان بن بلال وغيرهما من شيوخه وقد حدث عنه الناس وأثنى عليه بن معين وأحمد والبخاري يحدث عنه الكثير وهو خير من أبي أويس قال بن عساكر مات سنة ست ويقال سنة سبع وعشرين ومائتين في رجب قلت وجزم بن حبان في الثقات أنه مات سنة 6 وقال الدولابي في الضعفاء سمعت النصر بن سلمة المروزي يقول بن أبي أويس كذاب كان يحدث عن مالك بمسائل بن وهب وقال العقيلي في الضعفاء ثنا أسامة الرفاف بصري سمعت يحيى بن معين يقول بن أبي أويس يسوى فلسين وقال الدارقطني لا اختاره في الصحيح ونقل الخليلي في الإرشاد أن أبا حاتم قال كان ثبتا في حاله وفي الكمال أن أبا حاتم قال كان من الثقات وحكى بن أبي خيثمة عن عبد الله بن عبيد الله العباسي صاحب اليمن أن إسماعيل ارتشى من تاجر عشرين دينارا حتى باع له على الأمير ثوبا يساوي خمسين بمائة وذكره الإسماعيلي في المدخل فقال كان ينسب في الخفة والطيش إلى ما أكره ذكره قال وقال بعضهم جانبناه للسنة وقال بن حزم في المحلي قال أبو الفتح الأزدي حدثني سيف بن محمد أن بن أبي أويس كان يضع الحديث وقرأت على عبد الله بن عمر عن أبي بكر بن محمد أن عبد الرحمن بن مكي أخبرهم كتابة أنا الحافظ أبو طاهر السلفي أنا أبو غالب محمد بن الحسن بن أحمد الباقلاني أنا الحافظ أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب البرقاني ثنا أبو الحسن الدارقطني قال ذكر محمد بن موسى الهاشمي وهو أحد الأئمة وكان النسائي يخصه بما لم يخص به ولده فذكر عن أبي عبد الرحمن قال حكى لي سلمة بن شبيب قال بم توقف أبو عبد الرحمن قال فما زلت بعد ذلك اداريه أن يحكي لي الحكاية حتى قال قال لي سلمة بن شبيب سمعت إسماعيل بن أبي أويس يقول ربما كنت أضع الحديث لأهل المدينة إذا اختلفوا في شيء فيما بينهم قال البرقاني قلت للدارقطني من حكى لك هذا عن محمد بن موسى قال الوزير كتبتها من كتابه وقرأتها عليه يعني بالوزير الحافظ الجليل جعفر بن خزابة قلت وهذا هو الذي بان للنسائي منه حتى تجنب حديثه وأطلق القول فيه بأنه ليس بثقة ولعل هذا كان من إسماعيل في شبيبته ثم انصلح وأما الشيخان فلا يظن بهما إنهما اخرجا عنه إلا الصحيح من حديثه الذي شارك فيه الثقات وقد أوضحت ذلك في مقدمة شرحي على البخاري والله أعلم

[569] إسماعيل بن عبد الله تقدم في بن الحارث

[570] س النسائي إسماعيل بن عبد الرحمن بن ذويب وقيل بن أبي ذويب الأسدي روى عن بن عمر وعطاء بن يسار وعنه بن أبي نجيح وسعيد بن خالد القارظي قال أبو زرعة ثقة وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث قلت ووثقه الدارقطني وذكره بن حبان في الثقات في التابعين وفي أتباعهم إلا أنه قال في التابعي إسماعيل بن عبد الرحمن وفي الآخر إسماعيل بن عبد الله

[571] د أبي داود إسماعيل بن عبد الرحمن بن عطية عن جدته أم عطية جاءنا عمر فقال إني رسول رسول الله ﷺ إليكن الحديث وعنه إسحاق بن عثمان الكلابي روى له أبو داود هذا الحديث الواحد قلت وأخرجه بن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما

[572] م 4 مسلم والأربعة إسماعيل بن عبد الرحمن بن أبي كريمة السدي أبو محمد القرشي مولاهم الكوفي الأعور وهو السدي الكبير كان يقعد في سدة باب الجامع فسمى السدي روى عن أنس وابن عباس ورأى بن عمر والحسن بن علي وأبا هريرة وأبا سعيد وروى عن أبيه ويحيى بن عباد وأبي صالح مولى أم هاني وسعد بن عبيدة وأبي عبد الرحمن السلمي وعطاء وعكرمة وغيرهم وعنه شعبة والثوري والحسن بن صالح وزائدة وأبو عوانة وأبو بكر بن عياش وغيرهم قال سلم بن عبد الرحمن مر إبراهيم النخعي بالسدي وهو يفسر لهم القرآن فقال أما أنه يفسر تفسير القوم وقال عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت سمعت الشعبي وقيل له أن السدي قد أعطى حظا من علم القرآن فقال قد أعطى حظا من جهل بالقرآن وقال علي عن القطان لا بأس به ما سمعت أحدا يذكره إلا بخير وما تركه أحد وقال أبو طالب عن أحمد ثقة وقال عبد الله بن أحمد سمعت أبي قال قال يحيى بن معين يوما عند عبد الرحمن بن مهدي وذكر إبراهيم بن مهاجر والسدي فقال يحيى ضعيفان فغضب عبد الرحمن وكره ما قال قال عبد الله سألت يحيى عنهما فقال متقاربان في الضعف وقال الدوري عن يحيى في حديثه ضعف وقال الجوزجاني هو كذاب شتام وقال أبو زرعة لين وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي في الكنى صالح وقال في موضع آخر ليس به بأس وقال بن عدي له أحاديث يرويها عن عدة شيوخ وهو عندي مستقيم الحديث صدوق لا بأس به وقال أبو العباس بن الأخرم لا ينكر له بن عباس قد رأى سعد بن أبي وقاص وقال خليفة مات سنة 127 قلت وقال حسين بن واقد سمعت من السدي فأقمت حتى سمعته يتناول أبا بكر وعمر فلم أعد إليه وقال الجوزجاني حدثت عن معتمر عن ليث يعني بن أبي سليم قال كان بالكوفة كذابان فمات أحدهما السدي والكلبي كذا قال وليث أشد ضعفا من السدي وقال العجلي ثقة عالم بالتفسير رواية له وقال العقيلي ضعيف وكان يتناول الشيخين وقال الساجي صدوق فيه نظر وحكى عن أحمد أنه ليحسن الحديث إلا أن هذا التفسير الذي يجيء به قد جعل له إسنادا واستكلفه وقال الحاكم في المدخل في باب الرواة الذين عيب على مسلم إخراج حديثهم تعديل عبد الرحمن بن مهدي أقوى عند مسلم ممن جرحه بجرح غير مفسر وذكره بن حبان في الثقات وقال الطبري لا يحتج بحديثه

[573] إسماعيل بن عبد الرحمن القرشي روى عن بن عباس روى عنه أسباط بن نصر الهمداني كذا أفرده الحافظ عبد الغني وهو عجيب فإن الحديث عند أبي داود في كتاب الخراج من طريق يونس بن بكير عند أسباط بن نصر عن إسماعيل بن عبد الرحمن القرشي وأسباط بن نصر مشهور بالرواية عن السدي قد أخرج الطبري وابن أبي حاتم وغيرهما في تفاسيرهم تفسير السدي مفرقا في السور من طريق أسباط بن نصر عنه وأخرج هذا الحديث الذي ذكره أبو داود الحافظ ضياء الدين في المختارة من طريق أبي داود وترجم له إسماعيل بن عبد الرحمن السدي عن بن عباس وقد حكى الحافظ عبد الغني في ترجمة السدي أنه مولى زينب بنت قيس بن مخرمة وقيل مولى بني هاشم وقيس بن مخرمة مطلبي والمطلب وهاشم إخوان ولدا عبد مناف بن قصي رأس قريش فنسب السدي قرشيا بالولاء والله أعلم

[574] د فق أبي داود وابن ماجة في التفسير إسماعيل بن عبد الكريم بن معقل بن منبه أبو هشام ووهم من قال أبو هاشم الصنعاني روى عن بن عمه إبراهيم بن عقيل وعمه عبد الصمد بن معقل وعبد الملك بن عبد الرحمن الذماري وعلى بن الحسين صاحب وهب بن منبه وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل والذهلي وأبو الأزهر وإسحاق بن راهويه والحسن بن الصباح البزار وأحمد بن يوسف السلمي وأبو خيثمة ومحمد بن رافع ومحمد بن عوف والحارث بن أبي أسامة وجماعة قال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد والحارث توفي باليمن سنة 21 وقال بن معين ثقة رجل صدق والصحيفة التي يرويها عن وهب عن جابر ليست شيء إنما هو كتاب وقع إليهم ولم يسمع وهب من جابر شيئا قال المزي وقد روى بن خزيمة في صحيحه عن الذهلي عنه عن إبراهيم بن عقيل عن وهب قال هذا ما سألت جابر بن عبد الله فذكر حديثا قال فهذا إسناد صحيح وفيه رد على من قال أنه لم يسمع من جابر وصحيفة همام عن أبي هريرة مشهورة ووفاته قبل وفاة جابر فكيف يستنكر سماعه منه وكانا جميعا في بلد واحد قلت أما إمكان السماع فلا ريب فيه ولكن هذا في همام فأما أخوه وهب الذي وقع فيه البحث فلا ملازمة بينهما ولا يحسن الاعتراض على بن معين بذلك الإسناد فإن الظاهر أن بن معين كان يغلط إسماعيل في هذه اللفظة عن وهب سألت جابر أو الصواب عنده عن جابر والله أعلم وأما قول بن القطان الفاسي أن إسماعيل لا يعرف فمردود عليه وقال مسلمة بن قاسم جائز الحديث

[575] ي د ت ق البخاري في جزء رفع اليدين وأبي داود والترمذي وابن ماجة إسماعيل بن عبد الملك بن أبي الصفير الأسدي أبو عبد الملك المكي بن أخي عبد العزيز بن رفيع روى عن سعيد بن جبير وابن أبي مليكة وأبي الزبير وعطاء وغيرهم وعنه الثوري وعبد الحميد الحماني وعيسى بن يونس ووكيع وأبو نعيم وغيرهم قال بن المديني عن يحيى القطان تركت إسماعيل بن عبد الملك ثم كتبت عن سفيان عنه وقال بن الجنيد عن بن معين كوفي ليس به بأس وقال الدوري عنه ليس بالقوي وكذا قال النسائي وقال بن أبي حاتم عن أبيه ليس بقوي في الحديث وليس حده الترك قلت يكون مثل أشعث بن سوار في الضعف قال نعم وقال عبد الرحمن بن المهدي اضرب على حديثه وقال الفلاس وأبو موسى كان عبد الرحمن ويحيى لا يحدثان عنه وقال البخاري يكتب حديثه وقال بن حبان كان يقلب ما يروي قلت قال بن حبان اسم أبي الصفير رفيع تركه بن مهدي وكان سيء الحفظ ردي الفهم يقلب ما روى وقال مهنأ سألت أبا عبد الله عن بن أبي الصفير فقال منكر الحديث قلت أي شيء من منكره قال يروي عن عطاء الشربة التي تسكر حرام قلت وهذا منكر قال نعم عن عطاء خلاف هذا وقال بن الجارود ليس بالقوي وقال الساجي ليس بذاك وقال بن عمار ضعيف وقال الآجري عن أبي داود ضعيف وفي موضع آخر ليس بذاك وقال بن عدي هو ممن يكتب حديثه

[576] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر أقرم المخزومي مولاهم الدمشقي أبو عبد الحميد مؤدب ولد عبد الملك أدرك معاوية وهو غلام صغير وغيره وروى عن أنس وعبد الرحمن بن غنم وفضالة بن عبيد وفي سماعه منه نظر وميسرة مولى فضالة وأبي صالح الأشعري وكريمة بنت الحسحاس وأم الدرداء روى عنه ربيعة بن يزيد وسعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وأبوه والأوزاعي وخلق وروى أبو حاتم أن الأوزاعي قال كان مأمونا على ما حدث وكان سعيد بن عبد العزيز إذا حدث عنه قال كان ثقة صدوقا وقال المفضل الغلابي هو ممن يرضى به في الحديث وقال العجلي والفسوي ومعاوية بن صالح والدارقطني ثقة وقال خليفة في تسمية عمال عمر بن عبد العزيز ثم ولي إسماعيل بن عبيد الله مولى بني مخزوم البربر فقدمها سنة مائة فأسلم عامة البربر في ولايته وكان حسن السيرة وقال أبو مسهر مات في خلافة مروان وقال بن يونس توفي سنة 131 وكان مولده سنة 61 قلت فعلى هذا لا يكون أدرك معاوية وقال بن حبان في الثقات مات سنة 132 قبل دخول عبد الله بن علي بثلاثة أشهر

[577] بخ ت ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي وابن ماجة إسماعيل بن عبيد ويقال بن عبيد الله بن رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان الزرقي روى عن أبيه عن جده حديث أن التجار يبعثون فجارا إلا من اتقى الله وعنه بن خيثم اخرجوا له هذا الحديث الواحد وصححه الترمذي قلت وذكره بن حبان في الثقات وأخرج حديثه هو والحاكم في صحيحهما وقال البخاري في التاريخ لم يرو عنه غير بن خيثم ورأيت في الموالي لأبي عمر الكندي من طريق سليمان بن عمران قال ذكر لسعيد بن المسيب إسماعيل بن عبيد مولى الأنصار وكثرة صدقته وفعله المعروف فذكر قصة فلعله هذا

[578] س سى ق النسائي في السنة واليوم والليلة وابن ماجة إسماعيل بن عبيد بن عمر بن أبي كريمة الأموي مولاهم أبو أحمد الحراني روى عن محمد بن سلمة الحراني ويزيد بن هارون وشبابة بن سوار وعتاب بن بشير وغيرهم وعنه النسائي في اليوم والليلة وابن ماجة وروى النسائي في السنن عن زكريا السجزي وابن وارة عنه وروى عنه عبد الله بن أحمد وبقي بن مخلد وأبو زرعة وأبو حاتم وموسى بن هارون وصاعقة والباغندي وجماعة قال الدارقطني ثقة وقال أبو بكر الجعابي يحدث عن محمد بن سلمة بعجائب وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 24

[579] عخ م د س البخاري في خلق افعال العباد ومسلم وأبي داود والنسائي إسماعيل بن عمر الواسطي أبو المنذر نزيل بغداد روى عن مالك بن أنس ومالك بن مغول والمسعودي وعيسى بن طهمان والثوري وورقاء ويونس بن أبي إسحاق وداود بن قيس الفراء وغيرهم وعنه محمد بن سعد ويحيى بن معين وأحمد بن محمد بن رافع وأبو خيثمة والحسن بن الصباح وأحمد بن الوليد الفحام والحسن بن مكرم البزار وغيرهم قال أحمد بن منصور قلت لأحمد عمن اكتب من المشيخة قال أبو المنذر إسماعيل بن عمر قال وكان عابدا وقال بن معين من تجار أهل واسط ليس به بأس وقال أبو حاتم صدوق وقال أبو بكر الخطيب كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات بعد المائتين قلت وثقه بن المديني

[580] د أبي داود إسماعيل بن عمر غير منسوب عن إبراهيم بن موسى روى عنه أبو داود حديثا واحدا من طريق الشعبي عن عامر بن شهر قال كنت عند النجاشي الحديث قال بن عساكر أظنه القطربلي وقد ذكر الخطيب القطربلي بروايته عن الحسين بن أشكاب وخالد بن عمرو الأموي وأن محمد بن الحسين المعروف والده بعبيد العجل روى عنه عن خالد بن عمرو وساق الحديث لم يزد على ذلك قلت وروى أبو قريش محمد بن جمعة عن إسماعيل بن عمر عن محمد بن يونس الفريابي حديثا آخر

[581] ق بن ماجة إسماعيل بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص الأموي المعروف أبوه بالأشدق روى عن بن عباس وعثمان بن عبد الله بن الحكم بن الحارث وغيرهم وعنه شريك بن أبي نمر وسليمان بن بلال وخالد بن إلياس وغيرهم وأدركه سفيان بن عيينة ذكره معاوية بن صالح عن بن معين في تابعي أهل المدينة وقال الزبير بن بكار كان له فضل لم يتلبس بشيء من سلطان بني أمية وقال الواقدي كان ناسكا وعاش إلى دولة بني العباس وكان قليل الحديث قلت وذكره بن حبان في الثقات في التابعين بروايته عن بن عباس ورواية مروان بن عبد الحميد عنه ثم أعاده في أتباع التابعين وقال كان من جلة أهل المدينة وكنيتة أبو محمد وهو صاحب الأعوض والأعوض قصر بالمدينة وهو الذي قال عمر بن عبد العزيز لو كان إلي من الأمر شيء لوليت القاسم بن محمد أو صاحب الأعوض وقال بن عبد البر كان ثقة

[582] إسماعيل بن عمرو البجلي ذكر الصريفيني أن مسلما روى له نقلته من خط مغلطاي عن نقله من خطه وما أظنه إلا تصحيفا من إسماعيل بن عمر الواسطي المذكور من قبل بضم العين وأما إسماعيل بن عمرو بفتح العين فهو أصبهاني أصله كوفي روى عن الثوري ومسعر وشيبان بن عبد الرحمن والحسن بن صالح وقيس بن الربيع وغيرهم روى عنه عبيد بن الحسن الغزال والفضيل بن أحمد وأسيد بن عاصم وأحمد بن محمد اليمامي وأبو الربيع الزهراني وآخرون ذكره إبراهيم بن ارومة فأثنى عليه وقال شيخ مثل إسماعيل ضيعوه وقال أبو نعيم الأصبهاني كان عبدان بن أحمد يوازي إسماعيل هذا بإسماعيل بن أبان وقال وقع بأصبهان فلم يعرف قدره وذكره بن حبان في الثقات فقال يغرب كثيرا وقال أبو الشيخ في طبقات الإصبهانيين غرائب حديثه تكثر وضعفه أبو حاتم والدارقطني وابن عقدة والعقيلي والازدي وقال الخطيب صاحب غرائب ومناكير عن الثوري وغيره مات سنة 227 أرخه أبو نعيم

[583] سى النسائي في اليوم والليلة إسماعيل بن عون بن علي بن عبيد الله بن أبي رافع الهاشمي مولاهم روى عن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب في ذكر وقعة بدر وعنه عبد الله بن عبد الرحمن بن موهب روى له النسائي هذا الحديث الواحد وقال المزي ربما ينسب عون إلى جده عبيد الله وهو بالتصغير وإسماعيل عزيز الحديث قلت وأخرج له الحاكم في المستدرك

[584] ى 4 البخاري والأربعة إسماعيل بن عياش بن سلم العنسي أبو عتبة الحمصي روى عن محمد بن زياد الألهاني وصفوان بن عمرو وضمضم بن زرعة وعبد الرحمن بن جبير بن نفير والأوزاعي وأبي وهب الكلاعي والزبيدي وهشام بن الغاز وأبي بكر بن أبي مريم وشرحبيل بن مسلم وهو أكبر شيوخه وبحير بن سعد وثور بن يزيد وحبيب بن صالح وعن زيد بن أسلم ويحيى بن سعيد وسهيل بن أبي صالح ومحمد بن عمرو بن علقمة وموسى بن عقبة وهشام بن عروة وابن جريج وحجاج بن أرطاة وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم وصالح بن كيسان وأبي طوالة وخلق من أهل الشام والحجاز والعراق وغيرهم روى عنه محمد بن إسحاق وهو أكبر منه والثوري والأعمش وهما من شيوخه والليث بن سعد وبقية والوليد بن مسلم ومعتمر بن سليمان وهم من أقرانه وابن المبارك وأبو داود الطيالسي وحجاج الأعور وشبابة بن سوار وغيرهم من الكبار وابنه محمد وأبو الجماهير ويحيى بن معين وأبو عبيد وعثمان بن أبي شيبة ويحيى بن يحيى النيسابوري والحسن بن عرفة العبدي وجماعة قال محمد بن مهاجر في قصة كيف أريد أن أكون مثل هذا وهذا فقيه يعني إسماعيل وقال يزيد بن هارون رأيت شعبة عند الفرج بن فضالة يسأله عن حديث إسماعيل بن عياش وقال أبو اليمان كان يحيى الليل وقال عثمان بن صالح السهمي كان أهل حمص يتنقصون علي بن أبي طالب حتى نشأ فيهم إسماعيل بن عياش فحدثهم بفضائله فكفوا وقال عبد الله بن أحمد قال أبي لداود بن عمرو وأنا أسمع كم كان يحفظ يعني إسماعيل قال شيئا كثيرا قال كان يحفظ عشرة آلاف قال عشرة آلاف وعشرة آلاف وعشرة آلاف فقال أبي هذا كان مثل وكيع وقال الفضل بن زياد عن أحمد ليس أحد أروى لحديث الشاميين من إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم وقال بن المديني رجلان هما صاحبا حديث بلدهما إسماعيل بن عياش وعبد الله بن لهيعة وقال أبو اليمان كان أصحابنا لهم رغبة في العلم وكانوا يقولون نجهد ونتعب ونسافر فإذا جئنا وجدنا كل ما كتبنا عند إسماعيل بن عياش وقال يعقوب بن سفيان تكلم قوم في إسماعيل وإسماعيل ثقة عدل أعلم الناس بحديث الشام وأكثر ما قالوا يغرب عن ثقات المدنيين والمكيين وقال يزيد بن هارون ما رأيت أحفظ من إسماعيل بن عياش ما أدري ما سفيان الثوري وقال أبو بكر بن أبي خيثمة سئل يحيى بن معين عن إسماعيل بن عياش فقال ليس به في أهل الشام بأس والعراقيون يكرهون حديثه قيل ليحيى أيما أثبت بقية أو إسماعيل قال صالحان وقال عثمان الدارمي عنه أرجو أن لا يكون به بأس وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عنه ثقة فيما روى عن الشاميين وأما روايته عن أهل الحجاز فإن كتابه ضاع فخلط في حفظه عنهم وقال مضر بن محمد الأسدي عنه إذا حدث عن الشاميين وذكر الخبر فحديثه مستقيم وإذا حدث عن الحجازيين والعراقيين خلط ما شئت وقال الدوري عنه ثقة وكان أحب إلى أهل الشام من بقية وإسماعيل أحب إلي من فرج بن فضالة وقال عبد الله بن أحمد سألت يحيى عنه فقال إذا حدث عن الثقات مثل محمد بن زياد وشرحبيل بن مسلم قلت ليحيى فيكتب عنه فقال نعم سمعت منه شيئا وقال أبو بكر المروذي سألته يعني أحمد فحسن روايته عن الشاميين وقال هو فيهم أحسن حالا مما روى عن المدنيين وغيرهم وقال أبو داود عنه ما حدث عن مشائخهم قلت الشاميين قال نعم فأما ما حدث عن غيرهم فعنده مناكير وقال أحمد بن الحسن عنه إسماعيل أصلح بدنا من بقية وقال عبد الله بن أحمد سئل أبي عنه فقال نظرت في كتابه عن يحيى بن سعيد أحاديث صحاح وفي المصنف يعني مصنف إسماعيل أحاديث مضطربة وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن علي بن المديني كان يوثق فيما روى عن أصحابه أهل الشام فأما ما روى عن غير أهل الشام ففيه ضعف وقال الفلاس نحو ذلك وقال أيضا كان عبد الرحمن لا يحدث عنه وقال عبد الله بن علي بن المديني عن أبيه ما كان أحد أعلم بحديث أهل الشام من إسماعيل لو ثبت على حديث أهل الشام ولكنه خلط في حديثه عن أهل العراق وحدثنا عنه عبد الرحمن قديما وتركه وقال دحيم إسماعيل في الشاميين غاية وخلط عن المدنيين وكذا قال البخاري والدولابي ويعقوب بن شيبة وقال بن عدي إذا روى عن الحجازيين فلا يخلو من غلط أما أن يكون حديثا برأسه أو مرسلا يوصله أو موقوفا يرفعه وحديثه عن الشاميين إذا روى عنه ثقة فهو مستقيم وهو في الجملة ممن يكتب حديثه ويحتج به في حديث الشاميين خاصة وقال وكيع أخذ مني أطرافا لإسماعيل بن أبي خالد فرأيته يخلط في أخذه وقال الجوزجاني سألت أبا مسهر عن إسماعيل بن عياش وبقية فقال كل منهم كان يأخذ عن غير ثقة فإذا أخذت حديثهم عن الثقات فهو ثقة قال الجوزجاني أما إسماعيل فما أشبه حديثه بثياب نيسابور يرقم على الثوب المائة وأقل وشراءه دون عشرة وكان أروى الناس عن الكذابين وهو في حديث الثقات من الشاميين أحمد منه في حديث غيرهم وقال أبو حاتم لين يكتب حديثه لا أعلم أحدا كف عنه إلا أبو إسحاق الفزاري وفي مقدمة صحيح مسلم عن أبي إسحاق الفزاري اكتب عن بقية ما روى عن المعروفين ولا تكتب عنه ما روى عن غير المعروفين ولا تكتب عن إسماعيل ما روى عن المعروفين ولا غيرهم وفي كتاب العقيلي عن الفزاري ذكر إسماعيل فقال ذاك رجل لا يدري ما يخرج من رأسه قال محمد بن عون كان مولده سنة 102 وقال بقية ولد سنة 5 وقال زيد بن عبد ربه ولد سنة 6 وكذا قال بن عيينة وأحمد بن حنبل وقال أحمد وجماعة مات سنة 181 وقال محمد بن سعد وخليفة وأبو عبيد مات سنة 82 قلت له في البخاري شيء معلق من غير أن يصرح به كقوله في الأذان ويذكر عن بلال أنه جعل أصبعيه في أذنيه وقد ذكرت من وصله في ترجمة عبد العزيز بن عبد الله بن حمزة بن صهيب وقال محمد بن المثنى ما سمعت عبد الرحمن يحدث عن إسماعيل بن عياش قط وقال النسائي صالح في حديث أهل الشام وقال عبد الله بن أحمد عرضت على أبي حديثا حدثناه الفضل بن زياد ثنا بن عياش عن موسى بن عقبة عن نافع عن بن عمر مرفوعا لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئا من القرآن فقال أبي هذا باطل وسئل أبي عن إسماعيل وبقية فقال بقية أحب إلي وقال أحمد في حديثه عن بن جريج عن بن أبي مليكة عن عائشة مرفوعا من قاء أو رعف فأحدث في صلاته الحديث صوابه مرسل وقال بن خزيمة لا يحتج به وقد صحح له الترمذي غير ما حديث عن الشاميين وقال بن المبارك لا استحلي حديثه وضعف روايته عن غير الشاميين أيضا النسائي وأبو أحمد الحاكم والبرقي والساجي وذكره الفسوي في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال أبو داود بقية أقل مناكير وإسماعيل أحب إلي من فرج بن فضالة وقال الحاكم هو مع جلالته إذا انفرد بحديث لم يقبل منه لسوء حفظه وروى عن علي بن حجر أنه قال بن عياش حجة لولا كثرة وهمه وقال بن حبان كان إسماعيل من الحفاظ المتقنين في حديثهم فلما كبر تغير حفطه فما حفظ في صباه وحداثته أتى به على جهته وما حفظ على الكبر من حديث الغرباء خلط فيه وادخل الإسناد في الإسناد والزق المتن بالمتن وهو لا يعلم فمن كان هذا نعته حتى صار الخطأ في حديثه يكثر خرج عن حد الاحتجاج به

[585] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة إسماعيل بن كثير الحجازي أبو هاشم المكي روى عن عاصم بن لقيط بن صبرة وسعيد بن جبير ومجاهد وغيرهم وعنه الثوري وابن جريج ويحيى بن سليم الطائفي ومسعر بن كدام وغيرهم قال أحمد والنسائي ثقة وقال بن سعد ثقة كثير الحديث وقال أبو حاتم صالح الحديث قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال يعقوب بن شيبة ويعقوب بن سفيان والعجلى مكي ثقة وصحح حديثه في الوضوء بن خزيمة وابن الجارود والترمذي وابن حبان والحاكم وغيرهم وقال الآجري عن أبي داود كان من تبالة وهو صاحب مجاهد

[586] تمييز إسماعيل بن كثير أبو هاشم الكوفي وقال الخطيب شارك المكي في اسمه واسم أبيه وكنيته ورواية سفيان الثوري عن كل منهما ثم أخرج من طريق الطبراني عن الدبري عن عبد الرزاق عن الثوري عن أبي هاشم عن سعيد بن جبير عن عائشة حديثا في الحيض ثم قال لم يروه عن الثوري إلا عبد الرزاق قال الخطيب هما من طبقة واحدة ثم ذكر ثلاثة كل منهم إسماعيل بن كثير لم يذكر لواحد منهم كنية أحدهم سليمي بفتح المهملة بصري والآخر سلمي بضمها ليس بعد اللام ياء كوفي والثالث لم يذكر له نسبه يروي عن بن جريج

[587] س النسائي إسماعيل بن المتوكل الشامي أبو هاشم الحمصي روى عن أبي المغيرة وأبي يعقوب الأفطس والحسن بن الربيع البوراني وعنه النسائي فيما ذكر بن عساكر في النبل قال المزي ولم أجد له عنه رواية إلا في الكني وقال أنه صالح وإبراهيم بن متويه وابن جوصا وغيرهم

[588] خ ت عس البخاري والترمذي ومسند علي إسماعيل بن مجالد بن سعيد الهمداني أبو عمر الكوفي نزيل بغداد روى عن أبيه وإسماعيل بن أبي خالد وسماك بن حرب وعبد الملك بن عمير وأبي إسحاق وغيرهم وعنه ابنه عمر وسريج بن يونس وأحمد بن أبي الطيب ويحيى بن معين وعثمان بن أبي شيبة وجماعة قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أراه إلا صدوقا وعن يحيى بن معين ليس به بأس وقال الدوري عنه ثقة وقال البخاري صدوق وقال أبو داود هو أثبت من أبيه وقال النسائي ليس بالقوي وقال الجوزجاني غير محمود وقال أبو زرعة ليس ممن يكذب بمرة هو وسط وقال أبو حاتم كان يكون ببغداد وهو كما شاء الله قلت وروى الحاكم عن الدارقطني ليس فيه شك أنه ضعيف ولما ذكره بن شاهين في الثقات حكى عن عثمان بن أبي شيبة أنه قال كان ثقة وصدوقا وليتني كنت كتبت عنه كان يحدث عن أبي إسحاق وسماك وبيان وليس به بأس وقال أبو الفتح الأزدي غير حجة وروى الهيثم عن الإمام أحمد صالح وقال العجلي ليس بالقوي وقال بن عدي هو خير من أبيه ويكتب حديثه وقال في ترجمة ابنه عمر عنده عن أبيه غرائب وقال بن حبان في الثقات يخطىء وقال العقيلي لا يتابع على حديثه واستنكر له حديثه عن إبراهيم بن زياد عن هلال الوزان عن عروة عن عائشة أن النبي ﷺ قال لحسان اهجهم فإن روح القدس سيعينك

[589] ق بن ماجة إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن يحيى بن زكريا بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله التيمي الطلحي الكوفي روى عن أبي بكر بن عياش ووكيع وروح بن عبادة وداود بن عطاء المدني وعبد الله بن خراش الحوشبي وجماعة وعنه بن ماجة وأبو زرعة ومطين وقال مات سنة 232 وكان ثقة وعمرو بن عبد الله الأودي وابن أبي عاصم وعدة قال أبو حاتم ضعيف وذكره بن حبان في الثقات وقال غير الحضرمي مات سنة 33

[590] د أبي داود إسماعيل بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري يأتي بيانه في عبد الخبير بن قيس

[591] ت الترمذي إسماعيل بن محمد بن جحادة اليامي ويقال الأودي مولاهم أبو محمد الكوفي العطار المكفوف روى عن أبيه والحجاج بن أرطاة وداود بن أبي هند وأبي مالك سعد بن طارق وعبدالجابر بن العباس الشبامي وغيرهم وعنه سفيان بن وكيع وأبو سعيد الأشج وابن نمير وعدة قال البخاري عن يحيى بن معين ليس بذاك وقد رأيته وقال الدوري عن يحيى لم يكن به بأس وقد سمعت منه وقال أبو حاتم صدوق صالح الحديث روى له الترمذي حديثا واحدا قلت وقال الآجري عن أبي داود وليس بذاك القوي وحكى بن شاهين عن عثمان بن أبي شيبة أنه قال لا يسوى شيئا وقال بن حبان كان يخطىء حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد كذا قال في الضعفاء ثم تناقض فيه فذكره في الثقات

[592] خ م ت س ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص الزهري المدني روى عن أنس وأبيه محمد وعميه عامر ومصعب وحمزة بن المغيرة وحميد بن عبد الرحمن وجماعة وعنه الزهري وهو من أقرانه وابنه أبو بكر بن إسماعيل وصالح بن كيسان وعبد الله بن جعفر المخزومي وسليمان بن بلال وابن عيينة وابن جريج ومالك وغيرهم ذكره معاوية بن صالح عن يحيى بن معين في تابعي أهل المدينة ومحدثيهم وقال بن سعد ثقة وله أحاديث وقال بن عيينة كان إسماعيل بن محمد من أرفع هؤلاء وقال بن المديني من كبار رجال بن عيينة وهو قديم لم يلقه شعبة ولا الثوري وقال بن معين ثقة حجة وقال العجلي وأبو حاتم والنسائي وابن خراش ثقة وقال عمر بن علي وغيره مان سنة 134 قلت وذكره بن حبان في الثقات وسيأتي ترجمة عثمان بن عمر بن موسى التيمي ما يدل على أن مولده بعد سنة ستين وفي ترجمة أبيه محمد بن سعد أن الحجاج قتله لخروجه مع الأشعث وذلك في سنة 75

[593] د أبي داود إسماعيل بن محمد بن أبي كثير أبو يعقوب الفسوي روى عن مكي بن إبراهيم وعصام بن يوسف وداود بن مخراق والحسن بن عمر بن شقيق وقتيبة ونحوهم وعنه أبو جعفر بن البجيري وأبو سهل بن زياد وأبو بكر الشافعي وآخرون وروى عنه أبو داود في رواية بن الأعرابي ولعله من زيادات بن الأعرابي فإنه ذكر إسماعيل هذا في معجم شيوخه وذكره بن الحبان في الثقات وقال كان قاضي المدائن حدثنا عنه بن أبي الحصيب وقال الأزهري عن الدارقطني ثقة صدوق وقال أبو الحسن بن المنادي توفي أبو يعقوب الفسوي وكان قاضي المدائن لأربع خلون من شعبان سنة 282

[594] مد أبي داود في المراسيل إسماعيل بن مسعدة التنوخي ختن أبي توبة روى عن وعنه أبو داود في كتاب القدر قلت قرأت بخط الذهبي لا يدري من هو وقال أبو علي الجياني حلبي سكن طرسوس

[595] عس مسند علي إسماعيل بن مسعود بن الحكم الزرقي الأنصاري عن أبيه عن علي في ترك القيام للجنازة وعنه موسى بن عقبة قاله بن المبارك وأبو قرة عنه وقال غيرهما عنه غير ذلك وروى الدراوردي عن إسماعيل حديثا آخر قلت ذكره بن حبان في الثقات

[596] س النسائي إسماعيل بن مسعود الجحدري أبو مسعود البصري روى عن بشر بن المفضل وخالد بن الحارث ومعتمر بن سليمان ويزيد بن زريع وغيرهم وعنه النسائي وزكريا السجزي والبجيري وأبو حاتم وأبي أبي عاصم وأبو جعفر الطبري وجماعة قال النسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي عاصم مات سنة ثمان وأربعين ومائتين

[597] م ت س مسلم والترمذي والنسائي إسماعيل بن مسلم العبدي وأبو محمد البصري القاضي روى عن الحسن البصري ومحمد بن واسع وأبي المتوكل وسعيد بن مسروق وعنه بن المبارك وابن مهدي وروح بن عبادة وأبو علي الحنفي وابن عيينة والقطان وأبو نعيم وعدة قال أحمد ليس به بأس ثقة وقال بن معين وأبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ثقة زاد أبو حاتم صالح الحديث وقال أبو حاتم عن مسلم بن إبراهيم كان شعبة يقول اذهبوا إلى إسماعيل بن مسلم العبدي قلت وقال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[598] ت ق الترمذي وابن ماجة إسماعيل بن مسلم المكي أبو إسحاق البصري سكن مكة لكثرة مجاورته قيل له المكي وكان فقيها مفتيا وروى عن أبي الطفيلى عامر بن واثلة والحسن البصري والحكم بن عتيبة وحماد بن أبي سليمان والشعبي وعطاء وعمرو بن دينار وقتادة والزهري وأبي الزبير وغيرهم وعنه الأعمش وهو من أقرانه وابن المبارك والأوزاعي والسفيانان وعلي بن مسهر وأبو معاوية ويزيد بن هارون ومحمد بن أبي عدي ومحمد بن عبد الله الأنصاري قال عمرو بن علي كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وقال علي عن القطان لم يزل مخلطا كان يحدثنا بالحديث الواحد على ثلاثة ضروب وقال إسحاق بن أبي إسرائيل عن بن عيينة كان إسماعيل يخطىء أسأله عن الحديث فما كان يدري شيئا وقال أبو طالب عن أحمد منكر الحديث وقال عبد الله عن أبيه ما روى عن الحسن في القراءات فأما إذا جاء إلى مثل عمرو بن دينار وأسند عنه أحاديث مناكير ليس أراه بشيء وكأنه ضعفه ويسند عن الحسن عن سمرة أحاديث مناكير وقال بن معين ليس بشيء وقال بن المديني لا يكتب حديثه وقال الفلاس كان ضعيفا في الحديث يهم فيه وكان صدوقا يكثر الغلط يحدث عنه من لا ينظر في الرجال وقال الجوزجاني واه جدا وقال أبو زرعة ضعيف الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث مختلط وقال بن أبي حاتم قلت لأبي وهو أحب إليك أو عمرو بن عبيد فقال جميعا ضعيفان وإسماعيل ضعيف الحديث ليس بمتروك يكتب حديثه وقال البخاري تركه يحيى وابن مهدي وتركه بن المبارك وربما ذكره وقال النسائي متروك الحديث وقال مرة ليس بثقة وقال بن عدي أحاديثه غير محفوظة إلا أنه ممن يكتب حديثه قلت وكناه الخطيب أبا ربيعة وقال بصري سكن مكة قال بن حبان كان فصيحا وهو ضعيف يروي المناكير عن المشاهير ويقلب الأسانيد وقال الحربي كان يفتي وفي حديثه شيء وقال الحاكم عن أبي علي الحافظ ضعيف وقال بن خزيمة بن أبرأ من عهدته وقال البزار ليس بالقوي وذكره الفسوي في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وذكره العقيلي والدولابي والساجي وابن الجارود وغيرهم في الضعفاء وقال بن سعد قال محمد بن عبد الله الأنصاري كان له رأى وفتوى وبصر وحفظ للحديث فكنت اكتب عنه لنباهته

[599] تمييز إسماعيل بن مسلم المخزومي مولاهم المكي روى عن سعيد بن جبير ومجاهد وعطاء وغيرهم وعنه بن المبارك ووكيع وغيرهما قال الدوري عن بن معين ثقة وقال بن أبي خيثمة عنه إسماعيل بن مسلم مكي أيضا يروي عن عبد الله بن عبيد بن عمير ثقة وقال أبو زرعة الرازي المخزومي لم يلق الحسن لا بأس به وقال أبو حاتم صالح الحديث قلت وقال النسائي في التمييز ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال ليس هو الذي روى عنه بن المبارك ذاك ضعيف وهذا ثقة

[600] تمييز إسماعيل بن مسلم الطائي عن أبيه وعنه أبو نعيم قلت أخرج حديثه بن سعد عن محمد بن علي بن الحنفية في الغض من بني مروان موقوفا وفي آخره والذي نفسي بيده أنها لامور لم يقر قرارها وقال أحمد روى عنه وكيع لا أذكر غيره وقد جزم الخطيب بان بن المبارك روى عن هذا أيضا

[601] تمييز إسماعيل بن مسلم السكوني أبو الحسن بن أبي زياد الشامي سكن خراسان روى عن ثور بن يزيد وابن عون وهشام بن عروة وغيرهم وعنه عيسى بن موسى غنجار وبشر بن حجر الشامي ويحيى بن الحسن بن فرات الفزاز وهو من الضعفاء المتروكين قال الدارقطني متروك يضع الحديث قلت قد تقدم شيء من خبره في إسماعيل بن زياد وذكر بن عدي أن رواية غنجار في ترجمة إسماعيل بن زياد قاضي الموصل فكأنهما عنده واحد وأورد له طريق غنجار عنه عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس حديثا آخر متنه من لم يحترف يعش بدينه لكن لا يمتنع أن يروي كل منهما عن بن جريج فإنهما في طبقة واحدة وقد ساق الخطيب من طريق بن عبدة عن عمر بن عيسى عن عيسى بن عثمان الآجري ثنا إسماعيل بن مسلم أبو الحسن السكوني وهو بن أبي زياد فذكر حديثا لسلمة بن الأكوع

[602] تمييز إسماعيل بن مسلم اليشكري عن بن عون في العيب وعنه مسعود بن موسى مشكان قال العقيلي لا يعرف بنقل الحديث وحديثه منكر غير معروف بصري قال ومسعود أيضا نحو منه قلت قرأت بخط الذهبي أنه هو السكوني تصحيف والله أعلم

[603] تمييز إسماعيل بن مسلم بن أبي فديك دينار روى عنه ابنه محمد قلت روى عن أبي الغيث وثور بن زيد الدئلي وقرأت بخط الذهبي أنه وثق ثم رأيته في ثقات بن حبان الطبقة الثالثة وصرح بن أبي حاتم عن أبيه وأبي زرعة بأن اسم أبي فديك مسلم فالله أعلم

[604] تمييز إسماعيل بن مسلم بن يسار مولى رفاعة روى عن محمد بن كعب القرظي وعنه كثير بن جعفر بن أبي كثير الزرقي قلت قرأت بخط الذهبي صدوق

[605] ق بن ماجة إسماعيل بن مسلمة بن قعنب الحارثي القعنبي أبو بشر نزيل مصر روى عن أبيه وعمه خلف ووهيب وشعبة وعبد الله بن عرادة الشيباني وحماد بن سلمة وغيرهم وعنه أبو زرعة وجعفر بن مسافر والربيع بن سليمان وأبو يحيى بن أبي مسرة والدوري وأبو حاتم ويعقوب بن سفيان وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال الحاكم بنو مسلمة ثقات زهاد كلهم وذكره بن حبان في الثقات وقال مات بمصر سنة 209 وكان من خيار الناس له حديث واحد عند بن ماجة في الطهارة ذكر عبد الغني في شيوخه بهز بن حكيم وإنما هو من شيوخ والده مسلمة قلت روى عن مالك حديثا في طعام الوليمة رفعه فاخطأ وهو في الموطأ من قول أبي هريرة ذكره الذهبي في الميزان

[606] عخ د ت ق البخاري في خلق افعال العباد وأبي داود والترمذي وابن ماجة إسماعيل بن موسى الفزاري أبو محمد ويقال أبو إسحاق الكوفي نسيب السدي روى عن مالك وإبراهيم بن سعد وابن أبي الزناد وأبي معمر سعيد بن خشيم وابن عيينة وعمر بن شاكر البصري الراوي عن أنس وغيرهم وعنه البخاري في كتاب خلق افعال العباد وأبو داود والترمذي وابن ماجة وابن خزيمة والساجي وأبو يعلى وأبو عروبة ومطين وبقي بن مخلد وطائفة قال أبو حاتم سألته عن قرابته من السدي فأنكر أن يكون بن ابنته وإذا قرابته منه بعيدة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صدوق وقال مطين كان صدوقا وقال النسائي ليس به بأس وقال بن حبان في الثقات يخطىء وقال عبد أن أنكر علينا أبو بكر بن أبي شيبة أو هناد بن السري ذهابنا إليه وقال ذاك الفاسق يشتم السلف وقال بن عدي وصل عن مالك حديثين وتفرد عن شريك بأحاديث وإنما أنكروا عليه الغلو في التشيع قال البخاري وغيره مات سنة 245 قلت لم أر في النسخة التي بخط الحافظ أبي على البكري من ثقات بن حبان قوله يخطىء وقال الآجري عن أبي داود صدوق في الحديث وكان يتشيع وجزم البخاري ومسلم في الكنى وابن سعد والنسائي وغيرهم بأنه بن بنت السدي والله أعلم وقال أبو علي الجياني في رجال أبي داود وهو بن أخت السدي

[607] ت الترمذي إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي روى عن أبيه وعمه محمد وعنه ابنه إبراهيم وأبو العوام أحمد بن يزيد الرياحي قال الدارقطني متروك وتقدم الكلام عليه في ترجمة ابنه قلت ونقل بن الجوزي عن الأزدي أنه قال متروك

[608] ق بن ماجة إسماعيل بن يحيى الشيباني روى عن أبي سنان ضرار بن مرة وعبد الله بن عمر العمري وعنه إبراهيم بن أعين وصالح بن حرب قال العقيلي يقال له الشعيري لا يتابع على حديثه وحكى عن يزيد بن هارون أنه قال كان إسماعيل الشعيري كذابا وقال بن حبان لا تحل الرواية عنه روى له بن ماجة في الزهد حديثا واحدا عن بن عمر في قصة المرأة التي تحصب تنورها وهو الذي أشار إليه العقيلي

[609] إسماعيل بن يحيى المعافري المصري عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه بحديث من حمى مؤمنا من منافق الحديث وعنه عبد الله بن سليمان الطويل من رواية يحيى بن أيوب عن الطويل اخرجة أبو داود وقال أبو زرعة وأبو حاتم أنه يروي عنه يحيى بن أيوب وقال بن يونس ليس هذا الحديث فيما أعلم بمصر قلت ذكره بن حبان في الثقات وقرأت بخط الذهبي في الميزان فيه جهالة

[610] س النسائي إسماعيل بن يعقوب بن إسماعيل بن صبيح الصبيحي أبو محمد الحارثي روى عن معاوية بن عمرو وأبي نعيم والبابلتي وغيرهم وعنه النسائي وأبو بكر المروزي والبزار وأبو عروة وأبو عوانة قال النسائي لا بأس به من الثقات وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عروبة مات قبل أبي داود الحراني سنة 27 قلت وموت أبي داود سنة 72 وأخرج عنه بن خزيمة في صحيحه وأظنه حفيد إسماعيل بن صبيح الذي تقدم ذكره وهو بفتح الصاد المهملة

[611] تمييز إسماعيل بن يعقوب بن إسماعيل بن زيد بن ثابت عن عمه سليمان وعنه ابنه زكريا مدني

[612] س النسائي إسماعيل السهمي مولى عبد الله بن عمرو بن العاص روى عن مولاه حديث لقتل المؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا وعنه إبراهيم بن مهاجر روى له النسائي هذا الحديث الواحد قلت ذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين فقال إسماعيل مولى عبد الله بن عمرو بن العاص روى عنه إبراهيم بن المهاجر قوله فكأنه لم يقف على هذا الحديث الذي رواه إبراهيم عنه مسندا

[613] ق بن ماجة إسماعيل الأسلمي روى عن أبي حازم الأشجعي وعنه محمد بن فضيل كذا في الكمال وصوابه أبو إسماعيل وسيأتي في الكنى

[614] د أبي داود أسمر بن مضرس الطائي من اعراب البصرة له حديث واحد عن النبي ﷺ فيه من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو له الحديث وعنه به ابنته عقيلة وهو حديث عزيز لا نعرف له غيره قلت قال بن عبد البر هو أخو عروة بن مضرس وقال بن مندة في معرفة الصحابة هو أسمر بن أبيض بن مضرس

من اسمه أسود

[615] د ق أبي داود وابن ماجة الأسود بن ثعلبة الكندي الشامي عن عبادة بن الصامت قال علمت ناسا من أهل الصفة القرآن الحديث وعنه به عبادة بن نسي قال بن المديني لا أحفظ عنه غير هذا الحديث قلت ذكره بن حبان في الثقات وأخرج الحاكم له في المستدرك هذا الحديث وقال أنه شامي معرف ونقل الذهبي في الميزان عن بن المديني أنه قال لا يعرف

[616] بخ قد س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود في القدر والنسائي الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة التميمي السعدي من بني منقر صحابي غزا مع النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم وروى عنه ونزل البصرة وقص بها وروى عنه الأحنف بن قيس والحسن البصري وعبد الرحمن بن أبي بكرة قال بن مندة ولا يصح سماعهما منه توفي أيام الجمل سنة 42 قلت تبعه الذهبي على هذا الكلام وينبغي أن يتأمل هذا فلعله سقط منه شيء أو لعله كان شهد الجمل وتوفي سنة 42 فإن وقعة الجمل كانت سنة 36 بلا خلاف وحكى بن أبي خيثمة في تاريخه الكبير عن أحمد وابن معين أنه توفي سنة 42 لكن قال البخاري في التاريخ قال علي قتل أيام الجمل وكذا قال بن السكن وأبو داود وأبو حاتم وأبو سليمان بن زبر وابن حبان قال بعضهم قتل وقال بعضهم فقد وحكى البارودي في معرفة الصحابة عن الحسن البصري قال لما قتل عثمان ركب الأسود سفينة وحمل معه أهله وعياله فانطلق فما رئي بعد وكل هذا يدل على أن الحسن واقرانه لم يلحقوه

[617] د أبي داود الأسود بن سعيد الهمداني روى عن جابر بن سمرة وابن عمر وعنه زياد بن خيثمة ومعن بن يزيد وأبو إسرائيل الملائي روى له أبو داود حديثا واحدا في خلفاء قريش قلت وخرجه بن حبان في صحيحه من طريقه وذكره في الثقات وقال بن القطان مجهول الحال

[618] بخ م د س ق البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة الأسود بن شيبان السدوسي البصري أبو شيبان روى عن أبي نوفل بن أبي عقرب وخالد بن سمير والحسن البصري وعطاء بن أبي رباح وعبد الله بن مضارب وجماعة وعنه بن مهدي ووكيع وأبو الوليد وأبو داود الطيالسيان وعفان وابن المبارك وأبو نعيم وغيرهم قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث قلت وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الرابعة وقال بن أبي خيثمة عن بن معين مات سنة 65 يعني ومائة وقال الأثرم عن أحمد ثقة وكذا قال النسائي في التمييز وقال محمد بن عوف كان من عباد الله الصالحين كان يحج على ناقة له ولا يتزود شيئا يشرب من لبنها حتى يرجع ويرسلها ترعى وقال بن ماجة في الجنائز عقب حديث بشير بن الخصاصية حدثنا محمد بن بشار ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن عبد الله بن عثمان قال حديث جيد ورجل ثقة يعني الأسود بن شيبان

[619] ع الستة الأسود بن عامر شاذان أبو عبد الرحمن الشامي نزيل بغداد روى عن شعبة والحمادين والثوري والحسن بن صالح وجرير بن حازم وجماعة وعنه أحمد بن حنبل وابنا أبي شيبة وعلى بن المديني وأبو ثور وعمرو الناقد وأبو كريب والصغاني والدارمي والحارث بن أبي أسامة خاتمة أصحابه وغيرهم وروى عن بقية وهو أكبر منه قال بن معين لا بأس به وقال بن المديني ثقة وقال أبو حاتم صدوق صالح وقال بن سعد صالح الحديث مات 208 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات أول سنة ثمان

[620] د أبي داود الأسود بن عبد الله بن حاجب بن عامر بن المنتفق روى عن أبيه وعاصم بن لقيط وعنه ابنه دلهم روى له أبو داود حديثا واحدا وهو حديث أبي رزين العقيلي الذي يقول فيه لعمرو الامك وهو من رواية أبي سعيد بن الأعرابي عن أبي داود قال المزي أخشى أن يكون من زيادات بن الأعرابي فإني لم أجده في باقي الروايات ولم يذكره بن عساكر قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال الذهبي محله الصدق

[621] م س مسلم والنسائي الأسود بن العلاء بن جارية الثقفي روى عن أبي سلمة وعمرة بنت عبد الرحمن ومولى لسليمان بن عبد الملك وعنه أيوب بن موسى وجعفر بن ربيعة وعبد الحميد بن جعفر وابن أبي ذئب قال أبو زرعة شيخ ليس بالمشهور قلت وقال النسائي في التمييز ثقة وكذا قال العجلي وذكره بن حبان في الثقات وقال من قال العلاء بن الأسود بن جارية فقد وهم يشير إلى أن بعضهم قلبه وأشار البخاري في التاريخ إلى أنه يقال له أيضا سويد

[622] ع الستة الأسود بن قيس العبدي وقيل البجلي أبو قيس الكوفي روى عن أبيه وثعلبة بن عباد وجندب بن عبد الله البجلي وسعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص وشقيق بن عقبة ونبيح العنزي وغيرهم وعنه شعبة والثوري وشريك والحسن بن صالح وزهير بن معاوية وأبو عوانة وابن عيينة وجماعة قال بن معين والنسائي ثقة وقال العجلي ثقة حسن الحديث وقال بن البراء عن بن المديني روى عن عشرة مجهولين لا يعرفون قلت سمي مسلم منهم في الوحدان أربعة وذكره بن حبان في الثقات فجعله اثنين فالذي يروي عن جندب ذكره في التابعين والذي يروي عن نبيح ذكره في أتباع التابعين كذا قال والظاهر أنه وهم وقال الفسوي في تاريخه كوفي ثقة وقال أبو حاتم ثقة وقال شريك بن عبد الله النخعي أما والله أن كان لصدوق الحديث عظيم الأمانة مكرما للضيف

[623] س النسائي الأسود بن مسعود العنبري البصري روى عن حنظلة بن خويلد حديث تقتل عمارا الفئة الباغية وعنه العوام بن حوشب قال عثمان الدارمي عن يحيى بن معين ثقة روى له النسائي في خصائص علي هذا الحديث الواحد قلت وذكره بن حبان في الثقات وقرأت بخط الذهبي في الميزان لا يدري من هو وهو كلام لا يسوى سماعه فقد عرفة بن معين ووثقه وحسبك

[624] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي الأسود بن هلال المحاربي أبو سلام الكوفي له إدراك وروى عن معاذ بن جبل وعمر وابن مسعود والمغيرة وأبي هريرة وثعلبة بن زهدم وعنه أشعث بن أبي الشعثاء وأبو حصين وأبو إسحاق السبيعي وإبراهيم النخعي وغيرهم قال أحمد ما علمت إلا خيرا وقال بن معين والنسائي ثقة وقال بن سعد توفي زمن الحجاج بعد الجماجم وقال عمرو بن علي سنة 84 قلت وقال العجلي كان جاهليا وكان رجلا من أصحاب عبد الله ووثقه وذكره الباوردي وجماعة ممن ألف في الصحابة لادراكه وقال بن سعد عن الأسود هاجرت زمن عمر فذكر قصة وذكره بن حبان في الثقات

[625] ع الستة الأسود بن يزيد بن قيس النخعي أبو عمرو ويقال أبو عبد الرحمن روى عن أبي بكر وعمر وعلى وابن مسعود وحذيفة وبلال وعائشة وأبي السنابل بن بعكك وأبي محذورة وأبي موسى وغيرهم وعنه ابنه عبد الرحمن وأخوه عبد الرحمن وابن أخته إبراهيم بن يزيد النخعي وعمارة بن عمير وأبو إسحاق السبيعي وأبو بردة بن أبي موسى ومحارب بن دثار وأشعث بن أبي الشعثاء وجماعة قال أبو طالب عن أحمد ثقة من أهل الخير وقال إسحاق عن يحيى ثقة وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث صالحة وقال أبو إسحاق توفي الأسود بن يزيد بالكوفة سنة خمس وسبعين وقال غيره مات سنة 74 قلت كذا قال بن أبي شيبة في تاريخه وذكره بن أبي خيثمة أنه حج مع أبي بكر وعمر وعثمان وقال الحكم كان الأسود يصوم الدهر وذهبت إحدى عينيه من الصوم وذكره جماعة ممن صنف في الصحابة لادراكه وقال بن سعد سمع من معاذ بن جبل باليمن قبل أن يهاجر ولم يرو عن عثمان شيئا وقال العجلي كوفي جاهلي ثقة رجل صالح وذكره إبراهيم النخعي فيمن كان يفتي من أصحاب بن مسعود وقال بن حبان في الثقات كان فقيها زاهدا

من اسمه أسيد بفتح الهمزة

[626] بخ 4 البخاري والأربعة أسيد بن أبي أسيد يزيد البراد أبو سعيد المديني روى عن أبيه وأمه ونافع مولى أبي قتادة وعبد الله بن أبي قتادة ومعاذ بن عبد الله بن خبيب وموسى بن أبي موسى الأشعري وصالح مولى التوأمة وعنه بن أبي ذئب والداروردي وابن جريج وحجاج بن صفوان وغيرهم قال البخاري قال يحيى بن سعيد القرشي ثنا بن جريج عن شريك بن أبي نمر وأسيد بن على الساعدي قال سعد بن عبادة في صدقة الماء قال المزي فلا أرى هو هذا أم لا وفرق غير واحد بينه وبين أسيد بن يزيد المديني روى عن الأعرج ومسلم بن جندب الوزان وعنه هارون النحوي وبشار بن أيوب قلت بل البراد غير أسيد بن علي الساعدي فسيأتي في ترجمة الساعدي ما يوضحه وفي الطبقات لابن سعد أسيد بن أبي أسيد مولى أبي قتادة يكنى أبا أيوب توفي في أول خلافة المنصور وكان قليل الحديث فيحتمل أن يكون هو هذا وكذا صحح ت حديثه عن معاذ بن عبد الله وذكر بن حبان في الثقات في ترجمة البراد أنه توفي في خلافة المنصور فكأنه عنده هو الذي ذكره بن سعد لكن كنية البراد أبو سعيد كما وقع في سياق حديثه في ت وأخرج بن خزيمة وابن حبان والحاكم حديثه في صحاحهم وقال الدارقطني يعتبر به

[627] د أبي داود أسيد بن أبي أسيد عن امرأة من المبايعات وعنه حجاج عامل عمر بن عبد العزيز على الربذة قال المزي أظنه غير البراد فإن البراد ليس له شيء عن الصحابة وأن يكنه فإن روايته عن المرأة منقطعة ويشبه حينئذ أن يكون حجاج الذي روى عنه حجاج بن صفوان قلت ولم يترجم لحجاج بن صفوان شيئا وقد استدركته عليه

[628] خ البخاري أسيد بن زيد بن نجيح الجمال الهاشمي مولاهم الكوفي روى عن هشيم والحسن بن صالح وشريك والليث وابن المبارك وزهير بن معاوية وقيس بن الربيع وجماعة روى عنه البخاري حديثا واحدا مقرونا بغيره وأبو كريب وابن وارة وإبراهيم الحربي وأبو أمية الطرسوسي وإسماعيل سمويه والحسن بن علي بن عفان وغيرهم قال بن الجنيد عن بن معين كذاب أتيته ببغداد فسمعته يحدث بأحاديث كذب وقال الدوري عنه نحو ذلك وقال أبو حاتم كانوا يتكلمون فيه وقال النسائي متروك وقال بن حبان يروي عنه الثقات المناكير ويسرق الحديث وقال بن عدي يتبين على رواياته الضعف وعامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال الدارقطني ضعيف الحديث وقال بن ماكولا ضعفوه وقال الخطيب قدم بغداد وحدث بها وكان غير مرضي في الرواية قلت وقال البزار حدث بأحاديث لم يتابع عليها وقال في موضع آخر قد احتمل حديثه مع شيعية شديدة فيه وقال الساجي سمعت أحمد بن يحيى الصوفي يحدث عنه بمناكير ومن مناكيره حديثه عن شريك عن عون عن أبي نضرة عن أبي سعيد حديث من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت قرأت بخط الذهبي مات قبل العشرين ومائتين وأورد له العقيلي حديثه عن قيس بن الربيع عن أبي المقدام عن عدي بن ثابت عن أم قيس بنت محصن قالت دخلت على زينب بنت جحش فذكرت حديث أنهلك وفينا الصالحون الحديث قال العقيلي إنما روى قيس والثوري وشريك عن أبي المقدام بهذا السند عن أم قيس حديث دم الحيض يصيب الثوب فأدخل أسيد حديثا في حديث

[629] فق بن ماجة في التفسير أسيد بن صفوان روى عن علي بن أبي طالب في الثناء على أبي بكر حين مات وعنه عبد الملك بن عمير روى له بن ماجة في التفسير هذا الحديث الواحد قلت وذكر أبو نعيم وابن عبد البر وغيرهما في الصحابة ونسبه بن قانع سلميا وأما بن السكن فقال ليس بمعروف في الصحابة ولم يقف له على نسب ولا غيره وقد وقع في بعض طرقه وكان من الصحابة

[630] د أبي داود أسيد بن عبد الرحمن الخثعمي الرملي روى عن فروة بن مجاهد اللخمي وعبد الله بن محيريز والصحيح أن بينهما خالد بن دريك ومكحول الشامي وغيرهم وعنه الأوزاعي وإسماعيل بن عياش والمغيرة بن المغيرة الرملي قال يعقوب بن سفيان شامي ثقة وقال أبو زرعة توفي سنة 144 روى له أبو داود حديثا واحدا في الجهاد قلت وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح من وجوه خثعم من ثقات أهل الشام وذكر بن حبان في الثقات تبعا للبخاري وابن أبي حاتم أنه روى عن بن محيريز وكذا قال الدارقطني وعبد الغني ورد ذلك الخطيب وقال أنه خطأ وأنه ما روى عن بن محيريز إلا بواسطة خالد بن دريك والله أعلم

[631] بخ د ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود وابن ماجة أسيد بن علي بن عبيد الساعدي الأنصاري مولى أبي أسيد وقيل من ولده والأول أكثر وهو أسيد بن أبي أسيد وقال أبو نعيم بالضم روى عن أبيه عن أبي أسيد وقيل عن أبيه عن جده عن أبي أسيد روى عنه عبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل وموسى بن يعقوب الزمعي قال بن ماكولا وغيره جعله البخاري وغيره رجلين وهما واحد اخرجوا له حديث هل أبر والدي بشيء الحديث وحده قلت وتبع البخاري بن حبان في الثقات في التفرقة بين أسيد بن أبي أسيد وبين أسيد بن علي وأقر البخاري على التفرقة أبو زرعة وأبو حاتم وانكرا على البخاري ذكره رواية موسى بن يعقوب عنه إنما روى عن بن الغسيل عنه وقد أخرج الحديث المذكور بن حبان والحاكم في صحيحيهما

[632] ق بن ماجة أسيد بن المتشمس بن معاوية التميمي بن عم الأحنف روى عن أبي موسى في ذكر الهرج وقيل عن الأحنف عن أبي موسى وعنه الحسن البصري والمهلب بن أبي صفرة من طريق غريب ذكره بن المديني في المجهولين الذين روى عنهم الحسن البصري روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد ووقع عنده أسيد بن المنتشر وهو وهم قلت هذا وقع في بعض النسخ دون بعض وفي كثير منها بن المتشمس على الصواب وذكره أبو نعيم الأصبهاني فيمن شهد فتح أصبهان مع أبي موسى وقال بن أبي خيثمة في تاريخه سمعت بن معين يقول إذا روى الحسن البصري عن رجل فسماه فهو ثقة يحتج بحديثه وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه أسيد بالضم

[633] ع الستة أسيد بالضم بن حضير بن سماك بن عتيك الأنصاري الأشهلي أبو يحيى وقيل في كنيته غير ذلك كان أحد النقباء ليلة العقبة واختلف في شهوده بدرا روى عن النبي ﷺ وعنه أبو سعيد الخدري وأنس وأبو ليلى الأنصاري وكعب بن مالك وعائشة وعبد الرحمن بن أبي ليلى ومحمد بن إبراهيم التيمي وحصين بن عبد الرحمن ولم يدركاه قال بن إسحاق لا عقب له وقال بن سعد كان شريفا في قومه كاملا وذكره موسى بن عقبة فيمن شهد العقبة الثانية وقالت عائشة كان من أفاضل الناس وقال عروة مات أسيد بن حضير وعليه دين أربعة آلاف درهم فبيعت أرضه فقال عمر لا أترك بني أخي عالة فرد الأرض وباع ثمرها من الغرماء أربع سنين بأربعة آلاف كل سنة ألف درهم قال المزي هذا هو الصحيح في تاريخ وفاته وأما الحديث الذي رواه هارون بن عبد الله عن حماد بن مسعدة عن بن جريج عن عكرمة بن خالد عن أسيد بن حضير الأنصاري أن معاوية كتب إلى مروان أن الرجل إذا وجد سرقة في يد رجل فهو أحق بها بالثمن الحديث فإنه وهم قال هارون قال أحمد هو في كتاب بن جريج أسيد بن ظهير ولكن كذا حدثهم بالبصرة ورواه عبد الرزاق وغيره عن بن جريج عن عكرمة عن أسيد بن ظهير وهو الصواب قلت ذكره بن إسحاق في البدريين وروى الواقدي ما يخالفه أنه تلقى رسول الله ﷺ مرجعه من بدر واعتذر عن تخلفه وأرخ البغوي وابن السكن وغيرهما وفاته سنة 2 وعن المدائني أنه توفي سنة 21 وقال البخاري مات أسيد بن حضير في عهد عمر قاله عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهم

[634] خ س البخاري والنسائي أسيد بن رافع بن خديج أن أخا رافع قال لقومه لقد نهى النبي ﷺ القوم عن شيء كان لهم رافقا الحديث وعنه الأعرج وبكير بن الأشج قال الدارقطني الصواب فيه أسيد بالضم وقد ذكره البخاري على الوجهين قلت وقد ذكر فيه البخاري في التاريخ اختلافا كثيرا في حديثه وبكير بن الأشج لم ينسبه إلى جده من طريق مجاهد عن أسيد بن أخي رافع بن خديج واختلف على مجاهد فيه أيضا والحديث واحد وذكر بن حبان في الثقات في التابعين تبعا للبخاري أسيد بن أخي رافع بن خديج وفي أتباع التابعين أسيد بن رافع عن الحجازيين وعنه بكير بن الأشج فالله أعلم

[635] 4 الأربعة أسيد بن ظهير بن رافع الأنصاري الأوسي أخو عباد بن بشر لأمه قيل أنه بن أخي رافع بن خديج وقيل بن عمه ولأبيه ظهير صحبة روى عن النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم وعن رافع بن خديج وعنه ابنه رافع وزياد أبو الأبرد وعكرمة بن خالد ومجاهد استصغر يوم أحد وشهد الخندق ومات في خلافة مروان بن الحكم قلت وقال بن عبد البر توفي في خلافة عبد الملك بن مروان وفرق بن حبان والحاكم بين أسيد بن ظهير الصحابي وبين أسيد بن ظهير بن أخي رافع بن خديج الذي يروي عنه أبو الأبرد فقال الحاكم لا يصح صحبته لأن في إسناده أبا الأبرد وهو مجهول وقال بن حبان قيل له صحبة ولا يصح عندي لأن إسناد خبره فيه اضطراب هكذا قال في ثقات التابعين وذكر قبل ذلك أسيد بن ظهير في الصحابة ولم يتردد والذي روى عنه أبو الأبرد فقد صحح الترمذي أنه أسيد بن ظهير صاحب الترجمة وصحح حديثه

[636] أسيد بن جابر يأتي في يسير

[637] س النسائي الأشتر اسمه مالك بن الحارث يأتي

[638] بخ س البخاري في الأدب المفرد والنسائي الأشج العصري اسمه المنذر بن عائذ يأتي

[639] د أبي داود أشعث بن إسحاق بن سعد بن أبي وقاص واسم أبي وقاص مالك الزهري المدني روى عن عمه عامر بن سعد وعنه الأعرج ومحمد بن عمرو بن علقمة ويحيى بن الحسن بن عثمان بن عبد الرحمن بن عوف قال أبو زرعة وروى عن جده مرسلا قلت وذكره بن حبان في الثقات

[640] تمييز أشعث بن إسحاق بن سعد بن مالك بن هانئ بن عامر بن أبي عامر الأشعري القمي روى عن الحسن البصري وجعفر بن المغيرة وغيرهما وعنه جرير بن عبد الحميد وعبد الله بن سعد الدشتكي وعبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي ويحيى بن يمان وقال أحمد صالح الحديث وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة قلت وقع في صحيح البخاري ضمنا وذلك في كتاب التيمم قال وأم بن إسحاق وهو متيمم وقد ذكرته موصولا في تعليق التعليق من طريق أشعث هذا عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير وقال النسائي في التمييز ثقة وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات وقال البزار روى أحاديث لم يتابع عليها وقد احتمل حديثه

[641] س النسائي أشعث بن ثرملة البصري عن أبي بكرة حديث من قتل نفسا معاهدة وعنه الحكم بن الأعرج ويونس بن عبيد قال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة مشهور روى له النسائي هذا الحديث الواحد قلت وقال البزار قديم لم يرو غير هذا الحديث وذكره بن حبان في الثقات وصحح حديثه هو والحاكم

[642] خت 4 البخاري في التعاليق والأربعة أشعث بن جابر هو بن عبد الله بن جابر يأتي

[643] ت ق الترمذي وابن ماجة أشعث بن سعيد البصري أبو الربيع السمان روى عن عبد الله بن بسر الحبراني وأبي بشر جعفر بن أبي وحشية وأبي الزناد وابن أبي نجيح وعمرو بن دينار وهشام بن عروة وعاصم بن عبيد الله بن عمر ورقبة بن مصقلة وغيرهم روى عنه سعيد بن أبي عروبة وهو من أقرانه ومعتمر بن سليمان وأبو داود الطيالسي وعبد الوهاب الخفاف ووكيع وأبو نعيم وشيبان بن فروخ وغيرهم قال هشيم أبو الربيع السمان كان يكذب وقال بلغني أن شعبة يغمزه وقال أبو موسى ما سمعت عبد الرحمن يحدث عن أبي الربيع أشعث شيئا قط وقال أحمد مضطرب الحديث ليس بذاك وقال البخاري وعثمان الدارمي عن بن معين ليس بثقة وقال الدوري وأبو يعلى عنه ليس بشيء وقال عباس أيضا عنه ضعيف وقال الفلاس متروك الحديث وقال أبو زرعة يضعف في الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث سيء الحفظ يروي المناكير عن الثقات وقال البخاري ليس بمتروك وليس بالحافظ عندهم ضعفه بن معين وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال في موضع آخر ضعيف وقال السعدي واهي الحديث وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال أبو أحمد بن عدي في أحاديثه ما ليس بمحفوظ ومع ضعفه يكتب حديثه قلت وقال الدارقطني وعلى بن الجنيد متروك وله عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة مرفوعا نبات الشعر في الأنف أمان من الجذام قال البغوي هذا باطل وقد رواه غير أبي الربيع من الضعفاء وقال الفلاس كان لا يحفظ وهو رجل صدق وكان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وقد حدث عنه الثوري ورأيت عبد الرحمن يخط على حديثه وقال الساجي ضعيف قذف بالقدر تركوا حديثه يحدث عن هشام بن عروة مناكير وقال الفسوي لم أزل أسمع أنه ضعيف لا يسوى حديثه شيئا وقال البزار كثير الخطأ يعرف بكنيته وفي حديثه من النكرة ما بين أهل العلم بالنقل أنه ضعيف وقال الآجري عن أبي داود ضعيف قلت أقدري هو قال قد ذكر ذلك وقال بن حبان يروي عن هشام بن عروة كأنه أولع بنقل الأخبار عليه وقال بن عبد البر في كتاب الكني هو عندهم ضعيف الحديث اتفقوا على ضعفه لسوء حفظه

[644] ع الستة أشعث بن سليم هو أشعث بن أبي الشعثاء يأتي

[645] بخ م ت س ق البخاري في الأدب المفرد ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة أشعث بن سوار الكندي النجار الكوفي مولى ثقيف ويقال له شعبة النجار وأشعث التابوتي وأشعث الأفرق ويقال الأثرم صاحب التوابيت وكان على قضاء الأهواز روى عن الحسن البصري والشعبي وعدي بن ثابت وعكرمة وأبي إسحاق وعون بن أبي جحيفة والحكم بن عتيبة وزياد بن علاقة والزهري ونافع وأبي الزبير وأبي بردة بن أبي موسى وغيرهم وعنه شعبة والثوري وهشيم وحفص بن غياث وبشير بن ميمون وأبو خالد الأحمر وعبثر بن القاسم وابن نمير ومعمر والفضل بن العلاء وعلى بن مسهر وابنه عبد الله بن أشعث ويزيد بن هارون آخر من حدث عنه روى عنه أبو إسحاق السبيعي وهو من شيوخه قال الثوري أشعث أثبت من مجالد وقال يحيى بن سعيد الحجاج بن أرطاة ومحمد بن إسحاق عندي سواء وأشعث دونهما وقال عمرو بن على كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه ورأيت عبد الرحمن يخط على حديثه وقال أبو موسى ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عن سفيان عنه بشيء قط وقال الدوري عن بن معين أشعث بن سوار أحب إلي من إسماعيل بن مسلم وسمع من الشعبي ولم يسمع من إبراهيم وقال مرة ضعيف وقال بن الدورقي عنه ثقة وقال أحمد هو أمثل في الحديث من محمد بن سالم ولكنه على ذلك ضعيف الحديث وقال العجلي أمثل من محمد بن سالم وقال أبو زرعة لين وقال النسائي والدارقطني ضعيف وقال بن عدي ولا شعث بن سوار روايات عن مشائخه وفي بعض ما ذكرت يخالفونه وفي الجملة يكتب حديثه وأشعث بن عبد الملك خير منه ولم أجد له فيما يرويه متنا منكرا إنما في الاحايين يخلط في الإسناد ويخالف قال عمرو بن على مات سنة 136 قلت إنما أخرج له مسلم في المتابعات وقال البرقاني قلت للدارقطني أشعث عن الحسن قال هم ثلاثة يحدثون جميعا عن الحسن الحمراني وهو بن عبد الملك أبو هانئ ثقة وابن عبد الله بن جابر الحداني يعتبر به وابن سوار يعتبر به وهو اضعفهم روى عنه شعبة حديثا واحدا وقال بن حبان فاحش الخطاء كثير الوهم وقال بن سعد كان ضعيفا في حديثه وقال العجلي ضعيف يكتب حديثه وقال مرة لا بأس به وليس بالقوي قال وقال بن مهدي هو أرفع من مجالد قال والناس لا يتابعونه على هذا مجالد أرفع منه وقال بن شاهين في الثقات عن عثمان بن أبي شيبة صدوق قيل حجة قال لا وقال بندار ليس بثقة وقال الآجري قلت لأبي داود أشعث وإسماعيل بن مسلم أيهما أعلى قال إسماعيل دون أشعث وأشعث ضعيف وقال البزار لا نعلم أحدا ترك حديثه إلا من هو قليل المعرفة واستنكر له العقيلي روايته عن الحسن عن أبي موسى حديث الاذنان من الرأس وقال لا يتابع عليه

[646] د أبي داود أشعث بن شعبة المصيصي أبو أحمد أصله خراساني روى عن أرطاة بن المنذر والمنهال بن خليفة والسري بن يحيى وغيرهم وعنه محمد بن عيس بن الطباع وعبد الوهاب بن نجدة وأبو الطاهر بن السرح وجماعة قال أبو زرعة لين وذكره بن حبان في الثقات قلت وفي سؤالات الأحمري عن أبي داود أشعث بن شعبة ثقة وذكر بن يونس في تاريخ الغرباء أنه قدم إلى مصر وحدث بها وقال الأزدي ضعيف

[647] ع الستة أشعث بن أبي الشعثاء سليم بن أسود المحاربي الكوفي روى عن أبيه والأسود بن يزيد والأسود بن هلال وسعيد بن جبير وعمرو بن ميمون ومعاوية بن سويد بن مقرن وأبي وائل وعلاج بن عمرو وجماعة وعنه شعبة والثوري وشريك وأبو الأحوص وشيبان النحوي وإسرائيل وزائدة ومسعر وزهير وأبو عوانة وعدة وروى عنه أبو إسحاق الشيباني وهو من أقرانه قال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال حرب سمعت أحمد يقدمه على سماك بن حرب وقال العجلي من ثقات شيوخ الكوفيين وليس بكثير الحديث إلا أنه شيخ غال مات سنة 125 قلت وقال أبو داود والبزار ثقة وقال بن سعد توفي في إمارة يوسف بن عمر بالكوفة وذكره بن حبان وابن شاهين في الثقات

[648] خت 4 البخاري في التعاليق والأربعة أشعث بن عبد الله بن جابر الحداني أبو عبد الله الأعمى البصري وقد ينسب إلى جده وهو الحملي والازدي وحدان من الأزد روى عن أنس والحسن وشهر بن حوشب ومحمد بن سيرين وأبي السوار العبدوي وخليد العصري وغيرهم وعنه شعبة وحماد بن سلمة ومعمر ويحيى بن سعيد القطان وسعيد بن أبي عروبة ومعاذ بن معاذ وابن بنته نصر بن على الجهضمي الكبير وابنه عبد الله بن أشعث وبسطام بن حريث ومحمد بن عبد الله الأنصاري قال النسائي ثقة قلت وقد تقدم أن الدارقطني قال يعتبر به وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ وقال أحمد ليس به بأس وقال البزار ليس به بأس مستقيم الحديث وفرق بين العداني هذا وبين أشعث الأعمى فقال فيه لين الحديث وقال بن حبان في الثقات ما أراه سمع من أنس وقال العقيلي في حديثه وهم

[649] د أبي داود أشعث بن عبد الله الخراساني السجستاني سكن البصرة روى عن إسماعيل بن أبي خالد وشعبة والثوري وعوف وغيرهم وعنه نصر بن علي ومحمد بن عمرو ومحمد بن أبي بكر المقدميان قال الآجري عن أبي داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وفي كتاب الدوري عن بن معين أشعث بن عبد الرحمن الخراساني ثقة وفي التمييز للنسائي ليس به بأس وكذا سمي بن أبي حاتم أباه وقرأت بخط مغلطاي أنه كذلك في سؤالات الآجري عن أبي داود ثم رأيته فيه كذلك والله أعلم

[650] ت الترمذي أشعث بن عبد الرحمن بن زبيد بن الحارث اليامي الكوفي روى عن أبيه وجده ومجالد بن سعيد ومجمع بن يحيى وعبيد الله بن عمر وغيرهم وعنه أبو سعيد الأشج وعمرو بن رافع القزويني وزياد بن أيوب وسريج بن يونس والحسن بن عرفة قال أبو زرعة ليس بالقوي وقال أبو حاتم محله الصدق وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال بن عدي أفرط النسائي في أمره وقد تبحرت حديثه فلم أر له حديثا منكرا روى له الترمذي حديثا واحدا في النكاح قلت وأخرج له بن خزيمة في صحيحه وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات

[651] د ت سى أبي داود والترمذي والنسائي في اليوم والليلة أشعث بن عبد الرحمن الجرمي الأزدي البصري روى عن أبيه وأبي قلابة وعنه حماد بن سلمة قال أحمد ما به بأس وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ قلت وذكره بن حبان في الثقات وأخرج حديثه في صحيحه وينبغي أن يقال فيه الجرمي وقيل الأزدي لأن جرما ليس من الأزد

[652] خت 4 البخاري في التعاليق والأربعة أشعث بن عبد الملك الحمراني أبو هانئ البصري مولى حمران روى عن الحسن البصري ومحمد بن سيرين وخالد الحذاء وعاصم الأحول وداود بن أبي هند ويونس بن عبيد وغيرهم روى عنه شعبة وهشيم وخالد بن الحارث وروح بن عبادة وحماد بن زيد وأبو عاصم ويحيى القطان ومعتمر بن سليمان ومحمد بن عبد الله الأنصاري وقريش بن أنس وغيرهم قال الأنصاري كان يحيى بن سعيد يجيء إلى الأشعث فيجلس في ناحية وما يسأله عن شيء وقال حفص بن غياث العجب لأهل البصرة يقدمون أشعثهم على أشعثنا وهو أشعث بن سوار مكث قاضيا وهذا يحمد عفافه وفقهه وأشعثهم يقيس على قول الحسن ويحدث به وقال يحيى بن معين خرج حفص بن غياث إلى عبادان فاجتمع إليه البصريون فقالوا له لا تحدثنا عن ثلاثة أشعث بن عبد الملك وعمرو بن عبيد وجعفر بن محمد فقال أما أشعث فهو لكم وأنا اتركه لكم وقال بن المديني عن يحيى بن سعيد القطان وهو عندي ثقة مأمون وقال بن معين عنه لم أدرك أحدا من أصحابنا أثبت عندي منه ولا أدركت أحدا من أصحاب بن سيرين بعد بن عون أثبت منه وقال أيضا لم ألق أحدا يحدث عن الحسن أثبت منه وقال أيضا هو أحب إلينا من أشعث بن سوار وقال البخاري كان يحيى بن سعيد وبشر بن المفضل يثبتون الأشعث الحمراني وقال أحمد بن حنبل هو أحمد في الحديث من أشعث بن سوار روى عنه شعبة وما كان أرضى يحيى بن سعيد عنه كان عالما بمسائل الحسن ويقال ما روى يونس فقال نثبت عن الحسن إنما أخذه عن أشعث بن عبد الملك وكذا حكى بن معين والأنصاري عن شعبة نحو هذه القصة الأخيرة وقال الأنصاري عن بكر الأعنق استقبلني يونس بن عبيد فقلت أين تريد قال الأشعث إذا كره الحديث وقال الأنصاري عن أبي حرة كان الأشعث إذا أتى الحسن يقول له يا أبا هانئ انشر بزك أي هات مسائلك وقال عمرو بن علي سمعت معاذ بن معاذ يقول سمعت الأشعث يقول كل شيء حدثتكم عن الحسن فقد سمعته منه إلا ثلاثة أحاديث حديث زياد الأعلم عن الحسن عن أبي بكرة أنه ركع قبل أن يصل إلى الصف وحديث عثمان البتي عن الحسن عن علي في الملاص وحديث حمزة الضبي عن الحسن أن رجلا قال يا رسول الله متى تحرم علينا الميتة وقال الفلاس قال لي يحيى بن سعيد من أين جئت قلت من عند معاذ فقال لي في حديث من هو قلت في حديث بن عون فقال تدعون شعبة والأشعث وتكتبون حديث بن عون كم تعيدون حديثه وقال يحيى لم يسمع أشعث هذا من إبراهيم النخعي وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو زرعة صالح وقال أبو حاتم لا بأس به وهو أوثق من الحداني وأصلح من بن سوار وقال بن عدي أحاديثه عامتها مستقيمة وهو ممن يكتب حديثه ويحتج به وهو في جملة أهل الصدق وهو خير من أشعث بن سوار بكثير قال عمرو بن علي مات سنة 142 وقال بن سعد وغيره سنة 46 قلت وهكذا قال عبد الله بن هاشم عن يحيى بن سعيد في تاريخ وفاته وقال أبو يعلى ومسلم عن بندار ثقة وكذا قال البزار وقال بن حبان في الثقات كان فقيها متقنا وحكى بن شاهين عن عثمان بن أبي شيبة توثيقه

[653] ع الستة الأشعث بن قيس بن معدي كرب الكندي أبو محمد الصحابي نزل الكوفة وروى عن النبي ﷺ وعن عمر وعنه أبو وائل والشعبي وقيس بن أبي حازم وعبد الرحمن بن مسعود وعبد الرحمن المسلي ومسلم بن هيضم وأبو بصير العبدي وأبو إسحاق السبيعي وغيرهم قال بن سعد وفد على النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم بسبعين رجلا من كندة وكان اسمه معد يكرب ولقب الأشعث لشعث رأسه ومات بالكوفة حين صالح الحسن معاوية فصلى عليه وقال خليفة مات في آخر سنة أربعين بعد قتل علي بيسير وقال بن مندة كان ارتد ثم راجع الإسلام في خلافة أبي بكر وزوجه أخته أم فروة وشهد القادسية والمدائن وقال قيس بن أبي حازم شهدت جنازة فيها الأشعث وجرير فقدم الأشعث جريرا وقال أن هذا لم يرتد وكنت قد ارتددت وذكره بن خليفة ويعقوب بن سفيان وغيرهما فيمن شهد صفين مع علي وقال أبو حسان الزيادي توفي وهو بن ثلاث وستين

[654] د س أبي داود والنسائي أشهب بن عبد العزيز بن داود بن إبراهيم القيسي أبو عمرو الفقيه المصري قيل اسمه مسكين وأشهب لقب روى عن مالك والليث وسليمان بن بلال وفضيل بن عياض وابن عيينة وابن لهيعة ويحيى بن أيوب وغيرهم وعنه الحارث بن مسكين وأبو الطاهر بن السرح ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم ويونس بن عبد الأعلى ومحمد بن إبراهيم المواز الفقيه المالكي وغيرهم قال بن يونس أحد فقهاء مصر وذوي رأيها وقال بن عبد البر كان فقيها حسن الرأي والنظر وقد فضله بن عبد الحكم على بن القاسم في الرأي قال بن عبد الحكم سمعته يدعو في سجوده على الشافعي بالموت فمات الشافعي ومات أشهب بعده بثمانية عشرة يوما وقال بن يونس ولد سنة 145 ومات يوم السبت لثمان بقين من شعبان سنة 204 قلت وحكى عمرو بن سواد عن الشافعي أنه سمعه يقول ما أخرجت مصر مثل أشهب لولا طيش فيه وقال بن حبان في الثقات كان فقيها على مذهب مالك ذابا عنه وقال أحمد بن خالد كان سحنون يقول حدثني المتحري في سماعه يعني أشهب

[655] خ ت البخاري والترمذي أشهل بن حاتم الجمحي مولاهم أبو عمرو وقيل أبو عمر أو أبو حاتم البصري روى عن بن عون وقرة بن خالد وكهمس بن الحسن وابن لهيعة وغيرهم وعنه بن وهب ومات قبله وأبو موسى وعبد الله بن منير والصنعاني والدقيقي والكديمي والحارث بن أبي أسامة وهما آخر من حدث عنه قال بن معين لا شيء وقال أبو زرعة محله الصدق وليس بقوي رأيته يسند عن بن عون حدثنا الناس يوثقونه مات بعد المائتين روى له البخاري حديثا واحدا في الأطعمة قلت وذكره عبد الغني في شيوخه ثمامة وإنما هو شيخ شيخه وعلق له آخر وقال الآجري عن أبي داود كان صدوقا وما حكاه المصنف عن أبي زرعة يحتاج إلى تحرير والذي في كتاب بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال محله الصدق وقال أبو زرعة ليس بقوي إلى آخر كلامه وقال بن حبان في حديثه أشياء انفرد بها فإنه كان يخطىء وأرخ الله بن الأثير وفاته سنة 208 وقال العجلي بصري ضعيف

من اسمه أصبغ

[656] ل ت س ق أبي داود في المسائل والترمذي والنسائي وابن ماجة أصبغ بن زيد بن علي الجهني مولاهم أبو عبد الله الواسطي الوراق روى عن ثور بن يزيد الحمصي والقاسم بن أبي أيوب ومسعر وأبي العلاء الشامي وغيرهم وعنه محمد بن الحسن المزني وهشيم وإسحاق الأزرق ويزيد بن هارون قال أحمد ليس به بأس ما أحسن رواية يزيد عنه وقال بن معين ثقة وقال أبو زرعة شيخ وقال أبو حاتم ما بحديثه بأس وقال النسائي ليس به بأس وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث مات سنة 157 وأورد له بن عدي ثلاثة أحاديث غرائب من رواية يزيد بن هارون عنه وقال هذه غير محفوظة وقال لا أعلم روى عنه غير يزيد بن هارون قلت بل روى عنه غيره كما تقدم وقال بن حبان كان يخطىء كثيرا لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا انفرد وقال الدارقطني تكلموا فيه وهو عندي ثقة وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال مسلمة بن قاسم لين ليس بحجة وقال محمد بن حرب الواسطي يقولون أنه كان مستجاب الدعوة

[657] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي أصبغ بن الفرج بن سعيد بن نافع الأموي مولاهم الفقيه المصري أبو عبد الله كان وراق بن وهب فروى عنه وعن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وعبد العزيز الدراوردي وعبد الرحمن بن قاسم وعلي بن عابس الكوفي وعيس بن يونس وغيرهم وعنه البخاري وروى أبو داود والترمذي والنسائي عنه بواسطة الذهلي والربيع الجيزي وأحمد بن الحسن الترمذي وعمرو بن منصور النسائي وروى عنه أيضا أبو حاتم وابن وارة والصنعاني وأبو مسعود الرازي وأبو إسماعيل الترمذي وأبو الأحوص العكبري ويعقوب الفسوي وخلق قال بن معين كان من أعلم خلق الله كلهم برأي مالك يعرفها مسألة بمسألة متى قالها مالك ومن خالفه فيها وقال العجلي لا بأس به وقال أيضا ثقة صاحب سنة وقال أبو حاتم صدوق وكان أجل أصحاب بن وهب وقال بن يونس كان يحيى بن عثمان بن صالح يقول هو من ولد عبيد المسجد ينسب إلى ولاء بني أمية وكان مضطلعا بالفقه والنظر توفي يوم الأحد لأربع بقين من شوال سنة 225 وقال مات سنة 26 وقيل سنة 2 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو علي بن السكن ثقة ثقة وقال أبو عمر الكندي عن مطرف بن عبد الله هو أفقه من عبد الله بن عبد الحكم وكان بينهما منازعة فكان كل منهما يتكلم في الآخر هرب أيام المحنة فاستتر بحلوان إلى أن مات بها في شوال سنة 25

[658] ق بن ماجة أصبغ بن نباتة التميمي ثم الحنظلي أبو القاسم الكوفي روى عن عمر وعلي والحسن بن علي وعمار بن ياسر وأبو أيوب روى عنه سعد بن طريف والأجلح وثابت وفطر بن خليفة ومحمد بن السائب الكلبي وغيرهم قال جرير كان مغيرة لا يعبأ بحديثه وقال عمرو بن علي ما سمعت عبد الرحمن ولا يحيى حدثا عنه بشيء وقال يونس بن أبي إسحاق كان أبي لا يعرض له وقال أبو بكر بن عياش الأصبغ بن نباتة وهيثم من الكذابين وقال بن معين ليس يساوي حديثه شيئا وقال أيضا ليس بثقة وقال مرة ليس حديثه بشيء وقال النسائي متروك الحديث وقال مرة ليس بثقة وقال بن أبي حاتم عن أبيه لين الحديث وقال العقيلي كان يقول بالرجعة وقال بن حبان فتن بحب علي فأتى بالطامات فاستحق الترك وقال الدارقطني منكر الحديث وقال بن عدي عامة ما يرويه عن علي لا يتابعه أحد عليه وهو بين الضعف ثم قال وإذا حدث عنه ثقة فهو عندي لا بأس بروايته وإنما أتى الإنكار من جهة من روى عنه وقال العجلي كوفي تابعي ثقة روى له بن ماجة حديثا واحدا في الحجامة قلت وقال بن سعد كان شيعيا وكان يضعف في روايته وكان على شرطة علي وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال الساجي منكر الحديث وقال الآجري قيل لأبي داود أصبغ بن نباتة ليس بثقة فقال بلغني هذا وذكره الفسوي في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال محمد بن عمار ضعيف وقال الجوزجاني زائغ وقال البزار أكثر أحاديثه عن علي لا يرويها غيره

[659] د ق أبي داود وابن ماجة أصبغ مولى عمرو بن حريث المخزومي روى عن مولاه وعنه إسماعيل بن أبي خالد قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم شيخ وقال البخاري قال بن المبارك حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن أصبغ وأصبغ حي في وثاقي قد تغير رويا له حديثا واحدا في القراءة في الصبح قلت وقال بن عدي له عن غير مولاه اليسير من الحديث وليس هو بالمعروف وقال بن حبان تغير بآخره حتى كبل بالحديد لا يجوز الاحتجاج بخبره إلا بعد التخليص وذكره العقيلي وابن الجارود في الضعفاء

[660] بخ البخاري في الأدب المفرد أعين الخوارزمي عن أنس وعنه أبو سلمة التبوذكي قال أبو حاتم مجهول قلت وقال بن حبان في الثقات أعين أبو يحيى البصري عن أنس وعنه الضحاك بن شرحبيل أحسبه الذي يقال له الخوارزمي وقال في الطبقة الثالثة أعين بن عبيد الله العقيلي روى عن الحسن وأبي المليح روى عنه التبوذكي وأمية بن خالد وفرق بينهما أيضا البخاري

من اسمه الأغر

[661] س النسائي الأغر بن سليك ويقال بن حنظلة كوفي روى عن علي وأبي هريرة وعنه أبو إسحاق وسماك بن حرب وعلي بن الأقمر قال أبو حاتم سماه أبو الأحوص يعني عن أبي إسحاق الأغر بن حنظلة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[662] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي الأغر بن الصباح التميمي المنقري الكوفي مولى آل قيس بن عاصم والد الأبيض روى عن خليفة بن حصين بن قيس بن عاصم وأبي نضرة وعنه الثوري وقيس بن الربيع وأبو شيبة قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح قلت وقع ذكره في أثر علقه البخاري نبهت عليه في ترجمة خليفة بن حصين وقال العجلي ثقة وقال بن حبان في الثقات أنه من أهل البصرة وأن محمد بن سواء روى عنه أيضا

[663] بخ م د س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والنسائي الأغر بن يسار المزني ويقال الجهني روى عن النبي ﷺ أنه ليغان على قلبي وروى عن أبي بكر وعنه أبو بردة بن أبي موسى الأشعري ومعاوية بن قرة قلت أنكر بن قانع على من جعله مزنيا وإنكاره هو المنكر وأما بن مندة فجعلهما اثنين فلم يصب وقال أبو علي بن السكن حدثنا محمد بن الحسن عن البخاري قال مسعر يقول في روايته عن الأغر الجهني والمزني أصح

[664] س النسائي الأغر رجل له صحبة وليس بالمزني روى عنه شبيب أبو روح روى له النسائي في الصلاة ولم يسمه في رواية قلت وسماه الطبراني وخلطه بالمزني وأنكر أبو نعيم على من فرقهما وأما بن عبد البر فجعل هذا غفاريا وكذا ثبت في بعض طرقه

[665] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة الأغر أبو مسلم المدني نزل الكوفة وروى عن أبي هريرة وأبي سعيد وكانا اشتركا في عتقه وعنه علي بن الأقمر وأبو إسحاق السبيعي وهلال بن يساف وطلحة بن مصرف وغيرهم وزعم قوم أنه أبو عبد الله سلمان الأغر وهو وهم قلت منهم عبد الغني بن سعيد وسبقه الطبراني وزاد الوهم وهما فزعم أن اسم الأغر مسلم وكنيته أبو عبد الله فأخطأ بان الأغر الذي يكنى أبا عبد الله اسمه سلمان لا مسلم وتفرد بالرواية عنه أهل المدينة وأما هذا فإنما روى عنه أهل الكوفة وكأنه اشتبه على الطبراني بمسلم المدني شيخ للشعبي فإنه يروي أيضا عن أبي هريرة لكنه لا يلقب بالاغر وأما أبو مسلم هذا فالأغر اسمه لا لقبه وقال العجلي تابعي ثقة وقال البزار ثقة وذكره بن حبان في الثقات وفي تاريخ البخاري ويقال عن بن أبجر عن أبي إسحاق عن أغر بن سليك عن أبي سعيد وأبي هريرة وكانا اشتركا في عتقه وجزم عبد الغني بوهم بن أبجر في تسمية والد الأغر هذا وقال أن الأغر بن سليك آخر

[666] الأغر سلمان يأتي في السين

[667] ق بن ماجة الأغر الرقاشي كوفي روى عن عطية وعنه يحيى بن يمان يحتمل أن يكون فضيل بن مرزوق

[668] د س أبي داود والنسائي أفلت بن خليفة العامري ويقال الذهلي ويقال الهذلي أبو حسان الكوفي ويقال له فليت روى عن جسرة بنت دجاجة ودهيمة بنت حسان روى عنه الثوري وأبو بكر بن عياش وعبد الواحد بن زياد قال أحمد ما أرى به بأسا وقال الدارقطني صالح قلت قال أبو داود سمعت يحيى بن معين يقول أفلت وفليت واحد انتهى وحديثه عن جسرة لا أحل المسجد لجنب ولا حائض قال الخطابي في شرح السنن ضعفوا هذا الحديث وقالوا أفلت رواية مجهول وقال بن حزم أفلت غير مشهور ولا معروف بالثقة وحديثه هذا باطل وقال البغوي في شرح السنة ضعف أحمد هذا الحديث لأن رواية أفلت وهو مجهول قلت قد أخرج حديثه بن خزيمة في صحيحه وقد روى عنه ثقات ووثقه من تقدم وذكره بن حبان في الثقات أيضا وحسنه بن القطان

من اسمه أفلح

[669] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة أفلح بن حميد بن نافع الأنصاري النجاري مولاهم أبو عبد الرحمن المدني يقال له بن صفيراء روى عن القاسم بن محمد بن أبي بكر وأبي بكر بن حزم وسليمان بن عبد الرحمن بن جندب وغيرهم وعنه بن وهب وأبو عامر العقدي وابن فديك ووكيع وأبو نعيم وحماد بن زيد والثوري وحاتم بن إسماعيل والمعافى بن عمران وغيرهم والقعنبي وهو آخر من حدث عنه قال أحمد صالح وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به وقال النسائي ليس به بأس وقال بن صاعد كان أحمد ينكر على أفلح قوله ولأهل العراق ذات عرق قال بن عدي ولم ينكر أحمد يعني سوى هذه اللفظة وقد تفرد بها عن أفلح معافى وهو عندي صالح وأحاديثه أرجو أن تكون مستقيمة قال الواقدي مات سنة 158 قلت وقال بن حبان في الثقات كان مكفوفا مات سنة 165 قال وقيل سنة 58 وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال أبو داود سمعت أحمد يقول لم يحدث عنه يحيى قال وروى أفلح حديثين منكرين أن النبي ﷺ أشعر وحديث وقت لأهل العراق ذات عرق كناه عبد الغني أبا محمد والمعروف أن كنيته أبو عبد الرحمن

[670] م س مسلم والنسائي أفلح بن سعيد الأنصاري مولاهم أبو محمد القبائي المدني روى عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة وبريدة بن سليمان الأسلمي ومحمد بن كعب وغيرهم وعنه بن المبارك وأبو عامر العقدي وعيسى بن يونس وزيد بن الحباب وحماد بن خالد الخياط وغيرهم قال بن معين والنسائي لي به بأس وقال بن معين مرة ثقة يروي خمسة أحاديث وقال أبو حاتم شيخ صالح الحديث وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث مات بالمدينة سنة 156 قلت وذكره العقيلي في الضعفاء فقال لم يرو عنه بن مهدي وقال بن حبان يروي عن الثقات الموضوعات لا يحل الاحتجاج به ولا الرواية عنه بحال وقرأت بخط الحافظ أبي عبد الله الذهبي بعد هذه الحكاية بن حبان ربما نصب الثقة حتى كأنه لا يدري ما يخرج من رأسه ثم بين مستنده فساق حديثه عن عبد الله بن رافع عن أبي هريرة أن طالت بك مدة فسترى قوما يغدون في سخط الله ويروحون في لعنته يحملون سياطا مثل أذناب البقر ثم قال وهذا بهذا اللفظ باطل وقد رواه سهيل عن أبيه عن أبي هريرة بلفظ اثنان من أمتي لم أرهما رجال بأيديهما سياط مثل أذناب البقر ونساء كاسيات عاريات قال الذهبي بل حديث أفلح حديث صحيح غريب وهذا شاهد لمعناه انتهى والحديث في صحيح مسلم من الوجهين فمستند بن حبان في تضعيفه مردود وقد غفل مع ذلك فذكره في الطبقة الرابعة من الثقات وذهل بن الجوزي فأورد الحديث من الوجهين في الموضوعات وهو من أقبح ما وقع له فيها فإنه قلد فيه بن حبان من غير تامل

[671] مد أبي داود في المراسيل أفلح مولى أبي أيوب الأنصاري أبو عبد الرحمن وقيل أبو بكر وقيل غير ذلك كان من سبي عين التمر روى عن مولاه وزيد بن ثابت وأبي سعيد الخدري وعمر وعثمان وعبد الله بن سلام وعنه محمد بن سيرين ونسيبه أبو الوليد عبد الله بن الحارث وأبو بكر بن حزم وواقد بن عمرو بن سعد بن معاذ وغيرهم قال العجلي مدني تابعي ثقة من كبار التابعين وقال بن سعد مات في خلافة يزيد بن معاوية سنة 63 وكان ثقة قليل الحديث وقال غيره قتل بالحرة قلت قائل ذلك هو علي بن المديني ورواه البخاري في تاريخه عن بن سيرين بسند صحيح ونقله بن عساكر عن الواقدي وقال بن عساكر أدرك عمر وروى عن عثمان وقال بن سيرين كاتبه أبو أيوب على أربعين ألفا ثم تركها له واعتقه وذكره بن حبان في الثقات

[672] س النسائي أفلح الهمداني عن عبد الله بن زرير عن علي في تحريم الذهب والحرير وعنه عبد العزيز بن أبي الصعبة والمحفوظ أبو أفلح قلت وسيأتي

[673] د أبي داود أقرع مؤذن عمر بن الخطاب روى عن عمر قوله للأسقف هل تجدني في الكتاب الحديث وعنه عبد الله بن شقيق العقيلي روى له أبو داود هذا الحديث الواحد قلت وقال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وذكره الذهبي في الميزان فقال لا يعرف

[674] قد أبي داود في القدر أمي بن ربيعة المرادي الصيرفي أبو عبد الرحمن الكوفي روى عن عطاء بن أبي رباح والعلاء بن عبد الله بن بدر والشعبي وطاوس وعبد الملك بن عمير وغيرهم وعنه شريك وابن عيينة كان ثقة وقال أحمد ويحيى ثقة وقال أبو حاتم ما به بأس وقال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة أيما أحب إليك أمي عن طاوس أو شعيب السمان قال أمي أشهر قلت وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال محمد بن سعد كان ثقة قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه أمية

[675] خ م س البخاري ومسلم والنسائي أمية بن بسطام بن المنتشر العيشي أبو بكر البصري بن عم يزيد بن زريع روى عنه وعن بن عيينة ومعتمر بن سليمان وبشر بن المفضل وغيرهم وعنه الشيخان وروى عنه النسائي بواسطة عثمان بن خرزاذ وروى عنه أبو زرعة وأبو حاتم والبوشنجي وابن أبي عاصم والدورى وتمتام والحسن بن سفيان وأبو يعلى وغيرهم قال أبو حاتم محله الصدق ومحمد بن المنهال أحب إلي منه وقال بن حبان في الثقات مات سنة 231

[676] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي أمية بن خالد بن الأسود بن هدبة وقيل بن خالد بن هدبة بن عتبة الأزدي الثوباني أبو عبد الله البصري أخو هدبة وكان أكبر منه روى عن شعبة والثوري والمسعودي وابن أخي الزهري وأبي الجارية العبدي وغيرهم وعنه أخوه ومسدد وعلي بن المديني والفلاس وبندار وأبو موسى وأبو الأشعث العجلي وغيرهم قال أبو زرعة وأبو حاتم والترمذي ثقة وقال عبيد الله بن جرير بن جبلة مات سنة 2 وقال البخاري وابن حبان مات سن 201 قلت كذا قال بن حبان في الثقات وقال العجلي ثقة وقال الدارقطني ما علمت إلا خيرا وروى العقيلي في الضعفاء عن الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يسأل عن أمية بن خالد فلم أره يحمده في الحديث قال إنما كان يحدث من حفظه لا يخرج كتابا وما أبدى العقيلي فيه غير حديث واحد وصله وأرسله غيره وذكره أبو العرب في الضعفاء فلم يصنع شيئا

[677] خد أبي داود في الناسخ والمنسوخ أمية بن زيد الأزدي البصري عن أبي الشعثاء وعنه حسان بن إبراهيم الكرماني قلت ذكره بن حبان في الثقات

[678] بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي أمية بن صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي المكي روى عن أبيه وكلدة بن الحنبل وعنه بن أخيه عمرو بن أبي سفيان بن عبد الرحمن وعبد العزيز بن رفيع

[679] م س ق مسلم والنسائي وابن ماجة أمية بن عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف الجمحي المكي وهو الأصغر روى عن جده وأبي بكر بن أبي زهير الثقفي وعنه بن جريج وابن علية وابن عيينة ونافع بن عمر وغيرهم قلت ذكره بن حبان في الثقات

[680] س ق النسائي وابن ماجة أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص بن أمية الأموي المكي روى عن بن عمر وعنه عبد الله بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث وأبو إسحاق والزهري وعطية بن قيس والمهلب بن أبي صفرة قال بن سعد كان قليل الحديث وقال العجلي ثقة ولكن سمي أباه عبد الرحمن وقال الزبير بن بكار استعمله عبد الملك بن مروان على خراسان وقال خليفة مات في ولاية عبد الملك وقال المدائني مات سنة 87 قلت وقال بن حبان في الثقات مات سنة 86 وروى عنه أبو إسحاق فقلب اسمه قال أمية بن خالد بن عبد الله وأرسل حديثه والأول هو المعتمد وقال بن الجارود ليس له صحبة

[681] مد أبي داود في المراسيل أمية بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية كان مع أبيه لما قتل بدمشق ثم سكن مكة وروى عن أبيه وعنه ابنه إسماعيل وحكى عنه محمد بن كعب القرظي قصة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[682] ت الترمذي أمية بن القاسم صوابه القاسم بن أمية يأتي

[683] د س أبي داود والنسائي أمية بن مخشي الخزاعي المدني له صحبة وحديث واحد في التسمية على الأكل رواه عنه بن أخيه وقيل بن ابنه المثنى بن عبد الرحمن قلت وأخرج الحاكم حديثه في المستدرك من طريق مسدد عن يحيى بن جابر بن صبح عن المثنى وقال صحيح الإسناد لكن رواه بن قانع في معجمه من طريق مسدد أيضا عن يحيى عن جابر بن صبح عن المثنى بن عبد الرحمن عن أبيه عن جده أمية بن مخشي هكذا زاد فيه عن أبيه وهو وهم وتابعه عنده عيسى بن يونس عن جابر بن صبح وهو وهم أيضا فقد رواه أبو داود وابن أبي عاصم وغيرهما من طريق عيسى بن يونس عن جابر عن المثنى عن أمية ليس بينهما أحد والله أعلم

[684] س ق النسائي وابن ماجة أمية بن هند المزني يعد في أهل الحجاز روى عن أبي إمامة بن سهل بن حنيف وعبد الله بن عامر بن ربيعة وعروة بن الزبير وغيرهم وعنه سعيد بن أبي هلال وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال عثمان الدارمي عن أبن معين لا أعرفه قلت ذكره بن حبان في الثقات في التابعين فقال أمية بن هند عن أبي إمامة وعنه سعيد بن أبي هلال ثم ذكره في أتباع التابعين فقال أمية بن هند بن سهل بن حنيف يروي عن عبد الله بن عامر أن كان سمع منه وعنه عبد الله بن عيسى انتهى وهند هذا قد ذكره البخاري في التاريخ الكبير عن بن إسحاق سمع هند بن سعد بن سهل أن سهلا توفي بالعراق فالظاهر أنه والد أمية هذا وسقط سعد عند بن حبان والله أعلم

[685] د أبي داود أمية عن أبي مجلز عن بن عمر في الصلاة قال معتمر بن سليمان عن أبيه ورواه غير واحد عن سليمان التيمي عن أبي مجلز قلت قال أبو داود في رواية الرملي أمية هذا لا يعرف ولم يذكره إلا المعتمر انتهى ويحتمل أن هذا تصحيف من أحد الرواة كان عن المعتمر عن أبيه فظنه عن أمية ثم كرر ذكر أبيه والله أعلم لكن وقع عند أحمد عن يزيد بن هارون عن سليمان عن أبي مجلز به ثم قال قال سليمان ولم أسمعه من أبي مجلز حكى الدارقطني أن بعضهم رواه عن المعتمر فقال عن أبيه عن أبي أمية وزيفه ثم جوز أن كان محفوظا أن يكون المراد به عبد الكريم بن أبي المخارق فإنه يكنى أبا أمية وهو بصري والله أعلم

من اسمه أنس

[686] د س ت أبي داود والنسائي والترمذي أنس بن أبي أنس عن عبد الله بن نافع بن العمياء عن عبد الله بن الحارث عن المطلب بن ربيعة رفعه الصلاة مثنى مثنى تشهد في كل ركعتين الحديث هكذا رواه شعبة عن عبد ربه بن سعيد ورواه الليث عن عبد ربه عن عمران بن أبي أنس عن عبد الله بن نافع عن ربيعة بن الحارث عن الفضل بن عباس قال الترمذي سمعت محمد بن إسماعيل يقول روى شعبة هذا الحديث عن عبد ربه في مواضع قال وحديث الليث أصح وقال بن يونس في ترجمة أنس لست أعرفه بغير ذلك يعني بغير رواية شعبة

[687] د ق أبي داود وابن ماجة أنس بن حكيم الضبي البصري روى عن أبي هريرة وعنه الحسن بن جدعان ذكره بن المديني في المجهولين من مشائخ الحسن والحديث الذي روياه له في الصلاة مضطرب قلت اختلف فيه على الحسن فقيل عنه هكذا وقيل عنه عن حريث بن قبيصة وقيل عنه عن صعصعة عم الأحنف وقيل عنه عن رجل من بني سليط وقيل عنه غير ذلك والله أعلم وذكره بن حبان في الثقات وقال بن القطان مجهول

[688] ع الستة أنس بن سيرين الأنصاري أبو موسى مولى أنس وقيل في كنيته غير ذلك ولد لسنة أو لسنتين بقيتا من خلافة عثمان ودخل على زيد بن ثابت روى عن مولاه وابن عباس وابن عمر وجندب البجلي وأبي زيد بن أخطب وشريح القاضي وأبي مجلز وجماعة وعنه شعبة والحمادان وابن عون وخالد الحذاء وهشام بن حسان وهمام بن يحيى ويونس بن عبيد وغيرهم قال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال محمد بن عيسى بن السكن الواسطي عن بن معين ولد سيرين ستة أثبتهم محمد وأنس دونه ولا بأس به قال خليفة مات سنة 118 وقال أحمد مات سنة 12 قلت وقال بن سعد توفي بعد أخيه محمد وكان ثقة قليل الحديث وقال العجلي تابعي ثقة وحكى أبو الوليد الباجي في كتاب رجال البخاري عن علي بن المديني أنه سئل عن حديث رواه شعبة عن أنس بن سيرين قال رأيت القاسم يتطوع في السفر فقال ليس هذا بشيء لم يرو أنس عن القاسم شيئا

[689] ع الستة أنس بن عياض بن ضمرة وقيل جعدبة وقيل عبد الرحمن أبو ضمرة الليثي المدني روى عن شريك بن أبي نمر وأبي حازم وربيعة وهشام بن عروة وموسى بن عقبة وسهيل بن أبي صالح وصالح بن كيسان وصفوان بن سليم وابن جريج والأوزاعي وجماعة وعنه بن وهب وبقية بن الوليد وماتا قبله والشافعي والقعنبي ودحيم وعلي بن المديني ويحيى بن يحيى النيسابوري وقتيبة وأحمد بن حنبل وأحمد بن صالح وإبراهيم بن المنذر والحميدي وابن نمير ويونس بن عبد الأعلى والزبير بن بكار وخلق وآخرهم محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال بن سعد كان ثقة كثير الخطأ وقال الدوري عن بن معين ثقة وقال إسحاق بن منصور عنه صويلح وقال أبو زرعة والنسائي لا بأس به وقال يونس بن عبد الأعلى ما رأينا اسمح بعلمه منه قال دحيم سمعته يقول ولدت سنة 104 وقال البخاري عن عبد الرحمن بن شيبة مات سنة مائتين وقال بن منجويه سنة 185 قلت وافق بن حبان في الثقات على هذا الوهم وحكى بن شاهين في الثقات من طريق يوسف بن عدي ثنا إسماعيل بن رشيد قال كنا عند مالك في المسجد فأقبل أبو ضمرة فأقبل مالك يثني عليه ويقول في الخير وأنه وأنه وقد سمع وكتب وقال الآجري عن أبي داود عن أحمد بن صالح قال ذكر أبو ضمرة عند مالك فقال لم أر عند المحدثين غيره ولكنه أحمق يدفع كتبه إلى هؤلاء العراقيين قال أبو داود وحدثنا محمود ثنا مروان وذكر أبا ضمرة فقال كانت فيه غفلة الشاميين ووثقه ولكنه كان يعرض كتبه على الناس قال أبو داود وسمعت الأشج يقول سألت أبا ضمرة عن شيء فقال شيء في هذا البيت عرض يعني أحاديثه وقال بن حبان في الثقات من زعم أنه أخو يزيد بن عياض بن جعدبة فقد وهم نعم هما جميعا من بني ليث من أهل المدينة

[690] ع الستة أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار الأنصاري أبو حمزة خادم رسول الله ﷺ نزيل البصرة روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر وعمر وعثمان وعبد الله بن رواحة وفاطمة الزهراء وثابت بن قيس بن شماس وعبد الرحمن بن عوف وابن مسعود ومالك بن صعصعة وأبي ذر وأبي بن كعب وأبي طلحة ومعاذ بن جبل وعبادة بن الصامت وعن أمه أم سليم وخالته أم حرام وأم الفضل امرأة العباس وجماعة وعنه الحسن وسليمان التيمي وأبو قلابة وأبو مجلز وعبد العزيز بن صهيب وإسحاق بن أبي طلحة وأبو بكر بن عبد الله المزني وقتادة وثابت البناني وحميد الطويل وابن ابنه ثمامة والجعد وأبو عثمان ومحمد بن سيرين وأنس بن سيرين وأبو إمامة بن سهل بن حنيف وإبراهيم بن ميسرة وبريد بن أبي مريم وبيان بن بشر والزهري وربيعة بن أبي عبد الرحمن ويحيى بن سعيد الأنصاري وسعيد بن جبير وسلمة بن وردان وخلائق من الآفاق قال الزهري عن أنس قدم رسول الله ﷺ الله عليه وآله وسلم المدينة وأنا بن عشر سنين وكن امهاتي يحثثنني على خدمته وقال جعفر بن سليمان الضبعي عن ثابت عن أنس جاءت بي أم سليم إلى النبي ﷺ وأنا غلام فقالت يا رسول الله أنيس أدع الله له فقال النبي ﷺ اللهم أكثر ماله وولده وأدخله الجنة قال فقد رأيت اثنتين وأنا أرجو الثالثة وقال عمر بن شبة النميري ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري عن أبيه عن ثمامة بن أنس قال قيل لأنس أشهدت بدرا قال وأين اغيب عن بدر لا أم لك وقال بن سعد أنا الأنصاري ثنا أبي عن مولى لأنس بن مالك أنه قال لأنس شهدت بدرا قال لا أم لك وأين اغيب عن بدر هذا الإسناد أشبه والمولى مجهول ولم يذكر أنسا أحد من أصحاب المغازي في البدريين وقال أيوب عن أبي قلابة عن أنس شهدت مع رسول الله ﷺ الحديبية وعمرته والحج والفتح وحنينا والطائف وقال علي بن الجعد عن شعبة عن ثابت قال أبو هريرة ما رأيت أحدا أشبه صلاة برسول الله ﷺ من بن أم سليم وقال جعفر عن ثابت كنت مع أنس فجاء قهرمانه فقال يا أبا حمزة عطشت أرضنا قال فقام أنس فتوضأ وخرج إلى البرية فصلى ركعتين ثم دعا فرأيت السحاب يلتئم قال ثم مطرت حتى ملأت كل شيء فلما سكن المطر بعث أنس بعض أهله فقال انظر أين بلغت السماء فنظر فلم تعد أرضه إلا يسيرا وذلك في الصيف وقال الأنصاري ثنا بن عون عن موسى بن أنس أن أبا بكر لما استخلف بعث إلى أنس بن مالك ليوجهه إلى البحرين على السعاية قال فدخل عليه عمر فقال إني أردت أن ابعث هذا إلى البحرين على السعاية وهو فتى شاب فقال أبعثه فإنه لبيب كاتب قال فبعثه وقال علي بن المديني آخر من بقي بالبصرة من أصحاب رسول الله ﷺ الله عليه وآله وسلم أنس وقال الأنصاري مات وهو بن مائة وسبع سنين وقال وهب بن جرير عن أبيه مات أنس سنة 95 وكذا قال شعيب بن الحبحاب وقال همام عن قتادة سنة 91 وقال معن بن عيسى عن بعض ولد أنس سنة 92 وقال بن علية وأبو نعيم وخليفة وغيرهم مات سنة 93 وقال البخاري في التاريخ الكبير قال لي نصر بن علي أنا نوح بن قيس عن خالد بن قيس عن قتادة لما مات أنس بن مالك قال مورق ذهب اليوم نصف العلم قيل كيف ذاك قال كان الرجل من أهل الأهواء إذا خالفنا في الحديث قلنا تعال إلى من سمعه من النبي ﷺ قلت في قول الأنصاري أن أنسا عاش مائة وسبع سنين نظر لأن أكثر ما قيل في سنه إذ قدم النبي ﷺ عشر سنين وأقرب ما قيل في وفاته سنة 93 فعلى هذا غاية ما يكون عمره مائة سنة وثلاث سنين وقد نص على ذلك خليفة بن خياط في تاريخه فقال مات سنة 93 وهو بن 103 سنة وأعجب من قول الأنصاري قول الوافدي أنه مات سنة 92 وله 99 سنة وكذا قال معتمر عن حميد إلا أنه جزم بأنه مات سنة 91 فهذا أشبه وقول خليفة أصح وحكى الحذاء في رجال الموطأ أنه يكنى أبا النضر

[691] 4 الأربعة أنس بن مالك الكعبي القشيري أبو أمية وقيل أبو أميمة ويقال أبو مية نزل البصرة روى عن النبي ﷺ حديثا واحدا أن الله وضع عن المسافر الصيام وشطر الصلاة ومنهم من ذكر فيه قصة وعنه أبو قلابة وعبد الله بن سوادة وفي إسناده اختلاف وحسنه الترمذي قلت وصححه وهو من بني قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ووقع فر رواية بن ماجة رجل من بني عبد الأشهل وهو غلط

[692] س النسائي أنس القيسي البصري بن عم أسماء من طريق التيمي عن أسماء بنت يزيد القيسية روى النسائي في الأشربة من طريق التيمي عن أسماء عن بن عم لها يقال له أنس عن بن عباس في تحريم النبيذ وقد روى التيمي عن أبي عثمان وليس بالنهدي عن أنس بن جندل عن أبي موسى الأشعري في الفتن فلا أدري هو ذا وغيره قلت فرق بينهما البخاري وذكرهما بن حبان في الثقات

[693] د ت أبي داود والترمذي أنيس بن أبي يحيى بن سمعان الأسلمي روى عن أبيه وإسحاق بن سالم وعنه بن أخيه إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى وإبراهيم بن سويد بن حبان وحاتم بن إسماعيل ويحيى القطان وصفوان بن عيسى ومكي بن إبراهيم قال بن المديني في محمد سألت يحيى بن سعيد عنه فقال لم يكن به بأس وكان أخوه أنيس أثبت منه وقال الدوري عن بن معين ثقة وكذا قال أبو حاتم والنسائي وقال الحاكم ثقة مأمون قال أبو الشيخ مات سنة 146 قلت وقال بن حبان في الثقات يكنى أبا يونس مات سنة 144 قال وقيل سنة 6 ووثقه أيضا العجلي وابن سعد وأبو داود وابن أبي خيثمة والخليلي وغيرهم

من اسمه أهبان

[694] خ البخاري أهبان بن أوس الأسلمي ويقال وهبان له صحبة وبايع تحت الشجرة وصلى القبلتين ونزل الكوفة ومات بها في ولاية المغيرة قيل أنه مكلم الذئب وقيل أن مكلم الذئب أهبان بن عياذ الخزاعي روى له البخاري حديثا موقوفا في المغازي من رواية مجزأة بن زاهر عنه قلت وذكر الطبري والبلاذري وقبلهما أبو عبيد والكلبي أن مكلم الذئب اسمه أهبان بن الأكوع بن عياذ بن ربيعة قال بن مندة وهو عم سلمة بن عمرو بن الأكوع الأسلمي والله أعلم

[695] ت ق الترمذي وابن ماجة أهبان بن صيفي الغفاري ويقال وهبان أبو مسلم روى عن النبي ﷺ في ترك القتال في الفتنة وعنه ابنته عائشة وزهدم بن الحارث الغفاري قال الطبراني مات بالبصرة حسن الترمذي حديثه قلت وروى سليمان التيمي وغيره عن المعلى بن جابر بن مسلم عن أبيه عن عديسة بنت وهبان أن أباها لما حضرته الوفاة أوصى أن يكفن في ثوبين فكفنوه في ثلاثة فأصبحوا فوجدوا الثوب الثالث على المشجب

[696] س النسائي أهبان الغفاري بن امرأة أبي ذر وقيل بن أخته روى عن أبي ذر حديث أي الرقاب أزكى وعنه حميد بن عبد الرحمن الحميري قلت وسماه بن حبان في الثقات أهبان بن صيفي ورد ذلك بن مندة بعد أن عزاه للبخاري مع أن البخاري في التاريخ قد فرق بينهما والله أعلم

[697] 4 الأربعة أوس بن أوس الصحابي الثقفي سكن دمشق ومات بها روى عن النبي ﷺ في فضل الاغتسال يوم الجمعة وعنه أبو الأشعث الصنعاني وعبادة بن نسي وغيرهما قال الدوري عن يحيى بن معين أوس بن أوس وأوس بن أبي أوس واحد وقيل أن بن معين أخطأ في ذلك لأن أوس بن أبي أوس هو أوس بن حذيفة والله أعلم قلت تابع بن معين جماعة في ذلك منهم أبو داود والتحقيق إنهما اثنان وإنما قيل في أوس بن أوس هذا أوس بن أبي أوس وقيل في أوس بن أبي أوس الآتي أوس بن أوس غلطا والله أعلم

[698] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة أوس بن أبي أوس حذيفة والد عمرو بن أوس الثقفي روى عن النبي ﷺ وعن علي بن أبي طالب وعنه ابنه عمرو وابن ابنه عثمان بن عبد الله والنعمان بن سالم وجماعة قلت قال أحمد في مسنده أوس بن أبي أوس الثقفي وهو أوس بن حذيفة وقال البخاري في تاريخه أوس بن حذيفة الثقفي والد عمرو بن أوس ويقال أوس بن أبي أوس ويقال أوس بن أوس وكذا قال بن حبان في الصحابة وقال أبو نعيم في معرفة الصحابة اختلف المتقدمون في أوس هذا فمنهم من قال أوس بن حذيفة ومنهم من قال أوس بن أبي أوس وكنى أباه ومنهم من قال أوس بن أوس وأما أوس بن أوس الثقفي وقيل أوس بن أبي أوس فروى عنه الشاميون قال وتوفي أوس بن حذيفة سنة 59 وروينا في جزء أبي بكر محمد بن العباس بن نجيح ما يدل على أن كنية هذا أبو إياس

[699] ت ق الترمذي وابن ماجة أوس بن أبي أوس خالد أبو خالد حجازي روى عن أبي هريرة وأبي محذورة وسمرة بن جندب وعنه على بن أبي زيد بن جدعان قلت في المصنف لابن أبي شيبة ما يقتضي أن أوسا هذا هو أبو الجوزاء الآتي فإنه قال عفان ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان ثنا أبو الجوزاء أوس بن خالد ويؤيده بن حبان في الثقات نسب أبا الجوزاء أوس بن عبد الله بن خالد فيجوز أن يكون بن جدعان نسبه إلى جده والله أعلم ولكن قال البخاري في الضعفاء أوس بن خالد سمع أبا محذورة وسمرة وأبا هريرة وعنه علي بن جدعان قال البخاري عامة ما يرويه عن سمرة مرسل في إسناده كلام لأن أوسا لا يروي عنه إلا علي بن زيد وعلي فيه بعض النظر انتهى وقال أزدي منكر الحديث وقال بن القطان أوس مجهول الحال له ثلاثة أحاديث عن أبي هريرة منكرة وذكره بن حبان في الثقات

[700] د أبي داود أوس بن الصامت الأنصاري الخزرجي أخو عبادة بن الصامت شهد بدرا وهو الذي ظاهر من امرأته رواه أبو داود من رواية الأوزاعي عن عطاء عنه وقال عقبة عطاء لم يدرك أوسا وهو من أهل بدر قديم الموت والحديث مرسل قلت وقال بن حبان مات أيام عثمان وله 85 سنة

[701] م 4 مسلم والأربعة أوس بن ضمعج الكوفي الحضرمي ويقال النخعي روى عن أبي مسعود الأنصاري وسلمان الفارسي وعائشة وغيرهم وعنه ابنه عمران وأبو إسحاق السبيعي وإسماعيل بن رجاء وقال كان من القراء الأول وذكر منه فضلا وقال شبابة حدثنا شعبة وذكر عنده أوس بن ضمعج فقال والله ما أراه إلا كان شيطانا يعني لجودة حديثه وروى الحسين بن الحسن الرازي عن بن معين لا أعرفه قال خليفة بن خياط كان في ولاية بشر بن مروان سنة 74 قلت وقال العجلي كوفي تابعي ثقة قال بن سعد أدرك الجاهلية وكان ثقة معروفا قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[702] ع الستة أوس بن عبد الله الربعي أبو الجوزاء البصري من ربعة الأزد روى عن أبي هريرة وعائشة وابن عباس وعبد الله بن عمرو وصفوان بن عسال وعنه بديل بن ميسرة وأبو أشهب وعمرو بن مالك وقتادة وغيرهم قال البخاري في إسناده نظر وحكى البخاري عن يحيى بن سعيد أنه قتل في الجماجم سنة 83 قلت قال بن أبي حاتم في المراسيل أبو الجوزاء عن عمر وعلي مرسل وقال العجلي بصري تابعي ثقة وقال بن حبان في الثقات كان عابدا فاضلا وقول البخاري في إسناده نظر ويختلفون فيه إنما قاله عقب حديث رواه له في التاريخ من رواية عمرو بن مالك البكري والبكري ضعيف عنده وقال بن عدي حدث عنه عمرو بن مالك قدر عشرة أحاديث غير محفوظة وأبو الجوزاء روى عن الصحابة وأرجو أنه لا بأس به ولا يصح روايته عنهم أنه سمع منهم وقول البخاري في إسناده نظر يريد أنه لم يسمع من مثل بن مسعود وعائشة وغيرهما إلا أنه ضعيف عنده وأحاديثه مستقيمة قلت حديثه عن عائشة في الافتتاح بالتكبير عند مسلم وذكر بن عبد البر في التمهيد أيضا أنه لم يسمع منها وقال جعفر الفريابي في كتاب الصلاة ثنا مزاحم بن سعيد ثنا بن المبارك ثنا إبراهيم بن طهمان ثنا بديل العقيلي عن أبي الجوزاء قال أرسلت رسولا إلى عائشة يسألها فذكر الحديث فهذا ظاهره أنه لم يشافهها لكن لا مانع من جواز كونه توجه إليها بعد ذلك فشافهها على مذهب مسلم في إمكان اللقاء والله أعلم

[703] أوس بن معير أبو محذورة في الكنى

[704] بخ سي ق البخاري في الأدب المفرد والنسائي في اليوم والليلة وابن ماجة أوسط بن إسماعيل بن أوسط ويقال أوسط بن عامر ويقال بن عمرو البجلي أبو إسماعيل ويقال أبو محمد ويقال أبو عمر والشيباني الحمصي أدرك النبي ﷺ ولم يره وسكن دمشق وروي عن أبي بكر وعمر وعنه سليم بن عامر ولقمان بن عامر الوصابي وحبيب بن عبيد قال بن سعد كان قليل الحديث قلت وقال أحمد بن صالح العجلي عن أبيه شامي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وروي عنه من غير وجه قال قدمنا المدينة بعد موت النبي ﷺ بعام وتولى أمره حمص ليزيد وتوفي سنة 79 ذكره ذلك صاحب تاريخ الحمصيين وذكره بن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل الشام

[705] ت الترمذي أوفى بن دلهم العدوي البصري روى عن نافع ومعاذة العدوية والعلاء بن زياد وغيرهم وعنه الحسين بن واقد وسليم بن أخضر وعوف وغيرهم قال أبو حاتم لا يعرف ولا أدري من هو وقال النسائي ثقة وحسن الترمذي حديثه يا معشر من آمن بقلبه وليس له عنده غيره وذكر عبد الغني في شيوخه قرة بن خالد وهو وهم قلت وقال الأزدي فيه نظر وذكره بن حبان في الثقات

[706] س النسائي أويس بن أبي أويس عديد بني تميم عن أنس بحديث هذا رمضان قد جاء تفتح فيه أبواب الجنة وعنه الزهري روى له النسائي هذا الحديث وقال منكر خطأ ولعل بن إسحاق سمعه من إنسان ضعيف فقال فيه وذكر الزهري قال المزي المحفوظ في هذا حديث الزهري عن بن أبي أنس وهو أبو سهيل نافع بن مالك بن أنس عن أبيه عن أبي هريرة قلت وذكر بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات أويس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي حليف بني تميم روى عن أبيه وهو عم مالك بن أنس روى عنه مصعب بن محمد بن شرحبيل ثم ذكر أنس بن أبي أنس والد مالك بن أنس فقال روى عن أبيه روى عنه ابنه مالك وهو الذي روى الزهري عنه فقال ثنا أنس بن أبي أنس عن أبيه عن أبي هريرة في فضل رمضان كذا قال

[707] م مسلم أويس بن عامر القرني المرادي سيد التابعين ذكر الصريفيني أن مسلما أخرج حديثه والذي في مسلم ذكره وحكاية كلامه لا روايته نعم هو على شرط المزي فقد أخرج تراجم جماعة ليس لهم في الصحيحين سوى مجرد الذكر وحكاية كلامهم وترجمته مبسوطة في الميزان وفي لسان الميزان وفي كتابي في الصحابة

[708] بخ م د ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي إياد بن لقيط السدوسي والد عبيد الله روى عن البراء بن عازب والحارث بن حسان العامري وأبي رمثة وامرأة بشير بن الخصاصية وغيرهم وعنه ابنه وعبد الملك بن عمير والثوري وعبد الملك بن سعيد بن أبجر ومسعر وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث قلت وقال يعقوب بن سفيان ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[709] إياد أبو السمح مولى رسول الله ﷺ في الكنى

من اسمه إياس

[710] بخ البخاري في الأدب المفرد إياس بن أبي تميمة فيروز أبو مخلد البصري شهد جنازة أبي رجاء العطاردي وروى عن العطاء والحسن والفرزدق وغيرهم وعنه قرة بن حبيب ووكيع ومسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل وشاذ بن فياض وغيرهم قال بن معين صالح وقال أبو حاتم صالح لا بأس به ووثقه أحمد

[711] إياس بن ثعلبة أبو أمامة البلوي في الكنى

[712] د س أبي داود والنسائي إياس بن الحارث بن معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي حجازي روى عن جده معيقيب وعن جده لأمه بن أبي ذباب روى عنه أبو مكين نوح بن ربيعة له عندهما حديث واحد في ذكر الخاتم قلت وذكره بن حبان في الثقات

[713] س النسائي إياس بن حرملة وقيل حرملة بن إياس يأتي في الحاء

[714] س النسائي إياس بن خليفة البكري حجازي روى عن رافع بن خديج وعنه عطاء بن أبي رباح روى له النسائي حديثا واحدا في الطهارة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال العقيلي في حديثه وهم ذكر بن سعد في الطبقة الثانية من التابعين من أهل مكة وقال كان قليل الحديث

[715] د أبي داود إياس بن دغفل الحارثي أبو دغفل روى عن الحسن البصري وأبي نضرة وعطاء وغيرهم وعنه معتمر بن سليمان وأبو داود الطيالسي وأبو عامر العقدي وأبو نعيم وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة ثقة وقال بن معين وأبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به له عنده أثر واحد رأيت أبا نضرة يقبل الحسن قلت وقال أبو داود إياس بن دغفل ثقة وإياس بم تميم ثقة ثنا عنه مسلم وابن دغفل أقدم منه وذكره بن حبان في الثقات

[715] م د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة إياس بن أبي رملة الشامي سمع معاوية يسأل زيد بن أرقم عن اجتماع العيد والجمعة روى عن عثمان بن المغيرة الثقفي قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال بن المنذر إياس مجهول قال بن القطان هو كما قال

[716] ع الستة إياس بن سلمة بن الأكوع الأسلمي أبو سلمة ويقال أبو بكر المدني روى عن أبيه وابن لعمار بن ياسر وعنه أبناه سعيد ومحمد وأبو العميص وعكرمة بن عمار وعمر بن راشد وابن أبي ذئب ويعلى بن الحارث وموسى بن عبيدة الربذي وغيرهم قال بن معين والعجلي والنسائي ثقة وقال بن سعد توفي بالمدينة سنة 119 وهو بن 77 سنة وكان ثقة وله أحاديث كثيرة قلت وهكذا قال بن المديني في تاريخ وفاته وذكره بن حبان في الثقات

[717] د عس ق أبي داود ومسند علي وابن ماجة إياس بن عامر الغافقي ثم المناري المصري روى عن عقبة بن عامر وعنه بن أخيه موسى بن أيوب قال بن يونس كان من شيعة علي والوافد بن علية من أهل مصر له عند أبي داود وابن ماجة حديث واحد في الصلاة قلت قال العجلي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وصحح له بن خزيمة ومن خلط الذهبي في تلخيص المستدرك ليس بالقوي

[718] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة إياس بن عبد الله بن أبي ذباب الدوسي سكن مكة مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ لا تضربوا اماء الله وعنه عبد الله ويقال عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب قلت جزم أحمد بن حنبل والبخاري وابن حبان بان لا صحبة له ولم يخرج أحمد في حديثه في مسنده وذكره بن حبان في ثقات التابعين وذكره في الصحابة الراجح صحبته

[719] 4 الأربعة إياس بن عبد المزني له صحبة كنيته أبو عوف يعد في الحجازيين روى عن النبي ﷺ أنه نهى عن بيع الماء وعنه أبو المنهال عبد الرحمن بن مطعم قلت قال البغوي في المعجم لا أعلمه روى حديثا مسندا غيره وروى عنه حديث موقوف وهو جد عبد الله بن الوليد بن عبد الله بن معقل بن مقر لأمه قاله بن المديني عن سفيان وقال الأزدي وابن عبد البر تفرد بالرواية عنه عبد الرحمن بن مطعم

[720] خت مق البخاري في التعاليق ومسلم في المقدمة إياس بن معاوية بن قرة بن إياس بن هلال المزني أبو واثلة البصري قاضيها ولجده صحبة روى عن أنس وسعيد بن المسيب وسعيد بن جبير وأبيه معاوية وأبي مجلز وغيرهم وعنه أيوب وداود بن أبي هند وحميد الطويل والحمادان وسفيان وحسين وشعبة ومعاوية بن عبد الكريم الضال وغيرهم قال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وكان عاقلا من الرجال فطنا وقال بن عون ذكر إياس عند بن سيرين فقال أنه لفهم وقال بن معين والنسائي ثقة وقال العجلي بصري ثقة وكان على قضاء البصرة وكان فقيها عفيفا قال قريش بن أنس عن حبيب بن الشهيد أتى رجل إياس بن معاوية يشاوره في خصومة فقال أن أردت القضاء فعليك بعبد الملك بن يعلى فهو القاضي وأن أردت الفتيا فعليك بالحسن فهو معلمي ومعلم أبي وأن أردت الصلح فعليك بحميد الطويل وتدري ما يقول لك يقول لك دع شيئا من حقك وخذ شيئا وأن أردت الخصومة فعليك بصالح السدوسي وتدري ما يقول لك اجحد ما عليك وادع ما ليس لك واستشهد الغيب وقال الأصمعي عن حماد بن زيد كان أيوب يقول لقد رموها بحجرها يعني إياس بن معاوية حين ولي القضاء قال المدائني مات إياس بعبدسا وكانت له فيها ضيعة فخرج من البصرة لرؤيا رآها وقال خليفة والهيثم بن عدي مات سنة 122 قلت وقال بن حبان في الثقات يروي عن أنس أن صح سماعه منه وكان من دهاة الناس وقرأت بخط الذهبي قال النسائي تكلموا فيه وما أدري من أين نقل ذلك وقال النسائي ثقة في غير موضع وقال عبد الله بن شؤذب كانوا يقولون يولد في كل مائة سنة رجل تام العقل فكانوا يرون إياس بن معاوية منهم وقال حماد بن زيد عن حبيب بن الشهيد عن إياس بن معاوية ما خاصمت أحدا من أهل الأهواء بعقلي كله إلا القدرية قال قلت اخبروني عن الظلم ما هو قالوا أخذ ما ليس له فقلت فإن لله كل شيء وقال الأصمعي قال إياس امتحنت خصال الرجال فوجدت اشرفها صدق اللسان وقال الرؤياني في مسنده ثنا أبو كريب ثنا شاذان عن حماد بن سلمة عن حميد أن أنسا شك في ولد له فدعا إياسا فنظر إليه فرجع إليه

[721] عس مسند علي إياس بن نذير الضبي الكوفي والد رفاعة روى حديثه حسين بن حسن الأشقر عن رفاعة بن إياس بن نذير الضبي عن أبيه عن جده قال كنت مع علي يوم الجمل فبعث إلى طلحة أن القني الحديث هكذا رواه النسائي وقال بن أبي حاتم إياس بن نذير روى عن شبرمة بن الطفيل عن علي روى عنه أبو حيان التيمي يعد في الكوفيين قلت وذكره بن حبان في الثقات وذكره بن أبي حاتم وبيض فهو مجهول

[722] س النسائي أيفع غير منسوب عن سعيد بن جبير عن بن عباس فيمن أفطر في شهر رمضان وفيمن وقع على امرأته وهي حائض وعنه أبو حريز قاضي سجستان روى له النسائي وقال أبو حريز ضعيف وأيفع لا أعرفه وقال البخاري أيفع عن بن عمر في الطهور منكر الحديث قلت وذكره بن عدي والعقيلي وابن الجارود في الضعفاء وأورد له العقيلي من طريق أبي حريز أن أيفع حدثه عن بن عمر قال قال النبي ﷺ لامرأة من خثعم وددت انك لم تخرجي من الدنيا حتى تكفلي يتيما أو تجهزي غازيا وقالا لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه أيمن

[723] س النسائي أيمن بن ثابت أبو ثابت الكوفي مولى بني ثعلبة روى عن بن عباس في العصير وعن يعلى بن مرة الثقفي وأم رجاء الاشجعية وعنه الشعبي وأبو يعفور عبد الرحمن بن عبيد بن نسطاس السلمي قلت وقال الآجري عن أبي داود لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات

[724] ت الترمذي أيمن بن خريم بن الأخرم بن شداد الأسدي أبو عطية الشامي الشاعر مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ في شهادة الزور وعن أبيه وعمه وعنه فاتك بن فضالة والشعبي والسبيعي وعبد الملك بن عمير قال العجلي تابعي ثقة رجل صالح روى له الترمذي حديثه المرفوع من طريق مروان بن معاوية عن سفيان بن زياد العصفري عن فاتك بن فضالة عنه وقال غريب وقد اختلف فيه على سفيان بن زياد ولا نعرف لأيمن بن خريم سماعا من النبي ﷺ انتهى وقد رواه جماعة عن سفيان بن زياد عن أبيه عن حبيب بن النعمان عن خريم بن فاتك واستصوبه بن معين وقال مروان بن معاوية لم يقم إسناده

[725] خ ت س ق البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجة أيمن بن نابل الحبشي أبو عمران وقيل أبو عمرو المكي نزيل عسقلان مولى آل أبي بكر روى عن قدامة بن عبد الله العامري وأبيه نابل وأبي الزبير والقاسم بن محمد وطاوس وعطاء ومجاهد وغيرهم وعنه موسى بن عقبة وهو من أقرانه ومعتمر بن سليمان ووكيع وابن مهدي وعبد الرزاق وعيسى بن يونس ومحمد بن بكر ومكي بن إبراهيم وأبو عاصم وبكار السيريني خاتمة أصحابه وجماعة قال الفضل بن موسى دلني الثوري على أيمن فقال لي هل لك في أبي عمران فإنه ثقة وقال الأثرم سمعت أبا عبد الله يسأل عن عبد العزيز بن أبي رواد وأيمن بن نابل يعني وغيرهما فقال هؤلاء قوم صالحون وقال بن معين وابن عمار والحسن بن على بن نصر الطوسي والحاكم ثقة وقال الدوري كان عابدا فاضلا وسمعت يحيى يقول هو ثقة وكان لا يفصح وكانت فيه لكنة وقال يعقوب بن شيبة مكي صدوق وإلى ضعف ما هو وقال أبو حاتم شيخ وقال النسائي لا بأس به وقال الدارقطني ليس بالقوي خالف الناس ولو لم يكن إلا حديث التشهد وقال أبن عدي له أحاديث وهو لا بأس به فيما يرويه ولم أر أحدا ضعفه ممن تكلم في الرجال وأرجو أن أحاديثه صالحة لا بأس بها وحديثه في البخاري متابعة قلت زاد في أول الحديث الذي رواه عن أبي الزبير عن طاوس عن بن عباس في التشهد بسم الله وبالله وقد رواه الليث وعمرو بن الحارث وغيرهما عن أبي الزبير بدون هذا قال النسائي بعد تخريجه لا نعلم أحدا تابع أيمن على هذا وهو خطأ وقال الترمذي حديث أيمن غير محفوظ وقال الترمذي في حديثه عن قدامة أيمن ثقة عند أهل الحديث وقال العجلي ثقة وقال بن حبان كان يخطىء ويتفرد بما لا يتابع عليه وفي ترجمة سفيان الثوري من حلية أبي نعيم ما يدل على أن أيمن هذا عاش إلى خلافة المهدي

[726] خ صد البخاري وأبي داود في فضائل الأنصار أيمن الحبشي المكي والد عبد الواحد بن أيمن مولى بن أبي عمرو المخزومي وقيل مولى بن أبي عمرة روى عن جابر وعائشة وسعد بن أبي وقاص وعنه ابنه قال أبو زرعة ثقة وقال البخاري في صحيحه حدثنا أبو نعيم عن عبد الواحد عن أبيه قال دخلت على عائشة فقلت كنت غلاما لعتبة بن أبي لهب ومات وورثني بنوه وإنهم باعوني من عبد الله بن أبي عمرو بن عمر المخزومي فأعتقني وذكر الحديث قلت وذكره بن حبان في الثقات

[727] س النسائي أيمن مولى الزبير وقيل بن الزبير روى عن النبي ﷺ الله عليه وآله وسلم في السرقة وعن تبيع عن كعب في فضل الصلاة وعنه عطاء بن أبي رباح ومجاهد قال النسائي ما أحسب أن له صحبة وقال بن عساكر في الأطراف أيمن بن عبيد عن النبي ﷺ حديث القطع في السرقة هو أيمن بن أم أيمن وقيل هو أيمن الحبشي والد عبد الواحد يعني الذي قبله قلت قال البخاري في تاريخه ثنا موسى ثنا أبو عوانة وتابعه شيبان عن منصور عن الحكم عن مجاهد وعطاء عن أيمن الحبشي قال يقطع السارق مرسل وقال بن أبي حاتم أيمن الحبشي مولى بن أبي عمرو روى عن عائشة وجابر وتبيع وعنه مجاهد وعطاء وابنه عبد الواحد فهذا عند هذين والذي قبله واحد ومما يقويه ما رواه الدارقطني في السنن عن البغوي ثنا عباس بن الوليد ثنا عبد الله بن داود سمعت عبد الواحد بن أيمن عن أبيه قال وكان عطاء ومجاهد قد رويا عن أمية وقال الدارقطني أيمن رواى حديث المجن تابعي لم يدرك زمن النبي ﷺ ولا زمن الخلفاء بعده وأما بن أم أيمن فذكر الشافعي رضي الله تعالى عنه في مناظرة جرت بينه وبين محمد بن الحسن رحمه الله فيها أن محمدا عليه بحديث مجاهد عن أيمن بن أم أيمن في القطع في السرقة قال فقلت له لا علم لك باصحابنا أيمن بن أم أيمن أخو أسامة بن زيد لأمه قتل يوم حنين ولم يدركه مجاهد وقال بن حبان في الثقات نحوا من قول البخاري وابن أبي حاتم ثم خلط في الترجمة قال وهو الذي يقال له أيمن بن أم أيمن نسب إلى أمه وكان أخا أسامة بن زيد ومن زعم أن له صحبة فقد وهم حديثه في القطع مرسل قلت أم أيمن لم تتزوج بعد زيد بن حارثة وأيمن ابنها كان أكبر من أسامة وقتل يوم حنين فهو صحابي والصواب أن الذي روى حديث المحن غيره والله أعلم

من اسمه أيوب

[728] صد أبي داود في فضائل الأنصار أيوب بن إبراهيم الثقفي أبو يحيى المروزي لقبه عبدويه وهو جد أبي يحيى محمد بن يحيى القصري روى عن إبراهيم بن ميمون الصائغ وعنه بن أخيه هاشم بن مخلد وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن إبراهيم الصائغ بنسخة روى له النسائي في الخصائص حديثا واحدا

[729] بخ د ت البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي أيوب بن بشير بن سعد بن النعمان الأنصاري أبو سليمان المدني ولد في عهد النبي ﷺ وأرسل عنه وروى عن عمر وحكيم بن حزام وأبي سعيد وعنه الزهري وأبو طوالة وعاصم بن عمر وأيوب بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة قال بن سعد كان ثقة وليس بكثير الحديث شهد الحرة وجرح بها جراحات ثم مات بعد ذلك بسنتين وهو بن 75 سنة قلت هذا يقتضى أن له صحبة فإن الحرة كانت سنة 63 فيكون له عند وفاة النبي ﷺ عشرون سنة فالظاهر أنه عاش بعد الحرة سنين أو الغلط في مقدار سنه وقد وهم بن حبان فيه في الثقات فقال مات سنة 119 وله 75 سنة وكأنه اشتبه عليه بايوب بن بشير العدوي فإنه هو الذي مات في هذه السنة وعاش هذا القدر كما سيأتي قريبا وقال الآجري عن أبي داود هو أيوب بن بشير بن النعمان بن أكال من الأنصار قال فسألته عنه فوثقه

[730] تمييز أيوب بن بشير الأنصاري يروى عن فضيل بن طلحة وعنه عيسى بن موسى قلت وذكره بن أبي حاتم وحكى عن أبيه أنه مجهول

[731] فق بن ماجة في التفسير أيوب بن بشير العجلي الشامي روى عن شفى بن ماتع وعنه ثعلبة بن مسلم الخثعمي قلت وذكره بن حبان في الثقات وذكره الذهبي في الميزان وقال مجهول

[732] د أبي داود أيوب بن بشير بن كعب العدوي البصري روى عن رجل من عنزة عن أبي ذر وقيل عن أبي الدرداء وعنه أبو الحسين خالد بن ذكوان وقتادة وحميد بن هلال قال ضمر بن ربيعة عن عبد السلام عن أبيه عن أيوب بن بشير بن كعب خرجت مع قبيصة بن ذويب وعبد الله بن محيريز وهانئ بن كلثوم إلى بيت المقدس فحضرت الصلاة فتدافعوا الصلاة فقدموني فصليت بهم وقال بن خراش مجهول قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال الفلاس يكنى أبا سليمان مات سنة 119 وله 75 سنة وكان قاضي أهل فلسطين

[733] ع الستة أيوب بن أبي تميمة كيسان السختياني أبو بكر البصري مولى عنزة ويقال مولى جهينة رأى أنس بن مالك وروى عن عمرو بن سلمة الجرمي وحميد بن هلال وأبي قلابة والقاسم بن محمد وعبد الرحمن بن القاسم ونافع بن عاصم وعطاء وعكرمة والأعرج وعمرو بن دينار وأبي رجاء العطاردي وأبي عثمان الهندي وحفصة بنت سيرين ومعاذة العدوية وعنه الأعمش من أقرانه وقتادة وهو من شيوخه والحمادان والسفيانان وشعبة وعبد الوارث ومالك وابن إسحاق وسعيد بن أبي عروبة وابن علية وخلق كثير قال علي بن المديني له نحو ثمان مائة حديث وأما بن علية فكان يقول حديثه ألفا حديث فما أقل ما ذهب علي منها وقال ميمون أبو عبد الله عن الحسن وقد رأى أيوب هذا سيد الفتيان وقال الجعد أبو عثمان سمعت الحسن يقول أيوب سيد شباب أهل البصرة وقال أبو الوليد عن شعبة حدثني أيوب وكان سيد الفقهاء وقال بن الطباع عن حماد بن زيد كان أيوب عندي أفضل من جالسته وأشده أتباعا للسنة وقال الحميدي عن بن عيينة ما لقيت مثل أيوب وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين أيوب عن نافع أحب إليك أو عبيد الله قال كلاهما ولم يفضل وقال بن خيثمة عنه ثقة وهو أثبت من بن عون وقال أبو حاتم سئل بن المديني من أثبت أصحاب نافع قال أيوب وفضله ومالك وإتقانه وعبيد الله وحفظه وقال بن البراء عن بن المديني أيوب في بن سيرين أثبت من خالد الحذاء وقال بن سعد كان ثقة ثبتا في الحديث جامعا كثير العلم حجة عدلا وقال أبو حاتم هو أحب إلي في كل شيء من خالد الحذاء وهو ثقة لا يسأل عن مثله وهو أكبر من سليمان وقال النسائي ثقة ثبت وقال بن علية ولد أيوب سنة 66 وقال غيره سنة 68 وقال البخاري عن بن المديني مات سنة 131 زاد غيره وهو بن ثلاث وستين قلت ويقال كنيته أبو عثمان ويقال مات سنة 25 وقيل قبلها بسنة وروى أن شعبة سأله عن حديث فقال أشك فيه فقال له شكك أحب إلي من يقين غيرك وقال مالك كان من العالمين العاملين الخاشعين وقال أيضا كتبت عنه لما رأيت من اجلاله للنبي ﷺ وقال أيضا كان من عباد الناس وخيارهم وقال هشام بن عروة ما رأيت بالبصرة مثله وقال بن حبان في الثقات قيل أنه سمع من أنس ولا يصح عندي وقال الذهلي عن أبي مهدي أيوب حجة أهل البصرة وقال نافع اشترى لي هذا الطيلسان خير مشرقي رأيته أيوب وقال الدارقطني أيوب من الحفاظ الاثبات وقال الآجري قيل لأبي داود سمع أيوب من عطاء بن يسار قال لا قال أبو داود قلت لأحمد تقدم أيوب على مالك قال نعم قال وسمعت صاعقة يقول سمعت عليا يقول أثبت الناس في نافع أيوب وعبيد الله زاد غير صاعقة عنه ومالك وقال وهب قلت لمالك ليس أحد أحفظ عن نافع من أيوب فتبسم وقال يحيى القطان أصحاب نافع أيوب وعبد الله ومالك وليس بن جريج بدونهم فيما سمع من نافع

[734] بخ البخاري في الأدب المفرد أيوب بن ثابت المكي روى عن خالد بن كيسان وابن أبي مليكة وعطاء وعنه أبو عامر العقدي وأبو داود الطيالسي وأبو حذيفة الهذلي وغيرهم قال أبو حاتم لا يحمد حديثه قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مولى بني شيبة

[735] د ت أبي داود والترمذي أيوب بن جابر بن سيار بن طارق السحيمي أبو سليمان اليمامي ثم الكوفي روى عن سماك بن حرب والأعمش وعبد الله بن عصم وآدم بن على وأبي إسحاق وبلال بن المنذر وقيل بينهما صدقة بن سعيد وغيرهم وعنه أبو داود الطيالسي وقتيبة وعلى بن حجر ومحمد بن عمران بن أبي ليلى وسعيد بن يعقوب الطالقاني وجماعة قال عبد الله بن أحمد عن أبيه حديثه يشبه حديث أهل الصدق وقال الدوري قلت لابن معين كيف حديثه قال ضعيف ليس بشيء قلت هو أمثل أو أخوه محمد قال لا ولا واحد منهما وقال معاوية بن صالح عنه ليس بشيء وقال أحمد بن عصام الأصبهاني كان على بن المديني يضع حديث أيوب بن جابر أي يضعفه وقال عمرو بن على صالح وقال النسائي ضعيف وقال أبو زرعة وهي الحديث ضعيف وهو أشبه من أخيه وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال بن عدي وسائر أحاديث أيوب بن جابر متقاربة يحمل بعضها بعضا وهو ممن يكتب حديثه قلت وقال البخاري في التاريخ الأوسط هو أوثق من أخيه محمد وقال بن حبان كان يخطىء حتى خرج عن حد الاحتجاج به لكثرة وهمه وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم

[736] ت كن الترمذي ومسند مالك أيوب بن حبيب الزهري المدني مولى سعد بن أبي أيوب روى عنه بن المثنى الجهني وعنه مالك وفليح بن سليمان قال النسائي ثقة له عندهما حديث واحد عن أبي سعيد في النفخ قلت وذكره بن حبان في الثقات وأخرج له هو والحاكم في صحيحهما وصححه قبلهما الترمذي وقال البخاري في التاريخ مات سنة 131 وحكى بن عبد البر أنه بن حبيب بن علقمة بن الأعور من جمح قال وكان من ثقات المدنيين

[737] ق بن ماجة أيوب بن حسان الواسطي أبو سليمان الدقاق روى عن بن عيينة والوليد بن مسلم ويحيى بن سليم الطائفي وغيرهم وعنه بن ماجة وابنه إسحاق بن أيوب وأسلم بن سهل الواسطي وابن أبي حاتم وقال كتبت عنه مع أبي وهو صدوق وذكره بن حبان في الثقات قلت ورأيت له في معجم بن قانع حديثا منكرا رواه عن محمد بن مسلم بن يزيد عنه عن الوليد عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن جبير بن نفير عن أبيه فليحرر أمره

[738] أيوب بن حصين وقيل محمد يأتي قال الدارقطني مجهول

[739] م ت س مسلم والترمذي والنسائي أيوب بن خالد بن صفوان بن أوس بن جابر الأنصاري كان ينزل برقة روى عن أبيه وعبد الله بن رافع مولى أم سلمة وميمونة بنت سعد وجابر وزيد بن خالد الجهني وعنه إسماعيل بن أمية وموسى بن عبيدة الربذي ويزيد بن أبي حبيب وغيرهم فرق أبو زرعة وأبو حاتم بين أيوب بن خالد بن أبي أيوب الأنصاري يروي عن أبيه عن جده وبين أيوب بن خالد بن صفوان وجعلهما بن يونس واحدا قلت وسبب ذلك أن خالد بن صفوان والد أيوب وأمه عمرة بنت أبي أيوب الأنصاري فهو جده لأمه فالأشبه قول بن يونس فقد سبقه إليه البخاري وذكره بن حبان في الثقات ورجحه الخطيب وقال الأزدي في ترجمة إسحاق بن مالك التنيسي بعد أن روى من طريق هذا حديثا عن جابر أيوب بن خالد ليس حديثه بذاك تكلم فيه أهل العلم بالحديث وكان يحيى بن سعيد ونظراؤه لا يكتبون حديثه

[740] تمييز أيوب بن خالد الجهني أبو عثمان الحراني روى عن الأوزاعي وغيره وعنه أبو الأزهر وإبراهيم بن هانئ ووثقه وغيرهما قال بن عدي حدث عن الأوزاعي بالمناكير وقال بن أبي عروبة ولي ليزيد بيروت فسمع من الأوزاعي هناك فجاء بأحاديث مناكير وقال بن عدي بعد أن أورد له أحاديث قل ما يتابعه عليها أحد وقال الحاكم أبو أحمد لا يتابع في أكثر حديثه وقال بن حبان في الثقات روى عنه إسحاق بن منصور الكوسج ذكرته للتمييز قلت ولا حاجة لذكره لأنهما لا يشتبهان بوجه لا من طبقة واحدة ولا من بلدة وهذا ضعيف وذاك ثقة والله أعلم ولو كان المزي يلزم أن يذكر كل مشتبه في الاسم والأب خاصة للزمه أن يذكر في من اسمه أيوب بن سليمان جماعة نحو العشرة ولم يذكر أحدا منهم والله الموفق

[741] د ق أبي داود وابن ماجة أيوب بن خوط أبو أمية البصري الحبطي روى عن نافع مولى بن عمر وعامر الأحول وليث بن أبي سليم وقتادة وجماعة وعنه الحسين بن واقد ومحمد بن مصعب وحفص بن عبد الرحمن وعيسى غنجار وشيبان وغيرهم قال البخاري تركه بن المبارك وقال بن معين لا يكتب حديثه وقال النسائي والدارقطني متروك وقال الأزدي كذاب وقال عمرو بن علي كان أميا لا يكتب وهو متروك الحديث ولم يكن من أهل الكذب كان كثير الغلط والوهم وقال أبو حاتم ضعيف الحديث واهي متروك لا يكتب حديثه وقال أحمد كان عيسى بن يونس يرميه بالكذب قيل له فايش حاله كان قال رأوا لحوقا في كتابه وقال الساجي أجمع أهل العلم على ترك حديثه كان يحدث بأحاديث بواطيل وكان يرمي بالقدر وليس هو بحجة لا في الأحكام ولا في غيرها وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الآجري عن أبي داود ليس بشيء وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم قال أبو داود في الأطعمة حدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة ثنا الفضل بن موسى ثنا حسين بن واقد عن أيوب عن نافع عن بن عمر أن النبي ﷺ قال وددت أن عندي خبزة بيضاء مليقة بسمن الحديث قال أبو داود عقبه في رواية أبي الحسن بن العبدي وغيره هذا حديث منكر وأيوب هذا ليس بالسختياني انتهى وسئل أحمد بن حنبل عن هذا الحديث فاستنكره وحرك رأسه كأنه لم يرضه أخرجه بن ماجة أيضا عن هدبة بن عبد الوهاب عن الفضل بن موسى به وقرأت بخط شيخنا الحافظ أبي الفضل بن الحسين الظاهر أنه أيوب بن خوط فقد ذكر بن أبي حاتم أنه يروي عن نافع ويروي عنه حسين بن واقد والله أعلم ومما يؤيد ذلك أن بن حبان قال في ترجمة حسين بن واقد كتب عن أيوب السختياني وأيوب بن خوط جميعا فكل منكر عنده عن أيوب عن نافع عن بن عمر إنما هو أيوب بن خوط ليس هو أيوب السختياني وقال بن حبان في الضعفاء منكر الحديث جدا تركه بن المبارك يروي عن المشاهير المناكير كأنها مما عملت يداه وقال عمرو بن على كان جزارا في دار عمرو وكان أميا لا يكتب وقال يزيد بن زريع إنما استعمل قوما فحدثهم وقال بن عدي روى عنه أسد بن موسى مناكير وذكر بن قتيبة في مختلف الحديث عن أهل الحديث أنه وضع حديث أنس لا يزال الرجل راكبا ما دام منتعلا

[742] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي أيوب بن سليمان بن بلال التيمي مولاهم أبو يحيى المدني روى عن أبي بكر بن أبي أويس عن أبيه سليمان بن بلال نسخة وقيل أنه روى عن أبيه وفيه نظر وروى عن بن أبي حازم حكاية وعنه البخاري وروى له أبو داود والترمذي والنسائي بواسطة أحمد بن شبوبه ومحمد بن نصر الفراء النيسابوري ومحمد بن إسماعيل الترمذي وروى عنه أيضا أبو حاتم والذهلي والزبير بن بكار وغيرهم وذكره بن حبان في الثقات وقال سمع مالكا مات سنة 224 قلت وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال الحاكم عن الدارقطني ليس به بأس وقال زكريا الساجي وأبو الفتح يحدث بأحاديث لا يتابع عليها ثم ساق الأزدي له أحاديث غرائب صحيحة ونسب الدارقطني في غرائب مالك أيوب بن سليمان الراوي عن مالك خزاعيا فكأنه غير هذا واشتبه على بن حبان أو يكونان جميعا رويا عن مالك والله أعلم وقال بن عبد البر في التمهيد أيوب بن سليمان بن بلال ضعيف ووهم في ذلك ولم يسبقه من الأئمة إلى تضعيفه إلا ما اشرنا إليه عن الساجي ثم الأزدي والله أعلم

[743] ق بن ماجة أيوب بن سليمان شامي روى عن أبي إمامة حديث اغبط الناس عندي مؤمن خفيف الحاذ روى عنه إبراهيم بن مرة روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قلت قال أبو حاتم مجهول وذكره بن حبان في الثقات أيوب بن سليمان روى عن أنس وعنه محمد بن حمير فعندي أنه هذا

[744] أيوب بن سليمان السعدي البلقاوي يأتي في أيوب بن موسى

[745] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة أيوب بن سويد الرملي أبو مسعود السيباني روى عن الأوزاعي ومالك والثوري وابن جريج ويحيى بن عمر والسيباني والمثنى بن الصباح وأسامة بن زيد ويونس بن يزيد وغيرهم وعنه بقية وهو أكبر منه ودحيم والشافعي وابن السرح ويونس بن عبد الأعلى وإبراهيم بن محمد بن يوسف الفريابي والربيع المرادي ومحمد بن أبان البلخي وابنه محمد بن أيوب ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وبحر بن نصر وغيرهم قال أحمد ضعيف وقال بن معين ليس بشء يسرق الأحاديث قال أهل الرملة حدث بن المبارك بأحاديث ثم قال حدثني أولئك الشيوخ الذين حدث بن المبارك عنهم وقال معاوية بن صالح عن يحيى كان يدعى أحاديث الناس وذكر الترمذي أن بن المبارك ترك حديثه وقال البخاري يتكلمون فيه وقال النسائي ليس ثقة وقال أبو حاتم لين الحديث وقال بن حبان في الثقات كان ردي الحفظ يخطىء يتقي حديثه من رواية ابنه محمد بن أيوب عنه لأن اخباره إذا سبرت من غير رواية ابنه عنه وجد أكثرها مستقيمة وقال بن عدي له حديث صالح عن شيوخ معروفين ويقع في حديثه ما يوافق الثقات عليه وما لا يوافقونه عليه ويكتب حديثه في جملة الضعفاء ثم قال حج ثم رجع أشرف على الرملة غرق وذلك سنة 193 وكذا قال البخاري نحوه وقال بن أبي عاصم مات سنة 202 قلت وفي كتاب العقيلي قال بن المبارك إرم به وقد طول بن عدي ترجمته وأورد له جملة مناكير من غير رواية ابنه لا كما زعم بن حبان ونقل في ترجمته عن أبي عمير النحاس قال كان أيوب بن سويد إذا رأى مع أحد حديثه وحديث غيره قال لقد جمعت بين أروى والنعام وإذا سألناه عن كتابه قال خبأته لابني محمد وعن أبي عمير قال كان بين ضمرة وأيوب بن سويد تباعد فكان ضمرة إذا مر بايوب قال انظروا ما أبين العبودية في رقبته وإذا أمر أيوب بضمرة قال انطروا إليه لو أمر أن يدعو لشيطان لدعا له قال وكان أيوب يؤم الناس وقال يونس بن عبد الأعلى جيء بايوب إلى دار بني فلان فسمع الشافعي منه أحاديث من كتابه وقال الخليلي لم يرضوا حفظه وقال الإسماعيلي فيه نظر وقال بن يونس في تاريخ الغرباء تكلموا فيه وقال الساجي ضعيف إرم به وقال الآجري عن أبي داود ضعيف وقال الجوزجاني واهي الحديث وهو بعد متماسك وأرخ أبو القاسم بن مندة وفاته سنة 251

[746] خ ح م ت س البخاري ومسلم والترمذي والنسائي أيوب بن عايذ بن مدلج الطائي البحتري الكوفي روى عن قيس بن مسلم وبكير بن الأخنس والشعبي وعنه القاسم بن مالك المزني وعبد الواحد بن زياد والسفيانان وغيرهم قال البخاري عن علي له نحو عشرة أحاديث وقال الدوري عن يحيى ثقة وقال أبو حاتم ثقة صالح الحديث صدوق وقال البخاري كان يرى الإرجاء وقال النسائي ثقة قلت وبقية كلام البخاري وهو صدوق وليس له عنده سوى حديث واحد وقال بن المبارك كان صاحب عبادة ولكنه كان مرجئا وقال بن حبان في الثقات كان مرجئا يخطىء وقال أبو داود لا بأس به وفي رواية ثقة إلا أنه مرجئ وقال بن المديني ثنا أيوب بن عائذ وكان ثقة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة

[747] د أبي داود أيوب بن عبد الله بن مكرز بن حفص بن الأحنف القرشي العامري روى عن بن مسعود ووابصة وعنه الزبير أبو عبد السلام وشريح بن عبيد قال البخاري كان خطيبا روى عنه أبو عبد السلام ويقال أنه مرسل وقال حماد بن سلمة أنا الزبير أبو عبد السلام عن أيوب بن عبد الله بن مكرز ولم يسمعه منه وقال بن سميع أيوب بن مكرز ويقال بن عبد الله بن مكرز حدث عنه شريح بن عبيد والزبير أبو عبد السلام قال وحدث سعيد بن مسروق عن أيوب بن كريز وأحسبه هو وقال سعيد بن عفير في سنة 48 كان فيها مشتى أبي عبد الرحمن القيني بأنطاكية ومنهم من قال شتاها أيوب بن مكرز العامري روى أبو داود من رواية بن أبي ذئب عن القاسم بن عباس عن بكير بن الأشج عن بن مكرز عن أبي هريرة حديث يا رسول الله الرجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي عرض الدنيا الحديث ورواه أحمد في مسنده ورواه من وجه آخر عن بن أبي ذئب بإسناده فسماه يزيد بن مكرز فتبين أن الذي روى له أبو داود ليس بايوب وقد قال بن البراء عن بن المديني في هذا الحديث لم يروه غير بن أبي ذئب وابن مكرز مجهول قلت وأيوب ذكره بن حبان في الثقات

[748] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة أيوب بن عبد الرحمن بن صعصعة وقيل بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي صعصعة روى عن أبيه ويعقوب بن أبي يعقوب وعنه فليح بن سليمان وإبراهيم بن أبي يحيى وأبو بكر بن أبي سبرة وغيرهم له عندهم حديث واحد قلت وذكره بن حبان في الثقات

[749] ق بن ماجة أيوب بن عتبة أبو يحيى قاضي اليمامة من بني قيس بن ثعلبة روى عن يحيى بن أبي كثير وعطاء وقيس بن طلق الحنفي وجماعة وعنه أبو داود الطيالسي وأسود بن عامر شاذان ومحمد بن الحسن الفقيه وأبو النضر وآدم بن أبي إياس وأحمد بن يونس وغيرهم قال حنبل عن أحمد ضعيف وقال في موضع آخر ثقة إلا أنه لا يقيم حديث يحيى بن أبي كثير وقال الدوري عن بن معين قال أبو كامل ليس بشيء وقد أدركه أبو كامل وقال مرة عن يحيى ليس بالقوي ومرة ليس بشيء وقال بن أبي خيثمة وغيره عن يحيى ضعيف وقال بن المديني والجوزجاني وابن عمار وعمرو بن على ومسلم ضعيف زاد عمرو وكان سيء الحفظ وهو من أهل الصدق وقال العجلي يكتب حديثه وليس بالقوي وقال البخاري هو عندهم لين وقال سعيد البردعي قال أبو زرعة حديث أهل العراق عن ضعيف ويقال أن حديثه باليمامة أصح وقال بن أبي حاتم عن أبي زرعة قال لي سليمان بن داود بن شعبة اليمامي وقع أيوب بن عتبة إلى البصرة وليس معه كتب فحدث من حفظه وكان لا يحفظ فأما حديث اليمامة ما حدث به ثمة فهو مستقيم قال وسمعت أبي يقول أيوب بن عتبة فيه لين قدم بغداد ولم يكن معه كتب وكان يحدث من حفظه على التوهم فيغلط وأما كتبه في الأصل فهي صحيحة عن يحيى بن أبي كثير قال لي هذا الكلام سليمان بن داود بن شعبة وكان عالما بأهل اليمامة فقال هو أروى الناس عن يحيى وأصح الناس كتابا عنه قال أبو حاتم أيوب أعجب إلي من عبد الله بن بدر قال وهو أحب إلي من محمد بن جابر وقال النسائي مضطرب الحديث وقال في موضع آخر ضعيف وقال يعقوب بن سفيان ومحمد بن جابر وأيوب بن عتبة ضعيف لا يفرح بحديثهما وقال الدارقطني يترك وقال مرة شيخ يعتبر به وقال بن عدي في حديثه بعض الإنكار وهو مع ضعفه يكتب حديثه وقال المفضل الغلابي عن يحيى لا بأس به له عند ق حديث واحد في البيوع قلت وقال عبد الله عن أبيه مضطرب الحديث عن يحيى وفي غير يحيى وقال أبو زرعة الدمشقي رأيت أحمد يضعف حديثه عن يحيى وكذلك عكرمة بن عمار قال وعكرمة أوثق الرجلين وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن علي كان عند أصحابنا ضعيفا وقال الآجري عن أبي داود منكر الحديث وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالمتين عندهم وقال بن خراش ضعيف الحديث جدا وقال الترمذي عن البخاري ضعيف جدا لا أحدث عنه كان لا يعرف صحيح حديثه من سقيمه وقال بن الجنيد شبيه المتروك وقال بن حبان كان يخطىء كثيرا ويهم حتى فحش الخطا منه مات سنة 16

[750] د ق أبي داود وابن ماجة أيوب بن قطن الكندي الفلسطيني عن أبي بن عمارة وقيل عن عبادة بن نسي عنه في ترك التوقيت في المسح على الخفين وعنه محمد بن يزيد بن أبي زياد وفي إسناده جهالة واضطراب قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال هو من أهل فلسطين قلت ما حاله قال محدث قلت وقال بن أبي حاتم في العلل عن أبي زرعة لا يعرف وقال أبو داود عقب حديثه اختلف في إسناده وليس بالقوي وقال بن حبان في الثقات أحسبه بصريا وقال الأزدي والدارقطني وغيرهما مجهول وفي بعض نسخ أبي داود عقب حديثه قال بن معين إسناده مظلم ووقع في رواية محمد بن نصر المروزي ما يقتضى أن أيوب بن قطن هذا حفيد أبي بن عمارة وقد ذكرت ذلك في الأطراف الصحاح التي جمعتها

[751] ق بن ماجة أيوب بن محمد بن أيوب الهاشمي البصري المعروف بالقلب روى عن عبد القاهر بن السري السلمي وعمر بن رباح وأبي عوانة وعبد الواحد بن زياد وعنه بن ماجة وزكرياء الساجي وابن أبي الدنيا والحسن بن سفيان وعلى بن سعيد بن بشير الرازي قلت وروى عنه بقي بن مخلد ومن شأنه أن لا يروي إلا عن ثقة وسيأتي في ترجمة الذي بعده أنه الذي يلقب بالقلب ونسب بن عدي هذا في ترجمة كنانة فقال هو أيوب بن محمد الصالحي من ولد صالح بن علي بن عبد الله بن عباس

[752] د ق س أبي داود وابن ماجة والنسائي أيوب بن زياد بن فروخ الوزان أبو محمد الرقي روى عن عمر بن أيوب الموصلي ومروان بن معاوية الفزاري وحجاج بن محمد وابن علية وابن عيينة وغيرهم وعنه أبو داود والنسائي وابن ماجة وأبو حاتم ويعقوب بن سفيان وقال شيخ لا بأس به وعبدان والبجيري وابن أبي عاصم وابن أبي داود وجماعة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ذي القعدة سنة 249 وقال الخطيب حديثه كثير مشهور قلت ذكر الشيرازي في الألقاب أن الوزان هو الذي يلقب بالقلب

[753] أيوب بن محمد السعدي في أيوب بن موسى

[754] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي أيوب بن أبي مسكين ويقال مسكين التميمي أبو العلاء القصاب الواسطي روى عن قتادة وسعيد المقبري وأبي سفيان وغيرهم وعنه إسحاق بن يوسف الأزرق وخلف بن خليفة وهشيم ويزيد بن هارون وغيرهم قال أحمد لا بأس به وقال مرة رجل صالح ثقة وقال الفضل بن زياد عن أحمد كان مفتي أهل واسط وقال إسحاق الأزرق ما كان الثوري بأورع منه وما كان أبو حنيفة بأفقه منه وقال بن سعد والنسائي ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به شيخ صالح يكتب حديثه ولا يحتج به وقال الدارقطني يعتبر به وقال بن عدي في حديثه بعض الاضطراب ولم أجد في سائر أحاديثه شيئا منكرا وهو ممن يكتب حديثه قال تميم بن المنتصر عن يزيد بن هارون مات سنة 14 قلت وقال بن حبان في الثقات كان يخطىء وقال أبو داود كان يتفقه ولم يكن يجيد الحفظ للإسناد وقال الحاكم أبو أحمد في حديثه بعض الاضطراب

[755] أيوب بن مكرز في أيوب بن عبد الله بن مكرز

[756] د أبي داود أيوب بن منصور الكوفي روى عن شعيب بن حرب وعلى بن مسهر وعنه أبو داود وأبو قلابة الرقاشي قال العقيلي في حديثه وهم قلت إنما هو حديث واحد أخطأ في إسناده رواه عن على بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة والصواب عن مسعر عن قتادة عن زرارة عن أبي هريرة ومتنه تجاوز لا متى ما حدثت به أنفسها

[757] ع الستة أيوب بن موسى بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية أبو موسى المكي روى عن نافع ومكحول وحميد بن نافع وسعيد المقبري والزهري ومحمد بن كعب القرظي وأبيه موسى وجده سعيد بن العاص ولم يدركه وجماعة وعنه يحيى بن سعيد وهو من أقرانه وشعبة والسفيانان والليث وابن جريج وعمرو بن الحارث ومالك وابن إسحاق وهشام بن حسان وغيرهم قال البخاري عن بن المديني له نحو أربعين حديثا وقال أحمد وابن معين وأبو زرعة والنسائي والعجلي وابن سعد ثقة زاد أحمد ليس به بأس وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال الدارقطني أيوب هو بن عم إسماعيل بن أمية ثقتان وقال بن عيينة كان أيوب أفقههما قال خليفة مات سنة 132 وقيل غير ذلك قلت وقال بن حبان في الثقات مات في حبس داود بن على مع إسماعيل بن أمية وقال الآجري عن أبي داود ثقة وذكره بن المديني في الطبقة الثالثة من أصحاب نافع وشذ الأزدي فقال لا يقوم إسناد حديثه ولا عبرة بقول الأزدي وقال بن عبد البر كان ثقة حافظا

[758] د أبي داود أيوب بن موسى أو موسى بن أيوب عن رجل من قومه عن عقبة بن عامر في التسبيح في الركوع وعنه الليث هكذا على الشك ورواه بن المبارك وغيره عن موسى بن أيوب عن عمه إياس عامر عن عقبة من غير شك وهو الصواب وسيأتي في الميم

[759] د أبي داود أيوب بن موسى ويقال بن محمد ويقال بن سليمان أبو كعب السعدي البلقاوي روى عن سليمان بن حبيب المحاربي وعن الدراوردي وهو من أقرانه وعنه أبو الجماهر وحده قال وكان ثقة وروى له أبو داود حديثا واحدا في ترك المراء ووقع في روايته أيوب بن محمد ورواه أبو زرعة الدمشقي ويزيد بن محمد بن عبد الصمد وهارون بن أبي حميل وأبو حاتم وغيرهم عن أبي الجماهير فقالوا أيوب بن موسى قال بن عساكر وهو الصواب

[760] خ م س البخاري ومسلم والنسائي أيوب بن النجار بن زياد بن النجار الحنفي أبو إسماعيل اليمامي قاضيها روى عن يحيى بن أبي كثير وسعيد الجريري وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وابن عون وغيرهم وعنه قتيبة والناقد ومحمد بن المقري ونعيم بن حماد وأحمد بن حنبل وغيرهم قال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه شيخ ثقة رجل صالح عفيف وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة صدوق وكان يقول لم أسمع من يحيى بن أبي كثير إلا حديثا واحدا التقي آدم وموسى وقال أبو زرعة ثقة وقال عمر بن يونس اليمامي ثنا أيوب بن النجار وكان من أفضل أهل اليمامة وقال محمد بن مهران الرازي كان يقال أنه من الأبدال له في الصحيحين الحديث الذي ذكره بن معين قلت روينا في اللفظ للبرقاني قرأت على الإسماعيلي سمعت بن صاعد يقول أيوب بن النجار هو أيوب بن يحيى وكان النجار لقبا له وقال الآجري عن أبي داود كان من خيار الناس رجل صالح وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات وقال بن البرقي يمامي ضعيف جدا وكذا حكاه محمد بن وضاح عن أحمد بن صالح الكوفي نقلت ذلك من رجال البخاري للباجي

[761] ق بن ماجة أيوب بن هانئ الكوفي روى عن مسروق بن الأجدع في الأشربة وعنه بن جريج قال أبو حاتم شيخ صالح وقال الدارقطني يعتبر به قلت وقال بن معين ضعيف وقال بن عدي لا أعرفه وذكره بن حبان في الثقات

[762] تمييز أيوب بن هانئ بن أيوب الحنفي الكوفي روى عن سفيان الثوري وعنه محمد بن المنذر بن سعيد بن أبي الجهم وهو متأخر عن الذي قبله ذكر للتمييز قلت قرأت بخط الذهبي مجهول

[763] ت الترمذي أيوب بن واقد الكوفي أبو الحسن ويقال أبو سهل نزيل البصرة روى عن هشام بن عروة ومطر ومحمد بن عمرو وعثمان بن حكيم وعنه بشر بن معاذ العقدي والشاذكوني ومحمد بن أبي بكر المقدمي وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ضعيف الحديث وقال الدوري وابن الجنيد عن بن معين ليس بثقة زاد الدوري عنه كان يحدث عن مغيرة عن إبراهيم كان يكره بيع القرد وقال البخاري حديثه ليس بالمعروف منكر الحديث وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال الترمذي بعد سياقه حديثه من نزل على قوم فلا يصومن تطوعا إلا بأذنهم هذا حديث منكر لا نعرف أحدا من الثقات رواه عن هشام بن عروة وليس له عند الترمذي غيره قلت وقال الدارقطني متروك الحديث وقال بن حبان يروي المناكير عن المشاهير حتى يسبق إلى القلب أنه كان يتعمدها لا يجوز الاحتجاج بخبره ونقل بن الجوزي عن أبي حاتم والنسائي ضعيف

[764] أيوب بن يحيى في أيوب بن النجار

[765] س النسائي أيوب رجل من أهل الشام روى عن القاسم بن عبد الرحمن وعنه زيد بن أبي أنيسة روى له النسائي حديثا واحدا في المحافظة على أربع ركعات بعد الظهر قلت وذكره بن حبان في الثقات وقرأت بخط الذهبي لا يعرف

[766] قد أبي داود في القدر أيوب غير منسوب قال سمعت مكحولا يقول لغيلان لا يموت إلا مقتولا روى عنه محمد بن عبد الله بن المهاجر الشعيثي روى له أبو داود في كتاب القدر هذا الأثر الواحد قلت ويجوز أن يكون الذي قبله

[767] أيوب السختياني هو بن أبي تميمة

[768] أيوب أبو العلاء هو بن مسكين

آخر حرف الألف


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء