افتح القائمة الرئيسية
تهذيب التهذيب
حرف القاف
ابن حجر


حرف القاف


من اسمه قابوس

[555] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة قابوس بن أبي ظبيان الجنبي الكوفي روى عن أبيه حصين بن جندب وآخرين وعنه ابنه ولم يسم والثوري وحجاج بن أرطأة وزهير بن معاوية وأبو كدينة يحيى بن المهلب وجرير بن عبد الحميد وعبيدة بن حميد وأبو بدر شجاع بن الوليد وغيرهم قال أبو موسى سمعت يحيى يحدث عن سفيان عنه ما سمعت عبد الرحمن يحدث عنه شيئا قط وكذا قال عمرو بن علي وقال بن الطباع عن جرير لم يكن من النقد الجيد وكذا قال أبو داود عن أحمد وعن بن معين أنه قال ثقة وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس بذاك وقد روى عنه الناس وعن بن معين ضعيف الحديث وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة جائز الحديث إلا أن بن أبي ليلى جلده الحد وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي ليس بالقوي ضعيف وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به قلت وقال يعقوب بن سفيان ثقة وقال بن سعد فيه ضعف ولا يحتج به وقال الساجي ليس بثبت يقدم عليا على عثمان جاء إلى بن أبي ليلى فشهد عليه عنده في قضية فحمل عليه بن أبي ليلى فضربه وقال العجلي كوفي لا بأس به وقال البرقاني عن الدارقطني ضعيف ولكن لا يترك وقال بن حبان كان رديء الحفظ ينفرد عن أبيه بما لا أصل له فربما رفع المراسيل وأسند الموقوف وأبوه ثقة يقال مات في خلافة مروان بن محمد وقيل في خلافة أبي العباس

[556] د م س ق أبي داود ومسلم والنسائي وابن ماجة قابوس بن أبي المخارق ويقال بن المخارق بن سليم الشيباني الكوفي روى عن أبيه عن النبي ﷺ وعن أم الفضل بنت الحارث وقيل عن أبيه عنها روى عنه سماك بن حرب قال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات له عند د ق حديث النضح من بول الغلام وعند س في المقاتلة دون المال قلت ذكره بن يونس فيمن قدم مع محمد بن أبي بكر مصر في خلافة علي فهو على هذا قديم لا يمتنع ادراكه لأم الفضل وحديثه عنها في صحيح بن خزيمة وقرأت بخط ما حدث عنه سوى سماك

[557] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة قارظ بن شيبة بن قارظ الليثي المدني حليف بني زهرة روى عن سعيد بن المسيب وأبي غطفان بن طريف المري روى عنه أخوه عمرو ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذيب قال النسائي ليس به بأس وقال بن سعد توفي بالمدينة في خلافة عبد الملك وكان قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في خلافة سليمان بن عبد الملك له عندهما حديث بن عباس في الطهارة قلت أخرجه النسائي أيضا ولم يذكر ذلك المزي وعلق البخاري أثرا هو فيه قد ذكرته في ترجمة سعيد بن خالد وقال بن حبان في ترجمته يروي عن جماعة من الصحابة وقال بن سعد يكنى أبا سلمة توفي بالمدينة في خلافة سليمان بن عبد الملك فكأن لفظة سليمان سقطت من النسخة التي سطرها المؤلف وأرخ وفاته في خلافة سليمان خليفة في الطبقات وأبو حاتم وغيرهما ويقال إنه مات في وقعة قديد سنة ثلاثين ومائة في خلافة مروان بن محمد بن مروان حكاه البخاري في تاريخه والقراب وغير واحد

من اسمه القاسم

[558] د أبي داود القاسم بن أحمد البغدادي روى عن أبي عامر العقدي روى عنه أبو داود حديث أبي إمامة بن سهل عن عبد الله بن عمرو في الحبشة فرق الخطيب بينه وبين الذي يأتي

[559] تمييز القاسم بن أحمد بن بشر بن معروف ويقال القاسم بن بشر بن أحمد بن معروف ويقال بإسقاط أحمد ويقال في بن معروف روى عن بن عيينة وعبد الصمد والوليد بن مسلم ووهب بن جرير بن حازم ويزيد بن هارون وحجاج بن محمد وأبي داود الطيالسي وجماعة وعنه محمد بن إسحاق بن خزيمة وعمر بن محمد البجيري ومحمد بن أحمد بن هلال العوذي ومحمد بن إسحاق السراج والهيثم بن خلف الدوري وأحمد بن المعلى الأسدي ويحيى بن محمد بن صاعد وآخرون قال محمد بن إسحاق الثقفي صدوق ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة

[560] ت الترمذي القاسم بن أمية الحذاء عن حفص بن غياث وعنه سلمة بن شبيب قلت ذكره المصنف في الهمزة فقال أمية بن القاسم ثم ذكره في الجزء الذي يصلح في التهذيب فقال الصواب قاسم بن أمية فتحول ثم رأيت بخطه في الجزء الذي يصلح في التهذيب القاسم بن أمية الحذاء العقدي أبو محمد البصري روى عن حفص بن غياث ومعتمر بن سليمان ونوح بن قيس وأبي زكير روى عنه سلمة بن شبيب وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن غالب تمتام قال بن أبي حاتم عن أبيه ليس به بأس صدوق وقال أبو زرعة كان صدوقا ثم قال روى الترمذي عن سلمة عنه عن حفص عن برد عن مكحول عن واثلة حديث لا تظهر الشماتة بأخيك فيرحمه الله ويبتليك فوقع عنده أمية بن القاسم وهو خطأ منه أو من شيخه فقد رواه تمتام عنه على الصواب وذكر نحو ذلك في الأطراف في ترجمة مكحول عن واثلة قلت وذكره بن حبان في الضعفاء وقال يروي عن حفص بن غياث المناكير الكثيرة ثم ساق له هذا الحديث وقال لا أصل له من كلام النبي ﷺ كذا قال وشهادة أبي زرعة وأبي حاتم له أنه صدوق أولى من تضعيف بن حبان له

[561] س فق النسائي وابن ماجة في التفسير القاسم بن أبي أيوب وهو بن بهرام الأسدي الواسطي الأعرج أصبهاني الأصل روى عن سعيد بن جبير عن بن عباس حديث القنوت روى عنه أصبغ بن زيد الوراق الجهني وشعبة وأبو خالد الملائي وهشيم ولم يسمع منه فيما قال أبو حاتم قال بن معين وأبو حاتم ثقة وقال الآجري سئل أبو داود عن القاسم بن أبي أيوب فقال ثقة هو الأعرج سمع من سعيد بن جبير بأصبهان وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو نعيم الأصبهاني القاسم بن أبي أيوب هو بن بهرام قلت لكن فرق بينهما بن حبان فذكر بن أبي أيوب في الثقات وقال من قال فيه بن أيوب فقد وهم وذكر بن بهرام في الضعفاء وقال يروي عن أبي الزبير العجائب لا يجوز الاحتجاج به بحال وقال الدارقطني القاسم بن بهرام يكنى أبا همدان ضعيف وقال الدوري قلت ليحيى بن معين شعبة عن قاسم الأعرج قال هو بن أبي أيوب وحكى البخاري عن بعضهم أنه قال القاسم بن أيوب قال وهو خطأ وقال أسلم الواسطي في تاريخه القاسم بن أبي أيوب واسم أبي أيوب حيان يروي عنه حصين غير شيء وقال بن سعد القاسم بن أبي أيوب كان ثقة قليل الحديث

[562] ع الستة القاسم بن أبي بزة واسمه نافع ويقال يسار ويقال نافع بن يسار المكي أبو عبد الله ويقال أبو عاصم القاري المخزومي مولاهم قيل أن أصله من همدان روى عن أبي الطفيل وسعيد بن جبير وعكرمة ومجاهد وسليمان بن قيس وعطاء الكيخاراني وعطاء الخراساني وعدة وعنه فطر بن خليفة وعمرو بن دينار وابن جريج وشعبة ومسعر وسعيد بن أبي هلال وحجاج بن أرطاة وهشام الدستوائي وداود بن عبد الرحمن العطار وآخرون قال بن معين والعجلي والنسائي ثقة وقال بن سعد قال محمد بن عمر توفي سنة أربع وعشرين ومائة بمكة وكان ثقة قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة أربع عشرة أو خمس عشرة وقد قيل سنة خمس وعشرين ومائة والأول أصح وجده من فارس أسلم على يد السائب بن صيفي قلت بقية كلام بن حبان ولم يسمع التفسير من مجاهد أحد غير القاسم وكل من يروي عن مجاهد التفسير فإنما أخذه من كتاب القاسم وذكر البخاري في الأوسط عن أحمد بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن أبي بزة أن جده القاسم مات سنة خمس عشرة ومائة

[563] ت الترمذي القاسم بن حبيب التمار الكوفي روى عن عكرمة ومحمد بن كعب القرظي وسلمة بن كهيل وسعيد بن عمرو بن أشوع ونزار بن حيان روى عنه وكيع ويحيى بن عبد الملك بن أبي غنية ويحيى بن يعلى الأسلمي والمعافى بن عمران وأشعث بن عطاف ومحمد بن فضيل وأبو نعيم قال إسحاق بن منصور عن بن معين لا شيء وذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في علي بن نزار

[564] د س أبي داود والنسائي القاسم بن حسان العامري الكوفي روى عن أبيه وعمه عبد الرحمن بن حرملة وزيد بن ثابت وفلفلة الجعفي وعنه الدكين بن الربيع والوليد بن قيس السكوني والد أبي بدر ذكره بن حبان في الثقات قلت في أتباع التابعين ومقتضاه أنه لم يسمع من زيد بن ثابت ثم وجدته قد ذكره في التابعين أيضا وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح ثقة وقال بن القطان لا يعرف حاله

[565] بخ ت البخاري في الأدب المفرد والترمذي القاسم بن الحكم بن كثير بن جندب بن ربيع بن عمرو بن عبد الله بن إبراهيم بن كعب العرني أبو أحمد الكوفي قاضي همدان روى عن سعيد بن عبيد الطائي وعبيد الله بن الوليد الوصافي وسلمة بن نبيط وغالب بن عبيد الله الجزري وأبي حنيفة ويونس بن أبي إسحاق في آخرين روى عنه عبيد الله بن سعيد السرخسي ومحمد بن سلام البيكندي وزكرياء بن يحيى البلخي وإبراهيم بن مسعود الهمداني وإسحاق بن الفيض الأصبهاني ومحمد بن أحمد بن مدويه ومحمد بن حسان الأزرق وعمرو بن رافع القزويني وآخرون قال إبراهيم بن مسعود سمعت أحمد يقول مات عرنيكم ونحن نريد أن نشد إليه الرحال وقال أبو نعيم كانت فيه غفلة وقال عبد الله بن علي بن الجارود حدثنا أبو صالح أحمد بن خلف قال حدثنا القاسم بن الحكم وسألت أحمد ويحيى وأبا خيثمة وخلف بن سالم ومحمد بن عبد الله بن نمير عنه فقالوا ثقة وقال النسائي ثقة وقال أبو زرعة صدوق وقال أبو حاتم محله الصدق يكتب حديثه ولا يحتج به وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وقال شيرويه الديلمي ولي القطاء أيام الرشيد وكان قاضي همدان إلى أن مات بها وقال أحمد بن صالح الأشج مات سنة ثمان ومائتين قلت وقال العقيلي في حديثه مناكير لا يتابع على كثير من حديثه

[566] تمييز القاسم بن الحكم بن أوس الأنصاري أبو محمد البصري روى عن أبي عبادة عيسى بن عبد الرحمن الزرقي ومعمر بن راشد وعنه عبيد الله بن عمر القواريري ومحمد بن المثنى قال البخاري سمع أبا عبادة ولم يصح حديث أبي عبادة قال أبو حاتم مجهول وذكره بن عدي في الكامل تبعا للبخاري

[567] د م س ق أبي داود ومسلم والنسائي وابن ماجة القاسم بن دينار هو القاسم بن زكريا يأتي

[568] القاسم بن ربيعة هو القاسم بن عبد الله بن ربيعة يأتي

[569] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة القاسم بن ربيعة بن جوشن الغطفاني الجوشني روى عن عمر وعبد الرحمن بن عوف وأبي بكرة وابن عمر وابن عمرو وعقبة بن أوس ويقال يعقوب بن أوس روى عنه بن عمه عيينة بن عبد الرحمن بن جوشن وقتادة وأيوب وخالد الحذاء وحميد الطويل وعلي بن زيد بن جدعان روى البخاري أن الحسن كان إذا سئل عن شيء من النسب قال سلوا القاسم بن ربيعة وقال علي بن المديني وأبو داود ثقة وقال خليفة عن أبي اليقظان كتب عمر بن عبد العزيز إلى عدي بن أرطاة أجمع من قبلك فشاورهم في إياس بن معاوية والقاسم بن ربيعة واستقض أحدهما قال فحلف له القاسم أن أياسا أعلم منه وأصلح فولاه وذكره بن حبان في الثقات

[570] س النسائي القاسم بن رشدين بن عمير ويقال بن رشدين بن القاسم بن عمير مولى بني مخزوم حجازي روى عن مخرمة بن بكير وعنه إبراهيم بن المنذر روى له النسائي حديث الرجم كفارة وقال لا أعرفه ويشبة أن يكون مدنيا وقال الحاكم أبو أحمد في الكني أبو رشدين القاسم بن عمير الديلي مولى بني الديل مديني وكان قديما قد سمع أبا هريرة وعنه بن أبي ذئب كناه الواقدي وقال بن أبي حاتم القاسم بن عمير أبو رشدين مولى بني مخزوم روى عن أبي هريرة وروى عن عائذ بن أبي منبه الحميري وحميد بن مالك بن خثيم الديلي وعنه ابنه رشدين وموسى بن يعقوب وابن أبي ذئب وابن أبي سبرة فهذا كأنه جد القاسم بن رشدين الذي أخرج له النسائي قلت ما استفدنا بذلك شيئا من معرفة حال القاسم بن رشدين ثم أن هذا قالوا فيه إنه مولى بني الديل وكذا ذكر بن سعد في الطبقات وقال أنه كان قديما قليل الحديث وأما صاحب الترجمة فمعروف مولى بني مخزوم لكن يمكن الجمع بينهما

[571] م ت س ق مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة القاسم بن زكريا بن دينار القرشي أبو محمد الطحان الكوفي وربما نسب إلى جده روى عن إسحاق بن منصور السلولي وحسين بن علي الجعفي وخالد بن مخلد ووكيع وعبيد الله بن موسى وعلي بن قادم وأبي داود الحفري ومعاوية بن عمرو ومعاوية بن هشام وأبي أسامة وزكرياء بن عدي وطلق بن غنام وسعيد بن عمرو الأشعثي ومصعب بن المقدام وعدة وعنه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة وأبو حاتم والحسين بن سفيان والحسين بن إسحاق التستري والقاسم بن زكريا المطرز والقاسم بن خلف الدوري وغيرهم قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكر صاحب الزهرة أن مسلما روى عنه ستة وعشرين حديثا وأنه مات وله خمسة وتسعون سنة سنة خمس وثلاثين وأظن السبعين بتقديم السين وذكر غيره أنه مات في حدود الخمسين والمائتين

[572] تمييز القاسم بن زكريا بن يحيى البغدادي الحافظ أبو بكر المقري المعروف بالمطرز روى عن إبراهيم بن سعيد الجوهري وإسحاق بن موسى الأنصاري وزياد بن يحيى الحساني وحميد بن مسعدة وسويد بن سعيد ومحمد بن الصباح الجرجرائي وأبي كريب وأبي همام والوليد بن شجاع وبشر بن معاذ العقدي ومجاهد بن موسى وطائفة وعنه أبو بكر الشافعي وأبو بكر الجعابي وأبو القاسم الطبراني وأبو الحسين بن المنادي وعبد العزيز بن جعفر الخرقي وأبو الحسين بن المظفر وعمر بن محمد بن علي الزيات وغيرهم قال الدارقطني مصنف مقرئ نبيل وقال الخطيب كان ثقة ثبتا وقال أبو الحسين بن المنادي توفي في صفر سنة خمس وثلاثمائة وكان من أهل الحديث والصدق والمكثرين في تصنيف المسند والأبواب والرجال ولم يحدث في سنة موته بشيء قلت وقال مسلمة بن قاسم مات ببغداد وله خمس وثمانون سنة وكان مشهورا فاضلا

[573] فق بن ماجة في التفسير القاسم بن سليم عن نوح عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي في تفسير المقاليد فذكر حديثا طويلا وعنه الحسن بن يوسف بن أبي المنتاب الرازي

[574] ز د البخاري في جزء القراءة وأبي داود القاسم بن سلام البغدادي أبو عبيد الفقيه القاضي صاحب التصانيف روى عن هشيم وإسماعيل بن عياش وإسماعيل بن جعفر وجرير بن عبد الحميد وحفص بن غياث وأبي زيد الأنصاري والأصمعي ويحيى القطان وابن المبارك ووكيع وابن مهدي وابن عيينة وعمر بن يونس اليمامي ويزيد بن هارون وأبي زياد الكلابي وخلق كثير من أقرانه ومن هو دونه روى عنه سعيد بن أبي مريم المصري وهو من شيوخه وعباس العنبري وعباس الدوري وعبد الله الدارمي ومحمد بن إسحاق الصغاني والحارث بن أبي أسامة وعلي بن عبد العزيز وابن أبي الدنيا وأحمد بن يوسف التغلبي ومحمد بن يحيى بن سليمان المروزي وآخرون قال علي بن عبد العزيز ولد بهراة وكان أبوه سلام عبد البعض أهلها وكان مولى الأزد وقال أبو عبيد كان مؤدبا صاحب نحو وعربية وطلب للحديث والفقه وولي قضاء طرسوس وصنف كتبا وسمع الناس منه وحج وتوفي بمكة سنة أربع وعشرين ومائتين وقال بن يونس قدم مصر مع يحيى بن معين سنة ثلاث عشرة ومائتين وكتب بمصر وحكى عنه وذكر وفاته كما قال بن سعد وفيها أرخه غير واحد وقيل مات سنة ثلاث والأول أصح وقيل بلغ سبعا وستين سنة قال إبراهيم بن أبي طالب سألت أبا قدامة عن الشافعي وأحمد وإسحاق وأبي عبيد فقال الشافعي أفهمهم إلا أنه قليل الحديث وأحمد أورعهم وإسحاق أحفظهم وأبو عبيد أعلمهم بلغات العرب وقال أحمد بن سلمة النيسابوري سمعت إسحاق بن راهويه يقول الحق يحبه الله أبو عبيد أفقه مني وأعلم مني وقال الحسن بن سفيان عن إسحاق نحو ذلك وزاد أنا نحتاج إلى أبي عبيد وأبو عبيد لا يحتاج إلينا وقال أبو قدامة عن أحمد أبو عبيد أستاذ وقال عبد الخالق بن منصور عن بن معين ثقة وقال الآجري عن أبي داود ثقة مأمون وقال السلمي عن الدارقطني ثقة إمام جبل وقال الحاكم هو الإمام المقبول عند الكل وقال إبراهيم الحربي أدركت ثلاثة لن ترى مثلهم أبدا تعجز النساء أن يلدن مثلهم رأيت أبا عبيد ما مثلته إلا بجبل نفخ فيه الروح وقال أيضا كان يحسن كل شيء إلا الحديث فإنها صناعة أحمد ويحيى كان أبو عبيد يؤدب ثم اتصل بثابت بن مالك الخزاعي فولاه قضاء طرسوس ثماني عشر سنة فاشتغل عن كتابة الحديث كتب في حداثته عن هشيم وغيره فلما أحتاج إلى التصنيف أحتاج إلى أن يكتب عن يحيى بن صالح وهشام بن عمار وليس له كتاب مثل غريب المصنف وأضعفها كتاب الأموال يعني لقلة ما فيها وعن بعض كتابة في الأموال من أحسن ما صنف في الفقه وأجوده والأحاديث التي فيها خطأ أتى فيها من أبي عبيدة معمر بن المثنى وقال الطبراني عن عبد الله بن أحمد بن حنبل عرضت كتاب غريب الحديث لأبي عبيد على أبي فاستحسنه وقال جزاه الله خيرا وقال أحمد بن كامل القاضي كان أبو عبيد فاضلا في دينه وفي علمه مقدما في أصناف من علوم الإسلام حسن الرواية صحيح النقل لا أعلم أحدا من الناس طعن فيه وقال أحمد بن يوسف التغلبي لما عمل أبو عبيد كتاب غريب الحديث عرض على عبد الله بن طاهر فاستحسنه وقال أن عقلا بعث صاحبه على عمل مثل هذا الكتاب لحقيق أن لا يحوج إلى طلب المعاش فأجرى له في كل شهر مالا وقال هلال بن العلاء الرقي من الله على هذه الأمة بأربعة في زمانهم بالشافعي تفقه في الحديث وبأحمد ثبت في المحنة وبابن معين نفى الكذب عن الحديث وبأبي عبيد فسر الغريب وقال عبد الله بن جعفر بن درستويه كان أبو عبيد ذا دين وفضل وستر ومذهب حسن روى الناس من كتبه المصنفة في القرآن والفقه والغريب والأمثال وغير ذلك بضعا وعشرين كتابا وكتبه مستحسنة مطلوبة في كل بلد وقد سبق إلى جميع مصنفاته ثم ذكر من سبقه إلى مصنفاته وإن أبا عبيد أخذ كتبهم فهذبها ورتبها وزاد فيها قال أبو بكر الأنباري كان أبو عبيد يقسم الليل أثلاثا فينام ثلاثة ويصلي ثلاثة ويصنف ثلاثة ومناقبه وفضائله كثيرة جدا ذكره البخاري في جزء القراءة خلف الإمام وحكى عنه في كتاب الأدب وفي كتاب أفعال العباد وذكره أبو داود في تفسير أسنان الإبل من كتاب الزكاة ورثاه عبد الله بن طاهر لما بلغه موته قلت قد وجدت له رواية في الصحيح والموضع الذي حكاه عنه في الأدب قوله عقب قول بن الحنفية هل جزاء الإحسان إلا الإحسان قال هي مسجلة بالبر والفاجر قال أبو عبيد مسجلة مرسلة وذكره الترمذي في الجامع في غير موضع منها في القراءات قال وقرأ أبو عبيد والعين بالعين يعني بضم النون ووقع في الصحيح في أحاديث الأنبياء عليهم السلام قال أبو عبيد كلمته كن فكان فهذا رأيته من كلام أبي عبيدة معمر بن المثنى أيضا وفي الصحيح أيضا في الزكاة وقال أبو عبيد كل بستان عليه حائط فهو حديقة وفي كتاب الرقاق من الصحيح قال الفربري قال أبو جعفر يعني وراق البخاري سألت البخاري فقال سمعت أحمد بن عاصم يقول سمعت أبا عبيد يقول قال الأصمعي وأبو عمرو وغيرهما جذر قلوب الرجال الحذر الأصل من كل شيء وقال أبو حاتم الرازي لم أر أهل الحديث عنده فلم أكتب عنه وهو صدوق وقال بن حبان في الثقات كان أحد أئمة الدنيا صاحب حديث وفقه ودين وورع ومعرفة بالأدب وأيام الناس جمع وصنف واختار وذب عن الحديث ونصره وقمع من خالفه وقال الأزهري في كتاب التهذيب كان أبو عبيد دينا فاضلا عالما فقيها صاحب سنة وقال ثعلب كان عاقلا لو حضره الناس يتعلمون من سمته وهديه لاحتاجوا

[575] تمييز القاسم بن سلام بن مسكين الأزدي أبو محمد البصري روى عن أبيه وعبد العزيز بن مسلم وحماد بن زيد وعبد القاهر بن السري وهشام بن سليمان المجاشعي وعفيف بن سالم روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم وقالا صدوق وعبد الله بن حماد الآملي ويعقوب بن سفيان ومحمد بن غالب تمتام ويوسف بن يعقوب القاضي وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث مات سنة ثمان وعشرين ومائتين قلت وقال الأزدي تبعا للساجي ضعيف وكان عنده كتاب عن أبيه عن قتادة فلم يزل به أصحاب الحديث حتى حدث به عن قتادة

[576] تمييز القاسم بن سلام المروزي روى عن النضر بن شميل وعنه أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي مات في حدود الأربعين ومائتين

[577] خ م مد تم س البخاري ومسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي في الشمائل والنسائي القاسم بن عاصم التميمي ويقال الكليني ويقال الليثي البصري روى عن رافع بن خديج وزهدم بن مضرب الجرمي وسعيد بن المسيب وعطاء الخراساني وعنه أيوب السختياني وحميد الطويل وخالد الحذاء ذكره بن حبان في الثقات

[578] م 4 د ت س ق مسلم والأربعة وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة القاسم بن عباس بن محمد بن معتب بن أبي لهب الهاشمي أبو العباس المدني روى عن نافع بن جبير بن مطعم وعبد الله بن نيار بن مكرم وعبد الله بن عمير مولى بن عباس وعبد الله بن رافع مولى أم سلمة وعمرو بن عمير وعنه بكير بن الأشج وروى هو أيضا عنه وابن أبي ذئب قال الدوري عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وقال علي بن المديني في حديث بن أبي ذئب عن القاسم بن عباس عن بن الأشج عن بن المكرز عن أبي هريرة قيل يا رسول الله الرجل يجاهد وهو يحب أن يحمد لم يروه غير بن أبي ذئب والقاسم مجهول وابن مكرز مجهول لم يرو عنه غير بن الأشج وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال كنيته أبو محمد قتل سنة إحدى وثلاثين ومائة وقيل أنه مات بالمدينة أيام الحرورية وقال البخاري عن عبد الرحمن بن شيبة قتل سنة ثلاثين ومائة وله ذكر في ترجمة عبد الله بن عمير

[579] خد س أبي داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي القاسم بن عبد الله بن ربيعة بن قانف الثقفي وربما نسب إلى جده وهو بن بن أخي ليلى بنت قانف الصحابية روى عن سعد بن أبي وقاص في قوله تعالى ما ننسخ من آية وعنه يعلى بن عطاء العامري ذكره بن حبان في الثقات قلت وقرأت بخط الذهبي ما حدث عنه سوى يعلى

[580] ق بن ماجة القاسم بن عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب العدوي العمري المدني أخو عبد الرحمن روى عن عمه عبيد الله بن عمر العمري ومحمد بن المنكدر وجعفر بن محمد الصادق وسعد بن سعيد الأنصاري وأبي طوالة وسهيل بن أبي صالح وعبد الله بن دينار وعلي بن زيد بن جدعان وغيرهم روى عنه محمد بن الحسن بن زبالة المدني وعبد الله بن وهب وسعيد بن أبي مريم وسعيد بن عفير ومهدي بن حفص وعبد الله بن الجراح القهستاني وقتيبة بن سعيد وهشام بن عمار وآخرون قال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه أف أف ليس بشيء قال وسمعت أبي مرة أخرى يقول هو عندي كان يكذب وقال أبو طالب عن أحمد كذاب كان يضع الحديث ترك الناس حديثه وقال البخاري سكتوا عنه وقال أحمد كان يكذب وأخوه عبد الرحمن ليس ممن يروي عنه وقال الدوري عن بن معين ضعيف ليس بشيء وقال أبو حاتم وسعيد بن أبي مريم والنسائي متروك الحديث وقال أبو زرعة ضعيف لا يساوي شيئا متروك الحديث منكر الحديث وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني القاسم وعبد الرحمن كانا متواهمين منكري الحديث جدا وقال الآجري عن أبي داود ما كتبت له حديثا قط ولا هممت به قلت وقال بن المديني ليس بشيء وقال يعقوب بن سفيان متروك مهجور وقال العجلي والأزدي متروك الحديث وقال الدارقطني ضعيف كثير الخطأ وقال الحاكم روى عن عمه وعبد الله بن دينار المناكير وذكره البخاري في الأوسط فيمن مات بين الخمسين إلى الستين ومائة

[581] خ 4 البخاري والأربعة القاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود المسعودي أبو عبد الرحمن الكوفي القاضي روى عن أبيه وعن جده مرسلا وعن بن عمر وجابر بن سمرة ومسروق بن الأجدع وحصين بن يزيد التغلبي وحصين بن قبيصة الفزاري وأرسل عن أبي ذر وغيرهم روى عنه عبد الرحمن وأبو العميس عتبة ابنا عبد الله المسعوديان وأخوه معن بن عبد الرحمن بن عبد الله وأبو إسحاق السبيعي وأبو إسحاق الشيباني وعبيد الله بن محيريز وعطاء بن السائب وعمرو بن مرة وعيسى بن عبد الرحمن السلمي ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد الله بن عثمان بن خثيم وسماك بن الحارث وعبد الرحمن بن إسحاق الكوفي وجابر الجعفي ومسعر بن كدام وآخرون قال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال علي بن المديني لم يلق من الصحابة غير جابر بن سمرة قيل له فلقي بن عمر قال كان يحدث عن بن عمر بحديثين ولم يسمع منه شيئا وقال العجلي كان على قضاء الكوفة وكان لا يأخذ على القضاء أجرا وكان ثقة رجلا صالحا وقال بن عيينة قلت لمسعر من أثبت من أدركت قال القاسم بن عبد الرحمن وعمرو بن دينار وقال مسعر عن محارب صحبناه إلى بيت المقدس ففضلنا بثلاث كثرة الصلاة وطول الصمت والسخاء وقال مسعر عن مزاحم بن زفر قال لي عمر بن عبد العزيز من على قضائكم بالكوفة قلت القاسم بن عبد الرحمن وقال خليفة مات في ولاية خالد بن عبد الله قلت وقال بن خراش ثقة وقال بن حبان في الثقات مات في ولاية خالد على العراق سنة عشرين ومائة وقال غيره مات سنة ست عشرة

[582] ت الترمذي القاسم بن عبد الرحمن بن محمد يأتي في ترجمة عبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنهما

[583] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة القاسم بن عبد الرحمن الشامي أبو عبد الرحمن الدمشقي مولى آل أبي بن حرب الأموي روى عن علي وابن مسعود وتميم الداري وعدي بن حاتم وعقبة بن عامر ومعاوية وأبي أيوب وأبي أمامة وعمرو بن عبسة وعنبسة بن أبي سفيان وغير واحد وقيل لم يسمع من أحد من الصحابة إلا من أبي أمامة روى عنه علي بن يزيد الألهاني وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وأبو الغيث عطية بن سليمان والوليد بن جميل ويحيى بن الحارث الذماري وعبد الله بن العلاء بن زبر وثابت بن عجلان وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي الكبير والوضين بن عطاء والعلاء بن الحارث وغيلان بن أنس وآخرون قال بن سعد له حديث كثير قال بعض الشاميين إنه أدرك أربعين بدريا وقال الدوري عن بن معين ليس في الدنيا القاسم بن عبد الرحمن شامي غير هذا وقال البخاري سمع عليا وابن مسعود وأبا أمامة روى عنه العلاء بن الحارث وابن جابر وكثير بن الحارث ويحيى بن الحارث وسليمان بن عبد الرحمن أحاديث مقاربة وأما من يتكلم فيه مثل جعفر بن الزبير وبشر بن نمير وعلي بن زيد وغيرهم ففي حديثهم عنه مناكير واضطراب وقال أبو حاتم روايته عن علي وابن مسعود مرسلة وقال أحمد قال بعض الناس هذه المناكير التي يرويها عنه جعفر وبشر بن نمير ومطرح قال أحمد ولكن يقولون هذه من قبل القاسم في حديث القاسم مناكير مما يرويها الثقات يقولون من قبل القاسم وقال الأثرم سمعت أحمد حمل على القاسم وقال يروي عنه يعلى بن زيد أعاجيب وتكلم فيها وقال ما أرى هذا إلا من قبل القاسم قال أحمد وإنما ذهبت رواية جعفر بن الزبير لأنه إنما كانت روايته عن القاسم قال أحمد وما حدث بشر بن نمير عن القاسم قال شعبة ألحقوه به وقال جعفر بن محمد بن أبان الحراني سمعت أحمد بن حنبل يقول ما أرى البلاء إلا من القاسم وقال أبو زرعة الدمشقي ذكرت لأحمد حديثا حدثنا به محمد بن المبارك عن يحيى بن حمزة عن عروة بن رويم عن القاسم بن عبد الرحمن قال قدم علينا سلمان الفارسي دمشق فأنكره أحمد وقال لي كيف يكون له هذا اللقاء وهو مولى خالد بن يزيد بن معاوية قال فأخبرت عبد الرحمن بن إبراهيم يقول أبي عبد الله فقال لي عبد الرحمن كان القاسم مولى لجويرية بنت أبي سفيان فورث بنو يزيد بن معاوية ولاءه فلذلك يقال مولى بني يزيد بن معاوية قال أبو زرعة وهذا أحب القولين إلي وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين القاسم ثقة والثقات يروون عنه هذه الأحاديث ولا يرفعونها ثم قال يجيء من المشائخ الضعفاء ما يدل حديثهم على ضعفه وقال بن معين في موضع آخر إذا روى عنه الثقات أرسلوا ما رفع هؤلاء وقال العجلي ثقة يكتب حديثه وليس بالقوي وقال يعقوب بن سفيان والترمذي ثقة وقال الجوزجاني كان خيارا فاضلا أدرك أربعين رجلا من المهاجرين والأنصار وقال أبو حاتم حديث الثقات عنه مستقيم لا بأس به وإنما ينكر عنه الضعفاء وقال الغلابي منكر الحديث وقال يعقوب بن شيبة ثقة وقال في موضع آخر قد اختلف الناس فيه وقال البخاري قال أبو مسهر حدثني صدقة بن خالد حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال ما رأيت أحدا أفضل من القاسم كنا بالقسطنطينية فكان الناس يرزقون رغيفين رغيفين في كل يوم فكان يتصدق برغيف ويصوم ويفطر على رغيف قال بن سعد وغيره مات سنة اثنتي عشرة ومائة ويقال سنة ثماني عشرة قلت قال بن حبان كان يروي عن الصحابة المعضلات وقال إبراهيم بن موسى الفراء رأيت النبي ﷺ في النوم أو قال حدثني من رآه عرضت عليه أحاديث من أحاديث القاسم عن أبي أمامة فأنكرها وقال أبو إسحاق الحربي كان من ثقات المسلمين وذكر له العقيلي حديث لئن كنت خلقت للجنة لأن يطول عمرك ويحسن عملك خير لك لا يعرف إلا به

[584] بخ ت س ق البخاري في الأدب المفرد والترمذي والنسائي وابن ماجة القاسم بن عبد الواحد بن أيمن المكي مولى بني مخزوم روى عن عبد الله بن محمد بن عقيل وأبي حازم بن دينار وعمر بن عبد الله بن عروة بن الزبير وعنه همام بن يحيى ومحمد بن محمد بن نافع الطائفي وعبد الوارث بن سعيد أبو هلال الراسبي وداود بن عبد الرحمن قال بن أبي حاتم عن أبيه يكتب حديثه قلت يحتج به قال يحتج بحديث سفيان وشعبة وذكره بن حبان في الثقات له عند ت ق حديث جابر في الحذر من عمل قوم لوط قلت وعد الذهبي حديثه الذي أخرجه النسائي عن عائشة فخرت بمال أبي وكان ألف ألف أوقية وقال ألف الثانية باطلة قطعا كذا قال

[585] تمييز القاسم بن عبد الواحد الوزان الكوفي روى عن عبد الله بن أبي أوفى وعنه أبو كامل الجحدري

[586] د س أبي داود والنسائي القاسم بن عبد الوهاب الصوري بن أخت الحسن بن موسى روى عن أبي معاوية الضرير روى عنه النسائي قال المؤلف ذكره صاحب النبل ولم أقف على روايته عنه وسعيد بن هاشم بن مرثد الطبراني وأبو الميمون شيخ لابن حبان وقال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث قلت بقية كلامه يغرب وذكره النسائي في أسماء شيوخه وذكره أبو علي الجياني في شيوخ أبي داود وقال روى عنه في كتاب الزهد قلت وكتاب الزهد مفرد كأن المزي لم يقف عليه وقال مسلمة بن قاسم القاسم بن عبد الوهاب له مناكير روى عنه النسائي

[587] بخ م س البخاري في الأدب المفرد ومسلم والنسائي القاسم بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أبو محمد المدني روى عن أبيه وعمه سالم وعنه عمر وعاصم ابنا محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر وأبو عقيل يحيى بن المتوكل ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن جده عبد الله روى عنه الزهري روى له مسلم في مقدمة كتابه قوله مخاطبا ليحيى بن سعيد لما قال له إنه يقبح على مثلك وأنت بن أمامي هدى أبي بكر وعمر أن تسأل عن شيء من أمر هذا الدين فلا يوجد عندك منه علم فقال أقبح من ذلك أن أتكلم بغير علم أو آخذ عن غير ثقة وروى له هو والنسائي حديثا آخر في الزجر عن الأكل والشرب بالشمال قلت وقال بن سعد أمه أم عبد الله بن عمر بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر توفي في خلافة مروان بن محمد وكان قليل الحديث وقال بن حزم متفق على سقوطه

[588] القاسم بن عمير في بن رشدين

[589] م سي ق مسلم والنسائي في اليوم والليلة وابن ماجة القاسم بن عوف الشيباني البكري الكوفي من بني مرة بن همام روى عن البراء وزيد بن أرقم وابن عمر وأبي برزة وابن أبي أوفي وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعلي بن الحسين وغيرهم وأرسل عن أبي ذر روى عنه قتادة وأيوب وأبو إسحاق الشيباني وزيد بن أبي أنيسة وهشام الدستوائي وغيرهم قال بن المديني ذكرناه ليحيى فقال قال شعبة دخلت عليه فحرك رأسه قلت ليحيى ما شأنه قال فجعل يحيد فقلت ضعفه في الحديث فقال لو لم يضعفه لروى عنه قال وقلت ليحيى إن بن أبي عروبة روى عن قتادة عن القاسم بن عوف عن زيد بن أرقم يعني حديث الحشوش وشعبة يحدثه عن قتادة عن النضر بن أنس عن زيد فقال يحيى لو علم شعبة أنه عن القاسم لم يحمله أنه رأى القاسم وتركه وقال أبو حاتم مضطرب الحديث وحمله عندي الصدق وقال بن عدي هو ممن يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات له عند م حديث صلاة الأوليين قلت وقال النسائي عقب تخريج حديثه في اليوم والليلة القاسم ضعيف الحديث وقال بن عدي اشتهر بحديث الحشوش وله غيره شيء يسير وهو ممن يكتب حديثه

[590] مد أبي داود في المراسيل القاسم بن عيسى بن إبراهيم الطائي الواسطي روى عن حجاج بن محمد وهشيم وموئل بن إسماعيل ومحمد بن الحسن المزني ورحمة بن مصعب وخالد بن عبد الله وعبد الحكم بن منصور وعدة وعنه أبو داود في المراسيل وإبراهيم الحربي وأسلم بن سهل الواسطي وجعفر بن أحمد بن سنان والمعمري وعلي بن سعيد بن بشير الرازي وعبد الله بن قحطبة وجعفر بن أحمد بن المبارك كردان وسهل بن أبي سهل وإبراهيم بن سلمويه وآخرون قال الآجري عن أبي داود تغير عقله وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال أسلم بن سهل في تاريخ واسط يكنى أبا محمد توفي سنة أربعين ومائتين وأفرط أبو محمد بن حزم كعادته فقال مجهول لا يدري من هو

[591] تمييز القاسم بن عيسى بن إدريس بن معقل أبو دلف العجلي أمير الكرخ كان شاعرا جوادا بطلا روى عن هشيم وعنه الأصمعي ومات قبله وإبراهيم بن الحسن بن سهل ومحمد بن حميد اليشكري وعبد الله بن نوح العجلي ومحمد بن المغيرة بن زياد وأبو تمام الطائي الشاعر وغيرهم قال أبو حسان الزيادي وغير واحد مات سنة خمس وعشرين ومائتين قلت أخباره في الجود والأدب شهيرة وله مع المأمون قصص ولطائف وموضع إيراد أخباره غير هذا الكتاب من ألطفها في سرعة الجواب ما حكى عن الحسن بن سهل قال كنا في موكب المأمون فترجل له أبو دلف فقال له المأمون ما أخرك عنا قال علة عرضت فقال عافاك الله وشفاك اركب فوثب من الأرض على ظهر الفرس فقال له المأمون ما هذه وثبة عليل قال شفيت بدعاء أمير المؤمنين

[592] تمييز القاسم بن عيسى بن زياد البصري روى عن أبي زيد النحوي الأنصاري وعنه محمد بن أحمد بن الهيثم التميمي

[593] تمييز القاسم بن عيسى بن إبراهيم بن عيسى العصار أبو بكر الدمشقي روى عن إبراهيم الجوزجاني وأبي أمية الطرسوسي في آخرين روى عنه الحاكم أبو أحمد النيسابوري الحافظ وغير واحد قلت طبقة هذا متأخرة عن المذكورين جدا

[594] د أبي داود القاسم بن غزوان روى عن إسحاق بن راشد وعمر بن عبد العزيز روى عنه سعيد بن محمد الوراق وشهاب بن خراش ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا في الفتن من مسند خريم بن فاتك وابن مسعود وغيرهما

[595] د ت أبي داود والترمذي القاسم بن غنام الأنصاري البياضي المدني روى عن عمته أم فروة وقيل عن بعض أمهاته عن أم فروة وقيل عن جدة له عن عمته أم فروة في فضل أول الوقت روى عنه الضحاك بن عثمان الحزامي وعبيد الله بن عمر العمري وأخوه عبد الله بن عمر ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود والترمذي وقال اضطربوا في هذا الحديث قلت وذكره العقيلي في الضعفاء وقال في حديثه اضطراب

[596] بخ م 4 البخاري ومسلم والأربعة القاسم بن الفضل بن معدان بن قريط الحداني الأزدي أبو المغيرة البصري كان نازلا في بني حدان روى عن أبيه وأبي نضرة ومحمد بن زياد الجمحي وثمامة بن حزن القشيري وسعيد بن المهلب والنضر بن شيبان وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين ويوسف بن سعد ولبطة بن الفرزدق وغيرهم وعنه بن مهدي ووكيع ويونس بن محمد وأبو داود الطيالسي وابن هشام المخزومي والنضر بن شميل وبهز بن أسد وابن المبارك وقبيصة وموسى بن إسماعيل ومسلم بن إبراهيم وأبو الوليد الطيالسي وعبد الله بن معاوية الجمحي وشيبان بن فروخ وآخرون قال صالح بن أحمد عن علي بن المديني قلت ليحيى بن سعيد إن عبد الرحمن بن مهدي يثبت القاسم بن الفضل قال ذاك منكر وجعل يثني عليه وقال عمرو بن علي سمعت يحيى بن سعيد يحسن الثناء على القاسم قال وكان ثقة وقال أحمد بن سنان القطان سمعت بن مهدي قال كان من قدماء أشياخنا ومع ذلك من أثبتهم وقال أحمد عن بن مهدي نحو ذلك وقال بن معين ثقة وقال مرة صالح وقال مرة ليس به بأس وقال أحمد وابن سعد والنسائي والترمذي ثقة وقال أبو زرعة وأحفظ من أبي هلال الراسبي وقال الآجري عن أبي داود كان صاحب حديث قال يحيى القطان كان منكرا يعني من فطنته وقال أبو داود مرة هو من مرجئة البصرة وذكره بن حبان في الثقات وقال بن معين مات سنة سبع وستين ومائة قلت وقال بن شاهين في الثقات قال بن عمار القاسم بن الفضل من ثقات الناس وقال العقيلي سأله شعبة عن حديث أبي نضرة يعني عن أبي سعيد في قصة كلام الذئب وفيه لا تقوم الساعة حتى يكلم الرجل عذبته وشراك نعله بما أحدث أهله فحدثه فقال شعبة لعلك سمعته من شهر بن حوشب قال لا حدثناه أبو نضرة فما سكت حتى سكت شعبة

[597] د س أبي داود والنسائي القاسم بن فياض بن عبد الرحمن بن جبيرة بضم الجيم الصنعاني الأبناوي روى عن عمه خلاد بن عبد الرحمن وعنه هشام بن يوسف الصنعاني قال الدوري عن بن معين وقال الآجري عن أبي داود قال هشام بن يونس لما حدثني بتلك الأحاديث اتهمته فقلت له هي عندك مكتوبة قال نعم وأخرج لي قرطاسا وأملاها علي قلت لأبي داود هو ثقة قال نعم روى له أبو داود والنسائي حديث بن عباس في الحدود وقال النسائي هو منكر قلت وقال بن المديني إسناده مجهول ولم يرو عنه غير هشام وقال النسائي ليس بالقوي وذكر بن حبان في الثقات ثم ذكره في الضعفاء وقال كان ينفرد بالمناكير عن المشاهير فلما كثر ذلك في روايته بطل الاحتجاج به

[598] ت س الترمذي والنسائي القاسم بن كثير بن النعمان الإسكندراني قاضيها ويقال المصري أبو العباس مولى قريش روى عن أبي شريح عبد الرحمن بن شريح بن عبيد الله المعافري الإسكندراني وأبي غسان محمد بن مطرف وسليمان بن القاسم الزاهد والليث بن سعد روى عنه محمد بن سهل بن عسكر وخشيش بن أصرم وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي ومحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي ويزيد بن سنان البصري وغيرهم قال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ثقة وقال بن يونس يقال إنه من أهل العراق سكن الإسكندرية وهو عندي من أهل مصر وكان رجلا صالحا توفي قريبا من سنة عشرين ومائتين له عند ت حديث سهل بن حنيف في تمني الشهادة وعند س حديث تقدم في سليمان بن سنان قلت وذكر الداني أنه كان من متصدري القراء بمصر

[599] عس النسائي في مسند علي القاسم بن كثير الخارفي الهمداني أبو هاشم الكوفي في بياع السابري روى عن قيس الخارفي وأبي البختري الطائي روى عنه سفيان الثوري ومطرف بن طريف قال أبو حاتم صالح قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يعقوب بن سفيان لا بأس به

[600] س النسائي القاسم بن الليث بن مسرور بن الليث بن مالك بن عبيد الرسعني أبو صالح الغساني نزيل تنيس روى عن المعافى بن سليمان الرسعني وأحمد بن عبدة الضبي وبشر بن آدم البصري وبشر بن معاذ العقدي وعمرو بن علي وابن أبي الشوارب ومحمد بن مصفى الحمصي وهشام بن عمار وعدة روى عنه النسائي قال المزي لم أقف على روايته عنه إلا في الكنى وهو من أقرانه وأبو بكر محمد بن الحارث بن الأبيض القرشي وأبو العباس محمد بن الحسن الكلابي أخو شريك وأبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكريا بن حيويه وأبو علي محمد بن هارون بن شعيب الأنصاري وأبو بكر أحمد بن محمد بن أبي الموال وأبو أحمد عبد الله بن عدي الجرجاني وأبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني وآخرون قال الدارقطني ثقة مأمون وقال بن يونس قدم مصر قديما وسكن تنيس وتوفي بها سنة أربع وثلاثمائة وكان ثقة قلت وقال مسلمة كان ثقة أخبرنا عنه غير واحد

[601] خ م ت س ق البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة القاسم بن مالك المزني أبو جعفر الكوفي روى عن المختار بن فلفل وأبي مالك الأشجعي وابن عون وخالد الحذاء وعاصم بن كليب والجعيد بن عبد الرحمن والأجلح الكندي وليث بن أبي سليم وعبد الملك بن أبي سليمان وسعيد الجريري وأيوب بن عائذ الطائي وغيرهم وعنه أحمد وابن المديني وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة ويحيى بن معين ومحمد بن عبد الله بن نمير وزهير بن حرب وعمرو الناقد وفروة بن أبي المغراء ويعقوب بن ماهان وهشام بن يوسف النهشلي ومحمد بن حاتم المؤدب ومجاهد بن موسى وأحمد بن أشكاب وعمرو بن زرارة النيسابوري وزياد بن أيوب الطوسي والحسن بن عرفة وآخرون قال أبو داود عن أحمد كان صدوقا قال وذكر أنه كان يلي بعض العمل في السواد وقال الدوري وغيره عن بن معين ثقة وقال بن الجنيد عن بن معين ما كان به بأس صدوق وقال الآجري عن أبي داود ليس به بأس وقال في موضع آخر ثقة وقال أبو حاتم صالح وليس بالمتين وقال إبراهيم بن عبد الله الهروي ومحمد بن عبد الله بن عمار وأبو الحسن العجلي ثقة وقال الساجي ضعيف وقد روى عنه علي بن المديني في الناس وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره بن سعد في أهل الكوفة وقال كان ثقة صالح الحديث بقي إلى بعد التسعين ومائة

[602] د س أبي داود والنسائي القاسم بن مبرور الأيلي أحد الفقهاء روى عن عمه طلحة بن عبد الملك ويونس بن يزيد وهشام بن عروة وابن جريج وعنه خالد بن نزار الأيلي وخالد بن حميد المهري وأبو أمية عمرو بن مروان قال خالد بن نزار قال لي مالك ما فعل القاسم فقلت مات قال كنت أحسبه يكون خلفا من الأوزاعي قال بن يونس توفي بمكة سنة ثمان أو تسع ومائة وصلى عليه الثوري قلت وذكره بن حبان في الثقات

[603] ع الستة القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق أبو محمد ويقال أبو عبد الرحمن روى عن أبيه وعمته عائشة وعن العبادلة وعبد الله بن جعفر وأبي هريرة وعبد الله بن خباب ومعاوية ورافع بن خديج وصالح بن خوات بن جبير وأسلم مولى عمر وعبد الرحمن ومجمع ابني يزيد بن جارية وفاطمة بنت قيس وغيرهم وأرسل عن بن مسعود روى عنه ابنه عبد الرحمن والشعبي وسالم بن عبد الله بن عمر وهما من أقرانه ويحيى وسعد ابنا سعيد الأنصاري وابن أبي مليكة ونافع مولى بن عمر والزهري وعبيد الله بن عمر وسعد بن إبراهيم وعبيد الله بن مقسم وأيوب وابن عون وربيعة وأبو الزناد وأيمن بن نابل وافلح بن حميد وثابت بن عبيد وحنظلة بن أبي سفيان وربيعة بن عطاء وعاصم بن عبيد الله وعباد بن منصور وعبد الله بن العلاء بن زبر وعكرمة بن عمار وعمر بن عبد الله بن عروة بن الزبير ومظاهر بن أسلم وموسى بن سرجس وأبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ومالك بن دينار وعيسى بن ميمون الواسطي وآخرون قال بن سعد أمه أم ولد يقال لها سودة وكان ثقة رفيعا عالما فقيها إماما ورعا كثير الحديث وقال البخاري قتل أبوه وبقي القاسم يتيما في حجر عائشة رضي الله تعالى عنها وقال الزبير ما رأيت أبا بكر ولد ولدا أشبه من هذا الفتى وقال عبد الله بن شوذب عن يحيى بن سعيد ما أدركنا بالمدينة أحدا نفضله على القاسم وقال وهيب عن أيوب ما رأيت أفضل منه وقال البخاري في الصحيح حدثنا علي حدثنا بن عيينة حدثنا عبد الرحمن بن القاسم وكان أفضل أهل زمانه أنه سمع أباه وكان أفضل أهل زمانه وقال أبو الزناد ما رأيت أحدا أعلم بالسنة منه ولا أحد ذهنا وقال جعفر بن أبي عثمان الطيالسي عن بن معين عبيد الله بن عمر عن القاسم عن عائشة ترجمة مشبكة بالذهب وقال بن عون كان القاسم وابن سيرين ورجاء بن حيوة يحدثون بالحديث على حروفه وقال خالد بن نزار كان أعلم الناس بحدث عائشة ثلاثة القاسم وعروة وعمرة وقال مالك كان قليل الحديث والفتيا وقال يونس بن بكير عن بن إسحاق رأيت القاسم يصلي فجاء إليه أعرابي فقال له أيما أعلم أنت أو سالم فقال سبحان الله فكرر عليه فقال ذاك سالم فاسأله قال بن إسحاق كره أن يقول أنا أعلم من سالم فيزكي نفسه وكره أن يقول سالم أعلم مني فيكذب قال وكان القاسم أعلمهما وقال بن وهب عن مالك كان القاسم من فقهاء هذه الأمة قال وكان بن سيرين يأمر من يحج أن ينظر إلى هدى القاسم فيقتدي به وقال مصعب الزبيري والعجلي كان من خيار التابعين وقال العجلي أيضا مدني تابعي ثقة نزه رجل صالح وقال بن وهب حدثني مالك أن عمر بن عبد العزيز كان يقول له كان لي من هذا الأمر شيء ما عصبته إلا بالقاسم قال ضمرة عن رجاء بن جميل مات بعد عمر بن عبد العزيز سنة إحدى أو اثنتين ومائة وقال عبد الله بن عمر مات القاسم وسالم أحدهما سنة خمس والآخر سنة ست وقال خليفة مات سنة ست أو أول سنة سبع وقال بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين وابن المديني مات سنة ست ومائة وكذا قال غير واحد زاد بعضهم وهو بن سبعين سنة وقال بن سعد مات سنة اثنتي عشرة ومائة وقيل غير ذلك قلت قوله عن بن سعد وكان ثقة رفيعا عالما إماما فقيها ورعا كثير الحديث إنما قال بن سعد حكاية عن الواقدي وقال يعقوب بن سفيان كان قليل الحديث والفتيا وقال بن حبان في ثقات التابعين كان من سادات التابعين من أفضل أهل زمانه علما وادبا وفقها وكان صموتا فلما ولي عمر بن عبد العزيز قال أهل المدينة اليوم تنطق العذراء أرادوا القاسم

[604] مد أبي داود في المراسيل القاسم بن محمد بن حفص المدني عن أبيه عن عمر بن علي بن الحسين أن رسول الله ﷺ إنما أمر بذلك من أجل العين وعنه الدراوردي

[605] عخ البخاري في خلق أفعال العباد القاسم بن محمد بن حميد وهو بن أبي سفيان المعمري روى عن بن عيينة وعن عبد الرحمن بن محمد بن حبيب عن أبيه عن جده قصة الجعد بن درهم وذبحه روى عنه قتيبة والحسن بن الصباح ومحمد بن الوليد المخزومي وأبو بكر الأعين ويعقوب بن شيبة وعثمان بن سعيد الدارمي وقال عثمان بن سعيد سمعت بن معين يقول قاسم المعمري كذاب خبيث قال عثمان وليس كما قال يحيى وقال محمد بن إبراهيم البوشنجي حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا القاسم بن محمد البغدادي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال محمد بن عبد الله الحضرمي وغيره مات سنة ثمان وشعرين ومائتين قلت وخفي حاله على بن عدي فقال ليس بالمعروف ورواية البوشنجي في الأسماء للبيهقي

[606] ق بن ماجة القاسم بن محمد بن عباد بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة الأزدي أبو محمد البصري نزيل بغداد روى عن أبيه وعبد الله بن داود الخريبي وأبي عاصم وبشر بن عمر الزهراني ويونس بن محمد وهشام بن الكلبي وغيرهم وعنه بن ماجة وأبو داود في غير السنن وابن أبي عاصم والمعمري وابن أبي الدنيا وعلي بن سعيد العسكري وابن خزيمة وابن صاعد والمحاملي وابن مخلد وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة قلت وحدث عنه بن خزيمة في صحيحه

[607] س النسائي القاسم بن محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي روى عن عمه أبي بكر بن عبد الرحمن وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وعنه حبيب بن أبي ثابت ذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في عبد الحميد بن عبد الله بن أبي عمر قلت قرأت بخط الذهبي غير معروف

[608] القاسم بن محمد أبو نهيك الأزدي في الكنى

[609] ق بن ماجة القاسم بن محمد عن أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر حديث لا عقل كالتدبير وعنه علي بن سليمان أظن أنه شامي

[610] خت م 4 البخاري في التعاليق ومسلم والأربعة القاسم بن مخيمرة الهمداني أبو عروة الكوفي سكن دمشق روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي سعيد الخدري وأبي إمامة وأبي مريم الأزدي وعلقمة بن قيس ووراد كاتب المغيرة وأبي بردة بن أبي موسى وعبد الله بن عكيم وشريح بن هانئ وسليمان بن بريدة وأبي ميسرة وأبي عمار الهمداني وغيرهم وعنه أبو إسحاق السبيعي وسماك بن حرب وعلقمة بن مرثد وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر والحكم بن عتيبة وسلمة بن كهيل والحسن بن الحر وحسان بن عطية وموسى بن سليمان ويزيد بن أبي مريم الشامي وهلال بن يساف وإسماعيل بن أبي خالد والأوزاعي وآخرون وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وقال الدوري عن بن معين لم نسمع أنه سمع من أحد من الصحابة وقال إسحاق بن منصور وغيره عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم صدوق ثقة كوفي الأصل كان معلما بالكوفة ثم سكن الشام وقال عباد بن العوام عن إسماعيل بن أبي خالد كنا في كتابه وكان يعلمنا ولا يأخذ منا وقال العجلي وابن خراش ثقة وقال الأوزاعي أتى القاسم بن مخيمرة عمر بن عبد العزيز ففرض له وأمر له بغلام فقال الحمد لله الذي أغناني عن التجارة قال وكان له شريك كان إذا ربح قاسمه ثم قعد في بيته فلا يخرج حتى يأكله قال خليفة وغير واحد مات في خلافة عمر بن عبد العزيز وقال عمرو بن علي وغيره مات سنة مائة وقيل سنة إحدى ومائة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال ما أحسبه سمع من بن أبي موسى وكان من خيار الناس ومن صالحي أهل الكوفة انتقل منها إلى الشام مرابطا وقال في موضع آخر سأل عائشة عما يلبس المحرم

[611] بخ البخاري في الأدب المفرد القاسم بن مطيب العجلي البصري روى عن أنس والحسن البصري وزيد بن أسلم ومنصور بن خليفة والأعمش ويونس بن عبيد وغيرهم وعنه الصعق بن حزن وموسى بن خلف العمي وعبد الله بن عرادة الشيباني وحجاج بن نصر الفساطيطي وغيرهم قال بن حبان كان يخطئ كثيرا فاستحق الترك

[612] د س أبي داود والنسائي القاسم بن معن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود المسعودي أبو عبد الله الكوفي قاضيها روى عن الأعمش وعاصم الأحول وعبد الملك بن عمير ومنصور بن المعتمر وطلحة بن يحيى بن طلحة وداود بن أبي هند ومحمد بن عمرو بن علقمة وهشام بن عروة ويحيى بن سعيد وعبد الرحمن المسعودي وغيرهم روى عنه بن مهدي وعلي بن نصر الجهضمي الكبير وعبد الله بن الوليد العدني وأبو غسان النهدي والمعافى بن سليمان الرسعني وأبو نعيم الفضل بن دكين وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة روى عنه بن مهدي وكان على قضاء الكوفة وكان لا يأخذ على القضاء أجرا وكان رجلا صاحب شعر ونحو وذكر خيرا وقال الدوري عن بن معين كان رجلا نبيلا وقال أبو حاتم صدوق ثقة وكان أروى الناس للحديث والشعر وأعلمهم بالعربية والفقه وقال الآجري عن أبي داود كان ثقة يذهب إلى شيء من الإرجاء سمعت قتيبة يقوله وذكره بن حبان في الثقات وقال الحضرمي مات سنة خمس وسبعين ومائة قلت وقال بن سعد كان ثقة عالما بالحديث والفقه والشعر وأيام الناس وكان يقال له شعبي زمانه وولي قضاء الكوفة ولم يرتزق عليه شيئا حتى مات وكان سخيا

[613] م س ق مسلم والنسائي وابن ماجة القاسم بن مهران القيسي مولى بني قيس بن ثعلبة خال هشيم روى عن أبي رافع الصائغ وعنه شعبة وعبد الوارث وهشيم وعبد الله بن دكين الكوفي وإسماعيل بن علية قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح له في الكتب حديث أبي هريرة في النهي عن التنخم في المسجد

[614] ق بن ماجة القاسم بن مهران عن عمران بن حصين حديث إن الله يحب المؤمن الفقير المتعفف أبا العيال وعنه موسى بن عبيدة الربذي قال العقيلي لا يثبت سماعه من عمران والراوي عنه متروك قلت وساق له الحديث بعينه

[615] تمييز القاسم بن مهران أبو حمدان قاضي هيت روى عن أبي سليم وأبي الزبير روى عنه الحسن بن عبد الله بن حمدان الرقي وكان قد أتى عليه مائة سنة

[616] تمييز القاسم بن مهران روى عن عمرو بن شعيب وموسى بن عبيد وعنه سليمان بن عمرو النخعي قلت وهشام بن حسان أيضا وجزم الذهبي في الميزان بأنه ما روى عنه غير سليمان وهو خطأ منه فإن رواية هشام بن حسان عنه في مسند عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق من مسند أحمد بن حنبل

[617] ق بن ماجة القاسم بن نافع المدني السوارقي نسبة إلى السوارقية قرية من قرى المدينة روى عن الحجاج بن أرطاة وجسر بن فرقد القصاب وهشام بن سعد ومالك بن أنس وعنه محمد بن الحسن بن زبالة ويعقوب بن حميد بن كاسب له عنده حديث عمرو بن شعيب في الطائفة الظاهرة

[618] ق بن ماجة القاسم بن الوليد الهمداني ثم الخبذعي أبو عبد الرحمن الكوفي القاضي روى عن المنهال بن عمرو وأبي صادق الأزدي وقتادة ومجاهد والشعبي وعاصم بن بهدلة وعبد الله بن عبد الله الرازي والحر بن الصباح وطلحة بن مصرف والمغيرة بن عبد الله اليشكري وآخرين وعنه ابنه الوليد ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وهو من أقرانه وعبيدة بن الأسود وحسين بن علي الجعفي والجراح بن مليح أبو وكيع وعلي بن يزيد الصدائي وأسباط بن محمد القرشي وأبو نعيم وآخرون قال بن معين ثقة وقال العجلي ثقة وهو في عداد الشيوخ وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ ويخالف وقال الوليد بن القاسم مات أبي سنة إحدى وأربعين ومائة قلت وقال بن سعد كان ثقة

[619] خ البخاري القاسم بن يحيى بن عطاء بن مقدم بن مطيع الهلالي المقدمي أبو محمد الواسطي روى عن جده عطاء بن مقدم وعبيد الله بن عمر العمري وعبد الله بن عثمان بن خثيم والأعمش وداود بن أبي هند وأبي شيبة الواسطي وهشام بن حسان وهشام الدستوائي وغيرهم وعنه بن أخيه مقدم بن محمد بن يحيى ومحمد بن موسى الدولابي وأبو سعيد والمسور بن عيسى البصري وجماعة وذكره بن حبان في الثقات قال البخاري حدثني مقدم بن محمد قال مات عمي كأنه سنة سبع وتسعين ومائة قلت تتمة كلام بن حبان مستقيم الحديث وقال الدارقطني ثقة

[620] س مد النسائي وأبي داود في المراسيل القاسم بن يزيد الجرمي أبو يزيد الموصلي الزاهد روى عن الثوري ومالك وابن أبي ذئب والداروردي وهشام بن سعد وأفلح بن حميد وإسرائيل وعبيد الله بن عمر والرقي وغيرهم وعنه بشر بن الحارث الحافي وإبراهيم بن موسى الرازي وأحمد وعلي ابنا حرب الموصليان وعبد الله بن محمد بن إسحاق الأذرمي ومحمد بن عبد الله بن عمار وصالح وعبد الله ابنا عبد الصمد بن أبي خداش وآخرون قال حرب بن إسماعيل عن أحمد ما علمت إلا خيرا وقال أبو حاتم صالح وهو ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو زكريا الأزدي في تاريخ الموصل كان فاضلا ورعا حسنا رحل في طلب العلم وكان حافظا للحديث متفقها وذكر في شيوخه جرير بن حازم ومهدي بن ميمون وحريز بن عثمان وآخرين قال وقال بشر بن الحارث كان المعافى أسمع الرجلين صوتا وكان القاسم الجرمي رجلا صالحا قال وبلغني عن بشر بن الحارث أنه قال كان يقال إن قاسما من الأبدال وقال علي بن حرب كنا ندخل على قاسم الجرمي وما في بيته إلا قمطر فيها كتب على خشبة في الحائط ومطهرة يتطهر منها وقطيفة ينام عليها وعن بشر قال لقيت المعافى بن عمران فقلت له في قاسم الجرمي فقال اذهبوا فاسمعوا منه فإنه الأمين المأمون وعن بشر بن الحارث قال رزق المعافى شهرة وما رأت عيني مثل قاسم الجرمي وعن علي بن حرب قال كان قاسم الجرمي يلتقط الخرنوب فيتقوت به وتوفي قاسم سنة ثلاث وقيل سنة أربع وتسعين ومائة قلت وقال أحمد بن أبي رافع حدثنا القاسم بن يزيد الجرمي وكان خير أهل زمانه

[621] ق بن ماجة القاسم بن يزيد عن علي بن أبي طالب ولم يدركه حديث رفع القلم عن الصغير وعن المجنون وعن النائم وعنه بن جريج قلت قال الذهبي تفرد عنه

[622] القاسم التميمي هو بن عاصم تقدم

[623] القاسم أبو عبد الرحمن هو بن عبد الرحمن تقدم

[624] القاسم المعمري هو بن محمد تقدم

من اسمه قباث

[625] د ت أبي داود والترمذي قباث بن أشيم بن عامر بن الملوح بن يعمر وهو الشداخ بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الليثي له صحبة وقيل أنه كندي وقيل تميمي والأول أشهر روى عن النبي ﷺ وعنه قيس بن مخرمة القرشي وأبو سعيد وأبو الحويرث عبد الرحمن بن معاوية وخالد بن دريك وسليمان بن أبي سليمان الحمصي وعامر وقيل عبد الرحمن بن زياد الليثي الحمصي قال بن سعد شهد بدرا مع المشركين وكان له فيها ذكر ثم أسلم بعد ذلك وشهد مع النبي ﷺ بعض المشاهد وكان على مجنبة أبي عبيدة يوم اليرموك قال له عبد الملك بن مروان أيما أكبر أنت أم رسول الله ﷺ قال رسول الله ﷺ أكبر مني وأنا أسن منه ولد رسول الله ﷺ عام الفيل ووقفت بن أمي على روث الفيل محيلا وأنا أعقله روى له الترمذي حديثا واحدا في سنة مولده ﷺ

[626] س النسائي قباث بن رزين بن حميد بن صالح بن أصرم اللخمي أبو هاشم المصري روى عن عم أبيه سلمة بن صالح وعلي بن رباح وعكرمة مولى بن عباس وعنه بن المبارك وابن لهيعة وابن وهب والمقري وعبد الله بن عبد الأعلى والعباس بن طلحة الأنصاري وأبو صالح عبد الله بن صالح قال حرب بن إسماعيل عن أحمد لا بأس به وقال أبو حاتم لا بأس بحديثه ذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس كان قباث إمام مسجد مصر وكان يقرئ القرآن في الجامع توفي سنة ست وخمسين ومائة روى له النسائي حديث عقبة بن عامر في فضل القرآن قلت ورأيت في كتاب الفرج بعد الشدة لأبي علي التنوخي لقباث هذا قصة فيها أن الروم أسرته في خلافة عبد الملك بن مروان ومقتضى ذلك أنه عمر عمرا طويلا لأن بين وفاة عبد الملك بن مروان ووفاته نحو السبعين فيضاف إليها نحو العشرين فيكون مولده تقريبا سنة ست وستين بل قبلها فإن في القصة أنه أسر في خلافة معاوية ويحتمل هذا فيكون جاوز المائة ولعل معاوية هو بن يزيد بن معاوية وليس بين موته والمبايعة لعبد الملك إلا نحو السنة وذلك سنة أربع أو خمس وستين وأقل ما يكون عمره عند أسره نحو العشرين فيكون مولده قبل الخمسين وجرت للروم معه قصة فيها أن ملك الروم أمره لمناظرة البطريق فقال البطريق كيف أنت وكيف ولدك فقال البطارقة ما أجهلك تزعم أن للبطرك ولدا وقد نزهه الله عن ذلك قال فقلت لهم أتنزهون البطرك عن الولد ولا تنزهون الله تعالى وهو خالق الخلق أجمعين عن الولد قال فنخر البطرك نخرة عظيمة وقال أخرج هذا هذه الساعة عن بلدك لئلا يفسد عليك دينك فأطلقه انتهى وقد وقع شبيه هذه القصة للقاضي أبي بكر الباقلاني لما توجه بالرسالة إلى ملك الروم وظهر من هذا أنه مسبوق بهذا الإلزام والله أعلم

من اسمه قبيصة

[627] بخ البخاري في الأدب المفرد قبيصة بن برمة الأسدي روى عن النبي ﷺ وعن بن مسعود والمغيرة بن شعبة روى عنه ابنه يزيد وابن أخيه برمة بن ليث بن برمة وسليمان التيمي وواصل الأحدب وأياد بن لقيط وأم يزيد بن عمر بن يزيد بن قبيصة قال أبو حاتم قال بعض ولده له صحبة ولا يصح ذلك وذكره بن حبان في التابعين من الثقات قلت ذكره في الصحابة أيضا الطبراني وغير واحد وقال البخاري في التاريخ الكبير له صحبة

[628] بخ س البخاري في الأدب المفرد والنسائي قبيصة بن جابر بن وهب بن مالك بن عميرة بن جذار بن مرة بن الحارث بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي أبو العلاء الكوفي روى عن عمر وشهد خطبته بالجابية وعلي وابن مسعود وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وعمرو بن العاص ومعاوية والمغيرة بن شعبة وزياد روى عنه الشعبي وعبد الملك بن عمير والعريان بن الهيثم ومحمد بن عبد الله بن قارب الثقفي وأبو حصين عثمان بن عاصم الأسدي قال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وذكره بن حبان في الثقات وقال يعقوب بن شيبة يعد في الطبقة الأولى من فقهاء أهل الكوفة بعد الصحابة وهو أخو معاوية من الرضاعة وقال العجلي كان يعد من الفصحاء وقال بن خراش جليل من نبلاء التابعين أحاديثه عن بن مسعود صحاح وقال يعقوب بن سفيان شهد مع علي الجمل وقال بن المديني عن بن عيينة اختاره أهل الكوفة وافدا إلى عثمان وقال عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر إلا أخبركم بمن صحبت صحبت عمر فما رأيت أفقه في كتاب الله تعالى منه وصحبت طلحة فما رأيت أحدا أعطى للجزيل منه وصحبت عمرو بن العاص فما رأيت أتم ظرفا منه وصحبت معاوية فما رأيت أكثر حلما منه وصحبت زيادا فما رأيت أكرم جليسا منه وصحبت المغيرة فلو أن مدينة لها أبواب لا يخرج من كل باب منها إلا بالمكر لخرج من أبوابها كلها قال قيس بن الربيع مات قبل الجماجم وقال خليفة في الطبقات مات سنة 69 تقدم حديثه عند س في ترجمة العريان

[629] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي قبيصة بن حريث ويقال حريث بن قبيصة الأنصاري البصري روى عن سلمة بن المحبق وعنه الحسن البصري قال البخاري في حديثه نظر وقال الترمذي في حديث حريث بن قبيصة عن أبي هريرة رواه بعض أصحاب الحسن عنه عن قبيصة بن حريث والمشهور هو قبيصة بن حريث وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في طاعون الجارف سنة سبع وستين قلت وجهله بن القطان وقال النسائي لا يصح حديثه وذكره أبو العرب التميمي أن أبا الحسن العجلي قال قبيصة بن حريث تابعي ثقة وافرط بن حزم فقال ضعيف مطروح

[630] ع الستة قبيصة بن ذويب بن حلحلة الخزاعي أبو سعيد ويقال أبو إسحاق المدني ولد عام الفتح روى عن عمر بن الخطاب ويقال مرسل وعن بلال وعثمان بن عفان وحذيفة وعبد الرحمن بن عوف وزيد بن ثابت وعبادة بن الصامت وعمرو بن العاص ومحمد بن مسلمة وتميم الداري وأبي الدرداء والمغيرة بن شعبة وأبي هريرة وعائشة وأم سلمة وغيرهم وأرسل عن أبي بكر روى عنه ابنه إسحاق والزهري ورجاء بن حيوة وعثمان بن إسحاق بن خرشة وعبد الله بن موهب وعبد الله بن أبي مريم مولى بني ساعدة ومكحول وأبو قلابة الجرمي وآخرون قال بن سعد كان على حاتم عبد الملك وكان آثر الناس عنده وكان البريد إليه وكان ثقة مأمونا كثير الحديث وقال بن لهيعة عن بن شهاب كان من علماء هذه الأمة وذكره أبو الزناد في الفقهاء وقال محمد بن راشد عن مكحول ما رأيت أحدا أعلم منه وقال مغيرة عن الشعبي كان أعلم الناس بقضاء زيد بن ثابت وقال الغلابي عن بن معين أتي به رسول الله ﷺ ليدعو له بالبركة وقال الهيثم عن عبد الله بن عياش ذهبت عينه يوم الحرة وقال خليفة وغير واحد مات سنة ست وثمانين وقال بن سعد مات سنة ست أو سبع وقال بن معين مات سنة 7 وقيل مات سنة 8 وقيل مات سنة 89 في خلافة عبد الملك بن مروان قلت وقال العجلي مدني تابعي ثقة وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال كان من فقهاء أهل المدينة وصالحيهم مات بالشام سنة 86 وقيل سنة 96 وقال بن عبد البر في الاستيعاب ولد في أول سنة من الهجرة وكان له فقه وعلم وقال بن قانع يقال له رؤية وقال أبو موسى المديني في الذيل أورده العسكري في الصحابة وقال جعفر لا يصح سماعه لأنه ولد يوم الفتح وروى عن النبي ﷺ أحاديث مراسيل

[631] ع الستة قبيصة بن عقبة بن محمد بن سفيان بن عقبة بن ربيعة بن جنيدب بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة السوائي أبو عامر الكوفي روى عن الثوري وشعبة وفطر بن خليفة ويونس بن أبي إسحاق وإسرائيل بن يونس والجراح والد وكيع وحماد بن سلمة وورقاء بن عمر وأبي رجاء ووهب بن إسماعيل وعباد السماك وحمزة الزيات وعبد العزيز الماجشون ويحيى بن سلمة بن كهيل وغيرهم روى عنه البخاري وروى له الباقون بواسطة ابنه عقبة ويحيى بن بشر البلخي وأبو بكر بن أبي شيبة وهناد بن السري ومحمود بن غيلان والذهلي وعثمان بن أبي شيبة وعبد بن حميد ومحمد بن خلف العسقلاني ومحمد بن عمر بن هياج ومحمد بن معمر البحراني ومحمد بن يونس النسائي وبكر بن خلف وأحمد بن سليمان الرهاوي وأبو عبيد القاسم بن سلام وأحمد بن حنبل وأبو كريب وأبو قدامة السرخسي والحارث بن أبي أسامة وعباس الدوري والحسن بن سلام السواق وحنبل بن إسحاق وأبو أمية الطرسوسي وجعفر بن محمد وإسحاق بن سيار النصيبي وأحمد بن عبيد الله النرسي وآخرون قال حنبل قال أبو عبد الله كان يحيى بن آدم عندنا أصغر من سمع من سفيان قال وقال يحيى قبيصة أصغر مني بسنتين قلت فما قصة قبيصة في سفيان فقال أبو عبد الله كان كثير الغلط قلت فغير هذا قال كان صغيرا لا يضبط قلت فغير سفيان قال كان قبيصة رجلا صالحا ثقة لا بأس به وأي شيء لم يكن عنده يذكر أنه كثير الحديث وقال أبو طالب ذكر قبيصة بن مهدي وأبا نعيم فكأن أحمد لم يعبأ به وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه قبيصة أثبت منه جدا يعني من أبي حذيفة قال وقد كتبت عنهما جميعا وقال بن أبي خيثمة عن بن معين قبيصة ثقة في كل شيء إلا في حديث سفيان فإنه سمع منه وهو صغير وقال يعقوب بن سفيان قال يحيى بن يعمر قبيصة أكبر من يحيى بن آدم بشهرين قال وسمعت قبيصة يقول شهدت عند شريك فامتحنني في شهادتي فذكرت ذلك لسفيان فأنكر على شريك قال وصليت بسفيان الفريضة وقال أبو زرعة الدمشقي عن أحمد بن أبي الحواري قلت للفريابي رأيت قبيصة عند سفيان قال نعم رأيته صغيرا قال أبو زرعة فذكرته لابن نمير فقال لو حدثنا قبيصة عن النخعي لقبلنا منه وقال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عن قبيصة وأبي نعيم فقال كان قبيصة أفضل الرجلين وأبو نعيم أتقن الرجلين وقال أيضا سألت أبي عن قبيصة وأبي حذيفة فقال قبيصة أحلى عندي وهو صدوق ولم أر من المحدثين من يحفظ يأتي بالحديث على لفظ واحد لا يغيره سوى قبيصة وأبي نعيم في حديث الثوري ويحيى الحماني في حديث شريك وعلي بن الجعد في حديثه وقال الآجري عن أبي داود كان قبيصة وأبو عامر وأبو حذيفة لا يحفظون ثم حفظوا بعد وقال إسحاق بن سيار ما رأيت أحفظ منه من الشيوخ وقال بن خراش صدوق وقال صالح بن محمد كان رجلا صالحا تكلموا في سماعه من سفيان وقال الفضل بن سهل الأعرج كان قبيصة يحدث بحديث الثوري على الولاء درسا درسا حفظا وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قال أحمد بن سلمة كان هناد إذا ذكره قال الرجل الصالح وقال هارون الحمال سمعت قبيصة يقول جالست الثوري وأنا بن 16 سنة ثلاث سنين قال معاوية بن صالح الدمشقي مات سنة 213 وقال هارون بن حاتم وغير واحد مات سنة خمس عشرة ومائتين قلت وفيها أرخه بن حبان تبعا للبخاري وكذا أرخه بن سعد وجزم بن النووي وقال كان ثقة صدوقا كثير الحديث عن سفيان الثوري وفي الزهرة روى عنه البخاري أربعة وأربعين حديثا

[632] قبيصة بن قبيصة عن أبيه وعنه يزيد بن سنان صوابه إسحاق بن قبيصة وعنه برد بن سنان

[633] ت الترمذي قبيصة بن الليث بن قبيصة بن برمة الأسدي أبو عيسى ويقال أبو معاوية الكوفي إمام مسجد سماك بن حرب روى عن إسماعيل بن أبي خالد ومطرف بن طريف وعطاء بن السائب ومحمد بن سوقة ويزيد بن أبي زياد وسليمان الشيباني وعنه أبو كريب وعثمان بن أبي شيبة ومحمد بن عبيد المحاربي وإبراهيم بن عبد الله بن حاتم الهروي وسعيد بن محمد الجرمي وسهل بن عثمان العسكري وعبد الرحمن بن صالح الأزدي قال بن نمير كان رجل صدق وقال أبو حاتم شيخ محله الصدق وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا من مسند أبي الدرداء في حسن الخلق

[634] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي قبيصة بن المخارق بن عبد الله بن شداد بن معاوية بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر بن صعصعة الهلالي البصري وفد على النبي ﷺ وروى عنه روى عنه ابنه قطن وكنانة بن نعيم وهلال بن عامر البصري وأبو عثمان النهدي وأبو قلابة الجرمي قلت كنيته أبو بشر فيما ذكر بن عبد البر وقال خليفة في الطبقات كانت له دار بالبصرة

[635] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة قبيصة بن الهلب واسمه يزيد بن عدي بن قنافة الطائي الكوفي روى عن أبيه له صحبة وعنه سماك بن حرب قال بن المديني مجهول لم يرو عنه غير سماك وقال النسائي مجهول وقال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث منقطع في الانصراف من الصلاة وفي طعام النصارى قلت وكذا ذكر تفرد سماك بن حرب عنه مسلم في الوحدان وذكر العسكري وغيره أن اسم الهلب سلامة بن يزيد

[636] د أبي داود قبيصة بن وقاص السلمي عداده في أهل البصرة روى عن النبي ﷺ وروى عنه صالح بن عبيد روى له أبو داود حديث يكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة الحديث وقال عقبة ثنا أحمد بن عبيد عن محمد بن سعد عن أبي الوليد قال يقولون قبيصة بن وقاص له صحبة قلت وذكره في الصحابة أيضا بن أبي خيثمة وأبو علي بن السكن وأبو زرعة الرازي وغيرهم وفرق أبو الفتح الأزدي بين قبيصة بن وقاص هذا الذي تفرد بالرواية عنه صالح بن عبيد ونسبه ليثيا وبين قبيصة بن وقاص السلمي الذي روى عنه عقيل بن طلحة وكذا قال أبو القاسم البغوي وابن قانع في نسب هذا الذي روى عنه صالح بن عبيد أنه ليثي

من اسمه قتادة

[637] خ البخاري قتادة بن دعامة بن قتادة بن عزيز بن عمرو بن ربيعة بن عمرو بن الحارث بن سدوس أبو الخطاب السدوسي البصري ولد أكمه روى عن أنس بن مالك وعبد الله بن سرجس وأبي الطفيل وصفية بنت شيبة وأرسل عن سفينة وأبي سعيد الخدري وسنان بن سلمة بن المحبق وعمران بن حصين وروى عن سعيد بن المسيب وعكرمة وأبي الشعثاء جابر بن زيد وحميد بن عبد الرحمن بن عوف والحسن البصري ومحمد بن سيرين وعقبة بن عبد الغافر وزرارة بن أوفى وخلاس الهجري وعبد الله بن أبي عتبة وصالح أبي الخليل وصفوان بن محرز وسالم بن أبي الجعد وعطاء بن أبي رباح وأبي مجلز لاحق بن حميد والنضر وأبي بكر ابني أنس بن مالك ونصر بن عاصم الليثي وأبي غلاب بن جبير وأبي أيوب المراغي وأبي حسان الأعرج وأبي رافع الصائغ وأبي عثمان النهدي وأبي قلابة الجرمي وأبي عيسى الأسواري وأبي نضرة العبدي وأبي المليح بن أسامة وأبي المتوكل الناجي وأبي بردة بن أبي موسى وابنه سعيد بن أبي بردة وهو من أقرانه وبديل بن ميسرة العقيلي وهو أيضا من أقرانه والشعبي وعبد الله بن شقيق وعبد الله بن معبد الزماني وعزرة بن عبد الرحمن وعقبة بن صهبان وعون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود وقزعة بن يحيى ومطرف بن عبد الله بن الشخير وأبي السوار العدوي ومعاذة العدوية وحفصة بنت سيرين وغيرهم وعنه أيوب السختياني وسليمان التيمي وجرير بن حازم وشعبة ومسعر ويزيد بن إبراهيم التستري ويونس الإسكاف وأبو هلال الراسبي وهشام الدستوائي ومطر الوراق وهمام بن يحيى وعمرو بن الحارث المصري ومعمر وشيبان النحوي وسلام بن أبي مطيع وسعيد بن أبي عروبة وأبان بن يزيد العطار وحصين بن ذكوان المعلم وحماد بن سلمة والأوزاعي وعمر بن إبراهيم العبدي وعمران القطان وقرة بن خالد ومنصور بن زاذان والليث بن سعد وأبو عوانة وآخرون قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أنه أقام عنه سعيد بن المسيب ثمانية أيام فقال له في اليوم الثالث أرتحل يا أعمى فقد انزفتني وقال سلام بن مسكين حدثني عمرو بن عبد الله قال لما قدم قتادة على سعيد بن المسيب فجعل يسأله أياما وأكثر فقال له سعيدا كل ما سألتني عنه تحفظه قال نعم سألتك عن كذا فقلت فيه كذا وسألتك عن كذا فقلت فيه كذا وقال فيه الحسن كذا حتى رد عليه حديثا كثيرا قال فقال سعيد ما كنت أظن أن الله خلق مثلك وعن سعيد بن المسيب قال ما أتاني عراقي أحسن من قتادة وقال بكير بن عبد الله المزني ما رأيت الذي هو أحفظ منه ولا أجدر أن يؤدي الحديث كما سمعه وقال بن سيرين قتادة هو أحفظ الناس وقال مطر الوراق كان قتادة إذا سمع الحديث أخذه العويل والزويل حتى يحفظه وقال معمر قال قتادة لسعيد بن أبي عروبة خذ المصحف قال فعرض عليه سورة البقرة فلم يخطئ فيها حرفا واحدا قال يا أبا النضر احكمت قال نعم قال لأنا بصحيفة جابر أحفظ مني لسورة البقرة قال وكانت قرئت عليه وقال مطر الوراق ما زال قتادة متعلما حتى مات وقال حنظلة بن أبي سفيان كان طاوس يفر من قتادة وكان قتادة يرمي بالقدر وقال علي بن المديني قلت ليحيى بن سعيد إن عبد الرحمن يقول أترك كل من كان رأسا في بدعة يدعو إليها قال كيف تصنع بقتادة وابن أبي رواد وعمر بن ذر وذكر قوما ثم قال يحيى إن تركت هذا الضرب تركت ناسا كثيرا وقال معتمر بن سليمان عن أبي عمرو بن العلاء كان قتادة وعمرو بن شعيب لا يغث عليهما شيء يأخذان عن كل أحد وقال جرير عن مغيرة عن الشعبي قتادة حاطب ليل وقال أبو داود الطيالسي عن شعبة كان قتادة إذا جاء ما سمع قال حدثنا وإذا جاء ما لم يسمع قال قال فلان وقال أبو مسلمة سعيد بن يزيد سمعت أبا قلابة وقال له رجل من أسأل أسأل قتادة قال نعم سل قتادة وقال شعبة حدثت سفيان بحديث عن قتادة فقال لي وكان في الدنيا مثل قتادة قال معمر قلت للزهري أقتادة أعلم عندك أم مكحول قال لا بل قتادة وقال عمرو بن علي عن بن مهدي قتادة أحفظ من خمسين مثل حميد الطويل قال أبو حاتم صدق بن مهدي وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة ما قلت لمحدث قط أعد علي وما سمعت أذناي شيئا قط إلا وعاه قلبي وقال علي عن يحيى بن سعيد قال شعبة لم يسمع قتادة من أبي العالية إلا ثلاثة أشياء قول علي القضاة ثلاثة وحديث يونس بن متى وحديث لا صلاة بعد العصر وقال بن أبي خيثمة عن بن معين لم يسمع من أبي الأسود الديلي ولكن من ابنه أبي حرب وقال أيضا لم يسمع من سليمان بن يسار ولا من مجاهد ولم يدرك سنان بن سلمة وقال علي بن المديني عن يحيى بن سعيد كان شعبة يقول حديث قتادة عن أنس في المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل ليس بصحيح وقال علي ذكرت ليحيى بن سعيد حديث قتادة عن أبي مجلز كتب عمر إلى عثمان بن حنيف الحديث الطويل قال هذا ملزق إلى أبي مجلز قلت ليس هو من صحيح حديث قتادة قال لا وقال أبو داود في السنن قتادة لم يسمع من أبي رافع كأنه يعني حديثا مخصوصا وإلا ففي صحيح البخاري تصريح بالسماع منه وقال وكيع عن شعبة كان قتادة يغضب إذا أوقفته على الإسناد فحدثته يوما بحديث فأعجبه فقال من حدثك ذا فقلت فلان عن فلان فكان بعد وقال أبو حاتم سمعت أحمد بن حنبل وذكر قتادة فأطنب في ذكره فجعل ينشر من علمه وفقهه ومعرفته بالاختلاف والتفسير ووصفه بالحفظ والفقه وقال قلما تجد من يتقدمه أما المثل فلعل وقال الأثرم سمعت أحمد يقول كان قتادة أحفظ من أهل البصرة لم يسمع شيئا إلا حفظه وقرئ عليه صحيفة جابر مرة واحدة فحفظها وكان سليمان التيمي وأيوب يحتاجون إلى حفظه ويسألونه وكان له خمس وخمسون سنة يوم مات وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة وقال أبو زرعة قتادة من أعلم أصحاب الحسن وقال أبو حاتم أثبت أصحاب أنس الزهري ثم قتادة قال وهو أحب إلي من أيوب ويزيد الرشك إذا ذكر الخبر يعني إذا صرح بالسماع قال عمرو بن علي ولد سنة 61 ومات سنة سبع عشرة ومائة وقال أبو حاتم توفي بواسط في الطاعون وهو بن ست أو سبع وخمسين سنة بعد الحسن بسبع سنين وقال أحمد بن حنبل عن يحيى بن سعيد مات سنة 117 أو 18 وقال عمرو بن علي لم يسمع قتادة من أبي قلابة قلت وقع هذا في التهذيب في ترجمة أبي قلابة وقال بن سعد كان ثقة مأمونا حجة في الحديث وكان يقول بشيء من القدر وقال همام لم يكن قتادة يلحن وقال بن حبان في الثقات كان من علماء الناس بالقرآن والفقه ومن حفاظ أهل زمانه مات بواسط سنة 17 وكان مدلسا على قدر فيه وقال البخاري لا يشبه أن قتادة سمع من بشر بن عائذ لأنه قديم الموت ولا نعرف له سماعا من بن بريدة وقال في موضع آخر ما أرى سمع قتادة من بشير بن نهيك وقال علي ما أرى قتادة سمع من أبي ثمامة الثقفي ولم يسمع من أبي عبد الله الجدلي وقال البزار لم يسمع من طاوس ولم يسمع من الزهري وقد روى عنه ثلاثة أحاديث وقال الحاكم في علوم الحديث لم يسمع قتادة من صحابي غير أنس وقد ذكر بن أبي حاتم عن أحمد بن حنبل مثل ذلك وزاد قيل له فابن سرجس فكأنه لم يره سماعا قال أحمد ولم يسمع من عبد الله بن الحارث الهاشمي ولا من القاسم ولا سالم ولا سعيد بن جبير ولا عبد الله بن مغفل وقال البرديجي لم يصح له سماع من أبي سلمة بن عبد الرحمن ولم يسمع من الشعبي ولا من عروة بن الزبير وقال بن معين لم يسمع من بن أبي مليكة ولا من حميد بن عبد الرحمن الحميري ولا من مسلم بن يسار ولا من رجاء بن حيوة ولا من حكيم بن عفان ولا من عبد الرحمن مولى أم برثن وقال في رواية بن الجنيد لم يلق سعيد بن جبير ولا مجاهدا ولا سليمان بن يسار وقال يحيى بن سعيد لم يسمع سماعه من معاذة وقال أبو حاتم قتادة عن أبي الأحوص مرسل وأرسل عن أبي موسى وعائشة وأبي هريرة ومعقل بن يسار وقال أبو داود حدث قتادة عن ثلاثين رجلا لم يسمع منهم ولم يسمع من حصين بن المنذر وذكر أبو داود في السنن ويعقوب بن شيبة في المسند أن قتادة سمع من أبي العالية أربعة أحاديث قلت منها الحديث في رؤية النبي ﷺ موسى ليلة الإسراء وحديث ما يقول عند الكرب قد صرح فيهما بالسماع فصارت خمسة لكن أحد الثلاثة المتقدمة موقوف فصح المرفوع أربعة وقال إسماعيل القاضي في أحكام القرآن سمعت علي بن المديني يضعف أحاديث قتادة عن سعيد بن المسيب تضعيفا شديدا وقال أحسب أن أكثرها بين قتادة وسعيد فيها رجال وكان بن مهدي يقول مالك عن بن المسيب أحب إلي من قتادة عن بن المسيب

[638] س ق النسائي وابن ماجة قتادة بن الفضيل بن قتادة بن عبد الله بن قتادة بن عياش الحرشي أبو حميد الرهاوي روى عن أبيه وسليمان الأعمش وثور بن يزيد الحمصي وهشام بن الغاز الجرشي وأبي حاضر بن عبد الملك بن عبد ربه وإبراهيم بن أبي عبلة وغيرهم وعنه إبراهيم بن موسى الرازي وعلي بن بحر بن بري وأحمد بن عبد الملك بن واقد الحراني والزبير بن محمد بن الزبير الرهاوي وأحمد بن سليمان الرهاوي وجماعة قال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عروبة يكنى أبا حميد مات سنة مائتين روى له النسائي حديث أبي صالح عن أبي هريرة كنا مع النبي ﷺ في غزاة الحديث

[639] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة قتادة بن ملحان القيسي الجريري عداده في أهل البصرة له حديث واحد عن النبي ﷺ في صوم أيام البيض روى عنه ابنه عبد الملك وأبو العلاء يزيد بن عبد الله بن الشخير وأبو العلاء حيان بن عمير القيسي وفي إسناد حديثه اختلاف وروى عن معتمر بن سليمان عن أبيه عن حيان بن عمير قال عدت قتادة بن ملحان فمر رجل في أقصى الدار فرأيته في وجه قتادة ويقال إن النبي ﷺ مسح وجهه قلت حكي أن شعبة وهم في اسمه فقال في رواية عن أنس بن سيرين عن عبد الملك بن منهال عن أبيه في صوم أيام البيض فذكر البخاري وغير واحد أن شعبة أخطأ في ذلك وقد روى عن شعبة على الصواب أيضا فيما حكاه العسكري وابن عبد البر

[640] خ ت س ق البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجة قتادة بن النعمان بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر وهو كعب بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الظفري أبو عبد الله ويقال أبو عمرو ويقال أبو عمر أو أبو عثمان شهد بدرا والمشاهد كلها وهو الذي رد عليه النبي ﷺ عينه بعد أن سقطت يوم بدر أو أحد روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه عمر وأخوه لأمه أبو سعيد الخدري ومحمود بن لبيد وعبيد بن حنين وعياض بن أبي سرح والصحيح أن بينهما أبا سعيد مات سنة ثلاث وعشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب وهو يومئذ بن 65 سنة وقيل سبعين سنة قلت ذكره الواقدي وأبو معشر فيمن شهد العقبة ولم يذكر ذلك بن إسحاق وقال بن عبد البر لا يصح أن عينه أصيبت يوم أحد وقيل يوم الخندق وذكر بن أبي عاصم أنه مات سنة 22

من اسمه قتيبة

[641] ع الستة قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف بن عبد الله الثقفي مولاهم أبو رجاء البغلاني وبغلان من قرى بلخ قال بن عدي اسمه يحيى وقتيبة لقب وقال بن مندة اسمه علي روى عن مالك والليث وابن لهيعة ورشدين بن سعد وداود بن عبد الرحمن العطار وخلف بن خليفة وعبد الرحمن بن أبي الموال وبكر بن مضر والمفضل بن فضالة وعبد الوارث بن سعيد وحماد بن زيد وعبد الله بن زيد بن أسلم وعبد العزيز الدراوردي وأبي زيد عبثر بن القاسم وعبد العزيز بن أبي حازم ويزيد بن المقدام بن شريح بن هانئ ومعاوية بن عمار الدهني وحفص بن غياث وجرير بن عبد الحميد وحميد بن عبد الرحمن الرواسي وأبي الأحوص وشريك وعباد بن عباد وعبد السلام بن حرب وعبد الوهاب الثقفي والعطاف بن خالد وفرج بن فضالة وفضيل بن عياض وأيوب بن النجار اليمامي وجعفر بن سليمان الضبعي وهشيم وأبي عوانة وابن إدريس ويزيد بن زريع ويعقوب بن عبد الرحمن الإسكندراني وإسماعيل بن جعفر وإسماعيل بن علية وأبي ضمرة وأبي أسامة وابن عيينة وسهل بن يوسف وأبي صفوان عبد الله بن سعيد الأموي ومروان بن معاوية ومحمد بن فضيل بن غزوان وأبي معاوية ومحمد بن عبد الله الأنصاري ووكيع في آخرين روى عنه الجماعة سوى بن ماجة وروى له الترمذي أيضا وابن ماجة بواسطة أحمد بن حنبل وأحمد بن سعيد الدارمي وأبي بكر بن أبي شيبة ومحمد بن يحيى الذهلي وروى عنه أيضا علي بن المديني ونعيم بن حماد وأبو بكر الحميدي ومحمد بن عبد الله بن نمير ويحيى بن معين ويحيى بن عبد الحميد الحماني وماتوا قبله وأبو خيثمة زهير بن حرب والحسن بن عرفة وهارون الحمال وعباس العنبري والزعفراني ويوسف بن موسى القطان ويعقوب بن شيبة وأبو حاتم وأبو زرعة والحارث بن أبي أسامة وجعفر بن محمد الصائغ والحسن بن سفيان وجعفر بن محمد الفريابي وزكرياء بن يحيى السجزي وعبدان بن محمد المروزي وعبد الله بن محمد الفرهياني والحسن بن الطيب البلخي وعلي بن طيفور البسطامي وأبو العباس محمد بن إسحاق السراج وهو آخر من حدث عنه وآخرون قال الأثرم عن أحمد أنه ذكر قتيبة فأثنى عليه وقال هو آخر من سمع من بن لهيعة وقال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة زاد النسائي صدوق وقال أحمد بن محمد بن زياد الكرميني قال لي قتيبة بن سعيد ما رأيت في كتابي من علامة الحمرة فهو علامة أحمد ومن علامة الخضرة فهو علامة يحيى بن معين وقال محمد بن حميد بن فروة سمعت قتيبة يقول انحدرت إلى العراق أول خروجي سنة 172 وكنت يومئذ بن 23 سنة وقال الفرهياني قتيبة صدوق ليس أحد من الكبار إلا وقد حمل عنه بالعراق قال وسمعت عمرو بن علي يقول مررت بمنى على قتيبة فجزته ولم أحمل عنه فندمت وقال الحاكم قتيبة ثقة مأمون والحديث الذي رواه عن الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الطفيل عن معاذ بن جبل في الجمع بين الصلاتين موضوع ثم روى بإسناده إلى البخاري قال قلت لقتيبة مع من كتبت عن الليث بن سعد حديث يزيد بن أبي حبيب عن أبي الطفيل قال مع خالد المدائني قال محمد بن إسماعيل وكان خالد المدائني هذا يدخل الأحاديث على الشيوخ وقال أبو سعيد بن يونس لم يحدث به إلا قتيبة ويقال إنه غلط وأن الصواب عن أبي الزبير وقال الخطيب هو منكر جدا من حديثه وقال أحمد بن سيار المروزي كان ثبتا فيما روى صاحب سنة وجماعة سمعته يقول ولدت سنة 15 ومات لليلتين خلتا من شعبان سنة أربعين ومائتين وكان كتب الحديث عن ثلاث طبقات وقال موسى بن هارون ولد سنة مات الأعمش سنة 48 قلت الأول أثبت وقد سبق من حكايته عن رحلته ما يدل على أنه ولد قبل سنة 5 فلعل ذلك كان في أولها وما اعتمده الحاكم من الحكم على ذلك بأنه موضوع ليس بشيء فإن مقتضى ما استأنس به من الحكاية التي عن البخاري أن خالدا أدخل هذا الحديث عن الليث ففيه نسبة الليث مع إمامته وجلالته إلى الغفلة حتى يدخل عليه خالد ما ليس من حديثه والصواب ما قاله أبو سعيد بن يونس أن يزيد بن أبي حبيب غلط من قتيبة وأن الصحيح عن أبي الزبير وكذلك رواه مالك وسفيان عن أبي الزبير عن أبي الطفيل لكن في متن الحديث الذي رواه قتيبة التصريح بجمع التقديم في وقت الأولى وليس ذلك في حديث مالك وإذا جاز أن يغلط في رجل من الإسناد فجائز أن يغلط في لفظة من المتن والحكم عليه مع ذلك بالوضع بعيد جدا والله أعلم وقال بن حبان في الثقات مات قتيبة يوم الأربعاء مستهل شعبان سنة 4 وقال مسلمة بن قاسم خراساني ثقة مات سنة إحدى وأربعين وقال بن القطان الفاسي لا يعرف له تدليس وفي الزهرة روى عنه البخاري ثلاثمائة وثمانية أحاديث ومسلم ستمائة وثمانية وستين

[642] تمييز قتيبة بن سعيد السمرقندي روى عن سفيان بن عيينة روى عنه ابنه محمد ذكره الخطيب في المتفق ولا يؤمن أن يظن أنه المشهور وذكر معه قتيبة بن سعيد التيمي يكنى أبا سعيد وأخرج من طريق رشدين بن سعد المصري أحد الضعفاء عن أبيه عنه عن يحيى بن أبي أنيسة حديثا وهذا أقدم من الذي قبله

من اسمه قثم

[643] س النسائي قثم بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي روى عن النبي ﷺ وكان يشبهه وعن أخيه الفضل بن العباس وعنه أبو إسحاق السبيعي قال الحاكم كان أخا الحسين بن علي من الرضاعة وكان آخر الناس عهدا بالنبي ﷺ قيل إنه توفي بسمرقند وهو الصحيح وقيل بمرو وذكر صاحب الكمال أن البخاري روى له وذلك وهم وإنما وقع ذكره في حديث بن عباس أن النبي ﷺ حمل قثم بين يديه وروى له النسائي في الخصائص قلت لم أر عنه راويا غير أبي إسحاق السبيعي إلا في رواية ضعيفة جدا في كتاب بن مندة في الصحابة وقال بن عبد البر ولي مكة لعلي وجزم الدارقطني في كتاب الأخوة بأن عليا ولاه المدينة وولى أخاه معبدا مكة وقيل إن عليا قتل وقثم على المدينة ثم خرج إلى سمرقند مع سعيد بن عثمان بن عفان فاستشهد بها وأرخ غنجار صاحب تاريخ بخاري وفاته سنة 57 وذكره بن حبان في الصحابة وابن سعد في طبقة الذي توفي النبي ﷺ وهم أحداث

[644] قثم بن لؤلؤة مولى العباس بن عبد المطلب روى عن أمه وعن علي بن أبي طالب وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب ذكره البخاري في التاريخ فقال روى عنه مغيرة بن مقسم الضبي ويزيد بن عبد الرحمن والوليد بن جميع وذكره بن أبي حاتم كذلك ولم يذكر فيه جرحا ولا عدالة وجرى ذكره في سند أثر علقه البخاري في أوائل النكاح فقال جمع عبد الله بن جعفر بين ابنة علي وامرأة علي وهذا الأثر وصله سعيد بن منصور من طريق مغيرة بن مقسم عن قثم هذا قال جمع عبد الله بن جعفر بين امرأة علي ليلى بنت مسعود النهشلية وبين أم كلثوم بنت علي من فاطمة وتقدم في ترجمة عبد الرحمن بن مهران مثل هذا الأثر لكن قال زينب بنت علي وجمع الزهري بين هذا الاختلاف فقال أخبرني غير واحد أن عبد الله بن جعفر جمع بين بنت علي وامرأة علي فماتت بنت علي فتزوج بنتا له أخرى أخرجه البيهقي من طريقه

من اسمه قحافة وقدامة

[645] فق بن ماجة في التفسير قحافة بن ربيعة روى عن الزبير بن العوام وأبي أمامة الباهلي وعنه نمير بن يزيد الضبي وقيل عن نمير عن أبيه عنه ووقع في المعجم الكبير التصريح بسماعه من الزبير وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عن أبي هريرة

[646] ق بن ماجة قدامة بن إبراهيم بن محمد بن حاطب الجمحي المدني وقد ينسب إلى جده روى عن بن عمر وسهل بن سعد وعمر بن أبي سلمة وعلي بن الحسين وهو من أقرانه وخارجة بن عمر والجمحي وعائشة بنت قدامة بن مظعون وعنه بنوه عبد الملك وإبراهيم وصالح وصدقة بن بشير والثوري وعبد الله بن مصعب الزبيري وعبد الله بن جعفر المديني وجرير بن عبد الحميد وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه قرة بن خالد له عنده حديثان حديث أبي سلمة في القول عند المصيبة والآخر تقدم في صدقة بن بشير

[647] س النسائي قدامة بن شهاب المازني البصري روى عن حميد الطويل وإسماعيل بن أبي خالد وبرد بن سنان وخالد الحذاء وأم داود الوابشية وغيرهم وعنه أبو سلمة موسى بن إسماعيل والحسن بن عرفة وأزهر بن جميل ومحمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب ويوسف بن واضح الهاشمي ويوسف بن موسى القطان وغيرهم قال أبو زرعة ليس به بأس وقال أبو حاتم محله عندي محل الصدق وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما خالف له عنده حديث جابر في إمامة جبريل عليه السلام

[648] س ق النسائي وابن ماجة قدامة بن عبد الله بن عبدة البكري العامري الذهلي أبو روح الكوفي روى عن جسرة بنت دجاجة وعنه إسماعيل بن أبي خالد والثوري وأبو إسحاق الفزاري وابن المبارك والقطان ويعلى بن عبيد وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات له عند ق حديث أبي ذر في القيام بقوله تعالى إن تعذبهم فإنهم عبادك وقال بن ماكولا فليت العامري عن جسرة بنت دجاجة اسمه قدامة بن عبد الله كذا قال وفيه نظر قلت لم ينفرد بذلك بن ماكولا فقد سبقه إليه الدارقطني وفرق بينه وبين فليت بن خليفة الذي يكنى أبا حسان وذكر بن أبي خيثمة أن سفيان الثوري كان يسمى قدامة بن عبد الله العامري فليتا

[649] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة قدامة بن عبد الله بن عمار بن معاوية الكلابي أبو عبد الله العامري عداده في أهل الحجاز قال بن عبد البر أسلم قديما ولم يهاجر وأقام بركية في البدو من بلاد نجد روى عن النبي ﷺ وعنه بن أخيه حميد بن كلاب وأيمن بن نابل قلت تبع المصنف بن عبد البر في أن حميد بن كلاب روى عن قدامة وذكر مسلم في الوحدان والحاكم والأزدي وأبو صالح المؤذن والدارقطني أن أيمن تفرد بالرواية عنه فينظر أي شيء روى عنه بن أخيه حميد بن كلاب وهل يصح أم لا ثم وجدتها في معجم البغوي وفي السند يعقوب بن محمد الزهري وقال إنه تفرد به وفيه لين

[650] س النسائي قدامة بن محمد بن قدامة بن خشرم بن يسار الأشجعي المدني روى عن أبيه ومخرمة بن بكير وإسماعيل بن شيبة بن تميم الطائفي وداود بن خالد بن عبيد الله وشيبة بن عباد الطائفي ومحمد بن صالح التمار وغيرهم وعنه هارون بن عبد الله الحمال وهارون بن إسحاق الهمداني وأبو بكر محمد بن إسحاق الصاغاني وأحمد بن سعد بن الحكم بن أبي مريم وأحمد بن صالح المصري وأبو علقمة الفروي وسلمة بن شبيب النيسابوري ومحمد بن عبد الوهاب الفراء وعبد الملك بن حبيب وعثمان بن معبد بن نوح وآخرون قال عثمان الدارمي سألت بن معين فقال لا أعرفه فقال عثمان يعني أنه لا يجيزه وأما قدامة فمشهور وقال أبو حاتم قدامة بن محمد المدني ليس به بأس وقال أبو زرعة لا بأس به روى له بن عدي أحاديث عن إسماعيل بن شيبة ثم قال ولقدامة غير ما ذكرت وكل هذه الأحاديث بهذا الإسناد غير محفوظة قلت وقال بن حبان في الضعفاء كان يروي المقلوبات لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد

[651] قدامة بن ملحان صوابه قتادة

[652] خت م د ت ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة قدامة بن موسى بن عمر بن قدامة بن مظعون الجمحي المكي روى عن بن عمر وأنس وأبيه موسى وأيوب ويقال محمد بن الحصين وأبي صالح السمان وسالم بن عبد الله بن عمر وعمرو بن ميمون بن مهران وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين وعنه أخوه عمر وابنه إبراهيم وابن جريج وسليمان بن بلال ووهيب ويحيى بن أيوب المصري والداروردي وجعفر بن عون وعثمان بن حر بن فارس ووكيع الواقدي وأبو عاصم وسعيد بن أبي مريم وآخرون قال بن معين وأبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان إمام مسجد رسول الله ﷺ مات سنة ثلاث وخمسين ومائة وفيها أرخه بن أبي عاصم قلت في صحة سماعه من بن عمر نظر فقد أخرج له الترمذي حديثا فأدخل بينه وبين بن عمر ثلاثة أنفس وقال الزبير بن بكار عمر قدامة بن موسى وكان ثبتا

[653] د س أبي داود والنسائي قدامة بن وبرة العجيفي البصري روى عن سمرة بن جندب حديث من ترك الجمعة فليتصدق بدينار وعنه قتادة قال أبو حاتم عن أحمد لا يعرف وقال مسلم قيل لأحمد يصح حديث سمرة من ترك الجمعة فقال قدامة يرويه لا نعرفه وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال البخاري لم يصح سماعه من سمرة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن خزيمة في صحيحه لا أقف على سماع قتادة من قدامة ولست أعرف قدامة بن وبرة بعدالة ولا جرح وقال الذهبي لا يعرف

من اسمه قران وقرثع

[654] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي قران بن تمام الأسدي الوالبي أبو تمام ويقال أبو عامر الكوفي سكن بغداد روى عن أيمن بن نابل وسعيد بن عبيد وسهيل بن أبي صالح وعبيد الله بن عمر العمري وموسى بن عبيدة الربذي وهشام بن عروة وهشام بن حسان ومحمد بن عجلان وأبي فروة ويزيد بن سنان الرهاوي وعبد الله بن عبد الرحمن بن يعلى بن كعب الطائفي ومجالد بن سعيد وعدة وعنه أحمد بن حنبل ومسدد وأحمد بن منيع وسريج بن يونس والحسن بن عرفة وعلي بن حجر وآخرون قال أحمد وابن معين والدارقطني ثقة وقال أحمد أيضا ليس به بأس وقال بن معين أيضا كان يبيع الدواب رجل صدوق ثقة قيل له كان صاحب حديث فقال لا بأس به وقال بن سعد كان نخاسا قدم بغداد فمات بها وكانت عنده أحاديث ومنهم من يستضعفه وقال أبو حاتم شيخ لين وذكره بن حبان في الثقات قال حنبل عن أحمد سمعت منه سنة إحدى وثمانين ومائة وفيها مات له عند د حديث تقدم في عثمان بن عبد الله بن أوس وعند س حديث سليمان بن عامر الضبي في الإفطار على التمر

[655] د تم س ق أبي داود والترمذي في الشمائل والنسائي وابن ماجة قرثع الضبي الكوفي روى عن سلمان الفارسي وأبي أيوب الأنصاري وأبي موسى الأشعري وأم عبد الله امرأة أبي موسى وقيس بن أبي قيس الجعفي وروى عن عمر بن الخطاب وقيل أن بينهما رجلا روى عنه علقمة بن قيس والمسيب بن رافع وقزعة بن يحيى وسهم بن منجاب قال أبو معشر ثنا إبراهيم عن علقمة عن القرثع الضبي وكان من القراء الأولين قلت قال الحاكم عقب حديث له سمعت أبا علي الحافظ يقول أردت أن أجمع مسانيد قرثع الضبي فإنه من زهاد التابعين فوجدته لم يسند تمام العشرة وقال الخطيب كان مخضرما أدرك الجاهلية والإسلام وقتل في خلافة عثمان شهيدا

من اسمه قرظة وقرفة

[656] ق بن ماجة قرظة بن كعب بن ثعلبة بن عمرو بن كعب بن الإطنابة الأنصاري الخزرجي أبو عمرو حليف بني عبد الأشهل شهد أحدا وما بعدها وهو أحد العشرة الذين وجههم عمر إلى الكوفة من الأنصار وعلى يده كان فتح الري وولاه على الكوفة وتوفي بها في ولايته وقيل في امرأة المغيرة بن شعبة روى عن النبي ﷺ وعن عمر بن الخطاب وعنه عامر الشعبي وعامر بن سعد البجلي قال سعيد بن عبيد الطائي عن علي بن ربيعة أول من نيح عليه بالكوفة قرظة بن كعب فقال المغيرة بن شعبة سمعت النبي ﷺ يقول من نيح عليه يعذب رواه مسلم والترمذي قلت رجح المؤلف أنه مات في إمارة المغيرة واستدل لذلك بالحديث المتقدم وليست فيه دلالة لاحتمال أن يكون المغيرة قال ذلك عند موته ولم يكن حينئذ أميرا وقد جزم أبو حاتم الرازي وابن سعد وابن حبان وابن عبد البر بأنه مات في ولاية علي وأن عليا صلى عليه لكن في صحيح مسلم في هذه القصة عن علي بن ربيعة أتيت المسجد والمغيرة أمير الكوفة وفي رواية له أول من نيح عليه بالكوفة قرظة بن كعب وفي رواية الترمذي مات رجل من الأنصار يقال له قرظة بن كعب فنيح عليه فجاء المغيرة فصعد المنبر فهذا يقوي قول من قال أنه مات في إمارة المغيرة وكانت إمارته على الكوفة في عشر الخمسين

[657] س النسائي قرظة غير منسوب روى عن عكرمة عن عائشة قصة لعب الحبشة وعنه إسرائيل بن يونس قال البخاري وابن أبي حاتم قرظة بن أرطأة عن كثير بن شهاب وعنه أبو إسحاق السبيعي ولم يذكر فيمن اسمه قرظة غير هذا وغير قرظة بن كعب قلت وقال الذهبي لا يعرف وقد ذكر بن حبان في الثقات قرظة بن حسان يروي عن أبي موسى الأشعري وعنه إياد بن لقيط

[658] م 4 مسلم والأربعة قرفة بن بهيس العدوي أبو الدهماء البصري روى عن هشام بن عامر الأنصاري وعمران بن حصين وسمرة بن جندب ورجل من أهل البادية له صحبة روى عنه حميد بن هلال العدوي وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث ويقال بن بيهس وذكره بن حبان في الثقات له عند م حديث هشام في عظم خلق الدجال وعند د حديث عمران من سمع بالدجال فلينأ عنه وعند الباقين في الدفن وعند س أيضا فيمن ترك شيئا اتقاء الله قلت وقال العجلي بصري تابعي ثقة

من اسمه قرة

[659] بخ 4 البخاري في الأدب المفرد والأربعة قرة بن إياس بن هلال بن رياب المزني أبو معاوية البصري له صحبة روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه معاوية قال بن عبد البر سكن البصرة ولم يرو عنه غير ابنه ويقال له قرة بن الأغر قتل في حرب الأزارقة مع عبد الرحمن بن عبيس في زمن معاوية قلت وقد ذكره في البخاري ضمنا في أثر معلق في كتاب الصلاة ذكرته في ترجمة أيوب بن العلاء وقد أرخه بن سعد وخليفة وأبو عروبة وابن حبان وغيرهم سنة 64 فيكون ذلك في زمن معاوية بن يزيد بن معاوية وذكره بن سعد في طبقة الخندقيين

[660] س النسائي قرة بن بشر الكلبي الكوفي قال عباد بن العوام وشعبة عن إسماعيل بن أبي خالد عن أخيه عن قرة عن أبي بردة عن أبي موسى أتيت النبي ﷺ أنا ورجلان فتشهد أحدهما الحديث وقال خالد الطحان عن إسماعيل عن أخيه عن بشر بن قرة فالله أعلم

[661] خ البخاري قرة بن حبيب بن يزيد بن شهرزاد القنوي الرماح أبو علي البصري التستري نيسابوري الأصل روى عن بن عون وعكرمة بن عمار وجرير بن حازم وأبي مخلد إياس بن أبي تميمة والبراء بن عبد الله الغنوي وصخر بن جويرية وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ومحمد بن طلحة بن مصرف وأبي الأشهب العطاردي وغيرهم روى عنه البخاري في كتاب الأدب وغيره وروى في الصحيح عن الحسن غير منسوب عنه وأبو داود السجستاني في غير السنن وأبو زرعة الرازي وإبراهيم بن سعيد الجوهري وأبو حاتم ويعقوب بن شيبة ويعقوب بن سفيان ومحمد بن غالب تمتام وعلي بن عبد العزيز البغوي وإسماعيل سمويه وإبراهيم بن الحسين بن ديزيل ومحمد بن يونس الكديمي وآخرون قال أبو حاتم كان صدوقا ثقة غزا مع الربيع بن صبيح كتبنا عنه أيام الأنصاري ثم بقي حتى كتبنا عنه أيام الوليد وذكره بن حبان في الثقات قال أبو داود مات سنة أربع وعشرين ومائتين قلت قال الكلاباذي روى البخاري في آخر غزوة خيبر عن الحسن يقال هو الزعفراني عن قرة بن حبيب وقال الدارقطني ثقة وروى بن خزيمة في صحيحه عن ابنه علي عنه

[662] ع الستة قرة بن خالد السدوسي أبو خالد ويقال أبو محمد البصري روى عن أبي رجاء العطاردي وحميد بن هلال ومحمد بن سيرين والحسن وعبد الحميد بن جبير بن شيبة وعمرو بن دينار وعبد الملك بن عمير ويزيد بن عبد الله بن الشخير وبديل بن ميسرة وسيار أبي الحكم وقرة بن موسى الهجيمي وأبي الزبير المكي والنزل بن عمار البصري وعدة وعنه شعبة وهو من أقرانه ويحيى بن سعيد القطان وابن مهدي وخالد بن الحارث وأبو داود الطيالسي وأبو عامر العقدي وزيد بن الحباب وحرمي بن عمارة وبشر بن المفضل وعبد الأعلى بن عبد الأعلى وعثمان بن عمر بن فارس ومعاذ بن معاذ ووكيع ووهب بن جرير وأبو علي الحنفي وأبو عاصم وأبو زيد سعيد بن الربيع وآخرون قال صالح بن أحمد عن علي بن المديني عن يحيى بن سعيد كان قرة عندنا من أثبت شيوخنا وقال عبد الله بن أحمد سألت أبي عن قرة وعمران بن حدير فقال ما فيهما إلا ثقة قال وسئل أبي عن قرة وأبي خلدة فقال قرة فوقه وهو دون حبيب بن الشهيد قيل له قرة والقاسم بن الفضل قال ما أقربه منه وقال مرة ثقة وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال بن أبي حاتم قرة أحب إلى من جرير بن حازم ومن أبي خلدة وقره ثبت عندي وقال بن أبي حاتم سئل أبو مسعود الرازي قرة أثبت عندك أو حسين المعلم فقال قرة وقال الآجري ذكر أبو داود قرة فرفع من شأنه وقال أيضا سألت أبا داود عنه وعن الصعق بن حزن فقال قرة فوقه وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال أبو نعيم مات سنة نيف وسبعين ومائة وقال غيره مات سنة أربع وخمسين ومائة قلت هو قول بن حبان في الثقات وزاد كان متقنا وكذا أرخه خليفة في تاريخه وقال في الطبقات مات سنة خمس وخمسين وقال بن سعد كان ثقة وقال الطحاوي ثبت متقن ضابط

[663] م 4 مسلم والأربعة قرة بن عبد الرحمن بن حيوئيل بن ناشرة بن عبد بن عامر بن أيم بن الحارث الكتعي بن مالك بن عمرو بن يعفر المعافري ويقال بن حيويل أبو محمد المصري ويقال أنه مدني الأصل روى عن الزهري وأبي الزبير وربيعة وعامر بن يحيى المعافري ويحيى بن سعيد الأنصاري وغيرهم وعنه الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز والليث وابن لهيعة وحيوة بن شريح ومحمد بن شريح ومحمد بن شعيب بن شابور وغيرهم قال أبو مسهر عن يزيد بن السمط كان الأوزاعي يقول ما أحدا أعلم الزهري من قرة بن عبد الرحمن وقال الجوزجاني عن أحمد منكر الحديث جدا وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف الحديث وقال أبو زرعة الأحاديث التي يرويها مناكير وقال أبو حاتم والنسائي ليس بقوي وقال الآجري عن أبي داود في حديثه نكارة يقال له بن كاسر المد وقال أيضا سألت أبا داود عن عقيل وقرة فقال عقيل أحلى منه وقال بن عدي لم أر له حديثا منكرا جدا وأرجو أنه لا بأس به روى له مسلم مقرونا بغيره وله عند س حديث أبي هريرة إذا أمن القارئ وذكره بن حبان في الثقات قال بن يونس يقال توفي سنة سبع وأربعين ومائة وكان جده حيوئيل شهد فتح مصر ولهم بقية بمصر قلت بقية كلام بن حبان سمعت عمر بن حفص البزار يقول سمعت إسحاق بن الضيف يقول سمعت أبا مسهر يقول فذكر قول الأوزاعي المتقدم وتعقبه بأن قال هذا الذي قاله يزيد ليس بشيء يحكم به على الإطلاق وكيف يكون قرة أعلم الناس بالزهري وكل شيء روى عنه ستون حديثا بل أعلم الناس بالزهري مالك ومعمر ويونس والزبيدي وعقيل وابن عيينة هو لا أهل الحفظ والإتقان والضبط ثم حكى عن إسماعيل بن عياش أن قرة لقب وأنه كان اسمه يحيى وتعقب ذلك تضعيف إسناده إلى بن عياش وأورد بن عدي كلام الوزاعي من رواية رجاء بن سهل عن أبي مسهر ولفظه ثنا يزيد بن السمط قال ثنا قرة قال لم يكن للزهري كتاب إلا كتاب فيه نسب قومه وكان الأوزاعي يقول ما أحد أعلم بالزهري من بن حيوئيل فيظهر من هذه القصة أن مراد الأوزاعي أنه أعلم بحال الزهري من غيره لا فيما يرجع إلى ضبط الحديث وهذا هو اللائق والله أعلم وقال يحيى بن معين كان يتساهل في السماع وفي الحديث وليس بكذاب وقال العجلي يكتب حديثه وقال بن عدي روى الأوزاعي عن قرة عن الزهري بضعة عشر حديثا

[664] بخ س البخاري في الأدب المفرد والنسائي قرة بن موسى الهجيمي أبو الهيثم البصري عن أبي جري الهجيمي وقيل عن أخت أبي جري عن أبي جري وعنه قرة بن خالد السدوسي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقيل عنه عن أشياخه عن جابر بن سليم الهجيمي حكاه البخاري في تاريخه عن النضر عنه وجابر بن سليم هو أبو جري وقرأت بخط الذهبي ما روى عن قرة إلا قرة

من اسمه قريش

[665] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي قريش بن أنس الأنصاري وقيل الأموي مولاهم أبو أنس البصري روى عن بن عون وعوف الأعرابي وعثمان الشحام وحماد بن سلمة وحبيب بن الشهيد وحميد الطويل وأشعث بن عبد الملك ومحمد بن عمرو وعدة وعنه علي بن المديني ويحيى بن معين وعبد الله بن أبي الأسود وهارون الحمال وأبو موسى وبندار وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد وأبو الجوزاء أحمد بن عثمان النوفلي وأبو الأزهر وبكار القاضي وأبو قلابة ومحمد بن أحمد بن أبي العوام ومحمد بن يونس الكديمي وآخرون قال علي بن المديني وكان ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به إلا أنه تغير وقال أبو داود سمعت إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد يقول إنه تغير وكذا ذكر البخاري عن إسحاق الشهيدي وزاد أنه اختلط ست سنين في البيت ومات سنة تسع ومائتين وقال النسائي ثقة وقال أبو داود عن محمد بن عمر المقدمي مات في رمضان سنة 208 قبل سعيد بن عامر بثمانية أيام له عند م س حديث عمران عض رجل يد رجل وعند خ ت س حديث العقيقة عن سمرة قلت سماع المتأخرين عنه بعد اختلاطه مثل بن أبي العوام ويزيد بن سنان البصري وبكار القاضي وأبي قلابة والكديمي وقال بن حبان اختلط فظهر في حديثه مناكير فلم يجز الاحتجاج بإفراده وقال أبو حاتم الرازي يقال أنه تغير عقله وكان سنة 203 صحيح العقل مات سنة 208

[666] خ س د البخاري والنسائي وأبي داود قريش بن حيان العجلي أبو بكر البصري روى عن الحسن ومحمد بن سيرين ومالك بن دينار وقتادة وثابت البناني وبكر بن وائل بن داود وعمرو بن دينار وجماعة وعنه الأوزاعي ومات قبله وابن وهب ويزيد بن هارون ويحيى بن حسان التنيسي ومروان بن معاوية ووكيع ومسلم بن إبراهيم وأبو عاصم وسليمان بن حرب وعبد الرحمن بن المبارك العيشي وأبو الوليد الطيالسي وآخرون قال أحمد وأبو حاتم لا بأس به وقال بن معين ثقة وقال النسائي ثقة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات له عند د حديث أبي أيوب في الوتر قلت وقال الدارقطني ثقة

[667] س النسائي قريش بن عبد الرحمن البارودي ويقال البيرودي أيضا روى عن علي بن الحسن بن شقيق روى عنه النسائي وقال لا بأس به

من اسمه قزعة

[668] ت ق الترمذي وابن ماجة قزعة بن سويد بن حجير بن بيان الباهلي أبو محمد البصري روى عن أبيه وحميد بن قيس الأعرج وإسماعيل بن أمية ومحمد بن المنكدر وأبي الزبير المكي وعبد الملك بن عمير وعبيد الله بن عمر العمري وعبد الله بن أبي مليكة وابن أبي نجيح وعدة وعنه النعمان وأبو عاصم ومسدد وإبراهيم بن الحجاج السامي ومسلم بن إبراهيم وعبد الواحد بن غياث والقواريري وقتيبة بن سعد ولوين وآخرون قال عباس الدوري عن بن معين ضعيف وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال أحمد مضطرب الحديث وقال أبو حاتم ليس بذاك القوي محله الصدق وليس بالمتين يكتب حديثه ولا يحتج به وقال البخاري ليس بذاك القوي وقال الآجري سألت أبا داود عن قزعة بن سويد فقال ضعيف كتبت إلى العباس العنبري سأله عنه فكتب إلى أنه ضعيف وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي له غير ما ذكرت أحاديث مستقيمة وأرجو أنه لا بأس به قلت وقال بن حبان كان كثير الخطأ فاحش الوهم فلما كثر ذلك في روايته سقط الاحتجاج بأخباره وقال البزار لم يكن بالقوي وقد حدث عنه أهل العلم وقال العجلي لا بأس به وفيه ضعيف وأبوه ثقة وعن أحمد قال هو شبة المتروك ذكره الأثرم

[669] ع الستة قزعة بن يحيى ويقال بن الأسود أبو الغادية البصري مولى زياد بن أبي سفيان ويقال مولى عبد الملك بل هو من بني الحريش روى عن بن عمرو بن عمرو بن العاص وأبي سعيد الخدري وحبيب بن مسلمة وأبي هريرة وقرثع الضبي وجماعة وعنه عبد الملك بن عمير وعطية بن قيس وقتادة ومجاهد وربيعة بن يزيد وسهم بن منجاب وعاصم الأحول ونهشل بن مجمع الضبي ويزيد بن أبي مالك الأنصاري وإسماعيل بن محمد بن سعد وطلق بن حبيب وعمرو بن دينار وآخرون قال العجلي بصري تابعي ثقة وقال بن خراش صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال محمد بن زياد الهلالي عن عبد الملك بن عمير ثنا قزعة وكان رجلا يسبق الحاج في سلطان معاوية له عند خ حديث أبي سعيد الخدري في سفر المرأة وغيره قلت وقال البزار ليس به بأس وقال أبو حاتم الرازي لا ندري سمع منه قتادة أم لا

[670] س النسائي قزعة المكي مولى لعبد القيس روى عن عكرمة مولى بن عباس روى عنه زياد بن سعد قال أبو زرعة ثقة له عنده حديث بن عباس في الصلاة قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال الذهبي لا ندري من هو

من اسمه قزمان وقسامة وقشير

[671] قزمان أبو سفيان مولى بن أبي حمد في الكنى

[672] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي قسامة بن زهير المازني التميمي البصري ا 6 سوى عن أبي موسى الأشعري وأبي هريرة روى عنه قتادة وعوف الأعرابي وهشام بن حسان وغنيم بن قيس وعمران بن حدير قال العجلي بصري تابعي ثقة وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وتوفي في ولاية الحجاج على العراق له عند د ت حديث أبي موسى في خلق آدم وعند س حديث أبي هريرة في الموت وتقدم حديثه عند ت في سعيد بن أوس وذكره بن حبان في الثقات قلت في التابعين وذكر أبو موسى المديني في الذيل أن بن شاهين أورده في الصحابة وساق له حديثا لكن في إسناده يزيد بن أبان الرقاشي ولا تقوم به حجة وقد ذكره الهيثم بن عدي وخليفة بن خياط في تابعي أهل البصرة وقالا توفي

[673] د أبي داود قشير بن عمرو عن بجالة عن بن عباس في الخراج وعنه داود بن أبي هند والنضر بن مخراق ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن القطان مجهول الحال

من اسمه قطبة

[674] 4 الأربعة قطبة بن عبد العزيز بن سياه الأسدي الحماني الكوفي روى عن الأعمش وليث بن أبي سليم ويوسف بن ميمون الصباغ وعنه أبو معاوية وعاصم بن يوسف اليربوعي ويحيى بن آدم ويحيى بن عبد الحميد الحماني قال عبد الله بن أحمد عن أبيه شيخ ثقة وقال أيضا كان أبي يتتبع حديث قطبة وسليمان بن قرم ويزيد بن عبد العزيز ويقول هؤلاء قوم ثقات وهم أتم حديثا من حديث شعبة وسفيان هم أصحاب ليث وإن كان سفيان وشعبة أحفظ منهم وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عن قطبة ويزيد ابني عبد العزيز فقال قطبة أحلى وقال الترمذي هو ثقة عند أهل الحديث وذكره بن حبان في الثقات له عند س حديث أبي موسى في فضل بن مسعود قلت وقال العجلي كوفي ثقة وقال البزار صالح وليس بالحافظ

[675] عخ م ت س ق البخاري في خلق أفعال العباد ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة قطبة بن مالك الثعلبي ويقال ذبياني سكن الكوفة روى عن النبي ﷺ وعن زيد بن أرقم وعنه بن أخيه زياد بن علاقة بن مالك والحجاج بن أيوب مولى بني ثعلبة قال بن السكن سمعت بن عقدة يقول قطبة بن مالك من بني ثعل وصوابه الثعلبي قال بن السكن والناس يخالفونه ويقولون الثعلبي قلت ذكر الدارقطني وابن السكن والحاكم والأزدي والبغوي وغيرهم أن زياد بن علاقة تفرد بالرواية عنه وقد أفاد المصنف له راويا آخر وظفرت بثالث ذكره بن المديني في التاريخ والعلل وهو عبد الملك بن عمير ولما ذكره بن حبان في الصحابة قال قطبة بن مالك الثعلبي مولى بني ثعلبة بن يربوع

من اسمه قطن

[676] س النسائي قطن بن إبراهيم بن عيسى بن مسلم بن خالد بن قطن بن عبد الله بن غطفان بن سهيل بن سلمة بن قشير القشيري أبو سعيد النيسابوري روى عن حفص بن عبد الله السلمي والحسين بن الوليد ومعلى بن أسد وقبيصة بن عقبة وعبد الله بن يزيد المقري وحماد بن قيراط ويزيد بن عبد ربه الجرجسي ومحمد بن جعفر المدائني وإبراهيم بن نصر المطوعي ويحيى بن يحيى وإسحاق بن إبراهيم وغيرهم روى عنه النسائي حديثين حديث سمرة وعقبة بن عامر أيما امرأة زوجها وليان وحديث بن عباس في الحجامة للصائم وابنه مسدد بن قطن وعباس الدوري وهو من أقرانه وأبو زرعة وأبو حاتم وموسى بن هارون الحمال وأبو أحمد محمد بن محمد المطرز والهيثم بن خلف الدوري ومسكين بن عبدان وأبو العباس الدغولي وابن ناجية والقاسم بن زكريا المطرز وأبو عمرو المستملي وأبو حامد بن الشرقي وأحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي ويحيى بن محمد بن صاعد وآخرون قال النسائي فيه نظر وقال بن حبان في الثقات يخطىء أحيانا يعتبر حديثه إذا حدث من كتابه وقال إبراهيم بن محمد بن سفيان صار مسلم بن الحجاج إلى قطن بن إبراهيم وكتب عنه جملة وازدحم الناس عليه حتى حدث بحديث إبراهيم بن طهمان عن أيوب يعني عن نافع عن بن عمر في الدباغ فطالبوه بالأصل فأخرجه وقد كتبه على الحاشية فتركه مسلم وقال الحاكم سمعت أبا علي سمعت بن خزيمة سمعت محمد بن عقيل يقول جاءني قطن بن إبراهيم فقال أي حديث عندك أغرب من حديث إبراهيم بن طهمان فقلت حديث أيوب بن نافع عن بن عمر أيما إهاب دبغ فقد طهر فذهب إلى بغداد فحدث به عن حفص يعني بن إبراهيم وروى محمد بن سليمان بن فارس عن محمد بن عقيل نحو ذلك وزاد ولم يكن حفظ هذا الحديث يعني عن حفص إلا أنا ومحمود أخو خشنام فكانت الرقعة عند محمود حتى مات ولم يسمعه ابنه يعني أحمد بن حفص ولا غيره وقال أبو عمرو المستملى سمعت قطن يقول ولدت سنة 18 وقال محمد بن علي الهسنجاني توفي سنة إحدى وستين ومائتين

[677] د س أبي داود والنسائي قطن بن قبيصة بن المخارق الهلالي أبو سهلة البصري روى عن أبيه له صحبة وعنه ابنه حرب وحيان بن العلاء ويقال بن عمير أبو العلاء القيسي قال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد مدحه زياد الأعجم وقال أبو نعيم في تاريخ أصبهان كان يلي أصبهان ثم خرج منها إلى خراسان له عندهما حديث في الطيرة

[678] خ قد س البخاري وأبي داود في القدر والنسائي قطن بن كعب القطعي الزبيدي أبو الهيثم البصري روى عن أبي يزيد المدني ومحمد بن سيرين وعقبة بن عبد الغافر وأبي غالب صاحب أبي أمامة وأيوب السختياني وأم عتبة وعنه شعبة وحماد بن زيد وعبد الوارث بن سعيد وأبو جزء نصر بن طريف وجعفر بن سليمان الضبعي محمد بن بكر البرساني قال بن معين وأبو زرعة ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[679] م د ت مسلم وأبي داود والترمذي قطن بن نسير البصري أبو عباد الغبري المعروف بالذرع روى عن جعفر بن سليمان الضبعي وبشر بن منصور السليمي وعمرو بن النعمان الباهلي ويزيد بن عبد الله أبي خالد القرشي البسري والحسن بن السكن وسلام أبي عيسى وعدي بن أبي عمارة النميري وعبد الرحمن بن مهدي وغيرهم روى عنه مسلم حديثا واحدا في فضل ثابت بن قيس بن شماس وأبو داود روى الترمذي عن أبي داود عنه حديث أنس ليسأل أحدكم ربه حاجته وإبراهيم بن هاشم البغوي وموسى بن إسحاق الأنصاري ويعقوب بن سفيان وعبدان الأهوازي والحسن بن علي المعمري ومحمد بن عبد الله الحضرمي وإبراهيم بن يوسف الهسنجاني وأبو بكر بن أبي عاصم والحسن بن سفيان وأبو يعلى الموصلي وأبو القاسم البغوي وآخرون قال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عنه فرأيته يحمل عليه وذكر أنه روى أحاديث عن جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس مما أنكر عليه وقال بن عدي كان يسرق الحديث ويوصله وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن عدي حدثنا البغوي ثنا القواريري ثنا جعفر عن ثابت بحديث ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها فقال رجل للقواريري أن شيخا يحدث به عن جعفر عن ثابت عن أنس فقال القواريري باطل قال بن عدي وهو كما قال

[680] م س مسلم والنسائي قطن بن وهب بن عويمر بن الأجدع الليثي أبو الحسن ويقال الخزاعي المدني روى عن عمه ويحنس مولى آل الزبير وعبيدبن عمير الليثي وغيرهم وعنه مالك بن أنس وعبيد الله بن عمر العمري وعبد الأعلى بن أبي فروة وعمر بن صهبان والضحاك بن عثمان الحزامي والوليد بن كثير المدني وآخرون قال أبو حاتم صالح الحديث وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث بن عمر في فضل المدينة

من اسمه القعقاع

[681] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة القعقاع بن حكيم الكناني المدني روى عن أبي هريرة وقيل لم يلقه وجابر وعائشة وابن عمر وعلي بن الحسين وأبي صالح السمان وسلمى أم رافع وأبي يونس مولى عائشة وعبد الرحمن بن وعلة وغيرهم وعنه زيد بن أسلم ومحمد بن عجلان وسعيد المقبري وسهيل بن أبي صالح وسمي مولى أبي بكر وجعفر بن عبد الله بن الحكم ويعقوب بن عبد الله بن الأشج وعمرو بن دينار وأبان بن صالح وغيرهم قال بن المديني قلت ليحيى بن سعيد سمي أثبت عندك أو القعقاع قال قعقاع أحب إلي وقال أحمد وابن معين ثقة وقال أبو حاتم ليس بحديثه بأس وذكره بن حبان في الثقات

[682] القعقاع بن اللجلاج تقدم في حصين

من اسمه قعنب وقنان وقهيد

[683] م د س مسلم وأبي داود والنسائي قعنب التميمي الكوفي روى عن علقمة بن مرثد وأبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود وعنه يزيد بن عبد العزيز بن سياه وسفيان بن عيينة قال الحميدي عن سفيان ثنا قعنب التميمي وكان ثقة خيارا وقال أبو داود كان رجلا صالحا كان بن أبي ليلى أراده على القضاء فامتنع وقال أخرني حتى أنظر فتوارى فوقع عليه البيت فقتله وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث بريدة في حرمة نساء المجاهدين

[684] بخ البخاري في الأدب المفرد قنان بن عبد الله النهمي روى عن عبد الرحمن بن عوسجة ومحمد بن سعيد بن أبي وقاص وقيل مصعب بن سعد وزر بن حبيش وأبي ظبيان وعدة وعنه حفص بن غياث وأبو معاوية ومروان بن معاوية وعبد الحميد الحماني وعبد الرحمن بن سليمان وعبد الواحد بن زياد ومحمد بن فضيل بن غزوان وآخرون قال أحمد سمعت يحيى بن آدم يقول قنان ليس من بابتكم قال وكان يحيى قليل الذكر للناس وقال بن معين ثقة وقال النسائي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات قلت وحكى أن أباه يسمى عبد الرحمن أيضا وقال بن عدي قنان عزيز الحديث وليس يتبين على مقدار ماله ضعف

[685] س النسائي قهيد بن مطرف الغفاري وقيل عمرو بن قهيد روى عن أبي هريرة حديث أرأيت إن عدي على مالي روى عنه يزيد بن عبد الله بن الهاد وعمرو بن أبي عمرو مولى المطلب ومولاه المطلب بن عبد الله بن حنطب ذكره ألن حبان في الثقات وفي اسمه اختلاف مذكور في ترجمة عمرو بن قهيد قلت لكن فرق بعضهم بين قهيد بن مطرف وبين عمرو بن قهيد فقال الأزدي أن قهيدا هذا تفرد بالرواية عنه المطلب وذكره بن سعد في طبقة الخندقيين وذكره أبو نعيم وغيره في الصحابة وقال الدارقطني مختلف في صحبته وقال بن حبان في الصحابة يقال أن له صحبة

من اسمه قيس

[686] م د مسلم وأبي داود قيس بن بشر بن قيس التغلبي الشامي من أهل قنسرين روى عن أبيه وكان جليسا لأبي الدرداء وعنه هشام بن سعد المدني وقال كان رجل صدق وقال أبو حاتم ما أرى بحديثه بأسا ما أعلم روى عنه غير هشام وذكره بن حبان في الثقات

[687] د أبي داود قيس بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري الخزرجي المدني روى عن أبيه وعنه ابنه عبد الخبير تقدم حديثه في ترجمة ابنه قلت ثابت بن قيس أبوه قتل يوم اليمامة بعد النبي ﷺ بقليل فإما أن تكون رواية قيس عن منقطعة وإلا لزام أن يكون لقيس إدراك وقد تقدم في إسماعيل بن محمد بن ثابت أن الدمياطي جزم بأنه والد عبد الله فالخبير أعلم

[688] قيس بن ثعلبة قيل هو اسم أبي عياض الذي روى عن عبد الله بن عمرو وعنه مجاهد ترجم له أو نصر الكلاباذي هكذا في رجال البحاري ثم قال وقيل هو عمرو بن الأسود وقد مضى فيمن اسمه عمرو

[689] د ق أبي داود وابن ماجة قيس بن الحارث بن جدار الأسدي ويقال الحارث بن قيس بن الأسود ويقال بن عميرة جد قيس بن الربيع يعد في الكوفيين روى عنه حميضة بن الشمردل أنه قال أسلمت وعندي ثمان نسوة فذكرت ذلك للنبي ﷺ فقال اختر منهن أربعا قلت رجح البيهقي رواية من قال الحارث بن قيس وفي ترجمة قيس بن الربيع من طبقات بن سعد قال هو من ولد الحارث بن قيس الذي أسلم وعنده ثمان نسوة وهذا هو الحديث الذي أخرجه أبو داود وابن ماجة

[690] د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة قيس بن الحارث ويقال بن حارثة الكندي ويقال المذحجي ويقال الغامدي الأزدي الحمصي روى عن أبي الدرداء وعبادة بن الصامت وسلمان وأبي سعيد الخدري وأبي سعد الخير وأبي عبد الله الصنابحي روى عنه عبادة بن نسي وإسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر وعبد الله بن عامر اليحصبي وعمر بن عبد العزيز ويحيى بن يحيى الغساني وعراك بن مالك وأبو عبيد صاحب سليمان قال بن سميع كان قاضي عمر بن عبد العزيز بالأردن وقال العجلي شامي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عند د حديث موقوف على أبي بكر في الصلاة قلت وجزم البخاري بأنه قيس بن الحارث الغامدي وغامد من الأزد

[691] ع الستة قيس بن أبي حازم واسمه حصين بن عوف ويقال عوف بن عبد الحارث ويقال عبد عوف بن الحارث بن عوف البجلي الأحمسي أبو عبد الله الكوفي أدرك الجاهلية ورحل إلى النبي ﷺ ليبايعه فقبض وهو في الطريق وأبوه له صحبة ويقال أن لقيس رؤية ولم يثبت روى عن أبيه وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد وسعيد والزبير وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وقيل لم يسمع منه وأبي عبيدة وبلال مولى أبي بكر ومعاذ وخالد بن الوليد وابن مسعود وخباب وعتبة بن فرقد وعدي بن عميرة وحذيفة وعمرو بن العاص والمستورد بن شداد ومرداس الأسلمي وأبي مسعود الأنصاري وأبي موسى الأشعري وأبي هريرة وعائشة وجرير بن عبد الله وأبي شهم والمغيرة بن شعبة والصنابح بن الأعسر ودكين بن سعيد وغيرهم وأرسل عن بن رواحة روى عنه إسماعيل بن أبي خالد وبيان بن بشر والمغيرة بن شبيل ومجالد بن سعيد وعمر بن أبي زائدة والحكم بن عتيبة وأبو حريز عبد الله بن الحسين قاضي سجستان والأعمش وغيرهم قال علي بن المديني روى عن بلال ولم يلقه وعن عقبة بن عامر ولا أدري سمع منه أم لا ولم يسمع من أبي الدرداء ولا من سلمان وقال إسحاق بن إسماعيل عن بن عيينة ما كان بالكوفة أحدا روى عن أصحاب رسول الله ﷺ من قيس وقال الآجري عن أبي داود أجود التابعين إسنادا قيس بن أبي حازم روى عن تسعة من العشرة ولم يرو عن عبد الرحمن بن عوف وقال يعقوب بن شيبة وقيس من قدماء التابعين وقد روى عن أبي بكر فمن دونه وأدركه وهو رجل كامل ويقال أنه ليس أحد من التابعين جمع أن روى عن العشرة مثله إلا عبد الرحمن بن عوف فأنا لا نعلمه روى عنه شيئا ثم قد روى بعد العشرة عن جماعة من الصحابة وكبرائهم وهو متقن الرواية وقد تكلم أصحابنا فيه فمنهم من رفع قدره وعظمه وجعل الحديث عنه من أصح الإسناد ومنهم من حمل عليه وقال له أحاديث مناكير والذين أطروه حملوا هذه الأحاديث على أنها عندهم غير مناكير وقالوا هي غرائب ومنهم من حمل عليه في مذهبه وقالوا كان يحمل على علي والمشهور عنه أنه كان يقدم عثمان ولذلك تجنب كثير من قدماء الكوفيين الرواية عنه وقال بن حراش كوفي جليل وليس في التابعين أحد روى عن العشرة إلا قيس بن أبي حازم وقال بن معين هو أوثق من الزهري وقال مرة ثقة وقال أبو سعيد الأشج سمعت أبا خالد الأحمر يقول لعبد الله بن نمير يا أبا هشام أما تذكر إسماعيل بن أبي خالد وهو يقول حدثنا قيس هذه الإسطوانة يعني في الثقة وقال يحيى بن أبي غنية ثنا إسماعيل بن أبي خالد قال كبر قيس حتى جاز المائة بسنين كثيرة حتى خرف وذهب عقله وقال بن المديني قال لي يحيى بن سعيد بن أبي حازم منكر الحديث ثم ذكر له يحيى أحاديث مناكير منها حديث الحوأب قال عمرو بن علي مات سنة أربع وثمانين وقال بن أبي خيثمة عن بن معين مات سنة سبع أو ثمان وتسعين وقال خليفة وأبو عبيد سنة ثمان وقال الهيثم بن عدي مات في آخر خلافة سليمان قلت وكذا قال الواقدي وحكى بن حبان في الثقات وفي وفاته أيضا أربعا وثمانين وأربعا وتسعين وستا وثمانين وقال كنيته أبو عبد الله وقيل أبو عبيد الله يروي عن العشرة جاء إلى النبي ﷺ ليبايعه فقدم المدينة وقد قبض فبايع أبا بكر وفي مسند البزار عن قيس بن أبي حازم قال قدمت على رسول الله ﷺ فوجدته قد قبض فسمعت أبا بكر يقول فذكر حديثا الرواية التي فيها أنه رأى النبي ﷺ لو ثبتت لكان صحابيا بلا خلاف وقد أوضحت القول فيها في كتابي الإصابة في تمييز الصحابة وفيها أنه رآه يخطب وكان حينئذ بن سبع أو ثمان ومراد القطان بالمنكر الفرد المطلق وقال اجمعوا على الذهبي الاحتجاج به ومن تكلم فيه فقد آذى نفسه كذا قال

[692] د أبي داود قيس بن حبتر التميمي ويقال الربعي الكوفي سكن الجزيرة روى عن بن عباس وعن بن مسعود فيما قيل روى عنه عبد الكريم بن مالك الجزري وعلي بن بذيمة وغالب بن عباد وزفر العجلي قال أبو زرعة والنسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثين أحدهما في الاسقية والآخر في النهي عن ثمن الخمر وغيره قلت قال مهنا سألت أبا عبد الله عنه ما عندك كيف هو ومن أين هذا فقال لا أدري وقال بن حزم مجهول وهو نهشلي من بني تميم

[693] ت ق الترمذي وابن ماجة قيس بن الحجاج بن خلي بن معد يكرب الكلاعي السلفي المصري وقيل الصنعاني من صنعاء دمشق روى عن حنش الصنعاني وأبي عبد الرحمن الحبلي وعدة روى عنه أخوه عبد الأعلى والليث وابن لهيعة وضمام بن إسماعيل وعبد الله بن عياش بن عباس القتباني وخالد بن حميد المهري وأبو شريح عبد الرحمن بن شريح وعمرو بن الحارث ونافع بن يزيد وغيرهم قال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس يقال توفي سنة تسع وعشرين ومائة وكان رجلا صالحا له عند ت حديث بن عباس أحفظ الله يحفظك الحديث

[694] خ صد البخاري وأبي داود في فضائل الأنصار قيس بن حفص بن القعقاع التميمي الدارمي مولاهم أبو محمد البصري روى عن عبد الواحد بن زياد وهشيم ومعمر وطالب بن حجير وخالد بن الحارث ومسلمة بن علقمة وإسماعيل بن عياش وابن علية وجعفر بن سليمان وعبد الوارث بن سعيد ويزيد بن زريع وأبي عوانة وعدة وعنه البخاري وأبو داود في فضائل الأنصار وأحمد بن الحسن الترمذي وأبو زرعة وأبو حاتم والحسن بن علي الخلال وحرب بن إسماعيل الكرماني وأحمد بن سعيد الدارمي وأبو أمية الطرسوسي ومحمد بن أيوب بن الضريس ويعقوب بن سفيان وعبد العزيز بن معاوية والفضل بن محمد الشعراني والحسن بن مكرم البزار وهشام بن علي السيرافي وآخرون قال بن معين ثقة وقال العجلي لا بأس به كتبت عنه شيئا يسيرا وقال أبو حاتم شيخ وقال البخاري مات سنة سبع وعشرين ومائتين أو نحوها قلت وفيها أرخه بن قانع وابن مندة وذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وقال الدارقطني ثقة وفي الزهرة روى عنه البخاري اثني عشر حديثا

[695] تمييز قيس بن حفص بصري أيضا يكنى أبا محمد ذكره بن يونس فقال بصري قدم مصر وكان صاحبا لبكار بن قتيبة القاضي وقد كتب عنه توفي في ذي الحجة سنة إحدى وثمانين ومائتين

[696] مد أبي داود في المراسيل قيس بن رافع القيسي الأشجعي أبو رافع ويقال أبو عمرو المصري مدني الأصل روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن بن عمر وابن عمرو وأبي هريرة وشقي بن مانع روى عنه الحسن بن ثوبان ويزيد بن أبي حبيب وإبراهيم بن نشيط والحارث بن يعقوب وعبد الكريم بن الحارث وعياش بن عقبة وابن لهيعة ذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره البغوي في الصحابة وقال يقال أنه جاهلي وذكره أبو موسى في الذيل وقال أورده عبدان في الصحابة قال وأظن حديثه ليس بمسند إلا إني رأيت بعض أهل الحديث وضعه في المسند فذكرته ليعرف وقال الحسن بن ثوبان دخلت على قيس بن رافع وكان من أهل العلم والستر فذكر خيرا أورده بن يونس في تاريخه

[697] تمييز قيس بن رافع عراقي روى عن جرير بن عبد الله وعنه عبد الله بن الحارث وذكره بن حبان في الثقات

[698] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة قيس بن الربيع الأسدي أبو محمد الكوفي ممن ولد قيس بن الحارث ويقال الحارث بن قيس الأسدي الذي أسلم وعنده ثمان نسوة وفي رواية تسع نسوة روى عن أبي إسحاق السبيعي والمقدام بن شريح وعمرو بن مرة وأبي حصين وعون بن أبي جحيفة وعثمان بن عبد الله بن موهب ومحمد بن الحكم الكاهلي وابن أبي ليلى وأبي هاشم الرماني والأغر بن الصباح وسماك بن حرب والأعمش والسدي والأسود بن قيس ومحارب بن دثار وهشام بن عروة وطائفة وعنه أبان بن تغلب وشعبة ومات قبله والثوري وهو من أقرانه وعبد الله بن نمير وأبو معاوية وعلي بن ثابت الجزري وعبد الرزاق ووكيع وعاصم بن علي وأبو داود الطيالسي ويزيد بن هارون وطلق بن غنام وعفان وعبد الكريم بن محمد الجرجاني وموسى بن داود الضبي وأبو سلمة موسى بن إسماعيل وأبو الوليد ويحيى بن عبد الحميد الحماني وعلي بن الجعد وجبارة بن المغلس وآخرون قال أبو داود الطيالسي عن شعبة سمعت أبا حصين يثني على قيس بن الربيع قال وقال لنا شعبة أدركوا قيسا قبل أن يموت وقال عفان عن معاذ بن معاذ قال لي شعبة إلا ترى إلى يحيى بن سعيد يقع في قيس بن الربيع لا والله ما إلى ذلك سبيل وقال عبيد الله بن معاذ عن أبيه سمعت يحيى بن سعيد ينقص قيسا عند شعبة فزجره ونهاه وقال عفان وقلت ليحيى بن سعيد هل سمعت من سفيان يقول فيه يغلطه أو يتكلم فيه بشيء قال لا قلت ليحيى أفتتهمه بكذب قال لا قال عفان فما جاء فيه بحجة وقال حاتم بن الليث الجوهري عن عفان قيس ثقة الثوري وشعبة وعن أبي الوليد كان قيس ثقة حسن الحديث وقال عمرو بن علي قلت لأبي الوليد ما رأيت أحدا أحسن رأيا منك في قيس قال أنه كان ممن يخاف الله وقال أبو نعيم سمعت سفيان إذا ذكر قيسا أثنى عليه وقال قراد أبو نوح عن شعبة ما أتينا شيخا بالكوفة إلا وجدنا قيسا قد سبقنا إليه وكان يسمى قيس الجوال وقال عمرو بن علي سمعت معاذ بن معاذ يحسن الثناء على قيس قال وقلت لأبي داود تحدثنا عن قيس قال نعم وقال سريج بن يونس عن بن عيينة ما رأيت بالكوفة أجود حديثا منه وقال أحمد بن صالح قلت لأبي نعيم في نفسك من قيس شيء قال لا وقال عمرو بن علي كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عن قيس وكان عبد الرحمن حدثنا عنه ثم تركه وقال أبو حاتم كان عفان يروي عن قيس ويتكلم فيه وقال محمد بن عبد الله بن عمار كان قيس عالما بالحديث ولكنه ولي المدائن فعلق رجالا فيما بلغني فنفر الناس عنه وقال حرب عن أحمد روى أحاديث منكرة وقال المروذي سألت أحمد عنه فلينه وقال كان وكيع إذا ذكره قال الله المستعان وقال البخاري قال علي كان وكيع يضعفه وقال الآجري عن أبي داود سمعت بن معين يقول قيس ليس بشيء قال وسمعت أحمد يقول ولي قيس فلم يحمد قال أبو داود ما أخرجت له إلا ثلاثة أحاديث حدث بأحاديث عن منصور هي عن عبيدة وأحاديث عن مغيرة هي عن فراس وقال الدوري عن بن معين قال عفاه أتيناه فكان يحدثنا فكان ربما أدخل حديث مغيرة في حديث منصور وقال عباس عن بن معين حبان ومندل فيهما ضعف وهما أحب إلي من قيس وقال أحمد بن أبي مريم عن بن معين ضعيف لا يكتب حديثه كان يحدث بالحديث عن عبيدة وهو عنده عن منصور وقال عثمان الدارمي وغيره عن بن معين ليس حديثه بشيء وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف الحديث لا يساوي شيئا وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عنه فضعفه جدا قال وسمعت أبي يقول حدثني إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي عن أبيه أن قيس بن الربيع وضعوا في كتابه عن أبي هاشم الرماني حديث أبي هاشم إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط في الوضوء فحدث به فقيل له من أبو هاشم قال صاحب الرمان قال أبي وهذا الحديث لم يروه صاحب الرمان ولم يسمع قيس من إسماعيل بن كثير شيئا وإنما أهلكه بن له قلب عليه أشياء من حديثه وقال جعفر بن أبان الحافظ سألت بن نمير عن قيس بن الربيع فقال كان له بن هو آفته نظر أصحاب الحديث في كتبه فأنكروا حديثه وظنوا أن ابنه قد غيرها وقال أبو داود الطيالسي إنما أتي قيس من قبل ابنه كان ابنه يأخذ حديث الناس فيدخلها في فرج كتاب قيس ولا يعرف الشيخ ذلك وقال الجوزجاني ساقط وقال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة عنه فقال فيه لين وقال سئل أبي عنه فقال عهدي به ولا ينشط الناس في الرواية عنه وأما الآن فأراه أحلى ومحله الصدق وليس بقوي يكتب حديثه ولا يحتج به وهو أحب إلي من محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وقال يعقوب بن أبي شيبة جميع أصحابنا صدوق وكتابه صالح وهو رديء الحفظ جدا مضطربه كثير الخطأ ضعيف في روايته وقال النسائي ليس بثقة وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال بن عدي وعامة رواياته مستقيمة والقول فيه ما قال شعبة وأنه لا بأس به وقال أبو الوليد كان شريك في جنازة قيس فقال ما ترك بعده مثله قال أبو نعيم مات سنة 5 وقال مرة سنة 7 وقال بن معين سنة 6 وقال بن سعد سنة 68 قلت وقال البخاري سمعت بن رافع يقول سمعت محمد بن عبيد يقول ما زال أمره مستقيما حتى استقضي فقتل رجلا يعني أقام عليه الحد فمات وعن محمد بن عبيد قال استعمل أبو جعفر قيسا على المدائن فكان يعلق النساء بثديهن ويرسل عليهن الزنانير وسئل أحمد لم ترك الناس حديثه فقال كان يتشيع ويخطيء في الحديث وقال بن حبان تتبعت حديثه فرأيته صادقا إلا أنه لما كبر ساء حفظه فيدخل عليه ابنه فيحدث منه ثقة به فوقعت المناكير في روايته فاستحق المجانبة وقال بن سعد كان كثير الحديث ضعيفا فيه وكان يقال له الجوال لكثرة سماعه وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال العجلي الناس يضعفونه وكان شعبة يروي عنه وكان معروفا بالحديث صدوقا ويقال إن ابنه أفسد عليه كتبه بآخره فترك الناس حديثه وقال عثمان بن أبي شيبة كان صدوقا ولكن اضطرب عليه بعض حديثه وقال أبو أحمد الحاكم ليس حديثه بالقائم وقال الدارقطني ضعيف الحديث وقال بن خزيمة سمعت محمد بن يحيى يقول سمعت أبا الوليد يقول كتبت عن قيس بن الربيع ستة آلاف حديث هي أحب إلي من ستة آلاف دينار

[699] ق بن ماجة قيس بن رومي عن علقمة بن قيس عن بن مسعود في فضل القرض وعنه سليمان بن بشير قلت قال الذهبي ما روى عنه غيره

[700] قيس بن زيد في قيس الجذامي

[701] سي النسائي في اليوم والليلة قيس بن سالم المعافري أبو جزرة المصري روى عن أبي أمامة بن سهل وعمر بن عبد العزيز وعنه يحيى بن أيوب وبكر بن مضر والليث ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا في اليوم والليلة في الدعاء إذا أشرف على المدينة يقع بعلو في الدعاء للطبراني قلت قال العقيلي لا يتابع عليه وساقه من طريقه

[702] ع الستة قيس بن سعد بن عبادة بن دليهم بن حارثة الأنصاري الخزرجي أبو عبد الله ويقال أبو عبد الملك ويقال أبو الفضل المدني قال أنس بن مالك كان قيس بن سعد من النبي ﷺ بمنزلة صاحب الشرطة من الأمير روى عن النبي ﷺ وعن أبيه وعبد الله بن حنظلة بن الراهب وهو أصغر منه روى عنه أنس وعبد الرحمن بن أبي ليلى وثعلبة بن أبي مالك القرظي وأبو ميسرة عمرو بن شرحبيل وعامر الشعبي وأبو عمار الدهني وعروة بن الزبير وميمون بن أبي شبيب وأبو تميم الجيشاني ومحمد بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة والصحيح أن بينهما رجلا ويسار أبو نجيح والد عبد الله يقال مرسل وآخرون قال الحميدي عن سفيان عن عمرو بن دينار كان قيس بن سعد رجلا ضخما جسيما وكان إذا ركب الحمار خطت رجلاه الأرض وقال بكر بن سوادة عن أبي حمزة الحميري عن جابر فذكر حديثا قال وكان عليهم قيس بن سعد ونحر لهم تسع ركائب وقال فيه فلما قدموا على رسول الله ﷺ ذكروا له من أمر قيس بن سعد فقال أن الجود من شيمة أهل ذلك البيت وقال يونس عن الزهري كان من دهاة العرب وقال عروة قال قيس بن سعد اللهم ارزقني مالا فإنه لا يصلح الفعال إلا بالمال قال خليفة وغيره توفي بالمدينة في آخر خلافة معاوية له عند خ م في القيام للجنازة وعند ت حديث لا حول ولا قوة إلا بالله قلت وله عند خ غيره وقال بن حبان يكنى أبا القاسم وكان على مقدمة علي يوم صفين ثم هرب من معاوية سنة 58 وسكن تفليس ومات بها في ولاية عبد الملك بن مروان

[703] خت م د س ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة قيس بن سعد المكي أبو عبد الملك ويقال أبو عبد الله الحبشي مولى نافع بن علقمة ويقال مولى أم علقمة روى عن عطاء وطاووس ومجاهد بن جبير وعمرو بن دينار ومكحول الشامي ويزيد بن هرمز وغيرهم وعنه الحمادان وعمران القصير وجرير بن حازم ورباح بن أبي معروف وهشام بن حسان وسيف بن سليمان ويزيد بن إبراهيم التستري وغيرهم قال أحمد وأبو زرعة ويعقوب بن شيبة وأبو داود ثقة وقال بن معين ليس به بأس وقال بن سعد كان قد خلف عطاء في مجلسه ولكنه لم يعمر مات سنة تسع عشرة ومائة وكان ثقة قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 17 وقيل سنة 19 قلت وقال العجلي مكي ثقة وسئل أبو داود عن قيس وابن جريج في عطاء فقال كان قيس أقدم وابن جريج يقدم

[704] قيس بن سعد الخارفي بالخاء والفاء تابعي روى عن علي وعنه أبو هاشم القاسم بن كثير ذكره الخطيب وذكر أن بعضهم قلبه فقال سعد بن قيس والأول الصحيح وسيأتي في قيس أبي المغيرة

[705] خ م س البخاري ومسلم والنسائي قيس بن السكن الأسدي الكوفي أخو بني سواءة روى عن بن مسعود والأشعث بن قيس وعنه ابنه النعمان وأبو إسحاق السبيعي وعمارة بن عمير وسعد بن عبيدة والمنهال بن عمرو وأبو الشعثاء المحاربي قال بن معين ثقة وعدة أبو الشعثاء في الفقهاء من أصحاب بن مسعود وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو حاتم توفي زمن مصعب بن الزبير له عندهما حديث واحد في صوم يوم عاشوراء قلت وقال بن سعد توفي زمن مصعب بالكوفة وله أحاديث وكان ثقة

[706] ي م س البخاري في جزء رفع اليدين ومسلم والنسائي قيس بن سليم التيمي العنبري الكوفي روى عن علقمة بن وائل بن حجر ويزيد بن صهيب الفقير وعمير بن سعيد وأبي بكر بن حفص الزهري والضحاك بن مزاحم وجواب التيمي وعنه بن المبارك وأبو أحمد الزبيري وعبيد الله بن موسى والعلاء بن بدر وأبو نعيم وقبيصة قال أبو زرعة وأبو حاتم ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال ما رفع رأسه للسماء تعظيما لله له عند م حديث جابر في قوم يخرجون من النار وعند س حديثان عن وائل في الصلاة

[707] قيس بن سنان في بن هبار

[708] قيس بن شماس روى أبو داود من حديث فرج بن فضالة عن عبد الخبير بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده حديثا والصواب عن عبد الخبير بن قيس بن ثابت بن قيس بن شماس وثابت جد عبد الخبير لا أبوه وهو الصحابي وأما قيس فلا يدري أدرك الإسلام أم لا قلت جزم غير واحد أنه مات في الجاهلية

[709] قيس بن طخفة وابن طهفة في ترجمة طخفة بن قيس

[710] 4 الأربعة قيس بن طلق بن علي بن المنذر الحنفي اليمامي روى عن أبيه وعنه ابنه هوذه وابن أخيه عجيبة بن عبد الحميد بن عقبة بن طلق بن علي وعبد الله بن النعمان السحيمي وعبد الله بن بدر ومحمد بن جابر وأيوب بن عتبة وسراج بن عقبة وعيسى بن خثيم وموسى بن عمير الثمالي اليماميون قال عثمان الدارمي سألت بن معين قلت عبد الله بن النعمان عن قيس بن طلق قال شيوخ يمامية ثقات وقال العجلي يمامي تابعي ثقة وأبوه صحابي وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره أبو موسى في الذيل وقال أورده جعفر وغيره في الصحابة وذكر له حديثا صوابه عن أبيه وقال بن أبي حاتم عن أبيه قيس ليس ممن تقوم به حجة ووهاه وقال الخلال عن أحمد غيره أثبت منه وقال الشافعي قد سألنا عن قيس بن طلق فلم نجد من يعرفه بما يكون لنا قبول خبره وقال بن معين لقد أكثر الناس في قيس وأنه لا يحتج بحديثه

[711] بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي قيس بن عاصم بن سنان بن خالد بن منقر بن عبيد بن مقاعس التميمي السعدي أبو علي ويقال أبو قبيصة ويقال أبو طلحة المنقري وفد على النبي ﷺ في وفد بني تميم سنة تسع فأسلم وقال النبي ﷺ هذا سيد أهل الوبر وكان عاقلا حليما سمحا قيل للأحنف ممن تعلمت الحلم قال من قيس روى عن النبي ﷺ وعنه ابناه حكيم وحصين وابن ابنه خليفة والأحنف بن قيس والحسن البصري وأبو سوية سهل بن خليفة وشعبة بن التوأم قال بن عبد البر كان قد حرم على نفسه الخمر في الجاهلية وقال النضر بن شميل قال عبدة بن الطيب فيه يرثيه

عليك سلام الله قيس بن عاصم

ورحمته ما شاء أن يترحما الأبيات نزل قيس البصرة وبنى بها دارا وبها مات عن اثنين وثلاثين ذكرا من أولاده

[712] قيس بن عائذ أبو كاهل يأتي في الكنى

[713] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة قيس بن عباد القيسي الضبعي أبو عبد الله البصري قدم المدينة في خلافة عمر وروى عنه وعن علي وعمار وأبي ذر وعبد الله بن سلام وسعد بن أبي وقاص وابن عمرو وأبي بن كعب وغيرهم روى عنه ابنه عبد الله وصهره عبد الله بن مطر وابن ابنه النضرة بن عبد الله بن مطر وأبو مجلز والحسن وابن سيرين وأبو نضرة العبدي وغيرهم قال بن سعد كان ثقة قليل الحديث وقال العجلي كان ثقة من كبار الصالحين وقال النسائي وابن خراش ثقة وكانت له مناقب وحلم وعبادة وذكره أبو مخنف عن شيوخه فيمن قتله الحجاج ممن خرج مع بن الأشعث له عند ق حديث أبي ذر في هذان خصمان اختصموا وذكره بن حبان في الثقات قلت في التابعين وقال إنه يشكري وذكره أبن قانع في معجم الصحابة وأورد له حديثا مرسلا

[714] ز4 البخاري في جزء القراءة والأربعة قيس بن عباية أبو نعامة الحنفي الرماني وقيل الضبي البصري روى عن بن عباس وأنس وعبد الله بن مغفل وعن بن لعبد الله بن مغفل وابن لسعد بن أبي وقاص وعنه سعيد الجريري وزياد بن مخراق وأيوب السختياني وخالد الحذاء وغيرهم قال بن أبي خيثمة سألت بن معين عن أبي نعامة الحنفي فقال اسمه قيس بن عباية بصري ثقة وذكره بن حبان في الثقات له عند ت س حديث بن مغفل في البسملة قلت وقال بن عبد البر هو ثقة عند جميعهم وقال الخطيب لا أعلم أحدا رماه بكذب ولا ببدعة وذكره البخاري في الأوسط فيمن مات ما بين عشر إلى عشرين ومائة

[715] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري المدني جد يحيى بن سعيد بن قيس وإخوته وزعم مصعب الزبيري أن اسم جد يحيى قيس بن قهد وغلطه بن أبي خيثمة في ذلك وقال هما اثنان روى عن النبي ﷺ وعنه قيس بن أبي وحازم وابنه سعيد بن قيس بن عمرو وقيل لم يسمع منه ومحمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي قال الترمذي ولم يسمع منه قلت وأما بن حبان فزعم أن قيس بن عمرو هو قيس بن قهد وأن قهدا لقب عمرو وكأنه أخذه من قول البخاري قيس بن عمرو جد يحيى بن سعيد له صحبة قال وقال بعضهم قيس بن قهد وقال أبو نعيم في الصحابة قيس بن عمرو بن قهد بن ثعلبة ثم قال وقيل قيس بن سهل والله أعلم

[716] 4 الأربعة قيس بن أبي غرزة الغفاري ويقال الجهني ويقال البجلي له صحبة نزل الكوفة روى عن النبي ﷺ حديث إن هذا البيع يحضره اللغو والحلف الحديث وعنه أبو وائل شقيق بن سلمة قلت ذكر مسلم والأوزاعي أنه تفرد بالرواية عنه وقال بن عبد البر روى عنه الحكم ولا أدري سمع منه أم لا أنتهي وروايته عنه مرسلة بلا شك وإنما أوردته للفائدة

[717] قيس بن كثير في كثير بن قيس

[718] د أبي داود قيس بن محمد الأشعث الكندي الكوفي روى عن جده الأشعث وأبيه محمد وعدي بن حاتم وكثير بن شهاب روى عنه أبناه عبد الرحمن وعثمان وأبو إسحاق الشيباني ذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في ابنه عبد الرحمن قلت وقال الهيثم بن عدي كان ضرير البصر وكان يتنسك

[719] ق بن ماجة قيس بن محمد بن عمران الكندي روى عن عفير بن معدان وطلحة بن كامل وعنه عبيد الله بن يوسف الجبيري وعيسى بن أبي حرب الصفار وبشر بن آدم والعباس بن الفرج الرياشي وأبو حاتم الرازي ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث أبي أمامة في شهيد البحر قلت وقال يعتبر حديثه من غير روايته عن عفير بن معدان وقال البخاري روى عنه أحمد بن الأزهر فقال ثنا قيس بن محمد من ولد الأشعث

[720] ت الترمذي قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصي المطلبي أبو محمد ويقال أبو السائب المكي كان من مؤلفة قلوبهم وممن حسن إسلامه منهم روى عن النبي ﷺ وعن قباث بن أشيم وعنه ابنه عبد الله تقدم حديثه في قباث قلت وروى عنه أيضا ابنه محمد

[721] س النسائي قيس بن مروان وهو بن أبي قيس الجعفي الكوفي روى عن عمر حديث من أراد أن يقرأ القرآن رطبا الحديث وعنه خيثمة بن عبد الرحمن وعلقمة بن قيس وعمارة بن عيمر وقرثع الضبي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عنه حبيب كذا في النسخة وهي سقيمة ولعلها خيثمة تصحفت وقد أخرج حديثه أحمد عن أبي معاوية عن الأعمش عن خيثمة عن قيس بن مروان أنه أتى عمر فقال جئت من الكوفة وتركت بها رجلا يملي المصاحف عن ظهر قلبه يعني عبد الله بن مسعود وفي هذا تقدم زمان قيس هذا وقد تقدم في ترجمة الراوي عنه قرثع الضبي أن الخطيب ذكر أنه من المخضرمين

[722] عس النسائي في مسند علي قيس بن مسعود بن الحكم الأنصاري الزرقي عن أبيه عن علي في ترك القيام للجنازة وعنه موسى بن عقبة على اختلاف فيه تقدم بعضه في ترجمة إسماعيل بن مسعود ذكره بن حبان في الثقات

[723] ع الستة قيس بن مسلم الجدلي العدواني أبو عمرو الكوفي من قيس عيلان روى عن طارق بن شهاب والحسن بن محمد بن الحنفية ومجاهد وعبد الرحمن بن أبي ليلى وإبراهيم بن جرير وسعيد بن جبير وعنه الأعمش وشعبة والثوري ومسعر ومالك بن مغول وأبو العميس ورقبة بن مصقلة وإبراهيم بن محمد بن المتشرد وإدريس بن يزيد الأودي وصدقة بن أبي عمران وأبو خالد الدالاني والربيع بن لوط والركين بن الربيع وأيوب بن عائذ وعتبة بن يقظان والجراح بن مليح وآخرون قال علي عن يحيى كان مرجئا وهو أثبت من أبي قيس وقال صالح بن أحمد عن أبيه ثقة في الحديث وقال أحمد عن سفيان كانوا يقولون ما رفع رأسه إلى السماء منذ كذا وكذا تعظيما لله وقال بن معين وأبو حاتم ثقة وقال أبو داود كان مرجئا وقال النسائي ثقة وكان يرى الإرجاء وعن أبي داود عن شعبة أنه ذكره فجعل يلينه وذكره بن حبان في الثقات قال أبو نعيم والبخاري ومطين مات سنة عشرين ومائة قلت وكذا أرخه بن سعد وقال كان ثقة ثبتا له حديث صالح وقال العجلي كوفي ثقة وقال يعقوب بن سفيان ثقة ثقة وكان مرجئا

[724] عخ البخاري في خلق أفعال العباد قيس بن مسلم المذحجي شامي روى أنه سمع عبادة بن الصامت يقول قال النبي ﷺ إني محدثكم بحديث فليبلغ الحاضر منكم الغائب وعنه إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر وقد قيل أنه قيس بن الحارث الغامدي

[725] د أبي داود قيس بن النعمان العبدي أبو الوليد روى عن النبي ﷺ في النهي عن النقير والمزفت وعنه يزيد بن علي أبو القموص قال عوف عن أبي القموص حدثني رجل من الوفد من عبد القيس يحسب عوف أن اسمه قيس بن النعمان

[726] تمييز قيس بن النعمان السكوني كوفي روى عنه إياد بن لقيط وكان جارا له له حديث واحد انطلق النبي ﷺ وأبو بكر مستخفين من قريش فمروا براع فقال له رسول الله ﷺ هل من شاة ضربها الفحل قال لا الحديث قلت أفرده أبو عمر عن العبدي وأما بن مندة فجعلهما واحدا فقال روى عنه إياد بن لقيط وأبو القموص والذي يظهر ترجيح ما صنع أبو عمر

[727] س النسائي قيس بن هبار بصري روى عن بن عباس في النبيذ وعنه سليمان التيمي ذكره بن حبان في الثقات وروى حجاج بن حسان عن عثمان بن قيس عن قيس بن همام عن بن عباس وكأنه هذا وقد أختلف في اسمه فقيل أيضا هنام وقيل أيضا هنان وقيل وهيان وقيل سنان قلت قال الذهبي تفرد عنه سليمان التيمي وذكر العسكري في الصحابة قيس بن هنام وقال روى مرسلا وقال بن حبان في ثقات التابعين قيس بن همام التيمي روى عنه أهل العراق

[728] م ق د ت مسلم وابن ماجة وأبي داود والترمذي قيس بن وهب الهمداني الكوفي روى عن أنس وأبي عبد الرحمن السلمي وأبي الكنود الأزدي وأبي الوداك وعن رجل من بني سواءة وعنه الثوري وإسرائيل وأبو حمزة السكري والجراح بن مليح والحسين بن واقد وغيلان بن جامع وغيرهم قال أحمد وابن معين والعجلي ثقة زاد أحمد شيخ وذكره بن حبان في الثقات له عند م حديث أبي سعيد في الذي يقتله الدجال قلت وقال يعقوب بن سفيان ثقة

[729] س النسائي قيس الجذامي الشامي قيل إن اسم أبيه مرثد روى عن عقبة بن عامر الجهني ونعيم بن هبار الغطفاني روى عنه كثير بن مرة الحضرمي والحسن بن عبد الرحمن الشامي قلت قال البخاري قيس الجذامي له صحبة قاله بن ثوبان يعني عن أبيه عن مكحول عن كثير بن مرة عنه يعد في الشاميين انتهى وحديثه بذلك في مسند أحمد وقال بن حبان في الصحابة قيس الجذامي له صحبة سكن الشام وحديثه عند أهلها وقال بن عبد البر في الاستيعاب قيس الجذامي في اسم أبيه فقيل عامر وقيل زيد وقال بن سعد في طبقة أهل الفتح قيس الجذامي وهو بن زيد بن جبار بن أمري القيس بن ثعلبة بن حبيب بن ذبيان بن عوف بن أنمار بن زنباع بن مازن بن سعد بن مالك بن أفصى بن سعد بن إياس بن حرام بن جذام وكان سيدا ووفد على النبي ﷺ وعقد له النبي ﷺ على بني سعد بن مالك بن أفصى وابنه ناتل بن قيس كان سيد جذام بالشام

[730] ق بن ماجة قيس أبو عمارة الفارسي مولى الأنصار ويقال مولى سودة مولاة بني ساعدة من الأنصار روى عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم روى عنه معن بن عيسى وخالد بن مخلد وإسماعيل بن أبي أوس ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال البخاري يعد في أهل المدينة فيه نظر وجزم بأنه مدني مولى لسودة بنت سعد في فضل من مات من خمسين ومائة إلى ستين ومائة وذكره العقيلي في الضعفاء وأورد له حديثين وقال لا يتابع عليهما أحدهما الذي أخرجه بن ماجة في التعزية بالميت

[731] عس النسائي في مسند علي قيس أبو المغيرة الخارفي الكوفي روى عن عثمان وعلي وعنه أبو إسحاق السبيعي وأبو الحجاف داود بن أبي عوف وأبو هاشم القاسم بن كثير الخارفي قال النسائي في الكنى أبو المغيرة قيس بن سعد الخارفي وقال بن حبان في الثقات قيس بن سعد الخارفي من أهل الكوفة كنيته أبو عبد الله قلت بل الذي في ثقات بن حبان كنيته أبو المغيرة كما قال النسائي وذكره بن سعد أنه روى عن عمر أيضا وروى عنه قال أتيت عمر فقلت إن أهلي يريدون الهجرة فذكر قصة وقال ليث بن أبي سليم عن القاسم عن سعد بن قيس قلب اسمه

[732] س النسائي قيس الكلابي والد عطية عن النبي ﷺ في النهي على النوم على البطن وعن عمر بن الخطاب وعنه ابنه عطية وفي إسناده اختلاف كثير بعضه مذكور في ترجمة طخفة قلت زعم بن قانع في معجم الصحابة أنه قيس بن كلاب وساق له حديثا بإسناد مصري ولم يصب وصاحب هذا الحديث غير والد عطية وقال بن عبد البر له صحبة حديثه عند أهل مصر

[733] عس النسائي في مسند علي قيس العبدي والد الأسود عن علي في الإمارة وعنه ابنه الأسود قاله زيد بن الحباب وعبثر بن القاسم عن سفيان عن الأسود وقال أبو عاصم عن سفيان عن الأسود عن عمرو بن سفيان عن أبيه عن علي وقال مرة عن سعيد بن عمرو بن سفيان عن أبيه عن علي وقال عصام بن النعمان عن سفيان عن الأسود عن عمرو بن سفيان عن علي وقال شريك عن الأسود عن بن سفيان ولم يسمه عن علي وقال مروان بن معاوية عن مساور عن عمرو بن سفيان عن علي وروى عن عمر بن الخطاب أيضا قال النسائي ثقة قلت وقال بن سعد قيس أبو الأسود العبدي شهد صلح الحيرة مع خالد بن الوليد وروى عن عمر حديثا في الجمعة وذكره بن حبان في الثقات

[734] س النسائي قيس المدني روى عن زيد بن ثابت في فضل أبي هريرة وعنه ابنه محمد بن قيس قاص عمر بن عبد العزيز قلت قال الذهبي ما روى إلا ابنه


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء