افتح القائمة الرئيسية
تهذيب التهذيب
حرف الباء الموحدة
ابن حجر


حرف الباء الموحدة


[769] د أبي داود باب بن عمير الحنفي الشامي روى عن ربيعة ونافع وعن رجل من أهل المدينة عن ابية في الجنائز وعنه الأوزاعي ويحيى بن أبي كثير وحرب بن شداد روى له أبو داود حديثا واحدا قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال ليس هو جد عمرو بن عبيد وقال الدارقطني لا أدري من هو

[770] 4 الأربعة باذام ويقال باذان أبو صالح مولى أم هانئ بنت أبي طالب روى عن على وابن عباس وأبي هريرة ومولاته أم هانئ روى عنه الأعمش وإسماعيل السدي وسماك بن حرب وأبو قلابة ومحمد بن جحادة والكلبي وسفيان الثوري وغيرهم قال بن المديني عن القطان لم أر أحدا من أصحابنا تركه وما سمعت أحدا من الناس يقول فيه شيئا وقال أحمد كان بن مهدي ترك حديث أبي صالح وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ليس به بأس وإذا روى عنه الكلبي فليس بشيء وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي عامة ما يرويه تفسير وما أقل ماله من المسند وفي ذلك التفسير ما لم يتابعه عليه أهل التفسير ولم أعلم أحدا من المتقدمين رضيه قلت وثقة العجلي وحده وقال زكريا بن أبي زائدة كان الشعبي يمر بأبي صالح فيأخذ بإذنه فيهزها ويقول ويلك تفسر القرآن وأنت لا تحفظ القرآن وقال بن المديني عن القطان عن الثوري قال الكلبي قال لي أبو صالح كلما حدثتك كذب وقال العقيلي قال مغيرة إنما كان أبو صالح يعلم الصبيان وكان يضعف تفسيره وقال كتب أصابها ويعجب ممن يروي عنه ولما قال عبد الحق في الأحكام أن أبا صالح ضعيف جدا أنكر عليه ذلك بن القطان في كتابه وقد قال الجوزقاني أنه متروك ونقل بن الجوزي عن الأزدي أنه قال كذاب وقال الجوزجاني كان يقال له ذو رأي غير محمود وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال بن حبان يحدث عن بن عباس ولم يسمع منه

[771] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي بجالة بن عبدة التميمي العنبري البصري كاتب جزء بن معاوية روى عن كتاب عمر بن الخطاب وعن عبد الرحمن بن عوف وعمران بن حصين وابن عباس وعنه عمرو بن دينار وقتادة وقشير بن عمرو قال أبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم شيخ وذكره الجاحظ في نساك أهل البصرة قلت وقال مجاهد بن موسى مكي ثقة وحكى الربيع عن الشافعي أنه قال بجالة مجهول رواه البيهقي في المعرفة وذكر في السنن الكبير ذلك فقال ذكر في الحدود أنه مجهول ليس بالمشهور ولا يعرف أن جزء بن معاوية كان من عمال عمر وذكره في كتاب الجزية فقال حديث بجالة متصل ثابت لأنه أدرك عمرو كان رجلا في زمانه وكاتبا لعماله قال البيهقي فكأنه وقف على حاله بعد وذكره بن حبان في الثقات

[772] د أبي داود بجير بن أبي بجير حجازي روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص روى عنه إسماعيل بن أمية روى له أبو داود حديثا واحدا في قصة أبي رغال وقال يحيى بن معين لم أسمع أحدا يحدث عنه غير إسماعيل قلت وكذا قال النسائي وأما بن المديني فقال بجير بن سالم أبو عبيد روى عنه إسماعيل بن أمية وروح بن القاسم حديث أبي رغال وهو من أهل الطائف مجهول لم يرو عنه غيرهما قال أبو داود حدث روح بن القاسم عن إسماعيل عن بجير فتبين أنه ليس له راو غير إسماعيل وأما بن أبي حاتم ففرق بين بجير بن أبي بجير وبين بجير بن سالم فحكى عن أبيه أن بجير بن سالم يروي عنه يعلى بن عطاء ولم يذكر لبجير بن أبي بجير راويا غير إسماعيل وذكره بن حبان في الثقات وجهله بن القطان

[773] ق بن ماجة بحر بن كنيز الباهلي أبو الفضل البصري المعروف بالسقاء وهو جد عمرو بن علي الفلاس روى عن الحسن البصري وعبد العزيز بن أبي بكرة وعثمان بن ساج وعمرو بن دينار وعمران القصير وقتادة والزهري وعنه الثوري وكناه ولم يسمه وابن عيينة ويزيد بن هارون ومهران بن أبي عمر ومسلم بن إبراهيم وعلي بن الجعد قال محمد بن المنهال الضرير عن يزيد بن زريع كان لا شيء وقال بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين لا يكتب حديثه وقال النسائي قال يحيى بن معين ليس بشيء وقال أبو حاتم ضعيف وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال الدارقطني متروك وقال أبو بكر بن خلاد عن يحيى بن سعيد القطان كان سفيان الثوري يحدثني فإذا حدثني عن الرجل يعلم إني لا أرضاه كناه لي فحدثني يوما قال حدثني أبو الفضل يعني بحرا السقاء وقال الحميدي عن بن عيينة سمعت أيوب يقول لبحر السقاء يا بحر أنت كاسمك قال بن سعد مات سنة 16 وكان ضعيفا روى له بن ماجة حديثا واحدا عن عثمان بن ساج عن سعيد بن جبير عن علي في السواك قلت وقال الحربي ضعيف وقال الساجي تروي عنه مناكير وليس هو عندهم بقوي في الحديث وقال البخاري ليس هو عندهم بقوي يحدث عن قتادة بحديث لا أصل له من حديثه ولا يتابع عليه وقال النسائي في الجرح والتعديل بل ليس بثقة ولا يكتب حديثه وذكره بن البرقي في طبقة من ترك حديثه وقال السعدي ساقط وقال بن حبان كان ممن فحش خطؤه وكثر وهمه حتى استحق الترك وسئل أبو داود عن بحر وعمران فقال بحر فوق عمران وبحر متروك

[774] ق بن ماجة بحر بن مرار بن عبد الرحمن بن أبي بكرة الثقفي أبو معاذ البصري روى عن جده وجد أبيه ولم يدركه والحكم بن الأعرج وعنه الأسود بن شيبان وشعبة والقطان وأثنى عليه خيرا فيما حكاه بن المديني وقال كان من أقدمهم وقال البخاري قال القطان رأيته قد خلط وقال بن معين ثقة وقال النسائي ليس به بأس قلت وذكر العقيلي حديثه عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه مر بقبرين يعذبان وقال لا يتابع عليه ونقل الدولابي في الكنى وابن الجارود في الضعفاء أن يحيى بن سعيد قال رأيته قد خولط وقال بن عدي لا أعرف له حديثا منكرا ولم أجد أحدا من المتقدمين ضعفه إلا يحيى بن سعيد في قوله خولط وقال بن حبان في المجروحين اختلط بآخره حتى كان لا يدري ما يحدث فاختلط حديثه الأخير بحديثه القديم ولم يتميز تركه القطان وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال النسائي في الضعفاء تغير

[775] كن مسند مالك بحر بن نصر بن سابق الخولاني مولاهم المصري روى عن بن وهب والشافعي وبشر بن بكر وخالد بن عبد الرحمن الخراساني وأشهب بن عبد العزيز وأسد بن موسى وإسحاق بن الفرات وغيرهم وعنه زكريا السجزي والطحاوي وابن جوصاء وابن زياد النيسابوري وأبو عوانة وابن صاعد وابن أبي حاتم وابن خزيمة ومكحول البيروتي وأبو عباس الأصم وأبو حامد بن بلال البزار وخلق قال أبو جعفر الطحاوي سمعت يونس بن عبد الأعلى وذكر بحر بن نصر فوثقه وقال بن أبي حاتم كتبنا عنه بمصر وهو صدوق ثقة وقال بن يونس توفي بمصر ليلة الاثنين لثمان خلون من شعبان سنة 267 وذكر عاصم بن رازح أنه ولد سنة 18 أو إحدى وثمانين روى له النسائي في مسند مالك حديثا واحدا قلت وقال بن خزيمة مصري ثقة وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي كان ثقة فاضلا مشهورا حدثنا عنه غير واحد

[776] تمييز بحر بن نصر بن حاجب روى عن ورقاء بن عمر وهلال بن خباب وعنه محمد بن صالح الأشج وذكره أبو الفضل الهروي في المتفق والمفترق ذكرته للتمييز وروى بن حبان في صحيحه من طريق يحيى بن نصر بن حاجب عن أبيه حديثا فلعله أخو هذا أن لم يكن هو فإني أخشى أن يكون أحد الموضعين تصحف

[777] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة بحير بن سعيد السحولي أبو خالد الحمصي روى عن خالد بن معدان ومكحول وعنه إسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد وثور بن يزيد وهو من أقرانه ومعاوية بن صالح وغيرهم قال أبو طالب عن أحمد ليس بالشام أثبت من حريز إلا أن يكون بحير وقال الأثرم قلت لأبي عبد الله أيما أصح حديثا عن خالد بن معدان ثور أو بحير فقال بحير فقدم بحيرا عليه وقال دحيم وابن سعد والنسائي ثقة قلت وقال العجلي شامي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[778] م س مسلم والنسائي البختري بن أبي البختري المختار بن رويح العبدي روى عن أبي بكر وأبي بردة ابني أبي موسى الأشعري وأبى بكر بن عمارة وغيرهم وعنه شعبة وقال كان كخير الرجال وعيسى بن يونس ووكيع وقال كان ثقة وابن بن أخيه محمد بن بشر بن الفرافصة بن المختار العبدي وغيرهم قال بن المديني ثقة وقال البخاري يخالف في بعض حديثه وقال بن عدي ليس له كثر رواية ولا أعلم له حديثا منكرا قال عمرو بن على مات سنة 148 قال المزي فرق في الأصل بين البختري بن أبي البختري والبختري بن المختار وهما واحد والحديث الذي أخرجاه لهما واحد وهو من رواية وكيع عنه عن أبي بكر بن عمارة بن رويبة قلت قد سبقه إلى التفرقة بينهما البخاري وابن حبان في الثقات فذكر بن أبي البختري في التابعين ثم قال في أتباع التابعين البختري بن المختار كان يخطىء وأرخ وفاته كما قال عمرو بن علي

[779] ق بن ماجة البختري بن عبيد بن سلمان الطابخي الكلبي الشامي من أهل القلمون روى عن أبيه وسعد بن مسهر وعنه إسماعيل بن عياض والوليد بن مسلم وسليمان بن بنت شرحبيل وهشام بن عمار وغيرهم قال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال يعقوب بن شيبة روى بقية عن حماد أبي يحيى مجهول عن البختري الكلبي مجهول عن عبيد بن سلمان وهو معروف عن أبي ذر عن عمرو قال بن عدي روى عن أبيه عن أبي هريرة قدر عشرين حديثا عامتها مناكير منها أشربوا عيونكم الماء وقال البيهقي فيه ضعف وقال أبو نعيم الأصبهاني وروى عن أبيه عن أبي هريرة موضوعات قلت وكذا قال الحاكم والنقاش وقال أبو حاتم بعد قوله ضعيف الحديث ذاهب وقال بن حبان ضعيف ذاهب لا يحل الاحتجاج به إذا انفرد وليس بعدل فقد روى عن أبيه عن أبي هريرة نسخة فيها عجائب لا يحل الاحتجاج به إذا انفرد وقال الأزدي كذاب ساقط وقال الدارقطني ضعيف

[780] م س فق مسلم والنسائي وابن ماجة في التفسير بدر بن عثمان الأموي مولاهم الكوفي روى عن أبي بكر بن أبي موسى وعكرمة والشعبي والعيزار بن حريث وغيرهم وعنه بن نمير وعبد الله بن داود الخريبي وأبو داود الحفري ووكيع وأبو نعيم وغيرهم قال بن معين ثقة وقال النسائي ليس به بأس قلت وقال العجلي والدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو العباس بن شريح في كتاب الرد على بن داود بدر بن عثمان ليس بالمشهور

[781] ق بن ماجة بدر بن عمرو بن جراد التميمي السعدي الكوفي والد الربيع المعروف بعلبة روى عن أبيه وعنه ابنه قلت وذكرت الاختلاف في اسم جده في ترجمة الربيع بن بدر وقرأت بخط الذهبي فيه جهالة

[782] خ 4 البخاري والأربعة بدل بن المحبر بن المنبه التميمي اليربوعي أبو المنير البصري واسطي الأصل روى عن شعبة وحرب بن ميمون والخليل بن أحمد صاحب العروض وزائدة وعبد الملك بن الوليد بن معدان وشداد بن سعيد والمفضل بن لاحق وجماعة وعنه البخاري وروى له الأربعة بواسطة بندار وأبي موسى وعبد الله بن الصباح ومحمد بن المؤمل وعمرو بن علي وعنه أيضا أبو قلابة الرقاشي والدقيقي وأبو الأزهر ويعقوب بن شيبة والكديمي خاتمة أصحابه وغيرهم قال أبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم صدوق وهو أرجح من عفان وبهز وأمية بن خالد وحبان هو بن هلال قلت قال بن عبد البر هو عندهم ثقة حافظ وقال الحاكم سألت أبا الحسن يعني الدارقطني عن بدل بن المحبر فقال ضعيف حدث عن زائدة بحديث لم يتابع عليه حديث بن عقيل عن بن عمر قلت والحديث المذكور رواه البزار قال حدثنا بدل ثنا زائدة عن بن عقيل عن بن عمر أن رسول الله ﷺ أمره أن ينادي في الناس أن من شهد أن لا إله إلا الله دخل الجنة الحديث قال البزار رواه حسين الجعفي عن زائدة عن بن عقيل عن جابر وذكره بن حبان في الثقات وذكر الصريفيني أنه مات في حدود سنة 215

[783] م 4 مسلم والأربعة بديل بن ميسرة العقيلي البصري روى عن أنس وأبي الجوزاء وعبد الله بن شقيق وعطاء وعبد الله بن الصامت وعبد الله بن عبيد بن عمير وأبي العالية والبراء وصفية بنت شيبة وقيل عن المغيرة بن حكيم عنها وعنه قتادة ومات قبله وشعبة وحماد بن زيد وإبراهيم بن طهمان وحسين المعلم وأبان العطار وابناه عبد الله وعبد الرحمن ابنا بديل وهشام الدستوائي وهارون النحوي وقره بن خالد وعدة قال بن سعد وابن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق قال البخاري عن علي بن المديني مات سنة 13 قلت وقع ذكره في البخاري ضمنا فإنه علق أثر الأحنف عن عمر في القراءة في الصبح وهو موصول من طريق بديل هذا عن عبد الله بن شقيق عن الأحنف وقال العجلي بصري ثقة وقال البزار لم يسمع من عبد الله بن الصامت وأن كان قديما وذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الثالثة وحكى البغوي عن محمد بن سعد أنه قال ميسرة والد بديل هذا هو ميسرة الفجر صاحب رسول الله ﷺ قال البغوي وهو عندي وهم

من اسمه البراء

[784] تم الترمذي في الشمائل البراء بن زيد البصري بن بنت أنس بن مالك روى عن جده لأمه قال دخل النبي ﷺ وقربة معلقة فشرب من فم القربة الحديث روى عنه عبد الكريم الجزري قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال بن حزم مجهول وذكره الذهبي في الميزان

[785] ع الستة البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن مجدعة بن حارثة الأوسي أبو عمارة ويقال أبو عمرو ويقال أبو الطفيل المدني الصحابي بن الصحابي نزل الكوفة ومات بها زمن مصعب بن الزبير روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر وعمر وعلي وأبي أيوب وبلال وغيرهم وعنه عبد الله بن زيد الخطمي وأبو جحيفة ولهما صحبة وعبيد والربيع ويزيد ولوط أولاد البراء وابن أبي ليلى وعدي بن ثابت وأبو إسحاق ومعاوية بن سويد بن مقرن وأبو بردة وأبو بكر ابنا أبي موسى وخلق قلت لم يسق الشيخ من اخباره شيئا وقال بن حبان استصغره النبي ﷺ يوم بدر وكان هو وابن عمر لدة مات سنة 72 وذكر بن قانع في معجم الصحابة أنه غزا مع النبي ﷺ 15 غزوة وقال بن عبد البر هو الذي افتتح الري وقيل هو الذي أرسل النبي ﷺ معه السهم إلى قليب الحديبية فجاش بالري والمشهور أن ذلك ناجية بن جندب قال وأول مشاهده أحد وقال العسكري أول مشاهده الخندق وشهد مع علي الجمل وصفين والنهروان وكان يلقب ذا الغرة كذا قيل وعندي أن ذا الغرة آخر

[786] بخ البخاري في الأدب المفرد البراء بن عبد الله بن يزيد الغنوي البصري القاضي وربما نسب إلى جده روى عن الحسن البصري وعبد الله بن شقيق وأبي نضرة وأبي حمزة الضبعي وغيرهم وعنه الحسين بن الوليد ومعاذ بن معاذ والنضر بن شميل ويزيد بن هارون وأبو نعيم وشيبان بن فروخ وجماعة قال أحمد سمع سعيد يعني بن أبي عروبة من ذاك الشيخ الضعيف البراء بن عبد الله الغنوي وقال علي سألت يحيى عن حديث أبي عروبة عن أبي رجاء عن أبي موسى في القنوت فقال لم يسمعه من أبي رجاء إنما هذا حديث البراء الغنوي وكأنه لم يرض البراء وقال الدوري عن يحيى البراء بن عبد الله بن يزيد ولم يكن حديثه بذاك وقال في موضع آخر البراء بن يزيد الغنوي صاحب أبي نضرة ضعيف وقال في موضع آخر بصري ليس بذاك وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي ليس له كثير حديث وهو عندي أقرب إلى الصدق منه إلى الضعف قلت وفرق بن عدي بينه وبين الراوي عن الحسن وابن شقيق فقال في الراوي عن أبي نضرة هو قليل الرواية عنه ولا يروي عن غيره وقال النسائي في كتاب الضعفاء البراء بن يزيد الغنوي بصري عن أبي نضرة وليس هو البراء بن يزيد الهمداني الذي يروي عنه وكيع ذاك ثقة وهذا ضعيف وكان هذا الغنوي كثير الاختلاط بمن لا يليق به كثير الوهم فيما يرويه وقال البزار البراء بن يزيد الغنوي ليس بالقوي وقد احتمل حديثه وقال مرة ليس به بأس وقال الآجري عن أبي داود ليس به بأس حدثنا عنه مسلم يعني بن إبراهيم وقال الدولابي لم يكن حديثه بذاك وقال نحو ذلك النسائي وقال يعقوب بن سفيان لين وقال أبو الوليد لا أروى عن البراء بن يزيد هو متروك

[787] د أبي داود البراء بن ناجية الكاهلي ويقال المحاربي الكوفي روى عن بن مسعود حديث تدور رحى الإسلام وعنه ربعي بن حراش قلت في تاريخ البخاري لم يذكر سماعا من بن مسعود وقال العجلي البراء بن ناجية من أصحاب بن مسعود كوفي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وأخرج هو والحاكم حديثه في صحيحيهما وقرأت بخط الذهبي في الميزان فيه جهالة لا يعرف قلت قد عرفه العجلي وابن حبان فيكفيه

[788] ق بن ماجة البراء السليطي عن نقادة الأسدي بعثني رسول الله ﷺ إلى رجل يستمنحه ناقة الحديث وعنه أبو المنهال سيار بن سلامة روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قلت ذكره بن حبان في الثقات

من اسمه برد

[789] س النسائي برد بن أبي زياد الهاشمي مولاهم أخو يزيد أبو عمرو ويقال أبو العلاء روى عن بن المسيب بن رافع وأبي الطفيل وغيرهما وعنه أبو زبيد عبثر بن القاسم والثوري وجرير وغيرهم قال العجلي ثقة أرفع من أخيه يزيد وقال النسائي ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[790] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة برد بن سنان الشامي أبو العلاء الدمشقي مولى قريش سكن البصرة روى عن واثلة وإسحاق بن قبيصة بن ذويب الخزاعي وبديل بن ميسرة العقيلي وبكير بن فيروز وعبادة بن نسي وعطاء بن أبي رباح والزهري ومكحول الشامي ونافع مولى بن عمر وغيرهم وعنه بن علية والسفيانان والحمادان وحفص بن غياث والأوزاعي وسعيد بن أبي عروبة وابنه العلاء بن برد ومعتمر بن سليمان ويحيى بن حمزة الحضرمي وغيرهم وذكر صاحب الكمال أن كهمس بن الحسن روى عنه والصواب كهمس بن المنهال ذكره النسائي في الطبقة السادسة من أصحاب نافع وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح الحديث وقال بن معين ثقة وقال دحيم والنسائي وابن خراش ثقة وقال الدوري عن بن معين ليس بحديثه بأس وكان شاميا وقال بن الجنيد عنه نحو ذلك وقال أيضا هرب من الشام من أجل قتل الوليد بن يزيد فلاجل ذلك سمع منه أهل البصرة وقال يزيد بن زريع ما رأيت شاميا أوثق من برد وقال يعقوب بن سفيان سألت عبد الرحمن بن إبراهيم أي أصحاب مكحول أعلى فقال وذكر جماعة ثم قال ولكن زيد بن واقد وبرد بن سنان من كبارهم وقال النسائي مرة ليس به بأس وقال أبو زرعة لا بأس به وقال أيضا كان صدوقا في الحديث وقال أبو حاتم كان صدوقا قدريا وقال الدارمي عن علي بن المديني برد بن سنان ضعيف وقال عمرو بن علي وخليفة مات سنة 135 قلت تبع صاحب الكمال أبا القاسم بن عساكر في أن كهمس بن الحسن روى عن برد وقال الحاكم في المستدرك عقب حديث سفيان عن برد في الغسل من الجنابة تابعه كهمس بن الحسن عن برد وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو داود كان يرى القدر وقال أبو حاتم أيضا ليس بالمتين وقال مرة كان صدوقا في الحديث

[791] تمييز برد بن سنان روى عن أنس في فضائل سمرقند وكان يذكر أنه مولى أنس ذكره أبو سعيد الإدريسي في تاريخ سمرقند وفرق بينه وبين الأولى وحكي أن بعض المحدثين خلط بينهما قال وعندي أن ذلك غلط فإني لم أر لبرد بن سنان الشامي أثرا في دخوله سمرقند ولا هو مولى أنس ولا يعلم لبرد بن سنان الشامي رواية صحيحة عن أنس قال والذي عنده أن هذا شيخ مجهول وروى عنه شيخان مجهولان لا يعرفان في أصحاب الشامي أحدهما يقال له الفضل بن موسى البغدادي والثاني يقال له أبو كريب أو كليب ثم قال وقد روى منصور بن عبد الحميد عن أنس حديثا في فضيلة بلخ ثم ذكر منصور في آخره أنه كان جالسا عند أنس إذ قدم عليه برد مولاه فقال له أين كنت بسمرقند قال نعم قال الإدريسي وروى لنا عن أبي مقاتل حفص بن سالم السمرقندي عن برد بن سنان عن أنس نحوا منه من وجه لا يعتمد وساقه من طريق محمد بن تميم وهو الفاريابي قال وهو من الكذابين الكبار قلت ذكرته للتمييز

[792] د ق أبي داود وابن ماجة بركة المجاشعي أبو الوليد البصري روى عن بشير بن نهيك وابن عمر وابن عباس وعنه سليمان التيمي وخالد الحذاء قال أبو زرعة ثقة قلت ذكره بن حبان في الثقات فقال بركة بن الوليد أبو الوليد وقرأت بخط مغلطاي أن بن خلفون سمي أباه العريان والذي رأيت في بن خلفون بركة أبو الوليد ويقال أبو العريان

[793] بخ البخاري في الأدب المفرد برمة بن ليث بن برمة الأسدي روى عن عمه قبيصة قاله نصير بن عمر بن يزيد بن قبيصة بن برمة عن فلان عنه وفي تاريخ البخاري برمة بن ليث بن حارثة بن برمة سمع قبيصة سمع منه نصير بن عمر قلت وكذا قال بن أبي حاتم وابن حبان في الثقات

من اسمه بريد

[794] عس مسند علي بريد بن أخرم عن علي وعنه عتيبة الضرير قال البخاري مجهولان وذكره بن عدي في باب التاء المنقوطة باثنتين من فوقها هكذا ترجمه النسائي لأبي بشر الدولابي في كتاب الضعفاء قلت قال حمزة الكناني تزيد بالتاء والزاي خطأ والصواب بالموحدة وكذلك ذكره البخاري وابن أبي حاتم والدارقطني وابن ماكولا وجاء بن حبان بأمر ثالث فذكره في الثقات في الياء المثناة من تحت بعد أن ذكره في الموحدة وحكى بن الجوزي عن الأزدي تضعيفه وإنما قال الأزدي هو مجهول وقال العقيلي ولا أصل لحديثه عن علي في قوله تعالى واقسموا بالله جهد إيمانهم

[795] ع الستة بريد بن عبد الله بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري أبو بردة روى عن جده والحسن البصري وعطاء وأبي أيوب صاحب أنس وعنه السفيانان وحفص بن غياث وأبو معاوية ويحيى بن سعيد الأموي وابن إدريس وابن المبارك وأبو أسامة وغيرهم قال بن معين والعجلي ثقة وقال أبو حاتم ليس بالمتين يكتب حديثه وقال عمرو بن علي لم أسمع يحيى ولا عبد الرحمن يحدثان عن سفيان عنه بشيء قط وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي روى عنه الأئمة ولم يرو عنه أحد أكثر من أبي أسامة وأحاديثه عندي مستقيمة وهو صدوق وأنكر ما روى حديث إذا أراد الله بامة خيرا قبض نبيها قبلها قال وهذا طريق حسن رواته ثقات وقد أدخله قوم في صحاحهم وأرجو أن لا يكون به بأس قلت وقد قال النسائي في الضعفاء ليس بذاك القوي وقال أحمد بن حنبل يروي مناكير وطلحة بن يحيى أحب إلي منه وقال الترمذي في جامعه وبريد كوفي ثقة في الحديث روى عنه شعبة وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال بن حبان في الثقات يخطىء وقال بن عدي سمعت بن حماد يقول بريد بن عبد الله ليس بذاك القوي أظنه ذكره البخاري

[796] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة بريد بن أبي مريم مالك بن ربيعة السلولي البصري روى عن أبيه وله صحبة وعن أنس وابن عباس وأبي موسى الأشعري والحسن وأبي الحوراء ربيعة بن شيبان وشهر بن حوشب ومحمد بن علي بن الحنفية وغيرهم وعنه ابنه يحيى وابن أخيه أوس بن عبيد الله وشعبة وأبو إسحاق السبيعي ويونس بن أبي إسحاق وعبد الرحمن بن هرمز شيخ لابن جريج وليس بالاعرج ورقبة بن مصقلة وجماعة قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح قلت وقال العجلي ثقة وقال الدارقطني على شرط الصحيح وذكره بن حبان في الثقات وأخرج هو والحاكم في الصحيح وقال بن الأثير مات سنة 144

[797] ع الستة بريدة بن الحصيب بن عبد الله بن الحارث الأسلمي أبو عبد الله وقيل غير ذلك أسلم قبل بدر ولم يشهدها وشهد خيبر وفتح مكة واستعمله النبي ﷺ على صدقات قومه وسكن المدينة ثم انتقل إلى البصرة ثم إلى مرو فمات بها روى عن النبي ﷺ وعنه أبناه عبد الله وسليمان وعبد الله بن أوس الخزاعي والشعبي والمليح بن أسامة وغيرهم قال بن سعد توفي سنة 63 في خلافة يزيد بن معاوية قلت وحكى بن السكن أن اسمه عامر وقال الحاكم أسلم بعد انصراف النبي ﷺ من بدر

[798] س النسائي بريدة بن سفيان بن فروة الأسلمي روى عن أبيه وغلام لجده يقال له مسعود بن هبيرة وعنه أفلح بن سعيد القبائي وابن إسحاق قال البخاري فيه نظر وقال النسائي ليس بالقوي في الحديث وقال الجوزجاني ردي المذهب جدا غير مقنع مغموص عليه في دينه وقال بن عدي ليس له كثير رواية ولم أر له شيئا منكرا وقال الآجري عن أبي داود لم يكن بذاك تكلم فيه إبراهيم بن سعد قلت لأبي داود كان يتكلم في عثمان قال نعم قلت بقية كلام بن عدي منكر جدا وقال الدوري سمعت يحيى يقول يعقوب بن إبراهيم بن سعد يقول عن أبيه أخبرني من رأى بريدة يشرب الخمر في طريق الري قال الدوري أهل مكة والمدينة يسمون النبيذ خمرا فالذي عندنا أنه رآه يشرب نبيذا قلت وقال بن حبان في ثقات التابعين قيل أن له صحبة وحكى بن شاهين في الثقات عن أحمد بن صالح أنه قال هو صاحب مغاز وأبوه سفيان بن فروة له شان من تابعي أهل المدينة وقال الدارقطني متروك وقال العقيلي سئل أحمد عن حديثه فقال بلية

[799] د ت أبي داود والترمذي برية بن عمر بن سفينة مولى النبي ﷺ أبو عبد الله المدني اسمه إبراهيم وبرية لقب غلب عليه روى عن أبيه عن جده في أكل الحبارى وعنه بن فديك وإبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي وغيره قال البخاري إسناده مجهول وقال العقيلي لا يعرف إلا به قلت بقية كلامه ولا يتابع على حديثه وساق له بن عدي بهذا الإسناد هذا الحديث الذي أخرجه له أبو داود والترمذي وحديث من كذب علي وقال أحاديثه لا يتابعه عليها الثقات وأرجو أنه لا بأس به وذكره بن حبان فيمن اسمه إبراهيم وساق له حديث الحبارى وغيره وقال لا يحل الاحتجاج بخبره بحال ثم ذكره في الثقات وقال كان ممن يخطىء ذكر ذلك في افراد حرف الباء في برية فكأنه ظنه اثنين

[800] س النسائي بسام بن عبد الله الصيرفي أبو الحسن الكوفي روى عن أبي الطفيل وزيد بن علي بن الحسين وأخيه أبي جعفر الباقر وجعفر الصادق ويزيد الفقير وعطاء وعكرمة وغيرهم وعنه حاتم بن إسماعيل وكناه وخلاد بن يحيى وابن المبارك ووكيع وأبو نعيم وغيرهم قال عباس عن يحيى ثقة وقال إسحاق بن منصور عنه صالح وقال أبو حاتم صالح الحديث لا بأس به قلت قال الآجري عن أبي داود عنه أن زيد بن علي قال له علم ابني الفرائض وقال أحمد لا بأس به وقال بن حبان في الثقات يخطىء وقال الحاكم في المستدرك هو من ثقات الكوفيين ممن يجمع حديثه ولم يخرجاه وحكى بن شاهين في الثقات عن بن معين أنه قال لا أدري بن من هو وقال بن سعد أحسبه كان عبدا لا أعرف له أبا وذكره بن عقدة قي رجال الشيعة وكذلك الطوسي وابن النجاشي

من اسمه بسر

[801] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي بسر بن أرطاة ويقال بن أبي أرطاة واسمه عمير بن عويمر بن عمران بن الحليس بن سيار بن نزار بن معيص بن عامر بن لؤي القرشي العامري الشامي أبو عبد الرحمن مختلف في صحبته روى عن النبي ﷺ حديثين أحدهما لا تقطع الأيدي في السفر والآخر اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها الحديث وعنه جنادة بن أبي أمية وأيوب بن ميسرة بن حلبس وغيرهما قال بن عساكر سكن دمشق وشهد صفين مع معاوية وكان على الرجالة ولاه معاوية اليمن وكانت له بها آثار غير محمودة وقيل أنه خرف قبل موته وقال بن سعد عن الواقدي قبض النبي ﷺ وبسر صغير ولم يسمع من النبي ﷺ شيئا وقال بن يونس بسر من أصحاب رسول الله ﷺ شهد فتح مصر واختط بها وكان من شيعة معاوية وكان معاوية وجهه إلى اليمن والحجاز في أول سنة 4 وأمره أن يتقرا من كان في طاعة علي فيوقع بهم ففعل بمكة والمدينة واليمن افعالا قبيحة وقد ولي البحر لمعاوية وكان قد وسوس في آخر أيامه وقال بن عدي مشكوك في صحبته ولا أعرف له إلا هذين الحديثين وقال الدارقطني له صحبة ولم يكن له استقامة بعد النبي ﷺ وقال البخاري في التاريخ الصغير حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد عن زياد عن بن إسحاق قال بعث معاوية بسر بن أرطاة سنة 39 فقدم المدينة فبايع ثم انطلق إلى مكة واليمن فقتل عبد الرحمن وقثم ابني عبيد الله بن عباس وقال الدوري عن بن معين أهل المدينة ينكرون أن يكون بسر سمع من النبي ﷺ وأهل الشام يروون عنه عن النبي ﷺ قال وسمعت يحيى يقول كان بسر بن أرطأة رجل سوء وقال خليفة مات في ولاية عبد الملك بن مروان وقد خرف قلت حكى المسعودي في مروج الذهب أن عليا دعا على بسر أن يذهب عقله لما بلغه قتله ابني عبيد الله بن العباس وأنه خرف ومات في أيام الوليد بن عبد الملك سنة 86 وله في مسند الشاميين للطبراني حديث ثالث وقال بن حبان في الصحابة من قال بن أرطأة فقد وهم وقال في صحيحه سمعت عبد الله بن سلم يقول سمعت هشام بن عمار يقول سمعت محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس يقول سمعت أبي يقول سمعت بسر بن أبي أرطأة يقول سمعت النبي ﷺ يقول اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها الحديث

[802] م س مسلم والنسائي بسر بن أبي بسر المازني والد عبد الله بن بسر روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه عبد الله على خلاف ذلك قلت إنما الخلاف في الحديث المذكور عند النسائي فقط وأما مسلم فليس فيه إلا عن عبد الله بن بسر قال نزل النبي ﷺ على أبي فقد سأله طعاما الحديث وليس في شيء من طرقه عن أبيه ولما رواه النسائي وقع في بعض طرقه عن عبد الله بن بسر عن أبيه وعلى هذا فلم يخرج مسلم لبسر بن أبي بسر شيئا ولا ذكره أحد غير صاحب الكمال في رجال مسلم والله أعلم وأما الحديث الذي رواه النسائي وحده في صوم يوم السبت فمختلف فيه على عبد الله بن بسر قيل عنه وقيل عنه عن أبيه وقيل عنه عن أخته وقيل غير ذلك

[803] ق بن ماجة بسر بن جحاش القرشي ويقال بشر له صحبة عداده في الشاميين روى عنه جبير بن نفير حديثا واحدا قلت حكى مسلم والازدي وغيرهما أن جبيرا تفرد بالرواية عنه وقال بن زبر مات بحمص وخطأ من قال فيه بشر بالمعجمة وعكس ذلك بن مندة

[804] ع الستة بسر بن سعيد المدني العابد مولى بن الحضرمي روى عن أبي هريرة وعثمان وأبي سعيد وسعد بن أبي وقاص وابن عمر وأبي جهيم بن الحارث بن الصمة وزيد بن ثابت وزيد بن خالد الجهني وزينب الثقفية وغيرهم وعنه سالم أبو النضر وبكير بن الأشج ومحمد بن إبراهيم ويعقوب بن الأشج وأبو سلمة بن عبد الرحمن ويزيد بن خصيفة وغيرهم قال علي بن المديني عن يحيى بن سعيد بسر أحب إلي من عطاء بن يسار وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم لا يسأل عن مثله وقال بن سعد كان من العباد المنقطعين وأهل الزهد في الدنيا وكان ثقة كثير الحديث وقال مالك قال الوليد بن عبد الملك لعمر بن عبد العزيز من أفضل أهل المدينة قال مولى لبني الحضرمي يقال له بسر قال مالك مات ولم يخلف كفنا وقال الواقدي مات بالمدينة سنة 1 وهو بن 78 وقيل مات سنة 101 قلت وقال العجلي تابعي مدني ثقة ذكره بن حبان في الثقات وقال كان يسكن دار الحضرمي في جذيلة بني قيس فنسب إليهم وكان سعيدا متزهدا لم يخلف كفنا

[805] ع الستة بسر بن عبيد الله الحضرمي الشامي روى عن واثلة وعمرو بن عبسة ورويفع بن ثابت وعبد الله بن محيريز وأبي إدريس الخولاني وغيرهم وعنه عبد الله بن العلاء بن زبر وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وزيد بن واقد وغيرهم قال العجلي والنسائي ثقة قال أبو مسهر هو أحفظ أصحاب أبي إدريس وقال مروان بن محمد من كبار أهل المسجد ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[806] س النسائي بسر بن محجن بن أبي محجن الدئلي كذا قال مالك وأما الثوري فقال بشر بالمعجمة ونقل الدارقطني أنه رجع عن ذلك روى عن أبيه وله صحبة روى عنه زيد بن أسلم حديثا واحدا قلت يأتي في ترجمة محجن وهو في الموطأ وقال بن عبد البر أن عبد الله بن جعفر والد علي بن المديني رواه عن زيد بن أسلم فقال بشر بن محجن بالمعجمة وقال الطحاوي سمعت إبراهيم البرلسي يقول سمعت أحمد بن صالح بجامع مصر يقول سمعت جماعة من ولده ومن رهطه فما اختلف اثنان أنه بشر كما قال الثوري يعني بالمعجمة وقال بن حبان في الثقات من قال بشر فقد وهم وقال بن القطان لا يعرف حاله وقال الإمام أحمد في مسنده ثنا وكيع ثنا سفيان هو الثوري عن زيد بن أسلم عن بشر أو بسر عن أبيه فذكر حديثه فيحتمل أن يكون الشك فيه من وكيع والله أعلم

من اسمه بسطام

[807] د أبي داود بسطام بن حريث الأصفر أبو يحيى البصري روى عن أشعث الحداني وغيره وعنه سليمان بن حرب روى له أبو داود حديثا واحدا في الشفاعة قلت وذكر بن يونس في تاريخ الغرباء أن سعيد بن كثير بن عفير روى عنه أيضا وقال الآجري عن أبي داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقرأت بخط الذهبي مجهول الحال

[808] بخ ل س ق البخاري في الأدب المفرد والمسائل والنسائي وابن ماجة بسطام بن مسلم بن نمير العوذي البصري روى عن الحسن وابن سيرين وأبي التياح ومعاوية بن قرة وغيرهم وعنه شعبة وحماد بن زيد وأبو داود ووكيع وغيرهم قال أحمد صالح الحديث ليس به بأس وقال بن معين وأبو زرعة ثقة وقال بن نمير رفيع جدا وهو شيخ قديم كان من قدماء شيوخ وكيع وقال أبو حاتم لا بأس به صالح وهو أحب إلي من كثير بن يسار أبي الفضل وقال النسائي ليس به بأس قلت وقال العجلي ثقة وقال البزار مشهور من شيوخ البصرة وقال الآجري عن أبي داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه بشار

[809] س النسائي بشار بن أبي سيف الجرمي وقيل فيه المخزومي ولا يصح الشامي وقال أبو حاتم أظنه بصريا روى عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي وعنه جرير بن حازم وواصل مولى أبي عيينة قلت ذكره بن حبان في الثقات

[810] س النسائي بشار بن عيسى الضبعي الأزرق البصري مولى جويرية بن أسماء روى عن بن المبارك وعنه على بن المديني

[811] ق بن ماجة بشار بن كدام السلمي الكوفي روى عن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمرو وعنه أبو معاوية الضرير ووكيع ويزيد بن عبد العزيز قال أبو زرعة ضعيف وقال الدارقطني قال البخاري هو أخو مسعر ولم يصنع شيئا وقال لنا أبو العباس بن سعيد ليس بينه وبين مسعر نسب هو من بني سليم ومسعر من بني هلال قلت وقول البخاري منقول أيضا عن أبي معاوية وبه جزم بن حبان كما ذكره في الثقات فإن صح فيحتمل أن يكون الذي نسب بشارا سليما وهم والله أعلم

[812] فق بن ماجة في التفسير بشار بن موسى الشيباني ويقال العجلي الخفاف أبو عثمان البصري نزيل بغداد روى عن مالك وأبي عوانة وابن المبارك وشريك وحفص بن غياث وابن علية وإسماعيل بن جعفر المدني ويزيد بن زريع وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وصالح بن محمد وأبو زرعة وأبو حاتم وموسى بن هارون وعبد الله بن أحمد وأبو بكر الأثرم وأبو القاسم البغوي وغيرهم قال عثمان الدارمي وابن أبي خيثمة عن بن معين ليس بثقة قال عثمان وبلغني أن أحمد حسن القول فيه وقال الغلابي عن بن معين من الدجالين وقال عمرو بن على ضعيف الحديث وقال البخاري منكر الحديث قد رأيته وكتبت عنه وتركت حديثه وقال الآجري عن أبي داود ضعيف كان أحمد يكتب عنه وكان فيه حسن الرأي وأنا لا أحدث عنه وقال النسائي ليس بثقة وقال أبو زرعة ضعيف وقال أبو حاتم يتكلمون فيه وينكر عن الثقات وهو شيخ وقال الحسين بن إدريس عن أبي داود سمعت أحمد ذكر بشارا الخفاف فقال كان معروفا كان صاحب سنة وقال عبد الله بن المديني عن أبيه كان بشار يحدث عن شريك أنه قال حدثنا فراس عن الشعبي عن الحارث عن علي حديث سيد كهول أهل الجنة فقلت له هذا الحديث إنما رواه شريك عن الحسن بن عمارة يعني عن فراس فكان شريك يقول فيه عن فراس قال وكان بشار صاحب سنة وقد دافعت عنه ولكنه ضعفه وقال بن عدي رجل مشهور بالحديث ويروي عن قوم ثقات وأرجو أنه لا بأس به ولم أر في حديثه شيئا منكرا قال حنبل بن إسحاق وغيره مات سنة 228 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان صاحب حديث يغرب وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم قال وأنا أبو العباس الثقفي سمعت الفضل بن سهل وذكر عنده بشار بن موسى فأساء القول فيه وقال الخليلي فيه لين

من اسمه بشر

[813] د ت عس ق أبي داود والترمذي ومسند على وابن ماجة بشر بن آدم بن يزيد البصري الأصغر أبو عبد الرحمن بن بنت أزهر بن سعد السمان روى عن جده وزيد بن الحباب وعبد الله بن بكر وابن مهدي وعبد الصمد بن عبد الوارث ومعاذ بن هشام وغيرهم وعنه الأربعة لكن النسائي في مسند على وأبو زرعة والبجيري وأبو عروبة وبقي بن مخلد والبزار وابن خزيمة وأبو حاتم وابن صاعد وغيرهم قال أبو حاتم ليس بقوي وقال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه إسحاق بن إبراهيم القاضي وغيره قال أبو بكر بن عاصم مات سنة 254 قلت وقال مسلمة صالح وقال الدارقطني ليس بقوي وقال بن عدي يشبه أن يكون الذي روى عنه البخاري هو بن بنت أزهر يعني الذي بعده

[814] خ ق البخاري وابن ماجة بشر بن آدم الضرير أبو عبد الله البغدادي وهو الأكبر بصري الأصل روى عن عيسى بن يونس وعلي بن مسهر والقاسم بن معن المسعودي وحفص بن غياث وحماد بن زيد وحماد بن سلمة وأبي الأحوص وغيرهم وعنه البخاري روى له بن ماجة بواسطة الذهلي وروى عنه أيضا إبراهيم الحربي وإبراهيم بن الجنيد وأبو مسعود الرازي والدارمي والدوري ومحمد بن أحمد عن أبي العوام وتمتام وأبو أمية الطرسوسي وغيرهم قال محمد بن سعد سمع سماعا كثيرا ورأيت أصحاب الحديث يتقون كتابه والكتابة عنه وقال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات قال هارون الحمال مولده سنة 155 وقال بن قانع مات في ربيع الأول سنة 218 قلت وقال الدارقطني ليس بالقوي كذا في الميزان وأظنه عنى الأول وذكر الذهبي أن قول بن عساكر روى عنه أبو داود خطأ يعني الذي روى عنه أبو داود هو الذي قبله

[815] خ د س ق البخاري وأبي داود والنسائي وابن ماجة بشر بن بكر التنيسي أبو عبد الله البجلي دمشقي الأصل روى عن حريز بن عثمان والأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وغيرهم وعنه دحيم وابن السرح والحميدي ومحمد بن مسكين اليمامي وابن وهب ومات قبله والشافعي وابن عبد الحكم وسليمان بن شعيب الكيساني وهو آخر من حدث عنه قال أبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم ما به بأس وقال الدارقطني ثقة وقال مرة ليس به بأس ما علمت إلا خيرا قال محمد بن وزير سمعت بشر بن بكر يقول أنه ولد سنة 124 وقال حنبل عن دحيم مات سنة 255 وقال بن يونس توفي بدمياط في ذي القعدة سنة 205 قلت وقال العجلي والعقيلي ثقة وقال الحاكم مأمون وقال مسلمة بن قاسم روى عن الأوزاعي أشياء انفرد بها وهو لا بأس به إن شاء الله وذكره بن حبان في الثقات

[816] خت ق البخاري في التعاليق وابن ماجة بشر بن ثابت البصري أبو محمد البزار روى عن أبي خلدة خالد بن دينار وشعبة وموسى بن علي بن رباح وغيرهم وعنه الدارمي والخلال وأبو داود الحراني ومحمد بن عبد الله بن عبيد بن عقيل وإبراهيم بن مرزوق وغيرهم قال أبو حاتم مجهول وقال بشر بن آدم الأصغر ثنا بشر بن ثابت وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الدارقطني ثقة وليس من الاثبات من أصحاب شعبة

[817] مد أبي داود في المراسيل بشر بن جبلة عن خير بن نعيم وابن أبي رواد وزهير بن معاوية وغيرهم وعنه بقية بن الوليد ومحمد بن حمير قال أبو حاتم مجهول ضعيف الحديث وقال أبو الفتح الأزدي ضعيف مجهول

[818] ل عس أبي داود في المسائل والنسائي في مسند علي بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء بن هلال المروزي أبو نصر الزاهد المعروف بالحافي روى عن حماد بن زيد وإبراهيم بن سعد وفضيل بن عياض ومالك وأبي بكر بن عياش وعبد الرحمن بن مهدي وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وإبراهيم الحربي وإبراهيم بن هانئ وعباس العنبري ومحمد بن حاتم وأبو خيثمة وخلق قال أبو بكر بن أبي داود قلت لعلي بن خشرم لما أخبرني أن سماعه وسماع بشر بن الحارث بن عيسى واحد قلت فأين حديث أم زرع فقال سماعي معه وكتبت إليه أن يوجه به إلي فكتب إلي هل عملت بما عندك حتى تطلب ما ليس عندك قال على وكان بشر يتفتأ في أول أمره وقال بن سعد كان من أبناء خراسان طلب الحديث وسمع سماعا كثيرا ثم أقبل على العبادة واعتزل الناس فلم يحدث ومات ببغداد لإحدى عشرة ليلة خلت من ربيع الأول سنة 227 وهو بن ست وسبعين سنة وقال المروزي قيل لأبي عبد الله مات بشر بن الحارث قال مات رحمه الله وما له نظير في هذه الأمة إلا عامر بن عبد مقيس وقال إبراهيم الحربي ما أخرجت بغداد أتم عقلا ولا أحفظ للسانه من بشر بن الحارث وقال الخطيب كان ممن فاق أهل عصره في الورع والزهد وتفرد بوفور العقل وانواع الفضل وحسن الطريقة واستقامة المذهب وعزوف النفس واسقاط الفضول وكان كثير الحديث إلا أنه لم ينصب نفسه للرواية وكان يكرهها ودفن كتبه لأجل ذلك وكلما سمع منه فإنما هو على طريق المذاكرة قلت وقال أبو حاتم الرازي ثقة رضي وقال بن حبان في الثقات اخباره وشمائله في التقشف وخفي الزهد والورع أظهر من أن يحتاج إلى الاغراق في وصفها وكان ثوري المذهب في الفقه والورع جميعا وقال الدارقطني ثقة زاهد جبل ليس يروي إلا حديثا صحيحا وربما تكون البلية ممن يروي عنه وقال مسلمة ثقة فاضل

[819] س ق النسائي وابن ماجة بشر بن حرب الأزدي أبو عمر الندبي البصري روى عن بن عمر وأبي هريرة وأبي سعيد وسمرة بن جندب ورافع بن خديج وجرير وعنه الحمادان وشعبة وأبو عوانة وجماعة قال البخاري رأيت على بن المديني يضعفه وقال كان يحيى بن سعيد لا يروي عنه وقال عباس الدوري عن يحيى بن معين بشر بن حرب أحب إلي من مائة مثل يحيى البكاء وقال سألت يحيى عن بشر وأبي هارون فقال اعلاهما بشر وقد روى شعبة وكذا قال بن المديني عن يحيى القطان وقال حماد بن زيد ذكرت لأيوب بشر بن حرب فقال كأنما يسمع حديث نافع كأنه مدحه وقال أبو طالب عن أحمد ليس بقوي في الحديث وقال بن أبي خيثمة وغيره عن بن معين ضعيف هو وأبو هارون متقاربان وبشر أحب إلي منه وقال محمد بن سعد كان ضعيفا في الحديث وتوفي في ولاية يوسف على العراق وقال بن عدي ولا أعرف في رواياته حديثا منكرا وهو عندي لا بأس به قلت وقال عبد الله بن أحمد في العلل قلت لأبي يعتمد على حديثه فقال ليس هو ممن يترك حديثه وقال البخاري في التاريخ الأوسط رأيت عليا وسليمان بن حرب يضعفانه وقال الآجري عن أبي داود ليس بشيء وقال العجلي ضعيف الحديث وهو صدوق وقال العقيلي يتكلمون فيه وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال بن خراش متروك وكان حماد بن زيد يمدحه وقال بن حبان في المجروحين روى عنه الحمادان وتركه يحيى القطان لانفراده عن الثقات بما ليس من أحاديثهم وذكره بن حبان أيضا بشر بن حرب البزار يروي عن أبي رجاء العطاردي قال بن حبان ليس بالندبي وهو منكر الحديث جدا لا يحتج بما روى من الأخبار قلت وتعقبه الدارقطني بأن بشر بن حرب فرد لا يعرف في رواة الحديث غير الندبي والله أعلم لكن الذي في الضعفاء بشير بن حرب بزيادة ياء فالله أعلم

[820] س النسائي بشر بن الحسن البصري أبو مالك يقال له الصفى روى عن بن جريج وهشام بن حسان وأشعث بن سوار وابن عون وعنه سعيد بن عامر الضبعي ومحمد بن عثمان بن أبي صفوان وهارون الحمال وقال ثقة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو بكر بن صدقة إنما سمي الصفى للزومه الصف الأول في مسجد البصرة خمسين سنة له عند النسائي حديث واحد في الصوم قلت ونسبه الخطيب في التخليص بشر بن الحسن بن بشر بن مالك بن بشار وكذا قال بن حبان أنه أخو الحسين وقال البزار حدثنا أحمد بن ثابت الجحدري ثنا بشر بن الحسن وكان من أفاضل الناس وما كنا نقدر نسأله إلا في وقت من الأوقات

[821] خ م س البخاري ومسلم والنسائي بشر بن الحكم بن حبيب بن مهران العبدي أبو عبد الرحمن النيسابوري الفقيه الزاهد روى عن مالك وابن عيينة وشريك وخالد بن الحارث وحاتم بن إسماعيل وعبد الله بن رجاء المكي والداروردي وابن أبي حازم وعبد العزيز العمي وعبد الرزاق ومحبوب بن محرز ومحمد بن ربيعة الكلابي وهشيم وجماعة وعنه البخاري ومسلم والنسائي وإسحاق بن راهويه والدارمي والذهلي وزكرياء السجزي والحسن بن سفيان وابنه عبد الرحمن بن بشر وحسين القباني وجماعة قال بن عمه أبو أحمد الفراء بشر عندي ثقة صدوق ضيع نفسه وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 238 وقال زكريا بن دلويه سنة 37 وذكر عبد الغني في شيوخه على بن على الرفاعي ولم يدركه قلت وقال أحمد بن سيار في تاريخ مرو روى عن بن عيينة فأكثر ورحل في الحديث وجالس الناس

[822] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي بشر بن خالد العسكري أبو محمد الفرائضي نزيل البصرة روى عن غندر وأبي أسامة حسين الجعفي وشبابة بن سوار ويحيى بن آدم ويزيد بن هارون ويعلى وعبيد وغيرهم روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن خزيمة وأبو عروبة وعبدان الأهوازي ومحمد بن يحيى بن مندة وابن صاعد وابن أبي داود وغيرهم قال أبو حاتم شيخ وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 255 وقال إبراهيم بن محمد الكندي أحد الرواة عنه مات سنة 53 قلت بقية كلام بن حبان يغرب عن شعبة عن الأعمش بأشياء وذكر سنة وفاته ثم قال أو بعدها بقليل أو قبلها بقليل

[823] بخ د ت ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي وابن ماجة بشر بن رافع الحارثي أبو الأسباط النجراني امامها ومفتيها روى عن يحيى بن أبي كثير وأبي عبد الله الدوسي بن عم أبي هريرة وعبد الله بن سليمان بن جنادة بن أبي أمية وابن عجلان وغيرهم وعنه شيخه يحيى وحاتم بن إسماعيل وصفوان بن عيسى وعبد الرزاق وغيرهم قال الدوري عن يحيى حاتم بن إسماعيل يروي عن أبي أسباط الحارثي شيخ كوفي وهو ثقة قلت له هو ثقة قال يحدث بمناكير وقال مرة قد روى عبد الرزاق عن شيخ يقال له بشر بن رافع ليس به بأس وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس بشيء ضعيف في الحديث وقال البخاري لا يتابع في حديثه وقال الترمذي يضعف في الحديث وقال النسائي ضعيف وقال أبو حاتم بشر بن رافع أبو الأسباط الحارثي ضعيف الحديث منكر الحديث لا نرى له حديثا قائما وقال الحاكم أبو أحمد أبو الأسباط بشر بن رافع الحارثي اليماني ليس بالقوي عندهم وقال بن عدي وبشر بن رافع هو أبو الأسباط الحارثي وهو مقارب الحديث لا بأس بأخباره ولم أجد له حديثا منكرا قال وعند البخاري أن بشر بن رافع هذا هو أبو الأسباط الحارثي وعند بن معين أن أبا الأسباط شيخ كوفي وعند النسائي أن بشر بن رافع غير أبي الأسباط ولهما أن كانا اثنين عدة أحاديث وكان أحاديث بشر بن رافع أنكر من أحاديث أبي الأسباط قلت وحكى الحاكم عن الذهلي أيضا أن أبا الاسباط هو بشر بن رافع وقال يعقوب بن سفيان لين الحديث وكذا قال البزار وقد احتمل حديثه وقال العقيلي له مناكير وقال الدارقطني منكر الحديث وقال بن عبد البر في الكني هو ضعيف عندهم منكر الحديث وقال في كتاب الإنصاف اتفقوا على إنكار حديثه وطرح ما رواه وترك الاحتجاج به لا يختلف علماء الحديث في ذلك وقال بن حبان يأتي بطامات عن يحيى بن أبي كثير موضوعة يعرفها من لم يكن الحديث صناعته كأنه المتعمد لها

[824] س ق النسائي وابن ماجة بشر بن سحيم الغفاري له صحبة وحديث في أيام التشريق وقيل عنه عن على روى عنه نافع بن جبير بن مطعم قلت أخرج أبو ذر الهروي حديثه في مستدركه الذي استخرجه على الزامات الدارقطني ولفظه أن النبي ﷺ أمره أن ينادي والله أعلم

[825] ع الستة بشر بن السري البصري أبو عمرو الأفوه سكن مكة روى عن الثوري وحماد بن سلمة وابن المبارك ومسعر والليث وإبراهيم بن طهمان وعبد الرزاق وغيرهم وعنه يحيى بن آدم وأحمد بن حنبل وأبو خيثمة وأبو صالح كاتب الليث وعبد الله المسندي وعلى بن المديني وابن أبي عمر العدني ومحمود بن غيلان وغيرهم وقال عمرو بن على سألت عبد الرحمن بن مهدي عن حديث إبراهيم بن طهمان فقال ممن سمعته فقلت حدثنا بشر بن السري فقال سمعته من بشر وتسألني عنه لا أحدثك به أبدا وقال أحمد بن حنبل حدثنا بشر بن السري وكان متقنا للحديث عجبا وقال أحمد سمعنا منه ثم ذكر حديث ناضرة إلى ربها ناظرة فقال ما أدري ما هذا إيش هذا فوثب به الحميدي وأهل مكة فاعتذر فلم يقبل منه وزهد الناس فيه فلما قدمت مكة المرة الثانية كان يجيء إلينا فلا نكتب عنه وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح وقال بن عدي له غرائب عن الثوري ومسعر وغيرهما وهو حسن الحديث ممن يكتب حديثه ويقع في أحاديثه من النكرة لأنه يروي عن شيخ محتمل فأما هو في نفسه فلا بأس به وقال البخاري كان صاحب مواعظ يتكلم فسمى الأفوه قال وقال محمود مات سنة 96 وهو بن 63 سنة قلت قال عباس عن يحيى رأيته يستقبل البيت يدعو على قوم يرمونه برأي جهم ويقول معاذ الله أن أكون جهميا وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال البرقاني عن الدارقطني مكي ثقة وفي موضع آخر وجدوا عليه في أمر المذهب فحلف واعتذر إلى الحميدي في ذلك وهو في الحديث صدوق وقال العقيلي هو في الحديث مستقيم وقال العجلي وعمرو بن علي ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[826] بشر بن سلام عن جابر وعنه ابنه الحسين صوابه بشير وسيأتي

[827] خ ت س البخاري والترمذي والنسائي بشر بن شعيب بن أبي حمزة دينار القرشي مولاهم أبو القاسم الحمصي روى عن أبيه وعنه البخاري في غير الجامع وروى له هو والترمذي والنسائي بواسطة إسحاق غير منسوب وكأنه الكوسج والذهلي وأبي بكر بن زنجويه وصفوان بن عمرو الصغير ومحمد بن خالد بن خلي وعمران بن بكار وروى عنه أيضا أحمد بن حنبل ومحمد بن عوف وعمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير وغيرهم قال أبو زرعة سماعه كأبي اليمان إنما كان إجازة قال البخاري في تاريخه تركناه حيا سنة 212 وقال بن حبان في الثقات مات سنة 13 وقال بن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال ذكر لي أن أحمد بن حنبل قال له سمعت من أبيك قال لا قال فقرىء عليه وأنت حاضر قال لا قال فقرأت عليه قال لا قال فأجاز لك قال نعم قال فكتب عنه على معنى الاعتبار ولم يحدث عنه وقال أبو اليمان الحكم بن نافع كان شعيب بن أبي حمزة عسرا في الحديث فدخلنا عليه حين حضرته الوفاة فقال هذه كتبي قد صححتها فمن أراد أن يأخذها فلياخذها ومن أراد أن يعرض فليعرض ومن أراد أن يسمعها من ابني فليسمعها فإنه قد سمعها مني قلت فهذا معارض لحكاية أبي حاتم المنقطعة ومما يؤيده أن أبا حاتم قال في تلك الحكاية أن أحمد لم يحدث عن بشر وليس الأمر كذلك بل حديثه عنه في المسند وأما بن حبان ففصل فقال في الثقات كان متقنا وبعض سماعه عن أبيه مناولة وسمع نسخة شعيب سماعا وذكره بن حبان أيضا في الضعفاء ونقل عن البخاري أنه قال تركناه وهذا خطأ نشأ عن حذف فالبخاري إنما قال تركناه حيا كما تقدم وقد تعقب ذلك أبو العباس النباتي على بن حبان في الحافل فاسهب

[828] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة بشر بن شغاف الضبي البصري روى عن عبد الله بن عمرو وعبد الله بن سلام وعنه أسلم العجلي وخالد الحذاء ومحمد بن عبد الله بن أبي يعقوب قال عثمان الدارمي عن يحيى بن معين ثقة وكذا قال العجلي قلت وذكره بن حبان في الثقات وأخرج له هو والحاكم في صحيحهما وله ذكر في ترجمة حارثة بن بدر من كتاب أبي الفرج أنه تزوج ميسة بنت جابر بعد حارثة فقالت فيه ما خار لي ذو العرش لما استخرته وعزته إذ صرت لابن شغاف في قصة ويستفاد منها معرفة زمانه فإن حارثة بن بدر مات بعد الستين

[829] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة بشر بن عاصم بن سفيان بن عبد الله بن ربيعة بن الحارث الطائفي روى عن أبيه وسعيد بن المسيب وعنه بن جريج ونافع بن عمر الجمحي وثور بن يزيد الحمصي وابن عيينة وغيرهم قال أحمد بن أبي مريم عن بن معين ثقة وقال غيره مات بعد الزهري قلت هذا قول البخاري عن علي بن المديني وتبعه بن حبان في الثقات وزاد سنة 124 وقال النسائي في التمييز ثقة وقال البخاري فيما رجحه بن القطان أنه أخو عمرو بن عاصم

[830] تمييز بشر بن عاصم الطائفي عن عبد الله بن عمرو بن العاص وعنه يعلى بن عطاء هذا أقدم من الذي قبله ذكر للتمييز قلت ذكره بن حبان في الثقات

[831] د س أبي داود والنسائي بشر بن عاصم الليثي روى عن علي وعقبة بن مالك الليثي وله صحبة وعنه حميد بن هلال ومعبد جد الحسن بن سعد مولى على وغيرهما قال النسائي ثقة وهو أخو نصر بن عاصم قلت لم ينسبه النسائي إذ وثقه وزعم أن القطان أن مراده بذلك الثقفي وأن الليثي مجهول الحال وذكره بن حبان في الثقات الليثي والله أعلم

[832] س النسائي بشر بن عائذ المنقري بصري روى عن عبد الله بن عمر في لبس الحرير وهكذا قال همام عن قتادة عن بكر بن عبد الله وبشر بن عائذ عن بن عمر وقال شعبة عن قتادة عن بكر بن عبد الله وبشر بن المحتفز عن بن عمر قلت فيحتمل أن يكونا واحدا فقد رأيت من نسبه بشر بن عائذ بن المحتفز وسيأتي بقية الكلام عليه

[833] د أبي داود بشر بن عبد الله بن يسار السلمي الشامي الحمصي كان من حرس عمر بن عبد العزيز روى عن عبد الله بن بسر وعبادة بن نسي ورجاء بن حيوة ومكحول وغيرهم وعنه إسماعيل بن عياش وبقية وأبو المغيرة الخولاني وسعيد بن عبد الجبار وأبو سعيد محمد بن مسلم بن أبي الوضاح له عند أبي داود حديث واحد قلت ذكره بن حبان في الثقات وأخرج له الحاكم في المستدرك

[834] خ البخاري بشر بن عبيس بن مرحوم بن عبد العزيز بن مهران العطار البصري مولى آل معاوية سكن الحجاز روى عن أبيه وجده ومروان بن معاوية وحاتم بن إسماعيل ويحيى بن سليم الطائقي وغيرهم وعنه البخاري وإسماعيل القاضي وأبو حاتم ومحمد بن علي الصائغ وغيرهم قال بن حبان في الثقات روى عنه أبو زرعة والناس ربما خالف وقال غيره مات سنة 35 وقيل سنة 238

[835] د أبي داود بشر بن عمار القهستاني روى عن أسباط بن محمد وعبدة بن سليمان وعيسى بن يونس روى عنه أبو داود حديثا واحدا في الصلاة وابن أبي الدنيا وأحمد بن سيار وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات

[836] ص النسائي في خصائص علي بشر بن عمارة الخثعمي المكتب الكوفي روى عن أبي روق عطية بن الحارث والأحوص بن حكيم وغيرهما وعنه منجاب بن الحارث وجبارة بن المغلس ويحيى الحماني وعون بن سلام ومحمد بن الصلت الأسدي وغيرهم قال أبو حاتم ليس بالقوي في الحديث وقال البخاري يعرف وينكر وقال النسائي ضعيف وقال بن حبان كان يخطىء حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد وقال بن عدي لم أر في أحاديثه حديثا منكرا وهو عندي حديثه إلى الاستقامة أقرب قلت وقال البرقاني عن الدارقطني متروك وقال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال الساجي مثل البخاري

[837] ع الستة بشر بن عمر بن الحكم بن عقبة الزهراني الأزدي أبو محمد البصري روى عن شعبة ومالك وهمام وأبان وحماد بن سلمة وعكرمة بن عمار وأبي معاوية الضرير وغيرهم وعنه إسحاق بن راهويه والحسن الخلال وزيد بن أخرم والفلاس وأبو موسى والذهلي وجماعة قال أبو حاتم صدوق وقال بن سعد توفي بالبصرة سنة 207 وكان ثقة وقال بن حبان في الثقات مات ليلة الأحد في آخر سنة ست أو أول سنة سبع قال وقد قيل سنة تسع قلت بقية كلام بن سعد في شعبان وكذا أرخه القراب وقبله بن زبر وقال العجلي بصري ثقة وقال الحاكم ثقة مأمون

[838] د أبي داود بشر بن قرة وقيل قرة بن بشر عن أبي بردة عن أبيه في طلب العمل وعنه إسماعيل بن أبي خالد أو عن أخيه عنه قلت ذكره بن حبان في الثقات في بشر وحكى البخاري في التاريخ فيه الوجهين عن إسماعيل بن أبي خالد وقال بن القطان مجهول الحال

[839] د أبي داود بشر بن قيس التغلبي روى عن خريم بن فاتك وسهل بن الحنظلية ومعاوية وأبي الدرداء وعنه ابنه قيس ذكره بن سميع وأبو زرعة في الطبقة الثانية وقال صاحب تاريخ حمص كان جليسا لأبي الدرداء بدمشق ومنزله بقنسرين قلت وفي الثقات لابن حبان بشر بن قيس التغلبي روى عن عمر بن الخطاب وعنه زياد بن علاقة فالظاهر أنه هو هذا ثم ذكر بن حبان في أتباع التابعين من الثقات بشر بن قيس التغلبي روى عن أبيه عن سهل بن الحنظلية وعنه هشام بن سعد كذا قال والظاهر أن شيخ هشام بن سعد هو قيس بن بشر بن قيس لكن قال البخاري في تاريخه بشر سمع أبا الدرداء وابن الحنظلية قاله لنا أبو نعيم عن هشام بن سعد عن قيس بن بشر سمع أباه وكان جليسا لأبي الدرداء وهكذا أخرجه أبو داود من طريق أبي عامر العقدي عن هشام بن سعد وكذلك أخرجه الطبراني عن علي بن عبد العزيز عن أبي نعيم فالله أعلم

[840] س النسائي بشر بن المحتفز البصري عن عبد الله بن عمر في لبس الحرير وعنه قتادة مقرونا ببكر بن عبد الله قاله شعبة عن قتادة وقال همام عنه عن بشر بن عائذ وحكى البخاري في التاريخ عن مجاهد قال استعمل عمر بن الخطاب بشر بن المحتفز على السوس قال البخاري بشر قديم الموت لا يشبه أن قتادة أدركه وقال أبو زرعة لا أعرفه إلا في هذا الحديث وقال الحاكم في تاريخ نيسابور المحتفز بن أوس بن الضرير بن زياد والد بشر بن المحتفز له صحبة كانا بخراسان في حبس عبد الرحمن بن سمرة قلت وساق في ترجمته من طريق عيسى بن عبيد الكندي عن الحسين بن عثمان بن بشر بن المحتفز بن أوس المزني عن أبيه عثمان عن بشر عن جده أنه بايع رسول الله ﷺ تحت الشجرة وذكره بن حبان في الثقات وقال هو بشر بن المحتفز بن أوس بن زياد بن اسحم بن ربيعة بن عدي بن ثعلبة بن ذويب بن سعد

[841] خ البخاري بشر بن محمد السختياني أبو محمد المروزي روى عن بن المبارك والفضل بن موسى وأبي تميلة وعنه البخاري وأحمد بن سيار وإسحاق بن الفيض الأصبهاني وكناه وجعفر الفريابي وذكره بن حبان في الثقات وقال كان مرجئا وذكر بن أبي حاتم بشر بن محمد الكندي عن عبد العزيز بن أبي رزمة وعنه علي بن خشرم ذكره مفردا عن السختياني ويحتمل أن يكونا واحدا قلت أرخ البخاري وابن مندة وابن حبان والكلا باذى وغيرهم وفاة السختياني سنة 224

[842] خ البخاري بشر بن مرحوم هو بن عبيس بن مرحوم تقدم

[843] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة بشر بن معاذ العقدي أبو سهل البصري الضرير روى عن إبراهيم بن عبد العزيز بن أبي محذورة وبشر بن المفضل وأيوب بن واقد وأبي عوانة ويزيد بن زريع وجرير بن عبد الحميد وأبي داود الطيالسي ومرحوم بن عبد العزيز وعبد الواحد بن زياد وحماد بن زيد وغيرهم وعنه الترمذي والنسائي وابن ماجة وحرب الكرماني والبزار وابن خزيمة وأبو حاتم والبحتري وزكرياء الساجي وجماعة قال بن حبان في الثقات مات سنة 245 أو قبلها بقليل أو بعدها بقليل قلت وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صالح الحديث صدوق وقال مسلمة بصري صالح وكذا قال النسائي في أسامي شيوخه واخراج في كتاب الأخوة عن الفضل بن العباس عن محمد بن حاتم عنه

[844] ع الستة بشر بن الفضل بن لاحق الرقاشي مولاهم أبو إسماعيل البصري روى عن حميد الطويل وأبي ريحانة ومحمد بن المنكدر وابن عون ويحيى بن سعيد الأنصاري وخالد الحذاء وداود بن أبي هند وسهيل بن أبي صالح وعاصم بن كليب وعبيد الله بن عمر العمري وعبد الرحمن بن إسحاق وعمارة بن غزية وعن أبيه المفضل بن لاحق وغيرهم وعنه أحمد وإسحاق وعلى ومسدد وأبو أسامة وأبو الوليد وخليفة بن خياط وبشر بن معاذ العقدي وعثمان بن أبي شيبة وحامد بن عمر البكراوي ومحمد بن هشام بن أبي خيرة السدوسي ويحيى بن يحيى النيسابوري وخلف قال أحمد بن حنبل إليه المنتهى في التثبت بالبصرة وعده بن معين في اثبات شيوخ البصريين وقال على بن المديني كان بشر يصلي كل يوم أربعمائة ركعة ويصوم يوما ويفطر يوما وذكر عنده إنسان من الجهمية فقال لا تذكروا ذاك الكافر وقال أبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال بن سعد ثقة كثير الحديث عثمانيا توفي سنة 186 وقال أحمد بن حنبل دخلت البصرة في رجب سنة 186 واعتقل لسان بشر بن المفضل قبل أن يخرج ومات سنة 187 قلت وأرخه بن حبان في الثقات في ربيع الأول منها وذكر بعده بشر بن المفضل يروي عن أبيه عن خالد الحذاء وعنه الطيالسي قال وليس هو بابن لاحق قلت بل هو هو والله أعلم وقال العجلي ثقة فقيه البدن ثبت في الحديث حسن الحديث صاحب سنة وقال البزار ثقة

[845] م د س مسلم وأبي داود والنسائي بشر بن منصور السليمي أبو محمد البصري روى عن أيوب السختياني وسعيد الجريري وسعيد بن الحجاب وعاصم الأحوال وابن جريج وابن عجلان وغيرهم وعنه ابنه إسماعيل وعبد الرحمن بن مهدي وفضيل بن عياض وبشر الحافي وعبد الأعلى بن حماد وشيبان بن فروخ وعبيد الله القواريري ومحمد بن عبد الله الرقاشي وعدة قال بن المهدي ما رأيت أحدا أخوف لله منه وكان يصلي كل يوم خمسمائة ركعة وكان ورده ثلث القرآن وقال القواريري هو من أفضل ما رأيت من المشائخ وقال أبو زرعة ثقة مأمون وقال أبو حاتم وقال نصر بن على الجهضمي ثبت في الحديث قال إسماعيل بن بشر مات أبي سنة 18 وكذا قال البخاري عن بن المديني قلت وقال بن حبان في الثقات كان من خيار أهل البصرة وعبادهم مات بعدما عمي وقال يعقوب بن شيبة كان قد سمع ولم يكن له عناية بالحديث وروى عارم عن أبي منصور قصة سفيان الثوري فقال الطبراني أبو منصور هذا هو بشر بن منصور السليمي ذكره أبو نعيم في ترجمة سفيان من الحلية

[846] ق بن ماجة بشر بن منصور الحناط عن أبي زيد عن أبي المغيرة عن بن عباس بحديث أبي عبد الله أن يقبل عمل صاحب بدعة الحديث وعنه به أبو سعيد الأشج قال وكان ثقة وقال أبو زرعة لا اعرفة ولا أعرف أبا زيد وقال بن أبي حاتم روى عبد الرحمن بن مهدي عن بشر بن منصور الحناط عن شعيب بن عمرو قاله في ترجمة شعيب فإن كان بن مهدي روى عنه فقد ثبتت عدالته ويحتمل أن يكون هو السليمي

[847] ق بن ماجة بشر بن نمير القشيري البصري روى عن مكحول والقاسم صاحب أبي إمامة وحسين بن عبد الله بن ضميرة وعنه إبراهيم بن طهمان وأبو إسحاق الفزاري وإسرائيل وحماد بن زيد ويزيد بن زريع وابن وهب ويزيد بن هارون ويحيى بن العلاء الرازي وجماعة وروى عنه سهيل بن أبي صالح وهو من أقرانه قال بن المثنى ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عنه بشيء قط وقال صالح بن أحمد عن على قيل ليحيى القطان لقيت بشرا بن نمير قال نعم وتركته وقال غيره عن يحيى كان ركنا من أركان الكذب وقال محمد بن إسماعيل الصائغ حدث عن شعبة أنه كان يدخل المسجد فيرى بشر بن نمير يحدث وعمران بن حدير يصلي فيقول احذروا هذا يعني بشر وعليكم بهذا يعني عمران قال وكان بشر بن نمير لو قيل له ما شاء الله لقال القاسم عن أبي إمامة وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ترك الناس حديثه وقال غيره عن أحمد يحيى بن العلاء كذاب يضع الحديث وبشر بن نمير اسوأ حالا منه وقال يحيى بن معين والنسائي ليس بثقة وقال الجوزجاني غير ثقة وقال البخاري منكر الحديث وقال أيضا مضطرب تركه علي وقال أبو حاتم بشر بن نمير متروك الحديث قيل له هو أحب إليك أو جعفر بن الزبير قال ما أقربهما قيل له بشر وجعفر أحب إليك أو يحيى بن عبيد الله قال ما أقربهم وقال أبو حاتم أيضا بشر بن نمير وجعفر بن الزبير متقاربان في الإنكار روايتهما عن القاسم منكرة ويذكر عنهما صلاح وقال علي بن الجنيد متروك وقال بن عدي عامة ما يرويه عن القاسم وعن غيره لا يتابع عليه وعو ضعيف كما ذكروه روى له بن ماجة حديثا واحدا في قصة عمرو بن قرة في ذكر الغناء قلت وقال الآجري عن أبي داود ترك حديثه وقال يعقوب بن سفيان بصري ضعيف وقال بن حبان منكر الحديث جدا وذكره البخاري في الأوسط في فضل من مات بين الأربعين إلى الخمسين ومائة

[848] م 4 مسلم والأربعة بشر بن هلال الصواف أبو محمد النميري البصري روى عن جعفر بن سليمان وعبد الوارث بن سعيد ويزيد بن زريع ويحيى القطان وغيرهم روى عنه الجماعة إلا البخاري وإسحاق الكوسج وبقي بن مخلد وحرب الكرماني وابن خزيمة وأبو حاتم وقال محله الصدق وكان أيقظ من بشر بن معاذ وقال بن حبان في الثقات يغرب وقال بن أبي عاصم مات سنة 247 قلت ووثقه النسائي في أسماء شيوخه وأبو على الجياني في أسماء شيوخ أبي داود

[849] تم الترمذي في الشمائل بشر بن الوضاح البصري أبو الهيثم روى عن أبي عقل بشير بن عقبة الدورقي والحسن بن أبي جعفر وعباد بن منصور الناجي وغيرهم وعنه البخاري في التاريخ وبندار وأبو موسى وابن وارة وعبد العزيز بن معاوية القرشي وقال كان من خيار الناس وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي عاصم مات سنة 221

[850] د أبي داود بشر أبو عبد الله الكندي عن بشير بن مسلم الكندي عن عبد الله بن عمرو في ركوب البحر وعنه مطرف بن طريف وفيه اختلاف مذكور في ترجمة بشير بن مسلم قلت وقرأت بخط الذهبي لا يكاد يعرف

[851] ت الترمذي بشر غير منسوب عن أنس في قوله لنسألهم أجمعين عما كانوا يعملون وغير ذلك وعنه ليث بن أبي سليم قيل أنه بشر بن دينار قلت كذا قال بن حبان في الثقات وزاد في الرواة عنه محمد بن عثمان وقد اختلف فيه على ليث اختلافا كثيرا أوضحت بعضه في تعليق التعليق

من اسمه بشير

[852] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي بشير بن ثابت الأنصاري مولى النعمان بن بشير بصري روى عن حبيب بن سالم وعنه أبو بشر جعفر بن أبي وحشية وشعبة قال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة رووا له حديثا واحدا في وقت العشاء ومنهم من اسقطه من الإسناد وصحح الترمذي إثباته قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال من زعم أنه بشر يعني بغير ياء فقد وهم

[853] تمييز بشير بن ثابت الأنصاري مدني عن أبيه عن جده حديث رد رافع بن خديج يوم أحد وعنه محمد بن طلحة بن الطويل التيمي ذكر للتمييز قلت كذا سماه الطبراني في روايته وذكره البخاري في ترجمة أنس بن ظهير فقال عن حسين بن ثابت بن أنس بن ظهير عن أبيه عن جده وهو الأظهر

[854] بشير بن الخصاصية هو بشير بن معبد يأتي

[855] بشير بن خلاد عن أمه وهم فيه عبد الحق في الأحكام وإنما هو يحيى بن بشير بن خلاد

[856] عس النسائي في مسند علي بشير بن ربيعة البجلي كوفي عن رافع بن سلمة وعنه أبو أحمد الزبيري والمعافى بن عمران وخلاد بن يحيى وعبيد الله بن موسى واختلف عليه فيه فقيل محمد بن ربيعة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[857] س النسائي بشير بن سعد بن ثعلبة بن الجلاس الخزرجي والد النعمان شهد بدرا وهو أول من بايع أبا بكر الصديق من الأنصار روى عن النبي ﷺ حديثا واحدا في النحل على خلاف فيه روى عنه ابنه النعمان وابن ابنه محمد وعروة وحميد بن عبد الرحمن بن عوف ذكره بن أبي حاتم فيمن مات سنة 13 فتكون رواية هؤلاء عنه سوى النعمان مرسلة قلت وقد روى حديث حميد بن عبد الرحمن عن النعمان عن أبيه فتعين إرساله أن كان رواه عن بشير بلا واسطة وذكر بن إسحاق والواقدي أنه قتل يوم عين التمر مع خالد بن الوليد منصرفه من اليمامة سنة 12 لكن روى البخاري في تاريخه من طريق الزهري عن محمد بن النعمان بن بشير عن أبيه أن عمر بن الخطاب قال يوما وحوله المهاجرون والأنصار أرأيتم لو ترخصت في بعض الأمر ماذا كنتم فاعلين قال فقال له بشير بن سعد لو فعل قومناك تقويم القادح فقال عمر أنتم إذا أنتم قلت فهذا يدل على أنه بقي إلى خلافة عمر وفي كتاب الطبقات لابن سعد أنه كان يكتب بالعربية في الجاهلية بعض السرايا واستعمله على المدينة في عمرة القضاء وله ذكر في صحيح مسلم وغيره في حديث أبي مسعود عقبة بن عمرو قال أتانا رسول الله ﷺ ونحن في مجلس سعد بن عبادة فقال له بشير بن سعد أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك فكيف نصلي عليك الحديث

[858] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة بشير بن سلمان الكندي أبو إسماعيل الكوفي روى عن أبي حازم الأشجعي وخيثمة بن أبي خيثمة وسيار أبي الحكم وقيل عن سيار أبي حمزة ومجاهد وعكرمة وغيرهم وعن ابنه الحكم والسفيانان وابن المبارك وابن فضيل ووكيع والفريابي وأبو نعيم وغيرهم قال أحمد وابن معين والعجلي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وهو أحب إلي من يزيد بن كيسان قلت وقال بن سعد كان شيخنا قليل الحديث وقال البزار حدث بغير حديث لم يشاركه فيه أحد وذكره بن حبان في الثقات

[859] س النسائي بشير بن سلام وقيل بن سلمان الأنصاري المدني والد الحسين روى عن جابر في الصلاة وعنه ابنه روى له النسائي حديثا واحدا وقال ليس به بأس قلت وقال أبو داود لا بأس به وسمي النسائي وأبو داود والبخاري وابن أبي حاتم وابن حبان في الثقات أباه سلمان ووقع عند عبد الرزاق ثنا خارجة بن عبد الله بن زيد عن حسين بن بشير بن سلام عن أبيه فذكر الحديث الذي أخرجه النسائي وهكذا وقع في المعجم الأوسط للطبراني وكأن الصواب سلمان فالله أعلم

[860] بشير بن عبد المنذر أبو لبابة في الكنى

[861] خ م مد تم البخاري ومسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي في الشمائل بشير بن عقبة الناجي السامي ويقال الأزدي أبو عقيل الدورقي البصري روى عن أبي المتوكل وأبي نضرة والحسن وابن سيرين ومجاهد وغيرهم وعنه بهز بن أسد وابن مهدي وهشيم والقطان ومسلم بن إبراهيم أبو الوليد الطيالسي وأبو نعيم وشيبان بن فروخ وغيرهم قال أبو حاتم عن مسلم بن إبراهيم ثقة وقال أحمد وابن معين ثقة وقال بن أبي حاتم عن أبيه صالح الحديث قال قلت يحتج بحديثه قال صالح الحديث قلت وقال الفلاس ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أظنه من دورق

[862] عخ البخاري في خلق افعال العباد بشير بن أبي عمرو الخولاني أبو الفتح المصري روى عن عكرمة والوليد بن قيس التجيبي وأبي علي الهمداني وأبي فراس المصري روى عنه حيوة بن شريح وسعيد بن أبي أيوب والليث وابن لهيعة قال أبو زرعة مصري ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[863] بشير بن المحرز حجازي روى عن سعيد بن المسيب وعنه سعيد المقبري روى له أبو داود حديثا واحدا قلت قرأت بخط الذهبي لا يعرف انتهى وقال بن حبان في الثقات بشير بن المحرر بن غالب الأسدي من أهل الكوفة يروي عن أخيه وهو تابعي وروى عنه يزيد بن أبي زياد فلعله هذا

[864] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة بشير بن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري المدني قيل أن له صحبة روى عن أبيه وعنه ابنه عبد الرحمن وعروة بن الزبير وهلال بن جبر ويونس بن ميسرة بن حلبس قلت قال العجلي مدني تابعي ثقة وذكره بن الحبان في الثقات في التابعين وكذا البخاري ومسلم وأبو حاتم الرازي وروى بن مندة من طريق سعيد بن عبد العزيز عن بن حلبس قال قال بشير بن أبي مسعود وكان من الصحابة قال بن مندة وروى أبو معاوية عن مسعر عن ثابت بن عبيد قال رأيت بشير بن أبي مسعود وكانت له صحبة وقرأت بخط مغلطاي أن بن خلفون ذكر في الثقات أن بشيرا ولد بعد وفاة النبي ﷺ بقليل كذا قال ولفظه ولد في حياة النبي ﷺ أو بعده بيسير

[865] بشير بن مسلم الكندي أبو عبد الله الكوفي عن عبد الله بن عمرو في ركوب البحر وعنه بشر أبو عبد الله الكندي شيخ لمطرف بن طريف وقيل عن مطرف عن بشر أبي عبد الله الكندي عن عبد الله وقيل عن مطرف عن بشير بن مسلم أنه بلغه عن عبد الله بن عمرو وقيل غير ذلك قال البخاري ولم يصح حديثه قلت وقال مسلمة بن قاسم مجهول وذكره بن حبان في الثقات من أتباع التابعين وقال روى عن رجل عن عبد الله بن عمرو

[866] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة بشير بن معبد وقيل بن زيد بن معبد بن ضباب بن سبع بن سدوس وقيل بن شراحيل بن سبع السدوسي المعروف بابن الخصاصية وكان اسمه زحما فسماه النبي ﷺ بشيرا نزل البصرة روى عن النبي ﷺ وعنه بشير بن نهيك وجرى بن كليب وديسم رجل من بني سدوس وامرأته ليلى المعروفة بالجهدمة ولها صحبة أيضا وفرق أبو حاتم بين بن الخصاصية السدوسي وبين بشير بن معبد الأسلمي وقال في الأسلمي روى عنه ابنه بشير وجعلهما غيره واحدا قلت وكذا فرق بينهما البخاري وابن حبان وابن أبي خيثمة وابن سعد ويعقوب بن سفيان وغيرهم وقد ذكرت ترجمة الأسلمي مفسرة في كتابي في الصحابة وجزم بن عبد البر وغيره أن الخصاصية أمه وليس كذلك بل هي إحدى جداته وهي والدة جده الأعلى ضبارى بن سدوس واسمها كبشة ويقال ماوية بنت الاءة بن عمرو بن كعب بن الحارث الغطريف الأزدي حرر ذلك من أمره الرشاطي وبرهن عليه والله أعلم

[867] م 4 مسلم والأربعة بشير بن المهاجر الغنوي الكوفي رأى أنس بن مالك وروى عن عبد الله بن بريدة والحسن البصري وعكرمة وغيرهم وعنه بن المبارك ووكيع وابن نمير والثوري وجعفر بن عون وأبو نعيم وخلاد بن يحيى وغيرهم قال الأثرم عن أحمد منكر الحديث قد اعتبرت أحاديثه فإذا هو يحيى بالعجب وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال البخاري يخالف في بعض حديثه وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي روى ما لا يتابع عليه وهو ممن يكتب حديثه وأن كان فيه بعض الضعف قلت قال بن حبان في الثقات دلس عن أنس ولم يره وكان يخطىء كثيرا وقال العجلي كوفي ثقة وقال العقيلي مرجئ متهم متكلم فيه وقال الساجي منكر الحديث عنده

[868] د أبي داود بشير بن ميمون الشقري البصري له حديث واحد يرويه عن عمه أسامة بن اخدري وله صحبة وعنه بشر بن المفضل وعلي بن عاصم وقال عباس عن بن معين ليس به بأس قلت وذكره بن شاهين في الثقات

[869] ق بن ماجة بشير بن ميمون الخراساني ثم الواسطي أبو صيفي قدم بغداد ثم صار إلى مكة روى عن أشعث بن سوار الكوفي وجعفر الصادق وسعيد المقبري وعطاء وعكرمة ومجاهد وغيرهم وعنه أحمد بن عاصم العباداني وعلي بن حجر والحسن بن عرفة وإسحاق بن أبي إسرائيل وغيرهم كتب عنه أحمد بن حنبل ولم يحدث عنه وقال في رواية ابنه عبد الله ليس بشيء وقال بن معين أجمع الناس على طرح حديث هؤلاء النفر فذكره فيهم وقال البخاري منكر الحديث وقال في موضع آخر متهم بالوضع وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وعامة رواياته مناكير يكتب حديثه على الضعف وقال الجوزجاني متروك الحديث وكذا قال الدارقطني وقال بن عدي روى أحاديث لا يتابعه عليها أحد وهو ضعيف جدا له عند بن ماجة حديث واحد قلت أول كلام بن عدي روى عن سعيد المقبري أحاديث غير محفوظة وروى عن عطاء وعكرمة ومجاهد وغيرهم أحاديث لا يتابعه عليها أحد وذكره البخاري في الأوسط في فضل من مات بين الثمانين ومائة إلى التسعين ومائة وقال أبو داود ليس بشيء وقال عبد الله بن المديني عن أبيه ضعيف كان يقول حدثنا مجاهد وقال عمرو بن علي ضعيف في الحديث وقال بن حبان يخطىء كثيرا حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد

[870] ع الأربعة بشير بن نهيك السدوسي ويقال السلولي أبو الشعثاء البصري روى عن بشير بن الخصاصية وأبي هريرة وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري وأبو مجلز وعبد الملك بن عبيد وخالد بن سمير والنضر بن أنس بن مالك وغيرهم قال العجلي والنسائي ثقة وقال أبو حاتم لا يحتج بحديثه وذكره خليفة بن خياط في الطبقة الثانية من قراء البصرة ونقل صاحب الكمال عن أبي حاتم قال تركه يحيى القطان وهذا وهم وتصحيف وإنما قال أبو حاتم روى عنه النضر بن أنس وأبو مجلز وبركة ويحيى بن سعيد فقوله وبركة هو بالباء الموحدة وهو أبو الوليد المجاشعي وقال يحيى القطان عن عمران بن حدير عن أبي مجلز عن بشير بن نهيك قال أتيت أبا هريرة بكتابي الذي كتبت عنه فقرأته عليه فقلت هذا سمعته منك قال نعم قلت وقال بن سعد ثقة وذكره بن حبان في الثقات ونقل الترمذي في العلل عن البخاري أنه قال لم يذكر سماعا من أبي هريرة وهو مردود بما تقدم وقال الأثرم عن أحمد ثقة قلت له روى عنه النضر بن أنس وأبو مجلز وبركة قال نعم

[871] سي النسائي في اليوم والليلة بشير الحارثي والد عصام بن بشيرا له صحبة قيل كان اسمه أكبر فسماه النبي ﷺ بشير روى عنه ﷺ وعنه ابنه قلت سمي أبو نعيم أباه فديكا فوهم في ذلك بل بشير بن فديك غيره وقال أبو القاسم البغوي لا أعلم له غير حديث تغيير النبي ﷺ اسمه

[872] ل أبي داود في المسائل بشير غير منسوب قال رأيت بن الزبير أتى على قوم يمسحون المقام الحديث وعنه سفيان الثوري قلت قال بعض الحفاظ لا أعرفه

من اسمه بشير مصغرا

[873] خ 4 البخاري والأربعة بشير بن كعب بن أبي الحميري العدوي ويقال العامري أبو أيوب روى عن ربيعة والجرشي وشهد معه اليرموك وشداد بن أوس وأبي الدرداء وأبي ذر وأبي هريرة وعنه بن بريدة وقتادة وثابت البناني وطلق بن حبيب والعلاء بن زياد وغيرهم قال بن المديني معروف وقال النسائي ثقة ذكره بن سعد في الطبقة الثانية من أهل البصرة وقال كان ثقة إن شاء الله تعالى وقال عمرو بن دينار قال لي طاوس أذهب بنا نجالس الناس فجلسنا إلى رجل من أهل البصرة يقال له بشير بن كعب العدوي فقال طاوس رأيت هذا أتى بن عباس فجعل يحدثه فقال بن عباس كأني أسمع أبي وهو الذي أنكر عليه بن عباس الإرسال وقصته في مقدمة صحيح مسلم قلت وهو الذي قال لعمران بن حصين لما حدث عن النبي ﷺ بحديث الحياء خير كله فقال بشير بن كعب أن في الحكمة مكتوبا منه ضعف ومنه وقار فغضب عمران عليه أخرج ذلك البخاري ومسلم من حديث أبي السوار عنهما أخرجه مسلم من حديث أبي قتادة العدوي أيضا عنهما وقال العجلي بصري تابعي ثقة وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات أن بشير بن كعب الذي شهد اليرموك آخر غير صاحب الترجمة وقد أوضحت ذلك في ترجمته في الصحابة

[874] ع الأربعة بشير بن اليسار الحارثي الأنصاري مولاهم المدني روى عن أنس وجابر ورافع بن خديج وسهل بن أبي حثمة وسويد بن النعمان ومحيصة بن مسعود وغيرهم وعنه ابنه بشير بن عبد الله بن بشير بن يسار وربيعة الرائي وسعيد بن عبيد الطائي وابن إسحاق ويحيى بن سعيد وأبو الرحال عقبة بن عبيد وغيرهم قال بن معين ثقة وليس بأخي سليمان بن يسار وقال بن سعد كان شيخا كبيرا فقيها وكان قد أدرك عامة أصحاب رسول الله ﷺ وكان قيل الحديث وقال النسائي ثقة قلت وكناه محمد بن إسحاق في روايته عنه أبا كيسان وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه بصرة

[875] د أبي داود بصرة بن أكثم رجل من الأنصار صحابي ويقال اسمه بسرة ويقال نضلة روى عنه بن المسيب حديث أنه نكح امرأة فإذا هي حبلى الحديث ومرة لم يسمه قلت ونسبه خزاعيا وقال انفرد به بن المسيب

[876] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي بصرة بن أبي بصرة جميل بن بصرة بن وقاص بن غفار الغفاري له ولأبيه صحبة روى عن النبي ﷺ حديثا واحدا لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد وروى عنه أبو هريرة قلت لكن تفرد يزيد بن الهاد عن أبي سلمة عن أبي هريرة بذلك ورواه يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن أبي بصرة وكذلك رواه سعيد بن المسيب وسعيد المقبري وغير واحد عن أبي هريرة وهو المحفوظ والله أعلم واختلف في أبي بصرة فقيل جميل بالجيم وقيل حميل بالمهملة مصغر وهو المشهور وحضر بصرة فتح مصر واختط بها دارا عند دار الزبير قال أبو بصرة الغفاري لا يعرف اسمه وله بن يقال له بصرة بن أبي بصرة ولبصرة بن يقال له جميل اختلف هل هو بالجيم أو الحاء كذا قال

[877] خ م قد ت س ق البخاري ومسلم وأبي داود في القدر والترمذي والنسائي وابن ماجة بعجة بن عبد الله بن بدر الجهني روى عن أبيه وله صحبة وعقبة بن عامر وأبي هريرة وعنه أسامة بن زيد الليثي وأبو حازم المدني وعبد الله ومعاوية ابنا بعجة ويحيى بن أبي كثير ويزيد بن أبي حبيب قال النسائي ثقة وقال البخاري مات قبل القاسم بن محمد ومات القاسم سنة 101 قلت وأرخ بن حبان في الثقات وفاته سنة 1 وذكره مسلم في الطبقة الأولى من أهل المدينة ونقل أبو موسى المديني عن عبدان أن بعجة روى أيضا عن على وعثمان رضي الله تعالى عنهما

من اسمه بقية

[878] خت م د ت س ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة بقية بن الوليد بن صائد بن كعب بن حريز الكلاعي الميتمي أبو يحمد الحمصي روى عن محمد بن زياد الألهاني وصفوان بن عمرو وحريز بن عثمان والأوزاعي وابن جريج ومالك والزبيدي ومعاوية بن يحيى الصدفي ومعاوية بن يحيى الطرابلسي وأبي بكر بن أبي مريم وخلق كثير وعنه بن المبارك وشعبة والأوزاعي وابن جريج وهم من شيوخه والحمادان وابن عيينة وهو أكبر منه ويزيد بن هارون ووكيع وإسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم وهم من أقرانه وإسحاق بن راهويه وحيوة بن شريح وداود بن رشيد وعيسى بن المنذر الحمصي وعلي بن حجر وابنه عطية بن بقية وهشام بن عمار ويزيد بن عبد ربه وكثير بن عبيد وجماعة آخرهم أبو عتبة أحمد بن الفرج الحمصي قال بن المبارك كان صدوقا ولكنه كان يكتب عمن أقبل وأدبر وقال أيضا إذا اجتمع إسماعيل بن عياش وبقية في حديث فبقية أحب إلي وقال بن عيينة لا تسمعوا من بقية ما كان في سنة واسمعوا منه ما كان في ثواب وغيره قال بن معين كان شعبة مبجلا لبقية حيث قدم بغداد وقال عبد الله بن أحمد سئل أبي عن بقية وإسماعيل فقال بقية أحب إلي وإذا حدث عن قوم ليسوا بمعروفين فلا تقبلوه وقال بن أبي خيثمة سئل يحيى عن بقية فقال إذا حدث عن الثقات مثل صفوان بن عمرو وغيره فاقبلوه أما إذا حدث عن أولئك المجهولين فلا وإذا كنى الرجل ولم يسمعه فليس يساوي شيئا فقيل له أيما أثبت بقية أو إسماعيل فقال كلاهما صالح وقال يعقوب بن شيبة عن أحمد بن العباس عن بن معين بقية يحدث عن من هو أصغر منه وعنده ألفا حديث عن شعبة صحاح كان يذاكر شعبة بالفقه قال يحيى ولقد قال لي نعيم يعني بن حماد كان بقية يضن بحديثه عن الثقات قال طلبت منه كتاب صفوان فقال كتاب صفوان أي كأنه قال يحيى بن معين كان يحدث عن الضعفاء بمائة حديث قبل أن يحدث عن الثقات قال يعقوب بقية ثقة حسن الحديث إذا حدث عن المعروفين ويحدث عن قوم متروكي الحديث وعن الضعفاء ويحيد عن أسمائهم إلى كناهم وعن كناهم إلى أسمائهم ويحدث عمن هو أصغر منه وحدث عن سويد بن سعيد الحدثاني وقال بن سعد كان ثقة في روايته عن الثقات ضعيفا في روايته عن غير الثقات وقال العجلي ثقة فيما يروي عن المعروفين وما روى عن المجهولين فليس بشيء وقال أبو زرعة بقية عجب إذا روى عن الثقات فهو ثقة وذكر قول بن المبارك الذي تقدم ثم قال وقد أصاب بن المبارك في ذلك ثم قال هذا في الثقات فأما في المجهولين فيحدث عن قوم لا يعرفون ولا يضبطون وقال في موضع آخر ما له عيب إلا كثرة روايته عن المجهولين فأما الصدق فلا يسوى من الصدق إذا حدث عن الثقات فهو ثقة وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وهو أحب إلي من إسماعيل بن عياش وقال النسائي إذا قال حدثنا وأخبرنا فهو ثقة وإذا قال عن فلان فلا يؤخذ عنه لأنه لا يدري عمن أخذه وقال بن عدي يخالف في بعض رواياته عن الثقات وإذا روى عن أهل الشام فهو ثبت وإذا روى عن غيرهم خلط وإذا روى عن المجهولين فالعهدة منهم لا منه وبقية صاحب حديث ويروي عن الصغار والكبار ويروي عنه الكبار من الناس وهذه صفة بقية وقال أبو مسهر الغساني بقية ليست أحاديثه نقية فكن منها على تقية قال يزيد بن عبد ربه سمعت بقية يقول ولدت سنة 115 وقال بن سعد وغير واحد مات سنة 197 قلت وقال إسحاق بن إبراهيم بن العلاء سنة 98 وروى له مسلم حديثا واحدا شاهدا متنه من دعي إلى عرس أو نحوه فليجب وقال الدارقطني أهل الحديث يقولون في كنيته أبو يحمد بفتح الياء والصواب بضمها وقال حيوة سمعت بقية يقول لما قرأت على شعبة أحاديث بحير بن سعد قال لي يا أبا يحمد لو لم أسمع هذا منك نظرت وقال أبو داود سمعت أحمد يقول روى بقية عن عبيد الله بن عمر مناكير وقال الجوزجاني رحم الله بقية ما كان يبالي إذا وجد خرافة عمن يأخذ وإذا حدث عن الثقات فلا بأس به وقال حجاج بن الشاعر وسئل بن عيينة عن حديث فقال أبو العجب أنا بقية بن الوليد أنا وقال بن خزيمة لا احتج ببقية حدثني أحمد بن الحسن الترمذي سمعت أحمد بن حنبل يقول توهمت أن بقية لا يحدث المناكير إلا عن المجاهيل فإذا هو يحدث المناكير عن المشاهير فعلمت من أين أتى قلت أتى من التدليس وقال بن حبان لم يسبر أبو عبد الله شأن بقية وإنما نظر إلى أحاديث موضوعة رويت عنه عن أقوام ثقات فأنكرها ولعمري أنه موضع الإنكار وفي دون هذا ما يسقط عدالة الإنسان ولقد دخلت حمص وأكبر همي شأن بقية فتتبعت أحاديثه وكتبت النسخ على الوجه وتتبعت ما لم أجد بعلو يعني بنزول فرأيته ثقة مأمونا ولكنه كان مدلسا دلس عن عبيد الله بن عمر ومالك وشعبة ما أخذه عن مثل المجاشع بن عمرو والسري بن عبد الحميد وعمر بن موسى الميتمي وأشباههم فروى عن أولئك الثقات الذين رآهم ما سمع من هؤلاء عنهم فكان يقول قال عبيد الله وقال مالك فحملوا عن بقية عن عبيد الله وعن بقية عن مالك وأسقط الواهي بينهما فالزق الوضع ببقية وتخلص الواضع من الوسط وامتحن بقية بتلاميذ له كانوا يسقطون الضعفاء من حديثه ويسوونه فالتزق ذلك كله به وأورد بن حبان له عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس أحاديث منها تربوا الكتاب ومنها من ادمن على حاجبيه بالمشط عوفي من الوباء ومنها إذا جامع أحدكم فلا ينظر إلى فرجها فإن ذلك يورث العمي وقال هذه من نسخة موضوعه كتبناها يشبه أن يكون بقية سمعها من إنسان ضعيف عن بن جريج فدلس عنه فالتزق ذلك به وقال العقيلي صدوق اللهجة إلا أنه يأخذ عمن أقبل وأدبر فليس بشيء وقال أبو أحمد الحاكم ثقة في حديثه إذا حدث عن الثقات لا يعرف لكنه ربما روى عن أقوام مثل الأوزاعي والزبيدي وعبيد الله العمري أحاديث شبيهة بالموضوعة أخذها عن محمد بن عبد الرحمن ويوسف بن السفر وغيرهما من الضعفاء ويسقطهم من الوسط ويرويها عن من حدثوه بها عنهم وروى بن عدي عن بقية قال قال لي شعبة يا أبا يحمد ما أحسن حديثك ولكن ليس له أركان وقال بقية ذاكرت حماد بن زيد بأحاديث فقال ما أجود حديثك لو كان لها أجنحة وقال بن المديني صالح فيما روى عن أهل الشام وأما عن أهل الحجاز والعراق فضعيف جدا وقال الحاكم في سؤالات مسعود بقية ثقة مأمون وقال الساجي فيه اختلاف وقال الجوزجاني إذا تفرد بالرواية فغير محتج به لكثرة وهمه مع ما أن مسلما وجماعة من الأئمة قد اخرجوا عنه اعتبارا واستشهادا إلا إنهم جعلوا تفرده أصلا وقال الخليلي اختلفوا فيه وقال الخطيب في حديثه مناكير إلا أن أكثرها عن المجاهيل وكان صدوقا وقال البيهقي في الخلافيات اجمعوا على أن بقية ليس بحجة وقال عبد الحق في الأحكام في غير ما حديث بقية لا يحتج به وقال بن القطان بقية يدلس عن الضعفاء ويستبيح ذلك وهذا أن صح مفسد لعدالته

[879] بقية بن نافع في عبد الله بن نافع بن ثابت

من اسمه بكار

[880] خت د ت ق البخاري في التعاليق وأبي داود والترمذي وابن ماجة بكار بن عبد العزيز بن أبي بكرة الثقفي أبو بكرة البصري وقيل بن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي بكرة روى عن أبيه وعمته كيسة بنت أبي بكرة وعنه أبو عاصم وأبو سلمة التبوذكي وحامد بن عمر البكراوي ومحمد بن عيسى بن الطباع وغيرهم قال الدوري عن بن معين يس بشيء وقال إسحاق بن منصور عنه صالح وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به وهو من جملة الضعفاء الذين يكتب حديثهم قلت وقال البزار ليس به بأس وقال مرة ضعيف وذكره بن حبان في الثقات وقال العقيلي لا يتابع على حديثه في ترك الحجامة يوم الثلاثاء الذي فيه ساعة لا يرقأ فيها الدم وقال وليس في الحجامة شيء يثبت لا في الاختيار ولا في الكراهة وقال يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم ضعيف

[881] د أبي داود بكار بن يحيى روى عن جدته عن أم سلمة في الحيض وعنه عبد الرحمن بن مهدي قلت في الثقات لابن حبان بكار بن يحيى روى عن سعيد بن المسيب وعنه الفضل بن سليمان النميري فلا أدري هو ذا أو غيره

من اسمه بكر

[882] س النسائي بكر بن بكار القيسي أبو عمرو البصري روى عن عائذ بن شريح صاحب أنس وعبد الله بن عون ومسعود وسفيان بن حسين وشعبة وغيرهم روى عنه أبو داود الطيالسي وهو أكبر منه وعمرو بن على بن مقدم واسهل بن حاتم وأبو عاصم النبيل ووثقاه وهما من أقرانه والحسن بن على الحلواني وعمر بن إبراهيم الجرواني وإسماعيل سمويه وإبراهيم بن سعدان وآخرون قال بن أبي حاتم في ترجمة الحارث بن بدل بكر بن بكار ضعيف الحديث سيء الحفظ له تخليط وقال بن معين ليس بشيء وقال النسائي في السنن ليس بالقوي وقال في موضع آخر ليس بثقة وقال أبو حاتم ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي أحاديثه ليس بالمنكرة جدا وقال أبو نعيم في تاريخه قدم أصبهان سنة 256 وحدث بها قلت وله نسخة سمعناها بعلو وفيها مناكير ضعفوه بسببها منها عن شعبة عن قتادة عن عكرمة عن عبد الله بن عمرو مرفوعا سيد الريحان الحناء وذكره العقيلي وابن الجارود والساجي في الضعفاء روى له النسائي أثرا واحدا في أثناء الصلاة في السنن الكبرى رواية بن الأحمر من روايته عن سفيان بن حسين عن الزهري عن محرر بن أبي هريرة في تسمية أبيه أبي هريرة وقال بعده بكر بن بكار ليس بقوي وسفيان بن حسين ضعيف في الزهري لم يذكره المزي

[883] س النسائي بصر بن الحكم التميمي اليربوعي أبو بشر المزلق صاحب البصري جار حماد بن زيد في السوق روى عن عبد الله بن عطاء المكي وثابت البناني ويزيد الرقاشي وعنه حبان بن هلال وعبد الصمد بن عبد الوارث وحرمي بن عمارة وأبو عبيدة الحداد وقال كان ثقة وأبو سلمة التبوذكي وقال كان ثقة وقال أبو زرعة شيخ ليس بالقوي روى له النسائي حديثا واحدا من رواية محمد بن على عن عائشة في الطيب قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال البزار في مسنده حدثنا سهل بن بحر ثنا سعيد بن محمد الجرمي ثنا أبو بشر المزلق وكان ثقة عن ثابت فذكر حديثا

[884] خت د ق البخاري في التعاليق وأبي داود وابن ماجة بكر بن خلف البصري أبو بشر ختن أبي عبد الرحمن المقري روى عن غندر ومحمد بن بكر البرساني وإبراهيم بن خالد الصنعاني وابن عيينة وأبي عاصم ومعتمر بن سليمان ويزيد بن زريع وجماعة وعنه البخاري تعليقا وأبو داود وابن ماجة وعبد الله بن أحمد وحنبل بن إسحاق وزكرياء السجزي وأبو بكر محمد بن إدريس بن عمر وراق الحميدي ومحمد بن عبدوس وعلى بن سعيد بن بشير وإبراهيم بن محمد بن نائلة الأصبهاني وغيرهم قال بن أبي خيثمة عن يحيى ما به بأس وقال هاشم بن مرثد عنه صدوق وقال أبو حاتم ثقة وقال عبيد الله بن واصل رأيت محمد بن إسماعيل يختلف إلى محمد بن المهلب يكتب عنه أحاديث أبي بشر بن خلف وكنت اتوهم أن أبا بشر قد مات فلما قدمت مكة إذا هو حي فلزمته قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال توفي سنة 24 وكذا ذكر بن يونس وفاته في تاريخ الغرباء وقال أبو داود أمرني أحمد بن حنبل أن اكتب عنه

[885] ت ق الترمذي وابن ماجة بكر بن خنيس الكوفي العابد نزيل بغداد روى عن ثابت وليث بن سليم وعبد الرحمن بن زياد ومحمد بن سعيد الشامي وإسماعيل بن أبي خالد وعطاء بن أبي رباح وغيرهم وعنه أبو النضر ووكيع وإبراهيم بن طهمان وداود بن الزبرقان وآدم بن أبي إياس وحجاج الأعور وعلى بن الجعد وأبو نعيم الحلبي وخلق قال بن أبي مريم عن يحيى بن معين صالح لا بأس به إلا أنه يروي عن ضعفاء ويكتب من حديثه الرقاق وقال عياش وغيره عنه ليس بشيء وقال أبو حاتم سألت بن المديني عنه فقال للحديث رجال وقال بن عمار الموصلي ليس بمتروك وهو شيخ صاحب غزو وقال أحمد بن صالح المصري وابن خراش والدارقطني متروك وقال عمرو بن على ويعقوب بن شيبة والنسائي ضعيف زاد يعقوب وكان يوصف بالزهد والعبادة وقال النسائي أيضا ليس بالقوي وقال بن أبي حاتم عن أبيه كان رجلا صالحا غزاء وليس بقوي في الحديث قلت هو متروك الحديث قال لا يبلغ الترك وقال أبو داود ليس بشيء وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال الجوزجاني كان يروي كل منكر وكان لا بأس به في نفسه وقال بن عدي وهو ممن يكتب حديثه ويحدث بأحاديث مناكير عن قوم لا بأس بهم وهو في نفسه رجل صالح إلا أن الصالحين يشبه عليهم الحديث وربما حدثوا بالتوهم وحديثه في جملة الضعفاء وليس ممن يحتج بحديثه قلت وقال العجلي كوفي ثقة وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عنه فضعفه وقال أبو زرعة ذاهب الحديث وقال العقيلي ضعيف وقال البزار ليس بقوي وقال بن حبان روى عن البصريين والكوفيين أشياء موضوعة يسبق إلى القلب أنه المتعمد لها وقال بن أبي شيبة ضعيف الحديث وهو موصوف بالرواية والزهد وأرخه الذهبي في حدود السبعين ومائة

[886] ق بن ماجة بكر بن زرعة الخولاني الشامي روى عن أبي عنبة الخولاني وله صحبة ومسلم بن عبد الله الأزدي وعنه إسماعيل بن عياش والجراح بن مليح البهراني روى له بن ماجة حديثا واحدا لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرسا قلت ذكره بن حبان في الثقات وروى عنه أيضا أبو المغيرة الخولاني قال أحمد في الزهد حدثنا أبو المغيرة سمعت بكر بن زرعة الخولاني وكانت قد أتت عليه مائة سنة وزيادة على مائة قال انصرف أبو مسلم الخولاني إلى منزله بحمص فذكر قصة

[887] بخ ق البخاري في الأدب المفرد وابن ماجة بكر بن سليم الصواف أبو سليمان الطائفي المدني روى عن أبي صخر الخراط وربيعة الرائي وزيد بن أسلم ومحمد بن المنكدر وغيرهم وعنه إبراهيم بن المنذر وأبو الطاهر بن السرح وإسحاق بن موسى وغيرهم قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن عدي يحدث عن أبي حازم وغيره ما لا يوافقه أحد عليه وعامة ما يرويه غير محفوظ ولا يتابع عليه وهو من جملة الضعفاء الذين يكتب حديثهم وقال عثمان الدارمي عن يحيى ما أعرفه وذكره الخطيب في الرواة عن مالك

[888] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة بكر بن سوادة بن ثمامة الجذامي أبو ثمامة المصري روى عن عبد الله بن عمرو وأبي النجيب ظليم وعبد الرحمن بن جبير المصري وسعيد بن المسيب وزياد بن نافع والزهري وأبي فراس مولى عمرو بن العاص وأبي سلمة بن عبد الرحمن وغيرهم روى عنه جعفر بن ربيعة والليث وابن لهيعة وعمرو بن الحارث وغيرهم قال عثمان بن سعيد عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وقال النسائي ثقة وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله توفي في خلافة هشام بن عبد الملك وقال بن يونس توفي بأفريقية وقيل بل غرق في بحار الأندلس سنة 128 قلت وذكره بن حبان في الثقات من التابعين ثم أعاده في أتباعهم فقال يخطىء وقال بن يونس كان فقيها مفتيا وقال أبو العرب في الطبقات أرسله عمر بن عبد العزيز إلى أهل إفريقية ليفقهها وقال النووي في شرح المهذب لم يسمع من عبد الله بن عمرو بن العاص

[889] ع الستة بكر بن عبد الله بن عمرو المزني أبو عبد الله البصري قال أبو حاتم هو أخو علقمة بن عبد الله المزني وقال غيره ليس بأخيه روى عن أنس بن مالك وابن عباس وابن عمر والمغيرة بن شعبة وأبي رافع الصائغ والحسن البصري وحمزة وعروة بن المغيرة بن شعبة وأبي تميمة الهجيمي وغيرهم وعنه ثابت البناني وسليمان التيمي وقتادة وغالب القطان وعاصم الأحول وسعيد بن عبد الله بن جبير بن حية ومطر الوراق قال بن المديني له نحو خمسين حديثا قال أدركت ثلاثين من فرسان مزينة منهم عبد الله بن مغفل ومعقل بن يسار وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو زرعة ثقة مأمون وقال بن سعد كان ثقة ثبتا مأمونا حجة وكان فقيها مات سنة 108 وقال بن المديني وغيره مات سنة 106 ورجح بن سعد الأول قلت وبالثاني قال البخاري وابن أبي خيثمة وأبو نصر الكلاباذي وغيرهم وقال بن حبان في الثقات روى عن عبد الله بن عمرو بن هلال المزني وله صحبة وكان عابدا فاضلا وهو والد عبد الله بن بكر وقال حميد الطويل كان بكر مجاب الدعوة وقال بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين لم يسمع بكر من المغيرة وقال بن أبي حاتم عن أبيه روايته عن أبي ذر مرسلة وقال العجلي بصري تابعي ثقة وكان بكر يقول إياك من الكلام ما أن أصبت فيه لم تؤجر وأن أخطأت فيه اثمت وهو سوء الظن بأخيك

[890] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة بكر بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى الأنصاري أبو عبد الرحمن الكوفي القاضي وهو بكر بن عبيد روى عن بن عمه عيسى بن المختار وقيس بن الربيع وهريم بن سفيان البجلي وابن كدينة وعنه ابنا أبي شيبة وأبو كريب وأبو عمرو وابن أبي عزرة وأحمد بن إبراهيم الدورقي وابن نمير وابن وارة ويعقوب بن سفيان وغيرهم قال أبو حاتم وأبو زرعة رأيناه ولم نكتب عنه وقال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة إحدى أو اثنتي عشرة ومائتين وقال مطين سنة 219

[891] ق بن ماجة بكر بن عبد الوهاب بن محمد بن الوليد بن نجيح المدني بن أخت الواقدي روى عن عبد الله بن نافع الصائغ وذويب بن عمامة وأبي نباتة يونس بن يحيى والواقدي ومحمد بن فليح بن سليمان وغيرهم وعنه بن ماجة وابن أبي عاصم وابن أبي حاتم وأبوه وابن صاعد والباغندي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق سمعت أحمد بن صالح أثنى عليه خيرا كان في سنة 2

[892] بكر بن عبيد هو بكر بن عبد الرحمن تقدم

[893] خ م د ت س فق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير بكر بن عمرو المعافري المصري إمام جامعها روى عن أبي عبد الرحمن الحبلي ومشرح بن هاعان وبكير بن عبد الله بن الأشج وعبد الله بن هبيرة وغيرهم وعنه يزيد بن أبي حبيب ويحيى بن أيوب وابن لهيعة وحيوة بن شريح وسعيد بن أبي أيوب وغيرهم قال حرب عن أحمد يروي له وقال أبو حاتم شيخ وقال بن يونس توفي في خلافة أبي جعفر وكانت له عبادة وفضل قلت وقال بن القطان لا نعلم عدالته وذكره بن حبان في الثقات وقال توفي بعد الأربعين ومائة وقال الحاكم سألت الدارقطني عنه فقال ينظر في أمره وقال السلمي عنه يعتبر به

[894] ع الستة بكر بن عمرو وقيل بن قيس أبو الصديق الناجي روى عن بن عمر وأبي سعيد وعائشة وعنه قادة وعاصم الأحول والعلاء بن بشير المزني والوليد بن مسلم العنبري ومطرف بن الشخير وهو من أقرانه وغيرهم قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال توفي سنة 108

[895] س النسائي بكر بن عيسى الراسبي أبو بشر صاحب البصري روى عن شعبة وأبي عوانة وجامع بن مطر وعنه أحمد وأحسن الثناء عليه وبندار وأبو موسى وغيرهم قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي مات سنة 204

[896] بكر بن عيسى عن عيسى بن عبد الرحمن صوابه بكر بن عبد الرحمن عن عيسى بن المختار

[897] س فق النسائي وابن ماجة في التفسير بكر بن ماعز بن مالك الكوفي كنيته أبو حمزة وروى عن الربيع بن خثيم وعبد الله بن يزيد الخطمي الصحابي وعنه أبو إسحاق السبيعي ويونس بن أبي إسحاق ونسير بن ذعلوق وسعيد بن مسروق وقال بن معين ثقة قلت وقال بن حبان في الثقات كان من العباد وقال العجلي تابعي ثقة وقال بن سعد روى عن الصحابة وهو قليل الحديث

[898] د أبي داود بكر بن مبشر بن حبر الأنصاري المدني من بني عبيد قال أبو حاتم له صحبة وعنه إسحاق بن سالم مولى بني نوفل روى له أبو داود حديثا واحدا في صلاة العيد قلت وأثبت بن حبان وابن عبد البر وابن السكن صحبته وقال أن إسناد حديثه صالح وصححه الحاكم وقال بن القطان لا تعرف صحبته من غير هذا الحديث وهو غير صحيح كذا قال

[899] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي بكر بن مضر بن محمد بن حكيم بن سلمان أبو محمد وقيل أبو عبد الملك المصري مولى ربيعة بن شرحبيل روى عن جعفر بن ربيعة وعمرو بن الحارث ويزيد بن الهاد وابن عجلان وأبي قبيل وغيرهم وعنه ابنه إسحاق وابن وهب وقتيبة وابن عبد الحكم الأكبر وأبو صالح ويحيى بن بكير وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة ليس به بأس وقال أيضا كان رجلا صالحا وقال عثمان عن بن معين ثقة وكذا قال النسائي وأبو حاتم وزاد هو أحب إلي من المفضل بن فضالة وبكر بن مضر ونافع بن يزيد متقاربان وقال سعيد بن عفير مولده سنة 102 وقال وغيره سنة 1 وقال يحيى بن عثمان بن صالح مات سنة 173 وقال بن عفير وابن بكير سنة 74 وكذا قال بن يونس وزاد يوم الثلاثاء وكان عابدا قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال الخليلي هو وابنه ثقتان وقال البخاري كناه قتيبة وأثنى عليه خيرا وقال العجلي مصري ثقة

[900] م 4 مسلم والأربعة بكر بن وائل بن داود التيمي الكوفي روى عن الزهري وعبد الله بن دينار وأبي الزبير وموسى بن عقبة ونافع وسعيد بن أبي عروبة وغيرهم وعنه شعبة وابن عيينة وهشام بن عروبة وهو أكبر منه وأبوه وائل بن داود وهمام بن يحيى وقريش بن حبان وعامتهم من أقرانه وروى سفيان عن أبيه وائل قال كان ابنه يجالس الزهري معنا قال أبو حاتم صالح وقال النسائي ليس به بأس مات قبل أبيه قلت وقال الحاكم وائل وابنه ثقتان وذكره بن حبان في الثقات وقال عبد الحق في الأحكام ضعيف ورد ذلك عليه بن القطان فأجاد وقال لم يذكره أحد ممن صنف في الضعفاء ولا قال فيه أحد أنه ضعيف

[901] ق بن ماجة بكر بن يحيى بن زبان العبدي ويقال العنزي ويقال العمري أبو على البصري روى عن حبان بن علي العنزي وشعبة وابنه يحيى وغيرهم وعنه محمد بن المؤمل بن الصباح وأبو بدر العنبري وأبو أمية الطرسوسي وأبو قلابة الرقاشي وعدة قال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات روى له بن ماجة حديثا واحدا

[902] ت ق الترمذي وابن ماجة بكر بن يونس بن بكير الشيباني الكوفي روى عن الليث وموسى بن علي بن رباح وابن لهيعة وعنه بن نمير وأبو كريب وحجاج بن الشاعر وأبو عمرو بن أبي عزرة وغيرهم قال العجلي لا بأس به كان أبوه على مظالم جعفر البرمكي وبعض الناس يضعفونهما وقال البخاري منكر الحديث وقال أبو زرعة واهي الحديث حدث عن موسى بن علي بحديثين منكرين لم أجد لهما أصلا من حديث موسى وقال أبو حاتم منكر الحديث ضعيف الحديث وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه روى له الترمذي وابن ماجة حديثا واحدا من حديث عقبة بن عامر لا تكرهوا مرضاكم على الطعام وحسنه ت واستغربه وأما أبو حاتم فقال هذا الحديث باطل قلت وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه بكير مصغرا

[903] ز م د س ق البخاري في جزء القراءة ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة بكير بن الأخنس السدوسي ويقال الليثي الكوفي روى عن أبيه وأنس وابن عباس وابن عمر ومجاهد وعطاء وغيرهم وعنه الأعمش ومسعر وزيد بن أبي أنيسة وأيوب بن عائذ وأبو إسحاق الشيباني وأبو عوانة وجماعة قال بن معين وأبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ثقة قلت ذكره بن حبان في ثقات التابعين ثم أعاده في أتباع التابعين من الثقات قال وقد قيل أنه سمع من أنس بن مالك وقال بن سعد روى عن الصحابة وهو قليل الحديث وقال الآجري سألت أبا داود عن بكير بن الأخنس فقال شيخ جائز الحديث وقال العجلي كوفي ثقة وقال البخاري في التاريخ بكير بن الأخنس ويقال بن فيروز روى عنه أبو عوانة وأما بن أبي حاتم ففرق بينهما وقال أبو حاتم هو قديم ما روى عنه شعبة ولا الثوري فلا أدري كيف روى عنه أبو عوانة ولا أين لقيه حكاه عن أبيه في العلل

[904] س النسائي بكير بن أبي السميط المسمعي مولاهم البصري المكفوف روى عن قتادة ومحمد بن سيرين وعنه حبان بن هلال وعفان وموسى بن إسماعيل ومسلم بن إبراهيم وجماعة قال بن معين صالح وقال أبو حاتم لا بأس به روى له النسائي حديثا واحدا في الحجامة في الصوم قلت وقال بن حبان لا يحتج به إذا انفرد كثير الوهم وذكره أيضا في الثقات وقال العجلي بصري ثقة

[905] ت س الترمذي والنسائي بكير بن شهاب الكوفي روى عن سعيد بن جبير وصالح بن سلمان روى عنه عبد الله بن الوليد المزني ومبارك بن سعيد الثوري قال أبو حاتم شيخ رويا له حديثا واحدا في السؤال عن الرعد قلت وذكره بن حبان في الثقات

[906] تمييز بكير بن شهاب الدامغاني الحنظلي روى عن الثوري وعمران بن مسلم المنقري وعنه بن المبارك وإسحاق بن سليمان الرازي ورواد بن الجراح وجماعة قلت قال بن عدي منكر الحديث وأورد له عن الحسن حديثا وعن بن سيرين آخر من رواية مسلم بن سالم البلخي عن أبي شيبة عنه وقال بن حبان في ترجمة بكير بن مسمار الذي روى عن الزهري وابن سيرين وروى عنه أبو بكر الحنفي قيل أنه هو بكير الدامغاني

[907] د أبي داود بكير بن عامر البجلي أبو إسماعيل الكوفي روى عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير وعبد الرحمن بن أبي نعم البجلي وقيس بن أبي حازم وغيرهم وعنه الحسن بن حي والثوري وعبد الله بن داود الخريبي ووكيع وأبو نعيم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس بالقوي في الحديث وقال مرة صالح الحديث ليس به بأس وقال عباس عن يحيى ضعيف وقال أيضا عن يحيى قيل ليحيى بن سعيد ما تقول في بكير بن عامر فقال حفص بن غياث تركه وحسبه إذا تركه حفص كان حفص يروي عن كل أحد وقال معاوية بن صالح عن يحيى ليس بشيء وقال عمرو بن على ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عنه بشيء قط وقال أبو زرعة ليس بقوي وقال النسائي ضعيف وقال أيضا ليس بثقة وقال بن عدي ليس كثير الرواية ورواياته قليلة ولم أجد له متنا منكرا وهو ممن يكتب حديثه قلت وقال العجلي لا بأس به وفي موضع آخر كوفي يكتب حديثه وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال الآجري عن أبي داود ليس بالمتروك وقال الساجي ضعيف وقال الحاكم ثقة وذكره بن حبان في الثقات وذكر اللالكائي وأبو إسحاق الحبال أن مسلما روى له وأما الحاكم فقال ذكره مسلم مستشهدا به في حديث الشعبي انتهى ووقع في سند أثر ذكره البخاري في المزارعة عن عبد الرحمن بن الأسود

[908] ع الستة بكير بن عبد الله بن الأشج القرشي مولاهم ويقال مولى أشجع أبو عبد الله ويقال أبو يوسف المدني نزيل مصر روى عن محمود بن لبيد وأبي إمامة بن سهل وبسر بن سعيد وأبي صالح السمان وسعيد بن المسيب وسليمان بن يسار وحمران مولى عثمان وأبي عبد الله الأغر وعراك بن مالك وكريب ونافع مولى بن عمر ويزيد بن أبي عبيد ومات قبله وأبي بردة بن أبي موسى الأشعري وخلق كير وعنه بكر بن عمر المعافري والليث وابن إسحاق وعبيد الله بن أبي جعفر وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وجعفر بن ربيعة وابن عجلان وابنه مخرمة بن بكير ويحيى بن أيوب المصري ويزيد بن أبي حبيب وجماعة قال أحمد بن صالح المصري سمعت بن وهب يقول ما ذكر مالك بكير بن الأشج إلا قال كان من العلماء وقال بن الطباع سمعت معن بن عيسى يقول ما ينبغي لأحد أن يفضل أو يفوق بكير بن الأشج في الحديث وقال حرب عن أحمد ثقة صالح وقال الدوري عن يحيى بن معين وأبو حاتم ثقة وقال بن البراء عن بن المديني لم يكن بالمدينة بعد كبار التابعين أعلم من بن شهاب ويحيى بن سعيد وبكير بن عبد الله بن الأشج وقال العجلي مدني ثقة لم يسمع منه مالك شيئا خرج قديما إلى مصر فنزل بها وقال النسائي ثقة ثبت وقال بن نمير توفي سنة 117 وقال الترمذي مات سنة 12 وقال عمرو بن على سنة 22 وقال الواقدي سنة 27 قلت قد روى مالك في الموطأ عن الثقة عنده عن بكير بن عبد الله بن الأشج وقال أحمد بن صالح المصري إذا رأيت بكير بن عبد الله روى عن رجل فلا تسأل عنه فهو الثقة الذي لا شك فيه وقال البخاري في التاريخ الكبير كان من صلحاء الناس وهلك في زمن هشام وقال بن البراء عن على بن المديني أدركه مالك ولم يسمع منه وكان بكير سيء الرأي في ربيعة فأظنه تركه من أجل ربيعة وإنما عرف مالك بكيرا بنظره في كتاب مخرمة وقال الواقدي كان يكون كثيرا بالثغر وقل من يروي عنه من أهل المدينة وقال بشر بن عمر الزهراني قلت لمالك سمعت من بكير فقال لا وقال يحيى بن بكير بنو عبد الله بن الأشج ثلاثة لا أدري أيهم أفضل وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال النسائي ثقة ثبت مأمون وذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين من صلحاء الناس وقال كان من خيار أهل المدينة وقال الحاكم لم يثبت سماعه من عبد الله بن الحارث بن جزء وإنما روايته عن التابعين

[909] م ق مسلم وابن ماجة بكير بن عبد الله ويقال بن أبي عبد الله الطائي الكوفي الطويل المعروف بالضخم روى عن كريب ومجاهد وسعيد بن جبير وعنه سلمة بن كهيل وإسماعيل بن سميع وأشعث بن سوار رويا له حديثا واحدا حديث بن عباس بت عند خالتي قلت وهو عند مسلم في المتابعات ذكره بن حبان في الثقات وقال الساجي عن بن معين بكير الطويل ليس بالقوي وقال العقيلي رافضي

[910] عخ البخاري في خلق افعال العباد بكير بن عتيق العامري ويقال المحاربي يعد في الكوفيين روى عن سالم بن عبد الله بن عمر وسعيد بن جبير روى عنه صفوان بن أبي الصهباء والثوري وإسماعيل بن زكريا وابن فضيل قلت قال بن سعد حج ستين حجة وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[911] 4 الأربعة بكير بن عطاء الليثي الكوفي روى عن عبد الرحمن بن يعمر الدئلي وله صحبة وحريث بن سليم وعنه الثوري وشعبة قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم شيخ صالح لا بأس به وقال البخاري قال عبد الرزاق قال الثوري كان عنده حديثان سمع شعبة أحدهما ولم يسمع الآخر وقال شبابة عن شعبة عن بكير بن عطاء بن يعمر نهى النبي ﷺ عن الجز ولم يصح قلت وقال الآجري عن أبي داود ثقة حدث عنه الثوري وشعبة بحديث أصل من الأصول الحج عرفة وقال يعقوب بن سفيان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وأخرج له في صحيحه

[912] ت الترمذي بكير بن فيروز الرهاوي روى عن البراء بن عازب وابن عباس وأبي هريرة وغيرهم وعنه أبو فروة يزيد بن سنان الرهاوي وزيد بن أبي أنيسة وأبو عبيدة بن عبد الله بن مسعود وهو أكبر منه وبرد بن سنان ونافع مولى بن عمر وهو من أقرانه وغيرهم روى له الترمذي حديثا واحدا حديث من خاف أدلج قلت وذكره بن حبان في الثقات

[913] تمييز بكير بن فيروز حجازي يروي عن عطاء بن أبي رباح وعنه محمد بن سليمان بن مشمول قلت لم يعرف الشيخ بحاله وهو بن الأخنس الذي تقدم على رأي البخاري

[914] م ت س مسلم والترمذي والنسائي بكير بن مسمار الزهري أبو محمد المدني أخو مهاجر روى عن بن عمر وعامر بن سعد بن أبي وقاص وزيد بن أسلم وغيرهم وعنه حاتم بن إسماعيل وأبو بكر الحنفي وعمرو بن محمد العنقزي والواقدي وغيرهم قال البخاري فيه نظر وقال العجلي ثقة وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي مستقيم الحديث قلت أرخ الذهبي وفاته تبعا لابن حبان سنة 153 وقال الحاكم استشهد به مسلم في موضعين وقال بن حبان في الثقات وليس هذا ببكير بن مسمار الذي يروي عن الزهري ذاك ضعيف وقال في الضعفاء في ترجمة الذي يروي عن الزهري وقد قيل أنه بكير الدامغاني قال وليس هذا أخا مهاجر ذاك ثقة قلت وأما البخاري فجمع بينهما في التاريخ لكنه ما قال فيه نظر إلا عند ما ذكر روايته عن الزهري ورواية أبي بكر الحنفي عنه

[915] مد أبي داود في المراسيل بكير بن معروف الأسدي أبو معاذ أو أبو الحسن النيسابوري ويقال الدامغاني صاحب التفسير كان على قضاء نيسابور ثم سكن دمشق روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وأبي الزبير وأبي حنيفة ومقاتل بن حيان وغيرهم وعنه الوليد بن مسلم وعبدان ومسلم بن سالم البلخي وحماد بن قيراط وسمع منه هشام عمار ولم يكتب عنه وغيرهم قال البخاري قال أحمد ما أرى به بأسا وكذا قال الأصم عن عبد الله بن أحمد عن أبيه وكذا قال أبو حاتم وقال النسائي ليس به بأس وقال أبو بكر بن أحمد بن بالويه عن عبد الله بن أحمد عن أبيه ذاهب الحديث وقال سفيان بن عبد الملك عن بن المبارك رمى به وقال أحمد بن أبي الحواري ثنا مروان يعني بن محمد الطاطري ثنا بكير بن معروف أبو معاذ وكان ثقة وقال بن عدي وبكير بن معروف ليس بكثير الرواية وأرجو أنه لا بأس به وليس حديثه بالمنكر جدا وقال الحاكم قرأت في بعض الكتب توفي بكير بن معروف صاحب مقاتل سنة 163 قلت وقال الآجري عن أبي داود ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات

[916] س النسائي بكير بن موسى هو أبو بكر بن أبي شيخ يأتي في الكنى

[917] س النسائي بكير بن وهب الجزري عن أنس حديث الأئمة من قريش قاله شعبة عن علي أبي الأسد عنه وقال الأعمش ومسعر عن سهل أبي الأسد عنه وقال فضيل بن عياض عن الأعمش عن أبي صالح الحنفي عنه قلت قال الأزدي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات

[918] بكير الطويل هو بكير بن عبد الله تقدم

[919] بكير الدامغاني هو بن شهاب ويقال في بن معروف الدامغاني أيضا

[920] بكير بن يونس بن بكير هو بكر كذا نبه عليه في المغني وقد كرره ك فذكره في بكر مبسوطا واختصره في بكير

[921] بلبل بن حرب أبو بكر البصري عده في شيوخ البخاري أبو الفتح الأزدي فوهم وإنما روى عن رجل عنه خارج الصحيح

[922] بنة الجهني روى الترمذي من طريق حماد بن سلمة عن أبي الزبير عن جابر في النهي عن تعاطي السيف مسلولا قال ورواه بن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر عن بنة الجهني به قلت واختلف الأئمة في ضبطه فذكره البغوي في الباء الموحدة وذكره بن السكن في الياء الأخيرة وذكره عباس الدوري عن بن معين في النون قال أبو عمر هي رواية بن وهب عن بن لهيعة وهي أرجح الروايات وسأنبه عليه في نبيه إن شاء الله تعالى لم يذكره المزي

[923] ع الستة بهز بن أسد العمي أبو الأسود البصري روى عن شعبة وحماد بن سلمة ووهيب بن خالد وسليم بن حيان وسليمان بن المغيرة وهارون بن موسى النحوي ويزيد بن إبراهيم التستري وجرير بن حازم وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم وبندار ويعقوب الدورقي ومحمد بن حاتم السمين وعبد الله بن هاشم الطوسي وأبو بكر بن خلاد وعدة قال أحمد إليه المنتهى في التثبيت وقال أبو بكر بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال عباس عنه قال جرير بن عبد الحميد اختلط على حديث عاصم الأحول وأحاديث أشعث بن سوار حتى قدم علينا بهز فخلصها وقال أبو حاتم صدوق ثقة وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث حجة وقال عبد الرحمن بن بشر سألت يحيى بن سعيد يوما عن حديث فحدثني به ثم قال لي أراك تسألني عن شعبة كثيرا فعليك ببهز بن أسد فإنه صدوق ثقة فأسمع منه كتاب شعبة وقال في موضع آخر ما رأيت رجلا خيرا من بهز وقال عقبة بن مكرم مات قبل يحيى بن سعيد وقال غيره مات بعد المائتين قلت وقال العجلي كان أسن من أخيه معلى بصري ثقة ثبت في الحديث رجل صالح صاحب سنة وهو أثبت الناس في حماد بن سلمة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات بعد المائتين وأرخه بن قانع سنة 97 وقال أبو الفتح الأزدي صدوق كان يتحامل على عثمان سيء المذهب وقال أحمد هؤلاء الثلاثة أصحاب الشكل والنقط يعني بهزا وحبان وعفان

[924] خت 4 البخاري في التعاليق والأربعة بهز بن حكيم بن معاوية بن حيدة أبو عبد الملك القشيري روى عن أبيه عن خلاد عن زرارة بن أوفى وهشام بن عروة أن كان محفوظا وعنه سليمان التيمي وابن عون وجرير بن حازم وغيرهم من أقرانه والحمادان ومعمر بن راشد ومعاذ بن معاذ وأبو أسامة وابن علية ويزيد بن هارون ومحمد بن عبد الله الأنصاري ومكي بن إبراهيم وهو آخر من روى عنه قال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة وقال أيضا إسناد صحيح إذا كان دون بهز ثقة وقال بن البراء عن بن المديني ثقة وقال أبو زرعة صالح ولكنه ليس بالمشهور وقال أبو حاتم هو شيخ يكتب حديثه ولا يحتج به وقال أيضا عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أحب إلي وقال النسائي ثقة وقال صالح جزرة إسناد أعرابي وقال الحاكم كان من الثقات ممن يجمع حديثه وإنما اسقط من الصحيح روايته عن أبيه عن جده لأنها شاذة لا متابع له عليها وقال بن عدي قد روى عنه ثقات الناس وقد روى عنه الزهري وأرجو أنه لا بأس به ولم أر له حديثا منكرا وإذا حدث عنه ثقة فلا بأس به قلت وقال الآجري عن أبي داود هو عندي حجة وعند الشافعي ليس بحجة ولم يحدث شعبة عنه وقال له من أنت ومن أبوك وقال بن حبان كان يخطىء كثيرا فأما أحمد وإسحاق فهما يحتجان به وتركه جماعة من أئمتنا ولولا حديثه أتا أخذوها وشطر ماله لأدخلناه في الثقات وهو ممن استخير الله فيه وقال الترمذي وقد تكلم شعبة في بهز وهو ثقة عند أهل الحديث وقال أبو جعفر محمد بن الحسين البغدادي في كتاب التمييز قلت لأحمد يعني بن حنبل ما تقول في بهز بن حكيم قال سألت غندرا عنه فقال قد كان شعبة مسه لم يبين معناه فكتبت عنه قال وسألت بن معين هل روى شعبة عن بهز قال نعم حديث اترعون عن ذكر الفاجر وقد كان شعبة متوقفا عنه وقال أبو جعفر السبتي بهز بن حكيم عن أبيه عن جده صحيح وقال بن قتيبة كان من خيار الناس وقال أحمد بن بشير أتيت البصرة في طلب الحديث فأتيت بهزا فوجدته يلعب بالشطرنج مع قوم فتركته ولم أسمع منه

[925] ق بن ماجة بهلول بن مورق الشامي أبو غسان البصري روى عن الأوزاعي وموسى بن عبيدة وثور بن يزيد الحمصي وبشر بن منصور السليمي وعنه إسحاق بن منصور الكوسج وبندار وأبو موسى وعمرو بن على وأبو خيثمة والكديمي قال أبو زرعة وأبو حاتم لا بأس به زاد أبو زرعة أحاديثه مستقيمة روى له بن ماجة حديثا واحدا في دخول الفقراء الجنة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[926] خ البخاري بور بن أصرم أبو بكر المروزي مشهور بكنيته روى عن بن المبارك وعنه البخاري حديثا واحدا في الجهاد وعبيد الله بن واصل البخاري قال البخاري مات سنة 223 وقال غيره سنة 26 قلت قال أبو ذر الهروي هو بالباء غير صافية بين الباء والفاء وقال الإدريسي روى عنه أيضا إسحاق بن إسماعيل السمرقندي ومحمد بن المتوكل الاستيخي وغيرهم وحكى أبو الوليد الباجي في رجال البخاري أن بن عدي قال لا يعرف

[927] قد أبي داود في القدر بلاد بن عصمة عن بن مسعود قوله أن أصدق القول قول الله وعنه أسلم المنقري وزرعة غير منسوب قلت ضبطه بن نقطة بالزاي عوض الدال وكذا هو في الدلائل لثابت السرقسطي وذكره بن سعد في الطبقات الكبير فقال كان قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات في موضعين سماه في أحدهما بلادا وفي الآخر بلالا والثاني تصحيف

من اسمه بلال

[928] خت ت البخاري في التعاليق والترمذي بلال بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري أبو عمرو ويقال أبو عبد الله أمير البصرة وقاضيها روى عن أنس فيما قيل وأبيه أبي بردة وعمه أبي بكر وعنه قتادة وثابت البناني ومعاوية بن عبد الكريم الضال وعبيد الله بن الوازع عن شيخ من بني مرة عنه وغيرهم قال خليفة ولاه خالد القسري القضاء سنة 109 فلم يزل قاضيا حتى قدم يوسف بن عمر سنة 125 فعزله وقال جويرية بن أسماء لما ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة وفد عليه بلال بن أبي بردة فهنأه ثم لزم المسجد يصلي ويقرا ليله ونهاره فدس إليه ثقة له فقال له أن علمت لك في ولاية العراق ما تعطيني فضمن له مالا جزيلا فأخبر بذلك عمر فنفاه وأخرجه وقال يا أهل العراق أن صاحبكم أعطى مقولا ولم يعط معقولا وفي رواية الأصمعي فكتب عمر بن عبد العزيز إلى عامله على الكوفة أن بلالا غرنا بالله فكدنا أن نغنز به ثم سبكناه فوجدناه خبثا كله روى بن الأنباري أنه مات في حبس يوسف وأنه قتله دهاؤه قال للسجان أعلم يوسف إني قد مت ولك مني ما يغنيك فأعلمه فقال يوسف أرنيه ميتا فجاء السجان فألقى عليه شيئا غمه حتى مات ثم أراه يوسف روى له الترمذي حديثا وذكر البخاري في الأحكام حديث لا تصيب عبدا بلية إلا بذنب قلت قال أبو العباس المبرد أول من أظهر الجور من القضاة في الحكم بلال وكان يقول أن الرجلين ليختصمان إلي فأجد أحدهما أخف على قلبي فاقضي له وذكره أبو العرب الصقلي في كتاب الضعفاء وحكى عن مالك بن دينار أنه قال لما ولي بلال القضاء يا لك أمة هلكت ضياعا قرأت بخط الذهبي مات بلال سنة نيف وعشرين ومائة وذكره بن حبان في الثقات

[929] 4 الأربعة بلال بن الحارث المزني أبو عبد الرحمن المدني روى عن النبي ﷺ وعن عمر بن الخطاب وابن مسعود وعنه ابنه الحارث وعلقمة بن وقاص وعمرو بن عوف أن كان محفوظا والمغيرة بن عبد الله اليشكري ذكره بن سعد في الطبقة الثالثة من المهاجرين وقال أحمد بن عبد الله بن البرقي يقال أن بلال بن الحارث كان أول من قدم من مزينة على النبي ﷺ في رجال من مزينة سنة 5 من الهجرة قال المدائني وغيره مات سنة 6 وله 8 سنة

[930] د أبي داود بلال بن أبي الدرداء الأنصاري أبو محمد الدمشقي روى عن أبيه وامرأة أبيه أم الدرداء الصغرى وأمه أم محمد بنت أبي حدرد وعنه حريز بن عثمان وعلي بن زيد بن جدعان وإبراهيم بن أبي عبلة وأبو بكر بن أبي مريم وغيرهم ذكره خليفة في الطبقة الأولى من أهل الشامات وقال دحيم كان قاضيا على دمشق في ولاية يزيد وبعده حتى عز له عبد الملك وقال أبو زرعة في الطبقة التي تلي الصحابة بلال بن أبي الدرداء قال أبو مسهر هو أسن من أم الدرداء قال أبو سليمان بن زبر مات سنة 92 وقال القاسم بن سلام وغيره سنة 93 ذكر في كتاب الأدب للبخاري وروى له أبو داود حديثا واحدا وهو حديث حبك للشيء يعمى ويصم قلت ذكره بن حبان في الثقات ووثقه أحمد بن صالح

[931] ع الستة بلال بن رباح التيمي مولاهم المؤذن أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن وقيل غير ذلك في كنيته وهو بن حمامة وهي أمه أسلم قديما وعذب في الله وشهد بدرا والمشاهد كلها وسكن دمشق روى عن النبي ﷺ وعنه أبو بكر وعمر وأسامة بن زيد وكعب بن عجرة وأبو زيادة وابن عمر والبراء بن عازب والصنابحي وأبو عثمان النهدي وأبو إدريس الخولاني وأبو عبد الرحمن بن أبي ليلى وطارق بن شهاب وقيس بن أبي حازم وقيل لم يلقه وغيرهم قال البخاري بلال بن رباح أخو خالد وغفرة مات بالشام زمن عمر وقال لم يلقه عمرو بن علي سنة 25 وهو بن بضع وستين سنة وقال الذهلي عن يحيى بن بكير مات بدمشق في طاعون عمواس سنة 17 أو 18 وقال شعيب بن طلحة كان بلال ترب أبي بكر قلت وقال بن زبر مات بداريا وحمل على رقاب الرجال فدفن بباب كيسان وقيلى دفن بباب الصغير وقال بن مندة في المعرفة دفن بحلب رضي الله تعالى عنه

[932] بخ قد س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود في القدر والنسائي بلال بن سعد بن تميم الأشعري وقيل الكندي أبو عمرو ويقال أبو زرعة الدمشقي عن أبيه وله صحبة وعن معاوية وأبي الدرداء ولم يسمع منه وابن عمر من وجه ضعيف وجابر وأبي سكينة وعنه الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن العلاء بن زبر والوضين بن عطاء وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وعبد الرحمن وعبد الله ابنا يزيد بن تميم وعبد الله بن عثمان القرشي وجماعة قال بن سعد كان ثقة وقال العجلي تابعي ثقة وقال أبو زرعة الدمشقي بلال بن سعد أحد العلماء في خلافة هشام وكان قاصا حسن القصص وكان بالشام كالحسن البصري بالعراق وقال الأوزاعي كان بلال بن سعد من العبادة على شيء لم يسمع بأحد من الأمة قوي عليه كان له في كل يوم وليلة ألف ركعة وقال أبو زرعة حدثني رجل من ولده أنه توفي في إمرة هشام ما اخرجوا له شيئا مرفوعا قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان عابدا زاهدا يقص وقال أبو إسحاق الصريفيني في حدود العشرين ومائة

[933] م مسلم بلال بن عبد الله بن عمر بن الخطاب روى عن أبيه حديث لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وعنه كعب بن علقمة وعبد الله بن هبيرة وعبد الملك بن فارع قال أبو زرعة مدني ثقة وقال حمزة الكناني لا أعلم له غير هذا الحديث قلت وذكره مسلم في الطبقة الأولى من المدنيين وعده يحيى القطان في فقهاء أهل المدينة وذكره بن حبان في الثقات

[934] بخ البخاري في الأدب المفرد بلال بن كعب العكي روى عن طاوس وعن يحيى بن حسان عن رجل من بني كنانة يكنى أبا قرصافة له صحبة وعنه ضمرة بن ربيعة والوليد بن مسلم

[935] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة بلال بن مرداس يقال بن أبي موسى الفزاري النصيبي روى عن أنس حديث من ابتغى القضاء وسأل فيه الشفعاء وقيل عن خيثمة البصري عنه وقال الترمذي أنه أصح وعن شهر بن حوشب ووهب بن كيسان وعنه السدي وعبد الأعلى بن عامر التغلبي وأبو حنيفة وليث بن أبي سليم قال علي بن عياش الحمصي رأيت عكرمة يعني مولى بن عباس قدم على بلال بن مرداس وكان على المدائن فأجازه بثلاثة آلاف فقبضها منه قلت وذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين وخرج بن خزيمة حديثه في صحيحه وقال الأزدي لم يصح حديثه كأنه عنى للاضطراب الذي فيه وقد جهله بن القطان

[936] د أبي داود بلال بن المنذر الحنفي عن عدي بن حاتم وعنه أيوب بن جابر وقال أبو حاتم أن بينهما صدقة بن سعيد

[937] ت الترمذي بلال بن يحيى بن عبيد الله التيمي المدني روى عن أبيه وعنه سليمان بن سفيان المديني مولى آل طلحة روى عنه الترمذي حديثا واحدا في القول عند رؤية الهلال قلت وذكره بن حبان في الثقات

[938] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة بلال بن يحيى العبسي الكوفي روى عن حذيفة بن اليمان وعلي بن أبي طالب وأبي بكر بن حفص وشتير بن شكل وعنه سعد بن أوس الكاتب وحبيب بن سليم العبسي وليث بن أبي سليم وغيرهم قال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ليس به بأس قلت وقال الدوري عن بن معين روايته عن حذيفة مرسلة وفي كتاب بن أبي حاتم وجدته يقول بلغني عن حذيفة وقال بن القطان القابسي صحح الترمذي حديثه فمعتقده أنه سمع من حذيفة وذكره بن حبان في الثقات

[939] د ت أبي داود والترمذي بلال بن يسار بن زيد القرشي مولى النبي ﷺ حديثه في أهل البصرة روى عن أبيه عن جده في الاستغفار وعنه عمر بن مرة الشني رويا له حديثا واحدا واستغربه الترمذي قلت وذكره بن حبان في الثقات

[940] سي النسائي في اليوم والليلة بلال غير منسوب عن زيد بن وهب عن أبي ذر وعنه شعبة بحديث من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة

من اسمه بيان

[941] ع الستة بيان بن بشر الأحمسي البجلي أبو بشر الكوفي المعلم روى عن أنس وقيس بن أبي حازم والشعبي ووبرة بن عبد الرحمن المسلي وإبراهيم التيمي وحمران بن أبان وعكرمة وأبي عمر والشيباني وغيرهم وعنه شعبة والسفيانان وشريك وزائدة وزهير ومعتمر وأبو عوانة وهاشم بن البريد ومحمد بن فضيل وجرير وغيرهم قال بن المديني له نحو سبعين حديثا وقال أحمد ثقة من الثقات وقال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة زاد أبو حاتم وهو أعلى من فراس وقال العجلي كوفي ثقة وليس بكثير الحديث روى أقل من مائة حديث وقال يعقوب بن شيبة كان ثقة ثبتا قلت وقال يعقوب بن سفيان ثقة وقال أبو ذر الهروي عن الدارقطني هو أحد الثقات الاثبات وفرق أبو الفضل الهروي والخطيب في المتفق والمفترق بينه وبين بيان بن بشر المعلم يروي عنه هاشم بن البريد زاد الخطيب ليس لهاشم رواية عن البجلي ومما يدل على إنهما اثنان أن المعلم طائي والآخر بجلي وذكره بن حبان في الثقات

[942] خ البخاري بيان بن عمر البخاري أبو محمد العائذ روى عن بن مهدي والقطان ويزيد بن هارون والنضر بن شميل وسالم بن نوح وعنه البخاري وأبو زرعة وعبيد الله بن واصل وغيرهم قال بن عدي هو عالم جليل واستغرب بن المديني من حديثه غير حديث وقال ليس هذا عندنا بالبصرة قال البخاري مات سنة 222 وكذا قال بن حبان في الثقات قلت وقال بن أبي حاتم مجهول والحديث الذي رواه عن سالم بن نوح باطل يعني الحديث الذي أخرجه الدارقطني في الؤتلف وابن عدي في الكامل من طريق البخاري عنه سالم بن نوح عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس رفعه الصابر الصابر عند الصدمة الأولى وأراد أبو حاتم أن إسناد هذا باطل وجهالة بيان ارتفعت برواية هؤلاء عنه وعدالته ثبتت أيضا والحديث لم ينفرد به فقد قال الدارقطني أنه تابعه عليه حنش بن حرب الخراساني عن سالم بن نوح وكذا قال بن عدي في ترجمة سالم بن نوح

[943] س النسائي بيهس بن فهدان الأزدي الهنائي روى عن أبي شيخ الهنائي روى عنه شعبة ووكيع والنضر بن شميل وعلي بن غراب قال بن معين ثقة قلت وذكره بن حبان في الثقات


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء