افتح القائمة الرئيسية

تهذيب التهذيب/حرف الراء المهملة

تهذيب التهذيب
حرف الراء المهملة
ابن حجر


حرف الراء المهملة


[430] تم الترمذي في الشمائل راشد بن جندل اليافعي المصري روى عن حبيب بن أوس الثقفي وعنه يزيد بن حبيب فرق بن يونس بينه وبين راشد مولى حبيب بن أوس وجعلهما صاحب الأطراف في ترجمة واحدة وابن يونس أعلم بأهل بلده قلت ومولى حبيب ذكره بن حبان في الثقات وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة روى عنه المصريون

[431] س النسائي راشد بن داود البرسمي أبو المهلب ويقال أبو داود الصنعاني الدمشقي روى عن أبي الأشعث الصنعاني ويعلى بن شداد بن أوس وقيل بينهما نافع وأبي أسماء الرجي وأبي صالح الأشعري وغيرهم وعنه يحيى بن حمزة الحضرمي وإسماعيل بن عياش والهيثم بن حميد وصدقة السمين وأبو مطيع الطرابلسي وغيرهم قال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين ليس به بأس ثقة وقال عثمان الدارمي عن دحيم هو ثقة عندي وقال البخاري فيه نظر وقال الدارقطني ضعيف لا يعتبر به قلت وذكره بن حبان في الثقات

[432] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة راشد بن سعد المقرائي ويقال الحبراني الحمصي روى عن ثوبان وسعد بن أبي وقاص وأبي الدرداء وعمرو بن العاص وذي مخبر الحبشي وعتبة بن عبد وعوف بن مالك ومعاوية ويعلى بن مرة والمقدام بن معدي كرب وأنس وعبد الله بن بسر وأبي أمامة وابن عامر عبد الله بن لحي الهوزني وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وغيرهم وعنه حريز بن عثمان وصفوان بن عمرو ومعاوية بن صالح الحضرمي وعلي بن أبي طلحة وثور بن يزيد وأبو بكر بن أبي مريم وغيرهم قال الأثرم عن أحمد لا بأس به وقال الدارمي عن بن معين ثقة وكذا قال أبو حاتم والعجلي ويعقوب بن شيبة والنسائي وقال بن المديني عن يحيى بن سعيد هو أحب إلي من مكحول وقال المفضل الغلابي من أثبت أهل الشام وقال بن سعد كان ثقة مات سنة 18 وقال الدارقطني لا بأس به إذا لم يحدث عنه متروك وله ذكر في الجهاد من صحيح البخاري قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 13 وكذا أرخه أبو عبيد وخليفة والحربي وابن قانع وقال أبو حاتم والحربي لم يسمع من ثوبان وقال الخلال عن أحمد لا ينبغي أن يكون سمع منه وقال أبو زرعة راشد بن سعد عن سعد بن أبي وقاص مرسل قلت وفي روايته عن أبي الدرداء نظر وذكر الحاكم أن الدارقطني ضعفه وكذا ضعفه بن حزم وقد ذكر البخاري أنه شهد صفين مع معاوية

[433] ق بن ماجة راشد بن سعيد بن راشد القرشي أبو بكر الرملي روى عن ضمرة بن ربيعة والوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور ويزيد بن هارون وعبد الله بن موسى وعنه بن ماجة وبقي بن مخلد وأبو حاتم وابن أبي عاصم وغيرهم وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي ببيت المقدس سنة 243 وسئل عنه فقال صدوق وذكر الخطيب في المتفق والمفترق فيمن اسم أبيه سعد وهو وهم

[434] بخ م د ت ق البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة راشد بن كيسان العبسي أبو فزارة الكوفي روى عن أنس ويزيد بن الأصم وأبي زيد مولى عمرو بن حريث وسعيد بن جبير وعبد الرحمن بن أبي ليلى وميمون بن مهران وغيرهم وعنه ليث بن أبي سليم والثوري وجرير بن حازم وشريك وحماد بن زيد والجراح بن مليح وغيرهم قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح وقال الدارقطني ثقة كيس ولم أر له في كتب أهل النقل ذكرا بسوء له عند مسلم حديث واحد في تزويج ميمونة رضي الله تعالى عنها قلت وقال بن حبان مستقيم الحديث إذا كان فوقه ودونه ثقة فأما مثل أبي زيد مولى عمرو بن حريث الذي لا يعرفه أهل العلم فلا وفرق أسلم بن سهل في تاريخ واسط بين الذي يروي عن أنس وبين الكوفي الراوي عن يزيد بن الأصم وغيره وفي علل الخلال قال أحمد أبو فزارة في حديث عبد الله مجهول وتعقبه بن عبد الهادي فقال هذا النقل عن أحمد غلط من بعض الرواة عنه وكأنه اشتبه عليه أبو زيد بأبي فزارة

[435] ص الترمذي في خصائص علي راشد مولى حبيب في أبي جندل

[436] بخ البخاري في الأدب المفرد راشد بن نجيح الحماني أبو محمد البصري روى عن أنس وشهر بن حوشب وسعيد بن جمهان وعبد الله بن الحارث بن نوفل ومعاذة وغيرهم وعنه بن المبارك وعبد الملك بن الخطاب بن عبيد الله بن أبي بكرة وعبد الوهاب الثقفي ومحمد بن أبي عدي وأبو نعيم وغيرهم قال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ

[437] ق بن ماجة راشد غير منسوب وقيل راشد بن أبي راشد روى عن وابصة بن معبد قال رأيت رسول الله ﷺ إذا ركع في صلاته لو صب على ظهره ماء لاستقر وعنه طلحة بن زيد الرقي قلت أظن أنه المقرائي

من اسمه رافع

[438] ت ق الترمذي وابن ماجة رافع بن إسحاق الأنصاري المدني مولى الشفاء ويقال مولى أبي طلحة ويقال مولى أبي أيوب روى عن أبي أيوب وأبي سعيد الخدري وعنه إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال أنه مولى الشفاء وقال العجلي مدني تابعي ثقة وقال بن عبد البر هو من تابعي أهل المدينة ثقة فيما نقل والشفاء امرأة قرشية وهي أم سليمان بن أبي حثمة

[439] س النسائي رافع بن أسيد بن ظهير الأنصاري الخزرجي روى عن أبيه في كراء الأرض وعنه جعفر بن عبد الله الأنصاري والد عبد الحميد واختلف في الحديث على أسيد قلت ذكره بن حبان في الثقات

[440] ع الستة رافع بن خديج بن رافع بن عدي بن تزيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الحارثي أبو عبد الله ويقال أبو رافع شهد أحدا والخندق وروى عن النبي ﷺ وعن عمه ظهير بن رافع وعم آخر لم يسمه وعن أبي رافع ولعله عمه الآخر وعنه ابنه عبد الرحمن وابنه رفاعة على خلاف فيه وحفداؤه عباية بن رفاعة وعيسى ويقال عثمان بن سهل وهرير بن عبد الرحمن وابن أخيه يحيى بن إسحاق وابن عمه ويقال بن أخيه أسيد بن ظهير وثابت بن أنس بن ظهير ومولاه أبو النجاشي والسائب بن يزيد وسعيد بن المسيب وسليمان بن يسار وحنظلة بن قيس ونافع مولى بن عمر ونافع بن جبير بن مطعم وواسع بن حبان ومحمد بن يحيى بن حبان ومحمود بن لبيب وأبو سلمة بن عبد الرحمن وعبد الله بن عمرو بن عثمان وغيرهم وأرسل عنه الزهري قال يحيى بن بكير مات أول سنة 73 وقال الواقدي مات في أول سنة 74 وحضر بن عمر جنازته وكذا أرخه خليفة وابن نمير قلت وقال البخاري في تاريخه مات في زمن معاوية وذكره في التاريخ الأوسط في فصل من مات من الخمسين إلى الستين وأرخه بن قانع سنة 59 فالله أعلم وفي قول المصنف ويقال في كنيته أبو رافع نظر لأنا لم نر من اكتنى باسم نفسه إلا نادرا ولا رأينا من كنى رافعا هذا أبا رافع وكأنه سبق قلم أراد أن يكتب ويقال أبو خديج فقد حكى البخاري في تاريخه أنه يكنى أبو خديج

[441] د أبي داود رافع بن رفاعة عن النبي ﷺ في النهي عن كسب الأمة الحديث وعنه طارق بن عبد الرحمن والمحفوظ في هذا حديث هرير بن عبد الرحمن بن رافع بن خديج عن جده قلت وقد ذكر بعضهم أن رافعا هذا هو بن رفاعة بن رافع الزرقي ولأن كان كذلك فإنه تابعي وقال بن عبد البر لا تصح صحبته والحديث المروي في إسناده غلط وقال أحمد بن أبي خالد توفي رافع بن رفاعة بن خديج المدني سنة مائة في خلافة عمر بن عبد العزيز وقال بن حبان في الثقات في التابعين رافع بن خديج روى عن حذيفة فيحتمل أن يكون هذا

[442] د س أبي داود والنسائي رافع بن سلمة بن زياد بن أبي الجعد الأشجعي الغطفاني مولاهم البصري روى عن أبيه وعم أبيه عبد الله بن أبي الجعد وحشرج بن زياد الأشجعي وثابت البناني وعنه زيد بن الحباب وعلي بن الحكم المرزوي ومسلم بن إبراهيم ومحمد بن عبد الله الرقاشي ذكره بن حبان في الثقات قلت وجهل حاله بن حزم وابن القطان

[443] عس النسائي في مسند علي رافع بن سلمة البجلي كوفي روى عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه بشير بن ربيعة ويقال محمد بن ربيعة ذكره بن حبان في الثقات قلت قرأت بخط الذهبي لا يعرف

[444] د س أبي داود والنسائي رافع بن سنان الأوسي أبو الحكم المدني روى عن النبي ﷺ وعنه حفيد ابنه جعفر بن عبد الله بن الحكم بن رافع وفي إسناد حديثه اختلاف بعضه مذكور في ترجمة عبد الحميد بن سلمة

[445] م د ت ق مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة رافع بن عمرو الغفاري يكنى أبا جبير صحابي عداده في أهل البصرة روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه عمران وعبد الله بن الصامت وأبو جبير مولى أخيه الحكم بن عمرو له عندهم حديثان أحدهما في الخوارج مقرونا بأبي ذر عند مسلم وغيره والآخر عند أبي داود وغيره في الزجر عن رمي النخل وفيه اللهم أشبع بطنه

[446] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة رافع بن عمرو المزني أخو عائذ بن عمرو لهما صحبة سكن رافع البصرة وروى عن النبي ﷺ حديثين أحدهما العجوة من الجنة عند بن ماجة والآخر شهوده حجة الوداع عند د س وعنه هلال بن عامر المزني وعمرو بن سليم وعطية بن يعلى الضبي قلت قال بن عساكر كان في حجة الوداع خماسيا أو سداسيا انتهى ورواية هلال بن عامر عنه تدل على أنه بقي إلى أيام معاوية

[447] د أبي داود رافع بن مكيث الجهني شهد الحديبية وكان معه أحد ألوية جهينة يوم الفتح واستعمله النبي ﷺ على صدقات قومه وشهد الجابية مع عمر رضي الله تعالى عنه روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه الحارث له عند أبي داود حديث واحد في حسن الخلق وسوء الملكة

[448] خ البخاري رافع بن مالك بن العجلان الأنصاري والد رفاعة له رواية في صحيح البخاري روى عنه حفيده معاذ بن رفاعة ولم يذكره المزي قال البخاري في صحيحه حدثنا سليمان ثنا حماد عن يحيى عن معاذ بن رفاعة بن رافع وكان رفاعة من أهل بدر وكان رافع من أهل العقبة وكان يقول لابنه ما يسرني أني شهدت بدرا بالعقبة الحديث وأخرج الحاكم في المستدرك له حديثا آخر من رواية معاذ بن رفاعة عنه أيضا وقد ذكره موسى بن عقبة عن بن شهاب في البدريين وهذا الحديث الذي أورده البخاري يرد عليه وأصرح منه ما رواه أبو نعيم في المعرفة من طريق الصلت بن محمد عن حماد عن يحيى عن معاذ بن رفاعة بن رافع قال كان رافع من أصحاب العقبة ولم يشهد بدرا واختلف في ذلك على بن إسحاق فذكره يونس بن بكير عنه فيهم ولم يذكره زياد بن عبد الله البكائي فيهم وهو الصواب

[449] م مسلم رافع أبو الجعد الغطفاني الكوفي روى عن علي رضي الله تعالى عنه وابن مسعود رضي الله تعالى عنه وعنه ابنه سالم بن أبي الجعد والشعبي وذكره بن حبان في الثقات وروى له مسلم حديثا واحدا في القرين من الجن قلت وقال أبو القاسم البغوي يقال إنه أدرك النبي ﷺ ذكره أبو نعيم وابن عبد البر وغيرهما في الصحابة

[450] خ س البخاري والنسائي رافع المدني بواب مروان بن الحكم أرسله مروان إلى بن عباس يسأله عن قوله تعالى لا يحسبن الذين يفرحون بما أتوا وحكى ذلك عنه حميد بن عبد الرحمن وعلقمة بن وقاص وكأنهما سمعا منه جواب بن عباس قلت وقد روى الخبر المذكور مسلم والترمذي أيضا وفيه ذكر رافع

من اسمه رباح

[451] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة رباح بن الربيع التميمي أخو حنظلة الكاتب ويقال بالياء المثناة من تحت روى عن النبي ﷺ وعنه حفيده المرقع بن صيفي وقيس بن زهير له في الكتب حديث واحد في النهي عن قتل الذرية قلت روى عنه ابنه صيفي أيضا وجزم بن حبان وابن عبد البر وأبو نعيم أنه بالياء المثناة وصحح البارودي والدارقطني والعسكري والحازمي أنه بالياء المثناة أيضا وقال البخاري قال بعضهم رباح يعني بالموحدة ولم يثبت وقال الدارقطني ليس في الصحابة أحد يقال له رباح إلا هذا على اختلاف فيه وأما عبد الغني الأزدي فذكره بالموحدة والله أعلم

[452] د س أبي داود والنسائي رباح بن زيد القرشي مولاهم الصنعاني روى عن معمر وعبد الله بن بحير بن ريسان وعمر بن حبيب المكي وغيرهم وعنه إبراهيم بن خالد وعبد الرزاق ومحمد بن عبد الرحيم بن شروس وزيد بن المبارك الصنعانيون وعبد الله بن المبارك وغيرهم قال حرب رأيت أحمد وذكر رباحا فذكر من فضله وقال كان بن المبارك يثني عليه وقال الميموني عن أحمد كان خيارا ما أرى من كان في زمانه خيرا منه قد انقطع عن الناس وقال أبو حاتم جليل ثقة وقال بن سعد عن الواقدي قد رأيته وكان له فضل وعلم بحديث معمر وقال النسائي ثقة وقال إبراهيم بن خالد الصنعاني مات سنة 187 وهو بن 81 سنة قلت ووثقه العجلي والبزار ومسلم وذكره بن حبان في الثقات وقال كان شيخا صالحا فاضلا

[453] ت ق الترمذي وابن ماجة رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب بن عبد العزي العامري أبو بكر الحويطي المدني قاضيها روى عن جدته عن أبيها وهو سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وعن أبي هريرة ومحمد بن عبد الرحمن بن ثوبان وعنه إبراهيم بن سعد وأبو ثفال المري وغيرهما قال بن عبد البر أبو بكر بن حويطب يقال اسمه رباح ويقال اسمه كنيته روى عن جدته يقال حديثه مرسل له في الترمذي وابن ماجة حديث واحد لا صلاة لمن لا وضوء له قلت في حديثه عن أبي هريرة عندي نظر والظاهر أنه مقطوع وذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين وقال الصريفيني قتل بنهر أبي بطرس سنة 132

[454] بخ م ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم والترمذي والنسائي رباح بن أبي معروف بن أبي سارة المكي روى عن عطاء وقيس بن سعد ومجاهد وابن أبي مليكة وأبي الزبير وغيرهم وعنه الثوري وأبو أحمد الزبيري ووكيع وابن أبي فديك وأبو داود الطيالسي وأبو نغيم وغيرهم قال عمرو بن علي كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وكان عبد الرحمن يحدث عنه ثم تركه وقال بن معين ضعيف وقال بن عمار وأبو زرعة وأبو حاتم صالح وقال بن حبان كان ممن الغالب عليه التقشف ولزوم الورع وكان يهم في الشيء بعد الشيء وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر ليس بالقوي وقال بن عدي ما أرى برواياته بأسا ولم أجد له شيئا منكرا قلت وذكره بن حبان في الثقات أيضا وقال كان ممن يخطىء ويهم وقال العجلي لا بأس به وقال بن سعد كان قليل الحديث وقال الساجي عن أحمد كان صالحا

[455] د أبي داود رباح بن الوليد بن يزيد بن نمران الذماري ويقال الوليد بن رباح والصواب الأول روى عن عمه نمران بن عتبة وإبراهيم بن أبي عبلة والمطعم بن مقدام وعنه يحيى بن حسان وسماه الوليد ومروان بن محمد وقال كان ثقة وذكره أبو زرعة الدمشقي في نفر ثقات روى له أبو داود ثلاثة أحاديث سماه فيها الوليد بن رباح منها حديثان عن أحمد بن صالح عن يحيى بن حسان عنه وقال في أحدهما قال مروان بن محمد هو رباح بن الوليد وذكر أن يحيى بن حسان وهم فيه وقد روى الطبراني الحديثين وهما في الزجر عن اللعن ويشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته أخرجهما عن أحمد بن محمد بن رشدين وعبيدين رجال كلاهما عن أحمد بن صالح عن يحيى بن حسان عن رباح بن الوليد على الصواب والحديث الثالث أول ما خلق الله القلم قلت فكان الاختلاف فيه من أحمد بن صالح والله أعلم

[456] د أبي داود رباح الكوفي من الموالي روى عن عثمان بن عفان حديث الولد للفراش وعنه الحسن بعد سعد مولى الحسن بن علي ذكره بن حبان في الثقات قلت وبقية كلامه لا أدري من هو ولا بن من هو

من اسمه ربعي

[457] بخ قد ت البخاري في الأدب المفرد وأبي داود في القدر والترمذي ربعي بن إبراهيم بن مقسم الأسدي أبو الحسن البصري المعروف بابن علية روى عن داود بن أبي هند وعبد الرحمن بن إسحاق المدني وعوف الأعرابي ويونس بن عبيد وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة ومحمد بن سلام البيكندي وحميد بن مسعدة وأحمد بن إبراهيم الدورقي وإسحاق بن أبي إسرائيل والحسن بن محمد الزعفراني وعدة قال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان يفضل على أخيه وقال بن معين قال بن مهدي كنا نعد ربعي بن علية من بقايا شيوخنا قال يحيى وهو ثقة مأمون قال النسائي ليس به بأس قال الحضرمي وابن قانع مات سنة 197 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال أحمد بن حنبل فيه رجل صالح

[458] ع الستة ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو بن عبد الله بن بجاد العبسي أبو مريم الكوفي قدم الشام وسمع خطبة عمر بالجابية وروى عن عمر وعلي وابن مسعود وأبي موسى وعمران بن حصين وحذيفة بن اليمان وطارق المحاربي وأبي اليسر كعب بن عمر السلمي وأبي مسعود وخرشة بن الحر وعمرو بن ميمون وغيرهم وروى عن أبي ذر والصحيح أن بينما زيد بن ظبيان وعنه عبد الملك بن عمير وأبو مالك الأشجعي والشعبي ونعيم بن أبي هند ومنصور بن المعتمر وعمرو بن هرم وهلال مولاه وحصين بن عبد الرحمن وغيرهم قال بن المديني بنو حراش ثلاثة ربعي وربيع ومسعود ولم يرو عن مسعود شيء سوى كلامه بعد الموت وقال العجلي تابعي ثقة من خيار الناس لم يكذب كذبة قط وقال أبو نعيم وغير واحد مات في خلافة عمر بن عبد العزيز وقال أبو عبيد مات سنة مائة وقال بن نمير سنة 101 وقال بن معين وغيره سنة 104 قلت وقال بن سعد توفي بعد الجماجم في ولاية الحجاج بن يوسف وليس له عقب وكان ثقة وله أحاديث صالحة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من عباد أهل الكوفة وقال الآجري قلت لأبي داود سمع ربعي من عمر فقال نعم وقال اللالكائي مجمع على ثقته وقال الدوري سئل بن معين سمع ربعي من أبي اليسر فقال لا أدري وقال حجاج قلت لشعبة أدرك ربعي عليا قال نعم وقال بن عساكر في الأطراف لم يسمع من أبي ذر انتهى وإذا ثبت سماعه من عمر فلا يمتنع سماعه من أبي ذر

[459] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود ربعي بن عبد الله بن الجارود بن أبي سبرة الهذلي البصري روى عن جده وعمرو بن أبي الحجاج وسيف بن وهب وعنه خالد بن الحارث ويزيد بن هارون وعبد الله بن رجاء الغداني وأبو سلمة ومسدد ويحيى بن يحيى النيسابوري قال بن معين صالح وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ليس به بأس قلت وقال الدارقطني لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات

[460] د تم ق أبي داود والترمذي في الشمائل وابن ماجة ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري المدني أخو سعيد روى عن أبيه عن جده وعنه ابنه حكيم وكثير بن زيد الأسلمي والداروردي وفليح بن سليمان وإبراهيم بن أبي يحيى وغيرهم قال أحمد بن حفص السعدي سئل أحمد عن التسمية في الوضوء فقال لا أعلم فيه حديثا يثبت أقوى شيء فيه حديث كثير بن زيد عن ربيح وربيح رجل ليس بمعروف وقال أبو زرعة شيخ وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكر بن سعد في الطبقات أن اسمه سعيد وأن لقبه ربيح وقال الترمذي في العلل الكبير عن البخاري ربيح منكر الحديث

من اسمه الربيع

[461] 4 الأربعة الربيع بن أنس البكري ويقال الحنفي البصري ثم الخراساني روى عن أنس بن مالك وأبي العالية والحسن البصري وصفوان بن محرز وجديه زيد وزياد وأرسل عن أم سلمة وعنه أبو جعفر الرازي والأعمش وسليمان التيمي وسليمان بن عامر البزري وعيسى بن عبيد الكندي ومقاتل بن حيان وابن المبارك وغيرهم قال العجلي بصري صدوق وقال أبو حاتم صدوق وهو أحب إلي في أبي العالية من أبي خلدة وقال النسائي ليس به بأس قال بن سعد مات في خلافة أبي جعفر المنصور قلت وقال بن معين كان يتشيع فيفرط وذكره بن حبان في الثقات وقال الناس يتقون من حديثه ما كان من رواية أبي جعفر عنه لأن في أحاديثه عنه اضطرابا كثيرا وذكر الذهبي أنه توفي سنة 139 أو سنة 14

[462] ت ق الترمذي وابن ماجة الربيع بن بدر بن عمرو بن جراد التميمي السعدي الأعرجي ويقال العرجي أبو العلاء البصري المعروف بعليله وهو لقب روى عن أبيه وسعيد الجريري وسليمان الأعمش وأبي الأشهب العطاردي وأبي الزبير المكي وخالد الحذاء وابن جريج وغيرهم وعنه بن عون وهو أكبر منه والفضل بن موسى السيناني وآدم بن أبي إياس وأبو توبة وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر وإسحاق بن أبي إسرائيل وهشام بن عمار ولوين وجماعة وقال بن معين ليس بشيء وقال مرة ضعيف وجمع مرة بين اللفظين وقال البخاري ضعفه قتيبة وقال أبو داود ضعيف وقال مرة لا يكتب حديثه وقال النسائي ويعقوب بن سفيان وابن خراش متروك وقال الجوزجاني واهي الحديث وقال أبو حاتم لا يشتغل به ولا بروايته فإنه ضعيف الحديث ذاهب الحديث وقال بن عدي عامة رواياته عن من يروي عنه مما لا يتابعه عليه أحد قال بن سعد توفي سنة 178 قلت وقال النسائي في الجرح والتعديل ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال أحمد روى عن الأعمش عن أنس حديثا منكرا وقال العجلي ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وأبو عثمان ضعيف وقال مسعود السجزي عن الحاكم يقلب الأسانيد ويروي عن الثقات المقلوبات وعن الضعفاء الموضوعات وكذا قال بن حبان وقال الدارقطني والأزدي متروك وما جزم به المزي من أن اسم جده عمرو بن جراد خولف فيه كما سأذكره في عمرو

[463] ت س الترمذي والنسائي الربيع بن البراء بن عازب الأنصاري الكوفي روى عن أبيه وروى عنه أبو إسحاق السبيعي وذكره بن حبان في الثقات ووهم صاحب الكمال في رقم مسلم له فإنما روى لأخيه عبيد قلت وقال العجلي كوفي ثقة

[464] ق بن ماجة الربيع بن حبيب الملاح العبسي مولاهم أبو هشام الكوفي الأحول روى عن نوفل بن عبد الملك ويحيى بن قيس الطائفي وعنه وكيع وعبيد الله بن موسى قال عباس الدوري عن بن معين الربيع بن حبيب أخو عائذ بن حبيب يقال لهما بني الملاح وهما ثقتان كذا قال يعقوب بن شيبة وقال أبو زرعة شيعي وقال أحمد حدث عنه عبيد الله بن موسى مناكير وقال البخاري وأبو حاتم والنسائي منكر الحديث وقال بن أبي حاتم قلت لأبي يكتب حديثه قال من شاء كتب هو ضعيف له في بن ماجة حديث واحد في النهي عن ذبح ذوات الدر قلت وقال بن عدي وهذه الأحاديث مع غيرها يرويها عن الربيع بن حبيب عبيد الله بن موسى وليست بالمحفوظة وذكره البخاري في فصل من مات من الخمسين إلى الستين ومائة

[465] تمييز الربيع بن حبيب الحنفي أبو سلمة البصري روى عن الحسن وابن سيرين وأبي جعفر الباقر وعبد الله بن عبيد بن عمير وغيرهم وعنه أبو داود الطيالسي ويحيى القطان وعبد الصمد بن عبد الوارث وحجاج بن منهال وموسى بن إسماعيل وغيرهم وثقه أحمد ويحيى بن معين وعلي بن المديني وغيرهم وقد خلط بعضهم إحدى الترجمتين بالأخرى والصواب التفريق قلت لكن ذكر بن أبي حاتم في ترجمة هذا الحنفي أبي سلمة أنه هو الذي يروي عن نوفل بن عبد الملك وحكي عن أحمد ويحيى توثيقه وعن أبيه أنه ليس بقوي ثم قال اتفاق أحمد ويحيى على توثيقه يدل على أن إنكار حديثه من نوفل لا منه وقال الحاكم أبو أحمد لم يذكر محمد بن إسماعيل يعني البخاري ربيع بن حبيب بن الملاح في تاريخه بل قال ربيع بن حبيب روى عن نوفل بن عبد الملك منكر الحديث قال أبو أحمد ولعمري إن حديث الربيع عن نوفل منكر ولكن الحمل فيه عندي على نوفل لا على الربيع والربيع ثقة

[466] د أبي داود الربيع بن خالد الضبي كوفي قال سمعت الحجاج يخطب وعنه مغيرة بن مقسم الضبي يقال قتل في الجماجم

[467] خ م قد ت س ق البخاري ومسلم وأبي داود في القدر والترمذي والنسائي وابن ماجة الربيع بن خثيم بن عائذ بن عبد الله بن موهب بن منقذ الثوري أبو يزيد الكوفي روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن بن مسعود وأبي أيوب وامرأة من الأنصار وعمرو بن ميمون وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعنه ابنه عبد الله ومنذر الثوري والشعبي وهلال بن يساف وإبراهيم النخعي وبكر بن ماعز وغيرهم قال عمرو بن مرة عن الشعبي كان من معادن الصدق وقيل لأبي وائل أيما أكبر أنت أو الربيع قال أنا أكبر منه سنا وهو أكبر مني عقلا وقال إسحاق بن منصور عن بن معين لا يسأل عن مثله قلت وقال بن حبان في الثقات أخباره في الزهد والعبادة أشهر من أن يحتاج إلى الإغراق في ذكره مات بعد قتل الحسين سنة 63 وأرخه بن قانع سنة 61 وقال العجلي تابعي ثقة وكان خيارا وروى أحمد في الزهد عن بن مسعود أنه كان يقول للربيع والله لو رآك رسول الله ﷺ لأحبك وذكره المزي من غير عزو للزهد وزاد وما رأيتك إلا ذكرت المخبتين وقال منذر والثوري شهد مع علي صفين وقال الشعبي كان الربيع أشد أصحاب بن مسعود ورعا وقال علقمة بن مرثد انتهى الزهد إلى ثمانية فأما الربيع فذكر شيئا من حاله

[468] د س أبي داود والنسائي الربيع بن روح بن خليد الحضرمي أبو روح اللاحوني الحمصي روى عن إسماعيل بن عياش وبقية ومحمد بن حرب الخولاني ومحمد بن خالد الوهبي والمغيرة بن عبد الرحمن المخزومي وغيرهم وعنه أحمد بن الحسن الترمذي وعمران بن بكار ومحمد بن عوف الطائي وابن وارة والذهلي وأبو حاتم وقال كان ثقة خيارا وغيرهم وذكره بن حبان في الثقات

[469] د س أبي داود والنسائي الربيع بن زياد بن أنس الحارثي أبو عبد الرحمن البصري ويقال كنيته أبو فراس قال الحاكم أبو أحمد ولا استبعد أن يكون تكنيته بأبي فراس خطأ روى عن أبي أبن كعب وكعب الأحبار وعنه أبو مجلز ومطرف بن عبد الله بن الشخير وحفصة بن سيرين وكان عاملا لمعاوية على خراسان وكان الحسن البصري كاتبه فلما بلغه مقتل حجر بن عدي وأصحابه قال اللهم إن كان للربيع عندك خير فاقبضه وعجل فمات في مجلسه وكان قتل حجر وأصحابه سنة 51 وروى له أبو داود والنسائي وابن ماجة هكذا قال وذكره صاحب الأطراف في حديث أبي نضرة عن أبي فراس عن عمر بن الخطاب أن النبي ﷺ أقص من نفسه أن أبا فراس هذا هو الربيع بن زياد وهو وهم وإنما هذا أبو فراس النهدي هكذا نسبه هشيم على ما حكاه البخاري وهو رجل لا يعرف اسمه ولا يعرف له غير هذا الحديث وأما الربيع بن زياد فهو معروف مشهور باسمه ونسبه وأما بن ماجة فإنما أخرج لأبي فراس مولى عبد الله بن عمرو بن العاص عن مولاه حديث صام نوح الدهر واسم أبي فراس هذا يزيد بن رباح سماه ونسبه مسلم وأما أبو فراس الذي روى عن عمر بن الخطاب وروى عنه أبو نضرة فليس له عند بن ماجة ذكر وكذلك الربيع بن زياد ليس له في كتابه ذكر

[470] مد س أبي داود في المراسيل والنسائي الربيع بن زياد ويقال بن زيد ويقال ربيعة بن زياد الخزاعي ويقال الحارثي مختلف في صحبته له عن النبي ﷺ حديث واحد روى عنه وبرة أبو كرز الحارثي قال البغوي لا أدري له صحبة أم لا وقال بن حبان في الثقات ربيعة بن زياد يروي المراسيل روى عنه وبرة أبو كرز الحارثي

[471] م 4 مسلم والأربعة الربيع بن سبرة بن معبد ويقال بن عوسجة الجهني المدني روى عن أبيه وله صحبة وعمر بن عبد العزيز وعمرو بن مرة الجهني ويحيى بن سعيد بن العاص وعنه عبد الملك وعبد العزيز ابنا الربيع بن سبرة وعمارة بن غزية وعمر بن عبد العزيز ومات قبله وعبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز والزهري ويزيد بن أبي حبيب وعمرو بن الحارث والليث وغيرهم وقال العجلي حجازي تابعي ثقة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي خيثمة سئل بن معين عن أحاديث عبد الملك بن الربيع بن سبرة عن أبيه عن جده فقال ضعاف قلت ووقع في سند حديث علقه البخاري وقد أشرت إليه في ترجمة سبرة بن معبد وقال الخطيب أبو بكر لا يستقيم عندي سماعه من علي قال هذا بعد أن أخرج من طريقه حديثا عن علي في كتاب ذم النجوم

[472] د س أبي داود والنسائي الربيع بن سليمان بن داود الجيزي أبو محمد الأزدي مولاهم المصري الأعرج روى عن بن وهب وعبد الله بن عبد الحكم والشافعي وأبي الأسود النضر بن عبد الحميد وعبد الله بن يوسف التنيسي وغيرهم وعنه أبو داود والنسائي وابن أبي داود والطحاوي وأبو بكر الباغندي وغيرهم قال بن يونس كان ثقة توفي يوم الأحد لليلتين بقيتا من ذي الحجة سنة 256 وقال الخطيب كان ثقة قلت وقال النسائي في أسماء شيوخه لا بأس به وقال مسلمة بن قاسم كان رجلا صالحا كثير الحديث مأمونا ثقة أخبرنا عنه غير واحد وقال أبو عمر الكندي في الموالي كان فقيها دينا ولد بعد الثمانين ومائة

[473] 4 د س ق الأربعة وأبي داود والنسائي وابن ماجة الربيع بن سليمان بن عبد الجبار بن كامل المرادي مولاهم أبو محمد المصري المؤذن صاحب الشافعي ورواية كتبه عنه روى عن بن وهب وشعيب بن الليث وأسد بن موسى ويحيى بن حسان وبشر بن بكر وأبي يعقوب البويطي وحجاج بن إبراهيم الأزرق وجماعة وعنه أبو داود والنسائي وابن ماجة وروى له الترمذي بواسطة أبي إسماعيل الترمذي وقد روى الترمذي عنه بالإجازة وأبو زرعة وأبو حاتم وزكرياء الساجي ومحمد بن هارون الروياني وأبو بكر بن زياد النيسابوري وابن أبي حاتم والطحاوي ويحيى بن صاعد وأبو نعيم عبد الملك الجرجاني وأبو العباس محمد بن يعقوب الأصم في آخرين قال النسائي لا بأس به وقال بن يونس كان ثقة وكذا قال الخطيب وقال بن يونس توفي يوم الاثنين لعشر بقين من شوال سنة 27 وقال الطحاوي كان ومولد المزني ومحمد بن نصر سنة 174 وكان المزني أسن من الربيع بستة أشهر قلت وقال بن أبي حاتم سمعنا منه وهو صدوق ثقة سئل أبي عنه فقال صدوق وقال الخليلي ثقة متفق عليه والمزني مع جلالته استعان على ما فاته عن الشافعي بكتاب الربيع وقال مسلمة كان من كبار أصحاب الشافعي ينتمي إلى مراد وكان يوصف بغفلة شديدة وهو ثقة أخبرنا عنه غير واحد وقال أبو الحسين الرازي الحافظ والد تمام أخبرني علي بن محمد بن أبي حسان الزيادي بحمص سمعت أبا يزيد القراطيسي يوسف بن يزيد يقول سماع الربيع بن سليمان من الشافعي ليس بالثبت وإنما أخذ أكثر الكتب من آل البويطي بعد موت البويطي قال أبو الحسين وهذا لا يقبل من أبي يزيد بل البويطي كان يقول الربيع أثبت في الشافعي مني وقد سمع أبو زرعة الرازي كتب الشافعي كلها من الربيع قبل موت البويطي بأربع سنين

[474] خت ت ق البخاري في التعاليق والترمذي وابن ماجة الربيع بن صبيح السعدي أبو بكر ويقال أبو حفص البصري مولى بني سعد بن زيد مناة روى عن الحسن وحميد الطويل ويزيد الرقاشي وأبي الزبير وأبي غالب صاحب أبي أمامة وثابت البناني ومجاهد بن جبر وغيرهم وعنه الثوري وابن المبارك وابن مهدي ووكيع وأبو داود وأبو الوليد الطيالسيان وآدم بن أبي إياس وعاصم بن علي وعدة قال بن عمار كان يحيى بن سعيد لا يرضاه وقال بن المديني قلت ليحيى بن سعيد ما أراك حدثت عن الربيع بن صبيح بشيء قال لا ومبارك بن فضالة أحب إلي منه وقال حرملة عن الشافعي كان الربيع بن صبيح غزاء وإذا مدح الرجل بغير صناعته فقد وهض أي دق عنقه وقال عفان بن مسلم أحاديثه كلها مقلوبة وقال أبو الوليد كان لا يدلس وكان المبارك بن فضالة أكثر تدليسا منه وقال أبو داود عن أبي الوليد ما تكلم أحد فيه إلا والربيع فوقه وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه لا بأس به رجل صالح قال عبد الله سألت يحيى بن معين عن المبارك بن فضالة فقال ضعيف الحديث مثل الربيع بن صبيح في الضعف وقال عثمان الدارمي سألت بن معين عنه فقال ليس به بأس كأنه لم يطره قلت هو أحب إليك أو المبارك قال ما أقربهما قال عثمان المبارك عندي فوقه فيما سمع من الحسن إلا أنه ربما دلس وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف الحديث وقال بن سعد والنسائي ضعيف وقال أبو زرعة شيخ صالح صدوق وقال أبو حاتم رجل صالح والمبارك أحب إلي منه وقال مسلم بن إبراهيم عن شعبة الربيع من سادات المسلمين وقال يعقوب بن شيبه رجل صالح صدوق ثقة ضعيف جدا وقال بن عدي له أحاديث صالحة مستقيمة ولم أر له حديثا منكرا جدا وأرجو أنه لا بأس به ولا برواياته قال محمد بن المثنى وغيره مات سنة 16 بأرض السند قلت وقال بن سعد خرج غازيا إلى السند فمات في البحر فدفن في جزيرة وقال بن أبي شيبه عن أبن المديني هو عندنا صالح وليس بالقوي وقال الميموني عن خالد بن خداش هو في هديه رجل صالح وليس عنده حديث يحتاج إليه كان خالدا ضعف أمره وقال الساجي ضعيف الحديث أحسبه كان يهم وكان عبدا صالحا وقال العقيلي في الضعفاء بصري سيد من سادات المسلمين وقال العجلي لا بأس به وقال الفلاس ليس بالقوي وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين عندهم وحكى بشر بن عمر عن شعبة أنه عظم الربيع بن صبيح وقال بن حنان كان من عباد أهل البصرة وزهادهم وكان يشبه بيته بالليل ببيت النحل من كثرة التهجد إلا أن الحديث لم يكن من صناعته فكان يهم فيما يروي كثيرا حتى وقع في حديثه المناكير من حيث لا يشعر لا يعجبني الاحتجاج به إذا انفرد وذكر الرامهرمزي في الفاصل أنه أول من صنف بالبصرة

[475] بخ البخاري في الأدب المفرد الربيع بن عبد الله بن خطاف الأحدب أبو محمد البصري روى عن الحسن وابن سيرين وحفص بن سليمان المنقري وقتادة وعنه أبو داود الطيالسي وعبد الصمد بن عبد الوارث ومسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل قال بن المديني عن بن مهدي كان عندي ثقة قلت كان يرى القدر قال كان يجلس عمرو بن فائد يوم الجمعة قال علي وسألت يحيى بن سعيد عنه فجعل يضرب فخذه تعجبا من عبد الرحمن فقلت ليحيى لا أروي عنه شيئا أبدا قال أجل فلا ترو عنه شيئا أنا أعلم به وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي لم أر له حديثا حديثا يتهيأ لي أن أقول من أي جهة أنه ضعيف قلت ووقع في الضعفاء لابن الجوزي فيه وهم فاحش فقال كان يحيى بن سعيد يثني عليه وقال بن مهدي لا ترو عنه شيئا وهذا مقلوب فقد ذكره بن عدي من طرق على الصواب وعلق البخاري أثرا عن الحسن جاء موصولا من طريق الربيع هذا عن الحسن كما بينته في تعليق التعليق وهو من تفسير سورة الفجر وصله بن أبي حاتم وقال البخاري سمع منه موسى مراسيل وذكره الساجي والعقيلي وأبو العرب في الضعفاء وابن شاهين في الثقات

[476] م 4 مسلم والأربعه الربيع بن عميلة الكوفي روى عن بن مسعود وسمرة بن جندب وعمار بن ياسر وأبي سريحه وأبيه عميلة وأخيه يسير وعنه ابنه الركين وعمارة بن عمير وهلال بن يساف وعبد الملك بن عمير قال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عند أبي داود حديث النهي عن تسمية الرقيق أفلح وغيره قلت وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وقال العجلي كوفي تابعي ثقي وقال البخاري كان في أهل الرده زمن خالد بن الوليد

[477] س النسائي الربيع بن لوط الأنصاري أبو لوط الكوفي بن أخي البراء بن عازب ويقال من ولد البراء بن عازب روى عن البراء وقيس بن مسلم وأبي عبد الرحمن السلمي وعنه شعبة وابن جريج ومحمد بن عمرو بن علقمة وابن عيينة وغيرهم وروى القواريري عن حكيم بن حزام عن الربيع بن لوط عن أبيه عن جده البراء بن عازب في المصالحة قال النسائي ربيع بن لوط بن البراء ثقة وذكره بن حبان في الثقات له في النسائي حديث واحد في الوليمه في إسناده اختلاف وحديث آخر عن البراء في القول إذا أخذ مضجعه قلت وقال العجلي ربيع بن لوط بن البراء بن عازب كوفي تابعي ثقة وقال البخاري إسناده ليس بذاك

[478] س النسائي الربيع بن محمد بن عيسى الكندي أبو الفضل اللاذقي روى عن آدم بن أبي إياس وإسماعيل بن أبي أويس وموسى بن أيوب النصيبي وإبراهيم بن المنذر الحزامي وغيرهم وعنه النسائي وقال لا بأس به وأخرج عنه حديث أنس لا تزال جهنم تقول هل من مزيد وأبو نعيم الجرجاني ومحمد بن المسيب الأرغياني وأبو بكر أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي صاحب تاريخ حمص وخيثمة بن سليمان الطرابلسي وغيرهم قلت وقال مسلمة بن قاسم مجهول

[479] د أبي داود الربيع بن محمد روى عن النبي ﷺ مرسلا وعنه يحيى بن أبي كثير ذكره أبو داود في الصلاة عقب حديث الحسن عن أبي بكرة

[480] بخ م د ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي الربيع بن مسلم الجمحي أبو بكر البصري روى عن محمد بن زياد القرشي والحسن البصري والخصيب بن جحدر وغيرهم وعنه بن مهدي والقطان وابن المبارك وأبو داود الطيالسي وخالد بن الحارث وابن ابنه عبد الرحمن بن بكر بن الربيع وعبد الرحمن بن سلام الجمحي ومسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل وعدة قال عبد الله بن أحمد عن أبيه شيخ ثقة وقال أبو داود هو أروى الناس عن محمد بن زياد ذكره بن أبي عاصم فيمن مات سنة 167 قلت وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[481] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة الربيع بن نافع أبو توبة الحلبي سكن طرسوس روى عن أبي إسحاق الفزاري وأبي المليح الحسن بن عمر الرقي ومعاوية بن سلام والهيثم بن حميد ويزيد بن المقدام بن شريح بن هاني وعبيد الله بن عمرو الرقي وسعيد بن عبد الرحمن الجمحي وعيسى بن يونس ومحمد بن المهاجر وابن عيينة وغيرهم روى عنه أبو داود فأكثر وروى له البخاري بواسطة الحسن بن الصباح البزار وروى له أبو داود في المراسيل بواسطة إسماعيل بن مسعدة ومسلم بواسطة الحسن بن علي الحلواني والنسائي بواسطة إبراهيم بن يعقوب ومحمد بن يحيى بن كثير الحراني وأبي حاتم وابن ماجة بواسطة إبراهيم بن سعيد الجوهري وأبو الأحوص العكبري وأحمد بن حنبل وأبو بكر الأثرم وعبد الله الدارمي ويعقوب بن سفيان وموسى بن سعيد الدنداني وعبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي وغيرهم قال النسائي أخبرنا سليمان بن الأشعث سمعت أحمد يقول أبو توبة لم يكن به بأس كان يجيئني وقال الأثرم سمعت أبا عبد الله وذكر أبا توبة فأثنى عليه وقال لا أعلم إلا خيرا وقال أبو حاتم ثقة صدوق حجة وقال يعقوب بن شيبة ثقة صدوق وقال الآجري عن أبي داود أبو توبة كان يحفظ الطوال يجيء بها ورأيته يمشي حافيا وعلى رأسه طويلة وكان يقال أنه من الأبدال وقال يعقوب بن سفيان لا بأس به مات سنة 241 قلت ذكر أبو الوليد الباجي في رجال البخاري أنه ليس له عند البخاري سوى حديث واحد موقوف وغفل عن حديث أخرجه له في المزارعة مرفوعا لكن قال فيه قال الربيع بن نافع فذكره وذكره بن حبان في الثقات

[482] خ د البخاري وأبي داود الربيع بن يحيى بن مقسم المرئي أبو الفضل البصري الأشناني روى عن شعبة والثوري وزائدة وإسرائيل والمبارك بن فضالة ووهيب بن خالد ومالك بن مغول وحماد بن سلمة وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود وأبو مسلم الكجي وحرب بن إسماعيل الكرماني وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن أيوب بن الضريس وتمام والعباس بن الفضل الأسفاطي ومحمد بن محمد التمار البصري وهشام بن علي السيرافي وجماعة قال أبو حاتم ثقة ثبت وذكره بن حبان في الثقات قال بن قانع مات سنة 224 قلت وقال بن قانع إنه ضعيف وقال الدارقطني ضعيف ليس بالقوي يخطىء كثيرا حدث عن الثوري عن بن المنكدر عن جابر جمع النبي ﷺ بين الصلاتين وهذا حديث ليس لابن المنكدر فيه ناقة ولا جمل وهذا يسقط مائة ألف حديث وقال أبو حاتم في العلل هذا باطل عن الثوري

من اسمه ربيعة

[483] ت س الترمذي والنسائي ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي بن عم النبي ﷺ له صحبة روى عن بن عمه الفضل بن العباس وعنه عبد الله بن نافع بن أبي العمياء على خلاف فيه وابنه عبد المطلب بن ربيعة وفي إسناد حديثه اختلاف قال أبو القاسم الطبراني توفي سنة 23 روى له الترمذي والنسائي حديثا واحدا قال الطبراني ضبط الليث إسناده ووهم فيه شعبة وقد قيل أن ربيعة بن الحارث راوي هذا الحديث رجل آخر من التابعين فإن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب سنه قريب من سن عمه العباس وقيل كان أسن من العباس بسنتين وابنه المطلب بن ربيعة قريب سنه من سن الفضل بن العباس وفي ذلك دلالة ظاهرة على أن ربيعة بن الحارث راوي هذا الحديث رجل آخر مع ما في إسناد حديثه من الاختلاف قلت ليس في هذا دلالة ظاهرة على أنه غيره بل روايته عن الفضل من رواية الأكابر عن الأصاغر ومن ترجمة ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب قال بن الكلبي في قول النبي ﷺ في حجة الوداع وأول دم أضع دم ربيعة بن الحارث قال لم يقتل ربيعة وقد عاش إلى خلافة عمر ولكن قتل بن له صغير وقوله دم ربيعة لأنه ولي الدم قال بن البرقي وأما بن هشام فحدثنا عن زياد البكائي عن بن إسحاق أن رسول الله ﷺ قال في خطبته وأن أول دم بن ربيعة بن الحارث قال بن البرقي وكان لربيعة من الولد عبد الله وأبو حمزة وعون وعباس وعبد المطلب وعبد شمس وجهم وعياض ومحمد والحارث قلت قرأت في كتاب جمهرة النسب لأبي محمد بن حزم واسم بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب الذي هدر النبي ﷺ دمه يوم حجة الوداع آدم بن ربيعة وهو غريب لم أره لغيره ثم رأيته للزبير بن بكار وغيره والذي يتبادر إلى ذهني وأظنه أنه تصحيف من دم بن ربيعة بزيادة ألف ويؤيده ما رويناه في فوائد المخلص من حديث بن عمر في هذه القصة قال وأول دم أضعه دم الحارث بن ربيعة بن الحارث وقال بن سعد هاجر مع العباس ونوفل بن الحارث وشهد الفتح والطائف وثبت يوم حنين وتوفي بعد أخويه نوفل وأبي سفيان وقال خليفة والعسكري وغيرهما مات بالمدينة في أول خلافة عمر وأرخه بن حبان مثل الطبراني

[484] ربيعة بن زياد وقيل الربيع تقدم

[485] ت الترمذي ربيعة بن سليم أو بن أبي سليم أو بن سليمان أو بن أبي سليمان التجيبي مولاهم أبو عبد الرحمن ويقال أبو مرزوق المصري روى عن بشر بن عبيد الله الحضرمي وحنش الصنعاني وعنه يزيد بن أبي حبيب ويحيى بن أيوب ونافع بن يزيد وابن لهيعة وإبراهيم بن أبي يحيى وذكره بن حبان في الثقات له في الترمذي حديث واحد في النهي عن سقي مائه زرع غيره الحديث في وطئ الحبالى

[486] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي ربيعة بن سيف بن ماتع المعافري الصنمي الإسكندراني روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وفضالة بن عبيد وعياض بن عقبة الفهري وشفى بن ماتع وتبيع الحميري وأبي عبد الرحمن الحبلي وغيرهم وعنه سعيد بن أبي أيوب وسعيد بن أبي هلال والليث ونافع بن يزيد والمفضل بن فضالة وابن لهيعة وضمام بن إسماعيل وهو آخر آخر من حدث عنه وغيرهم قال البخاري عنده مناكير وقال النسائي ليس به بأس وقال الدارقطني مصري صالح وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء كثيرا وقال بن يونس في حديثه مناكير توفي قريبا من سنة عشرين ومائة روى له أبو داود والنسائي حديثا من روايته عن الحبلي عن عبد الله بن عمرو في منع النساء عن زيارة الكدي والترمذي آخر من روايته عن عبد الله بن عمرو في الموت يوم الجمعة وقال غريب وليس إسناده بمتصل ربيعة إنما يروي عن الحبلي عن عبد الله بن عمرو ولا نعرف لربيعة سماعا من بن عمرو قلت وقال العجلي ثقة وقال البخاري في الأوسط روى أحاديث لا يتابع عليها وقال النسائي في السنن ضعيف

[487] 4 الأربعة ربيعة بن شيبان السعدي أبو الحوراء البصري روى عن الحسن بن علي وعنه يزيد بن أبي مريم وثابت بن عمارة الحنفي وأبو يزيد الزراد قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقد توقف بن حزم في صحة حديثه عن الحسن في القنوت وهو الذي له في السنن الأربعة فقال هذا الحديث وإن لم يكن مما يحتج بمثله فإنا لم نجد فيه عن النبي ﷺ غيره والضعيف من الحديث أحب إلينا من الرأي كما قال أحمد بن حنبل وروى عن الأثرم عن أحمد أنه أشار إلى أن أبا الحوراء السعدي الراوي عن الحسن غير ربيعة بن شيبان الراوي عن الحسين فقيل له قد قالوا في حديث ربيعة بن شيبان الحسن بن علي قال أظن الذي قال هذا يعني محمد بن بكر قيل له إنه الحسن فلقن ثم قال وأظن عثمان بن عمر أيضا قال الحسن وأما وكيع فقال الحسين

[488] س النسائي ربيعة بن عامر بن الهاد ويقال بن بجاد الأزدي ويقال الأسدي أيضا ويقال أنه دئلي معدود في الصحابة له عن النبي ﷺ حديث واحد ألظوا بياذا الجلال والإكرام رواه عنه يحيى بن حسان الفلسطيني وقد صرح بسماعه

[489] خ د البخاري وأبي داود ربيعة بن عبد الله بن الهدير ويقال بن ربيعة بن الهدير بن عبد العزي بن عامر بن الحارث بن حارثة بن سعد بن تيم بن مرة التيمي المدني روى عن عمر بن الخطاب وطلحة وأبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنهم وعنه ابنا أخيه محمد وأبو بكر ابنا المنكدر بن عبد الله وابن أبي مليكة وعثمان بن عبد الرحمن التيمي وربيعة وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال هو وابن أبي عاصم مات سنة 93 قلت وقال بن سعد ولد على عهد النبي ﷺ وروى عن أبي بكر رضي الله تعالى عنه وغيره وكان ثقة قليل الحديث وقال العجلي تابعي مدني ثقة من كبار التابعين وقال الدارقطني تابعي كبير قليل المسند وذكره بن عبد البر في الصحابة وجماعة على قاعدتهم فيمن أدرك وفي تاريخ البخاري عن أبي بكر بن أبي مليكة قال كان ربيعة من خيار الناس

[490] عخ د البخاري في خلق أفعال العباد وأبي داود ربيعة بن عبد الرحمن بن حصن الغنوي روى عن جدته سراء بنت نبهان ولها صحبة حديثا واحدا في حجة الوداع وعنه أبو عاصم النبيل ذكره بن حبان في الثقات

[491] ع الستة ربيعة بن أبي عبد الرحمن فروخ التيمي مولاهم أبو عثمان المدني المعروف بربيعة الرأي روى عن أنس والسائب بن يزيد ومحمد بن يحيى بن حبان وابن المسيب والقاسم بن محمد وابن أبي ليلى والأعرج ومكحول وحنظلة بن قيس الزرقي وعبد الله بن يزيد مولى المنبعث في آخرين وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري وأخوه عبد ربه بن سعيد وسليمان التيمي وهم من أقرانه ومالك وشعبة والسفيانان وحماد بن سلمة والليث وفليح والداروردي وسليمان بن بلال وأبو ضمرة وغيرهم قال أبو زرعة الدمشقي عن أحمد ثقة وأبو الزناد أعلم منه وقال العجلي وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال يعقوب بن شيبة ثقة ثبت أحد مفتي المدينة وقال مصعب الزبيري أدرك بعض الصحابة والأكابر من التابعين وكان صاحب الفتوى بالمدينة وكان يجلس اليه وجوه الناس بالمدينة وكان يحصى في مجلسه أربعون معتما وعند أخذ مالك وقال الليث عن يحيى بن سعيد ما رأيت أحدا أفطن منه وقال الليث عن عبيد الله بن عمر هو صاحب معضلاتنا وأعلمنا وأفضلنا وقال معاذ بن معاذ العنبري عن سوار العنبري ما رأيت أحدا أعلم منه قلت ولا الحسن وابن سيرين قال ولا الحسن وابن سيرين وقال عبد العزيز بن أبي سلمة يا أهل العراق تقولون ربيعة الرأي والله ما رأيت أحدا أحفظ لسنة منه وقال بن سعد توفي سنة 136 بالمدينة فيما أخبرني الواقدي وكان ثقة كثير الحديث وكانوا يتقونه لموضع الرأي وقال يحيى بن معين وأبو داود توفي بالأنبار واتفقوا كلهم على سنة وفاته وقال مطرف سمعت مالكا يقول ذهبت حلاوة الفقه منذ مات ربيعة قلت وقال بن حبان في الثقات توفي سنة 33 وقال الباجي في رجال البخاري عنه توفي سنة 42 وجرت له محنه قال أبو داود كان الذي بين أبي الزناد وربيعة متباعدا وكان أبو الزناد وجيها عند السلطان فأعان على ربيعة فضرب وحلقت نصف لحيته فحلق هو النصف الآخر وقال الحميدي أبو بكر كان حافظا وقال عبد العزيز بن أبي سلمة قلت لربيعة في مرضه الذي مات فيه أنا قد تعلمنا منك وربما جاءنا من يستفتينا في الشيء لم نسمع فيه شيئا فنرى أن رأينا خير له من رأيه لنفسه فنفتيه قال فقال اقعدوا ثم قال ويحك يا عبد العزيز لأن تموت جاهلا خير من أن تقول في شيء بغير علم لا لا ثلاث مرات وقال أبو داود قال أحمد وأيش عند ربيعة من العلم

[492] د عس أبي داود والنسائي في مسند علي ربيعة بن عتبة ويقال بن عبيد الكناني الكوفي روى عن المنهال بن عمرو وعطاء بن أبي رباح وعنه مروان بن معاوية والوليد بن القاسم وعبد الله بن رجاء الغداني وأبو نعيم قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم الهمداني شيخ وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا في مسح الرأس في الوضوء قلت وقال العجلي ثقة ووهم أبو الحسن بن القطان فزعم أن البخاري أخرج له وليس كذلك

[493] م سى ق مسلم والنسائي في اليوم والليلة وابن ماجة ربيعة بن عثمان بن ربيعة بن عبد الله بن الهدير التيمي أبو عثمان المدني أرسل عن سهل بن سعد وروى عن زيد بن أسلم وعامر بن عبد الله بن الزبير ومحمد بن يحيى بن حبان وابن المنكدر ونافع وهشام بن عروة وعنه بن عجلان وهو من أقرانه وابن المبارك وابن إدريس وابن أبي فديك ووكيع وغيرهم قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال أبو زرعة إلى الصدق ما هو وليس بذاك القوي وقال أبو حاتم منكر الحديث يكتب حديثه وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال أمه أم يحيى بنت المنكدر وقال الواقدي مات سنة 154 وهو بن سبع وسبعين سنة له عندهم حديث واحد المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف قلت وكذا أرخه بن حبان في الثقات ووقع له ذكر في البخاري ضمنا في أثر علقه تقدم ذكره في ترجمة إدريس الصنعاني وقال بن سعد عن الواقدي وكان ثقة قليل الحديث وكان فيه عسر وقال بن وضاح سمعت بن نمير يقول ربيعة بن عثمان ثقة وقال مسعود السجزي عن الحاكم كان من ثقات أهل المدينة ممن يجمع حديثه

[494] م س مسلم والنسائي ربيعة بن عطاء الزهري مولاهم المدني ويقال أنه ربيعة بن عطاء بن يعقوب مولى بن سباع قاله بن حبان في الثقات روى عن القاسم بن محمد وعنه بكير بن الأشج قال الآجري عن أبي داود ربيعة بن عطاء حدث عنه العمري الصغير معروف وقال النسائي ثقة وقال بن حبان في الثقات روى عن عروة بن محمد وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري قلت وقال البخاري في التاريخ الكبير وتبعه أبو حاتم الرازي في كونه مولى بن سباع

[495] 4 الأربعة ربيعة بن عمرو ويقال بن الحارث ويقال بن الغاز الجرشي أبو الغاز الدمشقي مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ وعن سعد وأبي هريرة وعائشة ومعاوية رضي الله تعالى عنهم وعنه ابنه الغاز وخالد بن معدان ويحيى بن ميمون الحضرمي وعلي بن رباح وغيرهم ذكره بن سعد في الطبقات الكبرى في الصحابة وفي الصغرى في الطبقة الأولى بعد الصحابة وقال أبو حاتم ليست له صحبة وذكره أبو زرعة الدمشقي في التابعين وقال الدارقطني ربيعة الجرشي في صحبته نظر وربيعة بن عمرو الجرشي قتل براهط قال بن عساكر هما واحد وقال أبو المتوكل الناجي سألت ربيعة الجرشي وكان فقيه الناس في زمن معاوية وقال بن سعد قتل يوم مرج راهط سنة 64 قلت وقال الدارقطني في الجرح والتعديل ربيعة الجرشي يروي عنه بن معدان ثقة وذكر بن عبد البر في الاستيعاب عن الواقدي قال ربيعة الجرشي قتل يوم مرج راهط وقد سمع من النبي ﷺ أحاديث وقال البخاري في تاريخه حدثني بشر بن حاتم عن عبد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن عبد الملك أبي زيد عن مولى لعثمان عن ربيعة الجرشي وله صحبة وقال بن حبان في الصحابة ربيعة بن عمرو الجرشي سكن الشام حديثه عند أهلها وذكره في الصحابة بن مندة وأبو نعيم والباوردي والبغوي وغيرهم

[496] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة ربيعة بن كعب بن مالك الأسلمي أبو فراس المدني كان من أهل الصفة خدم النبي ﷺ وروى عنه وعنه أبو سلمة بن عبد الرحمن ومحمد بن عمرو بن عطاء وحنظلة بن علي الأسلمي ونعيم المجمر ويقال أنه أبو فراس الذي روى عنه أبو عمران الجوني وقد روى عن أبي عمران عن ربيعة الأسلمي ذكر غير واحد أنه مات سنة 63 بعد الحرة له في الكتب حديث واحد فيه أعني على نفسك بكثرة السجود قلت وصوب الحاكم أبو أحمد وابن عبد البر تبعا للبخاري أن ربيعة بن كعب غير أبي فراس الذي روى عنه أبو عمران وذكر مسلم والحاكم في علوم الحديث أن ربيعة تفرد بالرواية عنه أبو سلمة وليس ذلك بجيد لما تراه من ذكر رواية هؤلاء عنه لكن قول المزي أن محمد بن عمرو بن عطاء روى عنه ليس بجيد لأنه لم يأخذ عنه وإنما روى عن نعيم المجمر عنه كما هو في مسند أحمد وغيره والله أعلم هكذا تعقبه شيخنا في النكت على بن الصلاح وقد وردت رواية محمد بن عمرو بن عطاء عن أبي فراس الأسلمي عند بن مندة في المعرفة وغيره فمن قال إن أبا فراس هو ربيعة فوحدهما أثبت رواية محمد بن عمرو بن عطاء عنه بهذا ومن زعم أنهما اثنان أمكن اثنان قال الشيخ لكن الحديث الذي أورده بن مندة هو متن الحديث الذي أورده مسلم لربيعة بن كعب وأن كان في ألفاظه اختلاف فيقوى أنه واحد وكذلك روى الحاكم في المستدرك من طريق المبارك بن فضالة حدثني أبو عمران الجوني حدثني ربيعة بن كعب الأسلمي قال كنت أخدم النبي ﷺ فقال لي يا ربيعة إلا تزوج وهذا هو الحديث الذي روى عن أبي عمران عن أبي فراس فيتجه أنه هو والله أعلم

[497] بخ م س البخاري في الأدب المفرد ومسلم والنسائي ربيعة بن كلثوم بن جبر البصري روى عن أبيه وبكر بن عبد الله المزني والحسن البصري وعنه القطان وعبد الصمد بن عبد الوارث وخالد بن الحارث ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وعفان ومسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل وحجاج بن منهال وغيرهم قال بن المديني عن يحيى بن سعيد قال لي ربيعة بن كلثوم في حديث عن أبيه عن سعيد بن جبير قال وهل يروي سعيد بن جبير إلا عن بن عباس وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي ليس له إلا اليسير وذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث فيه أن ملكا موكل بالرحم وفي النسائي آخر في تحريم الخمر قلت وقال بن سعد كان شيخا وعنده أحاديث وقال العجلي بصري ثقة وأبوه ثقة وقال النسائي في الضعفاء ليس بالقوي

[498] ص ق النسائي في خصائص علي وابن ماجة ربيعة بن ناجذ الأزدي ويقال أيضا الأسدي الكوفي روى عن علي وابن مسعود وعبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنهم وعنه أبو صادق الأزدي يقال أنه أخوه ذكره بن حبان في الثقات له في بن ماجة حديث واحد في الأمر بإقامة الحدود وفي الخصائص آخر في فضل علي قلت وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقرأت بخط الذهبي لا يكاد يعرف

[499] ع الستة ربيعة بن يزيد الأيادي أبو شعيب الدمشقي القصير روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص والنعمان بن بشير وواثلة بن الأسقع ومعاوية والصحيح أن بينهما عبد الله بن عامر اليحصبي وعبد الله بن الديلمي وقيل بينهما أبو إدريس الخولاني وعبد الله بن حوالة ولم يدركه وجبير بن نفير وأبي كبشة السلولي ومسلم بن قرظة وعطية بن عمرو السعدي والصنابحي وجماعة وعنه عبد الله بن يزيد الدمشقي وحبوة بن شريح الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز ومعاوية بن صالح ومحمد بن مهاجر والفرج بن فضالة ويزيد بن أبي حبيب وعاصم بن رجاء بن حيوة ويزيد بن ربيعة الرحبي وغيرهم قال العجلي وابن عمار ويعقوب بن شيبة ويعقوب بن سفيان والنسائي ثقة وقال أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز لم يكن عندنا أحد أحسن سمتا في العبادة من مكحول وربيعة بن يزيد قال أبو مسهر مات بأفريقية في إمارة هشام بن إسماعيل خرج غازيا فقتله البربر وقال بن يونس قتلته البربر سنة 123 قلت وأرخه بن أبي عاصم سنة 21 وقال بن حبان في الثقات كان من خيار أهل الشام وقال بن سعد كان ثقة قلت وروايته عن عبد الله بن عمرو عندي مرسلة ولم ينبه المؤلف على ذلك كعادته

من اسمه رجاء

[500] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة رجاء بن حيوة بن جرول ويقال جندل بن الأحنف بن السمط بن امرئ القيس بن عمرو الكندي بن المقدام ويقال أبو نصر الفلسطيني يقال إن لجده صحبة أرسل عن معاذ بن جبل روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وعدي بن عميرة وعبادة بن الصامت وعبد الرحمن بن غنم ومعاوية والنواس بن سمعان وأبي الدرداء وأبي سعيد الخدري وأبي أمامة والمسور بن مخرمة وقبيصة بن ذويب وأبي صالح السمان ووراد كاتب المغيرة وخلق وعند عدي بن عدي بن عميرة الكندي وابن عجلان وثور بن يزيد وابن عون ومطر الوراق والزهري ومحمد بن جحادة وابنه عاصم بن رجاء وحميد الطويل وغيرهم قال أبو مسهر كان من مدينة يقال لها بيسان ثم انتقل إلى فلسطين وقال بن سعد كان ثقة فاضلا كثير العلم وقال العجلي والنسائي شامي ثقة وقال يحيى بن حمزة عن موسى بن يسار كان رجاء بن حيوة وعدي بن عدي ومكحول في المسجد فسأل رجل مكحولا مسألة فقال مكحول سلوا شيخنا وسيدنا رجاء بن حيوة وقال ضمرة عن بن شوذب عن مطر الوراق ما لقيت شاميا أفضل وفي رواية أفقه من رجاء بن حيوة إلا أنه إذا حركته وجدته شاميا وقال الأصمعي عن بن عون رأيت ثلاثة ما رأيت مثلهم بن سيرين بالعراق والقاسم بن محمد بالحجاز ورجاء بالشام قال خليفة بن خياط وسليمان بن عبد الرحمن وغير واحد مات سنة 112 قلت رأيت اسم جده مضبوطا بخط الرضى الشاطبي خنزل بخاء معجمة بعدها نون ثم زاي ثم لام وقال بن حبان في الثقات كان من عباد أهل الشام وفقهائهم وزهادهم وقال أحمد بن حنبل لم يلق رجاء ورادا كاتب المغيرة وكذا حكى الترمذي عن السخاوي وأبي زرعة قلت وروايته عن أبي الدرداء مرسلة

[501] م د ص ق مسلم وأبي داود والنسائي في خصائص علي وابن ماجة رجاء بن ربيعة الزبيدي أبو إسماعيل الكوفي روى عن علي وأبي سعيد الخدري وابن عمر والحسن بن علي والبراء بن عازب وزهير بن حزام وعنه ابنه إسماعيل ويحيى بن هانئ بن عروة المرادي ذكره بن حبان في الثقات له في مسلم وأبي داود وابن ماجة حديث واحد قلت وذكر بن خلفون أن أحمد بن صالح يعني العجلي وغيره وثقوه

[502] بخ البخاري في الأدب المفرد رجاء بن أبي رجاء الباهلي البصري روى عن محجن بن الأدرع وعنه عبد الله بن شقيق ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي بصري تابعي ثقة

[503] تمييز رجاء بن أبي رجاء روى عن مجاهد قال الدارقطني مجهول وقيل هو رجاء بن الحارث قلت وذاك روى عنه عبد الله بن الوليد العدني والفضل بن موسى السيناني وضعفه بن معين وغيره ذكرته للتمييز وقد فرق الخطيب بينه وبين الذي قبله

[504] مد س ق أبي داود في المراسيل والنسائي وابن ماجة رجاء بن أبي سلمة مهران أبو المقدام الفلسطيني قال أبو حاتم كان ينزل البصرة ثم تحول إلى الشام وروى عن عمر بن عبد العزيز ونعيم بن عبد الله بن همام القيني والوليد بن هشام وعمرو بن شعيب والزهري وغيرهم وعنه بن عون وهو من شيوخه والحمادان وزيد بن الحباب وبشر بن المفضل وابن علية ومحمد بن يوسف الفريابي وغيرهم قال أحمد وابن معين وأبو داود والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من أفاضل أهل زمانه قال ضمرة بن ربيعة توفي سنة 161 عن سبعين سنة

[505] رجاء بن السندي النيسابوري أبو محمد الإسفرائيني روى عن أبي بكر بن عياش وابن المبارك وابن عيينة وابن إدريس وحفص بن غياث وغيرهم وعنه البخاري فيما ذكر صاحب الكمال قال المزي ولم أجد له ذكرا في الصحيح وحفيده أبو بكر محمد بن رجاء وابن أبي الدنيا وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ وروى عنه من أقرانه أحمد بن حنبل وإبراهيم بن موسى الرازي وبكر بن خلف ختن المقري قال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال الحاكم ركن من أركان الحديث وفي أعقابه حفاظ محدثون وقال بكر بن خلف ما رأيت أفصح منه وقال أبو بكر توفي في شوال سنة 221 قلت وممن روى عنه أيضا أبو حاتم والجوزجاني ذكره الحاكم

[506] ت الترمذي رجاء بن صبيح الحرشي أبو يحيى البصري صاحب السقط روى عن الحسن وابن سيرين ومسافع بن شيبة وغيرهم وعنه يزيد بن زريع وحرمي بن عمارة وعارم وأبو سلمة وهدبة وغيرهم قال بن معين ضعيف وقال أبو حاتم ليس بقوي وذكره بن حبان في الثقات له في الترمذي حديث واحد الركن والمقام ياقوتتان الحديث قلت وقال العقيلي حدث عن يحيى بن أبي كثير ولا يتابع عليه وقال بن خزيمة لا أعرفه بعدالة ولا جرح ولا أحتج بخبر مثله وقال بن عبد البر ليس هو عندهم بالقوي

[507] ت الترمذي رجاء بن محمد بن رجاء العذري أبو الحسن البصري السقطي روى عن عمرو بن محمد بن أبي رزين وسعيد بن عامر الضبعي وعبد الصمد بن عبد الوارث ومحمد بن بكر وغيرهم وعنه الترمذي والنسائي قال المزي لم أقف على رواية النسائي وابن خزيمة والقاسم المطرز وجعفر الفريابي وابن أبي عاصم وقال ثقة وغيرهم قال بن أبي حاتم سمع منه أبي بالبصرة في الرحلة الثانية وقال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث مات سنة 249 قلت ذكره النسائي في شيوخه الذين سمع منهم ولكن لا يلزم أن يكون روى عنه في السنن وذكره أبو علي الجياني في شيوخ أبي داود وقال روى عنه في كتاب الخوارج انتهى وكتاب الخوارج الذي في السنن ما رأيت له عنه فيه شيئا فكان له في ذلك كتابا منفردا

[508] د ق أبي داود وابن ماجة رجاء بن مرجي بن رافع الغفاري أبو محمد ويقال أبو أحمد بن أبي رجاء المروزي ويقال السمرقندي الحافظ سكن بغداد روى عن النضر بن شميل ومحمد بن مجيب بن همام الدلال وأبي نعيم وقبيصة وأبي اليمان وأبي صالح كاتب الليث وغيرهم وعنه أبو داود وابن ماجة وأبو حاتم والمحاملي وابن أبي الدنيا والسراج وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وابن صاعد والحسين بن إسماعيل المحاملي وأخوه القاسم بن إسماعيل وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال الدارقطني حافظ ثقة وقال بن حبان كان متيقظا ممن جمع وصنف وقال الخطيب كان ثقة ثبتا إماما في علم الحديث وحفظه والمعرفة به قال البخاري والسراج مات سنة 249 زاد السراج ببغداد في غرة جمادى الأولى قلت وقال بن حبان في الثقات رجاء بن مرجي المروزي سكن سمرقند

[509] د ق أبي داود وابن ماجة رجاء الأنصاري الكوفي روى عن عبد الله بن شداد بن الهاد وعبد الرحمن بن بسر بن مسعود الأنصاري الأزرق روى عنه سليمان الأعمش روى له أبو داود حديث التسرع إلى الحكم عن أبي مسعود كان يكره التسرع إلى الحكم وابن ماجة حديثا عن معاذ في سؤال ثلاث قال فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة قلت وخرج بن خزيمة حديثه في صحيحه

[510] د ت أبي داود والترمذي رحيل بن معاوية بن حديج الجعفي الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي وأبي الزبير ويزيد الرقاشي وحميد الطويل وغيرهم وعنه أخوه زهير بن معاوية وزياد بن عبد الله البكائي وأبو بدر شجاع بن الوليد ويحيى الجعفي قال أبو حاتم كانوا ثلاثة أوثقهم زهير ثم رحيل وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن شاهين في الثقات قال بن معين ليس به بأس

[511] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود رداد الليثي وقال بعضهم أبو الرداد وهو الأشهر حجازي روى عن عبد الرحمن بن عوف وعنه أبو سلمة بن عبد الرحمن ذكره بن حبان في الثقات وروى أبو داود من حديث معمر عن الزهري عن أبي سلمة وهو الصواب أن ردادا أخبره عن عبد الرحمن بن عوف أنه سمع رسول الله ﷺ يقول قال الله أنا الله وأنا الرحمن خلقت الرحم الحديث ورواه البخاري في الأدب المفرد من حديث محمد بن أبي عتيق عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي الرداد الليثي قلت وتابعه شعيب بن أبي حمزة عن الزهري كذلك وهو الصواب ولفظ بن حبان في ثقات التابعين رداد الليثي يروي عن بن عوف وذكر الحديث حدثناه بن قتيبة ثنا بن أبي السري عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن رداد عن عبد الرحمن قال وما أحسب معمرا حفظه روى هذا الخبر أصحاب الزهري عن أبي سلمة عن بن عوف قلت وكذا رواه بن عيينة أخرجه الترمذي من حديثه فقال عن أبي سلمة اشتكى أبو الرداد الليثي فعاده عبد الرحمن بن عوف فقال خيرهم وأوصلهم أبو محمد فقال عبد الرحمن سمعت فذكره وقال صحيح وذكر رواية معمر وقال قال محمد بن إسماعيل حديث معمر خطأ قلت وكذا قال أبو حاتم الرازي أن المعروف أبو سلمة عن عبد الرحمن وأما أبو الرداد الليثي فإن له في القصة ذكر إلا أن رواية شعيب بن أبي حمزة تقوى رواية معمر ولكن قول معمر رداد خطأ وللمتن متابع رواه أبو يعلى بسند صحيح من طريق عبد الله بن قارظ عن عبد الرحمن بن عوف من غير ذكر أبي الرداد فيه

[512] بخ البخاري في الأدب المفرد رديح بن عطية القرشي أبو الوليد ويقال أبو صالح مؤذن بيت المقدس روى عن إبراهيم بن أبي عبلة وسعيد بن عبد العزيز وعثمان بن عطاء الخراساني وغيرهم وعنه ابنه محمد ومحمد بن أبي السري وهشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن ونعيم بن حماد وعدة قال مروان بن محمد حدثنا رديح بن عطية وكان ثقة وقال عثمان الدارمي عن دحيم ثقة وقال الآجري عن أبي داود أبو صالح يقال له رديح بن عطية فلسطيني وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الأزدي لا يتابع فيما يروى

[513] عس النسائي في مسند علي رزام بن سعيد الضبي الكوفي روى عن أبيه وجواب التيمي وغيرهما وعنه القاسم بن مالك المزني وأحمد الزبيري ووكيع وأبو نعيم وقال أحمد ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[514] س ق النسائي وابن ماجة رزق الله بن موسى الناجي أبو بكر ويقال أبو الفضل البغدادي الأسكافي الكلوذاني يقال اسمه عبد الأكرم روى عن بن عيينة وخالد بن عبد الله الواسطي وعبد الرحمن بن مهدي ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وشبابة بن سوار ومعن بن عيسى وغيرهم وعنه النسائي وابن ماجة والبجيري وابن ناجية وأسلم بن سهل وابن خزيمة والباغندي وابن صاعد والمحاملي وغيرهم قال الخطيب كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 26 أو قبلها بقليل أو بعدها بقليل وقال إبراهيم بن محمد الكندي مات في ذي القعدة سنة 256 قلت وقال بن شاهين في الأفراد هو وعلي بن شعيب ثقتان جليلان وقال العقيلي في حديثه وهم قال الذهبي رفع حديثا موقوفا وذكره النسائي في مشيخته وقال بصري صالح وقال مسلمة الأندلسي روى عن يحيى بن سعيد وبقية أحاديث منكرة وهو صالح لا بأس به

[515] س النسائي رزيق بن حكيم أبو حكيم الأيلي واليها روى عن عمرة بنت عبد الرحمن وسعيد بن المسيب والقاسم بن محمد وعمر بن عبد العزيز وغيرهم وعنه إبراهيم بن رزيق ومالك وابن عيينة ويونس بن يزيد وعقيل وسعيد بن أبي أيوب وغيرهم قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن ماكولا كان عبدا صالحا له ذكر في البخاري في باب الجمعة في القرى وأخرج له النسائي حديثا واحدا في القطع في ربع دينار قلت ووثقه العجلي وابن سعد ووهم بن حبان فذكره في باب الزاي أيضا

[516] م مسلم رزيق بن حيان الدمشقي أبو المقدام مولى بني فزارة ذكره البخاري وغير واحد في الراء وذكره أبو زرعة الدمشقي في الزاي قال وزريق لقبه إياه عبد الملك بن مروان واسمه سعيد بن حبان روى عن مسلم بن قريظة الأشجعي وعمر بن عبد العزيز وعنه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وأخوه يزيد بن يزيد ويحيى بن سعيد الأنصاري ويحيى بن حمزة قال بن سميع ولاه الوليد وسليمان وعمر عشور أموال التجارة وذكره بن حبان في الثقات قال أبو زرعة الدمشقي حدثني محرز بن عبد الله بن محرز عن أبيه قال توفي رزيق بأرض الروم في إمارة يزيد بن عبد الملك وهو بن ثمانين سنة وأرخه بن يونس سنة 1 له في مسلم حديث واحد خيار أئمتكم الذين تحبونهم يحبونكم الحديث قلت قرأت بخط الذهبي أن كانت وفاته محفوظة فرواية يحيى بن حمزة عنه مستحيل ووثقه النسائي وقال أبو زرعة الرازي أنه بتقديم الزاي أصح وذكره بن حبان في الثقات في الزاي فقط

[517] د أبي داود رزيق بن سعيد بن عبد الرحمن المدني ويقال رزق روى عن أبي حازم بن دينار وعنه موسى بن يعقوب الزمعي له في أبي داود حديث واحد في الدعاء عند المطر مقرونا أخرجه الطبراني وقال في روايته عن رزق وقال ليس لرزق إلا هذا الحديث وحديث آخر منقطع

[518] خت البخاري في التعاليق رزيق بن كريم له ذكر في أثر لأنس علقه البخاري من رواية يحيى بن أبي إسحاق قال قال رزيق بن كريم لأنس رجل صلى فكبر ثلاثا فذكر الأثر ووصله سعيد بن منصور عن إسماعيل بن إبراهيم عن يحيى

[519] ق بن ماجة رزيق أبو عبد الله الألهاني الحمصي روى عن أنس وثوبان وعمر بن الأسود والمغيرة بن حكيم وأرسل عن أبي الدرداء وعبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنهما وعنه أبو الخطاب الدمشقي وعبد الرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة ومسلمة بن علي الخشني وأرطأة بن المنذر وإسماعيل بن عياش قال أبو زرعة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره في الضعفاء وقال يتفرد بالأشياء التي لا تشبه حديث الاثبات لا يجوز الاحتجاج بخبره إلا عند الوفاق

[520] رزيق أبو وهنة بفتح الواو وسكون الهاء وفتح النون شيخ روى عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهم أنه كان يكبر بمنى أيام التشريق خلف النوافل روى أثره يحيى بن معين عن معن بن عيسى عنه وقال البخاري في باب العيدين وكبر محمد بن علي خلف النافلة

[521] ت الترمذي رزين بن حبيب الجهني ويقال البكري الكوفي الرماني ويقال التمار ويقال البزار بياع الأنماط روى عن الأصبغ بن نباتة والشعبي وأبي جعفر الباقر وسلمى البكرية وغيرهم وعنه الثوري وابن المبارك ووكيع وعيسى بن يونس وعبيد الله بن موسى وأبو نعيم وغيرهم قال أحمد وابن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث ليس به بأس وهو أحب إلي من إسحاق بن جليد ومنهم من فرق بين رزين بياع الأنماط يروي عن الأصبغ بن نباتة وعنه عيسى بن يونس وبين رزين الجهني بياع الرمان له في الترمذي حديث واحد في قتلى الحسين رضي الله تعالى عنه واستغربه قلت فرق بينهما البخاري وأبو حاتم وابن حبان وغير واحد والتوثيق المقدم هو في الجهني وهو الذي أخرج له الترمذي وأما بياع الأنماط فتفرد بن حبان بذكره في الثقات ولم يذكر فيه بن أبي حاتم تجريحا ولا تعديلا وقال يعقوب بن سفيان في الجهني كوفي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات أيضا

[522] س النسائي رزين بن سليمان الأحمري عن عبد الله بن عمر في الطلاق أخرجه له س من رواية الثوري وغيلان بن جامع عن علقمة بن مرثد عنه وقال شعبة عن علقمة عن سالم بن رزين عن سالم بن عبد الله بن عمر عن سعيد بن المسيب عن بن عمر قال بن أبي حاتم عن أبيه وهذه الزيادة ليست بمحفوظة وقال أبو زرعة الثوري أحفظ وحكى أبو زرعة اختلافا على الثوري في اسمه فقيل عنه هكذا وقيل عنه سليمان بن رزين وهكذا حكى البخاري الاختلاف فيه ثم قال لا تقوم بهذا حجة قلت بقية كلام البخاري لا تقوم الحجة بسليمان بن رزين ولا برزين لأنه لا يدري سماعه من سالم ولا سليمان في بن عمر

[523] د أبي داود رزين بن عبد الرحمن ووقع في رواية أبي الحسن بن العبد عن أبي داود أنه اسم أبي الخصيب الذي روى عنه عقيل بن طلحة ووقع في رواية اللؤلؤ وسائر الروايات زياد بن عبد الرحمن وهو الصواب وسيأتي

[524] عس النسائي في مسند علي رزين بن عقبة عن الحسن قال س لعله بن عمارة عن واصل الأحدب وعنه نجدة بن المبارك الكوفي

[525] رزين عن سلمى هو بن حبيب

من اسمه رشدين

[526] ت ق الترمذي وابن ماجة رشدين بن سعد بن مفلح بن هلال المهري أبو الحجاج المصري وهو رشدين بن أبي رشدين روى عن زبان بن فائد وأبي هانئ حميد بن هانئ وعبد الرحمن بن أبي زياد بن أنعم والأوزاعي وعمرو بن الحارث ومعاوية بن صالح والضحاك بن شرحبيل وقرة بن حيويل ويونس بن يزيد وعقيل بن خالد وغيرهم وعنه بقية وهو من أقرانه وابن المبارك ومروان بن محمد وابنه عبد القاهر بن رشدين وضمرة بن ربيعة وأبو كريب وهشام بن عمار كتابة وقتيبة وعيسى بن حماد زغبة وعيسى بن إبراهيم بن مثرود خاتمة أصحابه وجماعة قال الميموني سمعت أبا عبد الله يقول رشدين بن سعد ليس يبالي عن من روى لكنه رجل صالح قال فوثقه الهيثم بن خارجة وكان في المجلس فتبسم أبو عبد الله ثم قال ليس به بأس في أحاديث الرقاق وقال حرب سألت أحمد عنه فضعفه وقدم بن لهيعة عليه وقال البغوي سئل أحمد عنه فقال أرجو أنه صالح الحديث وقال بن أبي خيثمة عن بن معين لا يكتب حديثه وقال محمد بن أحمد بن الجنيد عن بن معين ليس من حمال المحامل وقال أحمد بن محمد بن حرب عن بن معين رشدينين ليسا برشيدين رشدين بن كريب ورشدين بن سعد وقال عثمان الدارمي وغيره عن بن معين ليس بشيء وقال عمرو بن علي وأبو زرعة ضعيف الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث وفيه غفلة ويحدث بالمناكير عن الثقات ضعيف الحديث ما أقربه من داود بن المحبر وابن لهيعة أستر ورشدين أضعف وقال الجوزقاني عنده معاضيل ومناكير كثيرة وقال أيضا سمعت بن أبي مريم يثني عليه في دينه وقال قتيبة كان لا يبالي ما دفع إليه قرأه وقال النسائي متروك الحديث وقال في موضع آخر ضعيف الحديث لا يكتب حديثه وقال بن عدي أحاديثه ما أقل من يتابعه عليها وهو مع ضعفه يكتب حديث وقال بن يونس ولد سنة عشر ومائة ومات سنة 188 وكان رجلا صالحا لا يشك في صلاحه وفضله فأدركته غفلة الصالحين فخلط في الحديث قلت بقية كلام بن يونس أساء فيه يحيى بن معين القول ولم يكن النسائي يرضاه ولا يخرج له وقال بن سعد كان ضعيفا وقال الساجي قال عبد الله يعني بن أحمد قال أبي رشدين كذا وكذا وسمعت بن مثنى يقول مات رشدين فذكر وفاته قال وكان عنه مناكير وقال بن شاهين في الثقات ثنا البغوي عن الإمام أحمد قال أرجو أنه صالح الحديث وقال بن قانع والدارقطني ضعيف الحديث وقال الآجري عن أبي داود ضعيف الحديث وقال بن حبان كان ممن يجيب في كل ما يسأل ويقرأ كلما دفع إليه سواء كان من حديثه أم من غير حديثه فغلبت المناكير في أخباره وقال بن بكير رأيت الليث أخرجه من المسجد وقال له لا تقنت في النوازل وقال يعقوب بن سليمان ورشدين أضعف وأضعف

[527] ت ق الترمذي وابن ماجة رشدين بن كريب بن أبي مسلم الهاشمي مولاهم أبو كريب المدني رأى بن عمر وروى عن أبيه وعلي بن عبد الله بن عباس وعنه عيسى بن يونس والمحاربي ومروان بن معاوية ومحمد بن فضيل وإبراهيم بن أبي يحيى وغيرهم قال الأثرم قلت لأحمد بن حنبل رشدين ومحمد إخوان فقال نعم فقلت أيهما أحب إليك قال كلاهما عندي منكر الحديث وقال الدوري عن بن معين ليس حديثه بشيء وقال في موضع آخر ليس بثقة وقال الآجري عن أبي داود عن بن معين ليس هما بشيء وقال بن المديني وابن نمير وأبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ضعيف وقال الجوزجاني لا يقوي حديثه قال البخاري منكر الحديث وقال عبد الله بن عبد الرحمن محمد ورشدين أخوان ورشدين أرجحهما ولهما مناكير وقال بن عدي أحاديثه مقاربة لم أر فيها منكرا جدا ومع ضعفه يكتب حديثه قلت ونقل الترمذي عن البخاري ترجيح محمد على رشدين وقال القول عندي ما قال أبو محمد يعني الدارمي وقال بن حبان كثير المناكير روى عن أبيه أشياء ليس يشبه حديث الاثبات عنه والغالب عليه الوهم والخطأ حتى خرج عن حد الاحتجاج به

من اسمه رفاعة

[528] عس النسائي في مسند علي رفاعة بن إياس بن نذير الضبي الكوفي روى عن أبيه عمارة بن القعقاع والحارث العكلي وعنه حسين بن حسن الأشقر ويحيى بن سليمان الجعفي وأحمد بن معمر بن أشكاب وعبد الملك بن المختار الثقفي قال أبو زرعة شيخ وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه مثل المطلب بن زياد وقال بن بن أخيه توفي وهو بن ستة وتسعين سنة وقال عشت نصف الإسلام ومات قبل أبي بكر يعني بن عياش بدهر قلت وقال العجلي ثقة ونقل بن خلفون عن أحمد توثيقه وقال الذهبي توفي بعد سنة ثمانين ومائة

[529] خ د ت س البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي رفاعة بن رافع بن خديج الأنصاري الحارثي المدني روى عن أبيه حديث انا لاقوا العدو غدا وعن ابنه عباية قال أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق عنه عن أبيه وقال الثوري وشعبة وغير واحد عن سعيد بن مسروق عن عباية عن جده وهو المحفوظ قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يكنى أبا خديج مات في ولاية الوليد بن عبد الملك

[530] خ 4 البخاري والأربعة رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان أبو معاذ الزرقي شهد بدرا روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر الصديق وعبادة بن الصامت وعنه أبناه عبيد ومعاذ وابن أخيه يحيى بن خلاد بن رافع وابنه علي بن يحيى مات في أول خلافة معاوية قلت وأبوه أول من أسلم من الأنصار وشهد هو وابنه العقبة وقال بن عبد البر وشهد رفاعة مع علي الجمل وصفين وقال بن قانع مات سنة إحدى أو اثنتين وأربعين

[531] س ق النسائي وابن ماجة رفاعة بن شداد بن عبد الله بن قيس الفتياني البجلي بن عاصم الكوفي وقيل فيه عامر بن شداد وقيل شداد بن الحكم روى عن عمرو بن الحمق وعنه عبد الملك بن عمير وإسماعيل بن عبد الرحمن السدي وبيان بن بشر وأبو عكاشة الهمداني وغيرهم قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال فتيان بطن من بجيلة وكان ممن انفلت من عين الوردة فتلقاهم عبد الله بن زياد فقتلهم عن آخرهم روى له النسائي وابن ماجة حديثا واحدا في البراءة ممن قتل من آمنه على دمه قلت وأرخ خليفة ويعقوب بن سفيان قتله في سنة 66 وذكر أن المختار بن عبيد هو الذي قتله وكذا ذكر غير واحد

[532] خ م د ق البخاري ومسلم وأبي داود وابن ماجة رفاعة بن عبد المنذر أبو لبابة في الكنى

[533] س ق النسائي وابن ماجة رفاعة بن عرابة الجهني المدني له صحبة ويقال بن عرادة والأول أصح روى عن النبي ﷺ وعن عطاء بن يسار روى له النسائي وابن ماجة حديثا واحدا يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا لا حساب عليهم الحديث قلت وقال الترمذي عرابة وهم وقال بن حبان هو بن عرابة بن عرادة ومن قال بن عرداة يعد نسبه إلى جده وحكى بن أبي حاتم أن كنيته أبو حزامة وكذا قال بن مندة وأبو نعيم وقد بينت في كتابي في الصحابة أن أبو حزامة آخر اسمه رفاعة بن عرادة العذري وذكر مسلم أن عطاء بن يسار تفرد بالرواية عنه

[534] م مسلم رفاعة بن الهيثم بن الحكم الواسطي أبو سعيد روى عن خالد بن عبد الله الواسطي وهشيم وعنه مسلم وأسلم بن سهل وعبد الله بن محمد بن شيراويه وإبراهيم بن محمد الصيدلاني قلت ذكر بعضهم أن مسلم روى عنه ثلاثة أحاديث

[535] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي رفاعة بن يثربي أبو رمثة يأتي في الكنى

[536] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي رفاعة بن يحيى بن عبد الله بن رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان الزرقي إمام مسجد بني زريق روى عن عم أبيه معاذ بن رفاعة بن رافع وعنه سعيد بن الجبار الكرابيسي وقتيبة وعبد العزيز بن أبي ثابت ذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد في القول بعد العطاس في الصلاة قلت وروى عنه أيضا بشر بن عمر الزهراني وصحح الترمذي حديثه

[537] د أبي داود رفاعة ويقال أبو رفاعة ويقال أبو مطيع بن عوف الأنصاري عن أبي سعيد الخدري في العزل وعنه محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان

[538] ق بن ماجة رفدة بن قضاعة الغساني مولاهم الدمشقي روى عن الأوزاعي وجعفر بن برقان وثابت بن عجلان وصالح بن راشد القرشي وعنه مروان بن محمد وهشام بن عمار وقال كان ثقة وقال أبي حاتم منكر الحديث وقال البخاري في حديثه بعض المناكير لا يتابع في حديثه وقال النسائي ليس بالقوي وقال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال الدارقطني متروك روى له بن ماجة حديثا واحدا في رفع اليدين قلت وقال بن حبان كان ممن يتفرد بالمناكير عن المشاهير لا يحتج به إذا وافق الثقات فكيف إذا انفرد بالأشياء المقلوبات روى عن الأوزاعي بسنده أن النبي ﷺ كان يرفع يديه في كل خفض ورفع وهذا خبر إسناده مقلوب ومتنه منكر وأخبار الزهري عن سالم عن أبيه يصرح بضده أنه لم يكن يفعل ذلك بين السجدتين وقال بن عدي وحديث الرفع يعرف برفدة هذا وقد روى عن أحمد بن أبي روح عن محمد بن مصعب الأوزاعي وقال مهنأ سألت أحمد ويحيى عن هذا الحديث فقالا ليس بصحيح ولا يعرف عبيد بن عمير روى عن أبيه ولا عن جده وقال يحيى رفدة قد سمعت به وهو شيخ ضعيف وذكره البخاري في فصل من مات من الثمانين ومائة إلى التسعين

من اسمه رفيع

[539] ع الستة رفيع بن مهران أبي العالية الرياحي مولاهم البصري أدرك الجاهلية وأسلم بعد وفاة النبي ﷺ بسنتين ودخل على أبي بكر وصلى خلف عمر وروى عن علي وابن مسعود وأبي موسى وأبي أيوب وأبي بن كعب وثوبان وحذيفة وابن عباس وابن عمر ورافع بن خديج وأبي سعيد وأبي هريرة وأبي بردة وعائشة وأنس وأبي ذر وقيل بينهما أبو مسلم الجذامي وعنه خالد الحذاء وداود بن أبي هند ومحمد بن سيرين ويوسف بن عبد الله بن الحارث وحفصة بنت سيرين والربيع بن أنس وبكر المزني وثابت البناني وحميد بن هلال وقتادة ومنصور بن زاذان وجماعة قال بن معين وأبو زرعة وأبو حاتم ثقة وقال اللالكائي مجمع على ثقته وقال قتادة عنه قرأت القرآن بعد وفاة نبيكم بعشر سنين وقال الآجري عن أبي داود ذهب علم أبي العالية لم يكن له رواة قال بن أبي داود ليس أحد بعد الصحابة أعلم بالقراءة من أبي العالية وبعده سعيد بن جبير وبعده السدي وبعده الثوري وقال بن عدي له أحاديث صالحة وأكثر ما نقم عليه حديث الضحك في الصلاة وكل من رواه غيره فإنما مدارهم ورجوعهم إلى أبي العالية والحديث له وبه يعرف ومن أجله تكلموا فيه وسائر أحاديثه مستقيمة صالحة ذكر الهيثم وغيره أنه مات في ولاية الحجاج وقال أبو خلدة مات سنة تسعين وقال غيره سنة 93 وقال المدائني سنة 106 وقال أبو عمر الضرير مات سنة 111 والصحيح الأول قلت وكذا جزم به بن حبان وروى البخاري وغيره عن أبي خلدة أنه توفي سنة 93 وقال بن المديني أبو العالية سمع من عمر حدثنا معمر عن هشام عن حفصة عن أبي العالية قال قرأت القرآن على عهد عمر ثلاث مرات وقال علي أيضا سمع من علي وأبي موسى وابن عباس وابن عمر وقال عباس عن يحيى لم يسمع من علي وقال أحمد ثنا حجاج ثنا شعبة قد أدرك رفيع عليا ولم يسمع منه وقال النضر بن شميل عن شعبة عن عاصم قلت لأبي العالية من أكبر من رأيت قال أبو أيوب غير أني لم آخذ عنه شيئا رواه بن أبي حاتم في المراسيل وهو عجيب وقال العجلي تابعي ثقة من كبار التابعين ويقال أنه لم يسمع من علي إنما يرسل عنه وعن أبي خلدة عنه قال رحم الله الحسن قد سمعت العلم قبل أن يولد روى أبو أحمد الحاكم عن أبي خلدة قال قلت لأبي العالية أدركت النبي ﷺ قال لا جئت بعد سنتين أو ثلاث وقال الشافعي حديث الرياحي رياح يعني في القهقهة

[540] رفيع والد عبد العزيز جرى ذكره في أثر علقه البخاري في أواخر كتب الطلاق لابن عباس ورواه الرفيع هذا عن بن عباس ووصله سعيد بن منصور عن طريق عبد العزيز أخبرني أبي أنه سأل بن عباس وذكره وقال بن أبي حاتم رفيع والد عبد العزيز يكنى أبا كثير وقال كنيته أبا عقبة روى عن علي وعن بن عباس روى عنه ابنه عبد العزيز وعمران بن حدير وسليمان بن مقلاس ولم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات

[541] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي رقبة بن مسقلة بن عبد الله العبدي الكوفي أبو عبد الله روى عن أنس فيما قيل ويزيد بن أبي مريم وأبي إسحاق وعطاء وقيس بن مسلم ومجزأة بن زاهر وعبد العزيز بن صهيب وطلحة بن مصرف وثابت البناني ونافع مولى بن عمر وجماعة وعنه سليمان التيمي وهو من أقرانه وإبراهيم بن عبد الحميد بن ذي حماية وجرير بن عبد الحميد وأبو عوانة وابن عيينة وابن فضيل وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه شيخ ثقة من الثقات مأمون وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة وكذا قال النسائي وقال العجلي ثقة وكان مفوها بعد من رجالات العرب وكان صديقا لسليمان التيمي قلت وذكره بن حبان في الثقات وأرخ بن الأثير وفاته سنة 129 وقال الدارقطني ثقة إلا أنه كانت فيه دعابة وكذا قال العجلي ثقه

[542] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف المطلبي كان من مسلمة الفتح وهو الذي صارع النبي ﷺ وذلك قبل إسلامه وقيل كان ذلك سبب إسلامه له أحاديث وعنه نافع بن عجير وابن ابنه علي بن يزيد بن ركانة وقيل عن يزيد بن ركانة قال الزبير بن بكار نزل ركانة المدينة ومات بها في أول خلافة معاوية قلت وقال بن حبان يقال أنه صارع النبي ﷺ وفي إسناد خبره يعني الذي رواه نظر وكذا قال بن السكن وقال أبو نعيم سكن المدينة وبقي إلى خلافة عثمان ويقال توفي سنة 41

[543] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة ركين بن الربيع بن عميلة الفزاري أبو الربيع الكوفي روى عن أبيه وابن عمر وابن الزبير وأبي الطفيل وحصين بن قبيصة وقيس بن مسلم وعدي بن ثابت ويحيى بن معمر وغيرهم وعنه حفيده الربيع بن سهل بن الركين وإسرائيل وزائدة وشعبة والثوري ومسعر وجرير بن عبد الحميد وشريك وعبيدة بن حميد ومعتمر بن سليمان وعدة قال أحمد وابن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 131 وكذا أرخه الهيثم وابن قانع وقال يعقوب بن سفيان كوفي ثقة

[544] ت الترمذي رميح الجذامي عن بن هريرة بحديث إذا أتخذ الفيء دولا وعنه مستلم بن سعيد أخرجه الترمذي واستغربه قلت وقال بن القطان رميح لا يعرف

[545] ق بن ماجة رواد بن الجراح أبو عصام العسقلاني أصله من خراسان روى عن أبي سعد الساعدي وسعيد بن عبد العزيز والثوري وإبراهيم بن طهمان ونهشل بن سعيد وعامر بن عبد الله وغيرهم وعنه ابنه عصام وأبو بكر بن أبي شيبة وإسحاق بن راهويه وإبراهيم بن موسى الفراء وأبو بكر الحميدي ويحيى بن معين ومحمد بن خلف العسقلاني وأبو بكر الأعين ومهنأ بن يحيى وعباس الترقفي وجماعة قال الدوري عن بن معين لا بأس به إنما غلط في حديث سفيان وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه صاحب سنة لا بأس به إلا أنه حدث عن سفيان أحاديث مناكير وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال معاوية عن بن معين ثقة مأمون قال معاوية وذاكره رجل بحديثه عن الثوري عن الزبير بن عدي الهمداني عن أنس إذا صلت المرأة خمسها فقال تخايل له سفيان لم يحدثه سفيان هذا قط إنما حدثه عن الزبير أتينا إنس نشكوا الحجاج وينبغي أن يكون إلى جانب سفيان عن الربيع عن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس وقال البخاري كان قد اختلط لا يكاد يقوم حديثه ليس له كثير حديث قائم وقال أبو حاتم تغير حفظه في آخر عمره وكان محله الصدق وقال النسائي ليس بالقوي روى غير حديث منكر وكان قد اختلط وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابعه الناس عليه وكان شيخا صالحا وفي حديث الصالحين بعض النكرة إلا أنه يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء ويخالف وقال يعقوب بن سفيان ضعيف الحديث وقال الدارقطني متروك قلت وقال أبو أحمد الحاكم تغير بآخره فحدث بأحاديث لم يتابع عليها وسنه قريب من سن الثوري ولم يكن بالشام أكبر سنا منه ومن أقرانه وقال محمد بن عوف الطائي دخلنا عسقلان فإذا برواد قد اختلط وقال أبو بكر بن الزنجويه قال لي أحمد لا تحدث بهذا الحديث يعني حديث رواد عن الثوري عن الزبير بن عدي عن أنس أربعة من اجتنبهن دخل الجنة الدماء والأموال والأشربة والفروج وقال الساجي عنده مناكير وقال الحفاظ كثيرا ما يخطىء ويتفرد بحديث ضعفه الحفاظ فيه وخطؤوه وهو خيركم بعد المائتين كل خفيف الحاذ وروى بن جرير في آخر تفسير سبأ عن عصام بن رواد عن أبيه عن الثوري عن منصور عن ربعي عن حذيفة رفعه حديثا طويلا في العين وفيه قصة السفياني ثم قال حدثنا محمد بن خلف العسقلاني سألت روادا عنه فقال لم أسمعه من سفيان وإنما جاءني قوم فقالوا لي معنى حديث عجيب أو نحوه قرأوه علي ثم ذهبوا فحدثوا به عني قال بن خلف وحدثني به عبد العزيز بن أبان عن سفيان بطوله ورأيته في كتاب الحسين بن علي الصدائي عن شيخ له عن رواد عن سفيان أيضا

[546] خت البخاري في التعاليق روبة بن العجاج الراجز المشهور واسم العجاج عبد الله بن روبة بن النبيذ بن صخر بن كنيف بن عمرو بن حي بن ربيعة بن سعد بن مالك بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي البصري يكنى أبا الجحاف روى عن أبيه ودغفل بن حنظلة النسابة البكري ومدح بالرجس جماعة من الدولتين الأموية والعباسية روى عنه ابنه عبد الله وابن عمرو بن العلاء وهو من أقرانه ويونس بن حبيب وخلف الأحمر ويحيى القطان ونضر بن شميل وأبو عبيدة معمر بن المثنى أبو زيد الأنصاري وعثمان بن الهيثم المؤذن وآخرون قال يحيى القطان أما أنه لم يكذب وقال النسائي ليس بالقوي وقال العقيلي لا يتابع عليه وقال بن معين دعه وذكره بن حبان في الثقات وقال المرزباني في معجمه قال بعضهم يقال أنه أفصح من أبيه وقال الأصمعي عن سليم بن أخضر عن عبد الله بن عون قال كنت أشبه لهجة الحسن بلهجة روبة بن العجاج وكان آدم ضخما مدح المنصور وأبا مسلم ولما ظهر إبراهيم بن عبد الله بن الحسن على البصرة خرج من البصرة إلى البادية هربا من الفتنة فمات سنة 145 وكان يتأله له في صحيح البخاري في بدء الخلق موضع واحد قال فيه قال روبة الحرور بالليل والسموم بالنهار وهذا قد ذكره أبو عبيدة في كتاب المجاز عن روبة ولم يذكره المزي وهو من شرطه ووقع في ترجمته في ذيل بن النجار أنه روى عن أبي هريرة وفيه نظر لأن روايته عنه إنما هي بواسطة أبيه العجاج ولهم آخر يقال له روبة بن العجاج الباهلي أفاده الآمدي في المؤتلف له

من اسمه روح

[547] ت الترمذي روح بن أسلم الباهلي أبو حاتم البصري روى عن أبي طلحة الراسبي ووهيب بن خالد وهمام بن يحيى والحمادين وزائدة وجماعة وعنه أبو خيثمة وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وأبو جعفر المسندي وابن دار وأبو موسى ومحمد بن عمرو بن نبهان الثقفي والكديمي وغيرهم قال أبو حاتم عن محمد بن عبد الله بن الثلج سمعت عفان يقول روح بن أسلم كذاب وقال بن أبي خيثمة سئل بن معين عنه فقال ليس بذلك لم يكن من أهل الكذب وقال أبو حاتم لين الحديث يتكلم فيه وقال البخاري يتكلمون فيه وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الدارقطني ضعيف متروك وذكره البخاري في فصل من مات من مائتين إلى سنة عشر ومائتين وقال بن الجارود عنده مناكير وقال البزار في مسند من مسنده ثنا محمد بن معمر ثنا روح بن أسلم ومات قديما سنة مائتين وهو ثقة

[548] ت ق الترمذي وابن ماجة روح بن جناح الأموي مولاهم أبو سعد ويقال أبو سعيد الدمشقي روى عن مجاهد وعمر بن عبد العزيز والزهري وعطاء بن السائب وغيرهم وعنه الوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور وعبد المهيمن بن عبد الرحمن قال عثمان الدارمي عن دحيم ثقة إلى أن مروان يعني أخاه أوثق منه وقال بن أبي حاتم عن أبيه وفي نسخة عن أبي زرعة مروان أحب إلي منه يكتب حديثهما ولا يحتج بهما وروح ليس بقوي وقال الجوزجاني ذكر عن الزهري حديثا معضلا فيه ذكر البيت المعمور فإن كان قال سمعت الزهري أرجىء ونظر في أمره وقال الحاكم أبو أحمد لا يتابع في حديثه حديثه ليس بالقائم وذكر حديثه في البيت المعمور ثم قال هذا حديث منكر لا نعلم له أصلا من حديث أبي هريرة ولا من حديث سعيد بن المسيب ولا من حديث الزهري وقال العقيلي قصة البيت المعمور لا يتابع عليه وقال النسائي ليس بالقوي وقال أبو علي الحافظ في أمره نظر وقال أبو نعيم يروي عن مجاهد مناكير لا شيء وذكر له أبو أحمد بن عدي أحاديث ثم قال ولروح بن جناح غير ما ذكرت من الحديث قليل وربما أخطأ في الأسانيد ويأتي بمتون لا يأتيها غيره وهو ممن يكتب حديثه روى له الترمذي وابن ماجة حديثا واحدا متنه فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد قلت قال الساجي وهو حديث منكر وقال بن حبان منكر الحديث جدا يروي عن الثقات ما إذا سمعه الإنسان شهد له بالوضع روى عن مجاهد عن بن عباس فقيه واحد الحديث وقال أبو سعيد النقاش يروي عن مجاهد أحاديث موضوعة

[549] ع الستة روح بن عبادة بن العلاء بن حسان القيسي أبو محمد البصري روى عن أيمن بن نابل ومالك والأوزاعي وابن جريج وابن عون وابن أبي ذئب وحبيب بن الشهيد وابن أبي عروبة وشعبة وحجاج بن أبي عثمان وعوف والسفيانين وغيرهم وعنه أبو خيثمة وأحمد بن حنبل وأبو قدامة السرخسي وبندار وابن نمير وأبو موسى وهارون الحمال وعبد الله المسندي وعلي بن المديني وإسحاق بن راهويه وأحمد بن منيع والجوزجاني والحارث بن أبي أسامة والكديمي وبشر بن موسى وخلق كثير قال بن المديني نظرت لروح بن عبادة في أكثر من مائة ألف حديث كتبت منها عشرة آلاف وقال يعقوب بن شيبة كان أحد من يتحمل الحمالات وكان سريا مريا كثير الحديث جدا صدوقا سمعت علي بن عبد الله يقول من المحدثين قوم لم يزالوا في الحديث لم يشغلوا عنه نشأوا فطلبوا ثم صنفوا ثم حدثوا منهم روح بن عبادة قال وحدثني محمد بن عمر قال سألت بن معين عن روح فقال ليس به بأس صدوق حديثه يدل على صدقه قال قلت ليحيى زعموا أن يحيى القطان كان يتكلم فيه فقال باطل ما تكلم يحيى القطان فيه بشيء هو صدوق قال يعقوب وسمعت علي بن المديني يذكر هذه القصة فلم أضبطها عنه فحدثني عبد الرحمن بن محمد عنه قال كانوا يقولون أن يحيى بن سعيد كان يتكلم في روح بن عبادة قال علي فإني لعند يحيى بن سعيد يوما إذا جاءه روح بن عبادة فسأله عن شيء من حديث أشعث فلما قام قلت ليحيى تعرفه قال لا قلت هذا روح بن عبادة قال ما زلت أعرفه بطلب الحديث وبكتبه قال علي لقد كان عبد الرحمن يطعن علي في أحاديث بن أبي ذئب عن الزهري مسائل كانت عنده قال علي فقدمت على معن بن عيسى فسألته عنها فقال هي عند بصري لكم قال علي فأتيت بن المهدي فأخبرته فأحسبه قال استحله لي قال يعقوب بن شيبه وقال محمد بن عمر قال بن معين القواريري يحدث عن عشرين شيخا من الكذابين ثم يقول لا أحدث عن روح بن عبادة قال يعقوب وكان عفان لا يرضى أمر روح بن عبادة قال فحدثني محمد بن عمر قال سمعت عفان يقول هو عندي أحسن حديثا من خالد بن الحارث وأحسن حديثا من يزيد بن زريع فلم تركناه يعني كأنه يطعن علي فقال له أبو خيثمة ليس هذا بحجة كل من تركته أنت ينبغي أن يترك أما روح فقد جاز حديثه الشأن فيمن بقى قال يعقوب وأحسب أن عفان كان عنده حجة مما يسقط بها روح بن عبادة لأحتج بها في ذلك الوقت وقال الآجري عن أبي داود كان القواريري لا يحدث عن روح وأكثر ما أنكره عليه تسعمائة حديث حدث بها عن مالك سماعا وقال وسمعت الحلواني يقول أول من أظهر كتابه روح بن عبادة وأبو أسامة يريدانهما رويا ما خولفا فيه فأظهر كتبهما حجة لهما وقال أبو مسعود الرازي طعن على روح بن عبادة ثلاثة عشر أو أثنى عشر فلم ينفذ قولهم فيه وقال الخطيب كان كثير الحديث وصنف الكتب في السنن والأحكام وجمع التفسير وكان ثقة قال خليفة وغيره مات سنة 205 وقال الكديمي مات سنة 207 والأول أصح قلت الكديمي هو بن امرأة روح فقوله راجح وقد وافقه عليه يعقوب بن سفيان في تاريخه ولكن جزم بسنة خمس البخاري وابن المثنى وابن حبان أيضا وقال بن أبي حاتم قلت لأبي روح والخفاف وأبو زيد النحوي أيهم أحب إليك في بن أبي عروبة فقال روح وقال بن أبي خيثمة عن يحيى صدوق ثقة وذكره أبو عاصم فأثنى عليه وقال كان بن جريج يخصه كل يوم بشيء من الحديث وقال روح سمعت عن سعيد قبل الاختلاط ثم غبت وقدمت فقيل أنه اختلط وقال الدارمي عن بن معين ليس به بأس وقال أبو بكر البزار في مسنده ثقة مأمون وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال بن عمار جئت إلى بن مهدي فقيل له كتبت عن روح عن شعبة عن أبي الفيض عن معاوية حديث من كذب علي فقال أخطأ وتكلم في روح ثم قال حدثنا شعبة عن رجل عن أبي الفيض وقال أبو خيثمة لم أسمع في روح شيئا أشد عندي من شيء دفع إلي محمد بن إسماعيل صاحبنا كتابا بخطه فكان فيه حدثنا عفان ثنا غلام من أصحاب الحديث يقال له عمارة الصيرفي أنه كان يكتب عن روح بن عبادة وعلي بن المديني فحدثهم بشيء عن شعبة عن منصور عن إبراهيم فقال له هذا عن الحكم فقال روح لعلي ما تقال فقال صدق هو عن الحكم فقال فأخذ القلم فمحى منصورا وكتب الحكم قال عفان فسألت عليا عن حكاية عمارة فصدقه وقال أبو زيد الهروي كنا عند شعبة فسأله رجل عن حديث وكانت في الرجل عجلة فقال شعبة لا والله حتى تلزمني كما لزمني هذا الروح وهو بين يديه وقال محمد بن يحيى قرأ روح على مالك فبين السماع من القراءة وقال الغلابي سمعت خالد بن الحارث ذكره بجميل وقال أبو داود عن أحمد لم يكن به بأس ولم يكن متهما بشيء وكان قد جرى ذكر روح وأبي عاصم فقال كان روح يخرج الكتاب وقال الخليل ثقة أكثر عن مالك وروى عنه الأئمة

[550] خ البخاري روح بن عبد المؤمن الهذلي مولاهم أبو الحسن البصري المقري روى عن يزيد بن زريع وحماد بن زيد وعبد الواحد بن زياد وأبي عوانة وجفر بن سليمان الضبعي ومعاذ بن هشام وغيرهم وعنه البخاري وعثمان الدارمي وأبو زرعة وحرب الكرماني وعبد الله بن أحمد ومطين وأبو خليفة ومحمد بن محمد التمار البصري وأبو يعلى الموصلي وغيرهم وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 233 أو قبلها بقليل أو بعدها بقليل وقال غيره سنة 4 ويقال 5 قلت أرخه بن أبي عاصم ومطين وأبو عمر الداني في طبقات القراء سنة 4 وقال بن أبي حاتم عن أبيه صدوق وقال الداني قرأ على يعقوب الحضرمي

[551] ق بن ماجة روح بن عنبسة بن سعيد بن أبي عياش الأموي مولاهم البصري روى عن أبيه وعنه ابنه عبد الكريم وروى له بن ماجة حديثا واحدا تقدم به خلف بن محمد

[552] ق بن ماجة روح بن الفرج البزار أبو الحسن بغدادي مولى محمد بن سابق روى عن مولاه وعن نصر بن حمال بن الوراق وعلي بن الحسن بن شقيق المرزوي وكثير بن هشام والشبابة وغيرهم وعنه بن ماجة وابن أبي الدنيا وأبو بكر البرديجي وابن صاعد ومحمد بن مخلد الدوري وغيرهم قال محمد بن مخلد مات سنة 258 زاد غيره في رجب قلت وكذا هو في تاريخ بن مخلد

[553] تمييز روح الفرج السواق الموصلي روى عن روح بن عبادة ويزيد بن هارون وغيرهما حدث بالموصل وحدث عنه جماعة من أهلها ذكره يزيد بن محمد بن إياس في كتاب طبقات العلماء من أهل الموصل

[554] تمييز روح بن الفرج قطان أبو الزنباع المصري روى عن يوسف بن عدي وعمرو بن خالد الحراني وسعيد بن عفير وأبي صالح كاتب الليث عبد الله بن صالح ويحيى بن بكير وغيرهم وعنه المحاملي والطحاوي وعلي بن محمد المصري وعبد الله بن إسحاق وأبو العباس الأصم والطبراني وكان من الثقات وقال بن يونس توفي في ذي القعدة سنة 282 وكان مولده في سنة 204 قلت قال الكندي في الموالي كان من أوثق الناس وقال بن قديد ذاك رجل نفسه رفعه الله بالعلم والصدق وقال الخطيب كان ثقة

[555] تمييز روح بن الفرج بن زكريا بن عبد الله البغدادي أبو حاتم مؤدب روى عن أبي الأشعث ومحمد بن زنبور المكي وأحمد بن مقدام العجلي ويعقوب الدورقي وغيرهم وعنه بن قانع ومحمد بن مخلد الدوري وأبو الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة القطان صاحب بن ماجة ذكره الخليلي في شيوخ بن سلمة وقال كان ثقة

[556] تمييز روح بن الفرج البصري روى عن يحيى بن بكار بن راشد وعنه الهيثم بن خلف الدوري

[557] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي روح بن القاسم التميمي العنبري أبو غياث البصري روى عن عبد الله بن محمد بن عقيل وزيد بن أسلم وعمرو بن دينار وقتادة ومحمد بن المنكدر ومنصور بن المعتمر وهشام بن عروة ومحمد بن عجلان وأبي الزبير والعلاء بن عبد الرحمن وهشام بن عروة وعبد الله بن طاوس وعطاء بن أبي ميمونة وسهيل بن أبي صالح وعبيد الله بن عمرو بن يحيى بن عمارة وإسماعيل بن أمية في آخرين وروى عن قتادة حديثا واحدا وعنه سعيد بن أبي عروبة ومحمد بن إسحاق وهما من أقرانه وعيسى بن شعيب النحوي والحسن بن حبيب بن ندبة ومحمد بن سواء السدوسي ويزيد بن زريع وإسماعيل بن علية وغيرهم قال بن معين وأبو حاتم وأبو زرعة ثقة وكذا قال عبد الله بن أحمد عن أبيه قال أحمد في موضع آخر روح بن القاسم وأخوه هشام من ثقات البصريين وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عيينة لم أر أحدا طلب الحديث وهو مسن أحفظ منه قلت وقال بن حبان في الثقات مات قبل الحجاج بن أرطأة سنة إحدى وأربعين ومائة وكان حافظا متقنا وقرأت بخط الذهبي مات سنة نيف وخمسين

[558] بخ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي رويفع بن ثابت بن السكن بن عدي بن حارثة الأنصاري المدني صحابي سكن مصر وآمره معاوية على أطرابلس سنة 46 فغزا إفريقية روى عن النبي ﷺ وعنه بسر بن عبيد الله الحضرمي وشييم بن بيتان وحنش الصنعاني وأبو الخير مرفد وغيرهم قال أحمد بن البريقي الفتياني توفي ببرقة وهو أمير عليها وقد رأيت قبره بها وكذا قال بن يونس في وفاته وزاد سنة 56 وهو أمير عليها بمسلمة بن مخلد

من اسمه رياح

[559] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة رياح بن الحارث النخعي وأبو المثنى الكوفي يقال أنه حج مع عمر وروى عن بن مسعود وعلي وسعيد بن زيد وعمار بن ياسر والحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهم والأسود بن يزيد وعنه ابنه جرير وحفيده صدقة بن مثنى بن رياح والحسن بن الحكم النخعي وأبو جمرة الضبعي وعدة ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي كوفي تابعي ثقة

[560] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة رياح بن الربيع تقدم في رباح بن موحدة

[561] خد أبي داود في الناسخ والمنسوخ رياح بن عبيدة الباهلي مولاهم بصري ويقال كوفي ويقال حجازي روى عن عتبان بن مالك مرسلا وعن يوسف بن عبد الله بن سلام وقزعة بن يحيى وعلي بن الحسين وعمر بن عبد العزيز وأبان بن عثمان وغيرهم وعنه حاتم بن أبي صغيرة وداود بن أبي هند وعبد الله بن شوذب وقعنب بن محرز وغيرهم قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من خواص عمر بن عبد العزيز

[562] د ت سي ق أبي داود والترمذي والنسائي في اليوم والليلة وابن ماجة رياح بن عبيدة السلمي الكوفي روى عن أبي عمر وأبي سعيد الحدري وقيل عن بن أخ سعيد وقيل عن مولى لأبي سعيد وقيل عن عبد الرحمن بن أبي سعيد عن أبي سعيد في القول عند الفراغ من الطعام وعنه إسماعيل بن رياح يقال أنه ابنه وحجاج بن أرطأة وعمرو بن عثمان بن موهوب وسلمان العطار ذكره بن حبان في الثقات وروى له هذا الحديث الواحد قلت هكذا ذكره المؤلف أن رياح بن عبيدة اثنان وهو قول غريب لم يذكره أصحاب المؤتلف والمختلف الدارقطني فمن بعده بل في كلام أكثرهم ما يصرح بأن هذا الذي يروي عن أبي سعيد وعنه حجاج بن أرطأة وإسماعيل بن رياح هو جليس عمر بن عبد العزيز وهكذا قال بن حبان في الثقات فإنه قال رياح بن عبيدة روى عن أبي سعيد وعنه ابنه إسماعيل وأهل العراق وقال كان من العباد من جلساء عمر بن عبد العزيز ولم يذكروا كلهم في باب رياح بن عبيدة سوى رجل واحد وهو الأظهر والله أعلم

من اسمه ريحان

[563] د س أبي داود والنسائي ريحان بن سعيد بن المثنى بن معدان بن زيد بن كزمان السامي الناجي أبو عصمة البصري روى عن عباد بن منصور وشعبة وروح بن القاسم وعرعرة بن البرند وعنه أحمد وإسحاق الحنظلي وعلي وأبو بكر بن أبي شيبة وإبراهيم بن سعيد الجوهري وأحمد بن إبراهيم الدورقي وعبد الرحمن بن محمد بن سلام الطرسوسي وغيرهم قال يحيى بن معين ما أرى به بأسا وقال أبو حاتم شيخ لا بأس به يكتب حديثه ولا يحتج به وقال الآجري سألت أبا داود عنه فكأنه لم يرضه وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد توفي بالبصرة سنة 3 أو 204 قلت بقية كلام بن حبان في الثقات يعتبر حديثه من غير روايته عن عباد انتهى وقد علق البخاري لعباد هذا في الطب لهذا السند حديثا في الكي من ذات الجنب ووصله أبو يعلى في مسنده عن إبراهيم بن سعيد الجوهري عن ريحان عنه بهذا السند فهو من شرط المزي لذكره عبد الرحمن بن فروخ الآتي في حرف العين وقال العجلي ريحان الذي يروي عن عباد منكر الحديث وقال البرديجي فأما حديث ريحان عن عباد عن أيوب عن أبي قلابة فهي مناكير وقال بن قانع ضعيف وقال البرقاني عن الدارقطني

[564] د ت أبي داود والترمذي ريحان بن يزيد العامري البدوي روى عن عبد الله بن عمرو حديث لا تحل الصدقة لغني وعن سعد بن إبراهيم وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال حجاج عن شعبة عن سعد بن إبراهيم سمع ريحان بن يزيد وكان أعرابيا صدوقا وقال أبو حاتم شيخ مجهول وذكره بن حبان في الثقات قلت قال البخاري في تاريخه ثنا حجاج فذكره وقال عقبة وروى إبراهيم بن سعد عن أبيه فلم يرفعه


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء