افتح القائمة الرئيسية

تهذيب التهذيب/من اسمه عبيد الله مصغرا

تهذيب التهذيب
[ بقية حرف العين ]
ابن حجر

محتويات


من اسمه عبيد الله مصغرا

[1] ع الستة عبيد الله بن الأخنس النخعي أبو مالك الكوفي الخزاز ويقال مولى الأزد روى عن بن أبي مليكة ونافع مولى بن عمر وأبي الزبير وعمرو بن شعيب وابن أبي بردة والوليد بن عبد الله بن أبي مغيث وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين ويحيى بن أبي كثير وعنه يحيى القطان وأبو قدامة الحارث بن عبيد وسعيد بن أبي عروبة وروح بن عبادة وأبو عوانة ومحمد بن سواء وأبو معشر البراء وعبد الله بن بكر السهمي ومحمد بن عبد الله الأنصاري وغيرهم قال أحمد وابن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال بن الجنيد عن بن معين ليس به بأس قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء كثيرا

[2] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عبيد الله بن الأسود ويقال بن الأسد الخولاني ربيب ميمونة روى عنها وعن زيد بن خالد الجهني وابن عباس رضي الله تعالى عنهم وعنه بسر بن سعيد وعاصم بن عمر بن قتادة ومحمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة ذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تصاوير وعند الشيخين من بني مسجدا وعند د في الوضوء قلت المراد بقوله ربيب ميمونة أنها ربته فقيل كان مولاها لا أنه بن زوجها قال المنذري وكذا وقع في رجال الموطأ لابن الحذاء وأفاد أن الذي سمي أباه الأسود هو الليث بن سعد

[3] عبيد الله بن الأصم هو بن عبد الله يأتي

[4] بخ البخاري في الأدب المفرد عبيد الله بن أنس بن مالك الأنصاري البصري روى عن أنس حديث من عال جاريتين وعنه ابنه أبو بكر رواه البخاري في الأدب من حديث محمد بن عبيد عن محمد بن عبد العزيز عن أبي بكر بن عبيد الله بن أنس عن أبيه عن جده ورواه الترمذي من حديثه وقال عن جده ولم يقل عن أبيه وقال حسين غريب وقد روى محمد بن عبيد عن محمد بن عبد العزيز غير حديث بهذا الإسناد وقال عن أبي بكر بن عبيد الله قال والصحيح عن عبيد الله بن أبي بكر ورواه مسلم من حديث أبي أحمد الزبيري عن محمد بن عبد العزيز عن عبيد الله بن أبي بكر بن أنس عن جده وقد روى عباد بن يعقوب عن موسى بن عثمان الحضرمي عن عمرو بن عبيد عن عبيد الله بن أنس بن مالك عن أبيه حديثا غير هذا ولم يذكر البخاري عبيد الله بن أنس في تاريخه ولا بن أبي حاتم مندة

[5] بخ م د ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عبيد الله بن إياد بن لقيط السدوسي أبو السليل الكوفي روى عن أبيه وعبد الله بن سعيد وكليب بن وائل وعبد الرحمن بن نعيم الأعرجي والصحيح عن أبيه عنه روى عنه بن مهدي وابن المبارك الأزدي وأبو داود الطيالسي وعفان وأحمد بن يونس وجعفر بن حميد وسعيد بن منصور ويحيى بن يحيى النيسابوري ويحيى الحماني وآخرون وقال الدوري عن بن معين ثقة وكان عريف قومه وقال يحيى بن حسان كان عبد الله بن المبارك يعجب به وقال النسائي ثقة وقال في موضع آخر ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال بن قانع وابن مندة مات سنة تسع وستين ومائة قلت وقال العجلي ثقة وقال بن شاهين في الثقات قال أبو نعيم كان بن إياد ثقة وكان له صحيفة فيها أحاديثه فإذا جاءه إنسان رمى إليه تلك الصحيفة فكتب منها ما أراد وقال البزار في كتاب السنن ليس بالقوي

[6] عبيد الله بن أبي بردة هو بن المغيرة يأتي

[7] ت س الترمذي والنسائي عبيد الله بن بسر شامي من أهل حمص روى عن أبي إمامة عن النبي ﷺ في قوله تعالى ومن ماء صديد وعنه صفوان بن عمرو ذكره بن حبان في الثقات وقال الترمذي قال محمد بن إسماعيل لا نعرفه إلا في هذا الحديث قال الترمذي ولعله أن يكون أخا عبد الله بن بسر وقال بن أبي حاتم عبيد الله بن بسر ويقال عبد الله روى عن أبي امامة وعنه صفوان بن عمرو وقال الطبراني عبد الله بن بسر اليحصبي عن أبي امامة ثم روى له هذا الحديث وحديثا آخر من رواية بقية عن صفوان بن عمرو والله أعلم قلت وذكر أبو موسى المديني في ذيل الصحابة عبيد الله بن بسر أخو عبد الله بن بسر قاله السلماني

[8] ع الستة عبيد الله بن أبي بكر بن أنس بن مالك أبو معاذ الأنصاري روى عن جده وقيل عن أبيه عن جده وعنه أخوه بكر بن أبي بكر بن أنس والحمادان وشداد بن سعيد وشعبة وعتبة بن حميد الضبي ومبارك بن فضالة وهشيم ومحمد بن عبد العزيز الراسبي على خلاف فيه ومرجى بن رجاء وعلي بن عاصم وآخرون قال أحمد وابن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات

[9] ق بن ماجة عبيد الله بن جرير بن عبد الله البجلي روى عن أبيه وعنه أبو إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمير ويزيد بن أبي زياد ذكره بن حبان في الثقات

[10] ع الستة عبيد الله بن أبي جعفر المصري أبو بكر الفقيه مولى بني كنانة ويقال مولى بني أمية واسم أبي جعفر يسار رأى عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي وروى عن حمزة بن عبد الله بن عمر ومحمد بن جعفر بن الزبير وأبي الأسود ومحمد بن عبد الرحمن وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وأبي عبد الرحمن الحبلي وبكير بن الأشج وعبد الرحمن الأعرج ونافع مولى بن عمر وسالم بن أبي سالم الجيشاني والجلاح أبي كثير ومحمد بن عمرو بن عطاء وطائفة وعنه بن إسحاق وعمرو بن الحارث وسعيد بن أبي أيوب ويحيى بن أيوب والليث وحيوة بن شريح وأبو شريح عبد الرحمن بن شريح وخالد بن حميد المهري وابن لهيعة المصريون قال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه كان يتفقه ليس به بأس وقال أبو حاتم ثقة مثل يزيد بن أبي حبيب وقال النسائي ثقة وقال بن خراش صدوق وقال بن سعد ثقة فقيه زمانه وقال بن يونس كان عالما عابدا زاهدا قال أبو شريح عبد الرحمن بن شريح عن عبيد الله بن أبي جعفر غزونا القسطنطينية فكسر بنا مركبنا فألقانا الموج على خشبة في البحر وكنا خمسة أو ستة فأنبت الله لنا بعددنا ورقة لكل رجل منا فكنا نمصها فتشبعنا وتروينا فإذا أفنينا أنبت الله لنا مكانها أخرى حتى مر بنا مركب فحملنا قال بن لهيعة وغيره ولد سنة ستين وقال يحيى بن بكير توفي بعد دخول المسودة زاد غيره في ذي الحجة سنة 32 وقال خليفة مات سنة 4 وقال أبو حسان الزيادي سنة 5 وقال بن سعد سنة خمس أو ست وثلاثين ومائة وقال بن يونس وغيره سنة 36 قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال العجلي عبد الله بن أبي جعفر بصري ثقة وأخوه عبيد الله لا بأس به ونقل صاحب الميزان عن أحمد أنه قال ليس بقوي

[11] ق بن ماجة عبيد الله بن الجهم الأنماطي البصري روى عن ضمرة بن ربيعة وأيوب بن سويد روى عنه بن ماجة وابن خزيمة وأبو العباس محمد بن أحمد بن سليمان الهروي وأبو عروبة وأبو روق الهمداني وسمع منه سنة تسع وأربعين ومائتين له عنده حديثان أحدهما في دعاء سليمان ﷺ لما فرغ من بنيان بيت المقدس

[12] م خد مسلم وأبي داود في الناسخ والمنسوخ عبيد الله بن الحسن بن حصين بن أبي الحر ملك بن الخشخاش بن حباب بن الحارث بن خلف بن الحارث بن مجفر بن كعب بن العنبر بن عمرو بن تميم العنبري القاضي روى عن خالد الحذاء وداود بن أبي هند وسعيد الجريري وهارون بن رياب وآخرين وعنه بن مهدي وخالد بن الحارث وأبو همام بن الزبرقان ومعاذ بن معاذ العنبري ومحمد بن عبد الله الأنصاري وغيرهم قال الآجري قلت لأبي داود عبيد الله بن الحسن عندك حجة قال كان فقيها قال النسائي فقيه بصري ثقة وقال بن سعد ولي قضاء البصرة وكان ثقة محمودا عاقلا من الرجال قال العجلي لما مات سوار بن عبيد الله طلبوا عبيد الله بن الحسن فهرب ثم استقضي وقال أبو خليفة عن محمد بن سلام قال أتى رجل عبيد الله بن الحسن فقال كنا عند الأمير محمد بن سليمان فذكرت كل الجميل إلا المزاح فقال والله إني لأمزح وما أقول إلا الحق وقال بن مهدي كنا في جنازة فسألته عن مسألة فغلط فيها فقلت له أصلحك الله أتقول فيه كذا وكذا فاطرق ساعة ثم رفع رأسه فقال إذا ارجع وأنا صاغر لأن أكون ذنبا في الحق أحب إلي من أن أكون رأسا في الباطل وذكره بن حبان في الثقات وقال من سادات أهل البصرة فقها وعلما قال بن أبي خيثمة عن بن معين أنه ولد سنة 105 ويقال سنة 106 وولي القضاء سنة 57 وقال أبو حسان الزيادي مات في ذي القعدة سنة ثمان وستين ومائة وروى له مسلم حديثا واحدا في ذكر موت أبي سلمة بن عبد الأسد قلت ذكر عمر بن شبة في تاريخ البصرة أن المهدي عزله سنة 66 وقال بن أبي خيثمة أخبرني سليمان بن أبي شيخ قال كان عبيد الله بن الحسن اتهم بأمر عظيم وروى عنه كلام رديء يعني قوله كل مجتهد مصيب ونقل محمد بن إسماعيل الأزدي في ثقاته أنه رجع عن المسألة التي ذكرت عنه لما تبين له الصواب والله أعلم وقال بن قتيبة في اختلاف الحديث لم نصير إلى عبيد الله بن الحسن العنبري فنهجم من قبيح مذهبه وشدة تناقض قوله على ما هو أولى مما أنكره وذلك أنه كان يقول إن القرآن يدل على الاختلاف فالقول بالقدر صحيح والقول بالاجبار صحيح ولهما أصل في الكتاب فمن قال بهذا فهو مصيب ومن قال بهذا فهو مصيب هؤلاء قوم عظموا الله وهؤلاء قوم نزهوا الله وكان يقول في قتال علي لطلحة والزبير وقتالهما إياه كله لله طاعة

[13] عبيد الله بن الحصين هو عبيد الله بن عبد الله يأتي

[14] خ م ت س ق البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن حفص بن أنس عن جابر حديث الجذع وعنه يحيى بن سعيد قال محمد بن جعفر بن أبي كثير عنه وقال سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن حفص بن عبيد الله بن أنس عن جابر وهو الصواب أخرجه البخاري عن سعيد بن أبي مريم عن محمد بن جعفر وقال عن بن أنس ولم يسمه وعلق رواية سليمان وقال أبو مسعود في الأطراف أخطأ محمد بن جعفر فيه فلم يسمه البخاري لذلك ونبه على رواية سليمان وهي الصواب

[15] عبيد الله بن حفص عن عمر بن نافع وعنه بن جريج كذا وقع في اللباس في البخاري وهو عبيد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب الآتي نسبه بن جريج لجده وأفاد الخطيب في الموضح أن أشعث بن سوار روى عنه فقال حدثنا عبيد الله بن حفص أيضا

[16] د أبي داود عبيد الله بن حميد بن عبد الرحمن الحميري البصري روى عن أبيه الشعبي وعنه خالد الحذاء وسلمة بن علقمة ومنصور بن زاذان وهشام الدستوائي وأبان بن يزيد وحماد بن سلمة قال بن معين لا أعرفه وذكره بن حبان في الثقات

[17] ق بن ماجة عبيد الله بن أبي حميد غالب الهذلي أبو الخطاب البصري روى عن أبي المليح الهذلي وعنه عيسى بن يونس ووكيع وسعدان بن يحيى اللخمي ومكي بن إبراهيم ومحمد بن عبد الله الأنصاري وموسى بن إسماعيل وغيرهم قال أحمد ترك الناس حديثه وقال أبو موسى ما سمعت بن مهدي ولا يحيى يحدثان عنه ضعيف الحديث وقال بن معين ودحيم ضعيف الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال في موضع آخر يروي عن أبي المليح عجائب وقال أبو داود والدارقطني ضعيف وقال النسائي ليس بثقة وقال في موضع آخر متروك وقال أبو حاتم منكر الحديث ضعيف الحديث وقال بن حبان يقلب الأسانيد فاستحق الترك له عنده حديث واثلة في قول الأعرابي اللهم ارحمني ومحمدا قلت وقال الترمذي في العلل عن البخاري ضعيف ذاهب الحديث لا أروي عنه شيئا وقال الحاكم وأبو نعيم يروي عن أبي المليح وعطاء مناكير وقال يعقوب بن سفيان ضعيف ضعيف

[18] س ق النسائي وابن ماجة عبيد الله بن خليفة أبو الغريف الهمداني المرادي الكوفي عن علي والحسن بن علي وصفوان بن عسال وعنه أبو روق عطية بن الحارث وعامر بن السمط والأعمش قال أبو حاتم كان على شرطة علي وليس بالمشهور قيل له هو أحب إليك أو الحارث الأعور قال الحارث أشهر وهذا شيخ قد تكلموا فيه من نظراء أصبغ بن نباتة له عندهما حديث في مسح الخف وغيره وتقدم له آخر في ترجمة عامر بن السمط وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال ويقال عبد الله وقال بن سعد كان قليل الحديث وقال العجلي كوفي وذكره بن البرقي فيمن احتملت روايته وقد تكلم فيه

[19] تمييز عبيد الله بن خليفة الخزاعي كوفي أيضا روى عن عمر قصة الهرمزان وعنه الزهري ذكره بن حبان في الثقات

[20] ع الستة عبيد الله بن أبي رافع المدني مولى النبي ﷺ روى عن أبيه وأمه سلمى وعن علي وكان كاتبه وأبي هريرة وشقران مولى النبي ﷺ وعنه أولاده إبراهيم وعبد الله ومحمد والمعتمر والحسن بن محمد بن الحنفية وعلي بن الحسين بن علي وسالم أبو النضر وابن المنكدر وأبو جعفر محمد بن علي بن الحسين وبسر بن سعيد والحكم بن عتيبة والأعرج وعبد الله بن الفضل الهاشمي وعاصم بن عبيد الله والزبير ومعاوية بني عبد الله بن جعفر وجعفر بن محمد بن علي بن الحسين وآخرون قال أبو حاتم والخطيب ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث

[21] ق بن ماجة عبيد الله بن أبي رافع عن داود بن الحصين عن أبيه عن أبي رافع سل النبي ﷺ سعدا ورش على قبره ماء وعنه مندل بن علي قاله بن ماجة عن أبي قلابة عن عبد العزيز بن الخطاب عن مندل والصواب عن مندل عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع عن داود قلت لعله كان عن بن عبيد الله فسقطت بن ومحمد سيأتي

[22] عبيد الله بن الربيع قال البخاري في البيوع ثنا عبد الله بن عبد الوهاب سمعت مالكا وسأله عبيد الله بن الربيع أحدثك داود بن الحصين فذكر حديثا

[23] خ البخاري عبيد الله بن أبي زائدة عن بن عباس وعنه ورقاء بن عمر كذا رواه الكشميهني عن الفربري عن البخاري في الطهارة وهو وهم والصواب عبيد الله بن أبي يزيد وهو المكي وسيأتي وكذلك رواه المستملى فيحرره عن الفربري

[24] د أبي داود عبيد الله بن زبيب بن ثعلبة بن عمرو التميمي العنبري روى عن أبيه وعنه ابنه شعيث ذكره صاحب الكمال فوهم فإنما روى أبو داود لشعيث عن جده قال بعث النبي ﷺ جيشا إلى بني العنبر وليس لعبيد الله عنده رواية قلت الحديث المذكور رواه أبو داود في كتاب القضاء عن أحمد بن عبدة الضبي عن عمار بن شعيث بن عبيد الله بن الزبيب حدثني أبي سمعت جدي الزبيب وتابعه يوسف بن يعقوب بن عمرو عن أحمد بن عبدة ورواه مطين عن محمد بن عبد الله الحضرمي الحافظ عن أحمد بن عبدة عن عمار عن أبيه شعيث عن أبيه عبيد الله عن أبيه زبيب وكذا رواه بن سعد عن عمار بن شعيث عن أبيه وكذا روى موسى بن إسماعيل والأزرق بن عبيد العنبري عن شعيث بن عبيد الله عن أبيه عن جده فعلى هذا يحتمل أن يكون شعيث سمعه من أبيه عبيد الله عن جده ثم سمعه من جده والله أعلم ومما يؤيده أن بن حبان ذكر عبيد الله بن زبيب في ثقات التابعين فقال يروي عن أبيه وله صحبة وعنه ابنه شعيث

[25] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة عبيد الله بن زحر الضمري مولاهم الإفريقي ولد بأفريقية ودخل العراق في طلب العلم روى عن علي بن يزيد الألهاني نسخة وخالد بن أبي عمران وحبان بن أبي جبلة وأبي الهيثم المصري وأبي سعيد الرعيني والأعمش وجماعة وأرسل عن أبي إمامة وأبي العالية روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وقال كان أيما رجل ويحيى بن أيوب المصري وبكر بن مضر ومطرح بن يزيد وضمام بن إسماعيل وغيرهم قال حرب بن إسماعيل سألت أحمد عنه فضعفه وقال بن أبي خيثمة وغيره عن بن معين ليس بشيء وقال عثمان الدارمي عن بن معين كل حديثه عندي ضعيف وقال أبو الحسن بن البراء عن بن المديني منكر الحديث وقال الآجري عن أبي داود سمعت أحمد يعني بن صالح يقول عبيد الله بن زحر ثقة وقال أبو زرعة لا بأس به صدوق وقال الحاكم لين الحديث وقال النسائي ليس به بأس وقال بن عدي ويقع في أحاديثه ما لا يتابع عليه وأروى الناس عنه يحيى بن أيوب وقال الخطيب كان رجلا صالحا وفي حديثه لين قلت ونقل الترمذي في العلل عن البخاري أنه وثقه وقال البخاري في التاريخ مقارب الحديث ولكن الشأن في علي بن يزيد وقال الحربي غيره أوثق منه وقال أبو مسهر هو صاحب كل معضلة وأن ذلك لين على حديثه وقال العجلي يكتب حديثه وقال الدارقطني ضعيف وقال بن حبان يروي الموضوعات عن الاثبات فإذا روى عن علي بن يزيد أتى بالطامات وإذا اجتمع في إسناد خبر عبيد الله بن زحر وعلي بن يزيد والقاسم أبو عبد الرحمن لم يكن متن ذلك الخبر إلا مما عملته أيديهم انتهى وليس في الثلاثة من اتهم إلا علي بن يزيد وأما الآخران فهما في الأصل صدوقان وإن كانا يخطئان ولم يخرج البخاري من رواية بن زحر عن علي بن يزيد شيئا

[26] خت البخاري في التعاليق عبيد الله بن أبي زياد الرصافي روى عن الزهري وعنه بن ابنه حجاج بن أبي منيع قال بن سعد كان أخا امرأة هشام بن عبد الملك وكان الزهري لما قدم على هشام بالرصافة لزمه عبيد الله بن أبي زياد فسمع علمه وكتبه فسمعها منه ابنه يوسف وابن ابنه الحجاج بن يوسف أبي منيع قال الحجاج ومات عبيد الله سنة 8 أو تسع وخمسين ومائة وهو بن نيف وثمانين سنة وقال الذهلي في عدل حديث الزهري بعد أن ذكر إسحاق الكلبي وعبيد الله بن أبي زياد من أهل الرصافة لم أعلم له راويا غير بن ابنه أخرج إلي جزءا من أحاديث الزهري فنظرت فيها فوجدتها صحاحا فلم اكتب منها إلا يسيرا قال الذهبي فهذان رجلان مجهولان من أصحاب الزهري مقاربا الحديث وعده الدارقطني من ثقات أصحاب الزهري وذكره بن حبان في الثقات

[27] د ن س أبي داود والترمذي والنسائي عبيد الله بن أبي زياد القداح أبو الحصين المكي روى عن أبي الطفيل والقاسم بن محمد وشهر بن حوشب ومجاهد وعبد الله بن عبيد بن عمير وسعيد بن جبير وأبي الزبير وجماعة وعنه الثوري وعيسى بن يونس وأبو حنيفة ووكيع ويحيى القطان والخريبي ومحمد بن بكر البرساني وأبو عاصم وغيرهم قال علي بن المديني عن يحيى القطان كان وسطا لم يكن بذاك ثم قال ليس هو مثل عثمان بن الأسود ولا سيف بن سليمان ومحمد بن عمرو أحب إلي منه وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح قلت تراه مثل عثمان بن الأسود قال لا عثمان أعلى وقال أحمد مرة ليس به بأس وقال الدوري ومعاوية بن صالح عن بن معين ضعيف ليس بينه وبين سعيد بن القداح نسب وقال أحمد بن أبي يحيى عن بن معين ليس به بأس وقال أبو حاتم ليس بالقوي ولا المتين هو صالح الحديث يكتب حديثه ومحمد بن عمرو أحب إلي منه يحول من كتاب الضعفاء وقال الآجري عن أبي داود أحاديثه مناكير وقال النسائي ليس به بأس وقال في موضع آخر ليس بالقوي وقال في موضع آخر ليس بثقة وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال بن عدي قد حدث عنه الثقات ولم أر في حديثه شيئا منكرا قال عمرو بن علي مات سنة خمسين ومائة له عند ق حديث في الاسم الأعظم قلت قال أبو حاتم لا يحتج به إذا انفرد وقال العجلي ثقة وقال الحاكم في المستدرك كان من الثقات

[28] د أبي داود عبيد الله بن زيادة أبو زيادة البكري ويقال الكندي الدمشقي ويقال عبد الله ويقال بن زياد أبو زياد بلا هاء روى عن بلال بن رباح في ذكر ركعتي الفجر وأبي الدرداء وعبد الله وعطية والصماء بني بسر المازني روى عنه عبد الله بن العلاء بن زبر وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر ذكره بن سميع في الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام وقال عثمان الدارمي عن دحيم ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال الظاهر أن روايته عن بلال مرسلة فإن بن أبي حاتم روى عنه أبيه أنه لم يدرك أبا الدرداء وقال هو مرسل

[29] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري أبو الفضل البغدادي نزيل سامرا روى عن أبيه وعمه يعقوب وأخيه إبراهيم بن سعد ويونس بن محمد وأبي الجواب وروح بن عبادة ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي وابن أبي عاصم وأحمد بن يحيى بن زهير وابن خزيمة والبجيري وعلي بن الجنيد الرازي وابن أبي الدنيا وابن ناجية وعبدان الأهوازي والباغندي والبغوي وابن صاعد وإسماعيل بن العباس الوراق وعبد الله بن محمد بن إسحاق الحامض وأبو بكر بن أبي حاتم وأبو الطيب بن البغوي والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وآخرون قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو صدوق وقال النسائي لا بأس به وقال الخطيب كان ثقة وقال أبو نعيم الحافظ ولي قضاء أصبهان مرتين وعزل عن قريب قال البغوي ومحمد بن مخلد مات في ذي الحجة سنة ستين ومائتين قلت وذكر الداني أنه ولد سنة 185 ووثقه الدارقطني ذكر أبو إسحاق الحبال أن مسلما روى عنه أيضا وفي الزهرة روى عنه البخاري ستة أحاديث

[30] خت البخاري في التعاليق عبيد الله بن سعيد بن مسلم بن عبيد بن مسلم الجعفي أبو مسلم الكوفي قائد الأعمش روى عن الأعمش وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر ومالك بن مغول وصالح بن حيان روى عنه بن أخيه عمرو بن عثمان بن سعيد ويحيى بن أبي بكير الكرماني ومحمد بن عمر الرومي وعبد الله بن نمير وأبو مسلم بن واقد والحسين بن حفص الأصبهاني وخلاد يزيد الجعفي وغيرهم قال البخاري في حديثه نظر وقال الآجري عن أبي داود عنده أحاديث موضوعة وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء قلت وذكره بن حبان أيضا في الضعفاء فقال كثير الخطأ فاحش الوهم ينفرد عن الأعمش وغيره بما لا يتابع عليه وقال العقيلي يكتب حديثه وينظر فيه

[31] خ م س البخاري ومسلم والنسائي عبيد الله بن سعيد بن يحيى بن برد اليشكري مولاهم أبو قدامة السرخسي الحافظ نزيل نيسابور روى عن عبد الله بن نمير وابن عيينة وحماد بن زيد ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي ووكيع والوليد بن مسلم وأبي النعمان الحكم بن عبد الله وأبي أسامة وروح بن عبادة وعبد الله بن يزيد المقري وعفان ومحمد بن بكر البرساني ومعاذ بن هشام والنضر بن شميل ويزيد بن هارون ووهب بن جرير بن حازم وغيرهم وعنه الشيخان والنسائي وأبو زرعة وأبو حاتم والذهلي وأحمد بن منصور زاج وإبراهيم بن أبي طالب وحسين بن محمد بن زياد القباني وعمار بن منصور النسائي وأبو العباس الماسرجسي وعبد الله بن محمد بن شيرويه وابن خزيمة والسراج وغيرهم قال أبو حاتم كان من الثقات وقال أبو داود ثقة وقال النسائي ثقة مأمون قل من كتبنا عنه مثله وقال إبراهيم بن أبي طالب ما قدم علينا أثبت منه ولا أتقن ذكره بن حبان في الثقات وقال هو الذي أظهر السنة بسرخس ودعا إليها قال البخاري مات سنة إحدى وأربعين ومائتين زاد غيره بغرقد قلت ذكر ذلك الحاكم في تاريخه عن محمد بن موسى الباشاني عن محمد بن شعيب قال رأيت يحيى بن يحيى سمع من أبي قدامة وعن محمد بن عبد السلام قال رأيت إسحاق بن راهويه يسأل أبا قدامة عن أحاديث فكتبها بيده قال وقرأت بخط أبي عمرو المستملى ثنا الشيخ الصالح أبو قدامة قال المستملى وثنا يحيى بن محمد بن يحيى ثنا أبو قدامة وكان إماما خيرا فاضلا قال الحاكم وقد كان محمد بن يحيى روى عن أبي قدامة ثم ضرب على حديثه لا يخرج منه فإن أبا قدامة أحد أئمة الحديث متفق على إمامته وحفظه وإتقانه ثم ذكر أن سبب ذلك أن محمد بن يحيى دخل على أبي قدامة فلم يقم له وقال بن عدي فاضل من أهل السنة وقال مسلمة في الصلة ثقة مأمون وقال بن عبد البر اجمعوا على ثقته في الزهرة روى عنه خ 13 ومسلم 48 حديثا

[32] عبيد الله بن سعيد الأموي عن سفيان يأتي في عبيد بن سعيد

[33] د أبي داود عبيد الله بن سعيد الثقفي الكوفي روى عن المغيرة بن شعبة في الصلاة على الفروخة المذبوحة وعنه ابنه أبو عون محمد بن عبيد الله قال أبو حاتم مجهول وذكره بن حبان في الثقات قلت في أتباع التابعين وقال يروي المقاطيع فعلى هذا فحديثه عن المغيرة مرسل

[34] د أبي داود عبيد الله بن سلمان عن رجل من الصحابة في فتح خيبر وعنه أبو سلام الأسود

[35] خ ت كن ق البخاري والترمذي والنسائي في مسند مالك وابن ماجة عبيد الله بن سلمان الأغر وهو عبيد الله بن أبي عبد الله وقال بعضهم عبد الله وعبيد الله أصح روى عن أبيه وعنه موسى بن عقبة وابن عجلان ومالك وسليمان بن بلال قال بن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات اخرجوا له مقرونا في الغالب بزيد بن رباح قلت ووثقه بن البرقي أيضا

[36] عخ البخاري في خلق أفعال العباد عبيد الله بن سليمان العبدي روى عن سعيد بن المسيب وأبي حكيمة العبدي وعنه صباح بن عبد الله العبدي وعبد الملك بن شداد الأزدي قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[37] عبيد الله بن شميط بن عجلان الشيباني ويقال التميمي البصري روى عن أبيه وعمه الأخضر بن عجلان وأيوب ومحمد بن عمرو بن علقمة وغيرهم وعنه سيار بن حاتم وعبد الله بن المبارك وهارون الخزاز وأبو عمر الضرير وعبدان المروزي وسليمان بن حرب وحميد بن مسعدة وغيرهم قال بن معين وأبو داود ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به كان سليمان بن حرب يثني عليه وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا في البيع ممن يزيد قلت قرأت بخط الذهبي مات سنة إحدى وثمانين ومائة

[38] د ق أبي داود وابن ماجة عبيد الله بن طلحة بن عبيد الله بن كريز الخزاعي أبو المطرف روى عن الحسن ومحمد بن علي الهاشمي والزهري وعنه صفوان بن سليم ومحمد بن إسحاق وهارون بن موسى وحماد بن زيد وحبان بن يسار الكلابي وعمران القطان ذكره بن حبان في الثقات له عند د حديث في الصلاة عليه ﷺ من رواية حبان بن يسار عنه واختلف فيه على حبان وعنه ق وآخر في تعلم العلم وتعليمه عن أبي هريرة

[39] بخ البخاري في الأدب المفرد عبد الله بن عامر في ترجمة عبد الرحمن بن عامر

[40] عبيد الله بن أبي عباد هو بن القبطية يأتي

[41] س النسائي عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي أبو محمد المدني أمه أم الفضل رأى النبي ﷺ وروى عنه حديث العسيلة وعن أبيه العباس وعنه ابنه عبد الله وسليمان بن يسار وعطاء بن أبي رباح ومحمد بن سيرين قال بن سعد كان أصغر سنا من عبد الله بسنة وقد رأى النبي ﷺ وسمع منه وكان سخيا جوادا وكان تاجرا ومات بالمدينة قال محمد بن عمر بقي إلى أيام يزيد بن معاوية وقال البخاري ويعقوب بن سفيان مات زمن معاوية وذكره البخاري في الأوسط في فصل من مات بين الستين إلى السبعين وقال يعقوب بن شيبة يعد في أجزاء الطبقة الذين رأوا النبي ﷺ ولم يحفظوا عنه شيئا وكان سخيا جوادا استعمله على اليمن وحج بالناس سنة 36 وسنة 37 ومات بالمدينة سنة سبع وثمانين فكأنه عاش بضعا وثمانين سنة وكذا أرخه أبو عبيد وأبو حسان الزيادي وقال أبو خليفة مات سنة 58 وقال الزبير حدثني عبد الله بن إبراهيم الحجبي عن أبيه قال دخل أعرابي دار العباس وفي جانبها عبد الله بن عباس لا يرجع في شيء يسأل عنه وفي الجانب الآخر عبيد الله يطعم كل من دخل فقال الأعرابي كل من أراد الدنيا والآخرة فعليه بدار العباس قلت وقال بن حبان وابن عبد البر له صحبة وقال أبو حاتم الرازي حديثه عن النبي ﷺ مرسل ليست له صحبة قلت قد ذكر الدارقطني في كتاب الأخوة أنه كان أصغر من أخيه عبد الله بسنة فعلى هذا يكون عمره حين مات النبي ﷺ اثنتي عشرة سنة على الصحيح وروى علي بن عبد العزيز في مسنده بسند رجاله ثقات عن عبيد الله أنه كان رديف النبي ﷺ فذكر قصة

[42] عبيد الله بن عباس عن خالد بن يزيد وعنه موسى بن سرجس صوابه عباس بن عبيد الله وقد تقدم

[43] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن عبد الله بن الأصم العامري روى عن عمه يزيد بن الأصم وعنه عبد الواحد بن زياد ومروان بن معاوية وابن عيينة وذكره بن حبان في الثقات

[44] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن عبد الله بن أقرم بن زيد الخزاعي حجازي روى عن أبيه وعنه داود بن قيس الفراء والوليد بن سعيد بن أبي سندر الأسلمي قال النسائي ثقة له عندهم حديث في ترجمة أبيه

[45] ت الترمذي عبيد الله بن عبد الله بن ثعلبة الأنصاري المدني وقيل عبد الله بن عبيد الله وقيل غير ذلك روى عن عبد الرحمن بن يزيد بن جارية عن عمه مجمع في الدجال وعنه الزهري واختلف عليه اختلافا كثيرا قلت زعم الحاكم أنه بن ثعلبة بن صعير وليس بصواب

[46] ع الستة عبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور القرشي مولى بني نوفل المدني روى عن بن عباس وصفية بنت شيبة وعنه الزهري ومحمد بن جعفر بن الزبير ذكره مسلمة في الطبقة الثالثة من أهل المدينة وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري قال مصعب كان أبو ثور من بني الغوث بن مر بن أد وعداده في بني نوفل قلت ذكر الخطيب في المكمل أنه لم يرو عن غير بن عباس ولم يرو عنه غير الزهري

[47] س النسائي عبيد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم روى عن أبيه وعنه عاصم بن عبيد الله العمري على خلاف فيه ومحمد بن ثابت البناني ذكره بن أبي حاتم وروى النسائي في اليوم والليلة عن بن بندار عن بن مهدي عن سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن بن عبد الله بن الحارث عن أبيه في القول إذا سمع المؤذن وقد سماه بن منجوف عن بن مهدي عبيد الله وكذا قال وكيع عن سفيان وسماه الفريابي عن سفيان عبد الله مكبرا وكذا قال عمرو بن العباس عن بن مهدي والله أعلم قلت وذكر بن حبان في التابعين من الثقات عبيد الله بن عبد الله بن الحارث يروي عن أم هانئ في سبحة الضحى وعنه الزهري كذا قال واعتمد في ذلك على رواية بن وهب عن يونس في بعض الروايات عنه وفي أكثر الروايات قال فيه غير الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن الحارث عن أبيه عن أم هانئ وكذا قال الزبيدي عن الزهري وأما الليث فقال عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن أم هانئ لم يقل عن أبيه واستصوب أبو مسعود العجلي أنه عبد الله مكبرا وقد تقدم في ترجمة عبد الله بن عبد الله أن أبا حاتم قال فيه ويقال عبيد الله وأن الصواب عبد الله فإن الظاهر أنه رجل واحد اختلف في اسمه والله أعلم

[48] س النسائي عبيد الله بن عبد الله بن الحصين بن محصن الأنصاري الخطمي أبو ميمون المدني وقد ينسب إلى جده وقيل عبد الله بن عبد الله روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وجابر وهرمي بن عبد الله الواقفي وعن عبد الملك بن عمرو بن قيس عن هرمي وعنه عبد الله بن علي بن السائب وابن إسحاق وعبد الرحمن بن النعمان الأنصاري ويزيد بن الهاد والوليد بن كثير قال أبو زرعة وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا في أعجاز النساء وفيه اختلاف كثير قلت قال العقيلي قال البخاري في حديثه نظر

[49] س النسائي عبيد الله بن عبد الله بن رافع بن خديج يأتي في عبيد الله بن عبد الرحمن

[50] ع الستة عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي أبو عبد الله المدني روى عن أبيه وأرسل عن عم أبيه عبد الله بن مسعود وعمار بن ياسر وعمرو عن أبي هريرة وعائشة وابن عباس وابن عمر وعثمان بن حنيف وسهل بن حنيف والنعمان بن بشير وأبي سعيد الخدري وأبي طلحة الأنصاري وأبي واقد الليثي وفاطمة بنت قيس وزيد بن خالد وعبد الرحمن بن عبد القاري وأم قيس بنت محصن وجماعة وعنه أخوه عون والزهري وسعد بن إبراهيم وأبو الزناد وصالح بن كيسان وعراك بن مالك وموسى بن أبي عائشة وأبو بكر بن أبي الجهم العدوي وضمرة بن سعيد وطلحة بن يحيى وعبد الله بن عبيدة والربذي وعبد المجيد بن سهيل بن عبد الرحمن بن عوف وخصيف الجزري وغيرهم قال الواقدي كان عالما وكان ثقة فيها كثير الحديث والعلم شاعرا وقد عمي وقال العجلي كان أعمى وكان أحد فقهاء المدينة تابعي ثقة رجل صالح جامع للعلم وهو معلم عمر بن عبد العزيز وقال أبو زرعة ثقة مأمون إمام وقال معمر عن الزهري كان أبو سلمة يسأل بن عباس وكان يحزن عنه وكان عبيد الله يلطفه فكان يغره عزا وعن الزهري قال ما جالست أحدا من العلماء إلا وأرى أني قد أتيت على ما عنده وقد كنت اختلفت إلى عروة حتى ما كنت أسمع منه إلا معادا ما خلا عبيد الله بن عتبة فإنه لم آته إلا وجدت عنده علما طريفا وعن عبيد الله قال ما سمعت حديثا قط ما شاء الله أن أعيه إلا وعيته وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين أيما أحب إليك عكرمة أو عبيد الله قال كلاهما ولم يخير قال البخاري مات قبل علي بن الحسين سنة أربع أو خمس وتسعين وقال بن نمير وغيره مات سنة 8 وقال بن المديني مات سنة 99 قلت وروى البخاري في التاريخ الأوسط عن أبي نعيم أن علي بن الحسين مات سنة اثنتين وتسعين وعن هارون عن علي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين أن جده علي بن الحسين مات سنة أربع قال وثنا يحيى بن بكير عن يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه قال رأيت علي بن الحسين يحمل عمودي سرير عبيد الله بن عبد الله وفي رواية بن البراء وابن أبي شيبة عن بن المديني مات سنة 8 وقال بن حبان في الثقات كان من سادات التابعين مات سنة 8 قال وقد قيل أنه مات قبل علي بن الحسين مات سنة 4 وقال أبو جعفر الطبري كان مقدما في العلم والمعرفة بالأحكام والحلال والحرام وكان مع ذلك شاعرا مجيدا وقال بن عبد البر كان أحد الفقهاء العشرة ثم السبعة الذين يدور عليهم الفتوى وكان عالما فاضلا مقدما في الفقه تقيا شاعرا محسنا لم يكن بعد الصحابة إلى يومنا فيما علمت فقيه أشعر منه ولا شاعرا أفقه منه وقال عمر بن عبد العزيز لو كان عبيد الله حيا ما صدرت إلا عن رأيه وقال علي بن المديني لم يصح له سماع من زيد بن ثابت ولا رؤية

[51] د س أبي داود والنسائي عبيد الله بن عبد الله بن عثمان وفي نسخة عمر بدل عثمان روى عن عياض بن عبد الله وعنه بن إسحاق ويزيد بن أبي حبيب هو عبد الله بن عبد الله بن عثمان وقد تقدم

[52] ع الستة عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي المدني أبو بكر كان شقيق سالم روى عن أبيه وأبي هريرة والصميتة الليثية وعنه ابنه القاسم وابن ابنه خالد بن أبي بكر بن عبيد الله وعيسى بن حفص بن عاصم بن عمر وابن أخيه عبيد الله بن عمر بن حفص والزهري ومحمد بن جعفر بن الزبير وأبو الأسود يتيم عروة وأبو بشر جعفر بن أبي وحشية ومحمد بن إسحاق وغيرهم قال الواقدي كان أسن من عبد الله بن عبد الله فيما يذكرون وكان ثقة قليل الحديث وقال أبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات قبل سالم وقال غيره في ولاية عبد الواحد البصري وكان عزل البصري سنة ست ومائة قلت وقال العجلي تابعي ثقة

[53] بخ د ت عس ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي في مسند علي وابن ماجة عبيد الله بن عبد الله بن موهب أبو يحيى التيمي المدني روى عن أبي هريرة وعمرة بنت عبد الرحمن وعطاء بن يسار وعنه ابنه يحيى وابن أخيه عبيد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن موهب وعيسى بن عبد الأعلى بن أبي فروة قال أحمد لا يعرف وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عنه ابنه يحيى ويحيى لا شيء وأبوه ثقة وإنما وقعت المناكير في حديثه من قبل ابنه وقال الإمام الشافعي لا نعرفه وقال بن القطان الفاسي مجهول الحال انتهى وقد ذكر البخاري في كتاب الفرائض حديث تميم الداري تعليقا فقال في باب إذا أسلم على يديه رجل ويذكر عن تميم الداري رفعه هو أولى الناس بمحياه ومماته واختلفوا في صحة هذا الخبر ووصله الدارمي عن أبي نعيم عن عبد العزيز بن عمر عن عبيد الله بن موهب عن تميم وكذا أخرجه الترمذي وأحمد والنسائي وابن ماجة من طرق عن عبد العزيز قال الترمذي ليس إسناده بمتصل وادخل بعضهم بين بن موهب وبين تميم قبيصة رواه يحيى بن حمزة يعني عن عبد العزيز بالزيادة وهذه الطريق رويناها موصولة في الطبراني وفي الفرائض لابن أبي عاصم وفي مسند عمر بن عبد العزيز للباغندي والبخاري في التاريخ كلهم من طريق يحيى بن حمزة زاد الباغندي في روايته وشهدت عمر بن عبد العزيز قضى بذلك وأخرجه النسائي من طريق أبي إسحاق السبيعي عن بن موهب عن تميم بغير ذكر قبيصة ووقع في رواية أبي نعيم التي تقدم ذكرها عن عبيد الله بن موهب سمعت تميما وذكر البخاري في التاريخ أن التصريح بسماع بن موهب من تميم وهم ومن ثم جزم الشافعي بأنه لم يسمع من تميم وقد غفل المزي رقم تعليق البخاري لعبيد الله هذا هو على شرطه كما تقدم له في عبد الرحمن بن فروخ وكذا لم ينبه على أنه لم ينسبه إلى جده حيث لم يترجم عبيد الله بن موهب هو بن عبد الله بن موهب نسب إلى جده وقد استدركته

[54] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن عبد الله أبو المنيب العتكي المروزي قيل رأى أنسا وروى عن عبيد الله بن بريدة وعكرمة وسعيد بن جبير وعمر بن العزيز وغيرهم وعنه زيد بن الحباب وعبد العزيز بن أبي رزمة والفضل بن موسى وأبو تميلة وعلي بن الحسن بن شقيق وعبدان وغيرهم قال بن الدورقي وغيره عن بن معين ثقة وقال البخاري عنده مناكير وقال بن أبي حاتم عن أبيه صالح يحول من كتاب الضعفاء وقال أبو قدامة السرخسي أراد بن المبارك أن يأتيه فأخبر أنه يروي عن عكرمة لا يجتمع الخراج والعشر فلم يأته وقال حامد بن آدم روى عنه بن المبارك أحاديث في السنن وقال عباس بن مصعب رأى أنسا وروى عن جماعة من التابعين وهو ثقة وقال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال بن عدي هو عندي لا بأس به قلت وقال النسائي ثقة وقال في موضع آخر ضعيف وقال الآجري عن أبي داود ليس به بأس وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال الحاكم أبو عبد الله مروزي ثقة يجمع حديثه وقال بن حبان يتفرد عن الثقات بالأشياء المقلوبات وقال البيهقي لا يحتج به

[55] عبيد الله بن عبد الله أبو مدلة يأتي في الكني

[56] عبيد الله بن عبد الرحمن بن أبي ذباب ويقال عبد الله تقدم

[57] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي عبيد الله بن عبد الرحمن بن رافع الأنصاري وقيل عبيد الله بن عبد الله وقيل عبد الله وقيل إنهما اثنان روى عن أبيه وأبي سعيد وجابر وعنه محمد بن كعب القرظي وهشام بن عروة وسليط بن أيوب وعبد الله بن أبي سلمة قال بن حبان في الثقات عبيد الله بن عبد الرحمن عن رافع بن خديج روى عن جابر وعنه هشام بن عروة ثم قال عبيد الله بن عبد الله بن رافع بن خديج كنيته أبو الفضل مات سنة إحدى عشرة ومائة روى عن أبيه وعنه سليط بن أيوب انتهى روى أبو داود والترمذي والنسائي من رواية القرظي عنه عن أبي سعيد حديث بئر بضاعة وأخرجه أبو داود من رواية سليط بن أيوب عنه عن أبي سعيد وسمي بعضهم أباه عبد الله وروى النسائي من حديث هشام بن عروة عنه عن جابر حديث من أحيى أرضا ميتة وسمي أباه عبد الرحمن قلت قال بن القطان الفاسي في هذا الرجل خمسة أقوال فذكر الثلاثة وزاد ما ذكره البخاري عن يونس بن بكير عبد الله بن عبد الرحمن فهذا قول رابع والخامس قاله محمد بن سلمة عن بن إسحاق عبد الرحمن بن رافع ثم قال وكيف ما كان فهو من لا يعرف له حال وقال بن مندة عبيد الله بن عبد الله بن رافع مجهول نعم صحح حديثه أحمد بن حنبل وغيره وقد نص البخاري على أن قول من قال عبد الرحمن بن رافع وهم والله أعلم

[58] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن موهب التيمي القرشي المدني ويقال عبد الله روى عن عمه عبيد الله بن عبد الله والقاسم بن محمد وعلي بن الحسين ومحمد بن كعب القرظي وشريك بن أبي نمر وشهر بن حوشب وغيرهم وعنه الثوري وابن المبارك ووكيع وعيسى بن يونس وأبو أحمد الزبيري وحماد بن مسعدة وابن أبي فديك وأبو نباتة وأبو علي الحنفي والقعنبي وآخرون قال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة وقال الدوري عن يحيى ضعيف وقال أبو حاتم صالح وقال يعقوب بن شيبة عبد الله بن موهب عن القاسم فيه ضعيف له عند د في العتق قلت وقال البخاري في التاريخ الأوسط كان بن عيينة يضعفه وقال بن سعد يكنى أبا محمد مات سنة 4 وهو بن ثمانين سنة وكان قليل الحديث وقال العجلي ثقة وقال النسائي ليس بذاك القوي وقال بن عدي حسن الحديث يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات

[59] تمييز عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب أظنه بن عم والد الذي قبله ذكره بن عدي في الكامل وقال مدني ثم نقل عن عباس الدوري عن بن معين أنه قال عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب ضعيف وقال النسائي ليس بالقوي ثم ساق من طريق حماد بن مسعدة عن عبيد الله بن موهب عن القاسم عن عائشة في عتق الغلام قبل الجارية ثم ساق من طريق زيد بن الحباب عن بن وهب سمعت أنسا يقول قال النبي ﷺ لفاطمة الحديث في قول يا حي يا قيوم برحمتك استغيث وقال قال لنا بن صاعد بن موهب هذا هو عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب حدث عن أنس بغير حديث قال بن عدي ولعبيد الله بن موهب غير ما ذكرت وهو حسن الحديث يكتب حديثه قلت إنما أفردته لتصريحه بالسماع من أنس ولم يذكر المزي في ترجمة الذي قبله أن له رواية عن أنس فالله أعلم وأما الرواية عن القاسم فمحتملة لكل منهما أن كانا اثنين والله أعلم

[60] عبيد الله بن عبد الرحمن عن أم سلمة وعنه زيد صوابه عبد الله وقد مضى

[61] كن النسائي في مسند مالك عبيد الله بن عبد الرحمن قيل هو بن السائب بن عمير وقيل بن أبي ذباب روى عن عبيد بن حنين عن أبي هريرة في فضل قل هو الله أحد وعنه مالك روى له الترمذي والنسائي وسمياه عبد الله وسماه النسائي في مسند مالك عبيد الله قال أبو حاتم شيخ وحديثه مستقيم قلت لم ينسبه بن أبي حاتم بل قال عبيد الله بن عبد الرحمن حسب ثم ذكر لعبيد الله بن عبد الرحمن بن السائب ترجمة منفردة ولم يذكران مالكا روى عنه وكذا صنع بن حبان في الثقات فقال عبيد الله بن عبد الرحمن بن السائب بن عمير المدني القاري روى عن سعيد بن المسيب وعبد الحميد بن عبد الرحمن بن أزهر وعنه بن جريج ونافع بن يزيد وأما قول المؤلف أن الترمذي والنسائي سمياه عبد الله فليس بمستقيم فإنه ذكر في الأطراف إنهما سمياه عبيد الله فهو خطأ من الكتاب والله أعلم

[62] م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن عبد الكريم بن يزيد بن فروخ المخزومي مولى عياش بن مطرف أبو زرعة الرازي أحد الأئمة الحفاظ روى عن أبي عاصم وأبي نعيم وقبيصة بن عقبة ومسلم بن إبراهيم وأبي الوليد الطيالسي وأحمد بن يونس وثابت بن محمد الزاهد وخلاد بن يحيى وعبد الله بن صالح العجلي والقعنبي ومحمد بن سعيد بن سابق وأبي ثابت المدني وأبي سلمة التبوذكي وإبراهيم بن شماس والحسن بن بشر البجلي والحسن بن الربيع البوراني والحكم بن موسى وصفوان بن صالح وسنيد بن داود وعبد الرحمن بن شيبة وعلي بن عبد الحميد المعني ومحمد بن الصلت الأسدي ويحيى بن عبد الله بن بكير ومحمد بن أمية الساوي ومنجاب بن الحارث وعبد الرحيم بن مطرف السروجي وهشام بن خالد الأزرق وخلق كثير قد ذكرنا في تراجم كثير منهم روايته عنهم روى عنه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة وإسحاق بن موسى الأنصاري وحرملة بن يحيى والربيع بن سليمان ومحمد بن حميد الرازي وعمرو بن علي ويونس بن عبد الأعلى وهم من شيوخه وابو حاتم وأبو زرعة الدمشقي وإبراهيم الحربي ومحمد بن عوف الطائي وهم من أقرانه وسعيد بن عمرو الأذرعي وصالح بن محمد جزرة وعبد الله بن أحمد وعبد الرحمن بن أبي حاتم وابن أخيه أبو القاسم بن محمد بن عبد الكريم وأبو عوانة الإسفرائيني وموسى بن العباس الجويني وعمر بن عبد العزيز مقلاص وأبو بكر بن أبي داود وعبد الله بن محمد بن وهب الدينوري وأبو يعلى الموصلي والقاسم بن زكريا المطرز وعلي بن الحسين بن الجنيد وأبو بكر بن زياد النيسابوري ومحمد بن الحسين بن الحسن بن القطان وآخرون قال النسائي ثقة وقال أبو حاتم إمام وقال الخطيب كان إماما ربانيا حافظا مكثرا صادقا قال عبد الله بن أحمد لما قدم أبو زرعة نزل عند أبي وكان كثير المذاكرة له فسمعت أبي يقول يوما ما صليت غير الفرض استأثرت بمذاكرة أبي زرعة وقال عبد الله بن أحمد قلت من هم قال محمد بن إسماعيل وعبيد الله بن عبد الكريم وعبد الله بن عبد الرحمن والحسن بن شجاع وقال عبد الله بن أحمد سمعت أبي يقول ما جاوز الجسر أفقه من إسحاق ولا أحفظ من أبي زرعة وقال الحسن بن أحمد بن الليث سمعت أحمد يدعو الله لأبي زرعة وقال فضلك الرازي عن أبي مصعب ما رأيت مثله بعينه وقال فضلك أيضا عن الربيع أن أبا زرعة آية وقال عبد الواحد بن غياث ما رأى أبو زرعة مثل نفسه قال بن وارة سمعت إسحاق بن راهويه يقول كل حديث لايعرفه أبو زرعة ليس له أصل وقال أبو حاتم رأيت في كتاب إسحاق بخطه إلى أبي زرعة إني أزداد بك كل يوم سرورا وقال البرذعي سمعت محمد بن يحيى لا يزال المسلمون بخير ما أبقى الله لهم مثل أبي زرعة وقال صالح بن محمد عن أبي زرعة أنا أحفظ عشرة آلاف حديث في القراءات وقال أيضا سمعت أبا زرعة يقول كتبت عن إبراهيم بن موسى الرازي مائة ألف حديث وعن أبي بكر بن أبي شيبة مائة ألف حديث قال فقلت له بلغني انك تحفظ مائة ألف حديث تقدر أن تملى علي ألف حديث من حفظك قال لا ولكن إذا ألقى علي عرفت وقال أبو يعلى الموصلي ما سمعنا يذكر أحد في الحفظ إلا كان اسمه أكبر من رؤيته إلا أبو زرعة فإن مشاهدته كانت أعظم من اسمه وقال أبو جعفر التستري سمعت أبا زرعة يقول ما سمع أذني شيئا من العلم إلا وعاه قلبي وأن كنت لأمشي في سوق بغداد فأسمع من الغرف صوت المغنيات فأضع أصبعي في أذني مخافة أن يعيه قلبي وقال أبو حاتم حدثني أبو زرعة وما خلف بعده مثله علما وفقها وفهما وصيانة وصدقا ولا أعلم في المشرق والمغرب من كان يفهم هذا الشأن مثله قال وإذا رأيت الرازي يتنقص أبا زرعة فاعلم أنه مبتدع وروى البيهقي عن بن وارة قال كنا عند إسحاق بنيسابور فقال رجل سمعت أحمد يقول صح من الحديث سبعمائة ألف حديث وكسر وهذا الفتى يعني أبا زرعة قد حفظ ستمائة ألف حديث وقال البيهقي وإنما أراد ما صح من حديث رسول الله ﷺ وأقاويل الصحابة وفتاوى من أخذ عنهم من التابعين وقال محمد بن جعفر بن حمكويه قال أبو زرعة أحفظ مائة ألف حديث كما يحفظ الإنسان قل هو الله أحد وقال أبو جعفر التستري سمعت أبا زرعة يقول أن في بيتي ما كتبه منذ خمسين سنة ولم اطالعه منذ كتبه وإني أعلم في أي كتاب هو في أي ورقة هو في أي صفح هو في أي سطر هو وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم حضر عند أبي زرعة محمد بن مسلم يعني بن وارة والفضل بن العباس المعروف بفضلك فجرى بينهم مذاكرة فذكر محمد بن مسلم حديثا فأنكر فضلك الصائغ فقال يا أبا عبد الله ليس هكذا هو فقال كيف هو فذكر رواية أخرى فقال محمد بن مسلم لأبي زرعة إيش تقول فسكت فألح عليه فقال هاتوا أبا القاسم بن أخي فدعى به فقال اذهب فادخل بيت الكتب فدع القمطر الأول والثاني والثالث وعد ستة عشر جزءا وائتني بالجزء السابع عشر فذهب فجاء بالدفتر فتصفح أبو زرعة وأخرج الحديث فدفعه إلى محمد بن مسلم فقرأه وقال نعم غلطنا قال أبو سعيد بن يونس مات بالري آخر يوم من ذي الحجة سنة أربع وستين ومائتين وقال بن المنادي كان مولده سنة مائتين قلت وقال بن حبان في الثقات كان أحد أئمة الدنيا في الحديث مع الدين والورع والمواظبة على الحفظ والمذاكرة وترك الدنيا وما فيه الناس توفي سنة 68 كذا قال وفي الزهرة روى عنه مسلم حديثين

[63] ع الستة عبيد الله بن عبد المجيد أبو علي الحنفي البصري روى عن عكرمة بن عمار وإسرائيل وإسماعيل بن مسلم ورباح بن أبي معروف وسلم بن زرير وسليم بن حيان وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار وقره بن خالد وابن أبي ذئب ومالك بن مغول ومالك بن أنس وهمام وهشام الدستوائي وداود بن قيس الفراء وغيرهم وعنه علي بن المديني وأبو خيثمة وأبو موسى وبندار وعمرو بن علي وإسحاق بن منصور وأحمد بن سعيد الدارمي وعبد الله بن الصباح العطار والدارمي وعبد وحجاج بن الشاعر وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني والذهلي والكديمي وآخرون وقال الدارمي عن بن معين وأبو حاتم ليس به بأس ذكره بن حبان في الثقات عثمان بن سعيد وقال هو والكديمي مات سنة تسع ومائتين قلت ووثقه العجلي والدارقطني وابن قانع وضعفه العقيلي وروى عن بن معين أنه قال ليس بشيء

[64] خ م ت س ق البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن عبيد الرحمن الأشجعي أبو عبد الرحمن الكوفي روى عن هشام بن عروة وإسماعيل بن أبي خالد ومالك بن مغول وشعبة والثوري وعبد الملك بن سعيد بن أبجر ومحمد بن عمرو بن علقمة وغيرهم وعنه ابناه أبو عبيدة وعباد وأبو النضر هاشم بن القاسم ويحيى بن آدم وابن المبارك وعلي بن حفص المدائني وعثمان بن أبي شيبة وأبو خيثمة وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأحمد بن جواس وأبو كريب وأحمد بن حميد الكوفي وإسماعيل بن بهرام الوشاء ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وإبراهيم بن أبي الليث الأشجعي وآخرون قال الأشجعي سمعت من الثوري ثلاثين ألف حديث وقال بن سعد روى كتب الثوري على وجهها وروى عنه الجامع وكان من أهل الكوفة وقدم بغداد فمات بها وقال قبيصة لما مات الثوري أرادوا الأشجعي على أن يقعد مكانه فأبى وقال أبو بكر الأعين سألت أحمد عن أصحاب الثوري فقال يحيى وعبد الرحمن ووكيع ثم الأشجعي وقال أبو داود عن أحمد كان يكتب في المجلس فمن ثم صح حديثه وقال بن محرز عن بن معين ما كان بالكوفة أعلم بسفيان من الأشجعي وقال الدوري عن بن معين ثقة مأمون وقال النسائي ثقة قال أبو داود مات سنة اثنتين وثمانين ومائة في أولها قلت وقال العجلي كان ثقة ثبتا متقنا عالما بحديث الثوري رجلا صالحا أرفع من روى عن سفيان وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة كان أثبت الناس في الثوري إذا أخرج كتابه وقال بن سعد أشجعي من أنفسهم وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وينفرد

[65] د ق أبي داود وابن ماجة عبيد الله بن عبيد أبو وهب الكلاعي الدمشقي روى عن مكحول وبلال بن سعد وحسان بن عطية وأبي مخارق زهير بن سالم العنسي وغيرهم وعنه الأوزاعي سويد بن عبد العزيز وإسماعيل بن عياش ويحيى بن حمزة الحضرمي والهيثم بن حميد الغساني وغيرهم قال معاوية بن صالح عن بن معين ليس به بأس وقال عثمان الدارمي عن دحيم ثقة قال منبه بن عثمان مات مدخل عبد الله بن علي دمشق يعني سنة 132

[66] عبيد الله بن عتبة في ترجمة عبد الله بن أبي عتبة

[67] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عبيد الله بن عدي بن الخيار بن عدي بن نوفل بن عبد مناف النوفلي القرشي المدني روى عن عمر وعثمان وعلي وعبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث والمقداد بن الأسود ووحشي بن حرب والمسور بن مخرمة وابن عباس وكعب الأحبار وعنه عروة بن الزبير وعطاء بن يزيد الليثي وحميد بن عبد الرحمن بن عوف وجعفر بن عمرو وابن أمية وعبيد الله بن المغيرة بن معيقيب وعروة بن عياض ومعمر بن أبي حبيبة ويحيى بن يزيد الباهلي قال أبو القاسم البغوي بلغني أنه ولد على عهد رسول الله ﷺ وذكره بن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل المدينة وقال أمه أم قتال بنت أسيد بن أبي العيص ومات بالمدينة في خلافة الوليد بن عبد الملك وكان ثقة قليل الحديث وقال خليفة مات في آخر خلافة الوليد وقال العجلي تابعي ثقة من كبار التابعين وهو بن أخت عثمان وذكره بن حبان في الثقات وقال بن ماكولا قتل أبوه يوم بدر كافرا وقال بن إسحاق حدثني الزهري عن عطاء بن يزيد عن عبيد الله بن عدي بن الخيار وكان من فقهاء قريش وعلمائهم وقد أدرك أصحاب النبي ﷺ متوافرين قلت ذكره بن حبان في الصحابة ولد في زمن النبي ﷺ ثم ذكره في ثقات التابعين وقال مات سنة 9 وأما كون أبيه قتل ببدر فليس بمتفق عليه فقد ذكر بن سعيد أباه في مسلمة الفتح وذكر له المديني قصة مع عثمان بن عفان في خلافته ولعلها التي وقعت في البخاري بسبب الوليد بن عقبة

[68] ت ق الترمذي وابن ماجة عبيد الله بن عكراش بن ذؤيب بن حرقوص بن جعدة بن عمرو بن النزال بن مرة بن عبيد التميمي روى عن أبيه وعنه العلاء بن الفضل بن أبي سوية المنقري وأبو الحجاج النضري أحد الضعفاء قال البخاري لا يثبت حديثه وقال أبو حاتم شيخ مجهول روى له الترمذي وابن ماجة حديثا واحدا اختصره بن ماجة وقال الترمذي غريب تفرد به العلاء قلت قال الساجي كان هنا رجل يقال له النضر بن طاهر يحدث عن عبيد الله بن عكراش وكان يكذب في روايته قال الساجي وحدثني أبو زيد سمعت العباس بن عبد العظيم يقول وضع العلاء بن الفضل هذا الحديث حديث صدقات قومه الذي رواه عن عبيد الله وقال العقيلي قال البخاري في إسناده نظر وقال بن حزم عبيد الله بن عكراش ضعيف جدا

[69] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عبيد الله بن علي بن أبي رافع المدني مولى النبي ﷺ يقال له عبادل ويقال علي بن عبيد الله قال الترمذي وعبيد الله بن علي أصح روى عن جده مرسلا وجدته سلمى أم رافع ويقال عمته وعن سعيد بن المسيب وعنه مولاه فائد المدني وابنه محمد وسعيد بن أبي هلال وابن عجلان وابن إسحاق وهشام بن سعد وغيرهم قال بن أبي خيثمة سئل بن معين عن بن أبي رافع عن عمته فقال لا بأس به وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا بأس بحديثه ليس بمنكر الحديث قلت يحتج بحديثه قال لا هو يحدث بشيء يسير وهو شيخ وذكره بن حبان في الثقات قلت وقد روى الإمام أحمد من طريق بن إسحاق عن عبيد الله هذا عن أبيه عن أمه سلمى حديثا وقال بن حبان روى عن جدته سلمى بنت قيس مولاة رسول الله ﷺ قلت قوله بنت قيس وهم فسيأتي في النساء أنها غيرها ويأتي ذكر ما وقع لابن القطان من الوهم في سلمى

[70] ق بن ماجة عبيد الله بن علي بن عرفطة السلمي وقيل عبيد روى عن خداش أبي سلامة أوصى أمراء بأمه وقيل عن عبيد الله بن علي عن عرفطة عن خداش روى عنه منصور بن المعتمر

[71] ع الستة عبيد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب العدوي العمري المدني أبو عثمان أحد الفقهاء السبعة روى عن أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص ولها صحبة وعن أبيه وخاله خبيب بن عبد الرحمن وسالم بن عبد الله بن عمر وابنه أبي بكر بن سالم ونافع مولى بن عمر وابنه عمر بن نافع والقاسم بن محمد بن أبي بكر وابنه عبد الرحمن بن القاسم وسمي مولى أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث وأبي حازم بن دينار وسعيد المقبري وعبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت وعبد الله بن دينار وأبي الزناد وعطاء بن أبي رباح وثابت البناني ومحمد بن المنكدر ومحمد بن يحيى بن حبان ويزيد بن رومان وابن المنكدر والزبيري ووهب بن كيسان وغيرهم وعنه أخوه عبد الله وحميد الطويل وهو من شيوخه وأيوب السختياني ومات قبله ويحيى بن سعيد الأنصاري وهو أكبر منه وجرير بن حازم والحمادان والسفيانان وشعبة ومعمر بن راشد وزائدة وسفيان بن حسين وسليمان بن بلال وحفص بن غياث وخالد بن الحارث وسليم بن أخضر وعباد بن عباد وعبد الله بن إدريس وعبد الله بن المبارك وعبد الله بن نمير وعبد الأعلى بن عبد الأعلى وابن جريج وأبو إسحاق الفزاري وعبد العزيز الماجشون والداروردي ومعتمر بن سليمان ووهيب ويحيى بن أبي زائدة ويحيى القطان وأبو خالد الأحمر وعبد الوهاب الثقفي وعقبة بن خالد السكوني وعيسى بن يونس وعلي بن مسهر وعبدة بن سليمان والفضل بن موسى السيناني والقاسم بن يحيى بن عطاء بن مقدم والليث بن سعد وإسماعيل بن زكريا الخلقاني وأبو ضمرة أنس بن عياض وأبو أسامة وحماد بن مسعدة وعبد الرحيم بن سليمان ومحمد بن بشر العبدي ومحمد بن عبيد الطنافسي وعبد الرزاق بن همام وآخرون قال عمرو بن علي ذكرت ليحيى بن سعيد قول بن مهدي أن مالكا أثبت في نافع عن عبد الله فغضب وقال قال أبو حاتم عن أحمد عبيد الله أثبتهم وأحفظهم وأكثرهم رواية وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين مالك أحب إليك عن نافع أو عبيد الله قال كلاهما ولم يفصل وقال جعفر الطيالسي سمعت يحيى بن معين يقول عبيد الله عن القاسم عن عائشة الذهب المشبك بالدر فقلت هو أحب إليك أو الزهري عن عروة عن عائشة قال هو إلي حب وقال أحمد بن صالح عبيد الله أحب إلي من مالك في حديث نافع وقال عبد الله بن أحمد عن بن معين عبيد الله بن عمر من الثقات وقال النسائي ثقة ثبت وقال أبو زرعة وأبو حاتم ثقة وقال الهيثم بن عدي مات سنة سبع وأربعين ومائة وقال عروة مات سنة 4 أو 45 وقال بن منجويه كان من سادات أهل المدينة وأشرف قريش فضلا وعلما وعبادة وشرفا وحفظا وإتقانا قلت هذا تعبير كلام بن حبان في الثقات وكذا تاريخ وفاته المذكور قيل وزاد أمه فاطمة بنت عمر بن عاصم بن عمرو كذا ذكر بن سعد في الطبقة الخامسة قال ولما خرج محمد بن عبد الله بن الحسن على المنصور لزم عبيد الله ضيعته واعتزل فلما قتل محمد رجع عبيد الله إلى المدينة فمات بها سنة 47 وكان ثقة كثير الحديث صحة وقال أحمد بن صالح ثقة ثبت مأمون ليس أحد أثبت في حديث نافع منه وقال أبو نعيم الأصبهاني في الرواة عن الزهري رأى أنسا وقال الحربي لم يدرك عبد الرحمن بن أبي ليلى وقال بن معين لم يسمع من بن عمر وقال ثقة حافظ متفق عليه

[72] خ م د س البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي عبيد الله بن عمرو بن ميسرة الجشمي مولاهم القواريري أبو سعيد البصري نزيل بغداد روى عن حماد بن زيد وعبد الوارث بن سعيد وابن عيينة وخالد بن الحارث وأبي عوانة وحرمي بن عمارة وعبد الوهاب الثقفي وفضيل بن سليمان ومعاذ بن هشام وعبد الأعلى بن عبد الأعلى ويوسف بن يعقوب بن أبي سلمة الماجشون ويزيد بن زريع وعبد الرحمن بن مهدي ومعاذ بن معاذ العنبري ومحمد بن جعفر غندر ويحيى القطان وأبي أحمد الزبيري وطائفة وعنه البخاري ومسلم وأبو داود وروى النسائي عن أبي بكر بن علي المروزي عنه وأبو بكر بن أبي خيثمة وأبو حاتم وأبو زرعة والصغاني وصالح جزرة وعبد الله بن أحمد بن أبي الدنيا وبقي بن مخلد ومحمد بن عبيد الله بن المنادي وجعفر بن محمد الفريابي والحارث بن أبي أسامة وآخرون من آخرهم أبو يعلى الموصلي وكتب عنه أحمد ويحيى بن معين وابن سعد وأبو قدامة السرخسي وغيرهم قال بن معين والعجلي والنسائي ثقة وقال صاحب جزرة ثقة صدوق قال وهو أثبت من الزهراني وأشهر وأعلم بحديث البصرة قال بن سعد ثقة كثير الحديث وقال أبو حاتم صدوق وقال أحمد بن سيار لم أر في جميع من رأيت مثل مسدد بالبصرة والقواريري ببغداد وصدقة بمرو وقال أبو بكر بن الأنباري سمعت أحمد بن يحيى يعني ثعلب يقول سمعت من عبيد الله القواريري مائة ألف حديث قال أبو القاسم البغوي والحسين بن فهم مات في ذي الحجة سنة خمس وثلاثين ومئتين وفيها أرخه غير واحد قلت منهم مطين وابن قانع وقال ثقة ثبت والفرات وابن أبي خيثمة وذكر أنه قال توفي سنة 34 في 81 سنة وقال بن عساكر ولد سنة 15 وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه الحسن بن سفيان وغيره مات سنة 33 كذا قال وقال مسلمة بن قاسم ثقة وفي الزهرة روى عنه البخاري خمسة ومسلم أربعين

[73] س النسائي عبيد الله بن عمر القرشي السعيدي البصري روى عن رقية بنت عمرو بن سعيد وعنه بن عيينة وابن المبارك

[74] ع الستة عبيد الله بن عمرو بن أبي الوليد الأسدي مولاهم أبو وهب الجزري الرقي روى عن عبد الملك بن عمير وعبد الله بن محمد بن عقيل ويحيى بن سعيد الأنصاري والأعمش وأيوب وليث بن أبي سليم ومعمر والثوري وابن أبي أنيسة وإسحاق بن راشد وغيرهم وعنه بقية وعبد الله بن جعفر الرقي وزكرياء بن عدي وأحمد بن عبد الملك الحراني والعلاء بن هلال الباهلي والهيثم بن جميل الأنطاكي ويوسف بن عدي والوليد بن صالح النخاس وأبو توبة الحلبي ويحيى بن يوسف الزمي وعثمان بن سعيد الكوفي وعمرو بن قسيط الرقي وسليمان بن عبيد الله الخطابي وإسماعيل بن عبد الله الرقي وعلي بن معبد بن شداد وعبد الجبار بن محمد الخطابي وحكيم بن سيف الرقي وعبد الله بن سليم وعبد الرحمن بن أخي الإمام بحلب الكبير وعبيد الله بن يزيد القردواني وعمرو بن عثمان الكلابي ومخلد بن الحسن ومعمر بن مخلد وعلي بن حجر ولوين وأبو نعيم عبيد بن هشام الحلبي وآخرون قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث ثقة صدوق لا أعرف له حديثا منكرا هو أحب إلي من زهير بن محمد وقال علي بن معبد قيل لعبيد الله بن عمرو بلغني أن عندك من حديث بن عقيل كثيرا لم تحدث عنه لم هل ألقيته قال لأن ألقيه أحب إلي من أن يلقيني الله قال وزعم أنه سمع بعض ذلك الكتاب مع رجل لم يثق به وقال بن سعد كان ثقة صدوقا كثير الحديث وربما أخطأ وكان أحفظ من روى عن عبد الكريم الجزري ولم يكن أحد ينازعه في الفتوى في دهره ومات بالرقة سنة 18 وقال غيره كان مولده سنة 101 قلت هذا ذكره أبو علي الحراني في تاريخ الرقة عن هلال بن العلاء وذكره بن حبان في الثقات وقال كان راويا لزيد بن أبي أنيسة روى عنه أهل الجزيرة مات سنة ثمانين وهو بن ست وسبعين ووثقه العجلي وابن نمير

[75] خ البخاري عبيد الله بن عياض بن عمرو بن عبد القاري حجازي روى عن ابنة الحارث قصة خبيب وعن أبيه وعائشة وأبي سعيد وعبد الله بن شداد وجابر وعنه الزهري وعبد الله بن عثمان بن خيثم وعمر بن عطاء بن أبي الخوار وعمرو بن دينار وذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري في الصحيح في الجهاد والتوحيد قصة قتل خبيب وروى له في خلق أفعال العباد قلت وذكره العجلي في الثقات وقال مالك تابعي ثقة

[76] عبيد الله بن غالب هو بن أبي حميد تقدم

[77] س النسائي عبيد الله بن فضالة بن إبراهيم النسائي الحافظ أبو قديد روى عن عبد الرزاق وسليمان بن داود الهاشمي ومحمد بن المبارك الصوري ويزيد بن هارون وأبي حذيفة الصنعاني واسمه عبد الله بن محمد بن عبد الكريم ويقال محمد بن عبيد الله وسريج بن النعمان وأبي معمر المنقري وأبي اليمان وأبي عبد الرحمن المقري وموسى بن إسماعيل ومحمد بن عبد الله الأنصاري ويحيى بن يحيى النيسابوري وأبي معمر عبد الله بن عمرو المنقري وغيرهم روى عنه النسائي وأبو حاتم وقال صالح وابن أبي عاصم وأبو علي الحسن بن يزداد والحسن بن سفيان قال النسائي ثقة مأمون وذكره بن حبان في الثقات قلت وأرخ وفاته سنة إحدى وأربعين ومئتين

[78] تمييز عبيد الله بن فضالة اللخمي من أهل طبرية روى عن خالد بن يزيد المقري وعنه أحمد بن عبد الوهاب الدمشقي

[79] م د س مسلم وأبي داود والنسائي عبيد الله بن القبطية الكوفي روى عن جابر بن سمرة وأم سلمة والحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة وعبد الله بن صفوان بن أمية وأبي رجاء العطاردي وعنه عبد العزيز بن رفيع وبحر بن كنيز السقاء وفرات القزاز ومسعر قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات له في الكتب حديثان أحدهما في الزجر عن الإشارة بالسلام في الصلاة والآخر عند م د في الخمس قلت وأفاد الخطيب في الموضح أن الفرات القزاز روى عنه فقال ثنا عبد الرحمن بن أبي عباد وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وحكى الدارقطني في العلل أنه كان يقلب المهاجر

[80] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عبيد الله بن كعب بن مالك الأنصاري السلمي أبو فضالة المدني روى عن أبيه وعنه أخوه معبد وابن أخيه عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب والزهري قال أبو زرعة ثقة وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو أحمد الحاكم كان أعلم قومه وأوعاهم لأحاديث الصحابة له عند د في تحية المسجد قلت وذكر بن حبان أنه سمع من عثمان وأخرج له أبو يعلى في مسنده حديثا أرسله لذلك ذكره الذهبي في تجريد الصحابة وهو وهم

[81] خ البخاري عبيد الله بن محرز كوفي روى عن القاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود وموسى بن أنس بن مالك والشعبي وعنه أبو نعيم الفضل بن دكين روى البخاري في الأحكام من صحيحة أثرا قلت وفيه

[82] عبيد الله بن محصن ويقال عبد الله تقدم

[83] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي عبيد الله بن محمد بن حفص بن عمر بن موسى بن عبيد الله بن معمر التميمي أبو عبد الرحمن البصري المعروف بالعيشي والعائشي وبابن عائشة لأنه من ولد عائشة بنت طلحة روى عن حماد بن سلمة ومهدي بن ميمون وعبد الواحد بن زياد وجويرية بن أسماء وصالح المري وأبي عوانة وعبد العزيز بن مسلم وسلام بن المنذر العامري ووهيب بن خالد وأبي هلال الراسبي وعن أبيه محمد بن حفص وغيرهم وعنه أبو بكر الأثرم والعباس بن عبد الله الأنطاكي وعثمان بن خرزاذ وأبو حاتم وأبو زرعة الحربي ويعقوب بن أبي شيبة ويعقوب بن سفيان والإمام أحمد وعباس الدوري وإبراهيم الحربي ومحمد بن إبراهيم البوشنجي وابن أبي الدنيا وأبو القاسم البغوي وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي وآخرون قال أبو طالب عن أحمد صدوق في الحديث وقال أبو حاتم صدوق ثقة روى عنه أحمد وكان عنده عن حماد بن سلمة تسعة آلاف وكان عنده دقائق وفصاحة وحسن خلق وسخاء وقال الآجري عن أبي داود سمع علما كثيرا ولكنه أفسد نفسه قال وسمعته يقول بن عائشة صدوق في الحديث وقال بن خراش صدوق وقال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث وقال الساجي صدوق يرمي بالقدر وكان بريئا منه سمعت بن أخيه يذكر ذلك ويقول إنما كان له خلق جميل وكان يحبب إلي الناس قال الساجي وكان من سادات أهل البصرة غير مدافع وكان كريما سخيا وقال إبراهيم الحربي ما رأت عيني مثله وقال يعقوب بن شيبة أنفق على إخوانه أربعمائة ألف دينار قال البغوي والساجى مات سنة ثمان وعشرين ومائتين زاد البغوي في رمضان قلت وكذا أرخه بن قانع وقال ثقة وابن حبان حبان وقال كان حافظا عالما بأنساب العرب وقال الساجي قال الأثرم قال أحمد إني لأستفصل الحديث عنه قال الساجي والذي وضع منه عندهم ترك المانية يعني القدرية قال ولم يتصنع لأهل الحديث وإنما ذكرناه لئلا يغلط عليه فينسب إلى بدعة

[84] تمييز عبيد الله بن محمد بن حفص بصري روى عن الأغلب بن تميم روى عنه عبدان الأهوازي وقال ليس بابن عائشة

[85] س النسائي عبيد الله بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن سعيد بن أبي زرعة المصري أبو القاسم بن البرقي مولى بني زهرة روى عن عبد الرحمن بن يعقوب القاري وعمرو بن خالد الحراني ويحيى بن بكير روى عنه النسائي قال المزي لم أقف على روايته عنه والحسن بن مكحول البيروتي وأبو القاسم الطبراني قال النسائي صالح قال بن يونس مات في ربيع الأول سنة إحدى وتسعين ومائتين

[86] عس النسائي في مسند علي عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب الهاشمي أمه أم هشام بنت جعفر المخزومية روى عن أبيه وخاليه أبي جعفر محمد وزيد ابني علي بن الحسين وصفوان بن سليم وعنه بن خاله حسين بن زيد بن علي وابن المبارك وأبو يوسف القاضي والفضيل بن سليمان النميري وحجاج بن أرطاة وخالد بن عبد الله الواسطي وغيرهم ذكره الزبير بن بكار في الأنساب وذكر جماعة من أولاده وروى له النسائي في مسند علي حديثا واحدا قلت وذكره بن حبان في الثقات

[87] م مسلم عبيد الله بن محمد بن يزيد بن حنيس المخزومي أبو يحيى وقال أبو بكر المكي روى عن أبيه وإسماعيل بن أبي أويس وعنه مسلم وعبد الكريم الدير عاقولي وأبو محمد إسماعيل بن محمود وأبو علي الحسن بن محمد بن حمزة الثقفي وعبد الله بن محمود بن الفرج خال أبي الشيخ ومحمد بن إسحاق السراج وقال مات سنة اثنين وخمسين ومائتين قلت ذكر في الزهرة روى عنه مسلم ستة أحاديث

[88] عبيد الله بن محمد في ترجمة محمد بن عبيد الله

[89] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي عبيد الله بن مسلم القرشي عن أبيه عن النبي ﷺ في صوم الدهر وعنه هارون بن سليمان الفراء وقال بعضهم عن هارون عن مسلم بن عبيد الله وقال بعضهم بن عبد الله عن أبيه قلت وذكره بن حبان في الثقات ورجح البغوي وغير واحد أنه مسلم بن عبيد الله

[90] ق بن ماجة عبيد الله بن مسلم ويقال بن أبي مسلم الحضرمي ويقال عبيد الله بن مسلم بن شعبة ويقال عبد الله روى عن معاذ بن جبل حديث إن السقط يجر أمه بسرره وعنه قيس بن مسلم ويحيى بن عبيد الله التيمي وأبو رملة وروى حصين بن عبد الرحمن عن عبيد الله بن مسلم الحضرمي عن النبي ﷺ فيحتمل أن يكون هو هذا قلت قال بن عبد البر في كتاب الصحابة عبيد الله بن مسلم القرشي ويقال الحضرمي لا أقف على نسبه روى عنه حصين وقد قيل إنه عبيد بن مسلم الذي روى عنه حصين فإن كان أباه فهو أسدي أسد قريش كذا قال بن عبد البر والظاهر أنه غيره فقد قال أبو حاتم عبيد الله بن مسلم الحضرمي له صحبة وقال البغوي في الصحابة عبيد الله بن مسلم يقال أدرك النبي ﷺ ثم أخرج له حديثين من رواية حصين عنه

[91] عبيد الله بن مضارب في ترجمة عبد الله

[92] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عبيد الله بن معاذ بن معاذ بن نصر بن حسان بن الحر بن مالك بن الخشخاش العنبري أبو عمرو البصري الحافظ روى عن أبيه وأخيه المثنى ومعتمر بن سليمان ويحيى القطان وبشر بن المفضل وخالد بن الحارث ووكيع وغيرهم وعنه مسلم وأبو داود وروى البخاري عن أحمد غير منسوب وحماد بن حميد عنه وروى له النسائي بواسطة زكريا السجزي وعثمان بن خرزاذ ومحمد بن عبيد الله الكزبري وأبو بكر المروزي وأبو زرعة وأبو حاتم وابن أبي عاصم وبقي بن مخلد وحرب الكرماني والمعمري وجعفر الفريابي وأحمد بن يحيى البلاذري وعبيد الله بن أحمد وعثمان الدارمي ومحمد بن عبد الله الحضرمي والحسن بن سفيان وأبو يعلى وأبو القاسم البغوي وآخرون قال أبو حاتم ثقة وقال الآجري عن أبي داود كان يحفظ وكان فصيحا وذكره بن حبان في الثقات قال البخاري وموسى بن هارون مات سنة سبع وثلاثين ومائتين وقلت وقال بن أخيه معاذ بن المثنى مات سنة 38 وكذا أرخه بن قانع وقال هو ثقة وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين بن سمينة وشباب وعبيد الله بن معاذ ليسوا أصحاب حديث ليسوا بشيء ومثنى بن معاذ لا بأس به في الزهرة روى عنه البخاري سبعة أحاديث وروى في مواضع غير واحد عنه وروى عنه مسلم مائة وسبعة وستين حديثا

[93] عبيد الله بن معية ويقال عبد الله تقدم

[94] ق بن ماجة عبيد الله بن المغيرة بن أبي بردة الكناني وقد ينسب إلى جده روى عن بن عباس وعنه أبو شيبة يحيى بن عبد الرحمن الكندي قلت الذي في عدة نسخ من سنن بن ماجة في الوجه الذي أخرجه منه بن ماجة عن عبيد الله بن أبي بردة وقد رواه الطبراني من الوجه الذي أخرجه منه بن ماجة فقال عن عبيد الله بن المغيرة بن أبي بردة به أخرجه الضياء في المختارة ومقتضاه أن يكون عبيد الله عنده ثقة

[95] ت ق الترمذي وابن ماجة عبيد الله بن المغيرة بن معيقيب السبائي أبو المغيرة المصري روى عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي وعبيد الله بن عدي بن الخيار وأبي الهيثم سليمان بن عمر ومنقذ بن قيس وناعم مولى أم سلمة وأبي سلمة بن عبد الرحمن وغيرهم وعنه بن إسحاق وابن لهيعة وعمرو بن الحارث وعبيد الله بن أبي جعفر وأبو شريح ونافع بن يزيد ويحيى بن أيوب وبكر بن مضر قال أبو حاتم صدوق وقال بن يونس توفي سنة إحدى وثلاثين ومائة له عند ت في تقسيمه ﷺ قلت ذكره البخاري في البيوع حديث إذا بعت فكل وإذا ابتعت فاعتل فقال ويذكر عن عثمان وهذا أخرجه سمويه في فوائده عن عبد الله بن صالح عن يحيى بن أيوب عن عبيد الله بن المغيرة عن منقذ مولى بن سراقة عن عثمان وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه الليث وقال البخاري في التاريخ قال لي عباس عن عبد الأعلى ثنا بن إسحاق عن عبيد الله بن المغيرة بن معيقيب وكان يتفقه ومعيقيب كان على بيت المال لعمر وعده يعقوب بن سفيان في الثقات ووثقه العجلي

[96] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عبيد الله بن مقسم القرشي مولى بن أبي نمر المدني روى عن جابر وابن عمر وأبي هريرة وأبي صالح السمان والقاسم بن محمد وعطاء بن يسار وعنه إسحاق بن عبيد الله بن أبي طلحة وأبو حازم بن دينار وسهيل بن أبي صالح ومحمد بن عجلان ويحيى بن أبي كثير وداود بن قيس الفراء وإسحاق بن حازم المدني وبكير بن عبد الله بن الأشج قال أبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه يعقوب بن سفيان

[97] ع الستة عبيد الله بن موسى بن أبي المختار واسمه باذام العبسي مولاهم الكوفي أبو محمد الحافظ روى عن إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وأيمن بن نابل ومعروف بن خربوذ والأعمش وهارون بن سليمان الفراء وابن أدام المحاربي ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى والثوري والحسن بن صالح ويونس بن أبي إسحاق والأوزاعي وابن جريح وعثمان بن الأسود وإسرائيل وحنظلة بن أبي سفيان وزكرياء بن أبي زائدة وشيبان وعبد العزيز بن سياه وموسى بن عبيدة الربذي وطائفة وعنه البخاري وروى هو والباقون له بواسطة أحمد بن أبي سريح الرازي وأحمد بن إسحاق البخاري وأبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن يحيى الذهلي ومحمد بن الحسين بن أشكاب ومحمود بن غيلان ويوسف بن موسى وإبراهيم بن دينار البغدادي وإسحاق بن منصور وحجاج بن الشاعر والدارمي وعبيد والقاسم بن زكريا بن دينار ومحمد بن عبد الله بن نمير والحسين بن علي بن الأسود وأحمد بن إبراهيم الدورقي وزياد بن أيوب وعباس بن عبد العظيم العنبري وعبد الله بن الحكم القطواني وعثمان بن أبي شيبة ومحمد بن حاتم بن بزيغ ومحمد بن عثمان بن كرامة وعبد الله بن منير والحسين بن محمد البلخي ومحمد بن أحمد بن مدوية وسفيان بن عيينة ووكيع بن الجراح وعبد الله بن محمد المسندي وعبد الله بن الصباح العطار وعباس الدوري وإبراهيم بن يونس بن محمد المؤدب وإبراهيم الجوزجاني وأحمد بن سليمان الرهاوي وأحمد بن عثمان بن حكيم وأحمد بن فضالة وأحمد بن نصر النيسابوري والحسن بن إسحاق المروزي ومحمد بن سهل بن عسكر وأبو موسى ومحمد بن عوف الطائي وأحمد بن يوسف السلمي وأبو بشر بكر بن خلف والحسين بن أبي السري العسقلاني وسهل بن زنجلة وصالح بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ومحمد بن إسماعيل بن سمرة ومحمد بن إسماعيل بن أبي ضرار ومحمد بن خلف العسقلاني ومحمد بن عمر بن هياج وعلي بن محمد الطنافسي وروى عنه خالد بن حميد المهري وهو أكبر منه ومحمد بن سعد كاتب الواقدي وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه ويحيى بن معين وأبو سعيد الأشج وأبو حاتم والصنعاني وأحمد بن أبي عزرة ويعقوب بن سفيان ومحمد بن سليمان الباغندي الكبير ومحمد بن علي بن عفان والكديمي وآخرون قال الميموني ذكر عند أحمد عبيد الله بن موسى فرأيته كالمنكر له وقال كان صاحب تخليط وحدث بأحاديث سوء قيل له فابن فضيل قال كان أستر منه وأما هو فأخرج تلك الأحاديث الردية وقال معاوية بن صالح سألت بن معين عنه فقال أكتب عنه وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم صدوق ثقة حسن الحديث وأبو نعيم أتقن منه وأبو عبيد الله أثبتهم في إسرائيل كان يأتيه فيقرأ عليه القرآن وقال العجلي ثقة وكان عالما بالقرآن رأسا فيه وقال أيضا ما رأيته رافعا رأسه وما رؤى ضاحكا قط وقال الآجري عن أبي داود كان محترفا سمعيا جاز حديثه وقال أبو حاتم سمعت منه سنة 13 وقال بن سعد مات في ذي القعدة سنة ثلاث عشرة ومائتين وكذا أرخه غيره وقال يعقوب بن شيبة مات سنة 14 قلت وذكر القراب أنه ولد سنة 128 وقال بن عدي ثقة وقال بن سعد قرأ على عيسى بن عمر وعلى علي بن صالح وكان ثقة صدوقا إن شاء الله تعالى كثير الحديث حسن الهيئة وكان يتشيع ويروي أحاديث في التشيع منكرة وضعف بذلك عند كثير من الناس وكان صاحب قرآن وذكره بن حبان في الثقات وقال كان يتشيع وقال يعقوب بن سفيان شيعي وإن قال قائل رافضي لم أنكر عليه وهو منكر الحديث وقال الجوزجاني وعبيد الله بن موسى أغلى وأسوأ مذهبا وأروى للعجائب وقال الحاكم سمعت قاسم بن قاسم السياري سمعت أبا مسلم البغدادي الحافظ يقول عبيد الله بن موسى من المتروكين تركه أحمد لتشيعه وقد عوتب عن روايته عن عبد الرزاق فذكر ان عبد الرزاق رجع وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة صدوق ثقة وكان يضطرب في حديث سفيان اضطرابا قبيحا وقال بن عدي قال البخاري عنده جامع سفيان ويستصغر فيه وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة ما أقربه من يحيى بن يمان ويحيى بن يمان أرجو أن يكون صدوقا وليس حديثه بالقوي وقال بن قانع كوفي صالح يتشيع وقال الساجي صدوق كان يفرط في التشيع قال أحمد روى مناكير وقد رأيته بمكة فاعرضت عنه وقد سمعت منه قديما سنة 85 وبعد ذلك عتبوا عليه ترك الجمعة مع إدمانه على الحج أمر لا يشبه بعضه بعضا وفي الزهرة روى عنه البخاري 27 حديثا وروى في مواضيع غير واحد عنه

[98] تمييز عبيد الله بن موسى الرؤياني يكنى أبا تراب روى عن عبد العظيم بن عبد الله الخشني عن أبي جعفر الباقر روى عنه عن علي بن أحمد بن نصر البندينجي خبرا واحدا ذكره الخطيب وذكر بن معين ستة دون هذه الطبقة وهم الظفري شيخ لحد بن مسيب الأرغياني والخرزي بخاء معجمة أظنه رأى أحمد بن عيسى بن سكين والآخر عيسى بن سكين البلدي وأنه من طبقته دونهم والاصطخري واسم جده صالح شيخ لدعلج والأنصاري وهو بن موسى بن الحسن المحدث المشهور والده من شيوخ الدارقطني والصوري واسم جده عبد الله بن أبي رفاعة ويكنى هو أبا أحمد من شيوخ أبي القاسم بن المنذر الكوفي

[99] عبيد الله بن موهب هو عبيد الله بن عبد الله بن موهب تقدم

[100] د أبي داود عبيد الله بن النضر بن عبد الله بن مطر القيسي أبو النضر البصري روى عن أبيه وعنه حرمي بن عمارة وزيد بن الحباب وأبي مهدي وابن المبارك وأبو عاصم ويونس بن محمد وأبو سلمة قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به روى له أبو داود حديثا واحدا قلت وذكره بن حبان في الثقات

[101] عبيد الله بن أبي نهيك ويقال عبد الله تقدم

[102] د أبي داود عبيد الله بن هرير بن عبد الرحمن بن رافع بن خديج الأنصاري الحارثي المدني روى عن أبيه عن جده في النهي عن كسب الأمة وعمرو بن عبيد الله بن حنظلة وعنه بن أبي فديك والواقدي قلت قال البخاري حديثه ليس بالمشهور وذكره بن حبان في الثقات

[103] عبيد الله بن الهيثم صوابه عبد الله تقدم

[104] ت س الترمذي والنسائي عبيد الله بن الوازع الكلابي البصري روى عن هشام بن عروة وأيوب السختياني وعن شيخ من بني مرة وعنه بن ابنه عمرو بن عاصم قلت قال أبو جعفر الطبري عبيد الله بن الوازع عير معروف في نقله الآثار

[105] د أبي داود عبيد الله بن أبي الوزير الحلبي ويقال عبيد بن أبي الوزير روى عن مبشر بن إسماعيل الحلبي وعنه أبو داود قلت في الصلاة وجزم أبو علي الغساني بالثاني ولم يعرف أيضا بشيء من حالة

[106] بخ ت ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي وابن ماجة عبيد الله بن الوليد الوصافي أبو إسماعيل الكوفي قال البخاري هو من ولد الوصاف بن عامر العجلي روى عن محارب بن دثار ومحمد بن سوقة والفضيل بن مسلم وعطية العوفي وطاووس بن كيسان وعطاء وعبد الله بن عبيد بن عمير وجماعة وعنه ابنه والثوري وعيسى بن يونس والمحاربي وأبو معاوية والقاسم بن الحكم العرني وحسان بن إبراهيم الكرماني وعلي بن غراب ووكيع ومحمد بن خالد الوهبي ويعلي بن عبيد وآخرون قال أبو طالب عن أحمد ليس بمحكم الحديث يكتب حديثه للمعرفة وقال أبن معين وأبو زرعة وأبو حاتم ضعيف الحديث وقال بن معين مرة وليس بشيء وقال عمرو بن علي والنسائي متروك الحديث وقال النسائي في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال العقيلي في حديثه مناكير لا يتابع على كثير من حديثه قلت وقال حرب بن إسماعيل قلت لأحمد كيف حديثه قال لا أدري كيف هو وقال بن عدي بعد أن أورد له أحاديث عن محارب وهذه الأحاديث للوصافي لا يرويها غيره وقال في موضع آخر هو ضعيف جدا يتبين ضعفه على حديثه وقال بن حبان يروي عن الثقات ما لا يشبه الاثبات حتى يسبق إلى القلب أنه المعتمد لها فاستحق الترك وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال الحاكم روى عن محارب أحاديث موضوعة وقال الساجي عنده مناكير ضعيف الحديث جدا روى عنه أبو نعيم وقال أبو نعيم الأصبهاني يحدث عن محارب بالمناكير لا شيء

[107] س النسائي عبيد الله بن يزيد بن إبراهيم القردواني روى عن عبيد الله بن عمرو الرقي وأبي ساج عثمان بن ساج وحديج بن معاوية وسابق بن عبد الله البربري وغيرهم وعنه ابنه محمد بن عبيد الله القردواني

[108] عبيد الله بن يزيد الطائفي روى عن بن عباس في التفسير وعنه سعيد بي السائب الطائفي ومحمد بن عبد الله بن أفلح الثقفي ذكره بن حبان في الثقات

[109] ع الستة عبيد الله بن أبي يزيد المكي مولى آل قارظ بن شيبة روى عن بن عباس وابن عمر وابن الزبير وأبي لبابة بن عبد المنذر والحسين بن علي بن أبي طالب وأبيه أبي يزيد ومجاهد ونافع بن جبير بن مطعم وسباع بن ثابت وعبد الرحمن بن طارق بن علقمة وغيرهم وروى عن ابنه محمد وابن المنكدر وهو أكبر منه وابن جريج وورقاء بن عمر وحماد بن زيد وسفيان بن عيينة وآخرون قال بن المديني وابن معين والعجلى وأبو زرعة والنسائي ثقة وقال بن سعد ثقة كثير الحديث وقال بن عيينة مات سنة ست وعشرين ومائتين وله 86 سنة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[110] ق بن ماجة عبيد الله بن يوسف الجبيري أبو حفص البصري من ولد جبير بن حية روى عن أبي بحر عبد الرحمن بن عثمان البكراوي وقيس بن محمد الكندي ومحمد بن مروان العجلي وحماد بن عيسى الجهني ووكيع ويحيى القطان ويوسف بن يعقوب السدوسي وعبيد الله بن داود الخريبي وعبيد بن واقد القيسي ومحمد بن عبد الله الأنصاري وغيرهم وعنه بن ماجة ومحمد بن إسحاق الصغاني وأبو بكر بن صدقة الخياط الحافظ وحرب بن إسماعيل الكرماني وأبو عباس الهروي وابن خزيمة وابن أبي داود وأبو عروبة وابن صاعد وعبد الرحمن بن محمد بن حماد الطهراني وآخرون مات في حدود سنة خمسين ومائتين أو بعد ذلك بيسير قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال ثنا عنه ابنه أحمد

[111] د أبي داود عبيد الله مولى عمر بن مسلم الباهلي عن الضحاك بن مزاحم قوله وعنه عيسى بن عبيد الكندي ذكره بن حبان في الثقات

[112] بخ البخاري في الأدب المفرد عبيد الله غير منسوب عن موسى بن طلحة بن عبيد الله وعنه ليث بن أبي سليم

[113] عبيد الله أبو يحيى التميمي هو بن موهب تقدم

[114] عبيد الله الخولاني هو بن الأسود تقدم

[115] عبيد الله مولى أبي رهم صوابه عبيد يأتي

من اسمه عبيد مصغرا بغير إضافة

[116] سى النسائي في اليوم والليلة عبيد بن آدم بن أبي إياس العسقلاني روى عن أبيه ومحمد بن يوسف الفريابي وسلم بن عبد الصمد الخراساني وعنه النسائي وفي اليوم والليلة وابنه محمد وإبراهيم وسلامة بن محمود بن عيسى بن قزعة وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي ومحمد بن عبد الرحيم التريكي ولقبه حمبش وهارون بن عقيل بن عمير الكناني العسقلاني وعلي بن سراج ومأمون بن أحمد الهروي الكذاب والعباس بن محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال أبو القاسم مات في شعبان سنة ثمان وخمسين ومائتين قلت وقال النسائي صدوق وقد روى إسحاق بن إبراهيم البستي القاضي بن عبيد بن آدم حديثا فما أدري هو ذا أو غيره

[117] عبيد بن الأبح صوابه حريث

[118] ز ت ق البخاري في جزء القراءة والترمذي وابن ماجة عبيد بن أسباط بن محمد بن عبد الرحمن بن خالد بن ميسرة القرشي مولاهم أبو محمد الكوفي روى عن أبيه وعبد الله بن إدريس وسفيان بن عقبة السوائي وعبيد بن سعيد الأموي ويحيى بن يمان روى عنه البخاري في جزء القراءة خلف الإمام والترمذي وابن ماجة وإبراهيم بن متويه وأبو حاتم ومحمد بن عبد الله الحضرمي ومحمد بن علي الحكيم الترمذي ومحمد بن يحيى بن مندة وأبو إسحاق الهاشمي قال بن أبي حاتم سمع منه أبي بمكة وسئل عنه فقال شيخ وذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة خمسين ومائتين في ربيع الآخر وكان ثقة

[119] خ البخاري عبيد بن إسماعيل القرشي الهباري أبو محمد الكوفي ويقال أن اسمه عبيد الله وعبيد لقب روى عن بن عيينة وعيسى بن يونس وأبي أسامة والمحاربي وأبي إدريس وجميع بن عمير العجلي وعنه البخاري وأبو حاتم والبجيري ومحمد بن عبد الله الحضرمي وأحمد بن علي الخزاز وعبد الله بن زيدان وعلي بن العباس المقانعي ومحمد بن العباس الأخرم ومحمد بن الحسين بن حفص الخثعمي قال مطين ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات قبل الخمسين وقال البخاري مات يوم الجمعة آخر ربيع الأول سنة خمسين ومائتين قلت جزم الشيرازي في الألقاب بأن لقبه عبيد واسمه عبد الله وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة

[120] بخ ت البخاري في الأدب المفرد والترمذي عبيد بن أبي أمية الطنافسي الحنفي ويقال الأيادي مولاهم أبو الفضل اللحام الكوفي روى عن يعلى بن مرة الكوفي وأبي بردة وأبي بكر ابني أبي موسى وحبيب بن أبي ثابت وإسماعيل بن عبد الرحمن السدي والحكم بن عتيبة والشعبي وغيرهم وعنه ابناه عمر ويعلى والثوري وإسماعيل بن زكريا وعبد الرحمن بن مغراء قال الدوري قيل لابن معين يعلى بن عبيد عن أبيه قال ثقة وقال العجلي كوفي ثقة وقال أبو زرعة ليس به بأس وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عنه ابنه محمد وهكذا قال البخاري في تاريخه

[121] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عبيد بن البراء بن عازب الأنصاري الحارثي الكوفي روى عن أبيه في قول رب قني عذابك الحديث وعنه ثابت بن عبيد ومحارب بن دثار وقال العجلي كوفي تابعي له عندهم هذا الحديث الواحد

[122] د أبي داود عبيد بن تعلى الطائي الفلسطيني روى عن أبي أيوب الأنصاري في النهي عن صبر البهائم وعنه يحيى بن حسان الكناني وأبو سريع الطائي وبكير بن الأشج وقيل عن بكير عن أبيه عنه وهو الصحيح قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت روى أبو داود الحديث عن أحمد بن صالح عن بن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكر بن عبيد وقد رواه الطبراني في الكبير عن أحمد بن رشدين عن أحمد بن صالح وقال فيه عن أبيه وكذا رواه غير واحد عن بن وهب وكذا رواه يزيد بن أبي حبيب وعبد الحميد بن جعفر عن بكير والذي رواه بإسقاط والد بكير محمد بن إسحاق وهو منقطع قاله بن المديني قال وإسناده حسن إلا أن عبيد بن تعلى لم يسمع به في شيء من الأحاديث قال ويقويه رواية بكير بن الأشج عنه لأن بكيرا صاحب حديث قال ولا نحفظه عن أبي أيوب إلا من هذا الطريق وقد اسنده عبد الحميد بن جعفر وجوده

[123] د أبي داود عبيد بن ثمامة المرادي المصري ويقال عتبة روى عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي وعنه بن عبد الملك بن أبي كريمة المغربي سماه بن يونس عتبة روى له أبو داود حديثا واحدا تقدم في عبد الملك بن أبي كريمة قلت الحديث في ترك الوضوء مما مست النار رواه أبو داود عن أبي الطاهر بن السرح عن عبد الملك عن عبيد عن عبد الله بن الحارث وقد رواه الطبراني في الكبير عن عمرو بن أبي الطاهر بن السرح عن أبيه بسنده وقال عتبة وهو الصواب

[124] د أبي داود عبيد بن جبر الغفاري أبو جعفر المصري مولى أبي بصرة روى عن مولاه في الفطر في السنن وهو يرى البيوت وعنه كليب بن ذهل الحضرمي قلت قال بن يونس يقال أن جبرا كان قبطيا ممن بعث به المقوقس إلى النبي ﷺ مع مارية قال سعيد بن عفير القبط يفتخرون به قال بن يونس وتوفي عبيد فيما ذكر أحمد بن يحيى بن وزير سنة 74 بالإسكندرية وذكره الفسوي في الثقات وقال بن خزيمة لا أعرفه وقال أبو عمر الكندي كان ممن خرج مع عثمان مع عبد الرحمن بن عديس وكان راميا

[125] خ م د س تم ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي والترمذي في الشمائل وابن ماجة عبيد بن جريج التيمي مولاهم المدني روى عن بن عمر وابن عباس وأبي هريرة والحارث بن مالك بن البرصاء وعنه زيد بن أبي عتاب وسليمان بن موسى وعمر بن عطاء بن أبي الخوار ويزيد بن أبي حبيب ويزيد بن عبد الله بن قسيط قال أبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد عن بن عمر في لبس النعال السبتية وغير ذلك قلت وقال العجلي مكي تابعي ثقة

[126] س النسائي عبيد بن أبي الجعد الغطفاني روى عن أخيه زياد بن أبي الجعد وجابر وعائشة وعنه بن أخيه يزيد بن زياد والأعمش ومنصور وسلمة بن كهيل وسلمة بن نبيط وهلال بن يساف ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يروي عن جماعة من الصحابة وقال بن سعد قليل الحديث

[127] عبيد بن الحسحاس ويقال بالمعجمتين يأتي

[128] م د ق مسلم وأبي داود وابن ماجة عبيد بن الحسن المزني ويقال الثعلبي أبو الحسن الكوفي روى عن عبد الله بن أبي أوفى وعبد الرحمن بن مغفل وعبد الرحمن بن معقل بن مقرن وعنه الأعمش ومنصور والثوري وشعبة وقيس بن الربيع ومسعر وأبو العميس وآخرون قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ثقة صدوق وقال أبو داود قال يحيى بن سعيد عبيد أبو الحسن ممن لم يدركه سفيان من مشائخ الكوفيين قال أبو داود وسفيان يقول أدركناه وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث في القول عند الرفع عن الركوع وآخر في ترجمة بن معقل قلت قال بن عبد البر اجمعوا على أنه ثقة حجة ووقع في البخاري في سجود القرآن كان بن عمر يسجد على غير وضوء وهذا قد وصله بن أبي شيبة من طريق عبيد بن الحسن هذا عن رجل عنده كنفسه عن سعيد بن جبير عن بن عمر

[129] ع الستة عبيد بن حنين المدني أبو عبد الله مولى آل زيد بن الخطاب ويقال مولى بني زريق روى عن قتادة بن النعمان الظفري وأبي موسى الأشعري وابن عمر وابن الخناس وأبي سعيد بن المعلى وعنه سالم أبو النضر ويحيى بن سعيد الأنصاري وأبو الزناد ومروان بن عثمان بن أبي سعيد بن المعلى وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي ذباب وعتبة بن مسلم وغيرهم قال بن سعد كان ثقة وليس بكثير الحديث وقال أبو حاتم صالح الحديث ذكره بن حبان في الثقات له عند د حديث في النهي عن بيع السلعة حيث تباع قال الواقدي وغيره مات سنة خمس ومائة وهو بن سبعين سنة قال المزي وكان في الكمال وهو بن تسعين سنة يعني بتقديم التاء قال وهو خطأ قلت بل هو الصواب فهو ثابت فيما ذكره بن سعد عن الواقدي وكذا في ثقات بن حبان ومما يؤيده أن الواقدي روى عنه أنه قال قلت لزيد بن ثابت مقتل عثمان اقرأ علي الأعراف فقال اقرأها علي أنت قال فقرأتها عليه فما أخذ علي ألفا ولا واوا انتهى وكان مقتل عثمان سنة 35 فلو كان كما ذكر المزي كأن يكون عمره إذ ذاك خمس سنين ويبعدان مثله يحفظ سورة الأعراف ويتأهل لأن يقرأها على زيد بن ثابت ووقع عند مسلم من رواية بن عيينة عبيد بن حنين مولى العباس وقد خطأه البخاري في ذلك وقال لا يصح قوله مولى العباس

[130] د س أبي داود والنسائي عبيد بن خالد السلمي البهزي أبو عبد الله الكوفي روى عن النبي ﷺ وعنه تميم بن سلمة وسعد بن عبيدة وعبد الله بن ربيعة السلمي روى له أبو داود حديثين وروى النسائي أحدهما قلت قال بن عبد البر في الاستيعاب سكن الكوفة وشهد صفين مع علي وقال العسكري بقي إلى أيام الحجاج وقال خليفة بن خياط في الطبقات عبيد بن خالد لم ينسب أدرك الحجاج

[131] تم س الترمذي في الشمائل والنسائي عبيد بن خالد المحاربي ويقال عبيدة ويقال عبيدة بن خلف روى عن النبي ﷺ في إسبال الإزار روى حديثه أشعث بن أبي الشعثاء عن عمته عن عم أبيه عبيد بن خالد قاله شيبان عن أشعث وكذا قال أبو عوانة عن أشعث لكنه لم يسم عبيدا وقال شعبة والثوري عن أشعث عن عمته عن عمها ولم يسمها وقال سليمان بن قرم عن أشعث بن سليم عن عمته رهم بنت الأسود عن عبيدة بن خلف عن النبي ﷺ وقال شيبان عن أشعث عن عمته عن عمها عبيد بن خالد وقيل غير ذلك ذكره البخاري فيمن اسمه عبيد وابن أبي حاتم فيمن اسمه عبيدة وقال بن ماكولا عبيدة بن خلف المحاربي وقال بن خالد وقيل عبدة

[132] س النسائي عبيد بن الخشخاش وقيل بالمهملتين روى عن أبي ذر في الاستعاذة من شر شياطين الجن والإنس وعنه أبو عمرو الشامي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عنه الكوفيون وقال البخاري لم يذكر سماعا من أبي ذر وضعفه الدارقطني

[133] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة عبيد بن رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان الأنصاري الزرقي وقيل فيه عبيد الله أرسل عن النبي ﷺ وروى عن أبيه ورافع بن خديج وأسماء بنت عميس وعنه أولاده إبراهيم وإسماعيل وحميد ويقال عبيدة وعمرة بنت عبد الرحمن وهي من أقرانه وعبد الواحد بن أيمن وعروة بن عامر وغيرهم وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره أبو نعيم في الصحابة وقال مختلف فيه قيل أنه أدرك النبي ﷺ وذكر له حديثا رواه عن النبي ﷺ اختلف فيه على الليث فروى عنه بإسناد عن عبيد بن رفاعة عن أبيه وهو الصواب وقال البغوي يقال أنه ولد في عهد النبي ﷺ انتهى ويؤيد ذلك ما أخرجه الطحاوي من طريقه قال كنا في مجلس فيه زيد بن ثابت فذكر مسألة الذي يجامع ولا ينزل فقام رجل من المجلس فذكر ذلك إلى عمر فأرسل إلى زيد بن ثابت الحديث فهذا يدل على أنه كان في زمن عمر بن عشر سنين أو نحوها حتى يحضر مجلس زيد بن ثابت ويضبط هذه القصة وذكره مسلم في الطبقة الأولى من التابعين وقال العجلي مدني تابعي ثقة

[134] ق بن ماجة عبيد بن زيد بن عقبة الفزاري الكوفي عن سمرة وعنه ابنه سعيد تقدم التنبيه عليه في ترجمة سعيد

[135] بخ البخاري في الأدب المفرد عبيد بن السباق الثقفي المدني روى عن زيد بن ثابت وسهل بن حنيف وأسامة بن زيد وابن عباس وميمونة وجويرية زوجي النبي ﷺ وزينب زوج عبد الله بن مسعود وعنه ابنه سعيد وأبو إمامة بن سهل بن حنيف والزهري وزيد بن جعدبة ومسلم بن مسلم بن معبد ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي مدني تابعي ثقة وذكره مسلم في الطبقة الأولى من تابعي أهل المدينة وقال خليفة يكنى أبا سعيد

[136] م ق س مسلم وابن ماجة والنسائي عبيد بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس الأموي أبو محمد الكوفي روى عن الأعمش والمنهال بن خليفة ومنصور بن دينار وشعبة والثوري وإسرائيل وغيرهم وعنه بن أخيه سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي وإسحاق بن راهويه وابنا أبي شيبة وأبو كريب وعلي بن محمد الطنافسي وعبيد بن أسباط القرشي وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن بن معين ثقة ليس به بأس قد رأيته كان أصغر من أبي أحمد الزبيري وقال أبو حاتم ثقة صدوق وقال أبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة مائتين قلت ونقل بن خلفون توثيقه عن أحمد بن حنبل وابن وضاح وقال الدارقطني هم أربعة إخوة يحيى ومحمد وعبد الله وعبيد الله وهم ثقات

[137] ق بن ماجة عبيد بن سلمان الكلبي ثم الطابخي روى عن أبي ذر وأبي هريرة ومعاوية وعنه ابنه البختري ويزيد بن عبد الملك النوفلي قال أبو حاتم مجهول وقال يعقوب بن شيبة معروف قلت الذي يظهر من سياق كلام يعقوب بن شيبة أنه لم يقل معروف إلا في عبيد بن سلمان الأغر وقد تقدم سياق الإسناد الذي ذكر هذا فيه في ترجمة البختري وقد قال الدارقطني في عبيد والد البختري أيضا أنه مجهول

[138] تمييز عبيد بن سلمان الأغر مولى مسلم بن هلال يقال أنه أخو عبد الله بن سلمان الأغر مولى جهينة روى عن أبيه وسعيد بن المسيب وعطاء بن يسار ويعقوب بن الأشج روى عنه موسى بن عقبة وموسى بن عبيدة وابن أبي ذئب ويعقوب بن محمد بن طحلاء ذكره البخاري في الضعفاء وقال أبو حاتم لا أعلم في حديثه إنكارا وذكره بن حبان في الثقات قلت عبارة البخاري ونقلها بن عدي عبيد الأغر ولم يقل بن سلمان والله أعلم

[139] تمييز عبيد بن سليمان الباهلي مولاهم أصله من الكوفة سكن مرو روى عن الضحاك بن مزاحم وعنه زيد بن الحباب وأبو تميلة وأبو معاذ الفضل بن خالد النحوي قال بن أبي حاتم عن أبيه لا بأس به وهو أحب إلي من جويبر وذكره بن حبان في الثقات قلت روى بن عدي بسنده عن بن معين قال جويبر أحب إلي من عبيد بن سليمان ذكر ذلك في ترجمة الضحاك بن مزاحم

[140] د أبي داود عبيد بن سوية بن أبي سوية الأنصاري أبو سوية ويقال أبو سويد المصري عن عبد الرحمن بن حجيرة وسبيعة الأسلمية مرسل وعنه حيوة بن شريح وعمرو بن الحارث ويحيى بن أبي أسيد وابن لهيعة قال بن ماكولا كان فاضلا وقال بن يونس يقال توفي سنة خمس وثلاثين ومائة روى له أبو داود حديثا واحدا ولم يسمه ووقع في بعض النسخ عنده أبو سويد والصواب أبو سوية وكذا وقع في مسند حرملة رواية بن المقري قلت ورواه بن حبان في صحيحه من حديث حرملة لكن وقع عنده أبو سويد وقال اسمه حميد بن سويد ثقة مصري ومن قال أبو سوية فقد وهم كذا قال وقد أخرجه بن خزيمة من هذا الوجه فقال عن سوية وكذا أخرجه حميد بن زنجويه عن أحمد بن صالح عن بن وهب وهو الصواب وروى النسائي في الكنى من طريق يحيى بن أبي أسيد عن عبيد بن أبي سوية أنه سمع سبيعة الأسلمية أنها قالت دخلت على عائشة فذكر الحديث في الحمام ومن هذا الوجه أخرجه الحاكم في المستدرك وقال الدولابي أبو سوية سمع سبيعة الأسلمية وقال بن حبان في الثقات عبيد بن سويد أبو سويد قال ومن قال أبو سوية فقد وهم وقال بن يونس كان رجلا صالحا وكان يفسر القرآن وقال أبو عمير الكندي كان فاضلا ثم أسند أنه مات سنة 35

[141] ق بن ماجة عبيد بن أبي صالح عن صفية بنت شيبة عن عائشة بحديث لا طلاق في إغلاق وعنه ثور بن يزيد الحمصي هكذا وقع عند بن ماجة عن أبي بكر بن أبي شيبة عن عبد الله بن نمير عن أبي إسحاق عن ثور ورواه أبو يعلى الموصلي عن أبي بكر بن أبي شيبة بسنده فقال عن عبيدة بن سفيان بدل عبيد بن أبي صالح ووقع عن أبي داود من حديث إبراهيم بن سعد عن بن إسحاق عن ثور عن محمد بن عبيد بن أبي صالح عن صفية وهذا هو الصواب وكذا ذكره بن أبي حاتم وغيره وسيأتي

[142] قد أبي داود في القدر عبيد بن أبي طلحة المكي روى عن أبي الطفيل وابن أبي حسين وأبي أمية بن أبي المخارق وعنه يزيد بن أبي حبيب وابن لهيعة المصريان

[143] عبيد بن عامر صوابه عبيد الله بن عامر تقدم

[144] د أبي داود عبيد بن عبد الرحمن المزني أبو عبيدة البصري الصيرفي المعروف بعبيد الصيد روى عن الحسن البصري ومحمد بن سيرين وابن عون ويزيد الرقاشي وعنه ابنه الهيثم والسفيانان قال إسحاق بن منصور عن بن معين صويلح وقال الآجري عن أبي داود وذكر جماعة هو فيهم هؤلاء لا ينسبون يعني لا يستحلون أن ينسبوا إلى القبائل بعدما أصابهم السباء وذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره العجلي في الثقات وقال لا بأس به

[145] د ق أبي داود وابن ماجة عبيد بن أبي عبيد المدني مولى أبي رهم روى عن أبي هريرة وعنه عاصم بن عبيد الله وعبد الرحمن بن الحارث بن عبيد وعبد الكريم شيخ لليث بن أبي سليم وفليح بن الشماس قال البخاري وقال مؤمل عبيد بن كثير وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود وابن ماجة حديثا واحدا في ذم تطيب المرأة إذا خرجت إلى المسجد قلت وجزم بن حبان بما حكاه البخاري عن مؤمل من أن اسم أبي عبيد كثير قال العجلي تابعي ثقة

[146] د س أبي داود والنسائي عبيد بن عقيل بن صبيح الهلالي أبو عمرو البصري الضرير المعلم روى عن هارون بن موسى الأعور ومصعب بن ثابت وجرير بن حازم ويونس بن أبي إسحاق وأبي عمرو بن العلاء وأبي هلال الراسبي وشعبة وحماد بن زيد وأبي المقدام هشام بن زياد وغيرهم وعنه بن ابنه محمد بن عبد الله بن عقيل ومحمد بن يحيى القطعي وخلف بن هشام البزار ونصر بن علي الجهضمي والعباس بن الفرج الرياشي وأبو حاتم السجستاني وإبراهيم الجوزجاني أبو قلابة الرقاشي والحارث بن أبي أسامة وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال الآجري عن أبي داود هو في الحديث لا بأس به وذكر بشيء من أمر الغيبة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في شعبان سنة سبع ومائتين وكذا قال بن قانع قلت علق البخاري في أوائل تفسير النساء أثرا هو فيه من رواية نصر بن علي الجهضمي عنه عن سلمة بن علقمة

[147] عبيد بن علي بن أبي ذر هو أبو علي الأزدي يأتي في الكنى

[148] ع الستة عبيد بن عمير بن قتادة بن سعيد بن عامر بن جندع بن ليث الليثي ثم الجندعي أبو عاصم المكي قاص أهل مكة روى عن أبيه وله صحبة وعمر وعلي وأبي بن كعب وأبي موسى الأشعري وأبي هريرة وأبي سعيد وعائشة وأم سلمة وابن عمر وابن عمرو وابن عباس وعبد الله بن حبشي وعنه ابنه عبد الله وقيل أنه لم يسمع منه وعطاء ومجاهد وعبد العزيز بن رفيع وعمرو بن دينار وأبو الزبير ومعاوية بن قرة ووهب بن كيسان وعبد الله وأبو بكر ابنا أبي مليكة وعبد الحميد بن سنان وغيرهم قال بن معين وأبو زرعة ثقة وقال العوام بن حوشب رأى بن عمر في حلقة عبيد بن عمير يبكي قال بن جريج مات عبيد بن عمير قبل بن عمر قلت وقال بن حبان في الثقات مات سنة 68 وقال العجلي مكي تابعي ثقة من كبار التابعين كان بن عمر يجلس إليه ويقول لله در بن قتادة ماذا يأتي به ويروي عن مجاهد قال نفخر على التابعين بأربعة فذكره فيهم

[149] ت الترمذي عبيد بن عمير أبو عثمان الأصبحي روى الترمذي من طريق عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن أبي عثمان عن أبي هريرة حديث أن رجلين ممن دخل النار أشتد صياحهما الحديث قال بن عساكر ان لم يكن مسلم بن يسار الطنبذي فلا أدري من هو وقال المصنف يجوز أن يكون هو عبيد بن عمرو الأصبحي قلت ولم ينبه عليه في الأسماء كعادته ولا ساق شيئا من أخباره وقد روى عن أبي هريرة روى عنه خالد بن عبد الله الزيادي وسلامان بن عامر وشراحيل بن يزيد وغيرهم وسيأتي في الكنى أبو عثمان عن جبير بن نفير أنه يحتمل أن يكون هو هذا وذكره بن يونس ولم يذكر فيه جرحا

[150] د أبي داود عبيد بن عمير مولى بن عباس ويقال مولى أم الفضل روى عن بن عباس وعنه بن أبي ذئب روى له أبو داود حديثا واحدا في الحج قال بن أبي داود عبيد هذا غير الليثي ويدل عليه قول بن أبي ذيب حدثني عبيد فإن بن أبي ذيب لم يدرك الليثي والله أعلم

[151] 4 الأربعة عبيد بن فيروز الشيباني مولاهم أبو الضحاك الكوفي ويقال الجزري روى عن البراء بن عازب وعنه سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي الكبير والقاسم أبو عبد الرحمن قال أبو حاتم والنسائي ثقة زاد أبو حاتم لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات روى له الأربعة حديثا واحدا في الأضحية صححه الترمذي

[152] ق بن ماجة عبيد بن القاسم الأسدي التيمي الكوفي يقال أنه بن أخت سفيان الثوري روى عن إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة والأعمش والعلاء بن ثعلبة والثوري وعنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين ومحمد بن عيسى بن الطباع وداود بن رشيد وسريج بن يونس والصلت بن مسعود الجحدري وعبيد الله بن عمرو القواريري وأبو الأشعث أحد بن المقدام العجلي وغيرهم قال الدوري والغلابي عن بن معين ليس بثقة وقال بن الجنيد عن بن معين كذاب وقال عبد الخالق بن منصور سئل بن معين عنه فقال لا ولا كرامة وكان من أحسن الناس سمتا وقال الحسين بن حبان عن بن معين عبيد بن القاسم قرابة سفيان كان كذابا خبيثا وقال أبو زرعة واهي الحديث حدث أحاديث منكرة لا ينبغي أن يحدث عنه وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ضعيف الحديث ذاهب الحديث ولم يحدثني عنه وقال صالح بن محمد كذاب كان يضع الحديث وله أحاديث منكرة وهو بن أخت سفيان وقال البخاري ليس بشيء وقال الآجري عن أبي داود كان يضع الحديث وما علمته قريبا لسفيان قلت له هكذا قال بن معين فسكت وقال النسائي وأبو بكر الجعابي متروك الحديث وقال العقيلي لا يكاد يقيم الحديث شيئا وقال بن حبان كان ممن يروي الموضوعات عن الثقات حدث عن هشام بن عروة بنسخة موضوعة قلت وقال أبو نعيم الأصبهاني لا شيء متروك

[153] عبيد بن كثير هو بن أبي عبيد تقدم

[154] سى النسائي في اليوم والليلة عبيد بن محمد المحاربي مولاهم الكوفي روى عن بن أبي ذئب وعبد السلام بن حفص ومحمد بن مهاجر الكوفي وعنه ابنه محمد وأبو شيبة بن أبي بكر بن أبي شيبة والقاسم بن أبي زكريا بن دينار وأبو كريب قال أبو أحمد بن عدي له أحاديث مناكير يرويها عن بن أبي ذئب وغيره ويروي تلك الأحاديث عنه ابنه محمد قلت في كامل بن عدي عبيد بن محمد النحاس

[155] خ د ت س البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي عبيد بن أبي مريم المكي روى عن عقبة بن الحارث وعنه بن أبي مليكة ذكره بن حبان في الثقات له في الكتب حديث واحد قلت وقال بن المديني لا نعرفه

[156] عبيد بن معاذ عم عبد الرحمن بن خبيب الجهني سماه بن مندة في روايته وقد ذكرته في عم عبد الرحمن بن خبيب في المبهمات

[157] عبيد بن المغيرة أبو المغيرة البجلي في الكنى

[158] عبيد بن مقسم صوابه عبيد الله وقد تقدم

[159] م خد س مسلم وأبي داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي عبيد بن مهران المكتب الكوفي روى عن بن الطفيل ومجاهد وفضيل بن عمرو الفقيمي والشعبي وأبي رزين الأسدي وعنه السفيانان وجرير وشريك وعبد الواحد بن زياد وفضيل بن عياض وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ثقة صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث ووثقه يعقوب بن سفيان وقال العجلي ثقة في عداد الشيوخ

[160] سي النسائي في اليوم والليلة عبيد بن مهران الوزان أبو الأشعث البصري روى عن الحسن البصري وعنه حرمي بن حفص القسملي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عن ثابت البناني وعنه أبو سلمة التبوذكي وقال فيه أبو حاتم الرازي الوراق

[161] ق بن ماجة عبيد بن ميمون القرشي التيمي أبو عباد المدني المقري مولى هارون بن زيد بن المهاجر بن قنفذ روى عن محمد بن جعفر بن أبي كثير ومحمد بن هلال ونافع بن أبي نعيم القاري روى عنه ابنه محمد وإبراهيم بن محمد بن إسحاق المدني قال أبو حاتم مجهول وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة أربع ومائتين قلت وقال يروي المقاطيع

[162] ق بن ماجة عبيد بن نسطاس بن أبي صفية العامري الكوفي روى عن المغيرة بن شعبة وشريح بن الحارث وأبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود وعنه ابنه أبو يعفور عبد الرحمن بن عبيد القاضي ومنصور بن المعتمر قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عنده في حمل الجنازة قلت وقال العجلي ثقة

[163] تمييز عبيد بن نسطاس مولى كثير بن الصلت روى عن سعيد المقبري وعنه أسامة بن زيد الليثي وسعيد بن مسلم بن بانك

[164] م 4 مسلم والأربعة عبيد بن نضلة الخزاعي أبو معاوية الكوفي المقري روى عن بن مسعود والمغيرة بن شعبة وسليمان بن صرد وقرأ القرآن على علقمة وروى عنه وعن مسروق وعبيدة السلماني وعنه إبراهيم النخعي وأشعث بن سليم والحسن العرني وحمران بن أعين وقرأ عليه قال العجلي كوفي تابعي ثقة كان مقرئ أهل الكوفة في زمانه وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ولاية بشر بن مروان على العراق سنة أربع وسبعين له في الكتب حديثان قلت ذكره أبو أحمد العسكري في الصحابة ثم قال وليس يصح سماعه وأكبر ظني أنه مرسل وقال أبو نعيم الحافظ في المعرفة مختلف في صحبته وذكره بن سعد في الطبقة الأولى من أهل الكوفة وقال روى عن علي في الفريضة وقيل إنه قرأ على عبد الله ثم قرأ على علقمة وذكره بن حزم في كتاب طبقات القراء في الطبقة الأولى من أهل الكوفة مع أبي عمرو الشيباني وأبي عبد الرحمن السلمي وتميم بن حذلم وأبي ميسرة عمرو بن شرحبيل والحارث بن قيس وهذيل بن شرحبيل وقال كل هؤلاء أخذ القراءة عن بن مسعود وادركوا كلهم النبي ﷺ إلا أنهم لم يلقوه وفي كتاب الكني للنسائي عن بن سيرين قال ذكرت لأبي معاوية عبيد بن نضيلة وقال عاصم بن بهدلة كان والله قارئا للقرآن وقال بن حبان في الثقات عبيد بن نضيلة وقال خليفة مات في ولاية بشر بن مروان سنة 3 أو 74 وقال بن سعد كان قليل الحديث

[165] د أبي داود عبيد بن هشام أبو نعيم الحلبي القلانسي جرجاني الأصل روى عن مالك بن أنس وأبي المليح الرقي وعبيد الله بن عمرو الرقي وعبد الرحمن بن أبي الرجال وعيسى بن يونس وإبراهيم بن أبي يحيى وسويد بن عبد العزيز وعتاب بن بشير الجزري وبكر بن خنيس العابد وابن عيينة وأبي ضمرة وطائفة روى عنه أبو داود حديثا واحدا عن بن عيينة عن هشام عن بن سيرين عن أنس في زمن الحمرة والحلو وهو في رواية بن داسة وابن العيد وأحمد بن أبي الحواري وأبو زرعة وأبو حاتم وأحمد بن خليد الحلبي وجعفر الفريابي وبقي بن مخلد والمعمري والحسن بن سفيان وأبو بكر بن أبي داود وأبو عروبة الحراني ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي وسعيد بن عبد العزيز الحلبي وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال الآجري عن أبي داود ثقة إلا أنه تغير في آخر أمره لقن أحاديث ليس لها أصل لقن عن بن المبارك عن معمر عن الزهري عن أنس حديثا منكرا وقال النسائي ليس بالقوي وقال الحاكم أبو أحمد حدث عن بن المبارك عن مالك بن أنس أحاديث لا يتابع عليها قلت وقال صالح جزرة صدوق ولكنه ربما غلط حكاه الحاكم في تاريخه وقال أبو العرب القيرواني في الضعفاء قال أبو الطاهر أحمد بن محمد بن عثمان عبيد بن هشام ضعيف وقال الخليلي صالح وأخرج الدارقطني في الغرائب عن بن المبارك عن مالك عن محمد بن المنكدر عن أنس رفعه من قعد إلى قينه يستمع منها صب في أذنيه الآنك يوم القيامة قال الدارقطني تفرد به أبو نعيم ولا يثبت هذا عن مالك ولا عن بن المنكدر

[166] ت الترمذي عبيد بن واقد القيسي ويقال الليثي أبو عباد البصري يقال اسمه عباد روى عن أبي عبد الله الغفاري صاحب سهل بن سعد وزربي بن عبد الله أبي يحيى وسعيد بن عطية وأشعث بن عبد الملك الحمراني وأبي هاشم صاحب الزعفراني وغيرهم وعنه عمرو بن علي الصيرفي وأبو موسى ومحمود بن خداش ومحمد بن مرزوق البصري ونصر بن علي الجهضمي وعمر بن شبة البهزي وآخرون قال أبو حاتم ضعيف الحديث قلت وذكره بن عدي في الكامل وأورد له أحاديث ثم قال وعامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال قي ترجمة إسماعيل بن يعلى شيخ بصري من جملة الضعفاء

[167] عبيد بن أبي الوزير تقدم في عبيد الله بن أبي الوزير

[168] ق بن ماجة عبيد بن الوسيم الجمال البكري أبو الوسيم الكوفي ويقال عبيد بن أبي الوسيم روى عن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علي وسلمان أبي شداد مولى أبي رافع وعمران بن موسى بن طلحة وعنه وكيع وإسحاق بن منصور السلولي وإسماعيل بن عمرو البجلي وأبو نعيم ويحيى الحماني وأبو بلال الأشعري وجبارة بن المغلس وسويد بن سعيد ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث في من بات وفي يده ريح غمر قلت وذكره بن شاهين في الثقات وقال وثقه بن معين

[169] س النسائي عبيد بن وكيع بن الجراح الكوفي روى عن أبيه وعنه النسائي وقال شويخ لا بأس به

[170] س النسائي عبيد بن يحيى الأسدي مولاهم الكوفي أبو سويد المقري نزل الرقة روى عن أبي بكر النهشلي وقيس بن الربيع وعبثر بن القاسم وأبي بكر بن عياش وعبد الغفار بن القاسم وحماد بن شعيب الحماني وعنه أبو علي أحمد بن بزيع وميمون بن العباس وهلال بن العلاء قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال هلال بن العلاء مات بالرقة وكان يقرأ له عنده لا نذر في معصية قلت وفي تاريخ هلال بن العلاء ما يدل على أنه كان على رأس المائتين

[171] ي م س البخاري في جزء رفع اليدين ومسلم والنسائي عبيد بن يعيش المحاملي أبو محمد الكوفي العطار روى عن عبد الله بن نمير ويونس بن بكير وأبي أسامة والمحاربي ومحمد بن فضيل وزكرياء بن عدي وغيرهم وعنه البخاري في كتاب رفع اليدين وفي جزء القراءة خلف الإمام وفي الأدب ومسلم وروى النسائي عن أبي حاتم الرازي عنه وأبو شيبة بن أبي بكر بن أبي شيبة وأبو زرعة ويعقوب بن شيبة السدوسي ومحمد بن عبد الله الحضرمي وإبراهيم بن داود البرلسي وإبراهيم بن الجنيد وعثمان بن خرزاذ وعمر بن الخطاب السجستاني ومحمد بن أيوب بن الضريس وأبو حصين ومحمد بن الحسين الوادعي وآخرون قال بن معين وأبو حاتم صدوق وقال الآجري عن أبي داود ثقة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان يخطئ مات سنة سبع وعشرين ومائتين وقال بن منجويه وغيره مات سنة 29 قلت وكذا قال بن سعد وقال كان ثقة وابن قانع وقال صالح وقال مسلمة بن قاسم كوفي ثقة

[172] ت الترمذي عبيد سنوطا وقيل عبيد بن سنوطا أبو الوليد المدني من الموالي روى عن خولة بنت قيس امرأة حمزة بن عبد المطلب حديث إن هذا المال خضرة حلوة روى عنه سعيد المقبري وعمر بن كثير بن أفلح قال البخاري قال بعض ولده عبيد هو بن سنوطا اسم فارسي وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي مدني تابعي ثقة

[173] بخ البخاري في الأدب المفرد عبيد الكندي الكوفي سمع علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يقول لعن اللعانون وغير ذلك وعنه ابنه محمد ذكره بن حبان في الثقات

[174] د س أبي داود والنسائي عبيد مولى السائب بن أبي السائب المخزومي روى عن عبد الله بن السائب المخزومي في القول بين الركن والمقام وعنه ابنه يحيى ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود والنسائي هذا الحديث الواحد قلت ذكره في الصحابة بن قانع وابن مندة وأبو نعيم وسموا أباه رحيبا براء وحاء مهملتين مصغرا ونسبوه جهنيا

[175] عبيد الصيد هو بن عبد الرحمن تقدم

[176] م خدس مسلم وأبي داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي عبيد المكتب هو بن مهران تقدم

[177] عبيد أبو عامر الأشعري يأتي في الكنى

[178] س النسائي عبيد روى النسائي في حديث الجريري عن عبيد الله بن بريدة أن رجلا من الصحابة يقال له عبيد قال أن النبي ﷺ كان ينهانا عن كثير من الأرفاه وقد رواه أبو داود من حديث الجريري عن عبيد الله بن بريدة عن فضالة بن عبيد الله وهو الصواب

من اسمه عبيدة بفتح أوله

[179] ق بن ماجة عبيدة بن بلال التميمي العمي البصري نزل بخاري رأى أنس بن مالك وصحب الحسن البصري وروى عن فرقد السبخي وعنه عيسى بن موسى غنجار قال سهل بن السري الحافظ عبيدة العمي هو عبيدة بن بلال شيخ بصري قدم بخاري واستوطنها ومات بها سنة ستين ومائة حكاه غنجار في تاريخه له عنده حديث في الاعتكاف

[180] خ البخاري والأربعة عبيدة بن حميد بن صهيب التيمي وقيل الليثي وقيل الضبي أبو عبد الرحمن الكوفي المعروف بالحذاء روى عن عبد الملك بن عمير وعبد العزيز بن رفيع والأسود بن قيس وحميد الطويل والأعمش ومنصور ويزيد بن أبي زياد وعبيد الله بن عمر ومطرف بن طريف والركين بن الربيع وعطاء بن السائب وعمار الدهني وعمارة بن غزية وموسى بن أبي عائشة ويحيى بن سعيد الأنصاري وأبي مالك الأشجعي وغيرهم وعنه الثوري وهو أكبر منه وأحمد بن حنبل ومحمد بن سلام وابنا أبي شيبة وفروة بن أبي المغراء والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وأبو ثور وأحمد بن منيع وقتيبة وعلي بن حجر وهناد بن السري وإبراهيم بن محسر وآخرون حكى عن أحمد بن حنبل لم يكن حذاء إنما هو الظاعني والحذاء هو بن أبي رائطة وقال عبد الله بن أحمد سئل أبي عن عبيدة بن حميد والبكائي فقال عبيدة أحب ألي وأصلح حديثا منه وقال الفضل بن زياد عن أحمد ما أحسن حديثه وقال الأثرم أحسن أحمد الثناء عليه جدا ورفع أمره وقال ما أدرى ما للناس وله ثم ذكر صحة حديثه فقال كان قليل السقط وأما التصحيف فليس نجده عنده وقال أبو داود عن أحمد ليس به بأس وقال بن أبي مريم عن أبن معين ثقة وقال عثمان الدارمي عن بن معين ما به المسكين بأس ليس له بخت وقال جعفر الطيالسي عن بن معين لم يكن به بأس عابوه أنه يقعد عند أصحاب الكتب وقال عبد الله بن علي بن المديني عن أبيه أحاديثه صحاح وما رويت عنه شيئا وضعفه وقال في موضع آخر ما رأيت أصح حديثا منه ولا أصح رجالا وقال يعقوب بن شيبة كتب الناس عنه ولم يكن من الحفاظ المتقنين وذكره سعدويه يوما فقال كان صاحب كتاب وكان مؤدب محمد بن هارون وقال بن عمار ثقة وقال زكريا الساجي ليس بالقوي وهو من أهل الصدق وكان أحمد يقول قليل السقط جدا وقال النسائي ليس به بأس وقال بن نمير كان شريك يستعين به في المسائل وقال بن سعد كان ثقة صالح الحديث صاحب نحو وعربية وقراءة للقرآن قدم بغداد فصيره هارون مع ابنه محمد فلم يزل معه حتى مات قال مطين وغيره مات سنة تسعين ومائة وأخبرت أنه ولد سنة 109 وقال هارون بن حاتم سألته عن مولده فقال ولدت سنة 107 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال لم يكن حذاء كان يجالس الحذائين فنسب إليهم وقال العجلي لا بأس به وقال الدارقطني ثقة وقال في العلل كان من الحفاظ وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة عبيدة بن حميد ثقة صدوق

[181] عبيدة بن خداش صوابه أبو خداش

[182] ق بن ماجة عبيدة بن أبي رائطة التميمي المجاشعي الكوفي الحذاء روى عن عاصم بن أبي النجود وعبد الرحمن بن زياد وقيل بن عبد الله وعمر بن حفص صاحب أنس وعبد الملك بن عمير ومصعب بن سليم ومعاوية بن إسحاق بن طلحة وابن المنكدر وابن حميد الظاعني وعنه يعقوب بن إبراهيم بن سعد وحبان بن هلال والمحاربي وعفان ويزيد بن هارون وأبو نعيم وأبو سلمة موسى بن إسماعيل بن حفص بن عمر الحوضي وغيرهم قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات له في الترمذي حديث واحد تقدم في عبد الرحمن بن زياد قلت وقال عثمان الدارمي عن يحيى بن معين ليس به بأس

[183] فق بن ماجة في التفسير عبيدة بن ربيعة كوفي روى عن بن مسعود وعثمان بن عفان وعنه الشعبي وأبو إسحاق السبيعي ذكره بن أبي حاتم فيمن اسمه عبيدة بالفتح وذكره بن ماكولا فيمن اختلف فيه وصوب أنه عبيد بالفتح بغير هاء قال وقال شعبة عامر يعني بدل عبيدة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقرنه بالذي قبله وكذا البخاري وقال العجلي تابعي ثقة والأثر الذي أخرجه له بن ماجة عن بن مسعود علقه البخاري في أحاديث الأنبياء فقال ويذكر عن بن مسعود إلياس هو إدريس وهو موصول عند عبد بن حميد والطبري وابن أبي حاتم من طريق إسرائيل عن عبيدة بن ربيعة هذا عن بن مسعود فهو على شرط المزي في ذكره عبد الرحمن بن فروخ

[184] م 4 مسلم والأربعة عبيدة بن سفيان بن الحارث بن الحضرمي واسمه عبد الله بن عماد بن أكبر الحضرمي المدني روى عن أبي هريرة وأبي الجعد الضمري وزيد بن خالد الجهني وعنه ابنه عمرو وإسماعيل بن أبي حكيم وبشر بن سعيد ومحمد بن عمرو بن علقمة قال العجلي مدني تابعي ثقة وقال بن سعد كان شيخا قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات له عند مسلم يحرم كل ذي ناب من السباع

[185] ع الستة عبيدة بن عمرو ويقال بن قيس بن عمرو السلماني المرادي أبو عمرو الكوفي أسلم قبل وفاة النبي ﷺ بسنتين ولم يلقه قاله هشام عن محمد عنه وغيره وروى عن علي وابن مسعود وابن الزبير روى عنه عبد الله بن سلمة المرادي وإبراهيم النخعي وأبو إسحاق السبيعي ومحمد بن سيرين وأبو حسان الأعرج وأبو البختري الطائي وعامر الشعبي وغيرهم قال الشعبي كان شريح أعلمهم بالقضاء وكان عبيدة يوازيه وقال أشعث عن محمد بن سيرين أدركت الكوفة وبها أربعة ممن يعد في الفقه فمن بدأ بالحارث ثنى بعبيدة أو العكس ثم علقمة الثالث وشريح الرابع ثم يقول وأن أربعة أحسنهم شريح لخيار وقال العجلي كوفي تابعي ثقة جاهلي أسلم قبل وفاة النبي ﷺ بسنتين ولم يره وكان من أصحاب علي وعبد الله وكان بن سيرين من أروى الناس عنه وقال بن نمير كان شريح إذا أشكل عليه الأمر كتب إلى عبيدة ويروي عن بن سيرين ما رأيت رجلا أشد توقيا منه وكل شيء روى عن إبراهيم عن عبيدة سوى رأيه فإنه عن عبد الله إلا حديثا واحدا قال بن نمير وغير واحد مات سنة اثنتين وسبعين وقال قعنب مات سنة 2 أو 3 وقال الترمذي سنة 3 وقال أبو بكر بن أبي شيبة سنة 74 قلت وكذا أرخه بن حبان في الثقات وصححه وقد قال البخاري في تاريخه حدثنا بن بشار ثنا بن مهدي ثنا شعبة عن بن حصين قال أوصى عبيدة أن يصلي عليه الأسود خشي أن يصلي عليه المختار فبادر فصلى عليه وهذا إسناد صحيح رواه بن سعد أيضا عن أبي داود عن شعبة ومقتضاه أن عبيدة مات قبل سنة تسعين بمدة لأن المختار قتل سنة 67 بلا خلاف وقال محمد بن سعد قال محمد بن عمر هاجر عبيدة زمن عمر وقال بن معين كان عيسى بن يونس يقول السلماني مفتوحة وعده علي بن المديني في الفقهاء من أصحاب بن مسعود وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة لا يسأل عن مثله وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين علقمة أحب إليك أو عبيدة فلم يخير قال عثمان هما ثقتان وقال علي بن المديني وعمرو بن علي الفلاس أصح الأسانيد محمد بن سيرين عن عبيدة عن علي وقال العجلي كل شيء روى محمد عن عبيدة سوى رأيه فهو عن علي وكل شيء روى عن إبراهيم فذكر مثل ما تقدم

[186] د س أبي داود والنسائي عبيدة بن مسافع الديلي المدني روى عن أبي سعيد الخدري حديث بينا رسول الله ﷺ يقسم شيئا الحديث في القود وعنه ابنه مالك وبكير بن عبد الله بن الأشج ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود والنسائي هذا الحديث الواحد قلت قال بن المديني مجهول ولا أدري سمع من أبي سعيد أم لا

[187] عبيدة أبو خداش الهجيمي البصري عن أبي جرى الهجيمي حديث لا تحقرن من المعروف شيئا الحديث وقيل عن أبي تميمة عن أبي جرى وعنه يونس بن عبيد وعبد السلام أبو الخليل روى له أبو داود والنسائي هذا الحديث الواحد

من اسمه عبيدة بالضم

[188] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عبيد بن الأسود بن سعيد الهمداني الكوفي روى عن القاسم بن الوليد الهمداني ومجالد بن سعيد وأبي إسحاق الهمداني وعنه يحيى بن عبد الرحمن الأرحبي ويوسف بن عدي وعبد الله بن محمد بن سالم المفلوج وعثمان بن أبي شيبة وعبد الله بن عمر بن أبان قال أبو حاتم ما بحديثه بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه إذا بين السماع وكان فوقه ودونه ثقات

[189] خت د ت ق البخاري في التعاليق وأبي داود والترمذي وابن ماجة عبيدة بن معتب الضبي أبو عبد الكريم الكوفي روى عن إبراهيم النخعي والشعبي وأبي وائل وعاصم بن بهدلة وغيرهم وعنه شعبة والثوري ووكيع وهشيم وعبد الله بن نمير وعلي بن مسهر وعمر بن شبيب المسلمي ومحمد بن فضيل ويعلى بن عبيد وآخرون قال أبو داود عن شعبة أخبرني عبيدة قبل أن يتغير وقال أسيد بن زيد الجمال عن زهير بن معاوية ما اتهمت إلا عطاء بن عجلان وعبيدة قال فذكرت ذلك لحفص بن غياث فصدقه في عطاء بن عجلان وكره ما قال في عبيدة وقال أبو موسى ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن حدثا عن سفيان عنه شيئا قط وقال عمرو بن علي مثل ذلك قال ورآني يحيى بن سعيد أكتب حديث عبيدة بن معتب فقال لا تكتبه لا تكتبه وقال أيضا كان عبيدة الضبي سيء الحفظ ضريرا متروك الحديث وذكره بن المبارك فيمن يترك حديثه وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ترك الناس حديثه قال له رجل هذا رأي إبراهيم قال لا إنما قست على رأيه وقال أيضا سألت أبي عن عبيدة وجويبر ومحمد بن سالم فقال ما أقرب بعضهم من بعض في الضعف وقال بن معين نحوه وقال معاوية بن صالح عن بن معين ضعيف وقال الدوري عن يحيى ليس بشيء وقال أبو زرعة ليس بقوي وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال النسائي ضعيف وكان قد تغير وقال في موضع آخر ليس بثقة وقال بن عدي وهو مع ضعفه يكتب حديثه قلت لم يذكره البخاري إلا في موضع واحد في الأضاحي قال عقب حديث مطرف عن الشعبي عن البراء بن عازب تابعه عبيدة عن الشعبي وقال بن حبان اختلط بآخره فبطل الاحتجاج به وقال الساجي صدوق سيء الحفظ يضعف عندهم نهى عنه بن المبارك وقال يعقوب بن سفيان حديثه لا يسوى شيئا وكان الثوري إذا روى عنه كناه قال أبو عبد الكريم قال وسفيان لا يكاد يكنى رجلا إلا وفيه ضعف وقال بن معين قال لي جرير ما تصنع بهذا يضعفه وقال بن خزيمة في صحيحه لا يجوز الاحتجاج بخبره عندي له معرفة بالأخبار قال وسمعت أبو قلابة يحكي عن هلال بن يحيى سمعت يوسف بن خالد يقول قلت لعبيدة بن معتب هذا الذي ترويه عن إبراهيم سمعته كله قال منه ما سمعته ومنه ما لم أسمعه أقيس عليه قال قلت فحدثني بما سمعت فإني أعلم بالقياس منك

[190] ق بن ماجة عبيدة بن ميمون التيمي الرقاشي أبو عبيدة الخزاز البصري العطار روى عن بكر بن عبد الله المزني وثابت البناني وحميد الطويل وعون بن أبي شداد العقيلي والقاسم بن محمد بن أبي بكر ويحيى بن أبي كثير ومعاوية بن قرة وطائفة وعنه أبو داود الطيالسي ووالد إبراهيم ومعلى بن أسد العمي ومسلم بن إبراهيم وأبو عاصم وأبو إبراهيم الترجماني وسعيد بن منصور وخلف بن هشام وعبد الله بن عمرو القواريري وقتيبة بن سعيد ومحمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب وآخرون قال أبو طالب عن أحمد له أحاديث منكرة وقال عبد الله بن أحمد سألت أبي فذكر أحاديث من حديث هذا وقال هذه كلها مناكير وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف وقال مرة ليس بشيء وقال عمرو بن علي صدوق كثير الخطأ والوهم متروك وقال أبو موسى ما سمعت عبد الرحمن يحدث عنه وقال أبو زرعة وأبو داود والدارقطني ضعيف الحديث وقال أبو داود في موضع آخر ترك حديثه وقال في موضع آخر ليس بشيء أيضا ترك حديثه وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي عامة ما يرويه غير محفوظ روى له بن ماجة حديث سلمان الفارسي من غدا إلى صلاة الصبح غدا براية الإيمان الحديث وليس عنده غيره وهو من جملة الأحاديث التي ذكرها عبد الله بن أحمد عن أبيه قلت وقال بن حبان يروي عن الثقات الموضوعات توهما لا تعمدا وقال أبو أحمد الحاكم متروك الحديث وقال الساجي ضعيف متروك يحدث بمناكير وقال أبو إسحاق الحربي معروف وغيره أوثق منه وقال أبو نعيم روى المناكير لا شيء

من اسمه عتاب

[191] 4 الأربعة عتاب بن أسيد بن أبي العيص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي أبو عبد الرحمن ويقال أبو محمد المكي روى عن النبي ﷺ وعنه عمرو بن أبي عقرب وسعيد بن المسيب وعطاء بن أبي رباح وعبيد الله بن عبيدة الربذي قال بن عبد البر استعمله النبي ﷺ على مكة عام الفتح في خروجه إلى حنين فحج بالناس سنة ثمان وحج المشركون على ما كانوا عليه ولم يزل على مكة حتى قبض رسول الله ﷺ وأقره أبو بكر فلم يزل عليها واليا إلى أن مات فكانت وفاته فيما ذكر الواقدي يوم مات أبو بكر الصديق وقال محمد بن سلام الجمحي وغيره جاء نعي أبي بكر إلى مكة يوم دفن عتاب وكان عتاب رجلا صالحا خيرا فاضلا قال مصعب الزبيري خطب علي بن أبي طالب جويرية بنت أبي جهل فشق ذلك على فاطمة فأرسل إليها عتاب أنا أريحك منها فتزوجها فولدت له عبد الرحمن بن عتاب قال أبو داود لم يسمع سعيد بن المسيب من عتاب شيئا وقال أيوب بن عبد الله بن يسار عن عمرو بن أبي عقرب سمعت عتاب بن أسيد فذكر حديثا له عندهم حديثا في الخرص وعند بن ماجة آخر في النهي عن شف ما لا يضمن قلت ومقتضاه أن عتابا تأخرت وفاته عما قال الواقدي لأن أيوب ثقة وعمرو بن أبي عقرب ذكره البخاري في التابعين وقال سمع عتابا والله أعلم وقد ذكر أبو جعفر الطبري عتابا فيمن لا يعرف تاريخ وفاته وقال في تاريخه أنه كان والي مكة لعمر سنة عشرين وذكره قبل ذلك في سني عمر ثم ذكره في سنة 21 ثم في سنة 22 ثم قال في مقتل عمر سنة 23 قتل وعامله على مكة نافع بن عبد الحارث انتهى فهذا يشعر بأن موت عتاب كان في أواخر سنة 22 أو أوائل سنة 23 فعلى هذا فيصح سماع سعيد بن المسيب منه والله أعلم

[192] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي عتاب بن بشير الجزري أبو الحسن ويقال أبو سهل الحراني مولى بني أمية روى عن خصيف وإسحاق بن راشد وثابت بن عجلان وعبيد الله بن أبي زياد القداح والأوزاعي وغيرهم وعنه روح بن عبادة والعلاء بن هلال الباهلي وعمرو بن خالد الحراني وأبو جعفر عبد الله بن محمد النفيلي وإسحاق بن راهويه ومحمد بن عيسى بن الطباع وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد ومحمد بن سلام البيكندي وعلي بن حجر وأبو نعيم الحلبي وآخرون قال أبو طالب عن أحمد أرجو أن لا يكون به بأس روى بآخره أحاديث منكرة وما أرى أنها إلا من قبل خصيف وقال الجوزجاني عن أحمد أحاديث عتاب عن خصيف منكرة وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال بن أبي حاتم قيل لأبي زرعة عتاب أحب إليك أو محمد بن سلمة قال عتاب وقال النسائي ليس بذاك وكذا قال بن سعد وذكر أنه مات سنة 19 وكذا أرخه بن حبان في الثقات وقال أبو داود مات سنة ثمان وثمانين ومائة قلت وكذا أرخه أبو عروبة عن إسحاق بن زيد عن النفيلي وقال الآجري عن أبي داود سمعت أحمد يقول تركه بن مهدي بآخره قال ورأيت أحمد كف عن حديثه وذلك أن الخطابي حدثه عنه بحديث فقال لي أحمد أبو جعفر يعني النفيلي يحدث عنه قلت نعم قال أبو جعفر أعلم به وقال بن أبي حاتم ليس به بأس وقال الساجي عنده مناكير حدث أحمد عن وكيع عنه وقال النسائي في كتاب الجرح والتعديل ليس بالقوي وقال بن المديني حدثت أعلى حديثه قال الحاكم عن الدارقطني ثقة وقال بن عدي روى عن خصيف نسخة فيها أحاديث أنكرت فمنها عن مقسم عن عائشة حديث الإفك وزاد فيه ألفاظا لم يقلها إلا عتاب عن خصيف ومع ذلك فأرجو أن لا بأس به

[193] س النسائي عتاب بن حنين ويقال بن أبي حنين المكي وروى عن أبي سعيد الخدري حديث لو أمسك الله القطر عن الناس سبع سنين وعنه عمرو بن دينار ويحيى بن عبد الله بن صيفي ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي هذا الحديث الواحد

[194] ق بن ماجة عتاب بن زياد الخراساني أبو عمرو المروزي روى عن خارجة بن مصعب وأبي حمزة السكري ومحمد بن مسلم الطائفي وعبد الله بن المبارك ويحيى بن الضريس وعنه أحمد بن حنبل ومحمد بن سعد ويحيى بن معين والدورقيان والحسين بن الجنيد الدامغاني وأبو حاتم والصغاني والفضل بن أبي طالب وأبو عوف البزدوي وآخرون قال أبو داود عن أحمد ليس به بأس وقال أبو حاتم ثقة وقال الخطيب كتب عنه البغداديون سنة عشر ومائتين قدم حاجا وقال الحضرمي سنة 12 روى له بن ماجة حديثا واحدا من حديث العلاء بن الحضرمي قلت وقال بن سعد كان ثقة ذكره بن حبان في الثقات

[195] د أبي داود عتاب بن عبد العزيز الحماني البصري روى عن جدته صفية بنت عطية ورحال القريعي وعنه أبو بحر عبد الرحمن بن عثمان البكراوي وأبو قتيبة سلم بن قتيبة وعلي بن نصر الجهضمي الكبير ويزيد بن هارون وأبو عبيدة الحداد وأبو عاصم ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا من رواية صفية عن عائشة رضي الله تعالى عنها في التمر والزبيب قلت وفرق بن حبان في الثقات بين الراوي عن جدته وبين الراوي عن الرحال فقال في الراوي عن الرحال يروي عن الرحال المقاطيع والصواب أنهما واحد

[196] ت الترمذي عتاب بن المثنى بن خولان القشيري أبو المثنى البصري روى عن مولاه بهز بن حكيم وحميد الطويل وعنه أبو موسى وعباس بن عبد العظيم العنبري وإسحاق بن أبي إسرائيل وعلي بن سلمة اللبقي وأحمد بن سعيد الدارمي وروح بن عبد المؤمن روى له الترمذي أثرا واحدا موقوفا في قصة وفاة زرارة بن أوفى

[197] ق بن ماجة عتاب مولى هرمز ويقال مولى بن هرمز بصري روى عن أنس في البيعة على السمع والطاعة وعنه شعبة وثقه بن معين وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قلت جزم البخاري بأنه عتاب بن هرمز

[198] خ م كد س ق البخاري ومسلم وأبي داود في مسند مالك والنسائي وابن ماجة عتبان بن مالك بن عمرو بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج الأنصاري السلمي البدري روى عن النبي ﷺ وعنه أنس ومحمود بن الربيع والحصين بن محمد السالمي وأبو بكر بن أنس بن مالك قال بن عبد البر لم يذكره بن إسحاق في البدريين وذكره غيره ومات في خلافة معاوية قلت وذكر بن سعد أن النبي ﷺ آخى بينه وبين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما

من اسمه عتبة

[199] مد أبي داود في المراسيل عتبة بن تميم التنوخي أبو سبأ الشامي روى عن علي بن أبي طلحة وأبي عمير أبان بن سليم والوليد بن عامر اليزني وعبد الله بن زكريا الخزاعي وروى عنه إسماعيل بن عياش وبقية ووهب بن عمرو بن عبد الأحموسي ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث في تزوج اليهودية قلت وجهله بن القطان

[200] عتبة بن ثمامة في ترجمة عبيد بن ثمامة

[201] عخ 4 البخاري في خلق أفعال العباد والأربعة عتبة بن أبي حكيم الهمداني ثم الشعباني أبو العباس الأردني روى عنه أبي سفيان طلحة بن نافع وعمرو بن حارثة اللخمي وعبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وسليمان بن موسى والزهري ومكحول والقاسم الشامي وقتادة وعيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وغيرهم وعنه بن المبارك وصدقة بن خالد ويحيى بن حمزة وإسماعيل بن عياش وبقية ويزيد بن سعيد بن ذي عصوان وآخرون قال مروان بن محمد الطاطري ثقة وقال عباس الدوري والغلابي عن بن معين ثقة وقال بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين ضعيف الحديث وقال بن أبي حاتم كان أحمد يوهنه قليلا قال وسئل أبي عنه فقال صالح وقال محمد بن عوف الطائي ضعيف وقال دحيم لا أعلمه إلا مستقيم الحديث وذكره أبو زرعة الدمشقي في نفر ثقات وقال الجوزجاني غير محمود في الحديث يروي عن أبي سفيان حديثا يجمع فيه جماعة من الصحابة لم نجد منها عند الأعمش ولا غيره مجموعة وقال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به وقال أبو القاسم الطبراني كان ينزل بالطبرية من ثقات المسلمين وذكره بن حبان في الثقات وقال ضمرة بن ربيعة مات بصور سنة سبع وأربعين ومائة قلت وقع في كتاب العلم من البخاري ضمنا فإنه قال فيه عقب حديث من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين وإنما العلم بالتعلم وقد وصل ذلك أبو بكر بن أبي عاصم في كتاب العلم من طريق صدقة بن خالد عن عتبة بن أبي حكيم هذا وقد بينت سنده في تعليق التعليق قال بن حبان يعتبر حديثه من غير رواية بقية عنه وقال الآجري عن أبي داود سألت يحيى بن معين عنه فقال والله الذي لا إله إلا هو إنه لمنكر الحديث

[202] ق بن ماجة عتبة بن حماد بن خليد الحكمي أبو خليد الدمشقي القارئ إمام الجامع روى عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وعبد الرحمن بن أبي الزناد ومالك والليث والزبيدي والوضين بن عطاء وسعيد بن بشير وسعيد بن عبد العزيز وطائفة وعنه ابنه خليد وعلي بن ميمون العطار الرقي وأيوب بن محمد الوزان وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ومحمد بن وهب بن عطية وأبو العباس الوليد بن عبد الملك بن خالد بن يزيد المنبجي من أهل المنبجة قرية بالغوطة وهشام بن خالد الأزرق والعباس بن الوليد بن مزيد وآخرون قال أبو حاتم شيخ وقال أبو علي النيسابوري والخطيب ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال العباس البيروتي ثنا أبو خليد قال قرأت الموطأ على مالك في أربعة أيام فقال علم جمعه شيخ في ستين سنة أخذتموه في أربعة أيام لافهمتم أبدا له عند بن ماجة حديث واحد عن عبد الله بن ضمرة عن أبي هريرة في ذم الدنيا

[203] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عتبة بن حميد الضبي أبو معاذ ويقال أبو معاوية البصري روى عن عبيد الله بن أبي بكر بن أنس وعبادة بن نسي وعكرمة وخالد الحذاء ويحيى بن أبي إسحاق الهنائي وغيرهم وعنه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم وهو من أقرانه وإسماعيل بن عياش وأبو معاوية الضرير وابن عيينة وآخرون قال أبو طالب عن أحمد كان من أهل البصرة وكتب شيئا كثيرا وهو ضعيف ليس بالقوي ولم يشتبه الناس حديثه وقال أبو حاتم كان جوالة في الطلب وهو صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[204] ز البخاري في جزء القراءة خلف الإمام عتبة بن سعيد بن حبان بن الرحض السلمي أبو سعيد الحمصي يقال له دجين روى عن إسماعيل بن عياش وأبي علقمة عبد الله بن محمد الفروي وأبي شيبة فرج بن يزيد الكلاعي ومخلد بن الحسين الأزدي والوليد بن محمد الموقري روى عنه البخاري في كتاب القراءة خلف الإمام وإبراهيم بن سعيد الجوهري والذهلي ومحمد بن عوف ومحمد بن مصفى وعثمان الدارمي وعمران بن بكار وأبو أمية الطرسوسي وعبد الكريم الدير عاقولي وأحمد بن عبد الوهاب بن نجدة وغيرهم قال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي بحمص وسئل عنه فقال ثقة

[205] د أبي داود عتبة بن شداد ويقال عقبة في ترجمة يحيى بن سليم بن زيد

[206] قد أبي داود في القدر عتبة بن ضمرة بن حبيب بن صهيب الزبيدي الحمصي روى عن أبيه وعمه المهاجر وعبد الله بن أبي قيس ولقمان بن عامر ومحمد بن زياد الألهاني وأبي عون الشامي وعنه الوليد بن مسلم ومبشر بن إسماعيل والقاسم بن يزيد الجرمي وسعيد بن عبد الجبار الزبيدي وعلي بن عياش وأبو المغيرة الخولاني قال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه أحمد بن أبي رافع الموصلي

[207] ع الستة عتبة بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي أبو العميس المسعودي الكوفي روى عن أبيه وعون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود وإياس بن سلمة بن الأكوع وأبي صخرة بن جامع بن شداد وعون بن أبي جحيفة وقيس بن مسلم الجدلي وابن أبي مليكة وعلي بن الأقمر وعبد المجيد بن سهيل بن عبد الرحمن بن عوف وعامر بن عبد الله بن الزبير وعبد الله بن عبد الله بن جبير وعبد الرحمن بن محمد بن الأشعث والعلاء بن عبد الرحمن وسعيد بن أبي بردة وطائفة وعنه بن إسحاق وهو من أقرانه وشعبة ومحمد بن ربيعة الكلابي ووكيع وأبو معاوية وعبد الواحد بن زياد وابن عيينة وحفص بن غياث وعمر بن علي المقدمي وأبو أسامة وجعفر بن عون وأبو نعيم وغيرهم قال علي بن المديني له نحو أربعين حديثا وقال أحمد وابن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن سعد كان ثقة

[208] س النسائي عتبة بن عبد الله بن عتبة اليحمدي الأزدي أبو عبد الله المروزي روى عن مالك وابن المبارك وابن عيينة والفضل بن موسى وأبي غانم يونس بن نافع وسعيد بن سالم القداح وغيرهم وعنه النسائي وابن خزيمة ومحمد بن علي الحكيم الترمذي وإسحاق بن إبراهيم البستي وأبو رجاء حاتم بن محمد بن حاتم وأبو رجاء محمد بن حمدويه المروزي والحسن بن سفيان وجماعة قال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات قال بن حمدويه مات سنة أربع وأربعين ومائتين قلت وقال مسلمة مروزي ثقة

[209] ت الترمذي عتبة بن عبد الله ويقال بن عبيد الله حجازي روى عن أسماء بنت عميس حديثا في الاستمشاء بالسنا وعنه عبد الحميد بن جعفر روى له الترمذي هذا الحديث الواحد وقد رواه بن ماجة من حديث عبد الحميد عن زرعة بن عبد الرحمن عن مولى لمعمر التيمي عن أسماء فيحتمل أن يكون هذا المبهم هو عتبة هذا قلت ليس هو المبهم فإن كلام البخاري في تاريخه في ترجمة زرعة يقتضي أن زرعة هو عتبة المذكور اختلف في اسمه على عبد الحميد وعلى هذا فرواية الترمذي منقطعة لسقوط المولى منها

[210] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود عتبة بن عبد الملك السهمي بصري روى عن زرارة بن كريم بن الحارث بن عمرو السهمي وحماد بن أبي سليمان وعنه عبد الوارث بن سعيد وعبد الصمد بن عبد الوارث ويعقوب بن إسحاق الحضرمي ذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث تقدم في ترجمة الحارث بن عمرو

[211] د ق أبي داود وابن ماجة عتبة بن عبد السلمي أبو الوليد عداده في أهل حمص يقال كان اسمه عتلة وقيل نشبه فغيره النبي ﷺ روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه يحيى وحكيم بن عمير وراشد بن سعد وشرحبيل بن شفعة وعبد الأعلى بن عدي البهراني ولقمان بن عامر ويزيد ذو مصر المقرائي وآخرون قال محمد بن القاسم الطائي سمعت يحيى بن عتبة يحدث عن أبيه أن النبي ﷺ قال يوم قريظة والنضير من ادخل هذا الحصن سهما وجبت له الجنة قال عتبة فادخلته ثلاثة أسهم أخرجه الحسن بن سفيان في مسنده وزاد أنه دعاه فقال ما اسمك قال عتلة قال أنت عتبة قال بن نمير والواقدي وغير واحد مات سنة سبع وثمانين وهو بن أربع وتسعين سنة وقال الهيثم مات سنة إحدى أو اثنتين وتسعين وقال غيره سنة اثنتين قلت وقال البخاري عتبة بن عبد ويقال بن عبد الله ولا يصح وعندي في مقدار سنة نظر لأن قريظة كانت سنة 5 فيكون عمره على هذا التقدير إذ ذاك اثنتي عشرة سنة ومن كان بهذا السن لم يكن عادته أن يحضر مع النبي ﷺ الحروب لكن قد قال في روايته أنه كان حينئذ غلاما فلعله كان تبعا لغيره وله ذكر في عتبة بن النذر

[212] عتبة بن أبي عتبة هو بن مسلم يأتي

[213] ق بن ماجة عتبة بن عويم بن ساعدة الأنصاري في ترجمة سالم بن عتبة وفي ترجمة عويم بن ساعدة قال البخاري عتبة بن عويم لم يصح حديثه وكذا قال أبو حاتم وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به قلت ما أراد البخاري بقوله لم يصح حديثه إلا الاضطراب الواقع في الإسناد فظن بن عدي أنه ضعفه فذكره في الكامل وقال لا بأس به وما درى أنه صحابي فقد ذكر بن أبي داود أنه شهد بيعة الرضوان وما بعدها رواه بن مندة وأبو نعيم في الصحابة عن بن أبي داود ثم أن الحديث الذي أخرجه بن ماجة ليس من حديثه كما سيأتي في ترجمة عويم بن ساعدة

[214] م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة عتبة بن غزوان بن جابر بن وهيب بن نسيب بن زيد بن مالك بن الحارث بن عوف بن مازن بن منصور المازني أبو عبد الله ويقال أبو غزوان حليف بني شمس شهد بدرا روى عن النبي ﷺ وعنه بن ابنه عتبة بن إبراهيم وخالد بن عمير العدوي وشويس أبو الرقاد وغنيم بن قيس وغزا معه والحسن البصري وقبيصة السلمي وإبراهيم بن أبي عبلة مرسل قال الترمذي لا نعرف للحسن سماعا منه وقال بن سعد كان طوالا جميلا وهو قديم الإسلام وهاجر إلى الحبشة وكان أول من اختط البصرة مات سنة سبع عشرة بطريق البصرة وهو بن سبع وخمسين سنة وقيل مات سنة خمس عشرة وقيل أربع عشرة وقيل سنة عشرين قلت وذكر البخاري وجماعة أنه حليف بني نوفل وقال بن سعد مات بمعدن بني سليم وكان قدم على عمر يستعفيه فأبى فرجع فمات في الطريق

[215] تمييز عتبة بن غزوان الرقاشي البصري تابعي روى عن أبي موسى الأشعري وعنه هارون بن رئاب متأخر الطبقة عن الذي قبله بل لم يدركه

[216] س النسائي عتبة بن فرقة بن يربوع بن حبيب بن مالك بن أسعد بن رفاعة بن ربيعة بن رفاعة بن الحارث بن بهثة بن سليم السلمي أبو عبد الله نزل الكوفة روى عن النبي ﷺ وعن عمر روى عنه امرأته أم عاصم وقيس بن أبي حازم وعبد الله بن ربيعة السلمي وعرفج بن عبد الله الثقفي وعامر الشعبي روى سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي جاءنا كتاب عمر ونحن مع عتبة بن فرقد قال بن عبد البر وينسبونه عتبة بن يربوع بن حبيب بن مالك وهو فرقد بن أسعد وروى شعبة عن حصين عن امرأة عتبة بن فرقد أنه غزا مع رسول الله ﷺ غزوتين قلت قال بن سعد هو عتبة بن يربوع ويربوع هو فرقد وذكر أبو زكريا صاحب تاريخ الموصل أنه هو الذي فتح الموصل زمن عمر سنة ثمان عشرة قال وشهد خيبر مع رسول الله ﷺ وقسم له منها وروى أحمد في الزهد عن هشيم عن حصين قال كان عتبة بن فرقد يعطي سهمه لبني عمه عاما ولأخواله عاما

[217] عتبة بن مالك هو بن أبي وقاص يأتي

[218] د س أبي داود والنسائي عتبة بن محمد بن الحارث بن نوفل الهاشمي ويقال عقبة وخطأه أحمد روى عن عمه عبد الله بن الحارث وابن عباس وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب وكريب مولى بن عباس وعنه بن جريج ومصعب بن شيبة ومنبوذ بن أبي سليمان المكي وعبد الله بن مسافع على خلاف فيه قال النسائي ليس بمعروف وذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث تقدم في عبد الله بن مسافع قلت رجح بن خزيمة أن اسمه عتبة

[219] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عتبة بن مسلم التيمي مولاهم المدني وهو بن أبي عتبة روى عن عبيد بن حنين وحمزة بن عبد الله بن عمر ونافع بن جبير بن مطعم وأبي سلمة بن عبد الرحمن وعبد الله بن رافع بن خديج وعكرمة مولى بن عباس روى عنه بن إسحاق وسليمان بن بلال وإسماعيل ومحمد ابنا جعفر بن أبي كثير ومسلم بن خالد الزنجي وسعيد بن أبي هلال وإبراهيم بن أبي يحيى ويوسف بن يعقوب الماجشون ذكره بن حبان في الثقات قلت ذكر الخطيب في الموضح أن البخاري فرق بين عتبة بن أبي عتبة وعتبة بن مسلم والصواب أنهما واحد ونقل ذلك عن عبد الغني بن سعيد الأزدي وغيره قال وكان سعيد بن أبي هلال يقول تارة عن عتبة بن مسلم وتارة عن عتبة بن أبي عتبة

[220] ق بن ماجة عتبة بن الندر السلمي يقال سكن دمشق روى عن النبي ﷺ وعنه علي بن أبي رباح اللخمي وخالد بن معدان قال بن البرقي له حديثان وقال بن سعد مات سنة أربع وثمانين وزعم بن عبد البر أنه عتبة بن عبد السلمي قال وقد قيل أنه غيره وليس بشيء كذا قال والصواب إنهما اثنان له عنده حديث في أيما الأجلين قضيت قلت وقال بن يونس الرواية عنه قصيرة وما عرفنا وقت قدومه مصر وقال أبو عبيد الله الجريري عن يحيى بن عثمان شهد فتح مصر والندر بضم النون وتشديد المهملة المفتوحة عند الجمهور وصحفه بن جرير الطبري فقال في أسماء من روى عن النبي ﷺ من بني سليم عتبة بن البذر قاله بضم الموحدة وتشديد المعجمة نقله عنه غير واحد آخرهم بن الصلاح في علوم الحديث وجزموا بأنه تصحيف

[221] عتبة بن أبي وقاص واسم أبي وقاص مالك الزهري تقدم نسبه في ترجمة أخيه سعد بن أبي وقاص أحد العشرة حكى عنه أخوه سعد أنه عهد إليه أن بن أمة زمعة مني ومات عتبة بالمدينة في حياة رسول الله ﷺ وروى الحاكم في المستدرك بسند واه إلى صفوان بن سليم عن أنس أنه سمع حاطب بن أبي بلتعة يقول أن عتبة لما فعل بأحد ما فعل من كسر رباعية رسول الله ﷺ وهشم وجهه مضيت إليه وضربته بالسيف وقتلته وقد ذكره بن مندة في الصحابة متعلقا بكونه وصي إلى أخيه سعد وهي في الصحيحين ليس فيها ما يدل على إسلامه واشتد إنكار أبي نعيم عليه وذكر ما أخرجه عبد الرزاق في تفسيره بسند منقطع أن النبي ﷺ دعا عليه أن يموت كافرا قبل أن يحول الحول فاجيبت دعوته فيه وذكر الزبير بن بكار أن عتبة أصاب دما في الجاهلية قبل الهجرة فانتقل إلى المدينة فسكنها

[222] ق بن ماجة عتبة بن يقظان الراسبي أبو عمرو ويقال أبو زحارة البصري روى عن قيس بن مسلم وأبي سعيد الشامي والحسن البصري وعكرمة وعمرو بن دينار والشعبي وغيرهم وعنه الحارث بن نبهان وعامر بن مدرك وعبد الله بن نمير ومحمد بن الحسن الأسدي وغيرهم قال النسائي في الكنى أبو زحارة عتبة بن يقظان غير ثقة وقال علي بن الجنيد لا يساوي شيئا وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه عتى وعتيبة

[223] بخ ت س ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي والنسائي وابن ماجة عتي بن ضمرة التميمي السعدي البصري وقال بن سعد عتي بن زيد بن ضمرة بن يزيد بن شبل بن حيان بن الحارث بن عمرو بن كعب بن عبد شمس بن سعد بن زيد مناة بن تميم روى عن أبي بن كعب وابن مسعود وعنه الحسن البصري وابنه عبد الله بن عتي قال بن سعد روى عن أبي وغيره وكان ثقة قليل الحديث وقال العجلي روى عنه الحسن ستة أحاديث ولم يرو عنه غيره وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديثان عن أبي بن كعب قلت وقال علي بن المديني عتي بن ضمرة السعدي مجهول سمع من أبي بن كعب لا نحفظها إلا من طريق الحسن وحديثه يشبه حديث أهل الصدق وإن كان لا يعرف وقال العجلي بصري ثقة وقال بن أبي خيثمة سمعت أحمد بن حنبل يقول مات سنة 47

[224] عس النسائي في مسند علي عتيبة الضرير البصري عن يزيد بن أخرم عن علي مات رجل من أهل الصفة فقيل يا رسول الله ترك دينارا الحديث وعنه جعفر بن سليمان قال البخاري إسناده مجهول عتبة ويزيد مجهولان قلت وقال البخاري في التاريخ في إسناده نظر

من اسمه عتيك وعثام

[225] د س أبي داود والنسائي عتيك بن الحارث بن عتيك الأنصاري المدني روى عن عمه جابر بن عتيك حديث جاء رسول الله ﷺ يعود عبد الله بن ثابت فوجده قد غلب الحديث وعنه بن ابنته عبد الله بن عبد الله بن جابر بن عتيك ذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره

[226] خ 4 البخاري والأربعة عثام بن علي بن هجير بن بجير بن زرعة بن عمرو بن مالك بن خالد بن ربيعة بن الوحيد وهو عامر بن كعب بن عامر بن كلاب العامري أبو علي الكوفي روى عن الأعمش وهشام بن عروة وإسماعيل بن أبي خالد والثوري ويونس بن أبي إسحاق وسعير بن الخمس وغيرهم وعنه محمد بن أبي بكر المقدمي ومسدد ومحمد بن عبد الأعلى الصنعاني وعمر بن حفص بن غياث ونصر بن علي الجهضمي وعبيد الله بن عمر والقواريري ومحمد بن هشام بن أبي خيرة ويوسف بن عدي ومحمد بن قدامة بن أعين والحسين بن محمد الذراع وعمر بن محمد العنقزي وسويد بن سعيد وأبو سعيد الأشج وأبو الأشعث العجلي وآخرون قال الآجري عن أبي داود سمعت أحمد يقول عثام رجل صالح قال وسألت أبا داود عنه فجعل يثني ويقول قولا جميلا وقال النسائي ليس به بأس وقال أبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم صدوق وهو أحب إلي من يحيى بن عيسى الرملي وذكره بن حبان في الثقات وقال بن نمير والترمذي مات سنة 4 وقال بن سعد وأبو داود مات سنة خمس وتسعين ومائة قلت وفيها أرخه بن سعد وقال كان ثقة وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة ذكره بن شاهين في الثقات وقال قال عثمان بن أبي شيبة كان صدوقا وذكر له البزار حديثا تفرد به وقال وهو ثقة

من اسمه عثمان

[227] 4 الأربعة عثمان بن إسحاق بن خرشة القرشي العامري المدني قال بن سعد عثمان بن إسحاق بن عبد الله بن أبي خرشة بن عمرو بن ربيعة بن الحارث بن خبيب بن خزيمة بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي روى عن قبيصة بن ذؤيب حديث جاءت الجدة إلى أبي بكر الحديث وعنه الزهري ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الدوري عن بن معين ثقة وقال بن عبد البر هو معروف النسب إلا أنه غير مشهور بالرواية وقال البخاري هو بن أخت أروى التي خاصمت سعيد بن زيد في الأرض فدعا عليها

[228] ق بن ماجة عثمان بن إسماعيل بن عمران الهذلي أبو محمد الدمشقي روى عن عبد السلام بن عبد القدوس ومروان بن معاوية والوليد بن مسلم وعنه بن ماجة ومحمد بن الوزير الدمشقي وهو من أقرانه وأحمد بن أنس بن مالك المقري وأحمد بن المعلى بن يزيد القاضي ومحمد بن هارون بن محمد بن بكار والحسين بن إدريس الهروي والحسن بن جرير الصوري ومحمد بن خريم بن مروان العقيلي وآخرون

[229] ع الستة عثمان بن الأسود بن موسى بن باذان المكي مولى بني جمح روى عن أبيه وسليمان الأحول وابن أبي مليكة وعبد الكريم بن أبي المخارق وسالم بن عبد الله بن عمر وسعيد بن جبير وعطاء بن أبي رباح ومجاهد بن جبر وأبي الثورين محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر المكي وأبي الزبير ونافع مولى بن عمر وشهر بن حوشب وغيرهم وعنه الثوري وعبد الله بن إدريس وصدقة بن خالد وابن المبارك والمعافى بن عمران ويحيى القطان والفضل بن موسى ومروان بن معاوية وعبيد الله بن موسى وأبو عاصم ومكي بن إبراهيم وآخرون قال بن المديني سألت يحيى يعني القطان عنه فقال كان ثقة ثبتا قلت عمر بن ذر أحب إليك أم عثمان قال عثمان قلت هو أحب إليك أو سيف فقدم عثمان وقال أحمد وابن معين ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به ثقة قال الميموني عن أحمد مات قبل بن جريج وقال الواقدي وغير واحد مات سنة خمسين ومائة وقال بن حبان في الثقات مات سنة 49 وقيل سنة 5 قلت وأرخه بن قانع والقراب تبعا لخليفة سنة 6 وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال العجلي ثقة ونقل بن خلفون توثيقه عن بن نمير

[230] خ م س البخاري ومسلم والنسائي عثمان بن جبلة بن أبي رواد العتكي مولاهم المروزي روى عن عمه عبد العزيز وشعبة والثوري وابن المبارك وعلي بن المبارك الهنائي وغيرهم وعنه أبناه عبدان وعبد العزيز وأبو بشر مصعب بن بشر المروزي وأبو جعفر النفيلي قال أبو حاتم كان شريكا لشعبة وهو ثقة صدوق وقال بن عدي قيل لعثمان بن جبلة من أين لك هذه الغرائب قال كنت شريكا لشعبة فكان يخصني بها وقال بن حبان في الثقات كان عثمان مع أبي تميلة بالكوفة في طلب الحديث فهاج به غم وكرب فوضع رأسه في حجر أبي تميلة فمات وقال أبو حاتم عن النفيلي رأيت عثمان والد عبدان بالكوفة فبينا هو يمشي معنا في بعض أزقة الكوفة إذ دخل دارا ليبول فنظرنا فإذا هو ميت له عند م المرء مع من أحب

[231] ق بن ماجة عثمان بن جبير الأنصاري مولى أبي أيوب روى عن أبي أيوب حديث صل صلاة مودع الحديث وقيل عن أبيه عن أبي أيوب وقيل عن أبيه عن جده عن أبي أيوب روى عنه عبد الله بن عثمان بن خثيم ذكره بن حبان في الثقات قلت في الطبقة الثالثة وقال روى عن أبيه

[232] ق بن ماجة عثمان بن الجهم الهجري روى عن زربن حبيش وعنه وكيع بن محرز الناجي ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث في لبس ثوب شهرة

[233] بخ البخاري في الأدب المفرد عثمان بن الحارث أبو الرواع عن بن عمر وعنه الثوري قلت وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وفرق بينه وبين عثمان بن الحارث الذي يقال له ختن الشعبي أو بن ابنة الشعبي روى عن الشعبي وعنه الثوري أيضا ومروان بن معاوية وحكى عن بن معين أنه قال عثمان بن الحارث الذي روى عنه الثوري ثقة انتهى وقول بن معين يحتمل أن يكون في أبي الرواع لاشتراك الثوري في الرواية عنهما ولم يذكر البخاري في تاريخه غير بن بنت الشعبي لكنه ذكر عثمان بن الحارث السدي وعنه وكيع وقال أبو حاتم في صاحب السدي هو عثمان بن ثابت بن الحارث والله أعلم

[234] د أبي داود عثمان بن أبي حازم بن صخر بن العيلة البجلي روى عن أبيه عن جده صخر بن العيلة روى عنه بن أخيه أبان بن عبد الله البجلي ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث تقدم في صخر قلت سيأتي في الكنى عن أبي حاتم الرازي أن صخر بن العيلة يكنى أبا حازم فعلى هذا يكون لوالد صخر صحبة ورواية وليس كذلك فيحتمل أن يكون صخر جد عثمان لأمه وأما أبوه فليس هو بن صخر بل أبو حازم آخر لا يعرف وسيعاد في الكنى

[235] د ق أبي داود وابن ماجة عثمان بن حاضر الحميري ويقال الأزدي أبو حاضر القاص وقال عبد الرزاق عثمان بن أبي حاضر روى عن بن عباس وابن الزبير وابن عمر وجابر وأنس وميمون بن مهران وعنه عمرو بن ميمون بن مهران وابن إسحاق ويونس بن خباب وزياد بن سعد والخليل بن أحمد النحوي وزمعة بن صالح وإسماعيل بن أمية وغيرهم قال أبو زرعة يماني حميري ثقة وقال الميموني عن أحمد ظن عبد الرزاق غلطا فقال عثمان بن أبي حاضر وإنما هو عثمان بن حاضر وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الحاكم شيخ من أهل اليمن مقبول صدوق وقال بن حزم في المحلي أبو حاضر الأزدي مجهول

[236] مد س أبي داود في المراسيل والنسائي عثمان بن حصن بن علاق ويقال بن حصن بن عبيدة بن علاق ويقال عثمان بن عبيدة بن حصن بن علاق ويقال عثمان بن عبد الرحمن بن حصن بن عبيدة بن علاق أبو عبد الرحمن ويقال أبو عبد الله الدمشقي مولى قريش روى عن زيد بن واقد وسعيد بن عبد العزيز ويزيد بن أبي المهاجر وعروة بن رويم اللخمي والأوزاعي وعمرو بن قيس السكوني وثور بن يزيد الحمصي وعمرو بن مهاجر الأنصاري وغيرهم وعنه مروان بن محمد الطاطري والوليد بن مسلم والهيثم بن خارجة وإبراهيم بن شماس وأبو مسهر وهشام بن عمار والحكم بن موسى وعلي بن حجر وأبو نعيم عبيد بن هشام الحلبي قال أبو زرعة قلت لأبي مسهر ما تقول في بن علاق قال كان ثقة من طلبة العلم ونسبه لنا عثمان بن حصين بن عبيدة بن علاق وقال أبو زرعة الرازي لا بأس به وقال أبو داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث

[237] د س أبي داود والنسائي عثمان بن الحكم الجذامي المصري من بني نضرة روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وموسى بن عقبة وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم ويونس بن يزيد الأيلي وعبيد الله بن عمر بن جريج وغيرهم وعنه أبو زرارة الليث بن عاصم القتباني وابنه أبو زرعة عبد الأحد بن الليث بن عاصم وحبيش بن سعيد بن عبد العزيز الخولاني وابن وهب وإسحاق بن الفرات وسعيد بن أبي مريم قال أبو حاتم شيخ ليس بالمتين وقال بن وهب أول من قدم مصر بمسائل مالك عثمان بن الحكم وعبد الرحيم بن خالد بن يزيد وقال بن يونس يقال توفي سنة ثلاث وستين ومائة وكان فقيها وعرض عليه القضاء بمصر فلم يقبله وهجر الليث لأنه كان أشار بولايته وكان متدينا وكان ينزل خولان في بني عبد الله قلت ووثقه أحمد بن صالح المصري

[238] س النسائي عثمان بن حكيم بن دينار الأودي أبو عمرو الكوفي روى عن الحسن بن صالح بن حي وحبان بن علي وشريك بن عبد الله النخعي وعنه ابنه أحمد ومحمد بن الحسين بن أبي الحنين قال الحضرمي مات سنة تسع عشرة ومائتين له عنده حديثان أحدهما في ترك الوضوء بعد الغسل

[239] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عثمان بن حكيم بن عباد بن حنيف الأنصاري الأوسي أبو سهل المدني ثم الكوفي الأحلافي روى عن عم أبيه أبي إمامة بن سهل بن حنيف وجدته الرباب وعبد الله بن سرجس وسعيد بن المسيب ومحمد بن كعب القرظي وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وخارجة بن زيد بن ثابت وسعيد بن جبير وأبي الحباب سعيد بن يسار وعامر بن سعد بن أبي وقاس وعامر وأبي بكر ابني عبد الله بن الزبير وعبد الرحمن بن أبي عمرة ومحمد بن المنكدر وعبد الرحمن بن شيبة العبدري وعمرو بن عاصم الأنصاري وأبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وغيرهم وعنه الثوري وعبد الواحد بن زياد وعيسى بن يونس وهشيم وزهير بن معاوية وشريك ومروان بن معاوية وعلي بن مسهر ويحيى بن سعيد الأموي وأبو خالد الأحمر وعبد الله بن نمير والفضل بن العلاء ويعلى بن عبيد وغيرهم قال البخاري عن علي له نحو عشرين حديثا وقال أبو طالب عن أحمد ثقة ثبت وقال بن معين وأبو داود وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال أبو زرعة صالح وقال أبو سعيد الأشج عن أبي خالد الأحمر سمعت أوثق أهل الكوفة وأعبدهم عثمان بن حكيم وذكره بن حبان في الثقات قلت أرخ بن قانع وفاته سنة 38 وقال خليفة في الطبقة الخامسة من أهل الكوفة مات قبل الأربعين ومائة ووثقه العجلي وابن نمير ويعقوب بن شيبة وابن سعد وغيرهم

[240] عثمان بن أبي حميد الكوفي هو أبو اليقظان عثمان بن عمير يأتي

[241] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة عثمان بن حنيف بن وهب بن العكيم الأنصاري الأوسي أبو عمرو المدني وهو أخو جد الذي قبله له صحبة وولاه عمر بن الخطاب السواد مع حذيفة بن اليمان وكان أحد من تولى مساحة السواد عداده في أهل الكوفة روى النبي ﷺ وعنه بن أخيه أبو أمامة بن سهل وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وعمارة بن خزيمة بن ثابت ونوفل بن مساحق وهانئ بن معاوية الصدفي له عند ت س ق في التوجه به ﷺ في الحاجة وعند تخ س آخر قلت وله في الصحيح قول عمر له وعمارا تخافان تكونا قد حملتما الأرض ما لا تطيق قالا حملناها أمرا هي له مطيقة ما فيها كبير فضل وذكر البخاري أنه بقي إلى زمن معاوية وقال العسكري شهد أحدا وما بعدها واستعمله علي على البصرة قبل الجمل وتفرد الترمذي بقوله شهد بدرا وروى بن أبي شيبة من طريق قتادة عن أبي مجلز قال وضع عثمان على الجريب من الكرم عشرة دراهم

[242] م ق مسلم وابن ماجة عثمان بن حيان بن معبد بن شداد بن نعمان بن رباح بن سعد بن ربيعة بن عامر بن يربوع بن غيط بن مرة بن عوف المري أبو المغراء الدمشقي مولى أم الدرداء ويقال مولى عتبة بن أبي سفيان روى عن أم الدرداء وعنه هشام بن سعد وقال كان رجلا من أهل الخير وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وسعيد البزار وعبد الله بن سليمان قال بن وهب عن مالك بعث بن حيان وهو أمير المدينة إلى محمد بن المنكدر وأصحابه فضربهم لما كان من كلامهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر وقال ضمرة بن ربيعة عن بن شوذب قال قال عمر بن عبد العزيز الوليد بالشام والحجاج بالعراق ومحمد بن يوسف باليمن وعثمان بن حيان بالمدينة وقرة بن شريك بمصر امتلأت والله الأرض جورا وقال بن عساكر استعمله الوليد على المدينة وكان في سيرته عنف وقال الواقدي نزع سليمان بن عبد الملك عثمان بن حيان عن المدينة سنة 96 وكانت أمرته عليها ثلاث سنين وقال خليفة ولي عثمان بن حيان الصائفة سنة 103 وغزا قيصرة من أرض الروم سنة 104 وذكره بن حبان في الثقات روى له مسلم وابن ماجة حديثا واحدا في الصوم في السفر

[243] ق بن ماجة عثمان بن خالد بن عمر بن عبد الله بن الوليد بن عثمان بن عفان الأموي أبو عفان المدني روى عن قرينه سعيد بن خالد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان ومالك وابن أبي الزناد وغيرهم وعنه ابنه أبو مروان العثماني محمد والقاسم بن بشر بن معروف وأبو علي الحسين بن أبي يزيد الدباغ قال البخاري عنده مناكير وقال النسائي ليس بثقة وقال العقيلي الغالب على حديثه الوهم وقال الحاكم أبو أحمد منكر الحديث وروى له بن عدي أحاديث وقال له غير ما ذكرت وكلها غير محفوظة له عنده حديثان في فضائل عثمان رضي الله تعالى عنه قلت وقال البخاري في تاريخه الكبير وأبو حاتم منكر الحديث وقال الساجي عنده مناكير غير معروفة وقال الحاكم أبو عبد الله وأبو نعيم الأصبهاني حدث عن مالك وغيره بأحاديث موضوعة وقال بن حبان يروي المقلوبات عن الثقات لا يجوز الاحتجاج به

[244] س النسائي عثمان بن خرزاذ هو عثمان بن عبد الله بن محمد يأتي

[245] ت الترمذي عثمان بن ربيعة بن عبد الله الهدير التيمي المدني روى عن شداد بن أوس حديث الاستغفار وعنه كثير بن زيد الأسلمي قال أبو حاتم أراه أخا صالح بن ربيعة وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي هذا الحديث الواحد قلت قال بن حبان يروي المراسيل

[246] خ البخاري عثمان بن أبي راود الأزدي العتكي مولاهم أبو عبد الله البصري أخو جبلة روى عن الزهري وداود بن أبي هند وعنه ابنه يحيى وشعبة وأبو عبيدة الحداد وأبو سلمة حماد بن معقل محمد بن بكر البرساني قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري حديثا واحدا في الصلاة قلت وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة وقال أبو زرعة الدمشقي عن أحمد ثقة

[247] م مسلم عثمان بن زائدة المقري أبو محمد الكوفي العابد نزيل الري روى عن رقبة بن مصقلة والزبير بن عدي وعمارة بن القعقاع والعلاء بن المسيب وعطاء بن السائب ونافع مولى بن عمر وغيرهم وعنه حكام بن سلم الرازي وعبد الله بن سعد الدشتكي وإسحاق بن سليمان وعبد الصمد بن عبد العزيز وهشام بن عبيد الله الرازيون وأبو الوليد الطيالسي وآخرون قال بن عيينة ما جاءنا من العراق أفضل منه وقال أبو الوليد الطيالسي ما رأت عيناي مثله وكذا قال إدريس أبو أحمد الروذي صاحب الثوري وقال هشام بن عبيد الله كنا لا نقدم عليه في بلادنا في الورع أحدا وقال العجلي ثقة رجل صالح وقال أبو حاتم من أفاضل المسلمين وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من العباد المتقشفين وأهل الورع الدقيق والجهد الجهيد روى له مسلم حديثا واحدا في سنة ﷺ قلت وقال البخاري في التاريخ أثنى عليه أبو الوليد خيرا

[248] خ 4 البخاري والأربعة عثمان بن أبي زرعة هو بن المغيرة يأتي

[249] ت س الترمذي والنسائي عثمان بن زفر بن مزاحم بن زفر التيمي أبو زفر ويقال أبو عمر الكوفي وقيل عثمان بن زفر بن علاج بن مالك بن الحارث روى عن الربيع بن المنذر الثوري ومحمد بن زياد الطحان ويعقوب بن عبد الله القمي ومحمد بن صبيح السماك وقيس بن الربيع وسيف بن عمر التيمي وطلحة بن يحيى الزرقي وجماعة وعنه علي بن الجعد وهو من أقرانه وهناد بن السري والفضل بن أبي طالب وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وأحمد بن منصور الرمادي وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي وأبو سعيد الأشج وأبو نعيم ضرار بن صرد وأبو حاتم وأبو زرعة ويعقوب بن سفيان وعلي بن عبد العزيز وأبو بكر بن أبي خيثمة وجعفر بن محمد الصائغ وعباس الترقفي وآخرون قال أبو حاتم صالح الحديث صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ثماني عشر ومائتين وفيها أرخه مطين وقال كان ثقة روى له ت حديثا والنسائي آخر في علامة الأولياء

[250] د أبي داود عثمان بن زفر الجهني الدمشقي روى عن محمد بن خالد بن رافع بن مكيث وقيل عن بعض بني رافع بن مكيث عن رافع حديث حسن الملكة وعن هاشم عن بن عمرو عن أبي الأسد السلمي وعن أبي عبد الله البصري روى عنه بقية بن الوليد ومعمر بن راشد ولم يسمه قال حدثني رجل من أهل الشام من أهل الخير والصلاح إن شاء الله عن الحارث بن رافع عن أبيه وسمع منه بقية في حدود سنة ثمان وعشرين ومائة وذكره بن حبان في الثقات

[251] عثمان بن ساج هو بن عمرو يأتي

[252] د س أبي داود والنسائي عثمان بن السائب الجمحي المكي مولى أبي محذورة روى عن أبيه وأم عبد الملك بن أبي محذورة روى عنه بن جريج ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود والنسائي حديثا واحدا تقدم في ترجمة أبيه قلت قال بن القطان غير معروف

[253] د ت أبي داود والترمذي عثمان بن سعد التميمي أبو بكر البصري الكاتب المعلم روى عن أنس والحسن البصري وابن سيرين وعكرمة ومجاهد وابن أبي مليكة وعنه شعبة وجارية بن هرم ورحمة بن مصعب ومحمد بن بكر البرساني وأبو عبيدة الحداد ويونس بن محمد المؤدب وروح بن عبادة ويحيى بن كثير العنبري وعمرو بن النعمان الباهلي وأبو عاصم ومحمد بن عبد الله الأنصاري وآخرون قال عبد السلام بن هاشم البزار ثنا عثمان بن سعد الكاتب وكانت له مروءة وعقل وقال علي بن المديني ذكرته ليحيى بن سعيد فجعل يعجب من الرواية عنه وقال سمعته يوما يقول حدثني عبيد بن عمير قال يحيى فوصفه فإذا هو عبيد الله بن عبيد بن عمير وقال الأثرم عن أحمد كان روح يكثر عنه يحدث عن أنس وقد حكوا عن يحيى بن سعيد فيه شيئا شديدا لو قال عباس عن بن معين ليس بذاك وكذا قال إبراهيم بن الجنيد عن بن نمير وقال أبو زرعة لين وقال أبو حاتم شيخ وقال الترمذي تكلم فيه يحيى بن سعيد من قبل حفظه وقال أبو نعيم الحافظ بصري ثقة وقال النسائي ليس بثقة قلت قرأت بخط بن عبد الهادي الصواب في قول النسائي أنه ليس بالقوي وكذا نقله عن النسائي غير واحد وقال بن خلفون قال بن وضاح سمعت أبا جعفر السبتي يقول عثمان بن سعيد الكاتب بصري ثقة يروي عن أنس وقال معاوية بن صالح عن بن معين ضعيف وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين عندهم وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به وقال عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي عثمان بن سعد ضعيف وقال بن عدي هو حسن الحديث ومع ضعفه يكتب حديثه وقال الحاكم في المستدرك بصري ثقة عزيز الحديث

[254] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عثمان بن سعيد بن دينار القرشي أبو عمرو الحمصي روى عن حريز بن عثمان وشعيب بن أبي حمزة والليث وعبد الرحمن بن ثابت ومحمد بن عبد الرحمن بن عرق الحمصي وأبي غسان محمد بن مطرف ومحمد بن مهاجر الأنصاري ومعاوية بن سلام وشعيب بن زريق وشهاب بن خراش ومحمد بن عمر الطائي وطائفة وعنه ابناه عمرو ويحيى وعبد الوهاب بن نجدة الحوطي وأبو حميد أحمد بن محمد بن المغيرة العوهي وأحمد بن سعيد بن يعقوب الحمصي ومحمد بن مصفى ومؤمل بن إهاب ومحمد بن عوف الطائي وعباس الترقفي وأبو عتبة الحجازي وآخرون قال أحمد وابن معين ثقة وقال عبد الوهاب بن نجدة كان يقال هو من الأبدال قال محمد بن عبد الله الحضرمي مات سنة 209 ولعله تسع عشرة قلت وذكره بن حبان في الثقات وفاته كما قال مطين سنة 209 وكذا أرخه بن قانع وقال صالح وقال عبد الوهاب بن نجدة هو ريحانة الشام عندنا وقال الحاكم في المستدرك ثقة

[255] ز البخاري في جزء القراءة عثمان بن سعيد ويقال بن عمار الأزدي ويقال القرشي الزيات الأحول الطبيب الصانع روى عن القاسم بن معن المسعودي وعبيد الله بن عمرو الرقي ومبارك بن فضالة وعنبسة بن عبد الرحمن والمنهال بن خليفة العجلي وأبي معشر المدني وغيرهم وعنه البخاري في جزء القراءة خلف الإمام وأبو كريب وعبيد بن يعيش وعلي بن المنذر الطريقي وأحمد بن عثمان بن حكيم ومحمد بن إسحاق البكائي وعلي بن عبد العزيز البغوي وآخرون قال أبو حاتم لا بأس به

[256] تمييز عثمان بن سعيد بن مرة القرشي المري أبو عبد الله وقيل أبو علي الكوفي المكفوف روى عن إسرائيل وزهير بن معاوية وشريك وبدر بن عثمان الأموي والحسن بن صالح والجراح بن مليح والمنهال بن خليفة ومسعر وطائفة روى عنه أبو كريب وأبو شيبة بن أبي بكر بن أبي شيبة وأحمد بن عثمان بن حكيم وأبو أمية الطرسوسي ومحمد بن رافع وأبو حاتم ومحمد بن سليمان الباغندي الكبير ومحمد بن إسماعيل الترمذي وأحمد بن يوسف السلمي وأحمد بن سعد بن أبي مريم إبراهيم بن الجنيد وإسحاق بن الحسن الحربي وعلي بن عبد العزيز البغوي وآخرون قال بن أبي حاتم كوفي قدم الري كتب عنه أبي بالكوفة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو إسماعيل الترمذي ثنا عثمان بن سعيد المري عن مسعر فذكر حديثا مرفوعا فنظر أبو نعيم في كتابي فرأى هذا الحديث فقال هذا ليس بمرفوع هذا قول عبد الله وذكر عثمان بن سعيد بخير

[257] عخ البخاري في خلق أفعال العباد عثمان بن سليمان بن أبي حثمة العدوي المدني روى عن أبيه وجدته الشفاء بنت عبد الله وعنه عبد الملك بن عمير والزهري والأوزاعي وداود بن خالد الليثي ويونس بن يعقوب بن الماجشون ذكره بن حبان في الثقات

[258] خت م د تم س ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة عثمان بن أبي سليمان بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل النوفلي المكي روى عن عمه نافع بن جبير وابن عمه سعيد بن محمد بن جبير بن مطعم وعامر بن عبد الله بن الزبير وعلقمة بن نضلة وأبي سلمة بن عبد الرحمن وسعيد بن جبير وحمزة بن عبد الله بن عمر وغيرهم وأرسل عن صفوان بن أمية بن خلف روى عنه إسماعيل بن أمية وابن جريج وابن إسحاق وعمرو بن سعيد بن أبي حسين وأبو الحويرث عبد الرحمن بن معاوية وابن عيينة وغيرهم قال أحمد وابن معين وابن سعد وأبو حاتم ويعقوب بن شيبة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان قاضيا على مكة قلت زعم بن سعد أن اسم أبي سليمان محمد وقال أبو مسلم المستملي في تاريخه أخبرني عبد الله بن رجاء أنه كان قاضيا على مكة وقال العجلي مكي ثقة

[259] عثمان بن سهل بن رافع بن خديج الأنصاري الحارثي المدني ويقال أن اسمه عيسى وهو الصواب وسيأتي إن شاء الله تعالى

[260] بخ د ت ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي وابن ماجة عثمان بن أبي سودة المقدسي وكان أبوه مولى لعبد الله بن عمر وأمه مولاة لعبادة بن الصامت روى عن أبي الدرداء وأبي هريرة وميمونة مولاة النبي ﷺ وأم الدرداء وغيرهم وعنه أخوه زياد وشبيب بن شيبة وأبو سنان عيسى بن سنان القسملي والأوزاعي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وزياد بن واقد وغيرهم قال بن سميع في الطبقة الرابعة عثمان بن أبي سودة مولى عمرو بن العاص فلسطيني وقال الأوزاعي عثمان بن أبي سودة قد أدرك عبادة وكان مولاه وقال أبو مسهر عثمان أسن من زياد وقد أدرك عبادة وقال مروان بن محمد عثمان وزياد ثقتان ثبتان وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه أيضا يعقوب بن سفيان وقال بن القطان لا يعرف حاله

[261] س النسائي عثمان بن شماس مولى عباس ويقال عثمان بن جحاش بن أخي سمرة روى عن أبيه وأبي هريرة وعنه ابنه موسى والجلاس ويقال أبو الجلاس وبكار بن سقير وقال عباس الدوري سمعت يحيى وأحمد يقولان حديث الجلاس عن عثمان بن شماس كذا قال شعبة وقال عبد الوارث والقول قوله بن جحاش روى له النسائي وفي إسناد حديثه اختلاف قلت فرق البخاري وأبو حاتم بين عثمان بن شماس مولى عباس الذي يروي عنه ابنه موسى وبين عثمان بن جحاش الفزاري بن أخي سمرة بن جندب الذي روى عنه أبو الجلاس عقبة بن سيار وكذا ذكرهما بن حبان في الثقات

[262] عثمان بن أبي شيبة يأتي في عثمان بن محمد

[263] عثمان بن صالح بن سعيد بن يحيى الخياط الخلقاني أبو القاسم البغدادي يقال أصله مروزي مولى لبني كنانة روى عن بن عامر العقدي ووهب بن جرير بن حازم وسعيد بن عامر الضبعي وعبد الله بن بكر السهمي ومحمد بن بكر البرساني وطائفة وروى عنه أبو داود وابن أبي الدنيا وأبو عبيد المحاملي ويحيى بن صاعد وقال كان من الثقات ومحمد بن إسحاق السراج وقال كان القاسم بن إسماعيل ثقة ومحمد بن مخلد العطار والحسين بن يحيى بن عياش وآخرون قال بن حبان في الثقات كان حسن الاستقامة في الحديث وقال الخطيب كان ثقة وقال أحمد بن محمد بن بكر مات سنة 256

[264] خ س ق البخاري والنسائي وابن ماجة عثمان بن صالح بن صفوان السهمي مولاهم أبو يحيى المصري روى عن بكر بن مضر وابن لهيعة والليث ومالك ومسلم بن خالد الزنجي وضمرة بن ربيعة وابن وهب وغيرهم روى عنه البخاري وروى له النسائي وابن ماجة بواسطة ابنه يحيى بن عثمان وعمرو بن منصور النسائي وأبو بكر محمد بن عبد الملك بن زنجويه ومحمد بن مسلم بن وارة ويحيى بن معين ووثقه ويعقوب بن سفيان وأبو حاتم وأبو عبيد القاسم بن سلام وعبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم ومحمد بن سهل بن عسكر ومحمد بن مسكين اليماني والذهلي وإسماعيل بن عبد الله سمويه وآخرون قال بن أبي حاتم عن أبيه كان شيخا صالحا سليم الناحية قيل له كان يلقن قال لا قيل ما حاله قال شيخ وذكره بن حبان في الثقات وقال كان راويا لابن وهب قال بن يونس مات في المحرم سنة 219 قلت وقال ولد سنة 144 وذكره أبو علي الغساني في شيوخ أبي داود وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة وقال بن رشدين رأيته عند أحمد بن صالح متروكا وقال أبو زرعة لم يكن عندي ممن يكذب ولكن كان يكتب مع خالد بن نجيح فبلوا به كان يملي عليهم ما لم يسمعوا وروى الطبراني وابن عدي من طريقه أنه رأى بعض الصحابة من الجن واسمه عمرو بن طلق وفي الزهرة كان كاتب بن وهب وقيل بن لهيعة روى عنه خ حديثين

[265] خت البخاري في التعاليق عثمان بن أبي صفية الأنصاري روى عن علي وابن عباس روى عنه صالح بن حي وفضيل بن غزوان قال البخاري حديثه في الكوفيين وذكر بن أبي حاتم ونحوه في الثقات وذكر في الرواة عنه صالح بن جبير ووقع ذكره في سند حديث موقوف لابن عباس ذكره البخاري تعليقا في أول الحدود فقال وقال بن عباس ينزع منه نور الإيمان في الزنا وقال في التاريخ روى فضيل بن غزوان عن عثمان بن أبي صفية الأنصاري قال كان بن عباس يدعو بغلمانه غلاما غلاما يقول إلا أزوجك ما من عبد يزني إلا نزع منه نور الإيمان وأخرجه الطبراني من وجه آخر عن بن عباس مرفوعا وفي سنده لين

[266] ت الترمذي عثمان بن الضحاك حجازي قيل إنه الحزامي روى عن أبيه وأبي حازم بن دينار ومحمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام وعثمان بن محمد الأخنسي وعنه أبو مودود عبد العزيز بن أبي سليمان وأبو حمزة وعبد الله بن نافع ومحمد بن صدقة الفدكي وزياد بن يونس قال الآجري سألت أبا داود عن الضحاك بن عثمان الحزامي فقال ثقة وابنه عثمان ضعيف وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري قال قتيبة حدثني أبو مودود حدثني عثمان بن الضحاك عن محمد بن يوسف وقال أيضا هكذا قال أبو داود والمعروف الضحاك بن عثمان قلت فرق البخاري وابو حاتم بين عثمان بن الضحاك غير منسوب روى عن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام وعنه أبو مودود وبين عثمان بن الضحاك بن عثمان الحزامي ولم يذكر بن حبان في الثقات إلا الذي لم ينسب وأما الحزامي فهو الذي ذكره الآجري عن أبي داود

[267] م د مسلم وأبي داود عثمان بن طلحة بن أبي طلحة عبد الله بن عبد العزي بن عثمان بن عبد الدار بن قصي العبدري الحجبي أسلم في الهدنة وهاجر مع خالد بن الوليد ثم سكن مكة إلى أن مات بها وقيل قتل بأجنادين روى عن النبي ﷺ وعنه بن عمه شيبة بن عثمان الحجبي وابن عمر وامرأة من بني سليم لها صحبة وعروة بن الزبير قال مصعب الزبيري دفع النبي ﷺ مفتاح الكعبة لشيبة بن عثمان وقال خذوها يا بني أبي طلحة خالدة تالدة وقال بن البرقي مات عثمان بمكة سنة 42 له عند م حديث وعند د آخر قلت وقال الواقدي مات في أول ولاية معاوية وقال العسكري قال قوم استشهد بأجنادين وذلك باطل

[268] بخ د ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود وابن ماجة عثمان بن أبي العاتكة سليمان الأزدي أبو حفص الدمشقي القاص روى عن خالد بن اللجلاج وسليمان بن حبيب وعلي بن يزيد الألهاني وعمرو بن مهاجر الأنصاري وعمير بن هانئ العنسي روى عنه الوليد بن مسلم وصدقة بن خالد ومحمد بن شعيب بن شابور ومحمد بن يزيد الواسطي وغيرهم قال الدوري عن بن معين ليس بالقوي وقال في موضع آخر ليس بشيء وكذا قال الغلابي وابن الجنيد وعثمان الدارمي وعن بن معين زاد الغلابي عنه أحاديثه أصح من أحاديث عبد الله بن زحر وقال الجوزجاني رأيت يحيى بن معين لا يحمل حديثه وقال عثمان الدارمي سمعت دحيما يثني عليه وينسبه إلى الصدق وقال ميمون بن الأصبغ عن أبي مسهر كان قاصا فإن كان وهم فمنه وقال إسحاق بن سيار عن أبي مسهر ضعيف الحديث وقال إسحاق وهو كما قال وقال أبو حاتم عن دحيم لا بأس به كان قاص الجند ولم ينكر حديثه عن غير علي بن يزيد والأمر من علي بن يزيد وقال أبو حاتم عن أبيه لا بأس به بأسه من عثرة روايته عن علي بن يزيد فأما روايته عن غير علي فهو مقارب يكتب حديثه وقال أبو زرعة الدمشقي شيخان معناهما واحد عثمان بن أبي العاتكة ومعان بن رفاعة وأخبرني دحيم أن معانا أرفعهما وقال يعقوب بن سفيان ضعيف الحديث وقال أبو داود صالح وقال النسائي ليس بالقوي وقال في موضع آخر ضعيف وقال بن عدي مع ضعفه يكتب حديثه وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال دحيم مات سنة نيف وأربعين ومائتين وقال أبو زرعة الدمشقي حدثني محمد بن العلاء شيخ قديم قال ولينا الفضل بن صالح سنة 174 سبع سنين ومات عثمان بن أبي العاتكة وهو علينا وقال خليفة مات سنة 155 وكان ثقة كثير الحديث قلت وقال بن عدي ثنا جعفر بن أحمد بن عاصم عن هشام بن عمار عن صدقة بن خالد عن عثمان عن علي بن يزيد عن القاسم عن أبي إمامة بثلاثين حديثا عامتها ليست مستقيمة وفيها أرخه بن قانع وابن سعد عن الواقدي وقال كان ثقة في الحديث وقال بن حبان في الثقات مات سنة ثنتين وخمسين وقال العجلي لا بأس به

[269] ع الستة عثمان بن عاصم بن حصين ويقال يزيد بن كثير بن زيد بن مرة أبو حصين الأسدي الكوفي روى عن جابر بن سمرة وابن الزبير وابن عباس وأنس وزيد بن أرقم وأبي سعيد الخدري والأسود بن هلال وأبي عبد الرحمن السلمي وأبي وائل وسويد بن غفلة وسعد بن عبيدة وسعيد بن جبير وعامر الشعبي وعمير بن سعيد ومجاهد وأبي صالح السمان وأبي الضحى ويحيى بن وثاب وجماعة وعنه شعبة والثوري وزائدة وإسرائيل وقيس بن الربيع ومالك بن مغول ومسعر وإبراهيم بن طهمان وشريك وأبو بكر بن عياش وأبو عوانة وأبو الأحوص وابن عيينة وآخرون ذكره بن سعد في الطبقة الرابعة وقال هو من بني جشم بن الحارث بن سعد بن ثعلبة بن دودان وعداده في بني كثير بن زيد بن مرة بن الحارث وقال أحمد بن سنان عن عبد الرحمن بن مهدي أربعة من أهل الكوفة في حديثهم فمن اختلف عليهم فهو مخطىء منهم أبو حصين وعدة بن مهدي أيضا في اثبات أهل الكوفة وقال أحمد كان صحيح الحديث قيل له أيما أصح حديثا هو أو أبو إسحاق قال أبو حصين أصح حديثا بقلة حديثه وكذا منصور أصح حديثا من الأعمش بقلة حديثه وقال العجلي كان شيخا عاليا وكان صاحب سنة وقال في موضع آخر كوفي ثقة وكان عثمانيا رجلا صالحا وقال في موضع كان ثقة ثبتا في الحديث وهو أعلى سنا من الأعمش وكان عثمانيا وكان الذي بينه وبين الأعمش متباعدا وقال بن معين وأبو حاتم ويعقوب بن شيبة والنسائي وابن خراش ثقة وقال يعقوب بن سفيان ثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن أبي حصين أسدي شريف ثقة ثقة كوفي وقال بن المديني أصحاب الشعبي أبو حصين ثم إسماعيل يعني بن أبي خالد فذكر جماعة وقال أبو بكر بن عياش دخلت على أبي حصين وهو مختف من بني أمية فقال أن هؤلاء يريدوني عن ديني والله لا أعطيهم إياه أبدا وقال مالك بن مغول قيل للشعبي يا عالم قال ما أنا بعالم ولا أخلف عالما وأن أبا حصين لرجل صالح وقال الحسن بن عياش عن الأعمش كان إبراهيم يقول دعني من أبي حصين فما هو بأحب الناس إلي وقال أبو معاوية عن الأعمش كان أبو حصين يسمع مني ثم يذهب فيرويه وقال بن عيينة كان أبو حصين إذا سئل عن مسألة قال ليس لي بها علم والله أعلم وقال أبو شهاب سمعت أبا حصين يقول إن أحدهم ليفتي في المسألة ولو وردت الخياط على عمر لجمع لها أهل بدر وقال العسكري كان يقرأ على أبي حصين في مسجد الكوفة خمسين سنة وقال وكيع كان أبو حصين يقول أنا أقرأ من الأعمش فقال الأعمش لرجل يقرأ عليه اهمز الحوت فهمزه فلما كان من الغد قرأ أبو حصين قرأ في الفجر نون فهمز الحوت فقال له الأعمش لما فرغ أبا حصين كسرت ظهر الحوت فقذفه أبو حصين فحلف الأعمش ليحدنه فكلمه فيه بنو أسد فأبى فقال خمسون منهم فغضب الأعمش وحلف أن لا يساكنهم وتحول عنهم قال بن معين وخليفة مات سنة 127 وقال بن معين في رواية أخرى مات سنة 32 وقال الواقدي وجماعة مات سنة 28 وقال غيره سنة 9 قلت وذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين وقال مات سنة 28 وقد قيل سنة 7 فروايته عن الصحابة عند بن حبان مرسلة وهو الذي يظهر لي قال بن عبد البر أجمعوا على أنه ثقة حافظ وقال يحيى بن آدم سمعت أبا حصين يذكر أن بينه وبين عاصم بن أبي النجود في السن سنة واحدة

[270] م 4 مسلم والأربعة عثمان بن أبي العاص الثقفي الطائفي أبو عبد الله استعمله النبي ﷺ على الطائف وأقره أبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما روى عن النبي ﷺ وعن أمه قالت شهدت آمنة لما ولدت رسول الله ﷺ روى عنه بن أخيه يزيد بن الحكم بن أبي العاص وسعيد بن المسيب ونافع بن جبير بن مطعم ومطرف وأبو العلاء ابنا عبد الله بن الشخير وموسى بن طلحة بن عبد الله ومحمد بن عياض والحسن وابن سيرين وعبد الرحمن بن جوشن الغطفاني وآخرون قال محمد بن عثمان بن أبي صفوان مات سنة 51 قلت وأرخه بن البرقي وخليفة ومصعب وابن قانع سنة 55 وقال بن حبان في الصحابة أقام على الطائف إلى أيام عمر ومات في ولاية معاوية بالبصرة انتقل إليها في آخر أمره وأعقب بها وقال بن سعد كتب إليه عمر استخلف على الطائف وأقبل فاستخلف أخاه الحكم وأقبل إلى عمر فوجهه إلى البصرة فابتنى بها دارا وبقي ولده بها وقال العسكري استعمله عمر على عمان ومات سنة 55 أو نحوها وقال بن عبد البر هو الذي افتتح توج واصطخر في زمن عثمان قال وهو الذي أمسك ثقيفا عن الردة قال لهم يا معشر ثقيف كنتم آخر الناس اسلاما فلا تكونوا أولهم ارتدادا

[271] س النسائي عثمان بن عبد الله بن الأسود الطائفي روى عن عبد الله بن هلال وعنه إبراهيم بن ميسرة ذكره بن حبان في الثقات له حديث في عبد الله بن هلال

[272] د ق أبي داود وابن ماجة عثمان بن عبد الله بن أوس بن أبي أوس واسمه حذيفة الثقفي الطائفي روى عن جده وعمه عمرو والمغيرة بن شعبة وسليمان بن هرمز وعنه إبراهيم بن ميسرة وعبد الله بن عبد الرحمن بن يعلى ومحمد بن سعيد الطائفيون وأبو سعيد بن عوذ الله المؤدب ذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث في وفد ثقيف

[273] ق بن ماجة عثمان بن عبد الله بن الحكم بن الحارث حجازي روى عن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه أن النبي ﷺ صلى على على عثمان بن مظعون وعنه إسماعيل بن عمرو بن سعيد بن العاص

[274] خ ق البخاري وابن ماجة عثمان بن عبد الله بن سراقة بن المعتمر بن أنيس بن أداة بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي القرشي العدوي أبو عبد الله المدني أمه زينب بنت عمر بن الخطاب وكان أصغر ولد عمر وكان والي مكة رأى أبا أسيد وأبا قتادة الأنصاريين وأبا هريرة وروى عن جده مرسلا وخالد بن عمر وجابر بن عبد الله وبسر بن سعيد وعنه الزهري وعبيد الله بن عمر وكثير بن زيد وابن أبي ذئب وأبو المنيب العتكي والوليد بن أبي الوليد المدني قال أبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال الواقدي توفي سنة 118 وهو بن 53 سنة روى له البخاري حديثا في الصلاة على الدابة وابن ماجة آخر فيمن بني مسجدا وفيمن جهز غازيا قلت في مقدار سنة نظر وذلك أن أبا قتادة الذي جزم المزي بأنه رآه مات سنة 54 وقيل قبل ذلك ومقتضى ما ذكر من قدر عمره أن يكون مولده بعد موت أبي قتادة بأحد عشر عاما والظاهر أن الواقدي وهم في ذلك ثم بان لي سبب الوهم وأنه من قدر عمره فذكر الكلاباذي نقلا عن الواقدي أنه عاش ثلاثا وثمانين سنة وفي هذا أيضا نظر فحكم المؤلف على حديثه بالإرسال من أجل قول الواقدي في سنة وهو مردود والله أعلم وقد أخرج بن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه حديثه عن جده عمر بن الخطاب ومقتضاه أن يكون سمع منه فالله أعلم نعم وقع مصرحا بسماعه منه عند أبي جعفر بن جرير الطبري في تهذيب الآثار له قال حدثنا أحمد بن منصور ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا يحيى بن أيوب حدثني الوليد بن أبي الوليد قال كنت بمكة وعليها عثمان بن عبد الرحمن بن سراقة كذا فيه فسمعته يقول يا أهل مكة إني سمعت أبي يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول فذكر ثلاثة أحاديث من أظل غازيا ومن جهز غازيا ومن بني مسجدا قال فسألت عنه فقالوا لي هذا بن بنت عمر بن الخطاب وقال حمزة السهمي عن الدارقطني ثقة

[275] س النسائي عثمان بن عبد الله بن محمد بن خرزاذ البصري أبو عمرو الحافظ نزيل أنطاكية روى عن عفان وسعيد بن سليمان الواسطي وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي وسهل بن بكار الدارمي وإبراهيم بن الحجاج السامي وإبراهيم بن محمد بن عرعرة وأحمد بن جناب المصيصي وأحمد بن عبدة الضبي وأمية بن بسطام العيشي والحسن بن حماد سجادة وعباد بن موسى الختلي وأبي معمر المنقري وأبي بكر بن أبي شيبة وعبيد الله بن عائشة وعبيد الله بن معاذ وعلي بن حكيم وعمرو بن عون ومحمد بن سليمان لوين ومحمد بن عباد المكي الأودي وإبراهيم بن زياد سبلان وصفوان بن صالح وداود بن عمرو الضبي وشيبان بن فروخ وسبرة بن حرملة بن عبد العزيز بن الربيع بن سبرة وعلي بن الجعد ومسدد وعمرو بن مرزوق محمد بن عائذ وهدبة بن خالد وهدبة بن عبد الوهاب وخلق كثير وعنه النسائي وأبو حاتم وهو أكبر منه ويحيى بن عثمان بن صالح المصري وهو من أقرانه وأبو عوانة الإسفرائيني وأبو الحسن أحمد بن عمير بن جوصاء وحاجب بن أركين وأبو بكر محمد بن أحمد بن محمويه ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي شكر وعبد الله بن محمود بن الفرج خال أبي الشيخ وأبو الحسن علي بن الحسن بن العبد صاحب أبي داود وأبو عمرو بن حكيم وخيثمة بن سليمان وأبو القاسم الطبراني كتابه وآخرون قال عبد الغني بن سعيد وعثمان بن خرزاذ هو عثمان بن عبد الله كذا يقول أبو عبد الرحمن يعني النسائي وحدثني أبو الطاهر السدوسي ثنا أبي حدثني عثمان بن صالح ويعرف صالح بخرزاذ وقال بن أبي حاتم كان رفيق أبي في كتابة الحديث في بعض بلدان الشام وهو صدوق أدركته ولم أسمع منه وقال بو بكر بن محمويه هو أحفظ من رأيته وقال أبو مندة كان أحد الحفاظ وقال الحاكم ثقة مأمون وقال أبو القاسم الطبراني أخبرنا عثمان بن خرزاذ في كتابه وقد رأيته دخلت أنطاكية فدخلنا عليه وهو عليل مسبوت فلم أسمع منه وعاش بعد خروجي ثلاث سنين وقال أبو يعقوب الأذرعي توفي بأنطاكية في ذي الحجة سنة 281 وقال بن يونس وعمرو بن دحيم مات في المحرم سنة أربع قلت وقال النسائي في أسماء شيوخه حافظ وقال مسلمة كان ثقة حافظا

[276] خ م ت س ق البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة عثمان بن عبد الله بن موهب التيمي أبو عبد الله ويقال أبو عمرو المدني الأعرج مولى آل طلحة وقد ينسب إلى جده روى عن بن عمر وأبي هريرة وأم سلمة وجابر بن سمرة وجعفر بن أبي ثور وعبد الله بن أبي قتادة وموسى بن طلحة والشعبي وحمران بن أبان روى عنه ابنه عمرو وشعبة وشيبان وقيس بن الربيع وإسرائيل والثوري وسلام بن أبي مطيع وشريك بن عبد الله ومجمع بن يحيى وأبو عوانة وغيرهم قال بن معين وأبو داود والنسائي ويعقوب بن شيبة ثقة وقال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 16 وفيها أرخه بن سعد وخليفة بن خياط وابن قانع

[277] عثمان بن عبد الله بن هرمز ويقال بن مسلم يأتي

[278] خ د ت البخاري وأبي داود والترمذي عثمان بن عبد الرحمن بن عثمان بن عبد الله التيمي روى عن أبيه وله صحبة وأخيه معاذ بن عبد الرحمن وربيعة بن عبد الله بن الهدير وأنس بن مالك وابن أبي مليكة ويعقوب بن أبي يعقوب وغيرهم وعنه أبو بكر بن أبي مليكة وفليح بن سليمان وسعيد بن زياد المؤذن وإبراهيم بن أبي يحيى وغيرهم قال أبو حاتم ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت قال الحاكم عن الدارقطني

[279] ت الترمذي عثمان بن عبد الرحمن بن عمر بن سعد بن أبي وقاص الزهري الوقاصي أبو عمرو المدني ويقال له المالكي نسبة إلى جده أبي وقاص مالك روى عن عمة أبيه عائشة وابن أبي مليكة والزهري وعطاء وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين ومحمد بن كعب القرظي وغيرهم وعنه يونس بن بكير الشيباني وحجاج بن نصير والهذيل بن إبراهيم الحماني وإسماعيل بن أبان الوراق وصالح بن مالك الخوارزمي ومحمد بن يعلى بن زنبور وأبو عمر الأزري يحيى بن بشر الحريري وآخرون قال بن معين لا يكتب حديثه كان يكذب وقال مرة ضعيف وقال مرة ليس بشيء وقال بن المديني ضعيف جدا قال الجوزجاني ساقط وقال يعقوب بن سفيان لا يكتب حديثه أهل العلم إلا للمعرفة ويحتج بروايته وقال البخاري تركوه وقال أبو حاتم متروك الحديث ذاهب وقال أبو داود ليس بشيء وقال الترمذي ليس بالقوي وقال النسائي متروك وقال مرة ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الهيثم بن عدي توفي في خلافة هارون روى له الترمذي حديثا واحدا في ذكر ورقة بن نوفل قلت وقال الساجي يحدث بأحاديث بواطيل وقال بن البرقي ليس بثقة وقال البخاري في تاريخه سكنوا عنه وقال أبو بكر البزار لين الحديث وقال أبو أحمد الحاكم متروك الحديث وقال بن حبان كان يروي عن الثقات الموضوعات لا يجوز الاحتجاج به وقال بن عدي عامة حديثه مناكير إما إسنادا وأما متنا

[280] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عثمان بن عبد الرحمن بن مسلم الحراني أبو عبد الرحمن ويقال أبو عبد الله ويقال أبو محمد ويقال أبو هاشم المكتب المعروف بالطرائفي مولى منصور بن محمد بن مروان وقيل مولى بني تيم روى عن أيمن بن نابل وفطر بن خليفة وابن أبي ذئب ومعاوية بن سلام وجعفر بن برقان وعصام بن قدامة وعلي بن عروة الدمشقي وسعيد بن عبد العزيز وعبيد الله بن عمر العمري وعمر بن شاكر البصري ومالك بن أنس وطائفة وعنه بقية بن الوليد وهو من أقرانه وعبد الله بن محمد النفيلي وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي وعبد الحميد بن محمد الحراني ومحمد بن سلام البيكندي ومحمد بن عبد الله بن يزيد القردواني ومحمد بن إسماعيل الأحمسي وعلي بن ميمون الرقي وأحمد بن سليمان الرهاوي وأبو عتبة الحجازي والحسن بن علي بن عفان العامري وآخرون قال البخاري يروي عن قوم ضعاف وقال بن أبي حاتم عن أبيه عن إسحاق بن منصور عن بن معين عثمان بن عبد الرحمن التيمي ثقة قال وسألت أبي عنه فقال صدوق وأنكر على البخاري إدخاله في الضعفاء يشبه بقية في روايته عن الضعفاء وقال أبو أحمد الحاكم إنما لقب بالطرائفي لأنه كان يتبع طرائف الحديث يروي عن قوم ضعاف حديثه ليس بالقائم وقال بن عدي سمعت أبا عروبة ينسبه إلى الصدق وقال لا بأس به متعبد ويحدث عن قوم مجهولين المناكير وعنده عجائب وهو في الجزريين كبقية في الشاميين قال أبو أحمد وصوبه عثمان أنه لا بأس به وتلك العجائب من جهة المجهولين وما يقع في حديثه من الإنكار فإنما يقع من جهة من يروي عنه وقال أبو عروبة قال لي محمد بن يحيى لين مات سنة 203 وقال غيره سنة 202 قلت وقال بن أبي عاصم صدوق اللسان وقال الساجي عنده مناكير وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه لا أجيزه وقال الأزدي متروك وقال بن نمير كذاب وقال بن حبان يروي عن قوم ضعاف أشياء يدلسها لا يجوز الاحتجاج به ووثقه بن شاهين

[281] ت ق الترمذي وابن ماجة عثمان بن عبد الرحمن الجمحي أبو عمرو ويقال أبو عمر البصري وقال محمد بن سلام عثمان بن عبد الرحمن بن عبد الله بن سلام روى عن حميد الطويل ومحمد بن زياد الجمحي القرشي ونعيم المجمر وهشام بن عروة وعبد الله بن طاوس وأيوب وغيرهم وعنه علي بن المديني وبشر بن الحكم وأحمد بن عبدة الضبي ويوسف بن حماد المعنى وأبو كامل الجحدري ومحمد بن عبيد بن حسان محمد بن سلام الجمحي ونصر بن علي الجهضمي ومحمد بن حسان السمتي وآخرون قال البخاري مجهول وقال أبو حاتم ليس بالقوي يكتب حديثه ولا يحتج به وقال بن أبي عاصم مات سنة 184 له عند ت حديث أبي هريرة أفشوا السلام وعند ق حديث أنس صنعت أم سليم خبزة قلت وقال الساجي يحدث عن محمد بن زياد بأحاديث لا يتابع عليها وهو صدوق وقال بن عدي عامة ما يرويه مناكير

[282] مد أبي داود في المراسيل عثمان بن عبد الرحمن عن القاسم مولى عبد الرحمن وعنه عمرو بن الحارث المصري وعبد الله بن عصمة

[283] ق بن ماجة عثمان بن عبد الرحمن عن إبراهيم بن أبي عبلة وعنه محمد بن مصفى يحتمل أن يكون هو الطرائفي له عنده حديث في الحجامة

[284] تم ق الترمذي في الشمائل وابن ماجة عثمان بن عبد الملك المكي المؤذن يقال له مستقيم رأى الحسن والحسين وابن عمر وروى عن سعيد بن المسيب وسالم بن عبد الله بن عمر وعطاء بن أبي رباح وشهر بن حوشب وعنه إسماعيل بن عمر والبجلي وصفدي بن سنان وعبد الله بن داود الخريبي ومحمد بن ربيعة وأبو عاصم قال أبو طالب عن أحمد مستقيم لقب وحديثه ليس بذاك وقال بن معين ليس به بأس وقال أبو حاتم منكر الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت في أتباع التابعين كأنه لم يصح عنده سماعه من الصحابة وذكر البخاري أنه رأى بن عباس

[285] ت الترمذي عثمان بن عبيد أبو دوس اليحصبي الشامي روى عن خالد بن معدان وشريح بن عبيد وعبد الرحمن بن عائذ وعنه إسماعيل بن عياش وعمار بن نصير وعفير بن معدان وأبو المغيرة عبد القدوس بن الحجاج وأبو نعيم قال أبو حاتم ما أرى بحديثه بأسا وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا في الجهاد في مسند عمارة بن زعكرة

[286] م د س مسلم وأبي داود والنسائي عثمان بن عثمان الغطفاني ويقال الكلاعي أبو عمرو القاضي البصري روى عن زيد بن أسلم وهشام بن عروة ومحمد بن عمرو بن علقمة وعمر بن نافع مولى بن عمر وسليمان بن خربوذ وعثمان بن مسلم البتي وابن أبي ذئب وغيرهم وعنه أحمد وأبو بكر بن أبي الأسود وابن عائشة والصلت بن مسعود الجحدري وعلي بن المديني وأبو موسى محمد بن المثنى وهلال بن بشر ومحمد بن إسماعيل بن أبي سمينة وزيد بن أخزم الطائي وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه رجل صالح خير من الثقات وقال أبو داود عن أحمد شيخ صالح وقال أبو زرعة لا بأس به وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وقال البخاري مضطرب الحديث وقال النسائي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن يخطىء روى له مسلم حديثا واحدا في النهي عن القزع قلت ذكره اللالكائي أن مسلما أخرج له في المتابعات وهو كما قال وعبارة البخاري عثمان بن عفان أبو عمرو القرشي وقال هلال بن بشر ثنا عثمان بن عثمان الغطفاني وقال بن الطباع ثنا عثمان بن عثمان الكلابي سمع منه أحمد مضطرب الحديث وقال الدارقطني عثمان بن عثمان أحد الثقات الصالحين وهو خال أبي عبيدة معمر بن المثنى وقال العقيلي في حديثه نظر وقال بن عدي لم أرى له حديثا منكرا وأورد له حديث القزع وغيره وقال مقدار ما يرويه يروي من حديث غيره وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا أبي ثنا عثمان بن عثمان الغطفاني ثقة هكذا قال أبو عوانة في صحيحه عن عبد الله بن أحمد

[287] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عثمان بن عروة بن الزبير بن العوام الأسدي المدني روى عن أبيه وعنه أخوه هشام بن عروة ومحمد بن إسحاق وأسامة بن زيد الليثي وابن عيينة وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال يعقوب بن شيبة كان من خطباء الناس وعلمائهم وكان أصغر من هشام لكنه مات قبله وقال مصعب أمه أم يحيى بنت الحكم بن أبي العاص عمة عبد الملك بن مروان وكان من وجوه قريش وساداتهم وقال بن سعد كان قليل الحديث مات قبل الأربعين ومائة وقال الواقدي مات في أول خلافة أبي جعفر قلت كانت وفاته في ذي الحجة سنة 36 وأخرج بن مردويه وفاته في كتاب أولاد المحدثين سنة 37

[288] حد ق أبي داود في الناسخ والمنسوخ وابن ماجة عثمان بن عطاء بن أبي مسلم الخراساني أبو مسعود المقدسي أصله من بلخ روى عن أبيه وأبي عمران مولى أم الدرداء وإسحاق بن قبيصة بن ذؤيب وزياد بن أبي سودة وعنه ابنه محمد وحجاج بن محمد وحفص بن عمر البزار وابن المبارك وابن وهب وضمرة بن ربيعة والوليد بن مسلم ويحيى بن سعيد الأموي وسعيد بن أبي أيوب وأبو إسحاق الفزاري ومحمد بن شعيب بن شابور وسعد بن الصلت الشيرازي وآخرون قال بن معين ضعيف الحديث وقال مرة عثمان بن عطاء وخليل بن دعلج وسعيد بن بشير يضعفون وقال مرة يعقوب بن عطاء بن أبي رباح أصلح حديثا من عثمان بن عطاء الخراساني وقال عمرو بن علي منكر الحديث وقال مرة متروك الحديث وقال الجوزجاني ليس بالقوي في الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال بن خزيمة لا أحتج بحديثه وقال أبو حاتم سألت دحيما عنه فقال لا بأس به فقلت أن أصحابنا يضعفونه قال وأي شيء حدث عثمان من الحديث واستحسن حديثه قال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به قال ضمرة مات سنة 155 وسمعته يقول مولدي سنة 88 وفيها أرخه غير واحد وقال بن يونس مات سنة 51 قلت وقال علي بن الجنيد متروك وقال الحاكم أبو عبد الله يروي عن أبيه أحاديث موضوعة وقال الساجي ضعيف جدا وقال بن البرقي ليس بثقة وقال أبو أحمد الحاكم حديثه ليس بالقائم وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج بروايته وقال أبو نعيم الأصبهاني روى عن أبيه أحاديث منكرة وقال بن عدي هو ممن يكتب حديثه

[289] ع الستة عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي أبو عمرو وأبو عبد الله ويقال أبو ليلى أمير المؤمنين ذو النورين رضي الله تعالى عنه ويقال أمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس وأمها أم حكيم بنت عبد المطلب أسلم قديما وهاجر الهجرتين وتزوج ابنتي رسول الله ﷺ واحدة بعد أخرى روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما روى عنه أولاده أبان وسعيد وعمرو ومواليه حمران وهانئ البربري وأبو صالح وأبو سهلة ويوسف وابن وارة وابن عمه مروان بن الحكم بن العاص وابن مسعود وزيد بن ثابت وعمران بن حصين وأبو قتادة وأبو هريرة وأنس والسائب بن يزيد وسلمة بن الأكوع وأبو أمامة الباهلي وأبو أمامة بن سهل بن حنيف وطارق بن شهاب وابن عباس وابن عمر وابن الزبير وعبد الرحمن بن أبي عمرة وعبيد الله بن عدي بن الخيار وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام وأبو عبيد مولى أبي أزهر والأحنف بن قيس وسعيد بن المسيب وأبو ساسان حصين بن المنذر وسعيد بن العاص بن سعيد بن العاص وأبو وائل شقيق بن سلمة وأبو عبد الرحمن السلمي وعلقمة بن قيس وعبيد الله بن شقيق وعمرو بن سعيد بن العاص ومالك بن أوس بن الحدثان ومالك بن أبي عامر الأصبحي ومحمد بن علي بن أبي طالب ومحمود بن لبيد الأنصاري وأبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وآخرون قال بن عبد البر ولد بعد الفيل بست سنين وهو أول من هاجر إلى أرض الحبشة ولم يشهد بدرا لتخلفه على تمريض زوجته رقية بنت رسول الله ﷺ ورضي عنها وقيل بل كان به جدري وهو أحد العشرة المشهود لهم بالجنة وأحد الستة أصحاب الشورى الذين أخبر عمر أن رسول الله ﷺ مات وهو عنهم راض وقال بن مسعود حين بويع عثمان بايعنا خيرنا ولم نأل وقال علي كان عثمان أوصلنا للرحم وقال قتادة حمل عثمان في جيش العسرة على ألف بعير وسبعين فرسا وقال بن سيرين كان عثمان يحيى الليل بركعة يقرأ فيه القرآن وقال سالم عن بن عمر لقد عتبوا على عثمان أشياء لو فعلها عمر لما عتبوا عليه وكان ربعة حسن الوجه رقيق البشرة عظيم اللحية أسمر اللون بعيد ما بين المنكبين وقالت عائشة لقد قتلوه وإنه لمن أوصلهم للرحم وأتقاهم لربه بويع له بالخلافة بعد دفن عمر بثلاثة أيام وذلك غرة المحرم سنة 24 وقتل في وسط أيام التشريق سنة 35 وقيل يوم التروية وقيل غير ذلك ومناقبه وفضائله كثيرة شهيرة رضي الله تعالى عنه قال سعيد بن زيد لو أن أحدا أبغض لما فعل بعثمان لكان حقيقا أن يبغض وقال بن عباس لو اجتمع الناس على قتل عثمان لرجموا بالحجارة من السماء وقال عبد الله بن سلام لو فتح الناس على أنفسهم بقتل عثمان باب فتنة لا يغلق عنهم إلى قيام الساعة وقال معتمر بن سليمان بن حميد الطويل قيل لأنس بن مالك أن حب علي وعثمان لا يجتمعان في قلب فقال أنس كذبوا لقد اجتمع حبهما في قلوبنا وقال الأعمش عن ثابت بن عبيد عن أبي جعفر الأنصاري قال دخلت مع المصريين على عثمان فلما ضربوه خرجت أشتد حتى ملأت فروجي عدوا فدخلت المسجد فإذا رجل جالس في نحو عشرة عليه عمامة سوداء فقال ويحك ما وراءك قلت قد والله فرغ من الرجل فقال تبا لكم سائر الدهر فنظرت فإذا هو علي وقال محمد بن طلحة بن مصرف عن كنانة مولى صفية شهدت مقتل عثمان فأخرج من الدار أمامي أربعة من شباب قريش مضرجين بالدم محمولين كانوا يدرأون عن عثمان وهم الحسن بن علي وابن الزبير ومحمد بن حاطب ومروان قال محمد بن طلحة فقلت له هل تدري محمد بن أبي بكر بشيء من دونه قال معاذ الله دخل عليه فقال له عثمان يا بن أخي لست بصاحبي وكلمه بكلام فخرج وقال سعيد المقبري عن أبي هريرة كنت محصورا مع عثمان في الدار فرمي رجل منا فقلت يا أمير المؤمنين الآن طاب الضراب قتلوا رجلا منا قال عزمت عليك يا أبا هريرة إلا رميت بسيفك فإنما تراد نفسي وساقي المؤمنين بنفسي اليوم قال أبو هريرة فرميت بسيفي فلا أدري أين هو حتى الساعة قلت ترجمته مستوفاة في تاريخ دمشق

[290] ع الستة عثمان بن عمر بن فارس بن لقيط العبدي أبو محمد وقيل أبو عدي وقيل أبو عبد الله البصري قيل أصله من بخاري روى عن بن عون وكهمس بن الحسن وأبي معشر السندي ويونس بن يزيد الأيلي وإسرائيل بن يونس ومعاذ بن العلاء وفليح بن سليمان وابن أبي ذئب وشعبة وعلي بن المبارك وداود بن قيس الفراء وصالح بن رستم وعزرة بن ثابت وعيسى بن حفص بن عاصم وهشام بن حسان ومالك بن أنس وإبراهيم بن نافع المكي وإسماعيل بن مسلم العبدي وحماد بن نجيح وزكرياء بن سلم وعبد الله بن جعفر المخرمي وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار وعبد المجيد بن وهب وعيسى بن دينار وقرة بن خالد والمستمر بن الريان وطائفة وعنه أحمد وإسحاق وبندار وأبو موسى وعبد الله بن محمد المسندي وأحمد بن سعيد الدارمي وإبراهيم بن يونس بن محمد المؤدب وأيوب الجوزجاني وأحمد بن الكردي وحجاج بن الشاعر وأحمد بن منصور الرمادي وأبو خيثمة وأبو داود السنجي وأبو داود الحراني وعباس العنبري وأبو غسان المسمعي وعمرو بن علي الفلاس ومجاهد بن موسى والذهلي وهارون الحمال ويحيى بن حكيم المقوم ويزيد بن سنان البصري وإبراهيم بن مرزوق وأبو مسعود الرازي والحارث بن أبي أسامة والكديمي ومحمد بن سنان الفزاري وعبد الله بن روح المدائني وآخرون قال أحمد وابن معين وابن سعد ثقة وقال العجلي ثقة ثبت في الحديث وقال أبو حاتم صدوق وكان يحيى بن سعيد لا يرضاه وذكره بن حبان في الثقات قال خليفة مات سنة 7 وقال أبو أمية الطرسوسي مات سنة 8 وقال عمرو بن علي وغير واحد مات سنة 209 في ربيع الأول قلت لم يؤرخه خليفة إلا في سنة 9 بدليل أنه قرن معه الحسن الأشيب بن عمر الزهراني وقال بن قانع مات سنة ثمان وهو صالح وقال البخاري في تاريخه قال علي احتج يحيى بن سعيد بكتاب عثمان بن عمر بحديثين عن أسامة عن عطاء عن جابر عرفة كلها موقف

[291] خت د ق البخاري في التعاليق وأبي داود وابن ماجة عثمان بن عمر بن موسى بن عبد الله بن معمر بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمي من أهل المدينة روى عن أبان بن عثمان وحارثة بن زيد بن ثابت وسالم أبي الغيث مولى أبي مطيع والقاسم محمد بن أبي بكر والزهري روى عنه ابنه عمر وإبراهيم بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر وابن أخيه يحيى بن محمد بن طلحة ومحمد بن راشد المكحولي وعبد الواحد بن زياد وعبد العزيز الدراوردي قال الزبير كان على قضاء المدينة في زمن مروان بن محمد ثم ولي القضاء للمنصور فكان معه حتى مات بالحيرة قبل بناء مدينة السلام وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين فعمر بن عثمان المدني عن أبيه عن بن شهاب قال ما أعرفهما وذكره بن حبان في الثقات وقال يربوع رأيت الدارقطني قد ذكره في العلل كثيرا وقال لا يكاد يمر للزهري حديث مشهور يتوسع فيه الرواة إلا كان هذا من جملتهم قلت قد رأيته قد رجح كلامه في بعض المواضع قلت وذكر الزبير بن بكار من طريق عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب أنه وفد على عبد الملك بن مروان أيام قتل بن الأشعث قال فأتى بإسماعيل بن محمد بن سعد وعثمان بن عمر بن موسى بن عبد الله التيمي فقال ليحيى بن الحكم انظر هل انبتا فنظر ثم قال لا قال اضممهما إليك فضمهما يحيى وكساهما وأرسلهما إلى المدينة قلت وكان ذلك في سنة 75 فيكون مولد عثمان بعد سنة ستين وقول عثمان الدارمي عن يحيى بن معين لا أعرفه وقول بن عدي هو كما قال عجيب فقد عرفة غيرهما حق المعرفة كما سيأتي في ترجمة عمر بن عثمان

[292] س النسائي عثمان بن عمرو بن ساج القرشي أبو ساج الجزري مولى بني أمية وقد ينسب إلى جده روى عن الزهري مرسلا ومحمد بن إسحاق وعمر بن ثابت وسعيد غير منسوب وإسماعيل بن أمية وسعيد غير منسوب فإن كان هو بن جبير فهو منقطع وموسى بن عقبة وجعفر الصادق وخصيف الجزري وسهيل بن أبي صالح وابن جريج وجماعة روى عنه سعيد بن سالم القداح وهو راويته ومعتمر بن سليمان وهو من أقرانه ومحمد بن يزيد بن سنان الجزري وعبيد الله بن يزيد بن إبراهيم الحراني ومحمد بن عبد الكريم الحويطي ذكره أبو عروبة الحراني في الطبقة الثالثة من التابعين وقال كان قاضيا وقال أبو حاتم عثمان والوليد ابنا عمرو بن ساج يكتب حديثهما ولا يحتج بهما وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثه عن عمر بن ثابت عن محمد بن المنكدر عن أبي أيوب في صوم ستة من شوال أخرجه عن محمد بن عبد الكريم الحويطي عنه قال رأيت له أحاديث قلت وقال العقيلي عثمان بن عمرو الحراني لا يتابع في حديثه وقال الأزدي يتكلمون في حديثه وقول المصنف وقد ينسب إلى جده يوهم الجزم بأنه عثمان بن ساج الراوي عن خصيف ومقسم وغيرهما وقد تردد فيه بعد ذلك وقد أكثر التخريج الفاكهي في كتاب مكة عن عثمان بن ساج من غير ذكر عمرو بينهما وأما النسائي والعقيلي وغيرهما فما زادوا في نسب عثمان بن عمرو شيئا إلا أنهم قالوا أنه حراني ولا يسمى أحد منهم جده فيدل مجموع ذلك على المغايرة بينهما

[293] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عثمان بن عمير البجلي أبو اليقظان الكوفي الأعمى ويقال بن قيس ويقال بن أبي حميد روى عن أنس وزيد بن وهب وأبي الطفيل وأبي وائل وعدي بن ثابت وأبي حرب بن الأسود وغيرهم وعنه حصين بن عبد الرحمن وهو من أقرانه والأعمش وشعبة والثوري وشريك ومهدي بن ميمون وآخرون قال عبد الله بن أحمد بن حنبل قال أبي عثمان بن عمير أبو اليقظان ويقال عثمان بن قيس ضعيف الحديث كان بن مهدي ترك حديثه وقال أبي خرج في الفتنة مع إبراهيم بن عبد الله بن حسن وقال عمرو بن علي لم يرض يحيى ولا عبد الرحمن أبا اليقظان وقال الدوري عن بن معين ليس حديثه بشيء وقال بن أبي حاتم ثنا أبي سألت محمد بن عبد الله بن نمير عن عثمان بن عمير فضعفه قال وسألت أبي عنه فقال ضعيف الحديث منكر الحديث كان شعبة لا يرضاه وذكر أنه حضره فروى عن شيخ فقال له شعبة كم سنك فقال كذا فإذا قد مات الشيخ وهو بن سنتين وقال إبراهيم بن عرعرة عن أبي أحمد الزبيري كان الحارث بن حصين وأبو اليقظان يؤمنان بالرجعة ويقال كان يغلو في التشيع قلت نسبه أحمد بن حنبل فقال هو عثمان بن عمير بن عمرو بن قيس البجلي وقد ينسب إلى جد أبيه ذكره البخاري في الأوسط في فصل من مات ما بين العشرين ومائة إلى الثلاثين وقال منكر الحديث ولم يسمع من أنس وقال في الكبير كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وهو بن قيس البجلي وهو عثمان بن أبي حميد الكوفي وقال الجوزجاني عن أحمد منكر الحديث وفيه ذلك الداء قال وهو على المذهب منكر الحديث وقال البرقاني عن الدارقطني متروك وقال الحاكم عن الدارقطني زائغ لم يحتج به وقال بن عبد البر كلهم ضعفه وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال بن حبان اختلط حتى كان لا يدري ما يقول لا يجوز الاحتجاج به وقال بن عدي رديء المذهب غال في التشيع يؤمن بالرجعة ويكتب حديثه مع ضعفه

[294] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عثمان بن غياث الراسبي ويقال الزهراني البصري روى عن أبي عثمان النهدي وأبي الشعثاء جابر بن زيد وأبي السليل ضريب بن نفير وعبد الله بن بريدة وأبي نعامة الحنفي وأبي نضرة العبدي وعبد الله بن شقيق وعكرمة مولى بن عباس وعنه شعبة والقطان ووكيع وخالد بن الحارث وابن المبارك وابن أبي عدي والنضر بن شميل وأبو أسامة وقريش بن أنس ومحمد بن عبد الله الأنصاري وآخرون قال البخاري عن علي بن المديني له نحو عشرة أحاديث وقال أحمد ثقة كان يرى الإرجاء وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق وقال علي بن المديني سمعت يحيى يعني القطان يقول عند عثمان بن غياث كتب عن عكرمة فلم يصححها لنا وذكره الآجري عن أبي داود في مرجئة أهل البصرة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الدوري عن بن معين كان يحيى بن سعيد يضعف حديثه في التفسير وقال العجلي بصري ثقة وقال البخاري في الحج من صحيحه قال أبو كامل ثنا أبو معشر البراء ثنا عثمان بن غياث ثنا عكرمة عن بن عباس في صفة الحج وقد رواة الإسماعيلي عن القاسم بن زكريا عن أبي كامل فسماه عثمان بن سعيد وكذا رواه أبو نعيم عن أبي أحمد الحافظ عن القاسم ورواه مسلم بن الحجاج في غير الجامع عن أبي كامل كما علقه البخاري فالله أعلم

[295] ق بن ماجة عثمان بن فائد القرشي أبو لبابة البصري روى عن عاصم بن رجاء بن حيوة وجعفر بن برقان وأشعث الطابع ومحمد بن إسحاق ومعقل بن عبيد الله الجزري وغيرهم وعنه سليمان بن عبد الرحمن ويحيى بن عاصم اليشكري قال عثمان الدارمي عن دحيم ليس بشيء وقال البخاري في حديثه نظر وقال بن عدي قليل الحديث وعامة ما يرويه ليس بمحفوظ له عنده حديث في فضل العلم قلت وقال بن حبان يأتي بالمعضلات لا يجوز الاحتجاج به وقال الحاكم روى عن جماعة من الثقات المعضلات وقال أبو نعيم روى عن الثقات المناكير لا شيء

[296] خ ت البخاري والترمذي عثمان بن فرقد العطار أبو معاذ أبو عبد الله البصري روى عن هشام بن عروة والأعمش وجعفر بن محمد الصادق وعنه محمد بن سلام وعلي بن المديني وأبو موسى ومحمد بن هشام بن أبي خيرة وزيد بن أخزم قال أبو حاتم روى حديثا منكرا حديث شقران ألقى في قبره ﷺ قطيفة حمراء وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث قلت وقال الدارقطني يخالف الثقات وقال الأزدي يتكلمون فيه

[297] قد أبي داود في القدر عثمان بن قيس عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما في قوله تعالى انا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون روى عنه الأعمش ذكره بن حبان في الثقات قلت لم يذكر بن حبان في الطبقة سوى عثمان بن قيس روى عن رجل عن بن عباس وعنه الحجاج بن حسان وليس هو صاحب هذه الترجمة فإن ذاك ذكره البخاري وابن أبي حاتم فقال روى عن قيس بن هشام أنه سأل بن عباس رضي الله تعالى عنهما عن السد روى عنه حجاج بن حسان واخلق بعثمان بن قيس أن يكون هو أبا اليقظان فقد ذكر بن عدي في ترجمته من طريق أبي معاوية عن الأعمش عثمان بن قيس عن زاذان عن علي حديثا ثم حكى عن عمرو بن علي أن عثمان بن قيس هذا هو أبو اليقظان وقد تقدم في ترجمة عثمان بن عمير أبي اليقظان ما يدل علي ذلك وفي الرواة عثمان بن قيس آخر تابعي روى عن جرير بن عبد الله البجلي وعنه إسماعيل بن أبي خالد وقال بن حزم مجهول

[298] س النسائي عثمان بن كعب القرظي روى عن أخيه محمد والربيع بن أخي صفية ويزيد بن أبي زياد وعنه يزيد بن عبد الله بن الهاد وإبراهيم بن إسماعيل بن مجمع ذكره بن حبان في الثقات له عنده قول بن عباس أسق حرثك من حيث نباتة

[299] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عثمان بن محمد بن إبراهيم بن عثمان بن خوستي العبسي مولاهم أبو الحسن بن أبي شيبة الكوفي صاحب المسند والتفسير روى عن هشيم وحميد بن عبد الرحمن الرواسي وطلحة بن يحيى الزرقي وعبدة بن سليمان وأبي حفص عمر بن عبد الرحمن الأبار والقاسم بن مالك المزني وجرير بن عبد الحميد وبشر بن المفضل وأبي خالد الأحمر وعبيد الله الأشج وعلي بن مسهر ووكيع ويونس بن أبي يعقوب ويحيى بن أبي زائدة ومحمد بن بشر العبدي والمطلب بن زياد وخلق روى عنه الجماعة سوى الترمذي وسوى النسائي فروى في اليوم والليلة عن زكريا بن يحيى السجزي عنه وفي مسند علي عن أبي بكر المروزي عنه وروى عنه ابنه محمد وابن سعد ومات قبله وأبو زرعة وأبو حاتم وزياد بن أيوب الطوسي وعثمان بن خرزاذ والذهلي ومحمد بن خالد تمتام وعبد الله بن أحمد وابن أبي الدنيا وجعفر الفريابي والحسن بن علي بن شبيب وأبو الحسن محمد بن أحمد بن عبد الجبار الصوفي ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي ومحمد بن إسحاق السراج وعبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي وآخرون قال الأثرم قلت لأبي عبد الله بن أبي شيبة ما تقول فيه أعني أبا بكر فقال ما علمت إلا خيرا وكأنه أنكر المسألة عنه قلت لأبي عبد الله فأخوه عثمان فقال وأخوه عثمان ما علمت إلا خيرا وأثنى عليه بن أبي شيبة فقال مات محمد بن مهران الحمال فكرر محمد بن مسلم عليه فكرر ثلاثا لا يزيد على ذلك وقال فضلك الرازي سألت بن معين عن محمد بن حميد الرازي فقال ثقة وسألته عن عثمان بن أبي شيبة فقال ثقة فقلت من أحب إليك بن حميد أو عثمان فقال ثقتين امينين مأمونين وقال الحسين بن حيان عن يحيى ابنا أبي شيبة عثمان وعبد الله ثقتان صدوقان ليس فيه شك وقال أبو حاتم سمعت رجلا يسأل محمد بن عبد الله بن نمير عن عثمان فقال سبحان الله ومثله يسأل عنه إنما يسأل هو عنا وقال بن أبي حاتم عن أبيه كان عثمان أكبر من أبي بكر إلا أن أبا بكر صنف قال وقال أبي هو صدوق وقال العجلي عبد الله بن محمد بن شيبة بن نعامة عن فاطمة بنت حسين عن فاطمة الكبرى رضي الله تعالى عنها عن النبي ﷺ في العطية وحدث عن جرير عن سفيان الثوري عن بن عقبة عن جابر رضي الله تعالى عنه أن النبي ﷺ شهد عيدا للمشركين وعدة أحاديث من هذا النحو وأنكرها جدا قال هذه أحاديث موضوعة أو كأنها موضوعة ثم قال ما كان أخوه يتطفف نفسه بشيء من هذه الأحاديث ثم قال نسأل الله السلامة في الدين والدنيا نراه يتوهم في هذه الأحاديث نسأل الله السلامة قال الخطيب في حديث شيبة تابع عثمان عليه عن جرير أحمد بن يزيد بن أبي العوام الرياحي وحسين الأشقر قال وأما حديث الثوري فلا أعلم رواه عن جرير غير عثمان وقال الأزدي تفرد به جرير عن سفيان أن كان عثمان حفظه فإنه لم يتابع عليه قال الخطيب وقد رواه أبو زرعة الرازي عن عثمان عن جرير عن سفيان بن عبد الله بن زياد بن جرير كذا قال سفيان بن عبد الله بدل سفيان الثوري قال الخطيب وهذا عندي أشبه بالصواب وقال الدارقطني في كتاب التصحيف ثنا أبو القاسم بن كأس ثنا إبراهيم الخصاف قال قرأ علينا عثمان بن أبي شيبة في التفسير فلما جهزهم بجهازهم جعل السفينة في رحل أخيه فقيل له إنما هو جعل السقاية في رحل أخيه قال أنا وأخي أبو بكر لا نقرأ لعاصم قال الدارقطني وقيل أنه قرأ عليهم في التفسير واتبعوا ما تتلوا الشياطين بكسر الباء قال وثنا أحمد بن كامل حدثني الحسن بن الحباب المقرئ أن عثمان بن أبي شيبة قرأ عليه في التفسير ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل قالها ال م قال محمد بن عبد الله الحضرمي وغيره مات في المحرم سنة 239 قلت وقال السراج عن محمد بن عثمان بن أبي شيبة ولد أبي سنة 56 وذكره بن حبان في الثقات وفي الزهرة روى عنه البخاري 53 ومسلم 135

[300] د أبي داود عثمان بن محمد بن سعيد الرازي الدشتكي أبو القاسم ويقال أبو عمرو الأنماطي نزيل البصرة وقد ينسب إلى جده روى عن عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي وأبي سيار العلاء بن محمد بن سيار البصري روى عنه أبو داود وأبو بكر بن أبي عاصم وعبد الله بن محمد الأهوازي وإبراهيم بن إسحاق الحربي وعلي بن الحسين بن الجنيد الرازي ومحمد بن عبد الله بن رستة ومحمد بن محمد الهروي القاضي قلت قال الذهبي عثمان بن محمد الأنماطي شيخ حدث عنه إبراهيم الحربي صويلح وقد تكلموا فيه وعلم عليه علامة د انتهى ولم أر لأحد فيه كلاما إلا أن بن الجوزي قال في التحقيق تكلم فيه ولم يذكره مع ذلك في الضعفاء وقد تعقبه بن دقيق العيد بأن بن أبي حاتم ذكره فلم يذكر فيه جرحا ورأيت في حاشية سنن الدارقطني عقب حديث أخرجه من طريق إبراهيم الحربي عن عثمان بن محمد الأنماطي عن حرمي بن عمارة عن عون بن ثابت عن أبي الزبير عن جابر في التيمم كلهم ثقات والصحيح موقوف

[301] 4 الأربعة عثمان بن محمد بن المغيرة بن الأخنس بن شريق الثقفي الأخنسي حجازي روى عن سعيد بن المسيب والأعرج وحنظلة بن قيس الزرقي وسعيد المقبري وأبي محمد عبد الله بن ساعدة الهذلي وعبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وعنه عبد الله بن سعيد بن أبي هند وعبد الله بن جعفر المخرمي ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب وعثمان بن الضحاك وسعيد بن سلمة بن أبي الحسام وأبو بكر بن أبي سبرة قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال بن المديني روى عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أحاديث مناكير وذكره بن حبان في الثقات له عند ت ثلاثة أحاديث وعند الباقين حديث في القضاء قلت وقال يعتبر حديثه من غير رواية المخرمي عنه ونقل الترمذي في كتابه عن البخاري أنه وثقه وقال النسائي في السنن عثمان ليس بذاك القوي

[302] م س مسلم والنسائي عثمان بن مرة البصري مولى قريش روى عن القاسم بن محمد بن أبي بكر وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر ومعاذ بن عبد الله بن خبيب الجهني وعكرمة مولى بن عباس والسائب مولى عائشة رضي الله تعالى عنها وسعيد المقبري وعنه يحيى بن سعيد القطان وعثمان بن عمر بن فارس والنضر بن شميل وروح بن عبادة وعباس بن حماد بن زائدة وأبو عاصم قال بن معين صالح وقال أبو زرعة لا بأس به وقال أبو حاتم يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث واحد في الشرب في إناء الفضة والنسائي في كراء الأرض

[303] ت عس الترمذي والنسائي في مسند علي عثمان بن مسلم بن هرمز ويقال أن اسم أبيه عبد الله مكي روى عن نافع بن جبير بن مطعم وعنه المسعودي ومسعر قال النسائي ليس بذاك وذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث في صفة النبي ﷺ

[304] 4 الأربعة عثمان بن مسلم ويقال اسم جده جرموز البتي أبو عمرو البصري روى عن أنس والشعبي وعبد الحميد بن سلمة ونعيم بن أبي هند وعنه شعبة والثوري وحماد بن سلمة وهشيم وعيسى بن يونس وأبو شهاب وعثمان بن عثمان الغطفاني ويزيد بن زريع وإسماعيل بن علية وغيرهم قال الجوزجاني عن أحمد صدوق ثقة وقال الدوري عن بن معين ثقة وقال معاوية بن صالح عن بن معين ضعيف وقال بن سعد كان ثقة له أحاديث وكان صاحب رأي وفقه أخبرنا الأنصاري قال كان عثمان البتي من أهل الكوفة فانتقل إلى البصرة فنزلها وكان مولى لبني زهرة ويكنى أبا عمرو وكان يبيع البتوت فقيل البتي وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وقال الدارقطني ثقة قلت قال النسائي في الكنى عثمان البتي أنا معاوية بن صالح عن بن معين قال عثمان البتي ضعيف وقال النسائي هذا عندي خطأ ولعله أراد عثمان البري وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي خيثمة سمعت يحيى بن معين يقول مات سنة 143 وفيها أرخه بن جرير والقراب

[305] ق بن ماجة عثمان بن مطر الشيباني أبو الفضل ويقال أبو علي البصري ويقال عثمان بن عبد الله المطري روى عن ثابت البناني والحسن بن أبي جعفر الجفري وزكرياء بن ميسرة وابن أبي ذئب ومعمر وصخر بن جويرية وابن جرير قاضي سجستان وعلي بن الحكم البناني وغيرهم روى عنه المحاربي وسعيد بن سليمان الواسطي ومسلم بن إبراهيم وأبو إبراهيم الترجماني والفضل بن دريق ومحرز بن عون الهلالي ومحمد بن الصباح الدولابي وعبد الله بن عون الخزاز وعلي بن الجعد وبشر بن الوليد الكندي وسريج بن يونس وسويد بن سعد وآخرون قال حنبل عن أحمد عثمان بصري قدم بغداد قلت كيف هو قال لا أدري قلت من روى عنه فلم يعرف حديثه وقال بن أبي شيبة عن بن معين كان ضعيفا وقال بن أبي مريم عن بن معين ضعيف لا يكتب حديثه وقال الحسن الرازي عن بن معين ليس بشيء وقال عبد الله بن علي بن المديني عن أبيه ضعيف جدا وقال أبو زرعة ضعيف الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث أشبه حديثه بحديث يوسف بن عطية وقال صالح بن محمد لا يكتب حديثه وقال أبو داود والنسائي ضعيف وقال النسائي أيضا ليس بثقة وقال أبو أحمد بن عدي ثنا محمد بن أحمد بن عيسى ثنا عبد الله بن سالم ثنا عثمان بن مطر الرهاوي وكان حافظا للحديث قالت وقال البخاري عنده عجائب وقال هو وأبو أحمد الحاكم منكر الحديث وقال الساجي فيه ضعف سمعت عمر بن موسى يحدث عنه عن ثابت مناكير وقال البزار ليس بقوي وقال العقيلي كان يحدث عن الثقات بالمناكير وقال بن عدي متروك الحديث وأحاديثه عن ثابت خاصة مناكير والضعف على حديثه بين وقال في ترجمة الحسن بن أبي جعفر بعد أن ساق حديثين من رواية عثمان بن مطر عنه لعل البلاء فيهما من عثمان وضعفه الدارقطني وغيره وقال بن حبان يروي الموضوعات عن الاثبات لا يحل الاحتجاج به

[306] خ 4 البخاري والأربعة عثمان بن المغيرة الثقفي مولاهم أبو المغيرة الكوفي وهو عثمان الأعشى وهو عثمان بن أبي زرعة روى عن زيد بن وهب وأبي صادق الأزدي وإياس بن أبي رملة وسالم بن أبي الجعد وعلي بن ربيعة الوالبي ومهاجر الشامي ومجاهد بن جبر وأبي العنبس الثقفي وأبي ليلى الكندي وغيرهم وعنه شعبة وإسرائيل والثوري وشريك ومسعر وقيس بن الربيع وأبو عوانة وآخرون قال صالح بن أحمد عن أبيه عثمان بن المغيرة هو عثمان بن أبي زرعة وهو عثمان الأعشى وهو عثمان الثقفي كوفي ثقة ليس أحد أروى عنه من شريك وقال بن أبي خيثمة عن بن معين عثمان بن المغيرة هو عثمان بن أبي زرعة الثقفي وهو ثقة وقال أبو حاتم والنسائي وعبد الغني بن سعيد ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه العجلي وابن نمير

[307] س النسائي عثمان بن موهب عن أنس قال النبي ﷺ لفاطمة ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به الحديث وعنه زيد بن الحباب قال أبو حاتم صالح الحديث وهو غير عثمان بن عبد الله بن موهب

[308] عثمان بن موهب عن بن عمر هو بن عبد الله بن موهب تقدم

[309] ت الترمذي عثمان بن ناجية الخراساني روى عن أبي طيبة عبد الله بن مسلم المروزي وعنه أبو بكر بن عياش وهو من أقرانه وأحمد بن عبد العزيز المرادي وزيد بن الحباب وأبو كريب روى له الترمذي حديثا واحدا في المناقب واستغربه

[310] خت البخاري في التعاليق عثمان بن نجيح علق البخاري في صوم التطوع أثرا من روايته عن سعيد بن المسيب وروى عن أبي الغيث وروى عنه بن أبي ذئب ذكره البخاري وابن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا ولا راويا عنه إلا بن أبي ذئب وكذا صنع بن حبان في الثقات وقال روى عن الحجازيين ولم يسمهم

[311] ق بن ماجة عثمان بن نعيم بن قيس بن حي الرعيني ثم الذبحاني المصري روى عن المغيرة بن نهيك الحجري وأبي عبد الرحمن الحبلي روى عنه بن لهيعة له عند بن ماجة حديثان أحدهما في ترك الرمي بعد تعلمه والآخر في ترجمة المغيرة

[312] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود عثمان بن نهيك الأزدي الفراهيدي أبو نهيك البصري صاحب القراءات روى عن أبي زيد عمرو بن أخطب وابن عباس وعنه زياد بن سعد الخراساني وأبو المنيب العتكي وقتادة وعبد المؤمن بن خالد الحنفي والحسين بن واقد قلت قال الدوري قلت لابن معين أبو نهيك الذي يروي عنه قتادة من هو قال هو الذي يروي عنه الحسين بن واقد فإن لم يكن هو فلا أدري من هو وذكره أبو أحمد الحاكم وابن حبان في الثقات فيمن لا يعرف أسماؤهم وكذا لم يسمه مسلم ولا الدولابي وقال بن عبد البر في الكنى أبو نهيك اسمه عبد الله بن يزيد روى عن بن عباس وعنه عبد المؤمن بن خالد مجهول وعبد المؤمن معروف ثم قال أبو نهيك عن بن عباس وعمرو بن أخطب وعنه قتادة وزياد بن سعد والحسين بن واقد لا يعرف اسمه

[313] خ سي البخاري والنسائي في اليوم والليلة عثمان بن الهيثم بن جهم بن عيسى بن حسان بن المنذر وهو الأشج العصري العبدي أبو عمرو البصري مؤذن الجامع روى عن أبيه وعوف الأعرابي وابن جريج ومبارك بن فضالة وروبة بن العجاج وهشام بن حسان وأبي المقدام هشام بن زياد وغيرهم روى عنه البخاري وعلق عنه وروى عن محمد غير منسوب عنه وروى النسائي في اليوم والليلة عن إبراهيم الجوزجاني عنه وأبو حاتم الرازي والذهلي ومحمد بن عبد الرحيم البزار ومحمد بن خزيمة البصري وإسماعيل سمويه وأسيد بن عاصم ومحمد بن غالب تمتام ويعقوب بن سفيان وإبراهيم بن مرزوق وأبو مسلم الكشي والكديمي وأبو خليفة الفضل بن الحباب وآخرون قال أبو حاتم كان صدوقا غير أنه بآخره كان يتلقن ما يلقن وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ثمان عشرة وقال البخاري مات قريبا من سنة عشرين وقال أبو داود مات في رجب سنة 22 قلت وجزم البخاري في الأوسط بأنه مات سنة 2 وقال الساجي صدوق ذكر عند أحمد بن حنبل فاومى إلى أنه ليس بثبت وهو من الأصاغر الذين حدثوا عن بن جريج وعوف ولم يحدث عنه وقال الدارقطني صدوق كثير الخطأ وفي الزهرة روى عنه البخاري 14 حديثا وروى عن واحد عنه

[314] د ت أبي داود والترمذي عثمان بن واقد بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر العدوي العمري المدني ثم البصري روى عن أبيه وعمه أبي بكر ونافع بن جبير بن مطعم ونافع مولى بن عمر وأبي نصيرة مسلم بن عبيد الواسطي وكدام بن عبد الرحمن السلمي وطائفة وعنه المسعودي وهو من أقرانه ووكيع ومخلد بن يزيد وعبد الحميد الحماني وأبو معاوية وزيد بن الحباب وجماعة قال عبد الله بن أحمد عن أبيه لا أرى به بأسا وقال بن معين ثقة وقال الآجري عن أبي داود ضعيف قلت له إن الدوري يحكي عن بن معين أنه ثقة فقال هو ضعيف حدث بحديث من أتى الجمعة من الرجال والنساء فليغتسل ولا نعلم أحدا قال هذا غيره وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الدارقطني كوفي ليس به بأس وذكره الزبير في أنساب القرشيين وأنشد له شعرا فلا عبرة بعد هذا بقول بن حزم أنه مجهول

[315] س النسائي عثمان بن الوليد ويقال بن أبي الوليد المدني مولى الأخنسيين روى عن عروة بن الزبير وعنه بكير بن الأشج وموسى بن عقبة ومحمد بن عمرو بن علقمة وهشام بن عروة ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا وروى له النسائي حديثا واحدا في القطع في قيمة المجن قلت وذكره بن حبان في الثقات فقال عثمان بن أبي الوليد

[316] ق بن ماجة عثمان بن يحيى عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما في ذكر الفالوذج وعنه محمد بن طلحة بن مصرف روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد عن عبد الوهاب بن الضحاك عن إسماعيل بن عياش عن محمد وعبد الوهاب منكر الحديث جدا وقد تابعه المسيب بن واضح وهو قريب منه عن إسماعيل نحوه قلت بل هو فوقه بكثير يكفيك أن أبا حاتم قال فيه صدوق وقال بن عدي كان النسائي حسن الرأي فيه ولم ينفرد به عبد الوهاب ولا المسيب فقد رواه بن أبي الدنيا عن إبراهيم بن سعيد الجوهري عن أبي اليمان عن إسماعيل وإسماعيل مدلس وقد عنعنه ولا سيما رواه عن غير الشاميين لكن تابعه غيره عن محمد بن طلحة رواه أبو الفتح الأزدي في ترجمة عثمان في الضعفاء عن القاسم بن إسماعيل المحاملي ثنا يحيى بن الورد ثنا محمد بن طلحة به قال الأزدي عثمان بن يحيى هو الحضرمي لا يكتب حديثه انتهى وقد ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا وأورد بن الجوزي هذا الحديث في الموضوعات فلم يصب والله أعلم

[317] ت الترمذي عثمان بن يعلى بن مرة الثقفي عن أبيه في الصلاة على الراحلة وعنه ابنه عمرو روى الترمذي هذا الحديث الواحد من رواية عمر بن الرماح عن كثير بن زياد عن عمرو بن عثمان وقال غريب تفرد به عمر بن الرماح قلت قال بن القطان مجهول

[318] س النسائي عثمان بن يمان بن هارون الحداني أبو محمد اللؤلؤي أصله من هراة سكن مكة روى عن حفص بن سليمان الغاضري المقري وربيعة بن صالح والثوري وعبد الله بن المؤمل وموسى بن علي بن رباح وغيرهم وعنه محمد بن عباد المكي ومحمود بن غيلان وعلي بن نصر الجهضمي وأحمد بن الدورقي وأحمد بن النصر النيسابوري وسعيد بن يعقوب الطالقاني ومحمد بن إدريس وراق الحميدي وبكر بن خلف وعبد الله بن شبيب وأبو يحيى بن أبي ميسرة وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ روى له النسائي حديثا واحدا موقوفا عن عمر في النهي عن إتيان النساء في أدبارهن

[319] عثمان الأحلافي هو بن حكيم

[320] عثمان الأعشى هو بن المغيرة

[321] عثمان البتي هو بن مسلم

[322] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عثمان الشحام العدوي أبو سلمة البصري يقال اسم أبيه عبد الله وقيل ميمون روى عن عكرمة مولى بن عباس ومسلم بن أبي بكر الثقفي وأبي رجاء العطاردي وعنه إسرائيل ووكيع والأصمعي وعبد الرحمن بن مرزوق وابن أبي عدي والقطان وقريش بن أنس وأبو عاصم وآخرون قال علي بن المديني سمعت يحيى بن سعيد القطان وذكر عثمان الشحام فقال يعرف وينكر ولم يكن عندي بذاك وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس به بأس وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وكذا قال أبو زرعة وقال أبو حاتم ما أرى بحديثه بأسا وقال الآجري عن أبي داود ثقة أو قال ليس به بأس قد أعيى القرون يعني اسم أبيه فقلت إنه وجد بخط بن معين اسم أبيه ميمون فأعجبه ذلك وقال النسائي ليس بالقوي وقال مرة ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت جزم النسائي في الكنى بأنه عثمان بن مسلم وكذا أبو أحمد وقال ليس بالمتين عندهم وأسند عن وكيع أنه وثقه وقال الدارقطني بصري يعتبر به وقال بن عدي ليس له كثير حديث ولا أرى به بأسا

من اسمه عثيم

[323] د أبي داود عثيم بن كثير بن كليب الحضرمي ويقال الجهني حجازي وقد ينسب إلى جده روى عن أبيه عن جده أنه أسلم فقال له النبي ﷺ ألق عنك شعر الكفر وعنه محمد بن مسلم الجوسق وعبد الله بن منيب وإبراهيم بن أبي يحيى وابن جريج وقيل عن بن جريج أخبرت عن عثيم بن كليب عن أبيه عن جده قلت إنما قال البخاري في تاريخه قال بن جريج أخبرت عن عثيم وكذا قال بن حبان روى بن جريج عن رجل عنه وقال بن ماكولا روى عنه إبراهيم بن أبي يحيى فسمى جده كلابا وروى عنه عبد الله بن منيب فقال عثيم بن قيس بن كثير ونسبه الجوسق إلى جده فالله أعلم

[324] قد أبي داود في القدر عثيم بن نسطاس المدني مولى آل كثير بن الصلت أخو عبيد روى عن بن المسيب وسعيد المقبري وعطاء بن يسار وعنه الثوري وعبد الله بن سفيان بن عقبة وأسامة بن زيد وسعيد بن مسلم بن بانك والقعنبي ذكره بن حبان في الثقات

من اسمه عجلان وعجير والعداء

[325] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عجلان مولى فاطمة بنت عتبة بن ربيعة المدني روى عن مولاته وأبي هريرة وزيد بن ثابت روى عنه ابنه محمد وبكير بن عبد الله بن الأشج وإسماعيل بن أبي حبيبة إن كان محفوظا قال النسائي لا بأس به وقال الآجري عن أبي داود لم يرو عنه غير ابنه محمد وذكره بن حبان في الثقات

[326] س النسائي عجلان المدني مولى المشمعل ويقال مولى حكيم ويقال مولى حماس روى عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه وعنه بن أبي ذئب قال النسائي عجلان مولى المشمعل ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات له عند النسائي حديث واحد في النهي عن مسابة الصائم قلت وكناه بن حبان أبا محمد وقال الدارقطني يعتبر به وقال البخاري قال علي عن يحيى سألت بن أبي ذئب هو أبو محمد قال لا قال آدم عن بن أبي ذئب ثنا عجلان أبو محمد وقال أبو حاتم وهم آدم في ذلك يعني أن بن ذئب لم يلق عجلان والد محمد والله أعلم

[327] د أبي داود عجير بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف المطلبي أخو ركانة ولهما صحبة روى عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه في قصة ابنة حمزة رضي الله تعالى عنه وعنه ابنه نافع بن عجير ذكره الزبير بن بكار في أولاد عبد يزيد قال وأمهم العجلة بنت العجلان من بني ليث قال وركانة الذي صارع النبي ﷺ قبل النبوة وعجير وأطعمه رسول الله ﷺ بخيبر ثلاثين وسقا روى له أبو داود هذا الحديث الواحد قلت وقال بن عبد البر كان من مشائخ قريش وممن بعثه عمر لتجديد أعلام الحرم وذكره بن سعد في مسلمة الفتح وغفل بن حزم عن هذا كله فقال نافع وأبوه مجهولان وسيأتي شيء من كلام على حديثه في ترجمة نافع بن عجير

[328] خت 4 البخاري في التعاليق والأربعة العداء بن خالد بن هوذة بن خالد بن ربيعة بن عمرو بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن العامري ويقال هوذة بن أنف الناقة من بني عامر بن صعصعة أسلم بعد حنين روى عن النبي ﷺ وعنه عبد المجيد بن وهب البصري وعبد الكريم العقيلي أبو رجاء العطاردي وجهضم بن الضحاك وشعيب بن عمرو الأزرق وعبيد بن القاسم قال عبد المجيد دخلنا عليه زمن يزيد بن المهلب قلت ثبت ذلك في مسند أحمد ولفظه فقال لنا مرحبا بكم ما فعل يزيد بن المهلب قلنا يدعو إلى كتاب الله وسنة نبيه ﷺ قال فما هو من ذاك انتهى وكان خروج يزيد بن المهلب في سنة إحدى أو اثنتين ومائة في أيام يزيد بن عبد الملك وقيل وكان العداء بن خالد قد وفد على النبي ﷺ فيما ذكر بن سعد وأقطعه مياها كانت لبني عامر يقال لها الرخيخ بخائين معجمتين وذكر أبو زكريا بن مندة أنه آخر من مات من الصحابة بالرخيخ وذكر عبد الغني بن سعيد المصري أنه أسلم هو وأبوه وكانا سيدي قومهما وقال بن عبد البر أنف الناقة الذي في نسبه ليس هو جد الذي مدحهم الحطيئة من بني تميم واحترز بذلك من قول البغوي أن العداء هو بن خالد بن هوذة بن شماس بن لاي بن أنف الناقة بن قريع بن عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم لأنه وهم ولأن العداء من بني عامر بن صعصعة بلا شك فلا مدخل له في بني تميم والله أعلم

من اسمه عدي

[329] بخ البخاري في الأدب المفرد عدي بن أرطاة الفزاري أخو زيد بن أرطاة من أهل دمشق روى عن أبيه وعمرو بن عبسة وأبي إمامة وغيرهم وعنه بكر بن عبد الله المزني ويزيد بن أبي مريم السلولي ويزيد بن أبي مريم الشامي وهشام بن الغاز وغيرهم ذكره أبو زرعة الدمشقي في الطبقة الثالثة من أهل الشام وذكره بن حبان في الثقات وقال البرقاني قلت للدارقطني فعدي بن أرطاة عن عمرو بن عبسة قال يحتج به وقال خليفة بن خياط وفيها يعني سنة 99 قدم عدي بن أرطاة واليا على البصرة من قبل عمر بن عبد العزيز قال عباد بن منصور سمعت عدي بن أرطاة يخطب على منبر المدائن فجعل يعظنا حتى أبكانا قال خليفة وفي صفر سنة 102 قتل معاوية بن يزيد بن المهلب عدي بن أرطاة قلت قال بن حبان لما ذكره يروي المراسيل أما عدي بن أرطاة بن الأشعث الراوي عن أبيه عن مجالد فشيخ آخر متأخر عن هذا ذكره العقيلي في ضعفائه

[330] ع الستة عدي بن ثابت الأنصاري الكوفي روى عن أبيه وجده لأمه عبد الله بن يزيد الخطمي والبراء بن عازب وسليمان بن صرد وعبد الله بن أبي أوفى وزيد بن وهب وزيد بن حبيش وأبي حازم الأشجعي ويزيد بن البراء بن عازب وأبي بردة بن أبي موسى وأبي راشد صاحب عمار وسعيد بن جبير وعنه أبو إسحاق السبيعي وأبو إسحاق الشيباني ويحيى بن سعيد الأنصاري والأعمش وزيد بن أبي أنيسة وحجاج بن أرطاة وإسماعيل السدي وشعبة ومسعر وفضيل بن مرزوق وعبد الجبار بن العباس الشبامي وأشعث بن سوار وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة وقال أبو حاتم صدوق وكان إمام مسجد الشيعة وقاصهم وقال العجلي والنسائي ثقة قال بن عبد البر عبيد بن عازب هو جد عدي بن ثابت وقال غيره هو عدي بن أبان بن ثابت بن قيس بن الخطيم الأنصاري الظفري وثابت صحابي معروف وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ولاية خالد على العراق وقال بن قانع مات سنة ست عشرة ومائة قلت قد جمعت ما قيل في اسم أبيه وجده في ترجمة ثابت فلا حاجة إلى تكراره قال البرقاني قلت للدار قطني فعدي بن ثابت عن أبيه عن جده قال لا يثبت ولا يعرف أبوه ولا جده وعدي ثقة وقال الطبري عدي بن ثابت ممن يجب التثبت في نقله وقال بن معين شيعي مفرط وقال الجوزجاني مائل عن القصد وقال عفان قال شعبة كان من الرفاعين وقال بن أبي داود حديث عدي بن ثابت عن أبيه عن جده معول وقال السلمي قلت للدارقطني فعدي بن ثابت قال ثقة إلا أنه كان غاليا يعني في التشيع وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد ثقة إلا أنه كان يتشيع

[331] ع الستة عدي بن حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج بن أمرىء القيس بن عدي بن أخرم بن أبي أخرم بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي أبو طريف ويقال أبو وهب قدم على النبي ﷺ في شعبان سنة 7 روى عن النبي ﷺ وعن عمر رضي الله تعالى عنه روى عنه عمر بن حريث وعبد الله بن معقل بن مقرن وتميم بن طرفة وخيثمة بن عبد الرحمن ومحل بن خليفة الطائي ومرى بن قطري وعامر الشعبي وعبد الله بن عمرو مولى الحسن وبلال بن المنذر وسعيد بن جبير والقاسم بن عبد الرحمن وعباد بن حبيش وآخرون قال محل بن خليفة عن عدي بن حاتم ما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء وقال الشعبي عن عدي بن حاتم أتيت عمر بن الخطاب في أناس من قومي فجعل يفرض للرجل من طيء في ألفين ويعرض عني فاستقبلته فقلت يا أمير المؤمنين أتعرفني قال فضحك حتى استلقى لقفاه وقال نعم والله إني لأعرفك أمنت إذ كفروا وعرفت إذ أنكروا ووفيت إذ غدروا وأقبلت إذ أدبروا وأن أول صدقة بيضت وجه رسول الله ﷺ ووجوه أصحابه صدقة طيء جئت بها إلى رسول الله ﷺ ثم أخذ يعتذر وقال الخطيب لما قبض رسول الله ﷺ ثبت عدي بن حاتم وقومه على الإسلام وجاء بصدقاتهم إلى أبي بكر وحضر فتح المدائن وشهد مع علي الجمل وصفين والنهروان ومات بعد ذلك بالكوفة وقتل بقرقيساء وذكره يعقوب بن سفيان في أمراء علي يوم الجمل ويوم صفين قال أبو حاتم السجستاني في كتاب المعمرين قالوا وعاش مائة وثمانين سنة وقال خليفة مات بالكوفة سنة 68 وقال جرير عن مغيرة الضبي خرج عدي بن حاتم وجرير بن عبد الله وحنظلة الكاتب من الكوفة فنزلوا قرقيساء وقالوا لا نقيم ببلد يشتم فيها عثمان قلت قال أبو حاتم وكان متواضعا لما أسن استأذن قومه في وطاء يجلس عليه في ناديهم كراهية أن يظن أحد منهم أنه يفعل ذلك تعاظما فأذنوا له

[332] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عدي بن دينار المدني مولى أم قيس بنت محصن روى عن مولاته في دم الحيضة وأبي سفيان بن محصن وعنه أبو المقدام ثابت بن هرمز الحداد وصالح مولى التوأمة قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له هذا الحديث الواحد

[333] د أبي داود عدي بن زيد الجذامي يقال له صحبة روى عن النبي ﷺ حديثا في حمى المدينة وفي إسناد حديثه اختلاف روى عنه داود بن الحصين وعبد الله بن أبي سفيان وروى عنه عبد الرحمن بن حرملة ولم يلقه حديثا آخر وقيل فيه عن بن حرملة عن رجل عن عدي وقيل إن الذي روى عنه عبد الرحمن بن حرملة آخر من جذام يقال له عدي غير عدي بن زيد هذا قلت فرق الطبراني بينهما لكنه لم يسم والد عدي الجذامي ولم يقل في عدي بن زيد أنه جذامي وكذا صنع البغوي وابن السكن

[334] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عدي بن عدي بن عميرة بن فروة بن زرارة بن الأرقم بن النعمان بن عمرو بن وهب بن ربيعة بن الحارث بن ربيعة بن معاوية الكندي أبو فروة الجزري روى عن أبيه وعمه العرس بن عميرة وأبي عبد الله الصنابحي ورجاء بن حيوة والضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب وعنه أيوب وجرير بن حازم وأبو الزبير وإبراهيم بن أبي عبلة ومغيرة بن زياد الموصلي وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وعطاء الخراساني وميمون بن مهران الجزري وآخرون قال البخاري عدي بن عدي سيد أهل الجزيرة وقال بن سعد كان ناسكا فقيها وهو صاحب عمر بن عبد العزيز وولي الجزيرة وأرمينية وأذربيجان لسليمان وكان ثقة إن شاء الله وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه لا يسأل عن مثله وقال بن معين والعجلي وأبو حاتم ثقة وعن مسلمة بن عبد الملك قال أن في كندة أن الله لينزل بهم الغيث وينصر بهم على الأعداء رجاء بن حيوة وعبادة بن نسي وعدي بن عدي وقال بن أبي حاتم عن أبيه روى عن أبيه مرسلا لم يسمع من أبيه يدخل بينهما العرس بن عميرة وكان كتب عمر بن عبد العزيز إلى عدي بن عدي أن للإيمان فرائض وشرائع وقال خليفة وغير واحد مات سنة عشرين ومائة قلت بينت في تعليق التعليق أن عدي بن عدي روى ذلك عن عمر وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 12 وقال بن سعد كان على قضاء الجزيرة أيام عمر بن عبد العزيز وقد فرق غير واحد منهم بن حبان بين عدي بن عدي الكندي الذي روى عنه أبو الزبير وبين صاحب هذه الترجمة والله أعلم وقد قيل إن للذي روى عنه أبو الزبير صحبة

[335] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عدي بن عميرة الكندي أبو زرارة والد الذي قبله وفد على النبي ﷺ وروى عنه شيئا يسيرا وعن أخيه العرس إن كان محفوظا وعنه أخوه العرس بن عميرة وابنه عدي وقيل لم يسمع منه وقيس بن أبي حازم ورجاء بن حيوة وقيل إن الذي روى عنه قيس آخر وقال بن أبي خيثمة بلغني أنه نزل الجزيرة ومات بها وقال غيره وفد على معاوية ومات بالرها وقال الواقدي توفي بالكوفة سنة 4 له عند م د في كتمان العمل وعند س في الدعوى وعند ق في استئذان النساء في النكاح قلت قال أبو عروبة الحراني كان عدي بن عميرة قد نزل الكوفة ثم خرج عنها بعد قتل عثمان فصار إلى الجزيرة فمات بها وله عقب بحران وقال بن سعد لما قدم على الكوفة جعل بعض أصحابه يتناول عثمان فقال بنو الأرقم لا نقيم ببلد يشتم فيها عثمان فتحولوا إلى الشام فأنزلهم معاوية الجزيرة

[336] ق بن ماجة عدي بن الفضل التيمي أبو حاتم البصري مولى بني تيم بن مرة روى عن علي بن الحكم البناني عبيد الله بن أبي بكر بن أنس وأيوب وخالد الحذاء وداود بن أبي هند وسعيد المقبري وسهيل بن أبي صالح وموسى بن عبيدة الربذي وغيرهم وعنه أبو عامر العقدي وعبد الوهاب الخفاف وزيد بن الحباب وأبو ياسر عمار بن هارون المستملي ومسلم بن إبراهيم وعلي بن الجعد وأبو عمرو الحوضي ومحمد بن جعفر الوركاني ومنصور بن أبي مزاحم وآخرون قال الدوري عن بن معين ضعيف وقال مرة ليس بشيء وقال مرة يكتب له حديثه وقال مرة لا ولا كرامة وقال الدارمي عن بن معين ليس بثقة وقال بن أبي حاتم عن أبيه متروك الحديث قال وترك أبو زرعة حديثه كان في كتابه عن عبد الواحد بن غياث عنه فلم يقرأه علينا وقال ليس بقوي وقال أبو داود ضعيف وقال في موضع آخر لا يكتب حديثه وقال النسائي ليس بثقة روى له بن ماجة حديثا واحدا في النهي عن البول قائما وذكره بن عدي بهذا الحديث وغيره وقال له أحاديث صالحة عن شيوخ البصريين مثل أيوب ويونس بن عبيد وغيرهما ومناكير لا يحدث بها عنهم غيره قلت ونقل عن أبي الورد أنه متروك وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن بن المديني كان ضعيفا وقال بن حبان ظهرت المناكير في حديثه فبطل الاحتجاج بروايته وقال الدارقطني متروك وقال العجلي ضعيف الحديث وقال أبو العرب في الضعفاء قال بن عبد الرحيم البناني ليس بثقة وقال الساجي ضعيف كان من العباد ولم يكن يكذب كان يهم في الحديث وقال الجوزجاني لم يقبل الناس حديثه وأرخ بن قانع وفاته سنة 171

[337] تمييز عدي بن الفضل ويقال بن الفضيل بصري أيضا سمع خطبة عمر بن عبد العزيز بخناصرة روى عنه الأصمعي ومعتمر بن سليمان قال الحسين بن حبان عن بن معين ثقة وقال بن حبان في الثقات عدي بن الفضل شيخ يروي عن عمر بن عبد العزيز وعنه المعتمر بن سليمان وليس هذا بصاحب أيوب ذاك مولى بني تميم أدخلناه في الضعفاء قلت حكى بن ماكولا أن بن معين قيده بالصاد المهملة وأنكر أبو حاتم وأبو زرعة على البخاري تسميته إياه الفضل بإسكان الضاد وقالا إنما هو الفضيل يعني بالتصغير

من اسمه عذافر وعراك

[338] مد أبي داود في المراسيل عذافر البصري عن الحسن قال قال رسول الله ﷺ من أدى زكاة ماله فقد أدى الحق الحديث وعنه هشيم قلت قرأت بخط الذهبي في الميزان أن هشيما تفرد بالرواية عنه وليس كما قال فقد ذكره البخاري في التاريخ فقال روى عنه بن أبي عروبة في البصريين وكذا ذكره بن حبان في الثقات

[339] قد أبي داود في القدر عراك بن خالد بن يزيد بن صالح بن صبيح المري أبو الضحاك الدمشقي روى عن أبيه ويحيى بن الحارث الذماري وقرأ عليه إبراهيم بن أبي عبلة وإبراهيم بن وثيمة وعبد الرحمن بن السندي وعبد الملك بن أبان وعثمان بن عطاء الخراساني وعنه الربيع بن ثعلب وقرأ عليه وعبد الله بن أحمد بن بشير بن ذكوان المقري ومحمد بن ذكوان ومحمد بن وهب بن عطية وموسى بن عامر المري ومروان بن محمد الطاطري وأبو الوليد أحمد بن عبد الرحمن بن بكار وهشام بن عمار وقرأ عليه قال عثمان الدارمي عن دحيم ما كان به بأس وقال أبو حاتم مضطرب الحديث ليس بقوي وقال الدارقطني لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أغرب وخالف قلت قال أبو جعفر الطبري والذي حكى أن بن عامر قرأ على المغيرة بن أبي شهاب وأن المغيرة قرأ على عثمان رجل مجهول لا يعرف بالنقل ولا بالقرآن يقال له عراك بن خالد المري ذكر ذلك عنه هشام بن عمار وخالد

[340] ع الستة عراك بن مالك الغفاري الكناني المدني روى عن بن عمر وأبي هريرة وعائشة وزينب بنت سلمة وحفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر وأبي سلمة بن عبد الرحمن وعروة بن الزبير وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وابنه عبد الملك بن أبي بكر وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة ونوفل بن معاوية الديلي والزهري وهو أصغر منه روى عنه أبناه خثيم وعبد الله وسليمان بن يسار وهو من أقرانه والحكم بن عتيبة ويحيى بن سعيد الأنصاري ويزيد بن أبي حبيب المصري وزياد بن أبي زياد مولى بن عباس وجعفر بن ربيعة المصري وبكير بن الأشج ومكحول الشامي وأبو الغصن ثابت بن قيس وعقيل بن خالد وعبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز قال العجلي شامي تابعي ثقة من خيار التابعين وقال أبو زرعة وأبو حاتم ثقة وقال أيوب بن سود عن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز ما كان أبي يعدل بعراك بن مالك أحدا وقال أبو الغصن فرأيته يصوم الدهر وقال الزبير بن بكار عن محمد بن الضحاك عن المنذر بن عبد الله أن عراك بن مالك كان من أشد أصحاب عمر بن عبد العزيز على بني مروان في انتزاع ما حازوا من الفيء والمظالم من أيديهم فلما ولي يزيد بن عبد الملك ولي عبد الواحد البصري على المدينة فقرب عراكا وقال صاحب الرجل الصالح وكان يجلس معه على سريره فبينا هو يوما معه إذ أتاه كتاب يزيد أن ابعث مع عراك حرسيا حتى ينزله دهلك وخذ من عراك حمولته فقال عبد الواحد لحرسي خذ بيد عراك فابتع من ماله راحلة ثم توجه إلى دهلك حتى تقره بها ففعل الحرسي ذلك وما تركه يصل إلى أمه قال وكان أبو بكر بن حزم قد نفى الأحوص الشاعر إلى دهلك فلما ولي يزيد بن عبد الملك أرسل إلى الأحوص فاقدمه عليه فمدحه الأحوص فأكرمه وقال ضمام بن إسماعيل عن عقيل بن خالد كنت بالمدينة في الحرس فلما صليت العصر إذ برجل يتخطى الناس حتى دنا من عراك بن مالك فلطمه حتى وقع وكان شيخا كبيرا ثم جر برجله ثم انطلق به حتى حصل في مركب في البحر إلى دهلك فكان أهل دهلك يقولون جزى الله عنا يزيد خيرا أخرج إلينا رجلا علمنا الله الخير على يديه قال بن سعيد وغيره مات بالمدينة في خلافة يزيد بن عبد الملك قلت فإن صح هذا فمقتضاه أنه لم تطل إقامته بدهلك ولم أر من صرح بأنه مات بالمدينة غير بن سعد وكلهم قالوا مات في زمن يزيد بن عبد الملك وقال أحمد بن حنبل فيما روى بن أبي حاتم في المراسيل عن الأثرم وذكر صاحب خالد بن أبي الصلت عن عراك سمعت عائشة مرفوعا حولوا مقعدتي إلى القبلة فقال مرسل عراك بن مالك من أين سمع عن عائشة إنما يروي عن عروة هذا خطأ ثم قال من يروي هذا قلت حماد بن سلمة عن خالد الحذاء فقال قال غير واحد عن خالد الحذاء ليس فيه سمعت وقال غير واحد أيضا عن حماد بن سلمة ليس فيه سمعت وقال أحمد في موضع آخر أحسن ما روى في الرخصة يعني في استقبال القبلة حديث عراك وإن كان مرسلا فإن مخرجه حسن وذكره بن حبان في الثقات وقال موسى بن هارون لا نعلم لعراك سماعا من عائشة

من اسمه عرباض وعربي وعرس وعرعرة

[341] 4 الأربعة عرباض بن سارية السلمي كنيته أبو نجيح كان من أهل الصفة ونزل حمص روى عن النبي ﷺ وعن أبي عبيدة بن الجراح وعنه ابنته أم حبيبة وعبد الرحمن بن عمرو السلمي وسعيد بن هانئ الخولاني وجبير بن أبي سليمان بن جبير وحجر بن حجر الكلاعي وحكيم بن عمير وعبد الله بن أبي بلال وأبو رهم السماعي ويحيى بن أبي المطاع وآخرون قال محمد بن عوف كل واحد من العرباض بن سارية وعمرو بن عبسة يقول أنا ربع الإسلام لا ندري أيهما أسلم قبل صاحبه قال ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد كان عتبة بن عبد يقول عرباض خير مني وكان عرباض يقول عتبة خير مني سبقني إلى النبي ﷺ بسنة قال خليفة مات في فتنة بن الزبير وقال أبو مسهر وغير واحد مات سنة 75 وقال أبو عمر الزاهد غلام ثعلب العرباض الطويل من الناس وغيرهم الجلد المخاصم من الناس وهو مدح

[342] مد أبي داود في المراسيل عربي أبو صالح وقيل بن صالح الحجام البصري روى عن أيوب السختياني عن النبي ﷺ في الحجامة وعنه عبد الرحمن بن المبارك العيشي وقال كان لا بأس به

[343] د س أبي داود والنسائي العرس بن عميرة الكندي روى عن النبي ﷺ وعن أخيه عدي بن عميرة وعنه أخوه عدي بن عميرة إن كان محفوظا وابن أخيه عدي بن عدي وزهدم بن الحارث الغفاري قلت قال أبو حاتم في المراسيل لأهل الشام عرسان عرس بن عميرة له صحبة وعرس بن قيس لا صحبة له وذكر العسكري أن عميرة أمه وأن اسم أبيه قيس بن سعيد بن الأرقم بن نعمان بن عمرو بن وهب وقال العسكري أيضا عدي بن عميرة بن زرارة بن الأرقم فهما عند العسكري ليسا أخوين والله أعلم ووقع في معجم بن قانع العرس بن قيس بن عميرة بن سعيد بن الأرقم وهو يؤيد ما ذكر العسكري وإن كان ظاهره يخالفه وقال بن عبد البر عرس بن قيس الكندي لا أعرفه فالظاهر أنه ما رأى كتاب العسكري والله أعلم

[344] س النسائي عرعرة بن البرند بن النعمان بن علجة السامي الناجي أبو عمرو البصري لقبه كزمان روى عن خاله عباد بن منصور وروح بن القاسم وإسماعيل بن مسلم وأشعث بن عبد الملك وابن عون ومحمد بن عمرو بن علقمة وهشام بن عروة وعزرة بن ثابت وغيرهم وعنه ابنه سليمان وابن ابنه إبراهيم بن محمد بن عرعرة وإسحاق بن راهويه وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وعمرو بن علي ويحيى بن معين وأبو موسى بن المثنى وأبو ياسر المستلمي وحميد بن الربيع اللخمي وآخرون قال أحمد كنا بالبصرة وعرعرة حي فلم نكتب عنه شيئا وقال عباس السندي عن بن المديني ضعيف وذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم قال بن أبي عاصم مات سنة 192 قلت وفيها أرخه بن سعد وزاد كان بين اثنتين وثمانين سنة وذكره العقيلي في الضعفاء وفي الإكمال لابن ماكولا ما يدل على أن كزمان اسم أحد أجداده لا أنه لقب عرعرة فينظر فيه

من اسمه عرفجة

[345] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عرفجة بن أسعد بن كريب وقيل بن صفوان التميمي العطاردي له صحبة روى عنه ابنه طرفة وابن ابنه عبد الرحمن بن طرفة أنه أصيب أنفه يوم الكلاب وفي إسناد حديثه اختلاف وروى عنه الفرزدق الشاعر أيضا قلت وقال بن حبان عرفجة بن أسعد بن كرب بن صفوان بن حبان بن شجرة بن عطارد عداده في أهل البصرة

[346] م د س مسلم وأبي داود والنسائي عرفجة بن شريح ويقال صريح ويقال بن شريك ويقال بن شراحيل الأشجعي له صحبة روى عن النبي ﷺ أنه قال من خرج على أمتي وهم جميع فاقتلوه الحديث وعن أبي بكر أن كان محفوظا وعنه زياد بن علاقة وسليمان بن حازم الأشجعي ووقدان أبو يعقوب العبدي وقيل عن أبي عون عن عرفجة السلمي عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قلت صحح بن حبان أنه بن شريح وفرق بن أبي خيثمة بين عرفجة الأشجعي راوي الحديث المذكور وبين عرفجة الكندي وأما البخاري فجعلهما واحدا وهو الصواب وحكى بن عبد البر في اسم أبيه أيضا دريح وقال لا أعلم له غير هذين الحديثين انتهى وقد أورد له العسكري في الصحابة حديثين غيرهما والله أعلم

[347] س النسائي عرفجة بن عبد الله الثقفي ويقال السلمي روى عن علي وابن مسعود وعائشة وعتبة بن فرقد ورجل من الصحابة وعنه عطاء بن السائب ومنصور بن المعتمر وجابر الجعفي وعمر بن عبد الله بن يعلى بن مرة ذكره بن حبان في الثقات وقال هو الذي روى عنه عطاء بن أبي رباح وسمى أباه عبد الواحد يعني الذي بعده روى له النسائي حديثا واحدا في فضل رمضان قلت وقال بن القطان مجهول وأشار إليه البخاري في أثر أخرجه تعليقا من أفطر في رمضان بغير عذر ووصله البيهقي من طريق عرفجة به

[348] س النسائي عرفجة بن عبد الواحد الأسدي الكوفي روى عن أبيه وعاصم بن بهدلة وعنه أبو إسحاق الشيباني وسهيل بن أبي صالح وقيل عن سهيل عن أبيه عنه ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه سهيل بن أبي صالح الشيباني روى له النسائي حديثا واحدا في فضل تبارك قلت فرق البخاري في التاريخ بين الذي يروي عن أبيه ويروي عنه الشيباني وبين الذي يروي عن عاصم ويروي عنه سهيل وجمعهما بن حبان في الثقات كما تقدم والأول هو الصواب والله أعلم

من اسمه عروة

[349] ع الستة عروة بن الجعد ويقال بن أبي الجعد ويقال عروة بن عياض بن أبي الجعد الأزدي البارقي له صحبة سكن الكوفة وبارق جبل نزله سعد بن عدي بن مازن روى عن النبي ﷺ وعن عمر وسعد بن أبي وقاص وعنه شبيب بن غرقدة والشعبي والعيزار بن حريث وأبو لبيد لمازة بن زبار الجهضمي وقيس بن أبي حازم وأبو إسحاق السبيعي وسماك بن حرب ونعيم بن أبي هند وآخرون قال بن البرقي جاء عنه ثلاثة أحاديث وقال وغيره استعمله عمر على قضاء الكوفة وضم إليه سليمان بن ربيعة قبل شريح وقال الشعبي أول من قضى على الكوفة عروة بن الجعد البارقي قلت الذي قيل أن عمر استعمل عروة بن عياض بن أبي الجعد فلعله غير هذا قال بن المديني من قال فيه عروة بن الجعد فقد أخطأ وإنما هو بن أبي الجعد وأما بن حبان فقال عروة بن الجعد بن أبي الجعد وقال بن قانع اسم أبي الجعد سعد

[350] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عروة بن الحارث أبو فروة الهمداني الكوفي وهو الأكبر روى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى والشعبي وأبي الضحى والقاسم بن محمد بن أبي بكر والمغيرة بن سبيع وأبي زرعة بن عمرو بن جرير وغيرهم وعنه الأعمش وسليمان التيمي والسفيانان وجرير وعبيد بن حميد وهشيم قال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري مقرونا بغيره قلت لم يذكر له المؤلف شيخا من الصحابة وقد ذكره بن حبان في ثقات التابعين وحديثه عن عبد الله بن عمرو بن العاص في مسند الدارمي فالله أعلم

[351] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عروة بن رويم اللخمي أبو القاسم الأردني روى عن أنس وعبد الرحمن بن قرط وعبد الله بن الديلي وأبي إدريس الخولاني وعامر بن لدين الأشعري وأبي كبشة الأنماري ورجاء بن حيوة وخالد بن يزيد بن معاوية وعطاء الخراساني والقاسم بن مخيمرة ومعاوية بن حكيم القشيري والأنصاري قيل أنه جابر بن عبد الله وروى أيضا عن أبي ذر ولم يدركه وعن جابر بن عبد الله وثوبان وعبد الرحمن بن غنم الأشعري وأبي ثعلبة الخشني ويقال أن حديثه عنهم مرسل وروى عن أبي مالك الأشعري والقاسم بن عبد الرحمن وهشام بن عروة من طرق ضعيفة روى عنه سعيد بن عبد العزيز وعاصم بن رجاء بن حيوة وعثمان بن حصن بن عبيدة بن علاق والأوزاعي ومحمد بن مهاجر وأبو فروة يزيد بن سنان وهشام بن سعد المدني وصدقة بن المنتصر الشعباني ومحمد بن سعيد المصلوب ويحيى بن حمزة الحضرمي ومحمد بن شعيب بن شابور وآخرون قال بن معين ودحيم والنسائي ثقة وقال بن أبي حاتم عن أبيه عامة أحاديثه مرسلة سمعت إبراهيم بن المهدي المصيصي يقول ليت شعري إني أعلم عروة بن رويم ممن سمع فإن عامة أحاديثه مرسلة وقال أبو حاتم أيضا يكتب حديثه وقال الدارقطني لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال بن جوصاء ذاكرت أبا إسحاق البرلسي يعني إبراهيم بن أبي داود وكان من أوعية الحديث بحديثه فقال هذا أول ما على الشامي أن يحفظه ويجمعه قال البخاري عن الحسن بن واقع عن ضمرة مات سنة خمس وعشرين وكذا قال مطين وهو وهم وقال حيوة بن شريح وغير واحد عن ضمرة مات سنة خمس وثلاثين ومائة وقال أبو عبيد سنة 31 وقال بن سعد وخليفة سنة اثنتين زاد بن سعد وكان كثير الحديث وقال خليفة في موضع آخر سنة ستة وقال أبو مسهر مات بذي خشب وحمل إلى المدينة فدفن بها سنة 45 وقال حنبل عن دحيم مات سنة 144 قلت هذا المنقول عن ضمرة من طريق البخاري ثابت في التاريخ الكبير وكأنه سبق قلم فإن البخاري قال في التاريخ الأوسط حدثني الحسن بن واقع أنا ضمرة سمعت بن عطاء الخراساني يقول مات أبي سنة 35 قال وحدثني الحسن عن ضمرة مات عروة بن رويم فيها وقال بن حبان في الثقات ومعوله على البخاري مات سنة خمس وثلاثين قال وقد قيل أنه مات سنة اثنتين وقال بن أبي حاتم في المراسيل عن أبي زرعة لم يسمع من بن عمر وأخرج الطبراني في الأوسط من طريق سعيد بن مقلاص عن عروة بن رويم قال بينا أنا في مسجد دمشق إذا فتى من أجمل الرجال وعليه دواج أخضر فقال قل اللهم حسن العمل وبلغ الأجل فقلت من أنت قال أنا ريئائيل الذي بل الحزن من قلوب المؤمنين

[352] ع الستة عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزي بن قصي الأسدي أبو عبد الله المدني روى عن أبيه وأخيه عبد الله وأمه أسماء بنت أبي بكر وخالته عائشة وعلي بن أبي طالب وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وحكيم بن حزام وزيد بن ثابت وعبد الله بن جعفر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو بن العاص وأسامة بن زيد وأبي أيوب وأبي هريرة وحجاج الأسلمي وسفيان بن عبد الله الثقفي وعمرو بن العاص ومحمد بن مسلمة والمسور بن مخرمة والمغيرة بن شعبة وناجية الأسلمي وأبي حميد الساعدي وهشام بن حكيم بن حزام وأبي هريرة ونيار بن مكرم وبسرة بنت صفوان وزينب بنت أبي سلمة وعمر بن أبي سلمة وأمهما أم سلمة زوج النبي ﷺ وأم هانئ بنت أبي طالب وأم حبيبة بنت أبي سفيان وجابر بن عبد الله الأنصاري والنعمان بن بشير وأبي حميد الساعدي وعبيد الله بن عدي بن الخيار ومروان بن الحكم وبشير بن أبي مسعود الأنصاري وحمران مولى عثمان وعبد الله بن زمعة بن الأسود وعبد الرحمن بن عبد القاري ونافع بن جبير بن مطعم وأبي مراوح الغفاري وأبي سلمة بن عبد الرحمن وهو من أقرانه وخلق كثير وعنه أولاده عبد الله وعثمان وهشام ومحمد ويحيى وابن ابنه عمر بن عبد الله بن عروة وابن أخيه محمد بن جعفر بن الزبير وأبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل يتيم عروة وحبيب مولاه وزميل مولاه وسليمان بن يسار وأبو سلمة بن عبد الرحمن وأبو بردة بن أبي موسى وعبيد الله وعبد الله بن عتبة وهم من أقرانه وتميم بن سلمة السلمي وسعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف وسعيد بن خالد بن عمرو بن عثمان بن عفان وصالح بن كيسان والزهري وعبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وأبو الزناد وابن أبي مليكة وعبد الله بن نيار بن مكرم الأسلمي وعبد الله البهي وعراك بن مالك وعطاء بن أبي رباح وعمر بن عبد العزيز وعمرو بن دينار ومحمد بن إبراهيم التيمي ومحمد بن المنكدر ومسافع بن شيبة وهلال الوزان ويزيد بن رومان ويزيد بن عبد الله بن خصيفة وأبو بكر بن حفص بن عمرو بن سعد بن أبي وقاص وجعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي وصفوان بن سليم ويحيى بن أبي كثير وقيل لم يسمع منه وآخرون ذكره بن سعد في الطبقة الثانية من أهل المدينة وقال كان ثقة كثير الحديث فقيها عالما ثبتا مأمونا وقال العجلي مدني تابعي ثقة وكان رجلا صالحا لم يدخل في شيء من الفتن وقال بن شهاب كان إذا حدثني عروة ثم حدثني عمرة صدق عندي حديث عمرة حديث عروة فلما بحرتهما إذا عروة بحر لا ينزف وقال يحيى بن أيوب عن هشام بن عروة كان أبي يقول أنا كنا أصاغر قوم ثم نحن اليوم كبار وإنكم اليوم أصاغر وستكونون كبارا فتعلموا العلم تسودوا به ويحتاجوا إليكم فوالله ما سألني الناس حتى نسيت وقال بن عيينة عن الزهري كان عروة يتألف الناس على حديثه وقال هشام عن أبيه لقد رأيتني قبل موت عائشة بأربع حجج أو خمس حجج وأنا أقول لو ماتت اليوم ما ندمت على حديث عندها إلا وقد وعيته وقال قبيصة بن ذؤيب كان عروة يغلبنا بدخوله على عائشة أعلم الناس وعده أبو الزناد في فقهاء المدينة السبعة مع مشيخة سواهم من أهل فقه وفضل وقال خالد بن نزار عن بن عيينة كان أعلم الناس بحديث عائشة عروة وعمرة والقاسم وقال بن أبي الزناد عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه لقد رأيت الأكابر من أصحاب النبي ﷺ وأنهم ليسألونه من قصة ذكرها وقال بن أبي الزناد قال عروة كنا نقول لا نتخذ كتابا مع كتاب الله فمحوت كتبي فو الله لوددت أن كتبي عندي وأن كتاب الله قد استمرت مريرته وقال معمر عن هشام أن أباه كان حرق كتبا فيها فقه ثم قال لوددت أني كنت فديتها بأهلي ومالي وقال ضمرة عن بن شوذب وقعت في رجله الآكلة فنشرت وكان يقرأ ربع القرآن نظرا في المصحف ثم يقوم به الليل فما تركه إلا ليلة قطعت رجله وقال بن عيينة عن هشام خرج عروة إلى الوليد فخرجت برجله أكلة فقطعها وسقط بن له عن ظهر بيت له فوقع تحت أرجل الدواب فوطئته فقال لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا اللهم أن كنت أخذت لقد أعطيت وأن كنت ابتليت قد عافيت وقال حفص بن غياث عن هشام عن أبيه إذا رأيت الرجل يعمل السيئة فاعلم أن لها عنده أخوات وإذا رأيته يعمل الحسنة فاعلم أن لها عنده أخوات وقال بن أبي الزناد عن هشام ما سمعت أبي يقول في شيء قط برأيه وقال أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه رددت أنا وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام من الطريق يوم الجمل استصغرنا قال خليفة في آخر خلافة عمر سنة 23 يقال ولد عروة بن الزبير وقال مصعب الزبيري ولد عروة لست خلون من خلافة عثمان وكان بينه وبين أخيه عبد الله عشرون سنة وأما ما رواه يعقوب بن سفيان عن عيسى بن هلال السيلحيني عن أبي حيوة شريح بن يزيد عن شعيب بن أبي حمزة عن الزهري عن عروة قال كنت غلاما لي ذؤابتان فقمت أركع ركعتين بعد العصر فبصرني عمر بن الخطاب ومعه الدرة فلما رأيته فررت منه فأحضر في طلبي حتى تعلق بذؤابتي فنهاني فقلت يا أمير المؤمنين لا أعود هكذا وقع منه وهو وهم ولعل ذلك جرى لأخيه عبد الله بن الزبير وسقط اسمه على بعض الرواة قال بن المديني مات عروة سنة إحدى أو اثنتين وتسعين وعنه سنة اثنتين وعنه سنة 3 وفيها أرخه أبو نعيم وابن يونس وغيرهما وذكره بن زبر فيمن مات في سنة 2 ثم في سنة 4 وقال هذا أثبت من الأول وكذا أرخه بن سعد وعمرو بن علي وغير واحد وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين في تسمية تابعي أهل المدينة ومحدثيهم أبو بكر بن عبد الرحمن مات سنة 94 وعروة بن الزبير وسعيد وعلي بن الحسين وكان يقال لها سنة الفقهاء وقال بن أبي خيثمة كان يوم الجمل بن ثلاث عشرة سنة فاستصغر ومات سنة أربع أو خمس وتسعين وقال يحيى بن بكير مات سنة 5 وقال هارون بن محمد مات سنة 99 أو مائة أو إحدى ومائة وقال مصعب والزبير بن بكار مات وهو بن 67 سنة قلت أما ما حكاه عن مصعب من أنه ولد لست خلت من خلافة عثمان وكان بينه وبين عبد الله عشرون سنة فلا يستقيم لأن عبد الله ولد سنة إحدى من الهجرة وعثمان ولي الخلافة سنة 23 فيكون بين المولدين على هذا تسع وعشرون سنة فتأمله فلعله لست سنين خلت من خلافة عمر فيكون بينه وبين أخيه مدة الهجرة عشر سنين وخلافة أبي بكر سنتين ونصف وستا من خلافة عمر الجملة ثماني عشرة سنة ونصف فتجوز في لفظ العشرين وقال بن حبان في الثقات كان من أفاضل أهل المدينة وعقلائهم وقال بن أبي حاتم عن أبيه عروة بن الزبير عن علي مرسل وعن بشير والد النعمان مرسل وقال الدارقطني لا يصح سماعه من أبيه وقال مسلم بن الحجاج في كتاب التمييز حج عروة مع عثمان وحفظ عن أبيه فمن دونهما من الصحابة وقال بن يونس في تاريخ الغرباء قدم مصر وتزوج بها امرأة من بني وعلة وأقام بها سبع سنين وكان فقيها فاضلا وقال بن حزم في كتاب الحدود من الأنصار أدرك عروة عمر بن الخطاب واعتمر معه كذا قال وهو خطأ منه

[353] د أبي داود عروة ويقال عزرة بن سعيد الأنصاري عن أبيه وعنه سعيد بن عثمان البلوي روى له أبو داود حديثا واحدا تقدم في حصين بن وحوح على الشك في اسمه ولهم شيخ آخر يقال له

[354] تمييز عروة بن سعيد بصري روى عن أبي عوانة عن قتادة عن أنس عن مالك بن صعصعة حديث المعراج ذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه الحسن بن سفيان

[355] 4 الأربعة عروة بن عامر القرشي ويقال الجهني المكي روى عن النبي ﷺ مرسلا في الطبري وعن بن عباس وعبيد بن رفاعة روى عنه عمرو بن دينار وحبيب بن أبي ثابت والقاسم بن أبي بزة والمثنى بن الصباح ذكره بن حبان في الثقات قلت أثبت غير واحد له صحبة وشك فيه بعضهم وروايته عن بعض الصحابة لا تمنع أن يكون صحابيا والظاهر أن رواية حبيب عنه منقطعة

[356] د تم ق أبي داود والترمذي في الشمائل وابن ماجة عروة بن عبد الله بن قشير الجعفي أبو مهل الكوفي روى عن معاوية بن قرة وعنبسة بن أبي سفيان وأبي الزبير ومحمد بن سيرين وعبد الله بن أبي مليكة وموسى الجهني وفاطمة بنت علي بن الحسين وأخيها أبي جعفر روى عنه زهير بن معاوية والثوري وأبو يعفور الجعفي وعمرو بن شمر ومسعود بن سعد الجعفيان وعنبسة بن سعيد الرازي وخلف بن السري وعبد الرحمن بن العزرمي قال أبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد في ذكر خاتم النبوة

[357] بخ م س البخاري في الأدب المفرد ومسلم والنسائي عروة بن عياض بن عمرو بن عبد القاري ويقال عياض بن عروة وقيل عروة بن عياض بن عدي بن الخيار بن عدي بن نوفل روى عن بن عمر وابن عمرو وأبي سعيد وعائشة وجابر رضي الله تعالى عنهم وعنه بن أخيه محمد بن عبيد الله بن عياض وسعيد بن حسان ومحمد بن الحارث المخزوميان وابن أبي مليكة وعطاء بن أبي رباح وعمرو بن دينار قال أبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات ذكر البخاري في التاريخ رواية من نسبه إلى عدي بن الخيار قال وقد روى عمر بن سعيد عن محمد بن عبيد الله بن عياض القاري عن عمه عروة وهذا أشبه قال وقال شعبة عن عمرو بن عبيد الله بن الخيار ومما يؤيد ما ذكره البخاري أن الزبير بن بكار لم يذكر لعياض بن عدي بن الخيار ولدا غير عدي بن عياض ولم يذكر عروة فالله أعلم ولعروة عند مسلم والنسائي حديث واحد عن جابر في العزل لم يذكر فيه اسم جده قلت قد وقع في رواية أبي أحمد الزبيري منسوبا في الصحيح وكذا في الطبقات لمسلم عروة بن عياض بن عدي بن الخيار النوفلي ذكره في الطبقة الثانية من المكيين فتعين أنه هو وأما الاختلاف الذي ذكره البخاري فالظاهر أنه في حديث آخر وقد ذكر البخاري رواية أبي نعيم عن سعيد بن حسان فيه بموافقة أبي أحمد الزبيري التي عند مسلم والله أعلم

[358] د أبي داود عروة بن محمد بن عطية السعدي الجشمي روى عن أبيه عن جده وله صحبة وعنه أبو وائل القاص والزبير والد النعمان الصنعاني وأمية بن شبل الصنعاني وسماك بن الفضل ومحمد بن خراشة وعبد الله بن نعيم القيسي وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وغيرهم ذكره خليفة في عمال سليمان بن عبد الملك على اليمن قال وأقره عليها عمر بن عبد العزيز حتى مات وكذا يزيد بن عبد الملك وقال بن وهب حدثني بن لهيعة أن عمر بن عبد العزيز استعمل عروة بن محمد القيسي على اليمن وكان من صالح العمال وقال سماك بن الفضل كنا عند عروة بن محمد وعنده وهب بن منبه فأتي بعامل لعروة فشكى وثبتت عليه البينة قال فلم يملك وهب نفسه فضربه على قرنه بعصا فأدماه قال فأعجب عروة وكان حليما فاستلقى على قفاه وقال يعيب علينا الغضب وهو يغضب فقال وهب ومالي لا أغضب وقد غضب خالق الأحلام أن الله يقول فلما آسفونا انتقمنا منهم يقول أغضبونا وقال سماك بن الفضل سمعت عروة بن محمد يقول ما أبرم قوم قط أمرا فصدروا فيه عن رأي امرأة إلا تبروا قال علي بن المديني عروة بن محمد بن عطية وعطية هو الذي روى عن النبي ﷺ إذا غضب أحدكم فليتوضأ قال علي وولاؤنا لهذا قال علي قال سفيان بلغني أنه لما دخل قال يا أهل اليمن هذه راحلتي فإن خرجت بأكثر منها فأنا سارق قال علي ولي عروة على اليمن عشرين سنة وخرج حين خرج ومعه سيف ومصحف وقال يعقوب بن سفيان وفيها يعني سنة ثلاث ومائة عزل عروة عن أهل اليمن وأمر مسعود بن غوث وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود الحديث الذي ذكره علي بن المديني قلت بقية كلام بن حبان كان يخطىء وكان من خيار الناس وفي الاستيعاب لابن عبد البر ما يشير إلى أنه بقي إلى بعد الثلاثين ومائة

[359] 4 الأربعة عروة بن مضرس بن أوس بن حارثة بن لام الطائي شهد مع النبي ﷺ حجة الوداع وروى عنه حديث من صلى صلاتنا هذه ثم أفاض معنا ووقف قبل ذلك بعرفة ليلا أو نهارا فقد تم حجة رواه عنه الشعبي وقال علي بن المديني لم يرو عنه وقد روى عنه أيضا بن عمه حميد بن منهب بن حارثة بن حزم قلت لكن قال الأزدي في المخزون لم يرو عنه الشعبي قال وروى عن حميد بن منهب عنه ولا يقوم وذكر أبو صالح المؤذن أنه وقعت له رواية عبد الله بن عباس عنه أيضا وقد روى الحاكم في المستدرك الحديث المذكور في الحج من رواية عروة بن الزبير عن عروة بن مضرس لكن إسناده ضعيف والحديث قد ذكره الدارقطني في الالزامات من طريق الشعبي حسب وقال الدارقطني أيضا لم يرو عن عروة بن مضرس غير الشعبي وكذا قال مسلم في الوحدان وغيره وقال بن سعد كان عروة بن مضرس مع خالد بن الوليد حين بعث أبو بكر إلى أهل الردة وقال أيضا وهو الذي بعث معه خالد بن الوليد بعيينة بن حصن الفزاري لما أسره يوم البطاح إلى أبي بكر رضي الله تعالى عنه

[360] ع الستة عروة بن المغيرة بن شعبة الثقفي أبو يعفور الكوفي روى عن أبيه وعائشة رضي الله تعالى عنها وعنه الشعبي وعباد بن زياد ونافع بن جبير بن مطعم وبكر بن عبد الله المزني والحسن البصري وغيرهم قال البخاري قال الشعبي كان خير أهل بيته وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال خليفة بن خياط ولاه الحجاج الكوفة سنة 75 وذكره في تسمية عمال الوليد على الصلاة بالكوفة سنة 9 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من أفاضل أهل بيته

[361] س النسائي عروة بن النزال التميمي الكوفي ويقال النزال بن عروة ويقال اسم جده سبرة روى عن معاذ بن جبل حديث الصوم جنة وعنه الحكم بن عتيبة ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي هذا الحديث الواحد

[362] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عروة المزني روى حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة أن النبي ﷺ قبل امرأة من نسائه ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ وكان النبي ﷺ يقول اللهم عافني في جسدي وعن عروة عن فاطمة بنت أبي حبيش في الاستحاضة وعن بن عمر في اعتمار النبي ﷺ في رجب وانكار عائشة لذلك وقع في رواية أبي داود والترمذي غير منسوب ونسب في رواية بن ماجة عروة بن الزبير قال أبو داود عقب الحديث الأول روى عن الثوري قال ما حدثنا حبيب إلا عن عروة المزني قال وقال يحيى القطان لرجل احك عني أن هذا الحديث شبه لا شيء وكذا حكى عن يحيى في حديث فاطمة في الاستحاضة وقال الترمذي عقب الحديث الأول والثاني والرابع سمعت محمد بن إسماعيل يضعف هذا الحديث وقال إن حبيب بن أبي ثابت لم يسمع من عروة قلت فعروة المزني على هذا شيخ لا يدري من هو ولم أره في كتب من صنف في الرجال إلا هكذا يعللون به هذه الأحاديث ولا يعرفون من حاله بشيء

من اسمه عريان وعريب

[363] بخ س البخاري في الأدب المفرد والنسائي عريان بن الهيثم بن الأسود بن أقيس بن معاوية بن سفيان بن هلال بن عمرو بن جشم بن عوف بن النخع النخعي الكوفي الأعور روى عن أبيه ومعاوية وعبد الله بن عمرو وقبيصة بن جابر الأسدي وعنه عبد الله بن مضارب وعبد الملك بن عمير ومحمد بن شبيب الزهراني وهلال بن خباب والوضي العوذي وعلي بن زيد بن جدعان قال بن سعد كان من الرجال مذحج وأشرفهم ولي الشرط لخالد القسري بالكوفة وقال بن خراش جليل من التابعين وذكره بن حبان في الثقات له عند النسائي حديث واحد في المتنمصات

[364] س ق النسائي وابن ماجة عريب بن حميد أبو عمار الدهني الكوفي روى عن علي وحذيفة وعمار وقيس بن سعيد بن عبادة وأبي ميسرة وعنه أبو إسحاق الهمداني والأعمش والقاسم بن مخيمرة وطلحة بن مصرف وعمارة بن عمير قال بن أبي خيثمة سألت أحمد ويحيى عن أبي عمار الدهني فقال اسمه عريب بن حميد وهو كوفي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يروي المراسيل

[365] عريف بن عياش في الغين المعجمة

من اسمه عزرة وعسل

[366] س النسائي عزرة بن تميم عن أبي هريرة حديث إذا صلى أحدكم ركعة من الصبح ثم طلعت الشمس فليصل إليها أخرى وعنه قتادة وخالد الحذاء قال الميموني عن أحمد عزرة بن تميم وعزرة الأعور قد روى عنهما قتادة وخالد وقال النسائي عزرة الذي روى عنه قتادة ليس بذاك القوي وقال الخطيب لا يحفظ له عن أبي هريرة سوى هذا وتفرد عنه قتادة بالرواية وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي هذا الحديث الواحد قلت لم أر من صرح بأن خالدا روى عن عزرة بن تميم والحكاية التي عن أحمد ليست صريحة في ذلك والله أعلم وسأذكر مزيدا لهذا في عزرة بن عبد الرحمن

[367] خ م قد ت س ق البخاري ومسلم وأبي داود في القدر والترمذي والنسائي وابن ماجة عزرة بن ثابت بن أبي زيد الأنصاري البصري روى عن عمه بشير وأخيه علي بن ثابت وثمامة بن عبد الله بن أنس ويحيى بن عقيل وعلباء بن أحمر وعمرو بن دينار وقتادة وأبي الزبير وغيرهم وعنه بن أخيه يحيى محمد بن ثابت وخالد بن الحارث وابن مهدي وابن المبارك وأبو عامر العقدي وعثمان بن عمر بن فارس ويزيد بن زريع وعبد الوارث بن سعيد ووكيع وصفوان بن عيسى وأبو عتاب الدلال وأبو عاصم وأبو نعيم ومسلم بن إبراهيم وعبد الرحمن بن حماد الشعيثي وغيرهم قال بن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال ثقة متقن وقال يعقوب بن سفيان لا بأس به

[368] عزرة بن سعيد ويقال عروة تقدم

[369] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عزرة بن عبد الرحمن بن زرارة الخزاعي الكوفي الأعور روى عن عائشة أم المؤمنين مرسل وعن أبي الشعثاء والحسن العرني وحميد بن عبد الرحمن الحميري وسعيد بن جبير وسعيد بن عبد الرحمن بن أبزي والشعبي وغيرهم وعنه سليمان التيمي وقتادة وداود بن أبي هند وخالد الحذاء وعاصم الأحول وعبد الكريم الجزري وورقاء بن إياس قال علي بن المديني قلت ليحيى بن سعيد من يعرف عزرة صاحب قتادة فقال يحيى بلى والله إني أعرف وقال صالح بن أحمد عن أبيه عزرة روى عنه قتادة وداود وسليمان وخالد وقال الدوري عن بن معين عزرة الذي يروي عنه قتادة ثقة وقال بن البراء عن بن المديني عزرة بن عبد الرحمن روى عنه قتادة والتيمي وعبد الكريم الجزري ثقة ولم يسمع من البراء قلت وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات ولم يصفه بأنه أعور وذكر في هذه الطبقة عزرة بن دينار الأعور روى عن المكيين روى عنه التيمي وداود بن أبي هند والله أعلم وأما الحديث الذي روى أبو داود وابن ماجة من طريق عبدة بن سليمان عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن عزرة عن سعيد بن جبير عن بن عباس في قصة شبرمة فوقع عندهما عزرة غير منسوب وجزم البيهقي بأنه عزرة بن يحيى ونقل عن أبي علي النيسابوري أنه قال روى قتادة أيضا عن عزرة بن ثابت وعن عزرة بن عبد الرحمن وعن هذا فقتادة قد روى عن ثلاثة كل منهم اسمه عزرة فقول النسائي في التمييز عزرة الذي روى عنه قتادة ليس بذاك القوي لم يتعين في عزرة بن تميم كما ساقه فيه المؤلف فليتفطن لذلك قلت وعزرة بن يحيى لم أر له ذكرا في تاريخ البخاري

[370] د ت أبي داود والترمذي عسل بن سفيان التميمي اليربوعي أبو قرة البصري روى عن عطاء بن أبي رباح وابن أبي مليكة وعنه إبراهيم بن طهمان وشعبة والحجاج بن الحجاج الباهلي والحمادان وروح بن عبادة قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس هو عندي قوي الحديث وقال بن معين ضعيف وقال البخاري عنده مناكير وقال النسائي ليس بالقوي وقال أبو حاتم منكر الحديث وقال بن عدي قليل الحديث وهو مع ضعفه يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات فقال يخطىء ويخالف على قلة روايته له عنده د حديث أبي هريرة أتت امرأة النبي ﷺ نحو حديث سهل وعند ت في النهي عن السدل في الصلاة قلت وقال البخاري في الضعفاء فيه نظر وقال بن سعد فيه ضعف وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين عندهم وقال يعقوب بن سفيان ليس بمتروك ولا هو حجة

من اسمه عصام

[371] سي النسائي في اليوم والليلة عصام بن بشير الكعبي الحارثي أبو علباء الجزري روى عن أبيه وأنس وعنه سعيد بن مروان الأزدي والحسن بن محمد بن أعين وأبو سماعه عميرة بن عبد المؤمن بن مسلم الرهاوي قال البخاري بلغ سنة عشرا ومائة وذكره بن حبان في الثقات وقال ومات وزاد على مائة وعشر سنين

[372] خ البخاري عصام بن خالد الحضرمي أبو إسحاق الحمصي روى عن حريز بن عثمان وأرطاة بن المنذر وصفوان بن عمرو ومعان بن رفاعة وحسان بن نوح والحسن بن أيوب وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وغيرهم روى عنه البخاري وأحمد بن حنبل ومؤمل بن إهاب ومحمد بن عوف الطائي محمد بن مسلم بن وارة وعمران بن بكار البراد وعمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار وحميد بن زنجويه وآخرون قال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قال البخاري مات ما بين سنة 11 إلى سنة 215 قلت قال بن مندة مات سنة 11 وقال بن قانع سنة 14 وكذا قال القراب

[373] بخ البخاري في الأدب المفرد عصام بن زيد عن محمد بن المنكدر عن جابر أن النبي ﷺ رقي المنبر فقال آمين الحديث قال البخاري في الأدب ثنا عبد الرحمن بن شيبة ثنا عبد الله بن نافع الصائغ ثنا عصام بن زيد وأثنى عليه بن شيبة خيرا قلت وذكر الدارقطني في الأفراد أن عبد الله بن نافع تفرد به عنه وأخرجه من طريقه وكذا أخرجه الطبري من طريق الصائغ وقال الذهبي لا يعرف

[374] ص أبي داود في فضائل الأنصار عصام بن طليق الطفاوي بصري روى عن ثابت البناني وداود بن أبي هند والجريري وعطاء بن السائب والأعمش وطائفة وعنه الأسود بن عامر شاذان وأبو إبراهيم الترجماني وبكير بن بكار ويحيى بن أبي بكير وأبو سلمة الخزاعي وطالوت بن عباد وغيرهم قال الدوري عن بن معين ليس بشيء وقال أبو زرعة ضعيف الحديث وقال مجهول منكر الحديث قلت وقال معمولة أو مقلوبة وذكره العقيلي في الضعفاء وأورد بن عدي من طريق الأسود بن عامر عن عصام الطفاوي عن الأعمش حديثا وقال تفرد به الطفاوي ولا أدري هو بن طليق أو غيره

[375] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عصام بن قدامة البجلي ويقال الجدلي أبو محمد الكوفي روى عن بن عمر مرسلا وعطية العوفي وقيل عن عبيد الله بن الوليد الوصافي عنه ومالك بن نمير الخزاعي وعكرمة روى عنه وكيع والمعافى بن عمران الموصلي وعلي بن مسهر وأبو خالد الأحمر وعبد الله بن داود الخريبي وأبو أسامة وأبو نعيم وغيرهم قال بن معين صالح وقال أبو زرعة وأبو حاتم لا بأس به وقال أبو داود ليس به بأس وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له حديث نمير الخزاعي حسب قلت قال الذهبي لم يثبته بن القطان

[376] عصام بن النعمان في ترجمة قيس

[377] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي عصام المزني له صحبة روى حديثه سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن مساحق عن بن عصام المزني عن أبيه وكانت له صحبة قال بعثنا رسول الله ﷺ في سرية الحديث قلت ذكره بن سعد في طبقة من شهد الخندق وسمي ابنه عبد الله وسيأتي بيان ذلك في بن عصام في المبهمات

من اسمه عصمة

[378] ق بن ماجة عصمة بن راشد الأملوكي شامي روى عن حبيب بن عبيد عن عوف بن مالك في الصلاة على الجنازة وعنه إسماعيل بن عياش وفرج بن فضالة وقيل إن فرج بن فضالة إنما سمعه من إسماعيل ورواه معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك وتابعه أبو حمزة بن سليم عن عبد الرحمن بن جبير وروي عن معاوية بن صالح عن حبيب بن عبيد عن جبير عن عوف قلت فيحتمل أن يكون لمعاوية فيه شيخان ويظهر منه أن حبيب بن عبيد لم يسمع من عوف والله أعلم وقيل هذا وبعده فعصمة لا يدري من هو

[379] س ق النسائي وابن ماجة عصمة بن الفضل النميري أبو الفضل النيسابوري سكن بغداد مدة روى عن زيد بن الحباب ويحيى بن آدم وحرمي بن حفص بن عمارة واصرم بن حوشب وجعفر بن عون وحسين بن علي الجعفي وعبد الحميد بن أبي رواد وطائفة وعنه النسائي وابن ماجة والدارمي وعبيد العجلي وأبو حاتم ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وابن أبي الدنيا والمعمري وإسحاق بن الفيض الأصبهاني وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال حسين بن محمد بن زياد القباني مات سنة 25 قلت وروى عنه بقي بن مخلد ولا يروي إلا عن ثقة عنده وأبو بكر بن خزيمة صاحب الصحيح وقال مسلمة بن قاسم لا بأس به

[380] تمييز عصمة بن الفضل شيخ يروي عن يعلى بن عبيد وعنه إبراهيم بن إسحاق الأنصاري ذكره بن حبان في الثقات مفردا عن الأول وقال مستقيم الحديث كذا أفرده ويحتمل أن يكونا واحدا قلت وهو احتمال بعيد لأنه ليس عنده بين الترجمتين تخلل

[381] عصمة بن مالك الأنصاري الخطمي ذكره أبو نعيم وغيره في الصحابة وأخرجوا له أحاديثا مدارها على الفضل بن المختار هو واهي يروي عن عبد الله بن موهب عن عصمة وزعم عبد الحق أن النسائي روى له حديثا في قطع السارق وقد تعقب ذلك بن القطان وبين أن حديث عصمة إنما رواه الدارقطني لا النسائي وهو كما قال فإن النسائي لم يخرج للفضل بن المختار شيئا والله أعلم

من اسمه عطاء

[382] عطاء بن خالد صوابه عطاف

[383] بخ د ت البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي عطاء بن دينار الهذلي مولاهم أبو الزيات وقيل أبو طلحة المصري روى عن سعيد بن جبير وقيل لم يسمع منه وحكيم بن شريك الهذلي وشفى الأصبحي وعباس بن جليد الحجري وعمار بن سعد التجيبي وأبي يزيد الخولاني وغيرهم روى عنه عمرو بن الحارث وسعيد بن أبي أيوب ويحيى بن أيوب وحيوة بن شريح ونافع بن يزيد وابن لهيعة قال أحمد وأبو داود ثقة وقال علي بن الحسن الهسنجاني عن أحمد بن صالح عطاء بن دينار من ثقات المصريين وتفسيره فيما يروي عن سعيد بن جبير صحيفة وليست له دلالة على أنه سمع بن سعيد بن جبير وقال أبو حاتم صالح الحديث إلا أن التفسير أخذه من الديوان وكان عبد الملك بن مروان سأل سعيد بن جبير أن يكتب إليه بتفسير القرآن فكتب سعيد بهذا التفسير فوجده عطاء بن دينار في الديوان فأخذه فأرسله عن سعيد بن جبير وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس مستقيم الحديث ثقة معروف بمصر قال ورأيت في كتاب ربيعة الأعرج مات عطاء بن دينار سنة 126 قلت ذكر أبو القاسم الطبراني في جزء من اسمه عطاء أن أحمد بن حنبل ضعف عطاء بن دينار هذا

[384] تمييز عطاء بن دينار مولى قريش يكنى أبا طلحة روى عن الأوزاعي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر ذكره بن يونس في أثناء ترجمة الهذلي وقال هو منكر الحديث

[385] ع الستة عطاء بن أبي رباح واسمه أسلم القرشي مولاهم أبو محمد المكي روى عن بن عباس وابن عمرو وابن عمر وابن الزبير ومعاوية وأسامة بن زيد وجابر بن عبد الله وزيد بن أرقم وعبد الله بن السائب المخزومي وعقيل بن أبي طالب وعمر بن أبي طالب وعمر بن أبي سلمة ورافع بن خديج وأبي الدرداء وأبي سعيد الخدري وأبي هريرة وعائشة وأم سلمة وأم هانئ وأم كرز الكعبية وأرسل عن عثمان بن عفان وعتاب بن أسيد وأوس بن الصامت والفضل بن عباس وغيرهم وروى عن أبي صالح السمان وسالم بن شوال وصفوان بن يعلى بن أمية وعبيد بن عمير وعروة بن الزبير وأبي العباس الشاعر الأعمى وعن بن أبي مليكة وعمار بن أبي عمار وهما من أقرانه وأبي الزبير وموسى بن أنس وحبيب بن أبي ثابت وهم أصغر منه وخلق روى عنه ابنه يعقوب وأبو إسحاق السبيعي ومجاهد والزهري وأيوب السختياني وأبو الزبير والحكم بن عتيبة والأعمش والأوزاعي وابن جريج وعبد الكريم الجزري وعمرو بن دينار وابن إسحاق وعبد الله العمري ويزيد بن أبي حبيب ويونس بن عبيد وجرير بن حازم وبديل بن ميسرة وبكرة بن الأخنس وجعفر بن إياس وجعفر بن برقان وجعفر بن محمد بن علي بن الحسين وحبيب بن الشهيد وحبيب بن المعلم وحسين بن ذكوان المعلم ورباح بن أبي معروف وزيد بن أبي أنيسة وسلمة بن كهيل وعباد بن منصور الناجي وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وعبد الله بن عثمان بن خثيم وعبد الله بن أبي نجيح وعبد العزيز بن رفيع وعبد الملك بن أبي سليمان العرزمي وكثير بن شنظير وقتادة وعمران القصير ومسلم البطين ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وأبو حنيفة ومطر الوراق وهمام بن يحيى وخلق كثير قال بن المديني هو مولى حبيبة بنت ميسرة بن أبي خيثم وقال بن سعد كان من مولدي الجند ونشأ بمكة وهو مولى لبني فهر أو الجمح وانتهت إليه فتوى أهل مكة وإلى مجاهد في زمانهما وأكثر ذلك إلى عطاء سمعت بعض أهل العلم يقول كان عطاء أسود أعور أفطس أشل أعرج ثم عمي بعد وكان ثقة فقيها عالما كثير الحديث وقال الآجري عن أبي داود كان أبو عطاء نوبيا وكان يعمل المكاتل وذكر فيه ما تقدم من العيوب وزاد وقطعت يده مع بن الزبير وقال ضمرة بن ربيعة سمعت رجلا يقول اسم أم عطاء بركة وقال بن معين كان معلم كتاب وقال خالد بن أبي نوف عن عطاء أدركت مائتين من الصحابة وعن بن عباس أنه كان يقول تجتمعون إلي يا أهل مكة وعندكم عطاء وكذا روى عن بن عمر وقال أبو عاصم الثقفي سمعت أبا جعفر يقول للناس وقد اجتمعوا عليه عليكم بعطاء هو والله خير مني وعن أبي جعفر قال ما بقي أحد أعلم بمناسك الحج من عطاء وقال عبد العزيز بن أبي حاتم عن أبيه ما أدركت أحدا أعلم بالمناسك منه وقال بن أبي ليلى كان عالما بالحج وكان يوم مات بن مائة سنة ورأيته يفطر في رمضان ويقول قال بن عباس وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له أي أطعم أكثر من مسكين وقال عبد الله بن إبراهيم بن عمر بن كيسان عن أبيه أذكر في زمن بني أمية صائحا يصيح لا يفتي الناس إلا عطاء وقال ربيعة فاق عطاء أهل مكة في الفتوة وقال قتادة قال لي سليمان بن هشام هل بمكة أحد قلت نعم أقدم رجل في جزيرة العرب علما قال من قلت عطاء بن أبي رباح وقال قتادة إذا اجتمع لي أربعة لم أبال من خالفهم الحسن وسعيد وإبراهيم وعطاء قال هؤلاء أئمة الأمصار وقال إسماعيل بن أمية كان عطاء يطيل الصمت فإذا تكلم يخيل إلينا أنه يؤيد وقال عبد الحميد الحماني عن أبي حنيفة ما رأيت فيمن لقيت أفضل من عطاء ولا لقيت فيمن لقيت أكذب من جابر الجعفي وقال الديباج ما رأيت مفتيا خيرا من عطاء وقال الأوزاعي مات عطاء يوم مات وهو أرضى أهل الأرض عند الناس وقال سلمة بن كهيل ما رأيت أحدا يريد بهذا العلم وجه الله إلا ثلاثة عطاء ومجاهد وطاووس وقال يحيى بن سعيد عن بن جريج كان المسجد فراش عطاء عشرين سنة وكان من أحسن الناس صلاة وقال عبد العزيز بن رفيع سئل عطاء عن مسألة فقال لا أدري فقيل له ألا تقول فيها برأيك فقال إني أستحيي من الله أن يدان في الأرض برأيي وقال علي بن المديني مرسلات مجاهد أحب إلي من مرسلات عطاء بكثير كان عطاء يأخذ عن كل ضرب وقال الفضل بن زياد عن أحمد مرسلات سعيد بن المسيب أصح المرسلات ومرسلات إبراهيم لا بأس بها في المرسلات أضعف من مرسلات الحسن وعطاء فإنهما كانا يأخذان عن كل أحد وقال محمد بن عبد الرحيم عن علي بن المديني كان عطاء بآخره تركه بن جريج وقيس بن سعد وقال بن عيينة عن عمر بن قيس المكي عنه مقتل عثمان وقال أبو حفص الباهلي عن عمر بن قيس سألت عطاء متى ولدت قال لعامين خلوا من خلافة عثمان وذكر أحمد بن يونس الضبي أنه ولد سنة 27 وقال أبو المليح الرقي مات سنة 114 وقال ميمون ما خلف بعده مثله وقال يعقوب بن سفيان والبخاري عن حيوة بن شريح عن عباس بن الفضل عن حماد بن سلمة قدمت مكة وعطاء حي فقلت إذا أفطرت دخلت عليه فمات في رمضان وقال أحمد وغير واحد مات سنة 14 وقال القطان مات سنة 14 أو 15 وقال بن جريج وابن علية وآخرون مات سنة 15 وقال خليفة مات سنة 117 قلت وقال يعقوب بن سفيان سمعت سليمان بن حرب يذكر عن بعض مشيخته قال رأيت قيس بن سعد قد ترك مجالسة عطاء قال فسألته عن ذلك فقال إنه نمى أو تغير فكدت أن أفسد سماعي منه وقال بن أبي حاتم في المراسيل قال أحمد بن حنبل لم يسمع عطاء من بن عمر وقال علي بن المديني وأبو عبد الله رأى بن عمر ولم يسمع منه ورأى أبا سعيد الخدري يطوف بالبيت ولم يسمع منه ولم يسمع من زيد بن خالد ولا من أم سلمة ولا من أم هانئ ولا من أم كرز شيئا وقال أبو زرعة لم يسمع عطاء من رافع بن خديج وقال أبو حاتم لم يسمع من أسامة وقيل لأحمد بن حنبل سمع عطاء من جبير بن مطعم قال لا يشبه وذكره بن حبان في الثقات وقال مولده بالجند سنة 27 وكان من سادات التابعين فقها وعلما وورعا وفضلا قلت فعلى تقدير مولده لا يصح سماعه من أبي الدرداء ولا من الفضل بن عباس وروى الأثرم عن أحمد ما يدل على أن كان يدلس فقال في قصة طويلة ورواية عطاء عن عائشة لا يحتج بها إلا أن يقول سمعت ثم قرأت بخط الذهبي قول بن المديني كان بن جريج وقيس بن سعد تركا عطاء بآخره لم يعن الترك الاصطلاحي بل هو ثبت رضي حجة إمام كبير الشأن

[386] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة عطاء بن السائب بن مالك ويقال زيد ويقال يزيد الثقفي أبو السائب ويقال أبو زيد ويقال أبو يزيد ويقال أبو محمد الكوفي روى عن أبيه وأنس وربما أدخل بينهما يزيد بن أبان وعبد الله بن أبي أوفى وعمرو بن حريث المخزومي وسعيد بن جبير ومجاهد وأبي ظبيان حصين بن جندب وإبراهيم النخعي والحسن البصري وسالم البراد وسعيد بن عبد الرحمن بن أبزي والشعبي وعبد الله بن سلمة الأسدي ويزيد بن أبي مريم السلولي وعكرمة وكثير بن جمهان وأبي البختري الطائي ومرة الطيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي عبد الرحمن السلمي وطائفة وعنه إسماعيل بن أبي خالد وهو من أقرانه وسليمان التيمي والأعمش وابن جريج والحمادان والسفيانان وشعبة وزائدة ومسعر وابن علية وجرير وشريك وهشيم ومحمد بن فضيل والقطان وعلي بن عاصم وآخرون قال علي عن سفيان عن بعض أصحابه كان أبو إسحاق يسأل عن عطاء بن السائب فيقول أنه من البقايا وقال حماد بن زيد أتينا أيوب فقال اذهبوا إلى عطاء بن السائب قدم من الكوفة وهو ثقة وقال بن علية قال لي شعبة ما حدثك عطاء بن السائب عن رجال زاذان وميسرة وأبي البختري فلا تكتبه وما حدثك عن رجل بعينه فاكتبه وقال علي عن يحيى بن سعيد ما سمعت أحدا من الناس يقول في حديثه القديم شيئا وما حدث سفيان وشعبة عنه صحيح إلا حديثين كان شعبة يقول سمعتهما منه يا بآخره عن زاذان وقال أبو قطن عن شعبة ثلاثة في القلب منهم هاجس عطاء بن السائب ويزيد بن أبي زياد ورجل آخر وقال أحمد بن سنان عن بن مهدي ليث بن أبي سليم وعطاء بن السائب ويزيد بن أبي زياد ليث أحسنهم حالا عندي وقال عثمان بن أبي شيبة عن جرير كان يزيد أحسنهم استقامة في الحديث ثم عطاء وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة ثقة رجل صالح وقال أبو طالب عن أحمد من سمع منه قديما فسماعه صحيح ومن سمع منه حديثا لم يكن بشيء سمع منه قديما سفيان وشعبة وسمع منه حديثا جرير وخالد وإسماعيل وعلي بن عاصم وكان يرفع عن سعيد بن جبير أشياء لم يكن يرفعها قال وقال وهيب لما قدم عطاء البصرة قال كتبت عن عبيدة ثلاثين حديثا ولم يسمع من عبيدة شيئا وهذا اختلاط شديد وقال أبو داود وقال شعبة حدثنا عطاء بن السائب وكان نسيا وقال بن معين لم يسمع عطاء بن السائب من يعلى بن مرة وقال بن معين عطاء بن السائب اختلط وما سمع منه جرير وذووه ليس من صحيح حديثه وقد سمع منه أبو عوانة في الصحيح الاختلاط جميعا ولا يحتج بحديثه وقال أحمد بن أبي نجيح عن بن معين ليث بن أبي سليم ضعيف مثل عطاء بن السائب وجميع من سمع من عطاء سمع منه في الاختلاط إلا شعبة والثوري وقال بن عدي من سمع منه بعد الاختلاط في أحاديثه بعض النكرة وقال العجلي كان شيخا ثقة قديما روى عن بن أبي أوفى ومن سمع منه قديما فهو صحيح الحديث منهم الثوري فأما من سمع منه بآخره فهو مضطرب الحديث منهم هشيم وخالد الواسطي إلا أن عطاء بآخره كان يتلقن إذا لقنوه في الحديث لأنه كان غير صالح الكتاب وأبوه تابعي ثقة وقال أبو حاتم كان محله الصدق قبل أن يختلط صالح مستقيم الحديث ثم بآخره تغير حفظه في حفظه تخاليط كثيرة وقديم السماع من عطاء سفيان وشعبة وفي حديث البصريين عنه تخاليط كثيرة لأنه قدم عليهم في آخر عمره وما روى عنه بن فضيل ففيه غلط واضطراب رفع أشياء كان يرويها عن التابعين ورفعها إلى الصحابة وقال النسائي ثقة في حديثه القديم إلا أنه تغير ورواية حماد بن زيد وشعبة وسفيان عنه جيدة وقال الحميدي عن بن عيينة كنت سمعت من عطاء بن السائب قديما ثم قدم علينا قدمة فسمعته يحدث ببعض ما كنت سمعت فخلط فيه فاتقيته واعتزلته وقال أبو النعمان عن يحيى القطان سمع منه حماد بن زيد قبل أن يتغير وقال بن سعد وغيره مات سنة 137 أو نحوها روى له البخاري حديثا واحدا متابعة في ذكر الحوض قلت وذكره بن حبان في الثقات فقال قد قيل أنه سمع من أنس ولم يصح ذلك عندي مات سنة 36 وكان اختلط بآخره ولم يفحش حتى يستحق أن يعدل به عن مسلك العدول بعد تقدم صحة بيانه في الروايات وقال القراب في وفاته اختلاف قبل سنة 6 وقيل سنة 3 وقيل سنة 4 وقال الدارقطني دخل عطاء البصرة مرتين فسماع أيوب وحماد بن سلمة في الرحلة الأولى صحيح وقال الحاكم تغير بآخره وقال في السؤالات تركوه كذا قال ولعله أراد بالترك ما يتعلق بحديثه في الاختلاط وقال الساجي صدوق ثقة لم يتكلم الناس في حديثه القديم وقال البخاري في تاريخه قال على سماع خالد بن عبد الله من عطاء بن السائب بآخره وسماع حماد بن زيد منه صحيح وقال العقيلي تغير حفظه وسماع حماد بن زيد منه قبل التغير وقال العقيلي أيضا وسماع حماد بن سلمة بعد الاختلاط كذا نقله عنه بن القطان ثم وقفت على ترجمته في العقيلي فنقل عن الحسن بن علي الحلواني عن علي بن المديني قال قال وهيب قدم علينا عطاء بن السائب فقلت كم حملت عن عبيدة يعني السلماني قال أربعين حديثا قال علي وليس عنده عن عبيدة حرف واحد فقلت علام يحمل ذلك قال على الاختلاط قال علي وكان أبو عوانة حمل عنه قبل أن يختلط ثم حمل عنه بعد فكان لا يعقل ذا من ذا وكان حماد بن سلمة انتهى فاستفدنا من هذه القصة أن رواية وهيب وحماد وأبي عوانة عنه في جملة ما يدخل في الاختلاط وقال عبد الحق سماع بن جريج منه بعد الاختلاط وقال الحربي في العلل بلغني أن شعبة قال إذا حدث عن رجل واحد فهو ثقة وإذا جمع بين اثنين فاتقه وقال الطبراني ثقة اختلط في آخر عمره فما رواه عنه المتقدمون فهو صحيح مثل سفيان وشعبة وزهير وزائدة وقال العجلي جائز الحديث إلا أنه كان يلقن بآخره وقال بن سعد كان ثقة وقد روى عنه المتقدمون وقد كان تغير حفظه بآخره واختلط توفي سنة 36 وقال بن الجارود في الضعفاء حديث سفيان وشعبة وحماد بن سلمة عنه جيد وحديث جرير وأشباه جرير ليس بذاك وقال يعقوب بن سفيان هو ثقة حجة وما روى عنه سفيان وشعبة وحماد بن سلمة سماع هؤلاء سماع قديم وكان عطاء تغير بآخره وفي رواية جرير وابن فضيل وطبقتهم ضعيفة وقال في موضع آخر إذا حدث عنه سفيان وشعبة فإن حديثه مقام الحجة وقال الدارقطني في العلل اختلط ولم يحتجوا به في الصحيح ولا يحتج من حديثه إلا بما رواه الأكابر شعبة والثوري ووهيب ونظراؤهم وأما بن علية والمتأخرون ففي حديثهم عنه نظر قلت فيحصل لنا من مجموع كلامهم أن سفيان الثوري وشعبة وزهيرا وزائدة وحماد بن زيد وأيوب عنه صحيح ومن عداهم يتوقف فيه إلا حماد بن سلمة فاختلف قولهم والظاهر أنه سمع منه مرتين مرة مع أيوب كما يومي إليه كلام الدارقطني ومرة بعد ذلك لما دخل إليهم البصرة وسمع منه مع جرير وذويه والله أعلم

[387] خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة عطاء بن صهيب الأنصاري أبو النجاشي روى عن مولاه رافع بن خديج وعنه الأوزاعي ويحيى بن أبي كثير وعكرمة بن عمار وأيوب بن عتبة قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان صحب رافع بن خديج ست سنين قلت وهو في رواية بن المبارك عن الأوزاعي عنه

[388] ت الترمذي عطاء بن عجلان الحنفي أبو محمد البصري العطار روى عن أنس والحسن وابن سيرين وعكرمة بن خالد وأبي الزبير ومحمد بن عباد بن جعفر وغيرهم وعنه هشام بن حسان وعبد الوارث بن سعيد ويعلى بن هلال ومروان بن معاوية وعبد الله بن نمير وإسماعيل بن عياش وسعيد بن الصلت وآخرون قال عبد الله بن أحمد سألت أبي عن عطاء العطار فقال روى عنه حماد بن سلمة وهشام بن حسان فقيل له كيف حديثه فقال وكم روى روى شيئا يسيرا وقال عباس الدوري عن بن معين ليس بثقة وقال في موضع آخر كذاب وقال في موضع آخر لم يكن بشيء كان يوضع له الأحاديث فيحدث بها وقال أسيد بن زيد عن زهير بن معاوية ما اتهمت إلا عطاء بن عجلان وذكر آخر قال فذكرت ذلك لحفص بن غياث فصدقه في عطاء وقال عمرو بن علي كان كذابا وقال أبو زرعة واسطي ضعيف وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث جدا مثل أبان بن أبي عياش وذي الضرب وهو متروك الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال الآجري عن أبي داود عطاء بن عجلان بصري يقال له عطاء العطار ليس بشيء قال أبو معاوية وصفوا له حديثا من حديثي وقالوا له قل حدثنا محمد بن حازم فقال حدثنا محمد بن حازم فقلت يا عدو الله أنا محمد بن حازم ما حدثتك وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال أحمد بن علي الأبار عن العوام بن إسماعيل سمعت أبا بدر يقول جاء علي بن غراب والسمتي وأبو معاوية فقال يشكون في أمره فأخذوا فكتبوا أنفسهم عن الرجال ودفعوا إليه فقرأ عليهم فقال أتشكون في شيء قال قلت لعوام كيف كتبوا قال كتبوا حدثنا أبو معاوية عن فلان وحدثنا السمتي عن فلان روى له الترمذي حديثا واحدا في الطلاق وقال لا نعرفه مرفوعا إلا من حديثه وهو ضعيف ذاهب الحديث قلت أورده بن عدي مع أحاديث أخر وقال عامة روايته غير محفوظة وقال الجوزجاني كذاب وقال علي بن الجنيد متروك وكذا قال الأزدي والدارقطني وقال بن شاهين في الضعفاء قال بن معين ليس بثقة ولا مأمون وقال الطبراني ضعيف في روايته تفرد بأشياء وقال يعقوب بن سفيان لا يسوى حديثه شيئا وقال الساجي منكر الحديث حدث عن خالد الجصاص وخالد هو أبو يوسف السمتي فبلغني أن يوسف بن خالد كان يقول ما حدث أبي بحديث قط وقال بن حبان كان يتلقن كلما لقن ويجيب فيما يسأل حتى صار يروي الموضوعات عن الثقات لا يحل كتب حديثه إلا على جهة الاعتبار انتهى وقد سماه بعضهم ميمونا وأوضحت ذلك في لسان الميزان

[389] سي النسائي في اليوم والليلة عطاء بن أبي علقمة بن الحارث بن نوفل الهاشمي عن أبي هريرة عن النبي ﷺ من سبح دبر كل صلاة مكتوبة مائة مرة الحديث وعنه يعقوب بن عطاء قاله مكي عنه ورواه الحجاج بن الحجاج عن أبي الزبير عن أبي علقمة الهاشمي عن أبي هريرة فكان الصواب يعقوب بن عطاء عن أبي علقمة إن شاء الله تعالى

[390] س ق النسائي وابن ماجة عطاء بن فروخ مولى قريش حجازي روى عن عثمان بن عفان وابن عمر وابن عمرو وعنه يونس بن عبيد وعلي بن زيد بن جدعان ذكره بن حبان في الثقات وقال عداده في أهل المدينة كان انتقل إلى البصرة روى له النسائي وابن ماجة حديثا واحدا عن عثمان رحم الله رجلا سهلا مشتريا وبائعا الحديث قلت ذكر علي بن المديني في العلل أنه لم يلق عثمان رضي الله تعالى عنه

[391] ت ق الترمذي وابن ماجة عطاء بن قرة السلولي أبو قرة الدمشقي روى عن عبد الله بن ضمرة السلولي وأبي مخرمة السعدي والزهري وعنه عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان والأوزاعي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وسليمان بن أبي كريمة والثوري ذكره بن سميع في الطبقة الرابعة من الشاميين وقال علي بن المديني شامي لا أعرفه وقال أبو زرعة الدمشقي قيل لعطاء بن قرة دخل عبد الله بن علي دمشق فقال هاه فمات قال أبو زرعة وكان من خيار عباد الله وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي وابن ماجة حديثا واحدا في الزهد وقال ت حسن غريب

[392] س النسائي عطاء بن أبي مروان الأسلمي أبو مصعب المدني نزيل الكوفة واسم أبيه سعيد وقيل عبد الرحمن بن مصعب وقيل مغيث بن عمرو روى عن أبيه وعنه ابنه سعيد وصالح بن كيسان وعبد الملك بن عمير وهما أكبر منه وموسى بن عقبة ومنصور بن المعتمر وابن إسحاق وقيس بن الربيع وشعبة ومسعر والثوري وشريك وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة وكذا قال بن معين والنسائي وقال أبو داود معروف وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ولاية السفاح قلت وكذا قال خليفة وابن سعد وزاد كان قليل الحديث

[393] تم س ق الترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة عطاء بن مسلم الخفاف أبو مخلد الكوفي نزيل حلب روى عن الأعمش وجعفر بن برقان ومحمد بن سوقة ومحمد بن عمرو بن علقمة والثوري وعبد الله بن شوذب وواصل الأحدب وغيرهم وعنه محمد بن المبارك الصوري وابن المبارك وموسى بن أيوب النصيبي وعمرو بن أبي سلمة التنيسي وأبو توبة وهشام بن عمار وأبو نعيم الحلبي وغيرهم قال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين ليس به بأس وأحاديثه منكرات وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال أبو زرعة كان من أهل الكوفة دفن كتبه ثم روى من حفظه فوهم وكان رجلا صالحا وقال أبو حاتم كان شيخا صالحا وكان دفن كتبه فلا يثبت حديثه وليس بقوي وقال الآجري عن أبي داود ضعيف روى حديثه خالد عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه رفعه أغد عالما وليس هو بشيء ذكره بن حبان في الثقات فقال مات في رمضان سنة تسعين ومائة قلت وقال دفن كتبه ثم جعل يحدث فيخطئ فبطل الاحتجاج به وقال بن أبي داود في حديثه لين وقال الطبراني تفرد بأحاديث وقال المروذي عن أحمد مضطرب الحديث وقال بن عدي له أحاديث وفيها بعض ما ينكر عليه

[394] تمييز عطاء بن مسلم الصنعاني القاضي روى عن وهب بن منبه روى عنه محمد بن عمرو بن مقسم الصنعاني قال البخاري لا أعرفه وذكر الخطيب في الموضح أن البخاري خلطه بالخفاء فوهم لأن الصنعاني قديم سمع علي بن المديني حديثه من محمد بن عمرو بن مقسم وقال في الخفاف أدركه علي بن المديني روى عنه أهل طبقة علي انتهى ووقع لي حديثه في جزء من اسمه عطاء للطبراني وساقه علي بن خليفة عن علي وذكر بعده الحفاف

[395] م 4 مسلم والأربعة عطاء بن أبي مسلم الخراساني أبو أيوب ويقال أبو عثمان ويقال أبو محمد ويقال أبو صالح البلخي نزيل الشام مولى الملهب بن أبي صفرة الأزدي اسم أبيه عبد الله ويقال ميسرة روى عن الصحابة مرسلا كا بن عباس وعدي بن عدي الكندي والمغيرة بن شعبة وأبي هريرة وأبي الدرداء وأنس وكعب بن عجرة ومعاذ بن جبل وغيرهم وعن سعيد بن المسيب وعبد الله بن بريدة ويحيى بن يعمر وأبي الغوث القرعي وعمرو بن شعيب ونافع مولى بن عمر وحمران مولى العبلات وعطاء بن أبي رباح وخلق وعنه عثمان ابنه وشعبة وإبراهيم بن طهمان وأبو عبد الرحمن إسحاق بن أسيد الخراساني وداود بن أبي هند ومعمر وابن جريج والأوزاعي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر والضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب وشعيب بن زريق وعمر بن المثنى والقاسم بن أبي بزة بن عاصم الكلبي ومالك بن أنس وهشام بن سعد المدني وآخرون قال بن معين ثقة وقال بن أبي حاتم عن أبيه ثقة صدوق قلت يحتج به قال نعم وقال النسائي ليس به بأس وقال الدارقطني ثقة في نفسه إلا أنه لم يلق بن عباس وقال أبو داود ولم يدرك بن عباس ولم يره وقال حجاج بن محمد عن شعبة ثنا عطاء الخراساني وكان نسيا وقال عبد الرحمن بن يزيد بن جابر كان يحيى الليل وعن عطاء قال أوثق أعمالي في نفسي نشر العلم قال ابنه عثمان بن عطاء مات سنة خمس وثلاثين ومائة وقال أبو نعيم الحافظ كان مولده سنة 5 قال البخاري في تفسير سورة نوح ثنا إبراهيم بن موسى أنا هشام عن بن جريج قال قال عطاء عن بن عباس كانت الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب الحديث بطوله وقال في كتاب الطلاق بهذا الإسناد عن بن عباس قال كان المشركون على منزلتين من رسول الله ﷺ الحديث قال علي بن المديني في العلل سمعت هشام بن يوسف قال قال لي بن جريج سألت عطاء يعني بن أبي رباح عن التفسير من البقرة وآل عمران فقال اعفني من هذا قال هشام فكان بعد إذا قال عطاء عن بن عباس قال الخراساني قال هشام فكتبنا حينا ثم مللنا قال علي بن المديني يعني كتبنا أنه عطاء الخراساني قال علي وإنما كتبت هذه القصة لأن محمد بن ثور كان يجعلها عطاء عن بن عباس فيظن من حملها عنه أنه بن أبي رباح وقال أبو مسعود في الأطراف عقب الحديثين المتقدمين هذان الحديثان ثبتا من تفسير بن جريج عن عطاء الخراساني قال بن جريج لم يسمع التفسير من عطاء الخراساني إنما أخذ الكتاب من أبيه ونظر فيه قلت أورد المؤلف من سياق هذا أن عطاء المذكور في الحديثين هو الخراساني وأن الوهم تم على البخاري في تخريجهما لأن عطاء الخراساني لم يسمع من بن عباس وابن جريج لم يسمع التفسير من عطاء الخراساني فيكون الحديثان منقطعين في موضعين والبخاري أخرجهما لظنه أنه بن أبي رباح وليس ذلك بقاطع في أن البخاري أخرج لعطاء الخراساني بل هو أمر مظنون ثم أنه ما المانع أن يكون بن جريج سمع هذين الحديثين من عطاء بن أبي رباح خاصة في موضع آخر غير التفسير دون ما عداهما من التفسير فإن ثبوتهما في تفسير عطاء الخرساني لا يمنع أن يكونا عند عطاء بن أبي رباح أيضا هذا أمر واضح بل هو المتعين ولا ينبغي الحكم على البخاري بالوهم بمجرد هذا الاحتمال لا سيما والعلة في هذا محكية عن شيخه علي بن المديني فالأظهر بل المحقق أنه كان مطلعا على هذه العلة ولولا ذلك لأخرج في التفسير جملة من هذه النسخة ولم يقتصر على هذين الحديثين خاصة والله أعلم ولا سيما أن البخاري قد ذكر عطاء الخراساني في الضعفاء وذكر حديثه عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن النبي ﷺ أمر الذي واقع في شهر رمضان بكفارة الظهار وقال لا يتابع عليه ثم ساق بإسناد له عن سعيد بن المسيب أنه قال كذب علي عطاء ما حدثته هكذا ومما يؤيد أن البخاري لم يخرج له شيئا أن الدارقطني والجياني والحاكم واللالكائي والكلاباذي وغيرهم لم يذكروه في رجاله وقال بن حبان كان رديء الحفظ يخطىء ولا يعلم فبطل الاحتجاج به قال بن القطان اسم أبيه عبد الله كذا جزم به وهذا قول مالك وكان إبراهيم الصائغ يكنيه وأما الأكثر فقالوا بن ميسرة منهم أحمد ويحيى بن معين وقد ترجم البخاري لعطاء الخراساني ترجمتين أحدهما عطاء بن عبد الله قال وهو بن أبي مسلم والثاني عطاء بن ميسرة وقال الخطيب في الموضح هما واحد وقال بن سعد كان ثقة روى عنه مالك وقال الطبراني لم يسمع من أحد من الصحابة إلا من أنس

[396] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عطاء بن أبي ميمونة واسمه منيع البصري أبو معاذ مولى أنس ويقال مولى عمران بن حصين روى عن أنس وعمران وجابر بن سمرة وأبي بردة بن أبي موسى والحسن ووهب بن عمير وأبي رافع الصائغ وأبي سلمة بن عبد الرحمن وعنه ابناه إبراهيم وروح وخالد الحذاء وشعبة وعبد الله بن بكر بن عبد الله المزني وروى بن القاسم وحماد بن سلمة وغيرهم قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح لا يحتج بحديثه وكان قدريا وقال بن عدي يكنى أبا معاذ وفي أحاديثه بعض ما ينكر عليه قال البخاري قال يحيى القطان مات بعد الطاعون بالبصرة سنة إحدى وثلاثين ومائة قلت هو قول بن سعد وابن حبان في الثقات في ترجمته ووثقه يعقوب بن سفيان وقال البزار بصري مشهور وقال حماد بن زيد والبخاري وابن سعد والجوزجاني كان يرى القدر وأنكر الذهبي قول الجوزجاني أنه كان رأسا في القدر فقل بل هو قدري صغير

[397] ع الستة عطاء بن ميناء المدني وقيل البصري مولى بن أبي ذباب الدوسي قيل يكنى أبا معاذ روى عن أبي هريرة وعنه سعيد المقبري وعمرو بن دينار والحارث بن عبد الرحمن بن أبي ذباب وأيوب بن موسى وإسماعيل بن أمية وأبو معاذ الخراساني قال بن جريج عن أيوب بن موسى عن عطاء بن ميناء وزعم أنه كان من أصلح الناس وقال بن عيينة عطاء بن ميناء من المعروفين من أصحاب أبي هريرة وذكره بن حبان في الثقات له عند د ت ق في سجود التلاوة قلت ذكره بن سعد في الطبقة الثانية من أهل مكة وقال كان قليل الحديث

[398] بخ د ت البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي عطاء بن نافع الكيخاراني روى عن أم الدرداء وجابر بن عبد الله وعنه الحسن بن مسلم بن يناق وعبيدة بن حسان السنجاري والقاسم بن أبي بزة ومطرف بن طريف وذكر البخاري أنه هو عطاء بن يعقوب مولى بن سباع المدني وكذا قال أبو حاتم وغيره وفرق بينهما أحمد وعلي بن المديني ومسلم وغيرهم قال بن أبي خيثمة عن بن معين عطاء الكيخاراني ثقة وكذا قال النسائي له عندهم حديث واحد في حسن الخلق وكيخاران موضع باليمن قلت سيأتي في ترجمة البخاري إن شاء الله تعالى أن عطاء الكيخاراني هذا سمع من صحابي قدم عليهم اليمن حديثين وقال بن حبان في الثقات عطاء بن يعقوب الكيخاراني من أهل اليمن مولى سباع روى عن أم الدرداء وعنه الزهري والقاسم بن أبي بزة ومن زعم أنه سمع من معاذ فقد وهم وسمي أباه مرة أخرى عبد الله وفرق مسلم في الطبقات بينهم فذكر مولى بن سباع في الثانية من تابعي المدينة وذكر الكيخاراني في تابعي أهل اليمن

[399] ع الستة عطاء بن يزيد الليثي ثم الجندعي أبو محمد وقيل أبو يزيد المدني ثم الشامي روى عن تميم الداري وأبو هريرة وأبي سعيد الخدري وأبي أيوب الأنصاري وحمران بن أبان وعبيد الله بن عدي بن الخيار وعنه ابنه سليمان والزهري وأبو عبيد صاحب سليمان بن عبد الملك وأبو صالح السمان وسهيل بن أبي صالح وهلال بن ميمون الرملي وغيرهم قال علي بن المديني سكن الرملة وكان ثقة وقال النسائي أبو يزيد عطاء بن يزيد شامي ثقة وقال بن سعد كناني من أنفسهم توفي سنة سبع ومائة وهو بن 82 سنة وهو كثير الحديث وقال عمرو بن علي مات سنة 105 وكذلك قال بن حبان في الثقات ورآه وهو بن ثمانين سنة

[400] ع الستة عطاء بن يسار الهلالي أبو محمد المدني القاص مولى ميمونة زوج النبي ﷺ وهو أخو سليمان وعبد الملك وعبد الله بن يسار روى عن معاذ بن جبل وفي سماعه منه نظر وعن أبي ذر وأبي الدرداء وعبادة بن الصامت وزيد بن ثابت ومعاوية بن الحكم السلمي وأبي أيوب وأبي قتادة وأبي واقد الليثي وأبي هريرة وزيد بن خالد الجهني وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وأبي رافع مولى النبي ﷺ وعائشة وأبي عبد الله الصنابحي وعامر بن سعد بن أبي وقاص وهو من أقرانه وجماعة روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن وهو من أقرانه ومحمد بن عمر بن عطاء ومحمد بن عمرو بن حلحلة وهلال بن علي وزيد بن أسلم وشريك بن أبي نمر ومحمد بن أبي حرملة وعمرو بن دينار ومحمد بن إبراهيم التيمي ويزيد بن عبد الله بن قسيط وحبيب بن أبي ثابت وصفوان بن سليم وعبد الله بن محمد بن عقيل وآخرون قال البخاري وابن سعد سمع من بن مسعود وقال أبو حاتم لم يسمع منه وقال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث سمع من أبي عبد الله الصنابحي وأما مالك فقال عطاء بن يسار عن عبد الله الصنابحي روى الواقدي أنه مات سنة ثلاث أو أربع ومائة وقال غيره سنة 94 وقال بن سعد وهو أشبه وقال عمرو بن علي وغيره مات سنة 103 وهو بن 84 سنة وقيل توفي بالإسكندرية قلت جزم بذلك بن يونس في تاريخ مصر وذكره بن حبان في الثقات وقال قدم الشام فكان أهل الشام يكنونه بأبي عبد الله وقدم مصر فكان أهلها يكنونه بأبي يسار وكان صاحب قصص وعبادة وفضل كان مولده سنة 19 ومات سنة 103 وكان موته بالإسكندرية

[401] م مسلم عطاء بن يعقوب المدني مولى بن سباع والصحيح أنه ليس بالكيخاراني روى عن أسامة بن زيد وعنه الزهري وأبو الزبير قال النسائي ثقة روى له مسلم حديثا واحدا في الحج قلت روى عبد الله بن مندة في تاريخه عن الليث بن سعد قال كان عطاء مولى بن سباع لا يرفع رأسه إلى السماء وكان النبي ﷺ مسح برأسه أورده أبو موسى في ذيل الصحابة وقال لم يذكره بن مندة وذكره مسلم في الطبقة الأولى من المدنيين

[402] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عطاء مولى أبي أحمد أو بن أبي أحمد بن جحش حجازي روى عن أبي هريرة حديث تعلموا القرآن وقوموا به الحديث وعنه سعيد المقبري ذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له هذا الحديث الواحد وحسنه الترمذي قلت قرأت بخط الذهبي لا يعرف

[403] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي عطاء أبو الحسن السوائي روى عن بن عباس في قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها الحديث وعنه أبو إسحاق الشيباني أخرجوا له هذا الحديث مقرونا بعكرمة قلت ما وجدت له راويا إلا الشيباني ولم أقف فيه على تعديل ولا تجريح وروايته عندهم عن بن عباس غير مجزوم بها فيه وقرأت بخط الذهبي لا يعرف

[404] خت البخاري في التعاليق عطاء أبو محمد الحمال مولى إسحاق بن طلحة روى عن علي بن أبي طالب وأبي الزبير ومعقل بن يسار وعنه علي بن صالح بن حي وأخوه الحسن وأبو بكر بن عياش وعبدة بن سليمان والوليد بن القاسم ووكيع وغيرهم وقع ضمنا في البخاري حيث قال في أوائل كتاب الصلاة من الصحيح وصلى علي في ثوب غير مقصور وهذا أخرجه أحمد في الزهد عن أسود بن عامر عن حسن بن صالح أتم منه ذكره البخاري في التاريخ فلم يذكر فيه جرحا ونقل بن أبي حاتم وغيره أن بن معين ضعفه وذكره بسبب ذلك العقيلي والساجي في الضعفاء وذكره بن حبان في الثقات وذكره الطبراني فيمن اسمه عطاء وهو جزء مفرد سمعته على شيخنا الحافظ أبي الفضل ووصفه فيه بأنه مولى إسحاق بن يحيى بن طلحة وأسند عنه قال أتيت أنا وأبي عليا فمسح رأسي ودعا لي فما زلت أتعرف الخير بعد

[405] بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي عطاء العامري الطائفي روى عن أوس بن أبي أوس وابن عمرو بن العاص وابن عباس وأبي علقمة الهاشمي وعنه ابنه يعلى وذكره بن حبان في الثقات وقال شعبة عن يعلى بن عطاء ولد أبي لثلاث سنين بقين من خلافة عمر له في الأدب حديث واحد موقوف في بر الوالدين وعنده د حديث أوس في الوضوء قلت قال أبو الحسن بن القطان مجهول الحال ما روى عنه غير ابنه يعلى وتبعه الذهبي في الميزان

[406] عطاء البصري عن أبي نضرة وعنه الحسن بن صالح هو عطاء بن عجلان

[407] ت س الترمذي والنسائي عطاء الشامي كان يكون بالساحل يقال إنه أنصاري روى عن أبي أسيد بن ثابت الأنصاري عن النبي ﷺ كلوا الزيت وادهنوا به وعنه عبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ذكره بن حبان في الثقات قلت قال البخاري لم يقم حديثه وذكره العقيلي في الضعفاء

[408] س النسائي عطاء المدني مولى أم صبية الجهني عن أبي هريرة في السواك وغيره وعنه سعيد المقبري وهو حديث مختلف في إسناده وذكره بن حبان في الثقات

[409] س النسائي عطاء الزيات عن أبي هريرة وعنه بن جريج قاله بن المبارك عن بن جريج وقال حجاج عن بن محمد عن بن جريج عن عطاء عن أبي صالح الزيات عن أبي هريرة وهو الصواب قاله النسائي في السنن قال وابن المبارك أجل وأعلى وحديث حجاج أولى بالصواب ولكن لا بد من الغلط قال بن مهدي الذي يبرئ نفسه من الغلط مجنون قلت فرجح النسائي أنه عطاء بن أبي رباح يرويه عن أبي صالح السمان وهو الزيات المذكور

من اسمه عطاف

[410] بخ قد ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود في القدر والترمذي والنسائي عطاف بن خالد بن عبد الله بن العاص بن وابصة بن خالد بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم أبو صفوان المدني روى عن أبيه وأخويه عبد الله والمسور وزيد بن أسلم وأبي حازم بن دينار ونافع مولى بن عمر وهشام بن عروة وطلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق وعبد الرحمن بن رزين وعبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وموسى بن إبراهيم المخزومي وغيرهم وعنه أبو اليمان وسعيد بن أبي مريم وأبو قتيبة وشيبان وأبو عامر العقدي ويونس بن بكير وأبو غسان النهدي وعصام بن خالد وعلي بن عياش وقتيبة بن سعيد وسعيد بن منصور وصالح بن محمد الترمذي وأبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري وآخرون قال مالك وقد بلغه أن عطاف بن خالد قد حدث ليس هو من أهل القباب قال مطرف قال لي مالك عطاف يحدث قلت نعم فأعظم ذلك وقال لقد أدركت أناسا ثقات يحدثون ما يؤخذ عنهم قلت كيف قال مخافة الزلل وقال في رواية عنه إنما يكتب العلم عن قوم قد جرى فيهم العلم مثل عبيد الله بن عمر وأشباهه وقال أحمد لم يرضه بن مهدي وقال أبو طالب عن أحمد وهو من أهل المدينة صحيح الحديث يروي نحو مائة حديث وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس به بأس قال سئل عن يحيى بن حمزة وعطاف قال ما أقربهما عطاف صالح الحديث وقال الدوري عن بن معين ليس به بأس ثقة صالح الحديث وقال أبو زرعة ليس به بأس وقال أبو حاتم صالح ليس بذاك محمد بن إسحاق وعطاف بن خالد هما باب رحمة وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال مرة صالح ليس به بأس قال مالك عطاف يحدث قيل نعم قال إنا لله وإنا إليه راجعون وقال النسائي ليس بالقوي وقال مرة ليس به بأس وقال بن عدي لم أر بحديثه بأسا إذا روى عنه ثقة قلت ووثقه العجلي وقال الساجي روى عن نافع عن بن عمر حديثا لم يتابع عليه يعني حديثه أن النبي ﷺ أقاد من خداش وقال أبو بكر البزار قد حدث عنه جماعة وهو صالح الحديث وإن كان قد حدث بأحاديث لم يتابع عليها وقال الزبير كان من ذوي السنن من قريش وعن عطاف قال ولدت سنة إحدى وتسعين وقال بن حبان يروي عن الثقات ما لا يشبه حديثه لا يجوز الاحتجاج به إلا فيما يوافق فيه الثقات

من اسمه عطية

[411] د ق أبي داود وابن ماجة عطية بن بسر المازني الهلالي أخو عبد الله بن بسر روى عن النبي ﷺ وعنه سليم بن عامر وأبو زيادة عبيد الله بن زيادة وغضيف بن الحارث ومكحول الشامي روى له أبو داود وابن ماجة حديثا واحدا ولم يسمياه روياه من جهة سليم بن عامر عن ابني بسر قالا دخل علينا رسول الله ﷺ فقدمنا إليه تمرا وزبدا وكان يحب الزبد قال محمد بن يوسف الهروي في هذا الحديث سألت محمد بن عوف من هما يعني ابني بسر فقال عبد الله وعطية قلت ذكره عبد الصمد بن سعيد في تاريخ الصحابة الذين نزلوا حمص وقال سكن هو وأخوه وأبوه بسر وأمه أم عبد الله وأخته الصماء واسمها بهية وخالته وعمته كلهم حمصي وقال السلمي قلت للدارقطني لعطية بن بسر صحبة قال نعم

[412] تمييز عطية بن بسر قال بن حبان في ثقات التابعين شيخ من أهل الشام حديثه عند أهلها روى عنه مكحول في التزويج متن منكر وإسناد مقلوب وقال البخاري في تاريخه لم يقم حديثه وقال أبو حاتم روى عن بقية عن معاوية بن صالح عن سليمان بن موسى ومكحول عن غضيف عن عطية بن بسر قال أتى عكاشة إلى رسول الله ﷺ الحديث وقال أبو أحمد العسكري في الصحابة عطية بن بسر وقيل بن بشر وقيل بن قيس من بني هلال بن عامر بن صعصعة حدثنا علي بن الحسن ثنا محمد بن الحسن بن عمار بن نصر ثنا بقية فذكر حديث التزويج ولم يفرق العسكري بين المازني المتقدم وبين هذا والظاهر إنهما اثنان مازني وهلالي لكن وقع في الحديث المذكور عند أبي يعلى عطية بن بسر المازني وعند العقيلي الهلالي لكنه أخرجه من رواية برد بن سنان عن مكحول عن عطية ليس فيه غضيف وقد ذكر جمع من العلماء عطية بن بسر في الصحابة

[413] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عطية بن الحارث أبو روق الهمداني الكوفي روى عن أنس وأبي عبد الرحمن السلمي وإبراهيم بن يزيد التيمي وأبي الغريف عبيد الله بن خليفة وعكرمة والشعبي والضحاك بن مزاحم وغيرهم وعنه أبناه يحيى وعمارة والثوري وعبد الواحد بن زياد وخالد بن يزيد الشامي وبشر بن عمارة الخثعمي وأبو أسامة وغيرهم قال أحمد والنسائي ليس به بأس وقال بن معين صالح وقال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يعقوب بن سفيان لا بأس به وذكره بن سعد في الطبقة الخامسة وقال هو صاحب التفسير

[414] بخ د ت ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي وابن ماجة عطية بن سعد بن جنادة العوفي الجدلي القيسي الكوفي أبو الحسن روى عن أبي سعيد وأبي هريرة وابن عباس وابن عمر وزيد بن أرقم وعكرمة وعدي بن ثابت وعبد الرحمن بن جندب وقيل بن جناب روى عنه أبناه الحسن وعمر والأعمش والحجاج بن أرطاة وعمرو بن قيس الملائي ومحمد بن جحادة ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ومطرف بن طريف وإسماعيل بن أبي خالد وسالم بن أبي حفصة وفراس بن يحيى وأبو الجحاف وزكرياء بن أبي زائدة وإدريس الأودي وعمران البارقي وزياد بن خيثمة الجعفي وآخرون قال البخاري قال لي علي عن يحيى عطية وأبو هارون وبشر بن حرب عندي سوي وكان هشيم يتكلم فيه وقال مسلم بن الحجاج قال أحمد وذكر عطية العوفي فقال هو ضعيف الحديث ثم قال بلغني أن عطية كان يأتي الكلبي ويسأله عن التفسير وكان يكنيه بأبي سعيد فيقول قال أبو سعيد وكان هشيم يضعف حديث عطية قال أحمد وحدثنا أبو أحمد الزبيري سمعت الكلبي يقول كناني عطية أبو سعيد وقال الدوري عن بن معين صالح وقال أبو زرعة لين وقال أبو حاتم ضعيف يكتب حديثه وأبو نضرة أحب إلي منه وقال الجوزجاني مائل وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي قد روى عن جماعة من الثقات ولعطية عن أبي سعيد أحاديث عدة وعن غير أبي سعيد وهو مع ضعفه يكتب حديثه وكان يعد مع شيعة أهل الكوفة قال الحضرمي توفي سنة إحدى عشرة ومائة قلت وقيل مات سنة 27 ذكره بن قانع والقراب وقال بن حبان في الضعفاء بعد أن حكى قصته مع الكلبي بلفظ مستغرب فقال سمع من أبي سعيد أحاديث فلما مات جعل يجالس الكلبي يحضر بصفته فإذا قال الكلبي قال رسول الله ﷺ كذا فيحفظه وكناه أبا سعيد ويروي عنه فإذا قيل له من حدثك بهذا فيقول حدثني أبو سعيد فيتوهمون أنه يريد أبا سعيد الخدري وإنما أراد الكلبي قال لا يحل كتب حديثه إلا على التعجب ثم أسند إلى أبي خالد الأحمر قال لي الكلبي قال لي عطية كنيتك بأبي سعيد فأنا أقول حدثنا أبو سعيد وقال بن سعد أنا يزيد بن هارون أنا فضيل عن عطية قال لما ولدت أتى بن أبي عليا ففرض لي في مائة وقال بن سعد خرج عطية مع بن الأشعث فكتب الحجاج إلى محمد بن القاسم أن يعرضه على سب علي فإن لم يفعل فاضربه أربعمائة سوط واحلق لحيته فاستدعاه فأبى أن يسب فأمضى حكم الحجاج فيه ثم خرج إلى خراسان فلم يزل بها حتى ولي عمر بن هبيرة العراق فقدمها فلم يزل بها إلى أن توفي سنة 11 وكان ثقة إن شاء الله وله أحاديث صالحة ومن الناس من لا يحتج به وقال أبو داود ليس بالذي يعتمد عليه قال أبو بكر البزار كان يعده في التشيع روى عنه جلة الناس وقال الساجي ليس بحجة وكان يقدم عليا على الكل

[415] ق بن ماجة عطية بن سفيان بن عبد الله بن ربيعة الثقفي الطائفي أخو عاصم وعبد الله وعمرو روى عن وفد ثقيف وعنه عيسى بن عبد الله بن مالك الدار ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن علي وعثمان روى له بن ماجة حديثا واحدا قلت قال البخاري في تاريخه قال محمد مولى عطية ثنا عطية بن سفيان قال لما قتل عثمان أقبلت مع علي وذكره الطبراني في الصحابة لأن في روايته عن عطية بن سفيان قال قدم وفد ثقيف هكذا وقع عنده مرسلا لم يقل عن وفد ثقيف فظنه الطبراني صحابيا فذكره في المعجم وتبعه أبو نعيم وذكره أبو عبد الله بن مندة في المعرفة وقال فيه نظر وقد اختلف في حديثه على بن إسحاق اختلافا كثيرا جدا

[416] فق بن ماجة في التفسير عطية بن سليمان أبو الغيث عن القاسم بن عبد الرحمن الشامي وعنه أبو سفيان عبد الرحمن بن عبد رب قاضي نيسابور

[417] ق بن ماجة عطية بن عامر الجهني روى عن سلمان الفارسي حديث أن أكثر الناس شبعا في الدنيا أطولهم جوعا في الآخرة وعنه زيد بن وهب ذكره بن حبان في الثقات وروى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قلت وذكره العقيلي في الضعفاء وقال في إسناده نظر وأورد له هذا الحديث بعينه وروى بن مندة في الصحابة من طريق ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن عطية بن عامر قال كان النبي ﷺ إذا رضي هدى الرجل أمره بالصلاة فيحتمل أن يكون هو هذا

[418] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عطية بن عروة ويقال بن سعد ويقال بن عمرو بن عروة بن القين بن عامر بن عميرة بن ملان بن ناصرة بن قصبة بن نضر بن سعد بن بكر بن هوازن السعدي ويقال قيس بدل القين صحابي نزل الشام روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه محمد وربيعة بن يزيد الدمشقي وإسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر وعطية بن قيس قال بن البرقي له ثلاثة أحاديث قلت صحح بن حبان أنه عطية بن عروة بن سعد ووقع في الكبير وفي المستدرك عطية بن أبي سعد كأنه نسبه إلى جده وقال إسماعيل بن عبد الله عن عطية بن عمرو رجل من بني جشم كذا قال

[419] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عطية بن قيس الكلابي ويقال الكلاعي أبو يحيى الحمصي ويقال الدمشقي روى عن أبي بن كعب ومعاوية والنعمان بن بشير وأبي الدرداء وعبد الله بن عمرو وابن عمر وعبد الرحمن بن غنم وقزعة بن يحيى وأبي إدريس الخولاني وغيرهم وعنه ابنه سعد وسعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن يزيد الدمشقي وعبد الرحمن بن يزيد بن بزة والحسن بن عمران العسقلاني وعلي بن أبي حملة وقرأ عليه القرآن ذكره بن سعد في الطبقة الرابعة وقال كان معروفا وله أحاديث وقال بن أبي حاتم عطية مولى بني عامر روى عن يزيد بن بشر عن أبن عمر حديث بني الإسلام على خمس وعنه سالم بن أبي الجعد هو عطية بن قيس الذي رأى بن أم مكتوم سئل أبي عنه فقال صالح الحديث وقال عبد الواحد بن قيس كان الناس يصلحون مصاحفهم على قراءة عطية بن قيس وقال الفسوي سألت عبد الرحمن يعني دحيما عنه فقال كان أسنهم يعني أسن أقرانه وكان غزا مع أبي أيوب الأنصاري وكان هو وإسماعيل بن عبيد الله قارىء الجند وقال أبو مسهر كان مولده في حياة رسول الله ﷺ في سنة 7 وغزا في خلافة معاوية وتوفي سنة عشرة ومائة وقال المفضل الغلابي حدثني رجل من بني عامر من أهل الشام قال عطية بن قيس كان من التابعين وكان لأبيه صحبة وقال سعد بن عطية مات أبي سنة 121 وهو بن 104 سنة قلت قال بن حبان في الثقات كان مولده سنة 17 ومات قبل مكحول سنة 121

[420] س النسائي عطية بن قيس عن أبيه عن النبي ﷺ في النهي عن النوم على البطن وعنه محمد بن إبراهيم التيمي وفيه خلاف كثير في ترجمة طخفة بن قيس

[421] عطية الخليلي هو بن سعد العوفي تقدم

[422] 4 الأربعة عطية القرظي قال كنت فيمن حكم عليهم سعد بن معاذ فشكوا في أمن الذرية أنا أؤمن المقاتلة الحديث وعنه عبد الملك بن عمير ومجاهد بن جبر وكثير بن السائب روى الأربعة هذا الحديث الواحد قلت قال أبو القاسم البغوي والطبراني وابن حبان سكن الكوفة وقال بن عبد البر لا أقف على اسم أبيه

من اسمه عفان

[423] س النسائي عفان بن سيار الباهلي أبو سعيد الجرجاني القاضي روى عن عنبسة بن الأزهر وعبد العزيز بن أبي رواد ومحمد بن مسلم الطائفي ومسعر بن كدام وأبي حنيفة وخارجة بن مصعب وغيرهم وعنه أبو طالب عبد الجبار بن عاصم النسائي وعمار بن رجاء الجرجاني وهشام بن عبيد الله الرازي وعباد بن يعقوب الأسدي والحسين بن عيسى البسطامي وغيرهم قال أبو حاتم شيخ ذكره بن حبان في الثقات وقال حمزة السهمي ولاه المأمون قضاء جرجان بعد أحمد بن أبي ظبية وقال سعيد بن عمرو البردعي عن أبي زرعة مات في السنة التي مات فيها بن المبارك روى له النسائي حديثا واحدا في النفخ في الصلاة قلت لا يستقيم تاريخ وفاته مع كون المأمون ولاه فإن بن المبارك مات سنة 81 ولم يكن المأمون أذ ذاك أميرا فضلا عن خليفة فيحرر هذا ثم ظهر لي احتمال أن يكون بلده كانت مقررة باسم المأمون من جملة البلاد التي سماها أبوه له لما عهد لأولاده فيصح نسبته فيها إليه وقال البخاري لا يعرف بكثير حديث وقال العقيلي لا يتابع على رفع حديثه

[424] ع الستة عفان بن مسلم بن عبد الله الصفار أبو عثمان البصري مولى عزرة بن ثابت الأنصاري سكن بغداد روى عن داود بن أبي الفرات وعبد الله بن بكر المزني وصخر بن جويرية وشعبة ووهيب بن خالد وهمام بن يحيى وسليم بن حيان وأبان العطار والأسود بن شيبان والحمادين وأبي عوانة وعبد الوارث بن سعيد وعبد الواحد بن زياد وغيرهم روى عنه البخاري وروى هو والباقون عنه بواسطة إسحاق بن منصور وأبي قدامة السرخسي ومحمد بن عبد الرحيم البزار وحجاج بن الشاعر وأبو خيثمة والحسن بن علي الخلال وأبو بكر بن أبي شيبة وعبد الله الدارمي وعمرو الناقد والفضل بن سهل وعمرو بن علي ومحمد بن إسحاق الصغاني وأبو بكر بن أبي عتاب الأعين ومحمد بن حاتم بن ميمون وأبو موسى هارون الحمال وأحمد بن حنبل والحسن بن محمد الزعفراني وعثمان بن أبي شيبة ويزيد بن خالد الرملي وعبد بن حميد وبندار وإبراهيم الجوزجاني وأحمد بن سليمان الرهاوي وإسحاق بن راهويه وإسحاق بن يعقوب البغدادي والحسن بن إسحاق المروزي والحسين بن عيسى البسطامي وأبو داود الحراني وعبد الرحمن بن محمد بن سلام الطرسوسي وعثمان بن خرزاذ وعمرو بن منصور والفضل بن العباس الحلبي وهلال بن المعلى وعبد الرحمن بن عبد الله الجزري ومحمد بن يحيى الذهلي وممن روى عنه أيضا أحمد بن صالح المصري وعلي بن المديني وقتيبة بن سعيد ومحمد بن عبد الله بن نمير ومحمد بن سعد وأبو كريب وإبراهيم بن ديزيل وأبو مسعود وجعفر الطيالسي وجعفر الصائغ والحسن بن سلام السواق وحنبل بن إسحاق أبو زرعة وأبو حاتم وأبو زرعة الدمشقي وعلي بن عبد العزيز البغوي والحارث بن أبي أسامة وإبراهيم الحربي وإسحاق بن الحسن الحربي وآخرون وقال العجلي عفان بصري ثقة ثبت صاحب سنة وكان على مسائل معاذ بن معاذ فجعل له عشرة آلاف دينار على أن يقف عن تعديل رجل فلا يقول عدل ولا غير عدل فأبى وقال لا أبطل حقا من الحقوق وقال حنبل بن إسحاق وأمر المأمون إسحاق بن إبراهيم الطاهري أن يدعو عفان إلى القول بخلق القرآن فإن لم يجب فاقطع عنه رزقه وهو خمسمائة درهم في الشهر فاستدعاه فقرأ قل هو الله أحد حتى ختمها فقال مخلوق هذا قال يا شيخ إن أمير المؤمنين يقول إن لم يجب أقطع رزقه فقال وفي السماء رزقكم وما توعدون وخرج ولم يجب وقال الحسين بن حيان سألت أبا زكريا إذا اختلف أبو الوليد وعفان في حديث عن حماد بن سلمة فالقول قول من قال عفان قلت وفي حديث شعبة قال القول قول عفان قلت وفي كل شيء قال نعم عفان أثبت منه وأكيس وأبو الوليد ثبت ثقة قلت فأبو نعيم قال عفان أثبت وقال المفضل الغلابي ذكر له يعني لابن معين عفان وثبته فقال قد أخذت عليه الخطأ في غير حديث وقال عمر بن أحمد الجوهري عن جعفر بن محمد الصائغ اجتمع علي بن المديني وأبو بكر بن أبي شيبة وأحمد بن حنبل وعفان فقال عفان ثلاثة يضعفون في ثلاثة علي بن المديني في حماد بن زيد وأحمد بن حنبل في إبراهيم بن سعد وأبو بكر بن أبي شيبة في شريك قال علي ورابع معهم قال عفان ومن ذاك قال عفان في شعبة قال عمر بن أحمد وكل هؤلاء أقوياء ليس فيهم ضعيف ولكن قال هذا على وجه المزاح وقال إسحاق بن الحسن عن أحمد بن حنبل ما رأيت الألفاظ في كتاب أحد من أصحاب شعبة أكثر منها عند عفان يعني أنبأنا وأخبرنا وسمعت وحدثنا يعني شعبة وقال حنبل عن أحمد عفان وحبان وبهز هؤلاء المتثبتون وقال قال عفان كنت أوقف شعبة على الأخبار قلت له فإذا اختلفوا في الحديث يرجع إلى من قال إلى قول عفان هو في نفسي أكبر وبهز أيضا إلا أن عفان أضبط للأسامي ثم حبان وقال يحيى بن سعيد القطان كان عفان وحبان وبهز يختلفون إلي فكان عفان أضبط القوم للحديث عملت عليهم مرة في شيء فما فطن لي أحد إلا عفان وقال الآجري عن أبي داود عفان أثبت من حبان وقال الآجري قلت لأبي داود بلغك عن عفان أنه يكذب وهب بن جرير فقال حدثني عباس العنبري سمعت عليا يقول أبو نعيم وعفان صدوقان لا أقبل كلامهما في الرجال هؤلاء لا يدعون أحدا إلا وقعوا فيه وقال حسان بن الحسن المجاشعي سمعت بن المديني قال عفان ما سمعت من أحد حديثا إلا عرضته عليه غير شعبة فإنه لم يمكني أن أعرض عليه قال وذكر عنده عفان وقال كيف أذكر رجلا شك في حرف فيضرب على خمسة اسطر قال وسمعت عليا يقول قال عبد الرحمن أتينا أبا عوانة فقال من على الباب فقلنا عفان وبهز وحبان يقول هؤلاء بلاء من البلاء قد سمعوا يريدون أن يعرضوا وقال الحسن الزعفراني قلت لأحمد من تابع عفان على كذا وكذا فقال وعفان يحتاج إلى متابعة أحد وقال عبد الخالق بن منصور سئل يحيى بن معين عن عفان وبهز أيهما كان أوثق فقال كلاهما ثقة فقيل له إن بن المديني يزعم أن عفان أصح الرجلين فقال كانا جميعا ثقتين صدوقين وقال يعقوب بن شيبة سمعت يحيى بن معين يقول أصحاب الحديث خمسة مالك وابن جريج والثوري وشعبة وعفان وقال الدوري سمعت بن معين يقول كان عفان أثبت من زيد بن الحباب قال وقال عفان والله أثبت من أبي نعيم في حماد بن سلمة وقال محمد بن العباس النسائي سألت بن معين من أثبت عبد الرحمن بن مهدي أو عفان قال كان عبد الرحمن أحفظ لحديثه وحديث الناس ولم يكن من رجال عفان في الكتاب وكان عفان أسن منه وقال عمرو بن علي رأيت يحيى يوما حدث بحديث فقال له عفان ليس هو هكذا فلما كان من الغد أتيت يحيى فقال هو كما قال عفان ولقد سألت الله أن لا يكون عندي على خلاف ما قال عفان وقال بن معين كان يحيى إذا تابعه عفان على شيء ثبت عليه وإن كان خطأ وإذا خالفه عفان في حديث عن حماد رجع عنه يحيى لا يحدث به أصلا وقال الحسن الزعفراني رأيت يحيى بن معين يعرض على عفان ما سمعه من يحيى القطان وقال القيظي عفان أثبت من القطان وقال محمد بن عبد الرحمن بن فهم سمعت يحيى بن معين يقول عفان أثبت من عبد الرحمن بن مهدي قال وسمعت بن معين يقول ما أخطأ عفان قط إلا مرة أنا لقنته إياه فاستغفر الله وقال خلف بن سالم ما رأيت أحدا يحسن الحديث إلا رجلين بهز وعفان وقال أحمد لزمته عشر سنين وقال أبو حاتم ثقة إمام متقن وقال بن عدي بعد أن حكى قول سليمان بن حرب هذا عفان كان يضبط عن شعبة والله لو جهد جهده أن يضبط عن شعبة حديثا واحدا ما قدر عليه كان بطياردي الفهم ولقد دخل قبره وهو نادم على رواياته عن شعبة قال بن عدي عفان أشهر وأصدق وأوثق من أن يقال فيه شيء فإن أحمد كان يرى أن يكتب عنه ببغداد الإملاء من قيام وأحمد أروى الناس عنه ولا أعلم لعفان إلا أحاديث مراسيل عن الحمادين وغيرهما وصلها وأحاديث موقوفة رفعها والثقة قد يهم في الشيء وعفان لا بأس به صدوق وقد رحل أحمد بن صالح المصري من مصر إلى بغداد وكانت رحلته إلى عفان خاصة قال بن أبي خيثمة سمعت أبي وابن معين يقولان أنكرنا عفان في صفر سنة 19 وفي رواية سنة عشرين ومات بعد أيام وقال بن سعد كان مولده سنة 134 وقال بن سعد ومات سنة عشرين وكذا قال أبو داود وزاد شهدت جنازته وفيها أرخه غير واحد وقيل سنة 19 قال الخطيب والصحيح الأول قلت وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث ثبتا حجة وقال بن خراش ثقة من خيار المسلمين وقال بن قانع ثقة مأمون وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه عفيف

[425] عس النسائي في مسند علي عفيف بن سالم الموصلي البجلي أبو عمرو مولى بجيلة روى عن الأوزاعي وعكرمة بن عمار وفطر بن خليفة ومالك وشعبة وعبد الله بن طاوس وعبد العزيز بن أبي رواد وعبد الحميد بن جعفر وأيوب بن عتبة اليمامي وابن أبي ذئب ومسعر والليث وأبي عوانة وجماعة وعنه عبد الله بن محمد النفيلي وداود بن عمرو الضبي وداود بن سنيد وعبد الله بن عون الخراز ومحمد بن سعيد الأصبهاني وإسحاق بن أبي إسرائيل ومحمد بن عبد الله بن عمار ومسعود بن جويرية وعلي بن حجر المروزي وعبيد الله بن عمر القواريري وسفيان بن نصر البزار وآخرون قال بن معين وأبو داود ثقة وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به قال بن عمير كان أحفظ من المعافى بن عمران كان كأنه عراقي وقال بن خراش صدوق من خيار الناس وقال الدارقطني ربما أخطأ لا يترك وذكره بن حبان في الثقات وقال كان في العباد قال بن عمار مات سنة ثلاث وثمانين ومائة وقال أبو زكريا الأزدي مات سنة 3 أو 84 وقال غيره مات سنة ثمانين قلت وذكر بن حبان أنه مات سنة 3 وقال أبو زكريا الأزدي كان رجلا صالحا متفقها رحالا في طلب الحديث كتب عن الحجازيين والبصريين والكوفيين والمصريين وغيرهم وكان يفتي الناس بالموصل وبلغني أن الثوري كان يقدمه ويكرمه

[426] عفيف بن عمرو بن المسيب السهمي عن رجل من بني أسد بن خزيمة عن أبي أيوب في الصلاة مرتين وعنه بكير بن الأشج قاله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكير وقال يحيى بن أيوب عن عمرو بن الحارث عن يعقوب بن عمرو بن المسيب أنه سأل أبا أيوب ورواه مالك عن عفيف موقوفا وقال أبو داود قال مالك عفيف بن عمر السهمي وهو عفيف بن عمرو وقال النسائي ثقة قلت الذي في الموطآت عفيف بن عمرو بفتح العين وقرأت بخط الذهبي لا يدري من هو وذكره بن حبان في الثقات

[427] ص النسائي في خصائص علي عفيف الكندي بن عم الأشعث بن قيس وأخوه لأمه روى عن النبي ﷺ وعنه أبناه وإياس ويحيى قلت الظاهر أنه عم الأشعث فقد قال بن الكلبي في الأنساب وابن سعد وتبعهما العسكري ومن بني جبلة بن عدي بن ربيعة بن الحارث بن معاوية شرحبيل وهو عفيف بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة وفد إلى رسول الله ﷺ قال العسكري ولما أسلم قال لو كان الله رزقني الإسلام فأكون ثانيا مع علي وكذا ذكره بن سعد وقال بن عبد البر يقال إن عفيفا الكندي الذي له الصحبة غير عفيف بن معدي كرب الذي يروي عن عمرو قيل إنهما واحدا ولا يختلفون أن عفيفا الكندي له صحبة وقال أبو نعيم في الصحابة قال بعض المتأخرين يعني بن مندة عفيف بن قيس ووهم فيه لأنه عفيف بن معدي كرب انتهى ووقع في المسند لأحمد أنه عفيف بن عمرو وقال بن البرقي قال لي بعض أهل النسب هو عفيف بن معدي كرب عم الأشعث بن قيس وكان سيدا في الجاهلية والإسلام وكان عابدا

من اسمه عقار وعقبة

[428] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة عقار بن المغيرة بن شعبة روى عن أبيه وأبي هريرة وعبد الله بن عمرو بن العاص وعنه مجاهد وحسان بن أبي وجزة وعبد الملك بن عمير وأبو عون الثقفي ويعلى بن عطاء العامري وخالد بن زيد بن جارية الأنصاري ومحمد بن عبد الله بن عباد قال العجلي كوفي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له حديثا واحدا عن أبيه في الكي

[429] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عقبة بن أوس ويقال يعقوب بن أوس السدوسي البصري روى عن بن عمرو بن العاص في خطبة يوم الفتح وقيل عن بن عمر روى عنه القاسم بن ربيعة ومحمد بن سيرين وعلي بن زيد بن جدعان قال الدوري عن بن معين عقبة بن أوس هو يعقوب بن أوس وقال العجلي بصري تابعي ثقة وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له هذا الحديث الواحد واختلف فيه على القاسم بن ربيعة قلت زعم خليفة بن خياط أن عقبة ويعقوب إخوان ووقع عند بن أبي خيثمة عن يعقوب بن أوس رجل من الصحابة قال خطب فذكره وتعقبه بأن قال كذا وقع وليس ليعقوب صحبة وإنما رواه عن بن عمرو

[430] م مسلم عقبة بن التوأم عن أبي كثير السحيمي عن أبي هريرة حديث الخمر من هاتين الشجرتين وعنه وكيع روى له مسلم هذا الحديث مقرونا بالأوزاعي وعكرمة بن عمار كلهم عن أبي كثير قلت قرأت بخط الذهبي لا يعرف

[431] ق بن ماجة عقبة بن أبي ثبيت وهو بن سريج الراسبي البصري روى عن أبي الجوزاء أوس بن عبد الله الربعي وبلال بن أبي بردة وعباد القرشي وعنه شعبة وأبو هلال الراسبي والربيع بن صبيح وحماد بن زيد قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له بن ماجة حديثا واحدا في ثناء الناس يعرف به أهل الجنة من أهل النار

[432] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصي أبو سروعة النوفلي المكي أسلم يوم الفتح روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر الصديق وجبير بن مطعم وعنه عبد الله بن أبي مليكة وعبيد بن أبي مريم المكي وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف قال أبو حاتم أبو سروعة قائل خبيب له صحبة اسمه عقبة بن الحارث بن عامر وليس هو عندي بعقبة بن الحارث الذي أدركه بن أبي مليكة ذاك قديم وقال الزبير بن بكار عقبة وهو أبو سروعة الذي قتل خبيب بن عدي وحكى بن عبد البر عن الزبير أنه قال أبو سروعة هو عقبة بن الحارث فيما قال أهل الحديث وأما أهل النسب فيقولون إن عقبة أخو أبي سروعة وأنهما أسلما جميعا يوم الفتح وقيل بل كان أخاه لأمه وهو أثبت عند مصعب قلت وقال العسكري من قال إن أبا سروعة هو عقبة هذا فقد أخطأ كذا قال وقد أطبق أهل الحديث على أنه هو وقولهم أولى إن شاء الله تعالى وذكر بن البرقي أن عباد بن عبد الله بن الزبير روى أيضا عن أبي سروعة

[433] م س مسلم والنسائي عقبة بن حريث التغلبي الكوفي روى عن بن عمرو وابن المسيب وعنه شعبة والفرات بن الأحنف قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق وذكر بن حبان في الثقات

[434] ع الستة عقبة بن خالد بن عقبة بن خالد السكوني أبو مسعود الكوفي المجدر روى عن الأعمش وعبيد الله بن عمر وهشام بن عروة وأبي سعيد البقال ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ومالك بن أنس وسعيد بن أبي عروبة وشعبة وموسى بن محمد بن إبراهيم التيمي وغيرهم وعنه ابنه خالد وعيسى بن يونس وهو من أقرانه ومحمد بن عبيد الطنافسي وأبو نعيم وأحمد وإسحاق وأبو بكر بن أبي شيبة وسهل بن عثمان العكبري ومحمد بن سلام البيكندي ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو سعيد الأشج وآخرون قال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه قلت هو ثقة قال أرجو إن شاء الله وقال أبو حاتم من الثقات صالح الحديث لا بأس به وقال النسائي ليس به بأس وقال الجارودي شيخ كوفي صاحب حديث وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو سعيد الأشج حدثنا عقبة بن خالد وما تعلمت ألفاظ الحديث إلا منه قال بن نمير والترمذي مات سنة ثمان وثمانين ومائة قلت وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة هو عندي ثقة

[435] تمييز عقبة بن خالد الشني بصري روى عن بشر بن حرب روى عنه مسلم بن إبراهيم ذكره الخطيب

[436] تمييز عقبة بن أبي زينب رأى بن عمر وعنه الحكم بن أبي سليمان ورجاء بن أبي سلمة قال المزي لم يخرج له أحد منهم إنما أخرج بن ماجة لعقبة بن أبي ثبيت وقد تقدم

[437] د س أبي داود والنسائي عقبة بن سيار ويقال بن سنان أبو الجلاس الشامي نزيل البصرة وقيل الجلاس روى عن علي بن شماخ وقيل عثمان بن شماس وقيل بن جحاش عن أبي هريرة في الصلاة على الجنازة وعنه إبراهيم بن أبي عبلة وشعبة وعبد الوارث بن سعيد وأبو بلج الفزاري وأبو مجاهد وعباد أبو صالح السلمي البصري وقال هو وعبد الوارث عن أبي الجلاس قال أبو زرعة وهو أصح وقال عبد الله بن أحمد قلت لأبي عقبة بن سيار أبو الجلاس ثقة قال أرجو وقال بن معين أبو الجلاس ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت قال البخاري في التاريخ قال علي قال عبد الصمد بن عبد الوارث عقبة من أهل الشام قال أبي ذهبت بشعبة إليه فقلبه يعني قال الجلاس

[438] د أبي داود عقبة بن شداد ويقال عتبة في ترجمة يحيى بن سليم بن زيد قلت لم يذكره هناك إلا في الرواة عن يحيى المذكور فقال وعقبة أو عتبة بن شداد ورقم على عقبة علامة أبي داود ولم يزد وقد ترجم له في الكمال فقال عقبة بن شداد روى عن بن مسعود روى عنه عبيد الله بن موسى وأبو نعيم ويحيى بن سليم بن زيد مولى النبي ﷺ روى له أبو داود ولم يعرف من حاله بشيء والحديث الذي أخرجه أبو داود هو في كتاب الأدب في طريق الليث بن سعد عن يحيى بن سليم بن زيد عن إسماعيل بن بشير سمعت جابرا وأبا طلحة يقولان قال رسول الله ﷺ ما من امرء مسلم يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته الحديث قال يحيى وحدثنيه عبيد الله بن عبد الله بن عمر وعقبة بن شداد قال أبو داود يحيى بن سليم هو بن زيد وإسماعيل بن بشير هو مولى بني مغالة وقد قيل عتبة موضع عقبة قلت وأخرج الطبراني هذا الحديث في المعجم الكبير من وجهين عن الليث بالسند الأول إلى جابر ولم يذكر قول يحيى وحدثنيه إلى آخره وأخرجه الضياء في الأحاديث المختارة ثم وجدت لعقبة ذكرا في ضعفاء العقيلي فقال عقبة بن شداد بن أمية منكر الحديث ثم أسند من طريق عبد الله بن سلمة الربعي عن عقبة بن شداد عن بن مسعود قال بن آدم لا يكون عابدا حتى يكون ورعا الحديث وقال لا يعرف عقبة إلا بهذا الحديث وعبد الله بن سلمة منكر الحديث انتهى وهذا الحديث الذي ذكره أبو داود يرد على إطلاق العقيلي وقد خرج عقبة عن الجهالة برواية اثنين عنه وبتضعيف العقيلي له وكان المزي ذهل عن بيان حاله هنا ظنا أنه ذكره في ترجمة يحيى

[439] خ م د ق البخاري ومسلم وأبي داود وابن ماجة عقبة بن صهبان الحداني وقيل الراسبي وقيل الهنائي وهناة وحدان وراسب من الأزد البصري روى عن عثمان وعياض بن حمار وعبد الله بن مغفل وأبي بكرة الثقفي وعائشة وعنه قتادة والصلت بن دينار وأبو الحسن العبدي وعلي بن زيد بن جدعان وأبو سليمان العصري قال العجلي وأبو داود والنسائي ثقة وقال بن سعد توفي في أول ولاية الحجاج على العراق وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وأخرجوا له حديثا واحدا في كراهية الخذف وأخرج له بن ماجة آخر والبخاري في خلق أفعال العباد أخر قلت تقدم وأرخ بن قانع وفاته سنة 82

[440] ع الستة عقبة بن عامر بن عبس بن عمرو بن عدي بن عمرو بن رفاعة بن مودعة بن عدي بن غنم بن ربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة الجهني أبو حماد ويقال أبو سعاد ويقال أبو عامر ويقال أبو عمرو ويقال أبو عبس ويقال أبو أسد ويقال أبو الأسود روى عن النبي ﷺ وعن عمر روى عنه أبو إمامة وابن عباس وقيس بن أبي حازم وجبير بن نفير وبعجة بن عبد الله الجهني ودخين بن عامر وربعي بن حراش وأبو علي ثمامة بن شفى وعبد الرحمن بن شماسه وعلي بن رباح وأبو الخير مرثد بن عبد الله اليزني ومشرح بن عاهان وأبو إدريس الخولاني وأبو عشانة المعافري وكثير بن مرة الحضرمي وخلق ولي إمرة مصر من قبل معاوية سنة 44 قال الواقدي توفي في آخر خلافة معاوية ودفن بالمقطم وقال خليفة مات سنة ثمان وخمسين قلت قال أبو سعيد بن يونس كان قارئا عالما بالفرائض والفقه فصيح اللسان شاعرا كاتبا وكانت له السابقة والهجرة وهو أحد من جمع القرآن ومصحفه بمصر إلى الآن بخطه على غير التأليف الذي في مصحف عثمان وفي آخره بخطه وكتب عقبة بن عامر بيده وفي صحيح مسلم عن قيس بن أبي حازم عن عقبة بن عامر وكان من رفقاء أصحاب محمد ﷺ وقال الكندي في أمراء مصر جمع له معاوية الصلاة والخراج وكان قارئا فقيها مفرضا شاعرا قديم الهجرة والسابقة والصحبة قال ولما أراد عزله كتب إليه أن يغزو رودس وأرسل له مسلمة بن مخلد أميرا فخرج مع عقبة إلى إسكندرية فلما توجه عقبة سائرا استولى مسلمة على الامارة فبلغ ذلك عقبة فقال سبحان الله أعزلا وغربة وذلك في ربيع الأول سنة 47 وقال بن حبان في الصحابة كان من الرماة كان يصبغ بالسواد ويقول نسود أعلاها ونأبى أصولها وروى أبو زرعة الدمشقي في تاريخه عن عبادة بن نسي قال رأيت جماعة على رجل في خلافة عبد الملك بن مروان وهو يحدثهم فقلت من هذا فقالوا عقبة بن عامر الجهني قال أبو زرعة فذكر ذلك عند أحمد بن صالح فأنكر وقال مات عقبة في خلافة معاوية وقال خليفة بن خياط في تاريخه وقتل في سنة 38 في النهروان من أصحاب علي أبو عامر عقبة بن عامر الجهني قلت كذا ذكر في تاريخه وهو نقل غريب جدا أن صح فهو رجل آخر غير عقبة بن عامر الصحابي لاتفاقهم على أن الصحابي ولي أمرة مصر لمعاوية وذلك بعد سنة 4 قطعا والله أعلم

[441] ت الترمذي عقبة بن عبد الله الأصم الرفاعي العبدي البصري روى عن أبيه وعطاء بن أبي رباح وحميد بن هلال وسالم بن عبد الله بن عمر وشهر بن حوشب وقتادة والحسن ومحمد بن سيرين وجماعة وعنه معقل بن مالك الباهلي وأبو قبيصة وشاذ بن فياض وابن المبارك وموسى بن داود الضبي ويزيد بن هارون وأبو نصر التمار وأبو عمر الضرير وحوثرة بن أشرس وشيبان بن فروخ وآخرون قال عبد الله بن أحمد سئل أبي عن عقبة يعني الأصم فقال البراء الغنوي أحب إلي منه وقال الدوري عن بن معين ليس بثقة وفي رواية ليس بشيء وقال أبو سلمة التبوذكي أخبرني الحسين بن عربي قال نظرت في كتاب عقبة الأصم فإذا أحاديثه هذه التي يحدث بها عن عطاء إنما هي كتابه عن قيس بن سعد عن عطاء وقال أبو حاتم لين الحديث ليس بقوي وأبو هلال أحب إلينا منه وحكى عن محمد بن عوف عن أحمد أنه وثقه وقال عمرو بن علي كان ضعيفا واهي الحديث ليس بالحافظ ما سمعت أحدا يحدث عنه إلا أبا قتيبة سمعته مرة يقول ثنى عقبة الرفاعي وقال أبو داود ضعيف وقال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي بعض أحاديثه مستقيمة وبعضها ما لا يتابع عليه وفرق البخاري بين عقبة بن عبد الله الأصم وبين عقبة الرفاعي وجمعهما بن عدي وغيره وهو الصواب قلت وممن فرق بينهما بن حبان فذكر الرفاعي في الثقات وذكر الأصم في الضعفاء وقال يتفرد عن المشاهير بالمناكير حتى يشهد لها بالوضع وهذا من سوء تصرف بن حبان فقد روى أبو يعلى وعبد الله بن أحمد جميعا عن شيبان بن فروخ عن عقبة بن عبد الله حديثه عن الجعد أبي عثمان عن أنس في الدعاء بعد صلاة الصبح فقال عبد الله في روايته الرفاعي وقال أبو يعلى في روايته الأصم وقال العقيلي عقبة بن عبد الله العبدي عن قتادة عن أنس السلطان ظل الله الحديث حديثه غير محفوظ ولا يعرف إلا به وقال أبو بكر البزار عقبة وطلحة بن عمرو غير حافظين وأن كان روى عنهما جماعة فليسا بالقويين وقال الساجي ليس هو ممن يحتج بحديثه وفيه ضعف وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح المصري ثقة

[442] ق بن ماجة عقبة بن عبد الرحمن أبي معمر ويقال بن معمر حجازي روى عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان وعنه بن أبي ذئب قال البخاري روى عن بن ثوبان مرسل في مس الذكر وزاد عبد الله بن نافع في الإسناد جابرا ولا يصح وذكره بن حبان في الثقات أخرج له بن ماجة الحديث المذكور وتابع عبد الله بن نافع على ذكر جابر فيه معن بن عيسى قلت وسئل علي بن المديني عن عقبة بن عبد الرحمن فقال شيخ مجهول وقال بن عبد البر عقبة هذا غير مشهور بحمل العلم فقيل هو عقبة بن أبي عمرو وقيل عقبة بن عبد الرحمن بن جابر وقيل اسم جده هشيم

[443] خ م س البخاري ومسلم والنسائي عقبة بن عبد الغافر الأزدي العوذي أبو نهار البصري روى عن أبي سعيد وعبد الله بن مغفل وأبي أمامة وأبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود وعنه يحيى بن أبي كثير وقتادة ويحيى بن أبي إسحاق الحضرمي وسليمان التيمي وابن عون وغيرهم قال العجلي والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال خليفة قتل يوم الزاوية سنة 82 وقال أحمد بن يحيى بن سعيد قتل في الجماجم سنة 83 قلت ذكر بن أبي حاتم في المراسيل أنه أرسل عن النبي ﷺ شيئا قال البزار كان من أجلة أهل البصرة وحكى بن سعد عن ثابت البناني قال ما كان أحد من الناس أحب إلي أن ألقى الله في مسلاخه من عقبة بن عبد الغافر فلما وقعت الفتنة أتيناه فقال ما أعرفكم

[444] عقبة بن عبيد أبو الرحال في الكنى قلت هو عند البخاري مسمى

[445] س ق النسائي وابن ماجة عقبة بن علقمة بن حديج المعافري أبو عبد الرحمن ويقال أبو يوسف ويقال أبو سعيد البيروتي روى عن إبراهيم بن أبي عبلة وأرطاة بن المنذر والأوزاعي وعثمان بن عطاء الخراساني وأبي عقال وغيرهم وعنه ابنه محمد وأبو مسهر وسليمان بن عبد الرحمن وموسى بن أيوب النصيبي ونعيم بن حماد والعباس بن الوليد بن مزيد وأبو عتبة أحمد بن الفرج وآخرون قال بن أبي خيثمة حدثني أبو محمد من بني تميم صاحب لي ثقة قال قال أبو مسهر حدثني عقبة بن علقمة المعافري من أصحاب الأوزاعي من أهل إطرابلس من المغرب سكن الشام وكان خيارا ثقة وقال المفضل الغلابي عن بن معين دمشقي لا بأس به وقال أبو حاتم هو أحب إلي من الوليد بن مزيد وقال بن خراش ثقة وقال الحاكم ثقة مأمون وقال بن حبان في الثقات يعتبر بحديثه من غير رواية ابنه محمد بن عقبة عنه لأن محمدا كان يدخل عليه الحديث فيجيب فيه وقال العقيلي لا يتابع على حديثه وقال بن عدي روى عن الأوزاعي ما لم يوافقه عليه أحد قال العباس بن الوليد مات سنة أربع ومائتين قلت بقية كلام بن عدي من رواية ابنه محمد عنه وقال النسائي ثقة وقال بن قانع صالح

[446] ت الترمذي عقبة بن علقمة اليشكري أبو الجنوب الكوفي روى عن علي حديث طلحة والزبير جاران في الجنة وشهد معه الجمل وعنه النضر بن منصور العنزي وعبد الله بن عبد الله الرازي قال أبو حاتم ضعيف الحديث بين الضعف مثل الأصبغ بن نباتة وأبي سعيد عقيصان متقاربان في الضعف لا يشتغل به روى له الترمذي هذا الحديث الواحد مرفوعا واستغربه وروي موقوفا قلت وهو أشبه

[447] ع الستة عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن أسيرة بن عسيرة بن عطية بن جدارة بن عوف بن الحارث بن الخزرج الأنصاري أبو مسعود البدري صاحب النبي ﷺ شهد العقبة روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه بشير وعبد الله بن يزيد الخطمي وأبو وائل وعلقمة وقيس بن أبي حازم وعبد الرحمن بن يزيد النخعي ويزيد بن شريك التيمي وأبو الأحوص الجشمي وأوس بن ضمعج وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ومحمد بن عبد الله بن زيد بن عبد ربه الأنصاري وأبو معمر الأزدي وأبو عمرو الشيباني وعامر بن سعيد البجلي وآخرون قال شعبة عن الحكم كان أبو مسعود بدريا وقال موسى بن عقبة عن بن شهاب لم يشهد بدرا وهو قول بن إسحاق وقال بن سعد شهد أحدا وما بعدها ولم يشهد بدرا ليس بين أصحابنا في ذلك اختلاف وقيل أنه نزل ببدر فنسب إليه قال خليفة مات قبل الأربعين يعني بالكوفة وقال المدائني مات سنة 4 وقيل غير ذلك في تاريخ وفاته وقيل مات بالمدينة قلت وقع في صحيح البخاري من حديث عروة بن الزبير قال أخر المغيرة بن شعبة العصر فدخل عليه أبو مسعود عقبة بن عمر وجد زيد بن حسن وكان قد شهد بدرا فقال يا مغيرة فذكر الحديث سمعه عروة من بشير بن أبي مسعود عن أبيه وبذلك عده البخاري في البدريين وقال مسلم بن الحجاج في الكنى شهد بدرا وقال أبو أحمد الحاكم يقال أنه شهد بدرا وقال أبو القاسم البغوي حدثني أبو عمرو يعني علي بن عبد العزيز عن أبي عبيد يعني القاسم بن سلام قال أبو مسعود عقبة بن عمرو شهد بدرا وقال بن البرقي لم يذكره بن إسحاق في أهل بدر وفي غير حديث أنه فيمن شهد بدرا وقال أبو القاسم الطبراني أهل الكوفة يقولون أنه شهد بدرا ولم يذكره أهل المدينة فيمن شهدها وذكره عروة بن الزبير فيمن شهد العقبة قلت فإذا شهد العقبة فما المانع من شهوده بدرا وما ذكره المؤلف عن بن سعد لم يقله من عند نفسه إنما نقله عن شيخه الواقدي ولو قبلنا قوله في المغازي مع ضعفه فلا يرد به الأحاديث الصحيحة والله الموفق

[448] د س أبو داود والنسائي عقبة بن قبيصة بن عقبة السوائي العامري أبو رباب الكوفي روى عن أبيه وأبي نعيم وغيرهما وعنه النسائي وابن وارة ومحمد بن عبد الله الحضرمي ومحمد بن علي الحكيم الترمذي ومحمد بن إسحاق بن خزيمة وغيرهم قال النسائي صالح وذكره بن حبان في الثقات

[449] د س أبي داود والنسائي عقبة بن مالك الليثي عداده في أهل البصرة روى عن النبي ﷺ وعنه بشر بن عاصم الليثي له عند د حديث السرية الذي في أوله سلحت رجلا سيفا وعند س في الإنكار على من قتل من أنطق بالشهادة قلت ذكر مسلم في الوحدان أنه تفرد بالرواية عنه بشر بن عاصم وكذا قال الأزدي وأبو صالح المؤذن

[450] عقبة بن محمد بن الحارث في عتبة

[451] بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي عقبة بن مسلم التجيبي أبو محمد المصري القاص إمام المسجد العتيق بمصر روى عن بن عمر وابن عمرو وعقبة بن عامر الجهني وكثير رجل له صحبة وعبد الله بن الحارث بن جزء وسعد بن مسعود التجيبي وعبد الرحمن بن معاوية بن خديج وأبي عبد الرحمن الحبلي وشفي بن ماتع الأصبحي وغيرهم روى عنه حيوة بن شريح والوليد بن أبي الوليد وجعفر بن ربيعة وحرملة بن عمران وعامر بن يحيى المعافري وسليمان بن أبي زينب وابن لهيعة قال العجلي مصري تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس توفي قريبا من سنة عشرين ومائة قلت ووثقه يعقوب بن سفيان

[452] م د ت ق مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة عقبة بن مكرم بن أفلح العمي أبو عبد الملك الحافظ البصري يقال اسم والد أفلح جراد روى عن غندر ويحيى القطان وابن مهدي ووهب بن جرير وابن أبي فديك وصفوان بن عيسى وسعيد بن عامر وأبي عامر العقدي ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وعمرو بن عاصم وابن خلف وأبي عاصم وجماعة وعنه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة وعبد الله بن أحمد ويعقوب بن سفيان وابن أبي الدنيا وعثمان بن خرزاذ وابن أبي عاصم والبزار وإبراهيم بن الجنيد وبقي بن مخلد وعبدان الأهوازي وأبو القاسم البغوي وابن صاعد وآخرون قال الفضل بن زكريا سمعت أبا عبد الله وقال له ابنه عبد الله قد قدم رجل من البصرة عنده كتب غندر يعني عقبة بن مكرم فقال أبو عبد الله ما أعلم أحدا كتب الكتب غيرنا أخذنا من علي يعني بن المديني كتبه فكان انتخابا فأخذنا كتب الشيخ فكنا ننسخها وقال أبو داود عقبة بن مكرم ثقة ثقة من ثقات الناس فوق بندار في الثقة عندي وقال النسائي ثقة قال بن قانع مات بالبصرة سنة 243 وفيها أرخه غيره قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 25 أو بعدها أو قبلها بقليل

[453] تمييز عقبة بن مكرم بن عقبة بن مكرم الضبي الهلالي أبو مكرم الكوفي روى عن بن عيينة والمسيب بن شريك ويونس بن بكير ويحيى بن يمان وأسد بن عمرو البجلي والربيع بن زياد وسلمة بن رجاء التميمي ومحمد بن زياد الطحان روى عنه محمد بن عبد الله الحضرمي وإبراهيم بن شريك وابن أبي عاصم والزبير بن بكار وعبدان الأهوازي وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وعبد الله بن أحمد بن حنبل وعلي بن الحسين بن الجنيد وعبيد بن غنام بن حفص بن غياث والحسن بن سفيان وأبو يعلى وغيرهم قال أحمد بن علي الأبار عن عبد الله بن عمر الكوفي ثقة وقال الآجري عن أبي داود عقبة بن مكرم الكوفي ليس به بأس ولم أكتب عنه وقال الحضرمي مات في ذي القعدة سنة 234 وكان صدوقا لا يخضب

[454] تمييز عقبة بن مكرم الضبي أبو نعيم الكوفي كأنه جد الذي قبله روى عن عبد الله بن شبرمة وقدامة بن حماطة وعنه سباع بن العلاء وسيف بن عمر ومحمد بن ربيعة الكلابي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الغلابي عن بن معين أنه قوي الحديث وفي المؤتلف للدارقطني من طريق محمد بن عمران الدنداني قال قال عبد الله بن شبرمة لعقبة بن مكرم فذكر شعرا أثنى عليه فيه أوله بلوتك في الأمور أبا نعيم فنعم أخو الشديدة والرخاء

[455] خ البخاري عقبة بن وساج بن حصن الأزدي البرساني البصري نزيل الشام روى عن أنس وعمران بن حصين وأبي الدرداء وعبد الله بن عمرو بن العاص وعبد الله بن محيريز وأبي الأحوص الجشمي روى عنه إبراهيم بن أبي عبلة وقتادة وأبو عبيد حاجب سليمان بن عبد الملك ويحيى بن أبي عمرو الشيباني قال أبو حاتم صالح الحديث وقال الآجري عن أبي داود ثقة لم يحدث عنه إلا قتادة وقال خليفة قتل يوم الزاوية سنة 82 وقال أبو حاتم في الثقات قتل في الجماجم سنة 83 له في الصحيح حديث واحد في اغضاب أبي بكر قلت وقال بن شاهين في الثقات قال بن عمار معروف ثقة روى عنه الناس ووثقه يعقوب بن سفيان والدارقطني

[456] د أبي داود عقبة بن وهب بن عقبة العامري البكائي الكوفي روى عن أبيه ويزيد بن الأصم وعنه ابنه وهب وابن عيينة وأبو نعيم قال علي وسفيان ما كان يدري ما هذا الأمر يعني الحديث ولا كان شأنه وقال بن معين صالح وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا فيمن تباح له الميتة قلت وقال مهنأ عن أحمد لا أعرفه وقال بن عدي ليس هو بمعروف

[457] عقبة المجدر هو بن خالد تقدم

[458] ت الترمذي عقبة العقلي روى عن أبي هريرة عن النبي ﷺ عرض علي أول ثلاثة يدخلون الجنة الحديث وعنه ابنه عامر العقيلي

[459] عقبة الجهني حليف الأنصار روى عن النبي ﷺ في اللقطة روى عنه ابنه سويد ذكر أبو داود حديثه تعليقا ووصله الطبراني ولم يذكره المزي وقد ذكرت ترجمته في كتابي في الصحابة

[460] ق بن ماجة عقبة الشامي عن أبيه عن تميم الداري حديث من ارتبط فرسا الحديث وعنه ابنه محمد القاضي

[461] عقبة والد عبد الرحمن وقيل أبو عقبة يأتي في الكني من اسمه عقيل

[462] د أبي داود عقيل بن جابر بن عبد الله الأنصاري المزني عن أبيه في غزوة ذات الرقاع روى عنه صدقة بن يسار ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود هذا الحديث الواحد قلت كان يلزم المؤلف أن يعلم له علامة تعليق البخاري فإن البخاري علق حديثه المذكور في الصلاة فقال ويذكر عن جابر وإنما قلت ذلك لأني رأيت المؤلف ذكر عبد الرحمن بن فروخ الذي روى أن نافع بن الحارث اشترى من صفوان دارا للسجن بمكة وعلم له علامة تعليق البخاري إنما قال في الصحيح ما نصه واشترى نافع بن الحارث من صفوان بن أمية فذكر القصة لم يذكر عبد الرحمن بن فروخ أصلا فتأمل وقد روى جابر البياضي عن ثلاثة من ولد جابر عن جابر فيحصل لنار أو آخر وأن كان ضعيفا عن عقيل مع صدقة لأن جابرا له ثلاثة أولاد رووا الحديث هذا وعبد الرحمن ومحمد

[463] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي عقيل بن شبيب عن أبي وهب الجشمي وله صحبة وعنه محمد بن مهاجر ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن القطان مجهول الحال وكذا قال أبو حاتم في كتاب العلل واختلف عنده في اسم أبيه فقيل شبيب وقيل سعيد

[464] س ق النسائي وابن ماجة عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي أبو يزيد وقيل أبو عيسى أسلم قبل الحديبية وشهد غزوة مؤتة وكان أسن من جعفر بعشر سنين وكان جعفر أسن من علي بعشر سنين وكان عقيل من انسب قريش وأعلمهم بأيامها روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه محمد وحفيده عبد الله بن محمد بن عقيل وعطاء وأبو صالح السمان وموسى بن طلحة والحسن البصري ومالك بن أبي عامر الأصبحي قال بن سعد قالوا مات في خلافة معاوية بعدما عمي قلت في تاريخ البخاري الأصغر بسند صحيح أنه مات في أول خلافة يزيد بن معاوية قبل وقعة الحرة وقال بن سعد خرج عقيل مهاجرا في أول سنة 8 فشهد مؤتة ثم رجع فعرض له مرض فلم يسمع له بخبر لا في فتح مكة ولا حنين ولا الطائف وله عقب وفيما قال نظر فقد روى الزبير بن بكار من طريق الحسين بن علي قال كان ممن ثبت مع النبي ﷺ يوم حنين العباس وعلي وعقيل وسمي جماعة

[465] ق د س بن ماجة وأبي داود والنسائي عقيل بن طلحة السلمي لأبيه صحبة روى عن بن عمر وأبي جرى الهجيمي ومسلم بن هيضم وأبي الخصيب زياد بن عبد الرحمن وقبيصة رجل منهم وعنه شعبة وعبد الله بن شوذب وحماد بن سلمة وسلام بن مسكين قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح له عند د حديث زياد وعند س لا تحقرن من المعروف شيئا وعند ق نحن بنو النضر بن كنانة قلت وذكره بن حبان في الثقات

[466] عقيل بن مدرك السلمي ويقال الخولاني أبو الأزهر الشامي روى عن لقمان بن عامر الوصابي الزاهرية والوليد بن عامر اليزني وغيرهم وأرسل عن أبي عبد الله الصنابحي روى عنه صفوان بن عمرو وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا

[467] د أبي داود عقيل بن معقل بن منبه اليماني روى عن عميه همام ووهب وعنه ابنه إبراهيم وابن أخيه يوسف بن عبد الصمد بن معقل وغوث بن جابر بن غيلان بن منبه وهشام بن يوسف الصنعاني وعبد الرزاق قال أحمد عقيل من ثقاتهم وقال عبد الصمد ثقة وقال أحمد أيضا قرأ عقيل بن معقل التوراة والإنجيل وقال بن معين ثقة له عنده حديثان أحدهما في النشرة قلت وذكره بن حبان في الثقات وعلق البخاري عن جابر في تفسير سورة النساء أثرا في الكهان وقد جاء موصولا من رواية عقيل هذا عن وهب بن منبه عن جابر

[468] ع الستة عقيل بالضم بن خالد بن عقيل الأيلي أبو خالد الأموي مولى عثمان روى عن أبيه وعمه زياد ونافع مولى بن عمر وعكرمة والحسن وسعيد بن أبي سعيد الخدري وسعيد بن سليمان بن زيد بن ثابت وسلمة بن كهيل والزهري وغيرهم وعنه ابنه إبراهيم وابن أخيه سلامة بن روح والمفضل بن فضالة والليث بن سعد وابن لهيعة وجابر بن إسماعيل وعبد الرحمن بن سلمان الحجري وسعيد بن أبي أيوب ونافع بن يزيد ويحيى بن أيوب والحجاج بن فرافصة وحدث عنه يونس بن يزيد الأيلي وهم من أقرانه وغيرهم قال أحمد ومحمد بن سعد والنسائي ثقة وقال بن معين أثبت من روى عن الزهري مالك ثم معمر ثم عقيل وعن بن معين في رواية الدوري أثبت الناس في الزهري مالك ومعمر ويونس وعقيل وشعيب وسفيان وقال إسحاق بن راهويه عقيل حافظ ويونس صاحب كتاب وقال أبو زرعة صدوق ثقة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عقيل أحب إليك أم يونس قال عقيل أحب إلي لا بأس به قال وسئل أبي أيما أثبت عقيل أو معمر فقال عقيل أثبت كان صاحب كتاب وكان الزهري يكون بأيلة وللزهري هناك ضيعة وكان يكتب عنه هناك الماجشون كان عقيل شرطيا عندنا بالمدينة ومات بمصر سنة 141 وقال محمد بن عزيز الأيلي مات سنة 2 وقال بن السرح عن خاله مات سنة 44 وفيها أرخه بن يونس قلت اسم جده عقيل بفتح العين وكسر القاف بخلاف هو فإنه بالضم وفي رواية بن أبي مريم عن بن معين عقيل ثقة حجة وقال عبد الله بن أحمد ذكر عند أبي أن يحيى بن سعيد قال عقيل وإبراهيم بن سعد كأنه يضعفهما فقال وأي شيء هذا هؤلاء ثقات لم يخبرهم وقال العجلي يلي ثقة وقال البخاري قال علي عن بن عيينة عن زياد بن سعد كان عقيل يحفظ وذكره بن حبان في الثقات وقال العقيلي صدوق تفرد عن الزهري بأحاديث قيل لم يسمع من السري شيئا إنما هو مناولة

من اسمه عكراش وعكرمة

[469] ت ق الترمذي وابن ماجة عكراش بن ذويب بن حرقوص بن جعدة بن عمرو بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي أبو الصهباء روى عن النبي ﷺ حديثين وعنه ابنه عبيد الله قال بن سعد صحب النبي ﷺ وسمع منه قلت وقال بن حبان في كتاب الصحابة له صحبة غير إني لست بالمعتمد على إسناد خبره وذكر بن قتيبة في المعارف وابن دريد في الاشتقاق أن عكراش بن ذويب شهد الجمل مع عائشة فقال الأحنف كأنكم به وقد أتى به قتيلا أو به جراحة ولا تفارقه حتى يموت قال فضرب ضربة على أنفه عاش بعدها مائة سنة وأثر الضربة به انتهى والمراد من هذا إن صحت هذه الحكاية مع انقطاعها أنه أكمل مائة سنة من عمره لا أنه عاش بعد الضربة مائة سنة لأن ذلك مستحيل إذ المحدثون قد اتفقوا على أن آخر الصحابة موتا أبو الطفيل عامر بن واثلة ومات سنة 11 على الصحيح وظهر به مصداق قوله ﷺ فيما أخرجه أصحاب الصحيح أنه قال في آخر عمره على رأس مائة سنة من هذه الليلة لا يبقى على وجه الأرض ممن هو اليوم عليها أحد فكان كذلك

[470] ت الترمذي عكرمة بن أبي جهل واسمه عمرو بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي كان هو وأبوه من أشد الناس على رسول الله ﷺ ثم أسلم عكرمة يوم الفتح وحسن إسلامه روى حديثه أبو إسحاق السبيعي عن مصعب بن سعد عنه قال قال النبي ﷺ يوم جئته مرحبا بالراكب المهاجر قال أبو حاتم ما أظن مصعبا سمع منه قال بن إسحاق والزبير بن بكار قتل يوم اليرموك في خلافة عمر سنة 15 وقيل قتل يوم مرج الصفر في خلافة أبي بكر سنة 13 وقال بن سعد ليس له عقب وقال الشافعي كان عكرمة محمود البلاء في الإسلام وروي أنه نادى يوم اليرموك من يبايع على الموت فبايعه عمه الحارث بن هشام وضرار بن الأزور في أربعمائة من وجوه المسلمين وكان أميرا على بعض الكراديس قلت يأتي في مصعب أن البخاري قال أنه لم يسمع من عكرمة وفيه أنه اختلف في سماعه من عثمان بأكثر من عشرين سنة وعكرمة مات قبل عثمان وذكر أبو جعفر الطبري أن النبي ﷺ استعمله على صدقه هوازن عام وفاته وأنه قتل بأجنادين في خلافة أبي بكر وكذا قال الزهري ومصعب الزبيري وغير واحد أنه قتل بأجنادين وقال الواقدي لا خلاف بين أصحابنا في ذلك

[471] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عكرمة بن خالد بن العاص بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي روى عن أبيه وأبي هريرة وابن عباس وابن عمر وأبي الطفيل ومالك بن أوس بن الحدثان وسعيد بن جبير وجعفر بن المطلب بن أبي وداعة وغير واحد روى عنه أيوب وابن جريج وعبد الله بن طاوس وعبد الله بن عطاء المكي وحنظلة بن أبي سفيان وعباد بن منصور وقتادة وابن إسحاق وعطاء بن عجلان ومطر الوراق ويونس بن القاسم الحنفي ومعقل بن عبيد الله الجزري وحماد بن سلمة وآخرون قال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات بعد عطاء بن أبي رباح قلت ووثقه البخاري فيما ذكر أبو الحسن بن القطان ونقل العقيلي في ترجمة الذي بعده عن آدم سمعت البخاري يقول منكر الحديث وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه لم يسمع من بن عباس وقال أبو زرعة عكرمة بن خالد عن عثمان مرسل وقال بن أبي حاتم قال أحمد بن حنبل لم يسمع من عمر وسمع من ابنه

[472] تمييز عكرمة بن خالد بن سلمة بن العاص بن هشام المخزومي قريب الذي قبله روى عن أبيه وعنه مسلم بن إبراهيم قال الدوري عن بن معين ليس بشيء وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي ضعيف وذكره العقيلي في كتابه وروى له عن أبيه عن بن عمر حديث لا تضربوا الرقيق قلت قال البخاري في تاريخه قال إسحاق بن أبي إسرائيل عن عكرمة بن خالد سمعت أبي سمعت بن عمر عن النبي ﷺ قال لا تضربوا الرقيق قال عكرمة لم أسمع من أبي غيره كنت أصغر من ذاك قال البخاري ولم يثبت سماع خالد من بن عمر وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه وعنه إسحاق بن أبي إسرائيل وأهل البصرة وقال الخطيب في المتفق والمفترق لما ذكر حديثه رواه إسحاق بن أبي إسرائيل ومسلم بن إبراهيم ونصر بن علي عن عكرمة بن خالد مرفوعا ورواه بعضهم عنه موقوفا وقال علي بن عمر لم يسند عكرمة غير هذا الحديث وكذا قال بن عدي وزاد إلا شيئا يسيرا وغلط بن حزم فرد حديثا من رواية عكرمة بن خالد الذي قبله ظانا أنه هذا الضعيف وقد بين ذلك بن القطان وابن حزم تبع فيه الساجي وذلك أن الساجي قال في كتاب الضعفاء له عكرمة بن خالد بن هشام بن سلمة بن العاص بن المغيرة المخزومي ضعيف الحديث نزل البصرة فأما خالد بن سلمة فثقة روى عنه عكرمة حديثا عن بن عمر قال بن القطان ترجم الساجي باسم الأول ثم عاد إلى ذكر الثاني فالذي كان في خياله هو الثاني فقال عنه ضعيف وتمم ذكره بذكر أبيه خالد بن سلمة وهذا دليل على أنه لم يرد الأول

[473] ق بن ماجة عكرمة بن سلمة بن ربيعة روى عن مجمع بن يزيد ورجال من الأنصار حديث لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره الحديث وفيه قصة وعنه هشام بن يحيى بن العاص بن هشام المخزومي روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد

[474] خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة عكرمة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي أبو عبد الله المدني روى عن أبيه وأم سلمة وعبد الله بن عمرو بن العاص والأعرج ومات قبله وعنه أبناه عبد الله ومحمد ويحيى بن محمد بن عبد الله بن صيفي والزهري قال بن سعد كان ثقة قليل الحديث توفي في خلافة يزيد بن عبد الملك بالمدينة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أمة فاختة بنت عتبة بن سهل بن عمر ومات سنة ثلاث ومائة أخرجوا له حديثا واحدا عن أم سلمة أن الشهر تسع وعشرون قلت ذكره بن حبان أنه روى عن عمر وغير واحد من الصحابة وقال أبو حاتم الرازي حديثه عن عمر مرسل

[475] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عكرمة بن عمار العجلي أبو عمار اليمامي بصري الأصل روى عن الهرماس بن زياد وله صحبة وإياس بن سلمة بن الأكوع وسالم بن عبد الله بن عمر وأبي زميل سماك بن الوليد الحنفي وضمضم بن جوس وشداد بن عمار وطارق بن عبد الرحمن وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وأبي كثير السحيمي وأبي النجاشي والقاسم بن محمد ومكحول ويحيى بن أبي كثير وعطاء بن أبي رباح وهشام بن حسان وطائفة وعنه شعبة والثوري ووكيع ويحيى القطان وابن المبارك وابن مهدي ويحيى بن أبي زائدة وقراد أبو نوح وعمر بن يونس اليمامي وعلي بن ثابت الجزري وأبو النضر وأبو عامر العقدي وأبو علي الحنفي وزيد بن الحباب وسلم بن إبراهيم الوراق وبشر بن عمر الزهراني وعبد الصمد بن عبد الوارث وعلي بن حفص المدائني والنضر بن محمد الجرشي وأبو حذيفة وعاصم بن علي وأبو الوليد الطيالسي وآخرون قال المفضل الغلابي حدثنا رجل من أهل اليمامة وسألته عن عكرمة فقال هو عكرمة بن عمار بن عقبة بن حبيب بن شهاب بن ذباب بن الحارث بن حمضانة بن الأسعد بن جذيمة بن سعد بن عجل وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه عن عكرمة مضطرب الحديث عن يحيى بن أبي كثير وقال أيضا عن أبيه عكرمة مضطرب الحديث عن غير إياس بن سلمة وكان حديثه عن إياس صالحا وقال أبو زرعة الدمشقي سمعت أحمد يضعف رواية أيوب بن عتبة وعكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير وقال عكرمة أوثق الرجلين وقال الفضل بن زياد سألت أبا عبد الله هل كان باليمامة أحد يقدم على عكرمة اليمامي مثل أيوب بن عتبة وملازم بن عمرو وهؤلاء فقال عكرمة فوق هؤلاء أو نحو هذا ثم قال روى عنه شعبة أحاديث وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين ثقة وقال الغلابي عن يحيى ثبت وقال بن أبي خيثمة عن بن معين صدوق ليس به بأس وقال أبو حاتم عن بن معين كان أميا وكان حافظا وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين أيوب بن عتبة أحب إليك أو عكرمة بن عمار فقال عكرمة أحب إلي وأيوب ضعيف وقال بن المديني أحاديث عكرمة عن يحيى بن أبي كثير ليست بذاك مناكير كان يحيى بن سعيد يضعفها وقال في موضع آخر كان يحيى يضعف رواية أهل اليمامة مثل عكرمة وضربه وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن علي بن المديني كان عكرمة عند أصحابنا ثقة ثبتا وقال العجلي ثقة يروي عنه النضر بن محمد ألف حديث وقال البخاري مضطرب في حديث يحيى بن أبي كثير ولم يكن عنده كتاب وقال الآجري عن أبي داود ثقة وفي حديثه عن يحيى بن أبي كثير اضطراب كان يقدم عليه ملازم بن عمرو وقال النسائي ليس به بأس إلا في حديث يحيى بن أبي كثير وقال أبو حاتم كان صدوقا وربما وهم في حديثه وربما دلس وفي حديثه عن يحيى بن أبي كثير بعض الأغاليط وقال الساجي صدوق وثقه أحمد ويحيى إلا أن يحيى بن سعيد ضعفه في أحاديثه عن يحيى بن أبي كثير وقدم ملازما عليه وقال عكرمة بن عمار ثقة عندهم وروى عنه بن مهدي ما سمعت فيه إلا خيرا وقال في موضع آخر هو أثبت من ملازم وهو شيخ أهل اليمامة وقال علي بن محمد الطنافسي ثنا وكيع عن عكرمة بن عمار وكان ثقة وقال صالح بن محمد الأسدي كان يتفرد بأحاديث طوال ولم يشركه فيها أحد قال وقدم البصرة فاجتمع إليه الناس فقال ألا أراني فقيها وأنا لا أشعر وقال صالح بن محمد أيضا إن عكرمة بن عمار صدوق إلا أن في حديثه شيئا روى عنه الناس وقال إسحاق بن أحمد بن خلف البخاري ثقة روى عنه الثوري وذكره بالفضل وكان كثير الغلط ينفرد عن إياس بأشياء وقال بن خراش كان صدوقا وفي حديثه نكرة وقال الدارقطني ثقة وقال بن عدي مستقيم الحديث إذا روى عنه ثقة وقال عاصم بن علي كان مستجاب الدعوة قال معاوية بن صالح مات في إمارة المهدي وقال بن معين وغيره مات سنة 159 قلت وكذا ذكر بن حبان في الثقات وقال في روايته عن يحيى بن أبي كثير اضطراب كان يحدث من غير كتابة وقال أبو أحمد الحاكم جل حديثه عن يحيى وليس بالقائم وقال يعقوب بن شيبة كان ثقة ثبتا وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح أنا أقول أنه ثقة واحتج به وبقوله

[476] ع الستة عكرمة البربري أبو عبد الله المدني مولى بن عباس أصله من البربر كان لحصين بن أبي الحر العنبري فوهبه لابن عباس لما ولي البصرة لعلي روى عن مولاه وعلي بن أبي طالب والحسن بن علي وأبي هريرة وابن عمر وابن عمرو وأبي سعيد وعقبة بن عامر والحجاج بن عمرو بن غزية ومعاوية بن أبي سفيان وصفوان بن أمية وجابر ويعلى بن أمية وأبي قتادة وعائشة وحمنة بنت جحش وأم عمارة ويحيى بن يعمر روى عنه إبراهيم النخعي ومات قبله وأبو الشعثاء جابر بن زيد والشعبي وهما من أقرانه وأبو إسحاق السبيعي وأبو الزبير وقتادة وسماك بن حرب وعاصم الأحول وحصين بن عبد الرحمن وأيوب وخالد الحذاء وداود بن أبي هند وعاصم بن بهدلة وعبد الكريم الجزري وعبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل وحميد الطويل وإسماعيل بن أبي خالد وإسماعيل السدي وعمرو بن أبي عمرو مولى المطلب وموسى بن عقبة وعمرو بن دينار وعطاء بن السائب ويحيى بن سعيد الأنصاري ويزيد بن أبي حبيب وأبو إسحاق الشيباني وهشام بن حسان ويحيى بن أبي كثير وثور بن يزيد الديلي والحكم بن أبان والحكم بن عتيبة وخصيف الجزري وداود بن الحصين والزبير بن الخريت وسفيان بن زياد والعصفري وعباد بن منصور وأبو حريز قاضي سجستان وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد العزيز بن أبي رواد وعبد الملك بن أبي بشير المدائني وعثمان بن غياث وعثمان بن سعد الكاتب وعمارة بن أبي حفصة وعمرو بن هرم الأسدي وفضيل بن غزوان وأبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي ومهدي بن أبي مهدي الهجري ومحمد بن علي بن يزيد بن ركانة وهلال بن خباب ويزيد بن أبي سعيد النحوي وأبو يزيد المدني ويعلى بن مسلم المكي ويعلى بن حكيم الثقفي ويزيد بن أبي زياد والحسن بن زيد بن الحسن بن علي وسلمة بن وهرام وليث بن أبي سليم والنضر أبو عمر الخزاز وأبو سعيد البقال وخلق كثير قال يزيد النحوي عن عكرمة قال لي بن عباس انطلق فافت بالناس وأنا لك عون قال فقلت له لو أن هذا الناس مثلهم مرتين لأفتيتهم قال فانطلق فافتهم فمن جاءك يسألك عما يعنيه فافته ومن سألك عما لا يعنيه فلا تفته فإنك تطرح عنك ثلاثي مؤنة الناس وقال الفرزدق بن جواس كنا مع شهر بن حوشب بجرجان فقدم علينا عكرمة فقلنا لشهر ألا ناتيه فقال ائتوه فإنه لم يكن أمة إلا كان لها حبر وأن مولى بن عباس حبر هذه الأمة قال عباس الدوري عن بن معين مات بن عباس وعكرمة عبد لم يعتقه فباعه علي بن عبد الله بن عباس ثم استرده وفي رواية غيره واعتقه وقال عبد الصمد بن معقل لما قدم عكرمة الجند أهدى له طاوس بخسا بستين دينارا فقيل له فقال أتروني لا أشتري علم بن عباس لعبد الله بن طاوس بستين دينارا وقال العباس بن مصعب المروزي كان عكرمة أعلم شاكردي بن عباس بالتفسير وكان يدور البلدان يتعرض وقال داود بن أبي هند عن عكرمة قرأ بن عباس هذه الآية لم تعظون قوما الله مهلكهم ومعذبهم عذابا شديدا قال بن عباس لم أدر نجا القوم أو هلكوا قال فما زلت أبين له حتى عرف أنهم قد نجوا فكساني حلة وقال عمر بن فضيل عن عثمان بن حكيم كنت جالسا مع أبي إمامة بن سهل بن حنيف إذا جاء عكرمة فقال يا أبا أمامة أذكرك الله هل سمعت بن عباس يقول ما حدثكم عكرمة عني فصدقوه فإنه لم يكذب علي فقال أبو إمامة نعم وقال عمرو بن دينار دفع إلي جابر بن زيد مسائل أسأل عنها عكرمة وجعل يقول هذا عكرمة مولى بن عباس هذا البحر فسلوه وقال بن عيينة كان عكرمة إذا تكلم قي المغازي فسمعه إنسان قال كأنه مشرف عليهم يراهم وقال جرير عن مغيرة قيل لسعيد بن جبير تعلم أحدا أعلم منك قال نعم عكرمة وقال إسماعيل بن أبي خالد سمعت الشعبي يقول ما بقي أحد أعلم بكتاب الله من عكرمة وقال سعيد بن أبي عروبة عن قتادة كان أعلم التابعين أربعة عطاء وسعيد بن جبير وعكرمة والحسن وقال سلام بن مسكين عن قتادة أعلمهم بالتفسير عكرمة فاقعدوه فجعلوا يسألونه عن حديث بن عباس وقال حبيب بن أبي ثابت اجتمع عندي خمسة طاوس ومجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة وعطاء فأقبل مجاهد وسعيد بن جبير يلقيان على عكرمة التفسير فلم يسألاه عن آية إلا فسرها لهما فلما نفد ما عندهما جعل يقول أنزلت آية كذا في كذا وأنزلت آية كذا في كذا وقال بن عيينة سمعت أيوب يقول لو قلت لك أن الحسن ترك كثيرا من التفسير حين دخل علينا عكرمة البصرة حتى خرج منها لصدقت وقال زيد بن الحباب سمعت الثوري بالكوفة يقول خذوا التفسير عن أربعة فذكره فيهم وقال يحيى بن أيوب المصري سألني بن جريج هل كتبتم عن عكرمة قلت لا قال فاتكم ثلثا العلم وقال معمر عن أيوب كنت أريد أن أرحل إلى عكرمة فإني لفي سوق البصرة إذ قيل هذا عكرمة قال فقمت إلى جنب حماره فجعل الناس ليسألونه وأنا أحفظ وقال حماد بن زيد عن أيوب لو لم يكن عندي ثقة لم أكتب عنه وقال الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت مر عكرمة بعطاء وسعيد بن جبير فحدثهم فلما قام قلت لهما تنكران مما حدث شيئا قالا لا وقال حماد بن زيد عن أيوب قال عكرمة رأيت هؤلاء الذين يكذبوني من خلفي أفلا يكذبوني في وجهي فإذا كذبوني في وجهي فقد والله كذبوني وقال بن لهيعة عن أبي الأسود كان عكرمة قليل العقل خفيفا كان قد سمع الحديث من رجلين وكان إذا سئل حدث به عن رجل ثم يسأل عنه بعد ذلك فيحدث به عن الآخر فكانوا يقولون ما أكذبه قال بن لهيعة وكان قد أتى نجدة الحروري فأقام عنده ستة أشهر ثم أتى بن عباس فسلم عليه فقال بن عباس قد جاء الحديث قال وكان يحدث برأي نجدة وقال بن لهيعة عن أبي الأسود كان أول من أحدث فيهم أي أهل المغرب رأي الصفرية وقال يعقوب بن سفيان سمعت بن بكير يقول قدم عكرمة مصر وهو يريد المغرب وترك هذه الدار وخرج إلى المغرب فالخوارج الذين بالمغرب عنه أخذوا وقال علي بن المديني كان عكرمة يرى رأي نجدة وقال يحيى بن معين إنما لم يذكر مالك بن أنس عكرمة لأن عكرمة كان ينتحل رأي الصفرية وقال عطاء كان أباضيا وقال الجوزجاني قلت لأحمد عكرمة كان أباضيا فقال يقال إنه كان صفريا وقال خلاد بن سليمان عن خالد بن أبي عمران دخل علينا عكرمة إفريقية وقت الموسم فقال وددت أني اليوم بالموسم بيدي حربة أضرب بها يمينا وشمالا قال فمن يومئذ رفضه أهل إفريقية وقال مصعب الزبيري كان عكرمة يرى رأي الخوارج وزعم أن مولاه كان كذلك وقال أبو خلف الخزاز عن يحيى البكاء سمعت بن عمر يقول لنافع اتق الله ويحك يا نافع ولا تكذب علي كما كذب عكرمة على بن عباس وقال إبراهيم بن سعد عن أبيه عن سعيد بن المسيب أنه كان يقول لغلامه برد يا برد لا تكذب علي كما يكذب عكرمة على بن عباس وقال إسحاق بن عيسى الطباع سألت مالك بن أنس أبلغك أن بن عمر قال لنافع لا تكذب علي كما كذب عكرمة على بن عباس قال لا ولكن بلغني أن سعيد بن المسيب قال ذلك لبرد مولاه وقال جرير بن عبد الحميد عن يزيد بن أبي زياد دخلت على علي بن عبد الله بن عباس وعكرمة مقيد على باب الحش قال قلت ما لهذا قال إنه يكذب على أبي وقال هشام بن سعد عن عطاء الخراساني قلت لسعيد بن المسيب أن عكرمة يزعم أن رسول الله ﷺ تزوج ميمونة وهو محرم فقال كذب مخبثان وقال شعبة عن عمرو بن مرة سأل رجل بن المسيب عن آية من القرآن فقال لا تسألني عن القرآن وسل عنه من يزعم أنه لا يخفي عليه منه شيء يعني عكرمة وقال فطر بن خليفة قلت لعطاء أن عكرمة يقول سبق الكتاب المسح على الخفين فقال كذب عكرمة سمعت بن عباس يقول أمسح على الخفين وأن خرجت من الخلاء وقال إسرائيل عن عبد الكريم الجزري عن عكرمة أنه كره كراء الأرض قال فذكرت ذلك لسعيد بن جبير فقال كذب عكرمة سمعت بن عباس يقول إن أمثل ما أنتم صانعون استيجار الأرض البيضاء سنة بسنة وقال وهيب بن خالد عن يحيى بن سعيد الأنصاري كان كذابا وقال إبراهيم بن المنذر عن معن بن عيسى وغيره كان مالك لا يرى عكرمة ثقة ويأمر أن لا يؤخذ عنه وقال الدوري عن بن معين كان مالك يكره عكرمة قلت فقد روى عن رجل عنه قال نعم شيء يسير وقال الربيع عن الشافعي وهو يعني مالك بن أنس سيء الرأي في عكرمة قال لا أر لأحد أن يقبل حديثه وقال حنبل بن إسحاق عن أحمد بن حنبل عكرمة يعني بن خالد المخزومي أوثق من عكرمة مولى بن عباس وقال أبو عبد الله وعكرمة مضطرب الحديث يختلف عنه وما أدري وقال بن علية ذكره أيوب فقال كان قليل العقل وقال الأعمش عن إبراهيم لقيت عكرمة فسألته عن البطشة الكبرى قال يوم القيامة فقلت إلا عبد الله كان يقول يوم بدر فأخبرني من أسأله بعد ذلك فقال يوم بدر وقال عباس بن حماد بن زائدة وروح بن عبادة عن عثمان بن مرة قلت للقاسم إن عكرمة مولى بن عباس قال كذا وكذا فقال يا بن أخي أن بن معن بن عبد الرحمن قال حدثني أبي عن عبد الرحمن قال حدث عكرمة بحديث فقال سمعت بن عباس يقول كذا وكذا قال فقلت يا غلام هات الدواة فقال أعجبك قلت نعم قال تريد أن تكتبه قلت نعم قال إنما قلته برأيي وقال إبراهيم بن ميسرة عن طاوس لو أن مولى بن عباس اتقى الله وكف من حديثه لشدت إليه المطايا وقال أحمد بن زهير عكرمة أثبت الناس فيما يروي وقال أبو طالب عن أحمد قال خالد الحذاء كل ما قال بن سيرين نبئت عن بن عباس فقد سمعه من عكرمة قلت ما كان يسمى عكرمة قال لا محمد ولا مالك لا يسمونه في الحديث إلا أن مالكا سماه في حديث واحد قلت ما كان شأنه قال كان من أعلم الناس ولكنه كان يرى رأي الخوارج رأي الصفرية وإنما أخذ أهل إفريقية رأي الصفرية منه ومات بالمدينة هو وكثير عزة في يوم واحد فقالوا مات أعلم الناس وأشعر الناس وقال المروذي قلت لأحمد يحديث بأحاديث عكرمة فقال نعم يحتج به وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين فعكرمة أحب إليك عن بن عباس أو عبيد الله فقال كلاهما ولم يخير قلت فعكرمة أو سعيد بن جبير قال ثقة وثقة ولم يخير قال فسألته عن عكرمة بن خالد هو أصح حديثا أو عكرمة مولى بن عباس فقال كلاهما ثقة وقال جعفر الطيالسي عن بن معين إذا رأيت إنسانا يقع في عكرمة وفي حماد بن سلمة فاتهمه على الإسلام وقال يعقوب بن أبي شيبة عن بن المديني لم يكن في موالي بن عباس أغزر من عكرمة كان عكرمة من أهل العلم وقال العجلي مكي تابعي ثقة بريء مما يرميه الناس من الحرورية وقال البخاري ليس أحد من أصحابنا إلا وهو يحتج بعكرمة وقال النسائي ثقة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عن عكرمة كيف هو قال ثقة قلت يحتج بحديثه قال نعم إذا روى عنه الثقات والذي أنكر عليه يحيى بن سعيد الأنصاري ومالك فلسبب رأيه قيل فموالي بن عباس قال عكرمة أعلاهم لم أخرج ها هنا من حديثه شيئا لأن الثقات إذا رووا عنه فهو مستقيم الحديث ولم يمتنع الأئمة من الرواية عنه وأصحاب الصحاح أدخلوا أحاديثه في صحاحهم وهو أشهر من أن أحتاج أن أخرج له شيئا من حديثه وهو لا بأس به وقال الحاكم أبو أحمد احتج بحديثه الأئمة القدماء لكن بعض المتأخرين أخرج حديثه من حيز الصحاح وقال مصعب الزبيري كان يرى رأي الخوارج فطلبه بعض ولاة المدينة فتغيب عند داود بن الحصين حتى مات عنده وقال البخاري ويعقوب بن سفيان عن علي بن المديني مات بالمدينة سنة 104 زاز يعقوب عن علي فما حمله أحد أكروا له أربعة وسمعت بعض المدنيين يقول اتفقت جنازته وجنازة كثير عزة بباب المسجد في يوم واحد فما قام إليها أحد قال فشهد الناس جنازة كثير وتركوا عكرمة وعن أحمد نحوه لكن قال فلم يشد جنازة عكرمة كثير أحد وقال الدراوردي نحو الذي قبله لكن قال فما شهدها إلا السودان ومن هنا لم يرو عنه مالك وقال مالك بن أنس عن أبيه نحوه لكن قال فما علمت أن أحدا من أهل المسجد حل حبوته إليها وقال أبو داود السبخي عن الأصمعي عن بن أبي الزناد مات كثير وعكرمة في يوم واحد فأخبرني عن الأصمعي وقال عمرو بن علي وغير واحد مات سنة خمس ومائة وقال الواقدي حدثتني ابنته أم داود أنه توفي سنة مائة وهو بن ثمانين سنة وقال أبو عمر الضرير والهيثم بن عدي مات سنة ست ومائة وقال عثمان بن أبي شيبة وغير واحد مات سنة 107 وقيل أنه مات سنة 11 وذلك وهم قلت ونقل الإسماعيلي في المدخل أن عكرمة ذكر عند أيوب من أنه لا يحسن الصلاة فقال أيوب وكان يصلي ومن طريق هشام بن عبيد الله المخزومي سمعت بن أبي ذئب يقول كان عكرمة غير ثقة وقد رأيته وعن مطرف كان مالك يكره أن يذكر عكرمة فيحلف أن لا يحدثنا فما يكون بأطمع منه في ذلك إذا حلف فقال له رجل في ذلك فقال تحديثي لكم كفارته ومن طريق أحمد قال ميمون بن مهران أوثق من عكرمة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من علماء زمانه بالفقه والقرآن وكان جابر بن زيد يقول عكرمة من أعلم الناس ولا يجب لمن شم رائحة العلم أن يعرج على قول يزيد بن أبي زياد يعني المتقدم لأن يزيد بن أبي زياد ليس ممن يحتج بنقل مثله لأن من المحال أن يجرح العدل بكلام المجروح قال وعكرمة حمل عنا أهل العلم الحديث والفقه في الأقاليم كلها أعلم أحدا ذمه بشيء إلا بدعابة كانت فيه وقال بن مندة في صحيحه أما حال عكرمة في نفسه فقد عدله أمة من نبلاء التابعين فمن بعدهم وحدثوا عنه واحتجوا بمفاريده في الصفات والسنن والأحكام روى عنه زهاء ثلاثمائة رجل من البلدان منهم زيادة على سبعين رجلا من خيار التابعين ورفعائهم وهذه منزلة لا تكاد توجد لكثير أحد من التابعين على أن من جرحه من الأئمة لم يمسك من الرواية عنه ولم يستغنوا عن حديثه وكان يتلقى حديثه بالقبول ويحتج به قرنا بعد قرن وإماما بعد إمام إلى وقت الأئمة الأربعة الذين اخرجوا الصحيح وميزوا ثابتة من سقيمه وخطأه من صوابه واخرجوا روايته وهم البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي فاجمعوا على إخراج حديثه واحتجوا به على أن مسلما كان أسوأهم رأيا فيه وقد أخرج عنه مقرونا وعدله بعدما جرحه وقال أبو عبد الله محمد بن نصر المروزي قد أجمع عامة أهل العلم بالحديث على الاحتجاج بحديث عكرمة واتفق على ذلك رؤساء أهل العلم بالحديث من أهل عصرنا منهم أحمد بن حنبل وابن راهويه ويحيى بن معين وأبو ثور ولقد سألت إسحاق بن راهويه عن الاحتجاج بحديثه فقال عكرمة عندنا إمام الدنيا تعجب من سؤالي إياه وحدثنا غير واحد أنهم شهدوا يحيى بن معين وسأله بعض الناس عن الاحتجاج بعكرمة فأظهر التعجب قال أبو عبد الله وعكرمة قد ثبتت عدالته بصحبة بن عباس وملازمته إياه وبأن غير واحد من العلماء قد رووا عنه وعدلوه قال وكل رجل ثبتت عدالته لم يقبل فيه تجريح أحد حتى يبين ذلك عليه بأمر لا يحتمل غير جرحه وقال أبو جعفر محمد بن جرير الطبري وأبو عبد الله الحاكم وأبو عمر بن عبد البر فيه نحوا مما تقدم عن محمد بن نصر وبسط أبو جعفر الطبري القول في ذلك ببراهينه وحججه في ورقتين وقد لخصت ذلك وزدت عليه كثيرا في ترجمته من مقدمة شرح البخاري وسبق إلى ذلك أيضا المنذري في جزء مفرد وأما ما تقدم من أنهم لم يشهدوا جنازته فلعل ذلك إن ثبت كان بسبب تطلب الأمير له وتغيبه عنه حتى مات كما تقدم والذي نقل أنهم شهدوا جنازة كثير وتركوا عكرمة لم يثبت لأن ناقله لم يسم وذكر بن أبي حاتم في المراسيل عن أبيه أنه لم يسمع من عائشة وقال في الجرح والتعديل إنه سمع منها وقال أبو زرعة عكرمة عن أبي بكر وعن علي مرسل وقال أبو حاتم عكرمة لم يسمع من سعد بن أبي وقاص والله أعلم

من اسمه علباء

[477] م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة علباء بن أحمر اليشكري البصري روى عن أبي زيد وعمرو بن أخطب وعكرمة مولى بن عباس والأسود بن كلثوم وعنه أبو علي الرحبي وداود بن أبي الفرات والحسين بن واقد وأبو ليلى عبد الله بن ميسرة وعزرة بن ثابت والمنذر بن ثعلبة العبدي قال أبو طالب عن أحمد بن حنبل لا بأس به لا أعلم إلا خيرا وقال بن معين وأبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث واحد صلى بنا رسول الله ﷺ الفجر ثم صعد المنبر فخطب حتى حضرت الظهر الحديث قلت وهو أحد القراء له اختيار ذكره الداني

[478] عس النسائي في مسند علي علباء بن أبي علباء عن علي بن أبي طالب وعنه بن أخيه عمرو بن غزي ذكره بن حبان في الثقات وقد قيل أنه بن أحمر المذكور قبل قلت فرق البخاري بينهما وذكر في هذا أنه كوفي وأما الأول فذكر محمد بن نصر من قيام الليل أنه كان بمرو وكان إذا غربت الشمس صلى ركعتين قبل المغرب فكأن حسين بن واقد حمل عنه بمرو وكأنه تحول إليها من البصرة

من اسمه علقمة

[479] بخ البخاري في الأدب المفرد علقمة بن بجالة بن الزبرقان سمعت أبا هريرة يقول لا يبدأ بجاره الأقصى قبل الأدنى وعنه عكرمة بن عمار قلت ذكره بن حبان في الثقات

[480] ق بن ماجة علقمة بن أبي جمرة الضبعي البصري روى عن أبيه وعنه مطهر بن الهيثم بن الحجاج الطائي البصري

[481] علقمة بن خديج صوابه عقبة بن علقمة بن خديج

[482] 4 الأربعة علقمة بن عبد الله بن سنان المزني البصري روى عن أبيه ومعقل بن يسار وابن عمر وعنه قتادة وحميد وعوف الأعرابي وفضاء والد محمد وأبو عمران الجوني وغيرهم قال بن البراء عن بن المديني ثقة وكذا قال النسائي وذكره بن حبان في الثقات وقال الآجري قيل لأبي داود علقمة بن عبد الله هو أخو بكر بن عبد الله قال لا قلت قال بن المديني في العلل معروف ثقة روى عنه الناس وقال بن سعد علقمة بن عبد الله المزني توفي في خلافة عمر بن عبد العزيز وكان ثقة وقال البخاري في التاريخ الصغير حدثني عمرو بن علي قال مات عبد الملك بن يعلى وعلقمة بن عبد الله وأبو الزاهرية سنة مائة قال البخاري أخشى أن لا يكون محفوظا وقال بن حبان في الثقات علقمة بن عبد الله بن عمرو بن هلال المزني أخو بكر بن عبد الله المزني روى عنه أهل البصرة مات سنة مائة في خلافة عمر بن عبد العزيز وكذا قال البخاري في التاريخ الكبير وأبو حاتم وأبو عبد الله بن مندة وأبو عمر بن عبد البر وغيرهم أنه أخو بكر بن عبد الله بن عمرو المزني وكذا قال بن عساكر في الأطراف وتبعه المؤلف وتردد هنا لما رواه الآجري عن أبي داود والله أعلم

[483] ع الستة علقمة بن أبي علقمة واسمه بلال المدني مولى عائشة روى عن أمه مرجانة وأنس بن مالك وسعيد بن المسيب والأعرج وهزان بن مالك وعنه عبد الرحمن بن أبي الزناد ومالك وسليمان بن بلال والدراوري وحمزة بن عبد الواحد وعبد العزيز بن عبد الله بن حمزة بن صهيب قال بن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد مات في أول خلافة المنصور وله أحاديث صالحة وكان له كتاب يعلم النحو والعربية والعروض قلت قال بن حبان في الثقات مات في آخر خلافة أبي جعفر وقد روى عن أنس احرفا فلا أدري أدلسها أو سمعها منه وقال بن عبد البر كان ثقة مأمونا واسم أمه مرجانة

[484] ق بن ماجة علقمة بن عمرو بن الحصين بن لبيد التميمي الدارمي العطاردي أبو الفضل الكوفي روى عن أبي بكر بن عياش وعنه بن ماجة وموسى بن إسحاق الأنصاري ومحمد بن عبد الله بن رستة وأبو بكر بن معدان الأصبهاني وعبد الله بن عروة وأحمد بن الحسين الحراني ومحمد بن علي الحكيم ويحيى بن محمد بن صاعد ذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وقال محمد بن عبد الله الحضرمي مات سنة ست وخمسين ومائة

[485] ع الستة علقمة بن قيس بن عبد الله بن مالك بن علقمة بن سلامان بن كهل ويقال بن كهيل بن بكر بن عوف ويقال بن المنتشر بن النخع أبو شبيل النخعي الكوفي ولد في حياة رسول الله ﷺ وروى عن عمر وعثمان وعلي وسعد وحذيفة وأبي الدرداء وابن مسعود وأبي مسعود وأبي موسى وخباب وخالد بن الوليد وسلمة بن يزيد الجعفي ومعقل بن سنان وعائشة وغيرهم وعنه بن أخيه عبد الرحمن بن يزيد بن قيس وابن أخته إبراهيم بن يزيد النخعي وإبراهيم بن سويد النخعي وعامر الشعبي وأبو الرقاد النخعي وأبو وائل شقيق بن سلمة وسلمة بن كهيل وهنى بن نويرة وقيس بن رومي والقاسم بن مخيمرة وأبو إسحاق السبيعي وقيل لم يسمع منه وأبو الضحى وجماعة قال مغيرة عن إبراهيم كان علقمة عقيما وقال أبو طالب عن أحمد ثقة من أهل الخير وقال عثمان بن سعيد قلت لابن معين علقمة أحب إليك أو عبيدة فلم يخير قال عثمان كلاهما ثقة وعلقمة أعلم بعبد الله وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال بن المديني أعلم الناس بعبد الله علقمة والأسود وعبيدة والحارث وقال أبو المثنى رياح إذا رأيت علقمة فلا يضرك أن لا ترى عبد الله أشبه الناس به سمتا وهديا وإذا رأيت إبراهيم فلا يضرك أن لا ترى علقمة وقال الأعمش عن عمارة بن عمير قال لنا أبو معمر قوموا بنا إلى أشبه الناس هديا وسمتا ودلا بابن مسعود فقمنا معه حتى جلس إلى علقمة وقال داود بن أبي هند قلت لشعبة أخبرني عن أصحاب عبد الله قال كان علقمة أنظر القوم به وقال بن سيرين أدركت الناس بالكوفة وهم يقدمون خمسة من بدأ بالحارث ثنى بعبيدة ومن بدأ بعبيدة ثنى بالحارث ثم علقمة الثالث لا شك فيه وقال منصور عن إبراهيم كان أصحاب عبد الله الذين يقرئون الناس ويعلمونهم السنة ويصدر الناس عن رأيهم ستة علقمة والأسود وذكر الباقين وقال غالب أبو الهذيل قلت لإبراهيم أعلقمة كان أفضل أو الأسود فقال علقمة وقد شهد صفين وقال أبو إسحاق عن مرة الهمداني كان علقمة من الربانيين وقال أبو إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد قال عبد الله ما أقرأ شيئا ولا أعلمه إلا علقمة يقرئه ويعلمه وقال قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه أدركت ناسا من أصحاب النبي ﷺ يسألون علقمة ويستفتونه قال أبو نعيم مات سنة إحدى وستين وقال بن معين وغير واحد مات سنة 62 وقيل سنة 3 وقيل سنة 5 وقيل سنة 72 وقيل سنة 73 وقال هارون بن حاتم عن عبد الرحمن بن هانئ مات وله تسعون سنة قلت وكان الأسود وعبد الرحمن ابنا يزيد بن قيس ولدا أخي علقمة أسن منه وقال أبو مسعود أنا الفضل بن دكين قال مات علقمة بالكوفة سنة 62 ولم يولد له وكان قد غزا خراسان وأقام بخوارزم سنتين ودخل مرو فأقام بها مدة حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا أبو بكر ثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال قرأ علقمة القرآن في ليلة

[486] ع الستة علقمة بن مرثد الحضرمي أبو الحارث الكوفي روى عن سعد بن عبيدة وزر بن حبيش وطارق بن شهاب والمستورد بن الأحنف وسليمان بن بريدة ورزين بن سليمان وحفص بن عبيد الله بن أنس وعبد الرحمن بن سابط والقاسم بن مخيمرة وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين والمغيرة بن عبد الله اليشكري ومقاتل بن حيان وأبي الربيع المدني وغيرهم روى عنه شعبة والثوري ومسعر والمسعودي وإدريس بن يزيد الأودي والحكم بن ظهير وأبو سنان سعيد بن سنان الشيباني وأبو سنان ضرار بن مرة وقعنب التميمي وموسى بن عبيدة الربذي وأبو بردة عمرو بن يزيد التميمي ومحمد بن شيبة بن نعامة وغيلان بن جامع وأبو حنيفة وحفص بن سليمان القاري وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثبت في الحديث وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه يعقوب بن سفيان وقال خليفة بن خياط توفي في آخر ولاية خالد القسري على العراق

[487] ق بن ماجة علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة الكناني ويقال الكندي المكي أرسل عن عمر وأبي سفيان بن حرب وعنه عثمان بن أبي سليمان والحسن بن القاسم بن عقبة بن الأزرق الأزرقي ذكره بن حبان في أتباع التابعين من الثقات وروى له بن ماجة من رواية عثمان عنه قال توفي رسول الله ﷺ وأبو بكر وعمر وما تدعي رباع مكة إلا السوائب وقد ظن بعضهم أن له صحبة وليس ذلك بشيء قلت قال بن أبي حاتم سئل أبي عن علقمة بن نضلة أله صحبة قال لا أعلم وفي المعرفة لابن مندة من طريق بن القاري عن علقمة بن نضلة أخبرني كعب أن رسول الله ﷺ قال فذكر حديثا وقال بن مندة في المعرفة ذكر في الصحابة وهو من التابعين وقال أبو القاسم البغوي لا أدري له صحبة أم لا غير أن أبي بكر بن أبي شيبة أخرج حديثه يعني في مسنده وممن ذكره في الصحابة بن البرقي والعسكري وأبو نعيم وغيره وقع ذكر بن حبان له في أتباع التابعين فقد ذكره في كتاب الصحابة وقال يقال إن له صحبة

[488] ي م 4 البخاري في جزء رفع اليدين ومسلم والأربعة علقمة بن وائل بن حجر الحضرمي الكندي الكوفي روى عن أبيه والمغيرة بن شعبة وطارق بن سويد على خلاف فيه وعنه أخوه عبد الجبار وابن أخيه سعيد بن عبد الجبار وعبد الملك بن عمير وعمرو بن مرة وسماك بن حرب وإسماعيل بن سالم وجامع بن مطر وسلمة بن كهيل وموسى بن عمير العنبري وقيس بن سليم العنبري وأبو عمر العائذي ذكره بن حبان الثقات قلت ذكره بن سعد في الطبقة الثالثة من أهل الكوفة وقال كان ثقة قليل الحديث وحكى العسكري عن بن معين أنه قال علقمة بن وائل عن أبيه مرسل

[489] ع الستة علقمة بن وقاص بن محصن بن كلدة بن عبد ياليل بن طريف بن عتوارة بن عامر بن مالك بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الليثي العتواري المدني روى عن عمر وابن عمر وبلال بن الحارث ومعاوية وعمرو بن العاص وعائشة روى عنه أبناه عبد الله وعمرو والزهري ومحمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي وعمرو بن يحيى المازني ويحيى بن النضر الأنصاري وابن أبي مليكة قال النسائي ثقة وقال بن سعد كان قليل الحديث وتوفي بالمدينة وله بها عقب في خلافة عبد الملك بن مروان قلت ذكره مسلم في طبقة الذين ولدوا في حياة النبي ﷺ وكذا قال بن عبد البر في الاستيعاب أنه ولد على عهده وقال أبو نعيم الأصبهاني في الصحابة ذكره بعض المتأخرين يعني بن مندة في الصحابة وذكره القاضي أبو أحمد والناس في التابعين قلت سياق بن مندة من طريق يزيد بن هارون عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبيه عن جده قال شهدت الخندق وكتبت في الوفد الذين وفدوا على رسول الله ﷺ وهذا إسناد حسن وظاهره يقتضي صحبة علقمة فليحرر ذلك وقد ذكره بن حبان في ثقات التابعين وذكر وفاته كما قال بن سعد وذكره أبو الحسن علي بن المفضل الحافظ أن كنيته أبو يحيى وقيل غير ذلك

من اسمه علي

[490] خ البخاري علي بن إبراهيم عن روح بن عبادة وعنه البخاري في فضائل القرآن قيل هو علي بن إبراهيم بن عبد المجيد الواسطي قاله الحاكم وحكاه أبي عن الحاكم واللالكائي وقيل علي بن عبد الله بن إبراهيم البغدادي وقيل علي بن الحسين بن إبراهيم بن أشكاب العامري قاله أبو أحمد بن عدي وقد روى الحسن بن علي بن شبيب المعمري عن علي بن إبراهيم الباهلي عن أبي الجواب وقال البخاري في الضعفاء قال لنا علي بن إبراهيم ثنا محمد بن أبي الشمال حدثتني أم طلحة قالت سألت عائشة فالواسطي هو اليشكري أبو الحسين سكن بغداد وحدث بها عن يزيد بن هارون ووهب بن جرير بن حازم وداود بن المحبر وعمرو بن عون وجماعة وعنه بن أبي الدنيا والبغوي وابن صاعد والمحاملي وابن أبي حاتم وعثمان الدقاق وأبو بكر النجاد وأبو سهل بن زياد القطان وأبو جعفر بن البختري وغيرهم قال أبو حاتم كتبت عنه بعد انصرافي من مصر سنة 62 وقال أبو القاسم اللالكائي قيل أنه كان يفهم وقال الدارقطني ثقة وقال بن المنادي مات سنة أربع وسبعين ومائتين في رمضان وفيها أرخه غيره وأما بن أشكاب والبغدادي فسيأتي ذكرهما قلت قال الحاكم في المدخل علي بن إبراهيم عن روح قيل إنه مروزي مجهول وقيل إنه الواسطي وقال الحافظ أبو بكر محمد بن عثمان سمعان الواسطي هو جدي لأمي يعني علي بن إبراهيم بن عبد المجيد وروى عنه أسلم بن سهل أبو الحسن الحافظ المعروف ببحشل في تاريخ واسط وقال بن مندة في شيوخ البخاري علي بن إبراهيم يقال هو علي بن عبد الله بن إبراهيم يعني البغدادي الآتي ذكره انتهى والظاهر رجحان هذا لأنه هذا عادة البخاري ينسب كثيرا من أشياخه إلى أجدادهم كما يفعل في يوسف بن موسى بن راشد القطان فيقول حدثنا يوسف بن راشد وفي محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد الذهلي يقول حدثنا محمد بن عبد الله وتارة يقول حدثنا محمد بن خالد وفي غيرهما كإسحاق بن إبراهيم بن نصر يقول إسحاق بن نصر وفي إسحاق بن إبراهيم بن مخلد المعروف بابن راهويه يقول حدثنا إسحاق بن مخلد وفي الزهرة بعد حكاية الاختلاف في اسم أبيه روى عنه البخاري أربعة أحاديث

[491] ت الترمذي علي بن إسحاق السلمي مولاهم أبو الحسن المروزي الداركاني أصله من ترمذ روى عن بن المبارك والفضل بن موسى السيناني والنضر بن محمد الشيباني وأبي حمزة السكري وصخر بن راشد وعنه أحمد بن حنبل وإبراهيم بن موسى وإسحاق بن أبي إسرائيل وأبو بكر بن أبي شيبة ويعقوب الدورقي وموسى بن حزام الترمذي وعباس الدوري وأبو مسعود الرازي وغيرهم قال بن معين ثقة صدوق وقال بن سعد كان معروفا بصحبة عبد الله وكان ثقة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو رجاء محمد بن حمدويه مات بقرية الدار كان سنة ثلاث عشرة ومائتين وكان ثقة وفيها أرخه غير واحد

[492] تمييز علي بن إسحاق بن إبراهيم بن مسلم بن ميمون بن نذير بن عدي بن ماهان الحنظلي أبو الحسن السمرقندي روى عن بن المبارك أيضا وإسماعيل بن جعفر وابن عيينة وأبي معاوية وأبي بكر بن عياش وجماعة وعنه أبو حاتم الرازي وأبو وهب أحمد بن رافع وراق سويد بن نصر وعبد الله بن حفص الطواويسي وفتح بن عبيد السمرقندي وعبد الله بن محمد بن سليمان السجزي وعلي بن إسماعيل الخجندي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال محمد بن إبراهيم بن منصور الشيرازي القاري مات في شوال سنة سبع وثلاثين ومائتين قلت وقال الدارقطني في العلل علي بن إسحاق ثقة

[493] د عس أبي داود والنسائي في مسند علي علي بن أغيد عن علي بن أبي طالب في قصة فاطمة في جرها بالرحى وعنه أبو الورد بن ثمامة بن حزن القشيري قال بن المديني ليس بمعروف ولا أعرف له غير هذا الحديث روى له أبو داود والنسائي في مسند علي هذا الحديث ولم يسمياه قلت له حديث آخر في مسند أحمد في زيادة ابنه عبد الله في شكر الطعام ولم أعرف من سماه عليا

[494] ع الستة علي بن الأقمر بن عمرو بن الحارث بن معاوية بن عمرو بن الحارث بن ربيعة بن عبد الله بن وداعة الهمداني الوادعي أبو الوازع الكوفي قيل أنه أخو كلثوم بن الأقمر روى عن بن عمر وأم عطية الأنصارية فيما قيل وأبي جحيفة وأسامة بن شريك ومعاوية وقيل إنه وفد عليه وشريح القاضي وأبي الأحوص الجشمي وأبي حذيفة سلمة بن صهيبة والاغرابي مسلم وعوف بن أبي جحيفة وغيرهم روى عنه الأعمش ومنصور والثوري وشعبة والمسعودي والحسن بن حي وأبو العميس ومسعر وشريك وغيرهم قال بن معين والعجلى ويعقوب بن سفيان والنسائي وابن خراش والدارقطني ثقة وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة حجة وقال أبو حاتم ثقة صدوق وقال يعقوب بن سفيان لا أعلم بينه وبين كلثوم بن الأقمر قرابة وذكره بن حبان في الثقات قلت وجزم هو وعمران بن محمد بن عمران الهمداني في طبقات رجال همدان أنه أخوه وتبع في ذلك بن سعد وكذلك ذكر في الطبقة الثالثة ووقع في التهذيب أنه ذكره في الرابعة

[495] خت د ت البخاري في التعاليق وأبي داود والترمذي علي بن بحر بن بري القطان أبو الحسن البغدادي فارسي الأصل روى عن عيسى بن يونس وحاتم بن إسماعيل وبقية بن الوليد والوليد بن مسلم وجرير بن عبد الحميد وحكام بن سلم الرازي وأبي خالد الأحمر وحصين بن سعيد بن أبي المنهال سيار بن سلامة وإسماعيل بن عبد الكريم الصنعاني وعبد العزيز بن محمد الدراوردي ومعتمر بن سليمان وغيرهم روى عنه البخاري تعليقا وأبو داود وروى الترمذي وأبو داود أيضا عن محمد بن عبد الرحيم عنه وابنه الحسن بن علي بن بحر بن بري وأحمد بن حنبل ومحمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن سنان القطان وإبراهيم الحربي وابن أبي خيثمة والحسن بن محمد الزعفراني وأبو زرعة وأبو حاتم وعباس الدوري وهلال بن العلاء وإسماعيل سمويه وحنبل بن إسحاق ومحمد بن عبيد الله بن المنادي وأبو أمية الطرسوسي وآخرون ذكره بن سعد في الطبقة الثامنة من أهل البصرة وقال مهنأ سألت أحمد عنه فقال لا بأس به فقلت ثقة هو قال نعم قلت من أين هو قال من الأهواز وقال بن معين وأبو حاتم والعجلي والدارقطني ثقة وقال الحاكم ثقة مأمون قال يعقوب بن سفيان وغير واحد مات سنة أربع وثلاثين ومائتين قلت وكذا ذكره بن حبان في الثقات قال كان من أقران أحمد بن حنبل في الفضل والصلاح وقال بن قانع ثقة

[496] 4 الأربعة علي بن بذيمة الجزري أبو عبد الله مولى جابر بن سمرة السوائي كوفي الأصل روى عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود والشعبي وسعيد بن جبير ومقسم ومجاهد وميمون بن مهران وعكرمة وقيس بن حبتر وغيرهم وعنه الأعمش والمسعودي وشعبة والثوري وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وعبد الرحمن بن يزيد بن تميم ويونس بن راشد الجزري وأبو سعيد المؤدب وشريك وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح الحديث ولكن كان رأسا في التشيع وقال الجوزجاني زائغ عن الحق معلن به وقال بن معين وأبو زرعة والنسائي والعجلي ثقة وقال النسائي في موضع آخر ليس به بأس وقال بن عمار من الثقات وقال أبو حاتم صالح الحديث وهو أحب إلى من خصيف وقال بن سعد كان ثقة أخبرنا أبو رباب الحكم بن جنادة أن سعد بن أبي وقاص وهب بذيمة والد علي لجابر بن سمرة يوم المدائن قال ومات علي بن بذيمة بحران سنة ست وثلاثين ومائة وفيها أرخه غير واحد وقال البخاري يقال مات سنة 33 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 3 وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن حنبل ثقة وفيه شيء

[497] س النسائي علي بن بكار البصري أبو الحسن الزاهد سكن طرسوس والمصيصة مرابطا روى عن إبراهيم بن أدهم وتأدب به ومحمد بن عمرو بن علقمة والأوزاعي وحسين المعلم وأبي خلدة خالد بن دينار وهشام بن حسان والحجاج بن فرافصة وأبي إسحاق الفزاري وجماعة وعنه أبو صالح الفراء وسلمة بن شبيب ومحمد بن عيسى بن الطباع ومحمد بن نصر الفراء ونصر بن مالك بن نصر بن مالك الخزاعي وهناد بن السري وخلف بن تميم وعبد الله بن خبيب ويوسف بن سعيد بن مسلم وآخرون قال يوسف بكى حتى عمي وقال موسى بن طريف كان يصلي الفجر بوضوء العتمة وذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة سبع ومائتين وقال غيره سنة 199 روى له النسائي حديثا واحدا في الصائم يأكل ناسيا قلت قال بن سعد كان عالما فقيها توفي بالمصيصة سنة 208 وأما بن حبان فقال قتل بالمصيصة شهيدا سنة 99

[498] تمييز علي بن بكار بن هارون المصيصي أبو الحسن روى عن أبي إسحاق الفزاري وعنه محمد بن عبد الله الخضرمي والحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فيل وأحمد بن هارون البردعي وأبو علي وحنيف بن عبد الله الأنطاكي وأبو بكر محمد بن أحمد بن المستنير المصيصي وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث قال المزي وهو متأخر عن الذي قبله وإن اشتركا في الرواية عن أبي إسحاق الفزاري وهؤلاء الذي رووا عنه لم يلحق أحد منهم علي بن بكار البصري ومات هذا المصيصي قريبا من سنة 24 قلت ما أظن الراوي عن أبي إسحاق إلا هذا لا الذي قبله

[499] ت ق الترمذي وابن ماجة علي بن أبي بكر بن سليمان بن نفيع بن عبد الله الكندي مولاهم أبو الحسن الرازي الأسفذني قال بن حبان اسفذن من قرى مرو روى عن أبي إسحاق والثوري وعبد الله بن عمر العمري والقاسم بن الفضل الحداني ومهدي بن ميمون ووهيب بن الورد وسلام بن مسكين والجراح بن الضحاك الكندي ويحيى بن سلمة بن كهيل وهمام بن يحيى وغيرهم روى عنه ابنه عمر ومحمد بن عبيد الهمداني ومحمد بن حميد الرازي ومخلد بن مالك الحمال ونوح بن أنس المقري وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ثقة صدوق من الصالحين وقال الحسين بن سفيان عن مخلد بن مالك ثنا علي بن أبي بكر الثقة المأمون وقال بن عدي ثنا علي بن سفيان ثنا مخلد بن مالك الحمال ثنا علي بن أبي بكر الرازي وما رأيت أورع منه إلا وكيعا قال بن عدي ولعلي بن أبي بكر أحاديث كثيرة مستقيمة وحكي عن أبي زرعة أنه قال علي بن أبي بكر من الأبدال وذكره بن حبان في الثقات قلت أورد له بن عدي عن همام عن قتادة عن أنس من حوسب عذب وقال هو خطأ والصواب ما رواه عمرو بن عاصم عن همام عن أيوب عن بن أبي مليكة عن عائشة ثم قال لا أعرف له خطأ غير هذا الحديث الواحد ويمكن أن يكون من الراوي عنه محمد بن عبيد الهمداني انتهى والحديث المذكور رواه الترمذي عن محمد بن عبيد واستغربه

[500] د ت أبي داود والترمذي علي بن ثابت الجزري أبو أحمد ويقال أبو الحسن مولى العباس بن محمد الهاشمي روى عن أيمن بن نابل وعكرمة بن عمار وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وعبد الرحمن بن النعمان بن معبد بن هوذة وقيس بن الربيع وابن أبي ذئب وهشام بن سعد وبحر بن كنيز السقاء وعبد الحميد بن جعفر وأبي إسرائيل الملائي وعدة وعنه أحمد بن حنبل وعبد الله بن محمد النفيلي ويحيى بن معين وأبو خيثمة ومحمد بن حاتم المؤدب ومحمد بن الصباح الجرجرائي ويعقوب الدورقي وأبو عبيد القاسم بن سلام وسريج بن يونس وأبو إبراهيم الترجماني وحميد بن الربيع والحسن بن عرفة وغيرهم قال إسماعيل بن إبراهيم الميموني عن أحمد صدوق ثقة وقال أبو داود ثقة وقال عن أحمد كان من أخف الناس وقال بن معين ثقة إذا حدث عن ثقة وذكره مع عثمان بن عمرو بن عاصم وقال علي بن ثابت أكيس هؤلاء وأثبت وقال جعفر الفريابي وسألته يعني محمد بن عبد الله بن نمير عنه فقال كان ببغداد وكان من أهل خراسان وهو ثقة وروايته عن الجزريين قال بن عمار يقول أهل بغداد أنه ثقة إنما سمعت منه حديثين وقال بن سعد كان أصله من الجزيرة ونزل بغداد إلى أن مات وكان ثقة صدوقا وقال أبو زرعة ثقة لا بأس به وقال أبو حاتم يكتب حديثه وهو أحب إلي من سويد بن عبد العزيز وقال صالح بن محمد صدوق وقال النسائي ليس به بأس وقال الساجي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ قلت ووثقه العجلي وضعفه الأزدي والنباتي فقال لا أعلم من قال أنه ضعيف غير الأزدي

[501] ص ق النسائي في خصائص علي وابن ماجة علي بن ثابت الدهان العطار الكوفي روى عن الحكم بن عبد الملك وسعاد بن سليمان وأبي مريم عبد الغفار بن القاسم وأسباط بن نصر وعلي بن صالح بن حي وعمرو بن أبي المقدام وفضيل بن عياض ومنصور بن الأسود وعدة وعنه أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي وعبد الأعلى بن واصل بن عبد الأعلى والعباس بن جعفر بن الزبرقان ومحمد بن عبيد بن عتبة الكندي ومحمد بن منصور الطوسي وأحمد بن يحيى الصوفي وأحمد بن إسحاق الحمار وأبو عمرو بن أبي عزرة ومحمد بن غالب تمتام وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة تسع عشرة ومائتين

[502] خ د البخاري وأبي داود علي بن الجعد بن عبيد الجوهري أبو الحسن البغدادي مولى بني هاشم روى عن حريز بن عثمان وشعبة والثوري ومالك وابن أبي ذئب ومعرف بن واصل وشيبان بن عبد الرحمن وصخر بن جويرية وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان والمسعودي وقيس بن الربيع وورقاء بن عمر ويزيد بن إبراهيم التستري وأبي إسحاق الفزاري ومحمد بن راشد المكحولي والمبارك بن فضالة وطائفة وعنه البخاري وأبو داود وأحمد ويحيى بن معين وأبو بكر بن أبي شيبة والصغاني وأبو قلابة وزياد بن أيوب وخلف بن سالم والزعفراني وإسحاق بن أبي إسرائيل وأبو زرعة وأبو حاتم ويعقوب بن شيبة وموسى بن هارون وصالح بن محمد الأسدي وابن أبي الدنيا وإبراهيم الحربي وأبو بكر بن علي المروزي وأبو يعلى وأبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي وآخرون قال علي بن الجعد رأيت الأعمش ولم أكتب عنه وقدمت البصرة وكان بن أبي عروبة حيا وعن موسى بن داود قال ما رأيت أحفظ من علي بن الجعد كنا عند بن أبي ذئب فأملى علينا عشرين حديثا فحفظها وأملاها علينا وقال خلف بن سالم سرت أنا وأحمد ويحيى إلى علي بن الجعد فأخرج إلينا كتبه وألقاها بين أيدينا وذهب فلم نجد فيها إلا خطأ واحدا فلما فرغنا من الطعام قال هاتوا فحدث بكل شيء كتبناه حفظا وقال بن معين في سنة 22 كتبت عن علي بن الجعد منذ أكثر من ثلاثين سنة وقال صالح بن محمد الأسدي كان علي بن الجعد يحدث بثلاثة أحاديث لكل إنسان عن شعبة وكان عنده عن مالك ثلاثة أحاديث كان يقول أنه سمعها من مالك وثلاثة أعوام كان يقول فيها أخبرنا مالك حدثه وقال عبدوس ما أعلم إني لقيت أحفظ منه قال المحاملي فقلت له كان يتهم بالجهم قال قد قيل هذا ولم يكن كما قالوا إلا أن ابنه الحسن كان على قضاء بغداد وكان يقول بقول جهم وكان عنده على نحو من ألف ومائتي حديث عن شعبة وكان قد لقي المشائخ وقال أبو الحسن السوسي سمعت النفيلي يقول لا ينبغي أن يكتب عنه قليل ولا كثير وضعف أمره جدا وقال الجوزجاني متشبث بغير بدعة زائغ عن الحق وقال أحمد بن إبراهيم الدورقي قلت لعلي بن الجعد بلغني انك قلت بن عمر ذاك الصبي قال لم أقل ولكن معاوية ما أكره أن يعذبه الله وقال الآجري عن أبي داود عمرو بن مرزوق أعلى من علي بن الجعد ويتهم بمتهم سوء قال ما يسوءني أن يعذب الله معاوية وقال هارون بن سفيان المستملى كنت عند علي بن الجعد فذكر عثمان فقال أخذ من بيت المال مائة ألف درهم بغير حق وقال العقيلي قلت لعبد الله بن أحمد لم لم تكتب عن علي بن الجعد قال نهاني أبي وكان يبلغه عنه أنه يتناول الصحابة وقال زياد بن أيوب كنت عند علي بن الجعد فسألوه عن القرآن فقال القرآن كتاب الله ومن قال مخلوق لم أعنفه فقال ذكرت ذلك لأحمد فقال ما بلغني عنه أشد من هذا وقال زياد بن أيوب أيضا سأل رجل أحمد عن علي بن الجعد فقال الهيثم ومثله يسأل عنه فقال أحمد أمسك قال فذكره رجل بشر فقال أحمد ويقع في الصحابة وقال أبو زرعة كان أحمد لا يرى الشكاية عنه ورأيته مضروبا عليه في كتابه وقال بن معين ثقة صدوق قال جعفر الطيالسي عن بن معين علي بن الجعد أثبت البغداديين في شعبة قلت له فأبو النضر فقال وأبو النضر وقال الحسين بن فهم سمعت بن معين في جنازة علي بن الجعد يقول ما روى عن شعبة أراه يعني من البغداديين أثبت من هذا يعني علي بن الجعد فقال له رجل ولا أبو النضر قال ولا أبو النضر قال ولا شبابة قال خرب الله بيت أمه أن كان مثل شبابة قال بن فهم فعجبنا منه وعن بن معين قال كان علي بن الجعد رباني العلم وقال أبو زرعة كان صدوقا في الحديث وقال أبو حاتم كان متقنا صدوقا ولم أر من المحدثين من يحفظ ويأتي بالحديث على لفظ واحد لا يغيره سوى قبيصة وأبي نعيم في حديث الثوري ويحيى الحماني في حديث شريك وعلي بن الجعد في حديثه وقال صالح بن محمد ثقة وقال النسائي صدوق وقال حنبل بن إسحاق ولد سنة 133 ومات سنة ثلاثين ومائتين وفيها أرخه غير واحد وقال البغوي أخبرت عن إسحاق بن أبي إسرائيل أنه قال في جنازة علي بن الجعد أخبرني أنه منذ نحو ستين سنة يصوم يوما ويفطر يوما وقال بن سعد علي بن الجعد ولد في أول خلافة بني العباس سنة 136 ومات في سنة 23 وله يوم توفي ست وتسعون سنة وستة أشهر قلت هذا وهم بين في موضعين الأول أن أول خلافة بني العباس سنة اثنتين وثلاثين لا سنة ست الثاني أن من يولد سنة 6 ويموت سنة 3 لا يوفي عمره ستا وتسعين بل يكون 94 فقط فتأمله وقال الدارقطني ثقة مأمون وحكى العقيلي عن بن المديني ما يقتضي وهنه عنده ولفظه حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني بعض أصحابنا عن علي بن المديني قال وممن ترك حديثه عن شعبة علي بن الجعد وعدد جماعة فقالوا وعلي بن الجعد ما له قال رأيت ألفاظه عن شعبة تختلف قلت فإن ثبت هذا فلعله كان في أول الحال لم يثبت فضبط كما قال أبو حاتم فيما تقدم وقال عبد الله بن أحمد ما رأيت عنده في الجامع إلا بعض صبيان وقال بن قانع ثقة ثبت وقال مطين ثقة وقال بن عدي ما أرى بحديثه بأسا ولم أر في رواياته إذا حدث عن ثقة حديثا منكرا والبخاري مع شدة استقصائه يروي عنه في صحاحه وفي هامش الزهرة بخط بن الطاهر روى عنه البخاري ثلاثة عشر حديثا

[503] ت الترمذي علي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي العلوي روى عن أبيه أنه كان سمع منه وأخيه موسى الكاظم وابن عم أبيه حسين بن زيد بن علي بن الحسين والثوري ومعتب مولاهم وأبي سعيد المكي وعنه ابنه أحمد ومحمد وابن ابنه عبد الله بن الحسن بن علي وعلي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن أبي طالب وزيد بن علي بن حسين بن زيد بن علي بن حسين بن علي وابنه حسين بن زيد وابن بن أخيه إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر وسلمة بن شبيب ونصر بن علي الجهضمي وغيرهم قال بن بن أخيه إسماعيل مات سنة عشر ومائتين له في الترمذي حديث واحد في الفضائل وأستغربه

[504] علي بن جعفر بن زياد الأحمر

[505] خ م ت س البخاري ومسلم والترمذي والنسائي علي بن حجر بن إياس بن مقاتل بن مخادش بن مشمرج بن خالد السعدي أبو الحسن المروزي سكن بغداد قديما ثم انتقل إلى مرو فنزلها روى عن أبيه ومعروف الخياط صاحب واثلة وخلف بن خليفة وعيسى بن يونس وإسماعيل بن جعفر وإسماعيل بن علية وجرير وابن المبارك والداروردي وعبيد الله بن عمرو الرقي وعيسى بن يونس والفضل بن موسى السيناني والوليد بن مسلم وعلي بن مسهر وبقية وإسماعيل بن عياش وسعدان بن يحيى اللخمي وعبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وابن أبي حازم وعتاب بن بشير وشريك بن عبد الله النخعي وهشام بن بشير وخلق كثير وعنه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأحمد بن أبي الحواري وأبو بكر بن خزيمة وأبو عمرو المستملى ومحمد بن حمدويه أبو رجاء صاحب التاريخ ومحمد بن علي الحكيم الترمذي وأحمد بن علي الأبار ومحمد بن علي بن حمزة ومحمد بن يحيى بن خالد المروزيان والحسن بن سفيان وعبدان بن محمد المروزي والحسن بن الطيب البلخي وآخرون قال محمد بن علي بن حمزة المروزي كان فاضلا حافظا وقال النسائي ثقة مأمون حافظ وقال الخطيب كان صدوقا متقنا حافظا اشتهر حديثه بمرو وقال محمد بن حمدويه سمعت علي بن حجر يقول انصرفت من القرآن وأنا بن 33 سنة فقلت لو بقيت ثلاثا وثلاثين أخرى فأروي بعض ما جمعته من العلم فقد عشت بعده ثلاثا وثلاثين وثلاثا وثلاثين أخرى وأنا أتمنى بعدما كنت أتمنى وقال أبو بكر الأعين مشائخ خراسان ثلاثة أولهم قتيبة والثاني محمد بن مهران والثالث علي بن حجر قال البخاري مات في جمادى الأولى سنة أربع وأربعين ومائتين وفيها أرخه غير واحد وذكر الباشاني أن مولده سنة 54 والحكاية المتقدمة تقتضي أنه عاش قريب المائة أو أكملها قلت وقال الحاكم كان شيخا فاضلا ثقة وفي الزهرة روى عنه البخاري خمسة ومسلم 188 حديثا

[506] س النسائي علي بن حرب بن محمد بن علي بن حيان بن مازن بن العضوبة الطائي الموصلي أبو الحسن رأى المعافى بن عمران الموصلي وروى عن أبيه وابن عيينة والقاسم بن يزيد الجرمي وحفص بن غياث وعبد الله بن إدريس وعبد الرحمن المحاربي وقطبة بن العلاء وعبد الله بن نمير وابن وهب وحسين الجعفي والحسن بن موسى الأشيب وعبد الله بن داود الخريبي وعثام بن علي العامري ووكيع وأبي معاوية ومحمد بن فضيل بن غزوان ومالك بن سعير بن الخمس وأبو داود الحفري وأبي عامر العقدي وغيرهم روى عنه النسائي ومستمليه أحمد بن الحسين الجرادي الموصلي وابن أخته أبو جابر عرس بن فهد الموصلي وحفيد ابنه أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب وابن أبي حاتم وابن أبي الدنيا والبغوي وابن أبي داود وابن صاعد والمحاملي وابن مخلد وأحمد بن إبراهيم البلدي وإبراهيم بن محمد بن علي بن البطحاء ومحمد بن جعفر المطيري ومحمد بن جعفر الخرائطي وإسماعيل بن العباس الوراق والهيثم بن خلف الدوري ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي ومحمد بن عقيل الأزهري البلخي ويوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول وأحمد بن سليمان العباداني وآخرون قال النسائي صالح وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وسئل أبي عنه فقال صدوق وقال الدارقطني ثقة وقال أبو زكريا الأزدي في تاريخ الموصل رحل مع أبيه فسمع وصنف حديثه وكان عالما بأخبار العرب أديبا شاعرا وفد على المعتز سنة 204 فكتب عنه الحديث بخطه وأحضره الطعام وكتب له بضياع ولم يزل ذلك جاريا إلى أيام المعتضد وكان مولده على ما أخبر به بعض ولده سنة 17 وتوفي في شوال سنة 265 وفيها أرخه غير واحد وقال بعضهم وله اثنان وتسعون سنة وقال بن قانع مات سنة 66 وقال الخطيب والأول أصح وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال مسلمة بن قاسم كان ثقة ثنا عنه غير واحد وقال الخطيب كان ثقة ثبتا وقال بن السمعاني كان ثقة صدوقا

[507] تمييز علي بن حرب بن عبد الرحمن الجنديسابوري السكري روى عن إسحاق بن حيويه العطار وإسحاق بن سليمان الرازي وأشعث بن عطاف وسليمان بن أبي هوذة وعبد العزيز بن أبان وأبي نعيم وأبي الوليد الطيالسي روى عنه عبدان بن أحمد الأهوازي وأحمد بن يحيى بن زهير والضحاك بن هارون وأحمد بن محمد بن الفرج وأحمد بن مصعب ومحمد بن نوح الجنديسابوريون ذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة نبيلا قلت أرخ الذهبي وفاته سنة 58

[508] ق بن ماجة علي بن الحزور الكوفي ومنهم من يقول علي بن أبي فاطمة يدلسه روى عن الأصبغ بن نباتة وأبي داود الأعمى والقاسم بن عوف الشيباني وأبي مريم الثقفي وغيرهم وعنه إسماعيل بن أبان العنوى وعبد الصمد بن النعمان وعمرو بن النعمان الباهلي ومخول بن إبراهيم بن مخول بن راشد ويونس بن بكير الشيباني وعبد العزيز بن أبان وعدة قال الدوري عن بن معين ليس يحل لأحد أن يروي عنه وقال البخاري فيه نظر وقال مرة منكر الحديث عنده عجائب وقال يعقوب بن شيبة قد ترك حديثه وليس ممن أحدث عنه وقال الجوزجاني ذاهب الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث وقال النسائي متروك الحديث وقال الأزدي لا اختلاف في ترك حديثه وقال بن عدي هو في جملة متشيعي الكوفة الضعف على حديثه بين روى له بن ماجة حديثا واحدا في الجنائز قلت وقال الدارقطني في علي بن الحزور ضعيف وقال في بن أبي فاطمة مجهول يترك كأنه فرق بينهما وقال الساجي عنده مناكير وقال يعقوب بن سفيان لا يكتب حديثه ولا يذكر إلا للمعرفة وذكره البخاري في فصل من مات ما بين الثلاثين إلى الأربعين ومائة وقال العقيلي عن بن حزور ويقال علي بن أبي فاطمة كوفي

[509] ق بن ماجة علي بن الحسن بن أبي الحسن البراد المدني روى عن الزبير بن المنذر بن أبي أسيد الساعدي وقيل عن أبيه عن الزبير وعن يزيد بن عبد الله بن قسيط روى عنه ابنه الحسن وصفوان بن سليم والداروردي روى له بن ماجة حديثا واحدا في ذكر الأسواق

[510] م ق مسلم وابن ماجة علي بن الحسن بن سليمان الحضرمي أبو الحسن ويقال أبو الحسين الواسطي ويقال الكوفي الآدمي يعرف بأبي الشعثاء روى عن حفص بن غياث وعيسى بن يونس وعبد الله بن إدريس ووكيع وأبي بكر بن عياش وأبي معاوية الضرير وعلي بن غراب وأبي داود الحفري وأبي أسامة وعبدة بن سليمان وأبي خالد الأحمر وغيرهم روى عنه مسلم وروى بن ماجة عن أبي زرعة الرازي عنه وأبو بكر بن علي المروزي وصالح جزرة وعبد الله بن أحمد والمعمري وأسلم بن سهل الواسطي وأحمد بن سنان القطان وعبد الكريم الدير عاقولي ومحمد بن عبد الملك الدقيقي والكديمي ويحيى بن جعفر بن الزبرقان وبقي بن مخلد والحسن بن سفيان وآخرون قال الآجري عن أبي داود ثقة ولم أسمع منه شيئا قال بحشل توفي في آخر سنة 36 وقال غيره في سنة 237 قلت هو قول بن حبان في الثقات وقال الحاكم ثقة مأمون وفي الزهرة روى عنه حديث

[511] ع الستة علي بن الحسن بن شقيق بن دينار بن مشعب العبدي مولاهم أبو عبد الرحمن المروزي قدم شقيق من البصرة إلى خراسان روى عن الحسين بن واقد وخارجة بن مصعب وابن المبارك وعبد الوارث بن سعيد وإبراهيم بن طهمان وأبي حمزة السكري وأبي المنيب العتكي وغيرهم روى عنه البخاري وروى الباقون له بواسطة ابنه محمد ومحمد بن عبد الله بن قهزاد ومحمد بن حاتم بن بزيع وعبد الله بن محمد الضعيف وعبد الله بن منير وأحمد بن عبدة الآملي ومحمود بن غيلان وأبو بكر بن أبي النضر وأبو بكر بن أبي شيبة وإبراهيم الجوزجاني وروح بن الفرج البغدادي وقريش بن أنس وإسماعيل بن إبراهيم البالسي وعباس بن محمد الدوري وروى عنه أيضا أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة ومحمد بن عبد الله بن المنادي وآخرون قال أبو داود عن أحمد لم يكن به بأس إلا أنهم تكلموا فيه في الإرجاء وقد رجع عنه وقال بن معين قيل له في الإرجاء فقال لا أجعلكم في حل ولا أعلم قدم علينا من خراسان أفضل منه وكان عالما بابن المبارك وقال الآجري عن أبي داود وسمع بالكتب من بن المبارك أربع عشرة مرة وقال أبو حاتم هو أحب إلي من علي بن الحسين بن واقد وقال أبو عمار الحسين بن حريث قلت له هل سمعت كتاب الصلاة من أبي حمزة السكري فقال نعم سمعت ولكن نهق حمار يوما فاشتبه علي حديث فلا أدري أي حديث هو فتركت الكتاب كله وقال العباس بن مصعب كان جامعا وكان من أحفظهم لكتب بن المبارك في كثير من رجاله وتوفي سنة خمس عشرة ومائتين وكذا أرخ وفاته غير واحد زاد أبو رجاء بن حمدويه ويقال ولد ليلة قتل أبي مسلم بالمدائن سنة 37 وقال بن حبان مات سنة 11 وقيل سنة 212 وهو بن ثمان وسبعين سنة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مولده سنة 37 وروى الحاكم في تاريخه عن عبد العزيز بن حاتم ولدت سنة 193 واختلفت إلى علي بن الحسن بن شقيق من سنة 11 إلى سنة 15 وفيها توفي وفي الزهرة روى عنه خ حديثين

[512] د أبي داود علي بن الحسن بن موسى الهلالي أبو الحسن بن أبي عيسى الدرابجردي روى عن عبد الملك بن إبراهيم الجدي وعبد الله بن يزيد المقري وعلي بن الحسن بن شقيق وحرمي بن عمارة وعبد الله بن الوليد العدني وحبان بن هلال وحجاج بن منهال وعبيد الله بن موسى وعلي بن عثام العامري وأبي نعيم وجماعة وعنه أبو داود وإبراهيم بن أبي طالب والبخاري ومسلم في غير الجامع وأحمد بن سلمة النيسابوري وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن علي المذكر وابن خزيمة والسراج وأبو حامد بن الشرقي وأبو عبد الله محمد بن يعقوب بن الأخرم الشيباني وآخرون ذكره بن حبان في الثقات قال الحاكم سمعت محمد بن حامد سمعت أبا حامد بن الشرقي يقول حدثنا علي بن الحسن فقيل له الذهلي فقال لا ذاك الأفطس متروك يروي عن شيوخ لم يسمع منهم بل الثقة المأمون علي بن الحسن الدرابجردي وقال محمد بن عبد الوهاب الفراء هو عندي ثقة صدوق وقال مسلم بن الحجاج قال الطيب بن الطيب وقال أبو أحمد الحافظ سمعت مشائخنا يذكرون أنه أكله الذئب في قرية برستاق أرغيان في شهر رمضان سنة سبع وستين ومائتين وقيل غير ذلك في سبب موته قلت وقال الحاكم كان من علماء نيسابور وابن عالمهم قال وثنا محمد بن يعقوب ثنا علي بن الحسن الهلالي وما رأيت أفضل منه قال وقرأت بخط أبي عمرو المستملى قال قال لي علي بن الحسن الهلالي صليت على سفيان بن عيينة بمكة

[513] علي بن الحسن بن نشيط يأتي في علي بن حفص

[514] س النسائي علي بن الحسن الكوفي اللاني ولان من فزارة وبلد من بلاد العجم روى عن عبد الرحيم بن سليمان والمعافى بن عمران الموصلي وعنه النسائي وعبد الله بن محمد بن ناجية وقال بن حبان في الثقات علي بن الحسن بن سالم الأزدي روى عن عبد الرحيم بن سليمان روى عنه الحضرمي فكأنه هو قلت وذكره النسائي في مشيخته وقال لا بأس به وقول المصنف ولان بطن من فزارة وهم تبع فيه بن السمعاني وقد تعقبه بن الأثير فأجاد والذي من فزارة لأي بتحتانية وقد يهمز والنسبة إليه اللأوى بالهمزة الخفيفة وقد وجدت في نسخة من النسائي مصححة اللائى بهمزة ثقيلة نسبة إلى بيع اللؤلؤ أو نحته فليحرر والذي في ثقات بن حبان تصحيف من اللاني

[515] ت الترمذي علي بن الحسن الكوفي عن أبي يحيى إسماعيل بن إبراهيم ومحبوب بن محرز القواريري روى عنه الترمذي وهو غير أبي الشعثاء وأظنه اللاني وذكر صاحب الكمال أن الترمذي روى عن أبي الشعثاء فوهم قلت لم يذكر الترمذي أبا الشعثاء المذكور

[516] تمييز علي بن الحسن التميمي البزار الكوفي يعرف بكراع سكن الري روى عن حماد بن زيد ومالك وعبد الوارث بن سعيد وأبي الأحوص وشريك وأبي بكر بن عياش والداروردي وأبي المحياة يحيى بن يعلى وجعفر بن سليمان الضبعي روى عنه أبو حاتم وأبو زرعة وأبو يحيى جعفر بن محمد بن الحسن الزعفراني قال أبو زرعة لم يكن به بأس وقال أبو حاتم شيخ قلت هو متقدم الطبقة على الذي قبله

[517] تمييز علي بن الحسن السماك ويقال السمان أبو الحسين روى عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي روى عنه أبو بكر البزار ومحمد بن عبد الله الحضرمي ذكره بن مندة في الكنى قلت ما استبعد أن هذا هو اللائي وهو الذي ذكره بن حبان وهو الذي روى عنه الترمذي

[518] فق بن ماجة في التفسير علي بن الحسن الهرثمي الرازي روى عن أبي زرعة الرازي وسعيد بن سليمان الواسطي وإبراهيم بن عبد الله النصرأبادي روى عنه بن ماجة في التفسير وعبد الرحمن بن أبي حاتم قلت روى أيضا عن حفص بن عمر المهرقاني ومحمد بن إسحاق

[519] د ق أبي داود وابن ماجة علي بن الحسين بن إبراهيم بن الحر بن زعلان العامري أبو الحسن بن أشكاب واشكاب لقب الحسين قاله الحاكم أبو أحمد روى عن بن علية وأبي معاوية وأبي بدر شجاع بن الوليد وعمرو بن يونس اليامي وإسحاق الأزرق وروح بن عبادة ومحمد بن عبادة ومحمد بن عبيد الطنافسي وحجاج بن محمد وعلي بن عاصم وعدة وعنه أبو داود وابن ماجة وأبو حاتم وابن أبي عاصم وعبد الله بن أبي العاص الخوارزمي وأبو بكر بن علي المروزي وأبو العباس بن شريح الفقيه الشافعي ومحمد بن خلف ووكيع وابن أبي الدنيا والبجيري والسراج وابن صاعد وابن أبي حاتم وإسماعيل بن العباس الوراق وأبو ذر بن الباغندي وابن مخلد والحسين بن يحيى بن عباس القطان وغيرهم قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو صدوق ثقة سئل أبي عنه فقال صدوق وذكره بن حبان في الثقات قال محمد بن مخلد مات في شوال سنة إحدى وستين ومائتين قلت وقال النسائي كتبنا عنه ببغداد وأصله من نسا ولا بأس به وقال مسلمة بن قاسم كان ثقة وقد تقدم في ترجمة علي بن إبراهيم قول من قال إن البخاري روى عن بن أشكاب هذا

[520] س النسائي علي بن الحسين بن حرب بن عيسى القاضي أبو عبيد بن حربويه الفقيه الشافعي روى عن أبي الأشعث وزيد بن أخزم والسري السقطي وأبي السكين زكريا بن يحيى وجعفر بن عمر الربالي ويوسف بن موسى القطان وحسين بن أبي يزيد الدباغ والحسن بن عرفة والزعفراني وداود بن علي وغيرهم وعنه النسائي والدولابي والطحاوي وأبو عمر بن حيويه وأبو حفص بن شاهين وعلي بن عيسى الوزير وأبو بكر بن المقري قال البرقاني سألت الدارقطني عنه فذكر من جلالته وفضله وقال لي حدث عنه أبو عبد الرحمن النسائي في الصحيح ولعله مات قبله بعشرين سنة وقال بن زولاق حدث عنه النسائي في حياته سنة 3 ومات سنة 303 وقال أبو سعيد بن يونس قدم مصر على القضاء فأقام دهرا طويلا وكان شيئا عجبا ما رأينا مثله قبله ولا بعده وكان يتفقه على رأي أبي ثور صاحب الشافعي وعزل عن القضاء فاستعفى به سنة 311 وحدث حتى جاء عزله على الناس مجالس ثم رجع إلى بغداد ومات بها وكان ثقة ثبتا وقال أبو عمر بن حيويه توفي القاضي الثقة الأمين أبو عبيد في صفر سنة تسع عشرة وثلاثمائة وقال الحسن بن إبراهيم كان مولده سنة 237 وله مع محمد بن علي المادرائي قصص في صرامته وقيامه بالحق وقال محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي كان حسن السيرة عفيفا عن أموال الناس فقيها عالما باختلاف العلماء فصيح اللسان جميل المذهب فلم يزل على القضاء حتى كانت سنة عشر فاعترض عليه صاحب العونة فامتنع من النظر حتى رجع الأمر إلى محبوبه ثم استعفى في سنة 11 وقال أبو بكر بن الحداد الفقيه الشافعي قال لي منصور الفقيه بعدما رجع من عند القاضي أبي عبيد يا أبا بكر رأيت رجلا عالما بالقرآن وبالفقه والحديث والاختلاف ووجوه المناظرة واللغة والنحو وأيام الناس عاقلا ورعا زاهدا متمكنا قال بن الحداد ثم رحلت بعد ذلك إلى القاضي أبي عبيد وخالطتهم فوجدت منصورا مقصرا في وصفه وقد أطنب بن زولاق في ترجمته حتى صارت قدر سفر لطيف وقال العتيقي سمعت القاضي أبا الحسن علي بن الحسن الجراحي يقول توفي أبو عبيد بن حربويه الثقة المأمون في رمضان كذا قال والصواب في صفر كما قال بن يونس وكذا قال بن قانع والمسبحي وغير واحد ذكرته لقول الدارقطني الذي تقدم ولم يذكره المزي

[521] ع الستة علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو الحسين ويقال أبو الحسن ويقال أبو محمد ويقال أبو عبد الله المدني زين العابدين روى عن أبيه وعمه الحسن وأرسل عن جده علي بن أبي طالب وروى عن بن عباس والمسور بن مخرمة وأبي هريرة وعائشة وصفية بنت حيي وأم سلمة وبنتها زينب بنت أبي سلمة وأبي رافع مولى النبي ﷺ وابنه عبيد الله بن أبي رافع ومروان بن الحكم وعمرو بن عثمان وذكوان أبي عمرو مولى عائشة وسعيد بن المسيب وسعيد بن مرجانة وبنت عبد الله بن جعفر روى عنه أولاده محمد وزيد وعبد الله وعمر وأبو سلمة بن عبد الرحمن وطاووس بن كيسان وهما من أقرانه والزهري وأبو الزناد وعاصم بن عمر بن قتادة وعاصم بن عبيد الله والقعقاع بن حكيم وزيد بن أسلم والحكم بن عتيبة وحبيب بن أبي ثابت وأبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل ومسلم البطين ويحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة وعلي بن زيد بن جدعان وآخرون قال بن سعد في الطبقة الثانية من تابعي أهل المدينة أمة أم ولد وكان ثقة مأمونا كثير الحديث عاليا رفيعا ورعا قال بن عيينة عن الزهري ما رأيت قرشيا أفضل من علي بن الحسين وكان مع أبيه يوم قتل وهو مريض فسلم وقال بن عيينة عن الزهري أيضا ما رأيت أحدا كان أفقه منه ولكنه كان قليل الحديث وقال مالك قال نافع بن جبير بن مطعم لعلي بن الحسين انك تجالس أقواما دونا فقال علي بن الحسين إني أجالس من انتفع بمجالسته في ديني قال وكان علي بن الحسين رجلا له فضل في الدين وقال بن وهب عن مالك لم يكن في أهل بيت رسول الله ﷺ مثل علي بن الحسين وقال الحاكم سمعت أبا بكر بن دارم عن بعض شيوخه عن أبي بكر بن أبي شيبة قال أصح الأسانيد كلها الزهري عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي وقال حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد سمعت علي بن الحسين وكان أفضل هاشمي أدركته وقال الآجري قلت لأبي داود سمع علي بن الحسين من عائشة قال لا سمعت أحمد بن صالح يقول سن علي بن الحسن وسن الزهري واحد ويروي أن سعيد بن المسيب قال ما رأيت أورع منه وقال العجلي مدني تابعي ثقة وقال جويرية بن أسماء ما أكل علي بن الحسين لقرابته من رسول الله ﷺ درهما قط وقال إبراهيم بن محمد الشافعي عن بن عيينة حج علي بن الحسين فلما أحرم واستوت به راحلته اصفر لونه وانتفض ووقع عليه الرعدة ولم يستطع أن يلبي فقيل له مالك لا تلبي فقال أخشى أن أقول لبيك فيقال لي لا لبيك فقيل له لا بد من هذا فلما لبى غشي عليه وسقط من راحلته فلم يزل يعتريه ذلك حتى قضى حجة وقال مصعب الزبيري عن مالك ولقد أحرم علي بن الحسين فلما أراد أن يقول لبيك قالها فأغمي عليه حتى سقط من ناقته فهشم ولقد بلغني أنه كان يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة إلى أن مات وكان يسمى زين العابدين لعبادته وقال حجاج بن أرطأة عن أبي جعفر أن أباه علي بن الحسين قاسم الله ما له مرتين وقال إن الله يحب المؤمن المذنب التواب وقال يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق كان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم فلما مات علي بن الحسين فقدوا ما كانوا ما يأتون به من الليل وقال علي بن موسى الرضي عن أبيه عن جده قال قال علي بن الحسين إني لأستحي من الله أن أرى الأخ من إخواني فاسأل الله له الجنة وبخل عليه بالدنيا وقال عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه سمعت علي بن الحسين يسأل كيف كانت منزلة أبي بكر وعمر من رسول الله ﷺ فأشار بيده إلى القبر وقال منزلتهما منه الساعة وقال الثوري عن عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب جاء قوم إلى علي بن الحسين فأثنوا عليه فقال ما اكذبكم وأجرأكم على الله نحن من صالحي قومنا فحسبنا أن نكون من صالحي قومنا وعن موسى بن طريف قال استطال رجل على علي بن الحسين فأغضى عنه فقال له إياك اعني فقال وعنك أغضى قال يعقوب بن سفيان ولد علي بن الحسين سنة ثلاث وثلاثين وقال بن عيينة عن الزهري كان علي بن الحسين مع أبيه يوم قتل وهو بن 23 سنة وكذا قال الزبير عن عمه وقال يعقوب بن سفيان عن إبراهيم بن المنذر عن معن بن عيسى توفي أنس بن مالك وعلي بن الحسين وعروة وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث سنة 93 وقال أبو نعيم وغيره سنة 92 وقال بن نمير وعمرو بن علي ويحيى بن معين وجماعة سنة 4 وقال المدايني مات سنة 1 وقيل سنة 99 وقال بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه مات علي بن الحسين وهو بن 58 سنة قلت مقتضاه أن يكون مات سنة 94 أو 95 لأنه ثبت أن أباه قتل وهو بن 23 سنة وكان قتل أبيه يوم عاشوراء سنة 61 وأما ما تقدم عن أحمد بن صالح أن سنة وسن الزهري واحد فليس بصحيح لأن الزهري مولده سنة 5 فعلي بن الحسين أكبر منه بثلاث عشرة سنة والله أعلم

[522] د س أبي داود والنسائي علي بن الحسين بن مطر الدرهمي البصري روى عن خالد بن الحارث وعبد الأعلى بن عبد الأعلى ومحمد بن عدي وأبي بدر شجاع بن الوليد وأمية بن خالد ووكيع ومعتمر بن سليمان ومحمد بن عبيد الطنافسي وغيرهم وعنه أبو داود والنسائي وأبو حاتم وابن خزيمة والبجيري وابن أبي الدنيا وعبدان الأهوازي ومحمد بن هارون الرؤياني وابن أبي داود ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي وغيرهم قال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وقال إبراهيم بن محمد الكندي مات في جمادى الآخرة سنة ثلاث وخمسين ومائتين قلت وقال مسلمة بن قاسم ثقة

[523] بخ مق 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم في المقدمة والأربعة علي بن الحسين بن واقد المروزي كان جده واقد مولى عبد الله بن عامر بن كريز روى عن أبيه وهشام بن سعد وأبي عصمة نوح بن أبي مريم الجامع وعبد الله بن عمر العمري وابن المبارك وسليم مولى الشعبي وخارجة بن مصعب الخراساني وأبي حمزة السكري وعنه بن ابنه الحسين بن سعد بن علي بن الحسين وإسحاق بن راهويه ومحمود بن غيلان وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم وأحمد بن سعيد الدارمي وأبو عمار الحسين بن حريث ومحمد بن عقيل بن خويلد وسويد بن نصر ومحمد بن علي بن حرب ومحمد بن عبد الله بن قهزاد وعلي بن خشرم وحميد بن زنجويه ومحمد بن رافع وآخرون قال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال النسائي ليس به بأس وقال البخاري مات سنة إحدى عشرة ومائتين وذكره بن حبان في الثقات وقال كان مولده سنة 135 ومات سنة 11 وقيل سنة 212 قلت وأسند العقيلي من طريق البخاري قال رأينا علي بن الحسين سنة 1 وكان أبو يعقوب يعني إسحاق بن راهويه سيء الرأي فيه لعلة الإرجاء فتركناه ثم كتبنا عن إسحاق ونقل بن حبان عن البخاري قال كنت أمر عليه طرفي النهار ولم اكتب عنه

[524] د أبي داود علي بن الحسين الرقي روى عن عبد الله بن جعفر الرقي روى عنه أبو داود قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال مات في شهر رمضان سنة خمسين ومائتين

[525] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي علي بن حفص المدائني أبو الحسن البغدادي روى عن حريز بن عثمان وعكرمة بن عمار وإبراهيم بن عبد الله بن الحارث بن حاطب الجمحي والثوري وشعبة وورقاء بن عمر ومحمد بن طلحة بن مصرف وسليمان بن المغيرة وأبي معشر المدني وغيرهم روى عنه أحمد وأبو بكر بن أبي شيبة وأبو خيثمة ومحمد بن الحسين بن أشكاب ومحمد بن عبد الله بن أبي الثلج وحجاج بن الشاعر ومحمد بن عبيد الله بن المنادي ومحمد بن إسحاق الصاغاني ومحمد بن إسماعيل بن علية وآخرون قال المروذي عن أحمد علي بن حفص أحب إلي من شبابة وقال بن المنادي ثنا علي أبو بكر بن حفص وكان أحمد يحبه حبا شديدا وقال بن الجنيد عن بن معين شبابة وعلي بن حفص ثقتان وقال عثمان بن سعيد عن بن معين ليس به بأس وكذا قال النسائي وقال بن المديني وأبو بكر بن أبي شيبة وأبو داود ثقة قلت وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صالح الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به

[526] خ البخاري علي بن حفص المروزي أبو الحسن نزيل عسقلان روى عن بن المبارك وعنه البخاري قال لقيته بعسقلان سنة 217 قلت ذكر بن أبي حاتم في كتاب الرد على البخاري أن البخاري وهم في قوله علي بن حفص وقال أبو زرعة إنما هو علي بن الحسن بن نشيط المروزي قال وسمعت أبي يقول كما قال وقال بن أبي حاتم في الجرح والتعديل علي بن نشيط المروزي سكن عسقلان روى عن بن المبارك روى عنه أبي وسمع منه بعسقلان سنة سبع عشرة ومائتين وسئل عنه فقال كتبت عنه وسعيد بن سليمان أحب إلي منه وفي الزهرة روى عنه خ خمسة وقال إبراهيم بن الجنيد سألت بن معين عن نعيم بن حماد فقال ثقة فقلت إن قوما يزعمون أنه صحح كتبه من علي العسقلاني فقال أنا سألته فأنكر وقال إنما كان درس شيء فنظرت فما عرفت ووافق كتابي أصلحت فقلت فما تقول في علي هذا قال ليس بشيء كان أيام بن المبارك غلاما

[527] خ س البخاري والنسائي علي بن الحكم بن ظبيان الأنصاري وقال البخاري مولى بني سليم أبو الحسن المروزي المؤذن أصله من ترمذ ويقال له الملجكاني روى عن أبيه وجرير بن حازم ومبارك بن فضالة وسلام بن المنذر القاري وابن المبارك وعدي بن الفضل وأبي عوانة ورافع بن سلمة الأشجعي وعنه البخاري وروى النسائي عن أبي علي محمد بن يحيى بن عبد العزيز اليشكري المروزي عنه وأبو أحمد الفراء وأحمد بن سيار المروزي ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة وأيوب أبو الحسن الزاهد وعبيد الله بن واصل ومحمد بن موسى الباشاني ومحمد بن الليث المروزي وعلي بن الحسن الهلالي وعلي بن الحسن الذهلي الأفطس ذكره بن حبان في الثقات وقال هو والبخاري مات سنة ست وعشرين ومائتين وقيل سنة 25 قلت وقال الحاكم في تاريخه من الثقات وله عند المراوزة أحاديث تفرد بها وقال الدارقطني ثقة

[528] خ 4 البخاري والأربعة علي بن الحكم البناني أبو الحكم البصري روى عن أنس وميمون بن مهران وأبي عثمان النهدي وعطاء بن أبي رباح ونافع مولى بن عمر وعمرو بن شعيب وأبي نضرة العبدي والضحاك بن مزاحم وغيرهم وعنه جرير بن حازم وسعيد بن أبي عروبة وشعبة وعبد الوارث بن سعيد وجعفر بن سليمان وعلي بن الفضل وعمارة بن زاذان وهشام بن حسان وهشام الدستوائي والحمادان وسعيد بن زيد وإسماعيل بن علية وآخرون قال أبو طالب عن أحمد ليس به بأس وقال أبو حاتم لا بأس به صالح الحديث وقال أبو داود والنسائي ثقة وقال بن سعد هو بناني من أنفسهم وكان ثقة وله أحاديث توفي سنة إحدى وثلاثين ومائة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال مات سنة 3 أو 31 وقال البخاري في التاريخ مات سنة 35 ووثقه العجلي وأبو بكر البزار وابن نمير وغيرهم وقال الدارقطني ثقة يجمع حديثه وقال أبو الفتح الأزدي زائغ عن القصد فيه لين وفي الزهرة روى عنه حديثين

[529] بخ م س البخاري في الأدب المفرد ومسلم والنسائي علي بن حكيم بن ذبيان الأودي أبو الحسن الكوفي روى عن بن إدريس وابن المبارك وحميد بن عبد الرحمن الرواسي وشريك بن عبد الله النخعي وابن زبيد بن عبثر بن القاسم وشهاب بن عباد وابن عيينة وعلي بن مسهر ومصعب بن المقدام وجماعة روى عنه البخاري في الأدب ومسلم وروى النسائي عن عثمان بن خرزاذ عنه وأبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروي وهو أقرانه وابن أخيه أحمد بن عثمان بن حكيم ويعقوب بن سفيان ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي وجعفر الفريابي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وعبدان بن أحمد الأهوازي وأحمد بن علي الآبار وأحمد بن حازم بن أبي عزرة وعبيد بن غنام والفضل بن محمد بن المسيب الشعراني وموسى بن إسحاق الأنصاري وجماعة قال بن الجنيد عن بن معين ثقة ليس به بأس وقال أبو حاتم صدوق وقال الآجري عن أبي داود صدوق خرج مع أبي السرايا وقال النسائي ومحمد بن عبد الله الحضرمي ثقة مات سنة إحدى وثلاثين ومائتين قلت وفيها أرخه بن قانع وزاد في رمضان وكان ثقة صالحا وفي الزهرة روى عنه م حديثين

[530] تمييز علي بن حكيم بن زاهر الخراساني أبو الحسن السمرقندي روى عن وكيع وابن عيينة وأبي خالد الأحمر وابن أبي فديك وهاشم بن مخلد الثقفي وأبي مقاتل حفص بن سلم وعبد الله بن إدريس روى عنه جعفر بن محمد الفريابي وجيهان الفرغاني وجماعة من أهل سمرقند قال الخطيب كان فقيها زاهدا ويعرف بعلي البكاء من كثرة بكائه جاور بمكة نحوا من عشرين سنة وكان ثقة مات في سنة خمس وثلاثين ومائتين قلت وقال بن حبان في الثقات كان صاحب سنة وفضل قد كتب أصناف وكيع كلها عنه

[531] تمييز علي بن حكيم بن أخت عبد الله بن شوذب روى عن موسى بن علي بن رباح اللخمي وعنه ضمرة بن ربيعة

[532] تمييز علي بن حكيم الجحدري البصري روى عن الربيع بن عبد الله روى عنه محمد بن زكريا الغلابي

[533] علي بن حمزة بن عبد الله بن قيس بن فيروز الأسدي مولاهم الكوفي الكسائي أحد أئمة القراءة والتجويد في بغداد أخذ القراءة عن حمزة الزيات مذاكرة وقرأ عليه القرآن أربع مرات وأخذها أيضا عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عيسى بن عمر والأعمش وأبي بكر بن عياش وسمع منهم الحديث ومن سليمان بن أرقم وجعفر الصادق والعرزمي وابن عيينة وغيرهم ثم دخل البصرة وأخذ عن الخليل بن أحمد وسأله عن من أخذ اللغة فقال من بوادي العرب بنجد وتهامة فخرج الكسائي إلى الحجاز فأقام مدة في البادية حتى حصل من ذلك ما ذكر أنه افنى عليه خمس عشرة قنينة من الحبر غير ما حفظه ولما رجع تصدر وناظر يونس بن حبيب وغيره واختار لنفسه قراءة حملت عنه وعرفت به ثم استوطن بغداد وعلم الرشيد ثم علم ولده الأمين وكانت له وجاهة تميزه عندهم روى عنه القراءات أبو عمر الدوري وأبو الحارث الليث بن خالد ونصير بن يوسف وقتيبة بن مهران وأحمد بن سريج وأبو عبيد ويحيى الفراء وخلف بن هشام وغيرهم ورووا عنه الحديث وله مناظرات مع الترمذي صاحب بن عمرو ويقال أن سبب تسميته الكسائي أنه كان يحضر مجلس حمزة بالليل ملتفا في كساء وقيل أخرم في كساء فلقب الكسائي وأثنى عليه الشافعي في النحو وقال بن الأنباري كان أعلم الناس بالنحو والعربية والقرآات وكانوا يكثرون عليه في القرآات فجمعهم وجلس على كرسي وتلى القرآن من أوله إلى آخره وهم يستمعون ويضبطون عنه حتى الوقف والابتداء وقال إسحاق بن إبراهيم سمعته يقرأ القرآن مرتين وقال خلف بن هشام كنت احضر قراءته والناس ينقطعون مصاحفهم على قراءته وله من الكتب معاني القرآن وكتاب في النحو وكتاب النوادر الكبير وغير ذلك وله مع سيبويه المناظرة المشهورة ومع اليزيدي مجالس معدودة عند الرشيد وغيره وكانت وفاته وهو في صحبة الرشيدي بالري فمات بها في سنة ثمانين أرخه سلمة بن عاصم ووافقه آخرون وقيل مات سنة إحدى وقيل اثنتين وقيل ثلاث وقيل خمس وقيل سنة ثلاث وتسعين والأول هو المعتمد ذكره صاحب الكمال

[534] علي بن أبي حمله بفتح الحاء المهملة والميم القرشي أبو نصر الفلسطيني مولى لآل الوليد بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس أدرك معاوية وواثلة وقرأ القرآن على عطية بن قيس وروى عن أبيه وعبد الملك بن محيريز وعمرو بن مهاجر وأبي الأخنس الخولاني وإبراهيم بن أبي عبلة وعبد الله بن عبد الملك بن مروان ومكحول وعبد الله بن أبي زكريا ونافع وأبي إدريس الخولاني وزياد بن أبي سودة ويحيى بن راشد روى عنه ضمرة بن ربيعة ومحمد بن أبان العقيلي وإبراهيم بن أبي سفيان وبقية وعبد الله بن المبارك وكان على دار الضرب بدمشق لعمر بن عبد العزيز وولي كتابة الخراج لهشام بن عبد الملك بفلسطين وقال أبو حاتم ثقة من الثقات وقال العجلي ثقة وقال ضمرة مات سنة 106 ذكره صاحب الكمال ولم يذكر من أخرج له وقال الذهبي في الميزان علي بن أبي حملة شيخ ضمرة بن ربيعة ما علمت به بأسا ولا رأيت أحدا إلى الآن تكلم فيه وهو صالح الأمر ولم يخرج له أحد من أصحاب الكتب الستة مع ثقته وقد أنكرت عليه في لسان الميزان إيراده في الضعفاء بغير شبهة

[535] د أبي داود علي بن حوشب الفزاري ويقال السلمي أبو سليمان الدمشقي روى عن أبيه ومكحول الشامي وأبي سلام الأسود وأبي قبيل المعافري وعنه الوليد بن مسلم ومروان بن محمد وزيد بن يحيى بن عبيد ويحيى بن صالح الوحاظي وأبو توبة الربيع بن نافع قال أبو زرعة الدمشقي قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم ما تقول في علي بن حوشب قال لا بأس به قلت ولم لا تقول ثقة ولا نعلم إلا خيرا قال قد قلت لك أنه ثقة وقال يعقوب بن سفيان عن دحيم شيخ فزاري كان يجالس سعيد بن عبد العزيز وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه العجلي

[536] س النسائي علي بن خالد الدؤلي المدني روى عن أبي هريرة وأبي إمامة والنضر بن سفيان الدؤلي روى عنه سعيد بن أبي هلال والضحاك بن عثمان وبكير بن عبد الله بن الأشج قال النسائي ثقة وقال الدارقطني شيخ يعتبر به وذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث في فضل القول كما يقول المؤذن قلت وفرق بين الذي يروي عن أبي إمامة وعنه سعيد بن أبي هلال وبين الآخر البخاري وابن أبي حاتم وأما بن حبان فلم يذكر الراوي عن أبي إمامة وذكر الراوي عن أبي هريرة في التابعين ثم أعاده بروايته عن النضر بن سفيان في أتباع التابعين

[537] م ت س مسلم والترمذي والنسائي علي بن خشرم بن عبد الرحمن بن عطاء بن هلال بن ماهان بن عبد الله المروزي أبو الحسن الحافظ قريب بشر الحافي روى عن حفص بن غياث وعيسى بن يونس والداروردي والفضل بن موسى السيناني وابن عيينة وأبي ضمرة ووكيع وأبي بكر بن عياش وابن وهب وحجاج بن محمد وعلي بن الحسين بن واقد وغيرهم وعنه مسلم والترمذي والنسائي وأحمد بن عبد الرحمن بن بشار النسائي وأبو بكر بن أبي داود وابن خزيمة ومحمد بن حمدويه ومحمد بن معاذ الماليني ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي ومحمد بن أحمد بن عبد الله بن عاصم ومحمد بن الفضل بن موسى ومحمد بن يوسف الفربري راوية البخاري ومحمد بن عقيل بن الأزهر البخلي وآخرون قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال أبو رجاء محمد بن حمدويه سمعته يقول ولدت سنة 165 وضمت ثمانية وثمانين رمضانا ومات في رمضان سنة 257 وروى غنجار في تاريخ بخاري بإسناده عن محمد بن يوسف الفربري قال سمعت بن علي بن خشرم سنة 258 وافي فربر مرابطا قلت رواية الفربري عن علي بن خشرم في أثناء صحيح البخاري من زيادات الفربري أثر حديث أبي بن كعب الطويل في قصة موسى والخضر ووقع في الصحيح في باب التهجد بالليل حدثنا علي بن عبد الله ثنا سفيان ثنا سليمان بن أبي مسلم عن طاوس سمع بن عباس قال كان النبي ﷺ إذا قام من الليل يتهجد قال اللهم لك الحمد الحديث قال في عقبة وقال علي بن خشرم قال سفيان قال سليمان بن أبي مسلم سمعته من طاوس عن بن عباس هكذا هو في أصل سماعنا من طريق الحافظ أبي ذر الهروي عن شيوخه الثلاثة عن الفربري عن البخاري وكان ينبغي على هذا أن يرقم لعلي بن خشرم علامة تعليق البخاري لكن يحتمل أن يكون ذلك من زيادة الفربري أيضا وذكره مسلمة بن قاسم في تاريخه وقال مروزي ثقة وفي الزهرة روى عنه مسلم تسعة

[538] علي بن أبي الخصيب هو علي بن محمد يأتي

[539] ق بن ماجة علي بن داود بن يزيد التميمي القنطري أبو الحسن بن أبي سليمان البغدادي الآدمي روى عن أبي صالح عبد الله بن صالح الحراني المصري وآدم بن أبي إياس وسعيد بن أبي مريم وأبي صالح عبد الغفار بن داود الحراني وعمرو بن خالد الحراني ومحمد بن عبد الله الأنصاري وسعيد بن أبي مريم ونعيم بن حماد المروزي وغيرهم روى عنه بن ماجة والحربي وأحمد بن يحيى بن زهير التستري ومحمد بن جرير الطبري وابن صاعد والبغوي ومحمد بن العباس بن أيوب بن الأخرم والهيثم بن كليب الدوري ومحمد بن مخلد وإسماعيل الصفار ومحمد بن أحمد الأثرم وآخرون قال الخطيب كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال أبو الحسين بن المنادي مات لثلاث بقين من ذي القعدة سنة اثنتين وستين ومائتين وقال غيره مات سنة سبعين قلت الأول أصح وبه جزم البغوي في وفياته ومسلمة بن قاسم في كتابه وغيرهما

[540] ع الستة علي بن داود ويقال داود أبو المتوكل الناجي الساجي البصري روى عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة وابن عباس وجابر وعائشة وأم سلمة وربيعة الجرشي وعنه ثابت البناني وقتادة وبكر بن عبد الله المزني وحميد الطويل وأبو بشر جعفر بن أبي وحشية وسليمان بن علي الربعي وسليمان الأسود الناجي وعاصم الأحول وعلي بن علي الرفاعي والمثنى بن سعيد الضبعي وإسماعيل بن مسلم العبدي وخالد الحذاء وأبو عقيل الدورقي وأبو بشر الوليد بن مسلم العنبري وغيرهم قال صالح بن أحمد عن أبيه ما علمت إلا خيرا وقال بن معين وأبو زرعة وابن المديني والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال مات سنة 108 وقال بن قانع مات سنة 102 قلت ووثقه العجلي والبزار

[541] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة علي بن رباح بن قصير بن القشيب بن بنيع بن أردة بن حجر بن جذيلة بن لخم اللخمي أبو عبد الله ويقال أبو موسى والمشهور فيه بالضم روى عن عمرو بن العاص وسراقة بن مالك بن جعشم وفضالة بن عبيد والمستورد بن شداد وعتبة بن النذر ومعاوية بن أبي سفيان ومعاوية بن حديج وأبي قتادة الأنصاري وأبي هريرة وعقبة بن عامر الجهني وعبد العزيز بن مروان وجنادة بن أبي أمية وأبي قيس مولى عمرو بن العاص وعنه ابنه موسى وأبو هانئ حميد بن هانئ ويزيد بن أبي حبيب ومعروف بن سويد الجذامي وحنين بن أبي حكيم والحكم بن عبد الله البلوي والحارث بن يزيد الحضرمي ويزيد بن محمد القرشي وقباث بن رزين اللخمي وغيرهم وفد على معاوية ذكره بن سعد في الطبقة الثانية من أهل مصر قال كان ثقة وقال أبو عبد الرحمن المقري عن موسى بن علي عن أبيه كنت خلف معلمي فبكى فقلت له مالك فقال قتل عثمان وقال غيره كنت مع عمي وقال العجلي مصري تابعي ثقة وقال الأثرم عن أحمد ما علمت إلا خيرا وقال يعقوب بن سفيان في ثقات التابعين من أهل مصر علي بن رباح ولد بالمغرب وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال الليث قال علي بن رباح لا أجعل في حل من سماني علي فإن اسمي على وقال المقري كان بنو أمية إذا سمعوا بمولود اسمه علي قتلوه فبلغ ذلك رباحا فقال هو علي وكان يغضب من علي ويحرج على من سماه به وقال بن يونس ولد سنة 1 وذهبت عينه يوم ذي الصواري في البحر مع بن أبي سرح سنة 34 وكان له من عبد العزيز منزلة ثم عتب عليه عبد العزيز فأغزاه أفريقية فلم يزل بها إلى أن مات ويقال إن وفاته كانت سنة 114 وقال العداس توفي سنة 117 قال البخاري في باب غزوة ذات الرقاع وقال بكر بن سوادة ثنا زياد بن نافع عن أبي موسى أن جابرا حدثهم قال ﷺ يوم محارب يعني صلاة الخوف وقال أبو مسعود في الأطراف أبو موسى هو علي بن رباح ويقال أنه الغافقي قلت ذكر بن سعد وابن معين أن أهل مصر يقولونه بفتح العين وأن أهل العراق يقولونه بالضم وقال الساجي كان بن وهب يروي عنه ولا يصغره وغلط بن منجويه وغيره فقال هو علي بن رباح بن معاوية بن حديج فلعله كان في سند علي بن رباح عن فتصحفت بن

[542] ع الستة علي بن ربيعة بن نضلة الوالبي الأسدي ويقال البجلي أبو المغيرة الكوفي روى عن علي بن أبي طالب والمغيرة بن شعبة وسلمان وابن عمر وأسماء بن الحكم الفزاري وسمرة بن جندب وابنه سليمان بن سمرة وأسماء بن خارجة بن حصن بن حذيفة بن بدر وكعب بن قطبة وعنه الحكم بن عتيبة وسعيد بن عبيد الطائي وأبو إسحاق السبيعي وأبو السفر الهمداني والمنهال بن عمرو وعثمان بن المغيرة ومحمد بن قيس الأسدي وسلمة بن كهيل وعاصم بن بهدلة وآخرون قال بن المغيرة والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث قال وعلي بن ربيعة هو الذي روى عنه العلاء بن صالح وقال فيه البجلي له في الصحيحين حديث عن المغيرة من كذب علي وفيه من نبح عليه عذب قلت فرق البخاري بينه وبين البجلي الذي روى عن العلاء بن صالح فقال في الثاني روى عنه العلاء بن صالح منقطع وتبعه على ذلك بن حبان في الثقات فذكر هذا في التابعين وساق نسبه إلى والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة وقال في أتباع التابعين علي بن ربيعة البجلي يروي عن أسماء بن الحكم الفزاري وجزم أبو حاتم بأنهما واحد حكاه ابنه عنه وصنيع الخطيب يقتضي أنه وافقه فإنه ذكر في المتفق علي بن ربيعة أربعة فبدأ الوالبي ثم البصري ثم القرشي ثم البيروتي ولم يفرد البجلي فالظاهر أنهما عنده واحد لكنه لم ينبه عليه في كتاب أوهام الجمع والتفريق الذي جمع فيه أوهام البخاري في التاريخ وعمدته فيها كلام أبي حاتم وقد يخالفه فسبحان من لا يسهو وقال بن سعد كان ثقة معروفا وقال العجلي كوفي تابعي ثقة ووثقه بن نمير وغيره

[543] علي بن ربيعة البجلي تقدم في الذي قبله وأما الثلاثة الذين عند الخطيب فالبصري قال إنه روى عن أنس روى عنه حماد بن سلمة وحديثه في مسند الحارث وفي مسند الحسن بن قتيبة وهو متروك والقرشي روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن بن المسيب عن ربيعة بن أكثم في السؤال روى عنه عمر بن علي بن أبي بكر حديثه في الصحابة لابن السكن وفي الغيلانيات قال بن السكن لم يثبت حديثه وضعفه أبو حاتم وقال العقيلي مجهول وحديثه غير محفوظ ولا يتابعه إلا من هو دونه وله ترجمة في لسان الميزان والبيروتي روى عن الأوزاعي وعنه عمر بن الوليد الصوري وهو متأخر الطبقة عمن قبله

[544] ق بن ماجة علي بن زياد اليمامي عن عكرمة بن عمار عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس حديث نحن ولد عبد المطلب سادة أهل الجنة الحديث روى حديثه بن ماجة عن هدبة بن عبد الوهاب عن سعد بن عبد الحميد بن جعفر عنه والصواب أنه عبد الله بن زياد فقد ذكره البخاري وأبو حاتم فقالا روى عن عكرمة بن عمار وعنه سعد بن عبد الحميد وكذلك روى هذا الحديث المذكور محمد بن خلف الحدادي عن سعد بن عبد الحميد وتابعه أبو بكر محمد بن صالح القناد عن محمد بن الحجاج عن عبد الله بن زياد السحيمي عن عكرمة بن عمار قلت هو أبو العلاء عبد الله بن زياد فلعله كان في الأصل ثنا أبو العلاء بن زياد فتغيرت فصارت علي بن زياد وعبد الله بن زياد هذا ذكره البخاري فقال منكر الحديث ليس بشيء ولم يذكر بن أبي حاتم فيه جرحا وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات وروى أيضا عن علي بن زيد بن جدعان وهشام بن عروة وغيرهما وروى عنه أيضا صالح بن عبد الكبير الحبحابي وغيره وذكره العقيلي في الضعفاء

[545] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة علي بن زيد بن عبد الله بن أبي مليكة زهير بن عبد الله بن جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمي أبو الحسن البصري أصله من مكة روى عن أنس بن مالك وسعيد بن المسيب وأبي عثمان النهدي وأبي نضرة العبدي وأبي رافع الصائغ والحسن البصري وإسحاق بن عبد الله بن الحارث بن نوفل وأنس بن حكيم الضبي وأوس بن خالد وسلمة بن محمد بن عمار بن ياسر وعبد الرحمن بن أبي بكرة وعدي بن ثابت وابن المنكدر والقاسم بن ربيعة والنضر بن أنس بن مالك ويوسف بن مهران وامرأة أبيه أم محمد وآمنة بنت عبد الله وخيرة أم الحسن البصري وطائفة وعنه قتادة ومات قبله والحمادان وزائدة وزهير بن مرزوق والسفيانان وسفيان بن حسين وشعبة وهمام بن يحيى ومبارك بن فضالة وابن عون وعبد الوارث بن سعيد وجعفر بن سليمان وهشيم ومعتمر بن سليمان وابن علية وآخرون قال بن سعد ولد وهو أعمى وكان كثير الحديث وفيه ضعف ولا يحتج به وقال صالح بن أحمد عن أبيه ليس بالقوي وقد روى عنه الناس وقال عبد الله بن أحمد سئل أبي سمع الحسن من سراقة فقال لا هذا علي بن زيد يعني يرويه كأنه لم يقنع به وقال أحمد ليس بشيء وقال حنبل عن أحمد ضعيف الحديث وقال معاوية بن صالح عن يحيى ضعيف وقال عثمان الدارمي عن يحيى ليس بذاك القوي وقال بن أبي خيثمة عن يحيى ضعيف في كل شيء وفي رواية عنه ليس بذاك وفي رواية الدوري ليس بحجة وقال مرة ليس بشيء وقال مرة هو أحب إلي من بن عقيل ومن عاصم بن عبيد الله وقال العجلي كان يتشيع لا بأس به وقال مرة يكتب حديثه وليس بالقوي وقال يعقوب بن شيبة ثقة صالح الحديث وإلى اللين ما هو وقال الجوزجاني واهي الحديث ضعيف وفيه ميل عن القصد لا يحتج بحديثه وقال أبو زرعة ليس بقوي وقال أبو حاتم ليس بقوي يكتب حديثه ولا يحتج به وهو أحب إلي من يزيد بن زياد وكان ضريرا وكان يتشيع وقال الترمذي صدوق إلا أنه ربما رفع الشيء الذي يوقفه غيره وقال النسائي ضعيف وقال بن خزيمة لا أحتج به لسوء حفظه وقال بن عدي لم أر أحدا من البصريين وغيرهم أمتنع من الرواية عنه وكان يغلو في التشيع ومع ضعفه يكتب حديثه وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالمتين عندهم وقال الدارقطني أنا أقف فيه لا يزال عندي فيه لين وقال معاذ بن معاذ عن شعبة حدثنا علي بن زيد قبل أن يختلط وقال أبو الوليد وغيره عن شعبة ثنا علي بن زيد وكان رفاعا وقال سليمان بن حرب عن حماد بن زيد ثنا علي بن زيد وكان يقلب الأحاديث وفي رواية كان يحدثنا اليوم بالحديث ثم يحدثنا غدا فكأنه ليس ذلك وقال عمرو بن علي كان يحيى بن سعيد يتقي الحديث عن علي بن زيد حدثنا عنه مرة ثم تركه وقال دعه وكان عبد الرحمن يحدث عن شيوخه عنه وقال أبو معمر القطيعي عن بن عيينة كتبت عن علي بن زيد كتابا كثيرا فتركته زهدا فيه وقال يزيد بن زريع رأيته ولم أحمل عنه لأنه كان رافضيا وقال أبو سلمة كان وهيب يضعف علي بن زيد قال أبو سلمة فذكرت ذلك لحماد بن سلمة فقال ومن أين كان يقدر وهيب على مجالسة علي إنما كان يجالس علي وجوه الناس وقال بن الجنيد قلت لابن معين علي بن زيد اختلط قال ما اختلط قط وقال موسى بن إسماعيل عن حماد قال علي بن زيد ربما حدثت الحسن بالحديث ثم أسمعه منه فأقول يا أبا سعيد أتدري من حدثك فيقول لا أدري إلا إني سمعته من ثقة فأقول أنا حدثتك وقال خالد بن خداش عن حماد بن زيد سمعت سعيد الجريري يقول أصبح فقهاء البصرة عميان قتادة وعلي بن زيد وأشعث الحداني قال الحضرمي مات سنة 129 وقال خليفة مات سنة 31 روى له مسلم مقرونا بغيره قلت وفيها أرخه بن قانع وقال خلط في آخر عمره وترك حديثه وقال الساجي كان من أهل الصدق ويحتمل لرواية الجلة عنه وليس يجري مجرى من أجمع على ثبته وقال بن حبان يهم ويخطىء فكثر ذلك منه فاستحق الترك وقال غيره أنكر ما روى ما حدث به حماد بن سلمة عنه عن أبي نضرة عن أبي سعيد رفعه إذا رأيتم معاوية على هذه الأعواد فاقتلوه وأخرجه الحسن بن سفيان في مسنده عن إسحاق بن عبد الرزاق عن بن عيينة عن علي بن زيد والمحفوظ عن عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن علي ولكن لفظ بن عيينة فارجموه أورده بن عدي عن الحسن بن سفيان

[546] س النسائي علي بن أبي سارة ويقال علي بن محمد بن سارة الشيباني ويقال الأزدي البصري روى عن ثابت البناني ومكحول الشامي ومحمد بن واسع وغيلان بن صهيب وأبي عبد الله الشقري وعنه موسى بن إسماعيل ومحمد بن أبي بكر المقدمي ومحمد بن عقبة السدوسي وعبد الله بن عبد الوهاب الحجي وإسحاق بن أبي إسرائيل وغيرهم قال أبو حاتم شيخ ضعيف الحديث وقال البخاري في حديثه نظر وقال الآجري عن أبي داود ترك الناس حديثه وقال بن حبان غلب على روايته المناكير فاستحق الترك وقال العقيلي علي بن أبي سارة عن ثابت لا يتابع عليه ثم روى له عن ثابت عن أنس في قوله تعالى ويرسل الصواعق ثم قال ولا يتابعه إلا من هو مثله أو قريب منه وروى له أبو أحمد بن عدي أحاديث ثم قال وهذه الأحاديث كلها غير محفوظة وله غير ذلك عن ثابت مناكير أيضا روى له النسائي هذا الحديث الواحد الذي ذكره العقيلي

[547] ق بن ماجة علي بن سالم بن شوال عن علي بن زيد بن جدعان وعنه إسرائيل قال البخاري لا يتابع في حديثه وذكره بن حبان في الثقات روى له بن ماجة حديثه عن سعيد بن المسيب عن عمر الجالب مرزوق وفي الهامش مقابل شوال صوابه ثوبان قلت وقال بن عدي بهذا يعرف ولا أعلم له غيره وقال العقيلي لا يتابعه أحد بهذا اللفظ وذكر البخاري في ترجمته أن روح بن عبادة روى عن عبادة بن مسلم عن علي بن سالم عن النبي ﷺ مرسلا قال إن روح بن عبادة لم يكن الأول فلا أدري وذكر الأزدي مثل ما قال البخاري

[548] علي بن سالم هو بن أبي طلحة

[549] س فق النسائي وابن ماجة في التفسير علي بن سعيد بن جرير بن ذكوان النسائي أبو الحسن نزيل نيسابور روى عن عبد الصمد بن عبد الوارث وأبي عامر العقدي وعثمان بن عمر بن فارس وعبد الله بن بكر السهمي ومحاضر بن المورع ويعقوب بن إبراهيم بن سعد ويحيى بن حماد وأبي عاصم وأبي الربيع الزهراني وغيرهم وعنه النسائي وابن ماجة في التفسير وابنه خزيمة وابنه محمد بن علي بن سعيد وموسى بن هارون وأبو قريش محمد بن جمعة وأبو عمرو المستملى وأبو الفضل بن سلمة وحسين بن محمد القباني وزنجويه بن محمد اللباد والقاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد بن شيرويه وأبو حامد بن الشرقي وأبو بكر بن زياد النيسابوري وآخرون قال النسائي صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال كان متقنا من جلساء أحمد وقال الحاكم علي بن سعيد بن جرير محدث عصره كتب بالحجاز والشام والعراقين وخراسان سمعت أبا سعيد عبد الرحمن بن أحمد يقول قال لنا محمد بن يحيى اكتبوا عن هذا الشيخ فإنه شيخ ثقة يشبه المشايخ وقال المستملى ثنا سنة 256 قلت وذكر الخليلي في الإرشاد أنه مات سنة 57

[550] ت س الترمذي والنسائي علي بن سعيد بن مسروق الكندي أبو الحسن الكوفي روى عن حفص بن غياث وابن المبارك وعبد الرحيم بن سليمان ويحيى بن أبي زائدة وأبي المحياة يحيى بن يعلى التيمي وعيسى بن يونس ومروان بن معاوية وعلي بن مسهر وعبد الله بن إدريس وعدة روى عنه الترمذي والنسائي وأبو حاتم ويعقوب بن سفيان وابن خزيمة والحكيم الترمذي وعلي بن العباس المعانقي وأحمد بن يحيى بن زهير والباغندي وإسحاق بن إبراهيم بن جميل وأحمد بن إسحاق بن بهلول التنوخي وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال محمد بن عبد الله الحضرمي ثقة مات قي جمادى الأولى سنة 249

[551] ق بن ماجة علي بن سلمة بن عقبة القرشي اللبقي أبو الحسن النيسابوري روى عن بن علية وزيد بن الحباب وعبد الرحمن المحاربي ومروان بن معاوية الفزاري ومعاوية بن هشام والنضر بن شميل وعبد الوهاب الخفاف ويحيى بن سليم ويعقوب بن إبراهيم بن سعد وعلي بن عثام العامري وجماعة وعنه بن ماجة وابن خزيمة وإبراهيم بن محمد بن سفيان راوية مسلم والحسن بن سفيان وإبراهيم بن أبي طالب وأبو علي محمد بن علي المذكر وآخرون وروى البخاري عن علي ولم ينسبه عن شبابة بن سوار وعن مالك بن سعير فقيل أنه علي بن سلمة هذا قال الحاكم سمعت أبا الوليد الفقيه يقول سمعت أبا الحسن الزهيري يقول حضرت محمد بن إسماعيل وسأله محمد بن حمزة عن علي بن سلمة اللبقي فقال ثقة قال بن زهير أنا حملت أصول علي بن سلمة إلى محمد بن إسماعيل فانتخبت منها وأنا ذهبت معه حتى سمعنا منه وقال الحاكم أخبرني عبد الله بن جعفر عن أبي حاتم السلمي سمعت مسلم بن الحجاج يوثق علي بن سلمة قال وسمعت أبا عبد الله الزاهد سمعت عبد الله بن محمد الرمجاري يقول توفي علي بن سلمة لثلاث بقين من جمادى الأولى سنة 252 وذكره بن حبان في الثقات قلت جزم الحاكم بان البخاري ومسلما رويا عنه وقال الحاكم في سؤالات مسعود ثقة وذكره أبو إسحاق الحبال في شيوخ البخاري وتبعه جماعة وقال الباجي نسبه أبو إسحاق يعني المستملى الراوي عن الفربري يعني في الحديثين اللذين رواهما عن مالك بن سعير وفي الحديث الذي رواه عن شبابة انتهى ووقع في رواية أبي ذر عن الكشميهني والحموي حدثنا علي بن عبد الله ثنا مالك بن سعير ووقع في رواية الأكثر ثنا علي ثنا شبابة وفي رواية بن السكن وابن شبويه وكريمة حدثنا علي بن عبد الله ثنا شبابة زاد أبو شبويه بن المديني وكان هذا مستند من لم يعده في شيوخ البخاري ومال أبو علي الجياني إلى أنه اللبقي وفي الزهرة روى عنه خ حديثين أحدهما عن شبابة والآخر عن وهب كذا قال

[552] ق بن ماجة علي بن سليمان عن القاسم بن محمد بن أبي إدريس عن أبي ذر حديث لا عقل كالتدبير الحديث وعنه الماضي بن محمد وقال بن أبي حاتم عن أبيه علي بن سليمان روى عن مكحول وعنه يزيد بن أبي حبيب وكذا ذكر البخاري وابن يونس وزاد يقال أنه دمشقي صار إلى مصر قلت وذكره بن حبان في الثقات وذكره بن يونس في الغرباء وقال صاحب مكحول قدم مصر حدث عنه يزيد بن أبي حبيب وكان المزي لما رأى رواية الماضي عنه وهو مصري جوز أن يكون هو صاحب مكحول والذي يظهر لي أنه غيره لأن القاسم بن محمد مدني ولو كان كما ظن لم يخف على بن يونس هو أعلم الناس بمن دخل مصر من المحدثين فما كان ليغفل راوية الماضي عنه وقد توارد من ذكرت من الأئمة على إنهم لم يذكروا لصاحب مكحول رواية غير يزيد بن أبي حبيب وقد تبعهم بن عساكر مع شدة حرصه على الحاق مثل ذلك

[553] د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة علي بن سهل بن قادم ويقال بن موسى الحرشي أبو الحسن الرملي نسائي الأصل روى عن الوليد بن مسلم وحجاج بن محمد وزيد بن أبي الزرقاء وضمرة بن ربيعة وشبابة بن سوار ومؤمل بن إسماعيل وغيرهم وعنه أبو داود والنسائي في اليوم والليلة وابن خزيمة وابن جرير وعبدان الأهوازي ومحمد بن هارون الرؤياني وأبو عوانة الإسفرائيني وأبو زرعة وأبو حاتم وعبد الله بن أحمد بن الحواري وإبراهيم بن محمد بن متوية والعباس بن محمد بن الحسن بن قتيبة وأبو القاسم بن أخي أبي زرعة وعبد الرحمن بن أبي حاتم فيما كتب إليه وأحمد بن عمير بن جوصاء الحافظ وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة نسائي سكن الرملة وقال أبو القاسم مات سنة إحدى وستين ومائتين قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال الحاكم كان محدث أهل الرملة وحافظهم له أحاديث عن مؤمل بن إسماعيل وغيره يتفرد بها عنهم

[554] تمييز علي بن سهل بن المغيرة البزار أبو الحسن البغدادي المعروف بالعفاني نسائي الأصل روى عن عفان وأكثر عنه حتى نسب إليه ويحيى بن أبي بكير الكرماني وعبد الوهاب الخفاف وأبي بدر شجاع بن الوليد وعلي بن قادم ومحمد بن عبيد الطنافسي ويزيد بن هارون وشبابة بن سوار الخزاعي والمثنى بن معاذ بن معاذ وأبي نعيم وحبيش بن مبشر وجماعة وعنه موسى بن هارون الحافظ والسراج وأبو الحسين بن المنادي وابن أبي الدنيا والبغوي وابن صاعد والباغندي وإسماعيل بن محمد الصفار وآخرون قال أبو حاتم كتبنا بعض حديثه ولم يقض لنا السماع منه وهو صدوق وقال الدارقطني كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال بن قانع مات سنة 7 وقال البغوي وابن مخلد وابن المنادي سنة إحدى وسبعين ومائتين وذكر صاحب الكمال الوليد بن مسلم في شيوخ هذا وأنه الذي أخرج له أبو داود والنسائي وليس كذلك إنما رويا عن الرملي عن الوليد بن مسلم قلت فرق بن أبي حاتم وابن حبان بين العفاني وابن قادم ولكن جمعهما مسلمة بن قاسم في كتاب الصلة فقال علي بن سهل بن المغيرة النسوي كان وراق عفان بن مسلم أصله من خراسان نزل الرملة فمات بها سنة 61 وكان ثقة صدوقا وإنما ذكرت هذا وإن كان الصواب خلافه لزيادة التوثيق ولمتابعة أبي القاسم على تاريخ وفاة الرملي

[555] تمييز علي بن سهل المدايني عن شبابة بن سوار وعنه أبو جعفر محمد بن جرير الطبري قلت وأبو عوانة في صحيحه ويجوز أن يكون بن المغيرة

[556] خ البخاري علي بن سويد بن منجوف السدوسي أبو الفضل البصري روى عن عبد الله بن يزيد وعبيد الله بن رافع وابن ساسان حضين بن المنذر وأبي رافع الصائغ وعنه شعبة والقطان وحماد بن زيد وروح ومعاذ بن معاذ والنضر بن شميل وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أرى به بأسا وقال بن معين وأبو داود ثقة وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري حديثا واحدا في المغازي قلت وقال العجلي بصري وقال الدارقطني ثقة

[557] علي بن سويد شيخ روى يحيى بن عبد الحميد الحماني عنه عن أبي داود الأعمى عن جابر في فضل المؤذن قال سعيد البردعي قال لي أبو زرعة لابن نمير شيخ يقال له علي بن سويد يحدث عنه الحماني تعرفه قلت لا قال هذا معلى بن هلال ينسبه الحماني إلى جده سويد وغير معلى فجعله عليا انتهى وذكر بن أبي حاتم في العلل نحو هذا عن أبيه وذكرته عنه في ترجمة معلى

[558] س النسائي علي بن شعيب بن عدي بن همام السمسار البزار أبو الحسن البغدادي طوسي الأصل روى عن أبي النضر هاشم بن القاسم وأبي ضمرة وحجاج بن محمد وعبد الله بن نمير وعبد المجيد بن أبي داود ومعن بن عيسى القزاز وعبد الوهاب الخفاف وغيرهم وعنه النسائي وروى أيضا عن عمر بن إبراهيم البغدادي الحافظ وعنه أبي بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن علي الأبار والقاسم بن المطرز وابن جرير والباغندي والبغوي وابن صاعد والسراج والحسين بن إسماعيل المحاملي وآخرون قال النسائي والخطيب ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان راويا لمعن بن عيسى السراج مات في شوال سنة ثلاث وخمسين ومائتين وفيه أرخه بن قانع وقال البغوي سنة 61 وهو وهم قلت وقال مسلمة كان ثقة كثير الحديث وتقدم في ترجمة رزق الله بن موسى قول بن شاهين فيه وفي هذا إنهما ثقتان جليلان

[559] س د النسائي وأبي داود علي بن شماس السلمي عن أبي هريرة في الصلاة على الجنازة وعنه أبو الجلاس عقبة بن سيار وفيه خلاف ذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره البخاري في التاريخ وقال كان سعيد بن العاص بعثه إلى المدينة

[560] بخ د ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود وابن ماجة علي بن شيبان بن محرز بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن عبد العزيز بن سحيم بن مرة بن الدول بن حنيفة الحنفي اليمامي وفد على النبي ﷺ وروى عنه من ساكني اليمامة وروى عن ابنه عبد الرحمن

[561] م 4 مسلم والأربعة علي بن صالح بن صالح بن حي الهمداني أبو محمد ويقال أبو الحسن الكوفي أخو الحسن بن صالح وهما توأمان روى عن أبيه وأبي إسحاق السبيعي وسلمة بن كهيل وسماك بن حرب والأعمش ومنصور ويزيد بن أبي زياد وعاصم بن بهدلة وحكيم بن جبير وأشعث بن أبي الشعثاء وميسرة بن حبيب وغيرهم وعنه أخوه وابن عيينة ووكيع وأبو أحمد الزبيري وابن نمير وعلي بن قادم ومعاوية بن هشام وعبد الله بن داود وسلمة بن عبد الملك العوصي وخالد بن مخلد وعبيد الله بن موسى وأبو نعيم وغيرهم قال أحمد وابن معين والنسائي ثقة ووثقه في ترجمة أخيه بشيء من فضله وذكره بن حبان في الثقات وقال علي بن المنذر عن عبيد الله بن موسى سمعت الحسن بن صالح يقول لما حضر أخي رفع بصره ثم قال مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين إلى آخر الآية ثم خرجت نفسه قال عمرو بن علي مات سنة إحدى وخمسين ومائة وقال أبو نعيم مات سنة 4 له في مسلم حديث أبي هريرة في البيوع خياركم أحسنكم قضاء قلت وقال العجلي كوفي ثقة وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة مأمون وقال بن سعد كان صاحب قرآن وكان ثقة إن شاء الله قليل الحديث وقال الساجي سمعت مثنى يقول ما سمعت يحيى ولا بن مهدي حدثانا عن علي بن صالح بشيء قط ونقل الساجي أن بن معين ضعفه

[562] ت الترمذي علي بن صالح المكي أبو الحسن العابد روى عن عبد الله بن عثمان بن خثيم والأعمش وابن جريج وعمرو بن دينار وابن أبي ذئب وعبيد الله بن عمر ويونس بن يزيد والأوزاعي في آخرين وعنه معمر بن سليمان الرقي والثوري ومعتمر بن سليمان وسعيد بن سالم القداح والنعمان بن عبد السلام وإبراهيم بن يحيى بن أبي يعقوب العدوي ذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب قلت وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا أعرفه مجهول

[563] تمييز علي بن صالح بياع الأكسية عن جدته عن علي بن أبي طالب وعنه أحمد بن منع البغوي

[564] تمييز علي بن صالح البغدادي صاحب المصلي عن الثوري والقاسم بن معن وعنه أحمد بن مهدي بن رستم وعبد الله بن صالح العجلي وابن أخيه يعقوب بن إبراهيم بن صالح قال محمد بن يحيى الصولي مات سنة 229

[565] تمييز علي بن صالح المدني عن عامر بن صالح الزبيري وعبد الله بن مصعب ويعقوب بن محمد الزهري وعنه المفضل بن غسان والزبير بن بكار وغيرهما

[566] ع الستة علي بن أبي طالب بن عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف أبو الحسن الهاشمي أمير المؤمنين كناه رسول الله ﷺ أبا تراب والخبر في ذلك مشهور وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم أسلمت وماتت في حياة الرسول ﷺ وصلى عليها ونزل في قبرها روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر وعمر والمقداد بن الأسود وزوجته فاطمة بنت رسول الله ﷺ رضي عنها روى عنه أولاده الحسن والحسين ومحمد الأكبر المعروف بابن الحنفية وعمر وفاطمة وابن ابنه محمد بن عمر بن علي وابن ابنه علي بن الحسين بن علي مرسلا وسريته أم موسى وابن أخيه عبد الله بن جعفر بن أبي طالب وابن أخته جعدة بن هبيرة المخزومي وكاتبه عبيد الله بن أبي رافع ومن الصحابة عبد الله بن مسعود والبراء بن عازب وأبو هريرة وأبو سعيد الخدري وبشر بن سحيم الغفاري وزيد بن أرقم وسفينة مولى رسول الله ﷺ وصهيب الرومي وابن عباس وابن عمر وابن الزبير وعمرو بن حريث والنزال بن سبرة الهلالي وجابر بن سمرة وجابر بن عبد الله وأبو جحيفة وأبو أمامة وأبو ليلى الأنصاري وأبو موسى ومسعود بن الحكم الزرقي وأبو الطفيل عامر بن وائلة وغيرهم ومن التابعين زر بن حبيش وزيد بن وهب وأبو الأسود الديلي والحارث بن سويد التيمي والحارث بن عبد الله الأعور وحرملة مولى أسامة بن زيد وأبو ساسان حضين بن المنذر الرقاشي وحجية بن عبد الله الكندي وربعي بن حراش وشريح بن هانئ وشريح بن النعمان الصائدي وأبو وائل شقيق بن سلمة وشيث بن ربعي وسويد بن غفلة وعاصم بن ضمرة السلولي وعامر بن شراحيل الشعبي وعبد الله بن سلمة المرادي وعبد الله بن شداد بن الهاد وعبد الله بن شقيق وعبد الله بن معقل بن مقرن وعبد خير بن يزيد الهمداني وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعبيدة السلماني وعلقمة بن قيس النخعي وعمير بن سعيد النخعي وقيس بن عباد البصري ومالك بن أوس بن الحدثان ومروان بن الحكم ومطرف بن عبد الله بن الشخير ونافع بن جبير بن مطعم وهانئ بن هانئ ويزيد بن شريك التيمي وأبو بردة بن أبي موسى الأشعري وأبو حية الوادعي وأبو الخليل الحضرمي وأبو صالح الحضرمي وأبو صالح الحنفي وأبو عبد الرحمن السلمي وأبو عبيد مولى بن أزهر وأبو الهياج الأسدي وخلائق كان له من الولد الذكور أحد وعشرون أعقب منهم خمسة وهم الذين رووا عنه والعباس خامسهم وكان له من الإناث ثماني عشرة منهم زينب وأم كلثوم وأمامة وغيرهن قال غير واحد كان علي أصغر ولد أبي طالب وقال بن عبد البر روى عن سلمان وأبي ذر والمقداد وخباب وأبي سعيد وجابر وزيد بن أرقم أن علي بن أبي طالب أول من أسلم وروي عن أبي رافع مثله لكن قدم خديجة وقال بن إسحاق أول من آمن بالله ورسوله من الرجال علي بن أبي طالب وهو قول بن شهاب إلا أنه قال من الرجال بعد خديجة وهو قول الجميع في خديجة وهو قول عبد الله بن محمد بن عقيل وقتادة ومحمد بن كعب القرظي وروى أبو عوانة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن بن عباس قال كان علي أول من آمن بالله من الناس بعد خديجة قال بن عبد البر هذا إسناد لا مطعن فيه لأحد لصحته وثقة نقلته وهو يعارض ما ذكرنا عن بن عباس في باب أبي بكر والصحيح في أمر أبي بكر أنه أول من أظهر إسلامه وروى الحسن بن علي الحلواني عن عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن أسلم علي وهو بن خمس عشرة سنة وقال غيره عن عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن وغيره أول من أسلم بعد خديجة علي وهو بن ثماني عشرة وعن سريج بن النعمان عن فرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن بن عمر أسلم علي وهو بن ثلاث عشرة قال بن عبد البر هذا أصح ما قيل في ذلك وروى بن فضيل عن الأجلح عن سلمة بن كهيل عن حبة بن جوين قال سمعت عليا يقول لقد عبدت الله قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة خمس سنين وقال شعبة عن سلمة بن كهيل عن حبة هو بن جوين عن علي أنا أول من صلى مع رسول الله ﷺ قال بن عبد البر وقد أجمعوا أنه أول من صلى القبلتين وهاجر وشهد بدرا وأحدا وسائر المشاهد وأنه أبلى ببدر وأحد والخندق وخيبر البلاء العظيم وكان لواء رسول الله ﷺ بيده في مواطن كثيرة ولم يتخلف إلا في تبوك خلفه رسول الله ﷺ على المدينة وقال له أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي قال وروينا من وجوه عن علي أنه كان يقول أنا عبد الله وأخو رسوله لا يقولها أحد غيري إلا كذاب وكان مع النبي ﷺ على حراء لما تحرك وزوجه رسول الله ﷺ ابنته فاطمة وقال لها زوجتك سيدا في الدنيا والآخرة وروى هو وأبو هريرة وجابر والبراء بن عازب وزيد بن أرقم عن النبي ﷺ أنه قال يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه وروى سعد بن أبي وقاص وأبو هريرة وسهل بن سعد وبريدة وأبو سعيد وابن عمر وعمران بن حصين وسلمة بن الأكوع والمعنى واحد أن النبي ﷺ قال يوم خيبر لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يده فأعطاه عليا وبعثه ﷺ إلى اليمن وهو شاب ليقضي بينهم فقال يا رسول الله لا أدري القضاء فضرب في صدره وقال اللهم اهد قلبه وسدد لسانه قال علي فما شككت بعدها في قضاء بين اثنين وروي أنه ﷺ قال أنا مدينة العلم وعلي بابها وقال عمر علي أقضانا وأبي أقرؤنا وقال يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب كان عمر يتعوذ من معضلة ليس لها أبو الحسن وقال سعيد بن جبير عن بن عباس كنا إذا أتانا الثبت عن علي لم نعدل به وقال معن عن وهب بن عبد الله عن أبي الطفيل شهدت عليا يخطب وهو يقول سلوني فوالله لا تسألوني عن شيء إلا أخبرتكم وسلوني عن كتاب الله فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم أبليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل وقال سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص قلت لعبد الله بن عياش بن أبي ربيعة لم كان صفو الناس إلى علي بن أبي طالب فقال يا بن أخي أن عليا كان له ما شئت من ضرس قاطع في العلم وكان له البسطة في العشيرة والقدم في الإسلام والظهر برسول الله ﷺ والفقه في السنة والنجدة في الحرب والجود في الماعون قال أبو عمر بويع لعلي بالخلافة يوم قتل عثمان فاجتمع علي بيعته المهاجرون والأنصار إلا نفرا منهم لم يهجهم علي وقال أولئك قوم قعدوا عن الحق ولم يقوموا مع الباطل وتخلف عنه معاوية في أهل الشام فكان منهم في صفين بعد الجمل ما كان ثم خرجت عليه الخوارج وكفروه بسبب التحكيم ثم اجتمعوا وشقوا عصى المسلمين وقطعوا السبيل فخرج إليهم بمن معه فقاتلهم بالنهروان فقتلهم واستأصل جمهورهم فانتدب له من بقاياهم عبد الرحمن بن ملجم وكان فاتكا فقتله ليلة الجمعة لثلاث عشرة خلت وقيل بقيت من رمضان سنة 4 وقيل في أول ليلة في العشر الأواخر وروي عن أبي جعفر أن قبر علي جهل موضعه وقيل دفن في قصر الامارة وقيل في رحبة الكوفة وقيل بنجف الحيرة وقيل غير ذلك وروى بن جريج عن محمد بن علي يعني الباقر أن عليا مات وهو بن 3 أو 64 سنة وقيل بن 65 وقيل 58 وقيل غير ذلك قال وأحسن ما رأيت في صفته بأنه كان ربعة أدعج العينين حسن الوجه عظيم البطن عريض المنكبين شثن الكفين اصلع كبير اللحية لمنكبه مشاش كمشاش السبع إذا مشى تكفي وهو إلى السمن ما هو قلت لم يجاوز المؤلف ما ذكر بن عبد البر وفيه مقنع ولكنه ذكر حديث الموالاة عن نفر سماهم فقط وقد جمعه بن جرير الطبري في مؤلف فيه أضعاف من ذكر وصححه واعتنى بجمع طرقه أبو العباس بن عقدة فأخرجه من حديث سبعين صحابيا أو أكثر أما حديث الراية يوم فتح خيبر فروى أيضا عن علي والحسين والزبير بن العوام وأبي ليلى الأنصاري وعبد الله بن عمرو بن العاص وجابر وغيرهم وقد روى عن أحمد بن حنبل أنه قال لم يرو لأحد من الصحابة من الفضائل ما روى لعلي وكذا قال النسائي وغير واحد وفي هذا كفاية

[567] علي بن طبراخ هو علي بن أبي هاشم يأتي

[568] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة علي بن أبي طلحة واسمه سالم بن المخارق الهاشمي يكنى أبا الحسن وقيل غير ذلك أصله من الجزيرة وانتقل إلى حمص روى عن بن عباس ولم يسمع منه بينهما مجاهد وأبي الوداك جبر بن نوف وراشد بن سعد المقرئي والقاسم بن محمد بن أبي بكر وغيرهم وعنه الحكم بن عتيبة وهو أكبر منه وداود بن أبي هند ومعاوية بن صالح الحضرمي وأبو بكر بن أبي مريم ومحمد بن الوليد الزبيدي وسفيان الثوري وصفوان بن عمرو السكسكي وعبد الله بن سالم الأشعري والحسن بن صالح بن حي وثور بن يزيد الرحبي وبديل بن ميسرة وأبو سبأ عتبة بن تميم والفرج بن فضالة وآخرون قال الميموني عن أحمد له أشياء منكرات وهو من أهل حمص وقال الآجري عن أبي داود وهو إن شاء الله مستقيم الحديث ولكن له رأي سوء كان يرى السيف وقد رآه حجاج بن محمد وقال النسائي ليس به بأس وقال دحيم لم يسمع التفسير من بن عباس وقال صالح بن محمد روى عنه الكوفيون والشاميون وغيرهم وقال يعقوب بن سفيان ضعيف الحديث منكر ليس محمود المذهب وقال في موضع آخر شامي ليس هو بمتروك ولا هو حجة وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن بن عباس ولم يره وذكر الخطيب أن أحمد بن حنبل قال أن علي بن أبي طلحة الذي روى عنه الثوري والحسن بن صالح ورآه حجاج الأعور كوفي غير الشامي والصواب أنهما واحد قال أبو بكر بن عيسى صاحب تاريخ حمص مات سنة ثلاث وأربعين ومائة له عند مسلم حديث واحد في ذكر العزل وروى له الباقون حديثا آخر في الفرائض قلت ونقل البخاري من تفسيره رواية معاوية بن صالح عنه عن بن عباس شيئا كثيرا في التراجم وغيرها ولكنه لا يسميه يقول قال بن عباس أو يذكر عن بن عباس وقد وقفت على السبب الذي قال فيه أبو داود يرى السيف وذلك في ما ذكره أبو زرعة الدمشقي عن علي بن عياش الحمصي قال لقي العلاء بن عتبة الحمصي علي بن أبي طلحة تحت القبة فقال يا أبا محمد تؤخذ قبيلة من قبائل المسلمين فيقتل الرجل والمرأة والصبي لا يقول أحد الله الله والله لئن كانت بنو أمية اذنبت لقد أذنب بذنبها أهل المشرق والمغرب يشير إلى ما فعله بنو العباس لما غلبوا على بني أمية وأباحوا قتلهم على الصفة التي ذكرها قال فقال له علي بن أبي طلحة يا عاجزا وذنب على أهل بيت النبي ﷺ أن أخذوا قوما بجرائرهم وعفوا عن آخرين قال فقال له العلاء وأنه لرأيك قال نعم فقال له العلاء لا كلمتك من فمي بكلمة أبدا إنما أحببنا آل محمد بحبه فإذا خالفوا سيرته وعملوا بخلاف سنته فهم أبغض الناس إلينا ووثقه العجلي وذكر خليفة بن خياط أنه مات سنة 12 والأول أصح

[569] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي علي بن طلق بن المنذر بن قيس بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن عبد العزي بن سحيم نسبه خليفة بن خياط الحنفي اليمامي روى عن النبي ﷺ في الضوء من الريح وغير ذلك وعنه مسلم بن سلام قال الترمذي سمعت محمدا يقول لا أعرف لعلي بن طلق غير هذا الحديث ولا أعرف هذا من حديث علي بن طلق السحيمي قال الترمذي فكأنه رأى أن هذا رجل آخر وقال بن عبد البر في السحيمي أظنه والد طلق بن علي قلت وهو ظن قوي لأن النسب الذي ذكرة خليفة هنا هو النسب المتقدم في ترجمة طلق بن علي من غير مخالفة وجزم به العسكري

[570] ق بن ماجة علي بن ظبيان بن هلال بن قتادة بن حزن بن حارثة بن معقل بن عبيد بن ربيعة بن مازن بن الحارث بن قطيعة بن عبس الكوفي أبو الحسن قاضي بغداد قال الخطيب تقلد قضاء الشرقية ثم ولي قضاء القضاة في أيام الرشيد وروى عن إسماعيل بن أبي خالد وعبيد الله بن عمر وداود بن أبي هند ومحمد بن عمرو بن علقمة وعبد الملك بن أبي سليمان وأبي حنيفة روى عنه الشافعي وعلي بن المديني وداود بن رشيد وعثمان بن أبي شيبة ومحمد بن سعيد بن الأصبهاني وأبو كريب ومحمد بن قدامة المصيصي ومحمد بن قدامة الجوهري وأبو همام الوليد بن شجاع وعلي بن مسلم الطوسي وأبو نعيم عبيد بن هشام الحلبي وآخرون قال بن معين وأبو داود ليس بشيء وفي رواية بن معين كذاب خبيث ليس بثقة وقال بن محرز يحدث بحديث منكر المدبر من الثلث وقال محمد بن عبد الله بن نمير ضعيف يخطىء في حديثه كله وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي متروك الحديث وقال في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال أبو زرعة واهي الحديث جدا وقال أبو حاتم وأبو الفتح متروك وقال الساجي ضعيف يحدث بمناكير وقال بن حبان سقط الاحتجاج بأخباره وقال الدارقطني ضعيف وقال يعقوب بن سفيان لا يكتب حديثه وقال أبو علي النيسابوري لا بأس به وقال بن المديني حدثنا بثلاثة أحاديث مناكير عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر المدبر من الثلث وعن بن أبي خالد عن الشعبي إذا مسح ببعض رأسه أجزاه وعن عبد الملك عن عطاء في الكتابة على الوصفاء قال وسمعت معاذا يذكره وقال ليحيى بن سعيد أنه من أصحاب الحديث وأنه نظر إلي يحيى فقال أنه يروي عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر رفعه المدبر من الثلث فانتفض يحيى حتى سقطت قلنسوته من رأسه فقال له معاذ يا أبا سعيد وأنت لم تسمع هذا من عبيد الله فنظر إلي يحيى وغمزني أي لا يبصر الحديث وقال الربيع عن الشافعي ثنا علي بن ظبيان عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر المدبر من الثلث وقال لي علي بن ظبيان كنت أرفعه فقال لي أصحابي لا ترفعه وقال العقيلي في حديث المدبر لا يعرف إلا به وذكر له بن عدي هذا الحديث وحديثا آخر بإسناده هذا في التيمم ضربتين ضربة للوجه وضربة لليدين ثم قال وهذان الحديثان لا يعرفهما غيره وحديث التيمم رواه القطان وغيره موقوفا وروى له أحاديث أخر وقال الضعف على حديثه بين وقال طلحة بن محمد بن جعفر علي بن ظبيان رجل جليل دين متواضع حسن العلم بالفقه من أصحاب أبي حنيفة وكان خشنا في باب الحكم ولاه هارون الرشيد وكان يخرجه معه فتوفي بقرميسين سنة اثنين وسبعين ومائة وفيها أرخه مطين روى له بن ماجة حديث المدبر فقط قلت وأخرج الحاكم في المستدرك حديثه في التيمم وقال أنه صدوق ولما ذكر بن عدي حديثه عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رفعه ما بين المشرق والمغرب قبلة قال هذا لا أعلم يرويه عن محمد غير أبي معشر وعلي ولعل عليا سرقه من أبي معشر فإنه به أشهر

[571] ت الترمذي علي بن عابس الأسدي الأزرق الكوفي الملائي روى عن إسماعيل بن أبي خالد وإسماعيل السدي وأبي فزارة راشد بن كيسان وعثمان بن المغيرة الثقفي وعمار الدهني والعلاء بن مسيب ومسلم الملائي وغيرهم روى عنه بن وهب المصري ومحمد بن الصلت الأسدي وعبد الرحمن بن مقاتل خال القعنبي والحسن بن حماد سجادة وإسماعيل بن موسى الفزاري وعلي بن سعيد بن مسروق الكندي ومحمد بن آدم المصيصي وآخرون قال الدوري عن بن معين كأنه ضعيف وفي رواية عنه ليس بشيء وكذا البخاري عن يحيى وقال أبو داود عن يحيى ضعيف وكذا قال الجوزجاني والنسائي والأزدي وقال بن حبان فحش خطاؤه فاستحق الترك وقال بن عدي له أحاديث حسان ويروي عن أبان بن تغلب وغيره أحاديث غرائب ومع ضعفه يكتب حديثه له عنده حديث في المبعث وقال غريب قلت وقال الساجي عنده مناكير وقال الدارقطني يعتبر به

[572] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة علي بن عاصم بن صهيب الواسطي أبو الحسن التيمي مولاهم روى عن سليمان التيمي وحميد الطويل وعطاء بن السائب ومحمد بن سوقة وحصين بن عبد الرحمن السلمي وعبد الله بن عمر العمري وداود بن أبي هند وخالد الحذاء ويحيى البكاء وجماعة روى عنه يزيد بن زريع ومات قبله وعفان وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وعلي بن الجعد وابن سعد وزياد بن أيوب الطوسي ومحمد بن زياد الرمادي وعبد بن حميد وأبو الأزهر ويونس بن عيسى المروزي وعيسى بن يونس الطرسوسي وعمرو بن رافع القزويني والذهلي وابن المنادي والحارث بن أبي أسامة عبد الله بن أيوب المخزومي ومحمد بن عيسى بن حيان ويحيى بن أبي طالب وموسى بن سهل بن كثير الوشا وآخرون قال يعقوب بن شيبة سمعت علي بن عاصم على اختلاف أصحابنا فيه منهم من أنكر عليه كثرة الخطأ والغلط ومنهم من أنكر عليه تماديه في ذلك وتركه الرجوع عما يخالفه فيه الناس ولجاجته فيه وثباته على الخطأ ومنهم من تكلم في سوء حفظه واشتباه الأمر عليه في بعض ما حدث به من سوء ضبطه وتوانيه عن تصحيح ما كتبه الوراقون له ومنهم من قصته عنده أغلظ من هذا وقد كان رحمه الله من أهل الدين والصلاح والخير البارع وشديد التوقي لكن للحديث فألف بعده قال عباد بن العوام ليس ينكر عليه أنه لم يسمع ولكنه كان رجلا موسرا وكان الوراقون يكتبون له فنراه أتي من كتبه التي كتبوها وقال وكيع ما زلنا نعرفه بالخير فقال له خلف بن سالم أنه يغلط في أحاديث قال دعوا الغلط وخذوا الصحاح فإنا ما زلنا نعرفه بالخير وقال عفان قد مت أنا وبهز واسط فدخلنا على علي بن عاصم فقال من بقي من أهل البصرة فلم نذكر له إنسانا إلا استصغره فقال بهز ما أرى هذا يفلح وقال أحمد بن إبراهيم بن حرب سمعت علي بن عاصم يقول أعطاني أبي مائة ألف درهم فأتيته بمائة ألف حديث قال وكنت أردف هشيم بن بشر خلفي ليسمع معي وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان يغلط ويخطىء وكان فيه لجاج ولم يكن متهما بالكذب وقال الذهلي قلت لأحمد في علي بن عاصم وذكرت له خطأه فقال أحمد كان حماد بن سلمة يخطىء وأومى أحمد بيده خطأ كبيرا ولم ير بالرواية عنه بأسا وقال بن المديني كان كثير الغلط وكان إذا غلط فرد عليه لم يرجع وقال بلغني أن ابنه قال له هب لي من حديثك عشرين حديثا فأبى قال يعقوب بن شيبة يعني مما أنكر عليه الناس وقال بن المديني أيضا أتيته بواسط فذكرت جريرا فقال لقد رأيته ناعسا ما يعقل ما يقال له ومر ذكر أبي عوانة فقال وضاع ذاك العبد ومر ذكر بن علية فقال ما رأيته يطلب حديثا قط وذكر شعبة فقال ذاك المسكين كنت أكلم له خالد الحذاء حتى يحدثه وقال صالح بن محمد ليس هو عندي ممن يكذب ولكن يهم وهو سيء الحفظ كثير الوهم يغلط في أحاديث يرفعها ويقلبها وسائر حديثه صحيح مستقيم وقال علي بن شعيب حضرت يزيد بن هارون وهم يسألونه متى سمعت من فلان وهو يخبرهم قالوا له فعلي بن عاصم قال كانت حلقته بحيال حلقة هشيم قيل له كان يغمز أو يتكلم فيه بشيء إذ ذاك قال معاذ الله ولكنه كان لا يجالسهم فوقع في كتبه الخطأ وقال العقيلي ثنا جعفر بن محمد سمعت عثمان بن أبي شيبة يقول كنا عند يزيد بن هارون أنا وأخي أبو بكر فقلنا يا أبا خالد علي بن عاصم إيش حاله عندكم فقال ما زلنا نعرفه بالكذب وحكي عن يزيد بن هارون فيه خلاف هذا وأورد له الخطيب حديثه عن محمد بن سوقة عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله مرفوعا من عزى مصابا فله مثل أجره وقال أنه أنكر عليه ثم أورد من طريق وكيع عن قيس بن الربيع وإسرائيل كلاهما عن محمد بن سوقة مثله ولكن الإسناد إلى وكيع غير ثابت وقال يعقوب بن شيبة في الحديث المذكور هذا حديث كوفي منكر يرون أنه لا أصل له لا نعلم أحدا أسنده ولا أوقفه غير علي بن عاصم وقد رواه أبو بكر النهشلي وهو صدوق ضعيف الحديث عن محمد بن سوقة فلم يجاوز به محمدا وقال يرفع الحديث قال يعقوب وهذا الحديث من أعظم ما أنكره الناس على علي بن عاصم وتكلموا فيه مع ما أنكر عليه سواه قال يعقوب وسمعت إبراهيم بن هاشم يقول أن رجلا قال لابن عيينة أن علي بن عاصم حدث عن محمد بن سوقة فذكر الحديث فلم ينكر سفيان الحديث وقال محمد بن سوقة لم يحفظ عن إبراهيم شيئا قال الخطيب وقد روى حديث محمد بن سوقة عبد الحكيم بن منصور مثل ما رواه علي بن عاصم وروى كذلك عن الثوري وشعبة وإسرائيل وغيرهم وليس شيء منها ثابتا وقال الساجي كان من أهل الصدق ليس بالقوي في الحديث عتبوا عليه في حديث محمد بن سوقة ثم ساق الخطيب بأسانيده عدة منامات رآها أقوام سماهم أن الحديث المذكور صحيح وقال محمد بن المنهال ثنا يزيد بن زريع قال لقيت علي بن عاصم بالبصرة وخالد الحذاء حي فأفادني أشياء عن خالد فسألته عنها فأنكرها كلها وأفادني عن هشام بن حسان حديثا فأتيت هشاما فسألت عنه فأنكره وقال البخاري قال وهب بن بقية سمعت يزيد بن زريع ثنا علي عن خالد بسبعة عشر حديثا فسألنا خالدا عن حديث فأنكره ثم آخر فأنكره ثم ثالث فأنكره فأخبرناه فقال كذاب فاحذروه وروي عن شعبة أنه قال لا تكتبوا عنه وقال بن محرز عن يحيى بن معين كذاب ليس بشيء وقال يعقوب بن شيبة عن يحيى ليس بشيء ولا يحتج به قلت ما أنكرت منه قال الخطأ والغلط ليس ممن يكتب حديثه وقال بن أبي خيثمة قيل لابن معين أن أحمد يقول أن علي بن عاصم ليس بكذاب فقال لا والله ما كان علي عنده قط ثقة ولا حدث عنه بشيء فكيف صار اليوم عنده ثقة وقال عمرو بن علي فيه ضعف وكان إن شاء الله من أهل الصدق وقال يحيى بن جعفر البيكندي كان يجتمع عند علي بن عاصم أكثر من ثلاثين ألفا وكان يجلس على سطح وله ثلاثة مستملين وقال هارون بن حاتم سألته متى ولدت قال سنة 105 وقال تميم بن المنتصر ولد سنة 108 ومات سنة 201 وكذا قال بن سعد ويعقوب بن شيبة في وفاته لكن قالا ولد سنة 109 وقال عاصم بن علي بن عاصم سمعت أبي يقول صمت ثمانين رمضان قال ومات وهو بن 94 سنة قلت وذكره العجلي فقال كان ثقة معروفا بالحديث والناس يظلمونه في أحاديث يسألون أن يدعها فلم يفعل وقال البخاري ليس بالقوي عندهم وقال مرة يتكلمون فيه وقال الدارقطني كان يغلط ويثبت على غلطه وذكر العقيلي من طريق يحيى بن معين أتيت علي بن عاصم فقلت له حديث خالد عن مطرف عن عياض بن حمار فقال حدثنا خالد بن مطرف بن عبد الله بن غياض بن حمار عن أبيه فقلت إنما هو مطرف بن عبد الله عن عياض فقال لا إنما هو مطرف آخر قلت أنظر في كتابك فقال أنا أحفظ من الكتاب قال فقلت في نفسي كذبت وقال العقيلي في حديثه من عزى مصابا لم يتابعه عليه ثقة وقال بن أبي حاتم في ترجمة محمد بن مصعب سمعت أبا زرعة يقول عن علي بن عاصم أنه تكلم بكلام سوء وقال محمود بن غيلان أسقطه أحمد وابن معين وأبو خيثمة ثم قال لي عبد الله بن أحمد أن أباه أمره أن يدور على كل من نهاه عن الكتابة عن علي بن عاصم فيأمره أن يحدث عنه وممن يقال له علي بن عاصم اثنان متأخران عن طبقة هذا أحدهما

[573] تمييز علي بن عاصم بن عبد الله الأصبهاني مولى ثقيف أخو محمد بن عاصم المحدث المشهور روى عن سليمان بن أيوب روى عنه محمد بن محمد بن فورك ذكره أبو نعيم في تاريخه وقال مات سنة 25 وكان ورعا زاهدا والآخر

[574] تمييز علي بن عاصم بن القاسم المصري الأموي روى عن عامر بن سيار روى عنه أحمد بن محمد الحجاج بن رشدين قال بن يونس مات سنة 289

[575] خ البخاري علي بن عبد الله بن إبراهيم البغدادي عن حجاج بن محمد روى عنه البخاري حديثا واحدا في النكاح قال الحاكم قرأت بخط أبي عمرو المستملى سمعت البخاري حدث عن علي بن عبد الله بن إبراهيم البغدادي فسئل عنه فقال متقن وروى حديثا آخر عن علي بن إبراهيم عن روح بن عبادة فقيل هو هذا وقيل آخر قلت تقدم بيان ذلك في علي بن إبراهيم

[576] خ د ت س فق البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح السعدي مولاهم أبو الحسن بن المديني البصري صاحب التصانيف روى عن أبيه وحماد بن زيد وابن عيينة وابن علية وأبي ضمرة وبشر بن المفضل وحاتم بن وردان وخالد بن الحارث وبشر بن السري وأزهر بن سعد السمان وحرمي بن عمارة وحسان بن إبراهيم وشبابة وسعيد بن عامر وأبي أسامة ويحيى بن سعيد القطان ويزيد بن زريع وهشيم ومعاذ بن معاذ وعبد الأعلى بن عبد الأعلى وعبد الله بن وهب وعبد العزيز بن أبي حازم وعبد العزيز العمي والفضل بن عنبسة وفضيل بن سليمان وغندر ومحمد بن طلحة التيمي ومرحوم بن عبد العزيز ومحمد بن عبد الرحمن الطفاوي ومعن بن عيسى وأبي النضر وهشام بن يوسف الصنعاني وعبد الرزاق ويوسف بن يعقوب الماجشون وأبي صفوان الأموي وخلق كثير روى عنه البخاري وأبو داود وروى أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير له بواسطة الحسن بن الصباح البزار الزعفراني والذهلي وإبراهيم بن الحارث البغدادي والحسن بن علي الخلال وأبو مزاحم سباع بن النضر وأبو بكر عبد القدوس الحبحابي وأبو بكر بن أبي عتاب الأعين ومحمد بن عمرو بن نبهان الثقفي وإبراهيم الجوزجاني وحميد بن زنجويه وأبو داود الحراني ومحمد بن عبد الله بن عبد العظيم ومحمد بن جعفر بن الإمام وهلال بن العلاء الرقي وعباس بن عبد العظيم العنبري وروى عنه سفيان بن عيينة ومعاذ بن معاذ وهما من شيوخه وأحمد بن حنبل وعثمان بن أبي شيبة وهما من أقرانه وابنه عبد الله بن علي وأحمد بن منصور الرمادي وإسماعيل بن إسحاق القاضي وحنبل بن إسحاق وصالح جزرة وأبو قلابة وأبو حاتم والصاغاني والفضل بن سهل الأعرج ومحمد بن عبد الرحيم صاعقة ويعقوب بن شيبة والعمري وأبو شعيب الحراني وأبو الحسن بن البراء وصالح بن أحمد بن حنبل ومحمد بن علي بن الفضل المديني فستقه وأبو خليفة الجمحي ومحمد بن يونس الكديمي ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وأبو يعلى والبغوي والباغندي وعبد الله بن محمد بن الحسن الكاتب قال أبو حاتم الرازي كان علي علما في الناس في معرفة الحديث والعلل وكان أحمد لا يسميه وإنما يكنيه تبجيلا له وما سمعت أحمد سماه قط وقال بن عيينة يلومونني على حب علي والله لقد كنت أتعلم منه أكثر مما يتعلم مني وقال أحمد بن سنان كان بن عيينة يسمي علي بن المديني حية الوادي وإذا استثبت سفيان أو سئل عن شيء يقول لو كان حية الوادي وقال محمد بن قدامة الجوهري سمعت بن عيينة يقول لولا علي بن المديني ما جلست وقال بن زنجلة كنا عند بن عيينة وعنده رؤساء أصحاب الحديث فقال الرجل الذي روينا عنه أربعة أحاديث الذي يحدث عن الصحابة فقال علي بن المديني زياد بن علاقة فقال بن عيينة زياد بن علاقة وقال حفص بن محبوب المحبوبي كنا عند بن عيينة فقام بن المديني فقام سفيان وقال إذا قامت الخيل لم نجلس مع الرجالة وقال عبد الرحمن بن مهدي علي بن المديني أعلم الناس بحديث رسول الله ﷺ وخاصة بحديث بن عيينة وقال عباس العنبري كان يحيى بن سعيد يقول إني كلما قلت لا أحدث إذا كذا استثنيت عليا ويحيى نستفيد من علي أكثر مما يستفيد منا وقال بن الجنيد عن بن معين علي بن المديني من أروى الناس عن يحيى بن سعيد أنه أرى عنده أكثر من عشرة آلاف قيل ليحيى أكثر من مسدد قال نعم أن يحيى بن سعيد كان يكرمه ويدنيه وكان صديقه وكان علي يلزمه وقال أبو قدامة السرخسي سمعت علي بن المديني يقول رأيت فيما يرى النائم كأن الثريا تدلت حتى تناولتها قال أبو قدامة فصدق الله رؤياه بلغ في الحديث مبلغا لم يبلغه أحد وقال أبو عبد الرحمن النسائي كأن الله عز وجل خلق علي بن المديني لهذا الشأن وقال أحمد بن سعيد الرباطي قال علي بن المديني ما نظرت في كتاب شيخ فاحتجت إلى السؤال به عن غيري وقال العباس العنبري لقد بلغ علي بن المديني ما لو قضى أن يتم عليه لعله كان يقدم على الحسن البصري كان الناس يكتبون قيامه وقعوده ولباسه وكل شيء يقول ويفعل وقال يعقوب بن سفيان حدثني بكر بن خلف قال قدمت مكة وبها شاب حافظ وكان يذاكرني المسند بطرقه فقلت له من أين لك هذا قال طلبت إلى علي بن المديني أيام بن عيينة أن يحدثني بالمسند فقال قد عرفت إنما تريد بما تطلب مني المذاكرة فإن ضمنت لي إنك تذاكر ولا تسميني فعلت قال فضمنت له واختلفت إليه فجعل يحدثني هذا الذي أذاكرك به حفظا وعن علي بن المديني قال صنفت المسند على الطرق مستقصى وجعلته في قراطيس في قمطر كبير ثم غبت عن البصرة ثلاث سنين فرجعت وقد خالطته الأرضة فصار طينا فلم أنشط بعد لجمعه وقال العباس السراج سمعت أبا يحيى يعني صاعقة يقول كان علي بن المديني إذا قدم بغداد تصدر الحلقة وجاء يحيى بن معين وأحمد بن حنبل والمعيطي والناس يتناظرون فإذا اختلفوا في شيء تكلم فيه علي وقال الأعين رأيت علي بن المديني مستلقيا وأحمد عن يمينه وابن معين عن يساره وهو يملي عليهما وقال بن المديني تركت من حديثي مائة ألف فيها ثلاثون ألفا لعباد بن صهيب وقال أبو العباس السراج سمعت البخاري وقيل له ما تشتهي قال أشتهي أن أقدم العراق وعلي بن عبد الله حي فأجالسه وقال بن عدي سمعت الحسن بن الحسين البخاري يقول سمعت إبراهيم بن معقل يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول ما استصغرت نفى عند أحد إلا عند علي بن المديني وقال الآجري عن أبي داود علي أعلم باختلاف الحديث من أحمد وقال الأسماعيلى سئل الفرهيانى عن يحيى وعلي وأحمد وأبي خيثمة فقال أما علي فأعلمهم بالحديث والعلل ويحيى أعلمهم بالرجال وأحمد أعلمهم بالفقه وأبو خيثمة من النبلاء ويروي عن بن معين أنه سئل عن علي بن المديني والحميدي أيهما أعلم فقال ينبغي للحميدي أن يكتب عن آخر عن علي بن المديني وقيل لصالح بن محمد هل كان يحيى بن معين يحفظ قال كانت عنده معرفة قيل له فعلي بن المديني قال كان يحفظ ويعرف وقال أيضا أعلم من أدركت بالحديث وعلله علي بن المديني وأفقههم فيه أحمد وأمهرهم به الشاذكوني وقال الآجري عن أبي داود علي خير من عشرة آلاف مثل الشاذكوني وقال أبو عبيد القاسم بن سلام انتهى العلم إلى أربعة أبو بكر بن أبي شيبة أسردهم له وأحمد أفقههم فيه وعلي أعلمهم به ويحيى بن معين أكتبهم له وقال بن أبي خيثمة سمعت بن معين يقول كان علي بن المديني إذا قدم علينا أظهر السنة وإذا ذهب إلى البصرة أظهر التشيع وقال إبراهيم بن محمد بن عرعرة سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول لعلي بن المديني ويحك يا علي إني أراك تتبع الحديث تتبعا لا أحسبك تموت حتى تبتلى وقال الأثرم سمعت الأصمعي وهو يقول لعلي بن المديني والله يا علي لتتركن الإسلام وراء ظهرك وروى الخطيب قصة علي بن المديني مع بن أبي داود وروى بن أبي داود عنه أنه قال قيس بن أبي حازم بوال على عقبيه ورد ذلك الخطيب وقال إن حفظها بن فهم يعني راوي القصة فابن أبي داود اختلق على علي ذلك إلى أن قال والذي يحكي عن علي بن المديني أنه روى لابن أبي داود حديثا عن الوليد بن مسلم في القرآن كأن الوليد أخطأ في لفظه منه فكان أحمد بن حنبل ينكر على علي رواية ذلك الحديث قال أبو عوانة الإسفرائيني ثنا أبو بكر الأثرم قال قلت لأبي عبد الله إن علي بن المديني حدث عن الوليد بن مسلم بحديث عمر يعني الذي رواه عن الأوزاعي عن الزهري عن أنس أنه ذكر الأب فقال أيها الناس خذوا بما بين لكم فأعملوا به وما لم تعرفوه فكلوه إلى عالمه رواها الوليد بن مسلم مرة فقال فكلوه إلى ربه فحدث علي بن المديني بن أبي داود بذلك فقال أحمد بن حنبل هذا كذب إنما هو فكلوه إلى عالمه وقال أبو بكر المروذي قلت لأحمد أن علي بن المديني يحدث عن الوليد بن مسلم بحديث عمر كلوه إلى خالقه فقال كذب حدثنا الوليد بن مسلم مرتين فقال كلوه إلى عالمه قال فقلت لأبي عبد الله إن عباسا العنبري قال لما حدث به علي بالعسكر قلت أن الناس أنكروه عليك فقال قد حدثتكم به بالبصرة وذكر أن الوليد أخطأ فيه قال فغضب أبو عبد الله وقال نعم قد علم أن الوليد أخطأ فلم أراد إن يحدثهم به يعطيهم الخطأ قال المروذي وسمعت أحمد كذبه قال وسمعت رجلا من أهل العسكر يقول لأبي عبد الله علي بن المديني يقرئك السلام فسكت وقال عباس العنبري ذكر علي رجلا فتكلم فيه فقلت له إنهم لا يقبلون منك إنما يقبلون من أحمد بن حنبل فقال قوي أحمد علي السوط وأنا لا أقوى وقال الساجي قدم علي البصرة فجعل يقول قال أبو عبد الله فقال له بندار من أبو عبد الله أحمد بن حنبل قال لا أحمد بن أبي داود فقال عند الله أحتسب خطأي وغضب وقام وقال إبراهيم الحربي لقيت علي بن المديني يوما وبيده نعله وثيابه في فمه فقلت له إلى أين فقال الحق الصلاة خلف أبي عبد الله وظننته يعني أحمد بن حنبل فقلت من أبو عبد الله قال بن أبي داود فقلت والله لا حدثت عنك بحرف واحد وقيل لإبراهيم الحربي أكان علي بن المديني يتهم بالكذب فقال لا إنما كان يحدث بحديث فزاد في خبره كلمة ليرضى بها بن أبي داود قيل له فهل كان علي يتكلم في أحمد قال لا إنما كان إذا رأى في كتابه حديثا عن أحمد قال اضرب على هذا ليرضى بن أبي داود وقال الحسين بن إدريس عن محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي قال لي علي بن المديني ما يمنعك أن تكفرهم يعني الجهمية قال وكنت أنا أولا أمتنع أن اكفرهم حتى قال بن المديني ما قال فلما أجاب إلى المحنة كتبت إليه كتابا أذكره الله وأذكره ما قال لي في تكفيرهم قال فقيل لي إنه بكى حين قرأ كتابي ثم رأيته بعد فقلت له فقال ما في قلبي شيء مما أجبت إليه ولكني خفت أن أقتل قال وتعلم ضعفي إني لو ضربت سوطا واحدا لمت أو قال شيئا نحو هذا قال بن عمار ودفع عني بن المديني وعن غير واحد من أهل المحنة شفع إلي بن أبي داود قال بن عمار ما أجاب ديانة إلا خوفا وقال أبو يوسف القلوسي قلت لعلي بن المديني مثلك في علمك تجيب إلى ما أجبت إليه فقال لي يا أبا يوسف ما أهون عليك السيف وعن علي بن الحسين بن الوليد قال لما ودعت علي بن المديني قال لي بلغ قومك عني أن الجهمية كفار ولم أجد بدا من متابعتهم لأني حبست في بيت مظلم وفي رجلي قيد حتى خفت على بصري فإن قالوا يأخذ منهم فقد سبقت إلى ذاك قد أخذ من هو خير مني وقال بن الجنيد ذكر علي بن المديني عند يحيى بن معين فحملوا عليه فقلت يا أبا زكريا ما علي عند الناس إلا مرتد فقال ما هو بمرتد وهو على إسلامه رجل خاف فقال رأيته لو وجدت قوة لخرجت إلى البصرة فبلت على قبر عمرو بن علي وقال الحاكم سمعت بن الأخرم يذكر فضل علي بن المديني وتقدمه وتبحره في هذا العلم فقال له بعض أصحابنا قد تكلم فيه عمرو بن علي فتكلم في عمرو بن علي بكلام سيء وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة سمعت عليا على المنبر يقول من زعم أن القرآن مخلوق فهو كافر ومن زعم أن الله لا يرى فهو كافر ومن زعم أن الله لم يكلم موسى على الحقيقة فهو كافر وقال محمد بن مخلد سمعت محمد بن عثمان بن أبي شيبة يقول سمعت علي بن المديني قبل أن يموت بشهرين يقول القرآن كلام الله غير مخلوق وقال عثمان بن سعيد الدارمي سمعت علي بن المديني يقول هو كفر يعني القول بخلق القرآن وقال علي بن أحمد بن النضر ولد علي بن المديني سنة 161 وقال حنبل والحضرمي والبغوي والحارث بن أبي أسامة مات سنة أربع وثلاثين ومائتين وفيها أرخه البخاري وزاد يوم الاثنين ليومين بقيا من ذي القعدة وقال يعقوب بن سفيان وعبيد بن محمد بن خلف مات سنة 35 قال الخطيب والقول الأول أصح قلت تكلم فيه أحمد ومن تابعه لأجل ما تقدم من إجابته في المحنة وقد اعتذر الرجل عن ذلك وتاب واناب وقال البخاري في رفع اليدين كان أعلم أهل عصره وقال بن حبان في الثقات ولد بالبصرة سنة 62 وكان من أعلم أهل زمانه بالعلل حديث رسول الله ﷺ رحل وجمع وكتب وصنف وذاكر وحفظ وقال أبو جعفر العقيلي جنح إلى بن أبي داود الجهمية وحديثه مستقيم إن شاء الله تعالى وقال النسائي ثقة مأمون أحد الأئمة في الحديث وقال في الحج في السنن خلق للحديث وقال بن أبي حاتم قال أبو زرعة لا يرتاب في صدقه وترك أبو زرعة الرواية عنه من أجل المحنة قال وكان أبي يروي عنه ليردعه عما كان منه وقال جعفر بن أحمد بن سالم أردت أن أخرج إلى البصرة فقلت لابن معين يا أبا زكريا عن من أكتب فسميت رجالا حتى ذكرت بن المديني قال أبو خيثمة جالس في ناحية منا فقال لا ولا كرامة لا تكتب عنه فسكت يحيى حتى فرغ ثم قال لي إن أحدثك فاكتب عنه فإنه صدوق وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل في المسند بعد أن روى عن أبيه عن علي حديثا لم يحدث أي بعد المحنة عنه بشيء وفي مسند طلق بن علي ثنا أبي ثنا علي بن عبد الله قبل أن يمتحن وقال إسماعيل بن إسحاق القاضي سمعت علي بن عبد الله بن المديني يقول كان عبد الرحمن بن مهدي أعلم الناس بالحديث قال إسماعيل وكان شديد التوقي وقال الشيخ محي الدين النووي نقلا من جامع الخطيب صنف علي بن المديني في الحديث مائتي مصنف وفي الزهري أخرج عنه البخاري ثلاثمائة حديث وثلاثة أحاديث

[577] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم أبو محمد ويقال أبو عبد الله ويقال أبو الفضل المدني أمه زرعة بنت مشرح بن معدي كرب الكندي روى عن أبيه وأبي سعيد وأبي هريرة وابن عمرو عبد الله بن جبير وعبد الملك بن مروان بن الحكم روى عنه أولاده محمد وعيسى وعبد الصمد وسليمان وداود والمنهال بن عمرو وسعد بن إبراهيم والزهري وحبيب بن أبي ثابت وأبان بن صالح وعبد الله بن طاوس بن عبد الرحمن بن عوف ومنصور بن المعتمر وأبو روق شيخ لمعن بن عيسى وآخرون قال بن سعد في الطبقة الثالثة من أهل المدينة ولد ليلة قتل علي في شهر رمضان سنة 4 فسمي باسمه وكني بكنيته ثم غير عبد الملك بن مروان كنيته وكان ثقة قليل الحديث وقال في موضع آخر كان أصغر ولد أبيه سنا وكان من أجمل قريش على وجه الأرض كان يخضب بالوسمة وكان يدعي السجاد لكثرة صلاته وقال مصعب الزبيري سمعت رجلا من أهل العلم يقول إنما كان سبب عبادته أنه رأى عبد الرحمن بن أبان بن عثمان وعبادته فقال لأنا أولى بهذا منه وأقرب إلى رسول الله ﷺ رحما فتجرد للعبادة وقال ضمرة بن ربيعة حدثني علي بن أبي حملة قال كان علي بن عبد الله يسجد كل يوم ألف سجدة وقال ميمون بن زياد العدوي عن أبي سنان كان علي بن عبد الله معنا بالشام وكان يخضب بالوسمة وكان يصلي كل يوم ألف ركعة وقال العجلي وأبو زرعة ثقة وقال عمرو بن علي كان من خيار الناس وذكره بن حبان في الثقات وقال بن المديني وغيره مات سنة سبع عشرة ومائة وقال بن معين وغير واحد سنة ثمان عشرة وعن خليفة مثله وقيل سنة 14 وقال أبو حسان الزيادي توفي بالبلقاء من أرض الشام في الحميمة سنة 19 ويقال ثمان عشرة قلت وقد حكى بن حبان الأقوال في وفاته وجزم بما عليه الأكثر أنها سنة 18 وقد حكى المبرد وغيره أنه لما ولد جاء به أبوه إلى علي بن أبي طالب فقال ما سميته فقال أو يجوز لي أن أسميه قبلك فقال قد سميته باسمي وكنيته بكنيتي وهو أبو الاملاك وذكر بعد ذلك تغيير عبد الملك لكنيته والله أعلم

[578] م 4 مسلم والأربعة علي بن عبد الله الأزدي أبو عبد الله بن أبي الوليد البارقي روى عن بن عمر وابن عباس وأبي هريرة وعبيد بن عمير وأرسل عن زيد بن حارثة وعنه مجاهد بن جبر وهو من أقرانه ويعلى بن عطاء العامري وأبو الزبير وقتادة وعثمان بن أبي سليمان وأبو بشر جعفر بن أبي وحشية وغيلان بن جامع وعبد الله بن كثير القاري ويحيى بن أبي كثير وعبد الله بن عثمان بن خثيم وقال بن عدي ليس عنده كثير حديث وهو عندي لا بأس به وقال منصور عن مجاهد كان علي الأزدي يختم القرآن في رمضان كل ليلة روى له مسلم حديثا واحدا في الدعاء إذا استوى على الراحلة للسفر قلت نقل بن خلفون عن العجلي أنه وثقه والأثر المذكور في القراءة أخرجه بن أبي داود في الشريعة من رواية إسرائيل عن منصور عن مجاهد أنه كان يقرأ ومن رواية قيس عن منصور عن علي الأزدي أنه كان يقرأ

[579] 4 الأربعة علي بن عبد الأعلى بن عامر الثعلبي أبو الحسن الكوفي الأحول روى عن أبيه وأبي سهل كثير بن زياد وأبي النعمان وجعفر الصادق وإسماعيل السدي والحكم بن عتيبة وعنه إبراهيم بن طهمان ومنصور بن وردان وحكام بن سلم الرازي وهشيم وزهير بن معاوية وأبو بدر شجاع بن الوليد وغيرهم قال أحمد والنسائي ليس به بأس وقال أبو حاتم ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال البخاري فيما نقله عن الترمذي ثقة ووثقه الترمذي وقال الدارقطني في العلل ليس بالقوي وقال إسحاق في مسنده أنا الملائي ثنا أبو خيثمة ثنا علي بن عبد الأعلى وكان قاضيا بالري وفي مسند أحمد ثنا أبو النضر ثنا أبو خيثمة عن علي بن عبد الأعلى من أهل البصرة

[580] خت ت س البخاري في التعاليق والترمذي والنسائي علي بن عبد الحميد بن مصعب بن يزيد الأزدي ويقال الشيباني المعني أبو الحسن ويقال أبو الحسين الكوفي روى عن سليمان بن المغيرة وحماد بن سلمة وسلام بن مسكين وعبد العزيز الماجشون وزهير بن معاوية ومحمد بن طلحة بن مصرف ومندل بن علي وغيرهم روى عنه البخاري تعليقا وروى الترمذي عن البخاري عنه وروى النسائي عن أبي زرعة الرازي عنه وأبو حاتم وأبو مسعود الرازي وأبو بكر بن أبي خيثمة وعباس الدوري وعبد الله الدارمي وإسماعيل سمويه والصاغاني وأبو أمية الطرسوسي ويعقوب بن سفيان ومحمد بن أحمد بن النضر الأزدي وبشر بن موسى الأسدي وآخرون ووثقه أبو حاتم وأبو زرعة والعجلى وزاد كان ضريرا وقال بن وارة كان من الفاضلين قال البخاري مات سنة إحدى وثنتين وعشرين ومائتين وجزم النسائي سنة اثنتين له عندهم حديثان بسند واحد أحدهما حديثه عن سليمان عن ثابت عن أنس نهينا أن نسأل النبي ﷺ عن شيء الحديث فإن البخاري رواه عن علي ورواه الترمذي عن البخاري عنه متصلا وصححه وروى النسائي عن أبي زرعة عنه بهذا الإسناد حديثا آخر في فضل الحمد لله رب العالمين قلت وقع في نوادر الأصول حدثنا عمر بن أبي عمر ثنا علي بن عبد الحميد المعني من ولد معن بن زائدة فذكر حديثا كذا قال وقال بن سعد كان فاضلا خيرا وذكره بن حبان في الثقات

[581] سي النسائي في اليوم والليلة علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة بن نشيط المخزومي مولاهم أبو الحسن الكوفي ثم المصري المعروف بعلان روى عن أبيه وأبي صالح المصري وأبي الأسود النضر بن عبد الجبار وأبي نعيم وسعيد بن عفير وسعيد بن أبي مريم وعثمان بن صالح السهمي وآدم بن أبي إياس ويوسف بن عدي الجماعة وعنه زكريا بن يحيى السجزي وأبو عوانة الإسفرائيني والحسن بن الحسين الصابوني والحسن بن حبيب الحضائري وأبو بكر بن زياد النيسابوري وأبو بكر الزنبري وبنان الحمال الزاهد ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي وأبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي وابن أبي حاتم الرازي وكهمس بن معمر وأبو علي بن فضالة وأبو الحسين أحمد بن عمير بن جوصاء وأبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي وآخرون قال بن أبي حاتم كتبت عنه بمصر وهو صدوق وقال الطحاوي مات في شعبان سنة اثنتين وسبعين ومائتين بمصر وكان يذكران ولاءهم لجعدة بن هبيرة قال المزي لم يذكره بن يونس في تاريخ مصر ولا الغرباء قلت كأنه سقط من نسخة الشيخ وإلا فقد ذكره بن يونس في تاريخ مصر بما نصه علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة بن نشيط يكنى أبا الحسن ولد بمصر وكتب الحديث وحدث وكان ثقة حسن الحديث توفي بمصر يوم الخميس لعشر خلون من شعبان سنة 72 وذكره بن حبان في الثقات

[582] م د س مسلم وأبي داود والنسائي علي بن عبد الرحمن المعاوي الأنصاري المدني روى عن بن عمر وجابر وعنه مسلم بن أبي مريم والزهري قال أبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد في تقليب الحصى قلت ذكر أبو عوانة في صحيحه أن شعبة روى حديثه عن مسلم بن أبي مريم عنه فقلبه فقال عبد الرحمن بن علي قال أبو عوانة وهو غلط

[583] س ق النسائي وابن ماجة علي بن عبد العزيز يقال إنه علي بن غراب وعلي بن أبي الوليد روى عن حسين بن ذكوان المعلم وأبي يحيى عبادة بن مسلم الفزاري وعبد الرحمن بن حميد الرواسي وكثير بن قنبر ومساور بن يحيى التميمي وأبي صالح المكي وغيرهم وعنه مروان بن معاوية وإسماعيل بن أبان الوراق ونصر بن مزاحم المنقري قلت روى بن ماجة من طريق علي بن عبد العزيز ثنا حسين المعلم عن أبي المهزم عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قضى في بيض النعام يصيبه المحرم ثمنه وهذا الحديث رواه محمد بن موسى القطان عن يزيد بن خالد عن مروان بن معاوية ومن الوجه الذي أخرجه منه بن ماجة أخرجه الدار قطني من طريق مؤمل بن الفضل عن مروان بن معاوية فقال عن علي بن غراب عن أبي المهزم فتبين أنه هو ونبه على ذلك الخطيب في الموضح

[584] علي بن عبد العزيز البغوي نزيل مكة أحد الحفاظ المكثرين مع علو الإسناد مشهور وهو في طبقة صغار شيوخ النسائي فذكرته للاحتمال وأن كان متأخر الطبقة عن الذي قبله وهو عم المسند الحافظ الكبير أبي القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي المعروف بابن بنت منيع وجده لأمه هو أحمد بن منيع أحد الحفاظ مذكور في هذا الكتاب ومات علي بن عبد العزيز بمكة في سنة بضع وثمانين ومائتين

[585] خ البخاري علي بن عبيد الله بن طبراخ هو علي بن أبي هاشم يأتي

[586] بخ د ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود وابن ماجة علي بن عبيد الأنصاري المدني مولى أبي أسيد روى عن مولاه حديثا في البر وقيل عن أبيه عن مولاه روى عنه ابنه أسيد ذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له الحديث المذكور

[587] م س مسلم والنسائي علي بن عثام بن علي العامري الكلابي الكوفي أبو الحسن نزيل نيسابور روى عن أبيه وسعير بن الخمس وفضيل بن عياض ومالك وحماد بن زيد وداود الطائي وابن المبارك وابن عيينة وحفص بن غياث وجماعة من أقرانه وغيرهم روى عنه إسحاق بن راهويه ويوسف بن يعقوب الصفار والحسين بن جعفر بن منصور وسلمة بن شبيب ومحمد بن عبد الوهاب الفراء وهو راويته وأبو حاتم والذهلي وأحمد بن سعيد الدارمي وعلي بن الحسن الهلالي وآخرون قال أبو حاتم ثقة وقال الحاكم أديب فقيه حافظ زاهد واحد عصره وكان لا يحدث إلا بعد الجهد وأكثر ما حمل عنه الحكايات وأقاويله في الرجال وقال محمد بن عبد الوهاب الفراء ما رأيت مثله في العسر في الحديث وكان يقول يجيء الرجل فيسأل فإذا أخذ غلط ويجيء الرجل فيأخذ ثم يصحف ويجيء الرجل فيأخذ ليماري ويجيء الرجل فيأخذ ليباهي به وليس علي أن أعلم هؤلاء إلا رجل يجيء فيهتم لأمر دينه فحينئذ لا يسعني أن أمنعه قال الحاكم ورد نيسابور سنة 205 فسكنها حتى خرج منه سنة 25 إلى طرسوس فسكنها إلى أن مات بها سنة ثمان وعشرين ومائتين له عند مسلم حديث واحد ذكر في ترجمة سعير بن الخمس قلت وذكره بن حبان في الثقات

[588] س النسائي علي بن عثمان بن محمد بن سعيد بن عبد الله بن عثمان بن نفيل الحراني النفيلي أبو محمد روى عن محمد بن المبارك الصوري ومحمد بن موسى بن أعين الجزري والمعافى بن سليمان الرسعني وسعيد بن عيسى بن تليد الرعيني وخالد بن مخلد وآدم بن أبي إياس ويعلى بن عبيد وأبي مسهر وعثمان بن صالح السهمي وأبي صالح كاتب الليث وجماعة وعنه النسائي ويعقوب بن سفيان وأبو عوانة الإسفرائيني وأبو بكر أحمد بن عمرو بن جابر الرملي ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي ويحيى بن محمد بن صاعد وعبد الله بن أحمد بن ربيعة وأبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرائيني وأبو نعيم بن عدي ومحمود بن محمد الرافقي وغيرهم قال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات قال بن عقدة توفي سنة اثنتين وسبعين ومائتين قلت وقال مسلمة في الصلة ثقة

[589] س النسائي علي بن عثمان بن محمد بن سعيد بن عبد الله البصري روى عنه النسائي وقال صالح هكذا أفرده صاحب النبل عن الذي قبله قلت الظاهر أنه هو

[590] ق بن ماجة علي بن عروة الدمشقي القرشي روى عن سعيد المقبري وعبد الملك بن أبي سليمان ويونس بن يزيد وابن جريج وغيرهم وعنه العلاء بن برد بن سنان وخالد بن حيان الرقي وعثمان بن عبد الرحمن الطرائفي وشهاب بن خراش وغيرهم قال بن عمار سألت عنه بدمشق فقالوا ثقة وقال عثمان الدارمي عن بن معين ليس بشيء قال البخاري مجهول وقال أبو حاتم متروك الحديث وقال صالح بن محمد عثمان بن عبد الرحمن الوقاصي كان يضع الحديث وعلي بن عروة أكذب منه وقال مرة حديثه كله كذب وقال بن حبان يضع الحديث وقال الأزدي لا يكتب حديثه وقال بن عدي وهو كما قال بن معين ليس حديثه بشيء وهو ضعيف عن كل من روى عنه قلت وقال بن عدي أيضا أنه منكر الحديث وقال بن أبي عاصم لا أعرف حاله وقال في موضع آخر منكر الحديث

[591] ت ص الترمذي والنسائي في خصائص علي علي بن علقمة الأنماري الكوفي روى عن علي وابن مسعود وعنه سالم بن أبي الجعد قال بن المديني لم يرو عنه غيره وقال البخاري في حديثه نظر وذكره بن حبان في الثقات له عند الترمذي حديث واحد في قوله تعالى إذا ناجيتم الرسول قلت وقال بن عدي ما أرى بحديثه بأسا وليس له عن علي غيره إلا اليسير وذكره العقيلي وابن الجارود في الضعفاء تبعا للبخاري على العادة

[592] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة علي بن علي بن نجاد بن رفاعة الرافعي اليشكري أبو إسماعيل البصري روى عن أبي المتوكل الناجي والحسن وسعيد ابني أبي الحسن روى عنه الثوري وابن المبارك ووكيع وجعفر بن سليمان الضبعي وزيد بن الحباب ويعقوب بن إسحاق وحرمي بن عمارة وأبو أسامة وعفان وموسى بن إسماعيل وأبو نعيم وعلي بن الجعد وشيبان بن فروخ قال حرب عن أحمد لم يكن به بأس وفي رواية عن أحمد صالح وقيل أنه كان يشبه النبي ﷺ وقال عثمان الدارمي عن بن معين وأبو زرعة ثقة وقال بن عمار كان عابدا ما أرى أن يكون له عشرون حديثا قيل له أثقة هو قال نعم وقال بن سعد حدثنا الفضل بن دكين وعفان قالا كان يشبه النبي ﷺ وقال بن أبي حاتم عن أبيه ليس بحديثه بأس قلت يحتج بحديثه قال لا ثم قال حدث عنه وكيع فقال ثنا علي بن علي وكان ثقة قال أبو حاتم وكان فاضلا في نفسه وكان حسن الصوت بالقرآن وقال الآجري أثنى عليه أبو داود وقال النسائي لا بأس به وقال بن المديني عن يحيى بن سعيد كان يرى القدر وقال يعقوب الحضرمي قدم علينا شعبة فقالوا اذهبوا بنا إلى سيدنا وابن سيدنا علي بن علي الرفاعي وعن مالك بن دينار أنه كان يسميه زاهر العرب له عند د س في القول عند القيام من الليل قلت قال الترمذي كان يحيى يعني القطان يتكلم فيه وقال المروذي عن أحمد لم يكن به بأس إلا أنه رفع أحاديث وقال أبو يكر البزار بصري ليس به بأس

[593] بخ البخاري في الأدب المفرد علي بن عمارة روى عن علي وأبي أيوب وجابر بن سمرة وعنه عمران بن مسلم بن رباح الثقفي ويونس الجرمي ذكره بن حبان في الثقات

[594] د أبي داود علي بن عمر بن علي بن الحسن بن أبي طالب الهاشمي روى عن أبيه وابن عمه جعفر بن محمد بن علي وأرسل عن النبي ﷺ روى عنه بن عمه حسين بن زيد بن علي وابن أخيه عمر بن محمد بن عمر بن علي وجعفر بن إبراهيم بن محمد بن علي وزيد بن عبد الله بن الهاد وإبراهيم بن علي الرافعي وابن أبي فديك ويحيى بن محمد بن عباد بن هانئ الشجري ذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه من غير رواية أولاده عنه قلت ذكر الحافظ أبو بكر الجعابي في أخبار الطالبين أن أولاده رووا عنه وهو القاسم ومحمد والحسن وعمر

[595] ق بن ماجة علي بن عمرو بن الحارث بن سهل بن أبي هبيرة يحيى بن عباد الأنصاري أبو هبيرة البغدادي روى عن أبي معاوية ويحيى بن سعيد الأموي وابن عيينة وابن علية وابن أبي عدي وإسماعيل بن قيس بن سعد بن زيد بن ثابت والهيثم بن عدي والأصمعي وعنه بن ماجة ومحمد بن خلف القاضي ووكيع وأحمد بن يحيى بن زهير وأبو بكر أحمد بن محمد بن أبي شيبة البزار ومحمد بن أحمد بن أبي الثلج وابن أبي حاتم ويعقوب الجصاص وأبو حاتم محمد بن هارون الحضرمي ومحمد بن مخلد وآخرون قال بن أبي حاتم سمعت منه مع أبي ومحله الصدق وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أغرب قال بن مخلد مات في المحرم سنة ستين ومائتين وقال غيره مات في ذي الحجة سنة 59 وقال بن قانع مات سنة 55 قال الخطيب وهو خطأ قلت وقال بن قانع فيه ضعيف ووجدت له حديثا منكرا جدا أخرجه البيهقي والخطيب من طريق عبد الله بن مالك النحوي مؤدب القاسم بن عبيد الله عنه

[596] مد أبي داود في المراسيل علي بن عمرو الثقفي قال لما نام النبي ﷺ عن صلاة الغداة استيقظ فقال لنغيظن الشيطان كما غاظنا الحديث وعنه جرير بن عبد الحميد أخرج له أبو داود في المراسيل قلت وهو من أتباع التابعين

[597] البخاري في الأدب المفرد علي بن العلاء الخزاعي روى عن الحسن البصري وأبي عبد الملك مولى أم مسكين بنت عاصم بن عمر بن الخطاب وعنه عبد الوارث بن سعيد وعمران بن خالد قلت ذكره بن حبان في الثقات

[598] خ 4 البخاري والأربعة علي بن عياش بن مسلم الألهاني أبو الحسن الحمصي البكاء روى عن جريز بن عثمان وأبي غسان محمد بن مطرف وشعيب بن أبي حمزة وثابت بن ثوبان وعبد العزيز بن أبي سلمة والليث بن سعد والوليد بن كامل والمثنى بن الصباح وسعيد بن عمارة بن صفوان الكلاعي وابن علية وغيرهم وعنه البخاري وروى له الأربعة بواسطة أحمد بن حنبل ومحمد بن سهل بن عسكر وإبراهيم بن الهيثم البلدي ومحمد بن مصفى الحمصي ومحمود بن خالد وموسى بن سهل الرملي وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وصفوان بن عمرو الحمصي الصغير وعمران بن البكار والكلاعي وعمرو بن منصور النسائي ويزيد بن محمد بن عبد الصمد والعباس بن الوليد بن صبح الخلال ومحمد بن أبي الحسين السمان ومحمد بن يحيى الذهلي وروى عنه أيضا يحيى بن معين ودحيم ومحمد بن إسحاق الصاغاني وأبو زرعة الرازي ومحمد بن مسلم بن وارة ومحمد بن عوف الطائي ويحيى بن أكثم القاضي وإسماعيل سمويه وعبد الوهاب بن نجدة الحوطي وابنه أحمد بن عبد الوهاب وأبو عتبة الحجازي وأبو زيد أحمد بن عبد الرحيم الحوطي وآخرون قال حنبل عن أحمد علي بن عياش أثبت من عصام بن خالد وقال العجلي والنسائي ثقة وقال الدارقطني ثقة حجة وقال يحيى بن أكثم أدخلت علي بن عياش على المأمون فتبسم ثم بكى فقال يا يحيى أدخلت علي مجنونا فقلت أدخلت عليك خير أهل الشام وأعلمهم بالحديث ما خلا أبا المغيرة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان متقنا قال بن معين ومحمد بن مصفى مات سنة 18 وقال سليمان بن عبد الحميد البهراني قال علي بن عياش ولدت سنة ثلاث وأربعين ومائة ومات سنة تسع عشرة ومائتين وفيها أرخه يعقوب بن سفيان وأبو سليمان بن زبر وفي الزهرة روى عنه خ أربعة أحاديث

[599] ت الترمذي علي بن عيسى بن يزيد البغدادي الكراجكي ويقال بالشين بدل الجيم روى عن روح بن عبادة وشبابة وعبد الله بن بكر السهمي وعبد الله بن محمد العيشي والواقدي وغيرهم وعنه الترمذي وابن خزيمة وابن متويه وابن أبي الدنيا وعلي بن الحسن بن قحطبة وإبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي والحسين بن إسماعيل المحاملي وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب ما علمت من حاله إلا خيرا قال محمد بن الحسين القنبيطي مات سنة 247

[600] تمييز علي بن عيسى المخرمي مولى روح بن حاتم المهلبي بغدادي وهو أقدم من الكراحكي قليلا روى عن حفص بن غياث وعبد الله بن إدريس ومحمد بن زياد بن الأعرابي اللغوي وهشيم بن فضيل وعبد الله بن بحير وعنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وحرب بن إسماعيل وأبو زرعة الرازي وإبراهيم بن الجنيد وعباس الدوري وابن أبي الدنيا والحسن بن محمي والبغوي وصالح بن محمد الأسدي وقال ثقة وقال البغوي مات سنة ثلاث وثلاثين ومائتين وقال في موضع آخر ثنا علي بن عيسى المخرمي سنة 31 وفيها مات

[601] تمييز علي بن عيسى الكوفي سكن بغداد وكان كاتبا لعكرمة بن طارق السرخسي قاضي بغداد روى عن خلاد بن عيسى الصفار وعنه يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم المخرمي البيهني وأحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي

[602] س ق النسائي وابن ماجة علي بن غراب الفزاري أبو الحسن ويقال أبو الوليد الكوفي القاضي ويقال هو علي بن عبد العزيز وعلي بن أبي الوليد قال أبو حاتم كان مروان بن معاوية قلب اسمه فقال علي بن عبد العزيز وزعم الفلكي أن غرابا لقب وأن اسمه عبد الغزيز روى عن كهمس بن الحسن وصالح بن أبي الأخضر وعبيد الله بن عمر العمري والأعمش وبيهس بن فهدان وزهير بن مرزوق وهشام بن عروة ومحمد بن سوقة والثوري وبهز بن حكيم وغيرهم روى عنه مروان بن معاوية وهو من أقرانه وعمار بن خالد الواسطي وأبو الشعثاء علي بن الحسن وإبراهيم بن موسى الرازي ومحمد بن عبد الله بن شابور وأحمد بن حنبل وزياد بن أبي أيوب الطوسي والحسين بن الحسن المروزي ويحيى بن أيوب المقابري وآخرون قال عبد الله بن أحمد بن حنبل سألت أبي عنه فقال ليس لي به خبرة سمعت منه مجلسا واحدا كان يدلس ما أراه كان إلا صدوقا وقال المروذي عن أحمد كان حديثه حديث أهل الصدق وقال مهنأ عن أحمد كوفي ليس له حلاوة وقال عثمان الدارمي عن بن معين هو المسكين صدوق وقال بن أبي خيثمة عن بن معين لم يكن به بأس ولكنه كان يتشيع وقال مرة عنه ثقة وقال بن نمير يعرفونه بالسماع وله أحاديث منكرة وقال بن أبي حاتم عن أبيه لا بأس به وقال أبو زرعة ثنا إبراهيم بن موسى عنه وقال بن معين صدوق قال وقلت لأبي زرعة علي بن غراب هو صدوق عندي وأحب إلي من علي بن عاصم وقال الآجري عن أبي داود ضعيف ترك الناس حديثه قال وقال عيسى بن يونس كنا نسميه المسودي قال أبو داود وهو ضعيف وأنا لا أكتب حديثه وقال النسائي ليس به بأس وكان يدلس وقال الجوزجاني ساقط قال الخطيب أظنه طعن عليه لأجل مذهبه فإنه كان يتشيع قال وأما ورأيته بعد فوصفوه بالصدق وقال الدارقطني يعتبر به وقال بن حبان حدث بالأشياء الموضوعة فبطل الاحتجاج به وكان غاليا في التشيع وقال بن عدي له غرائب وأفراد وهو ممن يكتب حديثه وقال الحضرمي مات علي بن غراب مولى الوليد بن صخر بن الوليد الفزاري أبو الحسن سنة 184 بالكوفة قلت وقال بن سعد مثل هذا المحكي عن الحضرمي وزاد وكان صدوقا وفيه ضعف وصحب يعقوب بن داود يعني وزير المهدي فتركه الناس وقال الحسين بن إدريس سألت محمد بن عبد الله بن عمار عن علي بن غراب فقال كان صاحب حديث بصيرا به قلت أليس هو ضعيفا قال أنه كان يتشيع ولست أنا بتارك الرواية عن رجل صاحب حديث بعد أن لا يكون كذابا للتشيع أو القدر وليست براو عن رجل لا يبصر الحديث ولا يعقله ولو كان أفضل من فتح يعني الموصلي وقال بن قانع كوفي شيعي ثقة وقال بن شاهين قال عثمان بن أبي شيبة ثقة ووقع في العلل للدارقطني بعد أن ذكر جماعة من جملتهم علي بن غراب فوصفهم بأنهم ثقات حفاظ وذكر له العقيلي حديثه عن صالح بن حيان عن بن بريدة عن أبيه في النهي أن يسمي كلبا وكليبا فقال لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به وأسند الخطيب عن عباس الدوري سألت يحيى بن معين عن حديث رواه مروان بن معاوية عن علي بن أبي الوليد فقال هذا علي بن غراب وأسند أيضا من طريق أبي عقدة عن الحسن بن عتبة بن عبد الرحمن عن بكار بن بشر الفزاري حدثني محمد بن إسماعيل بن رجاء وعلي بن عبد العزيز الفزاري وهو بن غراب كذا قال بكار فذكر حديثا

[603] علي بن أبي فاطمة وهو بن الحزور تقدم

[604] س النسائي علي بن فضيل بن عياض بن مسعود بن بشر التميمي اليربوعي روى عن عباد بن منصور وعبد العزيز بن أبي رواد وليث بن أبي سليم وزيد بن بكر ومحمد بن ثور الصنعاني وعنه أبوه وابن عيينة وأبو بكر بن عياش وشهاب بن عباد وأبو سليمان الدارمي وأحمد بن عبد الله بن يونس وغيرهم قال النسائي ثقة مأمون وقال الخطيب كان من الورع بمحل عظيم ومات قبل أبيه بمدة وكان سبب موته أنه سمع آية تقرأ فغشي عليه وتوفي في الحال وقال أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني عبد الصمد بن يزيد عن فضيل بن عياض قال بكى علي ابني فقلت يا بني ما يبكيك قال أخاف أن لا تجمعنا القيامة قال فضيل وقال لي عبد الله بن المبارك يا أبا علي ما أحسن حال من انقطع إلى ربه قال فسمع ذلك علي ابنه فسقط مغشيا عليه وقال بن عيينة ما رأيت أخوف من الفضيل وابنه وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا الحسن بن عبد العزيز الجروي حدثني محمد بن أبي عثمان بن فضيل عياض كانت لنا شاة بالكوفة فأكلت شيئا يسيرا من علف لبعض الأمراء فما شرب لها لبنا بعد ذلك وقال بن المبارك خير الناس يعني في ذلك الوقت فضيل بن عياض وابنه علي خير منه واخباره في الخوف شهيرة وفضائله كثيرة جدا روى له النسائي حديثا واحدا حديث بن عمر رأى رجل من الأنصار في المنام من قال له أي شيء أمركم نبيكم قال أمرنا أن نسبح ثلاثا وثلاثين الحديث في زيادة التهليل قلت وأورده الخطيب في المتفق والمفترق واقتصر عليه وذكر معه

[605] تمييز علي بن الفضيل الملطي شيخ لبقية روى عن سليمان التيمي وهو أقدم من الذي قبله

[606] د ت ص أبي داود والترمذي والنسائي في خصائص علي علي بن قادم الخزاعي أبو الحسن الكوفي روى عن الأعمش وسعيد بن أبي عروبة وفطر بن خليفة وعلي بن صالح ويونس بن أبي إسحاق والثوري وجعفر بن زياد الأحمر والأسباط بن نصر الهمداني ومسعر وشريك القاضي وغيرهم وعنه القاسم بن زكريا بن دينار وسليمان بن عبد الجبار وسهل بن صالح الأنطاكي ويوسف بن موسى القطان وأحمد بن يحيى الصوفي وأبو كريب ويعقوب بن سفيان ومحمد بن عبد الرحيم البزار ومحمد بن عبد الوهاب الفراء وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ومحمد بن عوف الطائي والحسن بن سلام السواق وآخرون قال بن معين ضعيف وقال أبو حاتم محله الصدق وقال الآجري عن أبي داود قال أبو نعيم ما بقي أحد كان يختلف معنا إلى سفيان غيره وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 13 وكذا أرخه بن أبي عاصم وقال الحضرمي مات سنة 212 قلت وفي سنة 13 أرخه بن سعد وقال كان ممتنعا منكر الحديث شديد التشيع وابن قانع وقال كوفي صالح وقال الساجي صدوق وفيه ضعف وقال بن خلفون في الثقات هو ثقة قاله بن صالح يعني العجلي وقال بن عدي نقموا عليه أحاديث رواها عن الثوري غير محفوظة

[607] علي بن قاسم عن همام وعنه عبدة بن عبد الله الصفار صوابه عبد الأعلى بن قاسم تقدم

[608] علي بن كيسان وهو علي بن سليمان بن كيسان الكيساني

[609] د أبي داود علي بن ماجدة السهمي روى عن عمر بن الخطاب وعنه العلاء بن عبد الرحمن والقاسم بن نافع روى له أبو داود حديثا من طريق العلاء بن عبد العزيز عن أبي ماجدة ولم يسمه عن عمر مرفوعا إني وهبت لخالتي غلاما وإني أرجو أن يبارك لها فيه الحديث وقال بن أبي حاتم علي بن ماجدة روى عن عمر مرسلا وعنه القاسم بن نافع قال وروى محمد بن إسحاق عن العلاء بن عبد الرحمن عن رجل من بني سهم عن بن ماجدة عن عمر سمعت النبي ﷺ فذكره قلت وقال البخاري في تاريخه علي بن ماجدة قال لي إسحاق وثنا محمد بن سلمة عن العلاء عن رجل من بني سهم عن علي بن ماجدة سمع عمر فذكره قال وقال لنا حجاج ثنا حماد بن سلمة عن بن إسحاق عن العلاء عن بن ماجدة عن عمر لم يصح إسناده قال بن حبان في الثقات علي بن ماجدة أبو ماجدة

[610] ع الستة علي بن المبارك الهنائي البصري روى عن عبد العزيز بن صهيب وأيوب وهشام بن عروة ويحيى بن أبي كثير وحسين المعلم محمد بن واسع والحسن بن مسلم العبدي وكريمة بنت همام وعنه وكيع والقطان وابن المبارك وابن علية ومسلم بن قتيبة ويحيى بن كثير العنبري ومحمد بن عباد الهنائي وهارون الخزاز وعثمان بن أبي رواد وأبو زيد الهروي وعثمان بن عمر بن فارس ومسلم بن إبراهيم وغيرهم قال صالح بن أحمد عن أبيه ثقة كانت عنده كتب عن يحيى بن أبي كثير بعضها سمعها وبعضها عرض وقال الدوري عن بن معين قال بعض البصريين عرض علي بن المبارك على يحيى بن أبي كثير عرضا وهو ثقة وليس أحد في يحيى مثل هشام الدستوائي والأوزاعي وهو بعدهما وقال يعقوب بن شيبة علي والأوزاعي ثقتان والأوزاعي أثبتهما ورواية الأوزاعي عن الزهري خاصة فيها شيء ورواية علي عن يحيى بن أبي كثير فيها رهاء وقال بن المديني قال يحيى يعني القطان كان عنده كتاب واحد سمعه من يحيى والآخر تركه عنده وقيل له فرواية يحيى بن سعيد عنه قال لم يسمع منه يحيى إلا ما سمعه من يحيى قال يعقوب بن شيبة وسمعت علي بن عبد الله يقول علي بن المبارك أحب إلي من أبان وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال أيضا كان عنده كتابان كتاب سماع وكتاب إرسال قلت لعباس العنبري كيف يعرف كتاب الإرسال قال الذي عند وكيع عنه عن عكرمة من كتاب الإرسال وكان الناس يكتبون كتاب السماع وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ضابطا متقنا قلت وقال بن عمار عن يحيى بن سعيد أما ما رويناه نحن عنه فما سمع وأما ما روى الكوفيون عنه فمن الكتاب الذي لم يسمعه وقال بن عدي ولعلي أحاديث وهو ثبت في يحيى متقدم فيه وهو عندي لا بأس به ووثقه بن المديني وابن نمير والعجلى

[611] س النسائي علي بن المثنى الطهوي الكوفي روى عن سويد بن عمرو الكلبي والوليد بن القاسم ومعاوية بن هشام وزيد بن الحباب وعبيد الله بن موسى في آخرين روى النسائي في أواخر الصلاة حديثا عنه عن سويد بن عمرو الكلبي هكذا وقع في رواية بن السني ووقع في رواية غيره ثنا بن المثنى غير مسمى في بعض الروايات ثنا محمد بن المثنى فالله أعلم وروى عنه أيضا أحمد بن هارون البرديجي وعبد الله بن زيدان وأبو بكر بن أبي داود والهيثم بن خلف وحاجب بن أركين وعلي بن العباس المقانعي ومحمد بن علوية الجرجاني الفقيه وذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة ست وخمسين ومائتين قلت أشار بن عدي إلى ضعفه وذلك مذكور في ترجمة عمر بن عتاب من كتاب الكامل

[612] تمييز علي بن المثنى بن يحيى بن عيسى بن هلال التميمي الموصلي روى عن هشيم وجرير وابن عيينة والحسن بن موسى الأشيب ونصر بن حماد الوراق روى عنه ولده أبو يحيى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي

[613] ت الترمذي علي بن مجاهد بن مسلم بن رفيع الكابلي أبو مجاهد الرازي الكندي ويقال العبدي مولاهم القاضي روى عن أبي معشر المدني وموسى بن عبدة الربذي ومسعر وابن إسحاق ويونس بن أبي إسحاق وعنبسة بن سعيد الرازي وحجاج بن أرطاة والثوري وجماعة وعنه جرير بن عبد الحميد وهو من أقرانه ومحمد بن عيسى بن الطباع وأبو صالح سلمويه وأحمد بن حنبل والصلت بن مسعود الجحدري وزياد بن أيوب الطوسي وغيرهم قال أبو داود عن أحمد كتبت عنه ما أرى به بأسا وقال بن حبان عن بن معين رأيته على باب هشيم ولم أكتب عنه شيئا ما أرى به بأسا وقال صالح بن محمد سمعت يحيى بن معين سئل عن علي بن مجاهد فقال كان يضع الحديث وكان صنف كتاب المغازي فكان يضع للكل إسنادا وقال يحيى بن المغيرة الرازي سمعت يحيى بن الضريس يقول لم يسمع علي بن مجاهد من بن إسحاق وقال أبو حاتم سمعت محمد بن مهران يقول قال يحيى بن الضريس علي بن مجاهد كذاب وكذا قال علي بن الحسن الهسنجاني عن محمد بن مهران وقال أحمد بن علي الأبار سألت أبا غسان محمد بن عمرو يعني زنيجا عنه فقال تركته ولم يرضه وقال الترمذي في جامعه حدثنا محمد بن حميد الرازي ثنا جرير قال حدثنيه علي بن مجاهد وهو عندي ثقة عن ثعلبة عن الزهري قال إنما كره المنديل بعد الوضوء لأن الوضوء يوزن وذكره بن حبان في الثقات قلت قال أحمد بن حنبل أنه سمع منه سنة 82 وكأنه مات سنة بضع وثمانين أي ومائة

[614] عس ق النسائي في مسند علي وابن ماجة علي بن محمد بن إسحاق بن أبي شداد ويقال بإسقاط إسحاق ويقال اسم جده شروا ويقال عبد الرحمن ويقال نباتة أبو الحسن الطنافسي الكوفي مولى آل الخطاب سكن الري وقزوين روى عن خاليه محمد ويعلى ابني عبيد الطنافسي وابن إدريس وحفص بن غياث وأبي معاوية ووكيع وابن عيينة وابن نمير والمحاربي وإبراهيم بن عيينة وجعفر بن عون وأبي أسامة وابن فضيل والوليد بن مسلم وأبي بكر بن عياش وأبي سعيد مولى بني هاشم وعمرو بن محمد العنقزي وعبيد بن سعيد الأموي وطائفة وعنه بن ماجة وروى النسائي في مسند علي عن زياد بن أيوب الطوسي عنه وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو وارة وابنه الحسين بن علي بن محمد الطنافسي قاضي قزوين وعلي بن سعيد بن بشير ومحمد بن أيوب بن الضريس ويحيى بن عبدك القزويني ويعقوب بن يوسف وآخرون قال أبو حاتم كان ثقة صدوقا وهو أحب إلي من أبي بكر بن أبي شيبة في الفضل والصلاح وأبو بكر أكثر حديثا وأفهم قال الخليلي إمام هو وأخوه الحسن بقزوين ولهما محل عظيم وارتحل إليهما الكبار وتوفي الحسن سنة 22 وعلى سنة ثلاث وثلاثين ومائتين قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 35 أو قبلها بقليل أو بعدها بقليل

[615] ق بن ماجة علي بن محمد بن أبي الخصيب القرشي الكوفي وقد ينسب إلى جده روى عن وكيع وأبي أسامة وعمرو بن محمد العنقزي وابن عيينة ويحيى بن عيسى الرملي ومحمد بن عثمان روى عنه بن ماجة وأحمد بن هارون البرديجي وإبراهيم بن متويه وأبو جعفر بن الحاجب وأبو العباس أحمد بن سالم الشافعي وأبو بكر بن أبي داود وأبو محمد بن أبي حاتم وقال سمعت منه بالكوفة ومحله الصدق وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ قال الحضرمي مات سنة ثمان وخمسين ومائتين

[616] س النسائي علي بن محمد بن زكريا البغدادي أبو المضاء نزيل الرقة يقال له ميمون روى عن المعافى بن سليمان الرسعني وأبي طالب هاشم بن الوليد الهروي وخلف بن هشام البزار روى عنه النسائي وقال لا بأس به وأبو بكر محمد بن حمدون بن خالد قال الخطيب نزل الرقة وحدث بها روى عنه واحد من الغرباء وكان ثقة حافظا

[617] س النسائي علي بن محمد بن عبد الله البصري روى عنه النسائي وقال صالح ذكره صاحب النبل مفردا عن علي بن عثمان وقال ذكره البرقاني قلت وكذا ذكره بعض من صنف في شيوخ الأئمة الخمسة من طبقة البرقاني وذكره مسلمة في كتاب الصلة وقال صدوق

[618] علي بن محمد بن أبي سارة تقدم في علي بن سارة

[619] س النسائي علي بن محمد بن علي بن أبي المضاء المصيصي قاضيها روى عن خلف بن تميم وسعيد بن المغيرة الصياد ونجدة بن المبارك الكوفي وداود بن منصور النسائي وداود بن معاذ العتكي وإسحاق بن عيسى بن الطباع والحسن بن الربيع البوراني ومحمد بن كثير المصيصي والهيثم بن جميل وغيرهم وعنه النسائي ومطين وأبو بكر بن صدقة البغدادي وسعيد بن عمرو البرديجي وأبو طالب بن سوادة وأبو الطيب الرسعني ومحمد بن المنذر بن سعيد شكر ومحمد بن عبد الله بن عبد السلام ومكحول البيروتي قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره مسلمة بن قاسم وقال ثقة وقال النسائي في مشيخته نعم الشيخ كان

[620] ع الستة علي بن مدرك النخعي الوهبيلي أبو مدرك الكوفي روى عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير وإبراهيم النخعي وهلال بن يساف وتميم بن طرفة وعبد الرحمن بن يزيد النخعي وأبي صالح وعنه الأعمش والمسعودي وحنش بن الحارث وأشعث بن سوار وشعبة قال بن معين والنسائي ثقة وقال بن أبي حاتم عن أبيه صالح صدوق ثم قال ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال الحضرمي مات سنة عشرين ومائة له في كتاب مسلم حديث واحد من روايته عن أبي زرعة عن جده جرير في استنصات الناس في حجة الوداع قلت وله عنده حديث آخر من روايته عن أبي زرعة عن خرشة بن الحر عن أبي ذر وقد ذكر بن حبان أنه سمع من أبي مسعود البدري ولأجل ذلك ذكره في التابعين وقال العجلي كوفي ثقة

[621] تمييز علي بن مدرك كوفي يروي عن جده لأمه الأسود بن قيس وشريك النخعي وهو من أقرانه وعنه علي بن المديني وهو متأخر عن الذي قبله

[622] بخ ت ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي وابن ماجة علي بن مسعدة الباهلي أبو حبيب البصري روى عن قتادة وعبد الله الرومي وعاصم الجحدري ورياح بن عبيد الباهلي روى عنه بن المبارك والقطان وابن مهدي وأبو داود الطيالسي وخلف بن تميم وزيد بن الحباب وبهز بن أسد وسليم بن أخضر ومحمد بن سنان العوفي ومسلم بن إبراهيم وغيرهم قال أبو داود الطيالسي ثنا علي بن موسى وكان ثقة وقال إسحاق بن منصور عن بن معين صالح وقال أبو حاتم لا بأس به وقال البخاري فيه نظر وقال الآجري عن أبي داود سمعت يقول هو ضعيف وقال النسائي ليس بالقوي وقال بن عدي أحاديثه غير محفوظة وقال بن حبان لا يحتج بما لا يوافق فيه الثقات له عند ت ق حديث كل بني آدم خطاء قلت وقال الدوري عن بن معين ليس به بأس في البصريين وذكره العقيلي في الضعفاء تبعا للبخاري وأورد له عن قتادة عن أنس رفعه الإسلام علانية والإيمان في القلب

[623] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي علي بن مسلم بن سعيد الطوسي أبو الحسن نزيل بغداد روى عن يوسف بن يعقوب بن الماجشون وهشيم وابن المبارك وعباد بن العوام وعباد بن عباد وابن نمير ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبي داود الطيالسي وأبي بكر الحنفي وبشر بن عمر وسيار بن حاتم وحباب بن هلال وأبي عامر العقدي وغيرهم روى عنه البخاري وأبو داود والنسائي وروى النسائي في مسند مالك عن زكريا الساجي عنه وروى عنه أيضا يحيى بن معين وأحمد بن إبراهيم الدورقي وماتا قبله وعبد الله بن أحمد بن حنبل وابن أبي الدنيا والصاغاني وأبو بكر الأثرم ومعاذ بن المثنى وإبراهيم بن حماد القاضي وأبو القاسم البغوي وأبو بكر بن أبي داود والقاسم بن زكريا المطرز وابن صاعد وابن جرير الطبري والحسين بن إسماعيل المحاملي والحسين بن يحيى بن عياش القطان وأبو الحسين محمد بن هميان البغدادي وهو آخر من حدث عنه وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قال عبد الله بن أحمد عنه ولدت سنة ستين ومائة وقال السراج توفي في جمادى الآخرة سنة ثلاث وخمسين ومائتين قلت وقال الدارقطني ثقة وفي الزهرة روى عنه خ سبعة

[624] ع الستة علي بن مسهر القرشي أبو الحسن الكوفي الحافظ قاضي الموصل روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر وموسى الجهني وإسماعيل بن أبي خالد والأعمش وعبد الملك بن أبي سليمان ومطرف بن طريف وأبي إسحاق الشيباني وأبي مالك الأشجعي وأبي حيان التيمي والأجلح الكندي وداود بن أبي هند وأبي بردة بن أبي موسى والمختار بن فلفل وعاصم الأحول وعبد الملك بن جرير وزكرياء بن أبي زائدة وسعيد بن أبي عروبة وعبد الله بن عطاء وعثمان بن حكيم الأنصاري ومحمد بن قيس الأسدي وغيرهم روى عنه أبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وخالد بن مخلد وإسماعيل بن الخليل وبشر بن آدم وزكرياء بن عدي وعبد الله بن عامر بن زرارة بن أبي المغراء ومحرز بن عون الهلالي وأبو همام السكوني وسهل بن عثمان وسويد بن سعيد وعلي بن حجر وهناد بن السري وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح الحديث أثبت من أبي معاوية وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين هو أحب إليك أو أبو خالد الأحمر فقال بن مسهر فقلت بن مسهر أو إسحاق بن الأزرق قال بن مسهر قلت بن مسهر أو يحيى بن أبي زائدة فقال كلاهما ثقة وقال يحيى بن معين قال بن نمير كان قد دفن كتبه قال يحيى وهو أثبت من بن نمير وقال العجلي قرشي من أنفسهم كان ممن جمع الحديث والفقه ثقة وقال أبو زرعة صدوق ثقة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة تسع وثمانين ومائة وعن يحيى بن معين أنه ولي قضاء أرمينية فأشتكى عينه فدس القاضي الذي كان بأرمينية إليه طبيبا فكحله فذهبت عينه فرجع إلى الكوفة أعمى قلت وقال العجلي أيضا صاحب سنة ثقة في الحديث ثبت فيه صالح الكتاب كثير الرواية عن الكوفيين وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال العقيلي قال أبو عبد الله يعني أحمد لما سئل عنه لا أدري كيف أقول قال كان قد ذهب بصره فكان يحدثهم من حفظه

[625] د س أبي داود والنسائي علي بن معبد بن شداد العبدي أبو الحسن ويقال أبو محمد الرقي نزيل مصر روى عن عبيد الله بن عمرو الرقي وعتاب بن بشير ومالك والليث وابن عيينة وعباد بن عباد وابن المبارك وابن وهب وعبد الوهاب الثقفي وجرير وإسماعيل بن عياش وأبي الأحوص الكوفي وعيسى بن يونس والشافعي ومحمد بن الحسن الفقيه وموسى بن أعين وهشيم ووكيع وخلق كثير روى عنه إسحاق بن منصور الكوسج وخشيش بن أصرم وعبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم وعبد العزيز بن يحيى المدني ويحيى بن معين وهو من أقرانه ويونس بن عبد الأعلى ومحمد بن إسحاق الصاغاني وسلمة بن شبيب ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه ويحيى بن سليمان الجعفي ويعقوب بن سفيان ودحيم وأبو عبيد القاسم بن سلام وبحر بن نصر وأبو حاتم وعلي بن معبد بن نوح الصغير وإسماعيل سمويه والمقدام بن داود الرعيني وهارون بن كامل المصري وأبو يزيد يوسف بن يزيد القراطيسي وآخرون وقال أبو حاتم ثقة وقال بن يونس مروزي الأصل قدم مصر مع أبيه وكان يذهب مذهب أبي حنيفة وروى عن محمد بن الحسن الجامع الكبير والصغير وحدث بمصر وتوفي بها لعشر بقين من رمضان سنة ثمان عشرة ومائتين قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وذكر الذي بعده وقال فيه أيضا مثل ذلك كما سيأتي وقال الحاكم هو شيخ من جلة المحدثين

[626] س النسائي علي بن معبد بن نوح المصري الصغير أبو الحسن البغدادي نزيل مصر أخو عثمان بن معبد روى عن روح بن عبادة ومنصور بن شقير وأبي النضر ومعلى بن منصور وشبابة بن سوار وأسود بن عامر ويزيد بن هارون ويعقوب بن إبراهيم ويعلى بن عبيد وأبي أحمد الزبيري ويونس بن محمد المؤذن وغيرهم وعنه النسائي قال المزي لم أقف على روايته عنه إلا في مسند مالك عن زكريا بن يحيى السجزي عنه وإسحاق بن إبراهيم المنجنيقي وموسى بن هارون الحافظ وابن خزيمة وعمر بن محمد بن بجير وأبو بشر الدولابي وأبو العلاء الوكيع وعلي بن سراج المصري وإبراهيم بن عبد الرحمن بن مروان الحافظ وأحمد بن إبراهيم بن عبد الله سمويه وأبو جعفر الطحاوي وأحمد بن عمير بن جوصاء وإبراهيم بن ميمون الصواف العسكري وهو آخر من حدث عنه قال العجلي سكن مصر ثقة صاحب سنة وقال أبو حاتم كتبنا شيئا من حديثه ولم يقض لنا السماع منه وكان صدوقا قال أبو بكر الجعابي عنده عجائب وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث قال بن يونس مات في رجب سنة تسع وخمسين ومائتين وكان تاجرا

[627] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة علي بن المنذر بن زيد الأودي ويقال الأسدي أبو الحسن الكوفي الطريقي روى عن أبيه وابن عيينة وابن فضيل وابن نمير ووكيع والوليد بن مسلم وإسحاق بن منصور السلولي وأبي غسان النهدي وجماعة وعنه الترمذي والنسائي وابن ماجة ومطين ومحمد بن يحيى بن مندة وزكرياء السجزي وابن أبي الدنيا وعبد الله بن عروة وعبد الله بن محمد بن سيار الفرهياني وعمر بن محمد بن بجير والهيثم بن خلف وأبو علي بن مصقلة والحسن بن محمد بن شعبة وجعفر بن أحمد بن سنان القطان ويزيد بن الهيثم القاضي ويحيى بن صاعد وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصدفي وعبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي ومحمد بن جعفر بن رباح الأشجعي وآخرون قال بن أبي حاتم سمعت منه مع أبي وهو صدوق ثقة سئل عنه أبي فقال محله الصدق وقال النسائي شيعي محض ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مطين مات في ربيع الآخر سنة ست وخمسين ومائتين سمعت بن نمير يقول هو ثقة صدوق قلت وقال الإسماعيلي في القلب منه شيء لست أخيره وقال بن ماجة سمعته يقول حججت ثمانيا وخمسين حجة أكثرها راجلا وذكر بن السمعاني أنه قيل له الطريقي لأنه ولد بالطريق وقال الدارقطني لا بأس به وكذا قال مسلمة بن قاسم وزاد كان يتشيع

[628] ق بن ماجة علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو الحسن الرضي روى عن أبيه وعبيد الله بن أرطاة بن المنذر روى عن أبيه محمد وأبو عثمان المازني النحوي وعلي بن علي الدعبلى وأيوب بن منصور النيسابوري وأبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروي والمأمون بن الرشيد وعلى بن مهدي بن صدقة له عنه نسخة وأبو أحمد داود بن سليمان بن يوسف القاري القزويني له عنه نسخة وعامر بن سليمان الطائي له عنه نسخة كبيرة وأبو جعفر محمد بن محمد بن حبان التمار وآخرون قال أبو الحسن يحيى بن جعفر النسابة العلوي عقد له المأمون ولي عهد ولبس الناس الخضرة في أيامه وقال المبرد عن أبي عثمان المازني سئل علي بن موسى الرضي يكلف الله العباد ما لا يطيقون قال هو أعدل من ذلك قال يستطيعون أن يفعلوا ما يريدون قال هم أعجز من ذلك قيل أنه مات في حدود سنة ثلاث ومائتين له عنده حديث في عبد السلام بن صالح قلت قال خليفة بن خياط والحسن بن علي بن بحر مات في آخر صفر سنة 3 وقال الحاكم في تاريخ نيسابور أشخصه المأمون من المدينة إلى البصرة ثم إلى الأهواز ثم إلى فارس ثم إلى نيسابور إلى أن أخرجه إلى مرو وكان ما كان يعني من قصة استخلافه قال وسمع علي بن موسى أباه وعمومته إسماعيل وعبد الله وإسحاق وعلي بني جعفر وعبد الرحمن بن أبي الموالي وغيرهم من أهل الحجاز وكان يفتي في مسجد رسول الله ﷺ وهو بن نيف وعشرين سنة روى عنه من أئمة الحديث آدم بن أبي إياس ونصر بن علي الجهضمي ومحمد بن رافع القشيري وغيرهم استشهد علي بن موسى بسند أباد بن طوس بقين من شهر رمضان ليلة الجمعة من سنة 203 وهو بن 49 سنة وستة أشهر ثم حكى من طريق أخرى أنه مات في صفر قال وسمعت أبا بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى يقول خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشائخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة قبر علي بن موسى الرضي بطوس قال فرأيت من تعظيمه يعني بن خزيمة لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا وقال أبو سعد بن السمعاني في الأنساب قال أبو حاتم بن حبان يروي عن أبيه العجائب كأنه كان يهم يخطى ومات يوم السبت آخر يوم من صفر وقد سم في ماء الرمان وسقى قلت وأورد له بن حبان بسند عن آبائه مرفوعا السبت لنا والأحد لشيعتنا والاثنين لبني أمية والثلاثاء لشيعتهم والأربعاء لبني العباس والخميس لشيعتهم والجمعة للناس جميعا وبه لما أسرى بي إلى السماء فسقط إلى الأرض من عرقي فنبت منه الورد فمن أحب أن يشم رايحتي فليشم الورد وبه ادهنوا بالبنفسج فإنه بارد في الصيف حار في الشتاء وبه من أكل رمانة بقشرها حتى يستتمها انار الله قلبه أربعين يوما وبه الحناء بعد النورة أمان من الجذام وبه كان ﷺ إذا عطس قال له علي يرفع الله ذكرك فإذا عطس علي قال له أعلى الله كعبك وفيه من أدى فريضة فله عند الله دعوة مستجابة قال النباتي في ذيل الكامل لم يذكر بن حبان على هذه الأحاديث من رواية أبي الصلت عن علي أم لا قلت وهي من رواية أبي الصلت هي وغيرها في نسخة مفردة قال النباتي حديث الأيام منكر وحديث الورد أنكر وحديث البنسفج منكر وحديث الرمانة أنكر وحديث الحناء أوهى وأطم وحق لمن يروي مثل هذا أن يترك ويحذر ثم قال بن السمعاني والخلل في رواياته عن رواته فإنه ما روى عنه إلا متروك والمشهور من روايته الصحيفة وراويها عنه مطعون فيه وكان الرضي من أهل العلم والفضل مع شرف النسب

[629] س ق النسائي وابن ماجة علي بن ميمون الرقي أبو الحسن العطار روى عن بن عيينة وحفص بن غياث وخالد بن حيان الرقي ومعتمر بن سليمان الرقي وعبد المجيد بن أبي رواد وأبي معاوية الضرير ومخلد بن يزيد الرقي ومعن بن عيسى القزاز وعثمان بن عبد الرحمن الطرائفي وغيرهم وعنه النسائي وابن ماجة وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن عبد الملك الدقيقي وبقي بن مخلد وابن أبي عاصم وعبدان الأهوازي والمعمري والحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فيل وأبو عروبة الحراني وآخرون قال أبو حاتم ثقة وقال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 45 وقال أبو علي الحراني مات سنة ست وأربعين ومائتين وقال غيره مات سنة 47

[630] ت ق الترمذي وابن ماجة علي بن نزار بن حيان الأسدي الكوفي مولى بني هاشم روى عن أبيه وزياد بن أبي زياد وعكرمة مولى بن عباس وعنه يونس بن أبي يعفور العبدي والمفضل بن يونس الجعفي ومحمد بن بشر العبدي ومحمد بن فضيل وغيرهم قال الدوري عن بن معين ليس حديثه بشيء وكذا قال عدي قال الأزدي ضعيف جدا روى له الترمذي وابن ماجة حديثا واحدا في ذم المرجئة والقدرية قلت وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وسمعت أصحابنا يضعفونهم

[631] ع الستة علي بن نصر بن علي بن صهبان بن أبي الجهضمي الحداني الأزدي أبو الحسن البصري الكبير روى عن عبد الرحمن بن سليمان الغسيل وعبد العزيز بن أبي رواد والمثنى بن سعيد الضبعي والقاسم بن معن ومهدي بن ميمون وهشام الدستوائي وخالد بن قيس الحداني وإبراهيم بن نافع وشداد بن سعيد أبي طلحة الراسبي وشعبة وابن المبارك وعبد الملك بن مسلم الحنفي وقره بن خالد والليث والخليل بن أحمد وإبراهيم بن عطاء بن أبي ميمونة وصخر بن جويرية وغيرهم وعنه ابنه نصر ووكيع ومحمد بن عبد الله الأنصاري وأبو نعيم وهم من أقرانه ومعلى بن أسد قال أحمد بن حنبل صالح الحديث أثبت من أبي معاوية وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ثقة صدوق وقال صالح بن محمد صدوق وقال محمد بن عبد الله الحضرمي وأبو صالح بن حيان مات سنة سبع وثمانين ومائة قلت ذكره بن حبان في الثقات

[632] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي علي بن نصر بن علي بن نصر بن علي الجهضمي أبو الحسن البصري الصغير الحافظ حفيد الذي قبله روى عن وهب بن جرير بن حازم وأبي داود الطيالسي وعبد الصمد بن عبد الوارث وسهل بن حماد أبي عتاب الدلال ومحمد بن عباد الهنائي وأبي بكر الحنفي وعبد الله بن يزيد المقري وسليمان بن حرب وأبي عاصم وطائفة وعنه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وأبو عمر والمستملى وأبو زرعة وأبو حاتم والبخاري في غير الجامع وعمر بن محمد البجيري وأحمد بن يحيى بن زهير وجعفر بن أحمد بن سنان والقاسم بن زكريا المطرز ويحيى بن محمد بن صاعد وعلي بن العباس المقانعي والحسن بن سفيان وأبو بكر بن أبي داود وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وآخرون قال بن أبي حاتم سمعت أبي وسألته عنه فوثقه وأطنب في ذكره والثناء عليه وقال أبو زرعة أرجو أن يكون خلفا وقال صالح بن محمد ثقة صدوق وقال الترمذي كان حافظا صاحب حديث وقال النسائي نصر بن علي الجهضمي وابنه علي ثقتان وذكرهما بن حبان في الثقات وقال هو والنسائي وغيرهما مات سنة خمسين ومائتين زاد بعضهم في شعبان قلت هو قول البخاري في تاريخه

[633] د ق أبي داود وابن ماجة علي بن نفيل بن زراع النهدي أبو محمد الجزري الحراني جد عبد الله بن محمد النفيلي روى عن سعيد بن المسيب وشبيب بن ديسم الباهلي روى عنه زياد بن بيان والثوري وأبو المليح الرقي وأبو روح النضر بن عربي وجعفر بن برقان قال عبد الله بن جعفر الرقي سمعت أبا المليح الرقي يثني على علي بن نفيل ويذكر منه صلاحا وقال أبو حاتم لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عروبة الحراني مات سنة خمس وعشرين ومائة قلت ذكره العقيلي في كتابه وقال لا يتابع على حديثه في المهدي ولا يعرف إلا به قال وفي المهدي أحاديث جياد من غير هذا الوجه

[634] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة علي بن هاشم بن البريد البريدي العائذي مولاهم أبو الحسن الكوفي الخزاز روى عن هشام بن عروة ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلي والأعمش وطلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله ويزيد بن كيسان وأبي الأشهب العطاردي وصالح بياع الأكسيه والعلاء بن صالح وإسماعيل بن أبي خالد وفطر بن خليفه وأبي هلال الراسبي وطائفة وعنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو معاوية وإسماعيل بن إبراهيم القطيعي وأحمد بن منيع وسعيد بن سليمان الواسطي والعلاء بن هلال الرقي وأبو بكر بن أبي شيبة وعبد الله بن عمرو الضبي إسحاق بن أبي إسرائيل وآخرون قال حنبل عن أحمد ليس به بأس وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أرى به بأسا وقال بن أبي خيثمة وغير واحد عن بن معين ثقة وقال أبو الحسن بن البراء عن بن المديني كان صدوقا زاد الباغندي عن بن المديني وكان يتشيع وقال غيره عن علي ثقة وكذا قال يعقوب بن شيبة وقال الجوزجاني كان هو وأبوه غاليين في مذهبهما وقال أبو زرعة صدوق وقال أبو حاتم كان يتشيع ويكتب حديثه وقال الآجري عن أبي داود سئل عنه عيسى بن يونس فقال أهل بيت تشيع وليس ثم كذب وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال كان غاليا في التشيع وروى المناكير عن المشاهير قال عبد الله بن أحمد عن أبيه سمعت منه سنة تسع وسبعين ومائة أول سنة طلبت الحديث مجلسا ثم عدت إليه المجلس الآخر وقد مات وقال بن المثنى مات سنة 81 قلت وقال بن سعد كان صالح الحديث صدوقا وقد ذكره بن حبان في الضعفاء بعدما ذكره في الثقات وقال فيه ما هو منقول في الأصل وقال اللالكائي له في مسلم حديثان وقال بن عدي حدث عنه جماعة من الأئمة ويروي في فضائل علي أشياء لا يرويها غيره وهو إن شاء الله صدوق لا بأس به ووثقه العجلي وضعفه الدارقطني

[635] ق بن ماجة علي بن هاشم بن مرزوق الهاشمي أبو الحسن الرازي روى عن أبيه وعبيدة بن حميد وهشيم بن عباد بن العوام وابن أبي فديك وأبي بكر بن عياش وعلي بن غراب وسلمة بن الفضل وعبد الوهاب وغيرهم وعنه بن ماجة وأحمد بن علي الأبار وأبو حاتم وأحمد بن جعفر الحمال ومحمد بن عبد الله بن رستة وأبو السري منصور بن محمد بن عبد الله الأسدي والحسن بن العباس وعبد الرحمن بن محمد بن سلم قال أبو حاتم صدوق قلت ووثقه أبو حاتم أيضا

[636] خ البخاري علي بن أبي هاشم واسمه عبيد الله بن طبراخ البغدادي روى عن أبيه وهشيم وأيوب بن جابر الحنفي وحماد بن زيد وشريك وأبي مشعر ونصير بن عمرو بن يزيد بن قبيصة وعفيف بن سالم الموصلي ويحيى بن عقبة بن أبي العيزار ومحمد بن الحسن الشيباني ومعتمر بن سليمان وغيرهم روى عنه البخاري وأحمد بن الخليل القومسي وأحمد بن علي الخزاز وخلف بن عمرو العكبري وإسحاق بن الحسن الحربي ويعقوب بن شيبة ومحمد بن غالب تمتام وعبد الله بن الحسين المصيصي وكتب عنه أبو حاتم ولم يحدث عنه وقال ما علمته إلا صدوقا ترك الناس حديثه لأنه كان يتوقف في القرآن قلت وحكى بن أبي خيثمة أنه كان عند بن معين ضعيفا كان مع بن أبي داود فكان يقول بكل مقالة ردية وذكره أبو الفتح الأزدي في الضعفاء فقال علي بن طبراخ ضعيف جدا وفي الزهرة روى عنه خ أربعة

[637] خ البخاري علي بن الهيثم البغدادي صاحب الطعام روى عن معلى بن منصور الرازي ويحيى بن سليم الطائفي وعمر بن يونس وحماد بن مسعدة وغيرهم وعنه البخاري ومحمد بن علي الطبري والحسين بن إسماعيل المحاملي وقد فرق الخطيب بين شيخ البخاري وبين صاحب الطعام شيخ المحاملي

[638] علي بن أبي الوليد هو علي بن غراب تقدم

[639] خ د س ق البخاري وأبي داود والنسائي وابن ماجة علي بن يحيى بن خلاد بن رافع بن مالك بن العجلان بن عمرو بن عامر بن زريق الزرقي الأنصاري روى عن أبيه وعن عم أبيه رفاعة بن رافع وأبي السائب روى عنه ابنه يحيى ونعيم المجمر وأبو طوالة وشريك بن أبي نمر وإسحاق بن أبي طلحة وهم من أقرانه وبكير بن الأشج ومات قبله وداود بن قيس الفراء وسعيد بن أبي هلال وابن إسحاق وابن عجلان ومحمد بن عمرو بن علقمة وسليمان بن بلال وآخرون قال بن معين والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة تسع وعشرين ومائة قلت ووثقه بن البرقي والدارقطني وغيرهما

[640] د ق أبي داود وابن ماجة علي بن يزيد بن ركانة بن عبد يزيد المطلبي روى عن أبيه وأرسل عن جده روى عنه أبناه عبد الله ومحمد قال البخاري لم يصح حديثه وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود وابن ماجة وروى الترمذي عن عبد الله بن يزيد بن ركانة عن أبيه عن جده فسقط عنده علي من نسب ابنه والصواب إثباته قلت ذكره العقيلي في الضعفاء ووقع علي بن يزيد بن ركانة وكذا عند بن عدي وقال لا أعرف غيره يعني حديث طلاق ركانة

[641] عس النسائي في مسند علي علي بن يزيد بن سليم الصدائي أبو الحسن الكوفي الأكفاني روى عن حفص بن سليمان الغاضري المقري وزكرياء بن أبي زائدة وفطر بن خليفة وهارون بن عنترة وأبي عاتكة طريف بن سليمان والأعمش وفضيل بن مرزوق والحارث بن نبهان وخارجة بن مصعب وغيرهم روى عنه ابنه الحسين وهارون الحمال وعبد الرحمن بن محمد بن سلام الطرسوسي وأحمد بن أبي شريح الرازي ومحمد بن عمر بن أبي مذعور وإسحاق بن بهلول التنوخي وعبد الله بن أيوب المخرمي وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما كان به بأس وقال أبو حاتم ليس بقوي منكر الحديث عن الثقات وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي أحاديثه لا تشبه أحاديث الثقات وعامة ما يرويه لا يتابع عليه قلت ونقل بن عدي عن بن عرفة أنه كان يقول حدثنا أبو الحسن الأكفاني ولا يسميه وهو علي بن يزيد هذا قال وأظنه بصريا

[642] ت ق الترمذي وابن ماجة علي بن يزيد بن أبي هلال الألهاني ويقال الهلالي أبو عبد الملك ويقال أبو الحسن الدمشقي روى عن القاسم بن عبد الرحمن صاحب أبي إمامة نسخة كبيرة وعن مكحول الشامي روى عنه عبيد الله بن زحر وعثمان بن أبي العاتكة والوليد بن سليمان بن أبي السائب ومعان بن رفاعة السلمي وأبو فروة يزيد بن سنان الرهاوي وأبو المهلب مطرح بن يزيد ويحيى بن الحارث الذماري وبكر بن عمرو المعافري وآخرون قال حرب عن أحمد هو دمشقي كأنه ضعفه قال وقال محمد بن عمر قال يحيى بن معين علي بن يزيد عن القاسم عن أبي إمامة ضعاف كلها وقال يعقوب علي بن يزيد واهي الحديث كثير المنكرات وقال العلاء عن بن معين أحاديث عبيد الله بن زحر وعلي بن يزيد ضعيفة وقال محمد بن يزيد المستملي عن أبي مسهر ما أعلم إلا خيرا وقال الجوزجاني رأيت غير واحد من الأئمة ينكر أحاديثه التي يرويها عنه عبيد الله بن زحر وابن أبي العاتكة ثم رأيت جعفر بن الزبير وبشر بن نمير يرويان عن القاسم أحاديث تشبه تلك الأحاديث وكان القاسم خيارا فاضلا ممن أدرك أربعين من المهاجرين والأنصار واظنهما أتيا من قبل علي بن يزيد على أن بشر بن نمير وجعفر بن الزبير ليسا بحجة وقال أبو زرعة شيوخ معناهم واحد موقعهم أحسن ظاهرا من أحاديثهم عن القاسم فذكره فيهم وقال أبو زرعة الرازي ليس بالقوي وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ضعيف الحديث أحاديثه منكرة وقال محمد بن إبراهيم الكناني الأصبهاني قلت لأبي حاتم ما تقول في أحاديث علي بن يزيد عن القاسم عن أبي إمامة قال ليست بالقوية هي ضعاف وقال البخاري منكر الحديث ضعيف وقال الترمذي والحسن بن علي الطوسي يضعف في الحديث وفي موضع آخر قد تكلم بعض أهل العلم في علي بن يزيد وضعفه وقال النسائي ليس بثقة وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال بن يونس فيه نظر وقال الأزدي والدارقطني والبرقي متروك وقال الحاكم أبو أحمد ذاهب الحديث وقال بن عدي ولعلي بن يزيد أحاديث ونسخ ولعبيد الله بن زحر عنه أحاديث وهو في نفسه صالح إلا أن يروي عنه ضعيف فيؤتى من قبل ذلك الضعيف قلت وقال الساجي اتفق أهل العلم على ضعفه وتقدم كلام بن حبان فيه في ترجمة عبيد الله بن زحر وقال أبو نعيم الأصبهاني منكر الحديث وذكره البخاري في الأوسط فيمن مات في العشر الثاني بعد المائة

[643] س النسائي علي أبو الأسود الحنفي الكوفي روى عن بكير بن وهب وأبي صالح الحنفي على خلاف فيه وعنه شعبة وروى عنه الأعمش إلا أنه قال سهل أبو الأسد وكذا قال مسعر قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال أبو زرعة صدوق روى له النسائي حديثه عن بكير عن أنس الأئمة من قريش قلت جزم الدارقطني وجماعة قبله أن شعبة وهم فيه إذ سماه عليا وإنما هو سهل وكناه أبا الأسود وإنما هو أبو الأسد وقال الحنفي وهو القراري برائين مهملتين قبلهما ق قال وروى عنه الأعمش ومسعر والمسعودي على الصحة انتهى وروى عنه أيضا فيما ذكر البخاري في تاريخه أبو سنان وذكر الحديث الذي أخرجه له النسائي من طريق شعبة عنه فأخرجه البخاري من طريق الأعمش عنه عن بكر عن أنس على الصواب وكذا سماه أحمد وابن معين ومسلم والنسائي وابن أبي حاتم عن أبيه وأبي زرعة والدولابي وأبو أحمد الحاكم وابن حبان وابن ماكولا وابن عبد البر وابن السمعاني أنه سهل بن أسد القراري وقال البخاري قرارة قبيلة زاد بن حبان من اليمن وقال الدوري قلت لابن معين هو من قر وراء التي في طريق مكة فقال لا

[644] خ البخاري علي غير منسوب عن إسحاق بن سعيد القرشي قيل أنه علي بن الجعد وعن مالك بن سعير قيل إنه علي بن سلمة اللبقي وعن خلف بن خليفة في الأدب المفرد قيل إنه علي بن الجعد قلت الذي يغلب على ظني أن هذا الأخير علي بن المديني والله سبحانه أعلم

من اسمه عمار

[645] عمار بن أكيمة ويقال عمارة يأتي

[646] س النسائي عمار بن الحسن بن بشير الهمداني أبو الحسن الرازي نزيل نسأ روى عن أبي هدبة الفارسي وزافر بن سليمان وعبد الله بن المبارك وسلمة بن الفضل الأبرش راوي المغازي عن بن إسحاق وجرير بن عبد الحميد وعبد الله بن سعد بن عثمان الدشتكي وأبي تميلة يحيى بن واضح وجماعة روى عنه النسائي وروى أيضا عن محمد بن حاتم بن نعيم عنه وأحمد بن سيار المروزي وعبد الله بن أحمد شبويه ويعقوب بن سفيان ومحمد بن أحمد بن عون وأبو لبابة محمد بن المهدي بن عبد الرحيم الميهني روى عنه المغازي ومحمود بن دالان العدني والحسن بن علي بن نصر الطوسي والحسن بن سفيان النسائي والقاسم بن زكريا لمطرز وغيرهم قال النسائي ثقة وقال في موضع لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مولده سنة 159 ومات سنة اثنتين وأربعين ومائتين

[647] س ق النسائي وابن ماجة عمار بن خالد بن يزيد بن دينار الواسطي التمار أبو الفضل ويقال أبو إسماعيل روى عن أبي بكر بن عياش وعلي بن غراب وعبد الوهاب الثقفي وابن عيينة والقطان وإسحاق بن يوسف الأزرق ومحمد بن يزيد الواسطي وأسد بن عمرو البجلي قاضي واسط ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه النسائي وابن ماجة وروى النسائي أيضا عن أبي بكر المروزي عنه وأبو بكر بن أبي عاصم وأبو حامد أحمد بن حمدون بن أحمد بن عمارة بن رستم الأعمش النيسابوري وأبو محمد بن أبي حاتم وأبو بكر بن أبي داود ومحمد بن جرير الطبري والقاسم بن فورك الأصبهاني وعلي بن عبد الله بن بشر الواسطي وآخرون قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي بواسط وكان ثقة صدوقا سئل أبي عنه فقال صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 6 ومائتين قلت وذكره أبو علي الغساني في شيوخ د

[648] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عمار بن رزيق الضبي التميمي أبو الأحوص الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي والأعمش ومنصور وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وعمه محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وعطاء بن السائب ومغيرة بن مقسم وفطر بن خليفة وغيرهم وعنه أبو الجواب الأحوص بن جواب وأبو الأحوص سلام بن سليم الكوفي وأبو أحمد الزبيري وزيد بن الحباب وعبثر بن القاسم ويحيى بن آدم ومعاوية بن هشام وغيرهم قال بن معين وأبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وقال النسائي ليس به بأس وقال لوين هو بن عم عبد الله بن شبرمة من ولد ضرار الضبي وكان أبو الأحوص يعظمه قال لوين قال أبو أحمد لو كنت اختلفت إلى عمار بن رزيق لكفاك وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة تسع وخمسين ومائة قلت وقال الإمام أحمد كان من الأثبات وقال بن شاهين في الثقات قال بن المديني ثقة وقال أبو بكر البزار ليس به بأس

[649] تمييز عمار بن رزيق العامري مولى بني عامر عداده في أهل البصرة يروي المراسيل روى عنه القاسم بن الفضل الحداني ذكره بن حبان في الثقات

[650] ق بن ماجة عمار بن سعد بن عابد المؤذن المعروف أبوه سعد القرظ روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن أبيه وأبي هريرة وعثمان بن الأرقم المخزومي روى عنه أبناه محمد وسعد وابن أخيه حفص بن عمر وابن بن أخيه عمر بن حفص بن عمر على خلاف فيه وعمر بن عبد الرحمن بن أسيد بن زيد بن الخطاب وأبو المقدام هشام بن زياد ذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره بن مندة في الصحابة وقال له رؤية وأنكر ذلك أبو نعيم في الصحابة له والله أعلم

[651] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود عمار بن سعد السلهمي المرادي ويقال التجيبي المصري وسلهم هو بن ناجية بن مراد روى عن عمر ولم يدركه وعن عقبة بن نافع وأبي فراس يزيد بن رباح وأبي صالح الغفاري روى عنه بكير بن الأشج وحيوة بن شريح وعياش بن عباس وعطاء بن دينار ويحيى بن أيوب وابن لهيعة وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس ثقة توفي سنة ثمان وأربعين ومائة وكان فاضلا قلت

[652] تمييز عمار بن سعد التجيبي شهد الفتح بمصر وروى عن عمرو بن العاص وأبي الدرداء وعنه الضحاك بن شرحبيل الغافقي قال الحسن بن علي العداس توفي سنة خمس ومائة قلت وجهله بن القطان وعند بن حبان في ثقات أتباع التابعين عمار بن سعيد التجيبي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وعنه بكير بن عبد الله الأشج فكأنه آخر غير هذا والذي قبله

[653] ت ق الترمذي وابن ماجة عمار بن سيف الضبي أبو عبد الرحمن الكوفي روى عن أبي معان البصير وابن أبي ليلى وهشام بن عروة والأعمش وعبد الله بن حسن بن حسن وعاصم الأحول والثوري واليه كان الثوري أوصى وعنه ابنه محمد وابن إدريس وابن المبارك والمحاربي وإسحاق بن منصور السلولي وأبو غسان النهدي وأبو نعيم وغيرهم قال بن أبي رزمة أخبرني أبي عن بن المبارك عن عمار بن سيف وأثنى عليه خيرا وقال أبو أسامة الكلبي ثنا عبيد بن إسحاق ثنا عمار بن سيف وقال شيخ صدوق وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ليس حديثه بشيء وقال أبو زرعة ضعيف وقال أبو حاتم كان شيخا صالحا وكان ضعيف الحديث منكر الحديث وقال أبو داود كان مغفلا وقال العجلي ثقة ثبت متعبد وكان صاحب سنة كان يقال أنه لم يكن بالكوفة أحد أفضل منه روى عنه بن إدريس قديم الموت ليس يحدث عنه إلا الشيوخ وموته بعد موت سفيان بقليل قلت وقال عثمان الدارمي والليث بن عبدة عن يحيى بن معين ثقة وقال أبو غسان ثنا عمار بن سيف وكان من خيار الناس وقال الدارقطني كوفي متروك وقال الحاكم يروي عن إسماعيل بن أبي خالد والثوري المناكير قال بن الجارود عن البخاري لا يتابع منكر الحديث ذاهب وقال البزار ضعيف وقال في موضع آخر صالح يعني في نفسه وقال أبو نعيم الأصبهاني روى المناكير لا شيء وقال بن عدي روى عاصم الأحول عن أبي عثمان عن جرير حديث تبنى مدينة بين دجلة ودجيل الحديث قال وهو منكر لا يروي إلا عن عمار هذا والضعف على حديثه بين وذكره العقيلي في الضعفاء وذكر له هذا الحديث ثم أسند عن المخرمي عن يحيى بن معين قال سمعت يحيى بن آدم يقول لنا إنما أصاب عمار هذا على ظهر كتاب فرواه

[654] عمار بن شبيب في عمارة بن شبيب

[655] د أبي داود عمار بن شعيث بن عبيد الله بن الزبيب بن ثعلبة التميمي العنبري البصري روى عن أبيه وعنه ابنه سعد وأحمد بن عبدة الضبي تقدم حديثه في ترجمة الزبيب

[656] ق بن ماجة عمار بن طالوت بن عباد الجحدري البصري يقال أنه أخو عثمان روى عن عبد الملك بن عبد العزيز بن الماجشون وأبي معبد عبد الله بن الزبير الباهلي وعبد الله بن وهب وسهل بن تمام بن بزيع وابن أبي عدي وأبي عاصم وعنه بن ماجة وعبدان الأهوازي وإبراهيم بن أورمة وعبد الرحمن بن محمد بن حماد الطهراني ومحمد بن علي بن الأحمر الناقد ونسبه إلى جده قلت وذكره بن حبان في الثقات

[657] م 4 مسلم والأربعة عمار بن أبي عمار مولى بني هاشم ويقال مولى بني الحارث بن نوفل أبو عمرو ويقال أبو عمر ويقال أبو عبد الله روى عن بن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة وعبد الله بن نوفل بن الحارث وجابر بن عبد الله وغيرهم وعنه عطاء بن أبي رباح ونافع وهما من أقرانه وعلي بن زيد بن جدعان وشعبة حديثا واحدا ومعمر ويونس بن عبيد وخالد الحذاء وعوف الأعرابي ويحيى بن صبيح وحماد بن سلمة وآخرون قال أحمد وأبو داود ثقة وقال أبو زرعة وأبو حاتم ثقة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في ولاية خالد بن عبد الله القسري على العراق قلت وقال كان يخطىء وقال النسائي ليس به بأس وقال البخاري في الأوسط بعد أن ساق حديثه عن بن عباس في سن النبي ﷺ لا يتابع عليه قال وكان شعبة يتكلم فيه وقال أبو داود قلت لأحمد روى شعبة عنه حديث الحيض قال لم يسمع غيره قلت تركه عمدا قال لا لم يسمع وقال النسائي ليس به بأس

[658] د أبي داود عمار بن عمارة أبو هاشم الزعفراني البصري روى عن الحسن البصري والربيع بن لوط والصحيح بن منصور بن عبد الله عنه وعن صالح بن عبيد وأبي اليمان كثير بن اليمان الرحال ومحمد بن سيرين وغيرهم وعنه روح بن عبادة وسهل بن تمام بن بزيع وقره بن حبيب وعبيد بن واقد وعمرو بن منصور القداح وحجاج بن نصير وعبد الصمد بن عبد الوارث ومسلم بن إبراهيم وأبو الوليد الطيالسي وآخرون روى عنه يحيى بن يمان وسماه عمار بن عمرو وأخطأ في ذلك قاله أبو حاتم قال الدوري عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح ما أرى به بأسا وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال البخاري فيه نظر وقال أبو الوليد الطيالسي ثنا عمار أبو هاشم صاحب الزعفراني وكان ثقة وذكره العقيلي في الضعفاء

[659] س ق النسائي وابن ماجة عمار بن أبي فروة الأموي مولى عثمان أبو عمرو المدني روى عن الزهري وعنه يزيد بن أبي حبيب قال البخاري لا يتابع في حديثه وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي ما أقل ماله من الحديث ومقدار ما يرويه لا أعرف له شيئا منكرا له عندهما حديث إذا زنت الأمة قلت وذكره العقيلي وابن الجارود في الضعفاء

[660] م ت ق مسلم والترمذي وابن ماجة عمار بن محمد الثوري أبو اليقظان الكوفي بن أخت سفيان الثوري سكن بغداد روى عن خالد والأعمش ومنصور وليث بن أبي سليم وعطاء بن السائب ومحمد بن عمرو بن علقمة وأبي الجارود زياد بن المنذر ويحيى بن عبيد الله التيمي وأبي أحمد الصلت بن قويد الحنفي وعبد الله بن صهبان ومحمد بن السائب الكلبي وعنه أحمد بن حنبل وأبو معمر القطيعي وأبو عبيد القاسم بن سلام وأبو كريب وعمرو الناقد ومحمد بن الصباح الجرجرائي ومحمد بن حاتم المؤدب وعلي بن حجر وعمرو بن رافع القزويني وزياد بن أيوب الطوسي والحسن بن عرفة العبدي وآخرون قال الدوري عن بن معين لم يكن به بأس وقال يزيد بن الهيثم عن بن معين ليس به بأس وأخوه سيف كذا وعمار أكبرهما وقال إبراهيم بن أبي داود عن بن معين ثقة وقال أحمد بن علي الأبار عن علي بن حجر كان ثبتا ثقة وعن أبي معمر القطيعي ثقة وقال البخاري قال لي عمرو بن محمد ثنا عمار بن محمد وكان أوثق من سيف وقال بن أبي حاتم عن الحسن بن عرفة كنا لا نشك أنه من الأبدال وقال الجوزجاني عمار وسيف ليسا بالقويين في الحديث وقال أبو حاتم ليس به بأس يكتب حديثه وقال بن سعد توفي في المحرم سنة اثنتين وثمانين ومائة وكان ثقة قلت وقال بن حبان ممن فحش خطأه وكثر وهمه فاستحق الترك

[661] عمار بن مسلم في عمرو بن مسلم

[662] م 4 مسلم والأربعة عمار بن معاوية الدهني ويقال بن أبي معاوية ويقال بن صالح ويقال بن حبان أبو معاوية البجلي الكوفي روى عن أبي طفيل وأبي سلمة بن عبد الرحمن وعبد الله بن شداد بن الهاد وأبي وائل وسعيد بن جبير وسالم بن أبي الجعد وأبي الزبير وإبراهيم التيمي وأبي جعفر الباقر وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر وطائفة وعنه ابنه معاوية وشعبة والسفيانان وإسرائيل وجابر الجعفي وعبيدة بن حميد وشريك وآخرون قال أحمد وابن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال بن المديني عن سفيان قطع بشر بن مروان عرقوبيه في التشيع وقال القواريري عن أبي بكر بن عياش وقال في عمار أنه لم يسمع من سعيد بن جيد وذكره بن حبان في الثقات قال مطين مات سنة ثلاث وثلاثين ومائة

[663] فق بن ماجة في التفسير عمار بن نصر السعدي أبو ياسر الخراساني المروزي سكن بغداد روى عنه يوسف بن عطية الصفار وجرير بن عبد الحميد وسفيان بن عيينة وابن المبارك والفضل بن موسى السيناني وعبد الرزاق وبقية ووكيع وغيرهم وعنه هارون بن حبان القزويني وأبو حاتم وإبراهيم بن الجنيد وصالح بن محمد وابن أبي الدنيا وأبو عمرو بن أبي عزرة وأحمد بن يونس الضبي وأبو يعلى وأبو القاسم البغوي وغيرهم قال بن الجنيد عن بن معين ليس بثقة ثم قال هو لي صديق وقال العقيلي قال لي موسى بن هارون عمار أبو ياسر متروك الحديث وقال الخطيب وفي البصريين عمار أبو ياسر المستملى واسم أبيه هارون سمع منه أبو حاتم الرازي ولم يرو عنه وقال هو متروك الحديث ولعل ما حكاه بن الجنيد عن يحيى وما قاله موسى بن هارون إنما هو فيه لا في البغدادي والله أعلم وقال صالح بن محمد عمار بن نصر أبو ياسر كتبت عنه لا بأس به عندي وكان بن معين سيء الرأي فيه وروى الخطيب بإسناد له إلى بن معين أنه قال عمار بن نصر ثقة وقال أبو حاتم عمار بن نصر صدوق وذكره بن حبان في الثقات قال البغوي وموسى بن هارون مات في رمضان سنة تسع وعشرين ومائتين قلت ما ظنه المصنف عن موسى بن هارون هو الواقع كما سأبينه

[664] تمييز عمار بن هارون البصري أبو ياسر المستملي الدلال روى عن أبي المقدام هشام بن زياد وسلام بن مسكين وابن المبارك وجعفر بن سليمان وقزعة بن سويد ومحمد بن عنبسة ومسلمة بن علقمة وغيرهم وعنه محمد بن أيوب بن الضريس وأحمد بن إسحاق بن صالح الوزان وجعفر بن محمد بن عيسى الناقد والحسن بن سفيان وأبو يعلى وغيرهم قال أبو الضريس سألت بن المديني عنه فلم يرضه وقال بن عدي عامة ما يرويه غير محفوظ وقال في موضع آخر يسرق الحديث وقد تقدم قول بن أبي حاتم وموسى بن هارون فيه قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ وقال العقيلي عمار بن هارون أبو ياسر الدلال قال لي موسى بن هارون عمار بن هارون أبو ياسر متروك الحديث ثم ذكر كلام بن المديني

[665] ع الستة عمار بن ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة بن قيس بن الحصين بن الوديم بن ثعلبة بن عوف بن حارثة بن عامر بن ثامر بن عبس كذا قال بن سعد العنسي أبو اليقظان مولى بني مخزوم وأمه سمية من لخم وكان ياسر قدم من اليمن إلى مكة فخالف أبا حذيفة بن المغيرة فزوجه مولاته سمية فولدت له عمارا فأعتقه أبو حذيفة وأسلم عمار وأبو قديما وكانوا ممن يعذب في الله وقتل أبو جهل سمية فهي أول شهيد في الإسلام وعن مسدد قال لم يكن في المهاجرين من أبواه مسلمان غير عمار بن ياسر روى عن النبي ﷺ وعن حذيفة بن اليمان وعنه ابنه محمد وابن ابنه سلمة بن محمد على خلاف فيه وابن عباس وأبو موسى الأشعري وعبد الله بن عنمة المزني وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب وأبو الطفيل وأبو لاس الخزاعي وعبد الله بن عتبة بن مسعود وأبو وائل وصلة بن زفر وعبد الرحمن بن أبزى وقيس بن عباد البصري وهمام بن الحارث وأبو مريم الأسدي ونعيم بن حنظلة ومحمد بن علي بن أبي طالب وناجية بن كعب وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وآخرون وقال بن البرقي شهد بدرا والمشاهد كلها وقال أبو أحمد الحاكم آخى النبي ﷺ بينه وبين حذيفة وقال عاصم عن زر عن عبد الله أول من أظهر إسلامه سبعة فذكر فيهم عمارا وأمه سمية وقال المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن أول من بني مسجدا يصلي فيه عمار بن ياسر وقال علي بن أبي طالب استأذن عمار على النبي ﷺ فقال ائذنوا له مرحبا بالطيب المطيب وفي رواية استأذن عمار على علي فقال ائذنوا له مرحبا بالطيب المطيب سمعت رسول الله ﷺ يقول أن عمارا ملىء إيمانا إلى مشاشه وعن ربعي بن حذيفة قال قال رسول الله ﷺ اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وقال الحسن قال عمرو بن العاص وفي رواية عن عثمان بن أبي العاص قال رجلان مات رسول الله ﷺ وهو يحبهما بن مسعود وعمار وتواترت الروايات عن النبي ﷺ أنه قال لعمار تقتلك الفئة الباغية روى ذلك عن عمار وعثمان وابن مسعود وحذيفة وابن عباس في آخرين وقال الواقدي والذي أجمع عليه في قتل عمار أنه قتل مع علي بصفين سنة سبع وثلاثين وهو بن 93 سنة ودفن هناك بصفين وروى العوام بن حوشب عن إبراهيم بن عبد الرحمن السكسكي عن أبي وائل قال رأى أبو ميسرة عمرو بن شرحبيل وكان من أفاضل أصحاب عبد الله في المنام أنه أدخل الجنة فإذا هو بقباب مضروبة قال فقلت لمن هذه قالوا لذي الكلاع وحوشب وكان قتل مع معاوية قال فأين عمار وأصحابه قالوا أمامك قال وقد قتل بعضهم بعضا قالوا نعم إنهم لقوا الله فوجدوه واسع المغفرة قال فما فعل أهل النهروان قال لقوا مرحا ومناقبه وفضائله كثيرة جدا

[666] عمار مولى بني الحارث هو عمار بن أبي عمار

[667] عمار أبو نملة الأنصاري يأتي في الكنى

من اسمه عمارة

[668] 4 الأربعة عمارة بن أكيمة الليثي ثم الخبذعي من أنفسهم أبو الوليد المدني قيل اسمه عمار وقيل عمرو وقيل عامر روى عن أبي هريرة في القراءة خلف الإمام وعن بن أخي أبي رهم الغفاري روى عنه الزهري قال أبو حاتم صالح الحديث مقبول وقال بن سعد توفي سنة إحدى ومائة وهو بن 79 سنة روى عنه الزهري حديثا واحدا ومنهم من لا يحتج بحديثه ويقول هو مجهول وذكره بن حبان في الثقات وقال بن خزيمة قال لنا محمد بن يحيى يعني الذهلي بن أكيمة وهو عمار ويقال عامر والمحفوظ عندنا عمار وهو جد عمرو بن مسلم الذي روى عنه مالك بن أنس ومحمد بن عمرو بن علقمة حديث أم سلمة إذا دخل العشر قلت قال بن البرقي في باب من لم تشتهر عنه الرواية واحتملت روايته لرواية الثقات عنه ولم يغمز بن أكيمة الليثي قال يحيى بن معين كفاك قول الزهري سمعت بن أكيمة يحدث سعيد بن المسيب وقد روى عنه غير الزهري محمد بن عمرو وروى الزهري عنه حديثين أحدهما في القراءة خلف الإمام وهو مشهور والآخر في المغازي انتهى كأنه يشير إلى حديثه عن بن أخي أبي رهم وأما قوله محمد بن عمرو روى عنه فخطأ وقد وضح من كلام الذهلي كما تقدم وقد ذكره مسلم وغير واحد في الوحدان وقالوا لم يرو عنه غير الزهري وقال الدوري عن يحيى بن سعيد عمارة بن أكيمة ثقة وقال يعقوب بن سفيان هو من مشاهير التابعين بالمدينة وقال أبو بكر البزار بن أكيمة ليس مشهورا بالنقل ولم يحدث عنه إلا الزهري وقال الحميدي هو رجل مجهول وكذا قال البيهقي قال واختلفوا في اسمه فقيل عمارة وقيل عمار وقال بن عبد البر اصغاء سعيد بن المسيب إلى حديثه دليل على جلالته عندهم وكأنه تلقى ذلك من كلام بن معين المتقدم وقال بن حبان في الثقات يشبه أن يكون المحفوظ أن اسمه عمار

[669] س النسائي عمارة بن بشر الشامي الدمشقي روى عن الأوزاعي وعبد الملك بن حميد بن أبي غنية وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وعبد الرحمن بن يزيد بن تميم ومعاوية بن يحيى الصدفي وأبي بشر البصري روى عنه علي بن سهل الرملي وأبو عدي عوف بن عبد الرحمن الغساني ونصير بن الفرج ويوسف بن سعيد بن مسلم سمع منه سنة مائتين

[670] بخ د ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود وابن ماجة عمارة بن ثوبان حجازي روى عن أبي الطفيل وعطاء وموسى بن باذان وعنه بن أخيه جعفر بن يحيى بن ثوبان وقال بعضهم جعفر بن يحيى بن عمارة بن ثوبان عن عمارة ذكره بن حبان في الثقات قلت قال بن المديني عمارة بن ثوبان لم يرو عنه غير جعفر بن يحيى وقال عبد الحق ليس بالقوي فرد ذلك عليه بن القطان وقال إنما هو مجهول الحال

[671] عخ ت ق البخاري في خلق أفعال العباد والترمذي وابن ماجة عمارة بن جوين أبو هارون العبدي البصري روى عن أبي سعيد الخدري وابن عمر وعنه عبد الله بن عون وعبد الله بن شوذب والثوري والحمادان والحكم بن عبدة وخالد بن دينار وجعفر بن سليمان وصالح المري ونوح بن قيس وهشيم وعلي بن عاصم وآخرون قال بن المديني عن يحيى بن سعيد ضعفه شعبة وما زال بن عون يروي عنه حتى مات وقال البخاري تركه يحيى القطان وقال أحمد ليس بشيء وقال الدوري عن بن معين كان عندهم لا يصدق في حديثه وكانت عنده صحيفة يقول هذه صحيفة الوصي وقال أبو زرعة ضعيف حديث وقال أبو حاتم ضعيف أضعف من بشر بن حرب وقال النسائي متروك الحديث وقال في موضع آخر ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال شعيب بن حرب عن شعبة لأن أقدم فتضرب عنقي أحب إلي من أن أحدث عنه قال خالد بن خداش عن حماد بن زيد كان كذابا بالغداة شيء وبالعشي شيء وقال الجوزجاني كذاب مفتر وقال الحاكم أبو أحمد متروك وقال الدارقطني يتلون خارجي وشيعي يعتبر بما يرويه عنه الثوري وقال بن حبان كان يروي عن أبي سعيد ما ليس من حديثه لا يحل كتب حديثه إلا على جهة التعجب وقال بن قانع مات سنة أربع وثلاثين ومائة قلت وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين كان غير ثقة يكذب وقال بن علية كان يكذب نقله الحاكم في تاريخه وقال بن المثنى ما سمعت يحيى ولا عبد الرحمن يحدثان عن سفيان عنه بشيء وقال بن شاهين قال عثمان بن أبي شيبة كان كذابا وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث وعن شعبة قال لو شئت لحدثني أبو هارون عن أبي سعيد بكل شيء رأى أهل واسط يفعلونه بالليل رواه الساجي وابن عدي وقال بن البرقي أهل البصرة يضعفونه وقال علي بن المديني لست أروي عنه وقال الساجي ثنا عبد الله بن أحمد قال قلت لأبي يحيى يقول بشر بن حرب أحب إلي من أبي هارون فقال صدق يحيى وقال بن عبد البر أجمعوا على أنه ضعيف الحديث وقد تحامل بعضهم فنسبه إلى الكذب روى ذلك عن حماد بن زيد وكان فيه تشيع وأهل البصرة يفرطون فيمن يتشيع بين أظهرهم لأنهم عثمانيون قلت كيف لا ينسبونه إلى الكذب وقد روى بن عدي في الكامل عن الحسن بن سفيان عن عبد العزيز بن سلام عن علي بن مهران عن بهز بن أسد قال أتيت إلى أبي هارون العبدي فقلت أخرج إلي ما سمعت من أبي سعيد فأخرج لي كتابا فإذا فيه حدثنا أبو سعيد أن عثمان أدخل حفرته وأنه لكافر بالله قال قلت تقر بهذا قال هو كما ترى قال فدفعت الكتاب في يده وقمت فهذا كذب ظاهر على أبي سعيد

[672] س 4 النسائي والأربعة عمارة بن حديد البجلي روى عن صخر الغامدي وعنه يعلى بن عطاء قال أبو زرعة لا يعرف وقال أبو حاتم مجهول مثل حجية بن عدي وهبيرة بن يريم ذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث تقدم في صخر الغامدي قلت وقال بن السكن مجهول وقال بن المديني لا أعلم أحدا روى عنه غير يعلى بن عطاء

[673] سي النسائي في اليوم والليلة عمارة بن أبي حسن الأنصاري المازني المدني روى عن أبيه وعن عمه روى عن ابنه يحيى والزهري قال بن إسحاق اسم أبي حسن تميم بن عمرو استعمله علي على المدينة حين خرج إلى العراق وقال بن عبد البر عمارة بن أبي حسن له صحبة وأبوه كان عقيبا بدريا قلت وذكره بن مندة في معرفة الصحابة وروى عن أبي أحمد أنه قال له صحبة عقبي بدري قلت وذلك أنه جعل اسم أبي حسن عمارة وكذا فعله أبو القاسم البغوي وأبو حاتم بن حبان وهو وهم إنما هو عمارة بن أبي الحسن فأبو الحسن هو الذي شهد العقبة وغيرها وابنه عمارة يحتمل أن يكون له رؤية وقال أبو نعيم الأصبهاني في الصحابة في صحبته نظر وكل من ذكره في الصحابة أورد له حديثا من رواية عمرو بن يحيى بن عمارة بن أبي حسن عن أبيه عن جده فالضمير في جده يعود على يحيى فيكون الحديث من رواية يحيى بن عمارة عن جده أبي حسن ويكون من مسند أبي حسن لا من مسند عمارة وكذلك أعاده بن مندة في ترجمة أبي حسن على الصواب والله أعلم

[674] خ 4 البخاري والأربعة عمارة بن أبي حفصة واسمه نابت بالنون وقيل بالثاء الأزدي العتكي مولاهم أبو روح وقيل أبو الحكم روى عن أبي عثمان النهدي وعكرمة مولى بن عباس وزيد العمي والضحاك بن مزاحم وأبي مجلز لاحق بن حميد وأبي عثمان الخراساني وغيرهم روى عنه الحسين بن واقد قاضي مرو ومحمد بن مروان العقيلي وشعبة ويزيد بن زريع ويزيد بن هارون وعلي بن عاصم وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه شيخ ثقة وقال بن معين وأبو زرعة وابن سعد والنسائي ثقة وقال أبو حاتم أثنى عليه سليمان بن سعيد اليماني وقال علي بن عاصم قال لي شعبة عليك بعمارة بن أبي حفصة فإنه غني لا يكذب وقال حرمي بعد عمارة كنا عند شعبة فحدث بحديث عن عمارة بن أبي حفصة فقال بعض القوم ها هنا بن عمارة فقال لا أتمه حتى تقبلوا رأسه فما بقي في المجلس أحد إلا قبل رأسي قال خليفة وابن حبان مات سنة اثنتين وثلاثين ومائة له في الصحيح حديث عائشة لما فتحت خيبر قلنا الآن نشيع من التمر وعند ق في ذكر المهدي قلت قال الفلاس في تاريخه قلت لحرمي بن عمارة ما اسم أبي حفصة فقال ما يكون أسماء العبيد قلت ثابت قال صحفت صحفت هو نابت بنون وقال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[675] 4 الأربعة عمارة بن خزيمة بن ثابت الأنصاري الأوسي أبو عبد الله ويقال أبو محمد المدني روى عن أبيه وعمه وعثمان بن حنيف وعمرو بن العاص وعبد الرحمن بن أبي قراد وكثير بن السائب وسبرة بن الفاكه وعنه ابنه محمد وأبو خزيمة وعمرو بن خزيمة ومحمد بن زرارة بن عبد الله بن خزيمة والزهري وأبو جعفر الخطمي وأبو واقد صالح بن محمد بن زائدة الليثي ويزيد بن عبد الله بن الهاد ويحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال بن أبي عاصم مات سنة 105 قلت وكذا أرخه بن المديني وابن حبان وزاد وهو بن 75 سنة وكذا ذكر سنة بن سعد لكن قال مات في أول خلافة الوليد قال وكان ثقة قليل الحديث وغفل بن حزم في المحلي قال إنه مجهول لا يدري من هو

[676] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عمارة بن رويبة الثقفي أبو زهيرة الكوفي روى عن النبي ﷺ وعن علي روى عنه أبو بكر وأبو إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمير وحصين بن عبد الرحمن قلت الراوي عن علي آخر غيره وبيان ذلك أن بن أبي حاتم ذكر في الجرح والتعديل عمارة بن رويبة روى عن علي بن أبي طالب أنه خيره بين أبيه وأمه وهو صغير فاختار أمه روى عنه يونس الجرمي فتبين أنه غيره الصحابي ثقفي والراوي عن علي حرمي ولأن الذي روى عن علي كان صغيرا في زمن علي فليس بصحابي والله أعلم

[677] بخ د ت ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي وابن ماجة عمارة بن زاذان الصيدلاني أبو سلمة البصري روى عن مكحول وثابت والحسن البصري وعلي بن الحكم البناني وزياد النميري وعون بن أبي شداد وأبي الصهباء الكوفي صاحب سعيد بن جبير وأبي غالب أبي أمامة روى عنه عبد الله بن نمير وأسود بن عامر وحبان بن هلال وروح بن عبادة ويزيد بن هارون وأبو النعمان محمد بن الفضل وعمرو بن عون وعبد الواحد بن غياث وآخرون قال الأثرم عن أحمد يروي عن ثابت عن أنس أحاديث مناكير وقال مسلم وعبد الله بن أحمد عن أحمد شيخ ثقة ما به بأس وقال بن معين صالح وقال البخاري ربما يضطرب في حديثه وقال الآجري عن أبي داود ليس بذاك وقال أيضا حج سبعا وخمسين حجة وقال يعقوب بن سفيان ثقة وقال أبو زرعة لا بأس به وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به ليس بالمتين وقال بن عدي وهو عندي لا بأس به ممن يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات وقال الدارقطني ضعيف قلت وزاد البرقاني عنه يعتبر به وقال البخاري مولى بني تيم الله بن ثعلبة وقال بن عمار الموصلي ضعيف وقال العجلي بصري ثقة وقال الساجي فيه ضعف ليس بشيء ولا يقوي في الحديث

[678] ت الترمذي عمارة بن زعكرة الكندي أبو عدي الحمصي له صحبة روى عن النبي ﷺ وعنه عبد الرحمن بن عائذ الأزدي والحارث بن محمد الأشعري تقدم حديثه في عثمان بن عبيد قلت قال بن حبان في الصحابة يقال إن له صحبة وفي القلب منه شيء وقال البخاري لم يصح إسناده

[679] عمارة بن السمط صوابه عامر وقد تقدم

[680] ت سي الترمذي والنسائي في اليوم والليلة عمارة بن شبيب السبأي وقيل عمار مختلف في صحبته روى حديثا واحدا عن النبي ﷺ من قال لا إله إلا الله وقيل عن رجل من الأنصار عن النبي ﷺ وعنه أبو عبد الرحمن الحبلي قال الترمذي لا نعرف لعمارة سماعا من النبي ﷺ قلت رجح بن عساكر الرواية الثانية وأما النسائي فأخرجها ولم يرجح ووقع عنده في الثانية عمار بفتح أوله وتشديد الميم بلا هاء في آخره ووجدته في المذكر للفريابي عمارة كالأول وعند خ في التاريخ عمار أو عمارة وقال بن حبان من زعم أن له صحبة فقد وهم وقال أبو حاتم كتبنا حديثه في المسند ظنا وقال بن السكن لم تثبت صحبته وقال بن يونس في تاريخ مصر حديثه معلول وقال بن عبد البر في الاستيعاب مات سنة 5 مذكور في الصحابة يعد في أهل مصر

[681] د أبي داود عمارة بن أبي الشعثاء روى عن سنان بن قيس وعنه بقية بن الوليد تقدم حديثه في سنان

[682] ت ق الترمذي وابن ماجة عمارة بن عبد الله بن صياد الأنصاري أبو أيوب المدني روى عن جابر بن عبد الله وسعيد بن المسيب وعطاء بن يسار وعنه الضحاك بن عثمان الحزامي ومالك بن أنس ومحمد بن معن الغفاري والوليد بن كثير المدني قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث وكان مالك بن أنس لا يقدم عليه في الفضل أحدا وكانوا يقولون نحن بنوا شهيب بن النجار فدفعهم بنو النجار فهم اليوم حلفاء بني مالك بن النجار ولا يدري ممن هم وعبد الله بن صياد هو الذي ولد مختونا مسرورا فأتاه النبي ﷺ فقال قد خبأت لك خبيئا فقال الدخ فقال اخسأ وهو الذي قيل أنه الدجال وقد أسلم عبد الله وحج وغزا مع المسلمين وأقام بالمدينة ومات عمارة في خلافة مروان بن محمد وذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث واحد في الأضحية قلت قول بن سعد في عبد الله بن صياد يوهم أنه مات على الإسلام بالمدينة وقد ذكر غيره في ترجمته أنه خرج إلى أصبهان وأن اليهود تلقوه وقالوا هذا ملكنا الذي نستفتح به على العرب وأدخلوه البلد ليلا ومعه الطبول والشموع ثم لم يعرف له خبر بعد ذلك ذكر أبو نعيم في تاريخ أصبهان بسنده وقد بسطت ترجمته في كتابي في الصحابة لأن صاحب التجريد ذكره مختصرا نعم أخرج أبو داود بسند صحيح عن جابر قال فقدنا بن صياد يوم الحرة ومن طريق بن أبي سلمة قال شهد جابر أن بن صياد هو الدجال فقلت أنه قد مات قال وإن مات قلت فإنه قد أسلم قال وإن أسلم وقال الآجري قلت لأبي داود عمارة بن صياد من ولد بن صياد قال بلغني هذا عن بن سعد وسألت أحمد بن صالح عن هذا فأنكره ولم يكن له به أدنى علم وذكر الزبير بن بكار في أول نسب قريش أن بن صياد يعني عمارة هذا وابن حزم يعني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم استبا فقال بن حزم لابن صياد لستم منا وقال بن صياد لابن حزم لستم من العرب فبلغ الوليد وهو خليفة فكتب أن زعم بن حزم أنهم من ولد إسماعيل فحد له بن صياد وإن أنكر فلا فأنا لا نعرف عربيا إلا من ولد إسماعيل فزعم بن حزم من إنهم ولد إسماعيل فحد له بن صياد

[683] د أبي داود عمارة بن عبد الله بن طعمة المدني روى عن سعيد بن المسيب وعطاء بن يسار وعنه أبو إسحاق ويزيد بن أبي حبيب ومالك وجعفر بن ربيعة ذكره بن حبان في الثقات له عند أبي داود حديث واحد في الأضحية

[684] عس النسائي في مسند علي عمارة بن عبد الكوفي روى عن علي بن أبي طالب روى عنه أبو إسحاق ولم يرو عنه غيره قال الجوزجاني عن أحمد مستقيم الحديث ولا يروي عنه غير أبي إسحاق وقال أبو حاتم شيخ مجهول لا يحتج بحديثه وذكره بن حبان في الثقات قلت ووقع في المستدرك روايته عن حذيفة وذكره بن حبان في موضع آخر من الثقات وقال روى عن بن مسعود روى عنه أهل الكوفة

[685] س النسائي عمارة بن عثمان بن حنيف الأنصاري المدني روى عن خزيمة بن ثابت والقيسي روى عنه أبو جعفر الخطمي قلت هو معروف النسب لكن لم أر فيه توثيقا وقرأت بخط الذهبي في الميزان لأنه لا يعرف

[686] د ق أبي داود وابن ماجة عمارة بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري النجاري المدني أخو محمد بن عمرو وقيل غير ذلك في نسبه روى عن أبي بن كعب وعبد الله بن عمرو بن العاص وعنه أبو حازم سلمة بن دينار وعمر بن كثير بن أفلح ويحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة قال العجلي مدني تابعي ثقة وذكره خليفة في تسمية من قتل بالحرة وكان الحرة سنة 23 وقال يعقوب بن محمد قتل مع بن الزبير يعني سنة ثلاث وسبعين قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه

[687] ع الستة عمارة بن عمير التيمي من بني تيم الله بن ثعلبة كوفي رأى عبد الله بن عمر وروى عن عمته والأسود بن يزيد النخعي والحارث بن سويد التيمي وعبد الرحمن بن يزيد النخعي وابن عطية الوادعي وإبراهيم بن أبي موسى الأشعري وأبي معمر عبد الله بن سخبرة الأزدي ووهب بن ربيعة وحريث بن ظهير والربيع بن عميلة وقيس بن السكن وأبي الطوسي ويحيى بن الجزار وأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وغيرهم وعنه إبراهيم النخعي والحكم بن عتيبة وزيد اليامي والأعمش وسعد بن عبيدة ومنصور بن المعتمر وغيرهم قال البخاري عن علي بن المديني له نحو ثمانين حديثا وقال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه فقال ثقة وزيادة يسأل عن مثل هذا وقال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال العجلي كوفي ثقة وكان خيارا قال بن سعد توفي في خلافة سليمان بن عبد الملك قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال روى عن عبد الله بن عمر وخليفة بن خياط وزاد سنة 98 وكذا جزم بروايته عن بن عمر بن أبي حاتم في الجرح والتعديل وأما بن أبي خيثمة فحكى عن يحيى بن معين أنه مات سنة ثنتين وثمانين

[688] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود عمارة بن غراب اليحصبي عن عمة له عن عائشة وعنه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي قال أحمد بن حنبل ليس بشيء وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يعتبر حديثه من غير رواية الإفريقي وعنه قال بن يونس في تاريخ مصر روى عن عائشة ويقال عن عمة له عن عائشة وأورده أبو موسى المديني في ذيل الصحابة وقال أورده جعفر قال أبو موسى وهو من التابعين لا يثبت له صحبة ولا رؤية

[689] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة عمارة بن غزية بن الحارث بن عمرو بن غزية بن عمرو بن ثعلبة بن خنساء بن مبذول بن غنم بن مازن بن النجار الأنصاري المازني المدني روى عن أنس بن مالك وأبيه غزية بن الحارث وعباس بن سهل بن سعد وأبي الزبير وسمي مولى أبي بكر وحبيب بن عبد الرحمن وشرحبيل بن سعد ومحمد بن إبراهيم التيمي ونعيم المجمر ويحيى بن عمارة بن أبي حسن وسعيد بن الحارث الأنصاري وعبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري والربيع بن سبرة الجهني وربيعة بن أبي عبد الرحمن وغيرهم وعنه سليمان بن بلال وعمرو بن الحارث ووهيب بن خالد ويحيى بن أيوب المصري ويونس بن يزيد وعبد الرحمن بن أبي الرجال وبكر بن مضر وسعيد بن أبي هلال وزهير بن معاوية والداروردي وعبيدة بن حميد ومعتمر بن سليمان وبشر بن المفضل وغيرهم قال أحمد وأبو زرعة ثقة وقال يحيى بن معين صالح وقال أبو حاتم ما بحديثه بأس كان صدوقا وقال النسائي ليس به بأس وقال محمد بن سعد كان ثقة كثير الحديث توفي سنة أربعين ومائة قلت وقال البرقاني عن الدارقطني لم يلحق عمارة بن غزية أنسا وهو ثقة وكذا قال الترمذي لم يلق أنسا وذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين وقال العجلي أنصاري ثقة وذكره العقيلي في الضعفاء فلم يورد شيئا يدل على وهنه وقال بن حزم ضعيف وقال الحافظ أبو عبد الله الذهبي قلما قرأت بخطه ما علمت أحدا ضعفه غيره ولهذا قال عبد الحق ضعفه المتأخرون ولم يقل العقيلي فيه شيئا سوى قول بن عيينة جالسته كم من مرة فلم نحفظ عنه شيئا فهذا تغفل من العقيلي إذ ظن أن هذه العبارة تليين لا والله انتهى

[690] عمارة بن أبي فروة صوابه عمار

[691] ع الستة عمارة بن القعقاع بن شبرمة الضبي الكوفي بن أخي عبد الله بن شبرمة وكان أكبر من عمه روى عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير وعبد الرحمن بن أبي نعيم البجلي والحارث العكلي والاخنس بن خليفة الضبي وعنه الحارث العكلي شيخه وابنه القعقاع بن عمارة والأعمش وفضيل بن غزوان وابنه محمد بن فضيل وعبد الواحد بن زياد والسفيانان وشريك وغيرهم وقال البخاري عن علي له نحو ثلاثين حديثا وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عيينة عمارة بن القعقاع بن أخي عبد الله بن شبرمة وعبد الله بن عيسى بن أخي محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى كانوا يقولون هما أفضل من عميهما قلت ووثقه بن سعد ويعقوب بن سفيان وقال بن أبي حاتم في المراسيل عن أبيه عمارة بن القعقاع عن بن مسعود ليس بمتصل بينهما رجل

[692] بخ البخاري في الأدب المفرد عمارة بن مهران المعولي أبو سعيد البصري العابد وروى عن ثابت البناني والحسن وابن سيرين وأبي نضرة العبدي وحفص وعبد الله ابني النضر بن أنس وعنه أبو داود الطيالسي وحماد بن بشير الجهضمي وعبد الرحمن بن مهدي ومعتمر بن سليمان وعمرو بن عاصم وعمرو بن مرزوق وسليمان بن حرب قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بلغني أنه عبد الله حتى صار جلدا على عظم وهو شيخ ثقة من أصحاب الحسن

[693] ز د البخاري في جزء القراءة خلف الإمام وأبي داود عمارة بن ميمون عن عطاء بن أبي رباح عن أبي هريرة في كل صلاة قراءة وعنه حماد بن سلمة قلت قرأت بخط الذهبي لا يعرف من اسمه عمر

[694] س النسائي عمر بن إبراهيم بن سليمان البغدادي أبو بكر الحافظ نزيل سامرا يعرف بأبي الآذان جزري الأصل روى عن إسماعيل بن مسعود الجحدري وأبي همام الوليد بن شجاع وأبي كريب وأبي موسى محمد بن المثنى وعلي بن شعيب السمسار ومحمد بن حاتم الزمي ومعمر بن سهل الهوازي ويحيى بن حكيم المقوم وعبد الله بن أبي محمد بن المسور الزهري وعبد الله بن أحمد بن شبويه في آخرين روى عنه النسائي حديثا واحدا ذكرناه في ترجمة علي بن شعيب وأبو الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة القطان وحاجب بن أركين وأبو الحسين بن المنادي وأبو العباس بن عقدة وأبو الحسين بن قانع ومحمد بن العباس بن نجيح وعبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي وأبو القاسم الطبراني وآخرون قال النسائي ثقة وقال البرقاني أنا أبو بكر الإسماعيلي في حديث لأبي الآذان قال الإسماعيلي هو بغدادي وأثنى عليه جدا قال الإسماعيلي يحكي أنه طالت خصومة بينه وبين يهودي فقال له أدخل يدك النار وأنا كذلك فمن كان محقا لم تحترق يده فذكر أن يده لم تحترق واحترقت يد اليهودي وقال الخليلي ثقة مشهور بالحفظ مات سنة ست وثمانين ومائتين وقال بن المنادي وابن قانع مات سنة تسعين زاد بن قانع وله 63 سنة وقال الخطيب كان ثقة

[695] قد ت س ق أبي داود في القدر والترمذي والنسائي وابن ماجة عمر بن إبراهيم العبدي أبو حفص البصري صاحب الهروي روى عن قتادة ومطر الوراق وعنه ابنه الخليل وعباد بن العوام وعبد الصمد بن عبد الوارث وشاذ بن فياض قال حرب قلت لأحمد تعرفه قال نعم ثقة لا أعلم إلا خيرا وقال يعقوب بن شيبة سمعت أحمد سئل عنه قال قال عبد الصمد أخرج إلينا كتابا في لوح قال وكان عبد الصمد يحمده قال أحمد وهو يروي عن قتادة أحاديث مناكير يخالف قال وقد روى عباد بن العوام عنه حديثا منكرا وقال إسحاق بن منصور عن بن معين صالح وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال أحمد بن الدورقي وعلي بن مسلم عن عبد الصمد ثنا عمر بن إبراهيم وكان ثقة وفوق الثقة وقال بن عدي يروي عن قتادة أشياء لا يوافق عليها وحديثه خاصة عن قتادة مضطرب قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء ويخالف وذكره في الضعفاء فقال كان ممن يتفرد عن قتادة بما لا يشبه حديثه فلا يعجبني الاحتجاج به إذا انفرد فأما فيما روى عن الثقات فإن اعتبر به معتبر لم أر بذلك بأسا وقال البرقاني عن الدارقطني لين يترك وقال أبو بكر البزار ليس بالحافظ

[696] ت الترمذي عمر بن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة المدني عن أمه عن أبيها عن النبي ﷺ في تشميت العاطس وعنه أبو خالد يزيد بن عبد الرحمن الدالاني

[697] م مسلم عمر بن إسحاق المدني مولى زائدة حجازي روى عن أبيه وعنه أبو صخر حميد بن زياد وأسامة بن زيد الليثي ذكره بن حبان في الثقات روى له مسلم حديثا واحدا في أن الصلاة كفارة قلت وقال العجلي مدني ثقة

[698] ت الترمذي عمر بن إسماعيل بن مجالد بن سعيد الكوفي الهمداني نزيل بغداد روى عن أبيه وسعيد بن بن مسلمة الأموي وأسود بن عامر شاذان وأبي معاوية الضرير وابن فضيل ومحمد بن عبيد وحفص بن غياث وغيرهم وعنه الترمذي وأبو الأزهر النيسابوري الطنافسي والمعمري ومحمد بن عبد الله الحضرمي وإبراهيم بن متوية وابن أبي الدنيا والبجيري وابن ناجية وعبدان الأهوازي ومحمد بن جرير ومحمد بن إسحاق السراج والهيثم بن خلف الدوري وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وآخرون قال سعيد بن عمر البردعي قال أبو زرعة حديث أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس أنا مدينة العلم وعلي بابها كم من خلق قد افتضحوا فيه ثم قال لي أبو زرعة أتينا شيخا ببغداد يقال له عمر بن إسماعيل بن مجالد فأخرج إلينا كراسة لأبيه فيها أحاديث جياد عن مجالد وبيان والياس فكنا نكتب إلى العصر فيقرأ علينا فلما أردنا أن نقوم قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش بهذا الحديث فقلت له ولا كل هذا نمره قال فأتيت يحيى بن معين فذكرت ذلك فقال قل له يا عدو الله متى كتبت أنت هذا عن أبي معاوية إنما كتبت عن أبي معاوية ببغداد ومتى حدث أبو معاوية هذا الحديث ببغداد وقال بن أبي حاتم كتب إلي عبد الله بن أحمد سمعت يحيى بن معين يقول رأيت عمر بن إسماعيل بن مجالد ليس بشيء كذاب خبيث رجل سوء حدث عن أبي معاوية فذكر الحديث وقال وهو حديث ليس له أصل قال عبد الله وسألت أبي عنه فقال لا أراه إلا صدق وقال العقيلي حدثنا عبد الله بن أحمد سمعت يحيى بن معين يقول كتبت عن إسماعيل بن مجالد وليس به بأس وكنت أرى أن ابنه هذا عمر شويطر ليس بشيء كذاب رجل سوء حدث عن أبي معاوية بحديث ليس له أصل فذكره وقال بن الجنيد عن بن معين كذاب يحدث أيضا بحديث أبي معاوية فذكره قال وهو كذاب ليس له أصل وقال يحيى بن أحمد بن زياد سألت بن معين عن هذا الحديث فأنكره وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال النسائي ليس بثقة متروك الحديث وقال الدارقطني ضعيف وقال في موضع آخر متروك قلت وحديث أبي معاوية قد رواه عنه أيضا عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي ومحمد بن جعفر الفيدي وأحمد بن سلمة الكوفي والحسن بن علي بن راشد كلهم عن أبي معاوية قال بن عدي والحديث لأبي الصلت وبه يعرف وعندي أن هؤلاء كلهم سرقوه منه

[699] عمر بن أسيد في عمرو بن أبي سفيان

[700] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عمر بن أيوب العبدي أبو حفص الموصلي روى عن جعفر بن برقان وأفلح بن حميد وإبراهيم بن نافع المكي والثوري ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى والحسن بن صالح وشريك وغيرهم وعنه أحمد وابن معين وداود بن رشيد وأبو بكر بن أبي شيبة وأيوب بن محمد الوزان وموسى بن مروان الرقي وهارون بن موسى المستملى مكحلة ومحمد بن عبد الله بن عمار وعبد الرحمن بن يونس الرقي ومحمد بن مهران الرازي وعلي بن حرب الطائي وآخرون قال أحمد ليس به بأس وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة مأمون وقال أبو داود ثقة كان أحمد يمدحه وقال أبو حاتم صالح وقال بن عمار ما رأيته يذكر الدنيا وكان من أشد الناس حياء والناس يضعونه منه كأنه على الكبر وقال الخطيب كان من ذوي الهيئات كثير الكتابة حسن العناية بالطلب رحل فيه إلى الشام والعراق قال بن عمار مات سنة ثمان وثمانين ومائة وكذا ذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث واحد قلت اللفظ المحكي عن الخطيب هي عبارة أبي زكريا الأزدي في تاريخ الموصل وذكر وفاته كما تقدم قال وحدثني بن أبي حريث عن بن أبي نافع قال كان عمر بن أيوب فقيها وكان يفتي بالموصل وصنف في الفقه من الحديث كتبا وقال بن وضاح ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عمر بن أيوب الموصلي وكان عنده ثقة ولما ذكره بن حبان قال يعتبر حديثه من روايته عن الثقات ومن رواية الثقات عنه

[701] س النسائي عمر بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي المدني روى عن أبيه والأعرج وعنه سعيد المقبري ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب وموسى بن يعقوب الزمعي وعبد العزيز بن عبيد الله بن حمزة بن صهيب وهمام بن نافع والد عبد الرازق ذكره بن حبان في الثقات وقال أمه هند بنت عبد الله بن معاوية بن الأسود بن المطلب بن أسد قلت الصواب زمعة بدل معاوية وكذا ذكر بن سعد والزبير بن بكار

[702] د أبي داود عمر بن بيان التغلبي الكوفي روى عن عروة بن المغيرة بن شعبة روى عنه طعمة بن عمرو الجعفري والأجلح بن عبد الله الكندي قال أبو حاتم معروف وذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث تقدم في طعمة

[703] م 4 مسلم والأربعة عمر بن ثابت بن الحارث ويقال بن الحجاج الأنصاري الخزرجي المدني روى عن أبي أيوب الأنصاري حديث صوم ستة شوال وعن محمد بن المنكدر عن أبي أيوب وعن بعض الصحابة في الدجال وعن عائشة روى عنه سعد وعبد ربه ويحيى أولاد سعيد الأنصاري والزهري وصفوان بن سليم وعثمان بن عمرو بن ساج وصالح بن كيسان ومالك ومحمد بن عمرو وعبيدة بن معتب الضبي أبي علقمة قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عندهم الحديثان قلت وقال العجلي مدني تابعي ثقة وقال بن مندة يقال إنه ولد في عهد النبي ﷺ وقال السمعاني هو من ثقات التابعين

[704] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود عمر بن جابر اليمامي الحنفي روى عن عبد الله بن بدر ووعلة بن عبد الرحمن وعنه سالم بن نوح وإياس بن دغفل وأبو عبد الله الشقري ذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري في الأدب وأبو داود حديثه عن وعلة عن عبد الحميد بن علي بن شيبان عن أبيه من بات فوق بيت ليس عليه أجار وقال البخاري في إسناده نظر

[705] د سى أبي داود والنسائي في اليوم والليلة عمر بن جعثم القرشي ويقال اليحصبي الحمصي روى عن الأزهر بن عبد الله الحرازي والأزهر بن سعيد الحرازي ويقال إنهما واحد وعن زيد بن أبي أنيسة وراشد بن سعد وسليم بن عامر وعمرو بن قيس وغيرهم وعنه إسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد وعثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصيون ذكره بن حبان في الثقات

[706] بخ البخاري في الأدب المفرد عمر بن حبيب المكي القاص وسكن اليمن روى عن عمرو بن دينار وعطاء والزهري والقاسم بن أبي بزة وغيرهم وعنه رباح بن زيد ومسلم بن خالد وابن عيينة وعبد الرزاق وسعد بن الصلت وعتاب بن بشير ومطرف بن مازن وآخرون قال الأثرم عن أحمد ثقة وكذا قال الدوري عن بن معين وكذا قال أبو علي النيسابوري وقال بن حبان في الثقات عمر بن حبيب القاص من أهل مكة انتقل إلى اليمن فسكنها وكان حافظا متقنا وقال بن عيينة كان صاحبنا وكان حافظا قلت وقال أبو بكر المقري عمر بن حبيب مكي ثقة وقال في حديثه عن عطاء وعمرو بن دينار عن جابر طفنا طوافا واحدا الحديث لم يحدث به غيره سمعت أبا علي النيسابوري يقوله وأورده بن عدي في ترجمة مطرف بن مازن وقال عمر بن حبيب صنعاني عزيز الحديث

[707] ق بن ماجة عمر بن حبيب بن محمد بن مجالد بن سبيع بن الحارث بن عبد الحارث بن أسد بن كعب بن جندل بن عامر بن مالك بن غنم بن الدول بن حسل بن عدي بن عبد مناة نسبه بن حبان في ترجمة حفيده عبد الله بن محمد العدوي القاضي البصري ولي قضاء البصرة ثم الشرقية للمأمون روى عن حميد الطويل ويحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة وابن عجلان ومحمد بن عمرو بن علقمة وابن إسحاق وداود بن أبي هند وابن عون وخالد الحذاء وابن أبي ذئب وابن جريج وطائفة وعنه حفص بن عمرو الربالي ومحمد بن الصباح الجرجرائي وخشيش بن أصرم ومحمد بن سلام البيكندي ومحمد بن يحيى القطعي ومحمد بن المنهال الضرير وسهل بن عمار العتكي ومحمد بن عبد الله بن المنادى وأبو قلابة والكديمي وعبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي ومحمد بن سنان القزاز وآخرون قال الأثرم سمعت أبا عبد الله ذكره فقال قدم علينا ها هنا ولم نكتب عنه حرفا وكان مستخفا به جدا وقال الدوري عن بن معين ضعيف كان يكذب وقال الحسين بن حبان قال أبو زكريا كان بن علية يثني على عمر بن حبيب ويتعجب ممن يكتب عن معاذ بن معاذ ويدعه قال أبو زكريا ومعاذ بن معاذ خير من مائة مثل عمر بن حبيب معاذ ثقة مأمون وعمر ليس حديثه وقال العجلي ليس بشيء وقال أبو زرعة ليس بالقوي وقال البخاري يتكلمون فيه وقال النسائي ضعيف وقال زكريا بن يحيى الساجي يهم عن الثقات وكان من أصحاب عبيد الله بن الحسن عنه أخذوا أظنهم تركوه لموضع الرأي وكان صدوقا ولم يكن من فرسان الحديث وقال بن عدي هو حسن الحديث يكتب حديثه مع ضعفه قال بن أبي عاصم مات سنة 206 وقال محمد بن المثنى وغير واحد مات سنة 7 قلت وقال أبو حاتم ليس بالقوي وقال أبو بكر البزار لم يكن حافظا وقال احتمل حديثه وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به وقال بن قانع بصري صالح وقال عمر بن شبة كان عمر بن حبيب في ولائه محمودا صلبا سائسا هابه الناس هيبة لم يهابوها قاضيا وكان من قيامه في أمر الضياع ورد شهادات من شهد حتى صرف الله به عن الناس في ضياعهم بلاء عظيما

[708] د ت سي أبي داود والترمذي والنسائي في اليوم والليلة عمر بن حرملة ويقال بن أبي حرملة ويقال عمرو البصري روى عن بن عباس حديث الضب وعنه علي بن زيد بن جدعان وقال أبو زرعة لا أعرفه إلا في هذا الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت وصحح أنه عمر بضم العين وتبع في ذلك البخاري

[709] عمر بن الحسن بن إبراهيم صوابه محمد بن الحسين بن إبراهيم وهو بن أشكاب وسيأتي

[710] م ت مسلم والترمذي عمر بن حسين بن عبد الله الجمحي مولاهم أبو قدامة المكي قاضي المدينة روى عن مولاته عائشة بنت قدامة بن مظعون وعبد الله بن أبي سلمة الماجشون وابن عمر وعنه بن إسحاق وعبد العزيز بن أبي سلمة وعبد العزيز بن المطلب بن حنطب وعبد الملك بن قدامة بن إبراهيم بن محمد بن حاطب ومالك وابن أبي ذئب قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عند م حديث في الذكر صبيحة عرفة قلت عده يحيى بن سعيد الأنصاري في فقهاء المدينة حكاه البخاري في التاريخ وروى بن وهب عن مالك قال كان عمر من أهل الفضل والفقه والمشورة في الأمور والعبادة وكان أشد شيء ابتذالا لنفسه قال مالك وأخبرني بعض من حضره عند الموت قال فسمعته يقول لمثل هذا فليعمل العاملون وروى بن القاسم عن مالك قال كان عمر بن حسين عابدا فأخبرني رجل أنه سمعه يقرأ القرآن كل يوم إذا راح فقيل له كان يختم كل يوم وليلة قال نعم

[711] ت الترمذي عمر بن حفص بن صبيح ويقال بزيادة عمر بين حفص وصبيح أبو الحسن الشيباني اليماني ثم البصري روى عن أبيه وابن وهب وابن مهدي وأبي داود الطيالسي ويحيى القطان وحجاج بن نصير والعلاء بن عمرو الحنفي وغيرهم وعنه الترمذي وابن خزيمة والبجيري وجعفر بن أحمد بن محمد بن الصباح الجرجرائي ومحمد بن الليث الجوهري ومحمد بن يعقوب الخطيب الأهوازي وأبو عروبة الحراني وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات مات في حدود سنة خمسين ومائتين واحتج به بن خزيمة في صحيحه

[712] ق بن ماجة عمر بن حفص بن عمر بن سعد بن عابد المدني أبو حفص المؤذن وجده المعروف بسعد القرظ روى عن أبيه وجده عمر وعمرو بن شمر وعنه عبد الرحمن بن سعد بن عمار سعد القرظ وابن جريج ومات قبله وإسماعيل بن أبي أويس وقال الدارمي عن بن معين ليس بشيء وذكره بن حبان في الثقات

[713] عمر بن حفص بن عمر بن سعد بن مالك الحميري الوصابي ويقال الأوصابي الحمصي روى عن بقية بن الوليد واليمان بن عدي وسعيد بن موسى الأزدي وعباس بن سلمة الخبائري ومحمد بن حمير السيلحيني روى عنه أبو داود وأبو حاتم وابن أبي عاصم وابن أبي داود وعمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء ومحمد بن نصر القطان ومحمد بن عبيد الله الكلاعي ومحمد بن عبد الله بن عبد السلام البيروتي وأبو عروبة الحراني قال بن أبي عاصم مات سنة ست وأربعين ومائتين قلت قال بن المواق لا يعرف حاله

[714] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عمر بن حفص بن غياث بن طلق بن معاوية النخعي أبو حفص الكوفي روى عن أبيه وابن إدريس وأبي بكر بن عياش وعثام بن علي ومسكين بن بكير وعنه البخاري ومسلم ثم رويا وأبو داود والترمذي والنسائي له بواسطة محمد بن أبي الحسين السمناني وأحمد بن يوسف السلمي وهارون الحمال ومحمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن إبراهيم الدورقي وسليمان بن عبد الجبار وعبد الله الدارمي ومحمد بن علي بن ميمون الرقي ومحمد بن يحيى بن كثير الحراني وإبراهيم الجوزجاني وإبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة وأبو حاتم الرازي وأبو زرعة ويعقوب بن سفيان وأحمد بن ملاعب بن حبان وآخرون قال أبو حاتم ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ وقال أبو داود تبعته إلى منزله ولم أسمع منه شيئا قال البخاري وابن سعد مات سنة اثنتين وعشرين ومائتين قلت وزاد بن سعد في ربيع الأول وقال العجلي وأبو زرعة ثقة وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد صدوق

[715] د أبي داود عمر بن حفص المدني روى عن عامر بن عبد الله بن الزبير وعطاء بن أبي رباح وعثمان بن عبد الرحمن الوقاصي وعنه بن جريج ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وابن أبي فديك ذكره بن حبان في الثقات

[716] خت م د س ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة عمر بن الحكم بن ثوبان الحجازي أبو حفص المدني يروي عن أسامة بن زيد وسعد بن أبي وقاص وأبي لاس وعبد الله بن عمرو بن العاص وعبد الله بن عنمة وكذا وكعب بن مالك وأبي سعيد وأبي هريرة وأبي سلمة بن عبد الرحمن وقدامة مولى أسامة ومولى قدامة بن مظعون روى عنه سعيد المقبري وشريك بن أبي نمر ومحمد بن إبراهيم التيمي ومحمد بن عمرو بن عقبة ويحيى بن أبي كثير ويحيى بن سعيد الأنصاري وعمر بن إسحاق بن يسار وغيرهم قال بن معين هو عم عبد الحميد بن جعفر وهو بن الحكم بن سنان وقال غيره هما اثنان وذكره بن حبان في الثقات قال يحيى بن بكير مات سنة سبع عشرة ومائة وله ثمانون سنة قلت وكذا قال بن حبان وزاد وكان من جلة أهل المدينة وهو عمر بن الحكم بن أبي الحكم واسم أبي الحكم ثوبان من ولد فطيون ملك يثرب حليف الأوس وقال بن سعد عمر بن الحكم بن أبي الحكم وهو من بني عمر وعامر من بن ولد الفطيون وهم حلفاء الأوس يكنى أبا حفص وكان ثقة وله أحاديث صالحة ثم ذكر وفاته وسنة كما قال بن بكير فهذا وقول بن معين يدل على أن هذا والذي بعده واحد وقال علي بن المديني عمر بن الحكم لم يسمع من أسامة بن زيد ولم يدركه قلت وإذا لم يدرك أسامة فهو لم يدرك سعد بن أبي وقاص أيضا ولا كعب بن مالك

[717] خت م د ت س البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي عمر بن الحكم بن رافع بن سنان الأنصاري أبو حفص المدني عم والد عبد الحميد بن جعفر ويقال أنه من ولد الفطيون حلفاء الأوس قال أبو حاتم ليس هو عمر بن الحكم بن ثوبان وكلام بن معين يدل على أنهما واحد روى عن كعب بن مالك وأبي هريرة وأبي اليسر السلمي وعبد الله بن عمرو بن العاص وأم حبيبة وجابر بن عبد الله روى عنه بن أخيه جعفر بن عبد الله بن الحكم وابنه عبد الحميد بن جعفر وعمران بن أبي أنس وسعيد بن أبي هلال ودراج أبو السمح قال أبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[718] س النسائي عمر بن الحكم السلمي عن النبي ﷺ قصة الجارية وقوله لها أين الله وعنه عطاء بن يسار كذا قال مالك عن هلال بن أسامة عن عطاء وقال يخطىء بن أبي كثير عن هلال عن عطاء عن معاوية بن الحكم وهو المحفوظ

[719] خت م د ت ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة عمر بن حمزة بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي العمري المدني روى عن عمه سالم بن عبد الله وحصين بن مصعب والعباس بن عبد الرحمن بن ميناء وأبي غطفان بن طريف المري ومحمد بن كعب القرظي وغيرهم وعنه مروان بن معاوية الفزاري وأحمد بن بشير الكوفي وأبو عقيل عبد الله بن عقيل الثقفي وأبو أسامة وأبو عقيل يحيى بن المتوكل قال عبد الله بن أحمد عن أبيه أحاديث مناكير وقال الدوري عن بن معين عمر بن حمزة أضعف من عمر بن محمد بن زيد وقال النسائي ضعيف وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن يخطىء وقال بن عدي هو ممن يكتب حديثه قلت وأخرج الحاكم حديثه في المستدرك وقال أحاديثه كلها مستقيمة

[720] صد أبي داود في فضائل الأنصار عمر بن حوشب الصنعاني عن إسماعيل بن أمية وعنه عبد الرزاق ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن القطان لا يعرف حاله

[721] ت الترمذي عمر بن حيان الدمشقي روى عن أم الدرداء في السجود في ذا السماء انشقت وقيل عن مخبر أخبره عن أبي الدرداء وعنه سعيد بن أبي هلال قال البخاري عمر بن حيان عن أم الدرداء وعنه سعيد بن أبي هلال منقطع قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال لا أدرى من هو

[722] عمر بن أبي خثعم هو عمر بن عبد الله بن أبي خثعم سيأتي قلت نسب إلى جده في حديث له عند الترمذي في فضائل القرآن

[723] ق بن ماجة عمر بن الخطاب بن زكريا الراسبي أبو حفص البصري روى عن دفاع بن دغفل السدوسي وسويد أبي حاتم روى عنه أبو هريرة محمد بن فراس الصيرفي ويحيى بن حكيم المقوم وأثنى عليه خيرا

[724] تمييز عمر بن الخطاب شيخ آخر بصري سدوسي روى عن معتمر بن سليمان روى عنه عبيد الله بن الحجاج الأنماطي وهو في طبقة الراسبي

[725] ع الستة عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزي بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي العدوي أبو حفص أمير المؤمنين أمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وقيل حنتمة بنت هشام والأول أصح روى عن النبي ﷺ وعن أبي بكر رضي الله تعالى عنه وأبي بن كعب روى عنه أولاده عبد الله وعاصم وحفصة وعثمان وعلي وسعد بن أبي وقاص وطلحة بن عبيد الله وعبد الرحمن بن عوف وابن مسعود وشيبة بن عثمان الحجبي والأشعث بن قيس وجرير البجلي وحذيفة بن اليمان وعمرو بن العاص ومعاوية وعدي بن حاتم وحمزة بن عمرو الأسلمي وزيد بن ثابت وسفيان بن عبد الله الثقفي وعبد الله بن أنيس الجهني وعبد الله بن عمرو بن العاص وعبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير وعقبة بن عامر الجهني وفضالة بن عبيد وكعب بن عجرة والمسور بن مخرمة ونافع بن عبد الحارث وأبو أمامة وأبو قتادة الأنصاري وأبو هريرة وأبو موسى الأشعري وعائشة أم المؤمنين وأنس وجابر والبراء بن عازب والنعمان بن بشير وغيرهم من الصحابة وعمرو بن ميمون الأودي وأسلم مولى عمر وسعيد بن المسيب وسويد بن غفلة وشريح القاضي وعابس بن ربيعة وعبد الرحمن بن عبد القاري وعبيد بن عمير الليثي وعلقمة بن وقاص الليثي وأبو ميسرة عمرو بن شرحبيل وقيس بن أبي حازم ومعدان بن أبي طلحة اليعمري وأبو تميم الجيشاني وأبو عبيد مولى بن أزهر وأبو العجفاء السلمي وأبو عثمان النهدي وخلق كثير قال أسامة بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده سمعت عمر يقول ولدت قبل الفجار الأعظم بأربع سنين وقال غيره ولد بعد الفيل بثلاث عشرة سنة وقال الزبير بن بكار كان عمر من أشراف قريش واليه كانت السفارة في الجاهلية وذلك أن قريشا كانت إذا وقعت بينهم حرب بعثوه سفيرا وأن نافرهم منافرا وفاخرهم مفاخر بعثوه منافرا ومفاخرا ورضوا به وقال حصين بن عبد الرحمن عن هلال بن يساف أسلم عمر بعد أربعين رجلا وإحدى عشر امرأة وقال عبد البر كان إسلامه عزا ظهر به الإسلام بدعوة النبي ﷺ وقد شهد بدرا والمشاهد كلها وولي الخلافة بعد أبي بكر بويع له يوم مات أبو بكر فسار أحسن سيرة وفتح الله له الفتوح بالشام والعراق ومصر دون الدواوين وأرخ التاريخ وكان نقش خاتمه كفى بالموت واعظا وكان أصلع أعسر يسر طوالا آدم شديد الادمة هكذا وصفه جماعة وقال أبو رجاء العطاردي كان أبيض شديد حمرة العينين وروى عن عبد الله بن عمر نحوه وزعم الواقدي أن سمرته إنما جاءت من أكل الزيت عام الرمادة قال بن عبد البر وأصح ما في هذا الباب رواية الثوري عن عاصم عن زر بن حبيش قال رأيت عمر رجلا آدم ضخما كأنه من رجال سدوس ونزل القرآن بموافقته في أشياء وروى عن النبي ﷺ لو كان بعدي نبي لكان عمر وقالت عائشة قال رسول الله ﷺ قد كان في الأمم قبلكم محدثون فإن يكن في هذه الأمة أحد فعمر بن الخطاب وقال علي بن أبي طالب ما كنا نبعد أن السكينة تنطق على لسان عمر وقال أيضا خير الناس بعد رسول الله ﷺ أبو بكر ثم عمر وقال بن مسعود ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر ومناقبه وفضائله كثيرة جدا مشهورة ولي الخلافة عشر سنين وخمسة أشهر وقيل ستة أشهر وقتل يوم الأربعاء لأربع بقين من ذي الحجة وقيل لثلاث سنة 23 وهو بن ثلاث وستين سنة وقد قيل في سنة غير ذلك وهذا هو الأصح ودفن مع رسول الله ﷺ في بيت عائشة رضي الله تعالى عنها قلت ما صححه من سنة فيه نظر فهو وأن ثبت في الصحيح من حديث جرير عن معاوية أن عمر قتل وهو بن 63 سنة فقد عارضه ما هو أظهر منه فرأيت في أخبار البصرة لعمر بن شبة قال لنا أبو عاصم ثنا حنظلة بن أبي سفيان سمعت سالم بن عبد الله يحدث عن بن عمر سمعت قبل أن يموت بعام يقول أنا بن سبع وخمسين أو ثمان وخمسين وإنما أتاني الشيب من قبل أخوالي بني المغيرة قلت فعلى هذا يكون يوم مات بن 58 أو تسع وخمسين وهذا الإسناد على شرط الصحيح وهو يرجح من الأول بأنه عن عمر نفسه وهو أخبر بنفسه من غيره وبأنه عن آل بيته وآل الرجل أتقن لأمره من غيرهم

[726] د أبي داود عمر بن الخطاب السجستاني القشيري أبو حفص نزيل الأهواز روى عن سعيد بن أبي مريم ومحمد بن يوسف الفريابي وعبد العزيز بن يحيى الحراني وعبيد الله بن موسى وأبي عاصم وأبي اليمان وعثمان بن الهيثم وعمرو بن خالد الحراني وأصبغ بن الفرح وطائفة وعنه أبو داود وأبو بكر البزار وعمر البجيري وابن أبي عاصم وأحمد بن يحيى بن زهير وأبو بكر بن أبي داود وعبدان الأهوازي وإبراهيم بن فهد وأبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وقال أبو الحسين بن المنادي مات بكرمان في شوال سنة أربع وستين ومائتين وقد قارب التسعين قلت وفي الرواة شيخ آخر يقال له

[727] تمييز عمر بن الخطاب العنبري الكوفي يعرف بابن أبي خيرة اسم جده خالد بن سويد التيمي روى عن أبيه روى عنه حفيده محمد بن إسماعيل وأخرج الدارقطني في غرائب مالك عن أحمد بن محمد بن سعيد عن محمد بن إسماعيل بن عمر بن الخطاب بن خالد بن سويد التيمي العنبري عن جده عن أبيه عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن مالك حديثا وأورده الخطيب في المتفق من طريق الدارقطني وآخر يقال له

[728] تمييز عمر بن الخطاب اسم جده حليلة بمهملة ولا مين وزن عظيمة بن زياد بن أبي خالد الإسكندراني مولى كنده يكنى أبا الخطاب روى عن يعقوب بن عبد الرحمن الإسكندراني وهو رجل معروف مات في ذي القعدة سنة 222 ذكره أبو سعيد بن يونس

[729] د ق أبي داود وابن ماجة عمر بن خلدة ويقال عمر بن عبد الرحمن بن خلدة الزرقي الأنصاري أبو حفص المدني القاضي روى عن أبي هريرة وعنه أبو المعتمر بن عمرو بن رافع المدني وربيعة بن أبي عبد الرحمن قال الواقدي كان ثقة قليل الحديث وكان مهيبا صارما ورعا عفيفا قال بن سعد ولي قضاء المدينة في زمن عبد الملك بن مروان وذكره بن حبان في الثقات وحكى يعقوب بن سفيان بإسناده عن ربيعة قال قال بن خلدة القاضي وكان يقسم إذا جاءك الرجل يسألك فلا يكن همك أن تخرجه مما وقع فيه وليكن همك أن تتخلص مما سألك عنه قلت ووثقه النسائي وعمرو بن علي وغيرهما

[730] س النسائي عمر بن أبي خليفة العبدي أبو حفص البصري واسم أبي خليفة حجاج بن عتاب روى عن أبي بدر بشار بن الحكم الضبي وداود أبي سعيد صاحب الحسن وعلي بن زيد بن جدعان وعوف الأعرابي وزياد بن مخراق ومحمد بن عمرو بن علقمة ويونس بن عبيد ومحمد بن زياد الجمحي وطائفة وعنه أبو الوليد وخليفة بن خياط ومحمد بن أبي بكر المقدمي وعمرو بن علي ومحمد بن سلام الجمحي وأبو موسى ومحمد بن المثنى ونصر بن علي الجهضمي ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وجماعة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال عمرو بن علي ثنا عمر بن أبي خليفة من الثقات وذكره محمد بن المثنى فيمن مات سنة تسع وثمانين ومائة له عنده حديث أبي هريرة في العزل قلت وقال بن عدي يحدث عن محمد بن زياد بما لا يوافقه عليه أحد ولم أجد للمتقدمين فيه كلاما وزعم بن حبان أنه عمر بن حفص العبدي أبو حفص فوهم في ذلك وقد فرق بينهما غير واحد وهو الصواب

[731] ق بن ماجة عمر بن الدرفس الغساني أبو حفص الدمشقي يقال أن الدرفس كان مولى معاوية يحمل علما يسمى الدرفس فلقب به روى عن زرعة بن إبراهيم الدمشقي وعبد الرحمن بن أبي قسيمة الحجري وعتبة بن قيس ومسهر بن عبد الأعلى روى عنه أبو الوليد والوليد بن مسلم ويحيى بن حمزة الحضرمي وسليمان بن عبد الرحمن وأبو مسهر وأبو النضر الفراديسي وهشام بن عمار قال أبو حاتم صالح ما في حديثه إنكار وذكره البخاري فيمن اسمه عمرو وتبعه بن حبان في الثقات وذلك وهم له عنده حديث تقدم في عبد الرحمن بن أبي قسيمة

[732] خ د ت س فق البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير عمر بن ذر بن عبد الله بن زرارة الهمداني المرهبي أبو ذر الكوفي روى عن أبيه وسعيد بن جبير وأبي وائل ويزيد بن أمية ومجاهد بن جبر وعمر بن عبد العزيز وشيث أبي الرصافة الباهلي وعدة وعنه أبان بن تغلب وهو أكبر منه وأبو حنيفة وهو من أقرانه وابن عيينة ويعلى بن عبيد ويونس بن بكير ووكيع والخريبي وابن المبارك وإسحاق بن يوسف الأزرق وأبو نعيم وخلاد بن يحيى وأبو عاصم وآخرون قال البخاري عن علي له نحو ثلاثين حديثا وقال أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان قال جدي عمر بن ذر ثقة في الحديث ليس ينبغي أن يترك حديثه لرأي أخطأ فيه وقال الدوري وغيره عن بن معين ثقة وكذا قال النسائي والدارقطني وقال العجلي كان ثقة بليغا وكان يرى الإرجاء وكان لين القول فيه وقال أبو داود كان رأسا في الإرجاء وكان قد ذهب بصره وقال أبو حاتم كان صدوقا وكان مرجئا لا يحتج بحديثه هو مثل يونس بن أبي إسحاق وقال في موضع آخر كان رجلا صالحا محله الصدق وقال يعقوب بن سفيان ثنا أبو عاصم أبو ذر كوفي ثقة مرجئ وقال بن خراش صدوق من خيار الناس وكان مرجئا وعن يحيى بن سعيد القطان ما يدل على أنه كان رأسا في الإرجاء وقال بن سعد قال محمد بن عبد الله الأسدي توفي سنة 153 وكان مرجئا فمات فلم يشهده الثوري وكان ثقة إن شاء الله كثير الحديث وقيل مات سنة 5 وقيل سنة 2 وقيل سنة 5 وقيل سنة 6 وقيل سنة 7 والله أعلم قلت وقال بن حبان في الثقات كان مرجئا وهو ثقة وقال البرديجي روى عن مجاهد أحاديث مناكير وقال يعقوب بن سفيان ثقة مرجئ

[733] تمييز عمر بن ذر الشامي روى عن أبي قلابة خيرا منكرا روى عنه مسلمة بن علي ذكر الخطيب يعقوب بن سفيان عن كثير بن عبيد عن محمد بن حمير عن مسلمة عنه عن أبي قلابة عن أبي مسلم الخولاني عن أبي عبيدة بن الجراح عن عمر رفعه قال لي جبريل ﷺ إن أمتك مفتتنة بعدك بقليل الحديث قال يعقوب محمد بن حمير ليس بقوي ومسلمة دمشقي ضعيف وعمر هذا غير الهمداني وهو شيخ مجهول

[734] ت ق الترمذي وابن ماجة عمر بن راشد بن شجرة أبو حفص اليماني روى عن إياس بن الأكوع ونافع مولى بن عمر وعمرو بن سعد الفدكي ويحيى بن أبي كثير وأبي كثير السحيمي وعنه بن المبارك ووكيع وأبو معاوية وعبد الصمد وأبو عامر العقدي وأبو سعيد مولى بني هاشم وعبد الرزاق والفريابي وأبو نعيم وعلي بن الجعد وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه حديثه ضعيف ليس بمستقيم حدث عن يحيى بن أبي كثير بأحاديث مناكير وقال الجوزجاني عن أحمد لا يسوى حديثه شيئا وقال الدوري عن بن معين ضعيف وقال أبو زرعة لين الحديث وقال البخاري حديثه عن يحيى مضطرب ليس بالقائم وقال الآجري سألت أبا داود عن عمرو بن راشد الذي يحدث عن يحيى بن أبي كثير فقال ضعيف وقال النسائي ليس بثقة وقال العجلي ليس به بأس وقال بن عدي هو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق وقال بن حبان عمر بن راشد هو الذي يقال له عمر بن عبد الله بن أبي خثعم وقال الدارقطني خلط أبو حاتم قلت بقية كلام بن حبان يضع الحديث لا يحل ذكره إلا على سبيل القدح فيه وتبعه أبو نعيم الأصبهاني في جعله إياه عمر بن عبد الله بن أبي خثعم وقال الدارقطني في العلل ضعيف وفي سؤالات البرقاني متروك وقال بن حزم ساقط وقال أبو بكر البزار ومنكر الحديث حدث عن يحيى وغيره بأحاديث مناكير وبنحو ذلك قال الحاكم وأبو نعيم وذكر يعقوب بن سفيان أن قبيصة سماه عمرا فأخطأ

[735] عمر بن راشد الجاري بالجيم والراء غير منقوطة بعدها ياء النسب نسبة إلى الجار ساحل المدينة مولى عبد الرحمن بن أبان بن عثمان روى عن محمد بن عجلان وهشام بن عروة وعبد الرحمن بن حرملة وابن أبي ذئب وغيرهم روى عنه يعقوب بن سفيان ذكره الخطيب وقال كان ضعيفا يروي المناكير عن الثقات قلت وقد ذكرت له ترجمة طويلة في لسان الميزان وذكرت معه عمر بن إسماعيل واسم أبي إسماعيل راشد وقد ذكر الثلاثة الخطيب في المتفق

[736] عمر بن ربيعة أبو ربيعة في الكنى يأتي

[737] عمر بن الرماح البلخي هو بن ميمون يأتي

[738] 4 الأربعة عمر بن روبة التغلبي الحمصي أخو مروان روى عن أبي كبشة الأنماري وعبد الواحد بن عبد الله البصري وعنه محمد بن الوليد الزبيدي وأبو سلمة بن سليم الكلبي وإسماعيل بن عياش ومحمد بن حرب الخولاني قال دحيم شيخ من شيوخ حمص لا أعلمه إلا ثقة وقال البخاري فيه نظر وقال بن أبي حاتم سألته عنه يعني أباه فقال صالح الحديث فقلت تقوم به الحجة قال لا ولكن صالح وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي ولعمر بن رؤبة غير ما ذكرت وليس بالكثير وإنما أنكروا أحاديثه عن عبد الواحد البصري روى له الأربعة حديثا واحدا عن البصري عن واثلة حديث تحوز المرأة ثلاثة مواريث قلت قال بن حزم عمر مجهول

[739] ق بن ماجة عمر بن رياح العبدي أبو حفص البصري الضرير وهو عمر بن أبي عمر مولى عبد الله بن طاوس روى عن مولاه وعمرو بن شعيب وثابت البناني وهشام بن عروة وبهز بن حكيم وعنه يحيى بن حسان وأيوب بن محمد الهاشمي ومعلى بن أسد العمي ويحيى بن يحيى النيسابوري وأحمد بن عبدة الضبي وآخرون قال أبو حاتم عن عمرو بن علي هو رد وقال البخاري عن عمرو بن علي الفلاس هو دجال وقال النسائي والدارقطني متروك وقال الحاكم أبو أحمد ذاهب الحديث له عنده في الرفع عند كل تكبير قلت وقال بن عدي يروي عن بن طاوس البواطيل ما لا يتابعه أحد عليه والضعف بين على حديثه وقال بن حبان يروي الموضوعات عن الثقات لا يحل كتب حديثه إلا على التعجب وقال العقيلي منكر الحديث ثم ساق من طريق عمرو بن علي ثنا عمر بن حفص السعدي البصري عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس في الرعاف يبني على ما مضى وقال قال عمرو بن علي كان دجالا وقال الساجي عمر بن رياح أبو حفص مولى باهلة يحدث ببواطيل ومناكير وسمعت الصالحي يحدث عنه بمناكير فتحصلنا على أنه ينسب ألوانا عبدي وسعدي وباهلي

[740] خ م س البخاري ومسلم والنسائي عمر بن أبي زائدة الهمداني الوادعي الكوفي مولى عمرو بن عبد الله الوادعي أخو زكريا بن أبي زائدة وكان الأكبر روى عن قيس بن أبي حازم وعبد الله بن أبي السفر وعون بن أبي جحيفة وأبي إسحاق السبيعي والشعبي وعكرمة مولى بن عباس وجماعة وعنه بن أخيه يحيى بن زكريا وبهز بن أسد وزيد بن الحباب وعبد الرحمن بن مهدي وأبو عامر العقدي والنضر بن شميل وإسحاق بن منصور السلولي وهشيم وعبد الله بن رجاء الغداني ومحمد بن عرعرة والأصمعي وأبو عاصم وأبو الوليد الطيالسي وآخرون قال بن مهدي كان كيس الحفظ وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح قال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم والنسائي ليس به بأس وقال الآجري عن أبي داود عمر يروي القدر وقال في موضع آخر زكريا أعلى من أخيه عمر بكثير وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي كوفي ثقة وقال العقيلي كان يروي القدر وهو في الحديث مستقيم وقال يعقوب بن سفيان عمر لا بأس به وزكرياء ثقة

[741] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة عمر بن زيد الصنعاني روى عن محارب بن دثار وأبي الزبير روى عنه عبد الرزاق قال بن حبان يتفرد بالمناكير عن المشاهير حتى خرج عن حد الاحتجاج به له عندهم حديث واحد في النهي عن أكل ثمن الهر قلت قال البخاري في تاريخه بعد أن أخرج له الحديث المذكور فيه نظر قال أبو نعيم الأصبهاني روى عن محارب وأبي الزبير المناكير لا شيء وقال الذهبي لم يرو عنه غير عبد الرزاق وليس كما قال فقد روى عنه يحيى بن أبي بكير الكرماني كما ذكره بن حبان في الضعفاء

[742] سى النسائي في اليوم والليلة عمر بن سالم بن عجلان الأفطس الجزري مولى بني أمية روى عن أبيه وعنه الحسن بن محمد بن أعين وأبو تميلة يحيى بن واضح ذكره بن حبان في الثقات

[743] عمر بن سالم أبو عثمان الأنصاري في الكنى

[744] د أبي داود عمر بن السائب بن أبي راشد الزهري المصري مولى بني زهرة أبو عمرو روى عن أسامة بن زيد وجعفر بن عمرو بن حريث وعبد الجبار بن عبد الله والقاسم بن أبي القاسم وهو بن قرمان السبائي روى عنه أسامة بن زيد الليثي وابن لهيعة وعمرو بن الحارث والليث بن سعد ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا قلت وذكره بن يونس فقال كان فقيها يكنى أبا عمر ويقال أحمد بن وزير توقي سنة أربع وثلاثين ومائتين

[745] زد البخاري في جزء القراءة وأبي داود عمر بن أبي سحيم الهذلي أبو معقل البصري روى عن عبد الله بن مغفل أنه كان يقرأ في الظهر والعصر خلف الإمام وعنه يحيى بن أبي إسحاق الحضرمي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال الذهبي لا يعرف

[746] ق بن ماجة عمر بن سعد بن عائذ المؤذن أخو عمار روى عن النبي ﷺ مرسلا في صدقة الفطر وعن أبيه روى عنه ابنه حفص وابنا ابنيه عمر بن عاصم بن عمر وعمرو بن حفص بن عمر ذكره بن حبان في الثقات

[747] س النسائي عمر بن سعد بن أبي وقاص الزهري أبو حفص المدني سكن الكوفة روى عن أبيه وأبي سعيد الخدري وعنه ابنه إبراهيم وابن ابنه أبو بكر بن حفص بن عمر وأبو إسحاق السبيعي والعيزار بن حريث ويزيد بن أبي مريم وقتادة والزهري ويزيد بن أبي حبيب وغيرهم قال العجلي كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه وهو تابعي ثقة وهو الذي قتل الحسين وذكره بن أبي خيثمة بسند له أن بن زياد بعث عمر بن سعد على جيش لقتال الحسين وبعث شمر بن ذي الجوشن وقال له اذهب معه فإن قتله وإلا فاقتله وأنت على الناس وقال بن أبي خيثمة عن بن معين كيف يكون من قتل الحسين ثقة قال عمرو بن علي سمعت يحيى بن سعيد يقول ثنا إسماعيل ثنا العيزار عن عمر بن سعد فقال له موسى رجل من بني ضبيعة يا أبا سعيد هذا قاتل الحسين فسكت فقال له عن قاتل الحسين تحدثنا فسكت وروى بن خراش عن عمرو بن علي نحو ذلك وقال فقال له رجل أما تخاف الله تروي عن عمر بن سعد فبكى وقال لا أعود وقال الحميدي ثنا سفيان عن سالم قال قال عمر بن سعد للحسين أن قوما من السفهاء يزعمون أني أقتلك فقال حسين ليسوا سفهاء ثم قال والله انك لا تأكل بر العراق بعدي إلا قليلا وقال غيره ولد في عصر النبي ﷺ وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ولد عام مات عمر رضي الله تعالى عنه وقتل سنة سبع وستين وكذا قال يعقوب بن سفيان وقال خليفة قتله المختار بن أبي عبيد سنة 66 وقال في موضع آخر سنة 5 قلت أغرب بن فتحون فذكره في الصحابة معتمدا على ما نقله عن الفتوح أن أباه أمره على جيش في فتوح العراق وقال بن سعد كان عبيد الله بن زياد استعمل عمر بن سعد على الري وهمدان فلما قدم الحسين العراق أمره بن زياد أن يسير إليه وندب معه أربعة آلاف من جنده فأبى عمر ذلك فقال له إن لم تفعل عزلتك عن عملك وهدمت دارك فأطاعه وخرج إلى الحسين فقاتله حتى قتل الحسين فلما غلب المختار على الكوفة قتل عمر بن سعد وابنه حفصا

[748] م 4 مسلم والأربعة عمر بن سعد بن عبيد أبو داود الحفري الكوفي وحفر موضع بالكوفة واسم جده عبيد روى عن الثوري ومسعر ومالك بن مغول وحفص بن غياث وبدر بن عثمان ويحيى بن أبي زائدة ويعقوب القمي وياسين العجلي وأبي الأحوص وشريك وهريم بن سفيان وهشام بن سعد وصالح بن حسان روى عنه أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وعلي بن المديني وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة والقاسم بن زكريا بن دينار ومحمود بن غيلان وأبو سعيد الأشج وإسحاق بن منصور الكوسج وعبدة الصغار وموسى بن عبد الرحمن المسروقي وهارون الحمال وأبو عبيدة بن أبي السفر وأحمد وعلي ابنا حرب الموصلي وعبد بن حميد والحسن بن علي عفان وآخرون قال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال الدوري سمعت بن معين قدم أبا داود على قبيصة وأبي أحمد ومحمد بن يوسف في حديث سفيان وقال وكيع أن كان يدفع بأحد في زماننا فبأبي داود وقال بن المديني لا أعلم إني رأيت بالكوفة أعبد منه وقال أبو حاتم صدوق كان رجلا صالحا وقال الآجري عن أبي داود كان جليلا جدا قال أحمد وابن معين مات سنة ثلاث ومائتين وفيها أرخه جماعة زاد بن سعد في جمادى الأولى بالكوفة وقال بعضهم سنة 6 وهو خطأ قلت هو قول خليفة وقال بن سعد كان ناسكا زاهدا له فضل وتواضع وقال بن حبان في الثقات كان من العباد الخشن قال عثمان بن أبي شيبة كنا عنده في غرفته وهو يملي فلما فرغ قلت له أترب الكتاب قال لا الغرفة بالكراء وقال العجلي كان رجلا صالحا متعبدا حافظا لحديثه ثبتا وكان فقيرا متعففا والذي ظهر له من الحديث ثلاثة آلاف أو نحوها وكان أبو نعيم يأتيه ويعظمه وكان لا يتم الكلام من شدة توقيه ولم يكن بالكوفة بعد حسين الجعفي أفضل منه وقال بن وضاح كان أبو داود ثقة أزهد أهل الكوفة قال وسمعت محمد بن مسعود يقول هو أحب إلي من حسين الجعفي وكلاهما ثقة

[749] عمر بن سعد أبو كبشة الأنماري في الكنى

[750] عمر بن سعد الكلاعي صوابه بجير بن سعد وهم فيه في الكمال

[751] خ م مد ت س ق البخاري ومسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي والنسائي وابن ماجة عمر بن سعيد بن أبي حسين النوفلي المكي روى عن بن أبي مليكة والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وابنه عبد الرحمن بن القاسم بن محمد وعطاء بن أبي رباح وطاووس وعمرو بن شعيب وعبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف وعثمان بن أبي سليمان بن جبير بن مطعم ومحمد بن المنكدر وجماعة وعنه الثوري ووهب بن خالد وابن المبارك وعيسى بن يونس ويحيى القطان وأبو أحمد الزبيري وبشر بن السري وروح بن عبادة وعبد الله بن عمرو بن علقمة المكي وموسى بن يعقوب الزمعي وعبد الله بن داود الخريبي وأبو عاصم وآخرون قال أحمد مكي قرشي من أمثل من يكتبون عنه وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه العجلي وابن البرقي ومحمد بن مسعود بن العجمي

[752] تمييز عمر بن سعيد بن سليمان الدمشقي أبو حفص روى عن سعيد بن عبد العزيز وأبي معبد وسعيد بن أبي عروبة وسعيد بن بشير وغيرهم روى عنه عبد بن حميد وابن أبي الدنيا وأحمد بن علي الآبار وأبو خيثمة قال أحمد بن حنبل ذهبت أنا وأبو خيثمة إليه فأخرج إلينا كتاب سعيد بن بشير فقال هذه أحاديث سعيد بن أبي عروبة وقال النسائي ليس بثقة وقال مسلم ضعيف وقال أبو حاتم كتبت حديثه وطرحته وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي وقال بن المديني شيخ وضعفه جدا وكذبه الساجي وقال بن عدي روى عن سعيد أحاديث غير محفوظة وعن أبي معبد كذلك وقال أبو حسان الزيادي مات في ذي القعدة سنة 225 وهو بن نيف وثمانين سنة وقع في أثر لمكحول علقة البخاري في صلاة الخوف ووصله عبد بن حميد عن عمر بن سعيد الدمشقي عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول

[753] م د س مسلم وأبي داود والنسائي عمر بن سعيد بن مسروق الثوري أخو سفيان روى عن أبيه والأعمش وعمار الدهني وأشعث بن أبي الشعثاء وزياد بن فياض وغيرهم وعنه أخوه مبارك بن سعيد وابنه حفص بن عمر وابن عيينة وعمرو بن أبي قيس وإبراهيم بن طهمان وأبو بكر بن عياش قال النسائي ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به قلت ووثقه الدارقطني

[754] ق بن ماجة عمر بن سعيد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده بحديث ترث المرأة من دية زوجها وعنه الحسن بن صالح بن حي مضى روى عنه كذا وفي أخرى محمد بن سعيد ووقع في بعض نسخ بن ماجة عمرو وهو خطأ قلت رجح المذهبي أنه محمد بن سعيد لجلالة الراوي محمد بن يحيى الذهلي وفي الثقات لابن حبان

[755] عمر بن سعيد يروي المقاطيع روى عنه أبو إسحاق وهذا متقدم الطبقة على الراوي عن عمرو بن شعيب وأخلق به أن يكون عمر بن سعيد بن سريج أحد الضعفاء الراوي عن الزهري ضعفه بن عدي وغيره وهو مشهور في كتاب الضعفاء

[756] عمر بن سفيان عن أبيه عن عمر صوابه عمرو يأتي

[757] عمر بن أبي سفيان الثقفي يأتي في عمرو أيضا

[758] ت الترمذي عمر بن سفينة الهاشمي مولى النبي ﷺ روى عن أبيه وعنه ابنه برية واسمه إبراهيم بن عمر قال البخاري إسناده مجهول وقال أبو زرعة عمر صدوق وقال أبو حاتم شيخ وقال بن عدي له أحاديث أفراد لا تروي إلا من طريق برية عن أبيه له عنده حديث في أكل الحبارى وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يخطىء وذكره العقيلي في الضعفاء وسيأتي فيمن نسب إلى أبيه ولم يسم أن مسلما أخرج له من روايته عن أم سلمة

[759] ع الستة عمر بن أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي وأبو حفص المدني ربيب النبي ﷺ روى عن النبي ﷺ وعن أمه أم سلمة روى عنه ابنه محمد وأبو أمامة بن سهل بن حنيف وسعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وثابت البناني وعطاء بن أبي رباح وقدامة بن إبراهيم بن محمد بن حاطب وعبد الله بن كعب الحميري ووهب بن كيسان وأبو وجزة السعدي وابن له غير مسمى قال بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة ولد بأرض الحبشة وقال هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الزبير كنت أنا وعمر بن أبي سلمة يوم الخندق مع النسوة وفي رواية عنه كان أكبر مني بسنتين قال الزبير بن بكار وكان مع علي بن أبي طالب فولاه البحرين وله عقب وقال بن عبد البر ولد في السنة الثانية من الهجرة بأرض الحبشة وقيل إنه كان بن تسع سنين لما مات النبي ﷺ وشهد مع علي الجمل وتوفي بالمدينة سنة 83 وقال غيره قتل مع علي يوم الجمل وليس بشيء

[760] خت 4 البخاري في التعاليق والأربعة عمر أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف الزهري المدني روى عن أبيه وإسحاق بن يحيى بن طلحة وعنه بن عمه سعد بن إبراهيم ومسعر وهشيم وموسى بن يعقوب وأبو عوانة قال بن سعد كان كثير الحديث وليس يحتج بحديثه وقال بن المديني عن يحيى بن سعيد كان شعبة يضعف عمر بن أبي سلمة وقال أبو قدامة قلت لابن مهدي إن شعبة أدركه ولم يحمل عنه وقال أحاديثه واهية وقال بن أبي خيثمة سألت أبي عنه فقال صالح إن شاء الله وكان يحيى بن سعيد يختار محمد بن عمرو عليه وقال أحمد لم يسمع شعبة منه شيئا وقال بن المديني تركه شعبة وليس بذاك وقال بن معين ليس به بأس وفي رواية ضعيف الحديث وقال أبو حاتم هو عندي صالح صدوق في الأصل ليس بذاك القوي يكتب حديثه ولا يحتج به يخالف في بعض الشيء وقال العجلي لا بأس به وقال الجوزجاني ليس بقوي في الحديث وقال النسائي ليس بالقوي وقال بن خزيمة لا يحتج بحديثه وذكره بن حبان في الثقات وقال قدم واسط فكتب عنه هشيم وأبو عوانة وكان على قضاء المدينة قتله عبد الله بن علي بالشام سنة اثنتين وثلاثين ومائة وكذا ذكر بن سعد وخليفة وفي رواية عن خليفة قتل سنة والصحيح الأول قلت وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن حنبل هو صالح ثقة إن شاء الله قال البخاري في التاريخ صدوق إلا أنه يخالف في بعض حديثه وذكره البرقي في باب من احتمل حديثه من المعروفين قال وأكثر أهل العلم بالحديث يثبتون وقال بن عدي حسن الحديث لا بأس به وقال الدوري سألت بن معين عن حديث من حديثه فقال صحيح وسألته عن آخر فاستحسنه وحكى بن أبي خيثمة أن بن معين ضعفه رواه هشيم عنه

[761] د ق أبي داود وابن ماجة عمر بن سليم الباهلي البصري روى عن الحسن وقتادة وأبي شيبة يوسف بن إبراهيم الجوهري وأبي غالب صاحب أبي أمامة وأبي الوليد صاحب بن عمر روى عنه عبد الوارث بن سعيد وابنه عبد الصمد بن عبد الوارث وسهل بن تمام بن بزيع وزيد بن الحباب وكثير بن هشام وعبيد بن عقيل والهيثم بن جميل ومسلم بن إبراهيم وقال أبو زرعة صدوق وقال أبو حاتم شيخ له عند ق في كتم العلم قلت وقال العقيلي هو غير مشهور يحدث بمناكير وذكره بن حبان في الثقات وروى له بن خزيمة في صحيحه ووقع في طريقه أنه كان ينزل في بني قشير ووقع عند بعضهم المزني بدل الباهلي

[762] 4 الأربعة عمر بن سليمان بن عاصم بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي نسبه بقية عن شعبة وقيل اسمه عمرو روى عن عبد الرحمن بن أبان وعنه شعبة وجهضم بن عبد الله وابن علية وقال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديثان كما تقدم في عبد الرحمن بن أبان

[763] فق بن ماجة في التفسير عمر بن أبي سليمان حجازي روى عن عبد الله بن أبي نجيح روى عنه شبل بن عباد المكي قلت قال الذهلي في الميزان لا يكاد يعرف

[764] ق بن ماجة عمر بن سهل بن مروان المازني التميمي أبو حفص البصري سكن مكة روى عن أبي حمزة العطار ومبارك بن فضالة وبحر بن كنيز السقاء وأبي الأشهب العطاردي وغيرهم وعنه أبو بشر بكر بن خلف والحميدي وهارون الحمال ومحمد بن عبد الله الزبيري ومؤمل بن إهاب وإسحاق بن الضيف وابن وارة ومحمد بن إسماعيل بن سالم الصائغ وبشر بن موسى وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ له عنده حديث عن إسحاق بن الربيع قلت وقال العقيلي يخالف في حديثه

[765] د أبي داود عمر بن سويد بن غيلان الثقفي ويقال العجلي الكوفي روى عن عائشة بنت طلحة وسلامة بن سهم التيمي وعنه بن المبارك ووكيع ومروان بن معاوية والقاسم بن مالك المزني وعبد الله بن داود الخريبي وأبو نعيم وأبو أسامة قال بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وفرق هو والبخاري بين عمر بن سويد العجلي الراوي عن سلامة وعنه أبو نعيم وبين عمر بن سويد بن غيلان الثقفي الراوي عن عائشة بنت طلحة وعنه المذكورون وقال الخطيب هما واحد واستدل لذلك بإخراج حديثه من رواية أبي نعيم عن عمر بن سويد عن سلامة بن سهم التيمي فقال في رواية العجلي وفي أخرى الثقفي وقال لا يمتنع أن يكون أحد النسبتين مجازا

[766] بخ البخاري في الأدب المفرد عمر بن سلام روى عن معن بن عيسى أن عبد الملك بن مروان دفع ولده إلى الشعبي يؤدبهم وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عن عبد الملك بن مروان والشعبي قولهما وكذا ذكره البخاري في تاريخه وابن أبي حاتم

[767] ت الترمذي عمر بن شاكر البصري روى عن أنس وعنه إسماعيل بن موسى الفزاري وقال لقيته بالمصيصة وأبو الميمون جعفر بن نصر الكوفي وعثمان بن عبد الرحمن الطرائفي وأبو شعيب عمرو بن صدقة إمام أنطاكية ونصر بن الليث البغدادي قال أبو حاتم ضعيف يروي عن أنس المناكير وقال الترمذي شيخ بصري يروي عنه غير واحد من أهل العلم وقال بن عدي يحدث عن أنس نسخة قريب من عشرين حديثا غير محفوظة وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا يأتي على الناس زمان الصابر منهم على دينه كالقابض على الجمر وقال غريب من هذا الوجه وليس في جامع الترمذي حديث ثلاثي سواه قلت وقال البخاري مقارب الحديث

[768] ق بن ماجة عمر بن شبة بن عبيدة بن زيد بن رائطة النميري أبو زيد بن أبي معاذ البصري النحوي الأخباري نزيل بغداد روى عن أبيه وعمر بن علي المقدمي ومسعود بن واصل وعبيد بن الطفيل وعبد الوهاب الثقفي وحسين الجعفي وأبي داود الطيالسي وأبي أسامة وبشر بن عمر الزهراني وابن مهدي والقطان وأبي أحمد الزبيري وأبي عامر العقدي وسعيد بن عامر الضبعي وأبي بدر شجاع بن الوليد وأبي عاصم والأصمعي وعبد الوهاب الخفاف وعفان وعلي بن عاصم وقريش بن أنس وغندر وابن أبي عدي ومعاذ بن معاذ ومعاوية بن هشام القصار والوليد بن هشام القحذمي وأبي زيد الأنصاري ومسلم بن إبراهيم فمن بعدهم روى عنه بن ماجة وأبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني وأحمد بن يحيى ثعلب النحوي وأحمد بن يحيى البلاذري وابن أبي الدنيا وأبو نعيم بن عدي وابن صاعد وابن أبي حاتم وإسماعيل بن العباس الوراق وأبو الحسن علي بن عيسى الوزير وأبو بكر محمد بن جعفر الخرائطي وأحمد بن إسحاق بن بهلول وأحمد بن عبد العزيز الجوهري وأبو بكر بن أبي داود وأبو العباس السراج ومحمد بن زكريا الدقاق والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن أحمد الأثرم ومحمد بن مخلد الدوري قال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي وهو صدوق صاحب عربية وأدب قال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وكان صاحب أدب وشعر وأخبار ومعرفة بأيام الناس وقال الخطيب كان ثقة عالما بالسير وأيام الناس وله تصانيف كثيرة وكان قد نزل في آخر عمره سر من رأى وتوفي وذكر عمر بن شبة أن اسم أبيه زيد ولقبه شبة لأن أمه كانت ترقصه وتقول يا بابي وشبا وعاش حتى دبا قال بن المنادي مات في جمادى الآخرة سنة اثنتين ومائتين وكان قد جاوز التسعين وقال محمد بن موسى بن حماد البربري مولده أول يوم من رجب سنة 73 قلت وقال المرزباني في معجم الشعراء عمر بن شبة أديب فقيه واسع الرواية صدوق ثقة وقال مسلمة ثقة أنبأ عنه المهرواني وقال محمد بن سهل راويته كان أكثر الناس حديثا وخبرا وكان صدوقا ذكيا نزل بغداد عند خراب البصرة وروى عمر بن شبة هذا عن الحسين بن حفص عن سفيان الثوري عن زبيد عن مرة عن عبد الله بن مسعود مرفوعا إنكم محشورون إلى الله حفاة عراة غرلا وإن أول الخلائق يكسى إبراهيم الحديث ورواه عنه علي بن الحسن بن مسلم الحافظ وقال هذا عندي دخل لعمر بن شبة حديث في حديث وهذا مشهور عن المغيرة عن الثوري عن المغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير عن بن عباس قلت كذلك أخرجه البخاري عن محمد بن كثير عن الثوري عن المغيرة والإسناد الأول خطأ

[769] ق بن ماجة عمر بن شبيب بن عمر المسلي المذحجي أبو حفص الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمير وإسماعيل بن أبي خالد وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن قيس الملائي وعبيدة بن معتب وليث بن أبي سليم ومحمد بن طلحة بن مصرف وغيرهم روى عنه أبناه جبير وعبيد الله وإبراهيم بن سعيد الجوهري وأبو بكر بن أبي شيبة ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وبشر بن الحكم النيسابوري والصلت بن مسعود الجحدري ومحمد بن طريف البجلي وسعدان بن نصر والحسن بن علي بن عفان وآخرون قال الدوري عنه مروان بن معاوية وقال الغلابي عن بن معين رأيت عمر بن شبيب وروى مروان الفزاري عن شبيب ولم يكن عمر محمودا وقال بن الجنيد عن بن معين قد سمعت منه ولم يكن بثقة روى مروان بن معاوية عن أبيه شبيب قلت ليحيى وكان شبيب ثقة قال نعم وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال كنت أسمع أصحابنا يضعفونهم وقال في موضع آخر ليس حديثه بشيء وقال أبو زرعة لين الحديث وقال مرة واهي الحديث وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي ليس بالقوي وقال بن حبان كان شيخنا صدوقا ولكنه كان يخطىء كثيرا حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد على قلة روايته له عند حديث في الطلاق قلت وقال بن شاهين في الضعفاء روى القواريري عن أبيه تضعيفه وقال الساجي وقرأت بخط الذهبي أرخ بعضهم وفاته سنة اثنتين ومائتين وهو آخر من روى عنه عبد الملك بن عمير

[770] تمييز عمر بن شبيب الواسطي روى عن بن لهيعة وعنه زكريا بن يحيى بن حمويه

[771] د أبي داود عمر بن شقيق بن أسماء الجرمي البصري كان يتجر إلى الري روى عن أبي جعفر الرازي وإسماعيل بن مسلم المكي وعنه ابنه الحسن وأزهر بن جميل وروح بن عبد المؤمن ويحيى بن حكيم المقوم قال بن عدي هو قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا في الكسوف قلت وقال بن حزم في المحلي لا يدري من هو وذكره بن عدي وساق له ثلاثة أحاديث وقال هو قليل الحديث وقال الذهلي ما رأيت أحدا ضعفه

[772] ق بن ماجة عمر بن الصبح بن عمران التميمي العدوي أبو نعيم الخراساني السمرقندي روى عن قتادة وأبي الزبير والأوزاعي ويحيى بن أبي كثير ومقاتل بن حيان ويونس بن عبيد وثور بن يزيد وغيرهم وعنه مخلد بن زيد الحراني ومسلمة بن علي الخشني وأبو قتادة الحراني وحسين بن علوان وعيسى بن موسى غنجار ومحمد بن حمير ومحمد بن يعلى زنبور وغيرهم قال إسحاق بن راهويه أخرجت خراسان ثلاثة لم يكن لهم في الدنيا نظير في البدعة والكذب جهم بن صفوان وعمر بن الصبح ومقاتل بن سليمان وقال البخاري في التاريخ الأوسط حدثني يحيى اليشكري عن علي بن جرير سمعت عمر بن صبح يقول أنا وضعت خطبة النبي ﷺ وقال أبو حاتم وابن عدي منكر الحديث وقال بن حبان يضع الحديث على الثقات لا يحل كتب حديثه إلا على وجه التعجب وقال الأزدي كذاب وقال الدارقطني متروك له حديث في الجهاد قلت وقال الذهبي قال السليماني عمر بن الصبح وضع آخر خطب النبي ﷺ وقال بن عدي أيضا عامة ما يرويه غير محفوظ لا متنا ولا إسنادا وقال النسائي في الكنى ليس بثقة وقال العقيلي ليس حديثه بالقائم وليس بمعروف بالنقل وقال أبو نعيم الأصبهاني روى عن قتادة ومقاتل الموضوعات

[773] ق بن ماجة عمر بن صهبان ويقال عمر بن محمد بن صهبان الأسلمي أبو جعفر المدني خال إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى روى عن زيد بن أسلم وأبي حازم بن دينار وصفوان بن سليم والزهري وابن المنكدر ونافع مولى بن عمر وهشام بن عروة وثابت البناني وغيرهم روى عنه مندل بن علي وعيسى بن يونس ومحمد بن بكر البرساني ومحمد بن شعيب بن شابور وسعيد بن سلام العطار وأبو علي الحنفي ومعل بن أسد العمي وعبيد الله بن موسى وآخرون قال أحمد لم يكن بشيء أدركته ولم أسمع منه وقال الدوري عن بن معين لا يسوى حديثه فلسا وقال معاوية بن صالح عن بن معين ليس بذاك وقال بن أبي مريم عن بن معين ضعيف الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال أبو زرعة ضعيف الحديث واهي الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث متروك الحديث وقال الأزدي والدارقطني متروك الحديث وقال بن عدي عامة أحاديثه مما لا يتابعه الثقات عليه وغلبت على حديثه المناكير قال الخطيب في حديث سعيد بن سلام العطار عن عمر بن محمد هو عمر بن محمد بن صهبان ولم يرو سعيد عن عمر بن محمد بن زيد شيئا له عنده حديث في الأكل يوم الفطر قبل الغدو قلت وقال البخاري في التاريخ قال الفضل بن سهل هو عمر بن محمد بن صهبان وقال بن سعد عمر بن صهبان كان قليل الحديث مات سنة سبع وخمسين ومائة وفيها أرخه خليفة وابن قانع وقال الساجي فيه ضعف يحدث عن أبي الزبير وعمارة بن غزية بأحاديث يخالف فيها وقال بن أبي مريم قال عمي يعني سعيد بن أبي مريم لم يكن بشيء أدركته ولم أسمع منه وقال بن شاهين في الضعفاء قال أبو نعيم كان ضعيفا وقال في الثقات قال أحمد بن صالح ثقة ما علمت إلا خيرا ما رأيت أحدا يتكلم فيه وقال الحاكم روى عن نافع وزيد بن أسلم أحاديث مناكير وقال النسائي في الكنى أبو حفص عمر خال بن أبي يحيى أنا إبراهيم بن يعقوب ثنا الحنفي ثنا أبو حفص خال بن أبي يحيى وكان أرضى أهل المدينة يومئذ أهل المدينة له حامدون ثنا صفوان بن سليم فذكر حديثا وقال علي بن المديني لا يكتب حديثه وقال البغوي ضعيف الحديث

[774] ق بن ماجة عمر بن طلحة بن عبيد الله التيمي عن أم حبيبة في الاستحاضة وعنه إبراهيم بن محمد بن طلحة قاله بن جريج عن بن عقيل عن إبراهيم وقال زهير بن محمد وغير واحد عن بن عقيل عن إبراهيم عن عمه عمران بن طلحة عن أمة حمنة بنت جحش وهو المحفوظ روى له بن ماجة هذا الحديث والصواب أنه عمران قلت ورواه عبيد الله بن عمرو الرقي عن بن عقيل فقال عمر بن طلحة أخرجه الحارث بن أبي أسامة في مسنده من طريقه وهو خلاف ما ذكره المزي وقد سبق الترمذي وقال بن حزم لا نعرف لطلحة ابنا اسمه عمر انتهى

[775] بخ البخاري في الأدب المفرد عمر بن طلحة بن علقمة بن وقاص الليثي المدني روى عن أبيه وعمه عبد الله وابن عمه محمد بن عمرو ومهاجر بن يزيد وأبي سهيل نافع بن مالك بن أبي عامر وسعيد المقبري روى عنه بن وهب وعبد الله بن عبد الحكم وابن أبي فديك وأبو المثنى الكعبي وعلي بن المديني وأبو ثابت محمد بن عبيد الله ويعقوب بن محمد الزهري ومحمد بن عبيد بن ميمون ويحيى بن إبراهيم بن أبي قتيبة وذؤيب بن أبي عمامة وأبو مصعب الزهري قال أبو زرعة ليس بقوي وقال أبو حاتم محله الصدق وذكره بن حبان في الثقات قلت وأورد له بن عدي أحاديث وقال له غير ما ذكرت وبعض أحاديثه عن سعيد المقبري ما لا يتابعه عليه أحد

[776] م س مسلم والنسائي عمر بن عامر السلمي أبو حفص البصري القاضي روى عن قتادة وعمرو بن دينار وأيوب السختياني ويحيى بن أبي كثير وغيرهم وأرسل عن حطان بن عبد الله الرقاشي روى عنه سعيد بن أبي عروبة وسالم بن نوح ومحمد بن عبد الواحد بن أبي حزم ومعتمر بن سليمان وعباد بن العوام ويزيد بن أبي زريع وآخرون قال بن المديني سألت يحيى بن سعيد حملت عنه أشياء قال لا ولا حرف وقال صالح بن أحمد عن أبيه كان يحيى بن سعيد لا يرضاه وكذا قال أبو طالب عن أحمد وزاد روى أحاديث أنكرها وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان شعبة لا يستمريه وقال بن معين ليس به بأس زاد بعضهم عن بن معين ثقة وقال بن الدورقي عن بن معين عمر بن عامر بجلي كوفي ضعيف تركه حفص بن غياث وقال يعقوب بن شيبة سمعت بن المديني يقول عمر بن عامر شيخ صالح كان على قضاء البصرة مات فجأة قال علي قال أبو عبيدة لم يمت قاض فجأة غيره وقال أبو زرعة مات وهو ساجد وقال أبو حاتم سعيد وهشام أحب إلي منه وهو يجري مع همام وقال عمرو بن علي عمر بن عامر ويحيى بن محمد بن قيس ليسا بمتروكي الحديث وقال الآجري عن أبي داود ضعيف وأبو هلال فوقه وعمران القطان عندي فوقه وكان قاضي البصرة وقال النسائي ضعيف وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة خمس وثلاثين ومائة قلت وقيل سنة 9 وقال الساجي هو من الشيوخ صدوق ليس بالقوي فيه ضعف قال وقال أحمد كان عبد الصمد بن عبد الوارث يروي عنه عن قتادة مناكير وقال العقيلي ثنا عبد الله بن أحمد سمعت أبي يقول عمر بن عامر ثقة ثبث في الحديث إلا أنه كان مرجئا وقال العجلي ثقة وينبغي أن يحرر ما حكاه المؤلف عن بن الدورقي عن بن معين فانني أظن أنه في رجل آخر غير صاحب الترجمة يدل عليه كونه نسبه بجليا كوفيا وصاحب الترجمة سلمي بصري

[777] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي عمر بن عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة الزهري المدني روى عن سبيعة الأسلمية وعنه عبد الله بن عتبة بن مسعود وابنه عبيد الله بن عبد الله بن عتبة فيما كتب إليهما قلت ذكره بن حبان في الثقات

[778] ت ق الترمذي وابن ماجة عمر بن عبد الله بن أبي خثعم وقد ينسب إلى جده ويقال عمر بن خثعم روى عن يحيى بن أبي كثير روى عنه زيد بن الحباب وأبو عمران موسى بن إسماعيل الختلي الواسطي قال الترمذي عن البخاري ضعيف الحديث ذاهب وضعفه جدا وقال البرذعي عن أبي زرعة واهي الحديث حدث عن يحيى بن أبي كثير ثلاثة أحاديث لو كانت في خمسمائة حديث لأفسدتها وقال بن عدي منكر الحديث وبعض حديثه لا يتابع عليه وزعم بن حبان أنه عمر بن راشد وقد رد ذلك الدارقطني كما تقدم

[779] م د مسلم وأبي داود عمر بن عبد الله بن رزين بن محمد بن برد السلمي أبو العباس النيسابوري روى عن أخيه مبشر بن عبد الله وإبراهيم بن طهمان وسفيان بن حسين وأبي إسحاق وبكير بن معروف وأبي الأشهب جعفر بن الحارث الواسطي روى عنه أحمد بن يوسف السلمي وأبو الأزهر وإسحاق بن عبد الله السليماني وأيوب بن الحسن الزاهد والحسين بن منصور بن جعفر السلمي وسهل بن عمار العتكي ومسعود بن قتيبة النيسابوريون قال الحاكم خطتهم أشهر خطة بنيسابور سمع من بن إسحاق وذكر غيره بنيسابور قال ولم يرحل وقال سهل بن عمار لم يكن بخراسان أنبل منه وقال السراج سمعت الحسن بن عبد الصمد يقول مات عمي عمر بن عبد الله بن رزين سنة ثلاث ومائتين له عند م حديث في المواقيت وعند د حديث في ترجمة سعيد بن حكيم قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن سفيان بن حسين الغرائب

[780] بخ البخاري في الأدب المفرد عمر بن عبد الله بن عبد الرحمن البصري المعروف بالرومي روى عن أبيه وعنه موسى بن إسماعيل وإبراهيم بن موسى الرازي ومحمد بن أبي بكر المقدمي وعبيد الله بن عمر القواريري وقتيبة بن سعيد ذكره بن حبان في الثقات قلت لكن

[781] خ م س البخاري ومسلم والنسائي عمر بن عبد الله بن عروة بن الزبير بن العوام الأسدي المدني روى عن أبيه وجده والقاسم بن محمد بن أبي بكر وعمرو بن سليم الزرقي وعنه بن جريج وابن إسحاق والقاسم بن عبد الواحد ويزيد بن الهاد وداود بن شابور وجعفر بن عبد الله بن عثمان الحميدي ذكره بن حبان في الثقات والبخاري في تاريخه وابن أبي حاتم هكذا وقال يعقوب بن شيبة أنكر مصعب أن يكون لعبد الله بن عروة عقب قال يعقوب ولعل بن جريج أراد بقوله عمر بن عبد الله بن عروة عمر بن عروة كذا قال ولا إلتفات إلى ذلك لأنه جاء منسوبا هكذا في عدة أحاديث من غير رواية بن جريج أيضا له عند س حديث في الطيب للاحرام وعند س حديث عائشة فخرت بمال أبي الحديث قلت وقد صرح بن جريج بالسماع منه ولو كان هو عمر بن عروة لم يلحقه بن جريج لأنه قتل مع عمه عبد الله بن الزبير وقد ذكر بن سعد عمر بن عبد الله بن عروة في الطبقة الرابعة من أهل المدينة وقال أمه أم حكيم بنت عبد الله بن الزبير قال وكان كبيرا قليل الحديث ولم يعقب وكذا ذكره بن حبان في أتباع التابعين

[782] ق بن ماجة عمر بن عبد الله بن عمر بن الخطاب عن أبيه عن جده أنه حمل على فرس الحديث وعنه هشام بن عروة في إسناد حديثه اختلاف قلت قال البخاري في تاريخه لما ذكره بروايته لهذا الحديث عن أبيه ورواية هشام عنه قال لا أدري هذا آخر أم ذاك وكان قد ذكر قبله عبد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب روى عنه يزيد بن الهاد قال وقال لي بن تليد عن بن وهب أنا بن أبي الزناد عن أبيه أن عمر بن عبد الله بن عمر أخبره عن عبد الله بن عمران عمر سأله وأما بن حبان فلم يذكر في الثقات غير هذا الثاني عبد الله بن عبد الله بن عمرو قال روى عن بن عمر روى عنه ابنه ويزيد بن الهاد وأبو الزناد وكذا لم يذكر بن سعد في الطبقات غيره وقال أمه أم سلمة بنت المختار قال بن سعد كان أبو الزناد يروي عنه وكان قليل الحديث ولم يذكر أهل النسب في أولاد عبد الله بن عمر أحدا اسمه عمر فهذا يرجح أنه المذكور عند بن حبان

[783] د ق أبي داود وابن ماجة عمر بن عبد الله بن يعلى بن مرة الثقفي روى عن أبيه وأنس بن مالك وعبد الله بن أبي أوفى وعرفجة بن عبد الله الثقفي وسعيد بن جبير وعياض بن أبي الأشرس والمنهال بن عمرو وعنه الثوري والمسعودي وإسرائيل بن يونس وجرير بن عبد الحميد والقاسم بن مالك المزني وعباد بن العوام ومروان بن معاوية وأبو خالد الأحمر وزياد بن عبد الله البكائي وغيرهم قال أحمد وابن معين وأبو حاتم والنسائي منكر الحديث وقال أبو حاتم أيضا متروك الحديث وقال بن معين أيضا ليس بشيء وقال أبو زرعة ليس بقوي قيل له فما حاله قال أسأل الله السلامة وقال البخاري يتكلمون فيه وقال البخاري أيضا ثنا ثنا علي جرير كان عمر بن يعلى يحدث عن أنس فقال لي زائدة وكان رهطه أشهد أنه يشرب كذا وكذا فإن شئت فاكتب وأن شئت فدع قال البخاري هو عمرو بن عبد الله بن يعلى بن منية وقال الساجي حدثني أحمد بن محمد ثنا حبي يحيى بن معين سمعت جرير بن عبد الحميد يقول كان عمر بن يعلى بن منية الثقفي يشرب الخمر وقال الدارقطني متروك له عند ق حديث في التكفير بصاع من تمر قلت وقال العجلي كوفي وقال الساجي عنده مناكير ثم حكى قول زائدة أنه كان يشرب الخمر ثم قال كان زائدة لا يرمي بشرب ما يسكر قال فأحسبه رآه يشرب شيئا من هذه الانبذة التي هي عند من يرى أنها حرام خمر وذكره العقيلي في الضعفاء

[784] د ت أبي داود والترمذي عمر بن عبد الله المدني أبو حفص مولى غفرة أدرك بن عباس وسأل سعيد بن المسيب والقاسم روى عن أنس وأبي الأسود الدؤلي ومحمد بن كعب القرظي وأبي طريف مولى عبد الرحمن بن طلحة وعبد الله بن علي بن السائب وإبراهيم بن محمد بن علي بن أبي طالب وأبي سلمة بن عبد الرحمن وسالم بن عبد الله بن عمر وطائفة وعنه عبد الرحمن بن أبي الرجال وعمر بن محمد بن زيد العمري والليث بن سعد وعيسى بن يونس ومحمد بن شعيب بن شابور ونافع بن يزيد ويحيى بن أيوب وابن لهيعة وبشر بن المفضل وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس به بأس ولكن أكثر حديثه مراسيل وقال الدوري عن بن معين لم يسمع من أحد من الصحابة وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ضعيف وكذا قال النسائي وقال عيسى بن يونس قلت له أسمعت من بن عباس قال أدركت زمنه وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث ليس يكاد يسند وكان يرسل حديثه مات سنة 145 وقال بن حبان يقلب الأخبار لا يحتج به قلت إنما قال بن سعد أنه توفي بعد خروج محمد بن عبد الله بن الحسن قال وكان خروج محمد سنة 45 فذكره وقال خليفة مات بعد الهزيمة سنة 46 وقال البرقي في الطبقات في باب من احتملت روايته من الثقات في الأخبار والقصص خاصة ولم يكن ممن يتقن الرواية عن أهل الفقه عمر مولى غفرة كان صاحب مراسلات ورقائق قال أبو بكر البزار لم يكن به بأس وأحاديثه عن بن عباس مرسلة وقال الدوري عن بن معين لم يكن به بأس وقال الساجي تركه مالك وقال بن أبي حاتم عن أبيه لم يلق أنسا وحديثه عن بن عباس مرسل وقال العجلي يكتب حديثه وليس بالقوي

[785] عمر بن عبد الرحمن بن أمية الثقفي صوابه عمرو وسيأتي

[786] س النسائي عمر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومي المدني روى عن أبي هريرة وأبي بصرة الغفاري وعائشة وجماعة من الصحابة وعن أخيه أبي بكر بن عبد الرحمن روى عنه عبد الملك بن عمير وعامر الشعبي وحمزة بن عمر والعائذي الضبي قال بن خراش أبو بكر وعمر وعكرمة وعبد الله بنو عبد الرحمن بن الحارث كلهم أجلة ثقات يضرب بهم المثل وقال روى الزهري عنهم كلهم إلا عمر وذكره بن حبان في الثقات وقد روى عن جماعة من الصحابة روى عنه الشعبي وقد قيل أنه مات يوم مات عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه له عنده حديث في الصائم يصبح جنبا قلت هكذا وقع في الأصل وكان الصواب ولد يوم مات عمر هذا وعاش إلى أن كبر وحدث وقد ذكر البلاذري أن بن الزبير استعمل عمر بن عبد الرحمن هذا على الكوفة فخدعه المختار فانصرف عنه ثم صار مع الحجاج ومات بالعراق فهذا يدل على أنه تأخر إلى حدود السبعين والله أعلم

[787] د أبي داود عمر بن عبد الرحمن بن عوف الزهري أبو حفص المدني روى عن أبيه وسهل بن حنيف ورجال من الصحابة وعنه ابناه حفص وعبد العزيز وعمرو بن حية وذكره بن حبان في الثقات وقال الزبير بن بكار أمه سهلة الصغرى بنت عاصم بن عدي العجلاني له عنده حديث تقدم في ترجمة ابنه حفص

[788] عخ د س ق البخاري في خلق أفعال العباد وأبي داود والنسائي وابن ماجة عمر بن عبد الرحمن بن قيس الكوفي أبو حفص الأبار الحافظ نزيل بغداد روى عن إسماعيل بن عبد الله الكندي وإسماعيل بن مسلم المكي والحكم بن عبد الملك والأعمش وعمار الدهني ومحمد بن جحادة ومنصور بن المعتمر ويحيى بن سعيد الأنصاري وغيرهم وعنه موسى بن إسماعيل وداود بن رشيد وسريج بن يونس وسعيد بن سليمان ومنصور بن أبي مزاحم ويحيى بن معين وأبو الربيع الزهراني وأبو إبراهيم الترجماني وعثمان بن أبي شيبة وغيرهم قال أبو داود عن أحمد ما كان به بأس وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة قال وحدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو حفص الأبار وكان ثقة وقال الدوري قلت لابن معين لم يسم الأبار قال كان يعمل الإبر كان يضرب بمطرقته وكان كوفيا وعمي بعد وهو ثقة وقال بن سعد كان ثقة من أهل الكوفة قدم بغداد فلم يزل بها حتى مات وقال النسائي ليس به بأس وقال الدارقطني ثقة له عند س حديث أبي في الرجم وحديث عائشة كان يصبح وهو جنب قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال الأسدي مات في ولاية هارون وقال بن أبي حاتم سئل أبي وأبو زرعة عنه فقالا هو صدوق

[789] م ت س مسلم والترمذي والنسائي عمر بن عبد الرحمن بن محيصن السهمي أبو حفص قارىء أهل مكة قال البخاري ومنهم من قال محمد بن عبد الرحمن روى عن أبيه وصفية بنت شيبة ومحمد بن قيس بن مخرمة وأبي سلمة بن سفيان روى عنه بن جريج وإسحاق بن حازم المدني وعبد الله بن المؤمل وشبل بن عباد والسفيانان وهشيم قال الدوري عن بن معين عمر بن عبد الرحمن بن محيصن وقد اختلف في اسمه وذكره بن حبان في الثقات وقال صاحب الكمال في القراءات كان قرين بن كثير قرأ على مجاهد وغيره وكان مجاهد يقول بن محيصن يبني ويرص يعني أنه عالم بالعربية والأثر قال ومات سنة ثلاث وعشرين ومائة روى له عندهم حديث واحد كل ما يصاب به المؤمن كفارة

[790] س النسائي عمر بن عبد العزيز بن عمران بن أيوب بن مقلاص الخزاعي أبو حفص المصري روى عن أبيه وسعيد بن كثير بن عفير ويحيى بن عبد الله بن بكير ويوسف بن عدي وزيد بن بشير وعمرو بن خالد ومحمد بن عبد الأعلى القراطيسي وإبراهيم بن المنذر الحزامى روى عنه النسائي وعبد الله بن جعفر بن الورد وعبد الله بن محمد بن جعفر القزويني ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو جعفر الطحاوي وأبو القاسم الطبراني وغيرهم وقال النسائي ثقة وقال بن يونس توفي في ربيع الأول سنة خمس وثمانين ومائتين وكان فاضلا قلت وبقية كلامه كان فقيها ثقة يجلس في جامع مصر في حلقة أبيه وكان فاضلا جيدا وقال مسلمة في الصلة كان مولده سنة 204 وهو ثقة روى عنه العقيلي

[791] ع الستة عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس القرشي الأموي أبو حفص المدني ثم الدمشقي أمير المؤمنين أمه أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب روى عنه أنس والسائب بن يزيد وعبد الله بن جعفر ويوسف بن عبد الله بن سلام وخولة بنت حكيم مرسل وعقبة بن عامر الجهني يقال مرسل واستوهب من سهل بن سعد قدحا شرب منه النبي ﷺ وروى أيضا عن عبد الله بن إبراهيم بن قارظ ويقال إبراهيم بن عبد الله بن قارظ والربيع بن سبرة الجهني وعروة بن الزبير وأبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي بكر بن الحارث بن هشام وعدة وعنه أبو سلمة بن عبد الرحمن وهو من شيوخه وابناه عبد الله وعبد العزيز ابنا عمر بن عبد العزيز وأخوه زبان بن عبد العزيز وابن عمه مسلمة بن عبد الملك بن مروان وأبو بكر محمد بن عمرو بن حزم والزهري وعنبسة بن سعيد بن العاص وتمام بن نجيح وتوبة العنبري وعمرو بن مهاجر وغيلان بن أنس وليث بن أبي رقية الثقفي كاتبه ومحمد بن قيس قاصه والنضر بن عربي ونعيم بن عبد الله القيني وهلال أبو طعمة مولى عمر بن عبد العزيز ويعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس ومحمد بن الزبير الحنظلي وأيوب السختياني وإبراهيم بن أبي عبلة وعبد الملك بن الطفيل الجزري فيما كتب إليه وآخرون قال بن سعد قالوا ولد سنة 63 وكان ثقة مأمونا له فقه وعلم وورع وروى حديثا كثيرا وكان إمام عدل وقال عمرو بن علي سمعت عبد الله بن داود يقول ولد مقتل الحسين سنة 61 وذكر سعيد بن عفير أنه كان أسمر دقيق الوجه نحيف الجسم حسن اللحية بجبهته أثر نفحة دابة قد وخطه الشيب قال ضمرة بن ربيعة حدثنا أبو علي ثروان مولى عمر بن عبد العزيز أنه دخل اصطبل أبيه وهو غلام فضربه فرس فشجه فجعل أبوه يمسح عنه الدم ويقول أن كنت أشج بني أمية انك لسعيد وقال أبو بكر بن أبي الأسود عن جده عن الضحاك بن عثمان أن عبد العزيز بن مروان ضم عمر ابنه إلى صالح بن كيسان فلما حج أتاه فسأله عنه فقال ما خبرت أحدا الله أعظم في صدره من هذا الغلام وقال بن أبي خيثمة ثنا أبي ثنا المفضل بن عبد الله عن داود بن أبي هند قال دخل علينا عمر بن عبد العزيز من هذا الباب فقتل رجل من القوم بعث إلينا الفاسق بابنه هذا يتعلم الفرائض والسنن ويزعم أنه لن يموت حتى يكون خليفة ويسير سيرة عمر بن الخطاب فقال لنا داود فوالله ما مات حتى رأينا ذلك فيه وقال مالك بن أنس كان سعيد بن المسيب لا يأتي أحدا من الأمراء غيره وقال بن وهب عن الليث حدثني قادم البربري أنه ذاكر ربيعة كأنك تقول أنه أخطأ والذي نفسي بيده ما أخطأ قط وقال بن عيينة سألت عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز كم أتى على عمر قال لم يتم أربعين سنة وقال مجاهد أتيناه نعلمه فما برحنا حتى تعلمنا منه وقال ميمون بن مهران ما كانت العلماء عند عمر إلا تلامذة وقال نوح بن قيس سمعت أيوب يقول لا نعلم أحدا ممن أدركنا كان آخذ عن النبي ﷺ منه وقال أنس ما رأيت أحدا أشبه صلاة برسول الله ﷺ من هذا الفتى وقال محمد بن علي بن الحسين لكل قوم نجيبة وأن نجيبة بني أمية عمر بن عبد العزيز وأنه يبعث يوم القيامة أمة وحده وقال ضمرة عن السري بن يحيى عن رباح بن عبيدة قال خرج عمر بن عبد العزيز إلى الصلاة وشيخ يتوكأ على يده فسألته عنه فقال رأيته قلت نعم قال ما أحسبك إلا رجلا صالحا ذاك أخي الخضر أتاني فاعلمني إني سألي أمر هذه الأمة وإني ساعدك فيها وقال أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز عهد سليمان إلى عمر بن عبد العزيز فأقام سنتين ونصفا وقال يعقوب بن إبراهيم بن سعد توفي سليمان بن عبد الملك في صفر سنة 99 واستخلف عمر بن عبد العزيز يوم مات وقال سعيد بن عامر الضبعي عن بن عون لما ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة قام على المنبر فقال يا أيها الناس إن كرهتموني لم أقم عليكم فقالوا رضينا رضينا فقال بن عون الآن حين طاب الأمر وقال يحيى بن حمزة ثنا سليمان بن داود أن عبدة بن أبي لبابة بعث معه بدراهم يفرقها في فقراء الأمصار قال فأتيت الماجشون فسألته فقال ما أعلم أن فيهم اليوم محتاجا أغناهم عمر بن عبد العزيز وقال جعفر بن سليمان عن هشام بن حسان لما جاء نعي عمر بن عبد العزيز قال الحسن مات خير الناس ومناقبه وفضائله كثيرة جدا قال غير واحد مات في رجب سنة إحدى ومائة له عند خ حديث أيما امرئ أفلس قلت قال بن أبي حاتم سئل أبي سمع عمر بن عبد العزيز من عبد الله بن عمرو بن العاص فقال لا قال وقال أبي كان عمر على المدينة وسهل بن سعد وسلمة بن الأكوع حيين وقال أبو محمد الدارمي لم يلق عقبة بن عامر وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال البخاري قال مالك وابن عيينة عمر بن عبد العزيز إمام

[792] مد أبي داود في المراسيل عمر بن عبد العزيز بن وهيب الأنصاري مولى زيد بن ثابت وقد ينسب إلى جده روى عن خارجة بن زيد بن ثابت وعنه عبد الرحمن بن أبي الزناد

[793] تمييز عمر بن عبد العزيز مولى بني هاشم روى عن يونس بن أبي إسحاق روى عنه محمد بن سلمة الفرغاني ذكره الخطيب

[794] س النسائي عمر بن عبد الملك بن حكيم الطائي أبو حفص الحمصي روى عن محمد بن عبيدة المددي اليماني روى عنه النسائي وقال صالح قال المزي لم أقف على روايته عنه

[795] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة عمر بن عبد الواحد بن قيس السلمي أبو حفص الدمشقي روى عن يحيى بن الحارث الذماري وقرأ عليه القرآن بحرف بن عامر والأوزاعي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وسعيد بن عبد العزيز وسعيد بن بشير ومالك بن أنس وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وطائفة وعنه هشام بن عمار وقرأ عليه بحرف بن عامر وسليمان بن عبد الرحمن وأبو مسهر وداود بن رشيد ودحيم محمود بن خالد السلمي وإسحاق بن راهويه ويحيى بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار وأبو عتبة أحمد بن الفرج الحجازي وآخرون قال بن سعد كان ثقة وقد روى عنه وقال مروان بن محمد الطاطري نظرنا في كتب أصحاب الأوزاعي فيما رأينا أحدا أصح حديثا عن الأوزاعي من عمر بن عبد الواحد وقال العجلي وإبراهيم بن يوسف الهسنجاني ثقة وقال دحيم ثقة أصح حديثا من بن أبي العشرين بكثير وقال الإسماعيلي وسألته يعني عبد الله بن محمد بن سيار الفرهياني عن أوثق أصحاب الأوزاعي فقال عمر بن عبد الواحد لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال دحيم ولد سنة 118 وقال أبو زرعة الدمشقي حدثني بعض أصحابنا أن شعيب بن إسحاق مات سنة سبع وثمانين ومائة وعمر بن عبد الواحد سنة مائتين وفيها أرخ وفاته غير واحد وقال الحسن بن محمد بن بكار بن بلال توفي سنة 201 قلت وقال بن قانع صالح وذكر بعضهم أنه عاش 92 سنة

[796] م س مسلم والنسائي عمر بن عبد الوهاب بن رياح بن عبيدة الرياحي أبو حفص البصري روى عن إبراهيم بن سعد وجويرية بن أسماء وعامر بن أبي عامر الخزاز ومعتمر بن سليمان ويزيد بن زريع وطائفة وعنه أحمد بن الحسن بن خراش والعباس بن عبد العظيم العنبري وأحمد بن يوسف السلمي وأحمد بن منصور الرمادي وعباس الدوري ومحمد بن رافع والبخاري في غير الجامع وإسماعيل سمويه وحنبل بن إسحاق ومحمد بن غالب تمتام وعلي بن عبد العزيز البغوي وإسحاق بن الحسن الحربي وغيرهم قال أبو حاتم ثقة مأمون صدوق لم يقض لنا السماع منه وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في شعبان سنة إحدى وعشرين ومائة وفيها أرخه غير واحد وقال أبو داود قبل القعنبي بشهرين له عند م حديث في آداب قضاء الحاجة وعند س آخر في إعطاء علي الراية

[797] ع الستة عمر بن عبيد بن أبي أمية الطنافسي الحنفي الأيادي مولاهم أبو حفص الكوفي روى عن أبيه وأبي إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمر وسعيد بن مسروق وسماك بن حرب والأعمش ومنصور وأشعث بن سليم وعمر بن المثنى الأشجعي وغيرهم وعنه أخواه يعلى وإبراهيم وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وابنا أبي شيبة وعمرو الناقد ومحمد بن سلام البيكندي ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبو كريب وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد ومحمد بن عبيد بن ثعلبة ومحمد بن عبيد المحاربي ومحمد بن آدم المصيصي وسفيان بن وكيع وزياد بن أيوب وغيرهم قال أحمد بن حنبل لم ندرك بالكوفة أحدا أكبر منه ومن المطلب بن زياد وقال بن بن معين صالح وقال أبو حاتم محله الصدق قال بن سعد وغيره مات سنة 185 قلت وزاد بن سعد وكان شيخا قديما ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 87 وكذا أرخه خ