افتح القائمة الرئيسية

تهذيب التهذيب/حرف الشين المعجمة

تهذيب التهذيب
حرف الشين المعجمة
ابن حجر


حرف الشين المعجمة


من اسمه شاذ

[523] د س أبي داود والنسائي شاذ بن فياض اليشكري أبو عبيدة البصري واسمه هلال وشاذ لقب غلب عليه روى عن هشام الدستوائي وعمر بن إبراهيم العبدي وعكرمة بن عمار والثوري وشعبة وأبي هلال الراسبي وآخرين وعنه أبو داود وروى له هو والنسائي بواسطة والحسن بن أحمد بن حبيب الكرماني والحسن بن إسحاق المروزي وأبو موسى العنزي وأبو زرعة وأبو حاتم ويحيى بن معين وعمرو بن علي بن حرب الكرماني وإبراهيم الحربي وإبراهيم بن الجنيد وسمويه وعلي بن عبد العزيز البغوي ومعاذ بن المثنى وأبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق ثقة وقال البخاري وغيره مات سنة خمس وعشرين ومائتين قلت وقال مسلمة بن قاسم صاحب رقائق لا بأس به وقال الساجي صدوق عنده مناكير يرويها عن عمرو بن إبراهيم عن قتادة وقال بن حبان كان ممن يرفع المقلوبات ويقلب الأسانيد لا يشتغل بروايته كان محمد بن إسماعيل شديد الحمل عليه

[524] ل أبي داود في المسائل شاذ بن يحيى الواسطي روى عن يزيد بن هارون ووكيع وعنه عباس العنبري وأحمد بن سنان القطان وأبو بكر الأعين ومحمد بن عيسى بن السكن المعروف بابن أبي قماش وعباس بن عبد الله الترقفي وغيرهم قال أبو داود سمعت أحمد قيل له شاذ بن يحيى قال عرفته وذكره بخير قلت وقال مسلمة في كتابه شاذ بن يحيى خراساني مجهول فلا أدري هو ذا أو غيره

من اسمه شاذان

[525] شاذان البصري الأسود بن عامر تقدم

[526] خ س البخاري والنسائي شاذان المروزي اسمه عبد العزيز بن عثمان يأتي

من اسمه شباب وشبابة

[527] خت البخاري في التعاليق شباب العصفري خليفة بن خياط

[528] ع الستة شبابة بن سوار الفزاري مولاهم أبو عمرو المدائني أصله من خراسان قيل اسمه مروان حكاه بن عدي روى عن حريز بن عثمان الرحبي وإسرائيل وشعبة وشيبان ويونس بن أبي إسحاق وابن أبي ذئب والليث وعبد العزيز الماجشون وورقاء ومحمد بن طلحة بن مصرف وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وعلي بن المديني ويحيى بن معين وإسحاق بن راهويه وعبد الله بن محمد المسندي وابنا أبي شيبة وأحمد بن الحسن بن خراش وأحمد بن أبي سريج الرازي وحجاج بن الشاعر وحجاج بن حمزة الخشابي والحسن بن الصباح البزار والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني والحسن بن علي الخلال وعمرو الناقد ومحمد بن رافع ومحمد بن عبد الرحيم البزاز ومحمود بن غيلان ومطر بن الفضل ويحيى بن بشر البلخي ويحيى بن موسى خت والفضل بن سهل الأعرج ومحمد بن حاتم بن ميمون ومحمد بن عبيد الله بن المنادي وأبو مسعود الرازي وعباس الدوري ومحمد بن عاصم الأصبهاني ويحيى بن أبي طالب وعبد الله بن روح المدائني وجماعة قال أحمد بن حنبل تركته لم اكتب عنه للارجاء قيل له يا أبا عبد الله وأبو معاوية قال شبابة كان داعية وقال زكريا الساجي صدوق يدعوا إلى الإرجاء كان أحمد يحمل عليه وقال بن خراش كان أحمد لا يرضاه وهو صدوق في الحديث وقال جعفر الطيالسي عن بن معين ثقة وقال عثمان الدارمي قلت ليحيى فشبابة في شعبة قال ثقة وسألت يحيى عن شاذان فقال لا بأس به قلت هو أحب إليك أم شبابة قال شبابة وقال بن الجنيد قلت ليحيى تفسير ورقاء عمن حملته قال كتبته عن شبابة وعن علي بن حفص وكان شبابة اجرأ عليها وجميعا ثقتان وقال يعقوب بن شيبة سمعت علي بن عبد الله وقيل له روى شبابة عن شعبة عن بكير عن عطاء عن عبد الرحمن بن يعمر في الدباء فقال على أي شيء تقدر أن تقول في ذاك يعني شبابة كان شيخا صدوقا إلا أنه كان يقول بالإرجاء ولا ينكر لرجل سمع من رجل ألفا أو ألفين أن يجيء بحديث غريب قال يعقوب وهذا حديث لم يبلغني أن أحدا رواه عن شعبة غير شبابة وقال بن سعد كان ثقة صالح الأمر في الحديث وكان مرجئا وقال العجلي كان يرى الإرجاء قيل له أليس الإيمان قولا وعملا فقال إذا قال فقد عمل وقال صالح بن أحمد العجلي قلت لأبي كان يحفظ الحديث قال نعم وقال البرذعي عن أبي زرعة كان يرى الإرجاء قيل له رجع عنه قال نعم وقال أبو حاتم صدوق يكتب حديثه ولا يحتج به وقال بن عدي إنما ذمه الناس للارجاء الذي كان فيه وأما في الحديث فلا بأس به كما قال بن المديني والذي أنكر عليه الخطأ ولعله حدث به حفظا قال أبو محمد بن قتيبة خرج إلى مكة وأقام بها إلى أن مات وقال البخاري يقال مات سنة 4 أو 255 وقال أبو موسى وغيره مات سنة 256 قلت وذكره بن حبان في الثقات وحكى الأقوال الثلاثة في وفاته وزاد لعشر مضين من جمادى الأولى وقال البخاري في تاريخه الأوسط والصغير مات سنة 6 وقال أبو بكر الأثرم عن أحمد بن حنبل كان يدعو إلى الإرجاء وحكى عنه قول اخبث من هذه الأقاويل قال إذا قال فقد عمل بجارحته وهذا قول خبيث ما سمعت أحدا يقوله قيل له كيف كتبت عنه قال كتبت عنه شيئا يسيرا قبل أن أعلم أنه يقول بهذا وقال عثمان بن أبي شيبة صدوق حسن العقل ثقة وقال أبو بكر محمد بن أحمد بن أبي الثلج حدثني أبو علي بن سختي المدائني حدثني رجل معروف من أهل المدائن قال رأيت في المنام رجلا نظيف الثوب حسن الهيئة فقال لي من أين أنت قلت من أهل المدائن قال من أهل الجانب الذي فيه شبابة قلت نعم قال فإني ادعوا الله فأمن علة دعائي اللهم أن كان شبابة يبغض أهل نبيك فاضربه الساعة بفالج قال فانتبهت وجئت إلى المدائن وقت الظهر وإذا الناس في هرج فقلت ما للناس فقالوا فلج شبابة في السحر ومات الساعة

من اسمه شباك وشبث

[529] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة شباك الضبي الكوفي الأعمى روى عن إبراهيم النخعي والشعبي وأبي الضحى وعنه مغيرة بن مقسم وفضيل بن غزوان ونهشل بن مجمع قال أحمد شيخ ثقة وقال عثمان الدارمي عن بن معين شباك أحب إلي وحماد يعني بن أبي سليمان ثقة وقال النسائي ثقة وذكر بن حبان في الثقات قلت وأخرج له النسائي في النكاح من السنن الكبرى ولم ينبه عليه المزي وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله قليل الحديث وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة شباك ثبت وذكره أبو إسحاق الحبال واللالكائي في رجال مسلم ولم يخرج له شيئا إنما جاء ذكره في حديث رواه حريز عن مغيرة قال سأل شباك إبراهيم فحدثنا عن علقمة عن عبد الله في لعن آكل الربا وقد نبه على ذلك الحافظ أبو علي الجياني وذكره الحاكم في علوم الحديث فيمن صح عنه أنه كان يدلس

[530] د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة شبث بن ربعي التميمي اليربوعي أبو عبد القدوس الكوفي روى عن حذيفة وعلي رضي الله تعالى عنهما وعنه محمد بن كعب القرظي وسليمان التيمي قال البخاري لا يعلم لمحمد بن كعب سماع من شبث وقال مسدد عن معمر عن أبيه عن أنس قال قال شبث أنا أول من حرر الحرورية قال رجل ما في هذا مدح وقال الدارقطني يقال أنه كان مؤذن سجاح ثم أسلم بعد ذلك وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء اخرجا له سؤال فاطمة خادما قلت وقال العجلي كان أول من أعان على قتل عثمان واعان على قتل الحسين وبئس الرجل هو وقال الساجي فيه نظر وقال بن الكلبي كان من أصحاب علي ثم صار الخوارج ثم تاب ورجع ثم حضر قتل الحسين وقال أبو العباس المبرد لما رجع بعض الخوراج مع بن عباس بقي منهم أربعة آلاف يصلي بهم بن الكواء وقالوا متى كان حرب فرئيسكم شبث ثم اجمعوا على عبد الله بن وهب الراسبي وقال المدائني ولي شرطة القباع بالكوفة انتهى والقباع هو الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي أخو عمر الشاعر كان واليا على الكوفة لعبد الله بن الزبير قبل أن يغلب عليها المختار وذكر بن مسكويه وغيره أنه كان أدرك الجاهلية وذكر أبو جعفر الطبري في تاريخه عن إسحاق بن يحيى بن طلحة قال لما أخرج المختار الكرسي الذي زعم أنه مثل السكينة في بني إسرائيل قال شبث يا معشر مضر لا تكفروا ضحوة قال فأخرجوه قال إسحاق إني لأرجو بها له قال وكان له بلاء حسن في قتال المختار وذكر بن سعد عن الأعمش قال شهدت جنازة شبث فذكر قصة

من اسمه شبل

[531] س النسائي شبل بن حامد ويقال بن خالد ويقال بن خليد ويقال بن معبد المزني روى عن عبد الله بن مالك الأوسي حديث الوليدة إذا زنت فاجلودها وعنه به عبيد الله بن عبد الله بن عتبة كذا رواه أصحاب الزهري عنه وخالفهم بن عيينة فروى عن الزهري عن عبد الله عن أبي هريرة وزيد بن خالد وشبل جميعا عن النبي ﷺ حديث العسيف ولم يتابع على ذلك رواه النسائي والترمذي وابن ماجة وقال النسائي والصواب الأول قال وحديث بن عيينة خطأ وروى البخاري حديث بن عيينة فاسقط منه شبلا قال الدوري عن بن معين ليست لشبل صحبة يقال أنه بن معبد ويقال بن خليد ويقال بن حامد وأهل مصر يقولون شبل بن حامد عن عبد الله بن مالك الأوسي عن النبي ﷺ وهذا عندي أشبه وقال بن أبي مريم سألته يعني بن معين عن شبل من هو فقال هو بن حامد وابن عيينة يخطىء فيه يقول شبل بن معبد يظنه الذي كان شهد على المغيرة قلت ليحيى ليس في هذا الحديث الذي رواه بن عيينة شبل قال لا قال والصواب شبل بن حامد وقال أبو حاتم ليس لشبل معنى في حديث الزهري قلت وفرق بن حبان في الثقات بين شبل بن خليد فذكره في الصحابة ولم يذكر له راويا وبين شبل بن حامد فذكره في التابعيين ووصفه بالرواية عن عبد الله بن مالك وأما شبل بن معبد الذي شهد على المغيرة وأشار إليه بن معين هنا فهو شبل بن معبد بن عبيد بن الحارث بن عمرو بن علي بن أسلم بن أحمس البجلي نسبه أبو جعفر الطبري في تاريخه وأبو أحمد العسكري في الصحابة قالا وهو أخو أبي بكرة لأمه قال العسكري ولا يصح سماعه من النبي ﷺ وقال أبو علي بن السكن يقال له صحبة وقال عبد البر لا ذكر له في الصحابة إلا في رواية بن عيينة وهو الذي عزل عثمان بن عفان أبا موسى الأشعري على يده وقال الدارقطني يعد في التابعين

[532] خ د س فق البخاري وأبي داود والنسائي وابن ماجة في التفسير شبل بن عباد المكي القاري روى عن أبي الطفيل وعبد الله بن كثير القاري وعباس بن سهل بن سعد الساعدي وزيد بن أسلم وأبي قزعة سويد بن حجير وعبد الله بن أبي نجيح وعمر بن أبي سليمان وعمرو بن دينار وأبي الزبير وغيرهم وعنه ابنه داود وسعد بن إبراهيم ومات قبله وابن المبارك وابن عيينة وإسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين وعبد الله بن زياد المكي رويا عنه القراءة وروح بن عبادة ويحيى بن أبي بكير الكرماني وأبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي وأبو نعيم وغيرهم قال أحمد وابن معين ثقة وقال أبو حاتم هو أحب إلي من ورقاء في بن أبي نجيح وقال الآجري عن أبي داود ثقة إلا أنه يرى القدر ذكر بعض المتأخر أنه مات سنة ثمان وأربعين ومائة قلت قرأت بخط الذهبي بن حذيفة إنما طلب العلم بعد الخمسين يعني وهو من أصحابه فيكون وفاة شبل بعد ذلك وذكره بن حبان في الثقات وقال الدارقطني ثقة

من اسمه شبيب

[533] ق ت بن ماجة والترمذي شبيب بن بشر ويقال بن عبد الله أبو بشر الحلبي الكوفي روى عن أنس وعكرمة وعنه إسرائيل وسعيد بن سالم القداح وأبو بكر الداهري وعنبسة بن عبد الرحمن القرشي وأحمد بن بشر الكوفي وأبو عاصم الضحاك بن مخلد قال الدوري عن بن معين ثقة قال ولم يرو عنه غير أبي عاصم وقال أبو حاتم لين الحديث حديثه حديث الشيوخ وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء كثيرا

[534] خ خد س البخاري وأبي داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي شبيب بن سعيد التميمي الحبطي أبو سعيد البصري روى عن أبان بن أبي عياش وروح بن القاسم ويونس بن يزيد الأيلي وغيره وعنه بن وهب ويحيى بن أيوب وزيد بن بشر الحضرمي وابنه أحمد بن شبيب قال بن المديني ثقة كان يختلف في تجارة إلى مصر وكتابه كتاب صحيح وقال أبو زرعة لا بأس به وقال أبو حاتم كان عنده كتب يونس بن زيد وهو صالح الحديث لا بأس به وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي ولشبيب نسخة الزهري عنده عن يونس عن الزهري أحاديث مستقيمة وحدث عنه بن وهب بأحاديث مناكير وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن يونس في تاريخ الغرباء مات بالبصرة سنة ست وثمانين ومائة فيما ذكره البخاري وقال الدارقطني ثقة ونقل بن خلفون توثيقه عن الذهلي ولما ذكره بن عدي وقال الكلام المتقدم قال بعده ولعل شبيبا لما قدم مصر في تجارته كتب عنه بن وهب من حفظه فغلط ووهم وأرجو أن لا يتعمد الكذب وإذا حدث عنه ابنه أحمد فكأنه شبيب آخر يعني يجود وقال الطبراني في الأوسط ثقة

[535] ت الترمذي شبيب بن شيبة بن عبد الله بن عمرو بن الأهتم واسمه سنان بن شمر بن سنان بن خالد بن منقر التميمي المنقري الأهتمي أبو معمر البصري الخطيب روى عن أبيه وابن عمه خالد بن صفوان بن الأهتم والحسن وابن سيرن وعطاء ومحمد بن المنكدر وهشام بن عروة وغيرهم وعنه أبناه عبد الرحيم وعبد الصمد والأصمعي ووكيع وعيسى بن يونس وأبو معاوية وأبو بدر شجاع بن الوليد وجبارة بن مغلس ومسلم بن إبراهيم ويحيى بن يحيى النيسابوري وغيرهم قال الدوري عن بن معين ليس بثقة وقال أبو زرعة وأبو حاتم ليس بالقوي وقال أبو داود ليس بشيء وقال النسائي والدارقطني والبرقاني ضعيف وقال صالح بن محمد البغدادي صالح الحديث وقال الساجي صدوق يهم وقال بن المبارك خذوا عنه فإنه أشرف من أن يكذب وقال بن عدي إنما قيل له الخطيب لفصاحته وكان ينادم خلقاء بني أمية وله أحاديث غير ما ذكرت وأرجو أنه لا يتعمد الكذب بل لعله يهم في بعض الشيء وقال الأصمعي كان شبيب رجلا شريفا يفزع إليه أهل البصرة في حوائجهم له في الترمذي حديث واحد في تعليم والد عمران بن حصين حين أسلم اللهم ألهمني رشدي وأعوذ بك من شر نفسي وقال حسن غريب قلت وقال بن حبان كان من فصحاء الناس ودهاتهم في زمانه وكان يهم في الأخبار ويخطىء إذا روى غير الأشعار لا يحتج بما انفرد به من الأخبار ولا يشتغل بما لا يتابع عليه من الآثار وكان يقال هو أعقل من بالبصرة وقال الدارقطني أيضا متروك وقال الصريفيني توفي في حدود السبعين ومائة

[536] د أبي داود شبيب بن شيبة شامي روى عن عثمان بن أبي سودة من أبي الدرداء في فضل العلم قاله محمد بن الوزير الدمشقي عن الوليد عن شبيب وقال عمرو بن عثمان عن الوليد عن شعيب بن رزيق عن عثمان وهو أشبه بالصواب

[537] د س أبي داود والنسائي شبيب بن عبد الملك التيمي البصري روى عن مقاتل بن حيان وخارجة بن مصعب وداود بن خيثمة وعنه معتمر بن سليمان قال أبو حاتم شيخ بصري وقع إلى خراسان وسمع التفسير من مقاتل بن حيان وليس به بأس صالح الحديث لا أعلم أحد حدث عنه غير معتمر وقال أبو زرعة صدوق وذكره بن حبان في كتاب الثقات قلت قال الذهبي لا يعرف ومعتمر بن سليمان أكبر منه

[538] ع الستة شبيب بن غرقدة السلمي ويقال البارقي الكوفي روى عن عروة البارقي وسليمان بن عمرو بن الأحوص وعبد الله بن شهاب الخولاني وجمرة بنت قحافة وغيرهم وعنه شعبة ومنصور بن المعتمر وزائدة وقيس بن الربيع والحسن بن عمارة وابن عيينة وأبو الأحوص وشريك قال أحمد وابن معين والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي كوفي تابعي ثقة في عداد الشيوخ وقال يعقوب بن سفيان ثقة ونقل بن خلفون عن بن نمير توثيقه

[539] د س أبي داود والنسائي شبيب بن نعيم ويقال بن أبي روح الوحاظي أبو روح الحمصي روى عن الأغر رجل له صحبة وعن أبي هريرة ويزيد بن خمير وعنه حريز بن عثمان وعبد الملك بن عمير وسنان بن قيس الشامي وجابر بن غانم السلفي قال الآجري عن أبي داود شيوخ حريز كلهم ثقات وذكره بن حبان في الثقات قلت نقل بن القطان عن بن الجارود قال قال محمد بن يحيى الذهلي هذا شعبة وعبد الملك بن عمير في جلالتهما يرويان عن شبيب أبي نوح قال بن القطان شبيب رجل لا تعرف له عدالة انتهى وإنما أراد الذهلي برواية شعبة عنه أنه روى حديثه لا أنه روى عنه مشافهة إذ رواية شعبة إنما هي عن عبد الملك عنه وذكره بن قانع في الصحابة وساق له حديثا عن النبي ﷺ وقد أخرج أحمد الحديث في مسنده من رواية شعبة عن عبد الملك عن شبيب عن رجل له صحبة وهو الصواب

من اسمه شبيل

[540] د أبي داود شبيل بن عزرة بن عمير الضبعي أبو عمرو البصري روى عن أنس وأبي جمرة نصر بن عمران الضبعي وشهر بن حوشب وغيرهم وعنه شعبة وجعفر بن سليمان الضبعي ومحمد بن الوليد الزبيدي وسعيد بن عامر الضبعي وغيرهم قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ روى له أبو داود حديثا واحدا حديث أنس مثل الجليس الصالح وكان من أئمة العربية وهو ختن قتادة قلت وقال بن حبان في كتاب روضة العقلاء كان من أفاضل أهل البصرة وقرائهم وقال المرزباني له مع أبي عمرو بن العلاء ويونس بن عبيد النحوي أخبار وله قصيدة طويلة معربة رواء أبو عبيدة واستشهد منها في كتاب العين بأبيات كثيرة وقيل أنه كان يروي رأي الخوارج ثم رجع عنه وأنشد له في كلا الأمرين شعرا وقال الجاحظ في كتاب البيان كان راوية خطيبا وشاعرا ناسبا وكان سبعين سنة رافضيا ثم تحول خارجيا وقال البلاذري لم يكن خارجيا وإنما كان يقول أشعارا في ذلك على سبيل التقية

[541] بخ البخاري في الأدب المفرد شبيل بن عوف بن أبي حية الأحمسي أبو الطفيل الكوفي والد الحارث والمغيرة وأخو مدرك بن عوف ويقال فيه شبل أدرك النبي ﷺ وشهد القادسية ويقال أدرك الجاهلية روى عن عمرو بن أبي جبيرة الأنصاري وأبي هريرة وعنه إسماعيل بن أبي خالد وحبيب بن عبد الله الأزدي قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت في التابعين وجزم بأنه أدرك الجاهلية وذكره جمع في الصحابة لادراكه وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث وقال بن أبي شيبة حدثنا عبد الرحمن عن بن أبي خالد عن شبيل بن عوف وكان أدرك الجاهلية وذكر بن مندة أنه روى عن أبيه وأن أباه أدرك الجاهلية

من اسمه شتير

[542] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة شتير بن شكل بن حميد العبسي أبو عيسى الكوفي روى عن أبيه وأمه وعلي وابن مسعود وحفصة وأم حبيبة أن كان محفوظا وغيرهم وعنه بلال بن يحيى وأبو الضحى والشعبي وعبد الله بن قيس قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال مات في ولاية بن الزبير وقال بن سعد توفي زمن مصعب وكان ثقة قليل الحديث وقال العجلي ثقة من أصحاب عبد الله وقال أبو موسى في ذيل الصحابة يقال أنه أدرك الجاهلية

[543] د أبي داود شتير بن نهار عن أبي هريرة حديث حسن الظن من العبادة وعنه محمد بن واسع فيما قاله حماد بن سلمة وقال غيره عن محمد بن واسع عن سمير بن نهار قال البخاري قال لي محمد بن بشار عن بن مهدي ليس أحد يقول شتير إلا حماد بن سلمة قال أبو نضرة كان من أوائل من قص في هذا المسجد قلت تقدم مبسوطا في سمير

من اسمه شجاع

[544] م د ق مسلم وأبي داود وابن ماجة شجاع بن مخلد الفلاس أبو الفضل البغوي نزيل بغداد روى عن إسماعيل بن عياش وابن علية وهشيم ووكيع وابن عيينة ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وعبيدة بن سليمان وحسين بن علي الجعفي وغيرهم وعنه مسلم وأبو داود وابن ماجة وإبراهيم الحربي ومحمد بن عبد الله بن المنادى وموسى بن هارون الحمال ومحمد بن عبدوس بن كامل السراج وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وأبو القاسم البغوي وغيرهم قال بن معين أعرفه ليس به بأس نعم الشيخ ثقة وقال إبراهيم الحربي حدثني شجاع بن مخلد ولم نكتب ها هنا عن أحد خير منه وذكره بن حبان في الثقات وقال هارون الحمال ولد سنة 155 وقال الحسين بن فهم ثقة ثبت توفي ببغداد في صفر سنة خمس وثلاثين ومائتين وفيها أرخه مطين قلت وابن قانع وقال ثقة ثبت وقال أبو زرعة ثقة وقال أحمد كان ثقة وكان كتابه صحيحا حكاه اللالكائي وقال الخطيب له تفسير وذكره العقيلي في الضعفاء وأورد له عن أبي عاصم عن سفيان عن عمار الدهني عن سعيد بن جبير عن بن عباس مرفوعا كرسيه موضع القدمين والعرش لا يقدر قدره رواه الرمادي والكجي عن أبي عاصم فلم يرفعاه وكذا رواه بن مهدي ووكيع عن سفيان موقوفا

[545] عخ البخاري في خلق افعال العباد شجاع بن أبي نصر البلخي أبو نعيم المقري روى عن أبي الأشهب العطاردي والأعمش وأبي عمرو بن العلاء وغيرهم وعنه هارون الحمال وسريج بن يونس ويحيى بن أيوب المقابري والحسن بن عرفة وغيرهم قال أبي عبيد القاسم بن سلام ثنا شجاع بن أبي نصر وكان صدوقا مأمونا وذكره بن حبان في الثقات

[546] ع الستة شجاع بن الوليد بن قيس السكوني أبو بدر الكوفي روى عن الأعمش وموسى بن عقبة وهاشم بن هاشم بن عتبة وعمر بن محمد بن زيد العمري وأبي خالد الدالاني وزياد بن خيثمة وزهير بن معاوية وغيرهم وعنه بقية بن الوليد ومات قبله وأحمد وإسحاق ويحيى بن معين وعلي بن المديني وهارون الحمال ومحمد بن عبد الرحيم البزار وابنه أبو همام الوليد بن شجاع ونصر بن علي الجهضمي وأبو خيثمة زهير بن حرب وأحمد بن منيع ومحمد بن عبيد الله بن المنادي وأبو بكر الصغاني وعبد الله بن أيوب المخرمي ويحيى بن أبي طالب بن الزبرقان وعبد الله بن روح المدائني وإدريس بن جعفر العطار وغيرهم قال وكيع سمعت سفيان يقول ليس بالكوفة أعبد منه وقال أحمد عن أبي نعيم لقيت سفيان بمكة فكان أول شيء سألني كيف شجاع وقال أحمد بن حنبل كنت مع يحيى بن معين فلقى أبا بدر فقال له اتق الله يا شيخ وأنظر هذه الأحاديث لا يكون ابنك يعطيك قال أبو عبد الله فاستحييت وتنحيت ناحية وقال المروزي فقلت لأحمد ثقة هو قال أرجو أن يكون صدوقا وقال حنبل قال أبو عبد الله كان أبو بدر شيخا صالحا صدوقا كتبنا عنه قديما قال ولقيه بن معين يوما فقال له يا كذاب فقال له الشيخ أن كنت كذابا وإلا فهتكك الله قال أبو عبد الله فاظن دعوة الشيخ أدركته وقال بن خراش عن محمد بن عبد الله المخرمي سئل وكيع عنه فقال كان جارنا ها هنا ما عرفناه بعطاء بن السائب ولا المغير وقال بن أبي خيثمة عن بن معين شجاع بن الوليد ثقة وقال العجلي كوفي ليس به بأس وقال أبو حاتم عبد الله بن بكر السهمي أحب إلي منه وهو شيخ ليس بالمتين لا يحتج بحديثه وقال مطين مات سنة ثلاث ومائتين وقال بن سعد مات سنة أربع ومائتين في رمضان وكان ورعا كثير الصلاة وقال أحمد بن كامل مات سنة خمس ومائتين قلت وقال أبو زرعة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن إسماعيل بن أبي خالد ويحيى بن سعيد الأنصاري مات سنة 4 أو 205 وأرخه سنة خمس البخاري وإسحاق القراب والكلاباذي وغيرهم وقال أبو حاتم روى حديث قابوس في العرب وهو منكر وشجاع لين الحديث إلا أنه عن محمد بن عمرو بن علقمة روى أحاديث صحاحا ونقل بن خلفون عن بن نمير توثيقه

[547] خ البخاري شجاع بن الوليد أبو الليث البخاري المؤدب روى عن النضر بن محمد اليمامي وعبد الرزاق وأبي عبد الرحمن القرى وعبيد الله بن موسى وأبي نعيم وعنه البخاري وأحمد بن عبدة الآملي وسهل بن شاذويه البخاري قلت ليس له في الصحيح سوى حديث واحد في المغازي

من اسمه شداد

[548] ع الستة شداد بن أوس بن ثابت الأنصاري البخاري أبو يعلى ويقال أبو عبد الرحمن المدني روى عن النبي ﷺ وعن كعب الأحبار وعنه أبناه يعلى ومحمد وبشير بن كعب العدوي وضمرة بن حبيب وعبير بن نفير وعبد الرحمن بن غنم ومحمود بن الربيع ومحمود بن لبيد وأبو الأشعث الصنعاني وأبو أسماء الرحبي وجماعة قال البخاري قال بعضهم شهد بدرا ولم يصح وقال بن البرقي كان أوس بن ثابت شهد بدرا واستشهد يوم أحد وتوفي شداد بن أوس بالشام وقال الطبراني أوس بن ثابت عتبى وهو أخو حسان ومر أبو شداد وقال عبادة بن الصامت شداد بن أوس من الذين أوتوا العلم وقال بن جوصاء عن محمد بن عبد الوهاب بن محمد بن عمر بن محمد بن شداد حدثني أبي عن أبيه عن جده فذكر قصة فيها توفي شداد سنة أربع وستين وقال بن سعد وغير واحد مات بالشام سنة 58 وهو بن خمس وسبعين سنة وقال بن عبد البر يقال مات سنة 41 ويقال سنة 64 قلت وقال بن حبان قبره ببيت المقدس ومات سنة 58 وقال أبو نعيم في الصحابة توفي بفلسطين أيام معاوية وعقبة ببيت المقدس

[549] بخ د ت ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي وابن ماجة شداد بن حي أبو حي الحمصي المؤذن روى عن ثوبان وذي مخبر بن أخي النجاشي وأبي هريرة وعنه يزيد بن شريح وشرحبيل بن مسلم وراشد بن سعد ذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد قلت قول المؤلف ذكره بن حبان في الثقات مجمل فإن بن حبان لم يذكره في التابعين وإنما قال في أتباع التابعين

[550] شداد بن حي أبو عبد الله من أهل الشام يروي عن نوف البكالي روى عنه مهاجر بن عمر والنبال وكذا قال البخاري في تاريخه الكبير فإن كان هو صاحب الترجمة فلم يذكر المؤلف نوفا في شيوخه ولا مهاجرا في الرواة عنه وإن كان غيره فلم يذكر بن حبان في الثقات أبا حي وينبغي حينئذ أن يذكر الراوي عن نوف للتمييز وقال العجلي أبو حي شامي تابعي ثقة

[551] م صد ت س مسلم وأبي داود في فضائل الأنصار والترمذي والنسائي شداد بن سعيد أبو طلحة الراسبي البصري روى عن أبي الوزاع جابر بن عمرو وسعيد الجريري وعبيد الله بن أبي بكر بن أنس وغيلان بن جرير وقتادة ومعاوية بن قرة وغيرهم وعنه حيي بن عمارة وابن علية وزيد بن الحباب وبدل بن المحبر وروح بن أسلم وعلي بن نصر الجهضمي وابن المبارك ووكيع وأبو سعيد مولى بني هاشم وأبو الوليد الطيالسي ومسلم بن إبراهيم وغيرهم قال أحمد شيخ ثقة وقال بن معين ثقة وقال أبو خيثمة شداد بن سعيد ثقة وقال البخاري ضعفه عبد الصمد بن عبد الوارث وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي لم أر له حديثا منكرا وأرجو أنه لا بأس به له في مسلم حديث واحد حديث أبي بردة عن أبيه في وضع ذنوب المسلمين على اليهود والنصارى قلت لكنه في الشواهد وقال العقيلي له غير حديث لا يتابع عليه وقال بن حبان في الثقات في الطبقة الرابعة وربما أخطأ وكان قد ذكره قبل الطبقة الثالثة فلم يقل هذه اللفظة وقال الدارقطني بصري يعتبر به وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال النسائي في الكنى أنا أحمد بن علي بن سعيد ثنا القواريري ثنا يوسف بن يزيد ثنا شداد بن سعيد أبو طلحة بصري ثقة وقال البزار ثقة

[552] شداد بن أبي العالية الثوري مولاهم يكنى أبا الفرات روى عن أبي داود الأحمري روى عنه أبو حباب التيمي وسفيان الثوري وفضيل بن غزوان ذكره البخاري وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات وقع ذكره في أثر علقه البخاري وجاء موصولا من طريقه

[553] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة شداد بن عبد الله القرشي أبو عمار الدمشقي مولى معاوية بن أبي سفيان روى عن أبي هريرة وشداد بن أوس وعمرو بن عبسة ووائلة وأبي إمامة وعوف بن مالك وأبي قرصافة وأنس وعبد الله بن فروخ وأبي أسماء الرحبي وغيرهم وعنه الأوزاعي وعكرمة بن عمار وعوف الأعرابي والنهاس بن قهم وغرهم قال عكرمة بن عمار ثنا شداد أبو عمار وقد لقي أبا إمامة ووائلة وصحب أنسا إلى الشام وأثنى عليه فضلا وخيرا وقال يحيى بن أبي كثير ثنا شداد بن عبد الله وكان مرضيا وقال العجلي وأبو حاتم والدارقطني ثقة وقال عثمان الدارمي وابن الجنيد عن بن معين ليس به بأس وكذا قال النسائي وقال صالح صدوق لم يسمع من أبي هريرة ولا من عوف بن مالك قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يعقوب بن سفيان ثقة

[554] شداد بن أبي عمرو بن حماس بن عمرو الليثي المدني روى عن أبيه وعنه أبو اليمان الرحال المدني ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا للنساء وسط الطريق قلت قال الدارقطني في العلل لا يعرف فيمن يروي عنه الحديث وأبوه معروف وقال بن الذهبي لا يعرف هو ولا الراوي عنه

[555] عخ البخاري في افعال العباد شداد بن معقل الكوفي روى عن بن مسعود وعنه عبد العزيز بن رفيع والمسيب بن رافع روى له البخاري في خلق افعال العباد وله ذكر في الصحيح في حديث عبد العزيز بن رفيع قال دخلت أنا وشداد بن معقل على بن عباس فقال ما ترك رسول الله ﷺ إلا ما بين هذين اللوحين وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال أنه أسدى وكذا قال بن سعد وزاد روى عن علي وعبد الله وكان قليل الحديث

[556] س النسائي شداد بن الهاد الليثي المدني قيل اسمه أسامة ولقبه شداد واسم الهاد عمرو وقال خليفة اسم الهاد أسامة بن عمرو بن عبد الله بن جابر بن بشر بن عتوارة بن عامر بن مالك بن ليث بن بكر روى عن النبي ﷺ وعن بن مسعود وعنه ابنه عبد الله وعبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار وإبراهيم بن محمد بن طلحة قال الآجري عن أبي داود قد روى وما أدري وقال غيره كان سلفا لرسول الله ﷺ ولأبي بكر كانت تحته سلمى بنت عميس وهي أخت ميمونة بنت الحارث لأمها سكن المدينة ثم تحول إلى الكوفة قلت وقال البخاري له صحبة وذكره بن سعد فيمن شهد الخندق

[557] شداد مولى عياض بن عامر بن الأسلع العامري الجزري روى عن بلال المؤذن ولم يدركه قاله أبو داود وعن أبي هريرة ووابصة بن معبد وسالم بن وابصة روى عنه جعفر بن برقان ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الذهبي لا يعرف

من اسمه شراحيل

[558] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة شراحيل بن آدة أبو الأشعث الصنعاني ويقال شراحيل بن شرحبيل بن كليب بن آدة ويقال شراحيل بن كليب ويقال شراحيل بن شراحيل ويقال شرحبيل بن شرحبيل وهو من صنعاء الشام وقيل من صنعاء اليمن روى عن شداد بن أوس وثوبان وأوس بن أوس الثقفي وعبادة بن الصامت وأبي هريرة والنعمان بن بشير وعبد الله بن عمرو بن العاص ومرة بن كعب أو كعب بن مرة وأبي ثعلبة الخشني وأبي أسماء الرحبي وغيرهم وعنه أبو قلابة الجرمي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر ومسلم بن يسار المكي وحسان بن عطية وراشد بن داود ويحيى بن الحارث الذماري وغيرهم قال العجلي شامي تابعي ثقة وذكره بن سعد في الطبقة الثانية من أهل اليمن وقال كان ينزل دمشق قال وتوفي زمن معاوية وقال دحيم شهد فتح دمشق وقال بن معين كان من الأبناء سكن دمشق وذكره بن حبان في الثقات قلت فقال شراحيل بن شرحبيل بن كليب بن آدة قال ومن قال شراحيل بن أدة فقد نسبه إلى جده وقال بن الجوزي روايته عن ثوبان منقطعة كذا قال

[559] م مسلم شراحيل بن مرثد ويقال بن عمرو أبو عثمان الصنعاني الشامي أدرك أبا بكر وشهد اليمامة وفتح دمشق وروى عن سلمان الفارسي وأبي الدرداء ومعاوية وأبي هريرة وكعب الأحبار وعنه راشد بن داود وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر ومسلم بن مشكم والوضين بن عطاء وأبو الأشعث الصنعاني روى له مسلم كذا قال صاحب الكمال قال المزي وإنما روى مسلم لأبي عثمان غير مسمى ولا منسوب وهو متأخر عن هذا وسيأتي في الكنى قلت وقال بن حبان في الثقات شراحيل بن مرثد أبو عثمان الصنعاني صاحب الفتوح يروي المراسيل روى عنه أهل الشام

[560] عخ مق دم البخاري في خلق افعال العباد ومسلم في المقدمة وأبي داود ومسلم شراحيل بن يزيد المعافري المصري روى عن أبي عبد الرحمن الحنبلي وأبي عثمان مسلم بن يسار الطنبذي وأبي علقمة الهاشمي ومحمد بن هدبة الصدفي وغيرهم وعنه أبو شريح عبد الرحمن بن شريح الإسكندراني وسعيد بن أبي أيوب وابن لهيعة وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس مات بعد العشرين وماية قلت

من اسمه شرحبيل

[561] ق بن ماجة شرحبيل بن حسنة هو بن عبد الله يأتي

[562] بخ د ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود وابن ماجة شرحبيل بن سعد أبو سعد الخطمي المدني مولى الأنصار روى عن زيد بن ثابت وأبي رافع وأبي هريرة وأبي سعيد والحسن بن علي وعويم بن ساعدة وابن عباس وابن عمر وجابر وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري وابن إسحاق وأبو الزناد وعمارة بن غزية ونظر بن خليفة ويزيد بن الهاد وابن أبي ذئب ومالك وكنى عنه والضحاك بن عثمان ومخول بن راشد وكناه وغيرهم وروى عنه عكرمة ومات قبله بمدة قال بشر بن عمر سألت مالكا عنه فقال ليس بثقة وقال يزيد بن هارون عن بن أبي ذئب أنا شرحبيل وهو شرحبيل وقد بينا لكم وقال بن المديني قلت لسفيان بن عيينة كان شرحبيل بن سعد يفتي قال نعم ولم يكن أحد أعلم بالمغازي والبدريين منه فاحتاج فكأنهم اتهموه وقال في موضع آخر عن سفيان لم يكن أحد أعلم بالبدريين منه وأصابته حاجة فكانوا يخافون إذا جاء إلى الرجل فلم يعطه أن يقول لم يشهد أبوك بدر وقال بن معين ليس بشيء ضعيف وقال أيضا كان أبو جابر البياضي كذابا وشرحبيل خير من ملأ الأرض مثله وقال مرة ضعيف يكتب حديثه وقال عمرو بن علي سمعت يحيى القطان قال قال رجل لابن إسحاق كيف حديث شرحبيل فقال واحد يحدث عن شرحبيل قال يحيى أتعجب من رجل يحدث عن أهل الكتاب وترغب عن شرحبيل وقال بن سعد كان شيخا قديما روى عن زيد بن ثابت وعامة الصحابة وبقي حتى اختلط واحتاج وله أحاديث وليس يحتج به وقال أبو زرعة لين وقال النسائي ضعيف وقال الدارقطني ضعيف يعتبر به وقال بن عدي له أحاديث وليست بالكثيرة وفي عامة ما يرويه نكارة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ثلاث وعشرين ومائة قلت وخرج بن خزيمة وابن حبان حديثه في صحيحيهما وقال حجاج الأعور عن بن أبي ذئب كان شرحبيل منهما وقال بن البرقي في باب من كان الأغلب عليه الضعف ويقال أن الرجل الذي روى عنه مالك حديث اصطدت بهسا في كتاب الحج شرحبيل بن سعد وهو يضعف وإنما ترك مالك تسميته لذلك وحكى مضر بن محمد عن بن معين أنه وثقه وقال بن المديني أتي لشرحبيل أكثر من مائة سنة وقال جويرية قلت له رأيت عليا قال نعم انتهى وفي سماعه من عويم بن ساعدة نظر لأن عويما مات في حياة رسول الله ﷺ ويقال في خلافة عمر رضي الله تعالى عنه

[563] س النسائي شرحبيل بن سعيد بن سعد بن عبادة الأنصاري الخزرجي روى عن أبيه وجده وعنه ابنه عمرو وعبد الله بن عقيل وذكره بن حبان في الثقات

[564] م 4 مسلم والأربعة شرحبيل بن السمط بن الأسود بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الكندي أبو يزيد ويقال أبو السمط الشامي مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ وعن عمر وسلمان وعمرو بن عبسة وعبادة بن الصامت وكعب بن مرة البهزي وغيرهم وعنه جبير بن نفير وسالم بن أبي الجعد وخالد بن يزيد الشامي وسليم بن عامر الخبائري وأبو عبيدة مرة بن عقبة بن نافع الفهري ومكحول وغيرهم قال بن سعد جاهلي إسلامي وفد إلى النبي ﷺ وشهد القادسية وافتتح حمص وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عامر الهوزني حضرت مع حبيب بن مسلمة جنازة شرحبيل وقال صاحب تاريخ حمص توفي لبسلمية سنة 36 بلغني أنه هاجر إلى المدينة زمن عمر وقال أبو داود مات شرحبيل بصفين وقال يزيد بن عبد ربه مات سنة 4 قلت له في البخاري ذكر في صلاة الخوف في أثر معلق ينبغي أن يعلم له علامته وقد نبهت على الأثر المذكور في ترجمة الأشتر النخعي في مالك بن الحارث من حرف الميم وجزم البخاري في تاريخه بان له صحبة وذكره بن حبان في الصحابة فقال كان عاملا على حمص ومات بها ثم أعاده في ثقات التابعين وقال الحاكم أبو أحمد له صحبة وذكره بن السكن وابن زبر في الصحابة وذكر خليفة أنه كان عاملا لمعاوية على حمص نحوا من عشرين سنة وقال بن عبد البر شهد صفين مع معاوية

[565] شرحبيل بن شريك بن شرحبيل صوابه شريك بن شرحبيل وسيأتي

[566] بخ م د ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي شرحبيل بن شريك المعافري الأجروي أبو محمد المصري روى عن أبي عبد الرحمن الحبلي وعبد الرحمن بن رافع التنوخي وعلي بن رباح والنعمان بن عامر وعنه حيوة بن شريح وسعيد بن أبي أيوب وبكر بن عمر المعافري وأبو هانئ الخولاني والليث وابن لهيعة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري في الأدب والباقون سوى بن ماجة إلا أن أبا داود سماه في روايته شرحبيل بن يزيد قاله في حديثه عن عبد الرحمن بن رافع عن عبد الله بن عمرو وما أبالي ما أتيت أن أنا شربت ترياقا قاله أبو داود عن عبيد الله القواريري عن المقري عن سعيد بن أبي أيوب عنه وقد رواه أبو بكر بن أبي شيبة وغير واحد عن المقري فقالوا شرحبيل بن شريك على الصواب وقال بن يونس شرحبيل بن عمرو بن شريك قلت أخشى أن يكون شرحبيل بن يزيد تصحيفا من شراحيل بن يزيد لأنه أيضا معافري ويروي عن عبد الرحمن بن رافع وغيره ويروي عن سعيد بن أبي أيوب وغيره كما تقدم ومن الجائز أن يكون الحديث عندهما جميعا فأما شرحبيل بن يزيد فإن كان محفوظا فلا يدري من هو وقال أبو الفتح الأزدي شرحبيل بن شريك ضعيف

[567] ق بن ماجة شرحبيل بن شفعة الرحبي ويقال العنسي الشامي أبو يزيد روى عن عتبة بن عبد السلمي وعمرو بن العاص وأبي عنبة الخولاني وشرحبيل بن حسنة وغيرهم وعنه حريز بن عثمان ذكره بن حبان في الثقات

[568] ق بن ماجة شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن قطن الغوثي وهو شرحبيل بن حسنة وحسنة قيل أنها أمه وقيل أنها تبنته هو وأخاه عبد الرحمن بن عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو واثلة حليف بني زهرة له صحبة روى عن النبي ﷺ عن عبادة بن الصامت وعنه ابنه ربيعة والد جعفر وعبد الرحمن بن غنم وأبو عبد الله الأشعري وغيرهم قال بن البرقي شرحبيل من مهاجرة الحبشة وكان واليا على الشام لعمر على ربع من ارباعها وتوفي بها سنة ثماني عشرة وهو بن سبع وستين سنة فيما يقال وقال العجلي حسنة أمه لها صحبة قلت وقال بن زبر هو الذي افتتح طبرية وقال بن يونس قدم رسولا إلى مصر وتوفي النبي ﷺ وهو بها وذكر بن أبي خيثمة أن عبد الرحمن بن حسنة ليس يصح أنه أخوه

[569] س النسائي شرحبيل بن مدرك الجعفي الكوفي روى عن أبيه وابن عباس وعبد الله بن نجى وعنه أبو أسامة ومحمد بن عبيد الطنافسي قال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت في الطبقة الثالثة وقال يروي عن أبيه عن بن عباس وزعم الصريفيني أن أبا داود روى له

[570] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة شرحبيل بن مسلم بن حامد الخولاني الشامي روى عن أبيه والمقدام بن معدي كرب وأبي الدرداء يقال مرسل وتميم الداري وثوبان وأبي إمامة وعتبة بن عبد وأبي عنبة الخولاني وعبد الله بن بسر وجبير بن نفير وروح بن زنباع وجماعة وعنه حريز بن عثمان وثور بن يزيد وإسماعيل بن عياش وعمر بن عبد الرحمن القيسي قال أحمد من ثقات الشاميين وقال بن معين ضعيف وقال العجلي ثقة وقال بن حبان في الثقات اختتن في ولاية عبد الملك بن مروان قلت وقال أدرك خمسة من الصحابة وقال الحاكم قال شرحبيل أدركت خمسة من الصحابة واثنين قد أكلا الدم وهما أبو عنبة وأبو فالح الأنماري ونقل بن خلفون عن بن نمير توثيقه

[571] د أبي داود شرحبيل بن يزيد المعافري قلت تقدم ذكره وخبره في ترجمة شرحبيل بن شريك فلم أكرره

[572] قد أبي داود في القدر شرقي البصري روى عن عكرمة عن بن عباس في تفسير قوله تعالى له معقبات الآية وعنه شعبة قال أبو حاتم ليس بحديثه بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت وفرق بينه وبين شرقي بن قطامي

من اسمه شريح

[573] س النسائي شريح بن أرطاة بن الحارث النخعي الكوفي روى عن عائشة في القبلة للصائم وعنه علقمة بن قيس وإبراهيم النخعي والحكم بن عتيبة قال أبو حاتم ليس له كثير رواية وذكره بن حبان في الثقات

[574] بخ س البخاري في الأدب المفرد والنسائي شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر الكندي أبو أمية الكوفي القاضي ويقال شريح بن شرحبيل ويقال بن شراحيل ويقال كان من أولاد الفرس الذين كانوا باليمن قال بن معين كان في زمن النبي ﷺ ولم يسمع منه استقضاه عمر على الكوفة وأقره علي وأقام على القضاء بها ستين سنة وقضى بالبصرة سنة روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن عمر وعلي وابن مسعود وعروة البارقي وعبد الرحمن بن أبي بكر وعنه أبو وائل والشعبي وقيس بن أبي حازم وابن سيرين وعبد العزيز بن رفيع وابن أبي صفية ومجاهد بن جبير وعطاء بن السائب وأنس بن سيرين وإبراهيم النخعي وغير واحد قال علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة حدثني أبي عن أبيه مقلوبة عن أبيه ميسرة عن أبيه شريح قال وليت القضاء لعمر وعثمان وعلي فمن بعدهم إلى أن استعفيت من الحجاج قال وكان له مائة وعشرون سنة وعاش بعد استعفائه سنة ثم مات وقال بن المديني ولي شريح البصرة سبع سنين زمن زياد وولي الكوفة ثلاثا وخمسين سنة قال علي ويقال تعلم العلم من معاذ وقال حنبل بن إسحاق عن بن معين شريح بن هانئ وشريح بن أرطاة وشريح القاضي أقدم منهما وهو ثقة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال أبو حصين كان شاعرا فائقا وكذا قال بن سيرين وزاد وكان تاجرا وكان كوسج وقال أبو إسحاق السبيعي عن هبيرة بن بريم أن عليا جمع الناس بالرحبة فقال إني مفارقكم فجعلوا يسألونه حتى تقدما عندهم ولم يبق إلا شريح فجثا على ركبتيه وجعل يسأله فقال له علي أذهب فأنت أقضى العرب وقال عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء أتانا زياد بن شريح فقضى فينا سنة لم يقض فينا مثله قبله ولا بعده قال أبو نعيم مات سنة ثمان وسبعين زمن مصعب بن الزبير وهو بن مائة وثمانين سنة بعدما عزل عن القضاء بسنتين وفيها أرخه غير واحد وقال خليفة وغيره سنة 85 وقال المدائني سنة 82 وقال علي بن عبد الله التميمي مات سنة 97 قال ويقال سنة 99 قلت علق البخاري في صحيحه جملة من أحكامه ولم يرقم له المزي سوى علامة الأدب المفرد وقال بن سعد توفي سنة 79 وكان ثقة وقال بن حبان في الثقات بقي على القضاء 75 سنة ما تعطل فيها إلا ثلاث سنين في فتنة بن الزبير ثم قال بعد تراجم شريح أبو أمية وليس بالقاضي يروي عن علي روى عنه أبو مكين وقال أبو نعيم في كتاب الصحابة ثنا أحمد بن جعفر بن أسلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي ثنا أبي عن أبيه عن شريح قال جاء إلى النبي ﷺ فأسلم ثم قال يا رسول الله إن لي أهل بيت ذوو عدد باليمن فقال له جيء بهم فجاء بهم إلى النبي ﷺ ورواه بن السكن من هذا الوجه في كتاب الصحابة وقال لم أجد له ما يدل على لقيه رسول الله ﷺ إلا هذا والله أعلم بصحته قال أبو نعيم وصحف بعض المتأخرين فقال توفي سنة 92 وإنما هو سنة 72

[575] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة شريح بن عبيد بن شريح بن عبد بن عريب الحضرمي المقرائي أبو الطيب وأبو الصواب الحمصي روى عن ثوبان وأبي الدرداء وأبي أمامة وعتبة بن عبد والعرباض بن سارية ومعاوية والمقدام بن معدي كرب والمقداد بن الأسود وعبد الرحمن بن عائذ وأبي مالك الأشعري وكثير بن مرة والزبير بن الوليد وعقبة بن عامر وغيرهم وروي عن سعد بن أبي وقاص والصعب بن جثامة وأبي ذر الغفاري وكعب الأحبار ولم يدركهم وعنه صفوان بن عمرو وضمرة بن ربيعة وضمضم بن زرعة ومعاوية بن صالح وثور بن يزيد وغيرهم قال العجلي شامي تابعي ثقة وقال دحيم من شيوخ حمص الكبار ثقة وقيل لمحمد بن عوف هل سمع من أبي الدرداء فقال لا فقيل له فسمع من أحد من أصحاب النبي ﷺ قال ما أظن ذلك وذلك لأنه لا يقول في شيء من ذلك سمعت وهو ثقة وقال الآجري عن أبي داود لم يدرك سعد بن مالك وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت في الطبقة الثالثة وذكر بن عساكر أنه وجدت شهادته في كتاب قضاء تاريخه سنة 108 وقال البخاري سمع معاوية وكذا قال بن ماكولا وزاد وفضالة بن عبيد وقال بن أبي حاتم في المراسيل عن أبيه لم يدرك أبا أمامة ولا المقدام ولا الحارث بن الحارث وهو عن أبي مالك الأشعري مرسل انتهى وإذا لم يدرك أبا أمامة الذي تأخرت وفاته فبالأولى أن لا يكون أدرك أبا الدرداء وأنى لكثير التعجب من المؤلف كيف جزم بأنه لم يدرك من سمى هنا ولم يذكر ذلك في المقداد وقد توفي قبل سعد بن أبي وقاص وكذا أبو الدرداء وأبو مالك الأشعري وغير واحد ممن أطلق روايته عنهم والله الموفق

[576] خ س البخاري والنسائي شريح بن مسلمة التنوخي الكوفي روى عن إبراهيم بن يوسف بن أبي إسحاق السبيعي وشريك ومندل بن علي وعبد الله بن جعفر المديني وغيرهم وعنه أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ومحمد بن عمر بن الوليد الكندي وعبد الله بن أسامة العدوي وعبيد بن كثير العامري ومحمد بن أحمد بن عبد الله الزيات وأبو حاتم الرازي وقال صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي حاتم سمع منه أبي حديثا واحدا وقال مطين مات سنة اثنتين وعشرين ومائتين قلت وقال الدارقطني ثقة

[577] 4 الأربعة شريح بن النعمان الصائدي الكوفي روى عن علي وعنه ابنه سعيد وسعيد بن عمرو بن أشوع وأبو إسحاق السبيعي وقال كان رجل صدق وقيل أنه لم يسمع منه وإنما سمع من بن أشوع عنه قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه وعن هبيرة بن يريم قال ما أقربهما قلت يحتج بحديثهما قال لا هما شبه المجهولين وذكره بن حبان في الثقات روى له الأربعة حديثا واحدا في الأضحية قلت قال البخاري لما ذكر هذا الحديث لم يثبت رفعه وقال بن سعد كان قليل الحديث

[578] عخ خ م 4 البخاري في خلق أفعال العباد وفي الصحيح ومسلم والأربعة شريح بن هانئ بن يزيد بن نهيك أو الحارث بن كعب الحارث المذحجي أبو المقدام الكوفي أدرك النبي ﷺ ولم يره وروى عن أبيه وعمر وعلي وبلال وسعد وأبي هريرة وعائشة وعنه أبناه المقدام ومحمد والقاسم بن مخيمرة والشعبي والحكم بن عتيبة ومقاتل بن بشير ويونس بن أبي إسحاق وغيرهم ذكره بن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة وقال كان من أصحاب علي وشهد معه المشاهد وكان ثقة وله أحاديث وقتل بسجستان مع عبيد الله بن أبي بكرة وقال الحسن بن الحر عن القاسم بن مخيمرة ما رأيت أفضل منه وأثنى عليه خيرا وقال الأثرم قيل لأحمد شريح بن هانئ صحيح الحديث قال نعم هذا متقدم جدا وقال المروذي عن أحمد ثقة وقال بن معين والنسائي ثقة وقال بن خراش صدوق ذكره بن حبان في الثقات قال خليفة قتل مع بن أبي بكرة بسجستان سنة ثمان وسبعين قلت وكذا قال بن حبان وقال بن البرقي كان على شرطة علي رضي الله تعالى عنه وذكره مسلم في المخضرمين

[579] تمييز شريح بن هانئ الحارثي الأصغر كان بالموصل وهو من أولاد الذي قبله روى عن وهب بن منبه وشعيب الجبائي روى عنه أبو مسعود عبد الرحمن بن الحسن الزجاج الموصلي قال شبويه بن شاهويه عن شريك له كان حيا في هدم السور سنة خمس وثمانين ومائة

[580] شريح بن يزيد الحضرمي أبو حيوة الحمصي المؤذن المقري روى عن شعيب بن أبي حمزة وأرطاة بن المنذر وسعيد بن عبد العزيز وصفوان بن عمرو ومعان بن رفاعة وغيرهم وعنه ابنه حيوة وعمرو ويحيى ابنا عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار وكثير بن عبيد ويزيد بن عبد ربه وإسحاق بن راهويه ويعقوب بن إبراهيم الدورقي ومحمد بن مصفى وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال بن مطين مات سنة ثلاث ومائتين قلت وكذا أرخه البخاري عن يزيد بن عبد ربه

[581] خت البخاري في التعاليق شريح الحجازي له صحبة روى عنه عمرو بن دينار وأبو الزبير المكي قال البخاري في الصيد وقال شريح كل شيء في البحر مذبوح قلت وهو شريح بن هانئ أبو هانئ وصله البخاري في تاريخه ورواه الدارقطني مرفوعا وموقوفا والموقوف أصح

[582] شريح عن شيخ من بني زهرة عن الحارث بن عبد الرحمن بن أبي ذباب عن طلحة بن عبد الله عن النبي ﷺ قال لكل نبي في الجنة رفيق ورفيقي في الجنة عثمان رواه أبو عباس المحبوبي عن أبي عيسى الترمذي في الجامع عن أبي هشام عن يحيى بن يمان عن شريح هكذا رواه غير واحد عن الترمذي لم يقولوا عن شريح قال المزي وشريح زيادة لا معنى لها

من اسمه شريد وشريق

[583] بخ م د تم س ق البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة الشريد بن سويد الثقفي له صحبة وقيل أنه من حضرموت وعداده في ثقيف روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه عمرو وأبو سلمة بن عبد الرحمن وعمرو بن نافع الثقفي ويعقوب بن عاصم الثقفي بالشك في بعض الروايات قلت قال أبو نعيم أردفه النبي ﷺ وراءه وقيل اسمه مالك ووفد على النبي ﷺ فسماه الشريد وشهد بيعة الرضوان وعلق البخاري له حديثا في كتاب القرض بينته في ترجمة محمد بن عبد الله بن ميمون

[584] د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة شريق الهوزني الحمصي روى عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه أزهر بن عبد الله الحرازي ذكره بن حبان في الثقات قلت قال الذهبي لا يعرف

من اسمه شريك

[585] شريك بن حنبل العبسي الكوفي قال البخاري وقال بعضهم بن شرحبيل وهو وهم روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن علي روى عنه أبو إسحاق السبيعي وعمير بن تميم الثعلبي قال بن أبي حاتم عن أبيه ليست له صحبة ومن الناس من يدخله في المسند وذكره بن حبان في الثقات رويا له حديثا في الثوم قلت وقال من قال شريك بن حنبل فقد وهم عكس ما قال البخاري وقال صاحب الميزان لا يدري من هو وذكره بن سعد في التابعين وقال كان معروفا قليل الحديث وقال بن السكن روى عنه حديث واحد قيل فيه شريك عن النبي ﷺ وقيل شريك عن علي وقال العسكري لا تثبت له صحبة وأورد بن مندة حديثه وفيه التصريح بسماعه عن النبي ﷺ ثم ذكر أنه روى عنه عن علي وهو الصواب

[586] س النسائي شريك بن شهاب الحارثي البصري يروي عن أبي برزة الأسلمي وعنه الأزرق بن قيس روى له النسائي حديثا واحدا في الخوارج وقال شريك ليس بذاك المشهور قلت وذكره بن حبان في الثقات

[587] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة شريك بن عبد الله بن أبي شريك النخعي أبو عبد الله الكوفي القاضي روى عن زياد بن علاقة وأبي إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمير والعباس بن ذريح وإبراهيم بن جرير العجلي وإسماعيل بن أبي خالد والركين بن الربيع وأبي فزارة راشد بن كيسان وخصيفة وعاصم بن سليمان الأحول وسماك بن حرب والأعمش ومنصور وزبيد اليامي وعاصم بن بهدلة وعاصم بن كليب وعبد العزيز بن رفيع والمقدام بن شريح وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر وعمارة بن القعقاع وعمار الدهني وعطاء بن السائب وخلق وعنه بن مهدي ووكيع ويحيى بن آدم ويونس بن محمد المؤدب والفضل بن موسى السيناني وعبد السلام بن حرب وهشيم وأبو النضر هاشم بن القاسم وأبو أحمد الزبيري وإسحاق الأزرق والأسود بن عامر شاذان وأبو أسامة وحسين بن محمد المروذي وحجاج بن محمد وإسحاق بن عيسى بن الطباع وحاتم بن إسماعيل ويعقوب بن إبراهيم بن سعد وزيد بن هارون وأبو نعيم وأبو غسان النهدي وابنا أبي شيبة وعلي بن حجر ومحمد بن الصباح الدولابي ومحمد بن الطفيل النخعي وقتيبة بن سعيد ومحمد بن سليمان لوين وابنه عبد الرحمن بن شريك وخلق من أواخرهم عباد بن يعقوب الرواجني وحدث عنه محمد بن إسحاق وسلمة بن تمام الشقري وغيرهما من شيوخه وقال صالح بن أحمد عن أبيه سمع شريك من أبي إسحاق قديما وشريك في أبي إسحاق أثبت من زهير وإسرائيل وزكريا وقال يزيد بن الهيثم عن بن معين شريك ثقة وهو أحب إلي من أبي الأحوص وجرير وهو يروي عن قوم لم يرو عنهم سفيان الثوري قال بن معين ولم يكن شريك عند يحيى يعني القطان بشيء وهو ثقة ثقة وقال أبو يعلى قلت لابن معين أيما أحب إليك جرير أو شريك قال جرير قلت فشريك أو أبو الأحوص قال شريك ثم قال شريك ثقة إلا أنه لا يتقن ويغلط ويذهب بنفسه على سفيان وشعبة وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين شريك أحب إليك في أبي إسحاق أو إسرائيل قال شريك أحب إلي وهو أقدم قلت شريك أحب إليك في منصور أو أبو الأحوص فقال شريك أعلم به وقال معاوية بن صالح عن بن معين شريك صدوق ثقة إلا أنه إذا خالف فغيره أحب إلينا منه قال معاوية وسمعت أحمد بن حنبل يقول شبيها بذلك وقال عمرو بن علي كان يحيى لا يحدث عنه وكان عبد الرحمن يحدث عنه وقال عبد الجبار بن محمد الخطابي عن يحيى بن سعيد ما زال مخلطا وقال العجلي كوفي ثقة وكان حسن الحديث وكان أروى الناس عنه إسحاق الأزرق وقال علي بن حكيم عن وكيع لم يكن أحد أروى عن الكوفيين من شريك وقال عيسى بن يونس ما رأيت أحدا قط أورع في علمه من شريك وقال بن المبارك شريك أعلم بحديث الكوفيين من الثوري وقال بن المديني شريك أعلم من إسرائيل وإسرائيل أقل خطأ منه وقال يعقوب بن شيبة شريك صدوق ثقة سيء الحفظ جدا وقال الجوزجاني شريك سيء الحفظ مضطرب الحديث مائل وقال بن أبي حاتم قلت لأبي زرعة شريك يحتج بحديثه قال كان كثير الخطأ صاحب حديث وهو يغلط أحيانا فقال له فضلك الصائغ أنه حدث بواسط بأحاديث بواطيل فقال أبو زرعة لا تقل بواطيل قال عبد الرحمن وسألت أبي عن شريك وأبي الأحوص أيهما أحب إليك قال شريك وقد كان له أغاليط وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي في بعض ما لم أتكلم عليه من حديثه مما أمليت بعض الإنكار والغالب على حديثه الصحة والاستواء والذي يقع في حديثه من النكرة إنما أتى به من سوء حفظه لا أنه يتعمد شيئا مما يستحق أن ينسب فيه إلى شيء من الضعف قال أحمد بن حنبل ولد شريك سنة 9 ومات سنة سبع وسبعين ومائة وكذا أرخه غير واحد قلت منهم بن سعد وقال كان ثقة مأمونا كثير الحديث وكان يغلط وقال إبراهيم بن سعيد الجوهري أخطأ في أربعمائة حديث وقال بن المثنى ما رأيت يحيى ولا عبد الرحمن حدثنا عنه بشيء وقال محمد بن يحيى بن سعيد عن أبيه رأيت في أصول شريك تخليطا وقال أبو جعفر الطبري كان فقيها عالما وقال أبو داود ثقة يخطئ على الأعمش زهير فوقه وإسرائيل أصح حديثا منه وأبو بكر بن عياش بعده وقال بن حبان في الثقات ولي القضاء بواسط سنة 155 ثم ولي الكوفة بعد ومات بها سنة 7 أو 88 وكان في آخر أمره يخطئ فيما روى تغير عليه وحفظه فسماع المتقدمين منه ليس فيه تخليط وسماع المتأخرين منه بالكوفة فيه أوهام كثيرة وقال العجلي بعدما ذكر أنه ثقة إلى آخره وكان صحيح القضاء ومن سمع منه قديما فحديثه صحيح ومن سمع منه بعدما ولي القضاء ففي سماعه بعض الاختلاط وقال إبراهيم الحربي كان ثقة وقال محمد بن يحيى الذهلي كان نبيلا وقال صالح جزرة صدوق ولما ولي القضاء اضطرب حفظه وقال أبو نعيم لو لم يكن عنده علم لكان يؤتى لعقله وقال محمد بن عيسى رأيت شريكا قد أثر السجود في جبهته وقال بن عيينة كان احضر جوابا وقال منصور بن أبي مزاحم سمعت شريكا يقول ترك الجواب في موضعه اذابة القلب وقال النسائي في موضع آخر ليس بالقوي وكذا قال الدارقطني وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه حسن بن صالح أثبت من شريك كان شريك لا يبالي كيف حدث وقال معاوية بن صالح سألت أحمد بن حنبل عنه فقال كان عاقلا صدوقا محدثا شديدا على أهل الريب والبدع قديم السماع من أبي إسحاق قلت إسرائيل أثبت منه قال نعم قلت يحتج به فقال لا تسألني عن رأيي في هذا وإنما يروي مسلم له في المتابعات وقال الساجي كان ينسب إلى التشيع المفرط وقد حكى عنه خلاف ذلك وكان فقيها وكان يقدم عليا على عثمان وقال يحيى بن معين قال شريك ليس يقدم عليا على أبي بكر وعمر أحد فيه خير وقال الأزدي كان صدوقا إلا أنه مائل عن القصد غالي المذهب سيء الحفظ كثير الوهم مضطرب الحديث وقال عبد الحق الإشبيلي كان يدلس قال بن القطان وكان مشهورا بالتدليس وأورد بن عدي في مناكيره عن منصور عن طلحة بن مصرف عن خيثمة عن عائشة أمرني رسول الله ﷺ أن أدخل امرأة على زوجها ولم يقض من مهرها شيئا وقال سفيان بن عبد الملك سألت بن المبارك عن حديث زيد بن ثابت أنه قال في البيع بالبراءة يبرأ من كل عيب فقال جاء به شريك على غير ما في كتابه ولم نجد له أصلا

[588] خ م د تم س ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة شريك بن عبد الله بن أبي نمر القرشي وقيل الليثي أبو عبد الله المدني روى عن أنس وسعيد بن المسيب وعبد الرحمن بن أبي عمرة وأبي سلمة بن عبد الرحمن وكريب وعكرمة وعطاء بن يسار وعبد الله بن أبي عتيق وعبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري وغيرهم وعنه سعيد المقبري وهو أكبر منه والثوري ومالك ومحمد بن جعفر بن أبي كثير وإسماعيل بن جعفر وسليمان بن بلال وعبد العزيز الدراوردي وزهير بن محمد التميمي وبن زياد وأبو ضمرة أنس بن عياض وغيرهم قال بن معين والنسائي ليس به بأس وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال بن عدي إذا روى عنه ثقة فلا بأس برواياته قال الواقدي توفي قبل خروج محمد بن عبد الله بن الحسن بعد سنة أربعين ومائة قلت وقال بن عبد البر مات سنة 44 وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال النسائي أيضا ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ وقال بن الجارود ليس به بأس وليس بالقوي وكان يحيى بن سعيد لا يحدث عنه قال الساجي كان يرى القدر

[589] بخ البخاري في الأدب المفرد شريك بن نملة الكوفي روى عن عمر وعلي رضي الله تعالى عنهما وعنه ابنه حكيم وابن ابنه الصعب بن حكيم وجابر بن عبد الله ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال وقيل بن تميلة

من اسمه شعبة

[590] ع الستة شعبة بن الحجاج بن الورد العتكي الأزدي مولاهم أبو بسطام الواسطي ثم البصري روى عن أبان بن تغلب وإبراهيم بن عامر بن مسعود وإبراهيم بن محمد بن المنتشر وإبراهيم بن مسلم الهجري وإبراهيم بن مهاجر وإبراهيم بن ميسرة وإبراهيم بن ميمون والأزرق بن قيس وإسماعيل بن أبي خالد وإسماعيل بن رجاء وإسماعيل بن سميع وإسماعيل بن عبد الرحمن السدي وإسماعيل بن علية وهو أصغر منه والأسود بن قيس وأشعث بن سوار وأشعث بن أبي الشعثاء وأشعث بن عبد الله بن جابر وأنس بن سيرين وأيوب بن أبي تميمة وأيوب بن موسى وبديل بن ميسرة وبريد بن أبي مريم وبسطام بن مسلم وبشير بن ثابت وبكير بن عطاء وبلال وبيان وتوبة العنبري وتوبة أبي صدقة وثابت البناني وثابت بن هرمز أبي المقدام وثوير بن أبي فاختة وجابر الجعفي وأبي صخرة جامع بن شداد وجبلة بن سحيم وجعدة بن أم هانئ وجعفر الصادق وجعفر بن أبي وحشية والجلاس وحاتم بن أبي صغيرة وحاضر بن أبي المهاجر وحبيب بن أبي ثابت وحبيب بن الزبير وحبيب بن زيد الأنصاري وحبيب بن الشهيد والحجاج بن عاصم وأبيه الحجاج بن الورد والحر بن الصباح وحرب بن شداد والحسن بن عمران وحسين المعلم وحصين بن عبد الرحمن والحكم بن عتيبة وحماد بن أبي سليمان وحمزة الضبي وحميد بن نافع وحميد بن هلال وحميد الطويل وحبان الأزدي وخالد الحذاء وخبيب بن عبد الرحمن وخليد بن جعفر وخليفة بن كعب بن أبي ذبيان وداود بن فراهيج وداود بن أبي هند وداود بن يزيد الأودي والربيع بن لوط وربيعة بن أبي عبد الرحمن والركين بن الربيع وزبيد اليامي وزكرياء بن أبي زائدة وزياد بن علاقة وزياد بن فياض وزياد بن مخراق وزيد بن الحواري وزيد بن محمد العمري وسعد بن إبراهيم وسعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة وسعيد بن أبي بردة وسعيد المقبري وسعيد بن مسروق الثوري وأبي مسلمة سعيد بن يزيد وسعيد الجريري وسفيان الثوري وهو من أقرانه وسفيان بن حسين وسلم بن عطية وسلمة بن كهيل وسليمان بن عبد الرحمن وسليمان الأعمش وسليمان التيمي وسليمان الشيباني وسماك بن حرب وسماك بن الوليد وسهيل بن أبي صالح وسوادة بن حنظلة وأبي قزعة سويد بن حجير وسويد بن عبيد وسيار بن سلامة وسيار أبي الحكم وشرقي البصري وشعيب بن الحبحاب وصالح بن درهم وصالح بن صالح بن حي وصدقة بن يسار وأبي سنان ضرار بن مرة وطارق بن عبد الرحمن البجلي وطلحة بن مصرف وأبي سفيان طلحة بن نافع وعاصم بن بهدلة وعاصم الأحول وعاصم بن عبيد الله وعاصم بن كليب وعامر الأحول وعباس الجريري وعبد الله بن بشر الخثعمي وعبد الله بن دينار وعبد الله بن أبي السفر وعبد الله بن صبيح وعبد الله بن عبد الله بن جبر وعبد الله بن عون وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد الله بن المختار وعبد الله بن أبي نجيح وعبد الله بن هانئ بن الشخير وعبد الله بن يزيد الصهباني وعبد الله بن يزيد النخعي وعبد الأعلى بن عامر وعبد الأكرم بن أبي حنيفة وعبد الحميد صاحب الزيادي وعبد الخالق بن سلمة وعبد ربه بن سعيد الأنصاري وعبد الرحمن بن الأصبهاني وأبي قيس عبد الرحمن بن ثروان وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد وعبد العزيز بن رفيع وعبد العزيز بن صهيب وعبد الملك بن عمير وعبد الملك بن ميسرة الزراد وعبد الوارث بن أبي حنيفة وعبدة بن أبي لبابة وعبيد الله بن أبي بكر بن أنس وعبيد الله بن عمر وعبيد الله بن أبي يزيد وعبيد أبي الحسن وعبيدة بن معتب وعتاب مولى هرمز وأبي حصين عثمان بن عصام وعثمان بن عبد الله بن موهب وعثمان بن غياث وعثمان البتي وعدي بن ثابت وعطاء بن السائب وعطاء بن أبي مسلم الخراساني وعطاء بن أبي ميمونة وعقبة بن حريث وعقيل بن طلحة وعكرمة بن عمار وعلقمة بن مرثد وعلي بن الأقمر وعلي بن بذمية وعلي بن زيد بن جدعان وعلي بن مدرك وعلي بن أبي الأسد وعمار بن عقبة العبسي وعمارة بن أبي حفصة وعمر بن سليمان العمري وعمر بن محمد بن زيد العمري وعمرو بن أبي حكيم وعمرو بن دينار وعمرو بن عامر وعمرو بن مرة وعمرو بن يحيى بن عمارة وعمران بن مسلم الجعفي وأبي جعفر عمير بن يزيد الخطمي والعوام بن حوشب وعوف الأعرابي وعون بن أبي جحيفة والعلاء بن عبد الرحمن والعلاء بن أخي شعيب بن خالد وعياض بن أبي خالد وعيينة بن عبد الرحمن بن جوشن وغالب التمار وغالب القطان وغيلان بن جامع وغيلان بن جرير وغيلان بن عبد الله الواسطي وفرات القزاز وفراس يحيى وفرقد السبخي وفضيل بن فضالة وفضيل بن ميسرة والقاسم بن أبي بزة والقاسم بن مهران وقتادة وقرة بن خالد وقيس بن مسلم وليث بن أبي سليم ومالك بن أنس وهو من أقرانه ومالك بن عرفطة ومجالد بن سعيد ومجزأة بن زاهر ومحارب بن دثار ومحل بن خليفة ومحمد بن إسحاق بن يسار ومحمد بن جحادة ومحمد بن زياد الجمحي وأبي رجاء محمد بن سيف الأزدي ومحمد بن عبد الله بن أبي يعقوب ومحمد بن عبد الجبار الأنصاري ومحمد بن عبد الرحمن بن سعيد بن زرارة ومحمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة وأبي الرجال محمد بن عبد الرحمن على خلاف فيه ومحمد بن عثمان بن عبد الله بن موهب ومحمد بن قيس الأسدي ومحمد بن أبي المجالد ويقال عبد الله ومحمد بن مرة وأبي الزبير محمد بن مسلم ومحمد المنكدر ومخارق بن خليفة الأحمسي ومخول بن راشد ومستمر بن الريان ومسعر بن كدام ومسلم بن يناق أبي الحسن ومسلم الأعور ومسلم القرى ومشاش البصري ومعاوية بن قرة ومعبد بن خالد ومغيرة بن مقسم ومغيرة بن النعمان والمقدام بن شريح ومنصور بن زاذان ومنصور بن عبد الرحمن الأشهلي ومنصور بن المعتمر والمنهال بن عمرو ومهاجر أبي الحسن وموسى بن أنس بن مالك وموسى بن أبي عارم وموسى بن عبد الله الجهني وموسى بن عبيدة الربذي وموسى بن أبي عثمان وميسرة بن حبيب والنعمان بن سالم ونعيم بن أبي هند وأبي عقيل هاشم بن هلال وهشام بن زيد بن أنس وهشام بن عروة وهشام الدستوائي وهو من أقرانه وواصل الأحدب وواقد بن محمد العمري وورقاء بن عمر اليشكري وهو من أقرانه والوليد بن حرب والوليد بن العيزار ويحيى بن أبي إسحاق الحضرمي ويحيى بن الحصين وأبي حيان يحيى بن سعيد بن حيان التيمي ويحيى بن سعيد الأنصاري وأبي بلج يحيى بن أبي سليم ويحيى بن عبد الله الجابر ويحيى بن عبيد البحراني ويحيى بن أبي كثير وأبي المعلى يحيى بن ميمون ويحيى بن هانئ بن عرة ويحيى بن يزيد الهنائي وأبي التياح يزيد بن حميد الضبعي ويزيد بن خمير الشامي ويزيد بن أبي زياد وأبي خالد يزيد بن عبد الرحمن الدالاني ويزيد أبي خالد ويزيد آخر ويزيد الرشك ويعقوب بن عطاء بن أبي رباح ويعلى بن عطاء ويونس بن خباب ويونس بن عبيد وأبي إسحاق السبيعي وأبي إسرائيل الحبشمي وأبي بكر بن أبي الجهم وأبي بكر بن حفص وأبي بكر بن محمد بن زيد العمري وأبي بكر بن المنكدر وأبي جعفر الفراء وأبي جعفر مؤذن مسجد العريان وأبي جمرة الضبعي وأبي الجودي الشامي وأبي الحسن وأبي حمزة الأزدي جارهم وأبي حمزة القصاب وأبي شعيب وأبي شمر الضعبي وأبي الضحاك وأبي عمران الجوني وأبي العنبس الأكبر وأبي العنبس الأصغر وأبي عون الثقفي وأبي فروة الهمداني وأبي الفيض الشامي وأبي المختار الأسدي وأبي المؤمل وأبي نعامة السعدي وأبي هاشم الرماني وأبي يعفور العبدي وشميسة العتكة وعنه أيوب والأعمش وسعد بن إبراهيم ومحمد بن إسحاق وهم من شيوخه وجرير بن حازم والثوري والحسن بن صالح وغيرهم من أقرانه ويحيى القطان وابن مهدي ووكيع وابن إدريس وابن المبارك ويزيد بن زريع وأبو داود وأبو الوليد الطيالسيان وابن علية وإبراهيم بن طهمان وأبو أسامة وشريك القاضي وعيسى بن يونس ومعاذ بن معاذ وهشيم ويزيد بن هارون وأبو عامر العقدي ومحمد بن جعفر وغندر ومحمد بن أبي عدي والنضر بن شميل وآدم بن أبي إياس وبدل بن المحبر وحجاج بن منهال وأبو عمر الحوضي وأبو زيد سعيد بن الربيع وسليمان بن حرب وأبو عاصم الضحاك بن مخلد النبيل وعاصم بن علي الواسطي وعفان وعمرو بن مرزوق وأبو نعيم والقعنبي ومسلم بن إبراهيم وعلي بن الجعد وآخرون قال أبو طالب عن أحمد شعبة أثبت في الحكم من الأعمش وأعلم بحديث الحكم ولولا شعبة ذهب حديث الحكم وشعبة أحسن حديثا من الثوري لم يكن في زمن شعبة مثله في الحديث ولا أحسن حديثا منه قسم له من هذا حظ وروى عن ثلاثين رجلا من أهل الكوفة لم يرو عنهم سفيان وقال محمد بن العباس النسائي سألت أبا عبد الله من أثبت شعبة أو سفيان فقال كان سفيان رجلا حافظا وكان رجلا صالحا وكان شعبة أثبت منه وأنقى رجلا وسمع من الحكم قبل سفيان بعشر سنين وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان شعبة أمة وحده في هذا الشأن يعني في الرجال وبصره بالحديث وتثبته وتنقيته للرجال وقال معمر كان قتادة يسأل شعبة عن حديثه وقال حماد بن زيد قال لنا أيوب الآن يقدم عليكم رجل من أهل واسط هو فارس في الحديث فخذوا عنه وقال أبو الوليد الطيالسي قال لي حماد بن سلمة إذا أردت الحديث فالزم شعبة وقال حماد بن زيد ما أبالي من خالفني إذا وافقني شعبة فإذا خالفني شعبة في شيء تركته وقال بن مهدي كان الثوري يقول شعبة أمير المؤمنين في الحديث وقال الثوري لسلم بن قتيبة ما فعل استأذنا شعبة وقال أبو قطن عن أبي حنيفة نعم حشو المصر هو وقال الشافعي لولا شعبة ما عرف الحديث بالعراق وقال أبو زيد الهروي قال شعبة لأن أنقطع أجب إلي من أن أقول لما لم أسمع سمعت وقال يزيد بن زريع كان شعبة من أصدق الناس في الحديث وقال أبو بحر البكراوي ما رأيت أعبد لله من شعبة لقد عبد الله حتى جف جلده على ظهره وقال مسلم بن إبراهيم ما دخلت على شعبة في وقت صلاة قط إلا رأيته قائما يصلي وقال النضر بن شميل ما رأيت أرحم بمسكين منه وقال قراد أبو نوح رأى علي شعبة قميصا فقال بكم أخذت هذا قلت بثمانية دراهم قال لي ويحك أما تتقى الله تلبس قميصا بثمانية إلا اشتريت قميصا بأربعة وتصدقت بأربعة قلت أنا مع قوم نتجمل لهم قال إيش نتجمل لهم وقال وكيع إني لأرجو أن يرفع الله لشعبة في الجنة درجات لذبه عن رسول الله ﷺ وقال يحيى القطان ما رأيت أحدا قط أحسن حديثا من شعبة وقال بن إدريس ما جعلت بينك وبين الرجال مثل شعبة وسفيان وقال بن المديني سألت يحيى بن سعيد أيما كان أحفظ للأحاديث الطوال سفيان أو شعبة فقال كان شعبة أمر فيها قال وسمعت يحيى يقول كان شعبة أعلم بالرجال فلان عن فلان وكان سفيان صاحب أبواب وقال أبو داود لما مات شعبة قال سفيان مات الحديث قيل لأبي داود هو أحسن حديثا من سفيان قال ليس في الدنيا أحسن حديثا من شعبة ومالك على قلته والزهري أحسن الناس حديثا وشعبة يخطئ فيما لا يضره ولا يعاب عليه يعني في الأسماء وقال بن سعد كان ثقة مأمونا ثبتا حجة صاحب حديث وقال العجلي ثقة ثبت في الحديث وكان يخطئ في أسماء الرجال قليلا وقال صالح جزرة أول من تكلم في الرجال شعبة ثم تبعه القطان ثم أحمد ويحيى وقال بن سعد توفي أول سنة 16 بالبصرة وقال أبو بكر بن منجويه ولد سنة 82 ومات سنة 16 وله 77 سنة وكان من سادات أهل زمانه حفظا وإتقانا وورعا وفضلا وهو أول من فتش بالعراق عن أمر المحدثين وجانب الضعفاء والمتروكين وصار علما يقتدى به وتبعه عليه بعده أهل العراق قلت هذا بعينه كلام بن حبان في الثقات نقله بن منجويه منه ولم يعزه إليه لكن عند بن حبان أن مولده سنة 83 وذكر بن أبي خيثمة أنه مات في جمادى الآخرة وأما ما تقدم من أنه كان يخطئ في الأسماء فقد قال الدارقطني في العلل كان شعبة يخطئ في أسماء الرجال كثيرا لتشاغله بحفظ المتون وقال صالح بن سليمان كان لشعبة إخوان يعالجان الصرف وكان شعبة يقول لأصحاب الحديث ويلكم الزموا السوق فإنما أنا عيال على اخوتي وقال بن معين كان شعبة صاحب نحو وشعر وقال الأصمعي لم نر أحدا أعلم بالشعر منه وقال بدل بن المحبر سمعت شعبة يقول تعلموا العربية فإنها تزيد في العقل وقال بن إدريس شعبة قبان المحدثين ولو استقبلت من أمري ما استدبرت ما لزمت غيره وقال أبو قطن ما رأيت شعبة ركع إلا ظننت أنه قد نسي وفي تاريخ بن أبي خيثمة قال شعبة ما رويت عن رجل حديثا إلا أتيته أكثر من مرة والذي رويت عنه عشرة أتيته أكثر من عشر مرار وقيل لابن عوف مالك لا تحدث عن فلان قال لأن أبا بسطام تركه وقال الحاكم شعبة إمام الأئمة في معرفة الحديث بالبصرة رأى أنس بن مالك وعمرو بن سلمة الصحابيين وسمع من أربعمائة من التابعين

[591] س النسائي شعبة بن دينار الكوفي روى عن عكرمة وأبي بردة وعنه السفيانان قال بن نمير ثقة وقال بن معين ليس به بأس ووثقه بن عيينة وذكره بن حبان في الثقات له في النسائي حديث واحد في العتق قلت وقال يعقوب بن سفيان كوفي لا بأس به وقال أبو نعيم ثقة

[592] د أبي داود شعبة بن دينار الهاشمي مولى بن عباس أبو عبد الله ويقال أبو يحيى المدني روى عن بن عباس وعنه بن أبي ذئب وصالح بن خوات بن صالح بن خوات وبكير بن الأشج وداود بن الحصين وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أرى به بأسا وقال الدوري عن بن معين ليس به بأس وهو أحب إلي من صالح مولى التوأمة قلت له ما كان مالك يقول فيه قال كان يقول ليس من القراء وقال بن أبي خيثمة عن بن معين لا يكتب حديثه وقال بشر بن عمر الزهراني سألت عنه مالكا فقال ليس بثقة وقال الجوزجاني والنسائي ليس بقوي وقال بن سعد له أحاديث كثيرة ولا يحتج به وقال بن عدي لم أجد له أنكر من حديث واحد فذكره من طريق الفضل بن المختار عن بن أبي ذئب عنه عن بن عباس مرفوعا الوضوء مما خرج وليس مما دخل وفي الإسناد الفضل بن المختار قال بن عدي لعل البلاء منه ثم قال لم أجد له حديثا منكرا فاحكم عليه بالضعف وأرجو أنه لا بأس به قال الواقدي مات في وسط خلافة هشام بن عبد الملك روى له أبو داود حديثا واحدا في الغسل قلت وقال العجلي جائز الحديث وقال أبو زرعة والساجي ضعيف وقال أبو حاتم ليس بالقوي وقال البخاري يتكلم فيه مالك ويحتمل منه وقال أبو الحسن بن القطان الفاسي قوله ويحتمل منه يعني من شعبة وليس هو ممن يترك حديثه قال ومالك لم يضعفه وإنما شح عليه بلفظه ثقة قلت هذا التأويل غير شائع بل لفظة ليس بثقة في الاصطلاح يوجب الضعف الشديد وقد قال بن حبان روى عن بن عباس ما لا أصل له حتى كأنه بن عباس آخر

من اسمه شعيب

[593] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة شعيب بن إسحاق بن عبد الرحمن بن عبد الله بن راشد الدمشقي الأموي مولى رملة بنت عثمان أصله من البصري روى عن أبيه وأبي حنيفة وتمذهب له وابن جريج والأوزاعي وسعيد بن أبي عروبة وعبيد الله بن عمرو وهشام بن عروة والثوري وغيرهم وعنه بن ابنه عبد الرحمن بن عبد الصمد بن شعيب وداود بن رشيد والحكم بن موسى وأبو النضر الفراديسي وعمرو بن عون وإبراهيم بن موسى الرازي وإسحاق بن راهويه وسويد بن سعيد وأبو كريب محمد بن العلاء وهشام بن عمار وغيرهم وحدث عنه الليث بن سعد وهو في عداد شيوخه قال أبو طالب عن أحمد ثقة ما أصح حديثه وأوثقه وقال أبو داود ثقة وهو مرجئ سمعت أحمد يقول سمع من سعيد بن أبي عروبة بآخر رمق وقال هشام بن عمار عن شعيب سمعت من سعيد سنة 144 وقال بن معين ودحيم والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق وقال الوليد بن مسلم رأيت الأوزاعي يقربه ويدنيه قال دحيم ولد سنة 18 ومات سنة 189 وكذا أرخه بن مصفى وزاد في رجب وفيها أرخه غير واحد ووقع في الكمال سنة 98 وهو وهم قلت وفي سنة 89 أرخه بن حبان في الثقات ونقل أبو الوليد الباجي عن أبي حاتم قال شعيب بن إسحاق ثقة مأمون

[594] د أبي داود شعيب بن أيوب بن زريق بن معبد بن شيطاء الصريفيني القاضي أصله من واسط وسكن صريفين بلدة بالقرب من بغداد روى عن يحيى بن سعيد القطان وأبي أسامة وعبد الله بن نمير ومعاوية بن هشام وزيد بن الحباب وغيرهم وعنه أبو داود حديثا واحدا وهو حديث عكرمة عن عقبة بن عامر قال نذرت أختي أن تمشي إلى البيت وهو في رواية بن داسة وغيره وروى عنه أيضا مطين وأبو بكر بن أبي داود وأبو بكر البزار وأبو بشر الدولابي وأبو نعيم بن عدي الجرجاني وأبو بكر أحمد بن عبد الله وكيل أبي صخرة وعبد الله بن عمر بن شوذب ومحمد بن إسحاق السراج والهيثم بن خلف وابن صاعد والمحاملي ومحمد بن مخلد وغيرهم قال بن أبي حاتم كتب إلي وإلى أبي وقال الآجري عن أبي داود إني لأخاف الله في الرواية عن شعيب بن أيوب وقال الدارقطني ثقة ولي القضاء وقال الخطيب بلغني أنه ولي القضاء بجند يسابور وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو الحسين مات بواسط سنة 261 قلت وحدث عنه د في الزهد بحديث آخر قال أبو سعد الماليني صريفين واسط نسب إليها شعيب بن أيوب بن زريق وكذا ذكر بن طاهر في الأنساب المتفقة فعلى هذا ليس هو من صريفين بغداد ولما ذكره بن حبان في الثقات قال كان على قضاء واسط يخطئ ويدلس كلما حدث جاء في حديثه من المناكير مدلسة وقال الحاكم ثقة مأمون

[595] شعيب بن بيان بن زياد بن ميمون الصفار البصري القسملي روى عن عمران القطان وشعبة وأبي ظلال وسلام بن مسكين وعنه أبو داود الحراني وإبراهيم بن المستمر العروقي وأحمد بن علي العمي ومحمد بن يزيد الأسفاطي ومهلب بن العلاء ومحمد بن موسى الكديمي وقال كتب عنه علي بن المديني روى له النسائي حديثا واحدا في الصلاة قلت وقال الجوزجاني له مناكير وقال العقيلي يحدث عن الثقات بالمناكير وكان يغلب على حديثه الوهم ذكره بن حبان في الثقات ولم ينسبه بل قال شعيب بن بيان يروي عن يزيد المزي عن الحسن وعنه عبد الله بن الحارث فما أدري هو ذا أم غيره

[596] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي شعيب بن الحبحاب الأزدي المعولي مولاهم أبو صالح البصري روى عن أنس وأبي العالية وإبراهيم النخعي وأبي قلابة وغيرهم وعنه أبناه أبو بكر وعبد السلام وسليمان التيمي ويونس بن عبيد وعبد الوارث بن سعيد والحمادان وهارون بن موسى النحوي وغيرهم قال أحمد والنسائي ثقة وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث مات سنة 3 ويقال سنة 131 وغسله أيوب قلت وذكره بن حبان في الثقات

[597] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي شعيب بن حرب المدائني أبو صالح البغدادي نزيل مكة روى عن جريز بن عثمان وعكرمة بن عمار وإسرائيل وأبان بن عبد الله البجلي وصخر بن جويرية ومالك بن مغول ومسعر وجماعة وعنه أحمد بن حنبل وأحمد بن أبي سريج وأحمد بن خالد الخلال وأيوب بن منصور ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وعلي بن بحر بن بري ويحيى بن أيوب المقابري وعلي بن محمد الطنافسي ومحمد بن عيسى بن حيان المدائني وغيرهم قال بن سعد كان من أبناء خراسان من أهل بغداد فتحول إلى المدائن فنزلها واعتزل بها وكا له فضل ثم خرج إلى مكة فنزلها إلى أن مات وقال عباس الدوري عن بن معين ثقة مأمون وكذا قال أبو حاتم وقال النسائي ثقة وقال أحمد بن حنبل حمل على نفسه من الورع قال أبو موسى محمد بن المثنى وغيره مات سنة 197 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من خيار عباد الله وقال الدارقطني والحاكم ثقة وكذا قال بن سعد قبل قوله وكان له فضل وقال العجلي ثقة رجل صالح قديم الموت وفي الضعفاء للبخاري شعيب بن حرب قال البخاري منكر الحديث مجهول والظاهر أنه غير هذا

[598] ع الستة شعيب بن أبي حمزة واسمه دينار الأموي مولاهم أبو بشر الحمصي روى عن الزهري وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وأبي الزناد وابن المنكدر ونافع وهشام بن عروة وغيرهم وعنه ابنه بشر وبقية بن الوليد والوليد بن مسلم ومسكين بن بكير وأبو اليمان وعلي بن عياش الحمصي وعدة قال أبو زرعة الدمشقي عن أحمد رأيت كتب شعيب فرأيتها مضبوطة مقيدة ورفع من ذكره قلت فأين هو من الزبيدي قال مثله وقال الأثرم عن أحمد نحو ذلك وقال محمد بن علي الجوزجاني عن أحمد ثبت صالح الحديث وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة مثل يونس وعقيل يعني في الزهري وكتب عن الزهري إملاء للسلطان وقال بن الجنيد عن بن معين شعيب من أثبت الناس في الزهري كان كاتبا له وقال العجلي ويعقوب بن شيبة وأبي حاتم والنسائي ثقة وقال علي بن عياش كان من كبار الناس وكان ضنينا بالحديث وكان من صنف آخر في العبادة وكان من كتاب هشام وقال أبو اليمان كان عسرا في الحديث قال يزيد بن عبد ربه مات سنة اثنتين وستين ومائة وقال يحيى بن صالح وغيره مات سنة ثلاث وقال علي بن عياش كان قويا قد جاوز السبعين قلت وقال بن حبان في الثقات مات سنة اثنتين وقال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة عن شعيب وابن أبي الزناد فقال شعيب أشبه حديثا وأصح من بن أبي الزناد وقال العجلي ثقة ثبت وقال الخليلي كان كاتب الزهري وهو ثقة متفق عليه حافظ أثنى عليه الأئمة وقال الآجري عن أبي داود كان أصح حديثا عن الزهري بعد الزبيدي

[599] د أبي داود شعيب بن خالد البجلي الرازي كان قاضيا بالري روى عن أبي إسحاق والزهري والأعمش وأيوب وعاصم بن بهدلة وغيرهم وعنه بن أخته يحيى بن العلاء الرازي وحكام بن مسلم وعمرو بن أبي قيس وحجاج بن دينار وزهير بن معاوية ونعيم بن ميسرة النحوي قال يحيى بن المغيرة بن دينار سألت الثوري عن شيء فقال وشعيب بن خالد عندكم قال يحيى وكان شعيب قاضي المجوس والدهاقين وعنبسة بن سعيد قاضي المسلمين وقال بن عيينة حفظ من الزهري ومالك شابا وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الدوري عن بن معين ليس به بأس وقال العجلي رازي ثقة

[600] تمييز شعيب بن خالد الخثعمي روى عن بن عمر وعنه عثمان بن أبي سليمان ذكره بن حبان في الثقات

[601] د أبي داود شعيب بن رزيق الطائفي الثقفي روى عن الحكم بن حزن الكلفي وعنه شهاب بن خراش وقال بن معين ليس به بأس وقال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات

[602] قدت أبي داود في القدر والترمذي شعيب بن رزيق الشامي أبو شيبة المقدسي روى عن عطاء بن أبي مسلم الخراساني وأبي المليح وعثمان بن أبي سودة والحسن البصري وعنه بشر بن عمر الزهراني وعثمان بن سعيد بن كثير بن دينار والوليد بن مسلم وآدم بن أبي إياس ويحيى بن يحيى النيسابوري في آخرين قال الدارقطني ثقة كان بطرسوس وسكن الرملة وعسقلان وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يعتبر حديثه من غير روايته عن عطاء الخراساني وقال دحيم لا بأس به وقال الأزدي لين وقال بن حزم ضعيف

[603] س النسائي شعيب بن شعيب بن إسحاق بن عبد الرحمن الأموي مولاهم أبو محمد الدمشقي توفي أبوه وهو حمل فسمى باسمه روى عن مروان بن محمد وزيد بن يحيى بن عبيد الدمشقي وعبد الوهاب بن سعيد السلمي وأبي المغيرة وأبي اليمان وغيرهم وعنه النسائي وأبو حاتم الرازي وزكرياء بن يحيى السجزي وأبو بشر الدولابي وأبو عوانة وأبو الحسن بن جوصاء وأبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي ومحمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس وغيرهم قال بن أبي حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وقال عمرو بن دحيم مات سنة أربع وستين في جمادى الأولى وكان مولده في المحرم سنة تسعين ومائة قلت وقال مسلمة في الصلة حدثنا عنه بعض شيوخنا وكان ثقة

[604] م تم س مسلم والترمذي في الشمائل والنسائي شعيب بن صفوان بن الربيع بن الركين الثقفي أبو يحيى الكوفي الكاتب روى عن أبي إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمير وحمزة الزيات ويونس بن خباب وعطاء بن السائب وغيرهم وعنه أبو إبراهيم الترجماني وأبو داود الطيالسي وعبد الرحمن بن مهدي وعلي بن حجر وغيرهم قال أبو داود عن أحمد ما ظننت أن عبد الرحمن بن مهدي روى عنه وقال صالح بن محمد سألت أحمد عنه فقلت روى عنه بن مهدي فقال لا بأس به وكان ها هنا من الأبناء وهو صحيح الحديث وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين ليس حديثه بشيء قال وإيش كان عنده كان عنده سمر وقال يزيد بن الهيثم الباد أسمعت يحيى بن معين يقول شعيب بن صفوان ليس بشيء الترجماني يروي وليس يبالي عمن روى وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وروى له أبو أحمد بن عدي أحاديث ثم قال ولشعيب غير ما ذكرت وليس بالكثير وعامة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال سكن بغداد ومات بها في أيام هارون وكان ربما يخطئ

[605] ق بن ماجة شعيب بن عمرو بن سليم الأنصاري روى عن صهيب حديث أيما رجل تدين دينا وهو مجمع أن لا يوفيه لقى الله سارقا وعنه عبد الحميد بن زياد بن صيفي روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد ولم يسم جده ولا نسبه ونسبه أبو حاتم كما هنا وقال بن حبان في الثقات شعيب بن عمرو بن صهيب بن سنان يروي عن جده قلت وذكر أن يوسف بن محمد روى عنه وفيه نظر وإنما يروى يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن عبد الحميد بن زياد بن صيفي عن شعيب فعلى هذا ليس لشعيب راو غير عبد الحميد وقد روى يوسف هذا الحديث أيضا عن أبيه عن جده عن صهيب متابعة لشعيب وبمثل ما نسبه أبو حاتم نسبه البخاري وابن أبي خيثمة وذكر أنه يروي عن صهيب وأن عبد الحميد يروي عنه وأما الذي ذكره بن حبان فإن كان حفظه فهما اثنان اشتركا في الرواية عن صهيب وفي رواية عبد الحميد عنهما لأن صهيبا لا يتصحف بسليم وصهيب أيضا نمري أو رومي لم ينسبه أحد في الأنصار والله أعلم

[606] م د س مسلم وأبي داود والنسائي شعيب بن الليث بن سعد بن عبد الرحمن الفهمي مولاهم أبو عبد الملك المصري روى عن أبيه وموسى بن علي بن رباح وعنه ابنه عبد الملك ومحمد وعبد الرحمن ابنا عبد الله بن عبد الحكم والربيع بن سليمان المرادي وأحمد بن يحيى بن الوزير وأبو الطاهر بن السرح ويونس بن عبد الأعلى المصريون وأبو همام الوليد بن شجاع البغدادي وغيرهم قال بن وهب ما رأيت أفضل من شعيب بن الليث وقال بن أبي حاتم سألت أبي هو أحب إليك أو عبد الله بن عبد الحكم فقال شعيب أحلى حديثا وقال بن يونس كان فقيها مفيتا وكان من أهل الفضل وذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة وقال يحيى بن بكير ولد سنة خمس وثلاثين ومائة ومات سنة تسع وتسعين ومائة زاد غيره ليومين بقيا من صفر قلت قال بن يونس ليومين بقيا من رمضان وقال بن حبان في آخر رمضان وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح كان ثقة فقيل له سمع من أبيه فقال كان يقول سمعت بعضا وفاتني بعض قال وهذا من بقية فقيل له سمعت أنت منه فقال قرئ عليه وأنا حاضر وذكره الخطيب في الرواة عن مالك وقال أبو عوانة في الحج من صحيحه لم يكن شعيب يشرب الماء في السوق يعني من مروته

[607] 4 الأربعة شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص الحجازي السهمي وقد ينسب إلى جده روى عن جده وابن عباس وابن عمر ومعاوية وعبادة بن الصامت وأبيه محمد بن عبد الله أن كان محفوظا وعنه أبناه عمرو وعمر وثابت البناني ونسبه إلى جده وأبو سحامة زياد بن عمرو وسلمة بن أبي الحسام وعثمان بن حكيم بن عطاء الخراساني ذكره خليفة في الطبقة الأولى من أهل الطائف وذكره بن حبان في الثقات وذكر البخاري وأبو داود وغيرهما أنه سمع من جده ولم يذكر أحد منهم أنه يروي عن أبيه محمد ولم يذكر أحد لمحمد هذا ترجمة إلا القليل وسنشبع القول في ذلك في ترجمة عمرو بن شعيب إن شاء الله تعالى قلت قال بن حبان في التابعين من الثقات يقال إنه سمع من جده عبد الله بن عمرو وليس ذلك عندي بصحيح وقال في الطبقة التي تليها يروي عن أبيه لا يصح سماعه من عبد الله بن عمرو قلت وهو قول مردود إنما ذكرته لأن المؤلف ذكر توثيق بن حبان له ولم يذكر هذا المقدار بل ذكر أن البخاري وغيره ذكروا أنه سمع من جده فحسب

[608] عس فق النسائي في مسند علي وابن ماجة في التفسير شعيب بن ميمون الواسطي صاحب البزور روى عن حصين بن عبد الرحمن وأبي هاشم الرماني والعوام بن حوشب والحجاج بن دينار وعدة وعنه شبابة بن سوار ومنصور بن المهاجر ومحمد بن أبان الواسطيان قال أبو حاتم مجهول قلت وكذا قال العجلي وقال البخاري فيه نظر وقال بن حبان يروي المناكير عن المشاهير على قلته لا يحتج به إذا انفرد وقال محمد بن أبان الواسطي ثنا شعيب بن ميمون الواسطي وكان قد حج خمسا وستين حجة ومن مناكيره عن حصين عن الشعبي عن أبي وائل قال قيل لعلي ألا تستخلف قال إن يرد الله بالأمة خيرا يجمعهم على خيرهم وهو معروف برواية الحسن بن عمارة عن واصل بن حيان عن شقيق أبي وائل والحسن ضعيف وقال بن عدي لا أعلم له غيره

[609] س النسائي شعيب بن يحيى بن السائب التجيبي العبادي أبو يحيى المصري روى عن نافع بن يزيد والليث وابن لهيعة وحيوة بن شريح وغيرهم من أهل مصر وعن مالك روى عنه عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم والحارث بن مسكين ويوسف بن سعيد بن مسلم وبكر بن سهل الدمياطي وغيرهم قال أبو حاتم شيخ ليس بالمعروف وقال بن يونس كان رجلا صالحا غلبت عليه العبادة توفي سنة إحدى عشرة وقيل سنة خمس عشرة ومائتين وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال إنه مستقيم الحديث واحتج به بن خزيمة في صحيحه

[610] النسائي شعيب بن يوسف النسائي أبو عمرو روى عن بن عيينة وابن مهدي والقطان ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه النسائي وقال ثقة مأمون وأبو حاتم وقال صدوق وأبو زرعة وقال ثقة قدم علينا وكان صاحب حديث

[611] د أبي داود شعيب صاحب الطيالسة وقال بن حبان بياع الأنماط روى عن طاوس عن بن عمر في الركعتين قبل المغرب وعنه يحيى بن عبد الملك عن أبي غنية وشعبة إلا أنه قال أبو شعيب قال أبو داود عن بن معين وهم شعبة إنما هو شعيب وقال بن أبي حاتم شعيب السمان روى عن طاوس وعنه أبو أسامة سألت أبا زرعة عنه فقال لا بأس به وروى وكيع عن شعيب بن بيان الشيباني عن طاوس قلت لعل السمان والشيباني تصحف أحدهما بالآخر وهو غير صاحب الترجمة فرق بينهما بن حبان وغيره وقال البخاري شعيب صاحب الطيالسة سمع طاوسا وابن سيرين ومعاوية بن قرة يعد في البصريين روى عنه موسى بن إسماعيل يعني التبوذكي وقال بن أبي حاتم سألت أبي من شعيب البصري صاحب الطيالسة فقال صالح الحديث وقال بن حبان في الثقات شعيب صاحب الطيالسة روى عن طاوس وابن سيرين عداده في أهل البصرة روى عنه التبوذكي وروى في ترجمة أخرى حديثا من طريق روح بن عبد المؤمن عن شعيب صاحب الطيالسة عن طاوس وقول المؤلف أن بن حبان قال فيه بياع الأنماط وهم ظاهر فإن بن حبان قال ما قدمناه عنه وقال في طبقة التابعين شعيب بياع الأنماط يروي عن علي روى عنه بن أبي غنية فهذا غير ذاك كما ترى وإن كان بن أبي غنية يروي عنهما جميعا

[612] س النسائي شعيب أبو إسرائيل الجشمي في الكني

[613] ل أبي داود في المسائل شعيب أبو صالح روى أبو داود عن عبد الوهاب بن عبد الحكم عنه في ذكر بشر المريسي كأنه شعيب بن حرب المديني

من اسمه شعيث وشفعة

[614] د أبي داود شعيث بالثاء المثلثة في آخره بن عبيد الله بن الزبيب التميمي العنبري كان ينزل بالطيب من طريق مكة روى عن جده وقيل عن أبيه عن جده روى عنه ابنه عمار وموسى بن إسماعيل قال عمار حدثني أبي وكان قد بلغ سبع عشرة ومائة سنة وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا قلت وذكره بن عدي وقال له نحو خمسة أحاديث وساق له حديثين منكرين ثم قال أرجو أن يكون صدوقا

[615] د أبي داود شفعة السمعي الحمصي روى عن عبد الله بن عمرو وعنه شرحبيل بن مسلم الخولاني ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا في الثوب المصبوغ بعصفر قلت جهله بن القطان

من اسمه شفى وشقران

[616] عخ د ت س فق البخاري في خلق أفعال العباد وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير شفى بن ماتع ويقال بن عبد الله الأصبحي أبو عثمان ويقال أبو سهل ويقال أبو عبيد المصري أرسل عن النبي ﷺ وروى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي هريرة وعنه ابنه حسين وعقبة بن مسلم وأبو قبيل حيي بن هانئ وأيوب بن بشير وأبو هانئ حميد بن هانئ وغيرهم قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي تابعي ثقة وقال بن يونس كان عالما حكيما قال الحسن بن علي العداس توفي سنة خمس ومئة قال بن يونس وهو أصح ما قيل في وفاته عندي ثم روى بسنده إلى حسين بن شفى قال كنا جلوسا مع عبد الله بن عمرو فجاء شفي فقال عبد الله جاءكم أعلم من علمنا وقال بن سعد له أحاديث وتوفي في خلافة يزيد بن عبد الملك وقال خليفة توفي بمصر في خلافة هشام وذكره يعقوب بن سفيان في ثقات المصريين وأبو جعفر الطبري في الصحابة وقال الطبراني وغيره مختلف في صحبته

[617] ت الترمذي شقران مولى رسول الله ﷺ قيل اسمه صالح بن عدي روى عن النبي ﷺ وعنه عبيد الله بن أبي رافع ويحيى بن عمارة المزني وأبو جعفر محمد بن علي قال مصعب الزبيري كان عبدا حبشيا لعبد الرحمن بن عوف فوهبه لرسول الله ﷺ قيل بل اشتراه فأعتقه وقال أبو معشر المدني شهد شقران بدرا وهو عبد فلم يسهم له رسول الله ﷺ وقال أبو حاتم يقال إنه كان على الأسارى يوم بدر وقال عبد الله بن داود الخريبي وغيره كان رسول الله ﷺ قد ورثه من أبيه فأعتقه بعد بدر قلت وبهذا جزم بن قتيبة وغيره وقال البخاري وابن أبي داود وغيرهما أن شقران لقب وقال أبو القاسم البغوي سكن المدينة وقال خليفة لا أدري دخل البصرة أو أين مات

من اسمه شقيق

[618] س النسائي شقيق بن ثور بن عفير بن زهير بن كعب بن عمرو بن سدوس السدوسي أبو الفضل البصري روى عن أبيه وعثمان وعلي ومعاوية وعنه خلاد بن عبد الرحمن الصنعاني وأبو مسلمة سعيد بن يزيد وأبو وائل شقيق بن سلمة وهو من أقرانه وغيرهم وكان رئيس بكر بن وئل وكانت رايتهم معه يوم الجمل وشهد مع علي صفين ثم قدم على معاوية في خلافته ذكره بن حبان في الثقات وحكى الأصمعي أن الأحنف لما نعي إليه شقيق بن ثور شق عليه وقال كان رجلا حليما وقال بن حبان مات سنة أربع وستين بعد يزيد بن معاوية

[619] ع الستة شقيق بن سلمة الأسدي أبو وائل الكوفي أدرك النبي ﷺ ولم يره وروى عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ومعاذ بن جبل وسعد بن أبي وقاص وحذيفة وابن مسعود وسهل بن حنيف وخباب بن الأرت وكعب بن عجرة وأبي مسعود الأنصاري وأبي موسى الأشعري وأبي هريرة وعائشة وأم سلمة وأسامة بن زيد والأشعث بن قيس والبراء وجرير بن عبد الله والحارث بن حسان وسلمان بن ربيعة وشيبة بن عثمان وخلق من الصحابة والتابعين وعنه الأعمش ومنصور وزبيد اليامي وجامع بن أبي راشد وحصين بن عبد الرحمن وحبيب بن أبي ثابت وعاصم بن بهدلة وعبدة بن أبي لبابة وعمرو بن مرة وأبو حصين ومغيرة بن مقسم ونعيم بن أبي هند وسعيد بن مسروق الثوري وحماد بن أبي سليمان وجماعة قال عاصم بن بهدلة عنه أدركت سبع سنين من سني الجاهلية وقال مغيرة عنه أتانا مصدق النبي ﷺ فأتيته بكبش لي فقلت خذ صدقة هذا فقال ليس في هذا صدقة وقال الأعمش قال لي أبو وائل يا سليمان لو رأيتني ونحن هراب من خالد بن الوليد فوقعت عن البعير فكادت عنقي تندق فلو مت يومئذ كانت النار قال وكنت يومئذ بن إحدى عشرة سنة وقال يزيد بن أبي زياد قلت لأبي وائل أيما أكبر أنت أو مسروق قال أنا وقال الثوري عن أبيه سمعت أبا وائل وسئل أنت أكبر أو الربيع بن خثيم قال أنا أكبر منه سنا وهو أكبر مني عقلا وقال عاصم بن بهدلة قيل لأبي وائل أيهما أحب إليك علي أو عثمان قال كان علي أحب إلي ثم صار عثمان وقال عمرو بن مرة قلت لأبي عبيدة من أعلم أهل الكوفة بحديث عبد الله قال أبو وائل وقال الأعمش عن إبراهيم عليك بشقيق فإني أدركت الناس وهم متوافرون وإنهم ليعدونه من خيارهم وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة لا يسأل عن مثله وقال وكيع كان ثقة وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث قال خليفة بن خياط مات بعد الجماجم سنة 82 وقال الواقدي مات في خلافة عمر بن عبد العزيز قلت وقال بن حبان في الثقات سكن الكوفة وكان من عبادها وليست له صحبة ومولده سنة إحدى من الهجرة وقال العجلي رجل صالح جاهلي من أصحاب عبد الله وقال بن عبد البر اجمعوا على أنه ثقة وقال بن أبي حاتم في المراسيل قال أبو زرعة أبو وائل عن أبي بكر مرسل قال وقلت لأبي سمع من عائشة لا أدري ربما أدخل بينه وبينهما مسروقا وقلت لأبي سمع من أبي الدرداء قال أدركه ولا يحكي سماع شيء عنه أبو الدرداء بالشام وأبو وائل بالكوفة قلت كان يدلس قال لا

[620] ص النسائي في خصائص علي شقيق بن أبي عبد الله الكوفي مولى آل الحضرمي روى عن أنس وأبي بكر بن خالد بن عرفطة وثابت البجلي وعنه القطان ووكيع وابن عيينة وجعفر بن عون وأبو نعيم وغيرهم قال بن معين ثقة وقال أبو داود ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات روى يونس بن خباب عن شقيق الأزدي عن علي بن ربيعة فذكر الطبراني أنه شقيق بن أبي عبد الله هذا

[621] م خد مسلم وأبي داود في الناسخ والمنسوخ شقيق بن عقبة العبدي الكوفي روى عن البراء وقرة بن الحارث وعنه الأسود بن قيس وفضيل بن مرزوق ومسعر قال أبو داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث واحد في الصلاة الوسطى قال وهو معلق قال مسلم روى الأشجعي عن سفيان عن الأسود بن قيس عن شقيق بن عقبة عن البراء وقد سمعناه متصلا في الخامس من حديث المزكي

[622] شقيق العقيلي عن عبد الله بن أبي الحمساء وعنه ابنه عبد الله أن كان محفوظا وسيأتي القول فيه في ترجمة عبد الله بن أبي الحمساء

[623] د أبي داود شقيق أبو ليث عن عاصم بن كليب عن أبيه في صفة صلاة النبي ﷺ وعنه همام بن يحيى أخرجه أبو داود هكذا ورواه بن قانع في معجمه من طريق همام عن شقيق عن عاصم بن شنتم عن أبيه قال المؤلف فإن صحت رواية بن قانع فيشبه أن يكون الحديث متصلا وأن كانت رواية أبي داود هي الصحيحة فالحديث مرسل قلت وشنتم ذكره أبو القاسم البغوي في معجم الصحابة كما قال بن قانع وقال لم أسمع لشنتم ذكرا إلا في هذا الحديث وقال بن السكن لم يثبت ولم أسمع به إلا في هذه الرواية انتهى وقد قيل في شهاب بن المجنون جد عاصم بن كليب أنه قيل فيه شتير فيحتمل أن يكون شنتم تصحيف من شتير ويكون عاصم في الرواية هو بن كليب وإنما نسب إلى جده والله أعلم وقال أبو الحسن بن القطان شقيق هذا ضعيف لا يعرف بغير رواية همام

من اسمه شكل وشمر

[624] بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي شكل بن حميد العبسي عداده في أهل الكوفة روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه شتير وحده

[625] مدت سى أبي داود في المراسيل والترمذي والنسائي في اليوم والليلة شمر بن عطية الأسدي الكاهلي الكوفي روى عن خريم بن فاتك ولم يدركه وزر بن حبيش وأبي وائل وشهر بن حوشب والمغيرة بن سعيد بن الأخرم وأبي حازم البياضي وسعيد بن جبير وغيرهم روى عنه أبو إسحاق السبيعي وهو أكبر منه والأعمش وعاصم بن بهدلة وفطر بن خليفة وعمرو بن مرة وغيرهم قال الآجري قلت لأبي داود كان عثمانيا قال جدا وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وسمى جده عبد الرحمن وقال مات في ولاية خالد على العراق وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث صالحة ونقل بن خلفون توثيقه عن بن نمير وابن معين والعجلي

من اسمه شمعون

[626] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة شمعون بن زيد بن خنافة أبو ريحانة الأزدي حليف الأنصار ويقال مولى رسول الله ﷺ له صحبة وشهد فتح دمشق وكان مرابطا بعسقلان ويقال أنه والد ريحانة سرية النبي ﷺ روى عن النبي ﷺ وعنه أبو الحصين الهيثم بن شفى الحجري ومجاهد بن جبير وشهر بن حوشب وأبو علي التجيبي ويقال الجنبي وأبو عامر ويقال عامر المعافري وقال بن البرقي أبو ريحانة الأزدي كان سكن بيت المقدس له خمسة أحاديث وذكره بن يونس فيمن قدم مصر قال ويقال في اسمه شمغون بالغين يعني المعجمة وهو أصح عندي قال ضمرة بن ربيعة عن فروة الأعمى مولى سعد بن أمية ركب أبو ريحانة البحر وكان يخيط فيه بابرة معه فسقطت ابرته في البحر فقال عزمت عليك يا رب إلا رددت علي ابرتي فظهرت حتى أخذها قال واشتد عليهم البحر ذات يوم وهاج فقال اسكن أيها البحر فإنما أنت عبد مثلي قال فسكن حتى صار كالزيت قلت حكى بن الجوزي عن بعضهم أنه بسين مهملة وقال بن حبان أبو ريحانة شمعون وقيل اسمه عبد الله بن النضر والأول أصح وهو حليف حضرموت وقال بن عبد البركان من بني قريظة وكانت ابنته ريحانة سرية رسول الله ﷺ وكان من الفضلاء الزاهدين

من اسمه شمير وشميط وشنتم

[627] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي شمير بن عبد المدان اليماني روى عن أبيض بن حمال المازني وعنه سمى بن قيس ذكره بن حبان في الثقات وقال الدارقطني قيل أنه شمير بن حمل روى له أبو داود والترمذي حديثا واحدا قد تقدم في ترجمة سمى بن قيس قلت وروى له أيضا النسائي في السنن الكبرى وقد أشرت إلى ذلك أيضا في ترجمة سمى

[628] شميط أو سميا بالشك تقدم في السين المهملة

[629] شنتم والد عاصم في ترجمة شقيق بن أبي ليث

من اسمه شهاب

[630] د أبي داود شهاب بن خراش بن حوشب بن يزيد بن الحارث الشيباني الحوشبي أبو الصلت الواسطي بن أخي العوام روى عن أبيه وعمه وشعيب بن زريق الطائي والقاسم بن غزوان وقتادة وعاصم بن أبي النجود وعبد الملك بن عمير وشبيل بن عزرة ومحمد بن زياد الجمحي وأبي إسحاق الشيباني وغيرهم وعنه عبد الرحمن بن مهدي وآدم بن أبي إياس وأسد بن موسى وابن أبي فديك والهيثم بن خارجة وعمرو بن خالد الحراني وسعيد بن منصور وعثمان بن سعيد بن كثير بن دينار وقتيبة وهشام بن عمارة وجماعة قال بن المبارك وابن عمار والمدائني ثقة وقال أحمد وأبو زرعة لا بأس به وقال بن معين والنسائي ليس به بأس وقال بن معين مرة ثقة وقال العجلي وأبو زرعة مرة كوفي ثقة نزل الرملة وقال أبو حاتم صدوق لا بأس به وقال بن عدي له أحاديث ليست بالكثيرة وفي بعض رواياته ما ينكر عليه ولا أعرف للمتقدمين فيه كلاما فاذكره وقال بن مهدي لم أر أحدا أعلم بالسنة من حماد بن زيد ولم أر أحدا أحسن نصفا لها من شهاب بن خراش وقال أبو زرعة كان صاحب سنة وقال هشام بن عمار لقيته وأنا شاب سنة 174 وقال لي أن لم تكن قدريا ولا مرجئا حدثتك وإلا لم أحدثك فقلت ما في من هذين شيء له ذكر في مقدمة صحيح مسلم وروى له أبو داود حديثين تقدم أحدهما في الحكم بن حزن والآخر في ترجمة القاسم بن غزوان قلت وقال بن حبان في الضعفاء يخطئ كثيرا حتى خرج عن الاحتجاج به

[631] خ م ت ق البخاري ومسلم والترمذي وابن ماجة شهاب بن عباد العبدي أبو عمر الكوفي روى عن الحمادين وإبراهيم بن حميد الرواسي وجعفر بن سليمان الضبعي وخالد بن عمرو القرشي ومحمد بن الحسن بن أبي يزيد الهمداني وعيسى بن يونس وسعير بن الخمس وأبي بكر بن عياش وغيرهم وعنه البخاري ومسلم وروى له الترمذي وابن ماجة بواسطة وأبو عبيدة بن أبي السفر وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وعباس العنبري وعمرو بن علي الصيرفي ومحمد بن سعد كاتب الواقدي والذهلي وعبد الله الدارمي وعلي بن عبد العزيز البغوي وعمر بن شبة النميري وأبو حاتم الرازي ومحمد بن الحسين بن أبي الحنين ويعقوب بن سفيان وغيرهم وقال العجلي كوفي ثقة وقال أبو حاتم ثقة رضي وقال عبد الرحمن بن محمد الجزري كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مطين مات لليلتين خلتا من جمادى الأولى سنة أربع وعشرين ومائتين قلت وكذا قال بن سعد وقال بن عدي كان من خيار الناس

[632] بخ البخاري في الأدب المفرد شهاب بن عباد العبدي العصري البصري روى عن أبيه وابن عباس وابن عمرو عن بعض وفد عبد القيس وعنه ابنه هود ويحيى بن عبد الرحمن العصري وعمر بن الوليد الشني ذكره بن حبان في كتاب الثقات قلت وقال الدارقطني صدوق زائغ

[633] ت الترمذي شهاب بن المجنون ويقال شهاب بن كليب بن شهاب ويقال شهاب بن أبي شيبة ويقال شبيب ويقال شتير جد عاصم بن كليب روى حديثه عاصم بن كليب عن أبيه عن جده عن النبي ﷺ في الصلاة وقال البخاري في التاريخ حدثنا عفان ثنا أبو بكر النهشلي ثنا عصام بن كليب الجرمي عن أبيه وكان أبوه من أصحاب بدر قلت وقال بن السكن شهاب الجرمي جد عاصم بن كليب يقال له صحبة وليس بمشهور في الصحابة

[634] بخ البخاري في الأدب المفرد شهاب بن المعمر بن يزيد بن بلال العوفي أبو الأزهر البلخي بصري الأصل روى عن حماد بن سلمة وسوادة بن أبي الأسود وفرات بن السائب وبكر بن سليمان الإسواري وعنه البخاري في الأدب وأبو قدامة السرخسي وعبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي وعبد الصمد بن الفضل البلخي وإسماعيل بن محمد بن كثير القاضي وابن أخيه أبو شهاب معمر بن محمد بن معمر البلخي ذكره بن حبان في الثقات وقال كان متيقظا حسن الحفظ لحديثه

[635] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة شهر بن حوشب الأشعري أبو سعيد ويقال أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو الجعد الشامي مولى أسماء بنت يزيد بن السكن روى عن مولاته أسماء بنت يزيد وأم سلمة زوج النبي ﷺ وأبي هريرة وعائشة وأم حبيبة وبلال المؤذن وتميم الداري وثوبان وسلمان وأبي ذر وأبي مالك الأشعري وأبي سعيد الخدري وابن عمر وابن عمرو بن العاص وعبد الرحمن بن غنم وأبي عبيد مولى النبي ﷺ وعمرو بن عبسه وجابر وجرير وجندب وأبي أمامة وأم شريك الأنصاري وأم الدرداء الصغرى وعبد الملك بن نمير وهو من أقرانه وجماعة وعنه عبد الحميد بن بهرام وقتادة وليث بن أبي سليم وعاصم بن بهدلة والحكم بن عتيبة وثابت البناني وأشعث الحداني وبديل بن ميسرة وجعفر بن أبي وحشية وداود بن أبي هند وعبد الله بن عثمان بن خثيم ومطر الوراق ومحمد بن شبيب الزهراني وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وعبد الجليل بن عطية وخالد الحداء وعبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب وجماعة قال بن المديني حدث بن عون عن هلال بن أبي زينب عن شهر فساره شعبة فلم يذكره بن عون وقال معاذ بن معاذ سألت بن عون عن حديث هلال بن أبي زينب عن شهر عن أبي هريرة لا يجف دم الشهيد حتى تبدره زوجتاه من الحور العين فقال ما تصنع بشهر أن شعبة ترك شهرا وقال النضر عن بن عون شهرا تركوه قال النضر تركوه أي طعنوا فيه وقال شبابة عن شعبة ولقد شهرا فلم اعتد به وقال عمرو بن علي ما كان يحيى يحدث عنه وكان عبد الرحمن يحدث عنه وقال يحيى بن أبي بكير الكرماني عن أبيه كان شهر بن حوشب على بيت المال فأخذ خريطة فيها دراهم فقال القائل لقد باع شهر دينه بخريطة فمن يأمن القراء بعدك يا شهر وقال إبراهيم بن الجوزجاني أحاديثه لا تشبه حديث الناس قال ثنا عمرو بن خارجة كنت آخذا بزمام ناقة رسول الله ﷺ وعن أسماء بنت يزيد قالت كنت آخذة بزمام ناقة رسول الله ﷺ كأنه مولع بزمام ناقة رسول الله ﷺ وحديثه دال عليه فلا ينبغي أن يغتر به وبروايته وقال موسى بن هارون ضعيف وقال النسائي ليس بالقوي وقال يعقوب بن شيبة قيل لابن المديني ترضى حديث شهر فقال أنا أحدث عنه وكان عبد الرحمن يحدث عنه وأنا لا أدع حديث الرجل إلا أن يجتمعا عليه يحيى وعبد الرحمن على تركه وقال حرب بن إسماعيل عن أحمد ما أحسن حديثه ووثقه وأظنه قال هو كندي وروى عن أسماء أحاديث حسانا وقال أبو طالب عن أحمد عبد الحميد بن بهرام أحاديثه مقاربة هي أحاديث شهر كان يحفظها كأنه يقرأ سورة من القرآن وقال حنبل عن أحمد ليس به بأس وقال عثمان الدارمي بلغني أن أحمد كان يثني على شهر وقال الترمذي قال أحمد لا بأس بحديث عبد الحميد بن بهرام عن شهر وقال الترمذي عن البخاري شهر حسن الحديث وقوي أمره وقال بن أبي خيثمة ومعاوية بن صالح عن بن معين ثقة وقال عباس الدوري عن بن معين ثبت وقال العجلي شامي تابعي ثقة وقال يعقوب بن شيبة ثقة على أن بعضهم قد طعن فيه وقال يعقوب بن سفيان وشهر وأن قال بن عون تركوه فهو ثقة وقال بن عمار روى عنه الناس وما أعلم أحدا قال فيه غير شعبة قيل يكون حديثه حجة قال لا وقال أبو زرعة لا بأس به ولم يلق عمرو بن عبسة وقال أبو حاتم شهر أحب إلي من أبي هارون وبشر بن حرب ولا يحتج به وقال صالح بن محمد شهر شامي قدم العراق روى عنه الناس ولم يوقف منه على كذب وكان يشك إلا أنه روى أحاديث ينفرد بها لم يشاركه فيها أحد وروى عنه عبد الحميد بن بهرام أحاديث طوالا عجائب ويروي عن النبي ﷺ أحاديث في القراءات لا يأتي بها غيره وقال أيوب بن أبي حسين الندبي ما رأيت أحدا أقرأ لكتاب الله منه وقال عبد الحميد بن بهرام أتى على شهر ثمانون سنة قال البخاري وغير واحد مات سنة مائة وقال يحيى بن بكير مات سنة 111 وقال الواقدي مات سنة 12 قلت وقال أبو جعفر الطبري كان فقيها قارئا عالما وقال أبو بكر البزار لا نعلم أحدا ترك الرواية عنه غير شعبة ولم يسمع من معاذ بن جبل وقال الساجي فيه ضعف وليس بالحافظ وكان شعبة يشهد عليه أنه رافق رجلا من أهل الشام فخانه وقال بن حبان كان ممن يروي عن الثقات المعضلات وعن الاثبات المقلوبات وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال بن عدي وعامة ما يرويه شهر وغيره من الحديث فيه من الإنكار ما فيه وشهر ليس بالقوي في الحديث وهو ممن لا يحتج بحديثه ولا يتدين به وقال الدارقطني يخرج حديثه وقال البيهقي ضعيف وقال بن حزم ساقط وقال أبو الحسن بن القطان الفاسي لم أسمع لمضعفه حجة وما ذكروا من تزييه بزي الجند وسماعه الغناء بالآلات وقذفه بأخذ الخريطة فأما لا يصح أو هو خارج على مخرج لا يضره وشر ما قيل فيه أنه يروي منكرات عن ثقات وهذا إذا كثر منه سقطت الثقة به وقال يحيى القطان عن عباد بن منصور حججنا مع شهر فسرق عيبتي وقال بن عدي ضعيف جدا قال هذا في ترجمة عبد الحميد بن بهرام

[636] تم الترمذي في الشمائل شويس بن حياش وقيل جياش بالجيم العدوي أبو الرقاد البصري روى عن عمر وعتبة بن غزوان وعنه عاصم الأحول وأبو نعامة عمرو بن عيسى العدوي وإسحاق بن أبي عثمان وجعفر بن كيسان وعبد العزيز بن مهران والد مرحوم ذكره بن حبان في الثقات

من اسمه شيبان

[637] د أبي داود شيبان بن أمية ويقال بن قيس القتباني أبو حذيفة المصري روى عن رويفع بن ثابت ومسلمة بن مخلد وأبو عميرة المزني وعنه شييم بن بيتان وبكر بن سوادة روى له أبو داود حديثا واحدا في الطهارة من رواية شييم عنه عن رويفع نفسه وصرح بسماعه منه ولم يذكر شيبان

[638] ع الستة شيبان بن عبد الرحمن التميمي مولاهم النحوي أبو معاوية البصري المؤدب سكن الكوفة ثم انتقل إلى بغداد روى عن عبد الملك بن عمير وقتادة وفراس بن يحيى ويحيى بن أبي كثير وسماك بن حرب والأعمش وأشعث بن أبي الشعثاء والحسن البصري وعبد الله بن المختار وزياد بن علاقة وعثمان بن عبد الله بن موهب ومنصور بن المعتمر وهلال الوزان وغيرهم وعنه زائدة بن قدامة وأبو حنيفة الفقيه وهما من أقرانه وأبو داود الطيالسي وأبو أحمد الزبيري ومعاوية بن هشام وشبابة وحسين بن محمد والحسن بن موسى وعبد الرحمن بن مهدي ويونس بن محمد وأبو النضر ويحيى بن أبي بكير والوليد بن مسلم وآدم بن أبي إياس وأبو نعيم وعبيد الله بن موسى وعلي بن الجعد وآخرون قال الأثرم عن أحمد ما أقرب حديثه وقال أيضا هشام حافظ وشيبان صاحب كتاب قيل له حرب بن شداد كيف هو قال لا بأس به وشيبان أرفع وقال صالح بن أحمد عن أبيه شيبان ثبت في كل المشائخ وقال الدوري عن بن معين وشيبان أحب إلي من معمر في قتادة وقال بن أبي خيثمة عن يحيى شيبان ثقة وهو صاحب كتاب وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين فشيبان ما حاله في الأعمش قال ثقة في كل شيء وقال العجلي والنسائي وابن سعد ثقة وقال يعقوب بن شيبة كان صاحب حروف وقراءات وكان بن معين يوثقه وقال أبو حاتم حسن الحديث صالح يكتب حديثه وقال بن خراش كان صدوقا وقال أبو القاسم البغوي شيبان أثبت في يحيى بن أبي كثير من الأوزاعي وقال العسكري شيبان النحوي نسب إلى بطن يقال لهم بنو نحو بن شمس من الأزد وذكر بن أبي داود وابن المنادي أن المنسوب إلى القبيلة يزيد بن أبي سعيد النحوي لا شيبان النحوي هذا قال بن سعد ويعقوب بن شيبة مات في خلافة المهدي سنة أربع وستين ومائة وكذا أرخه مطين قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال أسلم في تاريخ واسط كان ثقة قاله يزيد بن هارون وقال الترمذي شيبان ثقة عندهم صاحب كتاب وقال الساجي صدوق وعنده مناكير وأحاديث عن الأعمش تفرد بها وأثنى عليه أحمد وكان بن مهدي يحدث عنه ويفخر به وقال أبو بكر البزار ثقة وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة كان معلما صدوقا حسن الحديث وقرأت بخط الذهبي قال أبو حاتم لا يحتج به انتهى وهذه اللفظة ما رايتها في كتاب بن أبي حاتم فينظر ليس فيه إلا يكتب حدثه فقط وكذا نقله عنه الباجي

[639] م د س مسلم وأبي داود والنسائي شيبان بن فروخ وهو شيبان بن أبي شيبة الحبطي مولاهم أبو محمد الأبلي روى عن جرير بن حازم وأبي الأشهب العطاردي وأبان بن يزيد العطار وحماد بن سلمة وسلام بن مسكين ومهدي بن ميمون وعبد الوارث عن سعيد وسليمان بن المغيرة والصعق بن حزن وعبد العزيز بن مسلم وأبو داود روى له أبو داود والنسائي بواسطة أبي بكر الأحمدين بن إبراهيم العطار وابن علي بن سعيد المروزي وزكرياء بن يحيى السجزي وأبو يعلى والحسن بن سفيان وبقي بن مخلد وجعفر بن محمد الفريابي وعبد الله بن أحمد وعبدان الأهوازي وعثمان الدارمي وموسى بن هارون وأبو القاسم البغوي وغيرهم قال أحمد بن سعد بن إبراهيم عن أحمد بن حنبل ثقة وقال أبو زرعة صدوق وقال أبو حاتم كان يرى القدر واضطر الناس إليه بآخره وقال أبو الشيخ عن عبدان الأهوازي كان شيبان أثبت عندهم من هدبة مولده في حدود سنة 14 ومات سنة 6 وقيل سنة خمس وثلاثين ومائتين قلت وأرخه بن قانع سنة 6 وقال صالح وقال مسلمة ثقة وقال الساجي قدري إلا أنه كان صدوقا

[640] عس النسائي في مسند علي شيبان بن مخرم عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه ميمون بن مهران قلت ذكره بن حبان في الثقات فقال شيبان بن قحذم وقيل بن مخرم وضبطه بن ماكولا بتشديد الزاي وكسرها وفتح الحاء

من اسمه شيبة

[641] ق بن ماجة شيبة بن الأحنف الأوزاعي أبو النضر الشامي روى عن أبي سلام الأسود وعنه الوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور وهشام أبو عبد الله صاحب الصدقة ذكره أبو زرعة الدمشقي في ذكر نفر ذوي أسنان وعلم وقال عثمان الدارمي عن دحيم كان الوليد يروي عنه ما سمعت أحدا يعرفه وذكره بن حبان في الثقات

[642] تمييز شيبة بن الأحنف الواسطي يروي عن أمة وعنه أبو سفيان الحميري الواسطي

[643] خ د ق البخاري وأبي داود وابن ماجة شيبة بن عثمان بن أبي طلحة عبد الله بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار أبو عثمان الحجبي العبدري المكي قتل أبوه يوم أحد كافرا وأسلم شيبة بعد الفتح روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر وعمر وابن عمه عثمان بن طلحة بن أبي طلحة وعنه أبو وائل وابنه مصعب بن شيبة وابن ابنه مسافع بن عبد الله بن شيبة وعكرمة وعبد الرحمن بن الزجاج قال بن سعد بقي حتى أدرك يزيد بن معاوية وأوصى إلى بن الزبير وهو أبو صفية بنت شيبة وكان ممن صبر بحنين مع النبي ﷺ وقال مصعب الزبيري دفع النبي ﷺ المفتاح إليه وإلى عثمان بن طلحة فقال خذوها يا بني أبي طلحة خالدة تالدة لا يأخذها منكم إلا ظالم وقال بن سعد عن هوذة بن خليفة عن عوف عن رجل من أهل المدينة دعا النبي ﷺ عام الفتح شيبة بن عثمان فأعطاه المفتاح وقال دونك هذا فأنت أمين الله على بيته وقال بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير كان العباس وشيبة بن عثمان آمنا ولم يهاجرا فأقام عباس على سقايته وشيبة على حجابته قال خليفة وغير واحد مات سنة تسع وخمسين

[644] شيبة بن نصاح بن سرجس بن يعقوب المخزومي المدني القاري مولى أم سلمة أتي به إليها وهو صغير فمسحت رأسه وكان ختن يزيد بن القعقاع وروى عن خالد بن مغيث رجل مختلف في صحبته وأبيه نصاح وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وسلمة بن أبي بكر بن عبد الرحمن والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وعنه محمد بن إسحاق وابن جريج وسعيد بن أبي هلال وإسماعيل بن جعفر وأبو ضمرة أنس بن عياض وغيرهم قال الدراوردي كان قاضيا بالمدينة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال الواقدي كان ثقة قليل الحديث مات زمن مروان بن محمد روى النسائي حديث حجاج عن بن جريج عن شيبة عن أبي جعفر عن أبيه عن جده عن علي في صفة الوضوء ولم ينسبه النسائي في روايته وذكره البخاري وأبو حاتم مفردا عن شيبة بن نصاح والصحيح أنهما واحد فإن أبا قرة موسى بن طارق روى هذا الحديث عن بن جريج فقال حدثني شيبة بن نصاح قلت ورواه بن جرير في تهذيبه عن علي بن مسلم عن أبي عاصم عن بن جريج عن شيبة ولم ينسبه أيضا وقال شيبة مجهول وقال بن حبان في الثقات شيبة شيخ يروي عن أبي جعفر محمد بن علي وعنه بن جريج إن لم يكن بن نصاح فلا أدري من هو وقال في التابعين شيبة بن نصاح القارئ من أهل المدينة روى عن أبيه وأبوه مولى أم سلمة روى عنه أهل المدينة مات في ولاية مروان بن محمد وقد قيل أنه سمع على أم سلمة وهو صغير ثم أعاده في طبقة أتباع التابعين فقال يروي عن بن المسيب وغيره وكان قاضيا بالمدينة روى عنه بن أبي الموال وغيره كان إمام أهل المدينة في القراءات ولا نعلم أحدا روى عن أبيه نصاح إلا شيبة وقال خليفة وابن قانع مات سنة ثلاثين ومائة وقال العجلي كان أسن من نافع وروى عن سعيد بن المسيب وعدد الآي لأهل المدينة هو عنه ونقل بن خلفون توثيقه عن بن نمير وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة

[645] شيبة الخضري والخضر قبيلة من محارب بن خصفة روى عن عروة بن الزبير وعنه إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة سمع منه بحضرة عمر بن عبد العزيز ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا لا يجعل الله من له سهم في الإسلام كمن لا سهم له قلت قال الذهبي لا يعرف

من اسمه شيحة وشييم

[646] شيحة الضبعي بكسر أوله ثم ياء مثناة من تحت ثم حاء مهملة أبو حبرة بمهملة ثم موحدة مشهور بكنيته يأتي في الكنى

[647] شييم بن بيتان القتباني البلوي المصري روى عن أبيه وجنادة بن أبي أمية ورويفع بن ثابت وأبي سالم الجيشاني وشبيل بن أمية القتباني وغيرهم وعنه عياش بن عباس القتباني وخير بن نعيم قال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن سعد له أحاديث وقال أبو بكر البزار في مسنده شييم غير مشهور


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء